مؤتمر البحرين للسلام الاقتصادي

مؤتمر البحرين للسلام الاقتصادي، رسمياً ورشة عمل السلام من أجل الازدهار، هو مؤتمر يُعقد في العاصمة البحرينية المنامة يومي 25 و26 يونيو 2019، بدعوة من الولايات المتحدة، بهدف التشجيع على الاستثمار في الأراضي الفلسطينية. اعتبر المؤتمر من الجانب الفلسطيني، ومن جانب بعض الدول الأخرى أيضاً، جزءاً من صفقة القرن.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

في مايو 2019، أصدرت البحرين والولايات المتحدة الأمريكية، بياناً مشتركاً عبرتا فيه عن تطلعهما لورشة العمل المفترض عقدها في البحرين، وأكدتا عمق الشراكة التي تجمعهما وسعيهما المشترك لإنعاش اقتصاد المنطقة، ومنح فرصة لشعوب المنطقة، من ضمنهم الفلسطينيين، لعيش حياة أفضل.[1]

وجاء في البيان: "ستستضيف مملكة البحرين بالشراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية ورشة العمل الاقتصادية (السلام من أجل الازدهار)، في المنامة في 25 و26 يونيو 2019.. وستشكل ورشة العمل هذه فرصة جوهرية للقاء الحكومات والمجتمع المدني والقادة الاقتصاديين بهدف تشارك الأفكار ومناقشة الاستراتيجيات، وتوفير الدعم للاستثمارات الاقتصادية المحتملة والمبادرات التي يمكن التوصل لها باتفاقية سلام".


ردود الفعل

فلسطين

أعلن الجانب الفلسطيني رفضه القاطِع للمؤتمر، مُعتبراً أن "السلام الاقتصادي رؤية إسرائيلية" لن تجلب الأمن ولا تشكل حلًا سياسيًا يُنهي الاحتلال. ووجاء الرفض من قِبل السلطة الفلسطينية وكبار رجال الأعمال الفلسطينيين على حدٍ سواء.

وقال رئيس الحكومة الفلسطينية، محمد اشتيه، إن "حل الصراع في فلسطين بجب أن يكون سياسيًا وقائمًا على إنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة على حدود الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس".

أضاف اشتيه، في اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي بمدينة رام الله، أن "القيادة الفلسطينية لم تُستشر حول الورشة لا من ناحية المُدخلات ولا المخرجات ولا التوصيات ولا حتى الشكل والمضمون.. وأن الأزمة المالية التي يعيشها الفلسطينيون نِتاج الحرب المالية التي تُشن عليهم بهدف الابتزاز السياسي"، مؤكدًا أنهم لن يرضخوا لهذا الابتزاز ولن يقبلوا مُقايضة مواقفهم الوطنية بالمال.


البحرين

وزير خارجية البحرين، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، أكّد موقف بلاده الداعم للقضية الفلسطينية، موضحًا أن استضافة المنامة للمؤتمر الاقتصادي للاستثمار في الأراضي الفلسطينية ليس له أي أهداف سوى تعزيز موارد الشعب الفلسطيني.

وكتب الوزير البحريني عبر موقع التدوينات القصيرة "تويتر": "موقف مملكة البحرين الرسمي والشعبي كان ولا يزال يناصر الشعب الفلسطيني الشقيق في استعادة حقوقه المشروعة في أرضه ودولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، إضافة إلى دعم اقتصاد الشعب الفلسطيني في كل موجب دولي وثنائي".

الصين وروسيا

في 27 مايو 2019، أعلنت الصين وروسيا عدم حضورهما مؤتمر البحرين للسلام الاقتصادي.[2]

وقال سفير الصين لدى فلسطين أثناء لقاء عقده في 27 مايو 2019 مع مستشار الرئيس الفلسطيني للعلاقات الدولية ورئيس دائرة شؤون المغتربين، نبيل شعث: إن "مقاطعة مؤتمر المنامة تأتي ضمن اتفاق روسي صيني ثنائي بعدم المشاركة فيه".

وأكد السفير الصيني موقف بلاده الداعم للشعب الفلسطيني وقضيته وحقه في تقرير المصير والاستقلال وإقامة دولته المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

بدوره، شدد شعث على أن الورشة الاقتصادية الأمريكية التي ستعقد في البحرين مرفوضة من قبل الجانب الفلسطيني، الذي لن يشارك فيها، واعتبرها جزءاً من صفقة القرن الأمريكية.

ومن جهة أخرى، أكدت إسرائيل وكذلك السعودية والإمارات نيتها المشاركة في هذا المؤتمر، فيما أبدت الأطراف الفلسطينية معارضة شديدة لهذه المبادرة، وقالت إنها لن تشارك في ورشة العمل، متهمة الولايات المتحدة بنقل الصراع من الإطار السياسي إلى الديني بغطاء اقتصادي.

بدورها، لم تعلن روسيا رسمياً موقفها من هذا المؤتمر، إلا أن مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسلي نيبينزيا، أكد خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول قضية الشرق الأوسط، يوم 22 مايو، دعم بلاده لتسوية الصراع وفقا للقرارات الدولية وصيغة حل الدولتين، ومعارضتها لما تصر عليه الولايات المتحدة، إذ مقترحاتها لا تحل المشكلة.

قطر

أصدرت وزارة الخارجية القطرية بياناً في وقت مبكر، تداولته وسائل الإعلام القطرية والمحللون من النظام القطري، بأنه ضد المؤتمر ورفض حضور الدوحة له، إلا أن صحيفة هآرتس الإسرائيلية، كشفت أن قطر كانت ثالث دولة تؤكد حضورها الورشة الاقتصادية الدولية.

الإمارات

رحبت الإمارات العربية المتحدة بالإعلان عن ورشة العمل الاقتصادية "السلام من أجل الازدهار" التي ستستضيفها مملكة البحرين بالشراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها إن الإمارات تقف مع كافة الجهود الدولية الرامية إلى ازدهار المنطقة وتعزيز فرص النمو الاقتصادي، والتخفيف من الظروف الصعبة التي يعيشها الكثير من أبناء المنطقة خاصة أبناء الشعب الفلسطيني الشقيق.[3]

وأكدت أن الأهداف التي تنطلق منها الورشة والمتمثلة في السعي نحو إطار عمل يضمن مستقبلًا مزدهرًا للمنطقة، وتشكل هدفًا ساميًا لرفع المعاناة عن كاهل الشعب الفلسطيني، وتمكينه من العيش والاستقرار والعمل لمستقبل مزدهر.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "رفضته فلسطين وأيدته قطر.. هل ينجح مؤتمر "السلام الاقتصادي" في البحرين؟". الوطن نيوز. 2019-05-26. Retrieved 2019-05-28.
  2. ^ "الصين: اتفقنا مع روسيا على عدم المشاركة في مؤتمر البحرين". روسيا اليوم. 2019-05-27. Retrieved 2019-05-27.
  3. ^ "الإمارات تعلن موقفها من مؤتمر صفقة القرن الاقتصادي في البحرين". البلد نيوز. 2019-05-22. Retrieved 2019-05-28.