گيورگي ژوكوڤ

(تم التحويل من Georgy Zhukov)
گيورگي ژوكوڤ

مارشال الاتحاد السوڤيتي گورگي كونستانتينوڤيتش ژوكوڤ Georgy Konstantinovich Zhukov، (بالروسية: Гео́ргий Константи́нович Жу́ков) (1 ديسمبر [ن.ق. 19 نوفمبر] 1896 – 18 يونيو 1974) كان ضابطاً روسياً في الجيش الأحمر لعب، إثناء الحرب العالمية الثانية، دوراً هاماً في قيادة الجيش الأحمر لتحرير الاتحاد السوڤيتي من احتلال قوى المحور، ليتقدم عبر معظم شرق اوروبا، ويحتل عاصمة ألمانيا النازية، برلين. وهو أحد أكثر الأبطال تكليلاً بالنياشين في تاريخ روسيا والاتحاد السوڤيتي.

گورگي ژوكوڤ أصبح بطلاً عسكرياً سوفييتيًّا إبان الحرب العالمية الثانية (1939 - 1945م). قام بتنظيم الدفاع عن موسكو في 1941م وتحقق على يديه النصر السوفييتي في سْتالينجراد عام 1942م. قاد القوات السوفييتية التي استولت على برلين عام 1945م. وفي عام 1943م رقِّي زوكوف إلى رتبة مُشير، وهي أرفع رتبة عسكرية في الجيش السوفييتي.

وفي أعقاب الحرب، كان الرئيس السوفييتي يوسف ستالين يخشى من شعبية جوكوف، فأسند إليه مناصب صغرى. تُوفِّي سْتالين عام 1953م، فرقِّي جوكوف إلى منصب وزير الدفاع عام 1955م. وساعد زوكوف الزعيم نيكيتا خروتشوف في زيادة سلطاته داخل الحزب الشيوعي عام 1957م.

كما عين زوكوف عضواً في اللجنة التنفيذية الدائمة للمكتب السياسي الذي يُعدُّ أرفع هيئة سوفييتية حاكمة، غير أنه عزل من وظائفه العليا في العام نفسه. ولد زوكوف في ستريلكوفكا، بالقرب من موسكو، وشارك في الحرب العالمية الأولى.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النشأة

ولد گيورگي جوكوڤ عام 1896 في عائلة فلاح فقير بقرية ستريلكوفكا الواقعة في مقاطعة كالوگا الروسية ولقبه والده اسم گيورگي تيمنا بالقديس گيورگيوس الذي يرمز الى النصر.

ودرس گيورگي في مدرسة كنسية تخرج منها وهو ضمن المتفوقين في الدراسة. في عام 1907 توجه الى موسكو ليتعلم دباغة وصناعة الجلود. وفي عام 1915 تم استدعاؤه للخدمة في الجيش الروسي حيث ترقى الى رتبة صف الضابط وذلك ابان الحرب العالمية الأولى. وتم تكريمه بوسام القديس جورجيوس من الدرجتين الرابعة والثالثة، وذلك لقاء اسره لضابط ألماني ولشجاعته في المعارك ضد الالمان. في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1917 قامت ثورة البلاشفة في روسيا التي ادت الى نشوب الحرب الاهلية الدامية. وتطوع جوكوف للخدمة في الجيش الاحمر وبقي قائدا فيه حتى عام 1958 .وكان جوكوف يقود فوجا ولواء وفرقة وفيلقا وجيشا ومجموعة جيوش والقوات المسلحة بأسرها.[1]

كان جوكوف في عامي 1924 و1925 يدرس في مدرسة الخيالة العليا بمدينة لينينغراد (بطرسبورغ حاليا). وفي عامي 1929 و1930 تلقى دورة قيادات الجيش العليا. وتم تعيينه في منصب مساعد مفتش الخيالة في الجيش الاحمر. ووصفه القادة العسكريون حينذاك بانه قائد يتسم بارادة قوية وشعور المسؤولية المرتفع في اداء المهام التي يناط بها. وفي أعوام 1933 – 1938 كان غيورغي جوكوف يشغل مناصب قائد اللواء وقائد الفرقة وقائد الفيلق. ونائب قائد المنطقة العسكرية في بيلوروسيا.


الحرب الوطنية العظمى

نشب عام 1939 نزاع مسلح بين منغوليا واليابان في منطقة نهر خالخين غول المنغولية. وارسلته الحكومة ليقود القوات السوفيتية المنغولية المشتركة في المعارك ضد اليابانيين. فدحر جوكوف قوات المعتدين اليابانيين في معركة خالخين غول. ومنحته الحكومة لقاء ذلك لقب بطل الاتحاد السوفيتي ورتبة الفريق اول. وتم تعيينه عام 1940 قائدا لمنطقة كييف العسكرية الخاصة. ثم تعين في يناير/كانون الثاني عام 1941 اي عشية نشوب الحرب بين الاتحاد السوفيتي وألمانيا النازية رئيسا لهيئة الاركان العامة ونائبا لوزير الدفاع. وتجلت موهبة جوكوف كونه قائدا عسكريا للجيش وبطلا عظيما للشعب الروسي ابان الحرب الوطنية العظمى التي بدأت في 22 يونيو/حزيران عام 1941. وكان جوكوف يقود الجبهة الاحتياطية في معركة يلنيا حيث تمكن من إيقاف هجوم الجيش الالماني على موسكو وتوجيه ضربة مضادة اليه. ثم اوفده جوزيف ستالين ليوقف الالمان الذين سعوا الى اجتياح مدينة لينينغراد. فلجأ جوكوف الى طرق لا مثيل لها التكتيك والمهارة القتالية. الامر الذي ادى في آخر المطاف الى استقرار الوضع العسكري في منطقة لينينگراد والحيلولة دون احتلالها من قبل القوات الالمانية.

ژوكوڤ يمتطي جواداً رمادياً من فصيلة أخال-تكه أثناء استعراض النصر بموسكو، 1945. ويوجد الآن تمثال له على صهوة جواد بالقرب من هذا المكان.

ولم تتوقف بطولات جوكوف عند الزود عن العاصمة السوفيتية بمعركة موسكو في اكتوبر 1941 – فبراير/شباط عام 1942 بل واعد الظروف للانتقال الى الهجوم المضاد الناجح الذي تمخض عن دحر القوات الالمانية وطردها من مشارف موسكو لمسافة تزيد عن 200 كيلومتر. في عام 1942 كان غيورغي جوكوف يقوم بتنسيق عمليات الجبهات السوفيتية في معركة ستالينگراد وحقق النصر فيها شأنها شأن معركة كورسك ومعركة دنيپر وتحرير مدينة كييڤ الاوكرانية. كما انه كان يقود الجبهة السوفيتية في عملية بيلوروسيا عام 1944 الامر الذي اسفر عن تحرير بيلوروسيا وجزء كبير من بولندا من قبضة النازيين. وفي المرحلة الختامية للحرب العالمية الثانية ترأس جوكوف القوات التي اقتحمت برلين وحررتها من النازيين. ومثل جوكوف الجانب السوفيتي في اجتماع عقد في 8 مايو/آيار عام 1945 بمدينة بوتسدام الالمانية اثبت استسلام ألمانيا في الحرب العالمية الثانية. فوقع جوكوف نيابة عن الحكومة السوفيتية بيان استسلام المانيا دون شرط وقيد.. وفي شهر يونيو/حزيران للعام نفسه أشرف جوكوف على استعراض النصر العسكري الذي اقيم في يونيو/حزيران عام 1945 بالساحة الحمراء في موسكو.

مستقبله بعد الحرب العالمية الثانية

القادة العظام في 5 يونيو 1945 في برلين: برنارد مونتگمري، دوايت أيزنهاور، گورگي ژوكوڤ وجان ده لاتر ده تاسيني.

في عامي 1945 - 1946 كان جوكوف يشغل منصب القائد العام لقوات الاحتلال السوفيتية في المانيا. وفي الفترة مابين عام 1946 وعام 1953 كان يشغل مناصب مختلفة في القوات المسلحة السوفيتية. وكان حينذاك يحظى بشعبية هائلة بين اوساط الشعب و افراد الجيش، الامر الذي أثار غيرة لدى ستالين الذي اعتبر نفسه بطلا ومنتصرا على الالمان. لكن لم يتجرأ ستالين على اعتقال جوكوف خوفا من ان الاجراءات الصارمة المتخذة حياله ستضر بمصلحته. فلجأ ستالين الى تعيين جوكوف في منصب غير مهم وهو قائد المنطقة العسكرية الثانوية في جنوب البلاد.

بعد وفاة ستالين استعان نيكيتا خروشوف زعيم الحزب الشيوعي آنذاك بجوكوف ليساعده في اسقاط خصمه لافرينتي بيريا الذي كان يترأس المخابرات السوفيتية في تلك الفترة. فتمكن خروشوف بمساعدة جوكوف من اقصاء بيريا عن الحكم. ثم وقف جوكوف الى جانب خروشوف كونه وزيرا للدفاع عام 1957 أثناء محاولة انقلابية قام بها بعض خصومه في الحزب الشيوعي. لكن خروشوف فكر ان جوكوف شأنه شأن الرئيس الامريكي أيزنهاور يسعى الى زعامة الدولة والحزب فاتهمه بميله الى المغامرات والسعي الى سحب القوات المسلحة من تحت رقابة الحزب الشيوعي واعفاه عام 1957 من منصب وزير الدفاع للاتحاد السوفيتي واحاله إلى التقاعد مقيماً الرقابة الشديدة عليه.

توفي گيورگي جوكوڤ عام 1974. وكتب جوكوف وقت تقاعده كتاباً أطلق عليه تسمية "المذكرات والتأملات" حيث قال:"كانت خدمة الوطن بالنسبة إلى أهم شيء. ويمكن القول بكل شرف انني عملت كل ما في وسعي لتأدية واجبي".

التماثيل التذكارية

تمثال لجورجي جوكوف في اولان باتور، منغوليا بالقرب من متحف ژوكوڤ في شارع ژوكوڤ (بالمنغولية: Жуковын гудамж)

.

تمثال على حصان لجورجي ژوكوڤ في Manege Square، من نحت ڤياتشسلاڤ كليكوڤ.

يعتبره الشعب الروسي والكثير من الشعوب للاتحاد السوفيتي السابق قائدا عسكريا عبقريا وبطلا شعبيا انقذ شعوب الوطن من النازيين والاحتلال الالماني. وتم في موسكو نصب تمثال جوكوف بالقرب من الكرملين. واسست الحكومة الروسية ميدالية ووساما باسمه.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهامش

المصادر

المصادر الرئيسية

Cold War International History Project Bulletin, no. 5 (Woodrow Wilson Center for International Scholars, Washington, DC), Spring, 1995, pp. 22-23, 29-34.

قراءات اضافية

روابط خارجية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بگيورگي ژوكوڤ، في معرفة الاقتباس.
سبقه
نيكولاي بولگانين
وزير دفاع الاتحاد السوڤيتي
1955 1957
تبعه
روديون مالينوڤسكي