ليز ترس

(تم التحويل من ليز تروس)

ليز ترس
Liz Truss

Official portrait of Elizabeth Truss crop 2.jpg
الصورة الرسمية في 2017
رئيسة الوزراء
Assuming office
6 سبتمبر 2022
العاهلإليزابث الثانية
يخلفبوريس جونسون
وزيرة الخارجية، الكومنولث والشئون التنموية
تولى المنصب
15 سبتمبر 2021
رئيس الوزراءبوريس جونسون
سبقهدومنيك راب
وزيرة شؤون المرأة والمساواة
تولى المنصب
10 ستمبر 2019
رئيس الوزراءبوريس جونسون
سبقهأمبر رود
وزيرة الدولة للتجارة الدولية
رئيسة مجلس التجارة
في المنصب
24 يوليو 2019 – 15 سبتمبر 2021
رئيس الوزراءبوريس جونسون
سبقهليام فوكس
خلـَفهآن-ماري ترڤليان
وزيرة الخزانة
في المنصب
11 يونيو 2017 – 24 يوليو 2019
رئيس الوزراءتريسا ماي
سبقهديڤد كوك
خلـَفهريشي سوناك
وزيرة العدل
المستشار-اللورد لبريطانيا العظمى
في المنصب
14 يوليو 2016 – 11 يونيو 2017
رئيس الوزراءتريسا ماي
سبقهمايكل گوڤ
خلـَفهديڤد ليدنگتون
وزيرة الدولة للبيئة، والغذاء، والشئون الريفية
في المنصب
15 يوليو 2014 – 14 يوليو 2016
رئيس الوزراءديڤد كامرون
سبقهأوين پاترسون
خلـَفهأندريا ليدسم
مساعد وزير التعليم لشئون الطفولة والتعليم
في المنصب
4 سبتمبر 2012 – 15 يوليو 2014
رئيس الوزراءديڤد كامرون
سبقهشارا تيذر
خلـَفهسام گيما
عضو البرلمان
عن دائرة جنوب غرب نورفولك
تولى المنصب
6 مايو 2010
سبقهكريستوفر فريزر
الأغلبية26.195 (50.9%)
تفاصيل شخصية
وُلِد
إليزابث ماري ترس

26 يوليو 1975 (1975-07-26) (العمر 47 سنة)
اكسفورد، إنگلترة
الحزب
الزوجهيو أولري (ز. 2000)
الأنجال2
التعليممدرسة رودهاي
المدرسة الأمكلية مرتون، أكسفورد (BA)
الوظيفة
  • سياسية
  • دبلوماسية
  • محاسبة إدارية سابقة
الموقع الإلكترونيOfficial website

إليزابث ماري ترس (إنگليزية: Elizabeth Mary Truss؛ و. 26 يوليو 1975) رئيسة وزراء المملكة المتحدة منذ 6 سبتمبر، وقدت استقالتها من المنصف في 20 أكتوبر [[2022]. وهي سياسية بريطانية وزعيمة حزب المحافظين وشغل منصب وزيرة الخارجية، الكومنولث والشئون التنموية منذ عام 2021 حتى سبتمبر 2022، ومان وزيرة شؤون المرأة والمساواة منذ عام 2019. وكانت عضوًا في البرلمان عن جنوب غرب نورفولك منذ عام 2010. كما تولت عدة مناصب في مجلس الوزراء تحت رئاسة الوزراء داڤيد كاميرون، وتيريزا ماي وبوريس جونسون. فازت ترس في انتخابات قيادة حزب المحافظين 2022 (المملكة المتحدة) انتخابات قيادة حزب المحافظين في 5 سبتمبر 2022، بالتغلب على منافستها ريشي سوناك. ومن المقرر أن يتم تعيينها رئيسة للوزراء في 6 سبتمبر، وستكون ثالث امرأة تتولى هذا المنصب.[1]

درست ترس كلية مرتون، أكسفورد، وكان رئيسًة الديمقراطيين الليبراليين بجامعة أكسفورد. في عام 1996، تخرجت وانضمت إلى حزب المحافظين. عملت في شل و كيبل آند وايرلس پي إل سي، وكانت نائبة مدير مركز الأبحاث الإصلاح. تم انتخاب ترس عن جنوب غرب نورفولك في الانتخابات العامة 2010. بصفتها عضو مجلس النواب، دعت إلى الإصلاح في العديد من مجالات السياسة بما في ذلك رعاية الأطفال وتعليم الرياضيات والاقتصاد. أسست مجموعة المشاريع الحرة لأعضاء البرلمان المحافظين وكتبت أو شاركت في كتابة عدد من الأوراق والكتب، بما في ذلك بعد الائتلاف (2011) وبريطانيا غير مقيدة (2012).

شغلت ترس منصب وكيل الوزارة البرلماني لرعاية الأطفال والتعليم من عام 2012 إلى عام 2014، قبل أن يعينها كاميرون في مجلس الوزراء وزيرة لشئون البيئة في تعديل وزاري 2014. على الرغم من أنها كانت داعمة لحملة بريطانيا أقوى في أوروبا لبقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي في استفتاء 2016، فقد دعمت خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد النتائج. بعد استقالة كاميرون في يوليو 2016، تم تعيين ترس وزيرة لشئون العدل واللورد المستشار بحلول مايو ، لتصبح أول سيدة مستشارة في تاريخ المكتب الذي يمتد لألف عام. بعد الانتخابات العامة لعام 2017، تم تعيين تروس السكرتير الأول لوزارة الخزانة. بعد استقالة ماي في عام 2019، أيدت ترس محاولة جونسون أن يصبح زعيم حزب المحافظين. عينت ترس وزيرة الدولة للتجارة الدولية ورئيسية لمجلس التجارة. تولت منصب وزيرة شؤون المرأة والمساواة الإضافية في سبتمبر 2019. وانتقلت من وزارة التجارة الدولية لترقيتها إلى وزيرة الخارجية وشؤون الكومنولث والتنمية في تعديل وزاري 2021. تم تعيينها كبير المفاوضين الحكوميين مع الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة كرئيسة لـمجلس الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة في ديسمبر 2021.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السنوات المبكرة

حياتها المهنية

حياتها السياسية

عضوية البرلمان

مناصبها الوزارية


وزارة البيئة (2014–2016)

وزارة العدل (2016–2017)

وزارة الخزانة (2017–2019)

وزارة التجارة الخارجية (2019–2021)


وزارة الخارجية (2021–2022)

ترس تلتقي وزير الخارجية الأمريكي توني بلنكن في 20 سبتمبر 2021.


في 10 فبراير 2022، انتهى اجتماع دبلوماسي رفيع المستوى بين وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس ونظيرها الروسي سرگي لاڤروڤ بشأن الأزمة الأوكرانية المتفاقمة، إلى الانزلاق إلى اتهامات واتهامات متبادلة وسخرية ساخرة حول افتقار وزير الخارجية البريطاني المفترض للمعرفة الجغرافية. [2]

مع تحذير ترس من فرض عقوبات جديدة على روسيا، انتهى الأمر بالمحادثات في موسكو، وهي الأحدث في سلسلة من الجهود البارزة لتجنب الحرب في أوروپا، إلى أن تكون من أكثر المحادثات حدة حتى الآن، حيث زعم لاڤروڤ أنها كانت " مثل الحديث مع شخص أصم... موجود هنا ولكنه لا يسمع".

وكانت السيدة ترس قد حذرت روسيا في وقت سابق من تداعيات العمل العسكري، قائلة: "سيكون هذا صراعاً طويل الأمد وطويل الأمد. ستفرض المملكة المتحدة وحلفاؤها عقوبات صارمة تستهدف الأفراد والمؤسسات".

جاء اجتماع موسكو في يوم من النشاط السياسي البريطاني المحموم حيث التقى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأمين العام لحلف الناتو ينز ستولتن‌برگ في بروكسل قبل السفر إلى پولندا وحذر من أن أوروپا تدخل "أخطر لحظتها" منذ عقود. في غضون ذلك، بدأت القوات الروسية 10 أيام من التدريبات العسكرية مع جارتها بلاروسيا.

جاءت الجهود البريطانية لتجنب الحرب في شرق أوروپا بعد تحركات مماثلة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي زار موسكو في وقت سابق هذا الأسبوع للتحدث مع الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن.

قالت تروس إنها كانت في روسيا "لمتابعة طريق الدبلوماسية"، لكن مناقشاتها مع لاڤروڤ كانت متقطعة بالتأكيد.

في مؤتمر صحفي، صدرت عن لاڤروڤ تنهيدة غاضبة عندما واصلت السيدة تروس الإصرار على أن لندن "مصممة على اتباع مسار دبلوماسي" لمحاولة منع حدوث صراع، وهو أمر "يتخلف عنه بوريس جونسون كثيرًا".

وقال لاڤروڤ في إشارة إلى التفاعل: "الأمر يشبه القول إن روسيا تنتظر تجميد الأرض حتى تتمكن الدبابات من دخول أوكرانيا بسهولة. يبدو أن زملائنا البريطانيين كانوا على نفس الأرضية اليوم، مما أدى إلى ارتداد جميع الحقائق التي قدمناها لهم".

بعد ذلك، أعلن وزير الخارجية الروسي أن "المقاربات الإيديولوجية والإنذارات الأخلاقية هي طريق لا يؤدي إلى أي مكان"، تاركًا السيدة تروس واقفة بمفردها على المنصة في نهاية المؤتمر.

لكن حكايات الاجتماع الأول المنقسم بين لاڤروڤ - أحد وزراء الخارجية الأطول خدمة في الساحة الدولية - وتروس - واحدة من أحدثهم - لم تنته عند هذا الحد. ذكرت صحيفة كوميرسانت الروسية أنه خلف الكواليس عندما طلبت السيدة تروس أن تسحب روسيا قوتها من حدود أوكرانيا، سأل لاڤروڤ : "هل تعترف بسيادة روسيا على منطقتي روستوڤ وڤورونژ؟"

بعد فترة صمت قصيرة أجابت وزيرة الخارجية البريطاني: "لن تعترف بريطانيا العظمى أبدًا بسيادة روسيا على تلك المناطق". تعتبر المنطقتان، بالطبع، أجزاء من روسيا، حيث أن سفيرة المملكة المتحدة في موسكو، دبورا برونرت، كانت لديها مهمة حساسة تتمثل في التوضيح لوزيرة خارجيتها، وفقًا للتقرير.

في وقت لاحق بدا أن السفارة البريطانية في موسكو تؤكد الزلة الواضحة، حيث غردت (بالروسية): "خلال الاجتماع بدا لي أن الوزير لاڤروڤ كان يتحدث عن جزء من أوكرانيا. لقد أوضحت أن هاتين المنطقتين [روستوڤ وڤورونژ] جزء من روسيا ذات السيادة ".

رفض مسؤول في وزارة الخارجية التعليق على ما إذا كانت السيدة تروس قد خلطت بين روستوڤ وڤورونژ وبين دونتسك ولوخانسك في شرق أوكرانيا، التي أصبحت جمهوريتين انفصاليتين، بدعم روسي، في أعقاب الصراع قبل سبع سنوات.

هذه هي المرة الثانية التي يسخر فيها الكرملين من مشكلات تروس المزعومة بشأن المواقع الجغرافية. في الأسبوع الماضي، سخرت وزارة الخارجية الروسية من وزيرة الخارجية لقولها إن بريطانيا ترسل إمدادات إلى "حلفائها في البلطيق عبر البحر الأسود" - وهما مسطحان مائيان يفصل بينهما 700 ميل.

بعد ذلك، كتبت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروڤا في مدونة: "إذا احتاج أي شخص إلى الإنقاذ من أي شيء، فهو العالم، من غباء وجهل السياسيين البريطانيين." وقالت وزارة الخارجية في وقت لاحق إن السيدة تروس كانت تتحدث عن مناطق جغرافية منفصلة للدعم.

في غضون ذلك، في وارسو، قال جونسون إنه يعتقد أن پوتن لم يقرر بعد ما قد يفعله بأوكرانيا، مضيفًا أنه يجب على الغرب استخدام "العقوبات والعزم العسكري بالإضافة إلى الدبلوماسية". وصرح جونسون قبل لقاء الجنود البريطانيين في پولندا: "لن تقبل پولندا والمملكة المتحدة عالماً يمكن فيه لجار قوي أن يتنمر أو يهاجم". وأضاف أنه إذا كان الروس "يريدون قدرًا أقل من الناتو على حدودهم الغربية، إذا جاز التعبير، فهذه بالضبط الطريقة الخاطئة للقيام بذلك".

في 10 فبراير بالعاصمة برلين حذر المستشار الألماني أولاف شولتس روسيا من عواقب اقتصادية وسياسية "خطيرة". في غضون ذلك، زعمت أوكرانيا أن روسيا منعت وصولها إلى البحر حيث قامت بنقل السفن لإجراء مناورات في بحر آزوڤ والبحر الأسود المقرر إجراؤها الأسبوع المقبل.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

رئاسة مجلس الوزراء 2022

في 5 سبتمبر 2022، أعلن حزب المحافظين البريطاني، فوز ليز ترس بزعامة الحزب ورئاسة الوزراء، بعد انتصارها على سوناك، لتخلف بوريس جونسون.

ونالت وزيرة الخارجية (47 عاماً) 57% من الأصوات في حين نال منافسها وزير المال السابق ريشي سوناك 43%، وفق النتائج التي أعلنها جراهام برادي المسؤول عن تنظيم الاقتراع الداخلي إثر استقالة جونسون بداية يوليو.

وأعلن أنّ ترَس حصلت على 81 ألفاً و236 صوتاً مقابل 60 ألفاً و399 صوتاً لمنافسها سوناك، مشيراً إلى أن عدد الناخبين بلغ 172 ألفاً و 437، فيما بلغت نسبة المشاركة 82.6%، وبلغت بطاقات التصويت المرفوضة 654 بطاقة.[3]

ومن جانبها قالت ليز ترس ضمن خطاب فور إعلان فوزها: "خلال حملة زعامة الحسب، قمت بالحملة كمحافظ وسأحكم كمحافظ. وأصدقائي، نحتاج إلى إظهار أننا سنقدم على مدار العامين المقبلين. سأعمل على تنفيذ خطة جريئة لخفض الضرائب وتنمية اقتصادنا، وسأقوم بحل أزمة الطاقة، والتعامل مع فواتير الطاقة للناس، ولكن أيضًا سأعمل على القضايا طويلة الأجل لدينا بشأن إمدادات الطاقة. وسأقدم خدمة الصحة الوطنية. لكننا جميعًا سنقدم خدماتنا لبلدنا. وسأحرص على استخدام جميع المواهب الرائعة لحزب المحافظين، وأعضاء البرلمان اللامعين وأقراننا ، ومستشارينا الرائعين، وأعضاء مجلس الإدارة لدينا، وأعضاء مجلس البرلمان الاسكتلندي، وجميع أعضاء المجالس والنشطاء لدينا وأعضاء في جميع أنحاء بلدنا. لأنني، أصدقائي أعلم أننا سنلبي، وسنفي بوعودنا. وسنحقق انتصارًا كبيرًا لحزب المحافظين في عام 2024. شكرًا لكم".[4]

الاستقالة

قدمت ليز ترس، استقالتها من رئاسة الحكومة في 20 أكتوبر 2022، وذلك بعد يوم واحد فقط من استقالة وزيرة الداخلية في حكومتها، كما أنها ستسقيل من منصبها في رئاسة حزب المحافظين. [5]

مواقفها السياسية

حياتها الشخصية

عام 2000، تزوجت ترس من المحاسب هيو أوليري، ولديهما نجلين.[6]

المراجع

  • Truss, Liz (June 2008). The value of mathematics. Reform.
  • Truss, Liz (June 2009). A new level. Reform.
  • Truss, Liz (15 March 2011). Academic rigour and social mobility: how low income students are being kept out of top jobs. Centre Forum. Archived from the original on 19 April 2012.
  • Truss, Liz; et al. (2011). After the Coalition. London: Biteback Publishing. ISBN 9781849542128.
  • Truss, Liz (May 2012). Affordable quality: new approaches to childcare (PDF). Centre Forum. Archived from the original (PDF) on 9 November 2016. Retrieved 30 June 2012.
  • Truss, Liz; et al. (2012). Britannia unchained: global lessons for growth and prosperity. Houndmills, Basingstoke, Hampshire New York: Palgrave Macmillan. ISBN 9781137032249. Details.

المصادر

  1. ^ "New prime minister: Liz Truss or Rishi Sunak to be announced as Tory leader". BBC News (in الإنجليزية). Retrieved 2022-09-05.
  2. ^ "Undiplomatic: Russia's Sergei Lavrov says Liz Truss Moscow meeting was like 'talking to a deaf person'". إندپندنت. 2022-02-11. Retrieved 2022-02-12.
  3. ^ "ليز ترَس تفوز بزعامة حزب المحافظين ورئاسة وزراء بريطانيا". الشرق. 2022-09-05. Retrieved 2022-09-05.
  4. ^ "Live updates". wionews. 2022-09-05. Retrieved 2022-09-05. Text "Liz Truss becomes new UK PM after beating Rishi Sunak" ignored (help)
  5. ^ الاتحاد
  6. ^ McSmith, Andy (25 July 2014). "A political affair: We profile cabinet minister Liz Truss". Belfast Telegraph.

وصلات خارجية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بليز ترس، في معرفة الاقتباس.


پرلمان المملكة المتحدة
سبقه
كريستوفر فريزر
عضو البرلمان
عن دائرة جنوب غرب نورفولك

2010–الحاضر
الحالي
مناصب سياسية
سبقه
أوين پاترسون
وزيرة الدولة للبيئة والغذاء والشئون الريفية
2014–2016
تبعه
أندريا ليدسم
سبقه
مايكل گوڤ
وزيرة العدل
2016–2017
تبعه
ديڤد ليدنگتون
المستشار-اللورد لبريطانيا العظمى
2016–2017
سبقه
ديڤد گوك
وزيرة الخزانة
2017–2019
تبعه
ريشيس سوناك
سبقه
ليام فوكس
وزيرة الدولة للتجارة الدولية
2019–2021
تبعه
آن-ماري تريڤليان
رئيسة مجلس التجارة
2019–2021
سبقه
أمبر رود
وزيرة المرأة والمساواة
2019–الحاضر
الحالي
سبقه
دومنيك راب
وزيرة الخارجية
2021–الحاضر