أكسوم (مملكة)

(تم التحويل من مملكة أكسوم)
Ge'ez.svg هذه المقالة تحتوي على نصوص إثيوپية.
بدون دعم الإظهار، فسترى علامات الإستفهام ومربعات ورموز أخرى بدلاً من الحروف الإثيوپية.
مملكة أكسوم

مانگيشتا أكسوم
ح. 50 - ح. 940
مملكة أكسوم في حوالي سنة 400م مملكة أكسوم الموضحة باللون الأصفر في الخريطة، كانت تحتل الأرض التي تغطيها الآن إرتريا وشمال إثيوبيا وأجزاء من السودان وجيبوتي. فبعد انتصارها على جارتها مملكة كوش عام 350م سيطرت أكسوم على الطرق البرية والبحرية.
مملكة أكسوم في حوالي سنة 400م مملكة أكسوم الموضحة باللون الأصفر في الخريطة، كانت تحتل الأرض التي تغطيها الآن إرتريا وشمال إثيوبيا وأجزاء من السودان وجيبوتي. فبعد انتصارها على جارتها مملكة كوش عام 350م سيطرت أكسوم على الطرق البرية والبحرية.
العاصمةأكسوم
الحكومةملكية
امبراطور 
• ح. 100
زوسكالس (الأول)
• ح. 940
ديل نعود (الأخير)
التاريخ 
• تأسست
ح. 50
• هزيمتها من گوديت
ح. 940
Area
350[1]1,250,000 kم2 (480,000 ميل2)
Preceded by
Succeeded by
دعمت
أسرة زگوه
ماكوريا
ألوديا
الخلفاء الراشدون

أكْسُوم من الممالك القوية في شرقي إفريقيا، فيما يعرف الآن بإثيوبيا. تعرف عاصمتها أيضًا بأكسوم، وتقع في نفس موقع مدينة أكسوم الحالية في إثيوبيا.

استمدت المملكة أهميتها في نحو عام 50 م. وبلغت أوج قوتها بين القرن الرابع والسابع الميلاديين. ولايملك العلماء معلومات مؤكدة حول بداية نشأة أكسوم.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التجارة

The economically important northern طريق الحرير and southern Spice (Eastern) trade routes. The sea routes around the horn of Arabia and the Indian sub-continent were Aksum's specialty for nearly a millennium.

يعود الفضل في ثراء وقوة أكسوم إلى مينائها عدول الواقع على البحر الأحمر؛ فقد كان هذا الميناء مركزًا تجاريًا عالميًا يقع بالقرب مما يعرف الآن بمصوع. وكان يرد لهذا الميناء الذهب والعاج والمواد الخام من كوش والأجزاء الأخرى من قلب إفريقيا.

ويتم الاتجار في هذه السلع مع تجار مصر واليونان وروما وبلاد فارس والهند وسيلان. وكانت منتجات أكسوم التجارية تشتمل على التوابل والصمغ العربي الذي يدخل في صناعة الحلويات والأدوية والغراء.

أكْسُوم من الممالك القوية في شرقي إفريقيا، فيما يعرف الآن بإثيوبيا. تعرف عاصمتها أيضًا بأكسوم، وتقع في نفس موقع مدينة أكسوم الحالية في إثيوبيا.

استمدت المملكة أهميتها في نحو عام 50 م. وبلغت أوج قوتها بين القرن الرابع والسابع الميلاديين. ولايملك العلماء معلومات مؤكدة حول بداية نشأة أكسوم.


الأصول

الامبراطورية

أكسوم وحكمها في القرن الثالث الميلادي.

وغزت أكسوم، في أوج قوتها، الممالك الأخرى الواقعة على البحر الأحمر، وعلى النيل الأزرق، كما شيّد ملوك أكسوم الحصون والقصور والنُّصُب المصنوعة من الجرانيت، التي تتميز كلها بالفخامة. هزم الملك إيزانا (عيزانا) في القرن الرابع الميلادي دولة مروي. واشتهر إيزانا بأنه جعل المسيحية الديانة الرسمية لأكسوم.


العلاقات الخارجية والاقتصاد

أكسوم كانت شريكاً هاماً في التجارة الدولية من القرن الأول الميلادي (پريپلوس من البحر الأحمر) حتى حوالي الجزء المتأخر من الألفية الأولى عندما خضعت لاضمحلال طويل المدى تحت ضغوط من مختلف القوى الإقليمية الإسلامية المتحالفة ضدها.

يعود الفضل في ثراء وقوة أكسوم إلى مينائها عدول الواقع على البحر الأحمر؛ فقد كان هذا الميناء مركزًا تجاريًا عالميًا يقع بالقرب مما يعرف الآن بمصوع. وكان يرد لهذا الميناء الذهب والعاج والمواد الخام من كوش والأجزاء الأخرى من قلب إفريقيا.

ويتم الاتجار في هذه السلع مع تجار مصر واليونان وروما وبلاد فارس والهند وسيلان. وكانت منتجات أكسوم التجارية تشتمل على التوابل والصمغ العربي الذي يدخل في صناعة الحلويات والأدوية والغراء.

أصاب أكسوم الانحطاط عقب غزو الفرس للجزيرة العربية في أواخر القرن السادس الميلادي. وكانت أكسوم قبل هذا الفتح قد حكمت جنوبي الجزيرة العربية. وضع الفرس العراقيل أمام أكسوم للاستمرار في التجارة مع الممالك الواقعة على البحر الأحمر والجزء الشرقي للبحر الأبيض المتوسط.

فتح المسلمون، في القرن السابع الميلادي بلاد الفرس وأوقفوا بذلك هجرة المستوطنين من جنوبي الجزيرة العربية إلى أكسوم.


الديانة

أطلال قصر دنگر في أكسوم.
Typical Aksumite architecture - the monastery of Debre Damo.

انتشر الدين الإسلامي بسرعة في الجزيرة العربية وشمالي إفريقيا، ونتج عن ذلك أن أصبح النصارى في أكسوم محاطين بشعوب غير نصرانية. حارب الأكسوميون بين القرن السابع والعاشر الميلاديين المسلمين والشعوب المحيطة بهم، ورغم أن أكسوم فقدت القوة والأرض إلا أن ثقافتها بقيت وازدهرت فيما بعد في إثيوبيا.

وفي عهد الإسلام تمت حروب كثيرة بين الامام أحمد حاكم اليمن ذو النفوذ في ذلك الوقت.. مما دعا الملكة حاكمة الحبشة طلب العون من عمانويئل البرتغالي حيث كان الاسطول البرتغالي قويا في ذلك الوقت وقد تم في ذلك الوقت قطع الامدادت من جهة البحر ومن الداخل علي جيش الامام أحمد.. وكذلك الصرعات الداخلية في اليمن فساهم في هزيمته بالحبشة... ومن ثم تداخل التاريخ الإسلامي مع التاريخ الحبشي.. وتوجد في القران الكريم سور روايات عن النجاشي واصحاب الفيل.. والقصة مؤرخة منذ ذلك التاريخ.. والنجاشي كان عرشه بدباروة حاليا تابعة لارتريا أيضا ويوجد بسواحل ارتريا أقدم مسجد بني بارتريا خارج البقاع المقدسة واسمه '''راس مدر'''.

الانجازات الثقافية

Egyptian-woven woolen curtain or trousers, which وهي نسخة من حرير ساساني مستورد، which was in turn based on a fresco of King خسرو الثاني يقاتل القوات الإثيوبية الأكسومية في اليمن، القرن الخامس أو السادس.

أصاب أكسوم الانحطاط عقب غزو الفرس للجزيرة العربية في أواخر القرن السادس الميلادي. وكانت أكسوم قبل هذا الفتح قد حكمت جنوبي الجزيرة العربية. وضع الفرس العراقيل أمام أكسوم للاستمرار في التجارة مع الممالك الواقعة على البحر الأحمر والجزء الشرقي للبحر الأبيض المتوسط.

فتح المسلمون، في القرن السابع الميلادي بلاد الفرس وأوقفوا بذلك هجرة المستوطنين من جنوبي الجزيرة العربية إلى أكسوم.

انتشر الدين الإسلامي بسرعة في الجزيرة العربية وشمالي إفريقيا، ونتج عن ذلك أن أصبح النصارى في أكسوم محاطين بشعوب غير نصرانية. حارب الأكسوميون بين القرن السابع والعاشر الميلاديين المسلمين والشعوب المحيطة بهم، ورغم أن أكسوم فقدت القوة والأرض إلا أن ثقافتها بقيت وازدهرت فيما بعد في إثيوبيا.

العملات

عملات الملك إنديبس, 227-235 م. المتحف البريطاني. العملة اليسرى مكتوب عليها باليونانية "AΧWMITW BACIΛEYC", "ملك أكسوم". العملة اليمنى مكتوب عليها باليونانية: ΕΝΔΥΒΙC ΒΑCΙΛΕΥC, "King Endybis".


تابوت العهد

المسلات

مسلة أكسوم، رمز الحضارة الأكسومية


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الانحدار والهزيمة على يد الوثنيين

ببليوگرافيا

  • Francis Anfray. Les anciens ethiopiens. Paris: Armand Colin, 1991.
  • Carlo Conti Rossini. Storia d'Etiopia. Bergamo: Istituto Italiano d'Arti Grafiche, 1928.
  • Rodolfo Fattovich et al. The Aksum Archaeological Area: a preliminary assessment. Naples: Istituto Universitario Orientale, 2000.
  • Stuart Munro-Hay. Aksum: A Civilization of Late Antiquity. Edinburgh: University Press. 1991. ISBN 0-7486-0106-6
  • Yuri M. Kobishchanov. Axum (Joseph W. Michels, editor; Lorraine T. Kapitanoff, translator). University Park, Pennsylvania: Penn State University Press, 1979. ISBN 0-271-00531-9
  • Karl W. Butzer. Rise and Fall of Axum, Ethiopia: A Geo-Archaeological Interpretation. American Antiquity, Vol. 46, No. 3. (Jul., 1981), pp. 471-495.
  • Joseph W. Michels. Changing settlement patterns in the Aksum-Yeha region of Ethiopia: 700 BC - AD 850 (BAR International Series 1448) Oxford: Archaeopress, 2005.
  • Mukhtār, Muḥammad Jamāl al-Dīn. 1981. Ancient civilizations of Africa. General history of Africa, 2. London: Heinemann Educational Books.ISBN 9780435948054
  • David W. Phillipson. Ancient Ethiopia. Aksum: Its antecedents and successors. London: The British Museum, 1998.
  • David W. Phillipson. Archaeology at Aksum, Ethiopia, 1993-97. London: British Institute in Eastern Africa, 2000.
  • Williams, Stephen. "Ethiopia: Africa's Holy Land". New African, Vol. 458. ( Jan., 2007), pp 94-97.
  • Belai Giday. Ethiopian Civilization. Addis Ababa, 1992

الهامش

  1. ^ Turchin, Peter and Jonathan M. Adams and Thomas D. Hall: "East-West Orientation of Historical Empires and Modern States", page 222. Journal of World-Systems Research, Vol. XII, No. II, 2006

انظر أيضاً

وصلات خراجية