العلاقات الإماراتية الإيرانية

(تم التحويل من Iran–United Arab Emirates relations)
العلاقات الإماراتية الإيرانية
Map indicating locations of Iran and United Arab Emirates

إيران

الإمارات العربية المتحدة

تعد العلاقات بين الدولتين الجارتين إيران و‌الإمارات العربية المتحدة تاريخية للغاية، ويرجع تاريخها إلى قرون قبل إنشاء الإمارات العربية المتحدة المعاصرة. ويقيمون علاقات دبلوماسية مع سفارة في كل بلد، ولهم روابط اقتصادية وثيقة.

هناك جالية كبيرة من الإيرانيين في الامارات العربية المتحدة، يقيم معظمهم في إمارة دبي. وتعيش جماعة أصلية ناطقه بالعربية في المقاطعات الجنوبية من إيران، التي يتقاسم بعض أعضائها روابط تاريخية مع الشواطئ الجنوبية للخليج العربي.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

العلاقات الاقتصادية

للشركات الإيرانية وجود كبير في الإمارات. ووفقا لمًا ذكره مجلس الأعمال الإيراني المحلي فأن حوالي 8،000 من التجار والشركات التجارية الإيرانية مسجلين في الإمارات. ويقدر أن الإيرانيين الإثنيين يمثلون حوالي 10 في المائة من سكان دبي الذين يبلغ عددهم 2 مليون.[1] وتضاعفت التجارة بين دبي وإيران إلى 12 مليار دولار من 2005 إلى 2009.[2] وصادرات الإمارات إلى إيران أكبر بأربع مرات من وارداتها من إيران.[3]

مسار ناقلة النفط الإماراتية إلى لبنان، 7 سبتمبر 2021.

في 7 سبتمبر 2021، وصلت ناقلة نفط أبحرت من الإمارات العربية المتحدة إلى لبنان، تحمل على متنها ربع مليون برميل نفط. من غير المعروف ما إذا كان هذه الناقلة قد أبحرت في أعقاب التقارب الإيراني-الإماراتي الأخير، أم أنه بتدخل مباشر من الإمارات في الأزمة اللبنانية.[4] تزامن وصول الناقلة، مع وصول ناقلتي نفط إيرانيتين إلى اللاذقية.


النزاعات البحرية

في العقود الأخيرة، كانت هناك توترات على ثلاث جزر في الخليج العربي هي: أبو موسى[؟]، و‌طنب الكبرى، و‌طنب الصغرى.[5][6] وأكدت كل من الإمارات وإيران أنهما تحاولان إيجاد حل لهذه القضية وفقًا لقواعد القانون الدولي، كما هو الشأن بالنسبة للبرنامج النووي الإيراني. وتطالب كل من الإمارات وإيران بتبني مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية لبعضهما البعض. وقد ذكرت الإمارات رسميًا أنها تفضل عدم التدخل في البرنامج النووي الإيراني طالما أن إيران تواصل طمأنة المجتمع الدولي بأن برنامجها النووي للأغراض السلمية. وتدعو كل من الإمارات وإيران إلى إزالة جميع أسلحة الدمار الشامل من الشرق الأوسط.

والصراعات المعلقة هي:

  • الإمارات تعترض على سيادة إيران على جزيرتين في الخليج العربي بينما تعتبرهما إيران جزءًا لا يتجزأ منها: طنب الصغرى وطنب الكبرى. وقد كانت الجزر تسيطر عليها إيران منذ نوفمبر 1971، عقب رحيل القوات البريطانية من الخليج العربي، وقبل بضعة أيام من إعلان استقلال الإمارات في ديسمبر 1971.
  • وقد شككت الإمارات في سيادة إيران على أبو موسى، وهي جزيرة في الخليج العربي تم الاتفاق عليها في مذكرة تفاهم لعام 1971 لإدارتها مع إيران للشؤون المدنية في الجزء الجنوبي من الجزيرة. وكانت الجزيرة تحت السيطرة الإيرانية حتى سيطرت بريطانيا عليها في 1908. وفي أواخر الستينات، نقلت بريطانيا إدارة الجزيرة إلى مشيخة الشارقة التي عينتها بريطانيا، وهي إحدى المشيخات السبعة التي ستشكل في وقت لاحق الإمارات. في 30 نوفمبر 1971 (قبل يومين من التأسيس الرسمي لدولة الإمارات)، وقعت إيران والشارقة مذكرة تفاهم لإدارة جزء من الجزيرة على أساس خريطة مرفقة بالمذكرة تسمح لإيران بنشر قوات عسكرية ولمشيخة الشارقة بالحفاظ على عدد محدود من أفراد الشرطة في الجزيرة. ومع ذلك، اتخذت إيران خطوات لممارسة السيطرة من جانب واحد منذ 1992، بما في ذلك القيود المفروضة على الوصول والتعزيز العسكري في الجزيرة، فضلًا عن طرد العمال الأجانب الذين يديرون المدرسة التي ترعاها الإمارات، والعيادة الطبية، ومحطه توليد الطاقة.
  • انتقدت إيران دولة الإمارات لسماحها لفرنسا بتطوير قاعدتها الدائمة الأولى في الخليج العربي،[7] وتعتبر بشكل عام أن تصريح الإمارات بوضع القوات العسكرية للقوى الغربية في المنطقة يشكل تهديدًا لأمنها الوطني.
  • تم النظر إلى تغيير اسم دوري الإمارات لكرة القدم على أنه احياء لنزاع تسمية الخليج العربي.[8]
  • في 16 سبتمبر 2019، قامت إيران باحتجاز ناقلة نفط إماراتية، بالقرب من جزيرة طنب الكبرى، بتهمة تهريب ربع مليون لتر بنزين (إيراني مدعوم) إلى الإمارات.[9]

في 21 ديسمبر 2021، أطلق الحرس الثوري الإيراني صواريخ باليستية وصواريخ كروز، خلال مناورات حربية أجراها في الخليج العربي، في محاكاة عسكرية للدفاع عن جزر متنازع عليها مع الإمارات.[10]

وقال قائد الحرس الثوري الجنرال حسين سلامي، للتلفزيون الرسمي إن "استخدام القوات البحرية التابعة للحرس الثوري صواريخ باليستية يمثل مفهوماً جديداً... لقد أصابت أهدافها بدقة 100 في المئة". من جهته، قال قائد بحرية الحرس الثوري، الأدميرال علي رضا تنكسيري: "أجرينا اليوم تمرينا للدفاع عن الجزر وأظهرنا أننا سنقوم بتدمير الجزر قبل أن يقترب العدو منها". وأضاف: "لعبتنا الحربية هي تدمير العدو قبل أن يتمكن من الوصول إلى شواطئنا"، بحسب وكالة مهر الإيرانية.

وسيطرت إيران على الجزر الثلاث -أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى- عام 1971 قبيل استقلال إمارات الخليج السبع عن بريطانيا واتحادها في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتقول إيران إن سيادتها على الجزر الثلاث "غير قابلة للتفاوض" فيما تدعو الإمارات إلى الموافقة على التفاوض أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية.

وتابع قائد بحرية الحرس الثوري: "اليوم رأينا عمليًا نتيجة اللعبة الحربية والخطط التي تم العمل عليها نظريًا في الميدان. كل هذه الأسلحة والمعدات منتجة في البلاد وتتميز بجودة ودقة عالية". وقال تنكسيري إن "أي قوة غير إقليمية ترید إشعال النیران في المنطقة، سنعید هذه النیران إلى نفسها". وشدد على أن "رسالة هذا التمرين لأعدائنا هي أننا لن نسمح أبدًا لدولة أن تهدد مياهنا الإقليمية کما یتضمن رسالة السلام والصداقة والأخوة لدول المنطقة". وأضاف: "إننا باعتبارنا دولة إقلیمیة، يمكننا توفير الأمن الكامل للخليج الفارسي والمياه المشتركة مع بعضنا وليست هناك حاجة لوجود دول من خارج المنطقة".

وتأتي هذه المناورات أيضا وسط تصاعد حدة التوتر مع الولايات المتحدة وإسرائيل حول خطط إسرائيلية محتملة لاستهداف مواقع نووية في إيران. وتقول إيران إن صواريخها الباليستية يبلغ مداها 2000 كيلومتر وقادرة على الوصول إلى إسرائيل والقواعد الأمريكية في المنطقة. وحذرت إيران، من رد "ساحق" على أي تحرك يستهدفها من جانب إسرائيل التي تعارض جهود القوى العالمية لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015، وتهدد منذ فترة طويلة بعمل عسكري إذا فشلت الدبلوماسية في منع طهران من امتلاك قنبلة نووية. وتقول إيران إن أهداف برنامجها النووي سلمية. ويسود اعتقاد على نطاق واسع بأن إسرائيل هي الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تمتلك ترسانة نووية. وأشارت وسائل إعلام إيرانية إلى أن التدريبات تضمنت أيضا إطلاق خمسة صواريخ كروز في نفس التوقيت وطائرات مسيرة محملة بالأسلحة تستطيع كل واحدة منها إصابة هدفين. وبدأت التدريبات التي تستمر خمسة أيام يوم الاثنين 20 ديسمبر.

الزيارات المتبادلة

  • في 28 نوفمبر 2013، زار وزير خارجية الإمارات إيران.[11]

مرئيات

التدريبات الإيرانية في الخليج العربي قرب الجزر المتنازع
عليها مع الإمارات، 21 ديسمبر 2021.

المصادر

  1. ^ . 
  2. ^ . 
  3. ^ http://www.turquoisepartners.com/iraninvestment/IIM-Jan12.pdf
  4. ^ "لبنان .. ناقلة نفط أبحرت من الامارات ووصلت للبنان، تحمل على متنها ربع مليون برميل نفط. من غير المعروف ما إذا كانت هذه الناقلة أبحرت بأمر ايراني من الامارات، أم أن الامارات بدأت بالتدخل في لبنان". وكالة رقم الإخبارية. 2021-09-07. Retrieved 2021-09-07.
  5. ^ "United Arab Emirates - Foreign Relations". Archived from the original on 2 أكتوبر 2018. Retrieved 18 مايو 2016. Unknown parameter |مسار أرشيف= ignored (|archive-url= suggested) (help); Unknown parameter |عنوان= ignored (|title= suggested) (help); Unknown parameter |مسار= ignored (|url= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ أرشيف= ignored (|archive-date= suggested) (help); Cite has empty unknown parameter: |ناشر= (help); Check date values in: |تاريخ الوصول= and |تاريخ أرشيف= (help)
  6. ^ "Abu Musa and The Tunbs: The Dispute That Won't Go Away, Part Two". 28 يوليو 2001. Archived from the original on 26 يناير 2019. Retrieved 6 يناير 2008. Unknown parameter |مسار أرشيف= ignored (|archive-url= suggested) (help); Unknown parameter |عنوان= ignored (|title= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ= ignored (|date= suggested) (help); Unknown parameter |مسار= ignored (|url= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ أرشيف= ignored (|archive-date= suggested) (help); Check date values in: |تاريخ الوصول=, |تاريخ=, and |تاريخ أرشيف= (help)
  7. ^ "Tehran Times". Tehran Times. Archived from the original on 3 مارس 2016. Retrieved 18 مايو 2016. Unknown parameter |مسار أرشيف= ignored (|archive-url= suggested) (help); Unknown parameter |عنوان= ignored (|title= suggested) (help); Unknown parameter |مسار= ignored (|url= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ أرشيف= ignored (|archive-date= suggested) (help); Unknown parameter |عمل= ignored (|work= suggested) (help); Check date values in: |تاريخ الوصول= and |تاريخ أرشيف= (help)
  8. ^ James M. Dorsey (13 سبتمبر 2011). "Gulf rivalry between Iran, UAE transfered [[[كذا|ك‍]]] to the football pitch". Hurriyetdailynews.com. Archived from the original on 14 أغسطس 2017. Retrieved 23 سبتمبر 2013. Unknown parameter |مسار أرشيف= ignored (|archive-url= suggested) (help); Unknown parameter |عنوان= ignored (|title= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ= ignored (|date= suggested) (help); Unknown parameter |مسار= ignored (|url= suggested) (help); Unknown parameter |مؤلف= ignored (|author= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |ناشر= ignored (|publisher= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ أرشيف= ignored (|archive-date= suggested) (help); Check date values in: |تاريخ الوصول=, |تاريخ=, and |تاريخ أرشيف= (help); URL–wikilink conflict (help)
  9. ^ Reuters in Dubai (2019-09-16). "Iran seizes vessel in Gulf for allegedly smuggling diesel – reports". الگارديان.
  10. ^ "الحرس الثوري يطلق صواريخ في الخليج "دفاعا" عن جزر متنازع عليها مع الإمارات... فيديو". سپوتنيك نيوز. 2021-12-21. Retrieved 2021-12-22.
  11. ^ "وزير خارجية الإمارات يزور إيران". Archived from the original on 23 ديسمبر 2013. Retrieved 18 مايو 2016. Unknown parameter |مسار أرشيف= ignored (|archive-url= suggested) (help); Unknown parameter |عنوان= ignored (|title= suggested) (help); Unknown parameter |مسار= ignored (|url= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ الوصول= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |تاريخ أرشيف= ignored (|archive-date= suggested) (help); Cite has empty unknown parameter: |ناشر= (help); Check date values in: |تاريخ الوصول= and |تاريخ أرشيف= (help)