البرنامج النووي الإيراني

مروى جابر
ساهم بشكل رئيسي في تحرير هذا المقال

البرنامج النووي الإيراني Nuclear program of Iran عبارة عن جهد علمي مستمر من قبل إيران للبحث في التكنولوجيا النووية ويُزعم تطويرها للأسلحة النووية. تمتلك إيران العديد من المواقع البحثية، ومنجمي يورانيوم، و مفاعلات الأبحاث، ومنشآت معالجة اليورانيوم التي تتضمن ثلاثة محطات لتخصيب اليورانيوم.[1]

بدأ برنامج إيران النووي في الخمسينات، بمساعدة من الولايات المتحدة بموجب برنامج الذرة من أجل السلام وبدعم وتشجيع ومشاركة حكومات أوروبا الغربية، واستمر التعاون حتى إسقاط شاه إيران في الثورة الاسلامية عام 1979. أُوقف البرنامج بعد الثورة مؤقتاً وأُعيد تشغيله مجدداً بقليل من المساعدة الغربية.[2] في عام 1970، صادقت إيران على معاهدة عدم الانتشار (NPT)،[3] واقتصار برنامجها النووي على الاستخدام السلمي، وإخضاع برنامجها النووي للتفتيش من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA). وتوقف التعاون الغربي في أعقاب الثورة الإيرانية عام 1979، وبعد ذلك واصلت إيران برنامجها النووي بشكل سري. في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وأثار الكشف عن برنامج إيران السري لتخصيب اليورانيوم مخاوف من أن البرنامج قد يكون مخصصاً للاستخدامات غير السلمية. وبدأت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تحقيقاً في عام 2003 بعد أن كشفت جماعة إيرانية معارضة عن أنشطة نووية غير معلنة نفذتها إيران.[4][5] في عام 2006، وبسبب عدم امتثال إيران لالتزاماتها بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي، طالب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إيران بتعليق برامج التخصيب. في عام 2007، صرح تقدير الاستخبارات الوطنية الأمريكي (NIE) أن إيران أوقفت برنامج أسلحة نووية نشط مزعوم في خريف 2003.[6] في نوفمبر 2011، أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن أدلة موثوقة على أن إيران كانت تجري تجارب تهدف إلى تصميم قنبلة نووية حتى عام 2003، وأن البحث ربما استمر على نطاق أصغر بعد ذلك الوقت.[7][8] في 1 مايو 2018، كررت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرها لعام 2015، قائلة إنها لم تجد أي دليل موثوق به على نشاط أسلحة نووية في إيران بعد عام 2009.[9][10][11]

أُكملت أول محطة للطاقة النووية الإيرانية، مفاعل بوشهر، بمساعدة كبيرة من الوكالة الحكومية الروسية روس‌أتوم وافتتحت رسمياً في 12 سبتمبر 2011.[12] صرح المقاول الهندسي الروسي Atomenergoprom إن محطة بوشهر للطاقة النووية ستصل إلى طاقتها الكاملة بحلول نهاية عام 2012.[13] كما أعلنت إيران أنها تعمل على محطة دارخوڤين للطاقة النووية بقدرة 360 ميگاوات، وأنها ستسعى إلى المزيد من محطات الطاقة النووية المتوسطة الحجم ومناجم اليورانيوم في المستقبل.[14]

اعتباراً من عام 2015، كلف البرنامج النووي الإيراني 100 مليار دولار من عائدات النفط المفقودة وخسر الاستثمار الأجنبي المباشر بسبب العقوبات الدولية (500 مليار دولار، عند تضمين تكاليف مناسبات أخرى).[15][16]

اعتباراً من فبراير 2019، أقرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران لا تزال ملتزمة بـ الاتفاقية الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني لعام 2015،[17]ومع ذلك، في يوليو 2019، بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية، ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران قد انتهكت الاتفاق.[18]ورطت إيران نفسها، منذ انتهاكها في يوليو 2019 للاتفاقية الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني (JCPOA)،[19] في جدل مع نصف الموقعين على الاتفاقية الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني بسبب ذكر تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية في نوفمبر 2020 أن إيران طورت تكنولوجيا أجهزة الطرد المركزي، والتي كان حداثة هذه التكنولوجيا محظورة صراحةً بموجب الاتفاقية الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني.[20]كما ذكر تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن طهران "تمتلك أكثر من 12 ضعف كمية اليورانيوم المخصب المسموح بها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة، وأن" العمل بدأ أيضاً في بناء منشآت جديدة تحت الأرض بالقرب من نطنز، منشأة التخصيب الرئيسية الخاصة بها ".[21]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نظرة عامة

البرنامج النووي الإيراني
IR-40 مرفق في أراك.



التاريخ

ورد في مقطع صحيفة إيرانية يعود إلى عام 1968 ما يلي: "ربع علماء الطاقة النووية الإيرانيين من النساء". تُظهر الصورة بعض الإيرانيات الحاصلات على شهادة الدكتوراه متظاهرات أمام مفاعل أبحاث طهران.

الخمسينيات والستينيات

السبعينيات

إعلان من سبعينيات القرن الماضي لشركات الطاقة النووية الأمريكية، باستخدام برنامج إيران النووي كخدعة تسويقية



بعد الثورة، 1979–1989

صحيفة معاريڤ الإسرائيلية، 1986: قنابل خميني النووية، بمساعدة الألمان، تقارب الاكتمال.


نظرة عامة 2002–2012

منشأة IR-40 في آراك

في عام 2003، ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA) لأول مرة أن إيران لم تعلن عن أنشطة تخصيب وإعادة معالجة حساسة.[5] يمكن استخدام التخصيب لإنتاج اليورانيوم لوقود المفاعلات أو (عند مستويات التخصيب الأعلى) للأسلحة.[22]كانت تصريحات إيران بأن برنامجها النووي سلمي،[23] وقامت بتخصيب اليورانيوم إلى أقل من 5 في المائة، بما يتوافق مع الوقود المستخدم لمحطة طاقة نووية مدنية.[24] كما تدعي إيران أنها اضطرت للجوء إلى السرية بعد أن تسببت ضغوط أمريكية في فشل العديد من عقودها النووية مع الحكومات الأجنبية.[25]بعد أن أبلغ مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية مجلس الأمن الدولي بعدم امتثال إيران لاتفاقية الضمانات الخاصة بها ، طالب المجلس إيران بتعليق أنشطتها التخصيب النووي[26] بينما صرح الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد مجادلاً بأن العقوبات "غير قانونية" التي تفرضها "قوى متعجرفة"، وأن إيران قررت متابعة مراقبة برنامجها النووي السلمي الذي تصف نفسها بنفسها من خلال "مسارها القانوني المناسب". لوكالة الطاقة.[27]

أطلقت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بعد مزاعم علنية بشأن أنشطة إيران النووية غير المعلنة سابقاً، تحقيقاً خلُص في نوفمبر 2003 إلى أن إيران أخفقت بشكل منهجي في الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاقية ضمانات معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية لإبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن تلك الأنشطة، على الرغم من أنها لم تبلغ أيضاً عن أي دليل على وجود صلات لبرنامج أسلحة نووية. أرجأ مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية التوصل إلى نتيجة رسمية بشأن عدم الامتثال حتى سبتمبر 2005، وأبلغ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عن عدم الامتثال في فبراير 2006. بعد أن أبلغ مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية عدم امتثال إيران لاتفاق الضمانات الخاص بها إلى أمن الأمم المتحدة وطالب المجلس ايران بوقف برامج التخصيب. وفرض المجلس عقوبات بعد أن رفضت إيران ذلك. اقترح تقرير صادر عن الكونگرس الأمريكي في مايو 2009 بنقاش "الولايات المتحدة، ثم الأوروبيين في وقت لاحق، بأن خداع إيران يعني أن عليها أن تتخلى عن حقها في التخصيب، وهو موقف من المرجح أن يكون مطروحاً للتفاوض في المحادثات مع إيران."[28]

في مقابل تعليق برنامج التخصيب، عُرض على إيران "ترتيب شامل طويل الأمد يسمح بتطوير العلاقات والتعاون مع إيران على أساس الاحترام المتبادل وإرساء الثقة الدولية في الطابع السلمي الخالص لبرنامج إيران النووي."[29]ومع ذلك، رفضت إيران باستمرار التخلي عن برنامج بالتخصيب، بحجة أن البرنامج ضروري لأمن طاقتها، وأن مثل هذه "الترتيبات طويلة الأجل" لا يمكن الاعتماد عليها بطبيعتها، وستحرمها من حقها غير القابل للتصرف في التكنولوجيا النووية السلمية. في يونيو 2009، في أعقاب الانتخابات الرئاسية الإيرانية المتنازع عليها، وافقت إيران مبدئياً على صفقة للتخلي عن مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب مقابل وقود لمفاعل أبحاث طبي، ولكن بعد ذلك تراجعت عن الصفقة.[30] في الوقت الحالي، تمتلك ثلاث عشرة دولة منشآت تخصيب أو إعادة معالجة تشغيلية،[31] وأعرب العديد من الآخرين عن اهتمامهم بتطوير برامج التخصيب الخاصة بالبلد.[32] لقد أيد موقف إيران من قبل حركة عدم الإنحياز، التي أعربت عن قلقها من احتمال احتكار إنتاج الوقود النووي.[33]

ولمعالجة المخاوف من احتمال تحويل برنامج التخصيب الخاص بإيران إلى الاستخدامات غير السلمية،[34] عرضت إيران فرض قيود إضافية على برنامج التخصيب، بما في ذلك، على سبيل المثال، التأكيد على الپروتوكول الإضافي للسماح بعمليات تفتيش أكثر تشدداً من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وتشغيل مرفق تخصيب اليورانيوم في نطنز كمركز وقود متعدد الجنسيات بمشاركة ممثلين أجانب، التخلي عن إعادة معالجة الپلوتونيوم وتصنيع اليورانيوم المخصب على الفور في قضبان وقود المفاعل.[35] يعكس عرض إيران فتح برنامجها لتخصيب اليورانيوم أمام المشاركة الأجنبية الخاصة والعامة اقتراحات لجنة خبراء تابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية التي شُكلت للتحقيق في أساليب الحد من خطر أن تساهم أنشطة دورة الوقود الحساسة في قدرات الأسلحة النووية الوطنية.[36]وقد أيد بعض الخبراء الأمريكيين غير الحكوميين هذا الأسلوب المنهجي.[37][38]وقد أصرت الولايات المتحدة على أنه يجب على إيران تلبية مطالب مجلس الأمن الدولي لتعليق برنامج التخصيب.[بحاجة لمصدر] في كل حالة أخرى توصَّل فيها مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى نتيجة عدم امتثال للضمانات التي تنطوي على تخصيب أو إعادة معالجة سرياً، تضمن القرار (في حالتي العراق[39] وليبيا[40][41][42]) أو من المتوقع أن تشارك (في حالة كوريا الشمالية[43][44]) على الأقل لإنهاء أنشطة دورة الوقود الحساسة. وفقاً لـ پيير گولدشميت، نائب المدير العام السابق ورئيس قسم الضمانات في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهنري سوكولسكي، المدير التنفيذي لـ مركز تعليم سياسة حظر الانتشار، من عدم الامتثال للضمانات التي أبلغت عنها أمانة الوكالة الدولية للطاقة الذرية (كوريا الجنوبية، مصر) لم يُبلغ عنها أبداً إلى مجلس الأمن لأن مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لم يتوصل أبداً إلى نتيجة رسمية بشأن عدم الامتثال.[45][46] على الرغم من أن قضية كوريا الجنوبية تضمنت تخصيب اليورانيوم إلى مستويات قريبة من درجة صنع الأسلحة،[47] أبلغت الدولة بنفسها وطواعية عن النشاط المعزول[48] مع مجادلة گولشميت بأن "الاعتبارات السياسية لعبت أيضاً دوراً مهيمناً في قرار مجلس الإدارة" بعدم اتخاذ قرار رسمي بعدم الامتثال.[49]

في تقدير متى يمكن لإيران أن تحقق قدرة "الاختراق" النووي، التي تُعرّف على أنها أنتجت كمية كافية من اليورانيوم عالي التخصيب لتزويد سلاح نووي - إذا كان هناك تصميم عملي لأحد الأسلحة واتُخذ القرار السياسي بتجميعه - وهو غير مؤكد. خلُص تحليل مفصل أجراه علماء فيزياء في اتحاد العلماء الأمريكيين إلى أن مثل هذا التقدير سيعتمد على العدد الإجمالي والكفاءة الإجمالية لـ أجهزة الطرد المركزي التي تعمل بها إيران، وكمية اليورانيوم منخفض التخصيب المُخزنة لتكون بمثابة "مادة وسيطة" لبرنامج التخصيب العالي المحتمل.[50] يقتبس تقرير خدمة أبحاث الكونگرس الأمريكية الصادر في 23 مارس 2012 تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الصادر في 24 فبراير 2012 والذي يقول إن إيران قد خزنت 240 رطلاً من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المائة - وهو مستوى تخصيب ضروري للتطبيقات الطبية - كمؤشر على قدرتها للتخصيب إلى مستويات أعلى.[51] قد تشكل الثقافة السياسية الاستبدادية في إيران تحديات إضافية لبرنامج علمي يتطلب التعاون بين العديد من المتخصصين التقنيين.[52] فقد جادل بعض الخبراء بأن التركيز المكثف على برنامج إيران النووي ينتقص من الحاجة إلى مشاركة دبلوماسية أوسع مع الجمهورية الإسلامية.[53][54]وقد صرح وكالة المخابرات الأمريكية الذين قابلتهم نيويورك تايمز في مارس 2012 إنهم استمروا في تقييم أن إيران لم تستأنف برنامجها للتسليح، والذي كان عام 2007 تقدير المخابرات الوطنية قال إن إيران توقفت في عام 2003، على الرغم من أنها وجدت أدلة على استمرار بعض الأنشطة المتعلقة بالتسليح. وبحسب ما ورد، فإن الموساد الإسرائيلي يشارك في هذا الاعتقاد.[55]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

2002–2006

الاجتماع الأول لإيران EU-3، قصر سعد آباد، طهران، 21 أكتوبر 2003. في الصورة وزراء الاتحاد الأوروبي الثلاثي وكبير المفاوضين الإيرانيين حسن روحاني

في 14 أغسطس 2002، كشف علي رضا جعفر زاده، المتحدث باسم جماعة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية المعارضة، علناً عن وجود موقعين نوويين قيد الإنشاء: منشأة تخصيب اليورانيوم في نطنز (جزء منها تحت الأرض)، ومنشأة ماء ثقيل في آراك. لقد اقتُرح بشدة أن وكالات المخابرات كانت على علم بالفعل بهذه المنشآت لكن التقارير كانت سرية.[4]

سعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية على الفور للوصول إلى هذه المنشآت والحصول على مزيد من المعلومات والتعاون من إيران فيما يتعلق ببرنامجها النووي.[56]وبحسب الترتيبات المعمول بها وقت تنفيذ اتفاق الضمانات بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية،[57] لم يكن مطلوباً من إيران السماح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالتفتيش على منشأة نووية جديدة حتى ستة أشهر قبل إدخال المواد النووية إلى تلك المنشأة. في ذلك الوقت، لم تكن إيران مطالبة حتى بإبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بوجود المنشأة. كان بند "الستة أشهر" هذا معياراً لتنفيذ جميع اتفاقيات ضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية حتى عام 1992، عندما قرر مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنه ينبغي الإبلاغ عن المرافق خلال مرحلة التخطيط، حتى قبل بدء البناء. كانت إيران آخر دولة قبلت هذا القرار، ولم تفعل ذلك إلا في 26 فبراير 2003، بعد بدء تحقيق الوكالة الدولية للطاقة الذرية.[5]

في مايو 2003، بعد وقت قصير من الغزو الأمريكي للعراق، قدمت عناصر من الحكومة الإيرانية بقيادة محمد خاتمي عرضاً سرياً لـ "صفقة كبرى" من خلال القنوات الدبلوماسية السويسرية. وعرضت الشفافية الكاملة لبرنامج إيران النووي وسحب الدعم لحماس وحزب الله مقابل ضمانات أمنية من الولايات المتحدة وتطبيع العلاقات الدبلوماسية. ولم ترد إدارة بوش على الاقتراح، حيث شكك كبار المسؤولين الأمريكيين في مصداقيته. وبحسب ما ورد، حظي الاقتراح بمباركة واسعة من الحكومة الإيرانية، بما في ذلك المرشد الأعلى آية الله خامنئي.[58][59][60]

إعلان طهران في 21 أكتوبر 2003، من اليمين إلى اليسار: يوشكا فيشر، حسن روحاني، دومينيك دو ڤيلپان وجاك سترو.

قامت فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة (EU-3] بمبادرة دبلوماسية مع إيران لحل المسائل المتعلقة ببرنامجها النووي. في 21 أكتوبر 2003، في طهران، أصدرت الحكومة الإيرانية ووزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الثالث بياناً عُرف باسم إعلان طهران[61] وافقت إيران بموجبه على التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، للتوقيع على پروتوكول إضافي وتنفيذه كإجراء طوعي لبناء الثقة، وتعليق أنشطة التخصيب وإعادة المعالجة أثناء المفاوضات. في المقابل وافقت الدول الثلاث الأوروبية صراحةً على الاعتراف بحقوق إيران النووية ومناقشة السبل التي يمكن لإيران من خلالها تقديم "ضمانات مرضية" فيما يتعلق ببرنامجها للطاقة النووية، وبعد ذلك ستحصل إيران على وصول أسهل إلى التكنولوجيا الحديثة. وقعت إيران على پروتوكول إضافي في 18 ديسمبر 2003، ووافقت على التصرف كما لو كان الپروتوكول ساري المفعول، وتقديم التقارير المطلوبة إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية والسماح بوصول مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في انتظار تصديق إيران على البروتوكول الإضافي.

أفادت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في 10 نوفمبر 2003،[62]أنه "من الواضح أن إيران قد فشلت في عدد من الحالات على مدى فترة زمنية طويلة في الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاقية الضمانات الخاصة بها فيما يتعلق بالإبلاغ عن المواد النووية ومعالجتها واستخدامها، وكذلك الإعلان عن المنشآت التي تمت معالجة هذه المواد وتخزينها ". كانت إيران ملزمة بإبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية باستيرادها لليورانيوم من الصين وما تلاه من استخدامها في أنشطة تحويل اليورانيوم وتخصيبه. كما أنها ملزمة بإبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتجارب فصل الپلوتونيوم. ومع ذلك، تراجعت الجمهورية الإسلامية عن وعدها بالسماح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بإجراء عمليات التفتيش وعلقت اتفاقية الپروتوكول الإضافي الموضحة أعلاه في أكتوبر 2005.[63]

يظهر هنا في مقطع ISNA هذا غلام رضا أغازاده وAEOI مع عينة من الكعكة الصفراء أثناء إعلان عام في 11 أبريل 2006، في مشهد أن إيران تمكنت من إكمال دورة الوقود بنفسها بنجاح.

يمكن العثور على قائمة شاملة "لانتهاكات" إيران المحددة لاتفاقية ضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والتي وصفتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأنها جزء من "نمط الإخفاء"، في تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الصادر في 15 نوفمبر 2004 بشأن برنامج إيران النووي.[64]تعزو إيران فشلها في الإبلاغ عن بعض عمليات الاستحواذ والأنشطة إلى العرقلة الأمريكية، والتي ورد أنها تضمنت الضغط على الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتوقف عن تقديم المساعدة الفنية لبرنامج تحويل اليورانيوم الإيراني في عام 1983.[25][65] فيما يتعلق بمسألة ما إذا كان لدى إيران برنامج أسلحة نووية مخفي، جاء في تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية في نوفمبر 2003 أنه لم يجد "أي دليل" على أن الأنشطة غير المعلنة سابقاً كانت مرتبطة ببرنامج أسلحة نووية، ولكن أيضاً لم يتمكن من استنتاج أن برنامج إيران النووي كان سلميًا حصرياً.

في يونيو 2004، بدأ بناء IR-40، 40 ميگاواط مفاعل الماء الثقيل.

بموجب شروط اتفاقية باريس،[66] في 14 نوفمبر 2004، أعلن كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين عن تعليق طوعي ومؤقت لبرنامج تخصيب اليورانيوم (التخصيب ليس انتهاكاً لمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية) والتنفيذ الطوعي للپروتوكول الإضافي، بعد ضغوط من المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا التي تعمل نيابة عن الاتحاد الأوروبي (الاتحاد الأوروبي، المعروف في هذا السياق باسم EU-3). وقيل هذا الإجراء في ذلك الوقت إن هو إجراء طوعي لبناء الثقة، ويستمر لفترة زمنية معقولة (ستة أشهر يشار إليها كمرجع) مع استمرار المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي الثلاثي. في 24 نوفمبر، سعت إيران إلى تعديل شروط اتفاقها مع الاتحاد الأوروبي لاستبعاد حفنة من المعدات من هذه الصفقة للعمل البحثي. وأُسقط هذا الطلب بعد أربعة أيام. وبحسب سيد حسين موسويان، أحد ممثلي إيران في مفاوضات اتفاقية باريس، أوضح الإيرانيون لنظرائهم الأوروبيين أن إيران لن تفكر في وضع حد نهائي لتخصيب اليورانيوم:

قبل التوقيع على نص [اتفاقية] باريس، أكد الدكتور روحاني أنه لا ينبغي أن يلتزموا بالتحدث أو حتى التفكير في التوقف بعد الآن. قام السفراء بتسليم رسالته إلى وزراء خارجيتهم قبل التوقيع على نص اتفاق باريس ... أوضح الإيرانيون لنظرائهم الأوروبيين أنه إذا سعى الأخير إلى إنهاء تام لأنشطة دورة الوقود النووي الإيرانية، فسيكون هناك لا مفاوضات. ورد الأوروبيون بأنهم لا يسعون إلى مثل هذا الإنهاء، وإنما فقط تأكيد على عدم تحويل البرنامج النووي الإيراني إلى أهداف عسكرية..[67]

في فبراير 2005، ضغطت إيران على دول الاتحاد الأوروبي الثلاث لتسريع المحادثات، وهو ما رفضت دول الاتحاد الأوروبي الثلاث القيام بذلك.[68]وقد أحرزت المحادثات تقدماً ضئيلاً بسبب المواقف المتباينة للجانبين.[69] تحت ضغط من الولايات المتحدة، لم يتمكن المفاوضون الأوروبيون من الموافقة على التخصيب على الأراضي الإيرانية. على الرغم من أن الإيرانيين قدموا عرضاً، تضمن قيوداً طوعية على حجم التخصيب والإنتاج، فقد رُفض. خرقت الدول الأوروبية الثلاث التزامها الذي قطعته على نفسها بالاعتراف بحق إيران بموجب معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية في الاستخدام السلمي للطاقة النووية.[70]

في أوائل أغسطس 2005، بعد يونيو انتخاب محمود أحمدي نجاد كرئيس لإيران، أزالت إيران الأختام عن معدات تخصيب اليورانيوم في إصفهان،[71] الذي وصفه مسؤولون بريطانيون بأنه "خرق لاتفاقية باريس"[72] على الرغم من أنه يمكن إثبات أن الاتحاد الأوروبي انتهك شروط اتفاقية باريس بمطالبة إيران بالتخلي عن تخصيب اليورانيوم.[73] وبعد عدة أيام، عرضت دول الاتحاد الأوروبي الثلاث على إيران صفقة مقابل وقف دائم للتخصيب. وبحسب ما ورد، تضمنت فوائد في المجالات السياسية والتجارية والنووية، فضلاً عن الإمدادات طويلة الأجل من المواد النووية وضمانات عدم اعتداء من قبل الاتحاد الأوروبي (ولكن ليس الولايات المتحدة).[72] رفض محمد سعيدي نائب رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية العرض ووصفه بأنه "مهين ومخز للغاية".[72] ومحللون مستقلون آخرون وصفوا عرض الاتحاد الأوروبي بأنه "صندوق فارغ".[74] وسبق إعلان إيران أنها ستستأنف التخصيب انتخاب الرئيس الإيراني أحمدي نجاد بعدة أشهر. كان التأخير في إعادة تشغيل البرنامج هو السماح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بإعادة تركيب معدات المراقبة. وتزامن الاستئناف الفعلي للبرنامج مع انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد وتعيين علي لاريجاني كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين.[75]

حوالي عام 2005، رفضت ألمانيا تصدير المزيد من المعدات النووية أو رد الأموال التي دفعتها إيران مقابل هذه المعدات في الثمانينيات.[76] (انظر European reactions 1979–89.)

في أغسطس 2005 بمساعدة پاكستان[77] توصلت مجموعة من خبراء الحكومة الأمريكية وعلماء دوليين إلى أن آثار اليورانيوم المستخدم في صنع القنابل التي عُثر عليها في إيران جاءت من معدات پاكستانية ملوثة ولم تكن دليلاً على وجود برنامج سري للأسلحة النووية في إيران.[78] في سبتمبر 2005، ذكر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي أن "معظم" آثار اليورانيوم عالي التخصيب التي عثر عليها مفتشو الوكالة في إيران جاءت من مكونات أجهزة طرد مركزي مستوردة، مما يؤكد صحة ادعاء إيران بأن الآثار كانت بسبب التلوث. وبحسب ما ورد ذكرت مصادر في ڤيينا ووزارة الخارجية أنها، لجميع الأغراض العملية، حُلت قضية اليورانيوم عالي التخصيب.[79]

اقترح الرئيس محمود أحمدي نجاد في خطاب ألقاه أمام الأمم المتحدة في 17 سبتمبر 2005، أن التخصيب الإيراني يمكن أن يدار من قبل كونسورتيوم دولي، مع مشاركة إيران في الملكية مع دول أخرى. وقد رُفض العرض من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.[70]

أرجأ مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية اتخاذ قرار رسمي بشأن القضية النووية الإيرانية لمدة عامين بعد عام 2003، بينما واصلت إيران التعاون مع الاتحاد الأوروبي الثالث. في 24 سبتمبر 2005، بعد أن تخلت إيران عن اتفاق باريس، وجد المجلس أن إيران كانت في حالة عدم امتثال لاتفاقية الضمانات الخاصة بها، والتي تستند إلى حد كبير إلى الحقائق التي تم الإبلاغ عنها في وقت مبكر من نوفمبر 2003.[80]

في 4 فبراير 2006، صوّت أعضاء مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية البالغ عددهم 35 عضواً بـ27 مقابل 3 أصوات (مع امتناع خمسة أعضاء عن التصويت: الجزائر، بيلاروسيا، إندونيسيا، ليبيا وجنوب إفريقيا). لإبلاغ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بإيران. تمت رعاية هذا الإجراء من قبل المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا، ودعمته الولايات المتحدة. ووافق عضوان دائمان في المجلس، روسيا والصين، على الإحالة بشرط ألا يتخذ المجلس أي إجراء قبل مارس. الأعضاء الثلاثة الذين صوتوا ضد الإحالة هم ڤنزويلا وسوريا وكوبا.[81][82] رداً على ذلك، علقت إيران في 6 فبراير 2006 تنفيذها الطوعي للپروتوكول الإضافي وجميع أشكال التعاون الطوعي وغير الملزم قانوناً مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بما يتجاوز ما هو مطلوب بموجب اتفاق الضمانات الخاص بها.[83]

في أواخر فبراير 2006، أثار مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي اقتراح صفقة، تتخلى إيران بموجبها عن التخصيب على نطاق صناعي وتقصر برنامجها بدلاً من ذلك على منشأة تجريبية صغيرة الحجم، وتوافق على استيراد وقودها النووي من روسيا ( انظر بنك الوقود النووي). وأشار الإيرانيون إلى أنهم على استعداد للتخلي عن حقهم في التخصيب من حيث المبدأ، رغم أنهم لن يكونوا مستعدين لذلك[84]النظر في الحل الوسط. ومع ذلك، في مارس 2006، أوضحت إدارة بوش أنها لن تقبل أي تخصيب على الإطلاق في إيران.[85]

أرجأ مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية التقرير الرسمي إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن عدم امتثال إيران (مثل هذا التقرير مطلوب بموجب المادة XII.C من النظام الأساسي للوكالة الدولية للطاقة الذرية)،[86] حتى 27 فبراير 2006.[87] يتخذ مجلس الإدارة قراراته عادةً بالإجماع، ولكن في قرار نادر غير توافق الآراء، تبنى هذا القرار بالتصويت، مع امتناع 12 عضواً عن التصويت.[88][89]

في 11 أبريل 2006، أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن إيران نجحت في تخصيب اليورانيوم. وجاء إعلان الرئيس أحمدي نجاد في خطاب متلفز من مدينة مشهد شمال شرقي البلاد، حيث قال "أعلن رسمياً انضمام إيران إلى مجموعة الدول التي تمتلك تكنولوجيا نووية". فقد خُصب اليورانيوم بنسبة 3.5٪ باستخدام أكثر من مائة طارد مركزي.

في 13 أبريل 2006، بعد أن قالت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس (في 12 أبريل 2006) يجب على مجلس الأمن أن ينظر في "خطوات قوية" لحمل طهران على تغيير مسار طموحها النووي. وتعهد الرئيس أحمدي نجاد بأن إيران لن تتراجع عن تخصيب اليورانيوم وأن على العالم أن يتعامل مع إيران كقوة نووية، قائلاً "ردنا على الغاضبين من تحقيق إيران لدورة الوقود النووي الكاملة هو عبارة واحدة. نقول: كن غاضب منا ويموت من هذا الغضب "لأننا" لن نجري محادثات مع أحد حول حق الأمة الإيرانية في تخصيب اليورانيوم."[90]

في 14 أبريل 2006، نشر معهد العلوم والأمن الدولي (ISIS) سلسلة من صور الأقمار الصناعية التي حُللت للمنشآت النووية الإيرانية في نطنز وأصفهان.[91]يظهر في هذه الصور مدخل نفق جديد بالقرب من منشأة تحويل اليورانيوم (UCF) في أصفهان واستمرار البناء في موقع تخصيب اليورانيوم في نطنز. بالإضافة إلى ذلك، تظهر سلسلة من الصور تعود إلى عام 2002 مباني التخصيب تحت الأرض وتغطيتها لاحقاً بالتربة والخرسانة وغيرها من المواد. وكان كلا المنشأتين خاضعتين بالفعل لعمليات التفتيش والضمانات التي وضعتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

في 28 يوليو 2006، وافق مجلس الأمن الدولي على قرار يمنح إيران حتى نهاية أغسطس لتعليق تخصيب اليورانيوم أو مواجهة خطر العقوبات.[92]

استجابت إيران لمطلب وقف تخصيب اليورانيوم في 24 أغسطس 2006، وعرضت العودة إلى طاولة المفاوضات لكنها رفضت إنهاء عمليات التخصيب.[93]

قال غلام علي حداد عادل، رئيس البرلمان الإيراني، في 30 أغسطس 2006، إن لإيران الحق في "التطبيق السلمي للتكنولوجيا النووية وأن جميع المسؤولين الآخرين يوافقون على هذا القرار"، بحسب المصدر الإيراني شبه الرسمي. (وكالة أنباء الطلاب). وفتحت إيران باب المفاوضات أمام أوروبا وتأمل في أن يجلبها الرد على الصفقة النووية إلى طاولة المفاوضات."[93]

في القرار رقم 1696 الصادر في 31 يوليو 2006، طالب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إيران بتعليق جميع أنشطة التخصيب وإعادة عمليات المعالجة المرتبطة.[94]

في قرار مجلس الأمن رقم 1737 الصادر في 26 ديسمبر 2006، فرض المجلس سلسلة من العقوبات على إيران لعدم امتثالها لقرار مجلس الأمن السابق الذي يقضي بتعليق إيران للأنشطة المتعلقة بالتخصيب دون تأخير.[95] استهدفت هذه العقوبات في المقام الأول نقل تقنيات الصواريخ النووية والبالستية[96] واستجابة لمخاوف الصين وروسيا، كانت أخف من تلك التي تسعى إليها الولايات المتحدة.[97]جاء هذا القرار في أعقاب تقرير من الوكالة الدولية للطاقة الذرية يفيد بأن إيران سمحت بعمليات التفتيش بموجب اتفاقية الضمانات الخاصة بها لكنها لم تعلق أنشطتها المتعلقة بالتخصيب.[98]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مجلس الأمن

أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ثمانية قرارات بشأن إيران:

  • طالب القرار 1696 (31 يوليو 2006) إيران بتعليق أنشطتها لتخصيب اليورانيوم،
  • فرض القرار 1737 (23 ديسمبر 2006) عقوبات بعد أن رفضت إيران تعليق أنشطة التخصيب، وطالب إيران بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية،
  • وسّع القرار 1747 (24 مارس 2007) قائمة الكيانات الإيرانية الخاضعة للعقوبات،
  • مدد القرار 1803 (3 مارس 2008) تلك العقوبات لتشمل أشخاصاً وكيانات إضافية،
  • أعاد القرار 1835 (27 سبتمبر 2008) التأكيد على القرارات الأربعة السابقة،
  • فرض القرار 1929 (9 يونيو 2010) حظر أسلحة كامل على إيران، وحظر إيران من أي أنشطة متعلقة بالصواريخ الباليستية، وأذن بتفتيش ومصادرة الشحنات التي تنتهك هذه القيود، ومدد تجميد أصول فيلق الحرس الثوري الإيراني (IRGC) وخطوط الشحن لجمهورية إيران الإسلامية (IRISL)، وأنشأ فريق الخبراء (الذي مُددت ولايته ثلاث مرات من قبل القرار 1984 (8 يونيو 2011)، القرار 2049 (7 يونيو 2012، والقرار 2105 (5 يونيو 2013)).

الوكالة الدولية للطاقة الذرية

إيران

الولايات المتحدة

المفاوضات بين إيران ومجموعة P5+1

محادثات جنيڤ 2009
اجتماع إسطنبول فبراير 2011
اجتماع إسطنبول أبريل 2012
اجتماع بغداد مايو 2012

محطة التخصيب الثانية

التعاون مع ڤنزويلا

التخصيب، 2010

في 9 فبراير 2010، أعلنت الحكومة الإيرانية أنها ستنتج اليورانيوم المخصب بنسبة تصل إلى 20 بالمائة لإنتاج وقود لـ مفاعل نووي للأبحاث يستخدم لإنتاج النظائر المشعة الطبية، ومعالجة مخزوناتها الحالية من اليورانيوم المخصب بنسبة 3.5 بالمائة.[99][100]بعد ذلك بيومين، خلال احتفالات طهران بالذكرى الحادية والثلاثين للثورة الإسلامية الإيرانية 1979، أعلن الرئيس الإيراني حمود أحمدي نجاد أن إيران أصبحت الآن "دولة نووية"."[100]وقد أكد مسؤولو الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها قامت بتخصيب اليورانيوم "بنسبة تصل إلى 19.8٪".[101] ورداً على الانتقادات، قال الرئيس أحمدي نجاد: "لماذا يعتقدون أن 20 في المائة من هذه الصفقة كبيرة؟ الآن في نطنز لدينا القدرة على التخصيب بأكثر من 20 في المائة وأكثر من 80 في المائة، ولكن لا نفعل ذلك" لأننا لسا بحاجة إليها، لن نفعل ذلك ". وأضاف "إذا أردنا تصنيع قنبلة، فسوف نعلن عنها."[100][102]في نفس اليوم الذي أعلن فيه الرئيس، قال علي أكبر صالحي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، لـ [رويترز]] إن إنتاج التخصيب بنسبة 20 في المائة، يسير "بشكل جيد"، مضيفاً "هناك لا يوجد حد للتخصيب. يمكننا التخصيب بنسبة تصل إلى 100٪ ... لكن لم تكن لدينا النية مطلقاً وليس لدينا النية للقيام بذلك، إلا إذا احتجنا (إلى ذلك)". وأكد أن 20 في المائة من الإنتاج كان لمفاعل طبي بطهران، وعلى هذا النحو سيقتصر على حوالي 1.5 كيلوغرام شهرياً.[99]

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة إن أنباء تفيد بانتهاك إيران لاتفاقها النووي مع القوى العالمية من خلال زيادة مخزونها من اليورانيوم المخصب وزيادة تنقيته بما يتجاوز المعايير المسموح بها.[103]

وقد صرح دبلوماسيون يراقبون عن كثب عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران إن المحققين عثروا على آثار يورانيوم في منشأة نووية سرية مقرها طهران.[104][105]

إعلان طهران النووي، 2010

وبحسب ما ورد أن الرئيس الأمريكي أوباما أرسل رسالة مؤرخة في 20 أبريل 2010 إلى الرئيس لولا من البرازيل، والتي أوجز فيها اقتراحاً لمبادلة الوقود. بينما أعربوا عن شكوكهم في أن الإيرانيين سيكونون الآن على استعداد لقبول مثل هذه الصفقة، بعد أن قدموا "عدم وجود تفسير موثوق" لرفض الصفقة السابقة،[106]وقد كتب الرئيس أوباما: "بالنسبة لنا، فإن موافقة إيران على نقل 1200 كيلوغرام من اليورانيوم الإيراني منخفض التخصيب (LEU) خارج البلاد من شأنه أن يبني الثقة ويقلل التوترات الإقليمية عن طريق خفض مخزون إيران من اليورانيوم المنخفض التخصيب بشكل كبير."[107] وتلقى رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان رسالة مماثلة. وقال مسؤول أميركي كبير لـ «واشنطن پوست» إن الرسالة جاءت رداً على رغبة إيران في شحن اليورانيوم الخاص بها جزئياً، وليس دفعة واحدة، وأنه خلال "محادثات متعددة" أوضح المسؤولون الأمريكيون أن على إيران أيضاً أن وقف التخصيب بنسبة 20 في المائة; ومع ذلك، صرح المسؤول أنه "لم تكن هناك رسالة من الرئيس إلى الرئيس توضح تلك المخاوف الأوسع".[108]

في 17 مايو 2010، أصدرت إيران والبرازيل وتركيا إعلاناً مشتركاً "وافقت فيه إيران على إرسال يورانيوم منخفض التخصيب إلى تركيا مقابل وقود مخصب لمفاعل أبحاث.."[109][110]وقد أبلغت إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالإعلان المشترك في 24 مايو 2010، وطلبت منها إبلاغ "مجموعة ڤيينا" (الولايات المتحدة، وروسيا، وفرنسا، والوكالة الدولية للطاقة الذرية)، من أجل إبرام اتفاق مكتوب وإجراء ترتيبات طارئة بين إيران و مجموعة ڤيينا.[بحاجة لمصدر] ورحب القادة العرب والصين بالاقتراح[111][112][113][114][115]ووصف رئيس الوزراء الفرنسي الاتفاق بأنه "خطوة إيجابية" نحو حل الخلاف حول البرنامج النووي الإيراني، إذا أوقفت إيران عمليات تخصيب اليورانيوم بشكل تام.[116] وقللت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون من أهمية الاتفاقية، قائلة إنها كانت خطوة في الاتجاه الصحيح لكنها لم تذهب بعيداً بما يكفي وتركت الأسئلة دون إجابة.[117] وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إن الاقتراح به "عدد من أوجه القصور"، بما في ذلك نية إيران لمواصلة تخصيب اليورانيوم إلى مستويات عالية.[118]

في غضون ذلك، كانت الولايات المتحدة تسعى أيضاً إلى اتخاذ إجراءات أخرى لمعالجة الوضع في إيران، في حالة أن الطريقة الأكثر دبلوماسية لا تسفر عن صفقة مرضية، وفي 18 مايو 2010، أعلنت "مسودة اتفاق" بين أعضاء مجلس الأمن الدائمين من أجل عقوبات إضافية على إيران تهدف إلى الضغط عليها لإنهاء برنامج التخصيب النووي.[119] وانتقدت تركيا والبرازيل اقتراح العقوبات.[119] وقال داود أوغلو إن اتفاق التبادل يظهر "الإرادة السياسية الواضحة" لإيران تجاه الانخراط في القضية النووية.[120] كما أعرب وزير الخارجية البرازيلي عن إحباطه من الموقف الأمريكي، قائلاً بشأن تصويت البرازيل ضد قرار العقوبات: "لم يكن بإمكاننا التصويت بأي طريقة أخرى إلا ضد."[121]

أفاد تحليل سابق لبي بي سي أن صفقة التبادل كان يمكن أن تكون "محاولة من الرئيس محمود أحمدي نجاد لتفادي الضغط من أجل فرض عقوبات جديدة" وأن "مراقبي إيران ينتقدون بالفعل واشنطن بسبب نقلها نقاط الهدف".[122] قال رئيس الطاقة الذرية الإيرانية إن الاتفاقية لا تترك للقوى العالمية أي سبب لمواصلة الضغط على إيران فيما يتعلق ببرنامجها النووي.[بحاجة لمصدر] كما وصفت إيران الاتفاقية بأنها دفعة كبيرة للعلاقات الثلاثية مع البرازيل وتركيا، وانتقد المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الدعوة المستمرة للعقوبات، مشيراً إلى أن "القوى المهيمنة بقيادة أمريكا غير راضية عن التعاون بين الدول المستقلة."[123]

كتب محمد البرادعي، المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن "الطريقة الوحيدة لحل القضية الإيرانية هي بناء الثقة. إخراج 1200 أو نصف أو أكثر من نصف المواد النووية الإيرانية على الأقل. إيران إجراء لبناء الثقة من شأنه أن ينزع فتيل الأزمة ويمكّن الولايات المتحدة والغرب [من كسب] مساحة للتفاوض. وآمل أن يُنظر إليه على أنه وضع يربح فيه الجميع. إذا رأينا ما كنت أراقبه في اليومين الماضيين كانت "خلعاً فارغاً"، أعتقد أنه نهج خاطئ ... فقدنا ست سنوات من السياسة الفاشلة بصراحة تجاه إيران. وقد حان الوقت الآن لفهم أن الإيرانيين القضية لن تحل إلا، حتى وما لم نجلس مع الإيرانيين ونحاول إيجاد حل عادل ومنصف.."[124] وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي-مون: "إذا تمت متابعة هذا الاتفاق بمشاركة أوسع من الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمجتمع الدولي، فيمكن أن يكون خطوة إيجابية نحو تسوية تفاوضية".[125]

التجسس والاغتيالات المحتملة

توفي العديد من العلماء النوويين الإيرانيين في هجمات اغتيال مزعومة بين عامي 2010 و 2012.[126] وفقًا لإيران، وأكده بشكل خاص مسؤولون حكوميون أميركيون لم تذكر أسمائهم، فإن الهجمات على العلماء والمنشآت النووية تنفّذ من قبل جماعة إيرانية معارضة تُدعى حركة مجاهدي خلق، ووفقاً لمسؤولين أمريكيين، يتم تمويل المجموعة وتدريبها وتسليحها من قبل الموساد.[127]

وفقًا لرئيس الأركان الإيراني السابق حسن فيروزأبادي، استخدم الغرب السياح وأنصار البيئة للتجسس على إيران: "كان في ممتلكاتهم مجموعة متنوعة من الزواحف الصحراوية مثل السحالي والحرباء ... اكتشفنا أن جلدهم يجذب الموجات الذرية وأنهم كانوا جواسيس نوويين أرادوا معرفة أين توجد مناجم اليورانيوم داخل جمهورية إيران الإسلامية وأين نشارك في أنشطة ذرية ". ولكن تم إحباط هذه المؤامرات من قبل إيران.[128][129][130]

2013–2015

مفاوضات ألماطي فبراير وأبريل 2013

الاجتماع الوزاري سبتمبر 2013

اجتمع وزراء خارجية مجموعة بلدان ق5+1 في سبتمبر 2013 على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، وانضم إليهم وزير الخارجية الإيراني ظريف.[بحاجة لمصدر]

مفاوضات أكتوبر-نوفمبر 2013

كاثرين آشتون، مجموعة بلدان ق5+1 ووزراء خارجية إيران في مفاوضات جنيڤ

اجتمع كبار المفاوضين من مجموعة بلدان ق5+1 وإيران في جنيڤ في الفترة من 15 إلى 16 أكتوبر لمناقشة عناصر إطار عمل محتمل لحل المسائل المتعلقة ببرنامج إيران النووي. اجتمع خبراء من مجموعة بلدان ق5+1 وإيران في فيينا في 30-31 أكتوبر لتبادل المعلومات التفصيلية حول هذه العناصر. اجتمع كبار المفاوضين مرة أخرى في الفترة من 7 إلى 8 نوفمبر للتفاوض بشأن هذا الإطار، وانضم إليهم في النهاية وزراء الخارجية من مجموعة بلدان ق5+1، لكن على الرغم من تمديد المحادثات بعد منتصف ليل 9 نوفمبر، لم يتمكنوا من الاتفاق على هذا الإطار واتفقوا بدلاً من ذلك على الاجتماع مرة أخرى في 20 نوفمبر.[131]

في 24 نوفمبر، وافق وزراء خارجية إيران ومجموعة بلدان ق5+1 على اتفاق مؤقت مدته ستة أشهر يتضمن تجميد أجزاء رئيسية من البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيض العقوبات ، لتوفير الوقت للتفاوض على اتفاق دائم. ستوقف إيران تخصيب اليورانيوم بما يزيد عن خمسة في المائة، وستوقف تطوير محطة آراك. سيتم منح الأمم المتحدة وصولاً أكبر لعمليات التفتيش. في المقابل، ستخفف إيران من العقوبات بحوالي 7 مليارات دولار (4.3 مليار جنيه إسترليني) ولن تُفرض عليها عقوبات إضافية.[132][133][134] ووصف الرئيس أوباما الاتفاقية بأنها "خطوة أولى مهمة"."[135] بعد مزيد من المفاوضات حول تفاصيل التنفيذ، والتي أصدر البيت الأبيض ملخصًا لها في 16 يناير 2014، بدأ التنفيذ في 20 يناير 2014.[136]

الإنفاذ

في 20 فبراير 2014، ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران كانت تنفذ التزاماتها تجاه مجموعة 5 + 1 والتزاماتها تجاه الوكالة الدولية للطاقة الذرية بموجب البيان المشترك الصادر في 11 نوفمبر 2013.[137]

مفاوضات فبراير-يوليو 2014

U.S. Secretary of State John Kerry sits across from Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif in Vienna, Austria.

خلال الفترة من فبراير إلى يوليو 2014 عقدت مجموعة 5+1 وإيران مفاوضات رفيعة المستوى حول اتفاقية شاملة حول البرنامج النووي الإيراني في ڤيينا، النمسا. بعد ست جولات من المحادثات، تخلفت الأطراف عن الموعد النهائي للتوصل إلى اتفاق واتفقت على تمديد المفاوضات حتى 24 نوفمبر، بالإضافة إلى أنه تم الإتفاق على رفع الولايات المتحدة يدها عن 2.8 مليار دولار من الأموال الإيرانية المجمدة، مقابل تحويل مخزونها من اليورانيوم المخصب بنسبة 20% إلى وقود.[138]

قامت محكمة العدل للاتحاد الأوروبي بإلغاء تجميد أصول جامعة شريف الإيرانية لأن الاتحاد الأوروبي لم يتمكن من تقديم دليل كافٍ لصلات الجامعة بالبرنامج النووي الإيراني.[139]

الاتفاقية الشاملة 2015

مفاوضات يوليو 2015

2016–فبراير

في يناير 2016، تم الإعلان عن قيام إيران بتفكيك أجزاء كبيرة من برنامجها النووي، مما مهد الطريق لرفع العقوبات.[140][141][142]

في 2018، وردت تقارير عن سرقة جهاز المخابرات الإسرائيلي الموساد لأسرار نووية من مستودع آمن في إيران، ووفقًا للتقارير فقد جاء العملاء في شاحنة نصف مقطورة في منتصف الليل، وقاموا بتقطيع عشرات الخزائن باستخدام "مشاعل عالية الكثافة"، وقاموا بإخراج "50000 صفحة و 163 قرصًا مضغوطًا من المذكرات ومقاطع الفيديو والخطط" قبل مغادرتهم في الوقت المناسب للهروب عند قدوم الحراس في الوردية الصباحية في الساعة 7 صباحًا.[143][144] أفاد مسئول استخباراتي أمريكي أن "عملية سحب الشباك الإيرانية "الضخمة" باءت بالفشل في استعادة الوثائق التي تم تهريبها عبر أذربيجان.[143] ووفقًا للإسرائيليين، فأن الوثائق والملفات (التي تم مشارتكتها مع الدول الأوروبية والولايات المتحدة)،[145] توضح أن مشروع آماد الإيران يهدف إلى تطور أسلحة نووية،[146] مما يعني أن إيران كان لديها برنامج نووي عندما زعمت أنها "أوقفته جزء كبير منه"، وأن هناك موقعين نوويين في إيران تم إخفاؤهما عن المفتشين.[143] وتزعم إيران أن "الأمر برمته كان خدعة".[143]

في فبراير 2019، صادقت الوكالة الدولية للطاقة الذرية على أن إيران لا تزال ملتزمة ب[[الاتفاقية الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني]D لعام 2015.[17]

في 8 مايو 2019، أعلنت إيران أنها ستعلق تنفيذ بعض أجزاء من خطة العمل الشاملة المشتركة، مهددة باتخاذ مزيد من الإجراءات في غضون 60 يومًا ما لم تحصل على الحماية من العقوبات الأمريكية.[147] في يوليو 2019، أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران قد خرقت كلاً من حد مخزون اليورانيوم المخصب البالغ 300 كيلوگرام وحدود التنقية البالغة 3.67٪..[148] في 5 نوفمبر 2019 أعلن مدير منظمة الطاقه الذريه الايرانيه علي أكبر صالحي أن إيران سوف تقوم بتخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 5% في محطة فوردو لتخصيب الوقود، وأضاف أن بلاده تمتلك القدرة على تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% إذا احتاجت.[149] في نوفمبر، صرح بهروز كمال أفندي، المتحدث الرسمي باسم الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية أن إيران يمكنها تخصيب اليورانيم بنصبة 60% إذا تطلب الأمر.[150]

وأعلن الرئيس حسن روحاني أن برناج إيران النووي لا حدود له في الوقت الذي تبدأ فيه البلاد المرحلة الثالثة من الانسحاب من الاتفاق النووي لعام 2015.[151]

في يناير 2020، وعقد مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني، أعلنت إيران أنها لن تلتزم بعد الآن بقيود الاتفاقية الشاملة على برنامج التخصيب.[152]

في مارس 2020، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران ضاعفت مخزونها من اليورانيوم المخصب ثلاث مرات منذ أوائل نوفمبر 2019.[153]


في يونيو 2020، عقب تقارير المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي في مارس ويونيو والتي تصف جهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية لحل الأسئلة المتعلقة بصحة واكتمال تصريحات إيران، أصدر مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية قرارًا يدعو إيران إلى التعاون الكامل في تنفيذ اتفاقية الضمانات والبروتوكول الإضافي الخاص بها ومنح حق الوصول إلى موقعين نوويين سابقين مشتبه بهما ومعالجة الشكوك المتعلقة بالمواد النووية غير المعلنة. ونددت إيران بالقرار.[154][155]

في آواخر يونيو وأوائل يوليو 2020، وقعت العديد من الانفجارات في إيران، منها واحد تسبب في تدمير دمرت محطة التخصيب في نطنز(انظر تفجيرات 2020)

في 2 يوليو 2020، تم تدمير منشأة تجميع أجهزة الطرد المركزي المتقدمة الرئيسية فوق الأرض في نطنز بالتخريب المادي بوساطة الموساد الإسرائيلي.[156] بعد انفجار يوليو، بدأت إيران في نقل ثلاث مجموعات،من نماذج متقدمة مختلفة من أجهزة الطرد المركزي إلى محطة تخصيب الوقود تحت الأرض . [157]

في سبتمبر 2020، ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران ضاعفت اليورانيوم المخصب إلى عشرة أضعافمما يسمح لها باستكمال خطة العمل الشاملة المشتركة.[158]

في نوفمبر 2020، ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران بدأت في ضخ سادس فلوريد اليورانيوم (UF6) في سلسلة متتالية تحت الأرض مكونة من 174 جهاز طرد مركزي متطور من طراز IR-2m في نطنز، وهو ما لم تسمح به الاتفاقية الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني.[159]

اُغتيل محسن فخري‌زاده مهابادي، أحد كبار العلماء الإيرانين ، في طهران في 27 نوفمبر 2020, يعتقد أن فخري‌زاده كان القوة الأساسية وراء برنامج إيران النووي السري لعدة عقود. ذكرت نيويورك تايمز أن الموساد الإسرائيلي كان وراء ذلك الهجوم وأن ميك مولروي، نائب وزير الدفاع السابق للشرق الأوسط قال إن مقتل فخري‌زاده كان "انتكاسة لبرنامج إيران النووي وكان وهو أيضًا ضابط كبير في الحرس الثوري الإسلامي، ومما "سيزيد من رغبة إيران في الرد بقوة"."[160]

في يناير 2021، أبلغت إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها ستخصب اليورانيوم بنسبة 20%، كما فعلت قبل الاتفاقية الشاملة.[161] في فبراير 2021، أكدت وزارة الخارجية الإيرانية أن الدولة أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بخططها لتقليص الالتزامات التي تم التعهد بها للوكالة، إلى جانب تقييد وصول الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى المنشآت النووية الإيرانية.[162] في وقت لاحق من فبراير، أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران بدأت في إنتاج معدن اليورانيوم، بما يتعارض مع خطة العمل الشاملة المشتركة. زعم القادة الإيرانيون أن "برنامج إيران النووي كان دائمًا مخصصًا للأغراض السلمية المدنية فقط."[163] قالت المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا إن إيران "ليس لديها استخدام مدني موثوق به لمعدن اليورانيوم" ووصفت الأخبار بأنها "مقلقة للغاية" بسبب "تداعياتها العسكرية الخطيرة المحتملة" (لأن استخدام اليورانيوم المخصب المعدني لصنع القنابل).[164] في مارس 2021، بدأت إيران تخصيب سداسي فلوريد اليورانيومم في مصنعها تحت الأرض في نطنز بنوع ثانٍ من أجهزة الطرد المركزي المتطورة، IR-4، في انتهاك آخر للاتفاقية الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني.[157]

في 10 أبريل، بدأت إيران في حقن غاز سادسي فلوريد اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي المتطورة IR-6 وIR-5 في نطنز، ولكن في اليوم التالي، وقع حادث في شبكة توزيع الكهرباء.[165]

في مايو 2021، ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران أنتجت 60% يورانيوم عالي التخصيب بكميات محدودة. وقالت إيران إن ذلك جاء رداً على حادث نطنز.[166]

أبحاث وتطوير الأسلحة النووية

يستمر الجدل المستمر المتعلق ببرنامج إيران النووي جزئيًا حول مزاعم قيام إيران بدراسات نووية مع القيام تطبيقات عسكرية محتملة حتى عام 2003، عندما تم إنهاء من البرنامج وفقًا لتقديرات المخابرات الوطنية لعام 2007. تضمت الادعاءات مزاعم حول مشاركة إيران في اختبارات شديدة الانفجار، وسعت إيران لتصنيع "الملح الأخضر" (UF 4) وتصميم رأس حربي صاروخي قادر على حمل السلاح النووي، استندت إلى المعلومات التي تم الحصول عليها من كمبيوتر محمول يُزعم أنه تم استرداده من إيران في عام 2004.[167] قدمت الولايات المتحدة بعض المحتويات المزعومة للكمبيوتر المحمول في عام 2005 لعدد من الدبلوماسيين الدوليين، على الرغم من أن الكمبيوتر المحمول والوثائق الكاملة الواردة فيه لم يتم تسليمها بعد إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتحقق المستقل. وحسب صحيفةنيويورك تايمز:


ومع ذلك، مازال هناك شكوك لدى المحللين الأجانب فيما يتعلق بالمعلومات الاستخباراتية. ويعود ذلك جزئيًا إلى إحتجاج المسؤولين الأمريكيين بالحاجة إلى حماية مصدرهم، فقاموا برفض تقديم تفاصيل بشكل كبير عن أصول الكمبيوتر المحمول بالإضافة إلى القول إنهم حصلوا عليه في منتصف عام 2004 عن طريقة صلة قديمة في إيران. علاوة على ذلك، فإن هذا الفصل من المواجهة مع إيران مليء بذاكرة المعلومات الاستخبارية الخاطئة عن أسلحة العراق غير التقليدية. في هذا المناخ، على الرغم من أن القليل من الدول على استعداد لتصديق نفي إيران للأسلحة النووية، إلا أن القليل منها على استعداد لقبول معلومات الأسلحة الأمريكية دون شك. وقال دبلوماسي أوروبي بارز عن الوثائق "يمكنني اختلاق تلك البيانات". "تبدو جميلة، لكنها مثيرة للشك.[168]

Negotiations about Iranian Nuclear Program, the Ministers of Foreign Affairs and Other Officials of the P5+1 and Ministers of Foreign Affairs of Iran and EU in Lausanne

في 21 أغسطس 2007، وضعت إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية اللمسات الأخيرة على اتفاق بعنوان "تفاهمات جمهورية إيران الإسلامية والوكالة الدولية للطاقة الذرية حول طرق حل القضايا المعلقة"، والذي أدرج القضايا العالقة فيما يتعلق ببرنامج إيران النووي ووضع جدولاً زمنياً من أجل حل كل مشكلة بالترتيب. تضمنت هذه القضايا التي لم يتم حلها ومنها منجم گاشين لليورانيوم، ومزاعم إجراء تجارب على البلوتونيوم ومعدن اليورانيوم، واستخدام پولونيوم 210.[169] وخاصة "الدراسات المزعومة"، أكد اتفاق الشروط أنه بينما تعتبر إيران الوثائق ملفقة، فإن إيران مع ذلك ستتناول الادعاءات "عند استلام جميع الوثائق ذات الصلة" كبادرة حسن نية. نصت اتفاقية الإجراءات على وجه التحديد على أنه بصرف النظر عن القضايا المحددة في الوثيقة، "لم تكن هناك قضايا أخرى وغموض فيما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني وأنشطته السابقة".

عارضت الولايت المتحدة إتفاق الشروط بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية واعترضت عليه بشدة، كما اتهمت إيران "بالتلاعب" بالوكالة.[بحاجة لمصدر] أكد أولي هاينونين، نائب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية لشئون الضمانات، على أهمية اتفاق إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية كترتيب عمل حول كيفية حل القضايا العالقة التي أدت إلى قرارات مجلس الأمن:


كل هذه الإجراءات التي تراها لحل مشكلاتنا المعلقة تتجاوز متطلبات البروتوكول الإضافي... إذا كانت الإجابات غير مرضية، فإننا نطرح أسئلة جديدة حتى نكتفي بالإجابات ويمكننا أن نستنتج تقنيًا أن تم حل المسألة - علينا أن نحكم عندما نعتقد أن لدينا معلومات كافية. بمجرد حل الأمر، يتم إغلاق الملف.[170]

في أعقاب تنفيذ اتفاق الإجراءات، أصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرًا آخر عن حالة برنامج إيران النووي في 22 فبراير 2008. ووفقًا لما جاء في هذا التقرير، فأن إيران لا تملك أي دليل حالي واضح وغير معلن عن البرنامج النووي في إيران، تم حل جميع القضايا المتبقية المدرجة في اتفاقية الإجراءات المتعلقة بالأنشطة النووية السابقة غير المعلنة، باستثناء قضية "الدراسات المزعومة". فيما يتعلق بهذا التقرير، قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية البرادعي على وجه التحديد:


لقد أحرزنا تقدمًا جيدًا في توضيح القضايا العالقة التي تتعلق بالأنشطة النووية الإيرانية السابقة، باستثناء قضية واحدة، وهي دراسات التسليح المزعومة التي يُفترض أن إيران أجرتها في الماضي. تمكنا من توضيح جميع القضايا العالقة المتبقية، بما في ذلك أهم قضية، وهي قضية نطاق وطبيعة برنامج إيران للتخصيب.[171]

كانت الولايات المتحدة قد قدمت بعض وثائق "الدراسات المزعومة" للوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل أسبوع واحد فقط من إصدار تقرير الوكالة في فبراير 2008 حول برنامج إيران النووي. وبحسب تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية نفسه، فإن الوكالة "لم تكتشف استخدام مواد نووية على صلة بالدراسات المزعومة، ولا تملك معلومات موثوقة في هذا الصدد". ورد أن بعض الدبلوماسيين رفضوا الادعاءات الجديدة وقالوا أنه غير جديرة بالثقة... وغير مهمة نسبيًا وتأتي بعد فوات الأوان."[172]

أفادت تقارير واردة في 3 مارس 2008، أن أولي هاينونين، نائب المدير العام للضمانات في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قد أطلع الدبلوماسيين على محتويات وثائق "الدراسات المزعومة" قبل ذلك بأسبوع. وبحسب ما ورد، أضاف هاينونين أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية حصلت على معلومات مؤيدة من وكالات الاستخبارات في العديد من البلدان، والتي تشير إلى بحث متطور في بعض التقنيات الرئيسية اللازمة لبناء قنبلة نووية وإيصالها.[173]

في أبريل 2008، ورد أن إيران وافقت على معالجة القضية الوحيدة العالقة وهي "الدراسات المزعومة".[174] ومع ذلك، وفقًا لتقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية اللاحق في مايو 2008، لم تتمكن الوكالة من تقديم وثائق ذاتها "الدراسات المزعومة" لإيران، لأن الوكالة لم تمتك الوثائق أو لم يُسمح لها بمشاركتها مع إيران. على سبيل المثال، في الفقرة 21، يذكر تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية: "على الرغم من أن الوكالة قد أطلعت على الوثائق التي أدت بها إلى هذه الاستنتاجات، إلا أنها لم تكن بحوزتها، وبالتالي لم تتمكن للأسف من تقديمها لإيران". كما جاء في الفقرة 16 من تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن: "الوكالة لم تتلق الكثير من هذه المعلومات إلا في شكل إلكتروني ولم يُسمح لها بتقديم نسخ إلى إيران". وطلبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية السماح لها بمشاركة الوثائق مع إيران. ومع ذلك، وفقًا للتقرير، قد يكون لدى إيران مزيد من المعلومات حول الدراسات المزعومة التي "لا تزال تشكل مصدر قلق بالغ" لكن الوكالة نفسها لم تكشف عن دليل على قيام إيران بتصميم أو تصنيع فعلي لأسلحة أو مكونات نووية.

تسبب رفض إيران للرد على أسئلة الوكالة الدولية للطاقة الذرية ما لم تحصل على الوثائق الأصلية في مواجهة. في فبراير 2008، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن رفض الولايات المتحدة السماح بالوصول إلى تلك الوثائق كان مصدر خلاف بين إدارة بوش والمدير العام آنذاك البرادعي.[175] لاحظ البرادعي لاحقًا أن الوثائق لم يتم مشاركته بسبب الحاجة لحماية المصادر والطرق، لكنه لاحظ أيضًا أن ذلك يسمح لإيران بأن تشكك في صحة الوثائق.[176] ووفقًا لمبعوث إيران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية "فأن حكومة الولايات المتحدة لم تسلم الوثائق الأصلية للوكالة لأنها في الواقع لا تمتلك أي ووثائق حقيقية وكل ما لديها أوراق مزورة."[177]

طلبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الأطراف الأخرى قالب:Vague السماح لها بمشاركة الوثائق الخاصة بالدراسات المزعومة مع إيران. كما صرحت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنه على الرغم من أنها لم تقدم وثائق كاملة تحتوي على الدراسات المزعومة، إلا أن المعلومات الواردة من دول أخرى أكدت بعض المزاعم، والتي تبدو للوكالة الدولية للطاقة الذرية متسقة وذات مصداقية، وبالتالي ينبغي على إيران معالجة الدراسات المزعومة حتى دون الحصول على المستندات الكاملة. ومع ذلك، لا تزال التساؤلات حول صحة الوثائق قائمة، مع ادعاءات بأن الوثائق تم الحصول عليها إما من إسرائيل أو من حركة مجاهدي خلق، وهي جماعة إيرانية معارضة قائمة على أيديولوجية إسلامية واشتراكية تُعتبر رسميًا على قائمة الجماعات الإرهابية التي صنفتها الولايات المتحدة، وأن التحقيقات في الدراسات المزعومة تهدف إلى الكشف عن معلومات استخبارية حول برامج الأسلحة التقليدية الإيرانية.[178][179][180][181] وطلب بعض مسؤولي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الوكالة بيانا واضحا بأنها لا تستطيع تأكيد صحة الوثائق. وأشاروا إلى أنه نظرًا لأنه تم منذ ذلك الحين إثبات أنه تم تغيير مستند رئيسي في الدراسة عن طريق الاحتيال، فقد شكك في المجموعة بأكملها.[182]

في 30 أبريل 2018، كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتانياهو عن آلاف الملفات التي قال أنهم حصلوا عليها من "مكان شديد السرية" في طهران يظهر محاولة إيرانية لتطوير أسلحة نووية بين عامي 1999 و2003.[183] قال العديد من المحللين إنه لم يكن هناك سوى القليل من المعلومات الجديدة في عرض نتنياهو، والذي توقعوا أنه يهدف إلى التأثير على قرار الرئيس ترامپ بشأن الصفقة الإيرانية.[184][185] كررت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرها لعام 2015، قائلة إنها لم تجد أي دليل موثوق به على نشاط أسلحة نووية في إيران بعد عام 2009.[9][10][11] وفقًا لداڤيد أولبرايت، من معهد العلوم والأمن الدولي، كشف الأرشيف أن برنامج الأسلحة الإيرانية كان أكثر تقدمًا مما كان يُعتقد سابقًا في الغرب وأنه إذا انسحبت إيران من خطة العمل الشاملة المشتركة، فسيكون قادرة على إنتاج أسلحة بسرعة، ربما في غضون بضعة أشهر.[186]

الطاقة النووية كقضية سياسية

البرنامج النووي الإيراني ومعاهدة الحد من الأسلحة النووية

وتقول إيران إن برنامجها للأغراض السلمية فقط ويتوافق مع معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية. [187] وجد مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران في حالة عدم امتثال لاتفاق ضمانات معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، حيث استنتج في قرار نادر من غير إجماع مع امتناع 12 دولة عن التصويت، [188] أن "الانتهاكات" و "الإخفاقات" في الضمانات الوقائية الإيرانية السابقة تشكل "عدم امتثال" لاتفاقية الضمانات الخاصة بها.[80][189] في القرار، خلص مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية أيضاً إلى أن المخاوف التي أثيرت تقع ضمن اختصاص مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. [80]

يدرك معظم الخبراء أن عدم الامتثال لاتفاق ضمانات معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية لا يعادل انتهاكاً لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية أو لا يشكل تلقائياً انتهاكاً لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية نفسها. [190][191] لا تتخذ الوكالة الدولية للطاقة الذرية قرارات بشأن الامتثال لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، [192] ولا يتحمل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مسؤولية الفصل في انتهاكات المعاهدة. [193] قال الدكتور جيمس أكتون، أحد المشاركين في برنامج الحد من الانتشار في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، إن مؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي لعام 2010 يمكن أن يدرك أن عدم الامتثال لاتفاقات الضمانات ينتهك المادة الثالثة من معاهدة عدم الانتشار. [194]مدير المنظمة الأسترالية لعدم الانتشار والضمانات ثم رئيس الفريق الاستشاري الدائم للوكالة الدولية للطاقة الذرية المعني بتنفيذ الضمانات [195] جون كارلسون، كتب عند النظر في حالة إيران أن "قرارات مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية (BOG) رسمياً تتعلق بالامتثال لاتفاقيات الضمانات، وليس معاهدة عدم الانتشار في حد ذاتها، ولكن من الناحية العملية، فإن عدم الامتثال لاتفاقية الضمانات يشكل عدم امتثال لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية". [196]

جاء في ورقة صادرة عن خدمة خدمة أبحاث الكونغرس في سبتمبر 2009 أن "ما إذا كانت إيران قد انتهكت معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية غير واضح".[193] خلص تقرير وزارة الخارجية الأمريكية لعام 2005 حول الامتثال لاتفاقيات الحد من التسلح وعدم الانتشار، بناءً على تحليلها للحقائق والقوانين الدولية ذات الصلة، فإن إخفاق إيران الواسع في تقديم التقارير المطلوبة إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أوضح "أن إيران قد انتهكت المادة الثالثة من معاهدة الحد من الانتشار النووي واتفاقية ضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية". [192] وتوصلت الشهادة التي قُدمت إلى لجنة الاختيار الخارجية التابعة للبرلمان البريطاني إلى نتيجة معاكسة:


يتم تنفيذ المادة الثالثة من التزامات معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية من خلال مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية والتحقق منها والتي تهدف إلى ضمان تشغيل المنشآت النووية المعلنة وفقاً لاتفاقية الضمانات مع إيران، التي وقعتها إيران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في عام 1974. في السنوات الأربع الماضية، كان برنامج إيران النووي يخضع لتحقيق دقيق من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أبلغ المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، منذ نوفمبر 2003، مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنه "حتى الآن، لا يوجد دليل على أن المواد والأنشطة النووية غير المعلن عنها سابقاً ... كانت مرتبطة ببرنامج أسلحة نووية."... على الرغم من أن إيران قد ثبت عدم امتثالها لبعض جوانب التزامات ضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإن إيران لم تنتهك التزاماتها بموجب شروط معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية. [197]

كما خلص تقرير الامتثال الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية لعام 2005 إلى أن "إيران تبذل جهوداً لتصنيع أسلحة نووية، وقد سعت وحصلت على مساعدة في هذا المجال في انتهاك للمادة الثانية من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية". [192] أكد تقدير المخابرات الوطنية الأمريكية (NIE) في نوفمبر 2007 أن طهران أوقفت برنامج الأسلحة النووية في خريف 2003، لكن إيران "على الأقل تبقي خيار تطوير سلاح نووي مفتوحاً". [6] وقال المحلل الروسي أليكسي أرباتوف إنه "لم يتم اكتشاف أي حقائق مؤكدة بشأن انتهاك معاهدة الحد من الانتشار النووي" في حد ذاتها وكتب أيضاً أن" كل هذا لا يكفي لاتهام إيران بخرق رسمي لرسالة معاهدة الحد من الانتشار النووي " و"منح إيران ميزة الشك، فلا يوجد دليل قاطع على تطويرها الكامل لبرنامج نووي عسكري". [198]

تعترف المادة الرابعة من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية بحق الدول في البحث عن الطاقة النووية وتطويرها واستخدامها للأغراض السلمية، ولكن فقط بما يتوافق مع التزاماتها بعدم انتشار الأسلحة النووية بموجب المادتين الأولى والثانية من معاهدة الحد من الانتشار.

طالب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إيران بتعليق أنشطتها في التخصيب النووي بقرارات متعددة. [26][199] قالت الولايات المتحدة إن "الصفقة المركزية لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية هي أنه إذا تخلت الدول غير الحائزة للأسلحة النووية عن سعيها لامتلاك أسلحة نووية، وامتثلت بالكامل لهذا الالتزام، فقد تحصل على مساعدة بموجب المادة الرابعة من المعاهدة لتطوير برامج نووية سلمية". لقد كتبت الولايات المتحدة أن الفقرة 1 من المادة الرابعة توضح أن الوصول إلى التعاون النووي السلمي يجب أن يكون "متوافقاً مع المادتين الأولى والثانية من هذه المعاهدة" وكذلك بالتبعية للمادة الثالثة من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية. [200] قال رحمن بوناد ، مدير دراسات الحد من التسلح في مركز البحوث الاستراتيجية في طهران، إن مطالب وقف التخصيب تتعارض مع "جميع المفاوضات والمناقشات التي أدت إلى اعتماد معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية في الستينيات والمنطق الأساسي لضرب التوازن بين الحقوق والالتزامات المنصوص عليها في معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية". [201] في فبراير 2006، أصر وزير الخارجية الإيراني على أن "إيران ترفض جميع أشكال العلم والفصل العنصري النووي من قبل أي قوة عالمية"، وأكد أن هذا "الفصل العنصري العلمي والنووي" كان "معاملة غير أخلاقية وتمييزية للموقعين على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية،" [202] وأن لإيران "الحق في الاستخدام السلمي للطاقة النووية ولا يمكننا قبول الفصل العنصري النووي". [203]

وقالت روسيا إنها تعتقد أن لإيران الحق في تخصيب اليورانيوم على أراضيها. اقترحت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كوندوليزا رايس أنه يمكن أن يكون هناك عمل تجاه بنك وقود نووي دولي بدلاً من التخصيب الإيراني المحلي، [204] بينما ريتشارد هاس، رئيس مجلس العلاقات الخارجية، قال "يجب أن تكون الولايات المتحدة مستعدة لمناقشة ما تصفه إيران بأنه 'حقها في التخصيب' ... شريطة أن تقبل إيران كلاً من القيود المفروضة على برنامج التخصيب (بدون اليورانيوم عالي التخصيب) والضمانات المعززة". [205] يعتقد المسؤولون في الحكومة الإيرانية وأعضاء الشعب الإيراني أنه يجب على إيران تطوير صناعتها النووية السلمية. [206][207] ووجد استطلاع للرأي أجري في مارس 2008 شمل 30 دولة دعماً معتدلاً للسماح لإيران بإنتاج الوقود النووي للكهرباء إلى جانب برنامج كامل لعمليات التفتيش التابعة للأمم المتحدة. [208]

التصريحات الإيرانية حول الردع النووي

تنفي السلطات الإيرانية السعي لامتلاك قدرة أسلحة نووية للردع أو الانتقام لأن مستوى التقدم التكنولوجي لإيران لا يمكن أن يضاهي مستوى الدول التي تمتلك أسلحة نووية، وأن امتلاك أسلحة نووية لن يؤدي إلا إلى سباق تسلح في الشرق الأوسط. وبحسب السفير جواد ظريف:


صحيح أن لإيران جيران لديهم أسلحة نووية وفيرة، لكن هذا لا يعني أن إيران يجب أن تحذو حذوهم. في الواقع، الرأي السائد بين صناع القرار الإيرانيين هو أن تطوير الأسلحة النووية أو حيازتها أو امتلاكها لن يؤدي إلا إلى تقويض الأمن الإيراني. ولا يمكن تحقيق الأمن القابل للاستمرار لإيران إلا من خلال الإندماج والمشاركة الإقليمية والعالمية. [209]

كما رفض الرئيس الإيراني أحمدي نجاد، خلال مقابلة مع مذيع شبكة إن بي سي، بريان ويليامز، في يوليو 2008، اعتبار الأسلحة النووية كمصدر للأمن وقال:


مجدداً، هل ساعدت الأسلحة النووية الاتحاد السوفييتي من السقوط والتفكك؟ في هذا الصدد، هل ساعدت القنبلة النووية الولايات المتحدة على الانتصار داخل العراق أو أفغانستان؟ القنابل النووية تنتمي إلى القرن العشرين. نحن نعيش في قرن جديد ... يجب ألا تعني الطاقة النووية قنبلة نووية. هذا ضرر لمجتمع الإنسان. [210]

وبحسب علي أكبر صالحي، رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية:

في مسائل الأمن القومي نحن لسنا خجولين. سوف نؤكد نوايانا. إذا كانت الأسلحة النووية ستجلب الأمن، لكنا أعلنا للعالم أننا سنلاحقها ... لا نعتقد أن إيران النووية ستكون أقوى ... إذا كانت لدينا أسلحة دمار شامل، فلن نقوم باستخدامها- لا يمكننا ذلك. لم نستخدم أسلحة كيماوية ضد العراق. ثانياً، لا نشعر بأي تهديد حقيقي من جيراننا. باكستان والخليج الفارسي، ليس لدينا مشاكل خاصة معهم، ولا مع أفغانستان. الدولة الوحيدة القوية هي روسيا في الشمال، وبغض النظر عن عدد الأسلحة النووية التي بحوزتنا، فلن نتمكن من مجاراة روسيا. إسرائيل، جارتنا التالية، لا نعتبرها كياناً في حد ذاته بل جزءاً من الولايات المتحدة. فإن مواجهة إسرائيل تعني مواجهة الولايات المتحدة. ولا يمكننا مجاراة الولايات المتحدة. ليست لدينا خلافات استراتيجية مع جيراننا، بما في ذلك تركيا. [211]

شرق أوسط خالي من الأسلحة النووية

تاريخياً، حتى بدء تطوير برنامجها النووي، كانت إيران تدعم باستمرار إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط. في عام 1974، مع تنامي المخاوف في المنطقة بشأن برنامج الأسلحة النووية الإسرائيلي، اقترحت إيران رسمياً مفهوم منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط في قرار مشترك في الجمعية العامة للأمم المتحدة.[212]

2020-الحاضر

في 4 يناير 2021، أعلنت الحكومة الإيرانية أنها بدأت تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% في مفاعل فوردو النووي. وأشار المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، إلى أن "الرئيس الإيراني حسن روحاني، أصدر أوامره ببدء التخصيب بنسبة 20%"، مؤكداً أن "منظمة الطاقة الذرية بدأت قبل ساعات الإجراءات الأولية، عبر ضخ الغاز في أجهزة الطرد المركزي، وستحصل على أول كمية من غاز UF6 بغضون ساعات". وقال ربيعي: "أبلغنا الوكالة الدولية بالبدء برفع التخصيب، بناء على اتفاقية الضمانات". في حين لفت ربيعي إلى أن "الحكومة تعتقد أن القرار ليس لصالح إيران، لكنها ملزمة بتنفيذه كتشريع برلماني".[213]

في 19 أغسطس 2021، عبرت فرنسا وألمانيا وبريطانيا عن قلقها العميق بشأن تقرير ذكر أن إيران سرعت معدل تخصيب اليورانيوم لتقترب من النسبة المطلوبة لصنع أسلحة نووية، منوهة بأن هذا يشكل انتهاكا خطيرا لتعهداتها. وذكر البيان المشترك لوزراء خارجية البلدان الثلاث والذي أعلن في ألمانيا "يتعين على إيران وقف انتهاك خطة العمل الشاملة (الاتفاق النووي) على الفور". وذكر البيان المشترك "لاحظنا بقلق بالغ التقارير الأخيرة للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن إنتاج إيران لمعدن اليورانيوم بنسبة تخصيب تصل إلى 20% لأول مرة". وأضاف البيان "نحث إيران على العودة إلى المفاوضات في فيينا في أقرب وقت ممكن بهدف اختتامها على نحو سريع وناجح. شددنا مرارا على أن الوقت ليس في صالح أحد". كانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة ذكرت في تقرير اطلعت عليه رويترز أن إيران سرعت وتيرة تخصيب اليورانيوم.[214]

المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل جروسي يصل إلى طهران للقاء رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، سبتمبر 2021.

في 12 سبتمبر 2021، أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التوصل إلى اتفاق مع إيران بشأن معدات مراقبة موضوعة في منشآت نووية إيرانية، في بيان مشترك صدر على هامش زيارة مديرها العام رافاييل گروسي إلى طهران. [215]

وجاء في البيان المشترك بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وهيئة الطاقة الذرية الإيرانية والذي أوردته وكالة إرنا الإيرانية، أنه تم "السماح لمفتشي الوكالة بالصيانة الفنية والتقنية لأجهزة المراقبة المحددة، واستبدال بطاقات الذاكرة لهذه الاجهزة التي ستُختم من قبل الجانبين وتحفظ في ايران". غير أن إيران لم تسمح للوكالة بالاطلاع على تسجيلات الكاميرات.

وكانت طهران أعلنت في فبراير انها ستسلّم التسجيلات للوكالة في حال التوصل الى تفاهم لإعادة احياء الاتفاق النووي ورفع واشنطن العقوبات المفروضة عليها.

وبذلك توصل گروسي خلال زيارته الثانية إلى إيران هذه السنة، إلى ضمان الاستمرار بمراقبة البرنامج النووي الإيراني وفق الترتيبات السارية، إذ كانت الوكالة تخشى فقدان البيانات في حال استنفاد سعة التسجيل. وذكر البيان أن گروسي سيعود إلى طهران "في مستقبل قريب لإجراء مشاورات على مستوى رفيع"، مؤكدا على "روح التعاون والثقة المتبادلة" بين الطرفين.

وقام گروسي بزيارته بعدما اتهمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير شديد اللهجة هذا الاسبوع ايران بـ"عرقلة" مهام المراقبة التي يجريها مفتشوها بعدما علّقت طهران بعض عمليات التفتيش لأنشطتها النووية، وقبل اجتماع لمجلس حكام الوكالة الأسبوع المقبل. وبموجب قانون أقره مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) الذي يهيمن عليه المحافظون، بدأت طهران في فبراير تقليص عمل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بعد انقضاء المهلة التي حددها مجلس الشورى لرفع العقوبات التي فرضتها واشنطن بعد انسحابها الأحادي من الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني. لكن الوكالة الدولية أبرمت مع إيران اتفاقا "تقنيا" موقتا، يتيح استمرارا محدودا لخطوات كانت لتتوقف بالكامل بموجب قانون مجلس الشورى.

وبناء عليه، أبقت طهران على عمل كاميرات مراقبة تابعة للوكالة في بعض المنشآت، لكن مع الاحتفاظ بتسجيلاتها. وقالت إنها ستسلّم التسجيلات للوكالة في حال رفعت واشنطن العقوبات بنهاية مهلة الاتفاق، أو ستقوم بمسحها كاملة في حال لم ترفع واشنطن عقوباتها. وامتد الاتفاق ثلاثة أشهر، ومدّد لشهر إضافي انتهى في 24 يونيو.


في إطار محاولة إحياء الاتفاق النووي الدولي مع إيران، ناقشت روسيا في 19 يناير 2022، اتفاقية مؤقتة محتملة مع إيران من شأنها أن تتضمن تخفيفًا محدودًا للعقوبات مقابل إعادة فرض بعض القيود على برنامج إيران النووي، وفقًا لمسئولين أمريكيين، أحدهما مسؤول بالكونگرس ومسؤول أمريكي سابق وأربعة أشخاص آخرين على دراية بالمناقشات. [216]

وقالت المصادر إن الولايات المتحدة على علم باقتراح روسيا لإيران، والذي يأتي مع تزايد القلق داخل إدارة بايدن من أن الوقت ينفد في المفاوضات بين إيران والقوى العالمية بشأن العودة الكاملة للاتفاق النووي لعام 2015، والذي يسمى خطة الانضمام الشاملة العمل أو خطة العمل الشاملة المشتركة. أعلنت إدارة ترمپ انسحاب الولايات المتحدة من الصفقة عام 2018، ويقال إن إيران أقرب من أي وقت مضى من الحصول على القدرة على تصنيع أسلحة نووية. بينما قال المسؤولون والأشخاص المطلعون على المناقشات إن محادثات روسيا مع إيران حول اتفاق مؤقت أجريت بمعرفة الولايات المتحدة، أبعد كبار مسؤولي إدارة بايدن الولايات المتحدة عن الجهود الروسية.

وقال المسؤولون وأشخاص آخرون مطلعون على المناقشات إن إيران رفضت حتى الآن الاقتراح الذي قدمته روسيا. وقالت البعثة الإيرانية الدائمة لدى الأمم المتحدة إن طهران لا تريد اتفاقاً مؤقتاً، وامتنعت عن مناقشة تفاصيل الاقتراح الروسي.

أي اتفاق جديد منفصل عن خطة العمل الشاملة المشتركة قد يفضي إلى مراجعته من قبل الكونگرس. على هذا النحو، إذا تم التوصل إلى تفاهم بشأن اقتراح روسي مؤقت، فمن المرجح أن تصوره الولايات المتحدة وحكومات أخرى كخطوة أولى نحو العودة الكاملة لاتفاق 2015، وليس كإتفاقية جديدة أو منفصلة، بحسب المصادر.

وقال مسؤول كبير في إدارة بايدن إن "الترتيب" المؤقت ليس قيد المناقشة الجادة. وقال المسؤول "على الرغم من أننا لا نستطيع التحدث عن أي مناقشات قد تكون جرت بين روسيا وإيران، إلا أننا متأكدون في هذه المرحلة من عدم مناقشة مثل هذا الترتيب المؤقت بجدية". فيما يتعلق بصفقة مؤقتة، لن نعلق في الصحافة أو نعلق على مزاعم محددة بشأن المفاوضات. يعتمد جدولنا الزمني على تقييم تقني للتقدم النووي الإيراني وليس على مدار الساعة الزمنية". ولم ترد الحكومة الروسية على الفور على طلب للتعليق.

في 21 يناير، حث وزير الخارجية الأمريكي توني بلنكن روسيا على استخدام نفوذها في إيران. وقال بلنكن بعد اجتماعه مع وزير الخارجية الروسي سرگي لاڤروڤ في جنيڤ: "تشاركنا روسيا شعورنا بالإلحاح، والحاجة إلى معرفة ما إذا كان بإمكاننا العودة إلى الامتثال المتبادل في الأسابيع المقبلة، ونأمل أن تستخدم روسيا نفوذها وعلاقتها بإيران لإقناع إيران بهذا المعنى من التعجل".

وبموجب مسودة اتفاقية مؤقتة قالت المصادر إن روسيا قدمتها إلى إيران، ستُطلب من طهران وقف تخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60% والتخلص من مخزونها الحالي، ربما عن طريق تصديره إلى روسيا، إلى جانب قيود أخرى. وقالت المصادر في المقابل، إن الحكومة الإيرانية ستحصل على مليارات الدولارات من عائدات النفط المجمدة في حسابات بنكية أجنبية، بما في ذلك تلك الموجودة في كوريا الجنوبية.

جرت المباحثات بين روسيا وإيران على هامش محادثات رسمية في ڤيينا بين إيران والقوى العالمية تستهدف عودة جميع الأطراف إلى الاتفاق النووي لعام 2015، بحسب مسؤولين أمريكيين، أحدهما في الكونگرس، بحسب المصادر. تعقدت المفاوضات في ڤيينا بسبب إصرار إيران على عدم إجراء محادثات مباشرة مع المسؤولين الأمريكيين. وبدلاً من ذلك، كان على الأمريكيين التواصل مع نظرائهم الإيرانيين عبر دبلوماسيين أوروپيين. وقالت إدارة بايدن إن موقف إيران أدى إلى تباطؤ المناقشات وحثت طهران على إعادة النظر في موقفها.

وقال المسؤول الكبير في الإدارة الأمريكية: "نؤيد التحدث مباشرة مع الوفد الإيراني ونعتقد أنه سيكون أكثر جدوى، لكن إيران لم توافق". قالت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة إن إيران لا تزال تعارض إجراء محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة في ڤيينا، وأن أهداف إيران المتمثلة في تخفيف العقوبات وعودة الولايات المتحدة المضمونة إلى اتفاق 2015 "لن تتحقق بموجب اتفاق مؤقت، وبالتالي يجب رفض أي اقتراح من هذا القبيل". وقالت البعثة الدائمة في بيان: "تسعى إيران إلى اتفاقية موثوقة ولكنها دائمة تتوافق مع الوعود الواردة في خطة العمل الشاملة المشتركة، وأي اتفاق لا يفي بهذين المعيارين ليس على جدول أعمالنا".

يقول المسؤولون الأمريكيون إن الخلافات الرئيسية لا تزال قائمة في المفاوضات بشأن العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 وأنه لم يتبق سوى القليل من الوقت قبل تقدم البرنامج النووي الإيراني إلى النقطة التي سيكون لدى طهران فيها ما يكفي من المواد الانشطارية لصنع قنبلة نووية. يمكن أن يؤدي الاتفاق المؤقت إلى إبطاء برنامج إيران النووي مع منح المفاوضين مزيدًا من الوقت للتوسط في العودة الكاملة لاتفاقية 2015.

تغير فريق التفاوض الأمريكي في ڤيينا مؤخرًا، حيث غادر أحد الأعضاء الرئيسيين، ريتشارد نفيو، للعودة إلى دور مختلف في وزارة الخارجية. قال شخصان مطلعان على الأمر إن نفيو والمندوب الخاص للولايات المتحدة لإيران، روبرت مالي، اختلفا حول اتجاه المحادثات. وقال مسؤول بوزارة الخارجية في بيان: "قدم ريتشارد نفيو مساهمات هامة للفريق، حيث خدم لمدة عام تقريبًا. لا يزال يعمل مع وزارة الخارجية".

يشعر بعض المشرعين الأمريكيين الذين عارضوا الاتفاق النووي لعام 2015 أو لديهم تحفظات بشأنه بقلق متزايد بشأن إمكانية إبرام صفقة مؤقتة لأنه في حين أنه سيفرض قيودًا على برنامج إيران النووي أكثر مما هو معمول به حاليًا، إلا أنه سيفتقر إلى القيود الأكثر صرامة في اتفاقية 2015.

إذا أصر البيت الأبيض على أن "الترتيب" المؤقت كان مجرد الخطوة الأولى نحو تجديد اتفاق 2015، فمن المرجح أن يجادل الجمهوريون وبعض الديمقراطيين المعتدلين بأن الإدارة ملزمة قانونًا بتقديمها إلى الكونجرس لمراجعتها. بموجب قانون تم تمريره بعد الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، يجب مراجعة أي اتفاق نووي جديد والموافقة عليه من قبل الكونجرس قبل أن يتم تنفيذه. يمنح القانون، قانون مراجعة الاتفاقية النووية الإيرانية، الكونجرس 60 يومًا للقيام بذلك.

كتب النائب مايكل مكول من تكساس، والعضو الجمهوري البارز في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، ومشرعون آخرون من الحزب الجمهوري خطابًا في 2021 إلى الإدارة يجادلون فيه بأنه حتى العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 يتطلب موافقة الكونگرس.

ووصف أحد الأشخاص المطلعين على الاقتراح الروسي الاقتراح بأنه "خطوة مؤقتة نحو العودة الكاملة إلى الامتثال" لاتفاق 2015. وقال: "إنه ليس بديلاً". "بهذا المعنى ، فهي ليست اتفاقية جديدة. من التفاهم أن تقطع جزءًا من الطريق إلى هناك ".

بالنسبة لإيران، فإن اتفاقًا مؤقتًا مع بعض القيود على نشاطها النووي قد يقلل من نفوذ طهران في مفاوضات أوسع، حسبما قال خبراء ومسؤولون سابقون. كما يمكن أن يؤدي الترتيب المؤقت الذي يتضمن تخفيفًا محدودًا للعقوبات أيضًا إلى إلحاق ضرر سياسي بالحكومة الإيرانية المتشددة الجديدة، التي صورت الرئيس الإيراني السابق حسن روحاني، على أنه مستعد للغاية لتقديم تنازلات مع الغرب وفشل في تقديم منافع اقتصادية لإيران.

في السنوات التي تلت إعلان الرئيس السابق دونالد ترمپ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي لعام 2015 وإعادة فرض العقوبات، وسعت طهران بشكل مطرد برنامجها النووي وانتهكت القيود المفروضة على تخصيب اليورانيوم والأنشطة النووية الأخرى بموجب الاتفاقية. عندما دخل الاتفاق النووي لعام 2015 حيز التنفيذ، كان ما يسمى بـ "وقت الاختراق" لإيران - مقدار الوقت الذي تحتاجه للحصول على مادة انشطارية قنبلة - أكبر من عام واحد. الآن يقدر بنحو ثلاثة أسابيع ، وفقًا لتقييم من جمعية الحد من الأسلحة، وهي منظمة غير حزبية دعمت صفقة 2015. ويقول خبراء نوويون آخرون إن الأمر قد يكون أقل من ثلاثة أسابيع.

ومن المقرر أن تصدر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرها المقبل عن البرنامج الإيراني في فبراير 2022، ويخشى المسؤولون الغربيون أن تظهر المزيد من التقدم في برنامج طهران النووي. وتقول إيران إنها لا تطور أسلحة نووية وليس لديها خطط للقيام بذلك.

وقال المسؤول الأمريكي ومسؤول بالكونگرس وأربعة أشخاص مطلعين على الاقتراح إنه بالإضافة إلى مطالبة إيران بوقف تخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60%، فإن الاقتراح المؤقت الذي ناقشته روسيا مع إيران سيضع أيضا قيودا على التخصيب بنسبة 20% وأجهزة الطرد المركزي الإيرانية المتطورة. وقالت المصادر إن الاقتراح مدته ستة أشهر، مع خيار التمديد بعد انتهاء مدته. وقال أحد الأشخاص المطلعين على الاقتراح إنه ينص على أن إيران ستتلقى تخفيفًا إضافيًا للعقوبات لكل تمديد وحوالي 10 مليارات دولار على شكل تخفيف للعقوبات من الأصول غير المجمدة في كوريا الجنوبية واليابان والعراق.

نوقشت فكرة الاتفاق المؤقت بعد أن تولى الرئيس جو بايدن منصبه، لكن مسؤولي الإدارة قرروا بدلاً من ذلك التركيز على محاولة التفاوض على العودة الكاملة لاتفاق 2015. ويبدو أن انخراط روسيا في جهد دبلوماسي لمساعدة الولايات المتحدة يتعارض بشكل مباشر مع الأزمة المستمرة التي خلقتها موسكو على الحدود مع أوكرانيا. مع وجود أكثر من 100 ألف جندي روسي منتشرين الآن حول أوكرانيا، انخرط مسؤولو إدارة بايدن في الدبلوماسية الهادفة إلى إقناع الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن بعدم الغزو.

لكن المسؤولين الأمريكيين قالوا في الماضي إن موسكو تعاونت مع واشنطن خلال أوقات مماثلة من التوتر العسكري، بما في ذلك التعاون الوثيق بين وكالة الأمن الروسية FSB، ومكتب التحقيقات الفدرالي في التحقيق في تفجير ماراثون بوسطن حيث كانت روسيا تهدد بغزو شبه جزيرة القرم، وفعلت ذلك في النهاية.

آراء في البرنامج النووي الإيراني

تحت عنوان لنُغير السياسة، كتب دنيس روس وديڤد ماكوڤسكي في صحيفة معاريف الإاسرائيلية، تقريراً عن البرنامج النووي الايراني وأسلوب التعامل الاسرائيلي والامريكي معه، جاء فيه:

بينما يحظى الصراع في سوريا بالاهتمام الدولي، فان البرنامج النووي الايراني يواصل تقدمه الى الأمام بقوة. في غفلة منا. وللأسف الشديد، بينما يجهز الايرانيون الجيل التالي من اجهزة الطرد المركزية - الاجهزة التي يمكنها ان تنتج اليورانيوم المخصب بسرعة تفوق ثلاثة أو اربعة اضعاف الاجهزة السابقة - فان مباحثات القوى العظمى حول البرنامج النووي وصلت مرة اخرى الى نقطة الجمود.

ورغم ان العقوبات الاقتصادية تكلف ايران ثمنا باهظا، إلا أنها حتى الآن لم تدفعها الى وقف برنامجها النووي. وصحيح أن هذه العقوبات كانت كفيلة بأن تجعل آية الله علي خامنئي يعترف بأن العقوبات تعتبر "وحشية" ولكن يبدو انه يشعر ايضا بأن ايران سبق ان اجتازت أمورا اسوأ.

وعلي ضوء رغبة الرئيس الامريكي اوباما منع الإيرانيين من الحصول على سلاح نووي، فان شيئا ما يجب ان يحدث. على الأقل يجب جعل الزعيم الروحي الأعلى يشعر بأنه عندما تقول الولايات المتحدة ان وقت الدبلوماسية بدأ ينفذ، فإنها تقصد ذلك بالفعل وأن الاستنتاج المتوقع سيكون على ما يبدو استخدام القوة.

ربما بسبب التردد الأمريكي بشأن سوريا، والانسحاب من العراق، و الخروج من افغانستان، و الحديث عن ان التركيز الامريكي سينتقل الى آسيا، فان زعماء ايران لا يصدقون بأننا سنستخدم القوة حين تفشل الوسائل الدبلوماسية.

لذلك ولكي نعطي الدبلوماسية فرصة اخرى، على الولايات المتحدة ان تغير استراتيجيتها في التفاوض وان تبتعد عن نهج "خطوة وراء خطوة" لبناء الثقة والتي لا تسبب شيئاً سوى أنها تجعل الايرانيين يعتقدون بأنه يمكنهم جعلنا نُسلم بالوضع رغماً عن أنفنا.

فبدلا من هذا يجب علي الولايات المتحدة ان تجعل الأمور التي لا يمكنها ان توافق عليها بأي حال أكثر وضوحا، وان تجعل تصريحات الادارة التي تقول ان زمن الدبلوماسية ينفذ أكثر فاعلية.

ان نهج بناء الثقة الذي يسعى الى الوصول الى اتفاق جزئي في محاولة لكسب الوقت حتى تحقيق تسوية شاملة في المستقبل، غير قادر ببساطة على فعل ذلك. وحتى لو كان الامر ممكنا الآن، فليس مؤكدا ان تكتيكا كهذا يتناسب والمصالح الامريكية. فمثلا، اذا ما تم التضييق علي عملية تخصيب اليورانيوم بكمية أكبر أو حتي تم نقله الى خارج ايران في اطار اتفاق دولي، فانه يبقى بوسع الايرانيين ان يرتفعوا الى مستوى السلاح النووى باليورانيوم المخصب بالمستوى الذي لديهم اليوم.

لا شك ان ايران تواصل المماطلة في المفاوضات في سياق لم يتجاوز بعد "الخط الاحمر". لكن الولايات المتحدة وحلفاؤها ملزمون بتغيير النهج - ومن الأفضل فعل ذلك قبل الانتخابات في ايران في ١٤ يونيو- لنهج جديد يجب ان يتضمن تعريف محدد لايران ذات القدرة النووية المدنية التي يمكن التعايش معها الامر الذي لم يحققه نهج بناء الثقة حتى الآن.

ومن المحتمل ان يعني هذا الموافقة على قدر محدود من تخصيب اليورانيوم، ولكن مع قيود مشددة يمكن فرضها. هكذا ستُمنع ايران من إمكانية التقدم في البرنامج النووي الذي قد يفرض في النهاية أمام العالم سلاحا نوويا كأمر واقع.

فمع النهج الجديد وبخلاف التخلص من الذرائع الايرانية لن يكون هناك مجال للشك في طهران مرة أخري. فمن جهة ستبث السياسة الجديدة بأننا نقصد ما نقول - بأن الوقت حقا ينفذ. ومن جهة اخرى ففي اقتراحنا على ايران سنكشف حقيقة ما يدعي زعماؤها بأنهم يريدون البرنامج النووى حقاً لأغراض مدنية . واذا ما تبين بالفعل بأن نيتها الحقيقية هي الحصول على سلاح نووي، فستكون للولايات المتحدة مبرر قوي أكثر بكثير أمام المجتمع الدولي اذا ما اضطرت الى عمل عسكري.

المرافق النووية الإيرانية

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Kerr, Paul (26 September 2012). "Iran's Nuclear Program: Status" (PDF). Congressional Research Service. Retrieved 2 October 2012.
  2. ^ Kerr, Paul (26 September 2012). "Iran's Nuclear Program: Status" (PDF). Congressional Research Service. Retrieved 2 October 2012.
  3. ^ "Signatories and Parties to the Treaty on the Non-Proliferation of Nuclear Weapons". Retrieved 17 April 2006.
  4. ^ أ ب "ArmsControlWonk: Exiles and Iran Intel". Armscontrolwonk.com. Retrieved 26 October 2008.
  5. ^ أ ب ت "Implementation of the NPT safeguards agreement in the Islamic Republic of Iran" (PDF). International Atomic Energy Agency. GOV/2003/40. Retrieved 24 March 2017.
  6. ^ أ ب "Iran: Nuclear Intentions and Capabilities (National Intelligence Estimate)" (PDF). Archived from the original (PDF) on 22 November 2010. Retrieved 20 September 2009.
  7. ^ "IAEA Report for military dimensions, see pages 4–12" (PDF). International Atomic Energy Agency. 8 November 2011. Retrieved 8 November 2011.
  8. ^ "U.N. nuclear watchdog board rebukes defiant Iran". Reuters. 18 November 2011. Retrieved 20 November 2011.
  9. ^ أ ب "IAEA: 'No Credible Indications' of Iran Nuclear Weapons Activity After 2009". VOA (in الإنجليزية). 1 May 2018. Retrieved 3 May 2018.
  10. ^ أ ب "Iran nuclear row: Tehran says Israel's Netanyahu lied". BBC News (in الإنجليزية). 1 May 2018. Retrieved 3 May 2018.
  11. ^ أ ب "Statement on Iran by the IAEA Spokesperson". IAEA (in الإنجليزية). 1 May 2018. Retrieved 3 May 2018.
  12. ^ "Iran launches Bushehr nuclear power plant". RIA Novosti. 12 September 2011. Retrieved 14 September 2011.
  13. ^ "Bushehr NPP to be brought to full capacity by year-end". The Voice of Russia. 29 November 2012. Archived from the original on 21 May 2013. Retrieved 22 December 2012.
  14. ^ "Iran sees Bushehr plant at full capacity in one year". Agence France-Presse. 18 December 2007. Archived from the original on 9 January 2009. Retrieved 24 February 2008.
  15. ^ Vaez, Ali; Sadjadpour, Karim (2 April 2013), Iran's Nuclear Odyssey: Costs and Risks, Carnegie Endowment for International Peace, http://carnegieendowment.org/2013/04/02/iran-s-nuclear-odyssey-costs-and-risks/fvui 
  16. ^ "Iran's nuclear program may have cost the country $500 billion or more". San Francisco Chronicle.
  17. ^ أ ب Murphy, Francois (22 February 2019). "Iran still holding up its end of nuclear deal, IAEA report shows". Reuters. Retrieved 16 May 2019.
  18. ^ Beaumont, Peter (8 July 2019). "Iran has enriched uranium past key limit, IAEA confirms". The Guardian (in الإنجليزية). ISSN 0261-3077. Retrieved 8 January 2020.
  19. ^ "Iran further breaches nuclear deal, says it can exceed 20% enrichment". Reuters (in الإنجليزية). 7 September 2019. Retrieved 8 January 2020.
  20. ^ "France, German and U.K. rebuke Iran after uranium enrichment announcement". The Globe and Mail Inc. Reuters. 7 December 2020.
  21. ^ "Iran is alarmingly defiant over its nuclear ambitions". The Telegraph. 1 December 2020.
  22. ^ "HEU as weapons material – a technical background" (PDF). Archived from the original (PDF) on 27 March 2009. Retrieved 20 September 2009.
  23. ^ Facts About Peaceful Nuclear Program, http://www.un.int/iran/facts_about_peaceful_nuclear_program.pdf 
  24. ^ "Council on Foreign Relations: Iran's Nuclear Program". Cfr.org. Archived from the original on 7 June 2010. Retrieved 20 September 2009.
  25. ^ أ ب Safdari, Cyrus (November 2005). "Iran needs nuclear energy, not weapons". Le Monde diplomatique. Archived from the original on 9 December 2012. Retrieved 15 July 2015.
  26. ^ أ ب "Resolution 1696 (2006)". United Nations. S/RES/1696. Retrieved 24 March 2017.
  27. ^ "Ahmadinejad: Iran's nuclear issue is 'closed'". NBC News. 25 September 2007. Retrieved 20 September 2009.
  28. ^ "Iran: Where We Are Today – A Report to the Committee on Foreign Relations, United States Senate, One Hundred Eleventh Congress, May 4, 2009". Fas.org. Retrieved 20 September 2009.
  29. ^ "Security council demands iran suspend uranium enrichment by August 31, or face possible economic, diplomatic sanctions". 2008. Retrieved 24 February 2008.
  30. ^ Maloney, Suzanne (5 March 2012). "How To Contain a Nuclear Iran". Brookings Institution. Archived from the original on 4 May 2012. Retrieved 2 April 2012.
  31. ^ "Integrated Nuclear Fuel Cycle Information Systems (iNFCIS)". 2008. Retrieved 24 February 2008.
  32. ^ Lining up to enrich uranium by Charles D. Ferguson and William C. Potter, International Herald Tribune, 12 September 2006
  33. ^ Pike, John (16 September 2006). "IRNA: NAM issues statement in support of Iran nuclear case". Globalsecurity.org. Retrieved 20 September 2009.
  34. ^ "Tackling the Iran-U.S. Crisis: The Need for a Paradigm Shift" (PDF). Journal of International Affairs. Columbia University School of International Affairs. Archived from the original (PDF) on 27 March 2009. Any nuclear activity may entail proliferation concerns. But there are internationally-agreed mechanisms to address such concerns, ... Iran has been the only country, with comparable technology, that has been prepared to implement these proposals.
  35. ^ "We Do Not Have a Nuclear Weapons Program", Javad Zarif, The New York Times 6 April 2006
  36. ^ "Nuclear Fuel Cycle: Which Way Forward For Multilateral Approaches? An International Expert Group Examines Options". March 2005. pp. 38–40. Retrieved 28 March 2017.
  37. ^ "Iran Crisis". Mit.edu. Retrieved 26 October 2008.
  38. ^ "A Solution for the US–Iran Nuclear Standoff". The New York Review of Books. Vol. 55 no. 4 · 2. 20 March 2008. Retrieved 26 October 2008.
  39. ^ "UN Security Council Resolution 687". United Nations. Retrieved 24 March 2017.
  40. ^ ElBaradei, Mohamed (20 February 2004). "Implementation of the NPT Safeguards Agreement of the Socialist People's Libyan Arab Jamahiriya" (PDF). International Atomic Energy Agency. GOV/2004/12. Archived from the original (PDF) on 2 December 2005.
  41. ^ "Implementation of the NPT Safeguards Agreement of the Socialist People's Libyan Arab Jamahiriya – Resolution adopted by the Board on 10 March 2004" (PDF). International Atomic Energy Agency. GOV/2004/18. Archived from the original (PDF) on 29 July 2013.
  42. ^ "Statement by the President of the Security Council". 22 April 2004. S/PRST/2004/10. Retrieved 24 March 2017.
  43. ^ Agreed Framework Between The United States of America And the Democratic People's Republic of Korea, Geneva, 21 October 1994.
  44. ^ Joint Statement of the Fourth Round of the Six-Party Talks, Beijing, 19 September 2005.
  45. ^ Sokolski, Henry (Spring 2007). "Nonproliferation, By the Numbers". Journal of International Security Affairs (12). Archived from the original on 14 August 2009. The agency's Director General and Board of Governors recognized Iran had breached its NPT safeguards obligations, but argued that it actually had a right under the treaty to make nuclear fuel ... U.S. officials and the IAEA board of governors chose in 2004 and 2005 to use this same line of reasoning to decide not to forward reports of safeguards infractions by South Korea and Egypt to the UN Security Council.
  46. ^ Goldschmidt, Pierre (February 2009). "Exposing Nuclear Non-compliance". Survival. 51 (1): 143–164. doi:10.1080/00396330902749764. Since 2003, the IAEA Secretariat has reported specific cases of non-compliance with safeguards agreements by Iran, Libya, South Korea and Egypt to the board (Step 2). The actions taken by the board in each case were inconsistent and, if they go uncorrected, will create unfortunate precedents.
  47. ^ Kang, Jungmin; Hayes, Peter; Bin, Li; Suzuki, Tatsujiro; Tanter, Richard (1 January 2005). "South Korea's nuclear surprise: as more and more countries adopt the IAEA's Additional Protocol, all kinds of nuclear secrets will come spilling out. Currently under microscope: South Korea". Bulletin of the Atomic Scientists. doi:10.1080/00963402.2005.11460853. S2CID 218769849. South Korea publicly disclosed its past secret nuclear research activities, revealing that it had conducted chemical uranium enrichment from 1979 to 1981, separated small quantities of plutonium in 1982, experimented with uranium enrichment in 2000, and manufactured depleted uranium munitions from 1983 to 1987. The South Korean government had violated its international agreements by not declaring any of these activities to the IAEA in Vienna.
  48. ^ Barbara Demick of the Los Angeles Times (3 September 2004). "South Korea experimented with highly enriched uranium". San Francisco Chronicle. Retrieved 20 September 2009.
  49. ^ Exposing Nuclear Non-Compliance. Pierre Goldschmidt. Survival: Global Politics and Strategy, vol. 51, no. 1, February–March 2009, pp. 143–164
  50. ^ Barzashka, Ivanka (21 January 2011). "Using Enrichment Capacity to Estimate Iran's Breakout Potential" (PDF). Federation of American Scientists. Retrieved 11 March 2012.
  51. ^ Katzman, Kenneth (23 March 2012). "Iran: U.S. Concerns and Policy Responses" (PDF). Congressional Research Service. Retrieved 3 April 2012.
  52. ^ Hymans, Jacques E.C. (17 January 2012). "Crying Wolf About An Iranian Nuclear Bomb". Bulletin of the Atomic Scientists. Retrieved 27 April 2012.
  53. ^ Leveritt, Flynt & Hillary Mann Leveritt (7 February 2013). "Time To Face Te Truth About Iran". The Nation. Retrieved 25 February 2013.
  54. ^ Cohen, Roger (21 May 2013). "Ruthless Iran:Can A Deal Be Made?". New York Review of Books.
  55. ^ Risen, James (17 March 2012). "U.S. Faces a Tricky Task in Assessment of Data on Iran". The New York Times. Retrieved 17 March 2012.
  56. ^ "alJazeera Magazine". 2008. Archived from the original on 29 June 2011. Retrieved 24 February 2008.
  57. ^ "Information Circulars" (PDF). iaea.org. Archived from the original (PDF) on 4 January 2006.
  58. ^ Steve Coll, 'Will Iran Get That Bomb?', review of Parsi in New York Review of Books, 24 May 2012, pp.34–36, p.35
  59. ^ "The 'Grand Bargain' Fax: A Missed Opportunity?". PBS Frontline. 23 October 2007. Retrieved 12 March 2012.
  60. ^ Valez, Ali (29 February 2012). "Why Iran Sanctions Won't Work". CNN. Retrieved 12 March 2012.
  61. ^ "News Center: In Focus: IAEA and Iran". 2008. Archived from the original on 3 December 2007. Retrieved 24 February 2008.
  62. ^ "Implementation of the NPT Safeguards Agreement in the Islamic Republic of Iran" (PDF). IAEA. 10 November 2003. GOV/2003/75. Archived from the original (PDF) on 25 October 2007. Retrieved 25 October 2007. Cite journal requires |journal= (help)
  63. ^ Safa Haeri, "Iran confirms stopping Additional Protocol of the NPT", "Iran Press Service", 9 October 2005
  64. ^ "GOV/2004/83 – Implementation of the NPT Safeguards Agreement in Iran" (PDF). Retrieved 26 October 2008.
  65. ^ Hibbs, Mark (August 2003). "US in 1983 stopped IAEA from helping Iran make UF6". Platt's Nuclear Fuel. Archived from the original on 7 February 2009.
  66. ^ [1] Archived 22 May 2008 at the Wayback Machine.
  67. ^ "Iran and the West: The Path to Nuclear Deadlock". Seyyed Hossein Mousavian. Global Dialogue, Winter/Spring 2006. Posted on the Commonwealth Institute website (.pdf file)
  68. ^ "EU rejects Iran call to speed up nuclear talks". Reuters. 1 February 2005. Archived from the original on 7 February 2005. Retrieved 20 September 2009.
  69. ^ EU3-Iranian Negotiations: A New Approach Archived 29 October 2009 at the Wayback Machine., by Anna Langenbach, Nuclear Age Peace Foundation, July 2005
  70. ^ أ ب "Iran: how the West missed a chance to make peace with Tehran". The Daily Telegraph. London. 21 April 2013. Retrieved 5 May 2013.
  71. ^ Traynor, Ian (4 August 2005). "EU warns Iran: no talks if nuclear freeze ends". The Guardian. UK. Retrieved 26 October 2008.
  72. ^ أ ب ت Rosalind Ryan and agencies (8 August 2005). "Iran resumes uranium enrichment". The Guardian. London. Retrieved 26 October 2008.
  73. ^ Morrison, David (21 January 2006). "The EU misleads on Iran's nuclear activities" (PDF). Labour & Trade Union Review. Retrieved 6 June 2017.
  74. ^ "Notes". Archived from the original on 13 June 2008. Retrieved 20 September 2009.
  75. ^ "Middle East | Iran restarts nuclear programme". BBC News. 8 August 2005. Retrieved 20 September 2009.
  76. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة anti1
  77. ^ Frantz, Douglas (26 May 2005). "Pakistan Is Aiding in Iran Inquiry". Los Angeles Times. Retrieved 20 September 2009.
  78. ^ Linzer, Dafna (23 August 2005). "No Proof Found of Iran Arms Program; Uranium Traced to Pakistani Equipment". The Washington Post. Retrieved 20 September 2009.
  79. ^ "Fact Sheets & Briefs - Arms Control Association". armscontrol.org.
  80. ^ أ ب ت "Implementation of the NPT Safeguards Agreement in the Islamic Republic of Iran" (PDF). IAEA. 24 September 2005. GOV/2005/77. Retrieved 25 October 2007. Cite journal requires |journal= (help)
  81. ^ "Iran reported to Security Council". BBC News. 4 February 2006. Retrieved 4 February 2006.
  82. ^ "Resolution GOV/2006/14 of the Board of Governors: Implementation of the NPT Safeguards Agreement in the Islamic Republic of Iran" (PDF) (Press release). International Atomic Energy Agency. 2 April 2006.
  83. ^ GOV/2006/15 Implementation of the NPT Safeguards Agreement in the Islamic Republic of Iran, 27 February 2006
  84. ^ "Xinhua – English". Xinhua News Agency. 18 February 2006. Archived from the original on 14 May 2009. Retrieved 20 May 2010.
  85. ^ "No Uranium Enrichment Permissible For Iran Says Bolton". Spacewar.com. Agence France-Presse. 6 March 2006. Retrieved 27 June 2012.
  86. ^ "About IAEA: IAEA Statute". 2008. Archived from the original on 28 December 2007. Retrieved 24 February 2008.
  87. ^ "IAEA Publications" (PDF). iaea.org.
  88. ^ "ASIL Insight – Iran's Resumption of its Nuclear Program: Addendum". Asil.org. Retrieved 20 September 2009.
  89. ^ "IAEA Board of Governors reports Iran's nuclear dossier to UNSC without consensus". 2008. Retrieved 24 February 2008.
  90. ^ "Iran President: We Won't Retreat 'One Iota'". Fox News. 14 April 2006. Retrieved 20 September 2009.
  91. ^ Brannan, Paul (2006). "ISIS Imagery Brief: New Activities at the Esfahan and Natanz Nuclear Sites in Iran" (PDF). Institute for Science and International Security (ISIS). Retrieved 1 May 2006.
  92. ^ "Business & Financial News, Breaking US & International News". Reuters.[dead link]
  93. ^ أ ب "CNN.com - U.N.: Sanctions loom, Iran keeps enriching - Aug 31, 2006". CNN.
  94. ^ United Nations Security Council Resolution 1696 S-RES-1696(2006) page 2 in 2006 (retrieved 14 September 2007)
  95. ^ United Nations Security Council Resolution 1737 S-RES-1737(2006) on 23 December 2006 (retrieved 14 September 2007)
  96. ^ United Nations Security Council Document 815 S-2006-815 on 13 October 2006 (retrieved 14 September 2007)
  97. ^ "UN passes Iran nuclear sanctions". BBC News. 13 December 2006. Retrieved 23 December 2006.
  98. ^ "GOV/2007/8 – Implementation of the NPT Safeguards Agreement and Relevant Provisions of Security Council Resolution 1737 (2006) in the Islamic Republic of Iran" (PDF). Retrieved 20 September 2009.
  99. ^ أ ب "Exclusive: Iran says nuclear fuel production goes "very well"". Reuters (Tehran). 11 February 2010. Retrieved 11 February 2010.
  100. ^ أ ب ت Philp, Catherine (11 February 2010). "Mahmoud Ahmadinejad declares Iran a 'nuclear state' after producing enriched uranium". The Times. London. Retrieved 11 February 2010.
  101. ^ International Atomic Energy Agency: Implementation of the NPT Safeguards Agreement and relevant provisions of Security Council resolutions 1737 (2006), 1747 (2007), 1803 (2008) and 1835 (2008) in the Islamic Republic of Iran Archived 3 December 2011 at the Wayback Machine.. 18 February 2010.
  102. ^ Slackman, Michael (12 February 2010). "Iran Boasts of Capacity to Make Bomb Fuel". The New York Times. Retrieved 9 April 2010.
  103. ^ "Iran goes further in breaching nuclear deal, IAEA report shows". WHBL. Retrieved 30 August 2019.
  104. ^ "Exclusive: IAEA found uranium traces at Iran 'atomic warehouse' - diplomats". Reuters. 8 September 2019.
  105. ^ "IAEA found uranium traces at Iran atomic warehouse: envoys". The Daily Star. Retrieved 9 September 2019.
  106. ^ Rozen, Laura (28 May 2010). "Obama admin. dismisses leak of Obama letter on Iran fuel deal". Politico. Retrieved 26 June 2013.
  107. ^ Política Externa Brasileira (20 April 2010). "Politica Externa: Obama's Letter to Lula Regarding Brazil-Iran-Turkey Nuclear Negotiations". Politicaexterna.com. Archived from the original on 21 April 2012. Retrieved 4 April 2012.
  108. ^ Kessler, Glenn (28 May 2010). "Washington Post: U.S., Brazilian officials at odds over letter on Iranian uranium". The Washington Post. Retrieved 4 April 2012.
  109. ^ "Nuclear fuel declaration by Iran, Turkey and Brazil". BBC. 17 May 2010. Retrieved 28 May 2010.
  110. ^ "Xinhua English News: Iran to sign nuclear swap deal with Turkey, Brazil". Xinhua News Agency. 17 May 2010. Retrieved 4 April 2012.
  111. ^ "GCC backs efforts to solve Iran N-issue". Arab News. 24 May 2010. Retrieved 2 August 2010.
  112. ^ "Politics – Hariri heads to Washington after visits to Egypt, Turkey". The Daily Star. 24 May 2010. Retrieved 2 August 2010.
  113. ^ Rebhi, Abdullah (27 May 2010). "AFP: Merkel urges Iran to 'carefully consider' nuclear deal". Retrieved 2 August 2010.
  114. ^ "China calls for peaceful solution to Iranian nuclear issue". Xinhua News Agency. 25 May 2010. Retrieved 26 May 2010.
  115. ^ "Gov't rejects Iran deal as a ruse". The Jerusalem Post. Israel. Retrieved 2 August 2010.
  116. ^ "Sarkozy Calls Iran Nuclear Offer 'Positive,' Seeks More Steps". Bloomberg BusinessWeek. 18 May 2010. Retrieved 2 August 2010.
  117. ^ "Middle East – West 'still concerned' about Iran". Al Jazeera. 17 May 2010. Retrieved 2 August 2010.
  118. ^ "Clinton: Iran Fuel Swap Deal Has 'Deficiencies'". VOA. 25 May 2010. Retrieved 28 May 2010.
  119. ^ أ ب "Clinton Says Russia, China, U.S. Back Iran Sanctions (Update4)". Bloomberg BusinessWeek. 18 May 2010. Retrieved 19 April 2015.
  120. ^ "/ Iran – 'South-south' diplomacy put to the test". Financial Times. 19 May 2010. Retrieved 2 August 2010.
  121. ^ "Brazil vents frustration with West over Iran deal". Today's Zaman. 22 June 2010. Archived from the original on 25 June 2010. Retrieved 2 August 2010.
  122. ^ "Iran hit by fresh UN nuclear sanctions threat". BBC News. 18 May 2010. Retrieved 19 May 2010.
  123. ^ "Al-ManarTV:: Sayyed Khamenei to Lula: US Upset with Cooperation of Independent Countries 16/05/2010". Almanar.com.lb. Retrieved 2 August 2010.[dead link]
  124. ^ Furuhashi, Yoshie (18 May 2010). "ElBaradei: Brazil-Iran-Turkey Nuclear Deal "Quite a Good Agreement"". Mrzine.monthlyreview.org. Retrieved 4 April 2012.
  125. ^ "Fox News: Ban: Iran must make clear nuclear program for peaceful purposes, praises Brazil-Turkey deal". Fox News. 7 April 2010. Retrieved 4 April 2012.
  126. ^ Bullet-riddled cars and lush gardens: Iran's memorial to its 'nuclear martyrs', The Guardian, Ian Black, 2 July 2015
  127. ^ Engel, Richard; Windrem, Robert (9 February 2012). "Israel teams with terror group to kill Iran's nuclear scientists, U.S. officials tell NBC News". NBC News. Retrieved 9 February 2012.
  128. ^ Iran accuses West of using lizards for nuclear spying, The Times of Israel, 13 February 2018
  129. ^ West used lizards to spy on Iran's nuclear program: ex-military chief, Tehran Times, 14 February 2018
  130. ^ IRAN SAYS ENEMIES USED LIZARDS TO SPY ON NUCLEAR PROGRAM, Newsweek, 13 February 2018
  131. ^ "America and Iran: Bazaar rhetoric". The Economist. 10 November 2013. Retrieved 24 November 2013.
  132. ^ "Iran agrees to curb nuclear activity at Geneva talks". BBC News Middle East. 24 November 2013. Retrieved 2 February 2014.
  133. ^ "Iran nuclear deal: Key points". BBC News Middle East. 20 January 2014. Retrieved 2 February 2014.
  134. ^ Gearan, Anne & Warrick, Joby (24 November 2013). "Iran, world powers reach historic nuclear deal with Iran". The Washington Post. Retrieved 24 November 2013.
  135. ^ "Obama declares Iran deal 'important first step'". Boston Herald. Retrieved 24 November 2013.
  136. ^ "Summary of Technical Understandings Related to the Implementation of the Joint Plan of Action on the Islamic Republic of Iran's Nuclear Program". The White House Office of the Press Secretary. The White House Office. 16 January 2014. Retrieved 2 February 2014.
  137. ^ Albright, David; Walrond, Christina; Stricker, Andrea (20 February 2014). "ISIS Analysis of IAEA Iran Safeguards Report" (PDF). ISIS. Retrieved 21 February 2014.
  138. ^ "Iran nuclear talks deadline extended until November". BBC. 18 July 2014. Retrieved 16 October 2014.
  139. ^ "Ruling dissolves asset freeze for Tehran's Sharif University of Technology due to lack of evidence". Associated Press.
  140. ^ Nasrella, Shadia (16 January 2016). "Iran Says International Sanctions To Be Lifted Saturday". HuffPost. Reuters. Retrieved 16 January 2016.
  141. ^ Chuck, Elizabeth (16 January 2016). "Iran Sanctions Lifted After Watchdog Verifies Nuclear Compliance". NBC News. Reuters. Retrieved 16 January 2016.
  142. ^ Melvin, Dan. "UN regulator to certify Iran compliance with nuke pact". CNN. Retrieved 16 January 2016.
  143. ^ أ ب ت ث Filkins, Dexter (18 May 2020). "TheTwilight of the Iranian Revolution". The New Yorker. Retrieved 7 June 2020.
  144. ^ Sanger, David E.; Bergman, Ronen (15 July 2018). "How Israel, in Dark of Night, Torched Its Way to Iran's Nuclear Secrets". The New York Times. Retrieved 9 June 2020.
  145. ^ European intelligence officials briefed in Israel on Iran’s nuclear archive The Times of Israel, 5 May 2018
  146. ^ Mossad’s stunning op in Iran overshadows the actual intelligence it stole The Times of Israel, 1 May 2018
  147. ^ "Iran news: Iranian President Hassan Rouhani announces partial withdrawal from 2015 nuclear deal". CBS News (in الإنجليزية). Retrieved 8 May 2019.
  148. ^ "Why do the limits on Iran's uranium enrichment matter?". BBC News. 5 September 2019. Retrieved 10 November 2019.
  149. ^ Iran will enrich uranium to 5% at Fordow nuclear site -official
  150. ^ "Iran able to enrich uranium up to 60%, says atomic energy agency spokesman". Reuters (in الإنجليزية). 9 November 2019. Retrieved 12 January 2020.
  151. ^ "Iran announces the 3rd phase of its nuclear-deal withdrawal amid new U.S. sanctions". Pittsburgh Post-gazettel. Retrieved 5 September 2019.
  152. ^ Iran preserves options over the nuclear deal, Mark Fitzpatrick and Mahsa Rouhi, IISS, 6 January 2020.
  153. ^ Norman, Laurence; Gordon, Michael R. (3 March 2020). "Iran's Stockpile of Enriched Uranium Has Jumped, U.N. Atomic Agency Says". The Wall Street Journal. Retrieved 3 March 2020.
  154. ^ Yonah, Jeremy Bob (19 June 2020). "UN watchdog presses Iran over nuke violations, Iran threatens retaliation". The Jerusalem Post. Retrieved 19 June 2020.
  155. ^ IAEA Board Calls on Iran to Fully Implement its Safeguards Obligations, IAEA, 19 June 2020.
  156. ^ Fire at Iran's Natanz nuclear facility caused significant damage
  157. ^ أ ب Iran using advanced uranium enrichment at prior exploded facility
  158. ^ "Iran's enriched uranium stockpile '10 times limit'", BBC News, 4 September 2020
  159. ^ "Iran feeds uranium gas into advanced centrifuges underground - IAEA report". Reuters (in الإنجليزية). 18 November 2020. Retrieved 18 November 2020.
  160. ^ Fassihi, Farnaz; Sanger, David E.; Schmitt, Eric; Bergman, Ronen (27 November 2020). "Iran's Top Nuclear Scientist Killed in Ambush, State Media Say". The New York Times.
  161. ^ "Iran Tells U.N. Agency It Will Enrich Uranium Back To Pre-Nuclear Deal Level Of 20%". NPR.org (in الإنجليزية). Retrieved 4 January 2021.
  162. ^ "Iran to limit IAEA's access to its nuclear plants". Trend News Agency. 8 February 2021. Retrieved 8 February 2021.
  163. ^ "Iran's nuclear program was never intended to be for civilian purposes".
  164. ^ Natasha Turak (16 February 2021). "Iran's uranium metal production is 'most serious nuclear step' to date, but deal can still be saved". CNBC.
  165. ^ 'Accident' at Iran's Natanz nuclear facility after centrifuge activation
  166. ^ Francois Murphy (May 11, 2021). "Iran has enriched uranium to up to 63% purity, IAEA says". Reuters.
  167. ^ Linzer, Dafna (8 February 2006). "Strong Leads and Dead Ends in Nuclear Case Against Iran". The Washington Post. Retrieved 4 April 2012.
  168. ^ Broad, William J.; Sanger, David E. (13 November 2005). "The Laptop: Relying on Computer, U.S. Seeks to Prove Iran's Nuclear Aims". The New York Times. Retrieved 4 April 2012.
  169. ^ "INFCIRC/711 Date: 27 August 2007" (PDF). Archived from the original (PDF) on 10 May 2012. Retrieved 4 April 2012.
  170. ^ Austria (30 August 2007). "Head of IAEA Safeguards Welcomes Iran Workplan, IAEA Staff Report, 30 August 2007". Iaea.org. Retrieved 4 April 2012.
  171. ^ Austria (22 February 2008). "Latest Iran Safeguards Report Circulated to IAEA Board, IAEA Staff Report, 22 February 2008". Iaea.org. Retrieved 4 April 2012.
  172. ^ "Diplomats say US again shares information on Iran's nuclear program, Associated Press, Thursday, 21 February 2008". .wsvn.com. Archived from the original on 7 March 2012. Retrieved 4 April 2012.
  173. ^ Warrick, Joby; Lynch, Colum (2 March 2008). "UN Says Iran May Not Have Come Clean on Nuclear Past". The Washington Post. Retrieved 9 April 2010.
  174. ^ "Iran to Discuss Alleged Studies of Atomic Arms". Reuters. 24 April 2008.
  175. ^ "U.S. to Produce Data on Iran's Nuclear Program", New York Times, By David E. Sanger and Elaine Sciolino, 15 February 2008.
  176. ^ Dickey, Christopher (22 May 2009). "Mohamed ElBaradei: 'They are not Fanatics' – Newsweek, 1 June 2009". Newsweek. Retrieved 4 April 2012.
  177. ^ "Middle East Online". Middle East Online. 6 September 2009. Retrieved 20 May 2010.
  178. ^ "Iran and IAEA re-enter missile row By Gareth Porter, Asia Times, 22 September 2009". Asia Times. 22 September 2009. Archived from the original on 25 September 2009. Retrieved 4 April 2012.CS1 maint: unfit url (link)
  179. ^ "POLITICS: Iran Nuke Laptop Data Came from Terror Group, By Gareth Porter, IPS News, 29 February 2008". Ipsnews.net. Archived from the original on 13 March 2012. Retrieved 4 April 2012.
  180. ^ Julian Borger in Vienna (22 February 2007). "US Iran intelligence 'is incorrect', by Julian Borger, The Guardian, Thursday 22 February 2007". The Guardian. London. Retrieved 4 April 2012.
  181. ^ "Iran, the IAEA, and the Laptop: Where is the digital chain of custody? by Muhammad Sahimi, Antiwar.com, 7 October 2008". Antiwar.com. 7 October 2008. Retrieved 4 April 2012.
  182. ^ Leaked Iran paper exposes IAEA rift Asia Times Online 8 October 2009
  183. ^ "Israel says it holds a trove of documents from Iran's secret nuclear weapons archive". The Washington Post. 30 April 2018. Retrieved 3 May 2018.
  184. ^ Netanyahu’s Iran Revelations Were Aimed at an Audience of One, Nick Wadhams, Bloomberg News, 1 May 2018.
  185. ^ and Iran’s Atomic Archive: What’s New and What’s Not[dead link], Joshua Pollack, DefenseOne, 1 May 2018.
  186. ^ Iran Was Closer to a Nuclear Bomb Than Intelligence Agencies Thought, Michael Hirsh, Foreign Policy, 13 November 2018
  187. ^ "AFP:Six powers to meet soon over Iran's nuclear program". 15 January 2008. Archived from the original on 18 December 2011. Retrieved 4 April 2012.
  188. ^ "ASIL Insights:Iran's Resumption of its Nuclear Program: Addendum". 2008. Retrieved 24 February 2008.
  189. ^ "Safeguards Agreement between Iran and the IAEA (INFCIRC/214) 12-13-74" (PDF). Archived from the original (PDF) on 27 March 2009. Retrieved 20 September 2009.
  190. ^ Joyner, Daniel (28 April 2008). "North Korean Links to Building of a Nuclear Reactor in Syria: Implications for International Law". American Society of International Law. 12 (8). Archived from the original on 9 April 2010. [A] breach of an IAEA safeguards agreement does not per se equate to a violation of the NPT.
  191. ^ Howlett, Darryl; Simpson, John (April 2005). "Nuclear Non-proliferation – how to ensure an effective compliance mechanism" (PDF). In Schmitt, Burkard (ed.). Effective Non-Proliferation: The European Union and the 2005 NPT Review Conference. Paris: Institute for Security Studies. p. 15. Archived from the original (PDF) on 31 May 2010. [A] finding by the IAEA of non-compliance with the terms of a sagefuards agreement thus does not automatically amount to non-compliance with the NPT.
  192. ^ أ ب ت "Adherence to and Compliance With Arms Control, Nonproliferation, and Disarmament Agreements and Commitments". 2008. Retrieved 24 February 2008.
  193. ^ أ ب "Congressional Research Service: Iran's Nuclear Program: Tehran's Compliance with International Obligations" (PDF). Retrieved 4 April 2012.
  194. ^ "Carnegie Endowment for International Peace: Deterring Safeguards Violations" (PDF). Retrieved 4 April 2012.
  195. ^ "SAGSI: Its Role and Contribution to Safeguards Development" (PDF). Archived from the original (PDF) on 11 July 2009. Retrieved 20 September 2009.
  196. ^ "Safeguards in a Broader Policy Perspective: Verifying Treaty Compliance" (PDF). 2008. Archived from the original (PDF) on 28 February 2008. Retrieved 24 February 2008.
  197. ^ "Uncorrected Evidence m10". 2008. Retrieved 24 February 2008.
  198. ^ Alexei G. Arbatov, "The Inexorable Momentum of Escalation," in Double Trouble: Iran and North Korea as Challenges to International Security, Patrick M. Cronin, ed. (Westport, CT: Praeger, 2007), pp. 64–65.
  199. ^ "Security Council Demands Iran Suspend Uranium Enrichment by 31 August, or Face Possible Economic, Diplomatic Sanctions". United Nations. Retrieved 4 April 2012.
  200. ^ "US State Department: Third Session of the Preparatory Committee for the 2005 Review Conference of the Treaty on the Non-Proliferation of Nuclear Weapons". State.gov. 29 April 2004. Retrieved 4 April 2012.
  201. ^ American approach towards the Non-Proliferation Treaty (NPT) Archived 22 July 2011 at the Wayback Machine. – the case study – Islamic Republic of Iran nuclear activities / Bonab, Rahman G.: (The Iranian journal of international affairs) 19(4) 2007 Fall: p. [53]–77.
  202. ^ "FM lashes out at big powers' nuclear apartheid". 2008. Retrieved 24 February 2008.
  203. ^ "Iran's Mottaki quoted: will not suspend research". Iran Press News. 27 February 2006. Archived from the original on 9 May 2006.
  204. ^ "Embassy of the United States in Russia: Briefing by Secretary Condoleezza Rice En Route to London, England". Archived from the original on 27 May 2010.
  205. ^ "Senate Foreign Relations Committee: Statement of Richard N. Haass (March 3, 2009)" (PDF). Archived from the original (PDF) on 13 August 2009. Retrieved 20 September 2009.
  206. ^ "Nukes a matter of pride in Iran". Retrieved 24 February 2008.
  207. ^ "IRAN: Nuclear Negotiations – Council on Foreign Relations". 2008. Archived from the original on 7 May 2008. Retrieved 24 February 2008.
  208. ^ "BBC World Service Poll: Declining Support for Tough Measures against Iran's Nuclear Program: Global Poll" (PDF). Archived from the original (PDF) on 12 March 2012. Retrieved 4 April 2012.
  209. ^ An Unnecessary Crisis: Setting the Record Straight about Iran's Nuclear Program Archived 24 September 2008 at the Wayback Machine. by Amb. Zarif, Published in New York Times (18 November 2005)
  210. ^ "Transcript: 'Response ... will be a positive one' – Nightly News with Brian Williams". NBC News. 28 July 2008. Retrieved 26 October 2008.
  211. ^ "Iran's nuclear program is peaceful-Financial Times, 9 September 2004, by Gareth Smyth". Iranaffairs.com. 20 July 2009. Archived from the original on 28 July 2009. Retrieved 4 April 2012.
  212. ^ "Disarmament Diplomacy, Issue No. 86, Autumn 2007, Rethinking Security Interests for a Nuclear-Weapon-Free Zone in the Middle East, Rebecca Johnson". Acronym.org.uk. Archived from the original on 8 March 2016. Retrieved 20 September 2009.
  213. ^ "إيران تبدأ تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% في مفاعل فوردو". روسيا اليوم. 2021-01-04. Retrieved 2021-01-04.
  214. ^ "فرنسا وألمانيا وبريطانيا: قلق بالغ تجاه إنتاج إيران لليورانيوم بنسبة تخصيب تصل إلى 20% لأول مرة". روسيا اليوم. 2021-08-19. Retrieved 2021-08-19.
  215. ^ "وكالة الطاقة الذرية تتوصل إلى اتفاق مع إيران بشأن معدات المراقبة (بيان مشترك)". فرانس 24. 2021-09-12. Retrieved 2021-09-12.
  216. ^ Pavel Bednyakov (2022-01-22). "Russia proposed interim nuclear deal to Iran, with U.S. knowledge, sources say". NBC News.

وصلات خارجية