الاتفاقية الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني

الاتفاقية الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني
Negotiations about Iranian Nuclear Program - the Ministers of Foreign Affairs and Other Officials of the P5+1 and Ministers of Foreign Affairs of Iran and EU in Lausanne.jpg
الموقعون يعلنون الإتفاقية.
تأسست14 يوليو 2015
صُدق عليهاN/A (التصديق غير مطلوب)
دخلت حيز التنفيذ
  • 18 أكتوبر 2015 (اعتمادها)[1]
  • 16 يناير 2016 (تنفيذها)[2]
المكانڤيينا، النمسا
الموقعونFlag of the People's Republic of China.svg الصين
Flag of France.svg فرنسا
Flag of Germany.svg ألمانيا
إيران إيران
Flag of Russia.svg روسيا
Flag of the United Kingdom.png المملكة المتحدة
 الولايات المتحدة (انسحبت)[3]
 الاتحاد الأوروپي
الغرضمنع انتشار الأسلحة النووية

الاتفاقية الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني Comprehensive agreement on the Iranian nuclear program، هي موضوع المرحلة الأخيرة من المفاوضات بين إيران وبلدان ق5+1 - الولايات المتحدة، روسيا، الصين، فرنسا، المملكة المتحدة وألمانيا - بالإضافة للاتحاد الأوروپي حول البرنامج النووي الإيراني.

الاتفاقية مبنية على اتفاقية جنيڤ المؤقتة حول البرنامج النووي الإيراني، الذي كان اتفاقًا مؤقتًا تأسست في 24 نوفمبر 2013[4]، الذي فيه وافقت إيران على التخلي عن أجزاء من خطتها النووية مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها. الاتفاقية المؤقتة فُعلّت على أرض الواقع في 20 يناير 2014[5]. لاحقًا واقفت أطراف النقاش على تمديد مدة المفاوضات، وتم تحديد أول موعد نهائي لها في 24 نوڤمبر 2014[6]، ولكن لاحقًا، عندما وصلت الأطراف لهذا الموعد مع استمرار النقاشات، تم تمديد الموعد لغاية 1 يوليو [7].2015

وافقت إيران في 2 أبريل 2015 على تنفيذ القيود المفروضة على برنامجها النووي على الأقل لعقد من الزمن، وعلى الموافقة على التفتيشات الدولية لمراقبة تنفيذ الاتفاقية. بالمقابل، ستُرفع العقوبات الدولية في حال تقيِّد إيران بالشروط.

بموجب الاتفاقية، ستخفض إيران مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب بنسبة 98% وستخفض ما يقارب ثلثي عدد طارداتها لمدة خمسة عشر سنة على الأقل. فيما يخص الخمسة عشر سنة التالية، وافقت إيران ايضاً على عدم تخصيب اليورانيوم بأكثر من 3.67% أو بناء أي مرافق لتخصيب اليورانيوم أو المياه الثقيلة. أنشطة تخصيب اليورانيوم ستقتصر على مرفق واحد يستخدم طاردات من الجيل الأول لعشر سنوات. المرافق الأخرى سيتم تحويلها لتجنب مخاطر الانتشار. لمراقبة والتحقق من امتثال إيران للاتفاقية، ستقوم الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفتيش منتظم لجميع المرافق النووية الإيرانية. تنص الاتفاقية على أنه في مقابل التحقق من الالتزام بشروطها، سترفع العقوبات المتعلقة بالبرنامج النووي والمفروضة عليها من قبل الولايات المتحدة، الاتحاد الأوروپي، ومجلس الأمن الدولي. تنص الإتفاقية على أنه في حالة فشل إيران في الوفاء بإلتزماتها، ستفرض هذه العقوبات تلقائياً.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خط زمني

بموجب خطة العمل المشتركة الشاملة، وافقت إيران على التخلص من مخزونها من المواد المتوسطة - يورانيوم مخصب، وخفض مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب بنسبة 98٪، وتقليل عدد أجهزة الطرد المركزي للغاز بحوالي الثلثين لمدة 13 عاما. على مدى السنوات الخمس عشرة القادمة، ستقوم إيران بتخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 3.67٪ فقط. كما وافقت إيران على عدم بناء أي منشآت للماء الثقيل جديدة لنفس الفترة الزمنية. ستقتصر أنشطة تخصيب اليورانيوم على منشأة واحدة تستخدم الجيل الأول من أجهزة الطرد المركزي لمدة 10 سنوات. سيتم تحويل المرافق الأخرى لتجنب مخاطر الانتشار. لمراقبة امتثال إيران للاتفاقية والتحقق منها، ستتمتع الوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA) بوصول منتظم إلى جميع المنشآت النووية الإيرانية. وتنص الاتفاقية على أنه مقابل الامتثال الذي يمكن التحقق منه لالتزاماتها، ستحصل إيران على إعفاء من العقوبات المتعلقة بالبرنامج النووي للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي و مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة

في 12 أكتوبر 2017، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ أن الولايات المتحدة لن تقدم الشهادة المنصوص عليها بموجب القانون المحلي للولايات المتحدة، لكنها لم تصل إلى حد إنهاء الصفقة. [8]

في عام 2018، أمضى مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية ما مجموعه 3000 يوم تقويمي في إيران، وقاموا بتركيب أختام غير قابلة للعبث وجمع صور كاميرات المراقبة وبيانات القياس والوثائق لمزيد من التحليل. صرح مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو (في مارس 2018) أن المنظمة قد تحققت من أن إيران تنفذ التزاماتها المتعلقة بالمجال النووي. [9] في 30 أبريل 2018، قالت الولايات المتحدة وإسرائيل إن إيران لم تكشف عن برنامج الأسلحة النووية السري للوكالة الدولية للطاقة الذرية، كما هو مطلوب بموجب اتفاق عام 2015. [10][11]

في 8 مايو 2018، أعلن ترامب انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة. [12][13] بعد انسحاب الولايات المتحدة، سن الاتحاد الأوروبي تحديثًا قانون الحظر في 7 أغسطس 2018 لإلغاء العقوبات الأمريكية على البلدان التجارية مع إيران. [14] في نوفمبر 2018، عادت العقوبات الأمريكية حيز التنفيذ بهدف إجبار إيران على تغيير سياساتها بشكل كبير، بما في ذلك دعمها للجماعات المسلحة في المنطقة وتطويرها للصواريخ الباليستية. [15]

في مايو 2019، أقرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران ملتزمة بالشروط الرئيسية للاتفاق، على الرغم من طرح أسئلة حول عدد أجهزة الطرد المركزي المتقدمة المسموح لإيران بالحصول عليها، حيث تم تحديد ذلك بشكل فضفاض في الصفقة. [16]

في 1 يوليو 2019، أعلنت إيران انتهاكها للحدود المفروضة على مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب. [17] وهو ما أكدته الوكالة الدولية للطاقة الذرية. [18]

في 5 يناير 2020، في أعقاب غارة مطار بغداد التي استهدفت وقتلت الجنرال الإيراني قاسم سليماني، أعلنت إيران أنها لن تلتزم بعد الآن بقيود الصفقة ولكنها ستستمر التنسيق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وترك الباب مفتوحا أمام إمكانية استئناف الامتثال. [19] في ديسمبر 2020، أعرب المسؤولون الإيرانيون عن استعدادهم الإضافي للانضمام إلى الصفقة، بشرط أن يقدم المسؤولون الأمريكيون تأكيدات فيما يتعلق برفع العقوبات وكذلك الانضمام إلى الاتفاق. [20][21]


خلفية

التكنولوجيا النووية

يستخدم السلاح النووي مادة انشطارية لإحداث تفاعل تسلسلي نووي. وكانت المواد الأكثر استخداماً هي اليورانيوم 235 (U-235) والپلوتونيوم 239 (Pu-239). كما تم استخدام اليورانيوم 233 (U-233) و الپلوتونيوم المستخدم في المفاعل. [22][23][24] تعتمد كمية اليورانيوم أو البلوتونيوم اللازمة على مدى تعقيد التصميم، بتصميم بسيط يتطلب حوالي 15 كجم من اليورانيوم أو 6 كجم من البلوتونيوم، وتصميم معقد يتطلب أقل من 9 كجم من اليورانيوم أو 2 كجم من البلوتونيوم. [25] يكاد يكون البلوتونيوم غير موجود في الطبيعة، واليورانيوم الطبيعي حوالي 99.3٪ يورانيوم 238 (U-238) و 0.7٪ U-235. لذلك، لصنع سلاح، إما أن يكون اليورانيوم مخصب، أو يجب إنتاج البلوتونيوم. إن تخصيب اليورانيوم ضروري في كثير من الأحيان لـ الطاقة النووية. لهذا السبب، فإن تخصيب اليورانيوم هو تقنية الاستخدام المزدوج، وهي تقنية "يمكن استخدامها للأغراض المدنية والعسكرية على حد سواء". [26]تشمل الاستراتيجيات الرئيسية لمنع انتشار الأسلحة النووية الحد من عدد محطات تخصيب اليورانيوم العاملة ومراقبة تصدير التكنولوجيا النووية والمواد الانشطارية. [24][26]

النشاط النووي الإيراني الخلاف مع الوكالة الدولية والغرب 1970–2006

بدأ تطوير التكنولوجيا النووية الإيرانية في السبعينيات، عندما بدأ برنامج الذرة من أجل السلام الأمريكي في تقديم المساعدة لإيران، التي كان يقودها بعد ذلك الشاه. [27] وقعت إيران على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية (NPT) في عام 1968 كدولة غير حائزة للأسلحة النووية وصدقت على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية في عام 1970. [27]

في عام 1979 حدثت الثورة الإيرانية، وسقط برنامج إيران النووي، الذي طور بعض القدرات الأساسية، في حالة من الفوضى حيث "فر الكثير من المواهب النووية الإيرانية من البلاد في أعقاب الثورة". [27] علاوة على ذلك، عارض آية الله روح الله الخميني في البداية التكنولوجيا النووية، وانخرطت إيران في حرب مكلفة مع العراق من 1980 إلى 1988. [27]

في أواخر الثمانينيات، أعادت إيران برنامجها النووي، مع مساعدة باكستان (التي دخلت في اتفاقية ثنائية مع إيران في عام 1992)، والصين (التي فعلت الشيء نفسه في 1990) وروسيا (التي فعلت الشيء نفسه في 1992 و 1995)، ومن شبكة عبد القدير خان . [27] بدأت إيران "في السعي للحصول على قدرة محلية لدورة الوقود النووي من خلال تطوير البنية التحتية لتعدين اليورانيوم وتجربة تحويل اليورانيوم وتخصيبه" .[27]

في أغسطس 2002، كشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومقره باريس، وهو جماعة إيرانية معارضة، عن وجود منشأتين نوويتين غير معلنتين ، وهما منشأة آراك لإنتاج الماء الثقيل و منشأة نطنز للتخصيب. [27][28] في فبراير 2003، أقر الرئيس الإيراني محمد خاتمي بوجود المنشآت وأكد أن إيران أجرت "تجارب تخصيب صغيرة الحجم" لإنتاج يورانيوم منخفض التخصيب لمحطات الطاقة النووية. [27] في أواخر فبراير زار مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA) نطنز. [28] في مايو 2003، سمحت إيران لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة شركة كالاي للكهرباء لكنها رفضت السماح لهم بأخذ عينات. [28]

في يونيو 2003، خلص تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى أن إيران فشلت في الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاقية الضمانات، [28] وإيران، التي تواجه احتمال إحالتها إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، دخلت في مفاوضات دبلوماسية مع فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة بما يعرف الاتحاد الأوروبي الثلاثي (EU-3). [27][28]ورفضت الولايات المتحدة المشاركة في هذه المفاوضات. [28] في أكتوبر 2003 تم التوصل إلى إعلان طهران بين إيران وثلاثي الاتحاد الأوروبي. وبموجب هذا الإعلان، وافقت إيران على التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والتوقيع على البروتوكول الإضافي، وتعليق جميع عمليات تخصيب اليورانيوم مؤقتًا. [27][28] في سبتمبر وأكتوبر 2003، أجرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عدة عمليات تفتيش للمنشآت. [27] تبع ذلك اتفاق باريس في نوفمبر 2004، والذي وافقت فيه إيران مؤقتاً على تعليق أنشطة التخصيب والتحويل، بما في ذلك تصنيع وتركيب واختبار وتشغيل أجهزة الطرد المركزي، والتزمت بالعمل مع الاتحاد الأوروبي الثلاثي EU-3 لإيجاد حل متبادل دبلوماسي مفيد طويل الأمد". [27]

في أغسطس 2005، اتهم رئيس إيران المنتخب حديثاً، محمود أحمدي نجاد، على الفور، المفاوضين الإيرانيين الذين تفاوضوا على اتفاقيات باريس بالخيانة.[28][29] على مدى الشهرين التاليين، انهارت اتفاقية الاتحاد الأوروبي الثلاثي EU-3 حيث انهارت المحادثات حول الاتفاقية طويلة الأجل المقترحة من قبل الاتحاد الأوروبي؛ ورأت الحكومة الإيرانية أن الاقتراح كان ثقيلاً على المطالب وخفيفاً على الحوافز ولا يتضمن مقترحات إيران وينتهك اتفاق باريس.[27][28] إيران أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها ستستأنف تحويل اليورانيوم في أصفهان.[27][28]

في فبراير 2006، أنهت إيران تطبيقها الطوعي للبروتوكول الإضافي واستأنفت التخصيب في نطنز، مما دفع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى إحالة إيران إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.[27][28] وبعد التصويت، أعلنت إيران أنها ستستأنف تخصيب اليورانيوم.[28] في أبريل 2006، أعلن أحمدي نجاد أن إيران تمتلك تكنولوجيا نووية، لكنه قال إنها كانت مخصصة فقط لتوليد الطاقة، وليس الأسلحة.[28] في يونيو 2006، انضم الاتحاد الأوروبي الثلاثي إلى الصين وروسيا والولايات المتحدة لتشكيل مجموعة 5 + 1.[28] في الشهر التالي، يوليو 2006، أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار (رقم 1696) الأول، الذي يطالب فيه إيران بوقف تخصيب اليورانيوم ومعالجته، بسبب "القلق الشديد" بشأن "عدد القضايا والمخاوف العالقة بشأن برنامج إيران النووي، بما في ذلك الموضوعات التي يمكن أن يكون لها بعد نووي عسكري".[30][28] تبع ذلك قرار آخر لمجلس الأمن الدولي في ديسمبر 2006 (رقم 1737)؛ وايضاً تبعه آخرون في وقت لاحق.[31] السلطة القانونية لإحالة مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية وقرارات مجلس الأمن مستمدة من النظام الأساسي للوكالة الدولية للطاقة الذرية وميثاق الأمم المتحدة.[31] وطالبت القرارات إيران بوقف أنشطة التخصيب، كما فرض القرار الثاني (ديسمبر 2006) عقوبات على إيران، بما في ذلك حظر نقل التكنولوجيا النووية والصاروخية إلى البلاد وتجميد أصول بعض الأفراد والكيانات الإيرانية، في من أجل الضغط على البلاد.[27][28]

في يوليو 2006، افتتحت إيران مصنع آراك لإنتاج الماء الثقيل، الأمر الذي أدى إلى صدور أحد قرارات مجلس الأمن.[27]

الصراع المطول بين إيران والولايات المتحدة والدول الأوروپية، 2007–2015

تبع ذلك أربعة قرارات أخرى لمجلس الأمن بشأن برنامج إيران النووي: 1747 (مارس 2007)، 1803 (مارس 2008)، 1835 (سبتمبر 2008)، و 1929 (يونيو 2010).[31] في القرار 1803 وفي مواضع أخرى، أقر مجلس الأمن بحقوق إيران بموجب المادة الرابعة من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، التي تنص على "الحق غير القابل للمصادرة... في تطوير أبحاث وإنتاج واستخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية".[31][أ]

في مقابلة في فبراير 2007 مع فايننشال تايمز، قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إن العمل العسكري ضد إيران "سيكون كارثياً وذو نتائج عكسية" ودعا إلى مفاوضات بين المجتمع الدولي وإيران حول البرنامج النووي الإيراني.[37] واقترح البرادعي تحديداً "تعليقاً مزدوجاً ومتزامناً، ووقتاً مستقطعاً" باعتباره "إجراءً لبناء الثقة"، يتم بموجبه تعليق العقوبات الدولية وتعليق إيران للتخصيب.[37] وقال البرادعي أيضاً: "إذا نظرت إلى الأمر من منظور الأسلحة، فهناك قضايا أكثر أهمية بالنسبة لي من تعليق [التخصيب]"، موضحاً أن أولوياته القصوى هي منع إيران من "الانتقال إلى القدرة الصناعية حتى تتم تسوية المشكلات"؛ وبناء الثقة، مع "التفتيش الكامل" الذي ينطوي على تبني إيران لـ البروتوكول الإضافي؛ و"بأي ثمن" منع إيران من "الخروج من نظام [عدم الانتشار الأسلحة على أساس المعاهدة]".[37]

في نوفمبر 2007 أشارت تقديرات الاستخبارات الوطنية الأمريكية أن إيران "أوقفت برنامج أسلحتها النووية" في عام 2003؛ هذا التقدير وبيانات مجتمع المخابرات الأمريكية اللاحقة قيّمت أيضاً أن الحكومة الإيرانية في ذلك الوقت كانت "تُبقي" خياراً "مفتوحاً لتطوير أسلحة نووية" في المستقبل.[38]

في سبتمبر 2009، كشف الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن وجود منشأة تخصيب تحت الأرض في فوردو، بالقرب من [قم]، قائلاً: "إن قرار إيران ببناء منشأة نووية أخرى دون إخطار الوكالة الدولية للطاقة الذرية يمثل تحدياً مباشراً للاتفاق الأساسي في مركز نظام عدم انتشار الأسلحة النووية".[39] وهددت إسرائيل بالقيام بعمل عسكري ضد إيران.[28]

وزير الخارجية الأمريكية جون كري يصافح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بعد أن اختتمت مجموعة 5 + 1 وإيران المفاوضات حول قدرات إيران النووية في 24 نوفمبر 2013

في مارس 2013 بدأت الولايات المتحدة سلسلة محادثات ثنائية سرية مع مسؤولين إيرانيين في عمان، بقيادة وليام جوسف برنز وجيك سوليڤان من الجانب الأمريكي وعلي أصغر خاجي من الجانب الإيراني.[28][40] في يونيو 2013 انتخب حسن روحاني رئيساً لإيران.[28][41] وقد وُصف روحاني بأنه "أكثر اعتدالاً وواقعية واستعداداً للتفاوض من أحمدي نجاد". لكن في مفاوضات نووية عام 2006 مع القوى الأوروبية، قال روحاني إن إيران استخدمت المفاوضات لخداع الأوروبيين، قائلاً إنه خلال المفاوضات، تمكنت إيران من إتقان تحويل الكعكة الصفراء من اليورانيوم في أصفهان. يعد تحويل الكعكة الصفراء خطوة مهمة في عملية الوقود النووي.[42] في أغسطس 2013، بعد ثلاثة أيام من تنصيبه، دعا روحاني إلى استئناف المفاوضات الجادة مع مجموعة 5 + 1 بشأن البرنامج النووي الإيراني.[43] في سبتمبر 2013 تحدث أوباما وروحاني عبر الهاتف، وهو أول اتصال رفيع المستوى بين القادة الأمريكيين والإيرانيين منذ عام 1979، واجتمع وزير الخارجية الأمريكي جون كري مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، مما يشير إلى أن البلدين منفتحين على التعاون.[28][43] زعم مسؤولون سابقون أنه من أجل دفع الصفقة، قامت إدارة أوباما بحماية حزب الله من تحقيق مشروع كاساندرا التابع لـ إدارة مكافحة المخدرات بشأن تهريب المخدرات ومن وكالة المخابرات المركزية.[44][45] نتيجة لتقرير بوليتيكو، أمر المدعي العام جف سشنز بإجراء تحقيق لتحديد صحة الادعاءات.[46]

في 24 نوفمبر 2013، بعد عدة جولات من المفاوضات، تم توقيع خطة العمل المشتركة، وهي اتفاقية مؤقتة حول البرنامج النووي الإيراني، بين إيران ودول 5 + 1 في جنيڤ، سويسرا. وكان يتألف من تجميد قصير الأجل لأجزاء من البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية على إيران، حيث تعمل الدول على التوصل إلى اتفاق طويل الأجل.[47] وبدأت الوكالة الدولية للطاقة الذرية "عمليات تفتيش أكثر تدخلاً وتكراراً" بموجب هذا الاتفاق المؤقت.[43] تم تفعيل الاتفاقية رسمياً في 20 يناير 2014.[48] في ذلك اليوم، أصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريراً جاء فيه أن إيران ملتزمة ببنود الاتفاقية المؤقتة، بما في ذلك وقف تخصيب اليورانيوم إلى 20٪، وبدء عملية التخفيف (لخفض نصف مخزون اليورانيوم المخصب بنسبة 20٪ إلى 3.5٪)، ووقف العمل في مفاعل آراك للماء الثقيل.[43][48]

كان التركيز الرئيسي على المفاوضات هو القيود المفروضة على المنشآت النووية الإيرانية الرئيسية: مفاعل آراك IR-40 الذي يعمل بالماء الثقيل (الذي كان قيد الإنشاء، لكنه لم يدخل حيز التشغيل أبداً، حيث وافقت إيران كجزء من خطة العمل المشتركة في نوفمبر 2013 (اتفاق مؤقت) على عدم تشغيل المفاعل أو تزويده بالوقود)؛ محطة بوشهر للطاقة النووية؛ منجم اليورانيوم جاتشين؛ محطة فوردو لتخصيب الوقود؛ معمل أصفهان لتحويل اليورانيوم؛ مصنع نطنز لتخصيب اليورانيوم؛ ومجمع پارچین‎ للبحث والتطوير العسكري.[49]

قال تقرير صادر عن خدمة أبحاث الكونغرس في يوليو 2015 أن "تشير البيانات الصادرة عن مجتمع المخابرات الأمريكية إلى أن إيران لديها القدرة التكنولوجية والصناعية لإنتاج أسلحة نووية في مرحلة ما، لكن الحكومة الأمريكية تقدر أن طهران لم تتقن جميع التقنيات اللازمة لبناء سلاح نووي".[38]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المفاوضات (2013–2015)

وزراء خارجية بلدان ق5+1 والاتحاد الأوروبي وإيران في ڤيينا، النمسا، في 24 نوفمبر، 2014

الاتفاق بين مجموعة 5 + 1 + الاتحاد الأوروبي وإيران بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) هو تتويج لمدة 20 شهراً من المفاوضات "الشاقة".[50][51]

جاء الاتفاق عقب خطة العمل المشتركة (JPA)، وهو اتفاق مؤقت بين قوى 5 + 1 وإيران تم الاتفاق عليه في 24 نوفمبر 2013 في جنيڤ. كانت اتفاقية جنيڤ صفقة مؤقتة،[52] وافقت فيها إيران على التراجع عن أجزاء من برنامجها النووي مقابل إعفاء من بعض العقوبات. دخل الاتفاق حيز التنفيذ في 20 يناير 2014.[53] اتفق الطرفان على تمديد محادثاتهما مع تمديد الموعد النهائي لأول مرة في 24 نوفمبر 2014[6] والموعد النهائي للتمديد الثاني المحدد إلى 1 يوليو 2015.[7]

تم التوصل إلى إطار عمل الاتفاق النووي الإيراني في 2 أبريل 2015. بموجب هذا الإطار، وافقت إيران مبدئياً على قبول القيود المفروضة على برنامجها النووي، والتي ستستمر جميعها لمدة عشر سنوات على الأقل وبعضها لفترة أطول، والخضوع إلى زيادة كثافة عمليات التفتيش الدولية بموجب اتفاق إطاري. كان من المقرر التفاوض على هذه التفاصيل بحلول نهاية يونيو 2015. وتم تمديد المفاوضات نحو خطة عمل شاملة مشتركة عدة مرات حتى يتم التوصل إلى الاتفاق النهائي، وهي خطة العمل الشاملة المشتركة، أخيراً في 14 يوليو 2015.[54][55] تستند خطة العمل المشتركة الشاملة (JCPOA) إلى الاتفاقية الهيكلية التي تم وضعها قبل ثلاثة أشهر.

بعد ذلك استمرت المفاوضات بين إيران ومجموعة 5 + 1. في أبريل 2015، تم التوصل إلى اتفاق إطار العمل في لوزان. ثم استمرت المفاوضات الماراثونية المكثفة، حيث استمرت الجلسة الأخيرة في ڤيينا في پالاس كوبورگ لمدة سبعة عشر يوماً.[56] في عدة نقاط، بدا أن المفاوضات معرضة لخطر الانهيار، لكن المفاوضين تمكنوا من التوصل إلى اتفاق.[56] مع اقتراب المفاوضين من التوصل إلى اتفاق، طلب وزير الخارجية الأمريكية جون كري مباشرة من وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف تأكيد أنه "مخول حقاً بعقد صفقة، وليس فقط من قبل الرئيس [الإيراني] ولكن أيضاً من قبل المرشد الأعلى؟ "[56] وأكد ظريف أنه كان كذلك.[56]

في النهاية، في 14 يوليو 2015، وافقت جميع الأطراف على اتفاقية نووية شاملة تاريخية.[57]في وقت الإعلان، قبل الساعة 11:00 بتوقيت جرينتش بقليل، تم نشر الاتفاقية للجمهور.[58]

يُظهر تعقيد الاتفاقية النهائية التأثير على رسالة عامة كتبتها مجموعة من 19 دبلوماسياً وخبيراً أميركيين وآخرين من الحزبين في يونيو 2015، والتي كُتبت عندما كانت المفاوضات لا تزال جارية.[59][60] حددت الرسالة المخاوف بشأن العديد من البنود في الاتفاقية التي لم تنته بعد، ودعت إلى عدد من التحسينات لتعزيز الاتفاقية المحتملة وكسب دعمهم لها.[59] بعد التوصل إلى الاتفاق النهائي، قال أحد المفاوضين الأوائل، روبرت ج. آينهورن، وهو مسؤول سابق في وزارة الخارجية الأمريكية يعمل الآن في مؤسسة بروكنگز، عن الاتفاقية: "سوف يفاجأ المحللون بسرور. وكلما زاد الاتفاق على الأشياء، قلّت الفرص المتاحة لصعوبات التنفيذ في وقت لاحق".[59]

ويستند الاتفاق النهائي (ويدعم) "نظام عدم الانتشار القائم على القواعد الذي أنشأته معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية (NPT) بما في ذلك بشكل خاص نظام ضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية".[61]

المشاركون

وفقاً لوزارة الخارجية الأمريكية (جوليا فريفيلد، مساعد وزيرة الخارجية للشؤون التشريعية)، فإن "خطة العمل الشاملة المشتركة ليست معاهدة أو اتفاقية تنفيذية، وليست وثيقة موقعة. وتعكس خطة العمل الشاملة المشتركة الالتزامات السياسية بين إيران ومجموعة قوى 5 + 1 والاتحاد الأوروبي."[62]

التوقيعات التذكارية للمفاوضين الرئيسيين على صفحة غلاف وثيقة خطة العمل الشاملة المشتركة. الخط الفارسي على الجانب الأيسر العلوي هو تقدير من جواد ظريف لجهود نظرائه في المفاوضات: "[أنا] مدين لكل من السيد/عباس [عراقچي] والسيد/مجيد [تخت‌روانچي] ."[63]

الجدول الزمني

الاتفاقية الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني هي جزء من قرار مجلس الأمن رقم 2231. صوّت عليه أعضاء مجلس الأمن في 20 يوليو 2015، واعتمد المجلس في 18 أكتوبر (يوم الاعتماد). دخل حيز التنفيذ في 16 يناير 2016 (يوم التنفيذ). تظل خطة العمل الشاملة المشتركة سارية المفعول لثماني سنوات من يوم اعتمادها أو عند استلام مجلس الأمن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يفيد بأن الوكالة قد توصلت إلى استنتاج أشمل بأن جميع المواد النووية في إيران لا تزال في الأنشطة السلمية (يوم الانتقال)، وتنتهي عشر سنوات. من يوم الاعتماد (يوم الإنهاء).

الجولات

الجولة الأولى: 18–20 فبراير

كاثرين أشتون وجواد ظريف في المؤتمر الصحفي الختامي؛ وصفت المواصفات "بالمثمرة".

انعقدت جولة من المفاوضات بين إيران وبلدان ق5+1، برئاسة الممثل السامي للاتحاد الاوروپي كاثرين آشتون،[64] في مدينة ألماتي بقزخستان في 26–27 فبراير 2013. إلتقى الجانبات مرة أخرة في المدينة في 5-6 أبريل لاستئناف المحادثات بعد عقد محادثات على مستوى الخبراء بمدينة إسطنبول التركية في 17–18 مارس.[65]

الجولة الثانية: 17–20 مارس

دبلوماسيون من الدول الستة، وبمشاركة آشتون وظريفة، التقوا مرة أخرى في ڤيينا في 17 مارس 2014. على أن تعقد سلسلة من المفاوضات قبل الموعد النهائي في يوليو 2014.[66]


الجولة الرابعة: 13–16 مايو

انتهت الجولة الرابعة من مفاوضات ڤيينا في 16 مايو 2014. عُقد اجتماع ثنائي إيراني أمريكي بين الوفد الإيراني برئاسة وزير الخارجية محمد جواد طريف وترأس الوفد الأمريكي مساعد وزير الدولة للشؤون السياسية وندي شرمان. هدف كلا الجانبين إلى صياغة اتفاقية نهائية، لكن لم يسفر الاجتماع إلا عن تقدم محدود.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الجولة الخامسة: 16–20 يونيو

الجولة الخامسة من المحادثات انتهت في 20 يونيو 2014، "مع بقاء اختلافات جوهرية". ستلتقي الأطراف المتفاوضة مرة أخرى في ڤيينا في 2 يوليو. في أعقاب المحادثات صرح وكيل الوزير شرمان أنه "لا يزال غير واضح" ما إذا كانت إيران تعمل "من أجل أن تضمن للعالم أن برنامجها النووي strictly meant للأغراض السلمية."[67] قال وزير الخارجية ظريف أن الولايات المتحدة تطالب إيران بمطالب غير معقولة، قائلاً "على الولايات المتحدة أن تتخذ أصعب القرارات."[68]


الجولة السادسة (الأخيرة): 2–20 يوليو

جون كري ومحمد جواد ظريف في اجتماعي ثنائي في جنيڤ، النمسا، 14 يوليو 2014.

الجولة السادسة من المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة ق5+1 بدأت في ڤيينا في 2 يوليو 2014. كانت الأطراف برئاسة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف والممثل السامي للاتحاد الاوروپي كاثرين آشتون.[69]


الجولة السابعة (التمديد الأول): نيويورك

استؤنفت المفاوضات بين ق5+1 وإيران حول البرناج النووي الإيراني في 19 سبتمبر 2014. بدأوا على sidelines الجمعية العامة للأمم المتحدة ومُنح وزير الخارجية جون كري ونظرائه فرصة للإنضمام للمحادثات.[70][71] كان من المخطط أن تستمر المحادثات حتى 26 سبتمبر.[72][73]


الجولة الثامنة: ڤيينا

في اجتماع آخر عقدته بلدان ق5+1 في ڤيينا في أكتوبر 2013، أعلنت إيران أنها قد تسمح بزيارات غير معلنة لمواقعها النووية "كخطوة أخيرة" في مقترح لحل الاختلافات مع الغرب. كذلك سيكون اليورانيوم المخصب بمستويات منخفضة جزءاً من الاتفاق النهائي، حسب مسئولون إيرانيون.[74]

الجولة التاسعة: مسقط

عُقدت الجولة التاسعة من المحادثات في 11 نوفمبر في العاصمة العُمانية مسقط واستمرة ساعة واحدة. في اللقاء، تبادل وكلاء وزراء الخارجية الإيراني عباس أرقچي وماجد تخت راڤانچي وجهات النظر مع نظرائهما من ق5+1.[75] كانت الجولة تحت رئاسة الممثل السامي للاتحاد الاوروپي كاثرين آشتون، وعُقدت لإيجاز محادثات ق5+1 حول محادثات كري وظريف.[76] أفادت وكالات الأنباء المحلية عن بقاء بعض ممثلي الأطراف في مسقط للاستمرار في المحادثات.[77]


الجولة العاشرة: ڤيينا

وزراء P5+1 ووزير الخارجية الإيراني ظريف في ڤيينا، النمسا، 24 نوفمبر 2014.

استؤنفت المحادثات النووية بين إيران وق5+1 في ڤيينا في 18 نوفمبر 2014 بمشاركة وزير الخارجية الإيراني محمد ظريف، الممثل السامي للاتحاد الأوروپي كاثرين آشتون، ومسئولوا وزارة الخارجية. كان من المفتر أن تستمر المحادثات حتى 24 نوفمبر.[78][79]

في مؤتمر صحفي بعد محادثات ڤيينا صرح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف: " البرنامج النووي الإيراني اليوم منظم دولياً ولا يتحدث أحد عن حقوقنا في التخصيب..."[80] ورداً على سؤال عن "الثغرات الأساسية حول مدى قدرة التخصيب التي سيسمح لإيران بامتلاكها"، أجاب وزير الخارجية الأمريكي جون كري في مؤتمر صحفي: "لن أؤكد ما إذا كان هناك ثغرة أم لا أو أين هي الثغرات. بلا شك توجد ثغرات. لقد قلنا هذا."[81]

الجولة الحادية عشر: ڤيينا

استؤنفت المفاوضات بين إيران وق5+1 في جنيڤ، 17 ديسمبر 2014 واستمرت يوماً واحداً. بعد المحادثات المغلقة، لم تصدر أي بيانات من قبل فريق المفاوضات الأمريكي أو المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الأوروپي. صرح نائب وزير الخارجية أرقچي أنه تم الاتفاق على استمرار المحادثات "الشهر القادم" في مكان سيتم تقريره. صرح نائب وزير الخارجية الروسية ريابكوڤ أن مفاعل آراك للمياه الثقيلة والعقوبات ضد إيران كانتا القضيتين الرئيسيتين العالقتين في المحادثات النووية.[82][83]

الجولة الثانية عشر: ڤيينا

عقدت الجولة الثانية عشر، على مستوى المدراء السياسيون لإيران وق5+1، في 18 يناير 2015 في أعقاب محادثات ثنائية استمرت أربعة أيام بين الولايات المتحدة وإيران.[84] ترأست الاجتماعات المديرة السياسية الأوروپي هلگا شميد. بعد المحادثات صرح المفاوض الفرنسي نيكولا ده لا ريڤييه: "كانت الأجواء طيبة للغاية، لكني لا أعتقد أننا حققنا الكثير من المتقدم."[85] "لو كان هناك تقدم فإنه بطيء للغاية وليس هناك أي ضمانات بأن هذا التقدم سينتقل إلى تحول حاسم، ليتقدم نحو وسط،" صرح المفاوض الروسي سرگي ريابكوڤ للصحفيين، مضيفاً أن "الاختلافات الأساسية ظلت حول غالبية القضايا محل النزاع."[86]

الجولة الثالثة عشر: ڤيينا

التقى ممثلو إيران وق5+1 في 22 فبراير في المفوضية الأوروپية في جنيڤ. بعد اللقاء صرح نيكولا ده لا ريڤييه: "كان اللقاء بنيوي، سنعرف النتائج لاحقاً."[87][88]


موكب عودة جواد ظريف لإيران من محادثات لوزان، 2015-04-03.[89]

وقد أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني: إيران ستلتزم بوعودها فقط إذا نفذت محموعة P5+1 التزاماتها.[90]

مفاوضات P5+1 في بدروم فندق قصر كوبورگ، ڤيينا، 24 أبريل 2015.


بنود الاتفاقية

وزراء الشؤون الخارجية (من اليسار إلى اليمين) الصين، فرنسا، ألمانيا، الاتحاد الأوروپي، إيران، المملكة المتحدة والولايات المتحدة يعلنون نجاح مفاوضات الاتفاقية الشاملة، في ڤيينا، النمسا، 14 يوليو 2015.

جاء نص الاتفاقية الشاملة في 109 صفحة، وتشمل خمسة ملحقات.[51] وتشمل البنود الرئيسية للاتفاقية النهائية التالي:[91][51]

  • المخزون الإيراني الحالي من اليورانيوم منخفض التخصيب سينخفض بمقدار 98%، من 10.000 كگ إلى 300 كگ. سيستمر هذا التخيض لخمسة عشر سنة على الأقل.[51][92][93][94] فيما يخص نفس الفترة، سيقتصر النشاط الإيراني لتخصيب اليورانيوم على 3.67%، النسبة الكافية لتوليد الطاقة النووية المدنية والأبحاث، لكنها لا تكفي لبناء سلاح نووي.[92][95][93] هذا "الانخفاض الكبير" في النشاط النووي الإيراني السابق؛ قبل أن تخفض إيران من مخزونها بموجب الاتفاقية الشاملة، والذي كان يصل إلى 20% تقريباً.[92][93][94]
  • ستقلل إيران ثلثي أجهزة الطرد المركزي لديها (الآلات الإسطوانية المستخدمة لتخصيب اليورانيون)، من مخزونها الحالي الذي يصل إلى 19.000 جهاز طرد مركزي (10.000 منهم قيد التشغيل) إلى ما لا يزيد عن 6.104، مع السماح ل5.60 منهم فقط بتخصيب اليورانيوم على مدار العشر سنوات التالية.[51][92] قدرة التخصيب الإجمالية (أي 5.60 جهاز طرد مركزي بحد أقصى) ستقتصر على محطة نظنز. أجهزة الطرد المركزي IR-1، أجهزة طرد مركزي من الجيل الأول والتي تعتبر أقدم وأقل أجهزة طرد مركزي في إيران؛ وستتخلى إيران عن ما لديها من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة.[49][93][94]
  • مرفق فدرو سيتوقف عن تخصيب اليورانيوم لخمسة عشر سنة على الأقل؛ سيتم تحويل المرفق إلى مركز أبحاث نووية، فيزيائية وتكنولوجية. سيسمح لمرفق فدرو بالاحتفاظ ب1.044 جهاز طرد مركزي IR-1 في ست مجموعات في جناح واحد في مرفق فدرو. "إثنان من تلك المجموعات الستة سيتم تشغيلها بدون تخصيب وسيتم تحويلها، بما في ذلك تعديل البنية التحتية المناسبة"، لإنتاج النويدات المشعة المستقرة للاستخدام الطبي، الزراعي، الصناعي والعلمي. "المجموعات الأربعة الأخرى مع البنية التحتية المرتبطة ستظل خاملة. لن يسمح لإيران بإمتلاك أي مادة إنشطارية.[92][49][94]
  • لن تبني إيراني أي مرافق جديدة لتخصيب اليورانيوم لمدة أربعة عشر سنة.[92] كذلك لن يسمح لإيران ببناء مفاعلات مياه ثقيلة إضافية أو تجميععها لمدة أربعة عشر سنة.[49]
  • على إيران القيام بتعديلات على الكثير من المرافق. لتخفيض تهديد الانتشار، على إيران أن تخفض أجهزة الطرد المركزي في مجمع آراك وإعادة بناء المجمع باستخدام تصميم يحوز موافقة المجتمع الدولي، لجعل من المستحيل عليها إنتاج پلوتنيوم لتصنيع الأسلحة النووية.[92][49][93] ما دام مفاعل آراك موجوداً، سيتم إرسال جميع الوقود المستهلك خارج البلاد.[49]
  • قد تواصل إيران العمل على بحث وتطوير التخصيب، لكن هذا العمل سيتم فقط في مرفق نطنز وسيكون مقتصراً على ثمان سنوات.[49] يهدف هذا إلى keep the country to a breakout time لسنة واحدة.[92]
  • سيتم تنفيذ نظام التفيش الشامل؛ وسيطلب من إيران السماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بدخول جميع المرافق الإيرانية، ومنها مرفق پارچين العسركي، لمراقبة والتأكد من وفاء إيران بإلتزاماتها وأنها لا تقوم بتحويل أي مواد إنشطارية.[92][93]
  • سترفع الولايات المتحدة والإتحاد الأوروپي عقوباتها على إيران والمتعلقة بالأسلحة النووية بعد تحقق الأمم المتحدة من القيام بالعديد من الخطوات الرئيسية. في حالة إنتهاك إيران لشروط الاتفقاية، ستعود تلك العقوبات تلقائياً.[92][93] العقوبات المفروضة على إيران والمتعلقة بإنتهاكات حقوق الإنسان ودعم الإرهاب غير مؤثرة على الإتفاقية وستظل قائمة.[96][94]
  • العقوبات المتعلقة بتكنولوجيا اصواريخ الباليستية ستظل لمدة ثمان سنوات؛ العقوبات المماثلة على بيع الأسلحة التقليدية إلى إيران ستظل قائمة لخمس سنوات.[51][97]

نتيجة لما سبق، "breakout time"-الوقت الذي سيكون من المستحيل على إيران فيه صنع المواد الكافية لتصنيع سلاح نووي واحد should Iran abandon the agreement-سيزيد من شهرين إلى ثلاثة شهور إلى سنة؛ سيحدث ذلك لمدة عشر سنوات.[51][92]


الأنشطة النووية

JCPOA summary of enrichment-related provisions
(sources: The Economist[98] Belfer Center[99]:29)
Capability Before JCPOA After JCPOA
(for 10-year period)
After 15 years
First-generation
centrifuges installed
19,138 capped at 6,104 Unconstrained[U 1]
Advanced centrifuges installed 1,008 0
Centrifuge R&D Unconstrained Constrained
Stockpile of
low-enriched uranium
7,154 kg 300 kg
Stockpile of
medium-enriched uranium
196 kg 0 kg
The physical limits phase out over 10 to 15 years[99]
  1. ^ According to the JCPOA, "The sequence and milestones set forth above and in Annex V are without prejudice to the duration of JCPOA commitments stated in this JCPOA."


تخزين وتخصيب اليورانيوم

محطط لدورة الطاقة والأسلحة النووية.

كانت قدرة إيران على التخصيب النووي هي العائق الأكبر في المفاوضات حول الاتفاقية الشاملة.[100][101][102][103][104][105] لإيران الحق في تخصيب اليورانيوم بموجب البند الرابع من معاهدة الحد من إنتشار الأسلحة النووية.[106][107] طالب مجلس الأمن في قراره رقم 1929 إيران بتعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم.[108]:3[109]:31 لسنوات عديدة أصرت الولايات المتحدة بعدم السماح بأي برنامج تخصيب في إيران. في التوقيع على اتفاقية جنيڤ المؤقتة انتقلت الولايات المتحدة وشركاء 5+1 من موقف عدم وجود تخصيب على الإطلاق إلى خيار التخصيب المحدود.[110][111] بالإضافة إلى ذلك، فقد قرروا أن الحل الشامل سيتضمن "فترة محددة طويلة الأجل ليتم الموافقة عليه" وبمجرد انتهائها، لن يخضع برنامج إيران النووي لأي قيود خاصة.[112]

التخصيب المحدود يعني فرض قيود على عدد وأنواع أجهزة الطرد المركزي. قبل فترة وجيزة من بدء المفاوضات الشاملة، كان يقدر أن إيران تمتلك 19.000 جهاز طرد مركزي، معظمها آلات آي آر-1 من الجيل الأول، وما يقارب 10.000 منها تعمل على زياة تركيز اليورانيوم-235. يسعى الإيرانيون لتوسيع قدرتهم في التخصيب بواسطة عامل من بين عشرة عوامل أو أكثر في حين تستهدف القوى الستة تقليل عدد أجهزة الطرد المركزي بحيث لا تتعدى البضعة آلاف.[111]

اولي هاينونن، النائب السابق للمدير العام للوكالة الطاقة الذرية، صرح في لقاء إذاعي أن الوكالة ليس لديها التصور الكامل عن الملف النووي الإيراني حيث لم يسمح للمفتشين بالدخول لبعض المواقع. خاصة، أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لم تتمكن من تقييم "كمية اليورانيوم المُنتج في إيران طوال هذه السنوات" والتحقق من اكتمال إعلان إيران عن عدد أجهزة الطرد المركزية التي بحوزتها. أشار هاينونن أيضاً إلى أن إيران لديها "تاريخ غير مشرف في إخفاء وعدم الكشف عن جميع ما تمتلكه من مواد نووية التي تمتلكها."[113]

دعا مايكل سينگ في أكتوبر 2013، إلى أن هناك مسارين مختفين للتعامل مع البرنامج النووي الإيراني: التفكيك الكامل أو السماح بأنشطة محدودة في الوقت الذي يتم فيه منع إيران من "breakout capability" النووية،[114] الرأي الذي أيده كولين هـ. كال، وحض علي مركز الأمن الأمريكي الجديد.[115]:2 المعايير التي من شأنها إطالة الجداول الزمنية breakout تشمل "فرض القيود على عدد، جودة و/أو منتج أجهزة الطرد المركزية".[115]:7 وكيل وزارة الخارجية للحد من الأسلحة وشؤون الأمن الدولي السابق روبرت جوزيف دعا على ناشيونال رڤيو في أغسطس 2014، والتي تصدر عن رابطة الحد من الأسلحة، أن محاولات التغلب على الجمود بشأن أجهزة الطرد المركزي باستخدام وحدات فصل مترية "كبديل للحد من عدد أجهزة الطرد المركزي ليس إلا خفة يد". واستشهد كذلك بتصريح وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون بأن "أي تخصيب من شأنه أن يشعل سباق تسلق في منطقة الشرق الأوسط."[116]

كولين كال، النائب السابق لمساعد وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، قدر في مايو 2014 أن إيران تمتلك مخزون يكفي لبناء 6 أسلحة نووية وأنه يجب تخفيضه. القيود المفروضة على تخصيب إيران لليورانيوم سيقلل من فرصة استخدامها لبرنامجها النووي في صنع رؤوس نووية. عدد وجودة أجهزة الطرد المركزي، أبحاث وتطوير أجهزة الطرد المركزية المتقدمة، وحجم مخزون اليورانيوم منخفض التخصيب، يمكن أن يكون ذو صلة. كانت القيود متداخلة فيما بينها، ستقبل الولايات المتحدة وشركاء 5+1 بوجود المزيد من أجهزة الطرد المركزي مع مخزون أقل، والعكس صحيح.[117] الجداول الزمنية المطولة للتفكيك تتطلب تخفيض كبير في قدرة التخصيب، والكثير من الخبراء[من؟] يجري الحديث عن نطاق مقبول يتضمن 2000-6000 جهاز طرد مركزي من الجيل الأول. أعلنت إيران[when?] أنها تريد توسيع قدرتها النووية بشكل كبير.[بحاجة لمصدر] في مايو 2014، روبرت ج. أينهورن، المستشار الخاص السابق لعدم انتشار والحد من الأسلحة بوزارة الدفاع الأمريكية، زعم أنه لو استمرت إيران في الإصرار على ما اعتبره عدد ضخم من أجهزة الطرد المركزي، فعندها لن تكون هناك اتفاقية، حيث أن قدرة التخصيب تلك من شأنها أن تخفض زمن التفكيك إلى أسابيع أو أيام.[118]

ويمكن تلخيص ما يخص تخزين وتخصيب اليورانيوم في النقاط التالية:

  • سيخفض عدد أجهزة الطرد المركزي من 10.000 إلى 6.104 (أي بمقدار الثلث).
  • ستخفض طهران مخزونها من اليورانيوم الضعيف التخصيب من 10.000 كگ إلى 300 كگ مخصب بنسبة 3.67% لمدة 15 عام.[119]
  • وافقت طهران على الامتناع عن تخصيب اليورانيوم بنسبة تزيد على 3.67% لمدة 15 عام.
  • ستوضع المواد الفائضة تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية ولا يمكن استخدامها إلا كبديل.
  • وافقت ايران على عدم بناء منشآت جديدة لتخصيب اليورانيوم لمدة 15 عام.


انتاج وفصل الپلوتونيوم

وكيلة وزير الخارجية الأمريكية وندي شرمان، في شهادتها أما لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، قالت أن الاتفاقية الجيدة هي تلك التي توقف تخصيب إيران لليورانيوم والپلوتنيوم وتغلق الطريق أمام انتاج الأسلحة النووية.[120] وزير الخارجية جون كيري أدلى بشهادته أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي وعبر عن قلقه العميق بشأن مرفق آراك النووي. وقال، "الآن، لدين مشاعر قوية حول ما سيحدث في الاتفاقية الشاملة النهائية. من وجهة نظرنا، آراك غير مقبول. لا يمكن أن تمتلك مفاعل مياه ثقيلة".[121] الرئيس الأمريكي باراك اوباما، أثناء إلقاؤه كلمة بمجلس النواب والشيوخ، شدد على أن "هذه المفاوضات لا تستند إلى الثقة؛ أي اتفاق طويل الأجل نوافق عليه ينبغي أن يستند على تحرك يمكن التحقق منه، يقنع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي أن إيران لا تصنع قنبلة نووية."[122]

مفاعل الماء الثقيل في آراك.

فرد فليتز، المحلل السابق للمخابرات المركزية وكبير موظفي وزارة الخارجية لشؤون التسليح، يرى أن التنازلات التي تقدمها ادارة اوباما للوصول إلى اتفاق مع إيران خطيرة. يعتقد فليتز أن مثل هذه التنازلات كانت مقترحة، وأن "...أكثرها خطورة هو أننا نفكر بالسماح لإيران بالاحتفاظ بمفاعل آراك للمياه الثقيلة والذي سيمثل مصدراً للپلوتنيوم. الپلوتنيوم هو أكثر أنواع الوقود النووي المطلوبة لصنع القنبلة النووية، ولديها كتلة حرجة أقل، فأنت بحاجة إلى القليل منها وهو أمر مهم في بناء رأس حربي صاروخي."[123]

علي أكبر صالحي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية صرح أن مفاعل آراك للماء الثقيل تم تصمميه كمفاعل بحثي وليس لإنتاج الپلوتنيوم. سينتج ما ما يقارب 9 كگ من الپلوتنيوم وليس پلوتنيوم weapons-grade. فسر د. صالحي هذا بأنه "لو أردت استخدام پلوتنيوم هذا المفاعل تحتاج لمحطة إعادة معالجة". "ليس لدينا محطة إعادة معالجة، وليس لدينا النية لبناء محطة إعادة معالجة". يرى صالحي أن مزاعم الغرب بخصوص تطوير إيران للأسلحة النووية ليست حقيقية، وأنها كانت ذريعة للممارسة الضغط السياسي على إيران.[124]

تبعاً للمعلومات التي قدمها اتحاد العلماء الأمريكيين، برنامج بحثي ضخم ينطوي على الانتاج من الماء الثقيل قد يزيد من المخاوف الخاصة ببرناج أسلحة يعتمد على الپلوتنيوم، خاصة أن مثل هذا البرنامج was not easily justifiable on other accounts.[125] جورج جونز، من كبار الباحثين ومحلل سياسة الدفاع، زعم أنه إذا لم يتم تفكيك محطة إنتاج ماء ثقيل في آراك، فإن ذلك سيمنح لإيران "الخيار الپلوتنيوم" لإنتاج الأسلحة النوية بالإضافة إلى برنامج تخصيب باستخدام أجهزة الطرد المركزي.[126]

ويمكن تلخيص ما سبق في النقاط التالية:

  • وافقت ايران على عدم تخصيب اليورانيوم لمدة لا تقل عن 15 سنة في موقع فوردو الواقع تحت الجبل، لذلك من المستحيل تدميره في عمل عسكري. ولن تبقى مواد انشطارية في فوردو لمدة 15 عام على الأقل. سيبقى هذا الموقع مفتوحاً لكنه لن يجري عمليات تخصيب لليورانيوم. وسيسحب نحو ثلثي أجهزة الطرد المركزي من الموقع.
  • وافقت طهران على أن يصبح موقع نطنز المنشأة الوحيدة للتخصيب وسيزود بـ 5060 جهاز أي أر-1 من الجيل الأول لمدة عشر سنوات. أما أجهزة الطرد المركزي الأخرى فستسحب وتوضع تحت اشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

آراك

  • سيدمر قلب هذا المفاعل الذي يعمل بالمياه الثقيلة أو ينقل خارج الأراضي الايرانية. وسيعاد بناء المفاعل ليقتصر على الأبحاث وانتاج النظائر المشعة الطبية بدون انتاج بلوتونيوم يتمتع بقدرات عسكرية. وسيرسل الوقود المستخدم الى الخارج طوال عمر المفاعل.
  • لا يمكن لايران بناء مفاعل بالمياه الثقيلة لمدة 15 سنة.


الاستثناءات

ذكرت رويترز أنه تم منح استثناءات لإيران قبل 16 يناير 2016. وكان الغرض المعلن للإعفاءات هو أن يبدأ تخفيف العقوبات ومزايا أخرى بحلول ذلك التاريخ، بدلاً من انتهاك إيران. تضمنت الإعفاءات: (أ) أن إيران قادرة على تجاوز حد 300 كجم من 3.5٪ من اليورانيوم المنخفض التخصيب في الاتفاقية؛ (ب) قدرة إيران على تجاوز الحد الصفري للكيلوغرام المحدد بـ 20٪ من اليورانيوم المنخفض التخصيب في الاتفاقية؛ (ج) أن تواصل إيران تشغيل 19 "خلية ساخنة" تتجاوز الحد الأقصى للحجم المنصوص عليه في الاتفاق؛ (د) أن تحافظ إيران على سيطرتها على 50 طناً من الماء الثقيل التي تتجاوز حد الـ 130 طناً المنصوص عليه في الاتفاقية عن طريق تخزين الفائض في منشأة تسيطر عليها إيران في عُمان.[127] في ديسمبر 2016 ، نشرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قرارات اللجنة المشتركة التي توضح هذه التوضيحات لخطة العمل الشاملة المشتركة.[128]

العقوبات

  • بعد صدور تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتحقق من تنفيذ إيران للإجراءات النووية، سيتم إنهاء العقوبات المفروضة على إيران من قبل الأمم المتحدة وبعض عقوبات الاتحاد الأوروبي وسيتم تعليق بعضها. بمجرد رفع العقوبات، ستستعيد إيران ما يقرب من 100 مليار دولار من أصولها (بحسب تقديرات وزارة الخزانة الأمريكية )المجمدة في البنوك الخارجية.[129]
    • بعد ثماني سنوات من الاتفاقية، سيتم رفع عقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على عدد من الشركات والأفراد والمؤسسات الإيرانية (مثل الحرس الثوري).[130]
  • سوف "توقف" الولايات المتحدة تطبيق عقوباتها الثانوية المتعلقة بالمجال النووي[131] بموجب إجراء رئاسي أو تنازل تنفيذي.[132] العقوبات الثانوية هي تلك التي تعاقب دولاً أخرى على التعامل مع إيران. إن العقوبات الأمريكية الأساسية، هي التي تحظر على الشركات الأمريكية إجراء معاملات تجارية مع استثناءات قليلة، لم يتم تعديلها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة

[133]

    • لا ترتبط هذه الخطوة بأي تاريخ محدد، ولكن من المتوقع حدوثها "تقريباً في النصف الأول من عام 2016".[131][134][135]
    • ستظل العقوبات المتعلقة بتكنولوجيات القذائف الباليستية سارية لمدة ثماني سنوات؛ ستستمر عقوبات مماثلة على مبيعات الأسلحة التقليدية لإيران لمدة خمس سنوات. [51][136]
  • ومع ذلك، فإن جميع العقوبات الأمريكية ضد إيران والمتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان المزعومة والصواريخ ودعم الإرهاب لا تتأثر بالاتفاق وستظل سارية.[94][137] يُنظر إلى العقوبات الأمريكية على أنها أكثر صرامة، لأن العديد منها لها تأثير خارج الحدود الإقليمية. [130]
  • لن يتم فرض عقوبات أو تدابير تقييدية جديدة للأمم المتحدة أو الاتحاد الأوروبي تتعلق بالمجال النووي.[138]
  • في حالة انتهاك إيران للاتفاقية، يمكن لأي من مجموعة 5 + 1 الاستناد إلى شرط "العودة السريعة"، والذي بموجبه "تعود" العقوبات إلى مكانها (أي تتم إعادة تنفيذها).[92][93][138]
    • على وجه التحديد، تحدد خطة العمل الشاملة المشتركة عملية تسوية النزاع التالية: إذا كان لدى أحد أطراف خطة العمل الشاملة المشتركة سبب للاعتقاد بأن طرفاً آخر لا يفي بالتزاماته بموجب الاتفاقية، فيجوز للطرف المشتكي إحالة شكواه إلى اللجنة المشتركة، وهي هيئة مُنشأة بموجب خطة العمل المشتركة الشاملة (JCPOA) لمراقبة التنفيذ.[94][139] إذا لم يتم حل الشكوى المقدمة من قبل طرف غير إيراني بما يرضي الطرف المشتكي في غضون 35 يوماً من الإحالة، فيمكن لهذا الطرف التعامل مع المشكلة التي لم يتم حلها كأسباب لوقف تنفيذ التزاماته بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة، وإخطار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أنه يعتقد أن القضية تشكل تراجعاً كبيراً في الاتفاقية، أو كليهما.[139] وبعد ذلك سيكون أمام مجلس الأمن 30 يوماً لتبني قرار لمواصلة رفع العقوبات. إذا لم يتم اعتماد مثل هذا القرار في غضون تلك الأيام الثلاثين، فسيتم تلقائياً إعادة فرض عقوبات جميع قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة المتعلقة بالمجال النووي قبل خطة العمل الشاملة المشتركة. صرحت إيران أنه في مثل هذه الحالة، ستتوقف عن أداء التزاماتها النووية بموجب الاتفاق.[58][139] يتمثل تأثير هذه القاعدة في أن أي عضو دائم في مجلس الأمن (الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والصين وروسيا وفرنسا) يمكنه استخدام حق النقض ضد أي تخفيف حالي للعقوبات، ولكن لا يجوز لأي عضو يمكن استخدام حق النقض ضد إعادة فرض العقوبات.
    • عقوبات سناباك "لن تنطبق بأثر رجعي على العقود الموقعة بين أي طرف وإيران أو الأفراد والكيانات الإيرانية قبل تاريخ تقديم الطلب، شريطة أن تكون الأنشطة المتوخاة بموجب هذه العقود وتنفيذها متسقة مع خطة العمل المشتركة الشاملة هذه وقرارات مجلس الأمن السابقة والحالية".[140]

ذكر أنكيت باندا من The Diplomat أن هذا سيجعل من المستحيل أي سيناريو تكون فيه إيران غير ممتثلة لخطة العمل الشاملة المشتركة، ومع ذلك تفلت من إعادة فرض العقوبات.[139] لكن مارك دوبويتز من مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات (التي تعارض الاتفاقية) يجادل بأنه نظراً لأن خطة العمل الشاملة المشتركة تنص على أن إيران يمكن أن تتعامل مع إعادة فرض العقوبات (جزئياً أو كلياً) كأساس لترك الاتفاقية، ستكون الولايات المتحدة مترددة في فرض "عودة سريعة" للانتهاكات الصغيرة: "الشيء الوحيد الذي ستأخذه إلى مجلس الأمن هو الانتهاكات الإيرانية الجسيمة، لأنك بالتأكيد لن تخاطر بإنسحاب الإيرانيين من الصفقة والانخراط في تصعيد نووي بسبب الانتهاكات الصغيرة".[141]

المراقبة

  • ستتولى الوكالة الدولية للطاقة الذرية مراقبة كل المواقع النووي الايرانية بانتظام.
  • يمكن لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية دخول مناجم اليورانيوم والأماكن التي تنتج "الكعكة الصفراء" (نوع مركز من اليورانيوم) لمدة 25 عاما.


مدة الاتفاقية

وفقاً لافتتاحية واشنطن پوست في نوفمبر 2013، فإن الجزء الأكثر خلافاً في اتفاقية جنيڤ المؤقتة هو بند "المدة طويلة الأجل". هذا البند يعني أنه عندما تنتهي المدة، "فإن برنامج إيران النووي سيعامل بنفس معاملة أي دولة لا تمتلك سلاح نووي" من الدول الأعضاء في معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية. وبالتالي، بمجرد أنت تنتهي الاتفاقية الشاملة، سيكون بمقدور إيران تثبيت عدد غير محدود من أجهزة الطرد المركزي وإنتاج الپلوتنيوم دون انتهاك أي اتفاقية دولية."[142] مركز تعليم سياسة الحد من الأسلحة النووية أعلن في مايو 2014 "بوضوح، [الاتفاقية] لن تكون اتفاقية طويلة الأجل".[143]

في مارس 2014، اقترح مركز بروكنگز أنه لو وضعت لجميع البنود مدة 20 عام، فإن هذه الاتفاقية ستكون مقيدة للغاية. ينبغي أن تكون بعض الشروط قصيرة الأجل، وأن تكون الأخرى أطول. بعض القيود، مثل المراقبة الدقيقة لبعض المرافق، ينبغي أن تكون دائمة.[112]

صرح المرشد الأعلى علي خامنئي في مايو 2014: "المعركة والجهاد لا ينتهوا لأن الشيطان وحزبه لا يزالوا قائمين. ... لن تنتهي هذه المعركة إلا عندما يتخلص المجتمع من حزب الظالمين وعلى رأسهم أمريكا، والتي نشبت مخالبها في العقل والجسم البشري."[144]

أفادت الجزيرة في أكتوبر 2014، أن إيران تريد أي اتفاقية مدتها 5 سنوات على أقصى تقدير بينما تفضل الولايات المتحدة 20 سنة.[145] تعتبر العشرين عاماً هي الحد الزمني الأدنى لتطوير جهز الطرد المركزي الذي يمكن إيران من أن تعامل كأي دولة لا تمتلك أسلحة نووية ويتيح للوكالة الدورية للطاقة الذرية الوقت الكافي للتحقق من أن إيران متلزمة تماماً مع كافة الالتزامات الخاصة بالحد من انتشار الأسلحة النووية.[146]


بعد 15 عاماً، ستنتهي العديد من بنود خطة العمل المشتركة الشاملة، بما في ذلك معظم القيود المفروضة على برنامج التخصيب الإيراني. في ذلك الوقت، في عام 2030، لن يكون معظم الأشخاص المشاركين في ثورة 1979 ناشطين سياسياً. يرى بعض منتقدي المعاهدة أنه من المعقول أن تتمكن إيران بعد ذلك من صنع قنبلة نووية. لكن كان ينبغي لإيران أيضاً أن تصدّق على البروتوكول الإضافي، وبالتالي ستخضع لتفتيش ورقابة محسّنين من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.[147]

سجلات

وفقًا للعديد من المعلقين، فإن خطة العمل المشتركة الشاملة (JCPOA) هي الأولى من نوعها في سجلات عدم الانتشار وهي فريدة من نوعها في العديد من الجوانب.[148][149][150][151][152] وثيقة خطة العمل المشتركة الشاملة المكونة من 159 صفحة وملاحقها الخمسة، هي أوسع نص لمعاهدة متعددة الجنسيات منذ الحرب العالمية الثانية، بحسب بي بي سي فارسي.[153]

هذه هي المرة الأولى التي يعترف فيها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ببرنامج التخصيب النووي لبلد نامي[153][154] ويؤيد اتفاقية وقعتها عدة دول في إطار قرار (قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2231).[153][155] لأول مرة في تاريخ الأمم المتحدة، تمكنت دولة - إيران - من إلغاء 6 قرارات للأمم المتحدة ضدها- 1696، 1737، 1747، 1803، 1835 و 1929- دون حتى يوم واحد من تنفيذها.[153] كما تم رفع العقوبات المفروضة على إيران لأول مرة.[153]

على مدار تاريخ القانون الدولي، كانت هذه هي المرة الأولى والوحيدة التي يتمكن فيها بلد خاضع لـ الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة من إنهاء قضيته والتوقف عن الخضوع لهذا الفصل من خلال الدبلوماسية.[153][156][157] كل القضايا الأخرى انتهت إما من خلال تغيير النظام، الحرب أو بالتنفيذ الكامل لقرارات مجلس الأمن من قبل الدولة.[158]

صرح گاري سيك أنه خلال تاريخ معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية (NPT)، لم توافق أي دولة غير إيران طواعية على وضع مثل هذه القيود غير العادية على أنشطتها النووية.[159]

جون كري مع حسين فريدون، شقيق الرئيس السابع لإيران حسن روحاني ومحمد جواد ظريف أثناء الإعلان عن خطة العمل الشاملة المشتركة

خلال المفاوضات النهائية، مكث وزير الخارجية الأمريكية جون كري في فيينا لمدة 17 يوماً، مما جعله أكبر مسؤول أمريكي يكرس وقتاً لمفاوضات دولية واحدة منذ أكثر من أربعة عقود.[160] حطم محمد جواد ظريف الرقم القياسي لوجود وزير خارجية إيراني بعيداً عن الوطن مع الإقامة لمدة 18 يوماً في فيينا،[153] وسجل رقماً قياسياً قدره 106 أيام من المفاوضات في 687 يوماً، وهو رقم أعلى من أي كبير مفاوضين نوويين آخرين خلال 12 عاماً.[161] أصبحت المفاوضات أطول مفاوضات متواصلة بحضور جميع وزراء خارجية الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن الدولي.[153]

وشملت المفاوضات "أحداثاً نادرة" في العلاقات الإيرانية الأمريكية ليس فقط منذ الثورة الإيرانية عام 1979، ولكن أيضاً في تاريخ العلاقات الثنائية. التقى وزير الخارجية الأمريكي ووزير الخارجية الإيراني في 18 موعداً مختلفاً -وأحياناً في عدة مناسبات في اليوم- وفي 11 مدينة مختلفة، وهو أمر غير مسبوق منذ بداية العلاقات.[162] في 27 أبريل 2015، قام كري بزيارة المقر الرسمي لـ الممثل الدائم لإيران لدى الأمم المتحدة للقاء نظيره. وكان اللقاء الأول من نوعه منذ أزمة الرهائن في إيران.[162][163] على هامش الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، صافح الرئيس أوباما ظريف، في أول حدث من نوعه في التاريخ. تمت الإشارة إلى الحدث أيضاً في شكل رتبة دبلوماسية، حيث صافح رئيس دولة وزيراً.[164] وبحسب ما ورد قال أوباما في الاجتماع: "لقد تم بذل الكثير من الجهد في خطة العمل الشاملة المشتركة ويجب علينا جميعاً أن نجتهد في تنفيذها".[165]

التحضير للاتفاقية

التضمين في القانون الدولي من قبل مجلس الأمن

كما هو منصوص عليه في خطة العمل المشتركة الشاملة، تمت المصادقة على الاتفاقية رسمياً من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.[166][167][168][169] هناك خلاف حول ما إذا كانت الصفقة ملزمة قانوناً للولايات المتحدة.[ب]

في 15 يوليو 2015، وزعت السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة، سامانثا پاور مسودة من 14 صفحة على أعضاء المجلس.[167] في 20 يوليو 2015 وافق مجلس الأمن بالإجماع على القرار - قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2231[176]—بأغلبية 15-0.[169] أجل القرار تنفيذه الرسمي لمدة 90 يوماً للسماح للكونغرس الأمريكي بالنظر بموجب قانون مراجعة اتفاقية إيران النووية لعام 2015.[168][169] وضع القرار الخطوات اللازمة لإنهاء العقوبات المفروضة بموجب سبعة قرارات لمجلس الأمن، لكنه أبقى على حظر الأسلحة وحظر تكنولوجيا الصواريخ الباليستية.[166][169] ولم يؤثر القرار على العقوبات المفروضة بشكل منفصل من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.[169] كما قام بتدوين آلية "سناب باك" للاتفاق، والتي بموجبها سيتم إعادة فرض جميع عقوبات مجلس الأمن تلقائياً إذا خرقت إيران الصفقة.[166]

وفي حديثها بعد التصويت مباشرة، أخبرت پاور مجلس الأمن أن تخفيف العقوبات لن يبدأ إلا عندما تفي إيران "بشكل يمكن التحقق منه" بالتزاماتها. كما دعت باور إيران إلى "الإفراج الفوري عن جميع الأمريكيين المحتجزين ظلماً"، وتحديداً تسمية أمير حكمتي، سعيد عابديني، وجيسون رضائيان، الذين اعتقلتهم إيران في ذلك الوقت، وروبرت آلان ليڤينسون، المفقود في البلاد.[169][177] تم إطلاق سراح حكمتي، عابديني ورضائيان لاحقاً في تبادل الأسرى يناير 2016، والذي قال وزير الخارجية كري إنه تم تسريعه بموجب الاتفاقية النووية.[178]

موافقة الاتحاد الأوروپي

في نفس اليوم الذي وافق فيه مجلس الأمن على القرار، وافق الاتحاد الأوروپي رسمياً على خطة العمل الشاملة المشتركة من خلال تصويت مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروپي (مجموعة وزراء خارجية الاتحاد الأوروپي) في بروكسل. يؤدي هذا إلى رفع بعض عقوبات الاتحاد الأوروپي، بما في ذلك تلك التي تحظر شراء النفط الإيراني. [169][179] يواصل الاتحاد الأوروپي عقوباته المتعلقة بحقوق الإنسان وعقوباته التي تحظر تصدير تكنولوجيا الصواريخ الباليستية. [169] اعتبرت موافقة الاتحاد الأوروپي بمثابة إشارة لموافقة الكونغرس الأمريكي. [179]

فترة المراجعة في الكونگرس الأمريكي

وزير الخارجية جون كري، وزير الطاقة إرنست مونيز، ووزير الخزانة جاك لو دافعوا عن خطة العمل الشاملة المشتركة في جلسة استماع للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ في 23 يوليو 2015

بموجب قانون الولايات المتحدة، فإن خطة العمل المشتركة الشاملة (JCPOA) هي تعهّد سياسي غير ملزم. [180][181] وفقاً لوزارة الخارجية الأمريكية، فهي ليست اتفاقية تنفيذية أو معاهدة. [بحاجة لمصدر] وهناك تقارير غير صحيحة منتشرة على نطاق واسع بأنها اتفاقية تنفيذية. [182][183] على عكس المعاهدات، التي تتطلب موافقة ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ على التصديق، فإن الالتزامات السياسية لا تتطلب موافقة الكونغرس، وليست ملزمة قانوناً بموجب القانون المحلي (على الرغم من أنها في بعض الحالات قد تكون ملزمة للولايات المتحدة باعتبارها مسألة قانون دولي). [182][ت]

في 22 مايو 2015، وقع الرئيس أوباما على قانون مراجعة الاتفاقية النووية الإيرانية لعام 2015 ليصبح قانوناً؛ [ث] تم تمرير هذا التشريع من قبل مجلس الشيوخ بأغلبية 98-1 وأغلبية 400-25 صوتاً، وتمت الموافقة عليه من قبل أوباما في 22 مايو 2015. [191] بموجب القانون، بمجرد التفاوض على اتفاقية نووية مع إيران، كان أمام الكونجرس ستون يوماً يمكنه خلالها تمرير قرار بالموافقة أو قرار الرفض أو عدم القيام بأي شيء. [192] تضمن القانون أيضاً وقتاً إضافياً يتجاوز الستين يوماً للرئيس لاستخدام حق النقض ضد قرار وللكونغرس للتصويت على ما إذا كان يجب تجاوز حق النقض أو الإبقاء عليه. [193] لن يتمكن الجمهوريون من هزيمة الصفقة إلا إذا حشدوا ثلثي مجلسي الكونجرس اللازمين لتجاوز حق النقض المتوقع من قبل أوباما على أي قرار للرفض. [192][194]

في 19 يوليو 2015، أحالت وزارة الخارجية رسمياً إلى الكونغرس خطة العمل الشاملة المشتركة وملحقاتها والمواد ذات الصلة. [195]تضمنت هذه الوثائق تقرير تقييم التحقق غير المصنف بشأن خطة العمل المشتركة الشاملة (JCPOA) والمرفق المصنف الخاص بمجتمع الاستخبارات لتقرير تقييم التحقق.[195] بدأت فترة المراجعة البالغة ستين يوماً في اليوم التالي، 20 يوليو، [195][196][192] وانتهت في 17 سبتمبر. [197] قدم السناتور تد كروز قراراً يطلب تأجيل فترة المراجعة، بحجة أن مراجعة الكونغرس لمدة 60 يوماً بموجب القانون لا ينبغي أن تبدأ حتى يحصل مجلس الشيوخ على نسخة من جميع الوثائق الثنائية بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية. لم يتم تمرير هذا القرار.[198][199] في النهاية تم تقديم قرار استنكار إلى مجلس الشيوخ لكنه فشل. تم تقديم قرار بالموافقة إلى قاعة مجلس النواب، لكنه فشل أيضاً. ونتيجة لذلك، دخلت الاتفاقية حيز التنفيذ بعد فترة مراجعة الكونغرس. [200]

إدارة أوباما

كانت خطة العمل الشاملة المشتركة تتويجاً لسنوات عديدة من الجهود الدولية فضلاً عن كونها هدفاً ذا أولوية عالية للسياسة الخارجية لإدارة أوباما. [201][202][203]

في التعليقات التي أُدلي بها في الغرفة الشرقية بالبيت الأبيض في 15 يوليو 2015، حث أوباما الكونجرس على دعم الاتفاقية، قائلاً "إذا لم نختر بحكمة، أعتقد أن الأجيال القادمة ستحكم علينا بقسوة، لترك هذه اللحظة تفلت من أيدينا". [204] وقال إن نظام التفتيش في الاتفاقية كان من بين أكثر الأنظمة التي تم التفاوض عليها نشاطاً على الإطلاق، وانتقد معارضي الصفقة لفشلهم في تقديم بديل عملي لها. [204] قال أوباما، "إذا نظر 99 في المائة من المجتمع العالمي وأغلبية الخبراء النوويين إلى هذا الشيء وقالوا 'هذا سيمنع إيران من الحصول على قنبلة نووية، وأنت تجادل أنه ليس كذلك... يجب أن يكون هناك بديل لتقديمه. وأنا لم أسمع ذلك". [205][206] وفي اليوم نفسه ، قدم قضية من أجل الصفقة بشأن الاتفاقية في مقابلة مع توماس فريدمان، كاتب عمود في نيويورك تايمز. [207] صرح أوباما:

فيما يتعلق بإيران، فهي حضارة عظيمة، ولكن لديها أيضاً سلطة ثيوقراطية استبدادية معادية لأمريكا، ومعادية لإسرائيل، ومعادية للسامية، وترعى الإرهاب، وهناك مجموعة كاملة من الاختلافات الحقيقية العميقة التي [لدينا] معهم ... كانت حجتهم، "يحق لنا امتلاك برنامج نووي سلمي". ...  كما تعلم، لدي الكثير من الخلافات مع رونالد ريگان، ولكن ما أعجبني به تماماً كان اعترافه بأننا تمكنا من التحقق من اتفاقية [ تم التفاوض عليها] مع إمبراطورية الشر الاتحاد السوڤيتي الذي كان عازماً على تدميرنا وكان تهديداً وجودياً لنا أكبر بكثير مما ستكون عليه إيران في أي وقت مضى... كان لدي الكثير من الخلافات مع ريتشارد نيكسون، لكنه أدرك أن هناك إمكانيةاوحتمالية، أن تسلك الصين مساراً مختلفاً. أنت تختبر هذه الأشياء، وطالما أننا نحافظ على قدرتنا الأمنية - طالما أننا لا نتخلى عن قدرتنا على الرد بقوة، وعسكرياً، وعند الضرورة لحماية أصدقائنا وحلفائنا - فهذه مخاطرة علينا أن نتحملها. إنه موقف عملي منطقي. إنها ليست سذاجة. إنه اعتراف بأنه إذا تمكنا في الواقع من حل بعض هذه الاختلافات، دون اللجوء إلى القوة، فسيكون ذلك أفضل كثيراً لنا ولشعوب تلك المنطقة. [207]

أيضاً في 15 يوليو 2015، التقى نائب الرئيس جو بايدن بالديمقراطيين في مجلس الشيوخ في لجنة العلاقات الخارجية في الكابيتول هيل، حيث قدم عرضاً حول الاتفاقية. [208]

في 18 يوليو، خصص أوباما الخطاب الإذاعي الأسبوعي للاتفاقية ، قائلاً: "هذه الصفقة ستجعل أمريكا والعالم أكثر أماناً وأمناً" ودحض "الكثير من الحجج المحمومة وغير الشريفة في كثير من الأحيان حول هذا الموضوع"؛ [209] قال أوباما، "بصفتي القائد العام، لا أعتذر عن الحفاظ على أمن وسلامة هذا البلد من خلال العمل الدبلوماسي الجاد على الاندفاع السهل إلى الحرب". [209] في 23 يوليو، التقى أوباما في غرفة مجلس الوزراء بالبيت الأبيض بحوالي عشرة من أعضاء مجلس النواب الديمقراطيين الذين لم يحسموا أمرهم للحديث عن الاتفاقية وطلب دعمهم. [210]

تميز الجدل حول الاتفاقية بالخلاف بين البيت الأبيض والجمهوريين داخل الكونجرس وخارجه. وقال كروز إنه بموجب الاتفاقية "ستصبح إدارة أوباما أكبر ممول للإرهاب ضد أمريكا في العالم". [211] وصف الحاكم السابق لأركنساس مايك هاكابي، وهو مرشح لترشيح الحزب الجمهوري للرئاسة، الرئيس بأنه "ساذج" واستدعى مراراً الهولوكوست، قائلاً إن سياسة الرئيس "ستأخذ الإسرائيليين وتدفعهم إلى باب الفرن". [212] وقد شجب هذه المقارنة رابطة مكافحة التشهير و المجلس الوطني اليهودي الديمقراطي والعديد من المسؤولين الحكوميين الإسرائيليين.[212][213][214] في 27 يوليو 2015 في مؤتمر صحفي، انتقد أوباما على وجه التحديد هاكابي وكروز وكوتون، قائلاً إن مثل هذه الملاحظات كانت "مجرد جزء من نمط عام رأيناه ويمكن اعتباره سخيفاً إذا لم يكن حزيناً للغاية"، خاصةً من " قادة في الحزب الجمهوري". [211] قال أوباما ، "شن هجمات القدح الشخصي من هذا القبيل ... لا يساعد في إعلام الشعب الأمريكي". "هذه صفقة أقرها أشخاص مثل برنت سكوكروفت وسام نان ... زعماء ديمقراطيون وجمهوريون تاريخيون بشأن الحد من التسلح والحفاظ على أمن أمريكا. وهكذا عندما تحصل على خطاب مثل هذا، ربما يحظى بالاهتمام وربما يكون هذا مجرد محاولة لإخراج السيد ترمپ من العناوين الرئيسية، لكنه ليس نوع القيادة المطلوب لأمريكا في الوقت الحالي"، أضاف. [215]

في 5 أغسطس، ألقى أوباما خطاباً أمام جمهور من حوالي 200 شخص في الجامعة الأمريكية، إيذاناً بمرحلة جديدة في حملة الإدارة من أجل الاتفاقية. [216][217] قال: "دعونا لا نتصنّع الكلمات: الخيار الذي نواجهه هو في النهاية بين الدبلوماسية وشكل من أشكال الحرب - ربما ليس غداً، ربما ليس بعد ثلاثة أشهر من الآن، ولكن قريباً. كيف يمكننا بضمير حي أن نبرر الحرب قبل أن نختبر اتفاق دبلوماسي يحقق أهدافنا؟" [216] في خطابه ، استند أوباما أيضًا إلى خطاب ألقاه جون ف. كندي في الجامعة الأمريكية عام 1963 لصالح معاهدة الحظر الجزئي للتجارب النووية. [216] كما قال أوباما إن معارضي الاتفاقية هم نفس الأشخاص الذين خلقوا "قرع طبول الحرب" الذي أدى إلى حرب العراق وانتقد "الحزبية غير المباشرة التي أصبحت مألوفة للغاية، والخطاب الذي يجعل كل قرار يتم اتخاذه بمثابة كارثة، واستسلام". [216]

أجرى سيناتور نيويورك تشك شومر، وهو ديمقراطي كبير، تقييماً مختلفاً لاحتمالات الحرب من خلال التمييز بين الجوانب النووية وغير النووية للاتفاقية. وسأل في كل حالة عما إذا كنا أفضل حالاً بالاتفاق أم بدونها، وكان استنتاجه: "عندما يتعلق الأمر بالجوانب النووية للاتفاقية في غضون عشر سنوات، فقد نكون أفضل حالاً معها قليلاً. لكن عندما يتعلق الأمر بالجوانب النووية بعد عشر سنوات والجوانب غير النووية، فإننا سنكون أفضل حالاً بدونها. ثم قيم شومر الحكومة الإيرانية قائلاً: "من الذي سيقول أن هذه الديكتاتورية لن تسود لعشر أو عشرين أو ثلاثين سنة أخرى؟ بالنسبة لي، فإن الخطر الحقيقي المتمثل في أن إيران لن تعتدل وستستخدم، بدلاً من ذلك، الاتفاقية لتحقيق أهدافها الشائنة هو خطر كبير للغاية". وخلص شومر أخيراً: "سأصوت على رفض الاتفاقية، ليس لأنني أعتقد أن الحرب خيار قابل للتطبيق أو مرغوب فيه، ولا لتحدي المسار الدبلوماسي. لأنني أعتقد أن إيران لن تتغير، وبموجب هذا الاتفاق ستكون قادرة على تحقيق أهدافها المزدوجة المتمثلة في إلغاء العقوبات مع الاحتفاظ في نهاية المطاف بقوتها النووية وغير النووية". [218]

السناتور جون مكين (جمهوري من ولاية أريزونا)، رئيس اللجنة، وجاك ريد (ديمقراطي من ولاية رود آيلاند)، العضو البارز في اللجنة، في جلسة استماع للجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة، 29 يوليو 2015.

في نفس الخطاب في 5 أغسطس، قال أوباما، "فقط لأن المتشددين الإيرانيين يهتفون الموت لأمريكا لا يعني أن هذا ما يعتقده جميع الإيرانيين. في الواقع، هؤلاء المتشددون هم الأكثر ارتياحاً للوضع الراهن. هؤلاء المتشددون يهتفون "الموت لأمريكا" الذين عارضوا الصفقة بشدة، وهم يتعاونون مع التجمع الجمهوري". [217][219] وانتقد زعماء الحزب الجمهوري في الكونجرس هذا البيان. أطلق زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ متش مكونل على الأمر "الخطاب السياسي الفظ" الذي كان بمثابة استراتيجية "لشيطنة خصومك، وتشكيل القاعدة، وإثارة غضب الديموقراطيين، والالتفاف حول الرئيس". قال مكونل، "هذا نقاش هائل حول الأمن القومي سيتركه الرئيس، بموجب الدستور، بعد عام ونصف من الآن، وسوف يتعامل الباقون منا مع تداعياته. لذا أتمنى أن يخفف من حدة الخطاب ودعونا نتحدث عن الحقائق" ووعد بأن يناقش الجمهوريون الاتفاقية باحترام في سبتمبر [220][221] أكد السناتور الجمهوري بوب كوركر، رئيس لجنة العلاقات الخارجية، أن الرئيس كان "يحاول إغلاق النقاش بالقول إن أولئك الذين لديهم أسئلة مشروعة- غير وطنيين إلى حد ما، وتتم مقارنتهم بطريقة ما بالمتشددين في إيران". [222] بعد ذلك، التزم أوباما بتصريحه، ووصفه السكرتير الصحفي للبيت الأبيض جوش إرنست بأنه "بيان للحقيقة" [220] وقال أوباما في مقابلة، "تذكر، ما قلته هو أن المتشددين في إيران هم من الأكثر تعارضاً مع هذه الصفقة. وقلت، بهذا المعنى، إنهم يعملون في قضية مشتركة مع أولئك الذين يعارضون هذه الصفقة هنا. لم أقل أنهم متكافئون". [219] وقال أوباما في المقابلة نفسها، "عارضت نسبة كبيرة من الجمهوريين قبل أن يجف الحبر حتى على الصفقة". [219]

في التعليقات التي أُدلي بها في منتدى آسپن الأمني في آسپن، كولورادو في يوليو 2015، قال مدير المخابرات الوطنية جيمس كلابر إن خطة العمل الشاملة المشتركة ستعمل على تحسين قدرة الولايات المتحدة على مراقبة إيران: "[الاتفاقية] تضعنا في مكان أفضل بكثير من حيث البصيرة والوصول" من عدم وجود اتفاق. [223] ظل كلابر "قلقاً بشأن الامتثال والخداع" لكنه "أشار إلى أنه خلال فترة المفاوضات امتثلت [إيران] للقواعد" التي تم التفاوض عليها بموجب الاتفاقية المؤقتة (خطة العمل المشتركة).[223]

فترة المراجعة في إيران

أصدر المرشد الأعلى الإيراني خامنئي رسالة توجيهية إلى الرئيس روحاني، يأمره فيها بكيفية المضي قدماً في الصفقة. [224][225] في 21 يونيو 2015، قرر البرلمان الإيراني (المجلس) تشكيل لجنة لدراسة خطة العمل الشاملة المشتركة والانتظار 80 يوماً على الأقل قبل التصويت عليها. [226] وزير الخارجية محمد جواد ظريف ورئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي دافعا عن الصفقة في البرلمان في نفس اليوم. [226] على الرغم من أن الدستور الإيراني يمنح البرلمان الحق في إلغاء الصفقة، فقد ورد أن هذه النتيجة غير مرجحة. [226] ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن "المشرعين اختاروا فعلياً حجب حكمهم حتى يعرفوا ما إذا كان الكونجرس الأمريكي سيوافق على الصفقة". [226]

رفض الرئيس الإيراني حسن روحاني، في تصريحات متلفزة أدلى بها في 23 يوليو 2015، الانتقادات المحلية لخطة العمل الشاملة المشتركة من قبل المتشددين الإيرانيين، "مثل جيش حراس الثورة الإسلامية وحلفاءه"، الذين "انتقدوا الاتفاقية بأنها إهانة عدوانية لسيادة البلاد واستسلام للخصوم الأجانب، ولا سيما الولايات المتحدة". [227] في تصريحات وصفتها نيويورك تايمز بأنها "فظة" وصريحة بشكل غير معهود، طالب روحاني بتفويض شعبي لعقد اتفاق على أساس انتخابه في 2013 وحذر من أن البديل كان "العصر الحجري الاقتصادي" الذي جلبته العقوبات (كما وصفته صحيفة التايمز) "قلصت صادرات النفط ومنعت البلاد من الوصول إلى النظام المصرفي العالمي". [227] في 26 يوليو، ظهر على الإنترنت توجيه من صفحتين وسري للغاية أرسل إلى محرري الصحف الإيرانية من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني. [228] في الوثيقة، صدرت تعليمات للصحف بتجنب انتقاد الاتفاقية وتجنب إعطاء الانطباع بوجود "شقاق" على أعلى مستويات الحكومة. [228]ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية أن الوثيقة تهدف على ما يبدو إلى تقييد انتقادات المتشددين الإيرانيين لخطة العمل الشاملة المشتركة. [228]

في 3 سبتمبر، قال المرشد الأعلى الإيراني خامنئي إن على المجلس أن يتخذ القرار النهائي بشأن الاتفاقية. [229] وفي نفس اليوم، قال علي لاريجاني، رئيس البرلمان إنه يؤيد الاتفاقية وأن: "الاتفاق يحتاج الى مناقشة ويحتاج الى موافقة البرلمان الايراني. ستكون هناك جدالات ومناقشات ساخنة". [229]

وكتب عباس ميلاني ومايكل ماكفول: "أولئك [في إيران] الذين يدعمون الصفقة يشملون المعتدلين داخل الحكومة، والعديد من قادة المعارضة، وأغلبية المواطنين الإيرانيين، والعديد من الإيرانيين الأمريكيين في الشتات - وهي مجموعة متباينة نادراً ما وافقت على أي شيء حتى الآن". [230] وداخل الحكومة، يعتبر روحاني ووزير الخارجية جواد ظريف، اللذان تفاوضا على الاتفاقية، "الآن الأكثر صراحة في الدفاع عنها ضد الصقور الإيرانيين". [230] كما يدعم الاتفاقية جهاراً الرئيسان السابقان أكبر هاشمي رفسنجاني ومحمد خاتمي والمعتدلون داخل البرلمان. [230] الاتفاقية مدعومة أيضاً من قبل أبرز قادة المعارضة، بمن فيهم مير حسين موسوي، وهو المرشح الرئاسي 2009 الذي يخضع للإقامة الجبرية لدوره كزعيم للحركة الخضراء. [230]

وعلى العكس من ذلك، "عارض القادة والجماعات الأكثر استبدادية ومحافظة ومعادية للغرب داخل إيران الصفقة."[230] ويضم التحالف المناهض للاتفاق في إيران الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، والرئيس السابق لـ هيئة الطاقة الذرية الإيرانية فريدون عباسي، والمفاوض النووي السابق سعيد جليلي. والعديد من رجال الدين المحافظين وقادة الحرس الثوري.[230] وأصدرت هذه المجموعة "هجمات عنيفة على عدم كفاءة فريق التفاوض الإيراني، مدعيةً أن المفاوضين استسلموا للعديد من القضايا الرئيسية وتفوق عليهم دبلوماسيون أمريكيون أكثر ذكاءً وشراً.[230]

احتج معارضو الاتفاقية الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني لخطة العمل الشاملة المشتركة على علي أكبر ساحلي ووجهوا إليه تهديدات بالقتل[231]

وصرح وزير الدفاع الإيراني حسین دهقانی في 2 سبتمبر إن إيران لن تسمح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة كل موقع أو منشأة ترغب فيها.[232]

دعت لجنة المجلس الخاصة لفحص الاتفاقية الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني علي شمخاني، بالإضافة إلى أعضاء سابقين في فريق التفاوض النووي بمن فيهم علي باقري وفريدون عباسي للتعليق على الصفقة.[233]خلال الجلسة، انتقد كبير المفاوضين السابقين الصفقة، مشيراً إلى التنازل عن "ما يقرب من 100 حق مطلق" لإيران إلى الجانب الآخر. ويعتقد أن الصفقة "غير مقبولة" لأن إيران تقدم "حالة [نووية] استثنائية، حيث تستبدل" الإذن "بكلمة" الحق "بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي ، وتقبل الإجراءات غير التقليدية".[234]كما يعتقد أن الصفقة قد تجاوزت الخطوط الحمراء التي رسمها قائد الثورة الإسلامية. فانتقد أعضاء الهيئة مسعود پزشکیان وعباس علي منصوري عراني شهادته.[235] وفي جلسة أخرى، دافع المفاوضون الحاليون عباس عراقچی ومجيد تخت‌روانچي عن الصفقة بقيادة محمد جواد ظريف.[236]

في وسائل الإعلام الإيرانية، تواصل الصحف الإصلاحية الرائدة، اعتماد وشرق، "الكتابة باستحسان عن المفاوضات ونتائجها"..[237] بالمقابل، انتقدت الصحيفة المحافظة البارزة اطلاعات‎ الاتفاقية.[237]وقد جاء أكثر الانتقادات "المتعصبة والمتشددة للصفقة" من کيهان‎، التي حررها حسین شريعتمداری والمرتبط ارتباطاً وثيقاً بخامنئي، المرشد الأعلى.[237]

يحظى الاتفاق بدعم العديد من المعارضين الإيرانيين، بمن فيهم الحائزة على جائزة نوبل للسلام والناشطة في مجال حقوق الإنسان والمنفية الإيرانيو شيرين عبادي، التي "وصفت من عارضوا الاتفاق في إيران وأمريكا بـ" المتطرفين ".[230] وبالمثل، أعرب الصحفي المنشق والسجين السياسي أكبر گنجی عن أمله في أن "تؤدي الاتفاقات النووية خطوة بخطوة ورفع العقوبات الاقتصادية وتحسين العلاقات بين إيران والقوى الغربية إلى إزالة بيئة حربية وآمنة من إيران."[230]وقد عارض بعض المعارضين الاتفاقية، مستشهدين بـ حالة حقوق الإنسان في إيران و "الافتقار إلى الدينية والحرية السياسية في البلاد"، بما في ذلك أحمد باطبي‎، نازنین أفشین جم‎، وروزبه فراهانی پور، الذين وقعوا خطاباً مفتوحاً يجادلون فيه، "يجب ممارسة المزيد من الضغط على النظام، لا أقل."[238]

في 13 أكتوبر، أفادت صحيفة نيويورك تايمز والعديد من المصادر الإخبارية الأمريكية الكبرى أن البرلمان الإيراني وافق على JPCOA بأغلبية 161 صوتاً مقابل 59 ضده وامتناع 13 عن التصويت. وقد أفادت مصادر إخبارية إيرانية كبرى، بما في ذلك وكالة أنباء فارس وپرس تي ڤي، اللذان يُطلق عليهما مصدر حكومي شبه رسمي من قبل وسائل الإعلام الأمريكية، أن ما تمت الموافقة عليه بالفعل كان عبارة عن وثيقة تتكون من نص JPCOA مكمل بنص أضافتها إيران من جانب واحد ولم توافق عليها مجموعة 5 + 1.[239][240][241][242][243]

يوم الاعتماد

في 18 أكتوبر 2015، أعلنت الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي موگريني، ووزير الخارجية الإيراني ظريف "يوم اعتماد" خطة العمل الشاملة المشتركة، مشيرين إلى الإجراءات المتخذة والمخطط لها من قبل الاتحاد الأوروبي، وإيران، والوكالة الدولية للطاقة الذرية، والولايات المتحدة، وذكروا أن "جميع الأطراف تظل ملتزمة بقوة بضمان إمكانية بدء تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة في أقرب وقت ممكن".[244]

في 20 سبتمبر 2015، ذهب المدير العام يوكيا أمانو للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى منشأة پارچين لإنتاج الصواريخ، جنباً إلى جنب مع مدير الضمانات تيرو ڤارجورانتا، للحصول على توضيحات بشأن الأنشطة النووية للموقع.[245][246][247] وفي اليوم التالي، أعرب أمانو عن رضاه عن العينات التي أخذها الإيرانيون أنفسهم وسلموها إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية بموجب "الإجراءات المعمول بها". لم يكن خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية حاضرين فعلياً أثناء أخذ العينات، لكن أمانو قال إن الإجراء يفي "بمعايير الوكالة الصارمة" التي تضمن "سلامة عملية أخذ العينات وصحة العينات".[248] I في يونيو 2016، أبلغ محققو الوكالة الدولية للطاقة الذرية وال ستريت جورنال أنهم أبلغوا في ديسمبر 2015 عن آثار يورانيوم عُثر عليها في منشأة پارچين.[249]

يوم التنفيذ

آخر لقاء بين الفريقين الدبلوماسيين الإيرانيين والولايات المتحدة، في فندق بالاس كوبورگ في فيينا

بعد أن أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران استوفت المتطلبات ذات الصلة بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة، رفعت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة جميع العقوبات النووية في 16 يناير 2016.[250]

فرضت واشنطن عقوبات جديدة على 11 شركة وفرداً لتزويدهم ببرنامج الصواريخ الباليستية الإيراني في اليوم الأول من التطبيق.[251][252][253] وبحسب كري، كان من المقرر دفع 1.7 مليار دولار من الديون مع الفوائد إلى طهران. لكن بعض المؤسسات المالية الإيرانية، بما في ذلك بنك أنصار وبنك صادرات إيران وبنك صادرات بي إل سي وبنك مهر، ظلت على قائمة المواطنين المعيّنين خصيصاً،[254] واستمر سريان عدد من العقوبات الأمريكية فيما يتعلق بإيران، بما في ذلك العقوبات الحالية المتعلقة بالإرهاب وحقوق الإنسان والعقوبات المتعلقة بالصواريخ الباليستية.[255]

وضعها في القانون الأمريكي

في رسالة أُرسلت إلى النائب الأمريكي آنذاك مايك بومبيو، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن خطة العمل الشاملة المشتركة "ليست معاهدة أو اتفاقية تنفيذية وليست وثيقة موقعة".[256]

وفقاً لخدمة أبحاث الكونغرس، يتم استخدام تعريفات مختلفة لكلمة "معاهدة" في القانون الدولي وفي القانون الأمريكي المحلي. وفقاً لـ معاهدة ڤيينا لقانون المعاهدات، فإن مصطلح 'معاهدة' له معنى أوسع بموجب القانون الدولي منه بموجب القانون المحلي. وبموجب القانون الدولي، تشير كلمة 'معاهدة' إلى أي اتفاق دولي ملزم.[257] بموجب القانون الأمريكي المحلي، تشير 'المعاهدة' فقط إلى تلك الاتفاقيات الدولية الملزمة التي حصلت على النصح والتصديق من مجلس الشيوخ."[258]

النفي الأمريكي للتصديق ثم الانسحاب (2017–الحاضر)

أكدت الولايات المتحدة في أبريل 2017 وفي يوليو 2017 أن إيران تمتثل للاتفاقية.[259][260]

في 13 أكتوبر 2017، أعلن الرئيس ترمب أنه لن يقدم الشهادة المطلوبة بموجب قانون مراجعة الاتفاق النووي الإيراني، متهماً إيران بانتهاك "روح" الصفقة ودعا على الكونجرس الأمريكي والشركاء الدوليين "لمعالجة العيوب الخطيرة العديدة للاتفاق حتى لا يتمكن النظام الإيراني من تهديد العالم بأسلحة نووية".[261]

وأعلن أنه لن يصادق على الصفقة، ترك ترمب للكونغرس ما إذا كان سيعيد فرض العقوبات على إيران و"نسف" الصفقة. لكن مساعدي ترمب سعوا إلى سن قواعد تشير إلى كيف يمكن للولايات المتحدة أن "تعيد فرض العقوبات"، وأدرج ترمب ثلاثة عناصر يمكن أن توفر مثل هذا "الزناد" لترك الصفقة: الصواريخ الباليستية الإيرانية العابرة للقارات، ورفض إيران "تمديد القيود الحالية للاتفاق على أنشطتها النووية"، و"دليل على أن إيران يمكن أن تصنع قنبلة في أقل من 12 شهراً". ووصف ترمب الصفقة بأنها "واحدة من أسوأ وأكثر الصفقات أحادية الجانب التي دخلت فيها الولايات المتحدة على الإطلاق".[262]

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الخروج من الاتفاق النووي الإيراني "سيكون له تكلفة باهظة" على الولايات المتحدة،[263] وأنه لم يُسمح لأي رئيس "بإلغاء الاتفاق بمفرده" والذي وقعته الأمم المتحدة.[264]

بعد أن قال ترمب إنه "لا يستطيع ولن" يعيد المصادقة على الاتفاق النووي مع إيران، أيدت تيريزا ماي وإيمانويل ماكرون وأنجيلا ميركل الاتفاق في بيان مشترك. وقالت موگريني، مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، إن الاتفاقية تعمل بشكل جيد وأنه لا يمكن لدولة واحدة أن تخرق الاتفاق الذي أبرمته بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين والاتحاد الأوروبي. واقترحت "عملية جماعية" للحفاظ على الصفقة. وأكد وزير الخارجية الروسي أن إيران ملتزمة بالاتفاق.[264]

انسحاب الولايات المتحدة (مايو 2018)

أعلن ترمپ انسحاب الولايات المتحدة في 8 مايو.

في 8 مايو 2018، انسحبت الولايات المتحدة رسمياً من الاتفاقية بعد أن وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ مذكرة رئاسية تأمر بإعادة فرض عقوبات أشد.[265] في خطابه يوم 8 مايو، وصف الرئيس ترمپ الصفقة الإيرانية بأنها "مروعة" وقال إن الولايات المتحدة "ستعمل مع حلفائنا لإيجاد حل حقيقي وشامل ودائم" لمنع إيران من تطوير أسلحة نووية.[266] واصلت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقييمها بأن إيران كانت في حالة امتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة وأنه ليس لديها "مؤشرات موثوقة عن أنشطة في إيران ذات صلة بتطوير جهاز متفجر نووي بعد عام 2009".[267] وذكرت أطراف أخرى في الصفقة أنها ستعمل على الحفاظ على الصفقة حتى بعد الانسحاب الأمريكي.[268]

تبعات الانسحاب الأمريكي

انخفضت العملة الإيرانية بشكل كبير بعد إعلان ترمب الانسحاب الأمريكي.[269] كان الدولار الأمريكي يساوي 35 ألف ريال إيراني قبل انسحاب الولايات المتحدة و42 ألف في 2021.[270] ودفعت البنوك الدولية التي اختارت التجارة مع إيران خلال فترة العقوبات غرامات كبيرة.[271] قال المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي: "قلت منذ اليوم الأول: لا تثقوا بأمريكا".[272] تم إحراق العلم الأمريكي في البرلمان الإيراني.[273] وبحسب مصادر جيش الدفاع الإسرائيلي، أطلقت قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني المتمركز في سوريا صواريخ على أهداف عسكرية إسرائيلية مساء اليوم التالي، 9 مايو. وذكرت شبكة "سي إن إن" أنها "إذا تأكدت" ، فهي "المرة الأولى التي تطلق فيها القوات الإيرانية صواريخ مباشرة على القوات الإسرائيلية".[274]

شروط خامنئي لأوروپا من أجل الحفاظ على الاتفاقية

بعد انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة، قدم المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي سبعة شروط لأوروبا للوفاء بالتزاماتها. وكان من بينها أنه يتعين على القوى الأوروبية اتخاذ خطوات للحفاظ على العلاقات التجارية مع البنوك الإيرانية وشراء النفط الإيراني على الرغم من الضغوط الأمريكية. وقال أيضاً إنه لا توجد حاجة لإجراء مناقشات جديدة حول برنامج الصورايخ الباليستية الإيراني والأنشطة الإقليمية.[275]

انشقاق إيران (مايو 2019 – نوفمبر 2019)

في مايو 2019، أقرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران كانت ملتزمة بالشروط الرئيسية للاتفاق، ولكن أُثيرت بعض الأسئلة حول عدد أجهزة الطرد المركزي المتقدمة التي يُسمح لإيران بالحصول عليها، حيث حدد ذلك بشكلٍ حر في الصفقة.[16] في 8 مايو 2019، أعلنت إيران أنها ستعلق تنفيذ بعض أجزاء من خطة العمل الشاملة المشتركة، مهددةً باتخاذ مزيد من الإجراءات في غضون 60 يوماً ما لم تحصل على الحماية من العقوبات الأمريكية.[276] وفي 7 يوليو 2019، أعلنت إيران أنها بدأت في زيادة تخصيب اليورانيوم بنسبة 3.67٪ بما يتجاوز الحد المتفق عليه.[277]وفي ذات اليوم، أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن مفتشيها سيتحققون من إعلان إيران.[277] وقد بعث وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف برسالة إلى نظيرته الأوروبية فدريكا موگريني يبلغها فيها بعدم االتزام إيران.[277] في 4 نوفمبر 2019، ضاعفت إيران عدد أجهزة الطرد المركزي المتقدمة التي تشغلها. كما تقوم إيران بتخصيب اليورانيوم بنسبة 4.5٪. بينماالاتفاقية تحدد التخصيب بنسبة 3.67٪.[بحاجة لمصدر] في 5 نوفمبر 2019، أعلن القائد النووي الإيراني علي أكبر صالحي أن إيران ستخصب اليورانيوم بنسبة 5٪ في محطة فوردو لتخصيب الوقود، واضافة أن لديها القدرة على تخصيب اليورانيوم بنسبة 20٪ إذا لزم الأمر.[278]

الخلاف الدبلوماسي (2019–الحاضر)

بعد عام من انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة وإعادة فرض العديد من العقوبات أحادية الجانب على إيران، اتخذت إيران تدابير مضادة. وفقًا لروحاني فقد أتخذت كخطوة أولى، بإيقافها مبيعات اليورانيوم المخصب الزائد والمياه الثقيلة إلى دول أخرى. وأضاف روحاني أيضاً إن إيران ستستأنف تخصيب اليورانيوم بما يتجاوز 3.67٪، إذا لم تتمكن الأطراف الأخرى من تنفيذ واجباتها للسماح لإيران بالاستفادة من المزايا الاقتصادية لخطة العمل الشاملة المشتركة. حيث اتخذت إيران هذا القرار بعد أن تخلت جميع الشركات الأوروبية الكبرى عن التعامل مع إيران خوفاً من العقاب الأمريكي.[279] في 14 مايو 2019، وصف المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، في لقائه مع كبار المسؤولين المفاوضات مع الولايات المتحدة بشأن اتفاق نووي آخر بـ "السم" وقال: "نحن لا نسعى للحرب، وإنهم لا يعرفون إما أنهم يعرفون أنه ليس في مصلحتهم".[280]

في عام 2020، أكد ترامب وپومپيو أن الولايات المتحدة ظلت "مشاركة" في الاتفاقية، على الرغم من انسحابها رسمياً في عام 2018، محاولةٍ بذلك لإقناع مجلس أمن الأمم المتحدة بإعادة فرض عقوبات ما قبل الاتفاق على إيران بسبب خرق الاتفاق بعد انسحاب الولايات المتحدة. ونصت الاتفاقية على عملية تسوية بين الموقعين في حالة حدوث خرق، لكن هذه العملية لم تنفذ بعد.[281] وفي حديثه عن رغبة الولايات المتحدة في إعادة عقوبات الأمم المتحدة ضد إيران وتوسيع حظر مبيعات الأسلحة إليها في عام 2020، قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة كلي كرافت: "التاريخ مليء بمآسي استرضاء الأنظمة مثل هذه، التي أبقت شعبها تحت إبهامها لعقود. لا تخشى إدارة ترامب الوقوف في شركة محدودة في هذا الشأن، في ظل الحقيقة الجلية التي توجه أفعالنا. وأكثر ما يؤسفني قط أن أعضاء آخرين في [مجلس الأمن] قد ضلوا طريقهم، ويجدون أنفسهم الآن يقفون في صحبة الإرهابيين."[282] بالإضافة إلى أنها كتبت رسالة إلى رئيس مجلس الأمن الدولي في 20 سبتمبر 2020، تضغط فيها على وجهة نظرها بشأن العقوبات.[283][284][285]وكما قالت متحدثة في وزارة الخارجية الأمريكية في سبتمبر 2020: "كما فعلنا في الماضي، سنقف بمفردنا لحماية السلام والأمن في جميع الأوقات. لسنا بحاجة إلى شريحة هاتفة للتحقق من صحة بوصلتنا الأخلاقية."[284] بعد اعتقال النظام الإيراني لناشط حقوق الإنسان فرهاد ميسمي، دعمته وزارة الخارجية الأمريكية في بيان.[286] كتب ميسامي بعد ذلك رسالة انتقد فيها بشدة بومبيو وإدارة ترامب، حيث كتب.[287]}}, "أفضل أن أمضي كل حياتي مسجوناً على يد مجموعة من أبناء بلدي الظالمين والجاهلين وأن أحاول تصحيح أخطائهم من خلال العمل الإصلاحي، على أن أقضي ثانية في الخضوع للعار، ودعم أولئك الذين لم يتقيدوا بالتزاماتهم وانسحبوا من الاتفاق النووي الإيراني العقلاني والسلمي في (خطة العمل الشاملة المشتركة) باتجاه جميع مبادئ الأخلاق والقانون الدولي، والتي أعادة فرض تلك العقوبات اللاإنسانية التي ألقت بالملايين من زملائي الإيرانيين في بالبؤس.[288]

بعد انتخاب بايدن رئيساً في عام 2020، أعلن عن نيته في الانضمام إلى الصفقة الإيرانية.[289] نفتالي بنت، الذي نُصب بدلاً عن نتنياهو في منصب رئيس الوزراء الإسرائيلي، والذي نصح بعدم مواجهة ذلك، قائلاً: "هذه الأيام بالذات توضح كيف سيبدو العالم إذا حصل نظام إسلامي متطرف على سلاح نووي. سيكون هذا الأرتباط كابوساً نووياً للعالم بأسره. الهدف الأول هو إيقاف إيران عن عدوانها الإقليمي والبدء في دحرها إلى الصندوق. والثاني هو ابعاد ايران بشكل دائم عن القدرة على تفجير السلاح النووي ".[290]

في أوائل عام 2021، جرت محادثات بين أطراف الاتفاقية الأصلية في ڤيينا ولكن بسبب انتخاب رئيس جديد في إيران، توقفت الاجتماعات منذ يونيو. وقد حضر إنريكي مورا منسق الاتحاد الأوروبي لإحياء المفاوضات مع إيران بشأن الاتفاق النووي حفل تنصيب الرئيس الإيراني الجديد، إبراهيم رئيسي في طهران في أغسطس. وتسعى إيران للحصول على تأكيدات من الاتحاد الأوروبي بعدم تكرار الانسحاب الأمريكي أحادي الجانب. في 14 أكتوبر 2021، اتفقت إيران والاتحاد الأوروبي على إجراء مزيد من المفاوضات في بروكسل. وقد جدد نائب وزير الخارجية الإيراني علي باقري تصريح مورا بأن "الاتحاد الأوروبي مستعد للتعاون مع إيران والأطراف الأخرى". كما قال توني بلنكن وزير الخارجية الأمريكية للصحفيين إنه يأمل بأن تنجح المحادثات الجديدة، ولكنه شدد على أن "الطريق الذي تركناه لنكمله أصبح أقصر وأقصر".[291]في 24 أكتوبر 2021، وصف ميخائيل أوليانوف سفير روسيا في الوكالة الدولية للطاقة الذرية في ڤيينا، طلب إيران بعدم انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة مرة أخرى بأنه "منطقي ومبرر". وكان الرئيس جو بايدن قد رفض في السابق تقديم مثل هذه التأكيدات لإيران.[292]كما وقد رحب بيان مشترك صادر عن قادة فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة في 30 أكتوبر "بالتزام الرئيس بايدن الواضح بإعادة الولايات المتحدة إلى الامتثال الكامل لخطة العمل الشاملة المشتركة والبقاء في حالة امتثال كامل ، طالما أن إيران تفعل نفس الشيء."[293]وبحسب وسائل إعلام روسية وإيرانية، ستستأنف المحادثات في 29 نوفمبر 2021 في ڤيينا. وتلح روسيا بشكل خاص على "استئناف التنفيذ الكامل لخطة العمل الشاملة المشتركة"، بما في ذلك رفع العقوبات حسبما نقلت تاس عن ماقاله سرگي لاڤروڤ.[294]

ردود الفعل

في الصورة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ووزير الخارجية الأمريكي جون كري يتصافحان في نهاية المفاوضات في 14 يوليو 2015، ڤيينا. وتصافحا في 26 سبتمبر 2013 في مقر الأمم المتحدة لأول مرة[295]

تلقت خطة العمل الشاملة المشتركة ردود فعل دولية متباينة. حيث أعربت العديد من الدول عن أملها في أن تتمكن من تحقيق نزع السلاح النووي من إيران،[296][297][298] بينما أعربت بعض الدول المجاورة لإيران، بما في ذلك إسرائيل،[299][300] وبعض المشرعين الأمريكيين عن عدم ثقتهم في الاتفاقية، معتبرين أنها معيبة بشكل خطير[301][302][303]

البلدان الغير متفاوضة

السعودية

تخشى المملكة العربية السعودية أن تعقد صفقة مع إيران على حساب العرب السنين. وقد قام الرئيس الأمريكي باراك أوباما بزيارة مدفوعة إلى الرياض في مارس 2014 وأكد لـ الملك عبد الله أنه مصمم على منع إيران من الحصول على السلاح النووي وأن الولايات المتحدة لن تقبل بصفقة مؤذية. إلا أن كلمة العدد في صحيفة الرياض (جريدة الرياض زعمت أن الرئيس لم يعرف إيران كما يعرف السعوديون، ولم يستطع إقناعهم بأن إيران ستكون سلمية..[304] في عام 2015، نقل تقرير في صحيفة (سَنداي تايمز) عن مسؤولين أميركيين كبار لم تُسمِهم، أكدوا أن المملكة العربية السعودية اتخذت قرارها بشراء سلاح نووي من پاكستان، وذلك بدافع غضب الدول العربية السنية من الصفقة الإيرانية، والذين كانوا يخشون أن يسمح لإيران بالحصول على السلاح النووي.[305]

إسرائيل

بعد التوصل إلى الاتفاق، هاتف رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الرئيس الأمريكي باراك أوباما لبحث الاتفاق، مصدرًا بيانًا بعد المكالمة جاء فيه "اتفاقية تقوم على اتفاق إطاري كهذا تهدد وجود إسرائيل..البديل هو الوقوف بحزم وزيادة الضغوط على إيران حتى يجري التوصل لاتفاق أفضل."[306]


Israel's requests on the Lausanne agreement[307]
Unspecified reduction in the number of centrifuges.
End to all alleged nuclear military development activity.
Reduce Iran's stockpile of enriched uranium to nil (or ship all the stockpile abroad).
No enrichment to be allowed at Fordow.
Obtain overall picture of all past nuclear research activities within Iran.
Unrestricted inspection of all suspected facilities by the IAEA.
Iranian recognition of Israel's right to exist[308][309]

الإعلام

موكب عودة ظريف لإيران من محادثات لوزان، 3 أبريل 2015.[310]

صورت النيويورك تايمز اتفاق لوزان المبدئي بين الولايات وإيران، حول البرنامج النووي الإيراني، بأنه هزيمة لإيران، وأن على حكام إيران التحايل لإقناع الشعب الإيراني بقبول الاتفاق. في حين أن الصورة تظهر فرحاً عارما في إيران.

انظر أيضاً

الهوامش

  1. ^ The meaning of Article IV of the Nuclear Non-proliferation Treaty, and its application to Iran, is a matter of dispute.[32][33] Gary Samore writes, "Whether the NPT guarantees signatories a right to enrichment is a long-standing dispute among the parties to the treaty."[34] Iran and other countries (such as Argentina, Brazil, Germany, Japan, and South Africa) assert that signatories to the NPT have a right to enrich uranium under Article IV of the NPT.[35][36] Professor William O. Beeman of the University of Minnesota, as well as Henry D. Sokolski, executive director of the Nonproliferation Policy Education Center, agree with this interpretation of the NPT.[35] The U.S. position was unclear before 2006, but after that time the U.S. has taken the position that Iran does not have the right to uranium enrichment because this activity is not specifically cited in the NPT.[33][35] In testimony before the Senate Foreign Relations Committee in October 2013, Sherman stated, "the U.S. position that that article IV of the Nuclear Nonproliferation Treaty does not speak about the right of enrichment at all [and] doesn't speak to enrichment, period. It simply says that you have the right to research and development. And many countries such as Japan and Germany have taken that [uranium enrichment] to be a right. But the United States does not take that position. ... We do not believe there is an inherent right by anyone to enrichment."[35] The U.S. officials has also made the additional argument that whatever Iran's rights under the NPT might be, they were superseded by a series of UN Security Council resolutions demanding "that Iran suspend enrichment and reprocessing activities until 'confidence is restored in the purely peaceful nature of Iran's nuclear program.'"[33][34][35] U.S. Secretary of State Kerry has said: "We do not recognize a right to enrich. It is clear ... in the nonproliferation treaty, it's very, very (clear) that there is no right to enrich. [The Iranians] have the ability to negotiate it, but they could only gain that capacity to have some enrichment as some countries do, if they live up to the whole set of terms necessary to prove its (sic) a peaceful program."[32] In March 2011 testimony before the House Foreign Affairs Committee, then-U.S. Secretary of State Hillary Clinton expressed a similar position, indicating that Iran should be permitted to enrich uranium under IAEA supervision once the international concerns over its nuclear program are resolved.[36]
  2. ^ The extent to which the JCPOA is legally binding on the United States—i.e., whether a future president could lawfully repudiate the JCPOA once it goes into effect—is a matter of dispute. Legal scholars Bruce Ackerman of Yale Law School and David Golove of the New York University School of Law argue that the Iran Nuclear Agreement Review Act of 2015 had the effect of making the agreement (once implemented) into a congressional-executive agreement.[170] Golove states that the president cannot "ignore commitments [made by him or by a past president] in congressional-executive agreements without congressional authority to do so", and believes that the agreement is binding under international law, irrespective of any White House declaration, because it contains no provision saying otherwise.[170][171] Ackerman agrees, arguing, "Presidents do not have the power to repudiate congressional-executive agreements without strictly following the procedures laid out by Congress in its original authorizing legislation."[170] Others, such as Michael Ramsey of the University of San Diego School of Law, argue that unless Congress expressly approves of the agreement via a resolution of approval (which is unlikely), the agreement is nonbinding under domestic law, so that "this president can implement to the extent of his statutory and constitutional authority [and] future presidents can refuse to follow."[170] Ramsey points out, however, that even if the agreement is a nonbinding executive agreement under domestic law, it may still be binding under international law, since domestic invalidity is not a defense to failure to follow an international agreement.[170]
    The position of the U.S. government is different. Secretary of State Kerry stated in a Senate Foreign Relations Committee hearing, "with respect to the talks, we've been clear from the beginning. We're not negotiating a, quote, 'legally binding plan.' We're negotiating a plan that will have in it a capacity for enforcement."[172] (Kerry also said that a future president is, as a practical matter, unlikely to "turn around and just nullify it" given the international agreement from the other P5+1 powers.[173]) Several legal scholars support this argument. John B. Bellinger III argues: "The next president will have the legal right under both domestic and international law to scrap the JCPOA and reimpose U.S. nuclear sanctions on Iran."[174] Bellinger states that "such an action would be inconsistent with political commitments made by the Obama administration and would likely cause a major rift with U.S. allies and Iran to resume its nuclear activities," but that "would not constitute a violation of international law, because the JCPOA is not legally binding".[174] Orde Kittrie of Arizona State University similarly writes that the JCPOA is a kind of "nonbinding, unsigned political" agreement considered "more flexible than treaties or other legally binding international agreements".[175]
  3. ^ The "vast majority of international agreements" negotiated by the United States, especially in recent decades, have been executive agreements, rather than treaties.[182][184] In 2003, the U.S. Supreme Court held in American Insurance Association v. Garamendi, "our cases have recognized that the President has authority to make 'executive agreements' with other countries, requiring no ratification by the Senate or approval by Congress, this power having been exercised since the early years of the Republic."[183][185] Various opponents of the JCPOA, including David B. Rivkin Jr., Lee A. Casey, and Michael Ramsey have criticized the form of the agreement, arguing that it should be considered a treaty rather than an executive agreement.[186][187] Other commentators disagree; the constitutionality of the executive agreement form of the JCPOA has been defended by Jack Goldsmith, who called arguments for the illegality of the agreement "weak",[188] and by John Yoo, who wrote that the executive agreement form of the JCPOA is consistent with the Treaty Clause of the Constitution.[189]
  4. ^ The Iran Nuclear Agreement Review Act of 2015, Pub.L. 114–17, was an amendment to the Atomic Energy Act of 1954.[190]

المصادر

  1. ^ "EU officially announces October 18 adoption day of JCPOA". Islamic Republic News Agency. 18 October 2015.
  2. ^ "UN chief welcomes implementation day under JCPOA". Islamic Republic News Agency. 17 January 2016.
  3. ^ Holpuch, Amanda (8 May 2018). "Donald Trump says US will no longer abide by Iran deal – as it happened". The Guardian.
  4. ^ Iran, world powers reach historic nuclear deal Washington Post
  5. ^ "IAEA Head Reports Status of Iran's Nuclear Programme". International Atomic Energy Agency. 20 January 2014. Retrieved 23 February 2014.
  6. ^ أ ب Louis Charbonneau and Parisa Hafezi (18 July 2014). "Iran, powers extend talks after missing nuclear deal deadline". Reuters. Retrieved 19 July 2014. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "reuters18072014" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  7. ^ أ ب Lee, Matthew; Jahn, George (24 November 2014). "Iran nuclear talks to be extended until July". Associated Press. Archived from the original on 29 November 2014. Retrieved 24 November 2014.
  8. ^ Bucher, Chris (13 October 2017). "LIVE STREAM: President Trump Announces Iran Nuclear Deal Strategy". Heavy.com. Retrieved 6 January 2018.
  9. ^ Amano, Yukia (5 March 2018). "IAEA director general: Introductory remarks at press conference", International Atomic Energy Agency
  10. ^ "Trump Hints He Plans to Quit the Iran Nuclear Deal". Bloomberg.com (in الإنجليزية). 2018-04-30. Retrieved 2018-04-30.
  11. ^ Tibon, Amir; Landau, Noa (2018-04-30). "Trump: Netanyahu's Speech on Iran Deal Proves That I Was 100% Right on Iran Deal". Haaretz (in الإنجليزية). Retrieved 2018-04-30.
  12. ^ Landler, Mark (8 May 2018). "Trump Announces U.S. Will Withdraw From Iran Nuclear Deal". MSN. Archived from the original on 9 May 2018. Retrieved 8 May 2018.
  13. ^ Landler, Mark (8 May 2018). "Trump Withdraws U.S. From 'One-Sided' Iran Nuclear Deal". The New York Times. Retrieved 8 May 2018.
  14. ^ "Updated Blocking Statute in support of Iran nuclear deal enters into force". Europa.eu. European Commission Press Release Database. 6 August 2018. Retrieved 7 August 2018.
  15. ^ "US targets arms program with strongest sanctions since scrapping Iran deal". ABC News. 3 November 2018.
  16. ^ أ ب Murphy, Francois (31 May 2019). "Iran Stays Within Nuclear Deal's Main Limits While Testing Another". Reuters. Retrieved 1 June 2019.
  17. ^ "Iran says it has breached stockpile limit under nuclear deal". AP News. 1 July 2019.
  18. ^ "Iran's stock of enriched uranium exceeds nuclear deal's limit, IAEA says". Reuters. 1 July 2019.
  19. ^ "Iran rolls back nuclear deal commitments". BBC. 5 January 2020. Archived from the original on 5 January 2020.
  20. ^ Wintour, Patrick (2020-12-03). "Iran says it will comply with nuclear deal if Biden lifts all sanctions". The Guardian (in الإنجليزية). Retrieved 2020-12-15.
  21. ^ Wintour, Patrick (2020-12-14). "Iran says it would rejoin nuclear deal within an hour of US doing so". The Guardian (in الإنجليزية). Retrieved 2020-12-15.
  22. ^ Holdren, John; Bunn, Matthew (1997). "Managing Military Uranium and Plutonium in the United States and the Former Soviet Union". Annual Review of Energy and the Environment. 22: 403–496. doi:10.1146/annurev.energy.22.1.403.
  23. ^ Barnaby, Frank (5 March 2014). Barnaby; Holdstock, Douglas (eds.). Hiroshima and Nagasaki, Retrospect and Prospect. p. 25. ISBN 9781135209933.
  24. ^ أ ب Bunn, Matthew; Holdren, John P. "Managing military uranium and plutonium in the United States and the Former Soviet Union" (PDF). pp. 403–409.
  25. ^ Union of Concerned Scientists. "Weapon Materials Basics (2009)".
  26. ^ أ ب Schneider, Jonas; Thränert, Oliver (April 2014). "Dual Use: Dealing with Uranium Enrichment" (PDF). CSS Analyses in Security Policy.
  27. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ "Country Profiles: Iran: Nuclear" Archived 7 August 2014 at the Wayback Machine., Nuclear Threat Initiative (last updated July 2015).
  28. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف "Iran nuclear talks: timeline", The Guardian (14 July 2015).
  29. ^ Hadley, Stephen. "Iran Primer: The George W. Bush Administration".
  30. ^ "S/RES/1696(2006) – E – S/RES/1696(2006)". undocs.org.
  31. ^ أ ب ت ث Paul K. Kerry, "Iran's Nuclear Program: Tehran's Compliance with International Obligations", Congressional Research Service (25 June 2015).
  32. ^ أ ب Daniel Politi, "Does Iran Deal Include Right to Enrich Uranium? Depends on Whom You Ask", Slate (24 November 2013).
  33. ^ أ ب ت Fredrik Dahl, "Q&A: Is there a 'right' to enrich uranium? Iran says yes, U.S. no", Reuters (23 November 2013).
  34. ^ أ ب Gary Samore, "Nuclear Rights and Wrongs: Why One Legal Term Stalled Negotiations With Iran", Foreign Affairs (14 November 2013).
  35. ^ أ ب ت ث ج William O. Beeman, "Does Iran Have the Right to Enrich Uranium? The Answer Is Yes", The Huffington Post (31 December 2013).
  36. ^ أ ب Kelsey Davenport, "Myths and Misconceptions: The Right to Enrich", Arms Control Association (18 September 2014).
  37. ^ أ ب ت Daniel Dombey, Transcript of the Director General's Interview on Iran and DPRK, Financial Times (19 February 2007).
  38. ^ أ ب Kenneth Katzman & Paul K. Kerr, "Report: Iran Nuclear Agreement", Congressional Research Service (30 July 2015).
  39. ^ "A Growing Concern that Iran is Refusing to Live Up to Those International Responsibilities". whitehouse.gov. 25 September 2009 – via National Archives.
  40. ^ Laura Rozen, "Three days in March: New details on how US, Iran opened direct talks", Al-Monitor (8 January 2014).
  41. ^ "Optimism as Iran nuclear deal framework announced; more work ahead". CNN. 3 April 2015. Retrieved 3 April 2015.
  42. ^ Sciolino, Elaine. "Showdown at U.N.? Iran Seems Calm".
  43. ^ أ ب ت ث "Timeline of Nuclear Diplomacy With Iran", Arms Control Association (July 2015).
  44. ^ Obama Administration Reportedly Shielded Hezbollah From DEA and CIA to Save Iran Nuclear Deal, Haaretz, 18 December 2017
  45. ^ A Global Threat Emerges, Politico, 18 December 2017
  46. ^ "Sessions wants review of Obama-era Hezbollah investigations". The Washington Post. Associated Press. 22 December 2017. Archived from the original on 23 December 2017. Retrieved 6 January 2018.
  47. ^ Gearan, Anne; Warrick, Joby (23 November 2013). "World powers reach nuclear deal with Iran to freeze its nuclear program". The Washington Post. Retrieved 3 April 2015.
  48. ^ أ ب Dahl, Frederick; Pawlak, Justyna (3 April 2015). "West, Iran activate landmark nuclear deal". Reuters. Retrieved 21 January 2014.
  49. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Iran's key nuclear sites", BBC News (14 July 2015).
  50. ^ Jethro Mullen & Nic Robertson, "Landmark deal reached on Iran nuclear program", CNN (14 July 2015).
  51. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Michael R. Gordon & David E. Sanger, "Deal Reached on Iran Nuclear Program; Limits on Fuel Would Lessen With Time", The New York Times (14 July 2015).
  52. ^ "Iran, world powers reach historic nuclear deal", The Washington Post
  53. ^ "IAEA Head Reports Status of Iran's Nuclear Programme". International Atomic Energy Agency. 20 January 2014. Retrieved 23 February 2014.
  54. ^ Dockins, Pamela (30 June 2015). "Iran Nuclear Talks Extended Until July 7". Voice of America. Retrieved 30 June 2015.
  55. ^ Richter, Paul (7 July 2015). "Iran nuclear talks extended again; Friday new deadline". Los Angeles Times. Retrieved 8 July 2015.
  56. ^ أ ب ت ث Karen DeYoung & Carol Morello, "The path to a final Iran nuclear deal: Long days and short tempers", The Washington Post (15 July 2015).
  57. ^ Jethro Mullen and Nic Robertson, CNN (14 July 2015). "Landmark deal reached on Iran nuclear program". CNN.
  58. ^ أ ب "European Union  – EEAS (European External Action Service) – Joint statement by EU High Representative Federica Mogherini and Iranian Foreign Minister Javad Zarif Vienna, 14 July 2015". Europa (web portal).
  59. ^ أ ب ت خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة BroadLetter
  60. ^ "Public Statement on U.S. Policy Toward the Iran Nuclear Negotiations Endorsed by a Bipartisan Group of American Diplomats, Legislators, Policymakers, and Experts", Washington Institute for Near East Policy (24 June 2015).
  61. ^ Perkovich, George; Hibbs, Mark; Acton, James M.; Dalton, Toby (8 August 2015). "Parsing the Iran Deal". Carnegie Endowment for International Peace.
  62. ^ [1]
  63. ^ "تير مچگيري كوچك زاده از ظريف به سنگ خورد" (in الفارسية). Etemaad. 3 September 2015. p. 3.
  64. ^ Laurence Norman and Jay Solomon (9 November 2013). "Iran Nuclear Talks End Without Deal". Wall Street Journal. Retrieved 10 November 2013.
  65. ^ "Positive Iran-P5+1 talks in Almaty, Israel's total defeat: Report". Presstv.ir. 11 March 2013. Retrieved 24 November 2013.
  66. ^ World powers and Iran make 'good start' towards nuclear accord Reuters
  67. ^ Ravid, Barak (20 June 2014). "Iran: World powers 'unrealistic' in demands over nuclear program, big gaps remain". Haaretz. Retrieved 21 June 2014.
  68. ^ Rozen, Laura (June 20, 2014). "Iran, US say 'difficult decisions' ahead to advance nuclear talks". Al-Monitor. Retrieved 21 June 2014.
  69. ^ "Final round of Iran nuclear talks starts in Vienna". BBC Online. 3 July 2014. Retrieved 4 July 2014.
  70. ^ "New Round of Iran Nuclear Talks Faces Old Hurdles". ABC News. Associated Press. 19 September 2014. Retrieved 25 September 2014.
  71. ^ "Iran, P5+1 begins new round of nuclear talks in New York". Press TV. 20 September 2014. Retrieved 25 September 2014.
  72. ^ "Iran, six major powers start new round of nuclear talks". China Internet Information Center. 20 September 2014. Retrieved 25 September 2014.
  73. ^ "Nuclear Calendar 2014". Friends Committee on National Legislation. 25 September 2014. Retrieved 25 September 2014.
  74. ^ James Reynolds (16 October 2013). "BBC News - Iran nuclear checks most detailed ever - Ashton". Bbc.co.uk. Retrieved 24 November 2013.
  75. ^ "FM Cautions West against Miscalculations about Iran's N. Program". Fars News Agency. 12 November 2014. Retrieved 13 November 2014.
  76. ^ "Iran, world powers fight to save nuclear deal". Agence France-Presse. 11 November 2014. Retrieved 13 November 2014.
  77. ^ "Nuclear negotiations end in Muscat". Radio Zamaneh. 12 November 2014. Retrieved 13 November 2014.
  78. ^ "Nuclear Talks Resume With Iran in Vienna". NASDAQ. 18 November 2014. Retrieved 20 November 2014.
  79. ^ "German FM optimistic about N-talks progress". Mehr News Agency. 19 November 2014. Retrieved 20 November 2014.
  80. ^ "Zarif: Objective, reaching agreement in shortest possible time". IRNA. 25 November 2014. Retrieved 25 November 2014.
  81. ^ John Kerry (24 November 2014). "Solo Press Availability in Vienna, Austria". United States Department of State. Retrieved 25 November 2014.
  82. ^ Marina Depetris (17 December 2014). "Iran calls nuclear talks 'very useful'; next meeting in Jan". Reuters. Retrieved 19 December 2014.
  83. ^ "'Good Steps' taken at Nuclear talks". Iran Daily. 17 December 2014. Retrieved 19 December 2014.
  84. ^ Umid Niayesh (19 January 2015). "Iran, P5+1 to hold next round of nuclear talks in February". Trend News Agency. Retrieved 20 January 2015.
  85. ^ Stephanie Nebehay and Marina Depetris (18 January 2015). "Iran, powers make 'limited' progress at nuclear talks, to meet in February". Reuters. Retrieved 20 January 2015.
  86. ^ "Russian Deputy FM Says Major Disagreements Remain in Iran Nuclear Talks". Sputnik News. 19 January 2015. Retrieved 20 January 2015.
  87. ^ "No Iran, P5+1 Talks on Tehran's Nuclear Program Expected Monday - Source". Sputnik News. 23 February 2015. Retrieved 2 March 2015.
  88. ^ "Iran, P5+1 Talks on Tehran Nuclear Program Constructive - French Envoy". Sputnik News. 23 February 2015. Retrieved 2 March 2015.
  89. ^ THOMAS ERDBRINK (2015-04-03). "Iran's Leaders Begin Tricky Task of Selling Nuclear Deal at Home". النيويورك تايمز.
  90. ^ "Iran to abide by its promises if P5+1 group fulfills its obligations: Rouhani". Press TV. 2015-04-03.
  91. ^ Iran nuclear deal: world powers reach historic agreement to lift sanctions. Guardian (14 July 2015). Retrieved on 14 July 2015.
  92. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س Eric Bradner, What's in the Iran nuclear deal? 7 key points, CNN (April 2, 2015).
  93. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Eyder Peralta, 6 Things You Should Know About The Iran Nuclear Deal, NPR (July 14, 2015).
  94. ^ أ ب ت ث ج ح خ Key Excerpts of the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA), Office of the Press Secretary (July 14, 2015).
  95. ^ Press Availability on Nuclear Deal With Iran, U.S. Department of State (July 14, 2015).
  96. ^ Elizabeth Whitman, What Sanctions Against Iran Won't Be Lifted? Bans For Terrorism Support, Human Rights Abuses To Remain Intact, International Business Times (July 14, 2015).
  97. ^ Bryan Bender, How the Pentagon got its way in Iran deal: Restrictions on advanced military weapons sales to Iran will remain in place for five to eight years, Politico (July 14, 2015).
  98. ^ "Making the world a bit safer: An imperfect deal that is better than the alternatives" (chart), The Economist (18 July 2015).,
  99. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Belfer Definitive Guide
  100. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة almonitor05162014
  101. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة afp08102014
  102. ^ "Zarif specifies sticking points in Iran nuclear talks". Tehran Times. 22 July 2014. Retrieved 25 August 2014.
  103. ^ David E. Sanger (13 July 2014). "Americans and Iranians See Constraints at Home in Nuclear Negotiations". The New York Times. Retrieved 25 August 2014.
  104. ^ "Iran needs 190,000 nuclear centrifuges". Channel NewsAsia. 8 July 2014. Retrieved 25 August 2014.
  105. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة reuters06102014
  106. ^ Scott Ritter (2 April 2015). "A Good Deal, a Long Time Coming". Huffington Post.
  107. ^ William O. Beeman (31 October 2013). "Does Iran Have the Right to Enrich Uranium? The Answer Is Yes". Huffington Post.
  108. ^ Paul K. Kerr (28 April 2014). "Iran's Nuclear Program: Tehran's Compliance with International Obligations" (PDF). Congressional Research Service. Retrieved 16 August 2014.
  109. ^ Katzman, Kenneth (30 June 2014). "Iran: U.S. Concerns and Policy Responses" (PDF). Congressional Research Service. Retrieved 2 August 2014.
  110. ^ A Justified Extension for Iran Nuclear Talks, chpt. Iran's Negotiating Positions Have Undergone "Rights Creep".
  111. ^ أ ب Michael Singh (March 2014). "The Case for Zero Enrichment in Iran". Arms Control Association. Retrieved 21 August 2014.
  112. ^ أ ب Robert J. Einhorn (March 2014). "Preventing a nuclear-armed Iran: Requirements for a Comprehensive Nuclear Agreement" (PDF). Brookings Institution. Retrieved 14 October 2014.
  113. ^ Aaron Klein (26 October 2013). "Ex-U.N. inspector: Iran 'within months' of nuke". WorldNetDaily. Retrieved 27 October 2014.
  114. ^ Michael Singh (18 October 2013). "The straight path to a nuclear deal with Iran". The Washington Post. Retrieved 19 August 2014.
  115. ^ أ ب Colin H. Kahl (13 November 2013). "Examining Nuclear Negotiations: Iran After Rouhani's First 100 Days" (PDF). Center for a New American Security. Retrieved 19 August 2014.
  116. ^ Robert Joseph (7 August 2014). "The Path Ahead for a Nuclear Iran". Arms Control Association. Retrieved 21 August 2014.
  117. ^ Colin H. Kahl (13 May 2014), panel discussion "The Rubik's Cube™ of a Final Agreement" at YouTube, Retrieved 25 August 2014.
  118. ^ Robert J. Einhorn (13 May 2014), panel discussion "The Rubik's Cube™ of a Final Agreement" at YouTube, Retrieved 25 August 2014.
  119. ^ "ما هي بنود الاتفاق النووي الايراني ؟! .. وبعض مواقف ردود الفعل الغربية والعربية والروسية والاحتلال!". الساحة. 2015-04-09. Retrieved 2015-05-15.
  120. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة instituteofpeace07292014
  121. ^ John Kerry (10 December 2013). "The P5+1's First Step Agreement With Iran on its Nuclear Program". United States Department of State. Retrieved 1 September 2014.
  122. ^ Rebecca Shimoni Stoil (29 January 2014). "Obama: I will veto any new Iran sanctions bill". The Times of Israel. Retrieved 1 September 2014.
  123. ^ Fred Fleitz (30 May 2014), "The IAEA and Iran's Continuing Nuclear Deception" at YouTube, Retrieved 1 September 2014.
  124. ^ Ali Akbar Salehi (7 February 2014), "Press TV's Exclusive With Iran's Nuclear Chief (P.2)" at YouTube, Retrieved 1 September 2014.
  125. ^ "Plutonium Production". Federation of American Scientists. Retrieved 1 September 2014.
  126. ^ Iran’s Arak Reactor and the Plutonium Bomb.
  127. ^ "U.S., others agreed 'secret' exemptions for Iran after nuclear deal: t". Reuters. 1 September 2016. Retrieved 6 January 2018.
  128. ^ "Communication dated 21 December 2016 to the Agency sent on behalf of High Representative Mogherini in her capacity as Coordinator of the Joint Commission established under the Joint Comprehensive Plan of Action", IAEA, INFCIRC/907, 23 December 2016.
  129. ^ Jackie Northam, "Lifting Sanctions Will Release $100 Billion To Iran. Then What?", All Things Considered, NPR (16 July 2015).
  130. ^ أ ب Felicia Schwartz, "When Sanctions Lift, Iranian Commander Will Benefit", The Wall Street Journal blogs (15 July 2015).
  131. ^ أ ب Ellie Geranmayeh, "Explainer: The Iran nuclear deal", European Council on Foreign Relations (17 July 2015)
  132. ^ Katzman, Kenneth (4 August 2015). "Iran Sanctions" (PDF). Congressional Research Service. Retrieved 5 September 2015. The Administration asserts that it would implement the relief using waiver authority (for relevant U.S. statutory sanctions) and administrative action (for those sanctions in force only by executive order).
  133. ^ Katzman, Kenneth (4 August 2015). "Iran Sanctions" (PDF). Congressional Research Service. Retrieved 5 September 2015. The U.S. sanctions that are to be suspended are primarily those that sanction foreign entities and countries for conducting specified transactions with Iran (so called "secondary sanctions"). U.S. sanctions that generally prohibit U.S. firms from conducting transactions with Iran are not being altered under the JCPA.
  134. ^ "Timeline: Implementation of the Iran nuclear agreement", Reuters (14 July 2015).
  135. ^ "Nuclear Deal with Iran Establishes Plan for Sanctions Relief Archived 7 April 2016 at the Wayback Machine., Davis Polk & Wardwell LLP (11 August 2015), p. 5 ("According to the JCPOA's 'Implementation Plan' annex, Implementation Day occurs when two things happen 'simultaneously': (i) the 'IAEA-verified implementation by Iran' of certain nuclear-related measures; and (ii) the P5+1's implementation of specified forms of sanctions relief, including the termination of previous UNSC sanctions on Iran pursuant to UNSC Resolution 2231.22 Implementation Day, the crucial starting point for sanctions relief, is expected to occur in the first half of 2016, although the JCPOA sets no specific date on which, or by which, it will necessarily take place.")
  136. ^ Bryan Bender, "How the Pentagon got its way in Iran deal: Restrictions on advanced military weapons sales to Iran will remain in place for five to eight years", Politico (14 July 2015).
  137. ^ Elizabeth Whitman, "What Sanctions Against Iran Won't Be Lifted? Bans For Terrorism Support, Human Rights Abuses To Remain Intact", International Business Times (14 July 2015).
  138. ^ أ ب Jessica Simeone & Anup Kaphle, "Here Are The Highlights of the Iran Nuclear Agreement", Buzzfeed News (14 July 2015).
  139. ^ أ ب ت ث Ankit Panda, "How the Iran Deal's 'Snap Back' Mechanism Will Keep Tehran Compliant", The Diplomat (15 July 2015).
  140. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Kagan
  141. ^ Northam, Jackie. "A Look At How Sanctions Would 'Snap Back' If Iran Violates Nuke Deal". NPR.
  142. ^ "The Post's View: Final Iran deal needs to balance out the concessions". The Washington Post. 28 November 2013. Retrieved 14 October 2014.
  143. ^ Gregory S. Jones (5 May 2014). "Preventing Iranian Nuclear Weapons—Beyond the "Comprehensive Solution"". Nonproliferation Policy Education Center. Retrieved 21 August 2014.
  144. ^ Reza Kahlili (25 May 2014). "Iran's Supreme Leader: Jihad Will Continue Until America is No More". Daily Caller. Retrieved 14 October 2014.
  145. ^ Barbara Slavin (31 March 2014). "Obama administration confidant lays out possible Iran nuclear deal". Al Jazeera America. Retrieved 14 October 2014.
  146. ^ Defining Iranian Nuclear Programs in a Comprehensive Solution, p. 7.
  147. ^ Sick, Gary G. (7 September 2015). "Iran After the Deal – What to Do When the JCPOA Expires". Foreign Affairs.
  148. ^ Sharma, Sheel Kant (23 July 2015). "More than a silver lining: The Iran nuclear deal could be a trigger for a far-reaching transformation". The Indian Express. Retrieved 19 October 2015.
  149. ^ Piotrowski, Marcin Andrzej (23 July 2015). "Effects of the P5+1 Nuclear Deal with Iran". Bulletin. Warsaw: The Polish Institute of International Affairs. Retrieved 19 October 2015.
  150. ^ Parviz, Salman (16 October 2015). "Guardian Council approves JCPOA amid stormy Majlis session". Islamic Republic News Agency. Retrieved 19 October 2015.
  151. ^ Parsi, Trita (24 June 2015). "The Iran Deal Proves That Peace Is Possible". Foreign Policy. Retrieved 19 October 2015.
  152. ^ Irani, Omid (11 August 2015). "A Win for Diplomacy and the World". Iran Review. Retrieved 19 April 2016.
  153. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "چه رکوردهايي در جريان مذاکرات اتمي ايران شکسته شد؟" (in الفارسية). BBC. 22 July 2015. Retrieved 19 October 2015.
  154. ^ "Security Council Resolution, Building Block for Lifting of Sanctions". Iranian Diplomacy. 23 July 2015. Retrieved 19 October 2015.
  155. ^ "Historic resolution at UNSC". Islamic Republic News Agency. 22 July 2015. Retrieved 19 October 2015.
  156. ^ "Source Rejects AP Report on Provisional Agreement". Fars News Agency. 12 July 2015. Retrieved 19 October 2015.
  157. ^ Jones, Sam; Barker, Alex; Secastopulo, Demetri; Bozorgmehr, Najmeh (14 July 2015). "Iran agrees breakthrough nuclear deal". Financial Times. Retrieved 19 April 2016.
  158. ^ Mohammadi, Ja'far (29 July 2015). "Will Iran's Nuclear Negotiating Team Introduce the "Fourth Option" in History of the Security Council?". Iran Review. Retrieved 19 October 2015.
  159. ^ Sic, Gary G. (7 September 2015). "Iran After the Deal: What to Do When the JCPOA Expires". Foreign Affairs. Retrieved 19 April 2016.
  160. ^ "Nuclear talks: Kerry setting records with long Vienna stay". Associated Press. 10 July 2015. Retrieved 19 October 2015.
  161. ^ Salari, Maryam (17 September 2015). "ظريف 189 روز، جليلي 16 روز: بررسي آماري "ايران" از كارنامه 2 تيم هسته?اي فعلي و سابق" [Zarif 189 days, Jalili 16 days: Statistical Survey of Iran from Current and Existing Nuclear Team] (in الفارسية). Magiran. p. 21.
  162. ^ أ ب "چه 'اتفاقات نادري' در دوره اوباما ميان ايران و آمريکا رخ داده؟" (in الفارسية). BBC. 30 September 2015. Retrieved 19 October 2015.
  163. ^ Foroohar, Kambiz (28 April 2015). "Kerry Visits a Piece of Iran on Manhattan's Upper East Side". Bloomberg. Retrieved 19 October 2015.
  164. ^ Wright, Robin (6 October 2015). "Iran's Javad Zarif on Russia and Peace in Syria". The New Yorker. Retrieved 19 October 2015.
  165. ^ "نقل‌ قول شفيعي از ظريف در کميسيون امنيت‌ملي: اوباما براي دست دادن با روحاني برنامه‌ريزي کرده بود" (in الفارسية). Iranian Students' News Agency. 13 October 2015. Retrieved 19 October 2015.
  166. ^ أ ب ت "Iran nuclear deal: UN Security Council likely to vote next week: US diplomats to promote deal to UN counterparts in coming days", CBC, Thomson Reuters (15 July 2015).
  167. ^ أ ب Somini Sengupta, Consensus Gives Security Council Momentum in Mideast, but Question Is How Much, The New York Times (16 July 2015).
  168. ^ أ ب CBS News/Associated Press, Iran deal set to become international law (17 July 2015).
  169. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Somini Sengupta, "U.N. Moves to Lift Sanctions on Iran After Nuclear Deal", The New York Times (20 July 2015).
  170. ^ أ ب ت ث ج Steven Nelson, "Iran Deal May Bind Next President: Scholars say the nuclear agreement could be binding under domestic and international law", U.S. News & World Report (15 July 2015).
  171. ^ David Golove, "Presidential Authority to Conclude an Iran Nuclear Agreement—and the Senate's Self-Defeating Bill", Just Security (20 August 2014).
  172. ^ Michael J. Glennon, "The Iran Nuclear Deal: The Dispensability of Obligation", Just Security (16 March 2015).
  173. ^ Felicia Schwartz, "Iran Nuclear Deal, If Reached, Wouldn't Be 'Legally Binding,' Kerry Says", The Wall Street Journal (11 March 2015).
  174. ^ أ ب Zachary Laub, "How Binding Is the Iran Deal?" (interview with John B. Bellinger III), Council on Foreign Relations (23 July 2015).
  175. ^ Kittrie, Orde (12 August 2015). "Congress Can Rewrite the Iran Deal". The Wall Street Journal. Retrieved 16 August 2015.
  176. ^ "United Nations Security Council Resolution 2231 (2015)", adopted by the Security Council at its 7488th meeting, on 20 July 2015
  177. ^ Samantha Power, U.S. Permanent Representative to the United Nations, "Explanation of Vote at a UN Security Council Vote on Resolution 2231 on Iran Non-proliferation" Archived 23 July 2015 at the Wayback Machine. U.S. State Department (20 July 2015).
  178. ^ Michael Pearson & Elise Labott, 5 Americans released by Iran, 4 as part of prisoner swap, CNN (16 January 2016).
  179. ^ أ ب Robin Emmott & Francesco Guarascio, "Europe backs Iran nuclear deal in signal to U.S. Congress", Reuters (20 July 2015).
  180. ^ "Dealing with Iran: A Primer on the President's Options for a Nuclear Agreement". 11 March 2015. Retrieved 9 December 2015.
  181. ^ "International documents of a non-legally binding character" (PDF). U.S. State Department. Retrieved 9 December 2015.
  182. ^ أ ب ت Amber Phillips, "Can Congress stop the Iran deal?", The Washington Post (1 July 2015).
  183. ^ أ ب Scott Bomboy, "Veto showdown on tap for Congress after Iran nuclear deal" Archived 24 July 2015 at the Wayback Machine., National Constitution Center (15 July 2015).
  184. ^ Matthew Fleming, "Iran Deal: Treaty or Not?" Archived 1 August 2015 at the Wayback Machine., Roll Call (21 July 2015).
  185. ^ "539 U.S. 396" (2003).
  186. ^ Rivkin, David; Casey, Lee A. (27 July 2015). "The Lawless Underpinnings of the Iran Nuclear Deal". The Wall Street Journal: A13.
  187. ^ Michael Ramsey, "Is the Iran Deal Unconstitutional?", Originalism Blog (15 July 2015).
  188. ^ Jack Goldsmith, "More Weak Arguments For The Illegality of the Iran Deal", Lawfare Blog (27 July 2015).
  189. ^ John Yoo, "Why Obama's Executive Action on Iran Does Not Violate the Law", National Review (26 July 2015).
  190. ^ "Iran Nuclear Agreement Review Act of 2015", Pub.L. 114–17.
  191. ^ "Iran Nuclear Review Act Becomes Law", Davis Polk & Wardwell LLP (29 May 2015).
  192. ^ أ ب ت Jonathan Weisman & Julie Hirschfeld Davis, "Republican Lawmakers Vow Fight to Derail Nuclear Deal", The New York Times (14 July 2005).
  193. ^ Kevin Liptak, "Now that he has a deal with Iran, Obama must face Congress", CNN (14 July 2015).
  194. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Page
  195. ^ أ ب ت "Joint Comprehensive Plan of Action", United States Department of State (19 June 2015).
  196. ^ Eric Bradner, "State Dept. sends Iran deal to Congress", CNN (19 July 2015).
  197. ^ Patricia Zengerle, "House to vote on Iran deal disapproval resolution", Reuters (4 August 2015).
  198. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة thehill07312015
  199. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة congressgov07302015
  200. ^ Dennis C. Jett, The Iran Nuclear Deal: Bombs, Bureaucrats, and Billionaires (Springer, 2018), p. 35.
  201. ^ Maya Rhodan, "Western Powers Reach Long-sought Nuclear Deal With Iran", Time (14 July 2015).
  202. ^ "History of Official Proposals on the Iranian Nuclear Issue", Arms Control Association (last updated 14 July 2015).
  203. ^ Laurence Norman & Jay Solomon, Iran, World Powers Reach Nuclear Deal, The Wall Street Journal (14 July 2015).
  204. ^ أ ب Michael D. Shear & Julie Hitschfeld Davis, "Obama Begins 60-Day Campaign to Win Over Iran Deal Skeptics at Home and Abroad", The New York Times (15 July 2015).
  205. ^ "Full text: Obama's news conference on the Iran nuclear deal", The Washington Post (15 July 2015).
  206. ^ "Iran nuclear deal: '99% of world agrees' says Obama", BBC News (15 July 2015).
  207. ^ أ ب Friedman, Thomas (15 July 2015). "Obama Makes His Case on Iran Nuclear Deal". The New York Times.
  208. ^ Deirdre Walsh & Ted Barrett, "WH dispatches Joe Biden to lock down Iran deal on Capitol Hill", CNN (16 July 2015).
  209. ^ أ ب "Weekly Address: A Comprehensive, Long-Term Deal with Iran", White House Office of the Press Secretary (18 July 2015).
  210. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة July23Hrg
  211. ^ أ ب Peter Baker, "Obama Criticizes Huckabee, Trump, Cruz and Other Republicans", The New York Times (27 July 2015).
  212. ^ أ ب Nick Gass, "Mike Huckabee not backing down after Holocaust remark", Politico (27 July 2015).
  213. ^ Amita Kelly, 'Offensive,' 'Sad': Reaction To Huckabee's Holocaust 'Oven' Reference, NPR (27 July 2015).
  214. ^ Ishaan Tharoor, "Israelis scold Huckabee for saying Iran deal sends them to 'door of the oven'", The Washington Post (28 July 2015).
  215. ^ "Remarks by President Obama and Prime Minister Hailemariam Desalegn of Ethiopia in Joint Press Conference, National Palace Addis Ababa, Ethiopia", White House Office of the Press Secretary (27 July 2015).
  216. ^ أ ب ت ث Julie Hirschfeld Davis, "It's Either Iran Nuclear Deal or 'Some Form of War,' Obama Warns", The New York Times (5 August 2015).
  217. ^ أ ب Remarks by the President on the Iran Nuclear Deal, American University, Washington, D.C., White House Office of the Press Secretary (5 August 2015). Another transcript of this speech was also printed by The Washington Post.
  218. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة schumer
  219. ^ أ ب ت Eliza Collins, "President Obama stands by comments linking Republicans to Iranian hard-liners", Politico (10 August 2015).
  220. ^ أ ب McAuliff, Michael (6 August 2015). "Mitch McConnell Scolds Obama To Tone Down Iran Rhetoric". The Huffington Post. Retrieved 11 August 2015.
  221. ^ "Transcripts". CNN. 6 August 2015. Retrieved 12 August 2015.
  222. ^ Carney, Jordain (6 August 2015). "Corker: Obama 'trying to shut down' Iran debate". The Hill. Retrieved 11 August 2015.
  223. ^ أ ب Eliza Collins, "Clapper: Iran deal gives U.S. access, insight", Politico (24 July 2015).
  224. ^ "Iranian Supreme Leader Khamenei's Letter Of Guidelines To President Rohani On JCPOA Sets Nine Conditions Nullifying Original Agreement Announced July 14, 2015". MEMRI. Retrieved 6 January 2018.
  225. ^ "Expert: Khamenei's letter to Rouhani voids deal". The Jerusalem Post. Retrieved 6 January 2018.
  226. ^ أ ب ت ث Thomas Erdbrink, "Iran Lawmakers to Wait 80 Days Before Voting on Nuclear Deal", The New York Times (21 July 2015).
  227. ^ أ ب Thomas Erdbrink & Rock Gladstone, "Iran's President Defends Nuclear Deal in Blunt Remarks", The New York Times (23 July 2015).
  228. ^ أ ب ت Kasra Naji, "Iran nuclear: Media ordered to be positive about deal", BBC Persian (26 July 2015).
  229. ^ أ ب Jay Solomon, "Iran Leaders Say Parliament Will Have Final Say on Fate of Nuclear Deal", The Wall Street Journal (3 September 2015).
  230. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Abbas Milani & Michael McFaul, "What the Iran-Deal Debate Is Like in Iran", The Atlantic (11 August 2015).
  231. ^ "Nuclear chief says was threatened with death" Iran Daily
  232. ^ "DM: Iran Not to Allow IAEA to Inspect Every Site" Fars News Service, 2 September 2015
  233. ^ "Parl. begins 10th session on reviewing JCPOA". Mehr News Agency. 13 September 2015.
  234. ^ Karami, Arash (8 September 2015). "Former Iran deal negotiator slams concessions in nuclear deal". Al-Monitor.
  235. ^ "Iran Tracker". Critical Threats, American Enterprise Institute. Archived from the original on 25 September 2015. Retrieved 17 September 2015.
  236. ^ "Zarif attends Majlis committee on JCPOA". Tehran Times. 15 September 2015. TTime-249411.
  237. ^ أ ب ت Tara Kangarlou, "Tehran's debate over nuclear pact mirrors Washington's", Al-Jazeera (13 August 2015).
  238. ^ "Iranian Dissidents Against the Iran Deal", The Daily Beast (14 August 2015).
  239. ^ "Iran's Parliament Backs Details of Nuclear Deal". 13 October 2015. Retrieved 9 December 2015.
  240. ^ "ISNA – Iranian lawmakers approve JCPOA details". 23 October 2015. Archived from the original on 23 October 2015. Retrieved 9 December 2015.
  241. ^ "ایسنا – جزئیات برجام در مجلس تصویب شد". 9 December 2015. Archived from the original on 9 December 2015. Retrieved 9 December 2015.
  242. ^ "گزارش فارس از متن و حاشیه نشست امروز "خانه ملت" تصویب جزئیات طرح برجام در مجلس/ اجازه طرح پیشنهادات داده نشد". 16 October 2015. Archived from the original on 16 October 2015. Retrieved 9 December 2015.
  243. ^ "مجلس جزئیات طرح اجرای برجام را تصویب کرد + متن مصوبه- اخبار سیاسی – اخبار تسنیم – Tasnim". خبرگزاری تسنیم – Tasnim.
  244. ^ "Joint Statement by EU High Representative Federica Mogherini and Iranian Foreign Minister Javad Zarif", Brussels, 18 October 2015.
  245. ^ "le-chef-de-l-aiea-a-visite-le-site-controverse-de-parchin-en-iran" (in الفرنسية). 20 September 2015.
  246. ^ "U.N. nuclear watchdog says its chief visited military site in Iran". Reuters. 20 September 2015.
  247. ^ "Iran nuclear deal: IAEA head visits Parchin site". BBC. 20 September 2015.
  248. ^ "IAEA satisfied with samples from Parchin drawn by Iran". Times of Israel. Associated Press. 21 September 2015.
  249. ^ "Iran: des particules d'uranium probablement liées à un programme nucléaire passé" (in الفرنسية). i24news.tv. 20 June 2016.
  250. ^ Saeed Kamali Dehghan. "Sanctions against Iran lifted after compliance with nuclear deal". The Guardian.
  251. ^ "US Imposes New Sanctions on Iran on 1st Day of JCPOA Implementation". Tasnim News Agency. Retrieved 18 January 2016.
  252. ^ "US imposes new missile sanctions on Iran". The Nation. Retrieved 18 January 2016.
  253. ^ Roth, Andrew; Morello, Carol; Branigin, William (16 January 2016). "Plane with freed Americans leaves Iran; U.S. imposes new sanctions". The Washington Post. Retrieved 18 January 2016.
  254. ^ Amlôt, Robin. "'Implementation day' arrives, sanctions against Iran lifted". CPI Financial. Retrieved 18 January 2016.
  255. ^ Dehghan, Saeed Kamali (15 January 2016). "Lifting of Iran sanctions is 'a good day for the world'". The Guardian. Retrieved 18 January 2016.
  256. ^ French, David (10 May 2018). "A Trip Down Memory Lane: In 2015 the Obama Administration Said the Iran Deal Wasn't Even a 'Signed Document'". National Review. Archived from the original on 13 May 2018. Retrieved 14 May 2014.
  257. ^ "Vienna Convention on the Law of Treaties". United Nations. Article 1(a). May 23, 1969.
  258. ^ "Withdrawal from International Agreements: Legal Framework, the Paris Agreement, and the Iran Nuclear Agreement" (PDF).
  259. ^ "Iran nuclear deal: Trump administration approves agreement but review looms". Associated Press. 19 April 2017. Retrieved 14 May 2019.
  260. ^ Baker, Peter (17 July 2017). "Trump Recertifies Iran Nuclear Deal, but Only Reluctantly". The New York Times. Retrieved 14 May 2019.
  261. ^ "Trump: W.H. "cannot and will not" certify Iran's compliance". CBS News. Retrieved 6 January 2018.
  262. ^ Landler, Mark; E. Sanger, David. "Trump Disavows Nuclear Deal, but Doesn't Scrap It". The New York Times.
  263. ^ Millward, David. "Iranian president Hassan Rouhani warns US would pay "high cost" for scrapping nuclear deal". The Daily Telegraph.
  264. ^ أ ب Shugerman, Emily. "ran nuclear deal: EU condemns Donald Trump's decision to decertify agreement". The Independent.
  265. ^ Trump, Iran nuclear deal, CNN, 8 May 2018, https://www.cnn.com/politics/live-news/trump-iran-nuclear-deal/ .
  266. ^ "FULL TRANSCRIPT OF TRUMP'S SPEECH PULLING U.S. OUT OF IRAN NUCLEAR DEAL". WSB Radio. Cox Media Group. 8 May 2018. Retrieved 10 May 2018.
  267. ^ "Statement on Iran by the IAEA Spokesperson". www.iaea.org. 1 May 2018.
  268. ^ Bayoumy, Yara (10 May 2018). "Europeans work to save Iran deal, and business, after Trump pulls out". Reuters.
  269. ^ Congressional Research Service. (6 April 2021). "Iran Sanctions". Federation of American Scientists website Retrieved 10 May 2021.
  270. ^ Xe website. Retrieved 10 May 2021.
  271. ^ Christopher A. Bidwell. (19 February 2021). "Foreign commercial banks: The essential partner in future discussions of the Iran nuclear deal ". The Bulletin of Atomic Scientists Retrieved 10 May 2021.
  272. ^ "Iran warns Trump: 'You've made a mistake'". BBC News. 9 May 2018.
  273. ^ "Video experience headlines". BBC News.
  274. ^ Liebermann, Oren; Abdelaziz, Salma (10 May 2018). "Netanyahu says Iran 'crossed a red line' after Israel pounds Iranian targets in Syria". CNN. Retrieved 10 May 2018.
  275. ^ Reuters Staff (23 May 2018). "Iran's top leader sets 7 conditions to remain in nuclear deal -official website". Reuters. Retrieved 10 May 2018.
  276. ^ "Iran news: Iranian President Hassan Rouhani announces partial withdrawal from 2015 nuclear deal". www.cbsnews.com (in الإنجليزية). Retrieved 8 May 2019.
  277. ^ أ ب ت "Iran to breach uranium enrichment limits set by landmark nuclear deal". CNN. 7 July 2019. Retrieved 7 July 2019.
  278. ^ "Iran will enrich uranium to 5% at Fordow nuclear site -official". The Jerusalem Post | JPost.com.
  279. ^ Sharafedin, Bozorgmehr (8 May 2019). "Iran rolls back pledges under nuclear pact abandoned by Washington". Reuters. Retrieved 8 May 2019.
  280. ^ "Iran's Supreme Leader says there will be no war with U.S." reuters. Retrieved 14 May 2019.
  281. ^ Sanger, David E. (26 April 2020). "To Pressure Iran, Pompeo Turns to the Deal Trump Renounced". The New York Times.
  282. ^ Gladstone, Rick (August 25, 2020). "Security Council Leader Rejects U.S. Demand for U.N. Sanctions on Iran; The setback elicited an angry reaction from the U.S. ambassador to the United Nations, who accused her counterparts of standing with terrorists". The New York Times.
  283. ^ Craft, Ambassador Kelly (September 21, 2020). "letter to #UN Security President @Niger_ONU demanding "all Member States" to "implement the re-imposed measures" on #Iran, including nuclear, ballistic missile related, arms embargo & other targeted sanctions on individuals & entities..." Twitter (in الإنجليزية).
  284. ^ أ ب Jakes, Lara; Sanger, David E.; Fassihi, Farnaz (September 21, 2020). "Trying to Hammer Iran With U.N. Sanctions, U.S. Issues More of Its Own". The New York Times.
  285. ^ Schwirtz, Michael (August 14, 2020). "U.N. Security Council Rejects U.S. Proposal to Extend Arms Embargo on Iran". The New York Times.
  286. ^ "Release Human Rights Activist Farhad Meisami". United States Department of State (Press release). 7 December 2018. Retrieved 5 January 2021.
  287. ^ Parsa Albeheshti (6 January 2009). "Iranian Activist Farhad Meysami Denounces Trump's Sanctions in a Letter From Evin Prison". Iranian Candadian Journal (in الإنجليزية). Retrieved 2020-11-22.
  288. ^ "نامه انتقادی فرهاد میثمی؛ از قاضی صلواتی تا مایک پومپئو". BBC News فارسی (in الفارسية). 6 January 2019. Retrieved 2020-11-10.
  289. ^ Erlanger, Steven (2020-11-17). "Biden Wants to Rejoin Iran Nuclear Deal, but It Won't Be Easy". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Retrieved 2021-08-29.
  290. ^ Leary, Alex; Gordon, Michael R. (2021-08-27). "Israel's Bennett Presses Biden Over Iran Nuclear Deal". Wall Street Journal (in الإنجليزية). ISSN 0099-9660. Retrieved 2021-08-29.
  291. ^ "Iran says agreed with EU on Brussels nuclear talks 'in days'" France24. Retrieved 14 October 2021.
  292. ^ "Russian Envoy Backs Iran Demand for U.S. Nuclear Deal Guarantee" bnnbloomberg.com. Retrieved 25 October 2021.
  293. ^ Joint Statement by the President of France Emmanuel Macron, Chancellor of Germany Angela Merkel, Prime Minister of the United Kingdom and Northern Ireland Boris Johnson, and President of the United States Joseph R. Biden, Jr. on Iran, The White House, October 30, 2021.
  294. ^ "Russia to insist on restoring JCPOA in full: Lavrov" TehranTimes.com. Retrieved 15 November 2021.
  295. ^ Bier, Jeryl (27 September 2013). "Kerry Shakes Hands With Iranian Foreign Minister Zarif". The Weekly Standard. Retrieved 19 October 2015.
  296. ^ "Wang Yi: China Plays Unique and Constructive Role in Reaching Comprehensive Agreement on Iranian Nuclear Issue" Archived 18 July 2015 at the Wayback Machine., Minister of Foreign Affairs of the People's Republic of China (14 July 2015).
  297. ^ "Iran deal 'sufficiently robust' for 10 years, says France's foreign minister Laurent Fabius" Archived 3 January 2017 at the Wayback Machine., The Economic Times, Reuters (14 July 2015).
  298. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. "Gabriel heads off to forge business links with Iran | DW | 19.07.2015". DW.COM. Archived from the original on 26 December 2018.
  299. ^ Sharon, Itamar; Beck, Jonathan; Lewis, Avi (14 July 2015). "Netanyahu: Israel 'not bound' by Iran deal, will defend itself". The Times of Israel. Archived from the original on 14 July 2015. Retrieved 14 July 2015.
  300. ^ "Poll: Israelis overwhelmingly certain Iran still wants nukes". The Times of Israel. 16 July 2015. Archived from the original on 25 December 2018. Retrieved 25 December 2018.
  301. ^ Tom LoBianco & Sophie Tatum, "GOP 2016 hopefuls slam Iran nuclear deal" Archived 25 December 2018 at the Wayback Machine., CNN (14 July 2015).
  302. ^ Adam Wollner, "How the 2016 Presidential Candidates Are Reacting to the Iran Deal", National Journal (14 July 2015).
  303. ^ Lawder, David (14 July 2015). Trott, Bill (ed.). "U.S. House Speaker Boehner says Iran accord looks like a 'bad deal'". Archived from the original on 15 July 2015. Retrieved 15 July 2015.
  304. ^ Jeff Mason & Steve Holland (28 March 2014). "Obama seeks to reassure Saudi Arabia over Iran, Syria". Reuters. Archived from the original on 14 July 2014. Retrieved 20 July 2014.
  305. ^ Tobi Harnden & Christina Lamb. "Saudis to get nuclear weapons". Archived from the original on 22 May 2015. Retrieved 15 July 2015.
  306. ^ . 
  307. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة WSJ
  308. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة edition.cnn.com
  309. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة haaretz.com
  310. ^ THOMAS ERDBRINK (2015-04-03). "Iran's Leaders Begin Tricky Task of Selling Nuclear Deal at Home". النيويورك تايمز.

وصلات خارجية

ڤيديوهات