حسن روحاني

مصطفى اللباد 01.JPG مصطفى اللباد
ساهم بشكل رئيسي في تحرير هذا المقال
حسن روحاني
Hassan Rouhani.jpg
الصورة الرسمية لحسن روحاني
رئيس إيران المنُنتخب
Taking office
3 أغسطس 2013
المرشد الأعلى علي خامنئي
يخلـُف محمود أحمدي‌نژاد
أمين المجلس الأعلى للأمن القومي
في المنصب
14 أكتوبر 1989 – 15 أغسطس 2005
الرئيس أكبر هاشمي رفسنجاني
محمد خاتمي
نائب حسين موساويان
خلفه علي لاريجاني
رئيس مركز الأبحاث الاستراتيجية
الحالي
تولى المنصب
1 أغسطس 1992
سبقه محمد موسوي خوينيها
خلفه TBD
رئيس البرلمان الإيراني
في المنصب
28 مايو 1992 – 26 مايو 2000
سبقه بهزاد نبوي
خلفه محمد رضا خاتمي
عضو برلمان إيران
في المنصب
28 مايو 1980 – 26 مايو 2000
الدائرة الانتخابية سمنان (فترة 1)
طهران (فترة 2، 3، 4، 5)
تفاصيل شخصية
وُلِد حسن فريدون
12 نوفمبر 1948
سرخة، سمنان، إيران
انتماءات سياسية
أخرى
Combatant Clergy Association
(1987–2013)[1]
Islamic Republican Party
(1979–1987)
الزوج نعيمة روحاني (ت. 1969)
الجامعة الأم جامعة گلاسكو الكالدونية
جامعة طهران
الدين شيعي
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي

حسن روحاني (و. 12 نوفمبر 1948)، هو سياسي إيراني، مجاهد،[2] محامي،[3] أكاديمي، ودبلوماسي، وهو رئيس إيران المنُنتخب منذ يوليو 2013. وهو عضو في مجلس تشخيص مصلحة النظام منذ 1999،[4] وعضو في مجلس الخبراء منذ 1991،[5] وعضو في المجلس الأعلى للأمن القومي منذ 1989،[6] ورئيس مركز الأبحاث الاستراتيجية منذ 1992.[7]

وهو أيضاً رئيس مجلس النواب الإيراني وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي من 1989 حتى 2005. كان روحاني رئيس فريق المحادثات النووية الإيرانية السابق الذي تفاوض مع الجانب الأوروبي؛ المملكة المتحدة، فرنسا وألمانيا - حول البرنامج النووي الإيراني.

في 11 أبريل، 2013 أعلن عن خوضة الانتخابات الرئاسية الإيرانية 2013ا.[8][9] وقال أنه سيعمل على تأسيس "ميثاق حقوق مدنية" حال فوزه بالرئاسة.[10][11] في النتائج الأولية للانتخابات، حصل روحاني على نسبة عالية من الأصوات.[12] انتخب روحاني رئيساً لإيران في 15 يونيو، بعد هزيمته محمد باقر قالیباف.[13][14] سيتولى روحاني منصبه رسمياً في 3 أغسطس 2013.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الحياة المبكرة والتعليم

روحاني(الصفح الأول) يصلي مع روح الله الخميني وأتباعه، نيوفل-لو-شاتو، باريس، 1978[3]:758

وُلد حسن روحاني في عام 1948 في سمنان، لعائلة اشتهرت بمعارضتها للشاه. وبدأ دراسته الحوزوية في عام 1961 في قم، حيث درس على يد كبار العلماء أمثال السيد محقق داماد، والشيخ مرتضى حائري، والسيد محمد رضا كلبايكاني، وفاضل لنكراني. وعندما تحصّل على لقب «مجتهد»، أراد أن يجمع الديني بالدنيوي، فالتحق بجامعة طهران عام 1969، ليحصل على إجازة في الحقوق عام 1972.[15]

وواصل روحاني دراسة الحقوق خارج إيران، وبالتحديد في جامعة گلاسكو الكالدونية، التي حصل منها على شهادة الدكتوراه في الحقوق.


قبل الثورة الإسلامية

التحق روحاني مبكراً بالمجموعة المحيطة بالمؤسس الإمام الراحل روح الله الموسوي الخميني، وكان أول من أطلق وصف الإمام على مؤسس الجمهورية، وذلك قبل اندلاع الثورة أثناء كلمته لتشييع مصطفى الخميني النجل الأكبر للإمام الراحل.

اعتقلته الشرطة السرية سافاك وعذبته، وعندما أطلق سراحه غادر إلى فرنسا والتحق بالإمام الخميني.

بعد الثورة الإسلامية

Operation Karbala-5.
هاشمي رفسنجاني ونائبه، روحاني، يذكرون الكلمات الرمزية للعملية كربلاء-5. 8 فبراير، 1987

بعد انتصار الثورة شرع روحاني في العمل السياسي العام، وانتخب عضواً في أول برلمان للجمهورية الإيرانية عام 1980. وظل عضواً في البرلمان لمدة 20 سنة متواصلة تقلب فيها في اللجان، إذ شغل منصب نائب رئيس البرلمان ورئيس لجنة الدفاع ورئيس لجنة العلاقات الخارجية.

لا تفوت ملاحظة المواقع العسكرية الهامة التي شغلها الديبلوماسي المعمم، فقد كان عضواً في مجلس الدفاع الأعلى أثناء الحرب العراقية - الإيرانية. وفي هذه الحرب، تقلد مناصب عسكرية أخرى، منها نائب قائد الحرب (1983-1985)، وقائد الدفاع الجوي الإيراني (1986-1991)، ونائب القائد العام للقوات المسلحة (1988-1989). تقلد روحاني «ميدالية الفتح» تقديراً لجهوده في الحرب، إلى جانب قادة الجيش والحرس الثوري. ثم تقلد، لمناسبة استعادة القوات الإيرانية مدينة خرمشهر، «ميدالية النصر» من القائد العام للحرب وقتها السيد علي خامنئي.

عينه خامنئي ممثلاً له في مجلس الأمن القومي، الذي ترأسه لمدة 16 عاماً بين العامين 1989 و2005. وبالإضافة إلى مواقعه العسكرية، يعد روحاني من القلائل في الجمهورية الإيرانية، الذين يجمعون عضوية مجالس فائقة الأهمية في حياة إيران الدستورية، إذ أن روحاني عضو في مجلس الخبراء منذ العام 1999 وحتى الآن. وروحاني أيضاً، عضو في مجلس تشخيص مصلحة النظام منذ العام 1991، ويرأس لجنة الأمن القومي فيه حتى الآن، بالإضافة إلى كونه عضواً في مجلس الأمن القومي منذ العام 1989 وحتى الآن.

وفوق كل ذلك يترأس روحاني مركز الدراسات الإستراتيجية في طهران منذ العام 1992، وهو مركز له إنتاجات متميزة، ويصدر دوريتين فائقتي الأهمية هما: «راهبورد» أي الإستراتيجية، و«إيرانيان ريفيو فور انترناشيونال أفيرز». وتدل عضوية روحاني المتعددة في مجالس مؤثرة وحساسة، على رسوخه المؤسساتي وخبراته الإستراتيجية والتفاوضية الواسعة، وقبل كل ذلك على الثقة التي يتمتع بها لدى المرشد.

ويملك روحاني علاقات جيدة مع كل من الرئيسين السابقين علي أكبر هاشمي رفسنجاني ومحمد خاتمي، حيث كان مستشار الأمن القومي لكليهما (رفسنجاني 1989-1997 وخاتمي 2000- 2005). ويقول روحاني «أستشير رفسنجاني في الأمور الهامة دائماً، ولكن في الوقت نفسه أنا شخص مستقل».

الملف النووي

المحادات النووية في طهران.
أول لقاء إيراني أوروپي، طهران، إيران، 21 أكتوبر 2003..

قاد روحاني مفاوضات إيران مع الترويكا الأوروبية (انكلترا وفرنسا وألمانيا) حول الملف النووي، في توقيت بالغ الحساسية والخطورة بين خريف العام 2003 وحتى صيف العام 2005، أي بعد احتلال العراق وتهديد «المحافظين الجدد» في أميركا بضرب إيران.

وقتها، لم تزد التجربة التفاوضية لإيران بعد الثورة على تجربتين فقط، تمثلت الأولى في المفاوضات عبر وسطاء مع واشنطن عقب أزمة رهائن السفارة الأميركية في طهران في العام 1980. وتجلت الثانية في المفاوضات مع النظام العراقي السابق عقب انتهاء الحرب العراقية - الإيرانية في العام 1988. ولذلك، فقد مثلت المفاوضات مع الترويكا الأوروبية أهم تجربة تفاوضية في تاريخ إيران الثورية، التي اختبرت للمرة الأولى في تاريخها مفاوضات على درجة عالية من التعقيد تتشابك فيها الأبعاد السياسية والقانونية مع مثيلاتها التقنية والأمنية. وبالرغم من ذلك، فقد أفلح روحاني في تخفيف الموقف المعادي للغرب، ومنع تحويل الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن لأطول فترة ممكنة.

وافق روحاني على تجميد بعض الأنشطة النووية، كإجراء لكسب الثقة، لكن مع الإصرار على حق إيران في التخصيب. ووافق في المفاوضات أيضاً على تجميد، مؤقت ومشروط، لنشاطات بلاده النووية؛ في مقابل تعهد الأوروبيين بالبقاء في مفاوضات مع إيران، إلى حين التوصل إلى حل دائم يحقق فوائد اقتصادية وتكنولوجية لطهران. ولكن هذه الفوائد كانت مشروطة بفرض رقابة صارمة على برنامجها النووي، بشكل يضمن بقاءه تحت مستوى امتلاك دورة الوقود النووي. واللافت أن إيران توقفت بالفعل عن نشاطاتها، ولكن في المجالات التي حققت فيها تقدماً تقنياً فقط، في حين رفضت التجميد في المجالات التي لاقت صعوبة فيها. وهكذا تم تشييد وتشغيل منشأة أصفهان النووية أثناء المفاوضات، في مثال نادر على قدرات روحاني التفاوضية وبراعته في كسب الوقت.

ويبلغ هذا الاستنتاج ذروة كفايته المنطقية بملاحظة التطور في عدد أجهزة الطرد المركزي التي تملكها إيران، التي بلغت عند بدء المفاوضات مع الترويكا 164 جهازاً للطرد المركزي، وعند نهاية العام 2004 كان لدى إيران 500 جهاز تعمل بأقصى طاقة، ولدى خروج روحاني من منصبه في العام 2005 تمكنت إيران من امتلاك ألف جهاز. باختصار، هيأ روحاني الأساس التقني والشروط التفاوضية الملائمة لانطلاق الملف النووي وبأقل الخسائر التفاوضية والسياسية؛ أما لاريجاني فقد أعلن لاحقاً، في لحظة تاريخية مواتية، العودة إلى التخصيب، وأطلق «النجاحات النووية» واحدة تلو الأخرى ليضغط على الأطراف المتفاوضة.

بعد انتخاب محمود أحمدي نجاد رئيساً في العام 2005، استقال روحاني من منصبه كسكرتير لمجلس الأمن القومي الإيراني وحل محله علي لاريجاني، الذي استقال بدوره في العام 2007، ليشغل المنصب سعيد جليلي المرشح الرئاسي المنافس. يتضمن شعار الحملة الانتخابية لروحاني ثلاثة أهداف، «ميثاق الحقوق المدنية، ترميم الاقتصاد، وتحسين العلاقات مع الغرب». وفي هذا السياق ينتقد روحاني سياسات نجاد بشدة، التي «جعلت دولاً كثيرة تعادي إيران وفشلت في الملف الاقتصادي».


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المذكرات النووية

الشيخ الدبلوماسي

" الشيخ الدبلوماسي " هو اللقب الذي أعطي لروحاني بسبب دوره في المفاوضات النووية وهو عالم الدين الوحيد في الفريق النووي الإيراني حتى اليوم.

حملته الرئاسية

روحاني
حكومتي هي حكومة التدبير والامل
روحاني
حكومتي حكومة السلام

الرئاسة

التنصيب

أنصار روحاني في شارع ڤاليزير.
أنصار روحاني يحتفلون فوزه في الانتخابات الرئاسية الإيرانية، 15 يونيو 2013.

أُعلن فوز روحاني في اليوم التالي للانتخابات. وسوف يتوج كسابع رئيس لإيران في 3 أغسطس 2013، في البرلمان الإيراني.

كيف ترى إيران مفاوضات روحاني مع الغرب، أبريل 2014


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته الشخصية

والده، الحاج أسد الله فريدون (ت. 2011)،[16] كان رجل أعمال يعمل في بازار بسمنان.[17] والدته سكينة تعيش حالياً في سمنان.[بحاجة لمصدر] كان لأسد الله فريدون نشاط سياسي مناهض لرضا شاه بهلوي، واعتقل لأول مرة عام 1962، واعتقل بعدها 19 مرة قبل قيام الثورة الإيرانية عام 1979.[18]

روحاني متزوج من نعيمة روحاني، منذ عام 1969.[بحاجة لمصدر] أنجبا ولدين وبنتين.[بحاجة لمصدر] --> حكم على أحد أبناء روحاني بالإعدام عام 1992.[19][20]

شقيقه، حسين فريدون، يعتقد أنه أيضاً شخصية سياسية ومخابراتية. يشير هوشانگ بوزاري إلى السيد فريدون على أنه السفير الإيراني السابق في ماليزيا ونائب وزير المخابرات.[21] وأشار إليه محمد خاتمي أنه ناشط سياسي، وأنه، حسين فريدون، ساعد في تهريبه وأعاق القبض عليه في يناير 1979، قبل وقت قليل من اندلاع الثورة الإيرانية، عندما كان يخطط لإلقاء خطاب في سمنان وسرخة.[22]

كتبه

تثير قائمة مؤلفاته حول الفكر السياسي الإسلامي الإعجاب بالفعل؛ وفي مقدمها كتاب الأمن القومي والدبلوماسية النووية الذي صدر عام 2011. قائمة كتب حسن روحاني:[7]

بالفارسية
  • الأمن القومي والدبلوماسية النووية (2011)
  • الأمن القومي والنظام الاقتصادي الإيراني (أغسطس 2010)
  • الفكر السياسي الإسلامي، ج1، ج2، ج3 (ديسمبر 2009)
  • مذكرات د. حسن روحاني ج 1: الثورة الإسلامية (2008)
  • مقدمة لتاريخ الأئمة الشيعة (ربيع 2012)
  • Age of Legal Capacity and Responsibility (أكتوبر 2012)
  • مقدمة للبلدان الإسلامية (2008)
  • الثورة الإسلامية: الجذور والتحديات (1997)
  • أساسيات الفكر السياسي للإمام الخميني (1999)
  • Role of Seminaries in Moral and Political Developments of Society (نوفمبر 2011)
  • الأمن القومي والسياسة الخارجية. تحت الطبع
  • الأمن القومي والبيئة. تحت الطبع
  • مذكرات د. حسن روحاني، ج2 : الدفاع المقدس. تحت الطبع
بالإنگليزية
  • السلطة التشريعية الإسلامية (1994)
  • مرونة الشريعة: القانون الإسلامي (1996)
بالعربية
  • تعليقات على الفقه (التشريع الإسلامي)؛ Lessons of the Late Muhaqqiq Damaad (فصل عن الصلوات). تحت الطبع
  • تعليقات على الأصول (مبادئ الفققه)؛ Lessons of the Late Ayatollah Haeri (فصل عن المبادئ العلمية). تحت الطبع

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "Members of Combatant Clergy Association". Combatant Clergy Association. Retrieved 24 April 2013.
  2. ^ Iran’s Presidential Election Heats up as Reformist Rowhani Enters Race, Farhang Jahanpour, Informed Comment, 12 April 2013, Juan Cole
  3. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Memoirs
  4. ^ "Members of Assembly of Experts". Assembly of Experts. Retrieved 22 April 2013.
  5. ^ "Two new members appointed to the Expediency Discernment Council". The Office of the Supreme Leader. 8 May 1991.
  6. ^ "Hassan Rouhani appointed as the Supreme Leader's representative to the SNSC". The Office of the Supreme Leader. 13 November 1989.
  7. ^ أ ب "Hassan Rouhani's Résumé". CSR. 11 April 2013.
  8. ^ "Former nuclear negotiator joins Iran's presidential race". Reuters. Retrieved 11 April 2013.
  9. ^ "Iran presidential candidate vows 'constructive' outreach to West if elected". The Washington Post. Retrieved 11 April 2013.
  10. ^ "Expediency Council member Rohani to run for president". PressTV. Retrieved 11 April 2013.
  11. ^ "Presidential hopeful: Candidacy of former Iranian presidents unlikely". ILNA. Retrieved 11 April 2013.
  12. ^ "Hassan Rouhani leads Iran presidential election vote count". BBC News. 15 June 2013.
  13. ^ "Hassan Rouhani wins Iran presidential election". BBC News. 15 June 2013. Retrieved 15 June 2013.
  14. ^ Fassihi, Farnaz (15 June 2013). "Moderate Candidate Wins Iran's Presidential Vote". The Wall Street Journal. Retrieved 15 June 2013.
  15. ^ د. مصطفى اللباد (2013-06-06). "حسن روحاني.. الديبلوماسي المعمم". جريدة السفير. Retrieved 2013-06-11.
  16. ^ "مراسم ختم حسن روحانی برگزار شد" (in Persian). ISNA. 13 Mehr 1390 AP=5 October 2011. Check date values in: |date= (help)CS1 maint: Unrecognized language (link)
  17. ^ "Personal life of Hassan Rouhani". ShomaNews.com. Retrieved 15 June 2013.
  18. ^ Aftab political service (10 Mehr 1390 (2 October 2011)). "حاج اسدالله فریدون، پدر دکتر روحانی به دیار باقی شتافت" (in Persian). Aftab News. Check date values in: |date= (help)CS1 maint: Unrecognized language (link)
  19. ^ Majid Mohammadi (24 Aban 1390 AP=November 15, 2011). "در جستجوی فرزندان از دست رفته" (in Persian). Radio Farda. Unknown parameter |trans_title= ignored (help); Check date values in: |date= (help)CS1 maint: Unrecognized language (link)
  20. ^ Alireza Nourizadeh (November 18, 2011). "سوگوار فرزندان، گناه پدران" (in Persian). Retrieved June 16, 2013. Unknown parameter |trans_title= ignored (help)CS1 maint: Unrecognized language (link)
  21. ^ Fariborz Soroush (10 Khordad 1392 (31 May 2013)). "شاکی «مهدی» از توتال، غرضی و روحانی می‌گوید" (in Persian). Khodnevis. Check date values in: |date= (help)CS1 maint: Unrecognized language (link)
  22. ^ "سید احمد خاتمی (Seyyed Ahmad Khatami)" (in Persian). The Secretariat of Assembly of Experts. 9 Farvardin 1380 (29 March 2001). Check date values in: |date= (help)CS1 maint: Unrecognized language (link)

وصلات خارجية

تسجيلات

مناصب سياسية
سبقه
تأسيس المنصب
أمين المجلس الأعلى للأمن القومي
1989–2005
تبعه
علي لاريجاني
سبقه
بهزاد نبوي
نائب رئيس البرلمان الإيراني
1992–2000
تبعه
محمد رضا خاتمي
سبقه
محمود أحمدي‌نژاد
رئيس إيران
المُنتخب

2013–الآن
تبعه
شاغر
مناصب دبلوماسية
سبقه
محمود أحمدي‌نژاد
الأمين العام لحركة عدم الانحياز
المُعين

2013–الآن
تبعه
شاغر
مناصب حزبية
سبقه
مير حسين موسوي
مرشح الاصلاحيين لرئاسة الإيرانية
2013
تبعه
شاغر