أبو الحسن بني صدر

أبو الحسن بني صدر
Bani Sadr 1958.jpg
رئيس جمهورية إيران الإسلامية الأول
في المنصب
4 فبراير 1980 – 21 يونيو 1981
زعيم روح الله خميني
سبقه منصب مستحدث
خلفه محمد علي رجائي
وزير الخارجية المؤقت
في المنصب
12 نوفمبر 1979 – 29 نوفمبر 1979
سبقه ابراهيم يزدي
خلفه صادق قطب‌زاده
تفاصيل شخصية
وُلِد (1933-03-22) مارس 22, 1933 (age 86)
همدان[1]، إيران
الحزب مستقل
الدين مسلم شيعي اثنا عشري

أبو الحسن بني صدر (22 مارس 1933) كان أول رئيس لإيران، بعد الثورة الإيرانية عام 1979 وإلغاء الملكية.

ارتبط المعارض الإيراني البارز أبو الحسن بني صدر، وهو أول رئيس لجمهورية إيران الإسلامية، سابقاً بعلاقة مصاهرة مع مسعود رجوي زعيم تنطيم "مجاهدى خلق" حيث تزوج الثاني ابنة الأول. وبعد فشل الزواج تزوج رجوي من زوجته الحالية مريم رجوي التي عينها زوجها في منصب "رئيس الجمهورية في المنفى"، وفي هذا السياق نلاحظ أيضاً أن السيدة مريم رجوي تنتمي بدورها إلى القومية الأذربيجانية التي أتينا سابقاً على ذكر أهميتها في توازنات الدولة الإيرانية. ولم يكن غريباً أن تضم أول حكومة تشكلها منظمة "مجاهدي خلق" في المنفى السياسي المعارض هدايت متين دفتري، حفيد الزعيم الوطني الإيراني الكبير محمد مصدق، وذلك حتى تكتسب هذه الحكومة في المنفى المصداقية أمام الإيرانيين من طريق النسب العائلي.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

رئيس بلا سلطات

كانت اختيار آية الله الخميني للسياسي الليبرالي أبو الحسن بني صدر أول رئيس للجمهورية الإسلامية وسيلة لطمأنة الرأي العام العالمي بشأن نظام الحكم الجديد الذي قام في إيران عام 1979. لكن أبو الحسن كان رئيسا دون سلطات أو بالأحرى بسلطات مقيدة برضا آيات الله ومجلس الثورة الذي كان يسيطر على مؤسسة الدولة الحيوية، مثل الجيش والشرطة والقضاء والإذاعة والتلفزيون والبنك المركزي.. إلخ.

حاول بني صدر في بداية حكمه وبعد أن حلف اليمين الدستورية أمام آية الله الخميني في يناير 1980 أن يقوم ببعض الإصلاحات السياسية والاقتصادية لكن الجو الثوري الذي كانت تعيشه إيران لم يكن مهيئا لقبول ذلك على الأقل في ذلك الوقت.


محاولة الإصلاح

كان أبو الحسن بني صدر يرى احتواء تلك الأزمة التي نشبت بين العراق وإيران حتى لا تتسبب في اندلاع حرب تأكل الأخضر واليابس، إلا أن الأمور سارت بسرعة مريبة حيث اجتاحت القوات المسلحة العراقية الحدود الإيرانية واحتلت مساحات من الأراضي الإيرانية.

وكانت العلاقات بين الرئيس الإيراني ومرشد الثورة قد وصلت إلى مرحلة خطرة واتسعت شقة الخلاف بينهما وتعالت أصوات كثيرة داخل مجلس الثورة مطالبة بعزله.

ومثلت الرسالة التي بعث بها أبو الحسن إلى آية الله الخوميني والتي يطالبه فيها بحل مجلس الثورة ومجلس القضاء الأعلى وتشكيل حكومة جديدة كوسيلة لإنقاذ البلاد من التدهور السياسي والاقتصادي الذي وصلت ، فكانت تلك بداية النهاية لبني صدر. [2]

الإدانة

أدين بني صدر في 21 يونيو 1981 من قبل مجلس إيران، بتهمة التحرك ضد رجال الدين في السلطة[بحاجة لمصدر] ، وعلى وجه التحديد محمد بهشتي، رئيس النظام القضائي في ذلك الحين. ويبدو أن آية الله خميني هو من أوعز بإصدار الإدانة، التي وقع عليها في اليوم التالي في 22 يونيو. حتى قبل أن يوقع آية الله خميني أوراق الإدانة، قامت پاسداران بالإستيلاء على المباني والحدائق الرئاسية واعتقلت الكتاب الصحفيين في جريدة مرتبطة ببني صدر. وفي الأيام القليلة التالية، قاموا كذلك بإعدام العديد من المقربين له، ومنهم حسين نواب، رشيد صدر الحفاظ، ومنوچهر مسعودي. آية الله منتظري كان ضمن قلة في الحكومة مؤيدة لبني صدر. إلا أن لاحقاً تم تجريد آية الله منتظري من سلطاته وحـُبس في السنوات التالية. واُعلن لاحقاً أن مجموعة الحرس المكلفة بإلقاء القبض على بني صدر قد صدرت لها تعليمات بالقضاء عليه بدلاً من اعتقاله [بحاجة لمصدر]. بقي بني صدر مختفياً طيلة الأسابيع الست التالية. وفي 10 يوليو 1981، حلق شاربه، وتخفى في ملابس النساء، وتحتها ارتدى زي القوات الجوية الإيرانية، وصعد إلى طائرة بوينگ 707 يقودها الكولونل مهزاد معزي. اتبعت الطائرة مساراً قريباً من الحدود التركية قبل الالتفاف ودخول المجال الجوي التركي، حيث لم تستطع الطائرات الإيرانية تعقبها. ثم غادر بني صدر بعد ذلك تركيا إلى باريس، فرنسا، بصحبة مسعود رجوي، الزعيم السابق لمجاهدي خلق. ويعيش الآن في ڤرساي، بالقرب من باريس، في ڤيلا تحت حراسة مشددة من قبل الشرطة الفرنسية.

انظر أيضا

مرئيات

<embed width="480" height="385" quality="high" bgcolor="#000000" name="main" id="main" >http://media.marefa.org/modules/vPlayer/vPlayer.swf?f=http://media.marefa.org/modules/vPlayer/vPlayercfg.php?id=ed4da8c3d3f5a3ae7c9" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="false" type="application/x-shockwave-flash"/>

المصادر

وصلات خارجية

سبقه
محمد رضا پهلوي
بصفته شاه إيران
شاغر
سبقه
منصب مستحدث
رئيس إيران
1980-1981
تبعه
محمد علي رجائي
سبقه
ابراهيم يزدي
وزير خارجية إيران
12 نوفمبر 1979–1979 29 نوفمبر
تبعه
صادق قطب‌زاده