إسفندیار رحیم‌مشائي

اسنفديار رحيم مشايي
Esfandiar Rahim Mashaei
إسفندیار رحیم‌مشائي.jpg
نائب رئيس إيران
في المنصب
30 يوليو 2009 – 9 أبريل 2011
الرئيس محمود أحمدي نجاد
سبقه غلام حسين إيلام
خلفه رحيم بقائي
نائب أول رئيس إيران
في المنصب
17 يوليو 2009 – 25 يوليو 2009
الرئيس محمود أحمدي نجاد
سبقه پرڤيز داوودي
خلفه محمد رضا رحيمي
رئيس مؤسسة التراث الثقافي والسياحة والصناعات اليدوية
في المنصب
4 أغسطس 2005 – 17 يوليو 2009
الرئيس محمد أحمدي نجاد
سبقه حسين مرعشي
خلفه حميد بقائي
تفاصيل شخصية
وُلِد 16 نوفمبر 1960
رمسار، مزندران، إيران
الحزب تحالف بناة إيران الإسلامية
الجامعة الأم جامعة أصفهان للتكنولوجيا
الدين شيعة

إسفنديار رحيم‌مشائي (و. 16 نوفمبر 1960)، هو سياسي إيراني. عمل كبير مستشاري الرئيس الإيراني، وكبير نوابه حتى اقالته في 9 أبريل 2011.[1] يوصف بأنه پراگماتي، معتدل محافظ، و "قومي ديني" ويدعو بقوة للأفكار القومية،ويركز على تاريخ إيران ما قبل الإسلام، وهو الأمر الذي يثير الكثير من الحنق لدى المؤسسة المحافظة في الجمهورية الإسلامية. [2]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

درس إسفنديار الهندسة الإلكترونية وحصل على شهادة البكالوريوس من جامعة أصفهان للتكنولوجيا. في الثمانينيات أثناء الحرب الإيرانية العراقية وصف أنه رفيق الرئيس محمود أحمدي‌نژاد،[3]وإبنته متزوجة من إبن أحمدي‌نژاد.[4][5]

عُين في 31 ديسمبر 2007 لرئاسة المركز الوطني لأبحاث العولمة. [6] وهو الرئيس السابق لمنظمة التراث الثقافي في إيران، وعمل لفترة قصيرة نائب لوزير الداخلية.


عمله وأنشطته

حسب أسوشيتد پرس، كان مشائي مركز الخلاف بين الرئيس أحمدي‌نژاد ورجال الدين المتشددين في إيران. فآراء مشائي، مثل إعلانه أن أيديولوجية إيران "يجب أن يكون لها الأولوية على ترويج الإسلام على الساحة العالمية" أثارت "غضب المتشددين" وأدت إلى وقوع خلاف بين الرئيس والبرلمان.[7]

آراء وجدل

رحیم‌مشائي في روسيا، يونيو 2009.

في 2007، حضر مشائي حفل مثير للجدل في تركيا أدت فيه إمرأة رقصة تقليدية. حيث تحظر التفسيرات المحافظة في الإسلام رقص النساء.[4]

في 2008، كما استضاف حفلاً في طهران قام فيه عدد من النسوة بالعزف على الطمبورين بينما حملت سيدة أخرى القرآن إلى المنصة وتلت آيات من الذكر الحكيم. اعتبر المتشددون الأجواء الاحتفالية غير مناسبة لتلاوة القرآن.[4]

كما أدلى مشائي بالعديد من التصاريح التي يعتبرها البعض ودودة تجاه إسرائيل،[8] حين قال أن الإيرانيين هم “أصدقاء كل شعوب الأرض، حتى الإسرائيليين،”[5] وأن أي صراع كان مع الحكومة الإسرائيلية فقط. وفي مناسبة أخرى، قال: "لا توجد أمة على وجه الأرض عدوة لنا، فإيران صديقة لشعبي الولايات المتحدة وإسرائيل، وهذا فخر لنا."[9] وقد تلقى انتقادات من الملالي والأعضاء المحافظين في البرلمان الإيراني[10] وقد وصف الزعيم الأعلى لإيران آية الله علي خامنئ التصريحات عن الإسرائيليين "غير منطقية".[4] إلا أن تصريحات مشائي نالت بعض الدعم الحذر من محمود أحمدي نجاد.[11]

وفي 6 أغسطس 2010، أثار مشائي مرة أخرى احتجاجات من المؤسسة المحافظة في إيران بعد أن تكلم في لقاء مع الإيرانيين المغتربين. حين قال أن أيديولوجية إيران، وليس دين الدولة في إيران الذي هو الإسلام الشيعي، يجب ترويجها في العالم. كما أكد على أن إيران تعترف فقط ب"الإسلام النقي المتبع في إيران وليس تفاسير الإسلام في بلدان أخرى."[8] كما ادعى أنه بدون إيران، فإن الإسلام سيضيع وأن باقي البلدان الإسلامية تخاف إيران لأن إيران لديها النسخة "الحقة" من الإسلام.[12] صدمت تصريحاته العديد من المستمعين.

رئيس الأركان المشتركة للقوات المسلحة الإيرانية، الجنرال حسن فيروزأبادي، قال أن تصريحات مشائي “جريمة في حق الأمن القومي” وتثير الفرقة ضد باقي العالم الإسلامي.[12] وقال آية الله أحمد خاتمي أن "مساواة المدرسة الإيرانية بمدرسة الإسلام يُعد وطنية وثنية، لم يقبلها شعب إيران أبداً." الملا المتشدد آية الله محمدتقي مصباح‌يزدي، أدان مشائي للإدلاء "مرة أخرى بتصريحات خاطئة وغير مناسبة."[13]

محمود أحمدي نجاد، الذي تكلم أيضاً في اللقاء، دافع عن مشائي بقوله "الجو العام الانتقادي هو ضرورة ولا يجب أن إدانة أحد للجهر بوجهات نظره وليس كل اختلاف في الرأس يجب أن يؤدي إلى عراك ... ما أراد مشائي أن يقول هو أن إيران هي بلد ذات ثقافة وحضارة، ولذلك اختارت الإسلام ليكون أيديولوجيتها."[14] وبالرغم من حجم الاحتجاجات والانتقادات، فلم يقم مشائي بسحب تصريحاته.

نائب أول الرئيس

في 17 يوليو 2009, أعلن محمود أحمدي‌نژاد عن تعيين مشائي نائباً أول لرئيس إيران.[5][15] وفي إيران يوجد 11 نائب للرئيس أهمهم النائب الأول، حيث يرأس اجتماعات مجلس الوزراء في حال غياب الرئيس.[4]

أثار الإعلان انتقادات المحافظين، بما فيهم ميليشيات بسيج. وقال آية الله أحمد خاتمي أن التعيين “الذي لا يمكن تصديقه على الإطلاق” “يستهزئ بأعلى السلطات الدينية.” وقالت صحيفة كايهان أن التعيين كان “غلطة” "ستثير دون شك معارضة قوية.”[5] The Union of Islamic Students stated "The news of your appointment by the legal president has plunged into deep surprise a large number of idealistic students who endured the widespread wave of defamation launched by opposition against Mr. Ahmadinejad and backed his candidacy," ... "While reaffirming our support for Mr. Ahmadinejad, the best choice for president, we believe that your immediate resignation from the post of first vice president would be the only way to serve fundamentalism," ... "You will be on the receiving end of the dire consequences of this appointment." Reformist lawmaker Dariush Ghanbari described the appointment as a "declaration of war" on parliament, because Ahmadinejad had earlier been asked to consult with the deputies before naming his Cabinet. Conservative Parliament speaker علي لاريجاني said he was "shocked" to hear of the appointment.[16]

The Pupils Assn. News Agency, an offshoot of the official Islamic Republic News Agency, reported on 19 July 2009 that Mashaei had resigned the post, but the government-controlled Al-Alam News Network later contradicted that report.[16]

طرده من قبل خامنئي

في 18 يوليو 2009، أمر الزعيم الأعلى علي خامنئي مشائي أن يستقيل من الحكومة.[17] النائب الثاني للمتحث بإسم البرلمان محمد حسن أبوترابي-فرد كان قد قال في 21 يوليو أن "التخلص من مشائي من المناصب الرئيسية ومن منصب النائب الأول هو قرار استراتيجي لنظام الحكم. وقد قـُدِّم رأي القائد الأعلى في ازاحة رحيم مشائي من منصب النائب الأول للرئيس إلى الرئيس كتابياً. وبدون تأخير، فإن أمر الازاحة أو استقالة مشائي يجب أن يعلنها الرئيس."

إلا أن مساعداً كبيراً لأحمدي نجاد نـُقِل عنه قوله "أنا لم أرى سبباً واضحاً ومقنعاً من أي شخص يجعل تعيين مشائي في منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية مستحيلاً. يقول البعض أنه قام بغلطات في بعض تصريحاته. حسناً، كلنا نرتكب غلطات." ثم أردف "قرار تعيين مشائي لن يـُراجـَع،" بالرغم من أنه لاحقاً تراجع عن هذا الموقف.[18][19][20]

انتفض وزراء عديدون مغادرين اجتماع مجلس الوزراء، منهم وزير المخابرات غلام‌حسين محسني إژه‌إي ووزير الثقافة والإرشاد الإسلامي محمد حسين صفار هرندي أثناء نقاش مع أحمدي نجاد حول تعيينه مشائي.[21]

وفي 22 يوليو، Ahmedinejad spoke affirmatively at a farewell function for Mashaei as he resigned from his position as tourism vice president to take up his new post. "I like Rahim Mashaei for 1,000 reasons. One of the biggest honours of my life and one of the biggest favours from God to me is knowing Rahim Mashaei." ... "He is like a pure source of water. One of the reasons to like him is that when you sit with him and talk, there is no distance with him. He is like a transparent mirror. Unfortunately not many people know him."[22]

By 24 July this position had become politically unsustainable. Mashaei resigned from the office of vice president, in compliance with the orders of Supreme Leader Khamenei.[17][23]

وقال بعض المحللين أن المتشددين عارضوا مشائي بسبب تعليقه حول إسرائيل. واقترح آخرون أنه عضو في جماعة دينية سرية، الحجتية، التي حظرها مؤسس الجمهورية الإسلامية، آية الله روح الله خميني، والتي يربطونها أيضاً بالرئيس أحمدي نجاد.[21] It is unclear whether there is any factual basis to these suggestions. Dubious rumors of unusual religious affiliations have been known to surface in Iran concerning people with whom the regime is disaffected.[24]

It has been suggested that by demanding Mashaei's removal, Khamenei effectively appropriated a new power, since normally the Supreme Leader does not intervene openly to oust a government official.[25] However, Article 131 of the Constitution provides that First Vice President takes over as acting President in cases where the President is incapacitated only if permitted by the Supreme Leader.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تعيينه وطرده من رئاسة الأركان

بعد استقالة مشائي، عينه أحمدي نجاد ككبير معاونيه، كما طرد أحمدي نجاد فجأة من حكومته وزير المخابرات غلام-حسين محسني-إجه'ئي الذي كان معارضاً لتعيين مشائي نائباً للرئيس، وهدد بطرد وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي محمد-حسين صفار هرندي. فاستقال هرندي قبل أن يـُطرد.[21][26] وقد طـُرِد مشائي قبل مرور عامين على تعيينه كبيراً للمعاونين، في أبريل 2011، إلا أنه احتفظ ب"مناصبه الأصغر". وقد حل محله حميد بقائي، وهو "حليف" آخر لأحمدي نجاد.[3]

أزمة أحمدي‌نژاد مع خامنئي

الانتخابات الرئاسية 2013

أحمدي نجاد ممنوع دستورياً من الترشح لفترة رئاسية ثالثة، والترشح للانتخابات الرئاسية الإيرانية 2013. وقد كانت "برقية دبلوماسية أمريكية سرية" كشفتها ويكي‌ليكس في 2011 أفادت أن مشائي "يتم اعداده كخليفة محتمل" للرئيس أحمدي نجاد.[27][28]

اعتقاله في مارس 2018

السلطات الإيرانية تعتقل إسفندیار رحیم‌مشائي، الذراع الأيمن وصهر للرئيس السابق "المتشدد" محمود أحمدي‌نجاد. سبب اعتقاله هو احتجاجه على صدور حكم قضائي ضد "رحيم بقائي" المساعد الآخر لأحمدي‌نجاد، وقيام رحیم‌مشائي بإشعال نسخة من الحكم القضائي أمام السفارة البريطانية في طهران، تعبيراً منه بأن الحكم كان إرضاءً للحكومة البريطانية.[29]

مأثورات

  • "لا توجد أمة في العالم عدوة لنا، فإيران صديقة لشعبي الولايات المتحدة وإسرائيل، وهذا فخر. نحن نرى الأمة الأمريكية كواحدة من أعظم الأمم في العالم."[9]
  • "اليوم، إيران صديقة للشعبين الأمريكي والإسرائيلي. لا توجد أمة في العالم نعاديها."[30]
  • "موقفي الذي اتخذته دوماً هو أن على الفلسطينيين أن يواصلوا القتال من أجل حقوقهم وعودة أراضيهم."[31]
  • "هناك تفسيرات مختلفة في الإسلام، ولكن فهمنا للطبيعة الحقيقية لإيران وللإسلام ينبع من المدرسة الإيرانية. من الآن فصاعداً، يجب علينا أن نقدم للعالم الفهم الإيراني."[13]
  • "بدون إيران، سيضيع الإسلام ... وإذا ما أردنا تقديم حقيقة الإسلام للعالم، فعلينا أن نرفع الراية الإيرانية[12]...إسلام الإيرانيين مختلف ومستنير، وسوف يشكل المستقبل."
  • "عهد الإسلاموية قد انتهى. كانت لدينا ثورة إسلامية في 1979. إلا أن عهد الإسلاموية قد انتهى." [32]

المصادر

  1. ^ "Despite uproar, Ahmadinejad appoints Mashaei to new job". Press TV. 2009-07-25. Retrieved 2009-07-27.
  2. ^ [1]
  3. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة LATimes
  4. ^ أ ب ت ث ج Nasser Karimi (2009-07-19). "Ahmadinejad Criticized By Hard-Liners Over Vice President Choice". Huffington Post. Retrieved 2009-07-19.
  5. ^ أ ب ت ث Robert F. Worth (2009-07-19). "Ex-President in Iran Seeks Referendum". New York Times. Retrieved 2009-07-19.
  6. ^ "Iran launches globalization center". Iranian Embassy, Jakarta. 2007-12-31. Retrieved 2009-07-19.
  7. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة washpost
  8. ^ أ ب Deutsche Press Agentur (2008-08-13). "Iranian lawmakers demand vice president resign over Israel comments". Monsters and Critics blog. Retrieved 2009-07-19. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "mc2000813" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  9. ^ أ ب Dudi Cohen (2008-07-19). "Iranian VP: We are friends of the nation in Israel". YnetNews. Retrieved 2009-07-20.
  10. ^ Deutsche Press Agentur (2008-08-12). "Iran vice-president summoned by parliament over pro-Israeli comments". Monsters and Critics blog. Retrieved 2009-07-19.
  11. ^ Najmeh Bozorgmehr (2008-09-18). "Ahmadi-Nejad backs aide over Israel". Financial Times. Retrieved 2009-07-19.
  12. ^ أ ب ت Ali Sheikholeslami (2010-08-10). "Iran Forces' Chief of Staff Criticizes Ahmadinejad Aide Over Islam Remarks". Bloomberg. Retrieved 2010-08-11.
  13. ^ أ ب AFP (2010-08-07). "Ahmadinejad aide 'in new row with Iran conservatives'". Yahoo. Retrieved 2010-08-11. [dead link]
  14. ^ Deutsche Press Agentur (2010-08-11). "Iranian president defends chief of staff in dispute with clergy". Earth Times. Retrieved 2010-08-11.
  15. ^ Reuters (2009-07-18). "Iran names new head of atomic energy body". Yahoo News. Retrieved 2009-07-19.
  16. ^ أ ب Borzou Daragahi (2009-07-20). "Iran's moderate vice president under pressure to resign". Los Angeles Times. Retrieved 2009-07-20.
  17. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة SLOrder
  18. ^ "Khamenei Fires Ahmadinejad's Deputy; Ahmadinejad Aid Fights Back". NIAC Blog. 2009-07-21. Retrieved 2009-07-21.
  19. ^ "Contradictory news about the dismissal of R. Mashaei" (in Persian). BBC Persian Service. 2009-07-21. Retrieved 2009-07-21.CS1 maint: Unrecognized language (link)
  20. ^ "Written comment regarding Mashaei for Islamic leader has been sent to the President" (in Persian). ParlemanNews.com. 2009-07-21. Retrieved 2009-07-21.CS1 maint: Unrecognized language (link)
  21. ^ أ ب ت "Iranian president fires two top officials; 2 more protesters reportedly killed". Los Angeles Times. 2009-07-26. Retrieved 2009-07-26.
  22. ^ Jay Deshmukh, AFP (2009-07-22). "Defiant Ahmadinejad defends controversial VP pick". Yahoo.com. Retrieved 2009-07-22. [dead link]
  23. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة BBC20090725
  24. ^ Shirin Ebadi (2009-07-06). "Open Letter by Shirin Ebadi to President Mahmoud Ahmadinejad : humanrights-ir.org". Defenders of Human Rights Center. Retrieved 2009-07-10.
  25. ^ Ali Akbar Dareini, Associated Press (2009-07-25). "Iran VP pick is forced out". Philadelphia Inquirer. Retrieved 2009-07-25. [dead link]
  26. ^ Robert F. Worth and Nazila Fathi (2009-07-26). "Ahmadinejad Seen as Increasingly Vulnerable Since Re-election". New York Times. Retrieved 2009-07-27.
  27. ^ Ahmadinejad grooms chief-of-staff to take over as Iran's president, Saeed Kamali Dehghan 21 April 2011
  28. ^ US Embassy Cables. The Documents
  29. ^ رضا خاصته (2018-03-17). "اعتقال رحیم‌مشائي". تويتر.
  30. ^ Jon Leyne, BBC News, Tehran (2008-09-22). "Iranian row on Zionism breaks out". BBC News. Retrieved 2011-04-27.CS1 maint: Multiple names: authors list (link)
  31. ^ "Iran's VP: Leader right about Israel". Press TV. 2008-09-20. Retrieved 2009-07-20.
  32. ^ http://alef.ir/1388/content/view/49665/


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية

مناصب سياسية
سبقه
Hossein Mar'ashi
رئيس مؤسسة التراث الثقافي والسياحة والصناعات اليدوية
2005–2009
تبعه
حميد بقائي
سبقه
پرڤيز داوودي
نائب الرئيس
2009
تبعه
محمد رضا رحيمي
سبقه
غلام حسين إيلام
كبير نواب الرئيس الإيراني
2009-2011
تبعه
حميد بقائي