عبد الكريم سروش

عبد الكريم سروش
Oostad 020.jpg
وُلـِد 1945
العصر فلسفة القرن الحادس والعشرين
المنطقة الفلسفة الغربية
الفلسفة الإسلامية
المدرسة عرفان، الإسلام، Religious intellectualism, الأدب الفارسي
الاهتمامات الرئيسية
فلسفة الدين
الفلسفة الاجتماعية والسياسية

حسين حاج فرج دباغ ، ويشتهر باسم عبد الكريم سروش (1945) مفكر وفيلسوف وإصلاحي إيراني. كان أستاذاً في جامعة طهران، وهو الآن باحث زائر في جامعة جورج واشنطن في واشنطن العاصمة.

ولد الدكتور عبد الكريم سروش (واسمه الحقيقي حسين حاج فرج دباغ) يوم عاشوراء من العام 1945 في طهران، يقول سروش عندما كنت في ريعان شبابي اطلعت على مصدرين في علم الأخلاق الإسلامي والسلوك العملي، الاول (جامع السعادات) للملا مهدي النراقي والثاني كتاب (المراقبات في اعمال السنة) للميرزا جواد أغا ملكي التبريزي.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مرجعية سروش

ويقول سروش (لم اكتف بقراءة كتاب المراقبات بل التهمته التهاما والى الان عندما اتذكر هذا الكتاب تأخذني حالة من الهيبة والرهبة في اعماق وجودي، اذ اودع المؤلف المبدع نوعا من الأمل والرجاء في هذا الكتاب القيم )بعد هذه المقدمة هل يمكن أن نقول أن سروش خرج من عباءة العرفان والسلوك والتصوف الاسلامي، فاهتزت روحه اهتزازا عظيما قبل ان يهتز عقله، كيف لا وقد وقع سروش تحت مساقط ظل كلمات العارفين وأهل القلوب.[1]


بين اصلاح الروح وسمو العقل

وهل يمكن ان نجد تماهيا واضحا بين جرأة العارفين واطروحات سروش في الاصلاح الديني وتفوق هذه الاطروحات؟ كيف لا وهو القائل (في العام 1972 عندما كنت عازما للذهاب الى بريطانيا لاكمال الدراسة الجامعية اصطحبت معي أربعة كتب: الأسفار الاربعة (العقلية) لصدر الدين الشيرازي، والمحجة البيضاء للملا محسن فيض الكاشاني، والمثنوي المعنوي لجلال الدين البلخي الرومي، وديوان شمس الدين محمد حافظ الشيرازي، الأول كان غذاء لعقلي والأخريات كن غذاءً لروحي) وعلى الرغم من وجود سروش في لجة الغرب وفكره وحضارته إلا أنه كان متسلحاً بحكمة الشرق وعقله وروحانيته بمواجهة مادية الحضارة الغربية، وكان الغزالي حاضرا بكتابه (احياء علوم الدين) ولكن لسروش موقفاً من الغزالي،اذ يقول سروش (لايمكن المقارنة بين حرارة ولهيب (مولوي) وبرودة ولطافة الغزالي، كنت افر من حرارة مولوي الى برودة الغزالي. شاهدت جرح روح الغزالي لشدة خوفه من سوء العاقبة.. وبسبب الجروح الكثيرة في مواقع فكر الغزالي لا يمكن مشاهدة بسمة واحدة في أجواء هذا الفكر، كانت جروحه تبتسم بدلا عنه، الغزالي العارف الخائف وصاحب الروح الجريحة يملك هيبة لا تطاق، اله الغزالي عبوس يملك قلباً من حجر، غضبه غالب على عطفه وقهره على رحمته، كنت أبحث عن إله رحمن رحيم، له قلب واسع، لاحدود له، وجدت هذا الاله عند مولوي، وجدت مولوي العارف العاشق الذي يحلق في سماء الوجدان واجواء العشق وآفاق الحب).

التعددية والفرقة الناجية

يرى سروش ان اول واضع لبذور التعددية في العالم هو الله ، وذلك حين ارسل أنبياء متعددين فتجلى لكل واحد منهم وبعثه الى مجتمع معين، وجعل في ذهن وعلى لسان كل واحد منهم تفسيرا خاصا به لفهم الشريعة وتطبيقها ، يقول سروش (لا لاتشيع هو الاسلام الخالص ولا التسنن ولا الاشعرية هي الحق المطلق، ولا الاعتزال،لا المالكي، لا الزيدية، لا الوهابية، لاكافة المسلمين في معرفة الله وعبادته عارون وخالون من الشرك، ولا قاطبة المسيحيين، ادراكهم الديني خال منه، كلا ، بل لقد ملأت الدنيا الهويات غير الخالصة، فلم يتربع الحق في جهة من الجهات دون جهة اخرى، لتكون باطلاً محضاً، وعندما نذعن لهذا الأمر فسوف يتسنى لنا هضم الكثرة بشكل أفضل.

وعن أثر المكان والبيئة والثقافة التي انتجت الاسلام يقول سروش (لاجدال في أن الاسلام لو نزل في اليونان أو الهند أو بلاد الروم بدلاً من الحجاز لكانت عرضيات الإسلام اليوناني والهندي المتغلغلة إلى أعماق طبقات النواة المركزية تختلف اختلافاً كبيراً عن الإسلام العربي، كما أن الإسلام الإيراني والهندي والعربي والإندونيسي اليوم، وبعد قرون من التحولات والتفاعلات، تمثل أنماطا من الإسلام تختلف عن بعضها في اتساقها و بيئاتها ونتاجاتها، إلى جانب المشتركات فيما بينها، ولا تقف التباينات عند تخوم اللغة والظواهر بل تمتد إلى أعماق الوعي والثقافة الدينية).

اهتماماته البحثية

جوائز وتكريمات

In 2005, مجلة تايم named him one of the world's 100 most influential people[2] and in 2008 Prospect magazine named him the seventh most influential intellectual in the world[3].

  • Time 100 (2005) [1]
  • Named among the most desired thinkers the world should listen to by the FP 100 (world's most influential elite)- Foreign Policy magazine, November 2009. [2]

مختارات من أعماله

  • Dialectical Antagonism (in Persian), Tehran 1978
  • Philosophy of History (in Persian), Tehran 1978
  • What is Science, what is Philosophy (in Persian), 11th ed. Tehran 1992
  • The Restless Nature of the Universe (in Persian and Turkish), reprint Tehran 1980
  • Satanic Ideology (in Persian), 5th ed. Tehran 1994
  • Knowledge and Value (in Persian)
  • Observing the Created: Lectures in Ethics and Human Sciences (in Persian), 3rd ed. Tehran 1994
  • The Theoretical Contraction and Expansion of Religion: The Theory of Evolution of Religious Knowledge (in Persian), 3rd ed. Tehran 1994
  • Lectures in the Philosophy of Social Sciences: Hermeneutics in Social Sciences (in Persian), Tehran 1995
  • Sagaciousness, Intellectualism and Pietism (in Persian), Tehran 1991
  • The Characteristic of the Pious: A Commentary on Imam Ali's Lecture About the Pious (in Persian), 4th ed. Tehran 1996
  • The Tale of the Lords of Sagacity (in Persian), 3rd ed. Tehran 1996
  • Wisdom and Livelihood: A Commentary on Imam Ali's Letter to Imam Hasan (in Persian), 2nd ed. Tehran 1994
  • Sturdier than Ideology (in Persian), Tehran 1994
  • The Evolution and Devolution of Religious Knowledge in: Kurzman, Ch. (ed.): Liberal Islam, Oxford 1998
  • Political Letters (2 volumes), 1999 (Persian).
  • Reason, Freedom and Democracy in Islam, Essential writings of Adbolkarim Soroush, translated, edited with a critical introduction by M. Sadri and A. Sadri, Oxford 2000.
  • Intellectualism and Religious Conviction (in Persian)
  • The World we live (in Persian and Turkish)
  • The Tale of Love and Servitude (in Persian)
  • The definitive edition of Rumi's Mathnavi (in Persian), 1996
  • Tolerance and Governance (in Persian), 1997
  • Straight Paths, An Essay on religious Pluralism (in Persian), 1998
  • Expansion of Prophetic Experience (in Persian), 1999


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أعمال عن سروش

انظر أيضاً

وصلات خارجية

المصادر

  1. ^ شمخي جبر. "مجتمع مدني: عبد الكريم سروش: أول واضع لبذور التعددية في العالم هو الله". جريدة الصباح العراقية. Retrieved 2009-12-30.
  2. ^ http://www.time.com/time/subscriber/2005/time100/scientists/100soroush.html
  3. ^ http://www.prospect-magazine.co.uk/article_details.php?id=10261