الأدب الفارسي

Persian art collage.jpg
الفنون الفارسية
فنون مرئية
الرسم
Miniatures
فنون الديكور
مجوهرات
تطيرز Motifs
Tileworks Handicrafts
فخار
أدب
أدب Mythology
فلكلور
أخرى
عمارة مطبخ
سجاد حدائق
فنون تطبيقية
رقص موسيقى
سينما
Kelileh va Demneh Persian manuscript copy dated 1429, from Herat, depicts the Jackal trying to lead the Lion astray.

الأدب الفارسي Persian literature الأدب الفارسي أحد أبرز الآداب العالمية القديمة، ومن أقربها إلى الأدب العربي، لاسيما بعد الإسلام. وفي فترة ما قبل الإسلام كان للفرس أدب مزدهر يواكب ما كان لديهم من حضارة ويعبر عنها، ونستطيع أن نتلمس هذا الأدب فيما بقي من تراث باللغة البهلوية (اللغة الفارسية السائدة قبل الإسلام) في محاوره التالية:

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ (سير الملوك)

كان فن التاريخ أو سير الملوك من أبرز الفنون الأدبية لدى الفرس قبل الإسلام وبعده. والتاريخ عندهم لم يكن تاريخ الأمة أو نشاط الشعب بقدر ما كان تاريخ الملوك وإنجازاتهم وسيرهم. ومن أبرز ما تركه الفرس: كارنامة أردشير بابكان: سجل أعمال أردشير بابكان؛ خداي نامة: كتاب الملك وفيه سير الملوك، وقد ترجم عبدالله بن المقفع في صدر الدولة العباسية بعض هذه الكتب إلى العربية وكانت هي أصل حكايات الشاهنامة.


الشعر الفارسي القديم

ومن أبرز ما بقي منه : منظومة درخت آسوريك أو شجرة نسب الآشوريين، وهي النخلة، في ما ذهب إليه بعض الدارسين. والمنظومة حوار ومناظرة بين هذه النخلة وفائدتها والعنزة؛ يادكار زريران أو سيرة زريران، وهي أقدم المنظومات الحماسية الإيرانية، وموضوع هذه المنظومة هو الحرب بين كشتاسب وأرجاسب الطوراني دفاعًا عن الدين الزرادشتي؛ وجاماسب نامة: وهي منظومة تشتمل على تنبؤات جاماسب الحكيم وزير كشتاسب بالحوادث التي ستحدث في ختام الألف عام الأولى بعد زرادشت؛ وأناشيد (غاتها) وهي الأناشيد الدينية التي كانت جزءًا من الكتاب الديني للزرادشتية (الأفستا).


النثر

ترك الفرس القدماء آثارًا كثيرة تعبر عن عنايتهم بالنصيحة والرمز من خلال الحكايات والأساطير، نذكر من ذلك : كليلة ودمنة ذلك الكتاب الخاص بالنصيحة من خلال الرمز على ألسنة الحيوان والذي نقله إلى البهلوية من الهندية الطبيب الفيلسوف (بيدبا) وذلك في عهد كسرى أنوشروان؛ وهزار أفسانة: وهو الأصل الفارسي لألف ليلة وليلة ويدور حول المرأة والعناية بشرفها والدفاع عنها ضد الظلم؛ ونصائح بزرجمهر وكلمات أنوشروان العادل وهي نصائح في هيئة حكم وأمثال وحكايات قصيرة حيث اشتهر بزرجمهر وزير أنوشروان بالحكمة، وكذلك بعض النصائح التي أثرت عن أنوشروان الذي اشتهر بأنه الملك العادل.


الفترة الإسلامية

تبلورت اللغة الفارسية الحديثة بعد مرورها بمراحل تفاعل استمرت أكثر من قرنين منذ الفتح الإسلامي 21هـ حتى 250هـ وما وصل من شعر هذا العصر لا يعدو أن يكون محاولات للإنشاد بالفارسية في قالب العروض العربي. من ذلك أبيات منسوبة إلى شاعر الدولة الطاهرية حنظلة البادغيسي وشعراء الدولة الصفارية من أمثال محمد بن وصيف، وفيروز المشرقي، وأبو سليك الجرجاني.

وظهرت تجارب شعرية متكاملة باللغة الدرية التي اقترنت بظهور الدولة السامانية (350-450هـ) لدى شعراء من مثل أبو الحسن الشهيد البلخي، وأبي عبد الله جعفر بن محمد الرودكي، وأبو الحسن الكسائي.

ففي مجال الشعر نجد أنه قد ازدهر بصورة قوية منذ الدولة الصفارية التي رفض أحد ملوكها وهو يعقوب بن الليث الصفار أن يمدحه الشعراء بالعربية لأنه لا يفهم هذه اللغة، فدعا الشعراء بذلك إلى امتداحه بالشعر الفارسي. وتطور الشعر في عهد السامانيين، في القرنين الثالث والرابع الهجريين، حتى بلغ أرفع درجات نضجه في بساطة وتنوع وشمول. ومثله خير تمثيل الرودكي (أبو عبد الله جعفر بن محمد)، وكان شاعرًا مكفوف البصر لكنه كان مجيدًا أصيلاً وصف وكأنه يرى لا بقلبه فقط بل بعيون كثيرة مدققة. وكان شعره يؤثر في ملوك تلك الدولة وفي قراراتهم. وله ديوان بقيت منه آثار كثيرة في كتب عديدة. وينسب إليه أنه أول من اخترع فن الرباعي في الشعر. واشتهر من كتاب الرباعيات الشاعر الفارسي عمر الخيام، الذي وجدت رباعياته شهرة وانتشارًا، وترجمت إلى العربية وبعض اللغات الأخرى، ثم زيدت تلك الأشعار ونسبت إليه رباعيات ليست له يقينًا.

وفي عصر الدولة السامانية تطوّر الشعر كما تطوّر النثر، وبدأت الحركة الأدبية سنة ( 346هـ) بجمع ما يرتبط بتاريخ إيران من روايات وقصص وتدوينها في مجموعة واحدة بالفارسية سميت «الشاهنامه»، وهي مدوّن نثري بالفارسية الحديثة. ولم يلبث الشاعر أبو منصور الدقيقي الطوسي أن بدأ بنظم هذه الشاهنامة، وبعد مقتله تولى المهمّة الشاعر أبو القاسم الفردوسي فأتمّ نظمها خلال ثلاثين عاماً. وما وصل من نثر هذا العصر إضافة إلى «الشاهنامة» المنثورة، ترجمة «تفسير الطبري»، و«تاريخ البلعمي» لأبي علي البلعمي وزير منصور بن نوح الساماني، وكتاب «الأبنية عن حقائق الأدوية» لأبي منصور موفق الهروي، و«هداية المتعلمين في الطب» لأبي بكر البخاري، و«حدود العالم من المشرق إلى المغرب» لمؤلف مجهول.

انتقلت حاضرة الأدب الفارسي في عهد محمود الغزنوي من بخارى إلى غزنة ، فتوجهت همم الشعراء إلى استدرار صلات السلاطين الغزنويين، وكثر شعر المديح وتسجيل وقائع الانتصارات، ومن أكبر شعراء هذا العهد، الفرّخي السيستاني شاعر السلطان محمود الغزنوي، وأبو القاسم حسن بن أحمد العنصري الذي لقب بملك الشعراء، وكان من المقربين في بلاط الغزنويين، وإضافة إلى ديوان أشعاره نظم قصة «وامق والعذراء» من مصادر يونانية، وكذلك الشاعر أحمد بن قوص المنوجهري الدامغاني، وكان هذا الشاعر عالماً بالعربية والطب والفلك والموسيقى، وهو أول من أنشد في الشعر الفارسي على وزن «المسمّط». ويعد محمد بن عبد الملك المعزّي النيسابوري من كبار شعراء المديح في بلاط الغزنويين.

وكانت مكتبة بخارى عاصمة السامانيين أروع المكتبات الإسلامية عبر التاريخ وخرجت العديد من العلماء والفلاسفة ونخص بالذكر منهم الشيخ الرئيس ابن سينا.

وفي الشعر أيضًا نظم أبو منصور الثعالبي شاهنامته (شاهنامه منصوري) وقد بقي منها حوالي (1000) بيت من الشعر كانت أساسًا لشاهنامة الفردوسي الطوسي التي نظمها بعد ذلك في 60 ألف بيت من الشعر تمثل ملحمة بطولية في العصر الغزنوي.

أما في التاريخ فقد بقيت لنا آثار قيمة لاتزال مصادر رئيسية للتاريخ الإسلامي منها تاريخ البلعمي، وكان وزيرًا في عهد الدولة السامانية، وهو ترجمة لتاريخ الطبري الذي ألّف بالعربية في عصر منصور بن نوح الساماني. وقد استمر العمل في هذه الترجمة المدققة والمختصرة حتى منتصف القرن الرابع الهجري. وتعد أول ترجمة من العربية إلى الفارسية الإسلامية. وقد ظل لسلاسة أسلوبه وجاذبية نثره موضع عناية واهتمام لأكثر من ألف عام. ولم يطبع سوى جزء منه في طهران عام 1341هـ ش، الموافق عام 1383هـ.

وفي التفسير قام البلعمي نفسه باستدعاء العلماء الثقاة من أنحاء البلاد للعكوف على ترجمة تفسير الطبري، وجاء تفسيرهم متقنًا أمينًا معبرًا عن مدى تطور الأدب الفارسي في هذه الفترة المبكرة. وتميز الأدب في هذه الفترة بالمباشرة في أداء المعاني دون غموض أو تعقيد؛ وببساطة الأسلوب وخلوه من الصنعة أو المحسنات؛ وبامتزاج الألفاظ الفارسية بالألفاظ العربية لقرب عودة الفارسية إلى الحياة بعد انزوائها وإن غلب على الشعراء والكتّاب تعمد التخلص من الألفاظ العربية؛ وتمحور الشعر حول الوصف والمدح والخمريات والصيد أكثر من بقية الأغراض.

وفي عصر اعتلاء الثقافة الإسلامية في القرنين الرابع والخامس الهجريين راجت الأفكار والعقائد، وتعدّدت النحل، واتسعت المدارس وانتشرت المكتبات، وراج العرفان والتصوف. ومن شعراء العرفان في هذا العصر بابا طاهر عريان، وله رباعيات باللهجة المحلية اللّرية. ومن أعلام هذا العصر ناصر خسرو القبادياني الذي عاصر الحكم السلجوقي، وأخذ العلم والمعرفة من حكماء خراسان، وثار على الأوضاع القائمة، وسافر إلى مصر واعتنق المذهب الاسماعيلي وأصبح من دعاته في خراسان. أودع ثورته العاطفية في ديوان شعره كما دوّن أفكاره وعقائده في كتب هامة مدونة بالفارسية مثل : «خوان الأخوان» و«زاد المسافرين» و«جامع الحكمتين» وكتب رحلاته في «سفر نامه».

في بداية حكم السلاجقة اتسع التأليف باللغة الفارسية في شتى مجالات المعرفة وفنون الأدب، وتنوعت مهام النثر الفارسي بين الكتابات العلمية مثل كتاب «دانشنامه علايي» أو «حكمت علايى» الذي ألفه أبو علي ابن سينا (ت428هـ) لعلاء الدولة كاكويه من أمراء الديلم «التفهيم لأوضاع صناعة التنجيم» لأبي ريحان البيروني (ت 440هـ)، وألفه بالفارسية، ثم كتبه ثانية بالعربية، وبين النثر الأخلاقي والاجتماعي مثل كتاب «قابوس نامه» لعنصر المعالي كيكاووس بن اسكندر بن قابوس وشمكير من أمراء الدولة الزيارية، وكتاب «سياست نامه» لنظام الملك وزير السلاجقة (ت 485هـ).

راج في هذا العصر نثر تاريخي مدون بلغة أدبية، مثل «تاريخ بيهق» لأبي الفضل البيهقي الذي يمثل أفضل أسفار هذا العصر من حيث القدرة الأدبية والدقة في عرض التفاصيل. كما راج أيضاً نثر فارسي في تفسير القرآن الكريم، وأوسع منه رواجاً كان النثر العرفاني (الصوفي)، ومن ذلك كتاب «كشف المحجوب» في التصوف لأبي الحسن الهجويري (ت465هـ). ومن أدباء العرفان في هذا العصر عبد الله الأنصاري، من أحفاد الصحابي أبي أيوب الأنصاري، له شعر ورسائل وكتاب «طبقات الصوفية»، وهو شرح لكتابٍ بهذا الاسم لأبي عبد الرحمن السّلمي النيسابوري (ت 412هـ). ويمتاز نثره بتناسب الجمل والسجع.

في العصر الثاني من حكم السلاجقة الذي استمر في النصف الأول من القرن السادس الهجري حتى هجوم الغُزّ وسقوط السلطان سنجر (548هـ)، برز أمير الشعر أوحد الدين علي بن محمد الأنوري، وعده البعض ثالث ثلاثة من «أنبياء الشعر» الفارسي وهم: الأنوري والفردوسي وسعدي، ويحتل المدح القسم الأعظم من شعره، وله أيضاً قصائد في وصف الطبيعة، وأيضاً مسعود بن سعد سلمان (ت 515هـ) الشاعر اللاهوري الذي اشتهر بالحبسيّات، أي الأشعار التي قالها في السجن.

بلغ النثر الفارسي ذروته في جميع الموضوعات بين منتصف القرن السادس إلى منتصف القرن الثامن الهجري. ففي النثر العرفاني تبرز رسائل عين القضاة الهمداني ورسائل شهاب الدين يحيى السهروردي (ت 587هـ). وللسهروردي أيضاً مؤلفات بالعربية أشهرها «حكمة الإشراق». وهناك أيضاً كتب التفسير بالفارسية وأشهرها «كشف الأسرار وعدة الأبرار» لأبي الفضل رشيد الدين الميبدي، وهو شرح لتفسير عبد الله الأنصاري. وتفسير «روض الجنان وروح الجنان» للشيخ حسين بن علي الخزاعي النيسابوري المعروف بأبي الفتوح الرازي.

وفي فن القصة ثمّة آثار مهمة من هذا العصر أشهرها «سمك عيار» وفيه قصص العيّارين (الشطّار) لصدقة بن أبي القاسم، و«سندباد نامه» للحكيم الهندي السندباد، وأعاد كتابته ظهيري السمرقندي بنثر فارسي جيد في القرن السادس.

وفي علوم اللغة ألفت كتب بلاغية شاكلت كتب البلاغة العربية مثل كتاب «ترجمان البلاغة» لمحمد بن عمر الرادوياني وكتاب «حدائق السحر في دقائق الشعر» لرشيد الدين الوطواط شاعر القرن السادس المعروف. وكتاب «المعجم في معايير أشعار العجم» لشمس قيس الرازي، في العروض والقافية ونقد الشعر. ومن أشهر كتب التاريخ بالفارسية «راحة الصدور» لنجم الدين الراوندي.

ومن كتب النثر الأدبي في هذا العصر كتاب «كليلة ودمنة» وهو مترجم من الهندية إلى الفارسية في عصر كسرى أنو شيروان، ثم ترجمه ابن المقفع إلى العربية، ونقله إلى الفارسية الحديثة أبو المعالي نصر الله كاتب بهرامشاه الغزنوي، وكتاب «چهار مقاله» ويتألف من أربع مقالات، في بيان طبقات الندماء، ألفه النظامي العروضي السمرقندي في حدود 551هـ، وكتاب «مرزبان نامه» الذي ألفه مرزبان بن رستم على طريقة «كليلة ودمنة». وبلغ النثر الفارسي ذروته في هذا العصر على يد سعدي الشيرازي في كتاب «گلستان روضة الورد».

عندما أصبحت إيران ساحة للغزاة وساد الفساد الاجتماعي والسياسي بل والفكري، ظهر الشعراء الذين ترفعوا عن الخوض في المستنقع، وحلّقوا بأرواحهم إلى الفضاء الرحب، وأطلقوا أصواتهم ينادون بتحرر الإنسان من عوامل الانحطاط الداخلية والخارجية. إنه عصر جلال الدين الرومي الذي ظهر فيه كبار الشعراء مثل الحكيم عمر الخيام النيسابوري صاحب «الرباعيات» المترجمة والمغنّاة. وأبو المجد، مجدود بن آدم السنائي، الشاعر والمتصوف (ت 532هـ)، وآثاره الباقية كثيرة أشهرها «حديقة الحقيقة» و«سير العباد إلى المعاد» و«طريق التحقيق» وكلها في الشعر العرفاني على طريقة المثنوي (الشعر المزدوج). ومن أمراء الشعر في هذا العصر أفضل الدين بديل الخاقاني (ت 595هـ)، وله إضافة إلى شعره نثر تحت عنوان «منشآت"، وأهم ما يتميز به شعره الدقة في بيان العواطف الإنسانية.

ولئن بدأت القصة المنظومة في الفارسية في القرن الخامس الهجري على يد أسعد الجرجاني بنظمه «ويس ورامين»، فقد بلغت ذروتها على يد النظامي الگنجوى (جمال الدين أبو محمد بن الياس بن يوسف ت 608هـ) في آثاره المعروفة وأشهرها «پنج گنج» (الكنوز الخمسة)، وهي خمس منظومات شهيرة: «مخزن الأسرار في الزهد والحكمة والعرفان»، وقصة العشق الأسطوري «خسرو وشيرين»، «وليلى ومجنون» وهي مقتبسة من قصة «قيس وليلى» العربية، مع إضفاء طابع الحياة الفارسية عليها. و«هفت پيكر» (الأجساد السبعة)، وتسمى هفت گنبد(القباب السبع)، و«اسكندرنامه» في قصة الاسكندر وفتوحاته. ومن عمالقة هذا العصر أيضاً فريد الدين العطار النيسابوري الذي ولد سنة 540هـ في كدكن من قرى نيسابور، اشتهر بكتابه «منطق الطير»، وهو ملحمة عرفانية، وفيه يتحدث عن ثلاثين طيراً (سي مرغ) يرمزون إلى الباحثين عن الله، فيجتازون المراحل السبع للسلوك وهي: الطلب، والعشق، والمعرفة، والاستغناء، والتوحيد، والحيرة، والفقر، والغنى، ثم يجدون الحقيقة في ذواتهم. وله أيضاً: «الهي نامه» و«مصيبت نامه» و«تذكرة الأولياء»، والأخير في تراجم الصوفية. وأمير العشق والعرفان في هذا العصر هو جلال الدين محمد البلخي المعروف بالمولوي، ولد في بلخ بحدود 604هـ. وله في الشعر كتاب «مثنوي معنوي» و«غزليات شمس». وفي النثر: «فيه ما فيه» و«المجالس السبعة» و«مكاتيب». وقد بلغ شأواً في «المثنوي» و«الغزل» لم يبلغه أي شاعر في الفارسية، ولجلال الدين منظومة فكرية قائمة على أساس القرآن والسنة وسبر أغوار النفس الإنسانية.

وفي عصر سقوط بغداد وسيطرة المغول، وهو أيضاً عصر انتشار الأدب الفارسي واللغة الفارسية في آسيا الوسطى وشبه القارة الهندية والإقبال على أدب الحكمة والتأمل لما اعترت العصر من هزّات سياسية واجتماعية عنيفة، يقف الشاعر سعدي الشيرازي (ت 690هـ) على قمة عالية، بل إنه اعتلى أرفع قمم الأدب الفارسي.ولد في شيراز ورحل إلى بغداد ومنها إلى بلاد الشام ثم عاد في أواخر حياته إلى مسقط رأسه حيث توفي هناك، يطفح شعره بحب البشرية وبالعواطف الإنسانية وبالحِكَم وأشهر آثاره: «بوستان» أو «سعدي نامه» في الشعر و«گلستان» في النثر الفارسي، إضافة إلى قصائد عربية وفارسية مجموعة في كتاب «كليّات سعدي».

ثم ظهرت بجلاء آثار الغزو المغولي متمثلة في الانحطاط وفساد الذوق وضعف الهمة في الإبداع والاتجاه إلى التقليد، ثم أعقب ذلك هجوم تيمورلنك، والنزاع بين أبنائه وأحفاده على الحكم. ولكنّ الروح الحضارية الإسلامية وسط هذا الخضمّ المتلاطم كانت تبحث عن مرتع هادئ لفاعليتها، ووجدت ذلك في عهد السلطان شاه رخ ميرزا من أبناء تيمور في المناطق الشرقية من إيران، حيث أصبحت هراة مثابة العلماء والأدباء في عصره، وأيضاً في عهد ابنه بايسنقر ميرزا، وفي ظل الهدوء النسبي الذي استعادت فيه كثير من الحواضر الأدبية نشاطها في الأدب والفن كانت فيه شيراز عاصمة الأدب الفارسي. ومن أدباء هذا العصر فخر الدين العراقي (ت688هـ)، وسمّي بالعراقي بسبب إقامته في عراق العجم. طاف ديار الهند وآسيا الصغرى وتعرّف على أفكار ابن عربي وجلال الدين الرومي، وتوفي في دمشق. ومن أهم آثاره «الديوان» و«عشّاق نامه» وكلاهما في الشعر، وله في النثر كتاب «اللمعات» وموضوعه العرفان وسلوك العارفين، وعليه شروح كثيرة أهمها شرح الجامي باسم «أشعة اللمعات»، وأيضاً الخواجوي الكرماني (ت 750هـ)، محمود بن علي، من أشراف كرمان، كانت تربطه علاقة وثيقة بحافظ الشيرازي، له ديوان شعر، ومثنوي، وآثار منثورة. كذلك ظهر الشاعر ابن يمين الذي ولد في خراسان وعاصر السربدارية، وموضوع شعره المدح ومناقب أهل البيت، وأيضاً سيف الدين الفرغاني الذي ولد في فرغانه، وله سجالات شعرية مع سعدي الشيرازي، ويرثي أهل البيت ويدعو إلى ترفع الشعراء عن الوقوف على أبواب السلاطين. واشتهر الشاعر الساخر عبيد الزاكاني (ت772هـ)، من بني خفاجة الساكنين في قزوين، ونقد الأوضاع السياسية والاجتماعية بلغة ساخرة لاذعة، وقصيدة «موش وگربه» (الفأر والقط) حكاية تمثيلية تصور الوضع الاجتماعي في عصره. ومن آثاره الساخرة المعروفة «أخلاق الأشراف» و«صد پند» (مئة موعظة) و «رساله دلگشا» (رسالة الإنشراح).

ويعد شمس الدين محمد الشيرازي (ت792هـ) الملقب بـ «حافظ» أو «لسان الغيب» عميد الأدب الفارسي، ثار على الوضع الاجتماعي والأدبي في عصره فقدم للأدب عالماً جديداً في الشكل والمضمون. قدم العرفان ضمن مزيج لم يسبق له شاعر أو عارف واستلهم أفكاره من القرآن وعلوم الكلام والفلسفة والتصوف، وله شعر بالعربية وملمّعات. ومن أمراء الشعر في هذا العصر عبد الرحمن الجامي (ت898هـ)، الشاعر الصوفي الذي أقام في حلب ودمشق وتوفي في هراة ومن آثاره ديوانه ومزدوجاته (مثنوياته) السبع المعروفة باسم «هفت اورنگ» (القباب السبع). وهي على الترتيب: «سلسلة الذهب في العرفان»، و«سلامان وأبسال» في الأدب التمثيلي الوعظي، و«تحفة الأحرار» في النصيحة والحكمة، و«سبحة الأبرار» في مراحل السلوك وتربية النفس، و«يوسف وزليخا» منظومة في قصة يوسف مع امرأة العزيز، و«ليلى ومجنون» مستلهمة من الأدب العربي، و«خردنامه اسكندرى» (رسالة العقل الاسكندرية) في حِكَم اليونانيين. ومن آثاره المنثورة «بهارستان» في الحكايات ويحاكي فيها «گلستان» لسعدي. و«نفحات الانس» تراجم العرفاء والصوفية حتى زمانه.

كان ثمة أكثر من دافع في عصر المغول والتيموريين ثم في عهد الصفويين لكتابة التاريخ وتدوين الأحداث التي مرّت على إيران في تلك العهود. والمدونات التاريخية هذه تعد في أهم أدبيات التاريخ في الفارسية ، وأشهرها: «تاريخ جهانگشا» لعلاء الدين عطا ملك الجويني (ت681هـ)، في شرح ظهور جنگيزخان وتاريخ الخوارزمشاهية وفتح قلاع الاسماعيلية وحكومة خلفاء حسن الصباح، و«جامع التواريخ» لرشيد الدين فضل الله الهمداني (ت718هـ). وفيه تصوير دقيق للأوضاع الاجتماعية في عصر المغول، و«تجارب السلف» لهندوشاه النخجواني (انتهى من تأليفه سنة 724هـ) في ذكر تاريخ الخلفاء حتى سقوط بغداد، و«تاريخ گزيده» (التاريخ المنتخب) لحمدالله المستوفي (ت بعد 740هـ) في التاريخ العام والإسلامي حتى عصر المؤلف، و«روضة الصفا» لمحمد بن براهان الدين البلخي المعروف بـ ميرخواند، في تاريخ إيران والإسلام، و«حبيب السير» لغياث الدين محمد الشيرازي الملقب بـ خواندمير (ت 942هـ)، و«عالم آراي عباسي» لاسكندربيك من كتّاب بلاط الشاه عباس الصفوي (انتهى تأليفه سنة 1308هـ).

انقسم الأدب الفارسي في عهد الدولة الصفوية إلى هندي وإيراني. فالسلاطين البابريين في هذا العصر شجعوا الأدب الفارسي، وظهر في شبه القارة الهندية شعراء وأدباء، وبقيت اللغة الفارسية في الهند حتى عصر الاستعمار البريطاني، وباستمرار الاحتلال ضعفت بالتدريج لتحل محلها اللهجات المحلية واللغتان الأردية والإنكليزية.

والشعر في هذا العصر أقرب إلى لغة عامة الناس ويسوده التقليد، وأهم شعرائه: شمس الدين محمد البافقي، المعروف باسم وحشي بافقي (ت 991هـ)، اشتهر بالغزل الذي يعكس تجربة حقيقية للشاعر، وكمال الدين محتشم الكاشاني، وله مجموعة غزل باسم «جلالية»، والميرزا أبو طالب كليم الهمداني (ت1061هـ) الذي رحل إلى الهند في عهد جهانشاه، وأصبح شاعر بلاط شاه جهان ونَظَمَ «فتوحات شاه جهان» على طريقة المثنوي. وأمير شعراء هذا العصر محمد علي صائب التبريزي الذي ولد سنة 1016هـ في أصفهان أثناء حكم الشاه عباس الكبير، وهو شاعر مكثر يروى أن ديوانه كان يزيد على مئتي ألف بيت، ووصلنا منه نصف هذا العدد، وغزله عرفاني ينحو منحى الحكمة. وفي شعره شيء من الغموض في المعنى والتعبير.

بدأ الارتباط بين إيران والغرب منذ أواخر الدولة الصفوية واستمرّ في العهد الافشاري، وزاد التحسّس بتخلف الأوضاع القائمة في إيران، وانبرى الكتاب والمثقفون لنقد هذه الأوضاع، بلغة يفهمها القرّاء دونما تعقيد أو ترصيع.

بلغ سعدي في «گلستان» الذروة في النثر الفني السلس، لكن الصنعة غلبت في العصور التالية، وأصبح التعقيد صفة غالبة على النثر حتى حدث التحوّل على يد ميرزا أبو القاسم الفراهاني الذي استطاع بذوقه الرفيع أن يدفع بالنثر إلى السلاسة وصراحة البيان والإيجاز والنضج، ودليل ذلك كتابه المسمى «منشآت». ومن الكتب التي ظهرت في هذا العصر بهذا النثر الجديد كتاب «حاجي بابا اصفهاني» (1239هـ) للكاتب الفرنسي الأصل البريطاني الجنسية جيمس موريه الذي انتقد الأوضاع الاجتماعية في العهد القاجاري. وكتاب «مسالك المحسنين» ويدور حول قصة خيالية لمجموعة تحاول صعود قمة دماوند (أعلى قمة جبلية في إيران)، مؤلفه كاتب من جماعة المثقفين المتغربين هو عبد الرحيم التبريزي المعروف باسم طالبوف (ت 1329هـ)، وكتاب «سياحتنامه ابراهيم بيك»، للحاج زين العابدين المراغه.أي (ت 1328هـ).

استطاع نادر شاه الافشاري (1148-1160هـ) أن يعمل على استتباب الأمن والاستقرار في إيران بعد هرج ومرج مرت به البلاد منذ أواخر العصر الصفوي، ونشطت في ظل هذا الاستقرار الحركة الأدبية، وتأسست جمعيات الأدباء، ومن تلك الجمعيات «انجمن مشتاق» (جمعية مشتاق) التي أسسها مجموعة من الأدباء الأصفهانيين على رأسهم مشتاق الأصفهاني بقصد الدعوة إلى تطوير الشعر الفارسي الذي ظلّ منذ الشاعر «صائب» يدور حول محور الغزل والحبيب والهجر والفراق، ودفع الشعر إلى عصر حافظ وجلال الدين الرومي إذ كان يعبّر عن تجربة أصيلة دون تكرار أو تقليد. وقد ظهر على أثر هذه الدعوة تطور في الشعر. ويلاحظ أن شعراء هذا العصر انفتحوا على الشعر العربي القديم أيضاً، في محاولة للعودة إلى عمالقة الشعر، ولأكثرهم شعر باللغة العربية، ومنهم :الميرزا نصير (ت 1191هـ)، الشاعر والطبيب والفلكي والرياضي الذي أطلق عليه لقب «الفيلسوف الأعظم» وله مؤلفات في شتى العلوم، وله شعر بالعربية والفارسية. وحاول لطف علي بيك آذربيكدلي (ت 1195هـ) أن يحذو حذو سعدي وحافظ في شعره، وجمع مقتطفات لثمانمئة وخمسين شاعراً فارسياً في كتاب «تذكرة آتشكده».

وبلغت عملية تطوير الشعر ذروتها على يد سيد أحمد هاتف الأصفهاني (ت1198هـ). الذي كتب بطريقة القدماء الكبار. وأصبح ديوانه موضع اهتمام الأدباء والمتأدبين، وله شعر بالعربية ذو نكهة جميلة. ومن شعراء هذه المرحلة أيضاً ميرزا عباس فروغي البسطامي (ت1274هـ) الذي اتخذ من سعدي وحافظ مثالاً لشعره، واشتهر شعره بين العرفاء والصوفية.

وظهرت في عصر الإرهاصات السياسية والاجتماعية والأدبية للحركات الاجتماعية المطالبة بالإصلاحات تيارات فكرية متعددة تقدم مشاريع الإصلاح وتدعو لمقاومة الأوضاع القائمة. وفي هذا الجوّ الفكري والثقافي الساخن راج الشعر وازداد عدد الشعراء، وانضمت طهران بعد أن أصبحت عاصمة إلى أصفهان وشيراز لتكون من الحواضر الأدبية، ومن شعراء هذه المرحلة: فتح علي صبا الكاشاني (ت 1238هـ) الذي يعد حلقة اتصال بين الشاعر هاتف الأصفهاني وهذا العصر. يمتاز شعره بالمتانة وقوة الألفاظ وله ديوان شعر ضم ما يقارب ستة عشر ألفاً وخمسمئة بيت، و«خداوندنامه» في الشعر الديني و«عبرت نامه» في المدح والحكمة. وله شعر يقلد فيه شعر سعدي بعنوان «گلشن صبا»، وشعر الفردوسي بعنوان «شهنشاه نامه».

ومن شعراء هذا العصر أيضاً سيد حسين الأصفهاني الذي قلّد كبار الشعراء القدامى، والميرزا عبد الوهاب نشاط الأصفهاني، ومجموعته الشعرية مطبوعة تحت عنوان «گنجينه نشاط». ويعد الشاعر ميرزا شفيع الشيرازي الملقب بـ «وصال» (ت 1162هـ) من كبار شعراء عهد فتح علي شاه وله ديوان شعر في الغزل والمدح والرثاء، وله مثنوي «بزم وصال» على طريقة «بوستان» سعدي. وأكمل بمهارة مثنوي «فرهاد وشيرين» الذي لم يكمله وحشي البافقي. ومنهم أيضاً يغمائي الجندقي (ت 1276هـ) وله هجاء لاذع للأوضاع الاجتماعية، ويستعمل أحياناً الألفاظ المبتذلة للإمعان في هجائه. وميرزا حبيب قاآني (ت 1270هـ) من كبار شعراء شيراز في هذه المرحلة، تتبّع طريقة القدماء كالأنوري والمعزّي والخاقاني. والميرزا محمد علي سروش الأصفهاني (ت 1285هـ) لقب بشمس الشعراء في بلاط ناصر الدين شاه القاجاري ويضم ديوانه قصائد في المدح والرثاء.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

العصر الحديث

ومع تبلور الحركة الدستورية في النصف الأول من القرن الرابع عشر الهجري اشتدت حركة المطالبة بالإصلاح وفق معايير إنسانية إسلامية تارة، ووفق معايير غربية تارة أخرى، كما ظهرت التيارات اليسارية المدافعة عن الكادحين والمحرومين، وتأثر الأدب بكل هذه التيارات واتسع نطاق الشعر الوطني وشعر المقاومة، ومن أشهر شعراء هذه المرحلة الشاعر والصحفي أديب الممالك الفراهاني (ت 1376هـ) ويصوّر ديوانه الحوادث والمشكلات السياسية والاجتماعية في عصره، ولمعرفته الواسعة بالأدب تكثر في شعره الأمثال والعبارات العربية، ومحمد تقي بهار (ت 1371هـ)، شاعر خاض ميدان الصحافة والعمل السياسي، وكتب في الأدب وتاريخ الأحزاب السياسية، ويقع ديوانه في مجلدين، والعلامة علي أكبر دهخدا (ت 1375هـ) الذي درس العلوم القديمة والحديثة، وخاض أيضاً غمار العمل الصحفي، وناصر الدكتور محمد مصدق في حركته السياسية، له ديوان أشعار في الأغراض السياسية والاجتماعية، وله أكبر موسوعة في اللغة الفارسية باسم «لغت نامه» ومن مؤلفاته أيضاً «أمثال وحكم» و«چرند وپرند» (الخزعبلات) وهي مجموعة مقالات ساخرة، وسيد أشرف الدين الحسيني الجيلاني (ت 1354هـ)، شاعر الشعب الذي تحدث عن آلام الناس وبؤسهم وفقرهم وآمالهم وطبعت أشعاره البالغة أكثر من عشرين ألف بيت تحت عنوان «نسيم شمال»، وعارف القزويني، أبو القاسم (ت 1393هـ) انخرط في زمرة ثوار الحركة الدستورية وتغنى بالثورة والثوار، شعره مفعم بالحرارة والألم، ويغلب عليه الطابع الغنائي، وميرزاده عشقي، سيد محمد رضا (ت 1344هـ) الذي خاض الصراع السياسي ومارس المجال الصحفي، يدور شعره حول التمييز الطبقي والكادحين وانتشار الجهل والخرافة في المجتمع، وفرّخي يزدي، محمد (ت 1359هـ)، انتمى إلى الديمقراطيين اليساريين وانتقد الأوضاع بشدة، مما دفع بحاكم يزد أن يلقيه في السجن بعد أن خيّط شفتيه مع بعضهما وسجن مرات وقتل في سجنه، له مقالات سياسية ثائرة وله ديوان شعر طبع عدة مرات. واللاهوتي أبو القاسم (ت 1377هـ) الذي قضى أكثر حياته في المنفى، ومات في موسكو، ساهم في الحركة السياسية اليسارية، وقضى ردحاً من حياته في طاجيكستان معلماً وعضواً في الحزب الشيوعي ورئيساً لأكاديمية العلوم.

بدأ عصر الحداثة مع الحركة الدستورية. فبعد الحرب العالمية الأولى، وسقوط الحكم القاجاري. عصفت بالمجتمع تحولات سياسية واقتصادية واجتماعية كان لابدّ للغة الأدبية أن تواكبها، واشتد الصراع بين القديم والجديد على أعمدة الصحف، وظهرت حالات انفعالية في الهجوم على القديم ورفضه، كما برز التيار المتمسك بالقديم، وبرز إلى جانب هؤلاء وأولئك من يحاول تطوير القديم ليواكب متطلبات العصر.

يعتبر تقي رفعت، وجعفر خامنئي، والسيدة شمس كسماني من رواد التجديد، لكنهم لم يبلغوا الشأو الذي بلغه علي اسفندياري الملقب بـ «نيما يوشيج» في تطوير الشعر الفارسي الحديث قالباً ومضموناً. رحل الشاعر مع أسرته إلى طهران، وتعلّم اللغة الفرنسية، وتفتق الشعر على لسانه في صباه، وأنشد على الطريقة العمودية القديمة، ولكنه كان يتطلع إلى التغيير، فبدأ بنشر قصائده على طريقة الشعر الحرّ، فأثارت ضجّة بين المدافعين والمعارضين. وتقوم مدرسة نيما على أساس أن الشعر حياة، والشاعر يعبّر عن عصارة تجربته الحياتية فيما ينشده، ولا يجوز للشاعر أن يقلّد ويكرر مفاهيم الأقدمين، كما يجب أن تكون الأوزان والقوافي في خدمة بيان عواطف الشاعر، لا أن يكون الشاعر مقيداً في بيان عواطفه بالوزن والقافية. غير أن شعراء هذا العصر لم يتخلوا بأجمعهم عن الشعر العمودي، بل ظهر شعراء كبار التزموا بالإنشاد العمودي منهم : پروين اعتصامي (ت 1361هـ) التي درست اللغة العربية والفارسية على يد والدها، ثم انتقلت إلى طهران لدراسة اللغة الإنكليزية. تدفق الشعر على لسانها وهي في الثامنة، توفيت وهي في الخامسة والثلاثين. اشتهرت بقصائد الحوار، أو أدب المناظرة، ويدور شعرها حول المسائل الاجتماعية والأخلاقية. ومحمد حسين شهريار (ت 1408هـ) من كبار الشعراء المعاصرين، يسود شعره التأمل العاطفي، والولاء لأهل البيت وله شعر بالتركية الأذربيجانية لغته الأم.

ومن عمالقة الشعر العمودي المعاصر سيد كريم أميري فيروزكوهي (ت1404هـ)، وكان ينظم على أسلوب الشعراء العظام، ويكثر في ديوانه الشكوى والتألم، ومحمد حسين رهي معيّري (ت1388هـ) الذي يُعد من كبار الغزليين المعاصرين، طبعت مجموعة أشعاره تحت عنوان «سايه عمر» (ظلال العمر)، ومهدي حميدي شيرازي (ت 1406هـ) الذي يميل أسلوبه الشعري إلى ناصر خسرو مع خلوّه من التعقيد اللفظي وكان معارضاً بشدة للشعر الحرّ، ومهرداد اوستا، واسمه الأصلي محمد رضا رحماني (ت 1411هـ)، درّس في الجامعة، وتولى مسؤولية رئاسة شورى الشعر في وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، وله إضافة إلى أشعاره دراسات أدبية.

اتجه نيما ومن حذا حذوه من أنصار الحداثة إلى التعبير عن تجاربهم الشعورية الذاتية، وعواطفهم الداخلية، لكن تصاعد الصراع مع النظام المدعوم من أمريكة دفع شعراء الحداثة إلى التفاعل مع آلام مجتمعهم، وإلى المساهمة في إشعال نار الثورة. وفي هذه المرحلة ظهرت تجارب في قصيدة النثر. ومن أهم شعراء هذا العصر: أحمد شاملو وهو صاحب مدرسة شعرية تقوم على أساس التفكير الاجتماعي الفلسفي والاستفادة من الأساطير الغربية وخاصة من التراث الديني المسيحي. وهو ممن أنشدوا على طريقة الشعر المنثور دونما تقيد بوزن أو قافية، ومهدي أخوان ثالث، من أنصار الحداثة والرمزية، وشعره ينتقد الوضع الاجتماعي، وله دراسات في شعر نيما يوشيج، وفروغ فرخزاد، (ت 1386هـ) بدأت شعرها متمردة على كل شيء، وتحللت من كل التزام خلقي، ثم عادت إلى نبذ التحلل، واتجهت إلى لون من التفكير الاجتماعي الفلسفي. ومن كبار شعراء هذا العصر سهراب سپهرى (ت 1400 هـ) الذي درس فن الرسم في كلية الفنون الجميلة، واحترف الرسم والشعر معاً، سافر كثيراً واطلع على الثقافات المختلفة، وكان لذلك أثر في شعره، وأعجب بشكل خاص بفلسفات الشرق الأقصى. نشرت مجموعاته الشعرية تحت عنوان «هشت كتاب» (ثمانية كتب). واجه انتقادات لاذعة عند نشر قصائده، واتهم بأنه سلبي ومعرض عن الحوادث الاجتماعية؛ لكنه أصرّ على طريقته التي جمع فيها بين الأصالة والمعاصرة، والابتعاد عن اللهث وراء المدارس الغربية. لقي شعره بعد الثورة الإسلامية اهتماماً خاصاً، وطبعت أشعاره مرات عدة.

مرّت الثورة الإسلامية بأحداث جسام بعد انتصارها، كالحرب ووفاة المؤسس والمواجهة مع أمريكة، وبرز في خضم هذه الأحداث شعراء شباب سجّلوا ملاحم ذات طابع عرفاني، كما واصل شعراء الجيل السابق عملهم الأدبي متأثرين بالتحول الاجتماعي والثقافي الجديد، مثل أميرى فيروزكوهي، ومهرداد أوستا، ومحمد حسين شهريار. ولابد هنا من الإشارة إلى نشاط الإنتاج القصصي في هذا العصر، ومن أبرز الأسماء في هذا المجال إسماعيل فصيح، ومن أهم أعماله المترجمة إلى العربية: «شتاء 84» و «ثريا في غيبوبة». ومحمود دولة آبادي، وأهم عمل تُرجم له إلى العربية رواية «كليدر».

وبرز جيل من الشباب اهتمّ بالشعر الملحمي أو المسمى بالفارسية غزل حماسي وهم كثيرون أشهرهم: محمد علي بهمني، حسين منزوي، منوچهر نيستاني، سيمين بهبهاني، قيصر أمين پور، حسين اسرافيلي.

وجدير بالذكر أن الإمام الخميني يُعد من أبرز شعراء العرفانيين المعاصرين، وله ديوان غزل، وكذلك خليفته الإمام الخامنئي الذي يُعد أيضاً من نقّاد الشعر البارعين ومن المتذوقين للشعر العربي.


من أبرز المجالات الكتابية التي عني بها الكتّاب الإيرانيون المحدثون إلى جانب الشعر، فن المقالة. تأتي بعدها في الأهمية القصة القصيرة، وقد حظيت بعناية بالغة لإمكان ترويجها عن طريق الصحافة فضلاً عن المجموعات القصصية. ويليها في الأهمية فن الرواية خاصة أنها كانت تزاوج بين التراث والمعاصرة. ويمثل الأدب المسرحي أبرز فترات نهضته في هذا المجال، وقد حاول الأدباء نقل هذا الفن إلى إيران ترجمة ثم تأليفًا. ولا ننسى في هذا المجال الشعر المرسل حيث أصبح دعامة يعتني بها القراء ويقبلون عليها كعناية الشعراء المحدثين بها.

ومن الظواهر الجديدة تبلور أدب الأطفال وتخصص بعض الكُتَّاب في الكتابة لهم والعناية بهذا الأدب من حيث الهدف التربوي والأسلوب والصياغة، بل والنشر الجيد المدعوم بالصور على أساس تكوين وعي الأطفال منذ سن مبكرة بما يؤهلهم للقراءة في المراحل التالية.

في العقود الأخيرة من العصر الكجري (1794- 1925م) زادت قيمة التراث النثري القصصي، كما زاد اتجاه النثر الفارسي إلى البساطة نتيجة الترجمة وكتب الرحلات وترجمة الروايات. ونذكر من ذلك ترجمة حاجي باباي أصفهاني التي نقلها ميرزا حبيب أصفهاني عن حكاية لجيمس موريه، وتعد أول رواية فارسية بالأسلوب الحديث.

ومن ذلك أيضًا ترجمة النجوم المخدوعة وحكاية يوسف شاه التي كتبها فتحعلي آخوند زاده وترجمها ميرزا جعفر قراجة داغي.

وقد تأكدت ضرورة العناية بفن الرواية في العصر الكجري واتخذت المنحى التاريخي في البداية، وممن اعتنوا بهذا في رواياتهم آخوند زاده، وكتب الرحلات مثل كتاب رحلة إبراهيم بيك أو بلا تعصبه الذي كتبه الحاج زين العابدين المراغي. ويذكر في هذا الصدد أيضًا كتابا مسالك المحسنين والسفينة الطالبية لميرزا عبدالرحيم التبريزي (طالبوف) وكتب الرحلات هذه كانت خيالية وعالجت كثيرًا من المسائل الاجتماعية والسياسية في عصرها بأسلوب حديث أو عصري. وهي تعد ضمن الظواهر الجديدة في الأدب الإيراني في تلك المرحلة. وقد مهدت لظهور أدب القصة وفق القواعد الحديثة لهذا الفن إلا أن أدب القصة بهذا الأسلوب الحديث لم يظهر في إيران إلابعد فترة الحياة النيابية وتحت تأثير الآداب الأوروبية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

القصة القصيرة

يعد عام 1300هـ ش، الموافق 1342هـ هو عام نهضة الآداب الإيرانية المعاصرة حيث نشرت فيه كان يا ما كان لجمال زاده وقصة شاحب لنيميا، وتأصلت القصة القصيرة في هذا العام، والعام الذي تلاه.

وكان الأثر الأكبر في ترسيخ هذا الاتجاه ثورة الحياة النيابية، وما شهده القرن العشرين من تطور عالمي في اتجاه الثقافة حيث كانت الأشكال الروائية في الأدب الفارسي قد اتصلت قبل ذلك بالآداب الأوروبية وخاصة الأدب الفرنسي، وحققت رواجًا وازدهارًا لافتين للانتباه. فحققت الرواية تقدمًا ملحوظًا أكثر من غيرها من الفنون الأخرى عن طريق التحليق في سماء الثقافة الإيرانية، وحظيت بإقبال كبير من المتعلمين وممن يعرفون القراءة بصفة عامة. نذكر من رواد هذا الفن محمد باقر خسروي وشيخ موسى كبودر آهنكي وصادق هدايت. أما القصة القصيرة فقد اعتمدت كثيرًا على الترجمة، وسرعان ما حظيت بقابلية كبيرة لدى القراء والكتّاب على السواء. فالقصة القصيرة كانت تمثل روح العصر والتجربة الشخصية والاجتماعية للبشر الذين يحيون في مجتمع واحد معاصر فلم تحفل لا بالتاريخ ولا بالماضي، وهذا ما جعلها أقرب إلى وجدان القراء. وساعد هذا في سرعة اتجاه الكتاب إلى تأليف القصص القصيرة استنادًا إلى مجريات الحياة اليومية الإيرانية، فظهر في وقت قصير عشرات الكتَّاب ومئات القصص. وقد ساعد في رواج القصة القصيرة اتجاه النثر الفارسي إلى السلاسة وتحمس عدد كبير من الكتَّاب لهذا الأسلوب. ومن هؤلاء الكتَّاب عبداللطيف تبريزي في ألف ليلة وليلة التي كتبها في فترة ناصر الدين شاه، كما ساعدت الصحف مع ظهورها على ترويج فن القصة القصيرة. من تلك الصحف: جريدة القانون وصُور إسرافيل. وكانت نزعة كتَّاب المقالات إلى الأخذ بالأسلوب السلس البسيط أحد أسباب ترويج هذا الأسلوب الذي ساعد القصة القصيرة على الانتشار.

Dehkhoda Dictionary is the largest ever lexical compilation of the Persian language and literature.

المسرح

يرجع فن الأدب المسرحي في إيران إلى عهد قريب نسبيًا، لكن يبدو أنه كان لديهم منذ زمن بعيد بعض الأعمال الشبيهة بالمسرح والتي كانت تملأ أوقات فراغ الناس، فضلاً عن الطقوس التي كان الناس يمارسونها في الأعياد والمناسبات كالأفراح والأيام الخاصة من العام، وذلك للمتعة والشعور بالبهجة.

على أنه طرأت في القرون الأخيرة في إيران بعد الإسلام ظروف دينية - اجتماعية اتخذت شكل طقوس العزاء أو ما يسمى شبيه خواني وهي تلك الطقوس التي تؤدى في أيام الحداد. وجاء التعبير الأدبي عن تلك الطقوس شعرًا لا نثرًا. ومن أسباب رواجها 1- إمكانية تمثيلها، وذلك لوجود جمهور كبير متحمس لها إلى جانب عدم حتمية وجود مسرح بعينه بل يمكن أن تؤدى في أي ساحة، 2- سهولة لغتها بحيث استطاع العامة في سهولة أن يتابعوا لونًا من الأدب وأن يستفيدوا منه، بينما كانت بقية الفنون الأدبية بعيدة عن إدراكهم إلى جانب ما تتضمنه العزائيات من حوار شعري وأداء سهل. وكانت فترة رواج العزائيات بالدرجة الأولى في العصر الصفوي (1501 - 1722م) وذلك لخدمتها المبادئ الشيعية وترويجها للمذهب.

وقد ألفت في هذا الفن في العصر الصفوي روائع مثل روضة الشهداء لواعظ كاشفي، وهي تعد لونًا من الأدب المسرحي الحديث. كما يوجد لديهم لون من العرض المسرحي يسمى تخت خوصي أو ما يمكن أن نسميه ساحة الحوض، وقد راج هذا اللون في الفترة الكجرية. ويتجه نحو السخرية والمزاح.

بدأ الأدب المسرحي الفني وفق القواعد الغربية عن طريق ترجمات المسرحيات الغربية، وإعادة كتابة تلك الآثار مثل آثار موليير الفرنسي. كما أسست دار الفنون في إيران لرعاية تلك الأعمال المسرحية، وساعد على ذلك اتساع معرفة الإيرانيين باللغة الفرنسية. ومن أبرز تلك المسرحيات التي ترجمت وعرضت طبيب إجباري؛ تقرير رجل هارب.

ومن أوائل من كتب مسرحيات تعالج بعض أمور المجتمع الإيراني في ذلك الوقت مقلدًا موليير وجوجول الروسي ميرزا فتمعلي آخوند زاده. فقد كتب باللغة التركية ستة أعمال مسرحية، ثم حولها ميرزا جعفر قراجة داغي إلى الفارسية.

لكن أول الأعمال المسرحية التي كتبت أصلاً بالفارسية كانت مسرحية قصيرة كتبها ميرزا آخا تبريزي، وكانت تقليدًا لكوميديات موليير، وقد قام بهذا تأثرًا بميرزا علي آخوند زاده.

أما من يعد بحق أول كاتب مسرحي واقعي في إيران فهو حسن مقدم الذي كان يتخذ لنفسه اسم الشهرة علي نوروز. ومن أبرز مسرحياته عودة جعفر خان من بلاد الفرنجة التي مثلت مرات كثيرة ولا تزال تحتفظ بجدتها وحيويتها.

Khalilollah Khalili on the cover of "Deewaan-e Khalilullah Khalili"
Simin Daneshvar, Iran's first female novelist and short story writer.

ومن كتَّاب المسرح المعروفين في هذا العصر رضا كمال المعروف بشهرزاد. ومن أبرز أعماله ألف ليلة وليلة.

شهد فن الأدب المسرحي في إيران نهضة جديدة في الستينيات والسبعينيات الميلادية، خاصة بعد تأميم البترول، فألفت أعمال مسرحية تعالج أوضاع إيران مثل البلبل الحائر لعلي نصيريان. وقد حظيت بأول جائزة للأدب المسرحي في عام 1335هـ ش، 1377هـ. وعالجت القضايا المحلية والاتجاهات القومية، كما رسخت أصالة المسرح في إيران. وله أيضًا مسرحية هالو التي حولت فيلمًا سينمائيًا.

وبدأت الحركة المسرحية تروج وتتسع اعتبارًا من عام 1340هـ ش، 1382هـ، وكان من أبرز أعلامها غلا محسين ساعدي المعروف بكوهر مراد، وكانت له تجربة في مجال كتابة القصة، ولهذا استطاع أن يوسع من ساحة الأدب المسرحي وأن يؤصل من قضاياه الفنية. ومن أشهر أعماله عصا في يدي ورزيل؛ أقبل بعمامة أو أقبل بدون عمامة؛ الخليفة؛ واحسرتاه للمغلوب وغيرها.

ويذكر في هذا الصدد أكبر رادي الذي تميز بلغة خاصة وأسلوب خاص. ومن أبرز أعماله النافذة الزرقاء؛ من وراء الزجاج؛ الصيادون وغيرها. وقد اعتنى بتدوين تاريخ الأدب المسرحي في إيران بهران بيضائي.

Abdolhossein Zarrinkoub, master of Persian literature and literary criticism

أدب الأطفال

مع التقدم العلمي والصناعي العالمي في القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، عم التنبه إلى أهمية العناية بأدب الأطفال في إيران حيث أصبحت الساحة الإيرانية أكثر ملاءمة لهذه الاتجاهات الحديثة.

ومع أن الثقافة الإسلامية تحتوي على نماذج ومثل في المجال الديني وغيره وعلى موروثات تؤكد على ضرورة العناية بتربية الأطفال إلا أن المناهج التربوية لم تأخذ هذه القضايا في اعتبارها كمحاور لأدب الأطفال. ولعل ذلك راجع إلى عدم خبرة الكبار بمدى أهمية مرحلة الطفولة، والنظر إليها كمرحلة ذات احتياجات خاصة. ولذلك لم يظهر أدب الأطفال الفني في تلك المراحل المبكرة.

ويمكن اعتبار الآداب الشعبية بكل ما فيها من حكايات حلوة واقعية وتمثيلية مصدرًا غنيًا لتربية العاطفة والفكر لدى الأطفال. ويجدر أن تعاد كتابتها وصياغتها على نحو يناسب أدب الأطفال.

ويعد فضل الله صبحي من أوائل من اعتنوا بإنتاج حكايات تناسب أدب الأطفال استقاها من الأدب الشعبي وأعاد صياغتها. وكان صادق هدايت قد نبه من قبله إلى أهمية الأدب الشعبي وضرورة العناية به إلا أن صبحي هو الذي وظفه لإنتاج أدب الأطفال.

Laiq Sher-Ali, prominent Persian poet from Tajikistan

وكان صبحي يقدم صباح كل يوم جمعة برنامجًا خاصًا للأطفال عن طريق الإذاعة كان يبدأه بقوله "أيها الصغار، تحية"، ثم يقص عليهم قصصًا شيقة، ولهذا فقد عرف بوالد الصغار.

كما ظهر في تلك الحقبة عباس يمين شريف الذي عرض كثيرًا من الآثار المتنوعة ونظم الأشعار العذبة التي كانت خاصة بالأطفال. وقد حققت شهرة واسعة، وكانت أشعار يمين شريف لسنوات طوال موضع عناية الكتب الدراسية حيث كانت تقتبس منها نماذج كثيرة.

وقد نشر يمين شريف مجلات متخصصة للأطفال كما تولى إدارة مجلتي التلميذ، وكيهان الخاصة بالصغار، كما ترجم الكثير من أدب الأطفال إلى اللغة الفارسية. وكانت تلك الترجمات من أبرز ما شهدته إيران في مجال أدب الأطفال في العقود الماضية، وعنيت دور النشر بهذه الترجمات.

ومن أهم الظواهر التي شهدها أدب الأطفال الكتب المصورة وذلك أواخر الثلاثينيات. من ذلك كتاب القرعة الطنانة والنرجسة، والدمية ذات الشعر الذهبي. واشتهر في هذا المجال رسامون مثل فرشيد مثقالي كما أسست أقسام لتخريج المعلمين في معهد التعليم العالي في طهران تضم تخصصات في مجال أدب الأطفال والصبية.

واستقر أدب الأطفال منذ ذلك التاريخ كموضوع هام لملء فراغ أوقات التلاميذ بما يعود عليهم بالفائدة، ويكون في الوقت نفسه شيئًا جذابًا يثير خيالهم.

جوائز الأدب الفارسي

  • Sadegh Hedayat Award
  • National Ferdowsi Prize
  • Houshang Golshiri Award
  • Bijan Jalali Award
  • Iran's Annual Book Prize
  • Ala Khan Afsahzad Award
  • Mehrgan Adab Prize
  • Parvin Etesami Award
  • Yalda Literary Award
  • Isfahan Literary Award


ملاحظات ومصادر

المؤتمر العالمي عن هومر وفردوسي (2006)

أنظر أيضاَ

International conference on Bidel Dehlavi in Tehran (2006)

قراءات أخرى

  • Aryanpur, Manoochehr. A History of Persian Literature. Tehran: Kayhan Press, 1973
  • Clawson, Patrick. Eternal Iran. Macmillan, 2005. ISBN 1-4039-6276-6.
  • Browne, E.G.. Literary History of Persia.

[1] 1998. ISBN 0-7007-0406-X

  • Browne, Edward G.. Islamic Medicine. 2002. ISBN 81-87570-19-9
  • Sheema Kalbasi, Seven Valleys of Love a bilingual anthology of women poets from Middle Ages Persia to present day Iran. PRA Publishing, 2008. ISBN 978-09727703-8-5
  • Rypka, Jan. History of Iranian Literature. Reidel Publishing Company, 1968. OCLC 460598. ISBN 90-277-0143-1
  • ʻAbd al-Ḥusayn Zarrīnʹkūb (1379 (2000)). Dū qarn-i sukūt : sarguz̲asht-i ḥavādis̲ va awz̤āʻ-i tārīkhī dar dū qarn-i avval-i Islām (Two Centuries of Silence). Tihrān: Sukhan. OCLC 46632917 ISBN 964-5983-33-6. Check date values in: |year= (help)
  • Tikku, G.L. Persian Poetry in Kashmir. 1971. ISBN 0-520-09312-7
  • Walker, Benjamin. Persian Pageant: A Cultural History of Iran. Calcutta: Arya Press, 1950.
  • Mana Aghaee, Ketabshenasi-ye she'r-e zanan-e Iran (A Bibliography of Iranian Women Poets), Stockholm, 2007. (Persian)

وصلات خارجية

إنجليزي

فارسي