ناصر بن خسرو

(تم التحويل من ناصر خسرو)
صورة تخيلية لناصر خسرو

ناصر بن خسرو (1004 - 1088 م) رحالة و شاعر و فيلسوف فارسي، اعتنق المذهب الشيعي الإسماعيلي و عمل داعياً له. له (كتاب الأسفار) أو (السفرنامه)، الذي دوّن فيه أخبار أسفاره في أرجاء العالم الإسلامي، و امتاز بوصف دقيق لبيت المقدس و وصف نادر لأحوال وسط و شرق الجزيرة العربية أيام القرامطة و الأخيضريين في القرن الخامس الهجري (الحادي عشر الميلادي). و الكتاب باللغة الفارسية و يتمتع بقدر من الشعبية في إيران، إلا أنه مترجم أيضاً إلى العربية.[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

أبو معين، ناصر خسرو بن الحارث القبادياني المروزي، رحالة مشهور وفيلسوف وشاعر وكاتب وداعية إسماعيلي. نشأ في عائلة متوسطة عرف أفرادها بشغل بعض الوظائف في منطقتهم، والمعلومات عن طفولته قليلة متناثرة في كتبه، وهي تؤكد رغبته في إبراز صورة حياته بطريقة تعكس تطوره العقلي والروحي. وما يقال عن واقع أسرته التي نشأ فيها متناقض. إذ يقول بعض الباحثين إنه نشأ نشأة سنِّية، ويقول آخرون إنه نشأ في أسرة ذات ميول إسماعيلية، وقد تلقى تعليماً جيداً منذ مطلع حياته وأظهر نبوغاً مبكراً وشاعرية وميلاً إلى الفلسفة والعلوم والرياضيات.

عمل موظفاً بارزاً في الدولة الغزنوية في مرو التي كان أخوه يشغل فيها وضعاً مهماً، وبعد أن قضى السلاجقة عام 431هـ/1040م على الدولة الغزنوية التحق ناصر بخدمة «جغري بك» السلجوقي حاكم خراسان وتولى أمر خزينته في مرو مدة طويلة، وهو ما ينفك عن قراءة الفارابي وابن سينا وغيرهما وتحصيل العلوم والبحث في الأديان والعقائد، وكانت المنطقة آنذاك مضطربة سياسياً واجتماعياً ودينياً، وكان ناصر يكابد قلقاً روحياً ملحاً وتوفّزاً عقلياً بحثاً عن الحقيقة. وكان حائراً في المذهب الحق الذي ينبغي له أن يتبعه هل هو المذهب الشيعي أم السني، وإذا اختار الشيعة فأي فرقها؟

ويرى باحثون أنه كان يومذاك مع قلقه منتسباً إلى الإسماعيلية في وقت كان فيه دعاة الشيعة الإسماعيليين ناشطين.

وقد أمضّه الخلاف من حوله وبحثه عن الحق، ورجع إلى القرآن الكريم وكتب الحديث، واطّلع على التوراة والإنجيل ومذاهب الهنود، واتصل بعلماء من مختلف الأديان ولكنه لم يظفر بقناعة قاطعة.

أخيراً قرر أن يرحل ـ بحثاً عن الهدى ـ إلى بلاد العرب وغيرها وأن يقصد القاهرة عسى أن يتحرر من شكه منجذباً إلى دار الحكمة فيها التي استطاعت بفضل أساتذتها ومناهجها المتنوعة ودراساتها العلمية والفقهية أن تجذب إليها كثيرين من أعلام الشرق، فاستعفى من عمله في مرو عام 437هـ/1045م وارتحل عازماً على الحج ومستصحباً أخاه وغلاماً هندياً، فمرّ بالشام وزار القدس ثم أدّى فريضة الحج في مكة، ونوى أن يعود إليها ثانية، ووصل إلى مصر في عام 439هـ فلقي فيها كرم ضيافة وحسن استقبال، وبقي في مصر ثلاث سنوات وثلاثة أشهر تآلف فيها مع العقيدة الإسماعيلية التي انجذب إليها ربما بتأثير داعي الدعاة الإسماعيلي الشهير المؤيد في الدين الشيرازي المقيم آنذاك في القاهرة، وحجّ مدة إقامته في القاهرة مرتين، وربما كان حضوره إلى القاهرة ـ وفقاً لقول من الأقوال ـ بتوجيه من حجة خراسان الإسماعيلي بغية المثول أمام الخليفة الفاطمي المستنصر بالله وحضور مجالس الحكمة التي تؤهله ليحل محل الحجة في خراسان، وقد أعجب ناصر بالقاهرة ووصف أحوالها وأحوال مصر الاجتماعية والاقتصادية والعمرانية والعلمية وصفاً مفصلاً في كتابه «سفرنامة» وكال المدائح للخليفة ولحياة مصر، ونصّب الخليفة المستنصر ناصر خسرو حجة وكبيراً للدعاة في خراسان.

ويبدو أن قلقه زال في هذه المرحلة، وبدأ طريق العودة إلى خراسان فغادر القاهرة في عام 441هـ متوجهاً إلى مكة وبقي فيها ستة أشهر، وبعد حجه توجه إلى بلخ سالكاً طريق الحجاز فالحسا التي كانت تخضع لحكم القرامطة الذين أفاض ناصر في وصف أحوالهم وصف شاهد عيان فقدّم بذلك أهم وصف موثوق لهم.

عاد ناصر بصحبة أخيه أبي الفتح عبد الجليل إلى بلخ سنة 444هـ بعد غياب دام سبع سنين، وانتهى بذلك طور الرحلات من حياته وبدأ طور التبشير بالدعوة الإسماعيلية متكلماً باستمرار عن نفسه في كتاباته بوصفه حجة خراسان وعن أهمية دوره في فاعليات الدعوة الفاطمية. وكان هذا الطور الأكثر خصباً بما يخص إنتاجه الأدبي، وطوّف في خراسان ومازندران، وفي مواجهة الضغط الواضح من بيئة بلخ ذات الأغلبية السنّية تحت سلطة السلاجقة السنيين، أجبر على اللجوء إلى مرتفعات في بدخشان التي كانت محكومة من قبل إسماعيليين وعاش بقية حياته فيها عيشة تقشف وكفاف. وفي تلك الأيام اكتملت أعماله وقصائده الأكثر أهمية وانعكست فيها عواطفه المتناقضة حول عمله ولجوئه إلى يامغان، وكذلك شكواه من شعور العزلة وافتقاد الرفقة المثقفة ومن جو المعارضة له، وكان عزاؤه انشغاله بكتاباته وبالتبشير مما أعطاه إحساساً بمهمة ما في الحياة، ومات ناصر ودفن في قرية »شوغان« من أعمال يامغان وغدا قبره المتواضع هناك مكاناً للزيارة.

وقد اختلف في تحديد سنة وفاته بدقة، وكان ناصر خسرو أميناً في كتابته إذا رأى شيئاً رأي العين نص عليه نصاً، وإذا سمع عن شيء رواه وجعل العهدة على الراوي، وكتاباته أثرت تأثيراً قوياً في تطور إسماعيلية فارس وآسيا المركزية وأفغانستان، وقد أكسبه نثره وشعره موقع واحد مهم من وجوه الأدب الفارسي في العصور الوسطى.


أعماله

  • (فارسية: سفرنامه)وهو كتاب رحلاته التي قام بها.
  • (فارسية: دیوان) وهو مجموعة ما قال من أشعار
  • (فارسية: گشایش و رهایش)
  • (العربية: عجایب الحساب و عرایب الحساب‎)
  • (فارسية: روشنائي‌ نامه): أو كتاب الضياء عبارة عن مثنوية تشتمل علي 579 بيتاً منظومة في بحر الهزج المسدس.
  • (فارسية: سعادت نامه) أو كتاب السعادة
  • زاد المسافرين
  • خوان اخوان: في الفلسفة
  • جامع الحكمتين: في الكلام

من أشهر أعماله المنظومة وكلها بالفارسية:

1ـ ديوانه الأكثر شهرة الذي يصور نزاعاته الداخلية وتطوره الروحي وانخراطه في الدعوة الإسماعيلية، وهي ممزوجة بسلسلة واسعة من الهموم الإنسانية والدينية، والأسلوب عقلي وإرشادي وفلسفي.

2ـ «روشنائي نامة الضياء» هو كتاب في الإشراق وعمل شعري عن المقولات الإسماعيلية التقليدية وغيرها.

ومن أعماله المنثورة:

1ـ «زاد المسافرين» ويعرض فيه الأوضاع الفلسفية للقدماء بمن فيهم أفلاطون وأرسطو وخصومة بعض الفلاسفة المسلمين مثل أبي بكر الرازي (ت312هـ/926م).

2ـ «وجه الدين» عرض للعقائد الأساسية والعملية للإسلام مع إضاءة من مشاعره العميقة وتوضيح للاستخدام التأويلي في الفكر الإسماعيلي.

3ـ «كشايش ورهايش» تحرر وانعتاق وإرجاء، وهو كتاب فلسفي يقدم نمطاً مع أسئلة وأجوبة عن الأفكار الإسلامية العميقة.

4ـ «جامع الحكمتين» وفيه يسعى ناصر إلى تقديم توليفة تجمع بين الدين الوضعي ومنابع الفلسفة، وهدفه خلق انسجام بين لغة القرآن الكريم والوسائل الأساسية والمنطقية للمعارف الثقافية.

وقد جاء في أشعاره قوله: أربعة أشياء هي التي تؤنس روحي طوال الزمان وهي: الزهد والعلم والعمل وترتيل القرآن.

وأشعاره تبدي عنده العلم والأمانة والتقوى والحماسة الدينية واحتقار الدنيا والمنافقين.

شعره

Have you heard? A squash vine grew beneath a towering tree.
In only twenty days it grew and spread and put forth fruit.
Of the tree it asked: "How old are you? How many years?"
Replied the tree: "Two hundred it would be, and surely more."
The squash laughed and said: "Look, in twenty days, I've done
More than you; tell me, why are you so slow?"
The tree responded: "O little Squash, today is not the day
of reckoning between the two of us.
"Tomorrow, when winds of autumn howl down on you me,
then shall it be known for sure which one of us is the most resilient!"
نشنیده‌ای که زیر چناری کدو بنی بر رست و بردوید برو بر به روز بیست؟

پرسید از آن چنار که تو چند ساله‌ای؟ --- گفتا دویست باشد و اکنون زیادتی است

خندید ازو کدو که من از تو به بیست روز --- بر تر شدم بگو تو که این کاهلی ز چیست

او را چنار گفت که امروز ای کدو --- با تو مرا هنوز نه هنگام داوری است

فردا که بر من و تو وزد باد مهرگان --- آنگه شود پدید که از ما دو مرد کیست

آراؤه الدينية

كان ناصر خسرو شيعياً من فريق اسمعيلية و لكنه لا يشارك الكسائي كراهيته للخلفاء الثلاثة ‌الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان - رضي الله عنهم - . وهو يبالغ في إطراء علي - رضي الله عنه - وشيعته وفاطمة - رضي الله عنها - والأئمة وسلمان الفارسي - رضي الله عنه - والمختار الذي انتقم لموقعة كربلاء. أما الخليفة العباسي فيذكره الشاعر باسم الشيطان العباسي أو ديو عباسي. و هو (عليه من الله ما يستحق) يذم أهل السنة! و يسميهم الناسبيين كما يذم ثلاثة من أئمة المذاهب السنية و هم أبي حنيفة ومالك والشافعي .

انظر أيضا

الهوامش

  1. ^ "ناصر خسرو". المكتبة الشاملة. Retrieved 2012-03-11.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  • E. G. Browne (1998). Literary History of Persia. RoutledgeCurzon. ISBN  0-7007-0406-X .
  • Jan Rypka (1899). History of Iranian Literature. Springer. ISBN  90-277-0143-1 .

قراءات للإستزادة

  • ناصر خسرو، سفرنامه، ترجمة يحيى الخشاب (دار الكتاب الجديد، بيروت 1983).
  • محمد جمال الدين سرور، تاريخ الدولة الفاطمية (دار الفكر العربي، القاهرة د.ت).
  • مصطفى غالب، أعلام الإسماعيلية (دار اليقظة العربية، بيروت، 1964).
  • Alice C. Hunsberger (2003). Nasir Khusraw, the Ruby of Badakhshan: A Portrait of the Persian Poet, Traveller and Philosopher. I. B. Tauris. ISBN  1850439265 .
  • Annemarie Schimmel (2001). Make A Shield From Wisdom: Selected Verses from Nasir-i Khusraw's Divan. I. B. Tauris. ISBN  1860647251 .

وصلات خارجية