خالد بن برمك

خالد بن بَرْمَك (90-165 هـ / 705-782م ) هو أبو البرامكة، وأول من تمكن منهم في دولة بني العباس.[1]

حين سقطت مدينة بلخ، مقر البرامكة، في يد العرب في 663، انتقل خالد بن برمك وأشقاؤه إلى البصرة. جدهم الأكبر كان پرامخ (حرّفه العرب إلى "برمك")، وهو لقب الكاهن الأعظم للمعبد البوذي في نوبهار.[2]

برز بعد برمك ابنه خالد وكان من أشراف خراسان البارزين نشأ مسلماً وانضم إلى الدعوة العباسية وصار من أكبر دعاتها في خراسان وكان على دراية بالأمور الإدارية، فتسلم تقسيم الغنائم في جيش قحطبة بن شبيب الطائي، كما نظم بعد ذلك الخراج في خراسان، ثم ولي لأبي العباس ديوان الخراج والجند في العراق، وتسلم أعمال الوزارة له بعد مقتل أبي سلمة الخلاّل من دون أن يحمل لقب «وزير»، ويبدو أن خالداً كان على درجة عالية من المقدرة السياسية والعسكرية والإدارية، جعلت المنصور يستعين به في تهدئة الأوضاع في الموصل والجزيرة الفراتية بعد أن نقضتا العهد، ووكل إليه ولايتهما. وأثبت مقدرة فائقة في ضبط الموصل حتى قيل إن أهاليها كانوا يقولون: «ماهِبْنا أميراً قط هيبتنا خالداً من غير أن يشتد علينا، ولكن هيبته كانت في صدورنا». كما ولي فارس ثم الرَّي وطبرستان، واحتفظ بمكانته زمن المهدي (158- 169هـ/775-785م) إلا مدة قصيرة. وعادت إليه سلطته بشفاعة الخيزران والدة الرشيد.

أشار خالد على المنصور بتخطيط بغداد، كما كان له يد في نزول عيسى بن موسى عن حقه في ولاية العهد سنة 147هـ/764م.

تنسب إليه مبان كثيرة في بغداد، كما ينسب إليه تخطيط مدينة المنصورة في طبرستان في أثناء ولايته عليها. توفي سنة 165هـ/781-782م.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهامش

  1. ^ الزركلي، خير الدين. خالد بن بَرْمَك. موسوعة الأعلام. موسوعة شبكة المعرفة الريفية. وصل لهذا المسار في 21 تشرين الأول 2011.
  2. ^ Encyclopædia Britannica Online.