بلخ

بلخ
Balkh

بلخ
أطلال مسجد سابز ("المسجد الأخضر")، سمي بهذا الاسم للون قبته (في يوليو 2001).
أطلال مسجد سابز ("المسجد الأخضر")، سمي بهذا الاسم للون قبته (في يوليو 2001).
خطأ لوا في وحدة:Location_map على السطر 485: Unable to find the specified location map definition: "Module:Location map/data/Afghanistan" does not exist.موقع بلخ في أفغانستان
الإحداثيات: خطأ لوا في package.lua على السطر 80: module 'Module:ISO 3166/data/AF' not found.
البلد  أفغانستان
الولاية بلخ
المقاطعة مقاطعة بلخ
الارتفاع 1٬198 ft (365 m)
منطقة التوقيت + 4.30

Balkh (بالفارسية/بالپاشتوية: بلخ بلخ; بالباخترية: Baktra)، كانت مدينة قديمة ومركز الزرادشتية في شمال ما يعرف الآن بأفغانستان. اليوم هي بلدة صغيرة في ولاية بلخ، على بعد حوالي 20 كم شمال غرب عاصمة الولاية، مزار شريف، و74 كم جنوب أمو داريا. وكانت واحدة من المدن الكبرى في خراسان، منذ تاريخها المبكر. وصف ماركو پولو بلخ على أنها "مدينة نبيلة وعظيمة".[1]

مدينة بلخ القديمة أعيد تسميتها تحت الحكم الروماني باسم باكترا، وعلى اسمها سميت باختر. اشتهرت المدينة بأناه مركز وعاصمة بختريا، أو توخاريستان. بلغ الآن بسبب الجزء الأكبر من الأطلال، تقع على بعد 12 كم من الضفة اليمني لنهر بلخ ذو الفيضان الموسمي، على إرتفاع 364 م.

خارج البلدة يوجد دير بوذي كبير، عرف فيما بعد باسم نوباهار.[2] ويقع فيها تل حمران الذي يعتقد الأفغانيون بأن الإمام علي قد دفن سرا فيه.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

خريطة موضح عليها بلخ (مشار إليها هنا باسم بكترس)، عاصمة باختر.
جزء من سلسلة عن
تاريخ أفغانستان
شعار أفغانستان
خط زمني
قبل الفترة الإسلامية
الفتح الإسلامي
أسرة هوتاكي
أسرة دراني
النفوذ البريطاني والروسي
الاستقلال والحرب الأهلية
حكم نادر شاه وظاهر شاه
جمهورية أفغانستان
الحكم الشيوعي
أفغانستان منذ 1992
الحرب الأهلية الأفغانية
1979–1989
1989–1992
1992–1996
1996–2001
2001–الآن
Nuvola Afghani flag.svg بوابة أفغانستان

بسبب انتشار الملاريا في عقد 1870، تحولت عاصمة ولاية بلخ من مدينة بلخ إلى مزار شريف. ذكرت موسوعة بريتانيكا في عام 1911 بأن المدينة سكنها حوالي 500 من الأفغان، كما وجد في المدينة سوق تجاري في وسط أكرات من الحطام.

وقد هدمت المدينة 22 مرة خلال الحروب التي شهدتها المنطقة آخرها على يد جنكيز خان في القرن الثالث عشر الميلادي، لكن آثارها القديمة لا تزال موجودة على اطراف المدينة الجديدة التي بنيت بجوارها

توالت على بلخ ديانتان قبل الإسلام هما الزردشتية والبوذية، وأقام معتنقو الزردشتية معبدا ارتفاعه ثلاثمائة متر، وكان الحجاج يرونه من مدينة ترميز في أوزبكستان. وتذكر كتب التاريخ في جامعة بلخ أن كتاب الزرداشت (اوستا) كتب بماء الذهب على جلود عشرة آلاف بقرة، وعندما دخل العرب بلخ أحرقوا صفحات كثيرة منه وتبقى ثلاثة آلاف قطعة جدل. وحاليا يوجد الكتاب في خمسة مجلدات. وبعد انحسار الزرداشتية بالمنطقة ازددهرت الديانة البوذية، وأقام بوذا ابن ملك الهند معبدا بالمدينة اطلق عليه اسم نوبهار بلخ. ويدعى بعض الأفغان ان الخليفة الرابع علي بن ابي طالب كرم الله وجهه مدفون هناك، حيث تم نقل جثمانه من النجف بعد مرور نحو قرن على وفاته هناك.


البوذية

الفتح العربي

درهم فضي من العصر الأموي، مصكوك في بلغ البيضاء في 111 هـ. (729م).


من الصفويين إلى المنغول

العصور الحديثة

بلخ عام 1911

بلخ اليوم

المعالم الرئيسية

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأطلال القديمة

أطلال العاصمة اليونانية في بلخ.


أخرى

متحف بلخ

الدور الثقافي

أبو معشر البلخي (Albumasar) ممسكاً بذات الحلق، بريشة هرمان توم (1521-1596) حوالي سنة 1570، على خشب بلوط، 76×52 سم. ضمن سلسلة لوحاته عن العلماء والأنبياء. اللوحة كانت تزين قبة كاتدرائية القديس پاولوس، في مونستر، ألمانيا، وهي معارة إلى المجموعة الباڤارية الحكومية للوحات.[3]

التسمية

أطلق على المدينة عدة أسماء:

  1. ـ قبة الإسلام: لأنها حين دخلهاالجيش الذي ارسله الخليفة الثالث الراشد عثمان بن عفان بقيادة الاحنف بن قيس لم يحاربه أهلها، قبلوا الدخول في الإسلام سلما.
  2. ـ جنة الأرض: يقال ان الاسم أطلق عليها لجودة تربتها وثرائها، وكانت تنتج مختلف أنواع الأشجار والفواكه والخضر.
  3. ـ خير التراب: يعتبر ترابها من أجود الأنواع لخلق الطين، ولا يزال هدم جدارها الذي بني بالطين مائلا رغم مرور 14 قرنا.
  4. ـ أم البلاد: اتخذت هذا الاسم لانها قدم بلد في المنطقة.


انظر أيضاً


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  1. ^ "City of Balkh (antique Bactria)". UNESCO World Heritage Centre.
  2. ^ Litvinovsky, Boris Abramovich. History of civilizations of Central Asia, Volume 3. UNESCO; published by Motilal Banarsidass. p. 149.
  3. ^ "Fine Arts Reproduction, individual art card: Albumasar by Hermann tom Ring". الفن للجميع.

قراءات إضافية

نُشرت في القرن 19
نُشرت في القرن 20
  • "Balkh". Grove Encyclopedia of Islamic Art & Architecture. Oxford University Press. 2009.

وصلات خارجية

الإحداثيات: 36°46′23″N 66°52′25″E / 36.77306°N 66.87361°E / 36.77306; 66.87361