العلاقات الإيرانية الإسرائيلية

العلاقات الإيرانية الإسرائيلية
Map indicating locations of Iran and Israel

إيران

إسرائيل

لا يمكن عزل العلاقات الإيرانية الإسرائيلية عن العلاقات الإيرانية الأميركية تعتبر العلاقات الإسرائيلية الإيرانية من أهم و أشد العلاقات تعقيدا في خريطة الشرق الأوسط ، و بذات الوقت تعتبر تعتبر مفتاح أساسي لفهم الخريطة السياسية في الشرق الأوسط . يمكن تقسيم العلاقات الإسرائيلية الإيرانية إلى خمس مراحل أساسية:

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

الفترة من 1947-1953

في عام 1947 ، كانت إيران من بين 13 دولة صوتت ضد خطة تقسيم فلسطين في الأمم المتحدة . بعد ذلك بعامين ، صوتت إيران ضد قبول إسرائيل في الأمم المتحدة.

الصداقة الحميمة تحت سلالة بهلوي: 1953 - 1979

بعد انقلاب 1953 ، الذي أعاد تثبيت المؤيد للغرب محمد رضا بهلوي في السلطة ، تحسنت العلاقات بين البلدين بشكل كبير.و كانت العلاقات قوية خلال فترة الشاة بالرغم من عدم وجود علاقات رسمية معترف بها خلال فترة الخمسينات والستينات.كانت إيران ثاني دولة ذات غالبية مسلمة تعترف بإسرائيل كدولة ذات سيادة بعد تركيا. أما خلال حرب 73 اعلن الشاة وقوفه على الحياد فرفض منع النفط عن اسرائيل ،وبالرغم من تقديم دعم مادى للجبهتين المصرية والسورية .

بعد الثورة الإيرانية: 1979 -1980

بعد الثورة الإسلامية في إيران أعلنت إيران قطع كل العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع إسرائيل ،كما أعلنت عدم اعترافها بشرعية الدولة الإسرائيلية . كما دأب الخميني على تسمية إسرائيل بالشيطان الأصغر و الولايات المتحدة بالشيطان الأكبر .

الحرب الإيرانية العراقية 1980–1988

نتيجة بدء الحرب بين إيران والعراق في سبتمبر 1980 وكون التسليح للجيش الإيراني هو بغالبيته تسليح أميركي منذ أيام الشاه ، تم إحياء تعاون سري بين البلدين ، إذ اعتبرت إسرائيل نظام صدام حسين التهديد الأكبر لها وبالتالي وقفت إلى صف الخميني. [1] ووفقا لدراسة أجراها معهد تل أبيب لدراسات الأمن القومي ، زودت إسرائيل إيران بأسلحة تبلغ قيمتها 500 مليون دولار (365 مليون يورو) في السنوات الثلاث الأولى من الحرب.[2] [3] [4]

فضيحة سياسية

ووفقًا للبروفيسور هينر فورتيج من معهد GIGA في هامبورگ. "لم تكن الأمور جيدة بالنسبة لإيران في الحرب مع العراق ، وذلك لأن 90% من أسلحة إيران تم الحصول عليها في الولايات المتحدة خلال عهد الشاه". كانت تلك الإمدادات تنفد: "كانت إيران في حاجة ماسة لموردين جدد على استعداد لتقديم الأسلحة الأمريكية". عرض إسرائيل كان فقط ما تحتاجه إيران. [5] وقد عقب آية الله الخميني على الشائعات التي تقول إن العراق كان يعمل على صنع قنبلة نووية - إنه تهديد لا يمكن للقدس ولا لطهران أن تقبله. كما أن وكالة المخابرات الإيرانية أرسلت معلومات قيمة إلى سلاح الجو الإسرائيلي الذي قصف مفاعل تموزالنووي العراقي في عام 1981 ، مما تسبب في تعطيل البرنامج النووي العراقي المشتبه به لسنوات . وكان مثل هذا التعاون السري حساسًا للغاية ، كما يقول فورتيج ، "وقد حاول الجانبان إبقاؤه سريا. ولم ترغب إيران ولا إسرائيل ظهوره للعلن ". [6]

وفي تشرين الثاني (نوفمبر) 1986 ، ضربت قضية إيران - كونترا الولايات المتحدة: فقد باع مسؤولون كبار في الإدارة آلاف الصواريخ المضادة للدبابات والمضادة للطائرات سرا إلى طهران عن طريق إسرائيل واستخدموا عائدات مبيعات الأسلحة لتمويل متمردي كونترا اليمينيين في نيكاراغوا.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انهيار الإتحاد السوڤيتي والغزو العراقي للكويت

فترة الخميني (1979-89)

فترة الخميني (1989-)


الرئيس خاتمي 1997-2005

الرئيس أحمدي نجاد

الرئيس روحاني

السفينة إم ڤي هليوس راي.

في 25 مارس 2021، ذكرت القناة 12 الاسرائيلية في موقعها الإلكتروني أن سفينة شحن مملوكة لشركة إسرائيلية أُصيبت بصاروخ إيراني في بحر العرب. وقال التقرير الإخباري إن السفينة التي كانت تبحر من تنزانيا إلى الهند تعرضت لأضرار لكنها تمكنت من مواصلة رحلتها. وأفاد التقرير أن السفينة مملوكة لشركة إكس تي مانجمنت، ومقرها ميناء حيفا. ولم يتسن لرويترز على الفور تأكيد وقوع الحادث أو الوصول لمسؤولين في الشركة للتعليق. وقالت متحدثة في وزارة الخارجية الإسرائيلية إنهم يفحصون التقرير.[7]

وفي فبراير 2021، حمل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إيران المسؤولية عن انفجار وقع على سفينة إسرائيلية في خليج عُمان. تعرضت السفينة التي تحمل اسم إم ڤي هيليوس راي، وهي ناقلة سيارات، مساء 25 فبراير لانفجار وقال مسؤول أمريكي إن الانفجار تسبب في حدوث فتحات في جانبي جسم السفينة. وقال مسؤول إسرائيلي إن ألغاما لاصقة استُخدمت في الهجوم. ونفت إيران ضلوعها في ذلك الوقت. وقال سعيد خطيب زاده المتحدث باسم وزارة الخارجية في طهران "نرفض بشدة هذا الاتهام".


في 5 أبريل 2021، أفادت وكالة أنباء فار" الإيرانية بأن السلطات الإيرانية اعتقلت جاسوس إسرائيلي وعدة جواسيس، على علاقة بأجهزة أمنية خارجية، في محافظة أذربيجان الشرقية بشمال إيران. وقال مدير الاستخبارات في محافظة أذربيجان الشرقية: "ننفي وجود عناصر تكفيرية في المحافظة، لكن تم اعتقال جاسوس إسرائيلي وعدة جواسيس يعملون لصالح أجهزة أمنية أجنبية في المحافظة".[8]

وكان سعيد دهقان، أحد محامي السائح الفرنسي، بنجامين بريير، الذي اعتقل في إيران قبل نحو 10 أشهر، قد أعلن أن موكله يواجه اتهامات "بالتجسس والدعاية ضد النظام". وقال دهقان إنه "تم توجيه تهمتين بالتجسس والدعاية ضد الجمهورية الإسلامية للفرنسي بنجامين بريير"، مضيفاً أن بريير يواجه حكماً بالسجن لمدد طويلة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التعاون التجاري

التعاون العسكري

اتهام إيران بتمويل حماس وحزب الله

A mural in Tehran, Iran. The mural depicts the emblem of Lebanon's Hezbollah, and quotes the founder of The Islamic Republic of Iran, Ayatollah Khomeini, saying: "Israel must be destroyed."


البرنامج النووي الإسرائيلي


اغتيالات


في 27 نوفمبر 2020،أفادت وسائل إعلام إيرانية باستهداف محسن فخري‌زاده بعملية اغتيال قرب طهران، وسط أنباء متضاربة عن مصيره. وأفادت وكالة تسنيم بداية عن اغتيال فخري‌زاده[9]، قبل أن تعود وتشير الى عدم توافر أنباء رسمية عن وضعه الصحي. وأوضحت وكالتي تسنيم وفارس أن محاولة الاغتيال جرت في مدينة أبسرد بمقاطعة دماوند شرق طهران، وقام خلالها إرهابيون بتفجير سيارة قبل إطلاق النار على سيارة فخري‌زاده.[10]

في أعقاب الحادث، أدان وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف الحادث بوصفه عملاً إرهابياً، وتتحدث عن "إشارات جدية لدور إسرائيلي في إغتيال فخري‌زاده.[11]

في 29 نوفمبر 2020، أكدت القناة 12 الإسرائيلية أن اغتيال العالم الإيراني محسن فخري‌زاده خطوة في غاية الأهمية ضمن جهود إسرائيل لتقويض برنامج إيران النووي أفقدت طهران مصدراً لا بديل عنه للمعرفة في هذا المجال. ونقلت القناة عن مصدر استخباراتي غربي قوله إن اغتيال العالم الذي يعد أبا لمشروع إيران الخاص بتطويل الأسلحة النووية يمثل ذروة مخططات إسرائيل طويلة المدى لنسف هذا البرنامج. من جانبها، أشارت القناة 13 الإسرائيلية إلى أن فخري‌زاده كان هدفاً لعدد من رؤساء الحكومة الإسرائيلية ومدراء جهاز الموساد. وأكدت التقارير أن إسرائيل تتحسب لرد إيراني محتمل، فيما ألقت طهران على تل أبيب اللوم في عملية الاغتيال وخلصت وسائل إعلام غربية إلى الاستنتاج نفسه.[12]

ورجحت القناة 12 أن الرد الإيراني قد يتراوح بين هجمات على بعثات إسرائيلية وجاليات يهودية في مختلف أنحاء العالم وقصف صاروخي مكثف لأراضي إسرائيل واستهداف خطوط الملاحة الإسرائيلية في البحر الأحمر واعتداءات تنفذ على أيدي الفصائل المتحالفة مع طهران في سوريا ولبنان وغزة، بالإضافة إلى استهداف مسؤولين إسرائيليين حاليين وسابقين. وخلصت القناة: "لم ينتقموا بعد من مقتل قاسم سليماني لكن القيادة العسكرية (في إسرائيل) تعتقد أن إيران ستتصرف. لدى الإيرانيين ذاكرة طويلة وقدرات كبيرة والثأر قد يأتي حتى بعد سنوات".


حوادث بيئية

التسرب النفطي 2021

في 3 مارس 2021 لفتت وزيرة حماية البيئة الإسرائيلية جيلا جملئيل إلى أن إيران تقف وراء حادث التسرب النفطي الذي وقع مؤخرا قبالة شواطئ إسرائيل وتسبب في أضرار بيئية كبيرة، ووصفت ما حدث بأنه إرهاب بيئي.

وأفادت جملئيل أن السفينة التي تسببت في التسرب مملوكة لليبيين وأبحرت من إيران عبر الخليج دون اتصال عبر موجات اللاسلكي، ثم مرت عبر قناة السويس.

وفي إفادة للصحافيين، أكدت الوزيرة أن السفينة وهي ناقلة نفط تحمل اسم إميرالد وترفع علم بنما، دخلت المياه الإسرائيلية في شرق البحر المتوسط ثم أغلقت الاتصال اللاسلكي مرة أخرى ليوم كامل تقريبا، ولوثت البحر بين الأول والثاني من فبراير.

وأشارت إلى أن السفينة واصلت رحلتها من هناك إلى سوريا، حاملة شحنة مقرصنة من إيران. واعتبرت جملئيل أن "إيران تمارس الإرهاب بالإضرار بالبيئة، وعندما تضر إيران بالبيئة فهي لا تضر بدولة إسرائيل فقط".

وعرضت الوزارة ما قالت إنها "أدلة ظرفية" قوية على أن هذه السفينة مسؤولة عن التسرب، على الرغم من أنها لا تملك "أدلة جنائية". وقالت إنها تستبعد أيضا أي مصدر آخر.

إلى ذلك، وصفت جماعات المحافظة على البيئة التسرب بأنه كارثة بيئية قد يستغرق محو آثارها أعواما. من جهتها، قالت الشركة الوطنية العامة للنقل البحري التي تمتلكها ليبيا إنها كانت تملك السفينة لكنها باعتها في مزاد في ديسمبر. ووفقا لقاعدة بيانات إكواسيس للشحن، فإن شركة إميرالد مارين المحدودة، وهي شركة مقرها جزر مارشال اشترت السفينة.

وقد يزيد الاتهام التوتر بين إسرائيل وإيران. كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد اتهم إيران هذا الأسبوع بالمسؤولية عن انفجار في سفينة مملوكة لإسرائيليين في خليج عمان الأسبوع الماضي، وهو ما نفته طهران.[13]

مواجهات 2021

السفينة ساڤيز.

في 7 أبريل 2021، ذكرت وزارة الخارجية الإيرانية أن السفينة الإيرانية ساڤيز استُهدفت في البحر الأحمر، وذلك بعد تقارير إعلامية نُشرت في اليوم السابق عن تعرض السفينة لهجوم بألغام لاصقة. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زاده "الانفجار وقع صباح الثلاثاء، 6 أبريل، بالقرب من ساحل جيبوتي وتسبب في أضرار طفيفة لكن لم تحدث إصابات. هي سفينة مدنية كانت متمركزة هناك لتأمين المنطقة من القراصنة". وتابع "الأمر قيد التحقيق".[14]

وأفادت جريدة نيويورك تايمز الأمريكية، التي ذكرت أن الهجوم نفذ من قبل إسرائيل، أن السفينة ساڤيز التي تصنف تقنياً بسفينة شحن، تابعة في الواقع للجيش الإيراني، ونُشرت في البحر لأغراض عسكرية، أي محاربة القرصنة.

من جانبها، أكدت وكالة أسوشيتد پرس أن هذه السفينة تعد قاعدة للحرس الثوري الإيراني، وكانت راسية على مدى عدة سنوات قبالة سواحل اليمن.

وأكدت أسوشيتد پرس نقلاً عن بيانات تتبع الحركة الملاحية أن السفينة التابعة لشركة الأسطول البحري لخطوط الشحن لجمهورية إيران الإسلامية ("إريسل گروپ") وصلت البحر الأحمر أواخر 2016 وكانت على مدى السنوات اللاحقة مرابطة قبالة أرخبيل دهلك، قرب سواحل إريتريا. ورجحت الوكالة أن ساڤيز تلقت إمدادات وبدلت طاقمها عبر سفن إيرانية أخرى تعبر المنطقة. وأكدت أسوشيتد پرس أنها سبق أن اطلعت على بيانات نشرها العسكريون السعوديون في موجز، وهي تظهر رجالاً على متن السفينة يرتدون زياً مموهًا وقوارب صغيرة قيل إنها قادرة على نقل شحنات من ساڤيز إلى سواحل اليمن.[15]

كما لفتت تلك البيانات السعودية، حسب الوكالة، إلى وجود العديد من الهوائيات عند هذه السفينة، ما يعد أمرا غير عاد بالنسبة لسفينة شحن، بالإضافة إلى لقطات تؤكد نشر منصات لرشاشات من عيار 50 ملم على متن ساڤيز. أكد معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى أن ساڤيز تعد "السفينة الأم" (القاعدة العائمة) الإيرانية في المنطقة، مشيراً إلى أنها تشكل أيضا قاعدة لجمع المعلومات الاستخباراتية ومخزن أسلحة للحرس الثوري.

وكانت هذه السفينة مدرجة على قائمة العقوبات الأممية حتى إبرام الاتفاق النووي عام 2015 بين إيران والقوى الكبرى، لكن إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بعد انسحابها من الصفقة أعادت فرض عقوبات واشنطن على "سافيز".

وأشارت أسوشيتد پرس إلى أن السعودية في يونيو 2019 أجلت مواطناً إيرانياً كان في حالة حرجة من متن ساڤيز بعد أن وجهت طهران طلب مساعدة إلى المملكة عبر الأمم المتحدة.

وهذا أحدث هجوم في سلسلة هجمات على سفن شحن مملوكة لإسرائيل أو لإيران منذ أواخر فبراير 2021 تبادل الجانبان الاتهامات بالمسؤولية عنها. ورفض مسؤولون إسرائيليون التعليق على الهجوم على سفينة الشحن الإيرانية في 7 أبريل.

وبدأت الهجمات منذ أن تولى الرئيس الأمريكي جو بايدن السلطة في يناير 2021 متعهداً بالعودة للاتفاق النووي لعام 2015 بين طهران وست قوى عالمية إذا عادت الجمهورية الإسلامية إلى الامتثال الكامل للاتفاق.


حادث مفاعل نطنز

مفاعل نظنز.

في 11 أبريل 2021، أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي، عن وقوع حادث في قسم شبكة توزيع الكهرباء في منشأة تخصيب اليورانيوم بمفاعل نطنز. وقال كمالوندي إن الحادثة لم تؤد إلى تلوث نووي، ولم ينجم عنها أي إصابات، ونعمل على التحقق من أسبابها.[16] وجاء هذا عقب إعلان الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم السابق البدء بضخ غاز اليورانيوم "uf6" في أجهزة الطرد المركزي في موقع نطنز.

ووفق المتحدث فإن "موقع الشهيد أحمدي روشن لتخصيب اليورانيوم في نطنز تعرض لحادث فجر اليوم الأحد، مؤكدا عدم وجود إصابات بشرية أو تلوث إشعاعي نتيجة للحادث. وأضاف كمالوندي أن التحقيقات جارية لمعرفة الأسباب المؤدية للحادث، وسيتم الإعلان عنها في وقت لاحق. هذا وأشار المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية إلى أن "هذه الحادثة أدت إلى قطع التيار الكهربائي في قسم من المفاعل"، لافتاً إلى أنه "لا تتوفر معلومات كافية حتى الآن تثبت أن الحادثة ناجمة عن عمل تخريبي".[17]

بينما رجحت وسائل إعلام إسرائيلية أن سبب الحادث الأخير الذي وقع في منشأة نطنز النووية في إيران يعود إلى هجوم سيبراني. وأفادت وكالة أسوشيتد پرس أن الكثير من وسائل الإعلام الإسرائيلية نشرت مزاعم مماثلة مفادها أن الهجوم السيبراني المزعوم تسبب في انقطاع الكهرباء وألحق ضررا بالمنشأة النووية التي تضم أجهزة طرد حساسة. ولفتت أسوشيتد پرس إلى أن تلك التقارير لا تكشف عن مصادر هذه المزاعم، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن وسائل الإعلام الإسرائيلية تحظى بعلاقات وثيقة مع الأجهزة العسكرية والاستخباراتية في البلاد.

ونقلت الوكالة عن كبير الباحثين في معهد تل أبيب لدراسات الأمن القومي، يوئيل گوزانسكي قوله: "يصعب لي أن أصدق بأن هذا مجرد صدفة، وإذا لم يكن هذا الحادث صدفة - وهناك شكوك قوية بهذا الشأن - فإنه يعني أن أحدا يسعى إلى توجيه رسالة مفادها: بإمكاننا الحد من تطور إيران ولدينا خطوط حمراء".

في اليوم نفسه، أفادت الإذاعة العامة الإسرائيلية نقلاً عن مصادر استخباراتية قولها، بأن جهاز الموساد يقف وراء حادث موقع إيران النووي. وأضافت المصادر أن الموساد نفذ هجوماً سيبرانياً ضد منشأة نطنز النووية الإيرانية. ولم يكشف تقرير إذاعة "كان" عن جنسية مصادر المخابرات.[18]


انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ https://www.dw.com/en/iran-und-israel-the-best-of-enemies/a-17437981
  2. ^ https://www.dw.com/en/iran-und-israel-the-best-of-enemies/a-17437981
  3. ^ Ronen Bergman, The Secret War with Iran, Free Press, 2008, p.40-48
  4. ^ https://www.researchgate.net/publication/283656882_Israel's_quest_for_recognition_and_acceptance_in_Asia_Garrison_state_and_diplomacy
  5. ^ https://www.dw.com/en/iran-und-israel-the-best-of-enemies/a-17437981
  6. ^ https://www.dw.com/en/iran-und-israel-the-best-of-enemies/a-17437981
  7. ^ "إصابة سفينة إسرائيلية بصاروخ إيراني في بحر العرب". مونت كارلو الدولية. 2021-03-25. Retrieved 2021-03-25.
  8. ^ "وكالة فارس الإيرانية: اعتقال جاسوس إسرائيلي وعدة جواسيس في محافظة أذربيجان بإيران". روسيا اليوم. 2021-04-05. Retrieved 2021-04-05.
  9. ^ "اغتيال محسن فخرى زادة المدير الأول للبرنامج النووى الإيرانى". جريدة اليوم السابع. 2020-11-27. Retrieved 2020-11-27.
  10. ^ "استهداف عالم نووي إيراني بارز بمحاولة اغتيال قرب طهران". فرانس پرس. 2020-11-27. Retrieved 2020-11-27.
  11. ^ "ظريف يتحدث عن "إشارات جدية لدور اسرائيلي" في اغتيال العالم النووي". فرانس پرس. 2020-11-27. Retrieved 2020-11-27.
  12. ^ "تلفزيون عبري: اغتيال فخري زاده ذروة استراتيجية تقويض برنامج إيران النووي وإسرائيل في انتظار الرد". روسيا اليوم. 2020-11-29. Retrieved 2020-11-29.
  13. ^ "إسرائيل تتهم إيران بممارسة "الإرهاب البيئي" بعد حادث التسرب النفطي قبالة شواطئها". france24. 2021-03-04. Retrieved 2021-03-04.
  14. ^ "إيران تعترف بتعرض سفينة تابعة لها لهجوم بألغام لاصقة قرب جيبوتي في البحر الأحمر". مونت كارلو الدولية. 2021-04-07. Retrieved 2021-04-07.
  15. ^ "تقرير: السفينة الإيرانية التي هوجمت في البحر الأحمر تعد قاعدة عائمة للحرس الثوري قبالة اليمن". روسيا اليوم. 2021-04-07. Retrieved 2021-04-07.
  16. ^ "طهران: وقوع حادث في منشأة تخصيب اليورانيوم بمفاعل نطنز". روسيا اليوم. 2021-04-11. Retrieved 2021-04-11.
  17. ^ "تقارير إسرائيلية ترجح وقوف هجوم سيبراني وراء الحادث في منشأة نطنز النووية الإيرانية". روسيا اليوم. 2021-04-11. Retrieved 2021-04-11.
  18. ^ "الإذاعة العامة الإسرائيلية نقلا عن مصادر استخباراتية: الموساد يقف وراء حادث موقع إيران النووي". روسيا اليوم. 2021-04-11. Retrieved 2021-04-11.

وصلات خارجية