أربيل


أربيل
تجاه عقارب الساعة، من أعلى: وسط مدينة أربيل
تجاه عقارب الساعة، من أعلى: وسط مدينة أربيل
الكنية: 
شاری قەڵا و منارە
(Kurdish: The City of Citadel and Minaret)[1]
أربيل is located in كردستان العراق
أربيل
موقع أربيل.
أربيل is located in العراق
أربيل
أربيل (العراق)
الإحداثيات: 36°11′28″N 44°00′33″E / 36.191188°N 44.009189°E / 36.191188; 44.009189Coordinates: 36°11′28″N 44°00′33″E / 36.191188°N 44.009189°E / 36.191188; 44.009189
البلدالعراق
المنقطةكردستان
المحافظةأربيل
الحكومة
 • العمدةعمد خوشناو
المساحة
 • الإجمالي115 كم² (44 ميل²)
 • البر113 كم² (44 ميل²)
 • الماء2 كم² (0٫8 ميل²)
المنسوب
390 m (1٬280 ft)
التعداد
 (تقديرات 2020)
 • الإجمالي1٫500٫000[2]
منطقة التوقيتUTC+3 (AST)
Postal code
44001
مفتاح الهاتف066
الموقع الإلكترونيHawlerGov.org

أربيل أو هولير (كردية: ھەولێر ,Hewlêr)[3] كانت تُعرف في التاريخ القديمً باسم أربيلا، هي عاصمة إقليم كردستان، العراق.[4] وتعتبر أربيل أكثر المدن اكتظاظاً في كردستان العراق، إذ يبلغ تعداد سكانها حوالي 1.5 مليون نسمة، بينما وصل عدد سكان محافظة أربيل في تقديرات 2020، إلى 2.932.800 نسمة.[5]

يعود تاريخ الاستيطان البشري في أربيل إلى الألفية الخامسة قبل الميلاد، مما يجعل المدينة من قائمة أقدم المدن المأهولة باستمرار أقدم المناطق المأهولة باستمرار في العالم.[6] في قلب المدينة توجد قلعة أربيل ومئذنة المظفرية. أقدم مرجع تاريخي للمنطقة يعود إلى الأسرة الثالثة في أور في سومر، عندما ذكر الملك شولجي مدينة أوربيلوم. تم احتلال المدينة فيما بعد من قبل الآشوريون.[7][8]

أصبحت أربيل جزءًا لا يتجزأ من مملكة آشور بحلول القرن الحادي والعشرين قبل الميلاد وحتى نهاية القرن السابع قبل الميلاد، بعد أن استولى عليها جوتيان، وعرفت في الحوليات الآشورية بأشكال مختلفة "أوربيليم" و"أربيلا" و"أربلا". بعد ذلك ، كانت جزءًا من المقاطعة الجيوسياسية لآشور تحت عدة إمبراطوريات بدورها ، بما في ذلك الإمبراطورية الوسطى، والإمبراطورية الأخمينية (آشور الأخمينيةالإمبراطورية المقدونية، الإمبراطورية السلوقية، الإمبراطورية الأرمنية، الإمبراطورية البارثية، آشور الرومانية والإمبراطورية الساسانية فضلاً عن كونها عاصمة مملكة حدياب بين منتصف القرن الثاني قبل الميلاد وأوائل القرن الثاني الميلادي.

بعد الفتح الإسلامي في بلاد فارس، لم تعد منطقة موحدة، وأثناء العصور الوسطى، أصبحت المدينة تحت حكم الإمبراطوريتين السلجوقية والعثمانية.[9]

تضم متاحف أربيل الأثرية مجموعة كبيرة من القطع الأثرية العائدة إلى عصور قبل الإسلام، وبالتحديد فنون بلاد الرافدين، إنها مركز المشاريع الأثرية في المنطقة. [10] سميت المدينة بعاصمة السياحة العربية عام 2014 من قبل المجلس العربي للسياحة.[11][12] في يوليو 2014، سُجلت قلعة أربيل كـموقع للتراث العالمي.

تحوي المدينة تنوعاً عرقياً سكانياً يشمل الأكراد والتركمان[13] و الآشوريين والعرب والأراميين. تحوي تنوعاً دينياً بنفس القدر، بوجود مؤمنين من الإسلام السنة والإسلام الشيعة والمسيحية واليارسانية و[[[الإزيدية]].

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التسمية

أربيل - الاسم الأكثر استخداماً للدلالة على المدينة القديمة التي تعتبر اليوم عاصمة إقليم كردستان - يشار إليها غالباً بالألفاظ المشابهة صوتياً مثل أربيل إربيل وأربيلا. يعود أصل الاسم إلى الكتابات السومرية في 2000 قبل الميلاد التي تشير إلى أربيلوم وأوربلوم أوربيلوم. يُعتقد أنها تتكون من الجذور السومرية 'أور' (مدينة) و'بيلا' (المرتفعة)، وذلك لأنها تقع في المناطق العليا خلف الدلتا السفلى لنهر دجلة. في الكردية، لا يزال يشار إلى المدينة باسم هولير، ربما مشابهة للكلمة اليونانية هليوس (الشمس) وتشير إلى معبد الشمس، تقديراً للعبادة الزرادشتية القديمة للنار والشمس. هناك آثار لوجود مستقر قديم في منطقة أربيل يعود إلى القرن الثالث والعشرين قبل الميلاد، ولكن ربما كان أول توسع سكاني كبير في عهد سياخريس (625 - 585 ق.م)، أول ملوك ميديا، الذي أسكن بعض القبائل السگارثية فيما يعرف اليوم بأربيل وكركوك. جيران الپاراثيين في شمال شرق إيران، كانت تلك لاقبائل الإيرانية القديمة رعاة رُحّل، يشاع عنهم أنهم استخدموا الأنشوطة كسلاحهم الرئيسي. [14]

اسم المدينة القديم، المعروف في العصور الكلاسيكية بأربيلا (اليونانية:Ἄρβηλα يترجم Arbēla)، قد يعود إلى الفارسية القديمة آرابايرا وفي النهاية إلى الآشورية أرابيلو.[15][16][17]


التاريخ

Siege of Erbil by the Ilkhanid Mongols in 1258–59 depicted in the Jami' al-tawarikh by Rashid-al-Din Hamadani Bibliothèque Nationale de France, Département des Manuscrits, Division Orientale
Citadel of Arbil, Iraqi Kurdistan

التاريخ القديم

كانت المنطقة التي تقع فيها أربيل تحت السيطرة السومرية من 3000 ق.م وحتى نهوض الإمبراطورية الأكادية (2335-2154) التي وحدت كل الساميين الأكاديين والسومريين في بلاد الرافدين تحت حكم واحد. اليوم، الشعب الآشوري وهو مجتمع ناطق بالسريانية الذي يدعي أنه ينحدر من ناطقين بالأكادية، يعيش كأقلية في شمال العراق زشمال شرق سوريا وجنوب شرق تركيا وشمال غرب إيران، يقدر تعداده السكاني بـ3.3 مليون نسمة.[18]

يأتي أول ذكر لأربيل في المصادر الأدبية من أرشيف المملكة الناطقة بـ[السامية الشرقية]] وهي إيبلا. وثقوا رحلتين إلى أربيل (أربيلوم) عن طريق مراسل من إيبلا عام 2300 ق.م. أريدوپيزير، ملك المملكة المنعزلة لغوياً گوتيوم، احتل المدينة عام 2150 ق.م. [19] الحاكم السومري الجديد لمدينة أور، عمار سين، غزا أربيلوم في عامه الثاني، 1975 ق.م.

كانت أربيل جزءاً أساسياً من آشور منذ 2050 ق.م، وأصبحت مدينة ذات أهمية في ظل الإمبراطورية الآشورية القديمة (1975-1750 ق.م)، الإمبراطورية الآشورية الوسطى (1365-1050 ق.م)، والإمبراطورية الآشورية الجديدة (935-605 ق.م)، حتى سقطت آخر تلك الإمبراطوريات بين 612 و 599 ق.م. مع ذلك، بقيت جزءاً من آشور تحت حكم الفرس واليونانيين والبارثنيين والرومانيين والساسانيين حتى النصف الأول من القرن السابع الميلادي.

في ظل إمبراطورية ميديا، ربما سياخريس أسكن ناساً من الإيرانيين القدماء من القبيلة السگارثية في المدن الآشورية أربيل و أرافا (كركوك حديثاً). ربما كمكافأة لهم على مساعدتهم في احتلال نينوى.[20] وفق المؤلفين الكلاسيكيين، احتل الإمبراطور الفارسي قورش الأعظم آشور في 574 ق.م وأسسها على أنها أخمينية مرزبانية تدعى في الفارسية القديمة أورا (أثورا)، وكانت عاصمتها بابل.[21]

وقعت معركةگوگاميلا، التي هزم فيها ألكسندر الأعظم داريوس الثالث من بلاد فارس، عام 331 ق.م تقريباً 100 kiloمترs (330,000 قدم) غرب أربيل. بعد المعركة، داريوس، تمكن داريوس من الهرب من المدينة. (بشكل غير دقيق إلى حد ما، تعرف المواجهة أحياناً بـ"معركة أربيلا".) عقب ذلك، أصبحت أربيل جزءاً من إمبراطورية ألكسندر. بعد وفاة ألكسندر الأعظم في 323 ق.م، أصبحت أربيل جزءاً من الإمبراطورية السلوقية الهلنستية.

أصبحت أربيل جزءاً من منطقة النزاع بين الروم والفرس تحت حكم الساسانيين. الأشكناز ريفاثيون القدماء[22][23] مملكة أديابين (الشكل اليوناني لـحدياب الآشورية) تمركزت في أربيل، تعرف المدينة والمملكة في التاريخ اليهودي بسبب تحول العائلة الملكية إلى اليهودية.[24] خلال الحقبة الپارثية وحتى بدايات الحقبة الساسانية، أصبحت أربيل عاصمة الأشكناز ريفاثيون[22][23] state of Adiabene.

تحول سكانها تدريجياً من ديانة بلاد الرافدين بين القرنين الأول والرابع إلى المسيحية- إلى الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية بشكل رئيسي (وبدرجة أقل إلى الكنيسة الأرثوذوكسية السريانية)، وأصبح پكيدا أول قس فيها حوالي عام 104 ميلادي. لم تندثر ديانة بلاد الرافدين كلياً في المنطقة حتى القرن العاشر الميلادي. [25][26] أصبحت حضرية حدياب في أربيلا (أربيل ܐܪܒܝܠ: السريانية) مركز المسيحية السريانية الشرقية في أواخر العصور الوسطى.


العصور الوسطى

اتخذ الكثير من الآشوريين الذين تحولوا إلى المسيحية أسماءً من الكتاب المقدس (من ضمنها يهودية)، كان معظم الأساقفة الأوائل يحملون أسماءً آرامية شرقية أو يهودية/توراتية، مما لا يشير إلى أن الكثير من المسيحيين الأوائل في هذه المدينة تحولوا من اليهودية.[27] كانت بمثابة موطن مطران الكنيسة الآشورية في الشرق. من الفترة المسيحية في المدينة، أتى العديد من باباوات الكنائس والمؤلفين المعروفين في السريانية.

بعد الفتح الإسلامي في بلاد فارس، تفككت مقاطعة آشورستان الساسانية والتي كانت أربيل جزءاً منها. منذ منتصف القرن السابع الميلادي، كانت المنطقة تحت تدفق تدريجي لـالمسلمين، بشكل أساسي العرب والأكراد والشعوب التركية.

كانت قبيلة الهدباني أشهر القبائل الكردية في المنطقة، والتي شغل عدة من أفرادها منصب الحاكم في المدينة بين أواخر القرن العاشر وحتى القرن الثاني عشر حين احتلها الزنكيون ومُنح الحكم فيها إلى الأتراك البيگتگنيين، وكان الأشهر بينهم گوكبوري، الذي احتفظ بالمدينة خلال حقبة الأيوبيين [28][29] وصف ياقوت الحموي أربيل على أنها ذات أغلبية كردية في القرن الثالث عشر. [30]

حين غزا المغول الشرق الأدنى في القرن الثالث عشر، هاجموا أربيل لأول مرة عام 1237. نهبوا الجزء الأدنى من المدينة ولكن اضطروا للتراجع بسبب اقتراب جش الخليفة واضطروا لتأجيل الاستيلاء على القلعة.[31]قالب:Broken footnote بعد سقوط بغداد على يد هولاكو والمغول في 1258، استسلم آخر الحكام البيگتگنيين للمغول، زاعماً أن الحامية الكردية في المدينة ستحذو حذوه، لكنهم رفضوا ذلك، ولذلك عاد المغول إلى أربيل وتمكنوا من الاستيلاء على القلعة بعد حصار دام ستة أشهر.[32][33] عين هولاكو حينها حاكماً مسيحياً آشورياً للمدينة، وسمح لـالآشوريين الأرثوذوكس ببناء كنيسة.

مع مرور الوقت، بدأ اضطهاد المسيحيين واليهود والبوذيين في الخانيات بشكل خطير عام 1295 تحت حكم الأويرات الأمير نوروز، ما أثر بشكل كبير على المسيحيين الآشوريين الأصيلين. [34] تجلى ذلك بداية في حكم الخان گازان. في 1297، بعد أن شعر گازان أن قوته تكفي للتغلب على تأثير نوروز، وضع حداً للاضطهاد.

أثناء حكم الخان أوليجيتو، تراجع السكان الآشوريون إلى القلعة هرباً من الاضطهاد. في ربيع 1310، حاول مالك (حاكم) المنطقة أن يسترجعها منهم بمساعدة الأكراد. يرغم جهود الأسقف التركي مار يهبالا الحثيثة لتفادي الهلاك الوشيك، كانت القلعة آخر ما أُخذ بعد حصار جند الخانيات ورجال القبائل الكردية في 1 يوليو 1310، ذُبح جميع المدافعون، من ضمنهم السكان الآشوريون من الجزء الأسفل من المدينة.[35][36]

ظل التعداد السكاني الآشوري في المدينة كبيراً حتى دُمرت المدينة على يد قوى تيمور عام 1397.[37]

في العصور الوسطى، حكم أربيل بشكل متتابع الأمويون ثم العباسيون ثم البويحيون ثم السلاجقة ثم أمراء أربيل البيگتگنيين التركمان (1131-1232)، الأشهر بينهم گوكبوري، أحد أهم القادة لدى صلاح الدين، ثن تبعهم الخانيون والجلاريون وكارا كوينلو والتيموريون وآك كوينلو. كانت أربيل مسقط رأس مؤرخين وكتاب أكراد مشهورين في القرنين الثاني عشر والثالث عشر مثل ابن خالكان وابن المصطفى. بعد معركة كلديران في 1514، أصبحت أربيل تابعة لـإمارة سوران في القرن الثامن عشر أخذت إمارة بابان المدينة ولكن حاكم سوران مير محمد كور استعادها في 1822. استمرت إمارة سوران بحكم أربيل حتى أخذها العثمانيون في 1851. أصبحت أربيل جزءاً من ولاية الموصل في الإمبراطورية العثمانية حتى الحرب العالمية الأولى، حين هُزم العثمانيون وحلفاؤهم الأكراد والتركمان على يد الإمبراطورية البريطانية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الميديون

ثار الميديون و لسگرثيون ضد داريوس الأول من بلاد فارس عام 522 ق.م. ولكن هذه الثورة قمعت بحزم على يد الجيش الذي أرسله داريوس بقيادة الجنرال تخماسپادا في العام التالي. رُويت الأحداث في نقوش بيستون والتي توجد اليوم في جبال إيران في محافظة كرمنشاه. لطالما كانت المنطقة العازلة بين الإمبراطوريتين العظيمتين البيزنطية والفارسية، شهدت السهول التي تبلغ مساحتها 10 كم غرب أربيل على معركة گوگاميلا بين ألكسندر الأعظم وداريوس الثالث من بلاد فارس عام 331 ق.م. بعد الهزيمة، تمكن داريوس من الهرب إلى أربيل، ولهذا ما زال يُشار إلى المعركة -بشكل غير دقيق- بمعركة أربيل. أصبحت أربيل موطن مملكة أديابين في القرن الأول الميلادي، والتي تقع شمال غرب المنطقة التي تعرف اليوم بـديار بكر في تركيا. تُذكر في التقاليد اليهودية كثيراً بسبب تحول الملكة هيلين من أديابين إلى اليهودية قبل أن تنتقل إلى القدس. ازدهرت المسيحية القديمة في أربيل كذلك بتأسيس أسقفية في المدينة منذ العام 100 ميلادي بوجود مجتمع من الأتباع يُعتقد أنهم تحولوا من اليهودية. [38]

التاريخ الحديث

تقع أربيل في السهل تحت الجبال، ولكن أغلبية سكان كردستان العراق يعيشون في الأعلى حيث التضاريس الوعرة والقاسية وهي المسكن التقليدي للأكراد منذ قديم الزمان.[39]

A postcard showing the city of Erbil in 1900
A postcard showing the city of Erbil in 1900

تقع مدينة أربيل الحديثة على تل يعلوه حصن عثماني. أثناء العصور الوسطى، أصبحت أربيل مركزاً تجارياً هاماً في الطريق بين بغداد والموصل، وهو دور لا تزال تلعبه اليوم بوجودروابط طرقية هامة مع العالم الخارجي.

Erbil Main Square

أربيل موطن لتعداد كبير من اللاجئين بسبب النزاع القائم في سوريا وفي بقية العراق. في 2020، يُقدر أن 450 ألف لاجئ استقروا في المنطقة الحضرية من أربيل منذ 2003، ويُتوقع أن يبقى فيها الجزء الأكبر منهم.[40]

تأسس برلمان إقليم كردستان ذاتي الإدارة في أربيل عام 1970 بعد مفاوضات بين الحكومة العراقية والحزب الديمقراطي الكردستاني (KPD) بقيادة مصطفى برزاني، ولكنه كان تحت سيطرة صدام حسين حتى الانتفاضة الكردية في أواخر عام 1991 حرب الخليج. توقف المجلس التشريعي عن عمله الفعال في منتصف التسعينات حين اندلع القتال بين فئتين أساسيتين من الأكراد، الحزب الديمقراطي الكردستاني و الاتحاد الوطني الكردستاني (PUK). استولى الحزب الديمقراطي الكردستاني على المنطقة عام 1996 بمساعدة من حكومة صدام حسين العراقية. أسس الاتحاد الوطني الكردستناني حينها حكومة بديلة في السليمانية. ادعى الحزب الديمقراطي الكردستاني أن الاتحاد الوطني الكردستاني طلب مساعدة إيران في مارس 1996 كي يقاتله. باعتبار ذلك هجوم على الأراضي العراقية، طلب الحزب الديمقراطي الكردستاني المساعدة من صدام حسين. 

اجتمع البرلمان الكردي في أربيل مجدداً بعد اتفاقية سلام وقعتها الأحزاب الكردية عام 1997، لكن لم يكن لديه سلطة حقيقية. كانت الحكومة الكردية في أربيل تسيطر فقط على الأجزاء الغربية والشمالية من منطقة الحكم الذاتي. خلال غزو العراق 2003، تمركزت فرقة مهمات خاصة تابعة لـالولايات المتحدة بالقرب من أربيل. كانت المدينة مسرح الاحتفالات في 10 أپريل 2003 بعد سقوط نظام البعث.

Erbil Clock Tower

أثناء احتلال القوى المتحالفة للعراق، تعرضت أربيل لهجمات متفرقة.وقعت هجمات موازية بالقنابل أثناء احتفالات العيد أدت إلى مقتل 109 أشخاص في 1 فبراير 2004.[41] أعلن أنصار السنة مسؤوليتهم عما حدث.[41] أدى تفجير انتحاري في 4 مايو 2005 إلى مقتل 60 مدني وإصابة 150 أمام مركز تجنيد الشرطة.[42]

افتتح مطار أربيل الدولي في المدينة عام 2005.

في 2015، انتقلت الكنسية الآشورية الشرقية مكانها من شيكاگو إلى أربيل.

في فبراير 2021، أدت سلسة ضربات صاروخية على المدينة إلى مقتل شخصين وإصابة 8 آخرين.

في 14 أبريل 2021، نقلت وكالة تسنيم وقناة التلفزيون الإيراني على تلگرام ووكالات أخرى عن قناة صابرين نيوز، تأكيدها أن حصيلة الهجوم على المركز التابع للموساد بأربيل بلغ 10 ضباط بين قتيل وجريح. وأفادت قناة صابرين نيوز، نقلاً عن مصدر أمني، أن "الهجوم على مركز معلومات وعمليات خاصة تابع للموساد الإسرائيلي، أسفر عن 10 ضحايا صهاينة ما بين قتيل وجريح"، وفق القناة. وكشفت صابرين نيوز عن هويات 3 قتلى وهم: "منحانين نوعام ،عكيفا عامي، وبيريز جيكوب". ولفتت القناة إلى أنه "لهؤلاء الضباط الإسرائيليين نشاطات استخبارية في مركز تابع للموساد في أربيل منذ عدة أشهر، وهناك معلومات دقيقة عن الموقع ونوعية النشاطات الاستخبارية للموساد فيه"، مؤكدة أنها "ستنشر هذه المعلومات عند اللزوم".[43]

وكانت حكومة كردستان العراق، نفت وجود أي مركز استخباراتي إسرائيلي في الإقليم، مؤكدة أن نشر أخبار مماثلة يستهدف العملية السياسية في الإقليم.

مساء 14 أبريل 2021، أعلن جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان شمالي العراق، أن "صاروخاً أطلق باتجاه مطار أربيل الدولي". ونقلت شبكة رووداو الإعلامية الكردية عن مصدر أمني لم تسمه أن صوت انفجار سمع بالقرب من مطار أربيل. في سياق متصل، قال محافظ أربيل أوميد خوشناو إن "دوي انفجار سمع في محيط مطار أربيل، وقد بدأت التحقيقات لتحديد مكان إطلاق الصاروخ"، لافتا إلى أن "المعلومات الأولية تفيد بعدم وجود خسائر بشرية". من جانبها، ذكرت وزارة داخلية كردستان في بيان لها أنه "سُمع دوي انفجار قرب مطار أربيل الدولي، وتم توجيه المؤسسات المعنية للتحقيق، للكشف فيما بعد عن أسباب ونتائج الانفجار والإعلان عنها لاحقاً". وأضافت الداخلية في حينها أنه بعد أن بدأت قوات مكافحة الإرهاب والآسايش والشرطة، تحقيقاً فورياً، بالتعاون مع قوات التحالف الدولي، تم العثور على سيارة من طراز كيا بين أربيل والكوير تحمل عدة صواريخ.[44]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الجغرافيا

المناخ

بيانات مناخ أربيل
الشهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر العام
العظمى المتوسطة °س (°ف) 12.4
(54.3)
14.2
(57.6)
18.1
(64.6)
24.0
(75.2)
31.5
(88.7)
38.1
(100.6)
42.0
(107.6)
41.9
(107.4)
37.9
(100.2)
30.7
(87.3)
21.2
(70.2)
14.4
(57.9)
27٫2
(80٫96)
المتوسط اليومي °س (°ف) 7.4
(45.3)
8.9
(48)
12.4
(54.3)
17.5
(63.5)
24.1
(75.4)
29.7
(85.5)
33.4
(92.1)
33.1
(91.6)
29.0
(84.2)
22.6
(72.7)
15.0
(59)
9.1
(48.4)
20٫18
(68٫33)
الصغرى المتوسطة °س (°ف) 2.4
(36.3)
3.6
(38.5)
6.7
(44.1)
11.1
(52)
16.7
(62.1)
21.4
(70.5)
24.9
(76.8)
24.4
(75.9)
20.1
(68.2)
14.5
(58.1)
8.9
(48)
3.9
(39)
13٫22
(55٫79)
سقوط الأمطار mm (inches) 111
(4.37)
97
(3.82)
89
(3.5)
69
(2.72)
26
(1.02)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
0
(0)
12
(0.47)
56
(2.2)
80
(3.15)
540
(21٫26)
Humidity 75 70 65 59 42 29 25 28 31 44 61 76 50٫4
Avg. rainy days 9 9 10 9 4 1 0 0 1 3 6 10 62
Avg. snowy days 1 0 0 0 0 0 0 0 0 0 0 0 1
Source #1: Climate-Data.org,[45] My Forecast for records, humidity, snow and precipitation days[46]
Source #2: What's the Weather Like.org,[47] Erbilia[48]

النقل

مطار أربيل الدولي هو أحد أكثر المطارات ازدحاماً في العراق ويقع قرب المدينة. تضم خدماته رحلات إلى وجهات داخلية مثل مطار بغداد الدولي. توجد رحلات دولية من أربيل إلى عدة دول، مثل هولندة وألمانيا والمملكة العربية السعودية والنمسا وتركيا والأردن بالإضافة إلى رحلات كثيرة أخرى حول العالم. هناك عادةً رحلات فصلية من مطار أربيل الدولي. أُغلق مطار أربيل الدولي لفترة وجيزة من أجل الرحلات التجارية الدولية في سپتمبر 2017 من قبل الحكومة العراقية انتقاماً من التصويت الكردي للاستقلال ولكنه افتتح مجدداً في مارس 2018.[49][50]

أحد أشكال التنقل الهامة بين أربيل والمناطق المحيطة هي الحافلات. من بين غيرها، تقدم خدمة الحافلات مواصلات مع تركيا وإيران. افتتحت محطة حافلات جديدة عام 2014.[51] يوجد في أربيل نظام يتكون من خمس حلقات طرقية يحيط بالمدينة. .[52]

حوادث

حريق مركز التسوق في أربيل، 25 يونيو 2021.

شب، صباح الجمعة 25 يونيو 2021 حريق ضخم في مجمع أربيل مول التجاري، في عاصمة كردستان العراق، والذي أسفر عن وقوع أضرار مادية جسيمة. وبحسب مديرية الدفاع المدني في محافظة أربيل، فإن الحريق اندلع في الخامسة صباحاً، مضيفة أن 9 فرق إطفاء شاركت في إخماد الحريق، الذي خلف أضرارا كبيرة في المحلات التجارية داخل المول . ولحسن الحظ، فإن الحريق نشب في ساعات الصباح الباكر، قبل أن يفتتح المجمع التجاري أبوابه أمام المتسوقين، وإلا فإن وقوع الخسائر البشرية كان سيكون أمراً محتوماً. واقتصرت الأضرار جراء هذا الحريق الضخم على الخسائر المادية، التي تقدر بمئات آلاف الدولارات، كون المجمع المحترق بشكل شبه كامل بطوابقه الثلاثة، يضم عشرات المحال التجارية مختلفة الاختصاصات.[53]

ولم تتضح بعد أسباب الحادثة، حيث تتواصل التحقيقات حولها، وإن أشار بعض أصحاب المحال التجارية إلى وجود "تقصير من قبل الجهات المسؤولة، لجهة توفير أنظمة استشعار الحرائق والأبخرة ومعدات الإطفاء ومكافحة الكوارث في المبنى". وفي هذا السياق، يقول صاحب أحد المحال التجارية المتضررة في المول المحترق: "هذه ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة مع الأسف، حيث سبق أن شهدنا حوادث مماثلة في هذا المول، نتيجة الإهمال وعدم مراعاة شروط السلامة". ويتابع: "النتيجة كما ترون خسرنا عشرات آلاف الدولارات من البضائع التي احترقت هكذا بكل بساطة".

ويرى المعلقون على الحادثة في منصات التواصل الاجتماعي، أن ثمة "تقصيرا كبيرا في آليات أنظمة السلامة وإطفاء الحرائق والماسات الكهربائية، حيث تغيب الرقابة والمتابعة من قبل الجهات الحكومية كالدفاع المدني ووزارة الصحة وغيرها، التي يجدر بها وضع ضوابط ومعايير صارمة لا بد من توفرها في كافة المجمعات والأسواق التجارية، لإعطائها التراخيص" يذكر أن مجمع أربيل مول يقع في شارع الثلاثين بالعاصمة أربيل، التي تشتهر بمجمعاتها التجارية الأضخم والأكثر، على صعيد العراق ككل.

الثقافة

قلعة أربيل

قلعة أربيل هي تل أو رابية محتلة في قلب أربيل التاريخي، تنهض على ارتفاع25 and 32 مترs (82 and 105 قدم) من السهل المحيط بها. يمتد البناء فوق التل على رقعة بيضاوية الشكل مساحتها430 by 340 مترs (1,410 قدم × 1,120 قدم) ويشغل منها102,000 متر مربعs (1,100,000 قدم2). زُعم أن الموقع هو أقدم مدينة مأهولة باستمرار في العالم.[54] يعود أول دليل لاحتلال تل القلعة إلى الألفية الخامسة ق.م وربما قبل ذلك. ظهرت لأول مرة في المصادر التاريخية خلال فترة أور الثالثة وحصدت أهمية أثناء فترة الإمبراطورية الآشورية الجديدة (من القرن 10 حتى 7 ق.م). غرب القلعة في ساحة آري كون، تم التنقيب عن حجرة مقابر تعود إلى عصر الإمبراطورية الآشورية الجديدة.[10] أثناء فترة الساسانيين والخلافة العباسية، كانت أربيل مركزاً هاماً بالنسبة إلى المسيحية الآشورية والآشوريين. بعد استيلاء المغول على القلعة عام 1258، أخذت أهمية أربيل تضمحل. يحرس البوابة الرئيسية تمثال هائل لكردي يقرأ. بُني بيت القلعة خلفه في الأرض الصخرية للتل ويشرف على الشوراع أسفله والطرق المعبدة الملتفة حولهم.

خلال القرن العشرين، تعدل المخطط الحضري بشكل ملحوظ، ونتيجةً لذلك، دُمر عدد من المنازل والمباني العامة. في 2007، تأسست اللجنة العليا لإعادة إحياء قلعة أربيل (HCECR) كي تشرف على ترميم القلعة. في نفس العام، أخلي جميع السكان من القلعة ما عدا عائلة واحدة، كجزء من مشروع ترميمي ضخم. منذ ذلك الحين، بدأت الأبحاث الأثرية وأعمال الترميم في محيط التل من عدة فرق دولية بتعاون مع مختصين محليين، لا تزال الكثير من المناطق محظورة على الزوار بسبب خطر الجدران غير المستقرة والبنية التحتية المتخلخلة. تخطط الحكومة لإسكان 50 عائلة في القلعة حالما ترمم.

البناء الديني الوحيد الذي لا يزال قائماً في القلعة حالياً هو مسجد ملا أفندي. حين كانت محتلةً بشكل كامل، تقمست القلعة إلى ثلاثة أجزاء أو محلات: من الشرق إلى الغارب، السراي، التكية والتوبخانة. سكن السراي عائلات رفيعة الشأن، سُميت منطقة التكية تيمناً ببيوت الدراويش التي تسمى تكياس، وسكن منطقة التوبخانة الحرفيون والمزارعون. هناك مواقع أخرى يمكن زيارتها في القلعة مثل غرف الاستحمام (الحمامات)، بُنيت عام 1775 وتقع قرب المسجد ومتحف النسيج.[55] دخلت قلعة أربيل في قائمة التراث العالمي في 21 يونيو 2014.

مواقع أخرى

الرياضة

أهم فريق محلي لكرة القدم هو نادي أربيل لكرة القدم الذي يلعب مباريات كرة القدم في مدرج فرانسو حريري (سُمي تيمناً بالسياسي الآشوري المغتال والحاكم السابق لمدينة أربيل فرانسو حريري) ويقع جنوب مركز أربيل. فاز فريق أربيل لكرة القدم 3 مرات في الدوري العراقي الوطني ووصل إلى نهائيات دوري أبطال آسيا مرتين، ولكنه خسر في المرتين.

الإعلام

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "ھەولێر". chawykurd.com. چاوی کورد. Retrieved 2 December 2020.
  2. ^ "Iraq". CITY POPULATION. Retrieved 5 November 2020.
  3. ^ "Hewlêr dixwaze Bexda paşekeftiya mûçeyan bide" (in الكردية). Retrieved 28 December 2019.
  4. ^ Danilovich, Alex (2018-10-12). Federalism, Secession, and International Recognition Regime: Iraqi Kurdistan (in الإنجليزية). Routledge. ISBN 9780429827655.
  5. ^ "İşte Kürdistan Bölgesi'nin nüfusu…". Rudaw.net.
  6. ^ Novice, Karel (2008). "Research of the Arbil Citadel, Iraq, First Season". Památky Archaeological (XCIX): 259–302.
  7. ^ Villard 2001
  8. ^ Hamblin, William J. (2006). Warfare in the Ancient Near East to 1600 BC. Routledge. p. 111. ISBN 0-415-25589-9.
  9. ^ Georges Roux – Ancient Iraq
  10. ^ أ ب ت 'Directorate Antiquities of Erbil's Guide' Brochure produced by General Directorate of Antiquities, KRG, Ministry of Tourism
  11. ^ Erbil named 2014 Arab Tourism Capital. Retrieved 30 January 2014
  12. ^ "Erbil: Kurdish City, Arab Capital", Rudaw. Retrieved 30 January 2014
  13. ^ "Iraqi Turkmen". Minority Rights Group International. Retrieved 17 October 2020.
  14. ^ "9781906768188: Kurdistan - a Nation Emerges - AbeBooks - Jonathan Fryer: 1906768188". www.abebooks.co.uk (in الإنجليزية). Retrieved 2021-01-22.
  15. ^ Hansman, J. F. (1986). "ARBELA". Encyclopaedia Iranica, Vol. II, Fasc. 3. pp. 277–278. More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  16. ^ Sourdel, D. (1978). "Irbil". In van Donzel, E.; Lewis, B.; Pellat, Ch.; Bosworth, C. E. (eds.). The Encyclopaedia of Islam, New Edition, Volume IV: Iran–Kha. Leiden: E. J. Brill. ISBN 90-04-05745-5. More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)CS1 maint: ref=harv (link)
  17. ^ Kessler, Karlheinz (2006). "Arbela". In Salazar, Christine F.; Landfester, Manfred; Gentry, Francis G. (eds.). Brill's New Pauly. Brill Online. More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  18. ^ Statistics. "UNPO: Assyria". unpo.org (in الإنجليزية).
  19. ^ Timeline Archived 14 August 2014 at the Wayback Machine. ErbilCitadel.orq
  20. ^ electricpulp.com. "ASAGARTA (Sagartia) – Encyclopaedia Iranica". iranicaonline.org. Archived from the original on 18 December 2016. Retrieved 14 September 2011.
  21. ^ Yarshater, Ehsan (1993). The Cambridge History of Iran, Volume 3. Cambridge University Press. p. 482. ISBN 978-0-521-20092-9. Of the four residences of the Achaemenids named by HerodotusEcbatana, Pasargadae or Persepolis, Susa and Babylon—the last [situated in Iraq] was maintained as their most important capital, the fixed winter quarters, the central office of bureaucracy, exchanged only in the heat of summer for some cool spot in the highlands. Under the Seleucids and the Parthians the site of the Mesopotamian capital moved slightly to the north on the Tigris—to Seleucia and Ctesiphon. It is indeed symbolic that these new foundations were built from the bricks of ancient Babylon, just as later Baghdad, a little further upstream, was built out of the ruins of the Sassanian double city of Seleucia-Ctesiphon.
  22. ^ أ ب In the Targum to Jeremiah li. 27, Ararat, Minni, and Ashkenaz are paraphrased by Kordu, Harmini, and Hadayab, i.e., Corduene, Armenia, and Adiabene; while in Ezekiel xxvii. 23 Harran, Caneh, and Eden are interpreted by the Aramaic translator as "Harwan, Nisibis, and Adiabene."
  23. ^ أ ب “‘The descendants of Gomer: Ashkenaz, Riphath, and Togarmah (Genesis 10:3)’: Asia, Adiabene, and Germania. Rabbi Berechya said: ‘Germanica’.” https://www.sefaria.org/Bereishit_Rabbah.37.1?ven=Sefaria_Community_Translation&with=all&lang=en
  24. ^ Adiabene, Jewish Kingdom of Mesopotamia Archived 12 July 2009 at the Portuguese Web Archive, Jonah Gabriel Lissner
  25. ^ MŠIHA-ZKHA. "HISTORY OF THE CHURCH OF ADIABENE UNDER THE PARTHIANS AND THE SASSANIDS". Tertullian.org.
  26. ^ Neusner, Jacob (1969). A history of the Jews in Babylonia, Volume 2. Brill Archive. p. 354.
  27. ^ Gillman, Ian and Hans-Joachim Klimkeit. Christians in Asia before 1500. (Ann Arbor: University of Michigan, 1999) p. 33
  28. ^ V. Minorsky. Studies in Caucasian History III, Prehistory of Saladin. Cambridge University Press. 208 pp. 1953.
  29. ^ Nováček, K., Amin, N., & Melčák, M. (2013). A Medieval City Within Assyrian Walls: The Continuity of the Town of Arbīl in Northern Mesopotamia. Iraq, 75, 1-42. doi:10.1017/S0021088900000401
  30. ^ B. James. Le « territoire tribal des Kurdes » et l’aire iraqienne (xe-xiiie siècles): Esquisse des recompositions spatiales. Revue des Mondes Musulmans et de la Méditerranée, 2007. P. 101-126.
  31. ^ Woods 1977, pp. 49–50
  32. ^ Nováček et al. 2008, p. 261
  33. ^ J. von Hammer-Purgstall. 1842. Geschichte der Ilchane, das ist der Mongolen in Persien, Volume 1. P. 159-161.
  34. ^ Grousset, p. 379
  35. ^ Sourdel 2010
  36. ^ Grousset, p. 383
  37. ^ Edwin Munsell Bliss, Turkey and the Armenian Atrocities, (Chicago 1896) p. 153
  38. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :2
  39. ^ "9781906768188: Kurdistan - a Nation Emerges - AbeBooks - Jonathan Fryer: 1906768188". www.abebooks.co.uk (in الإنجليزية). Retrieved 2021-01-22.
  40. ^ "Interview with Nihad Salim Qoja: "Iranian hegemony in Iraq is very strong" - Qantara.de". Qantara.de - Dialogue with the Islamic World (in الإنجليزية). Retrieved 2020-07-18.
  41. ^ أ ب Al-Nahr, Naseer (2 February 2004). "Twin Bombings Kill 56 in Irbil". Arabnews.com. Retrieved 11 May 2015.
  42. ^ Jaff, Warzer; Oppel Jr., Richard A. (5 May 2005). "60 Kurds Killed by Suicide Bomb in Northern Iraq". The New York Times. Retrieved 11 May 2015.
  43. ^ "قناة إخبارية إيرانية تكشف معلومات عن "هجوم أربيل" وكردستان العراق تنفي وجود مركز للموساد على أراضيها". روسيا اليوم. 2021-04-14. Retrieved 2021-04-14.
  44. ^ ""مكافحة الإرهاب" بإقليم كردستان العراق: إطلاق صاروخ باتجاه مطار أربيل". سپوتنيك نيوز. 2021-04-14. Retrieved 2021-04-14.
  45. ^ "Climate: Arbil – Climate graph, Temperature graph, Climate table". Climate-Data.org. Retrieved 13 August 2013.
  46. ^ "Irbil, Iraq Climate". My Forecast. Retrieved 14 July 2013.
  47. ^ "Erbil climate info". What's the Weather Like.org. Retrieved 14 July 2013.
  48. ^ "Erbil Weather Forecast and Climate Information". Erbilia. Archived from the original on 9 July 2013. Retrieved 14 July 2013.
  49. ^ Blockade by Iraq (29 September 2017). "Iraqi govt enforces international flight ban in Kurdistan region". France 24.
  50. ^ International Flight Return. "Erbil International Airport". erbilairport.com.
  51. ^ "Erbil's New Bus Terminal a Boon for Travelers". Rudaw (in الإنجليزية). 4 April 2019. Retrieved 19 March 2019.
  52. ^ "Erbil's 5th ring road completed - the 120 Meter highway". Rudaw (in الإنجليزية). 2 May 2017. Retrieved 19 March 2019.
  53. ^ "حريق ضخم في "أربيل مول".. وإشارات لإهمال معايير السلامة". سكاي نيوز عربية. 2021-06-25. Retrieved 2021-06-25.
  54. ^ "Erbil Citadel". UNESCO. Retrieved 30 August 2010.
  55. ^ 'Erbil Citadel' Brochure, High Commission for Erbil Citadel Revitalization (HCECR). www.erbilcitadel.org

المراجع

وصلات خارجية