رجب طيب إردوغان

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
رجب طيب إردوغان
Recep Tayyip Erdoğan
Recep Tayyip Erdoğan 2019 (cropped).jpg
رئيس تركيا رقم 12
المُنتخب
Taking office
28 أغسطس 2014
يخلـُف عبد الله گول
رئيس وزراء تركيا رقم 25
في المنصب
14 مارس 2003 – 28 أغسطس 2014
الرئيس أحمد نجدت سيزر
عبد الله گول
نائب
سبقه عبد الله گول
زعيم حزب العدالة والتنمية
الحالي
تولى المنصب
14 أغسطس 2001
سبقه تأسيس المنصب
عمدة إسطنبول رقم 28
في المنصب
27 مارس 1994 – 6 نوفمبر 1998
سبقه نور الدين سوزن
خلفه علي مفتي گورتونا
عضو المجلس الوطني الأكبر
في المنصب
9 مارس 2003 – 28 أغسطس 2014
الدائرة الانتخابية
تفاصيل شخصية
وُلِد 26 فبراير 1954
قاسم‌پاشا، إسطنبول، تركيا
الحزب حزب الخلاص الوطني
(قبل 1981)
حزب الرفاه (1983–1998)
حزب الفضيلة (1998–2001)
حزب العدالة والتنمية (2001–الآن)
الزوج أمينة گولبران (1978–الآن)
الأنجال أحمد بُراق
نجم الدين بلال
إسراء
سمية
الجامعة الأم جامعة مرمرة[1][2][3][4][أ]
الدين مسلم سني
التوقيع
الموقع الإلكتروني موقع الحكومة
الموقع الشخصي
هذه المقالة هي جزء من سلسلة عن
رجب طيب إردوغان
النشأة والسيرة • التاريخ الانتخابي
الوزارة الأولى • وزارة إردوغان • الوزارة الثالثة
العلاقات المدنية العسكرية • المبادرة الديمقراطية
السياسة الخارجية • الرحلات الخارجية • الرؤية 2023
حزب العدالة والتنمية
معرض صور: صور، تسجيلات صوتية ومرئية
Flag of Turkey.svg
هذه المقالة هي جزء من سلسلة عن
سياسة وحكومة
تركيا

رجب طيب إردوغان (النطق التركي: [ɾeˈd͡ʒep tɑjˈjip ˈæɾdo(ɰ)ɑn] ( استمع)؛ وُلد 26 فبراير 1954)، هو رئيس تركيا منذ تقلده المنصب في 2014. كان رئيس وزراء تركيا من 2003 حتى 2014 وعمدة إسطنبول من 1994 حتى 1998. أسس حزب العدالة والتنمية في 2001، ليقوده إلى الانتصار في انتخابات 2002، 2007، 2011 قبل أن يدفعه إلى منصب الرئاسة في 2014. آتياً من خلفية سياسية إسلامية وكما يصف نفسه بأنه ديمقراطي محافظ، أشرفت إدارته على السياسات المحافظة الاجتماعية والليبرالية الاقتصادية.[5]

لعب إردوغان كرة القدم مع نادي قاسم‌پاشا قبل أن يُنتخب عمدة لإسطنبول عن حزب الرفاه الإسلامي عام 1994. تم تجريده من منصبه، حرمانه من المنصب السياسي، وسُجن لأربعة أشهر، لإلقاءه قصيدة ضمن خطاب عام 1998،[6] بعدها تخلى علنياً عن السياسات الإسلامية وأسس حزب العدالة والتنمية المحافظ المعتدل عام 2001. في أعقاب الانتصار الساحق لحزب العدالة والتنمية عام 2002، أصبح الشريك المؤسس في الحزب، عبد الله گول رئيساً للوزراء حتى ألغت حكومته منع إردوغان من تقلد المناصب السياسية. أصبح إردوغان رئيساً للوزراء في مارس 2003 بعد فوزه في انتخابات سرت.[7]

أشرفت حكومة إردوغان على مفاوضات عضوية تركيا في الاتحاد الأوروپي، الانتعاش الاقتصاي في أعقاب الأزمة المالية 2001، تغييرات الدستور عن طريق استفتاء في 2007 و2010، السياسة العثمانية الجديدة الخارجية والاستثمارات في البنية التحتية وتشمل الطرق، المطارات، وشبكة القطارات فائقة السرعة.[8][9] بمساعدة حركة الخدمة بقيادة الواعظ فتح الله گولن، تمكن إردوغان من كبح سلطة الجيش عن طريق محكمتي Sledgehammer وErgenekon. في أواخر 2012، بدأت حكومته مفاوضات السلام مع حزب العمال الكردستاني لإنهاء تمرد حزب العمال الكردستاني المستمر والذي بدأ منذ 1978. تم إختراق وقف إطلاق النار في 2015، مما أدى إلى تجدد الاشتباكات. في 2016، وقعت محاولة اانقلاب فاشلة على إردوغان والمؤسسات الحكومية التركية. تلى هذا عمليات تطهير وفُرضت حالة الطوارئ.

في مايو 2013، بدأت الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد ضد الاستبداد المتصور لحكومة أردوغان، مع حملة شنتها الشرطة والتي لاقت انتقادات دولية وأسفرت عن سقوط 22 قتيل وإيقاف مفاوضات عضوية الاتحاد الأوروپي. بعد الانقسام مع گولن، أصدر إردوغان إصلاحات قضائية شاملة وأصر على الحاجة لتطهير المتعاظفين مع گولن، لكن هذه الإصلاحات واجهت انتقادات لتهديدها استقلال القضاء. فضيحة فساد بقيمة 100 بليون دولار أدت إلى اعتقال حلفاء قريبين من إردوغان، وتجريم إروغان.[10][11][12]

منذ ذلك الحين أصبحت حكومته في مرمى النار بسبب انتهاكات حقوق الإنسان المزعومة والهجوم على الصحافة ووسائل الإعلام الاجتماعية، وحظر الدخول على تويتر، فيسبوك ويوتيوب في عدد من المناسبات.[13] تخلت حكومة إردوغان عن الحظر على أوامر المحاكم.[14][15][16] انتقد الصحفيون توجهاته الاستبدادية؛ ويتعرض الصحفيون للسجن في تركيا أكثر من أي بلد آخر.[17] أعلن المعلقون السياسيون أن جهود أردوغان المتواصلة لتوسيع صلاحياته التنفيذية مع التقليل من مسؤولياته التنفيذية تؤدي إلى حد كبير إلى "سقوط الديمقراطية التركية"، بينما يؤكد أنصار إردوغان أن تركيا لا تزال ديمقراطية أغلبية، زاعمين أن انتخابات الحكومة المتنازع عليها في أبريل 2017 هي انتخابات شرعية.[18][19][20][21][22]


فهرست

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته الشخصية والتعليم

إردوغان وعبد الله گول وزوجاتهم.

ولد في 26 فبراير 1954 في إسطنبول. تعود أصوله لمدينة طرابزون[23]، أمضى طفولته المبكرة في محافظة ريزة على البحر الأسود ثم عاد مرة أخرى إلى إسطنبول وعمرهُ 13 عاماً.[24] نشأ أردوغان في أسرة فقيرة فقد قال في مناظرة تلفزيونية مع دنيز بايكال رئيس الحزب الجمهوري ما نصه: "لم يكن أمامي غير بيع البطيخ والسميط في مرحلتي الابتدائية والإعدادية؛ كي أستطيع معاونة والدي وتوفير قسم من مصروفات تعليمي؛ فقد كان والدي فقيرًا" [25].

درس في مدارس "إمام خطيب" الإسلامية الدينية، ثم تخرج من كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية في جامعة مرمرة.

قامت جامعة حلب في عام 2009 بمنح رجب طيب أردوغان درجة الدكتوراه الفخرية في العلاقات الدولية "لدوره المهم في تعزيز علاقات الصداقة والروابط التاريخية بين سورية وتركيا ومواقفه المساندة للقضايا العربية العادلة ونصرته للحق وإسهامه في خدمة الأمن والسلم الإقليمي والدولي".

سحبت منه الشهادة لاحقاً إثر التوتر بالعلاقات بين تركيا وسوريا على خلفية دعم تركيا لفصائل المعارضة السورية.


العمل السياسي المبكر

انضم أردوغان إلى حزب الخلاص الوطني بقيادة نجم الدين أربكان في نهاية السبعينات، لكن مع الانقلاب العسكري الذي حصل في 1980، تم إلغاء جميع الأحزاب، وبحلول عام 1983 عادت الحياة الحزبية إلى تركيا وعاد نشاط أردوغان من خلال حزب الرفاه، خاصةً في محافظة اسطنبول.

في عام 1989 دخل حزب الرفاه الانتخابات البلدية، وبدأ يحقق نتائج جيدة، وقد ترشح أردوغان في بلدية باي أوغلو"سنة، نظرا لديناميته وحيويته وقدرته الفائقة على التحرك، وهدم الحواجز التي كان يضعها أعضاء الحزب بينهم وبين الشعب. لكنه خسر تلك الانتخابات، وبحلول عام 1994 رشح حزب الرفاه أردوغان إلى منصب عمدة إسطنبول، واستطاع أن يفوز في هذه الانتخابات خاصةً مع حصول حزب الرفاه في هذه الانتخابات على عدد كبير من المقاعد.[26]


عمدة إسطنبول (1994–98)

في الانتخابات المحلية التي أجريت في 27 مارس 1994، انتخب أردوغان عمدة لإسطنبول، بأغلبية (25.19%) من الأصوات. كان أردوغان پراگماتياً في منصبه، حيث عالج العديد من المشكلات المزمنة في إسطنبول بما في ذلك نقص المياه والتلوث والفوضى المرورية. تم حل مشكلة نقص المياه من خلال مد مئات الكيلومترات من خطوط الأنابيب الجديدة. وحُلت مشكلة القمامة بإنشاء مرافق إعادة التدوير الحديثة. بينما كان أردوغان في منصبه، تم تقليل تلوث الهواء من خلال خطة طُورت للانتقال نحو استخدام الغاز الطبيعي. قام بتغيير الحافلات العامة إلى حافلات صديقة للبيئة. وقل ازدحام المرور والنقل في المدينة من خلال أكثر من خمسين جسراً وجسوراً وطرق سريعة. اتخذ أردوغان الاحتياطات اللازمة لمنع الفساد، مستخدماً تدابير لضمان استخدام الأموال البلدية بحكمة. قام بسداد جزءاً كبيراً من ديون بلدية إسطنبول البالغة ملياري دولار واستثمر أربعة مليارات دولار في المدينة.[27]

بدأ أردوغان اجتماع المائدة المستديرة الأول لرؤساء البلديات خلال مؤتمر إسطنبول، والذي أدى إلى حركة عالمية منظمة لرؤساء البلديات. منحت لجنة تحكيم دولية من سبعة أعضاء من الأمم المتحدة بالإجماع أردوغان جائزة الأمم المتحدة للموائل.[28]

السجن

عام 1998، أُعلن أن عدم دستورية حزب الرفاه الأصولي على خلفية تهديده للعلمانية التركية وأغلقته المحكمة الدستورية التركية. أصبح أردوغان متحدثاً مفوهاً في المظاهرات التي خرج فيها زملائه بالحزب.[29]

في ديسمبر 1997 في سعرت، ألقى أردوغان قصيدة من تأليف ضياء گوق‌ألپ، ناشط قومي تركي من أوائل القرن 20.[30] تضمنت كلمته تلاوة أبيات ترجمتها من التركية: "المساجد هي ثكناتنا، والقباب خوذاتنا، والمآذن حرابنا والمؤمنون جنودنا...."[31] التي لم تكن موجودة في النسخة الأصلية من القصيدة. وقال أردوغان أن القصيدة حصلت على موافقة وزارة التعليم لنشرها في الكتب المدرسية.[32] بموجب المادة 312/2 من قانون العقوبات التركي اعتبرت خطبته تحريضاً على العنف والكراهية الدينية أو العنصرية.[33] وحُكم عليه بالسجن لمدة عشرة أشهر قضى فيها أربعة أشهر ، من 24 آذار / مارس 1999 إلى 27 تموز / يوليه 1999.[6] بسبب إدانته، اضطر أردوغان للتخلي عن منصب عمدة إسطنبول. كما نصت الإدانة على حظره من ممارسة الأنشطة السياسية ومن المشاركة في الانتخابات البرلمانية.[34] طلب أردوغان تخفيف الحكم إلى غرامة مالية، لكن تم تخفيضه للسجن 120 يوم.[35] عام 2017، كان حياة أردوغان في تلك الفترة موضوعاً لفيلم بعنوان ريس.[36]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تأسيس حزب العدالة والتنمية

عام 1998 اتهُم أردوغان بالتحريض على الكراهية الدينية تسببت في سجنه ومنعه من العمل في الوظائف الحكومية ومنها الترشيح للانتخابات العامة بسبب اقتباسه أبياتاً من شعر تركي أثناء خطاب جماهيري [37] يقول فيه:

مساجدنا ثكناتنا
قبابنا خوذاتنا
مآذننا حرابنا
والمصلون جنودنا
هذا الجيش المقدس يحرس ديننا
[38]

لم تثنِ هذه القضية أردوغان عن الاستمرار في مشواره السياسي بل نبهته هذه القضية إلى كون الاستمرار في هذا الأمر قد يعرضه للحرمان الأبدي من السير في الطريق السياسي كما حدث لأستاذه نجم الدين أربكان، فاغتنم فرصة حظر حزب الفضيلة لينشق مع عدد من الأعضاء منهم عبد الله غول وتأسيس حزب العدالة والتنمية في 14 أغسطس 2001.[37] ومنذ البداية أراد أردوغان أن يدفع عن نفسه أي شبهة باستمرار الصلة الحزبية والفكرية مع أربكان وتياره الإسلامي الذي أغضب المؤسسات العلمانية مرات عدة، فأعلن أن حزب العدالة والتنمية سيحافظ على أسس النظام الجمهوري ولن يدخل في مماحكات مع القوات المسلحة التركية وقال "سنتبع سياسة واضحة ونشطة من أجل الوصول إلى الهدف الذي رسمه أتاتورك لإقامة المجتمع المتحضر والمعاصر في إطار القيم الإسلامية التي يؤمن بها 99% من مواطني تركيا.[39]

رئاسة الوزراء (2003–14)

إردوغان يصدر بيان إعلامي في مكتب رئيس الوزراء في أنقرة.

خاض حزب العدالة والتنمية الانتخابات التشريعية عام 2002 وفاز منه 363 نائبا مشكلا بذلك أغلبية ساحقة، لكن لم يستطع أردوغان ترأس حكومته بسبب تبعات سجنه وقام بتلك المهمة عبد الله غول. وتمكن في مارس عام 2003، من تولي رئاسة الحكومة بعد إسقاط الحكم عنه.

بعد توليه رئاسة الوزراء، عمل على الاستقرار والأمن السياسي والاقتصادي والاجتماعي في تركيا، وتصالح مع الأرمن بعد عداء تاريخي، وكذلك فعل مع اليونان، وفتح جسورا بينه وبين أذربيجان وبقية الجمهوريات السوفيتية السابقة، وأرسى تعاونا مع العراق وسوريا وفتح الحدود مع عدد من الدول العربية ورفع تأشيرة الدخول، وفتح أبوابا اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وثقافيا مع عدد من البلدان العالمية، وأصبحت مدينة إسطنبول العاصمة الثقافية الأوروبية عام 2009، ولقد أعاد لمدن وقرى الأكراد أسمائها الكردية بعدما كان ذلك محظورا، وسمح رسميا بالخطبة باللغة الكردية.[40]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الانتخابات العامة

ملصق الحملة الانتخابية لإردوغان: "إسطنبول مستعدة، هدف 2023"، ميدان تقسيم، إسطنبول.

كانت انتخابات 2002 أول انتخابات شارك فيها أردوغان كزعيم للحزب. فشلت جميع الأحزاب المنتخبة سابقًا في البرلمان في الفوز بأصوات كافية للعودة إلى البرلمان. حصل حزب العدالة والتنمية على 34.3٪ من الأصوات الوطنية وشكل الحكومة الجديدة. ارتفعت الأسهم التركية صباح اليوم الاثنين بأكثر من 7٪. استقال سياسيون من الجيل السابق، مثل أجاويد وبهجلي و يلمظ وشيلر. وحصل ثاني أكبر حزب وهو حزب الشعب الجمهوري على 19.4٪ من الأصوات. حقق حزب العدالة والتنمية فوزًا ساحقًا في البرلمان، حيث حصل على ما يقرب من ثلثي المقاعد. لم يستطع أردوغان أن يصبح رئيسًا للوزراء لأنه كان لا يزال ممنوعًا من المناصب السياسة من قبل القضاء بسبب خطابه في سرت. بدلا من ذلك أصبح گول رئيس الوزراء. في ديسمبر 2002، ألغى المجلس الأعلى للانتخابات نتائج الانتخابات العامة من مدينة سرت بسبب مخالفات التصويت وحددت إجراء انتخابات جديدة في 9 فبراير 2003. بحلول هذا الوقت، كان زعيم الحزب أردوغان قادرًا على الترشح للبرلمان بسبب التغيير القانوني الذي أتاحه حزب الشعب الجمهوري المعارض. أدرج حزب العدالة والتنمية أردوغان كمرشح للانتخابات التي تمت إعادة جدولتها، والتي فاز بها، ليصبح رئيسًا للوزراء بعد أن سلم گول المنصب.[41]

ملصقات الدعاية الانتخابية لإردوغان منافسه أكمل الدين إحسان اوغلي أثناء الانتخابات الرئاسية 2014، إسطنبول.

في 14 أبريل 2007، تظاهر ما يقدر بنحو 300.000 شخص في أنقرة احتجاجاً على الترشح المحتمل لأردوغان في الانتخابات الرئاسية لعام 2007، خوفًا من أنه إذا تم انتخابه كرئيس، فسيغير الطبيعة العلمانية للدولة التركية.[42] أعلن أردوغان في 24 أبريل 2007 أن الحزب قد سمى عبد الله گول كمرشح حزب العدالة والتنمية في الانتخابات الرئاسية.[43] استمرت الاحتجاجات على مدى الأسابيع العديدة التالية، حيث ورد أن أكثر من مليون شخص قد خرجوا في مسيرة 29 أبريل في اسطنبول،[44] وعشرات الآلاف في احتجاجات منفصلة يوم 4 مايو في مانيسا وجنق قلعة،[45] ومليون شخص في ازمير يوم 13 مايو.[46]

كانت مرحلة انتخابات 2007 مهيأة لصراع من أجل الشرعية في أعين الناخبين بين حكومته وحزب الشعب الجمهوري. استخدم أردوغان الحدث الذي وقع خلال الانتخابات الرئاسية المشؤومة قبل بضعة أشهر كجزء من حملة الانتخابات العامة لحزبه. في 22 يوليو 2007، حقق حزب العدالة والتنمية فوزًا مهمًا على المعارضة، حيث حصل على 46.7٪ من الأصوات. كانت انتخابات 22 يوليو هي المرة الثانية فقط في تاريخ جمهورية تركيا التي يفوز فيها حزب حاكم حالي في الانتخابات من خلال زيادة حصته من الدعم الشعبي.[47] في 14 مارس 2008، طلب المدعي العام التركي من المحكمة الدستورية في البلاد حظر حزب أردوغان الحاكم.[48] نجا الحزب من الحظر في 30 يوليو 2008، بعد عام من فوزه بنسبة 46.7٪ من الأصوات في الانتخابات الوطنية، على الرغم من أن القضاة خفضوا التمويل العام للحزب بنسبة 50٪.[49]

في انتخابات يونيو 2011، فاز حزب أردوغان الحاكم بـ 327 مقعدًا (49.83 ٪ من الأصوات الشعبية) مما جعل أردوغان رئيس الوزراء الوحيد في تاريخ تركيا الذي فاز بثلاث انتخابات عامة متتالية، وفي كل مرة حصل على أصوات أكثر من الانتخابات السابقة. حصل الحزب الثاني، حزب الشعب الجمهوري، على 135 مقعدًا (25.94٪)، وحصل حزب الحركة القومية على 53 مقعدًا (13.01٪)، وحصل المستقلون على 35 مقعدًا (6.58٪).[50]

القضية الكردية

عام 2009، أعلنت حكومة رئيس الوزراء أردوغان عن خطة للمساعدة في إنهاء نزاع تركيا-حزب العمال الكردستاني الذي استمر قرابة ربع قرن، وأودى بحياة أكثر من 40 ألف شخص. تهدف خطة الحكومة، المدعومة من الاتحاد الأوروپي، إلى السماح باستخدام اللغة الكردية في جميع وسائل الإعلام الإذاعية والحملات السياسية، وإعادة الأسماء الكردية إلى المدن والبلدات التي كانت بالنظر إلى التغييرات التركية.[51] قال أردوغان: "لقد اتخذنا خطوة شجاعة لحل القضايا المزمنة التي تشكل عقبة أمام تطور تركيا وتقدمها وتمكينها".[51] أصدر أردوغان عفواً جزئياً لتخفيف العقوبات التي يواجهها العديد من أعضاء حزب العمال الكردستاني الذين استسلموا للحكومة.[52] في 23 نوفمبر 2011، في اجتماع متلفز لحزبه في أنقرة، اعتذر أردوغان، نيابة عن الدولة، عن مذبحة درسيم، حيث قُتل العديد من العلويين والزازا.[53]

مذبحة درسيم

في 23 نوفمبر 2011 قدم أردوغان خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية في أنقرة اعتذارا تاريخيا باسم دولة تركيا حول الأحداث المأساوية التي وقعت بين سنوات (1936- 1939) في منطقة درسيم، التي ارتكبتها الحكومة التركية آنذاك ممثلة بالحزب الجمهوري بحق الأكراد العلويين في نهاية الثلانينات من القرن الماضي[54]. وقوبل هذا الاعتذار بترحيب شديد من قبل رئاسة إقليم كوردستان والتي رحبت بتصريحات اردوغان وقالت ان هذا التصريح يدفع بعملية الانفتاح الديمقراطي في تركيا إلى مرحلة أكثر تقدما[55].

التطهير العرقي الأرمني

في 2011، أمر رجب طيب إردوغان بتدمير نصب تذكاري للإنسانية، التمثال المكرس لتعزيز العلاقات الأرمنية التركية.

ذكر رئيس الوزراء أردوغان عدة مرات أن تركيا سوف تعترف ببقتل أكثر من 1.5 مليون أرماني خلال الحرب العالمية الأولى على أنها إبادة جماعية فقط بعد القيام لجنة تركية أرمانية تتكون من مؤرخين وةعلماء آثار وخبراء سياسيين وغيرهم بتحقيق.[56][57][بحاجة لمصدر أفضل] في 2005، كتب أردوغان وقائد حزب حزب المعارضة دنيز بايقال خطاب إلى روبرت كوتشاريان يقترحان عليخ تشكيل لجنة تركية رمانية مشتركة.[58] ورفض وزير الخارجية الأرماني ڤارتان أوسكانين العرض وأكد أن الاقتراح نفسه "غير صادق وغير جاد"، مضيفًا أنه "لا يمكن التعامل مع المسألة على مستوى تاريخي مع الأترام، الذين قامةا بتسيس المشكلة بأنفسهم."[59][60]

في ديسمبر 2008، انتقد أردوغان حملة أنا أعتذر والتي قام بها مثقفون أتراك للاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن، وقال "أنا غير موافق على تلك الحملة ولا ادعمها، فنحن لم نرتكب أي جريمة، ولذلك فلسنا بحاجة إلى الاعتذار؛... ولن تثمر تلك الحملة عن أي شئ ولن تزيد إلى من حدة المسألة فتعكر صفونا وتلغي الخطوات التي اتخذناها."[61] في نوفمبر 2009، صرح "ليس من الممكن أن يقوم مسلمون بارتكاب إبادة جماعية."[62][63]

في 2011، أمر أردوغان بهدم تمثال الإنسانية، وهو رمز للصداقة التركية الأرمانية في قارص، والذي وضع عام 2006، بعد سنين طوال من الخلاف حول أحداث 1915، كرمز للتقارب. وبرر أردوغان إزالته بأن التمثال أقرب ما يكون بقفبر أحد علماء الإسلام في القرن الحادي عشر، وأنه يفسد المنظر في الموقع. أما المسئولون في بلدية قارص قالوا أنه شيد بشكل غير قانوني في محمية. رغم ذلك قال عمدة قارص والذي كان قد وافق في الأصل على بناء التمثال أن البلدية لا تقوم بإزالة "تمثال الإنسانية" فحسب بل "الإنسانية نفسها". ولم يمر أمر الهدم بدون اعتراض؛ وكان من بين منتقدين مسألة الهدم العديد من الفنانين الأتراك، وتم طعن أثنين من الفنانين من بينهم الرسام بدري بايكام ومساعده منسق عام معرض پيرمد آرت توگبا كورولموس بعدما اجتمعا بفنانين أخريم في مركز أسطنبول أكتالار الثقافي..[64]

في 23 أبريل 2014، أصدر مكتب أردوغان بيان بتسع لغات (من بينهم لهجتين أرمانيتين)، تقدم فيه تعازيها للقتل الجماعي للأرمن وذكر البيان أن أحداث عام 1915 كانت لها عواقب غير إنسانية. ووصف البيان عمليات القتل الجماعي بأنها آلام مشتركة بين الدولتين وقال: "بعد أن عانيا من أحداث كانت لها عواقب غير إنسانية - كإعادة التوطين- خلال الحرب العالمية الأولى، ولا يجب أن تمنح الأتراك والأرمن من ترسيخ التعاطف والمواقف الإنسانية المتبادلة فيما بينها".[65] استخدم لبرلمان التركي عام 1915 وصف "إعادة توطين" لوصف الغرض من قانون التهجير والذي تج عنه موت ما بين 800,000 إلى مليون و800,000 مدني أرماني والذي يعرف بالإبادة الجماعية للأرمن.[66]

في أبريل 2015، وفي قداس في كتدرائية القديس بطرس للذكرة المئوية للأحداث، وصف البابا فرانسيسالفظائع المرتكبة في حق المدنيين الأرمن بين عامي 1915-1922 بأنها "أول إبادة جماعية تحدث في العشرين من القرن العشرين". ودعا الرئيس باراك أوباماإلى "اعتراف كامل وصريح وعادل بالحقائق". ولكن توقف عن وصفها مرة أخرى عن وصفها ب"إبادة جماعية" برغم وعد حملته الإنتخابية بالقيام بذلك.[67][68][69]

حقوق الإنسان

الرئيس جورج دبليو بوش يلتقي إردوغان في المكتب البيضاوي في 5 نوفمبر 2007.

خلال الفترة التي تولى فيها أردوغان رئاسة الوزراء، تم تخفيض قانون مكافحة الإرهاب 1991 واسع الصلاحيات وتم تقديم مبادرة ديمقراطية من أجل تحسين المعايير الديمقراطية بشكل عام وحقوق الأقليات العرقية والدينية بشكل خاص. برغم ذلك بعد تعطيل محاولات تركيا للانضمام إلى الإتحاد الأوروبي، لاحظ المسئولون الأوروبيون العودة إلى الطرق التعسفية،[70] وخاصة فيما يتعلق بحرية التعبير،[71][72][73] وحرية الصحافة[74][75][76] ووحقوق الأقلية التركية.[77][78][79][80] رفضت الحكومة طلبات قدمها ناشطون من أجل الاعتراف بحقوق المثليين بشكل علني،[81] وقام بعض أعضاء الحكومة بإهانة أعضاء مجتمع المثليين.[82]

لاحظ مراسلون بلا حدود تدهور مستمر في في حرية الصحافة خلال ولايات أردووغان الأخيرة، حيث كانت تركيا تحتل المرتبة ال100 في مؤشر حرية الصحافة خلال ولايته الأولى والمرتبة 154 من بين 179 دولة عام 2013.[83] رأى فريدم هاوس تحسن طفيف في السنوات التالية وكافئت تركية بتقييم بلغ 55/100 في 2012 بعد أن كانت قد حصلت على 48/100 في 2006.[84][85][86][87]

في 2011، قامت حكومة أردوغان بتعديلات تشريعة لإعادة الممتلكات الخاصة بالأقليات المسيحية واليهودية والتي استولت عليها الحكومة التركية في ثلاثينات القرن العشرين.[88] وبلغ إجمالي قيمة الأملاك مليار دولار.[89]

في ولاية أردوغان شددت الحكومة التركية قوانين بيع الكحول واستهلاكها، ومنعت الإعلان عنها وزادت الضرائب على المشروبات الكحولية.[90]

الاقتصاد

معدل البطالة في تركيا ما بين 2000 و2014.

في 2002، ورث إردوغان الاقتصاد التركي الذي بدأ في التعافي من الركود نتيجة للإصلاحات التي قام بها كمال درويش.[91] دعم إردوغان وزير المالية علي باباجان في تنفيذ سياسات الاقتصاد الكلي. حاول إردوغان جذب المزيد من المستثمرين الأجانب إلى تركيا ورفع الكثير من القيود الحكومية. تدفق النقد للاقتصاد التركي ما بين 2002 و2012 تسبب في نمو بنسبة 64% في الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي و43% زيادة في الناتج المحلي الإجمالي للفرد؛ أرقام مرتفعة بشكل ملحوظ لكنها لم تكنها لم account for تضخم الدولار الأمريكي ما بين 2002 و2012.[92] متوسط النمو السنوي في الناتج المحلي الإجمالي للفرد وصل إلى 3.6%. النمو في الناتج المحلي الإجمالي ما بين 2002 و2012 كان أعلى من نظيره في البلدان المتقدمة، لكنه كان قريباً من متوسط ن.م.إ. في البلدان النامية، الأمر الذي تم وضعه في الحسبان. خلال ذلك العقد، انتقل ترتيب الاقتصاد التركي من حيث ن.م.إ. من 17 إلى 16. التسلسل الرئيسي للسياسات ما بين 2002 و2012 تسبب في اتساع عجز الحساب الجاري من 600 مليون دولار إلى 58 بليون دولار (تقديرات 2013).[93]

إردوغان، ڤلاديمير پوتن وسيلڤيو برلسكوني في مراسم افتتاح خط أنابيب الغاز التيار الأزرق، نوفمبر 2005.

منذ 1961، وقعت تركياً على 19 اتفاقية قروض من صندوق البنك الدولي. أثناء إدارته، وفت حكومة إردوغان بالميزانية ومتطلبات السوق للبندين وحصلت على كامل القروض، وكانت تلك هي المرة الوحيدة التي تقوم فيها الحكومة التركية بذلك.[94] ورث إردوغان ديناً بقيمة 23.5 بليون دولار لصندوق البنك الدولي، والذي انخفض إلى 0.9 بليون دولار في 2012. قرر إردوغان توقيع اتفاقية جديدة. ومن ثم فقد أُعلن أن الدين التركي لصندوق النقد الدولي سيتم تسديده بالكامل وأعلن بأن صندوق النقد الدولي سيقترض من تركيا.[95] في 2010، تداولت مقايضات الائتمان الافتراضي الخماسية للدين السيادي التركي عن مستوى قياسي منخفض بقيمة 1.17%، أقل من أي من أعضاء الاتحاد الأوروپي التسعة وروسيا.

في 2002، كان هناك احتياطيات بقيمة 26.4 بليون دولار في البنك المركزي التركي. وصل المبلغ إلى 92.2 بليون دولار في 2011. أثناء زعامة إردوغان، انخفض التضخم من 32% إلى 9.0% في 2004. منذ ذلك الوقت، استمر التضخم في التذبذب حول 9% ولا يزال واحداً من أعلى مستويات التضخم في العالم.[96]

الدين العام التركي كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي السنوي انخفض من 74% في 2002 إلى 39% في 2009. في 2012، كان معدل الدين العام التركي منخفضاً عن الناتج المحلي الإجمالي أقل 21 من 27 من أعضاء الاتحاد الأوروپي وعجز ميزاني أقل من الناتج المحلي الإجمالي أقل 23 من تلك البلدان.[97]

ارتفع معدل البطالة من 10.3% في 2002 إلى 11.0% في 2010.[98]

حقوق العمال

في 2003، مررت حكومة إردوغان عبر قانون العمل، إصلاح شامل لقوانين العمال التركية. قانون العمل الجديد الذي يوسع لحد كبير من حقوق العمال، يؤسس أسبوع عمل 45 ساعة ويقصر ساعات العمل الإضافية على 270 ساعة سنوياً، يعطي الحماية القانونية ضد التمييز على أساس الجنس، الدين، أو الانتماء السياسي، يمنع التمييز بين العمال الدائمين والمؤقتين، entitled employees terminated without "valid cause" to compensation, ويتعهد بعقود مكتوبة لتعاقدات العمل تستمر لسنة أو أكثر.[99][100]

التعليم

زاد إردوغان ميزانية وزارة التعليم من 7.5 بليون ليرة في 2002 إلى 34 بليون ليرة في 2011، أعلى حصة في الميزانية القومية يتم منحها لواحدة من الوزارات.[101] قبل توليه رئاسة الوزراء حصل الجيش على أعلى حصة في الميزانية الوطنية. زادت عدد سنوات التعليم الإلزامي من ثمان سنوات إلى اثنى عشر سنة.[102] في 2003، الحكومة التركية، بالتعاون مع اليونسكو، بدأت حملة أطلقت عليها اسم "هيا يا فتيات، فلنذهب للمدرسة!" (تركية: Haydi Kızlar Okula!). كان هدف هذه الحملة سد الفجوة بين الجنسين في الالتحاق بالمدارس الابتدائية من خلال توفير تعليم أساسي جيد لجميع الفتيات، خاصة في جنوب شرق تركيا.[103]

في 2005، منح البرلمان عفواً للطلاب الذين فُصلوا من الجامعات قبل 2003. شمل العفو الطلاب الذين تم فصلهم لأسباب أكاديمية أو تأديبية.[104] في 2004، أصبحت الكتب الدراسية بالمجان ومنذ 2008 أصبح لكل محافظة تركية الجامعة الخاصة بها.[105] أثناء تولي إردوغان رئاسة الوزراء، تضاعف عدد الجامعات في تركيا، من 98 في 2002 إلى 186 في أكتوبر 2012.[106]

وفى رئيس الوزراء بوعوده الانتخابية من خلال بدأ مشروع الفاتح والذي حصلت من خلالها جميع المدارس الحكومية، من الابتدائية للثانوية، على إجمالي 620.000 لوح ذكي، بينما تم توزيع الحواسب اللوحية على 17 مليون طالب وحوالي مليون مدرس وإداري.[107]

البنية التحتية

تحت إدارة حكومة إردوغان، ازداد عدد المطارات في تركيا من 26 إلى 50.[108] ما بين تأسيس جمهورية تركيا عام 1923 و2002، أنشئت 6000 كم من الطرق المزدوجة. ما بين 2002 و2011، بُني 13500 كم إضافيين من الطرق السريعة. نتيجة لتلك التدابير، انخفضت حوادث السيارات بنسبة 50 بالمائة.[109] لأول مرة في التاريخ التركي، أنشئت سكك حديدية فائقة السرعة، وفي 2009 بدأت خدمة القطار فائق السرعة.[110] في غضون ثمان سنوات، بُنيت 1076 كم من السكك الحديدية وتجديد 5449 كم. إنشاء مرماري، نفق السكك الحديدية تحت البحر أسفل مضيق البسفور، بدأ في 2004. عند اكتماله، سيكون أعمق نفق أنبوبي منغمس تحت البحر في العالم.[بحاجة لمصدر] في 2002، بدأ انشاء جسر السلطان سليم الأول بطول 1.0 كم 1.9.[111] أدى اختيار هذا الاسم لجسر إلى انطلاع احتجاجات من قبل العلويين في تركيا بسبب أن السلطان سليم الأول، وكنيته "الغريم| بسبب وحشيته، لعب دوراً في اضطهاد العثمانيين للعلويين.[112]


العدالة

في مارس 2006 عقد المجلس الأعلى للقضاة والمدعين العامين مؤتمر صحفي للاحتجاج علنا على عرقلة تعيين القضاة في المحاكم العليا لأكثر من 10 أشهر. وقال المجلس الأعلى أن أردوغان أراد وضع المعينيين من قبله في الوظائف الشاغرة. واتهم أردوغان حينها خلق انشقاق مع أعلى محكمة استئناف في تركيا محكمة النقض والمحكمة الإدارية العليا ومجلس الدولة. وصرح أردوغان أن الدستو يعطيه الحق لتعيين أفراد من الحزب المنخب في تلك المناصب .[113]

في مايو 2007، تسأل رئيس المحكمة العليا المدعيين حول إذا ما كان يجب محاكمة أردوغان فيما يتعلق بتعليقات ناقدة على انتخاب عبد الله گول كرئيس.[113] فقد صرح أروغان قائلًان أن الحكم كان "عرًا على النظام القضائي"، وانتقد المحكمة الدستورية التي أبطلت إجراء تصويت رئاسي بسبب مقاطعة أحزاب أخرى يعني عدم ووجود نصاب قانوني. وحقق المدعين في تلك التعليقات ، ومنها قولها أنها أطلقت "رصاصة صوب الديمقراطية". وأدانت تولاي توگوـ رئيسة المحكمة الدستورية "تهديدات أردوغان، وإهانته، وعدائه" الذي وجهه نحو النظان القضائي.[114]

المرأة والديموغرافيا

دعم أردوغان استمرار ارتفاع معدل الزيادة السكانية وفي 2008، وقال أنه من أجل تأمين استمراية وجود الشباب بين سكان تركيا يجب على كل عائلة أن يكون لديها على الأقل ثلاثة أطفال.[115][116] وقد كرر هذا التصريح في عدة مناسبات.[117] في 2010، وصل تعداد السكان التركي إلى 73,700,000 نسمة حيث وصل معدل النمو إلى 1.21% في السنة (تعداد 2009).[118]

في 26 مايو 2012، أجاب أردوغان على سؤال مراسل بعد مؤتمر الأمم المتحدة عن الكسان والتنمية في تركيا، وققال أن الإجهاض جريمة " فأنت تقتل الطفل في رحم أمه أو بعد الولادة، في حالات كثيرة (ليس كلها) لا يوجد فرق."[119]

وصرح أرددوغان أنه يعارض المعدل المرتفع للولادة القيصرية في تركيا والتي يعتقد أنه تتسبب في خفض خصوبة النساء التركيات وأنه بؤيد الحد من تلك العمليات في المستشفيات التركية.[120][121]

في اجتماع 2010 مع ممثلات المنظمات غير الحكومية سؤال عن السبب وراء وصفه المستمر لهم بالأمهات، ورد قائلًا: "أنا لا أؤمن بالمساواة بين الرجل والمرأة، لكن أؤمن بالفرص المتكافئة، الرجل والمرأة مختلفين ويكملان بعضهم البعض."[122] في 2014 خاطب "قمة المرأة والعدالة التابعة لجمعية المرأة والديمقراطية قائلًا: "حدد ديننا [الإسلام] دور المرأة [في المجتمع]: الأمومة. لا يمكن شرح ذلك للنسويات فهن لا يوافقون على مفهوم الأمومة. "الدعوة للتكافئ" بين الجنسين، وصرح "لا يمكن إعطاء الرجل والمرأة نفس الأدوار؛ فهذا ضد الطبيعة لأن طبيعة كل منهم مختلفة" وفي الوقت الذي يؤكد فيه من جديد ضرورة المحافظة على المساواة الكاملة أمام القانون بغض النظر عن نوع الجنس.[123]

الرعاية الصحية

بعد توليه السلطة عام 2003، شرعت حكومة أردوغان في برنامج إصلاح شامل لنظام الرعاية الصحية التركي واسمته برناج التحول الصحي وهدفه الأساسي تحسين نوعية الرعاية الصحية وحماية المواطنين من الخسائر المادية. وتزامن بدء العمل به مع فترة النمو الاقتصادي المستدام، مما سمح للحكومة التركية لإدخال استثمارات أكبر في نظام الرعاية الصحية. وكجزء من الإصلاحات، تم ابتكار برنامج "الكارت الأخضر" والذي يوفر مميزات صحية للفقراء وتمده لعام 2004.[124] هدف برنامج إلى زيادة نسبة الرعاية الصحية الحكومية عن نسبة الرعاية الصحية للقطاع الخاص، وإلى جانب الطوابير الطويلة في المستشفيات التي تديرها الدولة، أدت إلى زيادة الرعاية الطبية في القطاع الخاص في عام 2004، مما اجبر المستشفيات التي تديرها الدولة على المنافسة عن طريق زيادة الجودة.

في أبريل 2006، أعلن أردوغان عن حزمة إصلاحات تخض التأمين الأجتماعي بناء على طلب صندوق النقد الدولي ضمن شروط إتفاقية الحصول على قرض. وتم تمرير تلك الخطوةالتي وصفها أردوغان بأكثر الإصلاحات تطرفًا مع معارضة شرسة. تم توحيد أجهزة التأمين الأجتماعي الثلاثة في تركيا لتكون جهاز واحد. كان يتم انتقاد النظام الصحي السابق للاحتفاظ بأفضل رعاية صحية لموظفي الخدمة المدنية وجعل الآخرين ينتظرون في طوابير طويلة. وبناء على مشروع القانون الثاني، كل شخص تحت عمر 18 يحق له الحصول على خدمات صحية مجانية ، بغض النظر عما إذا كانوا يدفعون أقساط لأي منظمة من منظمات الضمان الاجتماعي. وجاء في مشروع القانون أيضا زيادة تدريجية في سن التقاعد: بداية من 2036 سوف يصبح سن التقاعد من عمر 65 وبداية 2048 سيشمل النساء والرجال.[125]

في يناير 2008، أصدر البرلمان التركي قانون يمنع التدخين في معظم الأماكن العامة، وقال أردوغان بشكل أردوغان أنه ضد التدخين.[126]

الاستفتاء الدستوري 2007 و2010

بعد أن قامت الأحزاب المعارضة بوضع الانتخابات الرئاسية لعام 2007 في طريق مسدود بمقاطعة البرلمان، اقترح حزب العدالة والتنمية الحاكن باقتراح حزمة تعديلات دستورية وكان الرئيس سيزر أول من قام باستخدام حق النقض ضد حزمة الإصلاحات، ثم تقدم بطلب إلى المحكمة الدستورية التركية بشأن مجموعة الإصلاحات، لأن الرئيس غير قادر على نقض التعديلات للمرة الثانية. لم تجد المحكمة الدستورية أي مشاكل في التعديلات وجاءت نسبة تأييد التغيرات الدستورية ب68.95% .[127] وضمت التعديلات: انتخاب الرئيس بالتصويت الشعبي بدلا من البرلمان، تقليل مدة الولاية الرئاسية من سبع إلى خمس سنوات، والسماح للرئيس بالترشح لمدى تانية، ةعقد الانتخابات العامة كل أربع سنوات بدلًا من خمسة الحد من النصاب القانوني لصانعي القوانين اللازمين لاتخاذ القرارات البرلمانية من 367 إلى 184.

تعديل الدستور أحد أهم تعهدات حملة العدالة والتنمية في انتخابات 2007. ولم يكن حزب الشعب الجمهوري المعارض مهتمًا بتعديل الدستور على نطاق واسخ، مما جعل من المستحيل تشكيل لجنة دستورية (Anayasa Uzlaşma Komisyonu).[128] افتقرت التعدلات إلى أغلبية الثلثين لتتحول إلى قانون لكنها ضمت 336 صوت داخل برلمان المكون من 550 مقعد، بما فيه الكفاية لطرح المقترحات للاستفتاء. تضمنت مجموعة التعديلا عددًا من المسائل مثل حق الأفراد في الطعن أمام أعلى محكمة، وإنشاء مكتب ديوان المظالم، وإمكانية التفاوض على عقد عمل على نطاق البلد، والمساواة بين الجنسين قدرة المحاكم المدنية على إدانة أفراد الجيش ، وحق موظفي الخدمة المدنية في القيام بإضراب، وقانون الخصوصية وهيكل المحكمة الدستورية. وقد تم تأييدهم من خلال الاستفتاء بأغلبية 58%.[129]

مع اعتماد الدستوري التركي الجديد في الاستفتاء الدستوري التركي 2017، أصبح تركيا دولة ذات نظام رئاسي، وألغي منصب رئيس الوزراء وتم خفض سن الترشح للبرلمان من 25 ليكون 18.[130]

احتجاجات منتزه گزي

Demonstrators in Taksim Square in June 2013 during the Gezi Park protests

بدأت احتجاجات متنزه غيزي، ضد سياسات أردوغان السلطوية وسياسته، كاعتصام صغير في اسطنبول دفاعًا عن متنزه غيزي.[131] بعد ردود فعل الشرطة العنيفة واستخدامهم الغاز المسيل للدموع، استمر عدد المتظاهرين كل يوم، لتصبح أكبر مظاهرة احتجاجية في العقد الأخير. وقد أدلى أردوغان بهذه الملاحظة المثيرة للجدل في خطاب تليفزيوني:"كانت الشرطةهناك أمس، وسيكونوا هناك غدًا." ويعد أسابيع من المناوشات في الشوارع في اسطنبول، اعتذر حكومته أولًا للمحتجين.[132] ودعت إلى عقد استفتاء، وبعدها اتخذ إجراءت صارمة ضد المتظاهرين.[131][133]

اعتقالات الفساد 2013

في ديسمبر 2013، احتجزت الشرطة التركية أكثر من 50 شخص[134] واعتقلت 16 أخرين، منهم المدير العام لبنك خلق وابناء ثلاثة وزراء بتهمة الفساد.[135] برغم أن أردوغان ألقى اللوم على سفراء أجانب وأتهمت الصحف المؤيدة لأردوغان الولايات المتحدة أو إسرائيل بتنفيذ هذا المخطط، فسر المحللين في الخارج الاعتقالات بأنها ججاءت نتجية النزاع السلوطي بين رئيس الوزراء وفتح الله گولن، ويعيش الأخير في الولايات المتحدة ويقود حركة دينية دعمت صعود حزب العدالة والتنمية إلى السلطة. وفي نهاية 2013، اقترحت حكومة أردوغان إغلاق المدارس الخاصة التركية، والتي يقوم بتمويل العديد منها گولن. ويعتقد أن لمؤيدي گولن تأثير كبير على الشرطة والقضاء في تركيا.[136]

في نهاية سبتمبر نشرت صحيفتا حرية ويني شفق تعليقات لأردوغان حول أعتقده بأنه هو الهدف النهائي لتحقيق الفساد والرشوة لحلفائه، وقال رئيس الوزراء التركي للصحفيين أن أي شخص سوف يحاول أن يورطه في فضيحة "سيوعود فارغ اليدين." في 25 ديسمبر أعاد أردوغان تشكيل حكومته، واستبدل 10 وزراء بعد ساعات من استقالة الوزراء الثلاثة الذين قبض على ابنائهم في قضايا رشوة.[137]

تسجيلات الهاتف ووسائل التواصل الاجتماعي

نشر ملف على اليوتيوب وأحدث ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، يضم خمسة تسجيلات لحوارات دائرة بين أردوغان وابنه مدتها 26 ساعة ويبدأ تاريخها من 17 ديسمبر 2013، ويقوم فيها بتوجيه ابنه لإخفاء مبال مالية كبيرة.[138][139] في 26 فبراير 2016 اعترف أردوغان أن تليفونه كان مراقب، لكن نفى أن يكون الحوار المسجل حقيقي ووصفها بأنها "منتجة غير أخلاقية: قام بحه أحدهم من خلال دمجها بحوارات أخى. وووضح تليل قام به جوشوا مارپت، من الولايات المتحدة، ونشر في شركة مكلاتشي أن التسجيلات على "الأرجح صحيحة" وإن لم يكن فأن التلفيق تم بوسائل شديدة التعقيد لم يراها من قبل.[140]

في مساء 26 فبراير 2014، أصدر البرلمان التركي تحت هيمنة العدالة والتنمية مشرو قانون يمكن الحكومة لحجب مواقع الانترنت، وخضع للمراجعة القضائية في غضون ثلاثة أيام ، ومكنها من الوصول إلى بيانات حركة الإنترنت. وقامت قبلها لجنة برلمانية باعتماد مشروع قانون أخر يسمح لجهاز الاستخبارات الوطنية بالوصول للبيانات الموجودة بحوزة الخكومة والمعاهد والمحاكم الخاصة. في اليوم التالي وافق الرئيس عبد الله غول وضع وكالة تحقيق تعين القضاة والمدعين العامين تحت سيطرة وزير العدل في حكومة أردوغان.[140]

في 20 مارس، وعد أردوغان في حوار له "بقطع جذور" خدمة تويتر. بعدها بساعات حجبت سلطة تكنولوجيا المعلومات والإتصالات خدمة نظام أسماء النطاقات عن الموقع واستشهادا بأربعة أوامر صادرة عن المحكمة، أصدرت من خلالها الحكومة التركية مطالبتها بإزالة المحتوى للحفظ على الخصوصية التي لم يتم تولية اهتمام بها. وتعزو المصادر التي تغطي القصة المسألة إلى استخدام تويتر لتبادل الروابط الخاصة بتسجيلات أردوغان على يوتيوب.[13][141] هدد أردوغان بحجب الفيسبوك رغم أن حجب تويتر أثبت عدم فاعليته، حيث زادت حركة زيارة تويتر لتبلغ نسبتها 138%، ووتصدر #TwitterisblockedinTurkey الترندات العالمية.[142] وتحايلًا على مسألة الححجب، اقترح گوگل على الأتراك استخدام جوجل DNS العام في 8.8.8.8 و 8.8.4.4، وانتشرت كتابة الأرقام على الحوائط في أرجاء أسطنبول.[143][144] انتقد الرئيس عبد الله غول حجب تويتر مدافعًا عن نفسه.[145][146] بعد مرور شهرين، وتحديدًا في 3 يونيوأمر جهاز مراقبة الاتصالات السلكية واللاسلكية التركي برفع الحظر بعد صدور حكم من المحكمة الدستورية.[147]

السياسة الخارجية

كانت تركيا تحت إدارة أردوغان ضمن الدول التي أطلقت عليها إدارة جورج دبليو بوش "تحالف الراغبين" والتي دعمت غزو العراق 2003.[148]

في 3 أكتوبر 2005 بدأت المفواضات حول دخول تركيا إلى الإتحاد الأوروبي.[149]

في الوقت الذي كان فيه أردوغان رئيسًا للوزراء وقعت العراق وتركيا 48 إتفاقية تجارة حول مسائل تتعلق بالأمن والطاقة والمياه. وحاولت الحكومة التركية إصلاح العلاقات مع الأكراد في العراق من خلال افتتاح جامعة تركية في أربيل وقنصلية في الموصل.[150] عززت حكومة أردوغان العلاقات الاقتصادية والسياسية مع أربيل وبدأت في في اعتبار حكومة إقليم كردستان في شمال العراق كحليف ضد حكومة المالكي.[151]


Erdoğan with Greek Prime Minister George Papandreou.

خلال ولاية أردوغان كرئيس للوزراء تم تطبيع العلاقات بين اليونان وتركيا. وفي 2007، افتتح أردوغان ورئيس الوزراء كوستاس كرامنليس خط أنابيب الغاز الطبيعي اليوناني التركي الذي يعتبر أول منفذ غربي مباشر لغاز قزوين.[152] دعم أردوغان وحزبه بدة الاستفتاء المدعوم من الإتحاد الأوروبي لضم قبرص في 2004.[153] وصلت مفاوضات دخول تركيا إلى الإتحاد الأوروبي إلى طريق مسدود فيي عامي 2009 و2010، عندما اغلقت الموانئ التركية أما السفن القبرصية "انتقامًا" من الحصار الاقتصادي لللجمهورية التركية في شمال قرص والتي لم يتم الاعتراف بها وليًا وفشل الإتحاد الأوروبي في إنهاء هذا الحصار كما وعد في 2004.[154] واستمرت الحكومة التركية في رفضها للاعتراف بجمهورية قبرص.[155]

أدان أردوغان تدخل قوات درع الجزيرة في البحرين ووصف الحركة السعودية بانها هي "معركة الكربلاء الجديدة، وطلب انسحاب القوات السعودية من البحرين.[156]

زار أردوغان مصر في 12 سبتمبر 2011، بعد طرد تركيا للسفراء الإسرائيليين، وقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل ورفض إسرائيل للإعتذار عن مجزرة أسطول الحرية والتي قطل فيها ثمانية أتراك وأمريكي تركي.[157] وكانت هذه أول زيارة لرئيس وزراء تركيا لمصر بعد ثورة يناير 2011.[157][158]

وصرح أردوغا في لقاء في 2011 أنه يدعم العلمانية في مصر مما أثار غضب الحركات الإسلامية، خاصة حزب الحرية والعدالة التابع للأخوان المسلمين.[159] رغم ذلك يشير المعلقون إلى أنه بتشكيل تحالف مع المجلس العسكري خلال فترة الانتقال إلى الديمقراطية، قد يكون أردوغان قد قلل التوازن لصالح حكومة استبدادية.[159]

Erdoğan walks out of the session at the World Economic Forum in 2009, vows never to return.

زار أردوغان إسرائيل في 1 مايو 2005، وهي مبادرة غير معتادة من قائد دولة ذات أغلبية مسلمة.[160] وخلال زيارته، زار أردوغان ياد ڤاشم، وهوالنصب التذكاري الرسمي في إسرائيل لضحايا الهولوكوست.[160] ألقى الرئيس الإسرائيلي شمعون بريز كلمة أمام البرلمان التركي خلال زيارة قام بها في عام 2007، وكانت هذه هي المرة الأولى التي يلقى فيها زعيم إسرائيلي كلمة أمام سلطة تشريعية لأمة ذات أغلبية مسلمة.[161] لكن علاقة البلدين تدهورت في مؤتمر المنتدى الاقتصادي العالمي، بسبب ما قمات له إسرائيل خلال حرب غزة.[162] حيث قام مدير الجلسة بمقاطعة أردوغان أثناء رده على بريز فغادر أردوغان المنصة متهمًا مدرير الجلسة بإعطاء بريز وقت أكثر من المتحدثين كلهم مجتمعين.[163] زادت حدة التوترات بعد مجزرة أسطول الحرية في مايو 2010، وأدان أردوغان العدوان بشدة وصفًا إياه بأنه "إرهاب دولة" وطالب إسرائيل بالاعتذار=.[164] في فبراير 2013، وصف أردوغان لصهيونية بأنها "جريمة ضد الإنسانية" وقارنها بالإسلاموفوبيا ومعاداة السامية والفاشية.[165] وقال بعد ذلك تراجع عن تصريحه، وقال أنه أسيئ فهمه وأضاف أنه "يجب على الجميع" أن تعليقاته كان موجهة "لسياسات إسرائيل"، وخاصة ما يخص "غزة والمستوطنات."[166][167] وكان من بين من انتقدوا تصريحاتأردوغان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وآخرين .[168][169] في أغسطس 2013، نقلت جريدة حريات أن أردوغان قال أنه لديه دليل على مسئولية إسرائيل في الإطاحة بمرسي.[170] ورفضت الحكومتان الإسرائيلية والمصرية هذا التصور.[171][172]

Erdoğan among the world leaders seen here at the G8 summit in 2009

في 12 مايو 2010، وقعت ركيا وروسيا 17 إتفاقية لتعزيز التعاون في مجال الطاقة وكجالات أخرى منها إتفاقية لبناء أو محطة طاقة نووية تركية واتفقتا على خطط أخرى تخص خط النفط الممتد من البحر الأسود إلى البحر المتوسط، ووقعا كلا الزعيمين على اتفاقية سفر بدون تأشيرة، مما يمكن السياح من دخول البلد بدون تأشيرة والبقاء فيه لمدة تصل إلى 30 يومًا.[173] في مايو 2010، وقعتا الحكومتان التركية والصومالية إتفاقية تدريب عسكري، تماشيًا مع الأحكام الواردة في عملية جيبوتي للسلام.[174] أصبحت الخطوط الجوية التركية وأصبحت أول شركة طيران تجارية دولية لمسافات طويلة منذ عقدين من الزمن تستأنف عملها من وإلى مطار آدم عبد الله الدولي في مقديشو .[175] أطلقت تركيا العديد من مشاريع التطوير ومشاريع بنية تحتية في الصومال تضمنت بناء العديد من المشافي والمساهمة في تجديد مبنى المجلس الوطني.[175]

خلال الفترة التي كان فيها أردوغان رئيسًا للوزراء، تدهورت العلاقات بين تركيا وسوريا بشكل ملحوظ. في 2004، وصل الرئيس بشار الأسد إلى تركيا في أول زيارة يقوم بها رئيس سوري منذ 57 عامًا. في نهاية 2004، ووقع أردوغان إتفاقية تجارة حرة مع سوريا. وتم رفع قيود التأشيرة بين البلدين في 2009، التي تسببت في ازدهار اقتصادي في المناطق القريبة من الحدود السورية.[176] رغم ذلك تدهوورت العلاقات عقت إندلاع الصراع في سوريا في 2011. وقال أردوغان أنه يحاول "إقامة علاقة مواتية مع أي حكومة من شأنها أن تحل محل الأسد"،[177] وبدء في دعم المعارضة المسلحة بشكل مباشر في سوريا.[178] وتسببت سياسة توفير التدريب العسكري للقوات المعارضة للنظام التي يتبعها أردوغان في اشعال الخلاف مع حليفة سوريا وجارتها إيران.[179]

الحملة الانتخابية الرئاسية 2014

في 1 يوليو 2014، رشح حزب العدالة والتنمية للرئاسة لانتخابات الرئاسة. وأعلن ترشجه نائب رئيس الحزب محمد علي شاهين.

ألقى أردوغان خطاب بعد الإعلان واستخدام "شعار أردوغان" لأول مرة. وانتقد الشعار بسبب تشابهه مع شعر الرئيس الأمريكي باراك أوباما والذي استخدمه في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2008]].[180]

انتخب أردوغان رئيسًا لتركيا في الجولة الأولى وفاز بنسبة أصوات بلغت 51.79% مما غناه عن الحاجة إلى الفوز في الجولة الثاني بأكثر من 50%. أما عن المرشح المشترك لحزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة الوطنية و13 حزب معارض أخر والأمين العام السابق لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو فقد فاز بنسبة 38.44% من الأصوات. وفاز مرشح حزب الشعوب الديمقراطي الداعم للأكراد صلاح الدين دميرطاش بنسبة 9.79%.[181]

الفساد الانتخابي

قام أردوغان بتطوير تطبيق بوابة نظام المشاركة في نتائج صناديق الاقتراع للحد من الغش رغم ذلك، قد انتقد لكونه عرضة للتلاعب.[182] كما تسبب في جدل كونه قد طور في الولايات المتحدة.[183]

وقد وثقت أول حالات الغش البارزة تحت حكم أردوغان خلال الانتخابات المحلية التركية 2009، حيث تم الإبلاغ عن العديد من حالات سرقة بطاقات الاقتراع في أنقرة وأضنة.[184][185][186][187]

في الانتخابات الرئاسية التركية 2011، احتجزت الشرطة حافلة صغيرة تحتوي على أوراق اقتراع مع تصويت مختوم مسبقًا لحزب العدالة والتنمية في أزمير.[188] كما اتهم مرشح مستقل من محافظة يالوڤا المسئولين في مراكز الاقتراع بتهديد المنتخبين للتصويت لصالح العدالة والتنمية.[189][190]

Map showing provinces suffering from power outages during the counting process for the 2014 local elections[191]

وثقت مستويات عالية من التزووير خلال الانتخابات المحلية التركية 2014، تضمنت سرقة وحرق لبطاقات الاقتراح لصالح التنمية والعدالة وضده بالإضافة إلى تخويف قوات الحكومة للمسؤولين الذين يحسبون الأصوات من ضمنهم وزير الإتحاد الأوروبي مولود چاڤوش‌أوغلو.[192][193][194][195][196][197] كما اشعل الجدل أيضًا اعتبار عدة حالات من الأصوات المعارضة باطلة ومجموع الأصوات لكل صندوق اقتراع غير صحيح.[بحاجة لمصدر]، مع حدوث حالات انقطاع التيار الكهربائي بطريقة غير اعتياديه في جميع أنحاء البلاد أثناء فرز الأصوات، تم السخرية من الحكومة عندما أرجع وزير الطاقة الأمر تانر يلدز لدخول القطط في المحولات.[198][199][200] طالت أردوغان الانتقادات بسبب تجاهل العدد الكبير من حالات التزير وإعلان النصر في جميع الأحوال. تم رصد عدد كبير من المخالافات في يالوڤا وأنقرة وأنطاليا وأغري. وأمر المجلس الأعلى للانتخابات بإعادة الانتخابات في يالوڤا وأغري، حيث كان حزب العدالة والتنمية قد خسر بفارق ضئيل جدًا أمام حزب الشعب الجمهوري وحزب المناطق الديمقراطية.

على الرغم من المراقبة القوية التي قام بها المواطنون خلال الانتخابات الرئاسية 2014، لم يتم توثيق أي حالات تزوير خطيرة أثناء عملية التصويت أو الفرز.[201] ومع ذلك ، ظل أردوغان مدققا بشكل كبير على ما كان ينظر إليه على أنه تحيز إعلامي مفرط لصالحه خلال الحملة الانتخابية.[202]

في 14 يونيو 2018،شوهد أردوغان في مقطع فيديو تم تسريبه، وهو يدعو أعضاء حزبه للجوء إلى التزوير الانتخابي، من خلال "التأشير" على أصوات حزب معارض، حزب الشعوب الديمقراطي، في محاولة لترسيخ مكانة أفضل لحزبه في انتخابات يونيو 2018 في تركيا.[203]

الرئاسة (2014–الآن)

أدى أردوغان اليمين الدستورية في 28 أغسطس 2014 وأصبح الرئيس الثاني عشر لتركيا. أدار قسم رئيس الوزراء الجديد أحمد داود أوغلو في 29 أغسطس. عندما سئل عن نصيبه الأقل من المتوقع وهو 51.79٪ من الأصوات ، أجاب ، حسب الزعم ، "كان هناك حتى من لم يحب النبي. ومع ذلك ، فزت بنسبة 52٪." [204] عند توليه دور الرئيس ، تعرض أردوغان لانتقادات لإعلانه صراحة أنه لن يحافظ على تقليد الحياد الرئاسي. [205] كما أعلن أردوغان عن نيته في ممارسة دور أكثر نشاطًا كرئيس ، مثل استخدام صلاحيات الرئيس التي نادراً ما تستخدم في الدعوة إلى مجلس الوزراء. [206]جادلت المعارضة السياسية بأن أردوغان سيستمر في متابعة أجندته السياسية الخاصة ، والسيطرة على الحكومة ، في حين أن رئيس وزرائه الجديد أحمد داود أوغلو سيكون منصاعًا وخاضعًا. [5] علاوة على ذلك ، أثارت هيمنة مؤيدي أردوغان المخلصين في مجلس الوزراء تكهنات بأن أردوغان كان ينوي ممارسة سيطرة كبيرة على الحكومة. [207]

السياسة الداخلية

القصر الرئاسي

كما تلقى أردوغان انتقادات لبناء قصر جديد يسمى Ak Saray (قصر أبيض نقي) ، والذي يشغل ما يقرب من 50 فدانًا من مزرعة أتاتورك للغابات (AOÇ ) في أنقرة. [208][209] نظرًا لأن مزرعة أتاتورك هي أرض محمية ، صدرت عدة أوامر قضائية لوقف بناء القصر الجديد ، برغم ذلك استمرت أعمال البناء. [210] ووصفت المعارضة هذه الخطوة بأنها تجاهل واضح لسيادة القانون. [211] تعرض المشروع لانتقادات شديدة وقدمت مزاعم عن الفساد أثناء عملية البناء ، وتدمير الحياة البرية والقضاء التام على حديقة الحيوان في مزرعة أتاتورك من أجل إفساح المجال للمجمع الجديد. [212] أدت حقيقة أن القصر غير قانوني من الناحية الفنية إلى وصفه بـ 'Kaç-Ak Saray' ، وكلمة 'kaçak' باللغة التركية تعني "غير قانوني" .[213]

تم تصميم Ak Saray في الأصل كمكتب جديد لرئيس الوزراء. ومع ذلك ، عند توليه الرئاسة ، أعلن أردوغان أنه سيصبح القصر الرئاسي الجديد ، بينما سيتم استخدام قصر كانكايا من قبل رئيس الوزراء بدلاً من ذلك. اعتُبرت هذه الخطوة بمثابة تغيير تاريخي منذ أن تم استخدام قصر كانكايا كمكتب أيقوني للرئاسة منذ إنشائها. يحتوي Ak Saray على ما يقرب من 1000 غرفة ويكلف 350 مليون دولار (270 مليون يورو) ، مما أدى إلى انتقادات ضخمة في وقت كانت فيه حوادث التعدين وحقوق العمال تهيمن على جدول الأعمال. [214][215]

في 29 أكتوبر 2014 ، كان من المقرر أن يقيم أردوغان حفل استقبال في يوم الجمهورية في القصر الجديد للاحتفال بالذكرى 91 لتأسيس جمهورية تركيا وافتتاح القصر الرئاسي رسميًا. ومع ذلك ، بعد أن أعلن معظم المشاركين المدعوين أنهم سيقاطعون الحدث ووقع حادث منجم في منطقة إرمينك في كارامان ، تم إلغاء الاستقبال. [216]

محاولة انقلاب 2016

المسيرة المناهضة للانقلاب التركي في إسطنبول، 22 يوليو 2016.


في مساء يوم الجمعة 15 يوليو 2016، قامت مجموعة من الجيش التركي بمحاولة الانقلاب العسكري وإسقاط حكومة العدالة والتنمية، وسيطرت مؤقتا على محطة التلفزيون TRT الاولى وأعلنت تسلمها لزمام الحكم وفرض حالة الطوارئ. ولم يحظ الانقلاب بالتأييد وقد اعلنت كافة القوى السياسية ومنها المعارضة العلمانية رفضها لللانقلاب وبعدها ظهر الرئيس أردوغان في بث مباشر عن طريق تطبيق الهاتف المتحرك "فيس تايم - Face Time"، ودعا الشعب للتظاهر ضد الإنقلاب، فخرج الشعب في مظاهرات حاشدة، وقاموا بالقبض على مجموعة من قادة الانقلاب وفشل الإنقلاب في أقل من ثمانية ساعات وتم القبض على المشاركين به. بعدها وجه الرئيس أردوغان خطابا قال فيه جملته :

«أننا قمنا بشراء السلاح للدفاع عن أرضنا وليس حمله في وجه بعضنا كما فعل الانقلابيون»

، كما أوضح أردوغان أن البلاد لم تعد كما كانت من قبل.

كما أبدى العديد من رجالات الدوله رفضهم للإنقلاب ومنهم وزير الدفاع التركي ورئيس الوزراء وجميع أعضاء البرلمان حيث اجتمع رئيس البرلمان بجميع الاعضاء ليلا ودعى لجلسة طارئة صباح يوم السبت رفضا لأي شكل من أشكال محاولة قلب الحكم. كما تكلم الرئيس التركي السابق عبد الله جل عبر تطبيق الهاتف المتحرك "فيس تايم - Face Time" وأبدى غضبه ورفضه الشديد لما جرى من بعض الخارجين على القانون. كما كان للشعب موقفا كبيرا ومؤثرا في مجريات هذه المحاوله عندما خرج الى الشارع مدافعا عن رجب طيب أردوغان والحكومه باعتبار أنهم هم من انتخبوا رئيس الدولة ولا يحق لأحد أيا كان أن ينقلب عليه ويسلب حقهم الديموقراطي. تم إعفاء عدد من القيادات من مناصبها واعتقال أعداد تقدر في المؤسسة العسكرية ستة آلاف جنرال وضابط وجندي اعتقلو، وفصل حوالي ثلاثة آلاف قاضي، بما في ذلك قضاة في المحكمة الدستورية[217] في حركة تحدث البعض عنها انها توظيفا للانقلاب كغطاء لنوايا مسبقة لفصله، و "تغول في الإنتقام" [218]


إسكات الإعلام

Turkish journalists protesting imprisonment of their colleagues on Human Rights Day, 10 December 2016

يضغط الرئيس أردوغان وحكومته من أجل اتخاذ إجراءات قضائية ضد الصحافة الحرة المتبقية في تركيا. آخر صحيفة تمت مصادرتها هي زمان في مارس 2016. [219] بعد الحجز على مورتن أبراموفيتش و اريك إس. إيدلمان ، أدان السفراء الأمريكيون السابقون لدى تركيا تصرفات الرئيس أردوغان في مقال رأي نشرته واشنطن بوست: "من الواضح أن الديمقراطية لا يمكن أن تزدهر في ظل حكم أردوغان الآن". [220] "لم تتباطأ وتيرة الإصلاحات العامة في تركيا فحسب ، بل حدث تراجع في بعض المجالات الرئيسية ، مثل حرية التعبير واستقلال القضاء ، وهو أمر مقلق بشكل خاص" ، قالت كاتي بيري في تقريرها في أبريل 2016 بعد أن أقر البرلمان الأوروپي تقرير التقدم السنوي بشأن تركيا. [221]

في 22 يونيو 2016 ، قال الرئيس رجب طيب أردوغان إنه يعتبر نفسه ناجحًا في "تدمير" الجماعات المدنية التركية "العاملة ضد الدولة" ، [222] استنتاج أكده قبل بضعة أيام سدات لاتشينر ، أستاذ العلاقات الدولية ورئيس جامعة جامعة جاناكالي أونسيكيز مارت: "تجريم المعارضة غير المسلحة والسلمية ، والحكم على الناس بعقوبة غير عادلة بموجب اتهامات إرهابية خاطئة ، سوف يغذي الإرهاب الحقيقي في تركيا أردوغان. الأسلحة والعنف سيصبحان البديل الوحيد للتعبير القانوني عن الفكر الحر ". [223]

بعد محاولة الانقلاب ، تم اعتقال أكثر من 200 صحفي وتم إغلاق أكثر من 120 منفذًا إعلاميًا. واعتقل صحفيو جمهوريت في نوفمبر / تشرين الثاني 2016 بعد حملة طويلة على الصحيفة. وفي وقت لاحق ، وصفت منظمة مراسلون بلا حدود أردوغان بأنه "عدو لحرية الصحافة" وقالت إنه "يخفي دكتاتوريته العدوانية تحت غطاء من الديمقراطية". [224]

في أبريل 2017 ، منعت تركيا أي وصول إلى ويكيبيديا بسبب جدال على المحتوى. [225]

حالة الطوارئ والتطهير


في 20 يوليو 2016 ، أعلن الرئيس أردوغان حالة الطوارئ ، مشيرًا إلى محاولة الانقلاب كمبرر. [226] كان من المقرر في البداية أن تستمر ثلاثة أشهر. وافق البرلمان التركي على هذا الإجراء. [227]تم تمديد حالة الطوارئ في وقت لاحق لمدة ثلاثة أشهر أخرى ، وسط عمليات التطهير التركية لعام 2016 بما في ذلك عمليات التطهير الشاملة لوسائل الإعلام المستقلة واحتجاز عشرات الآلاف من المواطنين الأتراك المعارضين سياسيا لأردوغان. [228] تم اعتقال أكثر من 50.000 شخص وطرد أكثر من 160.000 من وظائفهم بحلول مارس 2018. [229]

Turkish journalists Can Dündar and Erdem Gül were arrested facing sentences up to life imprisonment.

في أغسطس 2016 ، بدأ أردوغان في اعتقال الصحفيين الذين كانوا ينشرون ، أو كانوا على وشك نشر مقالات تشكك في الفساد داخل إدارة أردوغان ، وسجنهم. [230] عدد الصحفيين الأتراك المسجونين من قبل تركيا أعلى من أي دولة أخرى ، بما في ذلك جميع الصحفيين المسجونين حاليًا في كوريا الشمالية وكوبا وروسيا والصين مجتمعة. [17] في أعقاب محاولة الانقلاب في يوليو 2016 بدأت إدارة أردوغان في اعتقال عشرات الآلاف من الأفراد ، من داخل الحكومة والقطاع العام ، وسجنهم بتهمة "الإرهاب" المزعوم. [231][232][233] نتيجة لهذه الاعتقالات ، اشتكى الكثير في المجتمع الدولي من عدم وجود إجراءات قضائية مناسبة في حبس معارضي أردوغان. [234] 

في أبريل 2017 ، رعى أردوغان بنجاح التشريع الذي جعل من غير القانوني للسلطة التشريعية التركية التحقيق في فرعه التنفيذي في الحكومة. [235] فبدون الضوابط وتوازنات حرية التعبير ، وحرية السلطة التشريعية التركية في محاسبته عن أفعاله ، شبّه الكثيرون شكل الحكومة الحالي في تركيا بالديكتاتورية ذات الأشكال الاسمية فقط من الديمقراطية في الممارسة العملية.[236][18] في الوقت الذي نجح فيه أردوغان في تمرير التشريع الأخير الذي يُسكت معارضته ، اتصل الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ بأردوغان لتهنئته على "فوزه في الاستفتاء الأخير". [237]

في 29 أبريل 2017 ، بدأت إدارة أردوغان في حجب الإنترنت داخليًا لجميع مواقع الموسوعة الإلكترونية ويكي‌پيديا عبر نظام فلترة الإنترنت المحلي في تركيا. تم إجراء هذا الحظر بعد أن قدمت الحكومة طلبًا أول مرة إلى ويكي‌پيديا لإزالة ما أشارت إليه على أنه "محتوى مسيء". ردًا على ذلك ، أجاب المؤسس المشارك لـ ويكيبديا جيمي ويلز عبر منشور على تويتر قائلاً ، "الوصول إلى المعلومات هو حق أساسي من حقوق الإنسان. أيها الشعب التركي ، سأقف معك دائمًا وأقاتل من أجل هذا حق." [238][239]

في كانون الثاني (يناير) 2016 ، وقع أكثر من ألف أكاديمي على عريضة تنتقد الحملة العسكرية التركية على البلدات والأحياء الكردية العرقية في شرق البلاد ، مثل صور (أحد أحياء ديار بكر) ، سلوان ، نصيبين ، جزيرة ابن عمر و سيلوپي ، والمطالبة بإنهاء العنف. [240] واتهم أردوغان الذين وقعوا على عريضة "الدعاية الإرهابية" ، واصفا إياهم بـ "أحلك الناس". ودعا إلى اتخاذ إجراءات من قبل المؤسسات والجامعات ، قائلاً: "كل من يستفيد من هذه الدولة ولكنه الآن عدو للدولة يجب أن يعاقب دون مزيد من التأخير". [241]في غضون أيام ، تم القبض على أكثر من 30 من الموقعين ، وتمت مداهمة العديد منهم في منازلهم وقت الفجر . وعلى الرغم من إطلاق سراح جميعهم بسرعة ، فقد تم فصل ما يقرب نصفهم من وظائفهم ، مما أثار استنكارًا من أكاديمية العلوم التركية لمثل هذه المعاملة "الخاطئة والمقلقة". [242] وتعهد أردوغان بأن يدفع الأكاديميون ثمن "الوقوع في حفرة الغدر". [243]

في 8 تموز (يوليو) 2018 ، أقال أردوغان 18000 مسؤول بزعم صلاتهم برجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله گولن ، قبل فترة وجيزة من تجديد ولايته كرئيس تنفيذي. ومن بين الذين تمت إقالتهم، 9000 ضابط شرطة مع 5000 فرد من القوات المسلحة بالإضافة إلى مئات الأكاديميين. [244]

الاستفتاء الدستوري 2017

يوم الأحد ، 16 أبريل 2017، أُجري استفتاء دستوري ، حيث صوت الناخبون في تركيا (والمواطنون الأتراك في الخارج) على مجموعة من 18 تعديلاً مقترحًا لدستور تركيا. وتشمل التعديلات استبدال النظام البرلماني الحالي بنظام رئاسي. يُلغى منصب رئيس الوزراء، وستصبح الرئاسة منصبًا تنفيذيًا تُمنح صلاحيات تنفيذية واسعة. سيتم زيادة عدد مقاعد البرلمان من 550 إلى 600 مقعد. كما دعا الاستفتاء إلى تغييرات في المجلس الأعلى للقضاة والمدعين.[245]

أزمة العملة والديون 2018

نجمت أزمة العملة والديون التركية لعام 2018 عن العجز المفرط في الحساب الجاري للاقتصاد التركي وديون العملة الأجنبية ، جنبًا إلى جنب مع تزايد سلطوية أردوغان وأفكاره غير التقليدية حول سياسة سعر الفائدة. [246][247][248] وصف الخبير الاقتصادي پول كروگمان الأزمة التي تتكشف بأنها "أزمة عملة وديون كلاسيكية ، من النوع الذي شهدناه عدة مرات" ، مضيفًا: "في مثل هذا الوقت ، أصبحت جودة القيادة فجأة مهمة جدًا. أنت بحاجة إلى مسؤولين يفهمون ما يحدث ، ويمكنهم ابتكار استجابة ولديهم مصداقية كافية بحيث تمنحهم الأسواق ميزة الشك. بعض الأسواق الناشئة لديها هذه الأشياء ، وهم يخرجون من الاضطرابات بشكل جيد إلى حد ما. ولا يمتلك نظام أردوغان أيًا من ذلك ". [249]

الانتخابات المحلية 2019

في الانتخابات المحلية لعام 2019 ، فقد حزب العدالة والتنمية الحاكم السيطرة على إسطنبول وأنقرة لأول مرة منذ 25 عامًا ، بالإضافة إلى 5 من أكبر 6 مدن في تركيا. تُعزى الخسارة على نطاق واسع إلى سوء إدارة أردوغان للأزمة الاقتصادية التركية ، وتزايد الاستبداد ، فضلاً عن تقاعس الحكومة المزعوم بالنسبة لـ أزمة اللاجئين السوريين. [250][251] بعد فترة وجيزة من الانتخابات ، أمرت الحكومة التركية إعادة الانتخاب في إسطنبول ، وألغت تصديق عندة أسطنبول أكرم إمام أوغلو. أدى القرار إلى انخفاض كبير في شعبية أردوغان وحزب العدالة والتنمية وخسر حزبه الانتخابات مرة أخرى في يونيو بهامش أكبر. [252][253][254][255] واعتبرت النتيجة بمثابة ضربة كبيرة لأردوغان ، الذي قال ذات مرة إنه إذا 'خسر حزبه اسطنبول ، فسوف نخسر تركيا'. [256] وقد وصفت الأغلبية الساحقة للمعارضة بـ 'بداية النهاية' لأردوغان ،[257][258][259] حيث وصف المعلقين الدوليين إعادة الانتخاب بأنها خطأ حكومي كبير أدى إلى احتمال ترشح إمام أوغلو في الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة.[257][259] ويشتبه في أن حجم الهزيمة التي لحقت بالحكومة قد يؤدي إلى لى تعديل وزاري وإجراء انتخابات عامة مبكرة ، من المقرر إجراؤها حاليًا في يونيو 2023.[260][261]

السياسة الخارجية

داعش

إردوغان في لقاء الرئيس الأمريكي باراك أوباما أثناء قمة ويلز 2013 في نيوپورت، ويلز.
إردوغان في لقاء الرئيس الإيراني حسن روحاني، في نيويورك أثناء اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة 68.


وسط مزاعم بأن الحكومة التركية تمول مقاتلي داعش ، اندلعت عدة مظاهرات كردية بالقرب من الحدود التركية السورية احتجاجًا على تقاعس الحكومة. [262] تصاعدت هذه الاحتجاجات أثناء القتال في بلدة عين العرب الحدودية ، حيث قُتل 42 متظاهرًا إثر حملة قمع وحشية للشرطة. [263][264] أعرب أردوغان عن مخاوفه من أن مساعدة المقاتلين الأكراد ستساعد متمردي حزب العمال الكردستاني في استئناف الهجمات الإرهابية ضد تركيا ، وأجرى محادثات ثنائية مع باراك اوباما بخصوص تنظيم الدولة الإسلامية خلال 5 - 6 سبتمبر في قمة الناتو 2014 في نيوپورت ، ويلز. [265][266]في أوائل أكتوبر ، اتهم نائب رئيس الولايات المتحدة جو بايدن تركيا بتمويل داعش ، وهو ما رد عليه أردوغان بغضب ، "على بايدن أن يعتذر عن تصريحاته" مضيفًا أنه إذا لم يتم تقديم أي اعتذار ، فسيصبح بايدن "من الماضي بالنسبة لي" . اعتذر بايدن في وقت لاحق. [267] ردًا على طلب الولايات المتحدة باستخدام قاعدة إنجرليك الجوية لشن ضربات جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية ، طالب أردوغان بإخراج بشار الأسد من السلطة أولاً. [268] خسرت تركيا عرضها للحصول على مقعد مجلس الأمن في الأمم المتحدة خلال انتخابات 2014 ؛ [269] يعتقد أن النتيجة غير المتوقعة [270] كانت رد فعل على معاملة أردوغان العدائية للأكراد الذين يقاتلون داعش على الحدود السورية. [271][272] وتوبيخًا له على استعداده لدعم المتمردين المتحالفين مع داعش الذين يعارضون الرئيس السوري بشار الأسد. [271][272]كرئيس ، كان أردوغان مدافعًا قويًا عن الرئاسة التنفيذية التي من شأنها تعزيز سلطاته الخاصة وحافظ على تأثير نشط على الشؤون السياسية على الرغم من الطبيعة الرمزية لمنصبه. في عام 2016 ، اتُهم بإجبار رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو على الاستقالة بسبب شكوكه في النظام الرئاسي المقترح ، مما أدى إلى استبداله بحليف مقرب وهو بن علي يلدرم. كما تعرض أيضًا لانتقادات بسبب تشييد Ak Saray ، أكبر قصر في العالم في مزرعة أتاتورك للغابات وحديقة الحيوانات لاستخدامه الخاص كرئيس ، وقد اتُهم مرارًا وتكرارًا بخرق البنود الدستورية لمنصبه من خلال عدم الحفاظ على الحياد السياسي. في عام 2015 ، وسط مزاعم متسقة بأنه حافظ على صلات مالية مع مسلحي الدولة الإسلامية في العراق والشام ، وأدى الكشف عن قيام الدولة بتزويد الجماعات المسلحة في سوريا بالسلاح في فضيحة شاحنة المخابرات الوطنية 2014 إلى اتهامات بـ الخيانة العظمى. [273][274][275] في يوليو 2015 ، انخرطت تركيا في الحرب ضد داعش. كما شن الجيش التركي غارات جوية متزامنة ضد قواعد حزب العمال الكردستاني في العراق. [276] في يوليو / تموز 2015 ، أسفرت غارة شنتها القوات الخاصة الأمريكية على مجمع يضم "كبير المسؤولين الماليين" في تنظيم الدولة الإسلامية ، أبو سياف ، عن أدلة على أن المسؤولين الأتراك تعاملوا بشكل مباشر مع كبار أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية. [277]

عملية نبع السلام

وفي منتصف أكتوبر كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه أبلغ نظيره الأمريكي دونالد ترامب أن أنقرة لن تعلن مطلقا وقفا لإطلاق النار في شمال سوريا، وأكد له أنه ليس قلقا من العقوبات الأمريكية على بلاده. [278]

العلاقات مع الولايات المتحدة

أردوغان برفقة الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت جورج و. بوش ووزير الدفاع الأمريكي كولين پاول، في 11 ديسمبر 2001.

في 1 مارس 2003 صوت حزب العدالة والتنمية الحائز على 363 مقعد لصالح غزو العراق، بناءاً على إحالة القانون من قبل أردوغان للبرلمان في 25 فبراير 2003، وتم نشر 62.000 جندي أمريكي و255 طائرة حربية و65 مروحية في القواعد التركية وخاصة قاعدة أنجرليك وتم إرسال 5.000 جندي تركي محتشدين عند الحدود التركية العراقية. وفي 6 مارس 2003 أعلن وزير الخارجية الأمريكي كولن پاول أن الفاتورة المقدمة لتركيا تشمل 6 مليار دولار؛ 2 مليار دولار مساعدات عسكرية، و4 مليار مساعدات اقتصادية، مع إمكانية وضع 24 مليار دولار لتركيا كقروض ميسرة الفوائد منهم 8.5 مليار دولار فورية.


حرب غزة والقضية الفلسطينية

أردوغان وحرب غزة 2009

كان موقف أردوغان موقفًا "حازمًا" ضد خرق إسرائيل للمعاهدات الدولية وقتلها للمدنيين أثناء الهجوم الإسرائيلي على غزة (ديسمبر 2010)، فقد قام بجولة في الشرق الأوسط تحدث فيها إلى قادة الدول بشأن تلك القضية، وكان تفاعله واضحاً مما أقلق إسرائيل ووضع تركيا في موضع النقد أمام إسرائيل، وقال رجب أردوغان "إني متعاطف مع أهل غزة".

دعمه للقضية الفلسطينية
إردوغان ورئيس الوزراء اليوناني جورج پاپاندريو.
إردوغان يلقي كلمة في جلسة بالمؤتمر الاقتصادي العالمي 2009، يتعهد بعودة التراجع.



الموقف التركي يؤيد الفصائل الفلسطينية التي تدافع ضد العدوان الإسرائيلي، كما أن أردوغان كان ضد المواقف الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، وخصوصا في حرب إسرائيل والقوة العسكرية الهائلة لهذه الدولة على مدينة من المدن الفلسطينية كمدينة غزة. كانت المواقف التركية واضحة ضد أفعال الدولة الإسرائيلية في حرب غزة، حيث نادت بأن القضية الفلسطينية هي قضية قومية عربية، و يجب أن تشارك المسؤولية من قبل الدول العربية كافة. تسطرت مواقف الدولة التركية ضد حرب غزة بمواقف كثيرة منها:

أولا: الإدانة الواضحة لإسرائيل من الناحية العسكرية والسياسية لكل عدوان شنته إسرائيل على الدولة الفلسطينية.

ثانياً: دعوة المؤسسات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة للدعوة إلى وقف إطلاق النار من الجانب الإسرائيلي، والقيام بعدد من الإتصالات والإجتماعات واللقاءات لتحقيق هذا الهدف.

ثالثا: اتصال رئيس الوزراء التركي أردوغان ب خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، التي تقود المواجهة ضد العدوان الإسرائيلي، وما يحمله هذا الاتصال من دلالات سياسية مهمة وواضحة من الجانب التركي.

رابعا: إعلان رئيس الوزراء التركي أردوغان وقف المصالحة، ووقف التعاون مع إسرائيل في حال عدم وقف العدوان والظلم على فلسطين.

خامسا: إعلان رئاسة الوزارة التركية تعليمات واضحة للمؤسسات التركية بتقديم المساعدات للشعب الفلسطيني.

سادسا: مظاهرات واسعة من الشارع التركي تطلب رفع العدوان والظلم عن الشعب الفلسطيني. و من الجدير بالذكر بأن الموقف التركي تجاه القضية الفلسطينية كان مختلفا عن النشاط العربي في مختلف الدول العربية، و كان أنشطها من حيث المساعدات والتحرك السياسي، والذي كان واضحا من خلال أسطول الحرية من الجانب التركي، وكان دليلا على الاهتمام بالقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني.

وفي صفقة تبادل الأسرى بين حركة حماس وإسرائيل عام 2011، استقبل اردوغان العديد من الأسرى المحررين المبعدين من فلسطين.

في 8 مايو 2021 دعا رجب طيب أردوغان العالم وفي مقدمته الدول الإسلامية، للتحرك من أجل وقف اعتداءات إسرائيل على المقدسات والفلسطينيين في مدينة القدس في أزمة حي الشيخ جراح.

وقال الرئيس التركي في كلمة ألقاها بعد الإفطار مع عدد من أمهات ديار بكر بمدينة إسطنبول: "ندين بشدة اعتداءات إسرائيل السافرة على المسجد الأقصى والمتكررة كل عام في شهر رمضان".

وأضاف: "من واجب كل إنسان الوقوف في وجه ظالمين يشنون اعتداءات وحشية لا أخلاقية على القدس مهد الديانات الثلاث".

وشدد على وقوف بلاده الدائم مع المسلمين في كل فلسطين، مطالبا بالوقف الفوري لكافة الاعتداءات على المسلمين والمسجد الأقصى في القدس.

وأضاف: "العالم الذي لا يحمي القدس والمسلمين... خان نفسه وآثر الانتحار. إسرائيل دولة إرهاب وظالمة تعتدي على مسلمين يحمون مقدساتهم ويحافظون على وطنهم ومنازلهم التي يتوارثونها منذ آلاف السنين في القدس".

وأضاف أن كل شخص دعم بشكل غير مباشر هجمات إسرائيل على الأقصى من خلال الصمت أو عدم إظهار موقف جدير بالاحترام، شريك في الظلم الواقع على القدس.[279]

محاولة كسر حصار غزة 2010

دعم اسطول الحرية المتجه إلى غزة المكون من ست سفن، تضم ثلاث سفن تركية، وسفينتين من بريطانيا، بالإضافة إلى سفينة مشتركة بين كل من اليونان وأيرلندا والجزائر والكويت، تحمل على متنها مواد إغاثة ومساعدات إنسانية، بالإضافة إلى نحو 750 ناشطا حقوقيا وسياسيا، بينهم صحفيون يمثلون وسائل إعلام دولية. قامت جمعيات وأشخاص معارضين للحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ العام 2007، ومتعاطفين مع شعبه بتجهيز القافلة وتسييرها،[280]، وفي مقدمة المنظمين لرحلة أسطول الحرية مؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية، وتعرض الاسطول لهجوم مباغت من الجيش الإسرائيلي، وقتل فيه عدد من المتضامنين مع غزة.

مؤتمر دافوس 2009

في 29 من يناير غادر أردوغان منصة مؤتمر دافوس احتجاجًا على عدم إعطائه الوقت الكافي للرد على الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز بشأن الحرب على غزة.[281] بعد أن دافع الرئيس الإسرائيلي عن إسرائيل وهاجم حماس وتكلم عن موضوع صواريخ القسام التي تطلق على المستوطنات وتساءل بصوت مرتفع وهو يشير بإصبعه عما كان أردوغان سيفعله لو أن الصواريخ أُطلقت على إسطنبول كل ليلة، وقال أيضاً "إسرائيل لا تريد إطلاق النار على أحد لكن حماس لم تترك لنا خياراً".[282] رد أردوغان على أقوال بيريس بعنف وقال: إنك أكبر مني سناً ولكن لا يحق لك أن تتحدث بهذه اللهجة والصوت العالي الذي يثبت أنك مذنب. وتابع: إن الجيش الإسرائيلي يقتل الأطفال في شواطئ غزة، ورؤساء وزرائكم قالوا لي إنهم يكونون سعداء جداً عندما يدخلون غزة على متن دبابتهم.[283] ولم يترك مدير الجلسة الفرصة لأردوغان حتى يكمل رده على بيريز، فانسحب رئيس الوزراء التركي بعد أن خاطب المشرفين على الجلسة قائلا "شكراً لن أعود إلى دافوس بعد هذا، أنتم لا تتركونني أتكلم وسمحتم للرئيس بيريز بالحديث مدة 25 دقيقة وتحدثت نصف هذه المدة فحسب"، وأضاف أردوغان في المؤتمر الذي عقد بعد الجلسة إنه تحدث 12 دقيقة خلال المنتدى كما تحدث الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بدوره 12 دقيقة، غير أن بيريز تحدث 25 دقيقة، ولما طلب التعقيب عليه منعه مدير الجلسة.[284]

احتشد الآلاف ليلاً لاستقبال رجب طيب أردوغان بعد ساعات من مغادرة مؤتمر دافوس حاملين الأعلام التركية والفلسطينية ولوحوا بلافتات كتب عليها "مرحبا بعودة المنتصر في دافوس" و"أهلا وسهلا بزعيم العالم".[285] وعلقت حماس على الحادث بالقول "على الحكام العرب ان يقتدوا به".

الحرب الأهلية الليبية

أردوغان يستقبل رئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة، إسطنبول، 9 أغسطس 2021.

في 9 أغسطس 2021، كشفت مصادر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان طلب من رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، أثناء زيارته إسطنبول، سداد مبلغ 5 مليارات دينار (3.8 بليون دولار)، باعبتارها "ديون مستحقة من سنوات سابقة". وبحسب هذه المصادر فإن أردوغان فاتح الدبيبة في هذا المطلب خلال لقاء مغلق بينهما، استمر لفترة قبل عقد الاجتماع الرسمي بمشاركة مسؤولين من الجهتين، مردفة أنها ليست المرة الأولى التي تطلب فيها تركيا سداد ما تقول إنها "مستحقاتها"، سواء عن "ثمن أسلحة" أو "تعويضات" لشركات كانت تعمل في ليبيا.[286]

ويعلق رئيس مؤسسة "سلفيوم للدراسات والأبحاث" جمال شلوف بأن هذه المستحقات المزعومة تأتي تحت تقديرات البند العاشر من ميزانية وزارة الدفاع، ضمن مشروع الميزانية العامة المقدم إلى مجلس النواب، ويحمل اسم "التزامات عن سنوات سابقة". وأضاف شلوف أن تلك الأموال هي ديون من حقبة فائز السراج وحكومته، التي راحت في معدات عسكرية ورواتب للمرتزقة الذين أرسلتهم أنقرة إلى ليبيا، إضافة إلى "بدل" تقديم خدمات استشارية أمنية وتدريبية من جانب القوات النظامية التركية للمليشيات في الغرب الليبي.

وتساءل شلوف عما إذا كانت ليبيا ستسدد هذه الالتزامات، وفي ضوء ما أقر مؤخرا بشأن سعر صرف الدولار في المعاملات الحكومية، والذي حدد بـ 1.3 دينار، أي أن قيمة تلك "المديونية" تقدر بنحو 3.8 مليار دولار.

ولم يمرر مجلس النواب حتى الآن مشروع الميزانية المقدم إليه، بعد اعتراضه على عدة بنود، منها المخصصات لوزارة الدفاع، أيضا الإنفاق في بندي التنمية ومصروفات الطوارئ، حيث كان الاحتجاج على كونها "أكبر من اللازم"، إضافة إل عدم تفصيل أوجه الإنفاق.

وفي 18 يوليو 2021، صرح رئيس مجلس الأعمال التركي الليبي في لجنة العلاقات الاقتصادية الخارجية التركية، مرتضى قرنفيل، بأن الحكومة الليبية ستسرع إجراءات صرف 1.1 مليار دولار للشركات التركية كأول إجراءاتها بعد إقرار الميزانية العامة. وأضاف في حديثه لوكالة الأنباء التركية الرسمية، أن 100 شركة تركية اضطرت لترك عملها في ليبيا دون إتمام مشروعات مقدرة بنحو 19 مليار دولار، وأن قيمة خطابات الضمان الخاصة بتلك المشاريع يبلغ 1.7 مليار دولار، بينما تبلغ قيمة الأضرار الخاصة بالآلات والمعدات 1.3 مليار دولار، حسب قوله.

ويؤكد رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في ليبيا، الدكتور عبد المنعم الحر، أن هدف تركيا في ليبيا، ومنذ اليوم الأول، هو تحقيق مطامع اقتصادية، مشيرا إلى مساعيها إلى فرض نفسها على خطة إعادة إعمار البلاد لتجدد مبررا للتواجد وتحقيق المكاسب، وسعت منذ اللحظات الأولى على بسط سيطرتها على النفط الليبي في الأقاليم البحرية أو البرية في ليبيا. وحول ما إن كان يوجد شرعية للمطالبات التركية بديون ترتبت على اتفاقات مع حكومة السراج، يوضح الحر، في حديثه إلى سكاي نيوز عربية، أن تلك الاتفاقات باطلة؛ وبالتالي ما ينتج عنها في نفس الحكم، وقد صدر حكما بذلك من قبل محكمة استئناف البيضاء، فيما يتعلق بمذكرتي التفاهم في "ترسيم الحدود البحرية" أو الخاصة بالتعاون "الأمني والعسكري".

صورته وتصوراته

في وقت مبكر خلال فترة رئاسته للوزراء ، تم الإشادة بأردوغان باعتباره نموذجًا يحتذى به لدول الشرق الأوسط الناشئة بسبب العديد من حزم الإصلاح التي بدأتها حكومته والتي وسعت الحريات الدينية وحقوق الأقليات كجزء من مفاوضات الانضمام مع الاتحاد الاوروبي. [287] ومع ذلك ، فقد مرت حكومته بعدة أزمات بما في ذلك خطة المطرقة و قضايا إرگينكون ضد القوات المسلحة التركية ، فضائح الفساد ، واتهامات التخويف الإعلامي ، وكذلك السعي وراء أجندة سياسية أكثر استقطاباً ؛ واتهمت المعارضة الحكومة بالتحريض على الكراهية السياسية في عموم البلاد. [288] يقول النقاد إن حكومة أردوغان تضفي الشرعية على رهاب المثلية. قال أردوغان إن تمكين المثليين "يتعارض مع قيم أمتنا" .[289]


العثمانيون الجدد

هذا المصطلح، "العثمانيون الجدد"، مغلوط ولا أحبذ استخدامه، فضلا عن أنه تعبير خاطئ يبتسر الماضى وينتقص من قدره. كما أنه يستدعى إلى الذاكرة مرحلة اندثرت ولا سبيل إلى إحيائها، وإن جاز لنا أن نتعلم دروسها ونستفيد منها.

ونحن لا نسعى إلى إقامة مستقبل رومانسى يدغدغ مشاعر الناس لكننا نسعى إلى تحقيق أكبر قدر ممكن من التعاون الاقتصادى والتجارى المشترك لأن تبادل المصالح على نحو متكافئ يفتح الباب لاستقرار التعايش والسلام بين الشعوب، وهذه السياسة هى التى مكنت تركيا من تجاوز الأزمة الاقتصادية العالمية، لأنها لم تكن تعتمد على جهة واحدة في تعاملاتها وإنما وزعت أنشطتها على دائرة واسعة في الدول فتنوعت أسواقها ومن ثم تنوعت مواردها الاقتصادية..

رجب طيب أردغان، لفهمي هويدي، في الشروق المصرية، 8 ديسمبر 2009

خلافه مع گولن

استخدم إردوغان تنظيم فتح الله گولن سراً للسيطرة على مفاصل الدولة بأناس ليسوا أعضاءفي حزبه. وكانت أصواتهم (حوالي 2-5 مليون عضو + عائلاتهم) رمانة الميزان بالانتخابات.[290]

دعا گولن لإسلام أكثر اعتدالاً (الحجاب ليس شرط) وسياسة خارجية أقل اصطداماً بإسرائيل. رجال گولن هم من كشفوا شبكة إرگنقون بالجيش للاطاحة بأردغان. تغلغل تنظيم گولن بالجيش والشرطة ولكن لم يتسن له اختراق المخابرات. لذا وقع الصدام حين أصر گولن على تعيين رئيسا للمخابرات من رجاله ورفض أردغان. التعاون بين آق (العدالة والتنمية) وبين تنظيم گولن سار في تناغم لأكثر من 10 سنوات، بمباركة أمريكية.

التوتر السياسي، إن لم يكن "الحرب"، بين حزب العدالة والتنمية وحركة گولن، يعتبر من أهم الموضوعات على الساحة السياسية التركية. غير أن معظم الأجانب يجدون صعوبة في فهم طبيعة هذه المعركة الفريدة، الأمر الذي يربك الأتراك أنفسهم. فيما يلي بعض الإرشادات الأساسية لفهم الصراع.

أليسا مسلمين سنة محافظين؟

نعم، هم كذلك. رجب طيب إردوغان وفتح الله گولن وأتباعهما مسلمون متدينون يأتون من الخلفية الإسلامية السنية (الحنفية) السائد في تركيا. لا عجب أنهم اعتادوا أن يكونوا حلفاء ضد العلمانيين المتسلطين في تركيا. لا عجب أنهم يستخدمون المراجع الدينية هذه الأيام في حججهم.

إلا أن هناك بعض الاختلافات بينهما. يرجع حزب العدالة والتنمية بأصوله إلى تقليد "النظرة الوطنية" (Milli Gorus)، الذي يمكن تعريفه بأنه النسخة التركية من الإسلام السياسي مع النغمات المعادية للغرب والدولة الإسلامية. على الرغم من تخلي حزب العدالة والتنمية بوضوح عن هذه الأيديولوجية خلال تأسيسه قبل أكثر من عقد، إلا أن معظم المراقبين يعتقدون أن إردوغان يعود بشكل تدريجي إلى "النظرة الوطنية" في السنوات القليلة الماضية.

أما حركة گولن، فتنحدر من تقليد العالم الإسلامي سعيد النورسي (1878-1960)، الذي كان يركز على العقيدة والأخلاق وليس السياسة، والذي يخشى أتباعه بصفة عامة الإسلام السياسي. بالتالي، فإن أتباع گولن لم يصوتوا أبداً لصالح النظرة الوطنية واختارو الأحزاب اليمينية-الوسطية. من ثم، يعرف بعض العلماء حركة گولن على أنها "إسلام ثقافي" على عكس الإسلام السياسي.

سبب الخلاف

لو اقتصرت حركة گولن على الإسلام الثقافي فقط، فإن هذا التوتر الحالي سيكون محدوداً. يتفق معظم المراقبين على أن الحركة في الواقع لديها نسختها من المشاركة السياسية: تسعى الحركة أن يحصل أعضائها على وظائف في القضاء والشرطة. وعلى ما يبدو فقد بدأ هذا في السبعينات من القرن الشعرين كمحاولة لتحويل دولة معادية - النظام العلماني القاسي في تركيا - عن طريق الانضمام تدريجياً إلى صفوفها. وبما أنها كانت مهمة سرية، فقد كانت دائماً مسألة مضاربة ومصدراً لنظريات المؤامرة.

عندما أتى حزب العدالة والتنمية إلى السلطة عام 2002، وسرعان ما وجد نفسه مستهدفاً من الحرس العلماني القديم، اندمج أتباع گولن في الشرطة والقضاء كحليف حيادي. وهكذا، غالباً ما يقال، أن أردوغان، مكن هذه المحافظين من زملائه ضد منافسيهم العلمانيين. ومع ذلك، وبمجرد هزيمة المؤسسة القديمة بشكل حاسم، في وقت ما بين عامي 2010 و1، ظهرت خلافات بين حزب العدالة والتنمية وحركة گولن. وكانت نقطة الانهيار الأولى ما يسمى بـ"أزمة المخابرات الوطنية التركية".

في فبراير 2012، حقان فيضان، رئيس المخابرات الوطنية التركية، محل ثقة إردوغان، استدعاه مدعي إسطنبول للشهادة كجزء من التحقيقات الخاصة بحزب العمال الكردستاني. كانت هذه، كما أفادت نيويورك تايمز في ذلك الوقت، "الجولة الأخيرة في صراع على السلطة بين قوات الأمن والمخابرات الوطنية". كما تم تفسيره بشكل كبير على أنه صراع على سلطة بين القضاء/الشرطة الموالية لگولن وحزب العدالة والتنمية. منذ ذلك الحين، يشكو أنصار أردوغان من "الدولة الموازية" داخل الدولة، التي يُزعم أنها تتصرف وفق التسلسل الهرمي الداخلي الخاص بها وتستخدم سلطة الدولة لأغراضها الخاصة.

تصاعد الصراع في نوفمبر 2013

متظاهرون يحتجون ضد حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا ويطالبون إردوغان بالاستقالة بعد فضيحة الفساد التركية 2013.

منذ "أزمة المخابرات الوطنية" في فبراير 2012، كانت العلاقات بين حزب العدالة والتنمية وحركة گولن متوترة في صمت. لكن في منتصف نوفمبر 2012، تصاعد الصراع بشكل كبير عندما خطط أردوغان لإغلاق "المدارس الإعدادية" أو دورات نهاية الأسبوع التي تعد طلاب المدارس الثانوية للإمتحانات الجامعية. بما أن ربع هذه المدارس كانت تحت ادارة حركة گولن، وهي مصدر للتمويل والوظائف، فإن الحركة اعتبرت هذه الخطوة بمثابة هجوم. عارضت وسائل الإعلام الموالية لگولن "هجوم الحكومة على الشركات الخاصة". وردت الحكومة بتصريحات قاسية، وسرعان ما أعلنت الحرب الكلامية "كحرب مفتوحة".

المعركة بين "القيادة السياسية التي تزيد تسلطاً بمرور الوقت ومنافستها الأكثر عصبية أكثر من أي وقت مضى"، أخذت منحنى جديد في منتصف ديسمبر 2013، عندما تحول لاعب كرة القدم حقان شكر إلى برلماني، واستقال من حزب العدالة والتنمية. شكر، الذي وجه انتقادات شديدة للحكومة بعد استقالته، هو تابع فخور لگولن، ودخول البرلمان عام 2011 اعتبر إشارة للزواج بين الحركة والحزب. وكانت استقالته بمثابة طلاقاً.

في الصباح التالي، انفجرت قنبلة حقيقية: زكريا أوز، مدعي إسطنبول الذي يعتقد أنه عضو في حركة گولن، شن غارة صباحية مبكرة على عشرات الأفراد، من بينهم أبناء ثلاثة وزراء، عمدة من حزب العدالة والتنمية، رجال أعمال وبيروقراطيين. عرضت الصحافة ملايين الدولارات المكدسة داخل صناديق الأحذية، مما يؤكد أن هذه هي أكبر فضيحة فساد في التاريخ التركي الحديث. على مدى ثمانية أيام، استقال الوزراء الأربعة الذين كانوا متهمين. أحدهم، أردوغان بايراكتر، صدم البلاد بالقول إن أردوغان يجب أن يستقيل أيضاً.

منذ بداية فضيحة الفساد، هناك روايتان متعارضتان. يلوم المعسكر الموالي لحزب العدالة والتنمية حركة گولن، أو على الأقل "الدولة الموازية"، لمحاولتها إسقاط حكومة العدالة والتنمية عن طريق قضية الفساد. من وجهة نظرهم، يعتبر هذا نوع من الانقلاب لكن بطريقة قانونية. بينما تلقي وسائل الإعلام والأطراف الاخرى الموالية لگولن بالوم على الحكومة لمحاولتها إخفاء الفساد المستشري باللجوء إلى نظريات المؤامرة وإعاقة حق القضاء في التحقيق في الحكومة.

علاقة إيران وإسرائيل

السبب الرئيسي في فضيحة الفساد هو تجارة الذهب مقابل النفط التركية مع إيران. حسب المزاعم، فإن تركيا عقدت صفقة للتهرب من العقوبات الأمريكية والأوروپية على إيران، وكان بنك خلق المملوك للحكومة التركية العميل الرئيسي لنقل الأموال، ضمن شبكة معقدة. لا عجب أن أحد المشتبه بهم في الحجز هو سليمان أصلان، الرئيس التنفيذي لبنك خلق، الذي زعم أنه عثر على ملايين الدولارات في علب الأحذية الشهيرة. المشتبه به البارز الآخر هو رضا ضراب، رجل أعمال إيراني ثري يتعامل مع الذهب. وهو متهم بإعطاء رشاوى لسياسيين بارزين.

رداً على ذلك، تشير وسائل الإعلام المؤيدة لحزب العدالة والتنمية إلى أن التجارة السرية مع إيران كانت فقط من أجل المصالح القومية التركية، وأن الأموال التي كانت موجودة في المنازل الشخصية كان سيتم استخدامها لأغراض خيرية مثل بناء المدارس. وعلاوة على ذلك، ووفقاً لنفس وسائل الإعلام، فإن الجاني الحقيقي وراء محاولة "الانقلاب" هذه هو إسرائيل. المنطق هو أن العدو الأكبر لإيران، والعلاقات الإيرانية التركية، هو إسرائيل واللوبي الأمريكي، لذا يجب أن تكون هذه القوى وراء تحقيقات الفساد. حقيقة أن حركة گولن قد تجنبت بعناية الانضمام إلى المشاعر المعادية لإسرائيل داخل الأوساط الإسلامية في تركيا (بما في ذلك معارضة گولن لأسطول غزة عام 2010) تم أخذها كدليل على المؤامرة الإسرائيلية. إن وسائل الإعلام المؤيدة لحزب العدالة والتنمية مليئة بالمقالات التي تصور حركة گولن كصف خامس أو حصان طروادة "الصهيوني".

السلطوية

ردًا على الانتقادات ، ألقى أردوغان خطابًا في مايو 2014 استنكر فيه مزاعم الديكتاتورية ، قائلاً إن زعيم المعارضة ، كمال كيليجدار أوغلو ، الذي كان حاضراً في الخطاب ، لن يتمكن من "التجول في الشوارع" بحرية إذا كان دكتاتور. [291]ورد كيليجدار أوغلو بأن التوترات السياسية ستتوقف إذا توقف أردوغان عن إلقاء خطبه المستقطبة لمدة ثلاثة أيام. [292] قال أحد المراقبين إنه كان مقياسًا لحالة الديمقراطية التركية أن رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو يمكن أن يهدد علنًا ، في 20 ديسمبر 2015 ، أنه إذا لم يفز حزبه في الانتخابات ، فإن الأكراد الأتراك سيتحملون تكرار حقبة "توروس الأبيض" ، الاسم التركي لرينو 12 ، وهي "سيارة مرتبطة بعملاء مخابرات الدركيين المخيفين ، الذين نفذوا الآلاف من عمليات الإعدام خارج نطاق القضاء للقوميين الأكراد خلال التسعينيات". [293] في فبراير 2015 ، تم القبض على شاب يبلغ من العمر 13 عامًا بعد انتقاده لأردوغان على فيسبوك. [294] في عام 2016 ، تم القبض على نادل لعدم تقديم الشاي لأردوغان. [295]

شغل أردوغان منصب زعيم الأمر الواقع لـ تركيا منذ عام 2002. [296][297][298]

في أبريل 2014 ، اتهم رئيس المحكمة الدستورية ، هاشم كيليتش ، أردوغان بالإضرار بمصداقية القضاء ، واصفًا محاولات أردوغان لزيادة السيطرة السياسية على المحاكم بأنها 'يائسة' .[299] أثناء الانتخابات الرئاسية لعام 2007 الفوضوية ، أصدر الجيش مذكرة إلكترونية يحذر الحكومة من البقاء ضمن حدود العلمانية عند اختيار مرشح. بغض النظر ، سمحت علاقات أردوغان الوثيقة بفتح الله گولن وحركة سيمات لحكومته بالحفاظ على درجة من النفوذ داخل القضاء من خلال أنصار گولن في المناصب القضائية والبيروقراطية العليا. [300][301] بعد فترة وجيزة ، أصبحت مؤامرة انقلاب مزعومة تحمل الاسم الرمزي خطة المطرقة علنية وأسفرت عن سجن 300 ضابط عسكري بمن فيهم إبراهيم فيرتينا و جتين دوغان و إنگين ألان. العديد من السياسيين المعارضين والصحفيين والضباط العسكريين أيضًا تمت محاكمتهم بزعم أنهم جزء من منظمة قومية متطرفة تسمى إرگينكون .

Erdoğan's supporters outside the White House in Washington, D.C., 16 May 2017

كلتا الحالتين شابتهما مخالفات وتم إدانتهما كمحاولة مشتركة من قبل أردوغان وگولن لكبح معارضة حزب العدالة والتنمية. [302] وثيقة المطرقة الأصلية التي تحتوي على خطط الانقلاب ، والتي يُزعم أنها كُتبت عام 2003 ، وُجد أنها كُتبت باستخدام مايكروسوفت أوفيس 2007. [303] على الرغم من الدعوات المحلية والدولية لمعالجة هذه المخالفات من أجل ضمان محاكمة عادلة ، امتدح أردوغان بدلاً من ذلك حكومته لتسليط الضوء على مؤامرات الانقلاب. [304] عندما سحب گولن دعمه علنًا وهاجم أردوغان علنًا في أواخر عام 2013 ، تم إطلاق سراح العديد من ضباط الجيش والصحفيين المسجونين ، مع اعتراف الحكومة بأن الإجراءات القضائية غير عادلة. [305]

عندما سحب گولن دعمه من حكومة حزب العدالة والتنمية في أواخر عام 2013 ، اندلعت فضيحة فساد حكومي ، مما أدى إلى اعتقال العديد من أفراد عائلات الوزراء. اتهم أردوغان گولن بتنسيق "كيان موازي" داخل القضاء في محاولة للإطاحة به من السلطة. ثم أقال أو أعاد تعيين العديد من المسؤولين القضائيين في محاولة لإزاحة أنصار گولن من مناصبهم. كان 'تطهير' أردوغان موضع تساؤل وانتقاد على نطاق واسع من قبل الاتحاد الأوروبي. [306] في أوائل عام 2014 ، أقر البرلمان قانونًا جديدًا يمنح الحكومة سيطرة أكبر على القضاء ، مما أثار احتجاجات عامة في جميع أنحاء البلاد. واعتبرت المنظمات الدولية أن القانون يشكل خطرًا على فصل السلطات. [307]

قال العديد من المسؤولين القضائيين الذين تم عزلهم من مناصبهم إنهم أقيلوا بسبب مؤهلاتهم العلمانية. واتهمت المعارضة السياسية أردوغان ليس فقط بمحاولة إزاحة أنصار گولن ، ولكن أيضًا من مؤيدي مبادئ مصطفى كمال أتاتورك ، من أجل تمهيد الطريق لزيادة تسييس القضاء. تم الإفراج عن العديد من أفراد عائلات وزراء أردوغان الذين تم اعتقالهم نتيجة فضيحة الفساد عام 2013 ، وتم إلغاء أمر قضائي باستجواب نجل أردوغان بلال أردوغان. [308] اندلع الجدل عندما ظهر أن العديد من المسؤولين القضائيين المعينين حديثًا كانوا في الواقع من أنصار حزب العدالة والتنمية. [309] اتُهم إسلام جيجيك ، القاضي الذي رفض قضايا أقارب خمسة وزراء متهمين بالفساد ، بأنه مؤيد لحزب العدالة والتنمية ، وبدأ تحقيق رسمي في انتماءاته السياسية. [310] في 1 سبتمبر 2014 ، قامت المحاكم بحل قضايا 96 مشتبهًا من بينهم بلال أردوغان. [311]

اتهامات بمعاداة السامية

أشار أردوغان إلى الروائي التركي والمنظّر الإسلامي ، نجيب فاضل قيصاكورك ، باعتباره مصدر إلهامه. اعتبر بعض المحللين قيصاكورك، مثل گونتر جيكيلي وكمال سيلاي ، مصدر آرائه حول اليهود. [312][313][314]تضمنت منشورات قيصاكورك الترجمة التركية لـ بروتوكولات حكماء صهيون والثناء على رجل الصناعة هنري فورد "اليهودي الدولي" ، بالإضافة إلى برنامج سياسي كتب فيه: "من بين هذه العناصر الخائنة والغادرة التي يجب تطهيرها هم الدونمه واليهود". [315][316][317] في عام 1974 ، كرئيس لمجموعة شباب بيوغلو التابعة لحزب MSP الإسلامي ، كتب أردوغان وأخرج ولعب الدور الرئيسي في مسرحية بعنوان (Mas-Kom-Ya" Mason-Komünist-Yahudi" [ماسوني-شيوعي-يهودي]), التي قدمت الماسونية ، الشيوعية واليهودية على أنها شر. [318] ذكر تقرير صدر عام 2009 عن الخارجية الإسرائيلية أن أردوغان "يحرض ويشجع بشكل غير مباشر معاداة السامية". [319] في عام 2013 ، احتل أردوغان المرتبة الثانية على قائمة مركز سيمون ويزنتال لأكبر عشر شخصيات معادية للسامية لهذا العام ، بعد أن ألقى أردوغان باللوم على "لوبي أسعار الفائدة" كمنظمين للاحتجاجات الجماهيرية ضده في مدن في جميع أنحاء البلاد في يونيو 2013 .[320] وفي اقتباس آخر اعتبر معاد للسامية ، قال "عندما تنطق كلمة 'إعلام' تتبادر إلى الذهن إسرائيل وإدارة إسرائيل. لديهما القدرة على التلاعب بها كما يحلو لهما". ثم ادعى بعد ذلك أن الصحافة الدولية لا تديرها إسرائيل فحسب ، بل الصحف التركية أيضًا. [321] خلال حملة الانتخابات التركية في يونيو 2015 ، اتهم أردوغان نيويورك تايمز بتمثيلها لـ"العاصمة اليهودية" بعد أن أعربت وسائل إعلام أجنبية عن قلقها من تآكل حرية التعبير في تركيا. [322][323][324]

وعندما كان شابا ، في عام 1974 ، كتب أردوغان وأخرج وأعطى لنفسه دورًا رائدًا في مسرحية Mas-Kom-Ya ، التي قدمت الماسونية والشيوعية واليهودية على أنها شرور عالمية. [325][326] تعرض المسرحية عامل مصنع مسلم ، أرسل ابنه إلى أوروبا حيث يتأثر الابن بالغرب ، وانتهى في النهاية بـ "محرض" يهودي يتظاهر بأنه تركي مسلم ويحرض العمال ضد صاحب المصنع الذي يموت ؛ وفي لحظة، تصرخ شخصية مسلمة متدينة "كل الأنظمة الشريرة اختراعات يهود!" [327][328]

عندما سُئل خلال مؤتمر صحفي متلفز عما إذا كان يعتقد أن النظام الرئاسي ممكن في دولة مركزية. أكد أردوغان ذلك واستشهد بـ ألمانيا النازية كمثال على كيفية تحقيق ذلك. [329]ومع ذلك ، قال مكتب الرئيس التركي إن أردوغان لم يكن يدعو إلى حكومة على غرار حكومة هتلر عندما دعا إلى نظام دولة ذي سلطة تنفيذية قوية. علاوة على ذلك ، أعلن الرئيس التركي أن الهولوكوست و معاداة السامية و الخوف من الإسلام جرائم ضد الإنسانية وأنه لم يكن واردًا أن يستشهد ب هتلر ألمانيا كمثال جيد. [330]

في عام 2014 ، رداً على كارثة سوما للتعدين التي أودت بحياة 300 شخص ، اتهمت وسائل الإعلام الإسلامية الموالية لأردوغان "الإعلام اليهودي" وإسرائيل بالذنب ، [331] وأردوغان نفسه صُوِّر وهو يقول "لماذا تهرب بعيدا يا نسل إسرائيل" ، [332] فيما اعتبره كمال سيلا وگونثر جيكيلي "افتراء واضحا معاديا للسامية" .[325]

قمع المعارضة

An NTV news van covered in anti-AKP protest graffiti in response to their lack of coverage of the Gezi Park protests in 2013

تعرض أردوغان لانتقادات بسبب تسييسه لوسائل الإعلام ، خاصة بعد احتجاجات 2013. زعم حزب الشعب الجمهوري (CHP) أن أكثر من 1863 صحفيًا فقدوا وظائفهم بسبب آرائهم المناهضة للحكومة خلال 12 عامًا من حكم حزب العدالة والتنمية. [333] زعم السياسيون المعارضون أيضًا أن الترهيب في وسائل الإعلام يرجع إلى محاولة الحكومة إعادة هيكلة ملكية المؤسسات الإعلامية الخاصة. مُنع صحفيون من وكالة جيهان الإخبارية و صحيفة زمان التابعة لحركة گولن مرارًا وتكرارًا من حضور المؤتمرات الصحفية الحكومية أو طرح الأسئلة. [334] تم القبض على العديد من الصحفيين المعارضين مثل سونر يالتشين بشكل مثير للجدل كجزء من محاكمات أرگينيكون و التحقيق في انقلاب المطرقة. [335]وصف ڤيلي أغبابا ، وهو سياسي من حزب الشعب الجمهوري، حزب العدالة والتنمية بأنه 'أكبر رئيس إعلامي في تركيا'. [333]

في عام 2015 ، أرسل 74 من أعضاء مجلس الشيوخ برسالة إلى وزير الخارجية الأمريكي ، جون كيري ، للتعبير عن قلقهم بشأن ما اعتبروه انحرافات عن المبادئ الأساسية للديمقراطية في تركيا واضطهاد أردوغان لوسائل الإعلام. [336]

حدثت حالات ملحوظة للرقابة الإعلامية خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة عام 2013 ، عندما لم تبث وسائل الإعلام الرئيسية أي أخبار تتعلق بالمظاهرات لمدة ثلاثة أيام بعد بدايتها. وتجسد نقص التغطية الإعلامية من خلال تغطية شبكة سي إن إن الدولية للاحتجاجات بينما بثت قناة سي إن إن التركية فيلمًا وثائقيًا عن طيور البطريق في نفس الوقت. [337] أصدر المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون (RTÜK) بشكل مثير للجدل غرامة على القنوات الإخبارية الموالية للمعارضة بما في ذلك Halk TV و Ulusal Kanal لتغطيتهما للاحتجاجات ، متهما إياها ببث لقطات يمكن أن تكون مزعزعة للاستقرار الأخلاقي والجسدي والعقلي للأطفال. [338] تم انتقاد أردوغان لعدم الرد على اتهامات ترهيب وسائل الإعلام ، وتسبب في غضب دولي بعد أن أخبر إحدى الصحفيات (أمبيرين زمان بـ الإكونومست) بأن تلزم حدها ووصفها بأنها 'متشددة وقحة' خلال حملته الانتخابية الرئاسية 2014. [339] في حين أن الانتخابات الرئاسية 2014 لم تكن عرضة لتزوير انتخابي كبير ، تعرض أردوغان لانتقادات مرة أخرى لتلقيه اهتمامًا إعلاميًا غير متناسب مقارنة بمنافسيه. وعلقت صحيفة التايمز البريطانية أنه في الفترة ما بين 2 و 4 يوليو ، قدمت القناة الإعلامية المملوكة للدولة تي آر تي 204 دقيقة من التغطية لحملة أردوغان وأقل من مجموع 3 دقائق لكلا منافسيه. [340]

Opposition politicians Selahattin Demirtas and Figen Yüksekdağ had been arrested on terrorism charges

كما عمل أردوغان على تشديد الرقابة على الإنترنت ، بالتوقيع على مشروع قانون يسمح للحكومة بحظر المواقع دون أمر محكمة سابق في 12 سبتمبر 2014. [341] حظرت حكومته تويتر و يوتيوب في أواخر مارس 2014 بعد تداول تسجيل محادثة بينه وبين ابنه بلال ، حيث يُزعم أن أردوغان حذر عائلته لـ'إلغاء' جميع الاحتياطيات النقدية في منزلهم وسط فضيحة فساد 2013. [342] شن أردوغان حملة إعلامية تحاول تصوير الأسرة الرئاسية على أنها مقتصدة وبسيطة. وتقدر فاتورة كهرباء القصر بحوالي 500 ألف دولار شهريًا. [343]

في مايو 2016 ، حُكم على ملكة جمال تركيا السابقة وعارضة الأزياء ميرڤا بويوكساراتش بالسجن لأكثر من عام بدعوى إهانة الرئيس. [344][345][346] ذكرت صحيفة بلومبرگ في عام 2016 أنه "تم فتح أكثر من 2000 قضية ضد صحفيين ورسامي كاريكاتير ومعلمين وملكة جمال تركيا السابقة وحتى أطفال المدارس في العامين الماضيين". [347]

في نوفمبر 2016 ، منعت الحكومة التركية [228] الوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء تركيا [348]وكذلك سعت إلى منع الوصول إلى الإنترنت تمامًا للمواطنين في جنوب شرق البلاد. [349]

دعوى أحمد أكسوي

في عام 2009 ، أنشأ النحات التركي أحمد أكسوي تمثال الإنسانية في قارص لتعزيز المصالحة بين تركيا وأرمينيا. عند زيارته للمدينة في عام 2011 ، اعتبر أردوغان التمثال "غريبًا" ، وبعد أشهر تم هدمه. [350] ورفع أكسوي دعوى قضائية ضد أردوغان بتهمة "التعويضات الأخلاقية" ، على الرغم من أن محاميه قال إن تصريحه كان نقدًا وليس إهانة. في مارس 2015 ، أمر قاض أردوغان بدفع 10000 ليرة لـ أكسوي. [351]

تكريمات

U.S. Secretary of State John Kerry, with U.S. Vice President Joseph Biden, delivers remarks in honor of Erdoğan, 16 May 2013
Erdoğan joined by his Kosovo counterpart Hashim Thaçi, 3 November 2010

جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام

منحته السعودية جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام (لعام 2010 - 1430 هـ). وقال عبد الله العثيمين الأمين العام للجائزة إن لجنة الاختيار لجائزة خدمة الإسلام التي يرأسها في ذلك الوقت ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز اختارت أردوغان لقيامه بجهود بناءة في المناصب السياسية والإدارية التي تولاَّها، "ومن تلك المناصب أنه كان عمدة مدينة إسطنبول حيث حقَّق إنجازات رائدة في تطويرها. وبعد أن تولَّى رئاسة وزراء وطنه تركيا أصبح رجل دولة يشار بالبنان إلى نجاحاته الكبيرة ومواقفة العظيمة؛ وطنياً وإسلاميا وعالمياً". وقد تم منحه شهادة دكتوراة فخرية من جامعة أم القرى بمكة المكرمة في مجال خدمة الإسلام بتاريخ 1431/3/23 هـ [352].

جائزة القذافي لحقوق الإنسان

تسلم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يوم الإثنين 29 نوفمبر 2010 جائزة القذافي لحقوق الإنسان خلال الحفل الذي تنظمه مؤسسة القذافي العالمية لحقوق الإنسان بمسرح فندق المهاري بطرابلس - ليبيا.

وبدأت مراسم الحفل بكلمة عضو المكتب التنفيذي ورئيس لجنة الترشيحات للجائزة الدكتور أحمد الشريف، تليها كلمة رئيس اللجنة الشعبية الدولية لجائزة القذافي، ليتم بعدها تسليم الجائزة والتي تشمل قراءة براءة الجائزة باللغة العربية والتركية والإنجليزية. يذكر أن أردوغان زار ليبيا للمشاركة في القمة الأفريقية الأوروبية الثالثة بصفته “ضيف شرف” بدعوة رسمية من معمر القذافي[353]. تعرض لنقد لتقبله الجائزة ورفض منتقدين طالبوه بالتنازل عنها [354].

أرودوغان ورئيس روسيا دمتري مدفيدف.

مرئيات

أردوغان يتلو القرآن، رمضان 2020.

المصادر

  1. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة bbcerdogan
  2. ^ "Erdoğan'ın diploması aslında hangi okuldan" [Which school is Erdoğan's diploma from]. oda TV (in Turkish). 25 April 2014. Retrieved 3 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  3. ^ Cengiz Aldemir (28 April 2014). "Erdoğan'ın diploması Meclis'te" [Erdoğan's diploma in parliament] (in Turkish). Sözcü. Retrieved 3 December 2014. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)CS1 maint: unrecognized language (link)
  4. ^ "Rektörlük, diplomasını yayınladı; Halaçoğlu yeni belge gösterdi" [Rectorate issues diploma: Halaçoğlu shown the new document] (in Turkish). Zaman. 25 April 2014. Retrieved 3 December 2014. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)CS1 maint: unrecognized language (link)
  5. ^ أ ب "Turkey's Davutoglu expected to be a docile Prime Minister with Erdogan calling the shots". Fox News. Associated Press. 21 August 2014. Retrieved 27 November 2014. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)
  6. ^ أ ب Shambayati, Hootan (May 2004). "A Tale of Two Mayors: Courts and Politics in Iran and Turkey". International Journal of Middle East Studies. Cambridge University Press. 36 (2): 253–275. Retrieved 3 December 2014.
  7. ^ Arda Can Kumbaracibasi (24 July 2009). Turkish Politics and the Rise of the AKP: Dilemmas of Institutionalization and Leadership Strategy. Routledge. pp. 1–2. ISBN 978-0-203-87629-9.
  8. ^ Nick Tattersall (28 February 2013). "Erdogan's ambition weighs on hopes for new Turkish constitution". Stratejik Boyut. Retrieved 9 July 2013.
  9. ^ "Growing consumption". Metro Group. 24 November 2011. Retrieved 28 July 2012.
  10. ^ Genç, Göksel; Esit, Elif (27 December 2013). "Yeni yolsuzluk dosyasının ekonomik boyutu 100 milyar dolar" [New economic corruption files valued at $100 billion]. Zaman (in Turkish). Archived from the original on 17 December 2014. Retrieved 3 December 2014. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)CS1 maint: unrecognized language (link)
  11. ^ "100 milyar dolarlık yolsuzluk" [$100 billion dollar corruption]. Sözcü (in Turkish). 26 December 2013. Retrieved 3 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  12. ^ "Yolsuzluk operasyonunun maliyeti 100 milyar Euro" [Corruption operation costs 100 billion euros]. Milliyet (in Turkish). 17 December 2013. Retrieved 3 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  13. ^ أ ب "Turkey Blocks Twitter". The Washington Post. 21 March 2014. Retrieved 27 November 2014. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)
  14. ^ "Official in Turkey 'lift Twitter ban'". BBC News. 3 April 2014. Retrieved 27 November 2014. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)
  15. ^ "Turkey lifts Twitter ban after court ruling". The Guardian. Reuters. 3 April 2014. Retrieved 27 November 2014. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)
  16. ^ "YouTube access restored in Turkey". BBC News. 4 June 2014. Retrieved 27 November 2014. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)
  17. ^ أ ب List of Journalists Imprisoned, by Country Committee to Protect Journalists. December 1, 2016. Downloaded April 20, 2017. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "journalists_jailed" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  18. ^ أ ب The Fall of Turkish Democracy Publicseminar.org. By Ertug Tombus. March 3, 2017. Downloaded April 19, 2017. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "democracy_falls" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  19. ^ Birth of a Dictator European Business Daily. By Mathias Brüggmann et al. August 12, 2016. Downloaded Apr. 20, 2017.
  20. ^ Burak Bekdil (20 January 2016). "OK, Turkey is a majoritarian democracy, not a dictatorship - BURAK BEKDİL". Hurriyetdailynews.com. Retrieved 16 April 2017.
  21. ^ Ömer Faruk Gençkaya (21 October 2015). "Majoritarian or pluralist democracy for Turkey? | Who Governs Europe". Whogoverns.eu. Retrieved 16 April 2017.
  22. ^ What Turkey's Election Observers Saw The Atlantic. By Diego Cupolo. April 21, 2017. Downloaded May 2, 2017.
  23. ^ milliyet.com.tr
  24. ^ رجب طيب أردوغان، ويكي الإنجليزية
  25. ^ الطيب أردوغان.. الذي انتصر بالحب، إسلام أون لاين، 10 نوفمبر 2002م
  26. ^ رجب طيب أردوغان، المعرفة، ملفات خاصة 2006، الجزيرة نت
  27. ^ "Recep Tayyip Erdoğan participated in the World Leaders Forum event, Turkey's Role in Shaping the Future, in November 2008". Columbia University. 12 November 2008. Archived from the original on 9 June 2010. Retrieved 12 November 2008.
  28. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة unhabitat3
  29. ^ Yesilada, Birol A. (3 April 2002). "The Virtue Party". In Rubin, Barry M.; Heper, Meten (eds.). Political Parties in Turkey. Routledge. p. 68. ISBN 978-0714682471. Retrieved 3 December 2014.
  30. ^ Walter Mayr (16 July 2007). "Turkey's Powerful Prime Minister: Who Can Challenge Erdogan?". Der Spiegel. Retrieved 3 December 2014.
  31. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة charismatic
  32. ^ Sontag, Deborah (11 May 2003). "The Erdogan Experiment". The New York Times. Retrieved 3 December 2014.
  33. ^ "Erdoğan'a ceza şoku" [Erdoğan's punishment shock]. Zaman (in Turkish). 22 April 1998. Archived from the original on 31 May 2009. Retrieved 3 February 2007.CS1 maint: unrecognized language (link)
  34. ^ "Profile: Recep Tayyip Erdogan". Al Jazeera. 27 May 2011. Retrieved 3 May 2017.
  35. ^ "Erdogan goes to prison". Hurriyet. 27 March 1999. Archived from the original on 20 April 2017. Retrieved 3 May 2017.
  36. ^ France-Presse, Agence (15 January 2016). "The Chief: feature film to trace early life of Turkish president". The Guardian (in English). ISSN 0261-3077. Retrieved 30 October 2016.CS1 maint: unrecognized language (link)
  37. ^ أ ب http://www.alarab.co.uk/Previouspages/Alarab%20Weekly/2007/07/07-21/w07.pdf
  38. ^ http://www.eurozine.com/pdf/2003-10-16-senyener-en.pdf
  39. ^ Empty citation (help)
  40. ^ Turkey renames village as part of Kurdish reforms | Reuters
  41. ^ "Turkish PM quits for Erdogan". CNN. 11 March 2003. Retrieved 28 July 2012.
  42. ^ "Secular rally targets Turkish PM". BBC News. 14 April 2007. Retrieved 6 December 2014.
  43. ^ "Turkish foreign minister to stand for presidency". Al-Jazeera. 25 April 2007. Retrieved 6 December 2014.
  44. ^ De Bendern, Paul (29 April 2007). "One million Turks rally against government". Reuters. Retrieved 30 April 2007.
  45. ^ Avci, Ümran (4 May 2007). "Saylan: Manisa mitingi önemli" [Saylan: Important rally in Manisa]. Milliyet (in Turkish). Retrieved 4 May 2007.CS1 maint: unrecognized language (link)
  46. ^ De Bendern, Paul (13 May 2007). "Turks protest ahead of early elections". Swissinfo. Archived from the original on 30 September 2007. Retrieved 13 May 2007.
  47. ^ Turan Yılmaz (23 July 2007). "Mesajı anladık" [Message understood]. Hürriyet (in Turkish). Ankara. Retrieved 30 July 2012.CS1 maint: unrecognized language (link)
  48. ^ "Turkish ruling party put on trial". BBC News. 1 July 2008. Retrieved 1 February 2009.
  49. ^ "Turkey's ruling party escapes ban". BBC News. 30 July 2008. Retrieved 1 February 2009.
  50. ^ "Turkey's Ruling AK Party Wins Elections with 49.83 Percent Vote". The journal of Turkish Weekly. 13 June 2011. Archived from the original on 9 December 2014. Retrieved 6 December 2014.
  51. ^ أ ب Arsu, Sebnem (13 November 2009). "Turkey Plans to Ease Restrictions on Kurds and Help End Decades of Conflict". New York Times. Retrieved 17 November 2009.
  52. ^ "Attempts to Improve the Government". infoplease.com. Retrieved 28 July 2012.
  53. ^ "Turkey apologises for 1930s killing of thousands of Kurds". The Telegraph. London. 24 November 2011. Retrieved 24 November 2011.
  54. ^ إردوغان يعتذر للأكراد العلويين عن مجازر تعرضوا لها نهاية ثلاثينيات القرن الماضي | euronews, العالم
  55. ^ http://www.kurdsat.tv/axbar.php?id=1288&cor=mheli
  56. ^ "A Conversation with Recep Tayyip Erdogan". Council on Foreign Relations. 27 September 2007. Archived from the original on 30 May 2012. Retrieved 29 July 2012.
  57. ^ "Turkish Prime Minister talks about Armenian genocide". YouTube. 9 February 2008.
  58. ^ Recep Tayyip Erdoğan (10 April 2005). "Letter sent by H.E. Recep Tayyip Erdogan". Turkish Embassy. Archived from the original on 5 October 2013. Retrieved 29 July 2013.
  59. ^ "Yerevan Rejects Turkish PM Erdogan's Dialogue Letter". The Journal of Turkish Weekly. 14 April 2005. Archived from the original on 4 October 2013. Retrieved 29 July 2013.
  60. ^ "Peaceful Co-Existence of Armenia and Turkey Possible". PanArmenian. 16 October 2006.
  61. ^ Tait, Robert (18 November 2008). "Turkish PM dismisses apology for alleged Armenian genocide". The Guardian. Retrieved 1 July 2011.
  62. ^ "Sudanese President Bashir's visit to Turkey in limbo". Hürriyet Daily News. 11 August 2009. Retrieved 25 August 2013.
  63. ^ Freedman, Seth (11 November 2009). "Erdogan's blind faith in Muslims". The Guardian. Retrieved 25 August 2013.
  64. ^ "Turkish painter stabbed in Istanbul after 'humanity monument' meeting". Hürriyet Daily News. 18 April 2011. Retrieved 3 December 2014.
  65. ^ "Turkey offers condolences to Armenia over WWI killings". BBC. 23 April 2014. Retrieved 3 June 2014.
  66. ^ Winter, Jay (2004). America and the Armenian Genocide of 1915. Cambridge University Press. pp. 94–95.
  67. ^ Rome, Ian Black Rosie Scammell in (12 April 2015). "Pope boosts Armenia's efforts to have Ottoman killings recognised as genocide". The Guardian. ISSN 0261-3077. Retrieved 2019-03-13.
  68. ^ France-Presse, Agence (2015-04-15). "Turkey cannot accept Armenian genocide label, says Erdoğan". The Guardian (in الإنجليزية). ISSN 0261-3077. Retrieved 2019-03-13.
  69. ^ Press, Associated (22 April 2015). "Barack Obama will not label 1915 massacre of Armenians a genocide". The Guardian. ISSN 0261-3077. Retrieved 2019-03-13.
  70. ^ Vogel, Toby (19 January 2012). "Inching away from democracy?". European Voice. Retrieved 26 January 2012.
  71. ^ Tapan, Berivan (16 December 2010). "Students Stay 5 more Months in Prison for Posting Banner". Bianet. Retrieved 26 January 2012.
  72. ^ "Hopa Demonstrations: Stones Considered as Weapons". Bianet. 19 January 2012. Retrieved 26 January 2012.
  73. ^ Belge, Berçin (16 December 2010). "Two-Year Prison Threat for Egg Throwing". Bianet. Retrieved 26 January 2012.
  74. ^ Bilefsky, Dan; Arsu, Sebnem (4 January 2012). "Charges Against Journalists Dim the Democratic Glow in Turkey". The New York Times. Retrieved 26 January 2012.
  75. ^ Söylemez, Ayça (23 January 2012). "Journalists are in Prison Because of their Writings". Bianet. Retrieved 26 January 2012.
  76. ^ Söylemez, Ayça (16 January 2012). "First Hearing of Journalists after 13 Months of Pre-Trial Detention". Bianet. Retrieved 26 January 2012.
  77. ^ Genc, Kaya (22 January 2011). "Turkish crackdown on Kurdish Journalists". Xindex. Retrieved 26 January 2012.
  78. ^ Önderoğlu, Erol (21 May 2010). "Kurdish Artist Faces 15 Years in Jail". Bianet. Retrieved 26 January 2012.
  79. ^ "31 People Arrested". Bianet. 17 January 2012. Retrieved 26 January 2012.
  80. ^ "Crackdowns on KESK and BDP". Bianet. 12 January 2012. Retrieved 26 January 2012.
  81. ^ Çolak, Saliha; Karakus, Abdullah (29 January 2008). "Eşcinseller de eşitlik istiyor, verecek miyiz?" [Homosexuals can keep demanding rights as they never going to get any]. Milliyet (in Turkish). Retrieved 26 January 2012.CS1 maint: unrecognized language (link)
  82. ^ "'Homosexulaty is a disease' says Turkish minister". Hürriyet. 7 March 2010. Retrieved 26 January 2012.
  83. ^ "Press Freedom Index 2013". Reporters without Borders. Archived from the original on 15 February 2013. Retrieved 15 June 2013.
  84. ^ "Freedom of the Press 2012". Freedom House. Retrieved 15 June 2013.
  85. ^ "Freedom House Critic of Press Freedom in Turkey". Bianet. 17 March 2011. Retrieved 26 January 2012.
  86. ^ "Turkey Loses Ground again in World Press Freedom Index". Bianet. 26 January 2012. Retrieved 26 January 2012.
  87. ^ "Press Freedom 'Terrible' in Turkey: Watch Group". Journal of Turkish Weekly. 23 January 2012. Retrieved 26 January 2012.
  88. ^ Arsu, Sebnem (28 August 2011). "Turkish Government to Return Seized Property to Religious Minorities". The New York Times. Retrieved 3 December 2014.
  89. ^ Bağış, Egemen (31 May 2013). "Azınlıklara 2 milyar dolarlık mülk verdik" [Minorities have $2 billion in property] (in Turkish). Hristiyan Gazete. Archived from the original on 10 May 2015. Retrieved 3 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  90. ^ Ozbilgin, Ozbe (24 May 2013). "Turkey bans alcohol advertising and curbs sales". Reuters. Retrieved 27 May 2013.
  91. ^ "The Turkish Model of Government". Canadians for Justice and Peace in the Middle East. March 2012. Retrieved 28 July 2012.
  92. ^ Rodrik, Dani (20 June 2013). "How well did the Turkish economy do over the last decade". Retrieved 11 July 2013.[نشر ذاتي سطري?]
  93. ^ Central Intelligence Agency. "The CIA World Factbook 2015", Skyhorse Publishing, p. 753.
  94. ^ Holland, Ben; Bryant, Steve (10 November 2008). "Erdogan's IMF Aversion, Budget Raise Business Qualms". Bloomberg. Retrieved 1 February 2009.
  95. ^ "Turkey's flirting with IMF comes to an end". Hürriyet Daily News. 10 March 2010. Retrieved 10 March 2010.
  96. ^ Karatas, Nilgün (5 January 2010). "Enflasyon 2009'u 39 yılın 'dibinde' bitirdi" [2009 inflation finished at 39-year low]. Hürriyet (in Turkish). Retrieved 5 January 2010.CS1 maint: unrecognized language (link)
  97. ^ Benjamin Harvey (27 June 2012). "Erdogan Proving Right as Debt Ratings Go Unheeded: Turkey Credit". Bloomberg. Retrieved 30 July 2012.
  98. ^ "İstihdam 1.6 Milyon Kişi Arttı" [Employment increased by 1.6 million]. Milliyet (in Turkish). 17 August 2010. Retrieved 17 August 2010.CS1 maint: unrecognized language (link)
  99. ^ Roland De Monte. "Turkey Continues Its Reform of Labor And Employment Laws Despite Waning Enthusiasm For EU Membership". crossborderemployer.com.
  100. ^ "Terms of Employment – Invest in Turkey". invest.gov.tr. horizontal tab character in |title= at position 21 (help)
  101. ^ Haberi Yazdir (31 August 2008). "Bir numaralı bütçe Eğitim'e" [The number one budget to education]. Yeni Şafak (in Turkish). Retrieved 5 December 2010.CS1 maint: unrecognized language (link)
  102. ^ "Compulsory education to be increased to 12 years in Turkey". Today's Zaman. 5 January 2012. Retrieved 31 July 2012. Italic or bold markup not allowed in: |newspaper= (help)
  103. ^ "Haydi Kızlar Okula! The Girls' Education Campaign in Turkey" (PDF). UNICEF. Retrieved 28 July 2012.
  104. ^ "Amnesty For University Students". The New York Times. 24 February 2005. Retrieved 30 July 2012.
  105. ^ "Üniversitesiz il kalmadı" [University in last province]. Milliyet (in Turkish). 23 May 2008. Retrieved 2 July 2011.CS1 maint: unrecognized language (link)
  106. ^ "Şahin: Üniversite Sayısı 186’ya Ulaştı haberi" [Şahin: Number of universities reaches 186] (in Turkish). Haberler.com. 3 October 2012. Retrieved 10 December 2012. C1 control character in |title= at position 29 (help)CS1 maint: unrecognized language (link)
  107. ^ "PM Erdoğan realizes a world's first in education". Sabah. 8 February 2012. Retrieved 31 July 2012.
  108. ^ "Başbakan Erdoğan'dan gece yarısı mesajı" [Prime Minister Erdogan's midnight message]. Bugun (in Turkish). 7 July 2013. Retrieved 9 July 2013.CS1 maint: unrecognized language (link)
  109. ^ Kiliç, Yasin (17 January 2011). "Duble yollar uzadı; kaza ve ölümler yüzde 50 azaldı" [Dual roads extended: accidents and deaths decreased by 50 percent]. Zaman (in Turkish). Retrieved 9 July 2013.CS1 maint: unrecognized language (link)
  110. ^ "High-speed train begins its first travel btw Ankara-Eskişehir". Today's Zaman. 13 March 2009. Retrieved 9 July 2013.[dead link]
  111. ^ "Turkey Unveils Route for Istanbul's Third Bridge". Anatolian Agency. 29 April 2010. Retrieved 3 December 2014.
  112. ^ Schlötzer, Christiane (3 June 2013). "Osmanische Träume: Bauprojekte in der Türkei" [Ottoman Dreams: Construction projects in Turkey]. Süddeutsche.de (in German). Retrieved 3 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  113. ^ أ ب "Rift deepens between government, top court with PM's heavy criticism". Today's Zaman. 13 April 2014. Archived from the original on 8 December 2014. Retrieved 3 December 2014.
  114. ^ "Turkish court condemns PM Erdoğan". BBC News. 30 May 2007. Retrieved 3 December 2014.
  115. ^ Çetik, Arzu; Gültekín, Turan; Kusdemir, Yavuz (7 March 2008). "Erdoğan: En az üç çocuk doğurun" [Erdogan: Birth at least three children]. Hürriyet (in Turkish). Retrieved 3 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  116. ^ "Başbakan'dan kadınlara '3 çocuk' mesajı" [Prime Minister '3 children' message to women] (in Turkish). NTVMSNBC. 10 March 2008. Archived from the original on 6 July 2014. Retrieved 3 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  117. ^ Civenoğlu, Bülent; Uslubas, Uğur (23 July 2010). "Başbakan yine üç çocuk istedi" [Prime Minister again asks for three children] (in Turkish). HaberTurk. Retrieved 3 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  118. ^ id=8428 "Address based population registration system results of 2010" Check |url= value (help) (Press release). Turkish Statistical Institute. 28 January 2011. Retrieved 1 July 2011. Missing pipe in: |url= (help)
  119. ^ "Fury of Turkey's women as PM likens abortion to murder". Radio Netherlands worldwide. Agence France-Presse. 28 May 2012. Archived from the original on 8 December 2014. Retrieved 10 December 2012.
  120. ^ Nilay Vardar (28 May 2012). "Why Do We Need Caesarean Section and Abortion?". Bianet. Retrieved 29 July 2012.
  121. ^ İpek Üzüm (3 June 2012). "Number of C-section births on rise in Turkey, causing concerns". Today's Zaman. Archived from the original on 4 June 2012. Retrieved 29 July 2012.
  122. ^ Deniz Kandiyoti (5 January 2011). "A tangled web: the politics of gender in Turkey". openDemocracy. Retrieved 19 July 2016.
  123. ^ "Turkish president Erdogan: Women are not equal to men, should accept motherhood as societal role", Jerusalem Post, 24 November 2014, http://www.jpost.com/Middle-East/Edogan-Women-are-not-equal-to-men-should-accept-motherhood-as-societal-role-382701, retrieved on 19 July 2016 
  124. ^ Atun, Rifat (2015). "MMS: Error". Nejm.org. 373 (14): 1285–1289. doi:10.1056/NEJMp1410433.
  125. ^ "Social security law finally passes in Parliament". Today's Zaman. 19 April 2008. Archived from the original on 8 December 2014. Retrieved 3 December 2014.
  126. ^ "Erdoğan: "Sigara terörden tehlikeli"" [Erdoğan: Smoking is more dangerous than terror] (in Turkish). CNN Türk. 4 February 2010. Retrieved 24 October 2011.CS1 maint: unrecognized language (link)
  127. ^ "Official Results – 21 October 2007 Constitutional Referendum" (PDF) (in Turkish). Supreme Election Board (YSK). Retrieved 12 September 2010.CS1 maint: unrecognized language (link)
  128. ^ "AKP'nin Anayasa hedefi 15 madde" [AKP targets article 15 of the Constitution]. NTVMSNBC (in Turkish). 17 February 2009. Archived from the original on 18 February 2009. Retrieved 17 February 2009.CS1 maint: unrecognized language (link)
  129. ^ Government of Turkey, Supreme Election Board (YSK) (12 September 2010). "Official Results – 12 September 2010 Constitutional Referendum" (PDF).
  130. ^ "Turkey's powerful new executive presidency". Reuters (in الإنجليزية). 2018-06-22. Retrieved 2019-02-11.
  131. ^ أ ب Gökay, Bülent; Xypolia, Ilia (2013). Reflections on Taksim – Gezi Park Protests in Turkey (PDF). Journal of Global Faultlines. Retrieved 18 September 2013.
  132. ^ Arsu, Sebnem (4 June 2013). "Turkish Official Apologizes for Force Used at Start of Riots". The New York Times. Retrieved 4 June 2013.
  133. ^ Arango, Tim; Arsu, Sebnem; Yeginsu, Ceylan (15 June 2013). "Police Storm Park in Istanbul, Setting Off a Night of Chaos". The New York Times. Retrieved 18 June 2013.
  134. ^ Alexander Christie-Miller (17 December 2013). "Once-staunch ally turns on Erdoğan in Turkish corruption probe". The Christian Science Monitor. Retrieved 22 December 2013.
  135. ^ Tim Arango (21 December 2013). "Turkish Premier Blames Foreign Envoys for Turmoil". New York Times. Retrieved 22 December 2013.
  136. ^ Humeyra Pamuk (16 December 2013). "Enigmatic Turkish cleric poses challenge to Erdogan's might". Reuters. Retrieved 22 December 2013.
  137. ^ "Turkish PM Says He Is Target of Graft Probe". Intimated. Associated Press. 26 December 2013. Archived from the original on 27 December 2013. Retrieved 26 December 2013.
  138. ^ Çandar, Cengiz (24 February 2014). "The Erdogan tapes". al-Monitor. Archived from the original on 22 March 2014.
  139. ^ "Corruption ! Turkish PM erDOGan and his son's leaked phone conversation". LiveLeak. 24 February 2014. (This is the recording in Turkish, with English transcript, cited by al-Monitor)
  140. ^ أ ب Roy Gutman (6 February 2014). "Erdogan recordings appear real, analyst says, as Turkey scandal grows". Sacramento Bee. Retrieved 3 December 2014.
  141. ^ Kevin Rawlinson (20 March 2014). "Turkey blocks use of Twitter after prime minister attacks social media site". The Guardian.
  142. ^ Constanze Letsch (21 March 2014). "Turkey Twitter users flout Erdogan ban on micro-blogging site". The Guardian. Retrieved 3 December 2014.
  143. ^ Elena Cresci (21 March 2014). "How to get around Turkey's Twitter ban". The Guardian. Retrieved 3 December 2014.
  144. ^ Serhatcan Yurdam (21 March 2014). "Using graffiti, Turks share tips for getting around Twitter ban". The Observers. Retrieved 3 December 2014.
  145. ^ Kevin Rawlinson (23 March 2014). "Turkey steps up bid to block Twitter after users flout ban". The Guardian. Retrieved 3 December 2014.
  146. ^ Andrea Peterson (22 March 2014). "Turkey strengthens Twitter ban, institutes IP level block". The Washington Post. Retrieved 3 December 2014.
  147. ^ Emre Peker (3 June 2014). "Turkey Lifts Ban on YouTube Access". The Wall Street Journal. Retrieved 27 November 2014.
  148. ^ "US names 'coalition of the willing'". BBC News. 18 March 2003.
  149. ^ "EU enlargement past, present and future". BBC News. 6 November 2008. Retrieved 1 February 2009.
  150. ^ "Towards a new era in ties with Northern Iraq". Today's Zaman. 2 November 2009. Archived from the original on 5 November 2009. Retrieved 3 December 2014.
  151. ^ Salem, Paul (29 November 2012). "INSIGHT: Iraq's Tensions Heightened by Syria Conflict". Middle East Voices. Retrieved 3 November 2012.
  152. ^ Carassava, Anthee (19 November 2007). "Greece and Turkey Open Gas Pipeline". The New York Times. Retrieved 1 February 2009.
  153. ^ Dymond, Jonny (25 April 2004). "Analysis: Turkey's Cyprus gamble". BBC News. Retrieved 1 February 2009.
  154. ^ Bogdani, Mirela (2010). "Turkey and the Dilemma of EU Accession: When Religion Meets Politics". I.B. Tauris: 32–33.
  155. ^ "EU pays the price for admitting Cyprus: Turkish Prime Minister Erdoğan". Hürriyet Daily News. 5 February 2013. Retrieved 3 December 2014.
  156. ^ Bhadrakumar, M.K. "Asia Times Online :: Middle East News, Iraq, Iran current affairs". Asia Times.
  157. ^ أ ب Watson, Ivan; Fahmy, Mohamed Fadel (14 September 2011). "Turkish prime minister arrives for visit to Egypt as role widens". CNN. Retrieved 15 September 2011.
  158. ^ Sherwood, Harriet (9 September 2011). "Turkey-Egypt talks stoke Israeli fears of political isolation". The Guardian. Retrieved 15 September 2011.
  159. ^ أ ب T. Fouad (30 September 2011). "Egypt and Turkey, an Axis against Democracy?". democrati.net. Retrieved 30 September 2011.
  160. ^ أ ب Myre, Greg (2 May 2005). "Turkish Leader Visits Israel, Restoring Friendly Ties". The New York Times. Retrieved 16 April 2017.
  161. ^ "Peres addresses Turkish Parliament". Brisbane Times. 14 November 2007. Retrieved 3 September 2011.
  162. ^ "WEF 2009 Turkish leader storms out of debate with Israeli PM". The Telegraph. 30 January 2009. Retrieved 23 February 2011.
  163. ^ "Turkish PM storms out of Davos' Gaza session, slams moderator". Hürriyet. 1 February 2009. Retrieved 1 February 2009.
  164. ^ "Turkish PM: Israel is the main threat to Mideast peace". Haaretz.com. Retrieved 8 September 2010.
  165. ^ Kalman, Aaron (28 February 2013). "Erdogan calls Zionism a 'crime against humanity'". The Times of Israel. Retrieved 3 June 2013.
  166. ^ "Erdogan says comments on Zionism 'misunderstood'". The Lebanon Daily Star. Agence Presse France. 20 March 2013. Retrieved 3 December 2014.
  167. ^ Fiske, Gavriel (20 March 2013). "Turkish PM says Zionism comments misinterpreted". The Times of Israel. Retrieved 3 December 2014.
  168. ^ Gordon, Michael (1 March 2013). "Kerry Comes to Turkey With Rebuke of Its Leader Over Zionism Remark". The New York Times. Retrieved 3 December 2014.
  169. ^ "Zionismus ist Verbrechen: Außenamt rügt Erdogan" ["Zionism is a crime": Foreign Ministry criticises Erdogan]. Die Presse (in German). 1 March 2013. Retrieved 3 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  170. ^ "Israel behind coup to oust Morsi, Turkish PM Erdoğan says". Hürriyet. 20 August 2013. Retrieved 4 December 2014.
  171. ^ "Turkey has evidence that Israel was behind Egypt coup: Erdoğan". The Journal of Turkish Weekly. 20 August 2013. Archived from the original on 21 October 2013. Retrieved 4 December 2014.
  172. ^ "'Israel behind Egypt coup' – Turkish PM". Russia Today. 20 August 2013. Retrieved 4 December 2014.
  173. ^ "Russia and Turkey agree on visa-free travel". Russia Today. 12 May 2010. Retrieved 4 December 2014.
  174. ^ "Turkey-Somalia military agreement approved". Today's Zaman. 9 May 2012. Archived from the original on 27 October 2014. Retrieved 13 August 2013.
  175. ^ أ ب Rasna Warah (1 April 2012). "Why Turkish aid model is proving to be a success in Somalia and elsewhere". Saturday Nation. Retrieved 4 December 2014.
  176. ^ "Türkiye, Suriye ile İsrail arasında kolaylaştırıcı rol üstlenebilir" [Turkey could play a role in facilitating Syria and Israel]. Milliyet (in Turkish). 6 January 1990. Retrieved 8 September 2010.CS1 maint: unrecognized language (link)
  177. ^ Epatko, Larisa (15 November 2012). "Syria and Turkey: A Complex Relationship". PBS NEWSHOUR. Retrieved 15 November 2012.
  178. ^ "Turks Concerned with Erdogan's Syria Policy". 24 October 2014. Retrieved 24 October 2014.
  179. ^ "Senior MP Raps Erdogan's Policies on Syria". FARS News. 7 January 2013. Archived from the original on 29 March 2015. Retrieved 4 December 2014.
  180. ^ Zeynep Gürcanlı (1 July 2014). "Erdoğan'ın seçim logosu sosyal medyayı karıştırdı" [Erdoğan's logo stirs social media]. Hürriyet. Retrieved 26 March 2015.
  181. ^ "Yurt içi, yurt dışı ve gümrük sandıkları dahil cumhurbaşkanı seçim sonucu" [Presidential election results including domestic, foreign and customs ballot boxes] (PDF). Supreme Electoral Council of Turkey. 15 August 2014. Retrieved 26 March 2015.
  182. ^ Kavcar, Neval (30 August 2007). "'Bu seçim sistemiyle, AKP bin yıl daha seçilir' (SEÇSİS Hileleri)" [With this electoral system, AKP can be elected for 1000 years] (in Turkish). Guncel Meydan. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  183. ^ "Bu hileli seçim sistemiyle (seçsis) AKP, 100 yıl daha iktidarda" [The fraudulent system that could give AKP 100 years in power] (in Turkish). 22 February 2013. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  184. ^ "Ankara'da oylar çalındı mı?" [Was the vote stolen in Ankara?]. Vatan (in Turkish). 30 March 2009. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  185. ^ "CHP'nin oyları çalındı iddiası" [Allegations CHP's vote was stolen] (in Turkish). internet haber. 31 March 2009. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  186. ^ "CHP ve MHP'den Seçimde Hile Yapıldı İddiası" [Cheating allegations made in election of CHP and MHP]. bianet (in Turkish). 30 March 2009. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  187. ^ "Adana seçimlerinde oylar böyle çalındı" [In elections such as Adana, the vote was stolen]. bugün (in Turkish). 10 April 2009. Archived from the original on 13 November 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  188. ^ "İzmir Çınarlı'da AKP'ye 'Evet' mührü basılmış hazır oy pusulalarıyla dolu bir araç yakalanırken, İstanbul'da da bir kişi AKP'nin dağıttığı örnek oy pusulasını zarfa koymak isterken suçüstü yakalandı" [Car full of pre-printed 'YES' ballotts captured in Izmir]. artemis haberaccessdate=5 December 2014 (in Turkish).CS1 maint: unrecognized language (link)
  189. ^ "Akp'ye "Evet" Mührü Basılmış Pusulalarla Dolu Araç Yakalandı" [Vehicle full of ballotts printed "YES" with AKP seal captured]. egeninsesi (in Turkish). 12 June 2011. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  190. ^ "AKP'ye evet mührü basılmış pusulalarla dolu araç yakalandı" [Car caught with ballotts packed with AKP's yes stamp]. Akademi Politik (in Turkish). 28 February 2014. Archived from the original on 5 March 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  191. ^ "Seçim Gecesinde Elektrik Kesintileri Tartışılıyor" [Power outages debated on election night]. Amerika'nin sesi (in Turkish). 30 March 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  192. ^ "Seçimler hileli! İşte CHP oylarının çalındığının belgeleri" [Fraudulent elections: here are the documents showing the theft of CHP votes]. Gazeteciler Online (in Turkish). 31 March 2014. Archived from the original on 6 October 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  193. ^ Firat, Gökçe. "AKP'nin Seçim Gecesi Operasyonu'nu Açıklıyoruz! Oylar nasıl çalındı?" [Explanation of the AKP's election night operation: how were the votes stolen?]. Türk solu (in Turkish). Archived from the original on 24 December 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  194. ^ "Kılıçdaroğlu'ndan 'oy çalındı' suçlaması" [Kılıçdaroğlu's "votes were stolen" accusation]. Aljazeera (in Turkish). 18 April 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  195. ^ "Elektrikler kesildi, oylar çalındı iddiası!" [Power outages: claims the vote was stolen]. meltem Haber (in Turkish). 31 March 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  196. ^ "AB Bakanı Mevlüt Çavuşoğlu oy sayarke" [EU Minister Mevlüt Çavuşoğlu counting votes]. Sözcü (in Turkish). 2 April 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  197. ^ "AB Bakanı Mevlüt Çavuşoğlu oy sayarken" [EU Minister Mevlüt Çavuşoğlu vote counting]. Istanbul Haber Ajansi (in Turkish). April 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  198. ^ "Enerji Bakanı Taner Yıldız: Trafoya kedi girdi" [Energy Minister Taner Yıldız: Transformers entered by cats]. cumhuriyet (in Turkish). 2 April 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  199. ^ "Enerji Bakanı Taner Yıldız: Trafoya kedi girdi" [Energy Minister Taner Yıldız: Cats enter transformers]. cumhuriyet (in Turkish). 1 April 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  200. ^ "Taner Yıldız: Trafoya kedi girdi" [Taner Yıldız: Transformer cat entry]. Milliyet (in Turkish). 1 April 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  201. ^ Puyraz Dogan, Yonica (23 March 2014). "Citizens have right to monitor elections for fraud-free voting, says activist". Today's Zaman. Archived from the original on 13 November 2014. Retrieved 5 December 2014.
  202. ^ Resneck, Jacob (11 August 2014). "Even without any voting fraud, Turkey's elections aren't a fair fight". Los Angeles Daily News. Retrieved 5 December 2014.
  203. ^ "Leaked video showing Erdoğan calling for 'tight marking' of HDP goes viral". Hurriyet Daily News. 14 June 2018. Retrieved 14 June 2018.
  204. ^ "Düşük oy eleştirilerine "Peygamber"li yanıt iddiası". nediyor.com. Archived from the original on 12 February 2015.
  205. ^ "Erdoğan: "Seçilirsem tarafsız olmayacağım"" [Erdoğan: "I will not be impartial if selected"]. CNN Türk (in Turkish). 7 August 2014. Retrieved 3 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  206. ^ Ozerkan, Fulya; Williams, Stuart (11 August 2014). "Turkey's Erdogan prepares for strongman president role". Yahoo! News. Retrieved 27 November 2014.
  207. ^ Yeliz Candemir (29 August 2014). "New Turkish Cabinet Shows Continuity With Erdogan Legacy". The Wall Street Journal. Retrieved 27 November 2014.
  208. ^ Erdoğan's 'Ak Saray' likened to Alamut Castle, Ceausescu's Palace(www.hurriyetdailynews.com, retrieved on 9 April 2016)
  209. ^ Tim Arango (31 October 2014). "Turkis Leader, Using Conflicts, Cements Power". The New York Times. Retrieved 27 November 2014.
  210. ^ Christopher Cameron (1 November 2014). "Turkish President drops $350m on new palace". The Real Deal: New York Real Estate News. Retrieved 27 November 2014.
  211. ^ "Erdoğan'dan 'Kaç-Ak Saray' için yorum" [How Erdoğan's 'illegal palace' looks]. Cumhuriyet (in Turkish). 1 November 2014. Retrieved 3 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  212. ^ "Critical media block imposed on 'Ak Saray' amid opening graft concerns". Today's Zaman. 29 October 2014. Archived from the original on 25 November 2014. Retrieved 27 November 2014.
  213. ^ "Kaç-Ak Saray'a mehterli tanıtım" ["Illegal" palace promotional material]. Cumhuriyet (in Turkish). 31 October 2014. Retrieved 3 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  214. ^ "'Ak-Saray' Alman basınında" [Ak Saray in the German press]. Zaman (in Turkish). 30 October 2014. Archived from the original on 1 December 2014. Retrieved 3 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  215. ^ Kadri Gursel (17 September 2014). "Erdogan's $350m presidential palace". Al-Monitor. Retrieved 27 November 2014.
  216. ^ "29 Ekim resepsiyonu iptal" [29 October reception cancelled] (in Turkish). 30 October 2014. Retrieved 3 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  217. ^ . 
  218. ^ Empty citation (help)
  219. ^ Turkey Seizes Newspaper, Zaman, as Press Crackdown Continues (www.nytimes.com, 4 March 2016)
  220. ^ Turkey's Erdogan must reform or resign (www.washingtonpost.com, 10 March 2016)
  221. ^ "European Parliament slams Turkey over deterioration of rights and democracy". Deutsche Welle. 14 April 2016. Retrieved 6 June 2015.
  222. ^ "Erdoğan says 'civil society groups working against Turkish state' largely destroyed". Hürriyet Daily News. 22 June 2016. Retrieved 23 June 2016.
  223. ^ "Opponent or Terrorist? The dramatically changing nature of Turkish democracy". The Turkish Sun. 16 June 2016. Archived from the original on 19 June 2016. Retrieved 23 June 2016.
  224. ^ "Reporters Without Borders labels Erdogan as 'enemy of press freedom'". Deutsche Welle. 2 November 2016. Retrieved 13 November 2016.
  225. ^ Shieber, Jonathan (29 April 2017). "Wikipedia has been blocked in Turkey". Retrieved 29 April 2017.
  226. ^ Turkey declares a state of emergency for three months (20 July 2016, www.washingtonpost.com)
  227. ^ Turkey's parliament approves state of emergency (21 July 2016, www.wilx.com)
  228. ^ أ ب "Erdogan derailing Turkey's promising future". The Japan Times. 8 November 2016.
  229. ^ "Turkey orders 70 army officers detained over Gulen links - CNN Turk". Reuters. 29 March 2018.
  230. ^ Erdoğan wants to silence all opposition media Deutsche Welle. 3 August 2016. Downloaded 19 April 2017.
  231. ^ Morris, Loveday (19 July 2016). "Turkey suspends more than 15,000 education workers in widening purge". Retrieved 19 July 2016.
  232. ^ After the coup, the counter-coup, 23 July 2016, The Economist
  233. ^ "The Counter-Coup in Turkey". The New York Times. 16 July 2016. Archived from the original on 16 July 2016. Retrieved 16 July 2016.
  234. ^ Turkey’s bleak media scene: Arrests, closures and closed trials Los Angeles Times. 3 March 2017. By Roy Gutman. Downloaded 19 April 2017.
  235. ^ Erdoğan referendum threatens democracy in Turkey American Magazine. By Ryan Richardson. 4 April 2017. Downloaded 19 Apr 2017.
  236. ^ Turkey's Vote Makes Erdoğan Effectively a Dictator The New Yorker. By Dexter Filkins. 17 April 2017. Downloaded 19 April 2017.
  237. ^ Trump to Erdoğan: Congrats On Your Dictatorship! The Nation. By John Nichols. 18 April 2017. Downloaded 19 April 2017.
  238. ^ Turkey Purges 4,000 More Officials, and Blocks Wikipedia New York Times. By Patrick Kingsley. 30 April 2017. Downloaded 30 April 2017.
  239. ^ Twitter post by Jimbo Wales Downloaded 1 May 2017
  240. ^ Samim Akgönül (8 January 2016). "Scholars for Peace: we will not be a party to this crime". Today's Zaman. Archived from the original on 22 January 2016. Retrieved 22 January 2016.
  241. ^ Brendan O'Malley (15 January 2016). "Lecturers detained, threatened for opposing military action". University World News (396). Retrieved 22 January 2016.
  242. ^ Bohannon, John (19 January 2016). "Turkish academics pay price for speaking out on Kurds". sciencemag.org. Retrieved 19 January 2016.
  243. ^ "Turkish president vows 'treasonous' academics will pay the price". Hürriyet Daily News. 20 January 2016. Retrieved 22 January 2016.
  244. ^ "Turkey suddenly sacks 18,000 officials in emergency decree, days before Erdogan is sworn in again". Independent. 9 July 2018.
  245. ^ "Why is Turkey holding a referendum?". bbc.com. 10 February 2017. Retrieved 26 March 2017.
  246. ^ Borzou Daragahi (25 May 2018). "Erdogan Is Failing Economics 101". Foreign Policy.
  247. ^ "Inflation rise poses challenge to Erdogan as election looms". Financial Times. 5 June 2018.
  248. ^ Matt O'Brien (13 July 2018). "Turkey's economy looks like it's headed for a big crash". Washington Post.
  249. ^ Paul Krugman (24 May 2018). "Turmoil for Turkey's Trump". New York Times.
  250. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :2
  251. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :3
  252. ^ "Turkey's ruling party loses Istanbul election". bbc.co.uk. 23 June 2019.
  253. ^ CNN, Isil Sariyuce and Ivana Kottasová. "Istanbul election rerun set to be won by opposition, in blow to Erdogan". CNN.
  254. ^ Gauthier-Villars, David. "In Setback for Erdogan, Opposition Candidate Wins Istanbul Mayor Seat". WSJ.
  255. ^ "Son dakika… Financial Times'tan şok İstanbul seçimi yorumu". sozcu.com.tr.
  256. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة tele1.com.tr
  257. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :02
  258. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة thenational.ae
  259. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :12
  260. ^ https://www.cnbc.com/2019/06/24/turkeys-erdogan-suffers-election-blow-but-vote-sparks-hope-for-change.html
  261. ^ Gall, Carlotta (2019-06-23). "Turkey's President Suffers Stinging Defeat in Istanbul Election Redo". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Retrieved 2019-08-06.
  262. ^ "Kurds protest againstTurkey as IS advances on Kobane". BBC News. 7 October 2014. Retrieved 27 November 2014.
  263. ^ "Turks PM blames opposition, world powers as protest death toll rises". Hürriyet Daily News. 8 October 2014. Retrieved 27 November 2014.
  264. ^ Mark Lowen (8 October 2014). "Turkey Kurds: Kobane protests leave 19 dead". BBC News. Retrieved 27 November 2014.
  265. ^ "President Erdogan at the NATO Summit in Wales". Presidency of the Republic of Turkey. 4 September 2014. Retrieved 27 November 2014.
  266. ^ "Erdogan, Obama to meet at NATO summit amid strained ties". Today's Zaman. 3 September 2014. Archived from the original on 3 November 2014. Retrieved 27 November 2014.
  267. ^ Carter, Chelsea J.; Brumfield, Ben; Mazloumsaki, Sara (6 October 2014). "Vice President Joe Biden apologises to Turkey, UAE". CNN. Retrieved 27 November 2014.
  268. ^ Simon Tisdall (7 October 2014). "US and Turkey's push-and-shove diplomacy has Kurds in the middle". The Guardian. Retrieved 27 November 2014.
  269. ^ "Turkey loses out on UN Security Council seat". BBC News. 17 October 2014. Retrieved 27 November 2014.
  270. ^ Avni, Benny (16 October 2014). "Turkey Loses U.N. Security Council Seat in Huge Upset". Newsweek. Retrieved 29 December 2015.
  271. ^ أ ب Idiz, Semih (17 October 2014). "UN vote confirms Turkey's waning influence". Al-Monitor: The Pulse of the Middle East. Archived from the original on 6 January 2016. Retrieved 29 December 2015.
  272. ^ أ ب Smart, James (28 October 2014). "Why Turkey lost its UN Security Council bid". The Press Project. Archived from the original on 24 October 2015. Retrieved 29 December 2015.
  273. ^ "Senior Western official: Links between Turkey and ISIS are now 'undeniable'". Yahoo Finance. 28 July 2015.
  274. ^ "Erdoğan'a vatana ihanetten suç duyurusu". sozcu.com.tr.
  275. ^ "Cumhuriyet Gazetesi – (Video) Türkiye'yi sarsan kaset: İşte Başbakan ve Bilal'in ses kaydı!". cumhuriyet.com.tr. 25 February 2014.
  276. ^ "Turkey steps up bombing – but on Kurds, not Islamic State". Los Angeles Times. 29 July 2015.
  277. ^ Bertrand, Natasha (28 July 2015). "Senior Western official: Links between Turkey and ISIS are now 'undeniable'".
  278. ^ "أردوغان لترامب: ماضون في حربنا شمال سوريا وعقوباتكم لا تقلقنا". RT. 2019-10-16. Retrieved 2019-10-16.
  279. ^ "أردوغان: إسرائيل "دولة إرهاب" وعلى العالم وقف وحشيتها". 2021-05-08. Retrieved 2021-05-08.
  280. ^ CNN العربية: أسطول "الحرية" ينطلق إلى غزة رغم تهديدات إسرائيلية - تاريخ الوصول: 4 يوليو 2010.
  281. ^ أردوغان يغادر منصة مؤتمر دافوس احتجاجا على أقوال بيرس، موقع العرب (موقع إسرائيلي)، 30 يناير 2009م
  282. ^ عاصفة في دافوس: أردوغان ينسحب من جلسة نقاش ساخن، ميدل ايست اون لاين، 30 يناير 2009م
  283. ^ سجال حاد بين الإثنين.. على هامش مؤتمر دافوس: أردوغان لبيريس: أنت أكبر مني.. ولكنكم تقتلون الأطفال في غزة، جريدة القبس الكويتية، 30 يناير 2009م
  284. ^ اردوغان غادر "دافوس"غاضباً وبيريز يعتذر، أخبار سوريا، 30 يناير 2009م
  285. ^ استقبال حاشد لأردوغان بإسطنبول بعد انسحابه من دافوس، الجزيرة نت، 30 يناير 2009م
  286. ^ ""ديون السراج".. أردوغان يطالب ليبيا بسداد 3.8 مليار دولار". سكاي نيوز عربية. 2021-08-09. Retrieved 2021-08-09.
  287. ^ Fisk, Robert (10 April 2014). "Has Recep Tayyip Erdogan gone from model Middle East 'strongman' to tin-pot dictator?". The Independent. Retrieved 5 December 2014.
  288. ^ "Gülen acquitted of trying to overthrow secular government". Hürriyet Daily News. AP. 6 May 2006. Retrieved 22 January 2016.
  289. ^ "'It's just the start': LGBT community in Turkey fears government crackdown". The Guardian. 23 November 2017.
  290. ^ "What you should know about Turkey's AKP-Gulen conflict". المونيتور. 2014-01-03. Retrieved 2018-11-22.
  291. ^ "Kılıçdaroğlu: Üç gün sussa huzur olur" [Kılıçdaroğlu: Three days peace is suspect] (in Turkish). 27 May 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  292. ^ "Genel Başkan Kılıçdaroğlu, 'Diktatörlerin ortak özelliği çok korkak olmalarıdır' dedi ve 'Diktatör değilim' diyen Erdoğan'a, o zaman diktatör bozuntususun" diye seslendi" [President to 'The common features of dictators is that they are too cowardly'] (in Turkish). 27 May 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  293. ^ de Bellaigue, Christopher (2015). "The Sultan of Turkey". The New York Review of Books. 62 (20): 85–87. Retrieved 28 January 2016.
  294. ^ "13 yaşındaki çocuk, Erdoğan'a hakaretten ifade verdi – İlk Kurşun Gazetesi". ilk-kursun.com.
  295. ^ "'Erdoğan'a çay vermem' dediği için tutuklanan kantin sorumlumuz Şenol Buran TBMM gündeminde". Cumhuriyet.
  296. ^ Ben-Meir, Alon (2016-05-12). "How Turkey Became a De Facto Dictatorship". Huffington Post (in الإنجليزية). Retrieved 2018-06-22.
  297. ^ "Erdogan: Turkey's pugnacious president". BBC News (in الإنجليزية). 2017-04-17. Retrieved 2018-06-22.
  298. ^ "How Turkey's Erdogan First Came to Power". Time (in الإنجليزية). Retrieved 2018-06-22.
  299. ^ Dombey, Daniel (25 April 2014). "Turkey's top judge accuses Erdogan of damaging rule of law". Financial Times. Retrieved 5 December 2014.
  300. ^ Franks, Tim (27 January 2014). "Fethullah Gulen: Powerful but reclusive Turkish cleric". BBC. Retrieved 5 December 2014.
  301. ^ Ozbilgin, Ozbe; Butler, Daren (1 September 2014). "Battle lines drawn in struggle for influence over Turkish judiciary". Yahoo News. Retrieved 5 December 2014.
  302. ^ "Yargıtay 'koşulsuz kaos' dedi" [Supreme Court in "unconditional chaos"]. ilkehaber (in Turkish). 4 December 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  303. ^ Schleifer, Yigal (25 September 2012). "Turkey: What happens after the "Sledgehammer" Verdict". eurasianet. Retrieved 5 December 2014.
  304. ^ "AKP'li Mustafa Elitaş'ın Ergenekon tertibinde rol aldığı ortaya çıktı! Ses kaydıyla" [AKP'li Mustafa Elitaş'ın Ergenekon's scheme stars in voice recording] (in Turkish). 25 January 2013. Archived from the original on 13 November 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  305. ^ "İlker Başbuğ serbest bırakıldı" [İlker Başbuğ released]. Anadolu Ajansi (in Turkish). 7 March 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  306. ^ Traynor, Ian; Letsch, Constanze (22 January 2014). "Brussels urges Turkish PM Erdogan to redraft law purging police and judiciary". The Guardian. Retrieved 5 December 2014.
  307. ^ "Türkiye'deki yargı sistemi, HSYK 'nın yapısı ve 17 Aralık sürecinde paralel devlet ve yolsuzluk iddiaları masaya yatırıldı" [The judicial system in Turkey]. CNN Türk (in Turkish). 16 January 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  308. ^ "Bilal Erdoğan artık 'yakalanmayacak'" [Bilal Erdogan is no longer under arrest]. haberfedai (in Turkish). 16 January 2014. Archived from the original on 13 November 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  309. ^ "Hakim ve savcılar AKP'li çıktı!" [Judges and prosecutors outed as AKP]. cumhuriyet (in Turkish). 5 February 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  310. ^ "Tahliye kararı veren hakim İslam Çiçek, Facebook'ta Uzun Adam hayranı çıktı!" [Judge Islam Çiçek's decisions vacated, Facebook claims links to Uzun Adam]. amanyolu haber (in Turkish). 1 May 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  311. ^ "25 Aralık Yolsuzluk Soruşturması Kapatıldı" [Corruption investigation closed on 25 December]. ilkelihaber (in Turkish). 1 September 2014. Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  312. ^ Halil M. Karaveli and M.K. Kaya. "ISLAMIC CONSERVATIVE". Turkey Analyst vol. 2 no. 20. Archived from the original on 9 May 2013. Retrieved 17 August 2014.
  313. ^ Günther Jikeli and Kemal Silay. "'Spawn of Israel': Erdogan's anti-Semitic obsessions".
  314. ^ Singer, Sean R. "Erdogan's Muse: The School of Necip Fazil Kisakurek". World Affairs Journal. Retrieved 13 August 2014.
  315. ^ Kısakürek, Necip Fazıl (1968). Ideolocya örgüsü (10. basım. ed.). İstanbul: Büyük Doğu Yayınları. p. 71. ISBN 9789758180325.
  316. ^ Baer, Marc David. "An Enemy Old and New: The Dönme, Anti-Semitism, and Conspiracy Theories in the Ottoman Empire and Turkish Republic". Jewish Quarterly Review 103.4 (2013): 523–555. Retrieved 12 August 2014. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)
  317. ^ "Project MUSE". Retrieved 19 June 2016.
  318. ^ "Antisemitism in the Turkish Media (Part III): Targeting Turkey's Jewish Citizens". memri.
  319. ^ Ravid, Barak. "Israel accuses Turkish PM of inciting anti-Semitism". Retrieved 3 August 2014.
  320. ^ "'Spawn of Israel': Erdogan's anti-Semitic obsessions". Haaretz.
  321. ^ Rosenfeld, edited by Alvin H. (2013). Resurgent antisemitism global perspectives. Bloomington [u.a.]: Indiana Univ. Press. p. 318. ISBN 978-0253008909.CS1 maint: extra text: authors list (link)
  322. ^ "Erdogan ahead of elections: 'Jewish money behind New York Times'". Jerusalem Post. 6 June 2015.
  323. ^ "17 things Turkey's Erdogan has said about journalists". Washington Post. 10 June 2015.
  324. ^ "Turkey's Erdogan: 'Jewish Capital' Is Behind New York Times". Haaretz. 7 June 2015.
  325. ^ أ ب "'Spawn of Israel': Erdogan's Anti-Semitic Obsessions". Haaretz. 22 May 2014. Retrieved 2 April 2018.
  326. ^ "Ve Erdoğan sahnede!". Gazeta Vatan. May 2, 2015. Retrieved April 3, 2018.
  327. ^ Aykan Erdemir and Oren Kessler (May 15, 2017). "A Turkish TV blockbuster reveals Erdogan's conspiratorial, anti-Semitic worldview". Washington Times. Retrieved April 3, 2018.
  328. ^ Ozan Ekin Gökşin. "Masonlar, Komünistler, Yahudiler". Alvaremoz. Retrieved 3 April 2018.
  329. ^ Erdoğan: Presidential system with unitary state possible just like Hitler's Germany Archived 6 January 2016 at the Wayback Machine. Zaman, 1 January 2016
  330. ^ Agency (1 January 2016). "Turkey: President Erdogan's office denies advocating Hitler-style rule". The Independent. Retrieved 16 April 2017.
  331. ^ "Pro-Erdogan Paper Blames Mine Disaster on the Jews". Haaretz. 21 May 2014. Retrieved 2 April 2018.
  332. ^ "WATCH: Erdogan shouts anti-Israel slur at protestor". Haaretz. 16 May 2014. Retrieved 2 April 2018.
  333. ^ أ ب "1,863 Turkish journalists fired during AKP rule, opposition report says". Hürriyet Daily News. 27 October 2014. Retrieved 5 December 2014.
  334. ^ Baydar, Yavuz (10 November 2014). "Barring Coverage, Assaults and Fear: New Reports Signal SOS for Turkish Media". Huffington Post. Retrieved 5 December 2014.
  335. ^ "Soner Yalçın, Imprisoned Journalist, Released". bianet. 27 December 2012. Retrieved 5 December 2014.
  336. ^ "U.S. Senators urge Kerry to speak against Turkey media crackdown". Al Arabiya. 19 March 2015. Retrieved 19 March 2015.
  337. ^ Oktem, Kerem (10 June 2013). "Why Turkey's mainstream media chose to show penguins rather than protests". The Guardian. Retrieved 5 December 2014.
  338. ^ Özgenç, Meltem (12 June 2013). "RTÜK'ten Halk TV ve Ulusal Kanal'a ceza" [Penalties for public TV and national channel RTUK]. Hürriyet (in Turkish). Retrieved 5 December 2014.CS1 maint: unrecognized language (link)
  339. ^ Dearden, Lizzie (8 August 2014). "Turkish Prime Minister Erdogan tells female journalist: 'Know your place, you shameless militant'". The Independent. Retrieved 5 December 2014.
  340. ^ "Times: TRT'den Erdoğan'a 204, rakiplerine 3 dakika" [TIMES: TRT gave Erdogan 204, 3 to his opponent] (in Turkish). BBC Turkey. 31 July 2014. Retrieved 5 December 2014. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)CS1 maint: unrecognized language (link)
  341. ^ "Erdogan approves law tightening Turkey's Internet controls". Reuters. 12 September 2014. Retrieved 5 December 2014.
  342. ^ Letsch, Constanze; Rushe, Dominic (28 March 2014). "Erdogan approves law tightening Turkey's Internet controls". The Guardian. Retrieved 5 December 2014.
  343. ^ Tremblay, Pinar (2 April 2015). "The Erdogans' lavish lifestyle". Al-Monitor. Archived from the original on 4 April 2015. Retrieved 4 April 2015.
  344. ^ "Ex-Miss Turkey sentenced for insulting Erdogan". BBC. 31 May 2016. Retrieved 31 May 2016. ...Merve Buyuksarac, 27, was found guilty of insulting a public official for postings she made on social media. She denied insulting Mr Erdogan....
  345. ^ "Ex-Miss Turkey sentenced 'for insulting Erdogan'". France 24. 31 May 2016. Archived from the original on 1 June 2016. Retrieved 31 May 2016. ...The Istanbul court sentenced model Merve Buyuksarac, 27, to one year and two months in prison ...
  346. ^ Agence France-Presse in Ankara (16 June 2015). "Turkish newspaper editor sentenced for insulting president Recep Erdoğan: Ankara court hands down 21-month suspended jail sentence to editor of English-language newspaper after convicting him of insulting the president in a tweet". The Guardian. Retrieved 31 May 2016. ...In another case that has garnered huge attention, model and former Miss Turkey beauty queen Merve Buyuksarac went on trial in May on charges of insulting Erdoğan....
  347. ^ Can Turkey's Republic Survive Erdogan's Purge?. Bloomberg News. 21 July 2016.
  348. ^ "Facebook, Twitter and Whatsapp blocked in Turkey after arrest of opposition leaders". The Independent. 4 November 2016.
  349. ^ "CHP deputy Tanrıkulu slams internet cuts in eastern, southeastern Turkey". Hürriyet Daily News. 28 October 2016.
  350. ^ "Turkey-Armenia friendship symbol being demolished". BBC News. 26 April 2011. Retrieved 5 March 2015.
  351. ^ Erdem, Umut (5 March 2015). "Artist 'to party with' Erdoğan's money". Hürriyet. Retrieved 5 March 2015.
  352. ^ جامعة أم القرى
  353. ^ صحيفة قورينا
  354. ^ صحيفة قورينا

قراءات إضافية

(بالألمانية)

  • Çiğdem Akyol: Generation Erdoğan. Die Türkei – ein zerrissenes Land im 21. Jahrhundert. Kremayr & Scheriau, Wien 2015, ISBN 978-3-218-00969-0
  • Çiğdem Akyol: Erdoğan. Die Biografie. Herder, Freiburg im Breisgau 2016, ISBN 978-3-451-32886-2.

وصلات خارجية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة برجب طيب إردوغان، في معرفة الاقتباس.
تغطية إعلامية


مناصب سياسية
سبقه
نور الدين سوزن
عمدة إسطنبول
1994–1998
تبعه
علي مفتي گورتانا
سبقه
عبد الله گول
رئيس وزراء تركيا
2003–2014
تبعه
شاغر
رئيس تركيا
المنُنتخب

2014–الآن
الحالي
مناصب حزبية
منصب حديث زعيم حزب العدالة والتنمية
2001–الآن
الحالي
ترتيب الأولوية
سبقه
Cemil Çiçek
بصفته رئيس البرلمان
ترتيب الخلافة التركي
كرئيس للوزراء
تبعه
Işık Koşaner
بصفته رئيس الأركان


خطأ استشهاد: وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "lower-alpha"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="lower-alpha"/> أو هناك وسم </ref> ناقص