عملية نبع السلام

عملية نبع السلام
جزء من نزاع روجاڤا، التدخل العسكري في الحرب الأهلية السورية، والنزاع التركي-الكردي (2015-الحاضر)
التاريخ9 أكتوبر 2019 – الحاضر
الموقعالمناطق الشمالية من محافظة حلب والحسكة والرقة السورية.
الوضع مستمرة
المتحاربون
 تركيا
الحكومة الانتقالية السورية
Emblem of the SA-NES.svg منطقة الحكم الذاتي في شمال وشرق سوريا
القادة والزعماء
خلوصي أكار
(وزير الدفاع)
الجنرال يشار گولر
(رئيس الأركان)[1]
سنان يايلا
(قائد الجيش الثاني)
سالم إدريس
(وزير الدفاع)
سيف أبو بكر
(قائد فرقة حمزة)[2]
Flag of Syrian Democratic Forces.svg مظلوم كوباني
(القائد الأعلى)
الوحدات المشاركة

Seal of the Turkish Armed Forces.png القوات المسلحة التركية

الجيش الوطني السوري

Flag of Syrian Democratic Forces.svg القوات الديمقراطية السورية (SDF)

الإصابات والخسائر
غير معروف 1 قتيل، 10 جرحى (حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان)[6]
5 مدني قتيل جراء الغارات التركية، عشرات الجرحى (حسب قوات سوريا الديمقراطية)[7][8]
8 قتلى من المدنيين، 20 جريح، حسب وكالة الإعلان الحكومية السورية (سانا) [9]
4 مدني جريح (حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان)[10]

عملية نبع السلام (بالتركية: Barış Pınarı Harekâtı)، هي عملية عسكرية قامت بها القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري على منطقة الحكم الذاتي في شمال وشرق سوريا وجناحها المسلح، القوات الديمقراطية السورية. بدأت العملية في 9 أ:توبر 2019 عندما شنت القوات الجوية التركية غارات جوية على البلدات الحدودية، ومنها رأس العين.[11]

حسب المتحدث العسكري باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فإن الهدف من العملية "تصحيح ديموغرافيا" شمال سوريا.[12][13] لاقى الحراك التركي إدانة دولية، حيث استنكرت الكثير من البلدان الهجوم السوري بوصفه انتهاكاً للقانون الدولي، انتهاكاً للسيادة، انتهاكاً للسلام، ولكونه قضية أمنية كبرى تمس حقوق الإنسان.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

بعد أشهر من التهديدات التركية بغزو شمال سوريا، تم في أغسطس 2019 التوصل إلى اتفاق بين تركيا والولايات المتحدة، والتي اعتبرت القوات الديمقراطية السورية واحدة من حلفائها الرئيسيين في التدخل العسكري ضد داعش في سوريا. بموجب الاتفاقية، تأسست منطقة عازلة في شمال سوريا، والتي تهدف إلى تبديد التوترات من خلال معالجة "المخاوف الأمنية" التركية من خلال المراقبة والدوريات المشتركة، مع السماح لمنطقة الحكم الذاتي في شمال وشرق سوريا بالاحتفاظ بالسيطرة على المناطق التي كانت تحت سيطرتها في ذلك الوقت. [14][15] حازت الاتفاقية على قبول من قبل الولايات المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية ومنطقة الحكم الذاتي في شمال وشرق سوريا، لكن تركيا كانت غير راضية بشكل عام عن الاتفاقية. أدى استياء تركيا إلى العديد من الجهود التركية لتوسيع المنطقة التي تشملها المنطقة العازلة، وتأمين السيطرة التركية على أجزاء منها أو نقل الملايين من اللاجئين إلى المنطقة، مع فشل كل هذه الجهود في مواجهة مقاومة قوات سوريا الديمقراطية القوية والازدواجية الأمريكية.[16]

على الرغم من البداية الرسمية للدوريات البرية الأمريكية-التركية، وتفكيك تحصينات قوات سوريا الديمقراطية وانسحاب وحدات حماية الشعب الكردية من أجزاء من المنطقة العازلة، استمرت التوترات في التزايد حيث فرضت تركيا المزيد من المطالب على قوات سوريا الديمقراطية، والتي رفضتها الأخير برمتها، حيث كانت تعتبر أنها قد قبلت بالفعل بسماحها للقوات التركية بالمشاركة في دوريات مشتركة مع نظريراتها الأمريكية في شمال سوريا.[17] تزايد الاستياء التركي من الوضع الراهن للاتفاقية ليتحول إلى عداء مفتوح، الذي تبين من الخطاب العلني للرئيس التركي الموجه ضد قوات سوريا الديمقراطية.[18] تم تجاهل الإنذار النهائي وأعلنت تركيا أن "الموعد النهائي" قد انتهى في بداية شهر أكتوبر من نفس العام.[19]


تمهيد

بدأت الاستعدادات للهجوم في أوائل أكتوبر، بدءاً بسحب القوات الأمريكية من مواقع بالقرب من الحدود التركية، بعد أن أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مكالمة هاتفية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ حول خطط لعملية عسكرية ضد المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية شرق نهر الفرات.[20][21] في حين أن الحكومة الأمريكية صرحت بأنها لا تدعم الهجوم الذي تقوده تركيا، فقد أعلنت أيضاً أنها ستسمح بحدوثه وستسحب جميع الأفراد الأمريكيين في المنطقة لتفادي حدوث مواجهة أمريكية تركية محتملة، وبالتالي إعطاء تركيا "الضوء الأخضر"، بشكل غير رسمي، لبدء الهجوم.[22]

في 8 أكتوبر 2019، قيل إن الجيش التركي قصف قافلة لمركبات تحمل أسلحة متجهة من العراق إلى سوريا كانت في طريقها إلى قوات سوريا الديمقراطية. ومع ذلك، لم ترد قوات سوريا الديمقراطية على الهجوم، ولم يبلغ عن وقوع إصابات نتيجة للغارة الجوية.[23][24] في اليوم نفسه، فتحت القوات الخاصة الروسية معبراً على نهر الفرات بين المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية وقوات سوريا الديمقراطية،[25] بينما زعمت قوات سوريا الديمقراطية أن الجيش السوري كان يستعد لدخول مدينة منبج في شمال شرق حلب، ردت الحكومة السورية بقولها إن حشد الجيش السوري بالقرب من منبج كان يجري لمنع الجيش التركي من دخول المدينة.[26] في نفس اليوم قصفت القوات التركية رأس العين وأطلقت النيران على مقربة من المدينة، دون أي معلومات عن وقوع خسائر.[27]

العملية العسكرية

الوضع الميداني في سوريا مع بدء العملية العسكرية التركية على شرق سوريا، 9 أكتوبر 2019.
الوضع الميداني في سوريا مع بدء العملية العسكرية التركية على شرق سوريا، 9 أكتوبر 2019.

بدأت العملية في 9 أكتوبر 2019، مع غارات جوية ومدافع الهاوتزر|الهاوتزر]] التركية استهدفت قوات سوريا الديمقراطية التي كانت تسيطر على بلدتي تل أبيض ورأس العين، حيث ذُكر أن آلاف الأشخاص قد فروا من بلدتي[28] عين عيسى والقامشلي. يوافق تاريخ بدء العملية الذكرى السنوية لطرد زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان من سوريا عام 1998.[29][30][31] في الوقت نفسه، شنت خلايا داعشية هجوماً إنتحارياً في الرقة، عاصمتها السابقة، كمحاولة محتملة للاستفادة من الهجوم.[32][33][34] أعلن الأكراد وقفهم جميع العمليات ضد داعش من أجل مواجهة الهجوم التركي.[35]

رداً على القصف الحدودي، ادعى المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية أن تركيا كانت تستهدف المدنيين.[36] وأفادت وكالة الأناضول التركية عن سقوط ستة صواريخ أطلقت من مدينة القامشلي السورية في قلب مدينة نصيبين التركية الحدودية.[37][38][39] كما أعلنت قوات سوريا الديمقراطية رداً على بدء العملية التركية أنها ستوقف العمليات ضد داعش،[40] وأفادت عن مقتل اثنين من المدنيين.[41]

حوالي الساعة 22:30، أعلن الجيش التركي عن بدء المرحلة البرية من الهجوم من ثلاث نقاط- تشمل تل أبيض.[42]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ردود الفعل

في تركيا

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، بعد وقت وجيز من بدء هجوم عسكري تركي على شمال شرق سوريا، أنّ أنقرة أرسلت مذكّرة دبلوماسية للقنصلية السورية في إسطنبول لإبلاغها بالعملية.

وأضاف جاويش أوغلو للصحفيين في الجزائر أنّ العملية التركية استندت إلى حقوق تركيا طبقاً للقانون الدولي، مشيراً إلى أنّ أنقرة أبلغت كذلك كلّ الأطراف الفاعلة الضرورية بما في ذلك الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي.[43]

ولفتت وزارة الدفاع التركية إلى أنّ القوّات التركية، التي بدأت عملية عسكرية في شمال شرق سوريا، حريصة للغاية على عدم إلحاق الأذى بالقوات الحليفة في منطقة العمليات بسوريا. وأضافت الوزارة أنّ العملية التركية في شمال شرق سوريا تستهدف فقط المسلحين وقواعدهم وأسلحتهم وعتادهم.

في سوريا

دولياً

من جهته، طالب رئيس الاتحاد الأوروپي جان-كلود يونكر تركيا، بوقف عمليتها العسكرية ضد المسلحين الأكراد في شمال سوريا، وقال لأنقرة إنّ الاتحاد لن يدفع أموالاً لإقامة ما يسمى المنطقة الآمنة في شمال سوريا.

وقال يونكر في البرلمان الأوروپي: "أدعو تركيا وغيرها من الأطراف إلى التصرف بضبط نفس ووقف العمليات التي تجري حاليّاً"، مضيفاً أنّه "لدى تركيا مشاكل أمنية على حدودها مع سوريا، وهو أمر يجب أن نفهمه، لكنني أدعو تركيا والجهات الفاعلة الأخرى إلى التحرك مع ضبط النفس. سيؤدي التوغل إلى تفاقم معاناة المدنيين. وهذا امر لا يمكن أن تصفه الكلمات".

وحضّت ألمانيا تركيا على وقف العملية العسكرية في شمال سوريا، وقالت إنّ "التوغّل قد يزيد من زعزعة استقرار هذا البلد ويساعد على عودة ظهور تنظيم الدولة الإسلامية"

وقال وزير الخارجية هايكو ماس، في بيان، إنّ "تركيا تخاطر بمزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة وعودة نشاط تنظيم الدولة الإسلامية. الهجوم التركي قد يؤدي إلى كارثة إنسانية جديدة وأيضاً تدفقات جديدة للاجئين". وأضاف: "ندعو تركيا لوقف عمليتها والسعي لتحقيق مصالحها الأمنية بطريقة سلمية".

كما أعلنت وزيرة الدولة الفرنسية للشؤون الأوروپية إميلي دو مونشالان بعد دقائق من بدء العملية العسكرية التركية في شمال سوريا أنّ فرنسا تدين بشدّة الهجوم التركي وستطلب عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي.

وقالت أمام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية: "تضع فرنسا وألمانيا وبريطانيا اللمسات الأخيرة على اعلان مشترك سيكون في غاية الوضوح نؤكد فيه إدانتنا الشديدة والحازمة لما يحصل"، مضيفةً أنّه "سنطلب عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي وسنسعى إلى أكبر تحالف (ممكن) لجلب المسألة في أسرع وقت إلى النقاش" على الصعيد الدولي.

ولفتت وزارة الخارجية الفرنسية إلى أنّ باريس تشاورت مع حلفائها الأوروبيين "للنظر بكل الخيارات"، ومن بينها التوجه إلى مجلس الأمن، من دون مزيد من التوضيحات.

بدورها، ندّدت رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية ماريال دوسارنيز بالهجوم التركي "الذي ينتهك القانون الدولي والحدود". وقالت إنّ العملية "خطأ أخلاقي وخطأ سياسي وتعرّض للخطر جهود تحقيق الاستقرار في شمال-شرق سوريا وأمن هذه المنطقة"، مشيرةً إلى أنّه "لا يمكننا السماح بالهجوم التركي"، وداعيةً إلى تحرك المجتمع الدولي.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي التقى في 8 أكتوبر القيادية الكردية إلهام أحمد، أعرب عن قلقله من حدوث الهجوم التركي، وأعلن أنّ "فرنسا تقف إلى جانب قوات سوريا الديموقراطية لأنهم حلفاء أساسيون في القتال ضد داعش".

في سياق متصل، أعلن مسؤولان أمريكيان ومصدر عسكري كردي أنّ مقاتلين أكراداً مدعومين من واشنطن أوقفوا عملياتهم ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا مع بدء تركيا هجوماً عسكرياً في شمال شرق سوريا.

وقال مصدر عسكري كردي إنّ "قوات سوريا الديموقراطية، التي يقودها أكراد، أوقفت العمليات ضدّ "داعش" لأنّه يستحيل تنفيذ أي عملية في الوقت الذي تتعرض فيه للتهديد من قبل جيش كبير على الحدود الشمالية".

وقال أحد المسؤولين الأمريكيين إنّ تعليق العمليات أثر أيضاً على التدريب الأمريكي الخاصّ بقوات معنية بحفظ الاستقرار في سوريا.

من جهته، أشار السناتور الجمهوري ليندسي گراهام إلى أنّ الكونگرس الأمريكي سيجعل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان "يدفع غالياً جدّاً" ثمن هجومه على القوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة في شمال سوريا.

وكتب السناتور المعروف بدعمه للرئيس دونالد ترمپ: "لنصلّي من أجل حلفائنا الاكراد الذين تم التخلي عنهم بشكل معيب من قبل ادارة ترمپ"، مضيفاً أنّه "سأقوم بكل الجهود في الكونگرس لجعل أردوغان يدفع الثمن غاليا جدّاً".

كما دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرگ تركيا إلى ممارسة "ضبط النفس" في عمليتها ضد القوات الكردية في سوريا، محذّراً من أن تكون المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية عرضة للخطر. وقال: "أطلب من تركيا ممارسة ضبط النفس وضمان عدم تعريض المكاسب التي حققناها في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية للخطر. وسأناقش هذه المسألة مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الجمعة". ولفت إلى أنّ تركيا أوضحت أنّ عمليتها العسكرية في شمال شرق سوريا ستكون محدودة، مضيفاً أنّه من المهم عدم زعزعة استقرار المنطقة بدرجة أكبر.

وقال ستولتنبرگ للصحافيين إنّ تركيا لديها "مخاوف أمنية مشروعة" وإنّها أبلغت الحلف بشأن الهجوم ضد المقاتلين الأكراد في سوريا في وقت سابق اليوم، مضيفاً عقب اجتماعه برئيس الوزراء الإيطالي جوسيبي كونتي: "حصلت على تطمينات بأنّ أي تحرك قد يُتخذ في شمال سوريا سيكون متناسبا وموزونا". وأوضح أنّه "من المهم تجنب التحركات التي تزيد من زعزعة الاستقرار والتوتر وتسبب المزيد من المعاناة للمدنيين".

وفي السياق، أعلن دبلوماسيون أنّ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سيعقد جلسة مغلقة بشأن سوريا في 10 أكتوبر بعدما بدأت تركيا عملية عسكرية ضدّ المقاتلين الأكراد في شمال شرق البلاد. وذكر الدبلوماسيون أنّ جلسة المجلس، الذي يضمّ في عضويته 15 دولة، لبحث الوضع في سوريا تأتي بطلب من أعضاء أوروپيين هم بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا وپولندا.

ودعت مصر لعقد اجتماع طارئ لمجلس جامعة الدول العربية لبحث التطورات، وسُبل العمل على الحفاظ على سيادة سوريا ووحدة شعبها وسلامة أراضيها. كما أدان بيان لوزارة الخارجية المصرية، بأشدّ العبارات، العدوان التركي على الأراضي السورية.

في 9 أكتوبر 2019، قامت الحكومة التركية باعتقال 300 شخص لانتقادهم الغزو التركي لسوريا على وسائل التواصل الاجتماعي. كما بدأت التحقيق مع رئيسَيْ حزب الشعوب الديمقراطي، ممثل الأكراد في البرلمان التركي، ورابع أكبر حزب بتركيا.[44]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "'Harekat ile ilgili çalışmalarımız devam ediyor'". www.aa.com.tr.
  2. ^ Şafak, Yeni. "Free Syrian Army ready for potential new operation". Yeni Şafak.
  3. ^ "Suriye sınırına askeri sevkiyat". Timeturk.com.
  4. ^ Desk, News (October 8, 2019). "Turkish-backed militants amass near Syrian border town for new offensive".
  5. ^ Al-Tamimi, Aymenn Jawad. "Turkish Operations East of the Euphrates: A Rebel Perspective". Aymenn Jawad Al-Tamimi.
  6. ^ "About 10 "SDF" members were killed and injured by Turkish air and ground bombardments around Ras al-Ayn and Qamishli, and Turkish warplanes bomb a former center of the International Coalition". SOHR. 9 October 2019.
  7. ^ "Turkey begins attack on Kurds in northeast Syria, Erdoğan announces". The Telegraph. 9 October 2019. Retrieved 9 October 2019.
  8. ^ "Turkey-Syria border: All the latest updates". www.aljazeera.com.
  9. ^ https://www.sana.sy/en/?p=175299
  10. ^ http://www.syriahr.com/en/?p=143232
  11. ^ Bethan McKernan (9 October 2019). "Turkey launches military operation in northern Syria". The Guardian.
  12. ^ "After US green light, Turkey prepares military operation in Syria". Arab News. 7 October 2019.
  13. ^ "Turkey to Launch Military Operation in Syria Ahead of US Withdrawal". Al Bawaba.
  14. ^ "Safe Zone: Existing Project But Deferred Details". Enab Baladi (in الإنجليزية). 2019-08-29. Retrieved 2019-10-09.
  15. ^ Kurdistan24. "SDF command reveals details about buffer zone in northeast Syria". Kurdistan24 (in الإنجليزية). Retrieved 2019-10-09.
  16. ^ "Turkey says U.S. stalling on Syria 'safe zone', will act alone if needed". Reuters (in الإنجليزية). 2019-09-10. Retrieved 2019-10-09.
  17. ^ "Erdoğan cites U.S.-Turkey disagreement over safe zone as joint patrols begin in Syria". Ahval (in الإنجليزية). Retrieved 2019-10-09.
  18. ^ "Turkey to initiate own plans if safe zone deal fails". TRT World. 18 September 2019. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  19. ^ "Turkey's Syria 'safe zone' deadline expires". gulfnews.com (in الإنجليزية). Retrieved 2019-10-09.
  20. ^ Simkins, J. D. (October 8, 2019). "Trump on pulling US troops out of Syria: 'We're not a police force'". Military Times.
  21. ^ Crowley, Michael; Gall, Carlotta (October 8, 2019). "In Trump, Turkey's Erdogan Keeps Finding a Sympathetic Ear" – via NYTimes.com.
  22. ^ Gold, Danny; Hussain, Murtaza (October 8, 2019). "Trump Turned His Back on Syrian Kurds. Here's How They View Their New Precarious Position".
  23. ^ "Turkey 'launches airstrike' against Kurds on Syria-Iraq border – reports". RT International.
  24. ^ "Report: Turkish warplanes bombing Kurdish targets in northeast Syria". Ynetnews. July 10, 2019.
  25. ^ Desk, News (October 8, 2019). "Kurdish-led SDF claim Syrian Army is preparing to capture Manbij".
  26. ^ Desk, News (October 7, 2019). "Russian Special Forces open new Euphrates crossing between SDF, SAA lines: photos".
  27. ^ "The Turkish forces target the vicinity of Ras Al-Ayn area by shells and heavy machineguns, in conjunction with the arrival of new batches of factions loyal to Turkey to the latter's territory in the frame of the anticipated military operation • The Syrian Observatory For Human Rights". October 8, 2019.
  28. ^ "Civilians flee Syrian border towns as Turkish warplanes, artillery kick off offensive". 9 October 2019 – via www.reuters.com.
  29. ^ McKernan, Bethan (October 9, 2019). "Turkey launches military operation in northern Syria" – via www.theguardian.com.
  30. ^ Turkey-Syria border: All the latest updates]
  31. ^ "Turkey starts military operation against Kurdish forces in northern Syria - Xinhua | English.news.cn". www.xinhuanet.com.
  32. ^ "ISIS' resurgence in Syria may have already begun". Ahval.
  33. ^ "ISIS fightback begins as sleeper cells carry out new attacks, notorious radio station relaunches and jihadi brides regroup amid Turkey's Syria invasion". The Sun. 9 October 2019.
  34. ^ Osborne, Simon (9 October 2019). "Syria crisis: Suicide attack sparks fears of new ISIS terror campaign after US withdrawal". Express.co.uk.
  35. ^ Raf, Sanchez (9 October 2019). "Kurds abandon fight against Isil as Turkey attacks with air power and artillery deep into Syria". telegraph.co.uk.
  36. ^ "Turkey begins military offensive in Syria: Live updates". www.cnn.com. October 9, 2019.
  37. ^ "YPG/PKK'lı teröristlerin attığı roket Nusaybin'e düştü | STAR". Star.com.tr.
  38. ^ "Nusaybin ve Ceylanpınar'a havan mermisi düştü!". takvim.com.tr.
  39. ^ "Turkey launches assault on Syrian Kurdish forces". AFP.com.
  40. ^ "EXCLUSIVE-US-backed Syrian forces halt counter-Islamic State operations -sources". news.yahoo.com.
  41. ^ "Turkey launches Syria offensive with air strikes". 9 October 2019 – via www.bbc.com.
  42. ^ "Barış Pınarı'nda kara harekatı da başladı". www.haberturk.com.
  43. ^ "إصابات في الهجوم التركي على سوريا... إدانات دولية وعربية ودعوة لـ"ضبط النفس"". جريدة النهار اللبنانية. 2019-10-09. Retrieved 2019-10-10.
  44. ^ "Turkey investigates Kurdish leaders, detains 21 for criticism of Syria offensive". رويترز. 2019-10-10. Retrieved 2019-10-10.