مصطفى كمال أتاتورك

(تم التحويل من أتاتورك)
حل‌عسكر غازي[1]
مارشال

مصطفى كمال أتاتورك
Ataturk1930s.jpg
أتاتورك عام 1932.
أول رئيس لتركيا
في المنصب
29 أكتوبر 1923 – 10 نوفمبر 1938
رئيس الوزراءعصمت إينونو
علي فتحي اوكيار
جلال بايار
سبقهمنصب مستحدث
خلـَفهعصمت إينونو
رئيس وزراء حكومة المجلس الوطني الأكبر
في المنصب
3 مايو 1920 – 24 يناير 1921
النائبفوزي چقمق
سبقهمنصب مستحدث
خلـَفهفوزي چقمق
المجلس الوطني الأكبر
في المنصب
24 أبريل 1920 – 29 أكتوبر 1923
سبقهمنصب مستحدث
خلـَفهعلي فتحي اوكيار
زعيم حزب الشعب الجمهوري
في المنصب
9 سبتمبر 1923 – 10 نوفمبر 1938
سبقهمنصب مستحدث
خلـَفهعصمت إينونو
تفاصيل شخصية
وُلِد
علي رضا أوغلو مصطفى
(مصطفى ابن علي رضا)

ح. 1881
سالونيك، ولاية سلانيك، الدولة العثمانية
توفي10 نوفمبر 1938(1938-11-10) (aged 57)
قصر ضولمابهجه، إسطنبول, Turkey
المثوىمتحف الإثنوغرافيا، أنقرة (21 November 1938 – 10 November 1953)
أنتي‌كبير، أنقرة (منذ 10 نوفمبر 1953)
القوميةعثماني، تركي
الحزبحزب الشعب الجمهوري
ارتباطات
سياسية أخرى
الوطن الأم والحرية
جمعية الاتحاد والترقي (1907–1918)
جمعية الدفاع عن حقوق الأناضول وروملي (حتى 1923)
الزوجلطيفة عشاقلي گيل (1923–25)
الوالدانعلي رضا أفندي
زبيدة هانم
الأقاربمقبولة أتادان (شقيقته)
الجوائزقائمة (24 وسام)
التوقيع
الخدمة العسكرية
الولاءالدولة العثمانية الدولة العثمانية (1893–1919)
حكومة أنقرة (1921–1923)
تركيا (1923–1927)
الفرع/الخدمة الجيش العثماني
قوات جيش الاستقلال
الجيش التركي
الرتبةOttoman-Army-OF-10.svg لواء (الجيش العثماني)
Turkey-Army-OF-10 (1933-1947).svg مارشال (الجيش التركي)
قاد
المعارك/الحروب

مصطفى كمال أتاتورك، (Mustafa Kemal Atatürk، [أ] وشهرته مصطفى كمال پاشا[ب] حتى 1921، وغازي مصطفى كمال[ت] منذ 1921 حتى قانون الألقاب لعام 1934[3] (و. ح. 1881 [ث] – ت. 10 نوفمبر 1938)، هو رجل دولة ثوري، ومارشال تركي، ومؤلف، والأب المؤسس للجمهورية التركية، وكان أول رئيس للجمهورية منذ 1923 حتى وفاته عام 1938. قام أتاتورك بإصلاحات التقدمية الشاملة، والتي حولت تركيا إلى دولة علمانية وصناعية.[4][5][6] أيديولوجياً، أصبحت إصلاحاته العلمانية والقومية ونظرياته الاجتماعية والسياسية تُعرف باسم الكمالية.[4]

برز أتاتورك لدوره في تأمين النصر التركي العثماني في حملة گاليپولي (1915) أثناء الحرب العالمية الأولى.[7] خلال ذلك الوقت، ارتكبت الدولة العثمانية بالإبادة الجماعية ضد الرعايا اليونانيين، الأرمن والآشوريين؛ وعلى الرغم من عدم مشاركته بشكل مباشر، إلا أن دور أتاتورك في أعقاب تلك الأحداث كان مثيرًا للجدل. في أعقاب هزيمة الدولة العثمانية بعد الحرب العالمية الأولى، قاد الحركة الوطنية التركية، التي قاومت تقسيم البر الرئيسي لتركيا بين القوى المتحالفة. قام بتأسيس الحكومة المؤقتة في العاصمة التركية الحالية أنقرة، وهزم القوات التي أرسلها الحلفاء، وبالتالي خرج منتصرًا، مما عُرف فيما بعد بحرب الاستقلال التركية. ثم انتقل بعد ذلك إلى إلغاء السلطنة عام 1922 وأعلن تأسيس الجمهورية التركية مكانها في العام التالي. بصفته رئيسًا للجمهورية التركية المشكلة حديثًا، بدأ أتاتورك برنامجًا صارمًا للإصلاحات السياسية والاقتصادية والثقافية بهدف نهائي هو بناء دولة قومية حديثة وتقدمية وعلمانية. جعل التعليم الابتدائي مجانيًا وإلزاميًا، وفتح آلاف المدارس الجديدة في جميع أنحاء البلاد. كما أدخل أيضًا الأبجدية التركية ذات الأصل اللاتيني، لتحل محل الأبجدية التركية العثمانية القديمة. حصلت المرأة التركية على حقوق مدنية وسياسية متساوية أثناء رئاسة أتاتورك.[8] وعلى وجه الخصوص، مُنحت المرأة حقوق التصويت في الانتخابات المحلية بموجب القانون رقم. 1580 في 3 أبريل 1930 وبعد بضع سنوات، في عام 1934، مُنحت المرأة حق الاقتراع العام الكامل.[9] نفذت حكومته سياسة التتريك، في محاولة لإنشاء أمة متجانسة وموحدة وقبل كل شيء علمانية تحت الراية التركية.[10][11][12] في عهد أتاتورك، أُجبرت الأقليات على التحدث باللغة التركية في الأماكن العامة، لكن سُمح لهم بالحفاظ على لغاتهم الخاصة داخل مجتمعاتهم الخاصة؛[13] واستبدلت الأسماء الجغرافية الغير تركية بأخرى تركية، وأُمرت الأقليات بالحصول على لقب تركي.[14][15] عام 1934 منحه البرلمان التركي لقب أتاتورك، والذي يعني "أبو الأتراك"، تقديرًا للدور الذي لعبه في بناء الجمهورية التركية الحديثة.[16] توفى في 10 نوفمبر 1938 في قصر ضولمابهجه بإسطنبول، عن عمر يناهز 57 عاماً،[17] وخلفه في الرئاسة رئيس الوزراء عصمت إينونو[18] وأقيمت له جنازة رسمية.

عام 1981، في الذكرى المئوية لميلاد أتاتورك، كرمته الأمم المتحدة واليونسكو، حيث أُعلن "عام أتاتورك في العالم" واعتمدت القرار في الذكرى المئوية لأتاتورك، واصفة إياه بأنه "زعيم النضال الأول ضد الاستعمار والإمبريالية" و"الداعي البارز لحس التفاهم بين الشعوب والسلام الدائم بين دول العالم العالم، وأنه عمل طوال حياته من أجل تنمية الوئام والتعاون بين الشعوب دون تمييز".[19][20] كما كان لأتاتورك الفضل سلمية سياسته الخارجية ذات التوجه العالمي والصداقة مع الدول المجاورة مثل إيران ويوغوسلاڤيا والعراق واليونان، فضلاً عن إنشاء حلف البلقان الذي قاوم الاعتداءات التوسعية لإيطاليا الفاشية وبلغاريا القيصرية.[21]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

 سيرته

مصطفى كمال في عام 1907 برتبة نقيب

ولد مصطفى كمال في مدينة سالونيك اليونانية وكانت تابعة للدولة العثمانية وقتئذ. تلقّى مصطفى كمال دراسة عسكرية وتولى مناصب مهمّة في الجيش العثماني وشارك في الحرب الليبية ضدّ الاحتلال الإيطالي وقاد حرب التحرير التركية ضد قوات الحلف في الحرب العالمية الأولى بمنطقة چنق قلعة (مضيق الدردنيل) ثم ساهم في الانقلاب ضد السلطان العثماني وحيد الدين محمد (محمد السادس) والخليفة الصوري عبدالمجيد الثاني وأعلن في أنقرة قيام جمهورية تركية قومية على النمط الأوروبي الحديث. له دور كبير في النهضة الاقتصادية التركية ويعتبره الكثيرون خائناً لدين الاسلام لما قام به من إلغاء للخلافة الاسلامية في 3 مارس 1924 م لإلغائه الشريعة الإسلامية من المؤسسة التشريعية ولشنّه حملة تصفية بعد تعرضه إلى محاولة اغتيال ضد كثير من رموز الدين والمحافظين الذين شاركوا في المحاولة، ولكن مؤيدي الفكر العلماني يعتبرنه أحد أهم رموز التقدم والإصلاح في تاريخ تركيا.

والده علي رضا مسؤول جمارك تحول إلى تاجر أخشاب وتوفي عندما كان مصطفى لا يزال صبياً. والدته زبيده سيدة قوية الإرادة صابرة كرست نفسها لتنشئته مع أخته، مقبولة. دخل أول مدرسة دينية تقليدية ومن ثم تحول إلى الدراسة الحديثة و في عام 1893 دخل المدرسة العسكرية العليا حيث منحه مدرس الرياضيات الاسم الثاني كمال (و يعني الكمال) اقراراً بانجازات مصطفى المتفوقة بعدها عرف باسم مصطفى كمال. ويعرف ايضا بأنه من خلق المشكلة الكردية التي مازال الأكراد يعانون منها حتى الآن وكان مصطفى قد استخدم كل ثقله لعدم الاعتراف بالأكراد كأمة.

عام 1905 تخرج مصطفى كمال من الكلية العسكري في اسطنبول برتبة نقيب أركان حرب وأرسل إلى دمشق حيث بدأ مع العديد من زملائة بانشاء خلية سرية أطلق عليها اسم "الوطن والحرية" لمحاربة استبداد السلطان وقد ازدهر سلوك مصطفى كمال عندما حصل على الشهرة والترقيات أمام بطولاته في كافة أركان الامبراطورية العثمانية بما فيها ألبانيا وليبيا كما خدم فترة قصيرة كضابط أركان حرب في سالونيك واسطنبول وكملحق عسكري في صوفيا.


 معركة گاليپولي، 1915-1916

قاد مصطفى كمال الفرقة 19 في معركة گاليپولي، التي واجه بها تقريباً كل إنزالات الحلفاء.

عندما شنت حملة الدردنيل عام 1915 أصبح الكولونيل مصطفى كمال بطلا وطنيا عندما حقق انتصارات متلاحقة وأخيراً رد الغزاة ورقي إلى رتبة جنرال عام 1916 و عمره 35 سنة و قام بتحرير مقاطعتين رئيستين في شرق انطاليا في نفس السنة وفي السنتين التاليتين خدم كقائد للعديد من الجيوش العثمانية في فلسطين وحلب وحقق نصراً رئيسياً آخر عندما أوقف تقدم الأعداء عند حلب. في 19 مايو 1919 نزل مصطفى كمال في ميناء سامسون على البحر الأسود لبدء حرب الاستقلال وفي تحدي لحكومة السلطان نظم جيش التحرير في الأناضول وحشد جموع أرضروم وسيڤاس الذين أسسوا قاعدة الجهاد الوطني تحت قيادته. وفي 23 أبريل 1920 تأسس مجلس الأمة الكبير وانتخب مصطفى كمال لرئاسته.

مصطفى كمال في معركة جاليبولي مع جنوده في عام 1915
كلمات أتاتورك على نصب في Anzac Cove
يأخذ نصب كمال أتاتورك مكاناً مرموقاً في استعراض أنزاك، كانبرا, أستراليا

"إلى هؤلاء الابطال الذي بذلوا دماءهم وأرواحهم… أنتم الآن ترقدون في ثرى بلد صديق. لذا فلترتاحوا في سلام. فلا فرق بين جوني ومحمد عندنا حيث يرقدون جنباً إلى جنب في بلدنا هذا… وأنتن، أيها الأمهات اللائي أرسلن فلذات أكبادهن من بلاد بعيدة، كفكفن دموعكن. فأبناؤكن يرقدون الآن في صدورنا وهم في سلام. فبعد أن جادوا بأرواجهن في هذه الأرض، فقد صاروا، هم الآخرين، أبناءنا."

 حملة القوقاز, 1916-1917

تمركز كمال في موقعه في دياربكر وقاد الفيلق السادس عشر

 حملة سيناء وفلسطين, 1917-1918

حملة سيناء وفلسطين في 1918، التي قاد خلالها مصطفى كمال الجيش السابع المتمركز في نابلس.

"الانسحاب ... كان يمكن انجازه ببعض النظام، لو لم يكن أحمقاً مثل أنور پاشا قائداً عاماً للعمليات، فلو لم يكن لدينا قائداً غير كفء - جواد پاشا - على رأس قوة عسكرية عديدها يتراوح من خمسة آلاف إلى عشرة آلاف رجل، وقد فر لدى سماعه أول طلقة، تاركاً جيشه، هائماً على وجهه كدجاجة حيرانة؛ وقائد الجيش الرابع، جمال پاشا، الذي لم يكن قادراً أبداً على تحليل موقف عسكري؛ ولو، قبل أي شيء، لم يكن لدينا مقر جماعي (تحت قيادة ليمان فون ساندرز) الذي فقد كل سيطرة منذ أول يوم في المعركة. والآن، لم يبق شيء يمكن عمله، سوى طلب السلام."[22]

قاد جيوشه في الحرب على عدة جبهات إلى النصر ضد العصاة والجيوش الغازية محققاً النصر التركي في معركتين رئيسيتين في إينونو في غرب تركيا واجتمع المجلس الوطني العظيم حيث اعطى مصطفى كمال لقب رئيس الاركان برتبة مارشال وفي نهاية أغسطس 1922 ربحت الجيوش التركية حربها النهائية خلال أسابيع عدة وأصبحت الأرض التركية الرئيسية محررة بالكامل وتم توقيع الهدنة وانتهي حكم الأسرة العثمانية إلى الأبد.

 تقسيم الدولة العثمانية, 1918

 حرب الاستقلال

 التنظيم المبدئي (مايو 1919-مارس 1920)

مصطفى كمال في مؤتمر سيڤاس مع أصدقائه المقربين، من اليسار: رفعت ورؤوف وبكر، وأحمد رستم بيلنسكي ونواب آخرين.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

 الانتصار التركي

الجنرال مصطفى كمال
مصطفى كمال, القائد الأعلى للقوات التركية عام 1921

 مسرح للسلام (مارس 1922- أبريل 1923)

مجلة تايم 24 مارس 1923. أتاتورك، يقول العنوان 'أين يكون التركي سيد نفسه؟'

في يوليو عام 1923 وقعت الحكومة الوطنية معاهدة لوزان مع بريطانيا العظمى وفرنسا واليونان وإيطاليا وآخرين وفي منتصف اكتوبر أصبحت أنقرة عاصمة الدولة التركية الحديثة وفي 29 أكتوبر أعلنت الجمهورية وانتخب مصطفى كمال باشا بالاجماع رئيسا للجمهورية.

تذخر الخمسة عشرة عاما من رئاسة أتاتورك بالأعمال البطولية الدراماتيكية في تحديث تركيا وبالتصميم الذي لا يقهر أورد نظاما سياسياً وقضائياً جديداً، محى الخلافة وأنهاها وجعل كلاً من الحكومة والتعليم علمانياً وأعطى للمرأة حقوقاً متساوية وغير الأحرف الأبجدية وحقق تقدما في الفنون والعلوم والزراعة والصناعة في عام 1934 عندما تم تبني قانون التسمية أعطاه البرلمان الوطني اسم أتاتورك (أبو الترك)

مجلة تايم، 21 فبراير 1927. دحض التايم لرد فعل مصطفى كمال ضد رفض الولايات المتحدة لمعاهدة لوزان.

 الجمهورية التركية والأيديولوجية الكمالية

لتحليل مفهومي، انظر Kemalist ideology
الغازي مصطفى كمال أتاتورك

 سيادة الشعب

Mustafa Kemal's public speech in Bursa, 1924
Mustafa Kemal presenting the Nutuk at the Assembly, 1927

 الخلافة

The third dimension was the position of the Caliph. Mustafa Kemal wanted to integrate the powers of the Caliphate into the powers of the Assembly, and his initial activities began on 1 يناير, 1924.[23] Mustafa Kemal acquired the consent of İnönü, Çakmak and Özalp before the abolition of the Caliphate. On March 1, 1924, at the Assembly, Mustafa Kemal said "the religion of Islam will be elevated if it will cease to be a political instrument, as had been the case in the past."[24] In the days that followed, the Assembly transferred the powers of the Ottoman Caliphate into itself (see Abolishment of the Ottoman Caliphate). Mustafa Kemal's only involvement in the rest of this process came in a speech days after, where he said "there is no need to look at this process as something extraordinary."[25] On March 3, 1924, the Caliphate was officially abolished and its powers within Turkey were transferred to the Turkish Grand National Assembly.

 النظام السياسي

For the conceptual analysis see الإصلاحات السياسية والإصلاحات القانونية
الرئيس أتاتورك يغادر مبنى البرلمان بعد مقابلة.

 الثورة الثقافية

أتاتورك في مكتبة المقر الرئاسي في چنقايا في أنقرة

أول ذكر علني لبرنامج مصطفى كمال لإجراء ثورة ثقافية جاء في خطاب له في بورصا:

"A nation which does not practice science has no place in the high road of civilization. But our nation, with its true qualities, deserves to become - and will become - civilized and progressive."


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

 اصلاح التعليم

لتحليل مفهومي، انظر الاصلاحات التعليمية
أتاتوك في زيارته لجامعة إسطنبول

 عصرنة التعليم

غلاف المجلة الفرنسية L'Illustration (عدد 13 أكتوبر 1928) تُظهر مصطفي كمال أتاتورك يقدم الأبجدية التركية الجديدة لشعب سيڤاس

 قرار الملابس

لتحليل مفهومي، انظر قانون الملابس
مصطفى كمال بقبعة پنما

 حقوق المرأة

لتحليل مفهومي، انظر حقوق المرأة
أتاتورك مع ابنته بالتبني صبيحة گوقچن، أول طيارة مقاتلة في العالم
ثمانية عشرة نائبة دخلةا البرلمان التركي في الانتخابات العامة سنة 1935، في وقت لم تكن المرأة في العديد من البلدان الاوروبية يحق لها مجرد التصويت.

 الفنون

 انتقادات


 عائلته وحياته الخاصة

لطيفه هانم، زوجة مصطفى كمال أتاتورك، سيدة مثقفة ومحافظة وتتقن ثلاث لغات: الألمانية والفرنسية والانجليزية، بجانب لغتها الأم، انفصلت عن زوجها لاعتراضها على قراره نزع الحجاب بالقوة، واعتبرت أن الحرية الشخصية حق إنساني ولا يجوز إجبار المرأة على زيها، رفضت نشر أسراره حتى ماتت.
يرقص مع ابنته بالتبني نبيلة في حفل زواجها في 17 يناير 1929


 مطبوعات مختارة

  • "Tâbiye Meselesinin Halli ve Emirlerin Sureti Tahririne Dair Nesayih"
  • "Takımın Muharebe Talimi", published in 1908 (Translation from German)
  • "Cumalı Ordugâhı - Süvari: Bölük, Alay, Liva Talim ve Manevraları", published in 1909
  • "Tâbiye ve Tatbikat Seyahati", published in 1911
  • "Bölüğün Muharebe Talimi", published in 1912 (Translation from German)
  • "Zabit ve Kumandan ile Hasbihal", published in 1918
  • "Nutuk", published in 1927
  • "Vatandaş İçin Medeni Bilgiler", published in 1930 (For high school civic classes)
  • "Geometry", published in 1937 (For high school math classes)

His daily journals and military notes during the Ottoman period were published as a collection. There is another collection which covers the period between 1923-1937 and indexes all the documents, notes, memorandums, communications (as a President) under multiple volumes, titled Atatürk'ün Bütün Eserleri (All Works of Atatürk).

 أيامه الأخيرة، 1937-1938

أثناء سنة 1937, indications of Atatürk's worsening health started to appear. In the early 1938, while he was on a trip to Yalova, he suffered from a serious illness. After a short period of treatment in Yalova, an apparent improvement in his health was observed, but his condition again worsened following his journeys first to Ankara, and then to مرسين وأضنة. ولدى عودته إلى أنقرة في مايو، نـُصـِح بالذهاب إلى اسطنبول للعلاج، حيث اكتشفوا أنه مصاب بتليف كبدي.

أثناء اقامته في اسطنبول، بذل جهداً لمواصلة نمط حياته المعتاد لفترة، مترئساً اجتماع مجلس الوزراء، عاملاً على قضية هتاي، ومستضيفاً الملك كارول الثاني من رومانيا أثناء زيارته في يونيو. He stayed onboard his newly arrived yacht, Savarona, حتى نهاية يوليو، حيث ساءت صحته مرة أخرى، ثم انتقل إلى غرفة اعدت له في قصر ضولمابهچه. وفي وصيته المكتوبة في 5 سبتمبر 1938، تبرع بكل ما يملك لحزب الشعب الجمهوري، بشرط أن يـُنفق من ريع تلك المبالغ على رعاية شقيقته، مقبولة، وأنجاله بالتبني، والتعليم الجامعي لأنجال عصمت إينونو، على أن يعطى ما يتبقى من فوائد سنوية إلى جمعية اللغة التركية والجمعية التاريخية التركية.

توفي في العاشر من شهر نوفمبر 1938 بعد مجادلة مع مرض عضال استمرت عدة اشهر.

 جنازته

جنازة مصطفى كمال تصل متحف الأعراق، 1938

 ذكراه

 سلام في الداخل وسلام في الخارج

أتاتورك في استقبال على شرفه في السفارة السوڤيتية في أنقرة، في 7 نوفمبر 1927

 تركيا

أنيت كبير، ضريح مصطفى كمال أتاتورك، في أنقرة، تركيا
أحد تماثيل أتاتورك العديدة في تركيا

 الاعلام

 أنظر أيضاً

 هامش

  1. ^ Andrew Mango Atatürk: The Biography of the Founder of Modern Turkey, Overlook Press, 2002, ISBN 978-1-58567-334-6, [1]
  2. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة enis
  3. ^ Hasan Eren (1988–2016). "II. ATATÜRK ve TÜRK DİLİ". TDV Encyclopedia of Islam (44+2 vols.) (in Turkish). Istanbul: Turkiye Diyanet Foundation, Centre for Islamic Studies.{{cite encyclopedia}}: CS1 maint: unrecognized language (link)
  4. ^ أ ب Cuthell Jr., David Cameron (2009). "Atatürk, Kemal (Mustafa Kemal)". In Ágoston, Gábor; Masters, Bruce (eds.). Encyclopedia of the Ottoman Empire. New York: Facts On File. pp. 56–60. ISBN 978-0-8160-6259-1. LCCN 2008020716. Retrieved 23 January 2021.
  5. ^ (in en)Atatürk, Kemal, Philip's, 2014, doi:10.1093/acref/9780199546091.001.0001, ISBN 9780199546091, https://archive.org/details/worldencyclopedi00oxfo, retrieved on 9 June 2019 
  6. ^ Books, Market House Books Market House (2003), Books, Market House, ed. (in en), Atatürk, Kemal, Oxford University Press, doi:10.1093/acref/9780192800916.001.0001, ISBN 9780192800916, https://archive.org/details/whoswhointwentie00brig, retrieved on 9 June 2019 
  7. ^ Zürcher, Erik Jan (1993). "BIOGRAPHICAL NOTES". Turkey : a modern history (PDF). London: I.B. Tauris. p. 384. ISBN 9781850436140. OCLC 29416622.
  8. ^ Lowe, Norman (1988). Mastering Modern World History. Macmillan Master Series (2nd ed.). Basingstoke or London: MacMillan Education. OCLC 19922607. ISBN 978-0-333-48553-8, 978-0-333-46576-9, 9780333465776.
  9. ^ Türkiye'nin 75 yılı, Tempo Yayıncılık, İstanbul, 1998, pp. 48, 59, 250
  10. ^ Sofos, Umut Özkırımlı & Spyros A. (2008). Tormented by history: nationalism in Greece and Turkey. New York: Columbia University Press. p. 167. ISBN 9780231700528.
  11. ^ Toktaş, Şule (2005). "Citizenship and Minorities: A Historical Overview of Turkey's Jewish Minority". Journal of Historical Sociology. 18 (4): 394–429. doi:10.1111/j.1467-6443.2005.00262.x. S2CID 59138386. Retrieved 7 January 2013.
  12. ^ Jongerden, Joost; Verheij, Jelle, eds. (3 August 2012). Social relations in Ottoman Diyarbekir, 1870–1915. Leiden: Brill. p. 300. ISBN 978-90-04-22518-3.
  13. ^ Kieser, Hans-Lukas, ed. (2006). Turkey beyond nationalism: towards post-nationalist identities ([Online-Ausg.] ed.). London: Tauris. p. 45. ISBN 9781845111410. Retrieved 7 January 2013.
  14. ^ Öktem, Kerem (2008). "The Nation's Imprint: Demographic Engineering and the Change of Toponymes in Republican Turkey". European Journal of Turkish Studies (7). doi:10.4000/ejts.2243. Retrieved 18 January 2013.
  15. ^ Aslan, Senem (29 December 2009). "Incoherent State: The Controversy over Kurdish Naming in Turkey". European Journal of Turkish Studies. Social Sciences on Contemporary Turkey (10). doi:10.4000/ejts.4142. Retrieved 16 January 2013. the Surname Law was meant to foster a sense of Turkishness within society and prohibited surnames that were related to foreign ethnicities and nations
  16. ^ "Mustafa Kemal Atatürk'ün Nüfus Hüviyet Cüzdanı. (24.11.1934)". İşte Atatürk | Atatürk Hakkında Bilmek İstediğiniz Herşey. www.isteataturk.com. Retrieved 3 October 2023.
  17. ^ "Turkey commemorates Atatürk on 78th anniversary of his passing". News > Türkiye > Local. Hürriyet Daily News (in الإنجليزية). ANKARA. 10 November 2016. Retrieved 21 November 2017.
  18. ^ Jayapalan, N. (April 1999). Modern Asia Since 1900 (in الإنجليزية). Vishal Enclave, New Delhi: Atlantic Publishers & Distributors (P) Limited. p. 133. ISBN 9788171567515.
  19. ^ Kandogan, Eser; SEFEROGLU, Süleyman Sadi (12 January 1994). "ATATURK: Creator of Modern Turkey / Mustafa Kemal Atatürk". Türkiye On The Web: A Cultural Warehouse. Thousand Lakes Web Pages. Columbia University in the City of New York. Retrieved 22 November 2017.
  20. ^ Landau, Jacob M. (1984). "Atatürk's Achievement: Some Considerations". Atatürk and the Modernization of Turkey. A Westview Replica Edition (in الإنجليزية). Boulder, Colorado: Westview Press, Inc. and Leiden, The Netherlands: E. J. Brill. p. xiii. ISBN 978-9004070707. LCCN 83-16872.
  21. ^ "Balkan Pact and Turkey" by Esra S. Değerli
  22. ^ Mango, Ataturk, p. 181
  23. ^ Mango, Atatürk, p. 401
  24. ^ Mango, Atatürk, p. 404
  25. ^ Mango, Atatürk, p. 405

 المصادر

  • Ahmad, Feroz (1993). The making of modern Turkey. London ; New York: Routledge. ISBN 978-0415078351.
  • Atillasoy, Yüksel (2002). Ataturk : first president and founder of the Turkish Republic. Woodside, NY: Woodside House. ISBN 978-0971235342.
  • Armstrong, Harold Courtenay (1972). Grey Wolf, Mustafa Kemal; an intimate study of a dictator. Freeport, NY: Books for Libraries Press. ISBN 978-0836969627.
  • Barber, Noel (1988). Lords of the Golden Horn : from Suleiman the Magnificent to Kamal Ataturk. London: Arrow. ISBN 978-0099539506.
  • Cleveland, William L (2004). A history of the modern Middle East. Boulder, Colorado: Westview Press. ISBN 978-0813340487.
  • Huntington, Samuel P. (2006). Political Order in Changing Societies. New Haven, Conn. ; London: Yale University Press. ISBN 978-0300116205.
  • İğdemir, Uluğ (1963). Atatürk. Ankara: Turkish National Commission for UNESCO. pp. pp. 165-170. OCLC 75604149. {{cite book}}: |pages= has extra text (help); Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  • İnan, Ayşe Afet (2007). Atatürk Hakkında Hatıralar ve Belgeler (in Turkish). Istanbul: Türkiye İş Bankası Kültür Yayınları. ISBN 9944881401. {{cite book}}: Check |isbn= value: checksum (help)CS1 maint: unrecognized language (link)
  • Kinross, Patrick (2003). Atatürk: The Rebirth of a Nation. London: Phoenix Press. ISBN 978-1842125991. OCLC 55516821.
  • Kinross, Patrick (1979). The Ottoman centuries : the rise and fall of the Turkish empire. New York: Morrow. ISBN 978-0688080938.
  • Landau, Jacob M (1983). Atatürk and the modernization of Turkey. Boulder, Colorado: Westview Press. ISBN 978-0865319868.
  • Lengyel, Emil (1962). They called him Ataturk. New York: The John Day Co. OCLC 1337444.
  • Mango, Andrew (2004). Atatürk. London: John Murray. ISBN 978-0719565922.
  • Shaw, Stanford Jay (1976–1977). History of the Ottoman Empire and modern Turkey. Cambridge ; New York: Cambridge University Press. ISBN 978-0521212809. {{cite book}}: Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)CS1 maint: date format (link)
  • Spangnolo, John (1992). The modern Middle East in historical perspective : essays in honour of Albert Hourani. Oxford: Middle East Centre, St. Antony's College. ISBN 978-0863721649. OCLC 80503960.
  • Yapp, Malcolm (1987). The making of the modern Near East, 1792-1923. London ; New York: Longman. ISBN 978-0582493803.
  • Webster, Donald Everett (1973). The Turkey of Atatürk; social process in the Turkish reformation. New York: AMS Press. ISBN 978-0404563332.
  • Volkan, Vamik D. (1981). ""Immortal" Atatürk — Narcissism and Creativity in a Revolutionary Leader". Psychoanalytic study of society. New York: Psychohistory Press. 9: pp. 221–255. ISSN 0079-7294. OCLC 60448681. {{cite journal}}: |pages= has extra text (help)
  • Wolf-Gazo, Ernest (1996). "John Dewey in Turkey: An Educational Mission". Journal of American Studies of Turkey. Ankara, Turkey: American Studies Association of Turkey. 3: pp. 15-42. ISSN 1300-6606. {{cite journal}}: |pages= has extra text (help)
  • Zürcher, Erik Jan (2004). Turkey : a modern history. London; New York: I.B. Tauris. ISBN 978-1850433996.

 وصلات خارجية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بمصطفى كمال أتاتورك، في معرفة الاقتباس.
      {{{{{3}}}}}
{{{{{3}}}}} {{{{{4}}}}}


خطأ استشهاد: وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "lower-alpha"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="lower-alpha"/>