قاعدة إنجرليك الجوية

قاعدة إنجرليك الجوية
Incirlik Air Base
İncirlik Hava Üssü
United States Air Forces in Europe.png
جزء من القوات الجوية الأمريكية (USAFE)
القرب من: إنجرليك، تركيا
KC-135R Stratotanker from the 121st Air Refueling Wing at Incirlik, Turkey.jpg
ستراتوتانكر KC-135R من الحرس الوطني الجوي في اوهايو
جناح التموين الجوي رقم 121 في إنجرليك، تركيا
إنجرليك is located in تركيا
إنجرليك
إنجرليك
موقع قاعدة إنجرليك الجوية، تركيا
الإحداثيات37°00′07″N 035°25′33″E / 37.00194°N 35.42583°E / 37.00194; 35.42583 (Incirlik Air Base)
معلومات الموقع
يتحكم فيهالقوات الجوية التركية / Flag of the الولايات المتحدة Air Force الولايات المتحدة
تاريخ الموقع
بُني1951
قيد الاستخدام1955 – الآن
معلومات الحامية
الحامية39th Air Base Wing.png
الجناح 39 قواعد جوية
Coat of Arms of the 74th Air Defence Artillery Regiment.png
الفوج 74 مدفعية دفاع جوي
معلومات مدرج جوي
المميزاتIATA: UAB، ICAO: LTAG
الارتفاع73 متر فوق سطح البحر
المدارج
الاتجاه الطول والسطح
05/23 3,048 متر خرسانة
منظر جوي لمهبط الطائرات في قاعدة إنجرليك الجوية.
المسار المركب للاستطلاع كان يحتاج طلعتين.

قاعدة إنجرليك الجوية (تركية: İncirlik Hava Üssü) (ICAO: LTAG)، هي قاعدة جوية أمريكية، تقع بالقرب من إنجرليك، تركيا. تقع القاعدة على بعد 8 كم شرق[1] أضنة، خامس أكبر المدن التركية، و56 كم من ساحل البحر المتوسط. المستخدمون الرئيسيون للقاعدة هم القوات الجوية الأمريكية والتركية، وتستخدم القاعدة أيضاً من قبل القوات الجوية الملكية البريطانية.

القاعدة مركز للجناح الجوي العاشر من القيادة الجوية الثانية التابعة للقوات الجوية التركية. تقع الأجنحة الأخرى للقيادة في مرزيفون، ملاطية، وديار بكر.[2]

تضم قاعدة إنجرليك الجوية حوالي 50 آلاف فرد من القوات الجوية الأمريكية، ومئات الأفراد من القوات الجوية الملكية البريطانية وكذلك من القوات الجوية التركية، في أواخر 2002. الوحدة الرئيسية في قاعدة إنجرليك الجوية هي الجناح 39 قواعد جوية، التابع للقوات الجوية الأمريكية. وبالقاعدة واحد من أطول مدارج الهبوط في العالم، بطول 3048 م،[1][3] وبه 57 مأوى طائرات.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التسمية

تعني كلمة "إنجرليك" (تُنطق [indʒiɾlic]) "بستان شجر التين"، بالتركية.


التاريخ

اتخذ قرار بناء قاعدة إنجرليك الجوية أثناء مؤتمر القاهرة الثاني الذي عقد في ديسمبر 1943، وبدأت أعمال الإنشاءات في بعد نهاية الحرب العالمية الثانية. بدأ سلاح المهندسين بالجيش الأمريكي بناء قاعدة إنجرليك الجوية في ربيع 1951. خطط القوات الجوية الأمريكية في البداية لاستخدام القاعدة كنقطة طوارئ وموقع إصلاح للقاذفات المتوسطة والثقيلة. وقعت القيادة العامة التركية والقوات الجوية الأمريكية اتفاقية استخدام مشترك للقاعدة الجوية الجديدة في ديسمبر 1954. في 21 فبراير 1955، سميت القاعدة رسمياً باسم قاعدة أضنة الجوية، لتستضيف السرب الجوي رقم 7216. أعيد تسميتها إلى "قاعدة إنجرليك الجوية" في 28 فبراير 1958.


مهام الاستطلاع من إنجرليك

حتى في السنوات الأولى لانشاءها، فقد ثبت أهمية وجود قاعدة إنجرليك الجوية في تركيا، ليس فقط لمواجهة تهديد الاتحاد السوڤيتي الشيوعي أثناء الحرب الباردة، لكن أيضاً للاستجابة لأزمات الشرق الأوسط، مثل لبنان وإسرائيل.

مشروع 119إل، برنامج منطاد طقس أطلقته القوات الجوية الأمريكية لتغطية قصة المعلومات المضللة) عن الأهداف الحقيقية لقاعدة إنجرليك الجوية: لتنفيذي عمليات استطلاع على الاتحاد السوڤيتي. تحت الاسم الكودي "جنتريكس" GENETRIX، بدأ هذا المنطاد عمله في فبراير 1956. في أعقاب عدد من العمليات، بدأ الطيارون في استخدام طائرة لوكهيد الأمريكية يو-2 للقيام بمهام استطلاعية كجزء من "عملية التحليق"، في أواخر 1957، والتي شملت رحلات بلا توقف بين إنجرليك وقاعدة الناتو الجوية في بلدة بودو النرويجية.

بالإضافة إلى ذلك، خرجت من القاعدة رحلات إستطلاع بطائرات النفاثة المخترقة لحاجز الصوت بوينگ ب-47 ومارتين پ4إم مركاتور التابعة للبحرية الأمريكية ودوگلاس إيه-4 سكايوريور، من القاعدة إلى داخل المجال الجوي المتنازع عليه مع السوڤيت فوق البحر الأسود وبحر قزوين، وأيضاً إلى أفغانستان في الشرق الأقصى. كانت قاعدة إنجرليك الجوية القاعدة الرئيسية لرحلات يو-2 في المنطقة حتى 1 مايو 1960، عندما أسقطت مجموعة صواريخ أرض جو سوڤيتية الطيار فرانسيس گاري پاورز من وكالة المخابرات المركزية على طائرة يو-2، بالقرب من سڤردلوڤسك، روسيا، موقع إختبار لبرنامج للصواريخ الباليستية السوڤيتية العابرة للقارات.

الأزمة اللبنانية

أدى إندلاع الأزمة اللبنانية 1958 في صيف 1958، إلى حث الرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور على إعطاء أوامره للقيادة الجوية التكتيكية بالقوات الجوية الأمريكيةة "قوة الغارة الجوية المركبة براڤو" (العديد من الأسراب) بالطيران فوراً من الولايات المتحدة إلى إنجرليك. تتكون هذه القوة من سابر سوپر إف-100، كامبرا بي-57، ڤودو إف-101، مدمرات بي-66، وعدد من طائرات الدعم دبليو بي-66. أرسلت هذه الطائرات والأفراد لدعم الأفراد في مرافق قاعدة إنجرليك الجوية - وأيضاً كدعم لطائرات النقل الجوي التي تحمل كتيبة مشاة أمريكية من ألمانيا إلى لبنان. على المدى البعيد، لم يشترك الجيش الأمريكي أو مشاة البحرية الأمريكية في أي مواجهات برية. قامت القوات الأمريكية من خلال القاعدة، بمهمات جوية غير قتالية لتغطية تحركات قوات الحلفاء، ولتنفيذ رحلات استعراض قوى إلى لبنان، ومنها رحلات استطلاع جوي إلى بيروت، وإلقاء منشورات پروپاگندا وأخبار حقيقية في البنان.

كموقع تدريب

بعد أزمة لبنان، نشرت القيادة الجوية التكتيكية أسراب مقاتلة F-100 على فترات مدتها 100 يوم إلى إنجرليك من الولايات المتحدة. وكانت المهمة الجوية في إنجرليك أكثر تنوعًا عام 1970 عنجما وافقت القوات الجوية التركية على السماح للقوات الجوية للولايات المتحدة في أوروبا لاستخدام نطاقها التجريبي الخاص بها للصاروخ جو-سطح على مسافة 240 كم شمال غرب قونية، مما وفر مساحة تدريب مناسبة لسرب الطائرات المطلقة في مدى صاروخ جو-جو إنجريك البحري فوق البحر المتوسط.

وخلال السبعينات والثمانينات، فيما عدى فترة نزاع قبرص، كان مقر العديد من طائرات القوات الجوية الأمريكية إنجرليك؛ أهمهم مكدنل دگلس إف-4 فانتوم 2 وإف-15 إيگل وجنرال داينامكس إف-16 فايتنگ فالكون وإف-111 آردڤارك وإيه-10 ثاندر بولت الثانية ولوكهيد سي-130 هركيوليز.

الشحن

في منتصف عام 1975، أعلنت الحكومة التركية أنه سيتم إعلاق القواعد العسكرية الأمريكية ونقل تبعيتها، وجاء هذا ردًا على حظر توريد الأسلحة فرضه الكونگرس على تركيا بسبب استخدام المعدات الإمريكية خلال الغزو التركي لقبرص عام 1974. وظلت قاعدة إنجرليك الجوية وقاعدة إزمير الجوية فقط مفتوحتين بسبب مسئولياتهما نحو الناو، ولكن تم إيقاف حميع الانشطة غير التابعة للناتو في الموقعين.

بعد رفع الكونگرس للحظر في سبتمبر 1978 وإعادة المساعدة العسكرية والبحرية لتركيا، واستئناف العمليات المعتادة في تركيا وتوقيع كلا البلجين "لإتغاقية التعاون الدفاعي والاقتصادي" في 29 كارس 1980. بعد توقيع الإتفاقية، شرعت القوات الجوية للولايات المتحدة في أوروبا "خطة اللحاق التركية" لتسحين جودة حياة الطيايرين في إنجرليك. وكان أحد المشاريع الرئيسية إنشاء مجمع إسكان أساسي جديد تماما لرجال الطيران والضباط.

حرب الخليج الأولى، المساعدات الإنسانية، وعملية المراقبة الشمالية

بعد غزو العراق للكويت عام 1990، تولى الجناح المركب رقم 7440 (المؤقت) السيطرة التشغيلية للمجموعة التكتيكية التاسعة والثلاثين. كان الجناح 7440 هو المكون الجوي لقوة المهام المشتركة، التي سيطرت في النهاية على 140 طائرة وفتحت جبهة شمالية، مما أجبر العراق على تقسيم دفاعاته بين الشمال والجنوب، حيث نشأ الزخم الرئيسي لهجمات التحالف كجزء من عملية عاصفة الصحراء. بعد الحرب، استضافت إنجرليك فرقة العمل المشتركة أشرفت على عملية توفير الراحة (OPC)، وهي الجهود المبذولة لتوفير الإغاثة الإنسانية لملايين اللائجين الأكراد في شمال العراق.

في 1 أكتوبر 1993، أعيد تصميم الجناح رقم 39 تحت اسم قوة المهام المشتركة رقم 39، وأعيد هيكلته كجناح موضوعي نموذجي للقوات الجوية.

قامت "عملية النقل السريع" التابعة للخارجية الأمريكية بإجلاء آلاف الأكراد من شمال العراق في أواخر عام 1996. وقد قدم الجناح الدعم اللوجستي في تركيا لهذه العملية، والتي كانت إيذاناً بنهاية الجانب الإنساني لعملية توفير الراحة (OPC). انتهت عملية توفير الراحة في 31 ديسمبر 1996، وحلت عملية المراقبة الشمالية (ONW) مكانها في 1 يناير 1997 بمهمة فرض منطقة حظر الطيران التي صادقت عليها الأمم المتحدة شمال خط عرض 36° في العراق.

في 15 سبتمبر 1997 تم تفعيل الجناح الاستطلاعي التاسع والثلاثين للطيران والفضاء في قاعدة إنجرليك، لدعم وقيادة القوات الجوية الأمريكية المنتشرة في إنجرليك لدعم عملية المراقبة الشمالية، في حين أصبحت مدينة الخيام في إنجرليك، قرية خوجة، أكبر منشأة "مؤقتة" تابعة للقوات الجوية الأمريكية.

منذ عام 1994، بدأ سلاح الجو التركي باستلام ناقلات التزود بالوقود الجوي KC-135R-CRAG ستارتوتانكر. يتم تشغيل الطائرات السبع من قبل السرب 101 المتمركز في إنجرليك.

هجمات 11 سبتمبر 2001

ردًا على هجمات 11 سبتمبر 2001، بدأت عملية الحرية الدائمة في أكتوبر 2001. كانت إنجرليك مركز رئيسي لمهام دعم الحرب في أفغانستان، بما في ذلك عمليات النقل الجوي الإنساني، بعثات العمليات الخاصة MC-130، مهمات التزود بالوقود وعمليات الدعم للقوات المنتشرة KC-135. تمكن المنفذ الهوائي من زيادة تدفق الهواء بمقدار 6 أضعاف أثناء ارتفاع OEF. عندما كانت القواعد الرئيسية في أفغانستان (مطار بگرام) و القاعدة الجوية في أوزبكستان (قاعدة كارشي خان آباد الجوية) قيد الاستخدام، انخفض تدفق إنجرليك الجوي الذي يدعم OEF إلى مستوى الاستدامة الأساسي.

حرب العراق

انتهت عملية المراقبة الشمالية ببداية حرب العراق في 19 مارس 2003. فطيـَّرت تلك العملية آخر دورياتها في 17 مارس 2003، وأقفلت مهمة وصفها الپنتاگون بالناجحة استمرت 12 سنة لاحتواء القوات المسلحة العراقية وتوقف نشاط العملية في 1 مايو 2003. كما توقف الجناح 39 لتجريدة الجو والفضاء بالقوات الجوية الأمريكية في 1 مايو 2003. الجناح توقف تماماً في 16 يوليو 2003 و بدلاً منه تم تفعيل جناح القواعد الجوية رقم 39 مكانه.

وفي 19 أغسطس 2003، وصلت أول دورة من طائرات التزود بالوقود جواً، من طراز كى‌سي-135 ستراتوتانكر بطواقمها إلى إنجرليك لدعم مختلف العمليات رداً على هجمات 11 سبتمبر 2001 وكذلك لإكمال غزو العراق والتعامل مع المقاومة العراقية.

في 6 يناير 2004، انتقل أكثر من 300 جندي من الجيش الأمريكي مما سيصبح آلاف الجنود المارين عبر إنجرليك من وإلى العراق. كانت إنجرليك جزءاً مما وُصِف بأنه كان أكبر تحرك للقوات في تاريخ الولايات المتحدة. أمدّت إنجرليك الجنود بأماكن آمنة للإقامة، في موقع دافئ، وبوسائل ترفيه وطعام على بعد سويعات من ميدان القتال.

وفي 12 مارس 2004، توقف نشاط مجموعة القاعدة الجوية رقم 39 وحل محلها نشاط جناح القواعد الجوية رقم 39 لإعطاء أفضل مزيج من الدعم المطلوب، إذ برزت متطلبات مهمة جديدة، لدعم أعباء والإسهام في الحرب على الإرهاب.

المساعدات الإنسانية لزلزال كشمير 2005

لعبت إنجرليك دور الجسر من خلال تقديم الدعم في عملية الإغاثة التي بدأت بعد زلزال كشمير 2005 في 8 أكتوبر 2005. بمساعدة الطيارين الأتراك والأمريكيين، قامت خمس طائرات شحن لوكهيد سي-130 هركيوليز من قواعد جوية في إيطاليا، بريطانيا، اليونان، وفرنسا بنقل الإمدادات اللازمة بشكل عاجل بما في ذلك 10000 خيمة من مستودع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في إسكندرونة، تركيا إلى إسلام أباد، پاكستان في 19 أكتوبر.

حرب إسرائيل مع حزب الله 2006

وخلال حرب لبنان 2006 في يوليو ، كانت قاعدة إنجرليك الجوية ملاذًا سفن البحرية الأمريكية التي تم إخلائها من بيروت إلى مرسين، تركيا.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

دعاوى نزع ملكية 2010

في عام 2010 ، رفع ثلاثة أمريكيين من الأرمن دعوى قضائية ضد جمهورية تركيا ومصرفين للتعويض عن 122 فدانًا (0.49 كيلومتر مربع) من الأراضي في منطقة أضنة بتركيا، حيث توجد قاعدة إنجرليك الجوية حاليًا.[4] قبلت محكمة أمريكية القضية ومنحت تركيا 21 يومًا للرد على الدعوى.[5] طلبت البنوك المدعى عليها في تركيا من المحكمة الأمريكية تمديد الموعد النهائي لبيان الدفاع حتى سبتمبر 2011. قبلت المحكمة الأمريكية التمديد وما زالت الدعوى القضائية مستمرة.[6]

العمليات ضد داعش 2015

وزير الدفاع التركي عصمت يلمظ، والجنرال بكر إرجان ڤان، ووزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون در لين، 21 يناير 2016
جنود ألمان أمام مدخل قاعدة إنجرليك الجوية، 2015.

في 13 أكتوبر 2014، ترددت شائعات بأن الحكومة التركية وافقت على استخدام قاعدة إنجرليك الجوية لدعم العمليات ضد الدولة الإسلامية[7] لكن هذه الشائعات نُفيت لاحقاً.[8] في 23 يوليو 2015 ، تم التأكيد على أن الحكومة التركية ستبدأ بالسماح للمسيرات والطائرات المقاتلة التابعة للقوات الجوية الأمريكية بالقيام بطلعات جوية قتالية ضد داعش في سوريا المجاورة من قاعدة إنجرليك الجوية.[9] قالت وزارة الخارجية التركية إن أنقرة وقعت مع الولايات المتحدة رسميًا اتفاقًا في 29 يوليو 2015 بشأن استخدام قاعدة إنجرليك الجوية التركية في حملة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية. قال متحدث باسم الوزارة إن الاتفاق يغطي فقط القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية ولا يشمل الدعم الجوي للمقاتلين الأكراد المتحالفين في شمال سوريا.[10]

في 25 أبريل 2016، أعلنت القوات المسلحة الألمانية أنها ستخصص 65 مليون يورو لتأسيس وجود دائم في إنجرليك، كجزء من التزام ألمانيا بالقتال ضد داعش. ستدعم الأموال إنشاء قاعدة دائمة لستة طائرات تورنادو بانافيا وواحدة إيرباص إيه 319 MRTT في غضون ستة أشهر. وسيدعم هؤلاء 200 جندي. سيتم بناء مركز قيادة منفصل (34 مليون يورو) ومساكن ومرافق ترفيهية (10 ملايين و4.5 مليون يورو على التوالي) بحلول نهاية عام 2017.[11][12] اعتباراً من مايو 20217، بسبب الخلافات الدبلوماسية بين ألمانيا وتركيا، تدرس الحكومة الألمانية سحب القوات الألمانية من القاعدة.[13]

محاولة الانقلاب التركية 2016

نتيجة محاولة الانقلاب التركي 2016 والعديد من طائرات الناقلات التركية التي كانت تغذي طائرات إف-16 التركية المارقة، فصلت الطاقة الكهربائية الخارجية عن القاعدة. كما فُرض أمر حظر طيران تركي على الطائرات العسكرية الأمريكية في المنطقة. صرح السكرتير الصحفي للپنتاگون، پيتر كوك، في ذلك الوقت أن "المنشآت الأمريكية في إنجرليك تعمل بمصادر طاقة داخلية". وقال الكابتن البحري داني هرنانديز المتحدث باسم يوكوم: "جميع مرافقنا في تركيا تحت السيطرة الكاملة ولم تكن هناك محاولة للطعن في هذا الوضع". "لم تكن هناك فوضى في هذه القاعدة". ومع ذلك، انتقل مستوى الأمان في القاعدة إلى دلتا، وهو أعلى مستوى، وتم تقييد الأفراد الأمريكيين بالقاعدة، ومنع السكان المحليون من الدخول إليها.[14][15] بحلول 17 يوليو، ظلت الطاقة الكهربائية التجارية غير متصلة، لكن استؤنف الإذن من تركيا بإجراء عمليات جوية أمريكية مناهضة لداعش من قاعدة إنجرليك، واعتقلت القوات التركية الموالية للرئيس الحالي أردوغان قائد القاعدة التركية الجنرال بكير إركان.[16] طلب الجنرال ڤان من الولايات المتحدة اللجوء لكن طلبه رُفض.[17]

بسبب المخاطر المتزايدة، يقترح البعض نقل الأسلحة النووية الخاصة بالناتو خارج تركيا.[18][19][20][21][22][23][24]

تدهور العلاقات بعد محاولة الانقلاب

نتيحة تدهور العلاقات مع تركية اقترح نواب البرلمان الألماني والمشرعين سحب القوات الألمانية والاسلحة من القاعدة، ونقلها إلى مكان أخر.[25][26][27][28][29][30]

المرافق

تحتوي القاعدة على المرافق التالية والمخصصة للعاملين وعائلاتهم:

في الثقافة العامة

زيارات شهيرة

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ أ ب EAD Basic
  2. ^ Turkish Air Force – Scramble
  3. ^ Pilot Information for LTAG
  4. ^ http://www.huffingtonpost.com/harut-sassounian/armenians-sue-turkey-clai_b_800003.html
  5. ^ http://www.hurriyetdailynews.com/n.php?n=u.s.-court-requests-turkey8217s-defense-in-lawsuit-filed-by-armenian-8211-americans-2011-05-17
  6. ^ http://www.sabah.com.tr/Gundem/2011/09/02/abdden-ermeniler-incirliki-istiyor-notasi
  7. ^ "Turkey 'to let US use bases' against Islamic State". BBC News. 13 October 2014. Retrieved 13 October 2014.
  8. ^ "Report: Turkey, U.S. haven't yet agreed on America's use of Incirlik base to fight IS". Haaretz.com. Retrieved 2014-10-13.
  9. ^ Nissenbaum, Dion; Peker, Emre; Albayrak, Ayla (23 July 2015). "Turkey to Let U.S. Military Launch Strikes Against Islamic State From Turkish Soil". The Wall Street Journal. Retrieved 23 July 2015.
  10. ^ "Sitrep - Turkey: Air Base Deal Signed With U.S". Us4.campaign-archive1.com. 2015-07-29. Retrieved 2016-02-13.
  11. ^ Jennings, Gareth (4 May 2016). "Germany to set up permanent facilities at Incirlik". IHS Jane's Defence Weekly. 53 (18): 6.
  12. ^ Gebauer, Matthias (25 April 2016). "Kampf gegen IS: Bundeswehr baut "Tornado"-Stützpunkt in der Türkei". spiegel.de (in German). SPIEGELnet GmbH. Missing or empty |url= (help); |access-date= requires |url= (help)CS1 maint: unrecognized language (link)
  13. ^ (www.dw.com), Deutsche Welle. "Germany likely to pull troops out of Incirlik air base - DW - 15.05.2017". DW.COM.
  14. ^ John Vandiver (16 July 2016). "Turkey closes air space over Incirlik, grounding US aircraft at base". Stars and Stripes. Retrieved 16 July 2016.
  15. ^ Eric Schmitt, Dan Bilefsky (16 July 2016). "Turkey Interrupts U.S. Air Missions Against ISIS at Major Base". New York Times. Retrieved 16 July 2016.
  16. ^ "Incirlik airspace reopened; Turkish base commander detained".
  17. ^ "Erdogan Triumphs After Coup Attempt, but Turkey's Fate Is Unclear". The New York Times. 17 July 2016.
  18. ^ "Let's get our nuclear weapons out of Turkey". Los Angeles Times. 11 August 2016. Retrieved 12 March 2017.
  19. ^ "Why the U.S. should move nukes out of Turkey". The Japan Times. Retrieved 12 March 2017.
  20. ^ "Should the U.S. Pull Its Nuclear Weapons From Turkey?". The New York Times. Retrieved 12 March 2017.
  21. ^ "How safe are US nukes in Turkey?". CNN. Retrieved 12 March 2017.
  22. ^ "The U.S. stores nuclear weapons in Turkey. Is that such a good idea?". Washington Post. Retrieved 12 March 2017.
  23. ^ Borger, Julian (17 July 2016). "Turkey coup attempt raises fears over safety of US nuclear stockpile". The Guardian. Retrieved 12 March 2017.
  24. ^ "Should the US remove its nuclear bombs from Turkey?" (in الإنجليزية). Deutsche Welle. Retrieved 12 March 2017.
  25. ^ "Ruf nach härterer Haltung: Politiker fordern Abzug aus Incirlik" (in الألمانية). N-TV. Retrieved 12 March 2017.
  26. ^ "Streit mit der Türkei: Deutsche Politiker fordern Abzug der Bundeswehr aus Incirlik" (in الألمانية). Frankfurter Allgemeine Zeitung. 12 March 2017. Retrieved 12 March 2017.
  27. ^ "Türkei: CSU-Politiker fordert Bundeswehrabzug aus Incirlik". Die Zeit. 12 March 2017. Retrieved 12 March 2017.
  28. ^ "Incirlik: CSU plädiert für Bundeswehr-Abzug aus der Türkei - WELT". DIE WELT. Retrieved 12 March 2017.
  29. ^ "German lawmakers call for withdrawal of Bundeswehr troops from Turkey". Deutsche Welle (in الإنجليزية). Retrieved 30 March 2017.
  30. ^ "German government finds eight alternatives to Incirlik military base in Turkey". Deutsche Welle (in الإنجليزية). Retrieved 30 March 2017.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية