مؤتمر القاهرة، ديسمبر 1943

(تم التحويل من مؤتمر القاهرة الثاني)
روزڤلت وإينونو وتشرشل في مؤتمر القاهرة الثاني الذي انعقد بين 4-6 ديسمبر 1943.

مؤتمر القاهرة الثاني Second Cairo Conference في 4–6 ديسمبر 1943، انعقد في القاهرة، مصر، وتناول المساهمة المحتملة لتركيا للحلفاء في الحرب العالمية الثانية.[1] اللقاء حضره الرئيس فرانكلن روزڤلت من الولايات المتحدة، ورئيس الوزراء ونستون تشرشل من المملكة المتحدة، والرئيس عصمت إينونو من جمهورية تركيا.[1]

حتى عام 1941، تمسك روزڤلت وتشرشل بالرأي القائل بأن استمرار حياد تركيا سيخدم مصالح الحلفاء بمنع قوى المحور من الوصول إلى احتياطيات النفط الإستراتيجية في الشرق الأوسط. لكن الانتصارات المبكرة التي أحرزتها قوى المحور حتى نهاية 1942 دفعت روزڤلت وتشرشل لإعادة تقييم المشاركة التركية المحتملة في الحرب على جانب الحلفاء.[1] وقد حافظت تركيا على قوة عسكرية وجوية متشابهة في جميع فترات الحرب، خاصةً أن تشرشل أراد الأتراك لفتح جبهة جديدة في البلقان.[1] وفي 30 يناير 1943، التقى تشرشل سراً مع إينونو في عربة قطار في محطة ينيجه، على بعد 23 كيلومتر خارج أضنة في تركيا، لمناقشة القضية (انظر مؤتمر أضنة.)[1]

ومن جهة أخرى، لا زال روزڤلت يعتقد أن الهجوم التركي قد يكون محفوفًا بالمخاطر، وسيكون لفشل تركيا في نهاية المطاف آثار كارثية على الحلفاء.[1]

كان إينونو يعلم جيداً المصاعب التي عانى منها بلده طوال 11 عاماً من القتال المتواصل (الحرب الإيطالية التركية، حروب البلقان والحرب العالمية الأولى وحرب الاستقلال التركية) بين 1911 و1922، وكان مصمماً على إبقاء تركيا خارج حرب أخرى قدر المستطاع. كما أراد إينونو ضمانات بمساعدات مالية وعسكرية لتركيا، فضلاً عن ضمان وقوف الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بجانب تركيا في حالة غزو سوڤيتي للمضائق التركية بعد الحرب، كما قالها يوسف ستالين صراحةً.[1] الخوف من غزو سوڤيتي ورغبة ستالين غير المخفاة في السيطرة على المضائق التركية الذي تسبب في نهاية المطاف في تخلي تركيا عن الحياد في العلاقات الدولية وانضمها إلى الناتو في 1952.

حصل روزڤلت وإينونو على ما أرادوه، بينما كانت النتيجة بالنسبة لتشرشل مخيبة للآمال بعض الشيء.

وربما كان السبب الأكبر وراء تردد تركيا في الانضمام الفوري للحرب إلى جانب الحلفاء هو التخفيض النهائي في كمية المساعدات المالية والعسكرية التي وعد بها تشرشل في أضنة.[1] بحلول ديسمبر 1943 شعرت السلطات الأنگلو-أمريكية أن الوضع العام قد تغير بشكل أساسي حتى أصبح تخفيض المساعدات المقدمة بقدر أقل بكثير من المنصوص عليه في اتفاقية هاردي‌هود في ربيع عام 1943 أمراً ضروريًا.[1] اقترح البريطانيون مقدار مخفض من مساعدات خطة ساترن.[1] ومن جهة أخرى، أراد الأتراك أن يتأكدوا من أنه عند دخولهم الحرب سيكونون أقوياء بالدرجة الكافية للدفاع عن وطنهم وشككوا في أن الخطة الجديدة ستلبي احتياجاتهم الأمنية بالكامل.[1] واجه تشرشل عملية أوڤرلورد بعد ستة أشهر فقط، واستنتج على مضض أن الموارد المطلوبة والوقت اللازم لتعزيز تركيا لا يمكن التنازل عنه.[1] من ناحية أخرى، شعر رؤساء الأركان الأمريكان ومخططوهم بالارتياح لأن هذا التهديد المحتمل للتركيز على عملية أوڤرلورد قد زال أخيراً.[1]

عند نهاية المؤتمر، تقرر الحفاظ على حياد تركيا.[1] كما تقرر بناء قاعدة إنجرليك الجوية بالقرب من أضنة تحسباً لقيام الحلفاء بأي عمليات جوية محتملة، لكن أعمال الإنشاء بدأت بعد نهاية الحرب العالمية الثانية.[1] لاحقاً، لعبت قاعدة إنجرليك الجوية دوراً هاماً للناتو أثناء الحرب الباردة. وكان القرار الآخر هو تأجيل العملية أناكيم ضد اليابان في بورما.[1]

وحصل روزڤلت وإينونو على ما أرادوه، بينما كانت النتيجة بالنسبة لتشرشل مخيبة للآمال بعض الشيء، لأنه كان يعتقد أن المشاركة التركية النشطة في الحرب ستسرع من هزيمة ألمانيا بضرب "بطنها الرخو" في الجنوب الشرقي.

في النهاية انضمت تركيا للحرب على جانب الحلفاء في 23 فبراير 1945، بعدما أُعلن في مؤتمر يالطا أن الدول التي كانت في السابق على حرب مع ألمانيا واليابان بحلول 1 مارس 1945 هي فقط التي سيتم الاعتراف بها من قبل الأمم المتحدة.[2] ومع ذلك، لم تشارك تركيا في النزاع العسكري بشكل مباشر؛ وكانت مشاركتها المحدودة من أجل توفير المواد والإمدادات للحلفاء، وفرض عقوبات سياسية واقتصادية على دول المحور.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً


الهامش

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط U.S. Army: "Strategic Planning for Coalition Warfare, 1943-1944" by Maurice Matloff, Chapter XVI, pp. 379-380. Center of Military History, United States Army, Washington D.C., 1990. Library of Congress Catalog Card Number 53-61477. First Printed 1959-CMH Pub 1-4.
  2. ^ Mustafa Aydın, SAM, "Turkish Foreign Policy: Framework and Analysis", Center for Strategic Research, 2004, p. 47.

وصلات خارجية

  • فيديو إخباري لمؤتمري القاهرة
  • U.S. Army: "Strategic Planning for Coalition Warfare, 1943-1944" by Maurice Matloff, Chapter XVI, pp. 379-380. Center of Military History, United States Army, Washington D.C., 1990. Library of Congress Catalog Card Number 53-61477. First Printed 1959-CMH Pub 1-4.
  • Leighton, Richard M. (2000 (reissue from 1960)). "Chapter 10: Overlord Versus the Mediterranean at the Cairo-Tehran Conferences". In Kent Roberts Greenfield (ed.). Command Decisions. United States Army Center of Military History. CMH Pub 70-7. Check date values in: |year= (help)
  • World War II Database: Second Cairo Conference (December 4–6, 1943)