الدولة الإسلامية في العراق والشام

(تم التحويل من ولاية سيناء)
انظر أيضاً: هجوم الموصل 2014
الدولة الاسلامية في العراق والشام
Flag of الدولة الإسلامية في العراق والشام
Flag
Coat of arms of الدولة الإسلامية في العراق والشام
Coat of arms
خريطة تظهر مناطق الانتشار والنفوذ لـداعش في سوريا والعراق وأهم الحقول النفطية في هذه المناطق، 10 يونيو 2014.[1]
خريطة تظهر مناطق الانتشار والنفوذ لـداعش في سوريا والعراق وأهم الحقول النفطية في هذه المناطق، 10 يونيو 2014.[1]
Status دولة غير معترف بها
Capital الرقة[2]
Official languages العربية
Government دولة إسلامية
أبو بكر البغدادي
منفصلة عن العراق وسوريا
• أعلنت
15 أكتوبر 2006[3]
Time zone (UTC+3)
الدولة الإسلامية في العراق والشام
مشارك في حرب العراق، المقاومة العراقية، والثورة السورية 2011-2013
Flag of Islamic State of Iraq.svg
علم الدولة الإسلامية في العراق والشام
فترة النشاط 2003 - الآن
الأيديولوجية إسلامية سنية
جهادية سلفية
تكفيرية (منهاضة-الشيعة)
القادة أبو مصعب الزرقاوي  (2004–2006)
أبو أيوب المصري  (2006–2010)
أبو عمر البغدادي  (2006-2010)
أبو بكر البغدادي (2010–)
مقر القيادة بعقوبة‎
منطقة العمليات  العراق
 سوريا[4]
الحجم ~1.000 "مركزي" عضو (2005)[5]
~10,000 (including part-time fighters)(2010)[6]
~1,000 (2011)[7]
~2,500 (2012)[8][9]
جزء من القاعدة (منذ 2004)[10]
بدأ بإسم جماعة التوحيد والجهاد
Flag of al-Qaeda.svg القاعدة في العراق
Mujahideen Shura Council Iraq logo.jpg مجلس شورى المجاهدين
الحلفاء Flag of Jabhat al-Nusra.jpg جبهة النصرة
أنصار الإسلام
جماعة أنصار السنة
جيش المجاهدين والأنصار[11]
الخصوم سوريا القوات المسلحة السورية
العراق القوات المسلحة العراقية
Multi-National Force-Iraq ShoulderSIeeveInsignia.png القوة متعددة الجنسيات - العراق
مجالس الصحوة
مليشيات شيعية
المعارك والحروب حرب العراق
المقاومة العراقية
الثورة السورية 2011-2013[12][13]

الدولة الإسلامية في العراق والشام اختصاراً داعش، تأسست كمنظمة راعية للجماعات المقاومة العراقية في 15 أكتوبر 2006 باسم الدولة الإسلامية في العراق.[14][15] كانت الجماعة تتألف وتلقى دعم من مختلف جماعات المقاومة، منها منظمة مجلس شورى المجاهدين، القاعدة، جيش الفاتحين، جند الصحابة، كتيبة أنصار التوحيد والسنة، جيش الطائفة المنصورة، وقبائل سنية أخرى. تهدف الجماعة إلى تأسيس خلافة في المناطق السنية في العراق.

في ذروة حرب العراق، يزعم أن كان لها حضور قوي في محافظات الأنبار، نيونى، كركوك ومعظم محافظة صلاح الدين العراقية، ومناطق من بابل، ديالى، وبغداد. أعلنت جماعة الدولة الإسلامية في العراق بعقوبة عاصمة لها.[16][17][18][19] أثناء الثورة السورية، كان للجماعة حضور كبير في محافظات الرقة، إدلب، وحلب السورية.[20][21]

يعتقد أن الدولة الإسلامية في العراق والشام مسئولة عن وفاة آلاف المدنيين العراقيين بالإضافة إلى مسئولين في حكومة العراق وحلفائها الدوليين.[22]

بالرغم من التراجع الواضح للجماعة في المراحل الأخيرة من حرب الحراب، إلا أنه في نهاية 2012 قيل أن الجماعة استعادت قوتها وتضاعف عدد أعضاءها إلى حوالي 2.55 عضو.[8]

في أوائل يونيو 2014، في أعقاب هجماتها الواسعة النطاق في العراق، أحكمت داعش سيطرتها على معظم الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية، وجزء كبير من محافظة النجف المجاورة، ومدينة الفالوجة.[23] سيطرت داعش أيضاً على تكريت، المركز الاداري لمحافظة صلاح الدين،[24] ليكون هدفها النهائي هو الإستيلاء على العاصمة العراقية بغداد.[25] يعتقد حتى قيام حملة الموصل، أن داعش تمتلك 2.000-3.000 مقاتل فقط، لكن أثناء الحملة أصبح واضحاً أن هذا الرقم أقل بكثير من الأعداد الإجمالية للمقاتلين.[26]


التسمية وتغيير الاسم

غيرت الجماعة اسمها مرات عديدة منذ تشكيلها. عند تأسيسها في 2004 أطلقت على نفسها اسم "جماعة التوحيد والجهاد" لكنها غيرت اسمها في أكتوبر 2004 إلى "تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين"، وقاعدة تنظيم الجهاد في بلاد النهرين، واشتهرت باسم القاعدة في العراق.[27] ثم في يناير 2006 انبثق عنها منظمات أصغر بدأت تطلق على نفسها مجلس شورى المجهادين وفي أكتوبر 2006 اختارت اسم "دولة العراق الإسلامية" أو "الدولة الإسلامية في العراق".[27] في أبريل 2013، غيرت اسمها إلى "الدولة الإسلامية في العراق والشام" ليعكس مشاركتها في الثورة السورية.[28]

أهداف الخلافة في العالم

الأهداف

في 31 أكتوبر 2006، أعلنت الجماعة عن تأسيس الدولة الإسلامية في العراق، والتي تمتد سلطتها المزعومة على بغداد، الأنبار، ديالى، كركوك، صلاح الدين، نينوى ومناطق من بابل.[29] في أعقاب توسع الجماعة في 2013 إلى سوريا وإعلان قيام الدولة الإسلامية في العراق والشام، تزايدت الولايات المطالب بها إلى 16. بالإضافة إلى سبع ولايات عراقية، تقسيمات سورية، يقع معظمها على الحدود المحلية القائمة، وهي البركة، الخير، الرقة، البيضاء، حلب، إدلب، حماة، دمشق والساحل.[30]

في سوريا، تتركز سلطة داعش في محافظة الرقة. القيادات العليا في داعش، ومن بينهم أبو بكر البغدادي، يشتهرون بزيارته لعاصمتهم الاقليمية، الرقة.[31]


ولايات ليبيا

الوضع العسكري الحالي في ليبيا:
  تحت سيطرة داعش وأنصار الشرعية


ولاية سيناء

في 10 نوفمبر 2014، أقسم الكثير من أعضاء جماعة أنصار بيت المقدس بالولاء للبغدادي، زعيم داعش.[32] ISIL supporters from the group describe themselves as "Sinai Province" (العربية: ولاية سيناء‎ Wilayat Sinai).[33][34] يوجد أيضاً فصيل من جماعة سيناء يمارسون أنشطة في قطاع غزة، والذي أعاد تسمية نفسه بالدولة الإسلامية في غزة.[35]

عند حل جماعة أنصار بيت المقدس، انضم جزء كبير من الجماعة لداعش، مؤسسين ما يعرف بولاية سيناء.[36][37] يقدر عددهم ما بين 1.000-2.000[38] fighters.[39]

ولاية الجزائر

ولاية خراسان

ولايات اليمن

الوضع العسكري الحالي في اليمن:
  Conتحت سيطرة أنصار الشرعية التابعة لداعش والقاعدة
  تحت سيطرة الحوثيين الشيعة الذي يقاتلون ضد أنصار الشرعية والسعودية

ولاية غرب أفريقيا

ولاية شمال القوقاز

مناطق أخرى

تحليل

التمويل

شدد الأمير محمد بن نواف سفير خادم الحرمين لدى المملكة المتحدة على رفض السعودية لزيف ادعاءات صحيفة الإندبندنت البريطانية، التي ادعت تمويل السعودية لما يسمى بتنظيم دولة العراق والشام الإسلامية، واصفاً إياها بالادعاءات المضللة. وقال سموه في رسالة نشرتها صحيفة الإندبندنت إن الادعاءات التي وردت في مقال تحت عنوان “أنظمة الشرق الأوسط تحارب الآن تنظيم القاعدة” حول تمويل المملكة العربية السعودية لما يسمى بتنظيم دولة العراق والشام الإسلامية زائفة، موضحًا أن السفارة السعودية ترفض تمامًا مثل هذه الاتهامات وتعدها مضللة. [40]

التسليح

التاريخ

جماعة التوحيد والجهاد

مبنى المقرات الرئيسية الأمريكية في بغداد بعد تفجير فندق القنال، في 22 أغسطس 2003.
صورة من فيديو رهائن 2004، الذي قام فيه مقاتلو جماعة التوحيد والجهاد بقطع رأس نيك برگ.


تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين


الدولة الإسلامية في العراق

Private Byron Wayne Fouty, U.S. (left) and Specialist Alex Ramon Jimenez, U.S. (right) were captured along with Private First Class Joseph John Anzack by the Islamic State of Iraq in May 2007 and all subsequently executed. Private Byron Wayne Fouty, U.S. (left) and Specialist Alex Ramon Jimenez, U.S. (right) were captured along with Private First Class Joseph John Anzack by the Islamic State of Iraq in May 2007 and all subsequently executed.
Private Byron Wayne Fouty, U.S. (left) and Specialist Alex Ramon Jimenez, U.S. (right) were captured along with Private First Class Joseph John Anzack by the Islamic State of Iraq in May 2007 and all subsequently executed.

الدولة الإسلامية في العراق والشام

خط زمني للأحداث

أحداث 2003–2006

تأسست الجماعة في 2003 بعد غزو واحتلال العراق بقيادة القوات الأمريكية، وكانت تحت قيادة الأردني أبو مصعب الزرقاوي، الذي أعلن ولاءه لتنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن في 17 أكتوبر 2004.[41] ويعتقد أن مقاتلين أجانب من خارج العراق قد لعبوا دوراً رئيسياً في هذه الشبكة.[42]

استهدفت الجماعة بصفة رئيسية الحكومة العراقية ومدعميها الأجانب وقامت بهجمات أسفرت عن مقتل أكثر من 1.000 شخص سنوياً فيما بين 2004 و2010.[43]

كما أعلنت الجماعة عن قبولها استراتيجية قتل المدنيين وكانت مسئولة عن مقتل آلاف المدنيين منذ 2004.[44] في سبتمبر 2005 أعلن زعيم الجماعة أبو مصعب الزرقاوي، الحرب على المسلمين الشيعة وقامت الجماعة بتفجيرات (خاصة التفجيرات الانتحارية في الأماكن العامة)، وقامت بمذابح وهجمات إرهابية على الضواحي ذات الأغلبية الشيعية والأماكن الشيعية المقدسة.[45]

أحداث 2007

بين أواخر 2006 ومايو 2007، أصبحت ضاحية الدورة جنوبي بغداد تحت سيطرة الجماعة. غادر الضاحية عدد من الأسر المسيحية، لعدم رغبتهم في دفع الجزية.[بحاجة لمصدر] توقف نشاط الجماعة في أواخر يونيو 2007 بسبب الجهود الأمريكية، بالرغم من استخدام التكنولوجيا الحديثة لتعرف على الهوية. في نوفمبر 2007، تم إخراج الجماعة من الدورة وأعيد فتح الكنائس.[46] في 2007، فقط قامت الجماعة بقتل 2.000 مدني، لتكون من أكثر السنوات عنفاً أثناء حملة الجماعة على المدنيين في العراق.[44]

صرحت وزارة الداخلية العراقية أن أبو عمر البغدادي اعتقل في بغداد في 9 مارس 2007، لكن اتضح فيما بعد أن الشخص المعتقل عند استواجبه تبين أنه ليس البغدادي.[47][48]

في 19 أبريل 2007، أعلنت الجماعة عن تأسيسها حكومة انتقالية أطلقت عليها اسم "الادارة الإسلامية الأولى" في العراق. أُعلنت "الإمارة" ويرأسها أبو عمر البغدادي و"مجلس وزراء" مكون من 10 وزراء:[49]

الاسم المنصب هوامش
أبو عمر البغدادي
(توفى في 18 أبريل 2010)
أبو بكر البغدادي [50]
الأمير أبو بكر يعرف باسم أبو ضوا[51] وهو القائد الثاني لجماعة ورئيس القاعدة في العراق.[51]
أبو عبد الله الحسيني القريشي البغدادي نائب الأمير
أبو عبد الرحمن الفلاحي "رئيس الوزراء"
أبو حمزة المهاجر
(توفى في 18 أبريل 2010)
أبو سليمان الناصر
وزير الحرب هوية المهاجر والمصري مشتبه بها. لكن الجماعة تستخدم الاسم الأول، المهاجر. أبو سليمان هو وزير ثاني الحرب
أبو عثمان التميمي شؤون الشريعة
أبو بكر الجبوري
(توفى في 7 ديسمبر 2007)
العلاقات العامة
أبو عبد الجبار الجنابي الأمن
أبو محمد المشهداني المعلومات
أبو عبد القادر العيساوي شؤون الشهداء والمعتقلين
أبو أحمد الجنابي النفط
مصطفى الأعرجي الزراعة والمصاديد
أبو عبد الله الزيدي الصحة
محمد خليل البدرية التعليم أُعلن في 3 سبتمبر 2007

هذه الأسماء تعتبر جميعها أسماء حركية.

أحداث 2009–2012

في 25 أكتوبر 2009 وقعت هجمات في بغداد، أسفرت عن سقوط 155 شخص وإصابة ما لا يقل عن 721 آخرين.[52] وفي 8 ديسمبر 2009 وقعت هجمات في بغداد تسببت في مقتل 127 شخص على الأقل وإصابة 488 آخرين.[53] يزعم أن تلك الهجمات قامت بها الدولة الإسلامية في العراق.

أعلنت الجماعة الإسلامية في العراق عن مسئويتها عن تفجيرات بغداد 25 يناير 2010 التي سقط فيها 41 شخص. زعمت الجماعة مسئوليتها عن تفجيرات بغداد 4 أبريل 2010 التي أدتى إلى مقتل 42 شخص وإصابة 224. في 17 يونيو 2010، أعلنت الجماعة مسئوليتها عن هجوم على البنك المركزي العراقي التي سقط ضحيته 18 شخص وأصيب 55 آخرين.[54] في 19 أغسطس 2010، أعلنت الدولة الإسلامية في العراق، عبر بيان على موقع إلكتروني عادة ما يستخدم من قبل المتطرفين الإسلاميين، مسئوليتها عن تفجيرات بغداد 17 أغسطس 2010[55] وتفجيرات أكتوبر 2010.[56]

حسب معهد أبحاث الكيانات الإرهابية الدولية،[57] فإن الدولة الإسلامية في العراق مسئولة عن الهجوم على كنيسة بغداد 2010 الذي وقع على أثناء قداس الأحد في 31 أكتوبر 2010.[58]

في 23 يوليو 2012، وقع حوالي 32 هجوم عبر العراق، سقط جرائها 116 شخص وأصيب 299 آخرين. ادعت الدولة الإسلامية في العراق مسئوليتها عن الهجمات التي تم تنفيذها في صورة تفجيرات وعمليات إطلاق نار.[59]

الثورة المصرية 2011

البيان، الذي اعتبر أول رد فعل لجماعة مرتبطة بالقاعدة على الاحتجاجات المستمرة في مصر كجزء من ثورات الربيع العربي 2011، عقدت الجماعة اجتماعات جهادية في 8 فبراير، حسب جماعة إرهابية. الرسالة، كانت موجهة للثوار، وتقول أن "باب الجهاد" قد فُتح في مصر و"أبواب الشهداء قد فتحت" وأن أي رجل قادر يجب عليه المشاركة. دعت الجماعة المصريين إلى تهاجل "الأساليب الخادعة الجاهلة" للعلمانية، الديمقراطية، و"القومية الوثنية الفاسدة". "جهادن"، في سبيل الإسلام، نصرة الضعفاء والمظلومين في مصر، "من أجل شعبنا" في غزة والعراق، و"لأي مسلم تعرض للظلم على يد الطغاة في مصر وأسيادهم في واشنطن وتل أبيب".[60]

أحداث 2013

في 9 أبريل 2013 أعلن أبو بكر البغدادي، أمير دولة العراق الإسلامية، توسيع دولته لتضم داخلها جبهة النصرة، ويصبح المسمى المشترك هو الدولة الإسلامية في العراق والشام. هنا يسمع العالم للمرة الأولى باسم داعش.

احتوى البيان على استهانة متعمدة بالجولاني "ما الجولاني إلا جندٌ من جنودنا انتدبناه إلى الشام وأرسلنا معه الرجال"

في اليوم التالي 10 أبريل أصدر الجولاني بياناً يرد على البغدادي بمزايدة واضحة، حيث قال إنه استجاب لدعوة البغدادي بالارتقاء "من الأدنى إلى الأعلى"، لذلك فهو يبايع الظواهري مباشرة.

وكان من اللافت في حديث الجولاني إنه قال أنه استخلص من أحداث العراق "العِبَر التي أفادت الجهاد في الشام"، وأن حركته قامت لتحكيم شرع الله، لكنه لم يرغب في الاستعجال بالإعلان "للمصلحة".[61]

أصدر الظواهري في يونيو 2013 قراره بفض الشراكة بين التنظيمين، ومنح البغدادي إمارة التنظيم في العراق، والجولاني إمارته في سوريا، وسمى أبو خالد السوري - قيادي معروف بالقاعدة - حكماً بين الطرفين في حال الخلاف.

لكن البغدادي في أول انشقاق تاريخي داخل القاعدة فجر مفاجأة برفضه أمر الظواهري، واعتبر أن قراره "عليه مؤاخذات شرعية".

انقسمت الأسماء الشهيرة من منظري التيار الجهادي بين الفريقين. كان من اللافت أن الأسماء القديمة، التي جرب أصحابها الهزيمة في الجزائر وأفغانستان والسودان، فضلوا جانب النُصرة والظواهري، مثل أبو قتادة الفلسطيني وأبو محمد المقدسي، بينما فضلت الأسماء الحديثة نسبياً جانب داعش مثل أبو الحسن الأزدي وأبو همام بكر الأسدي، حتى وصل بعضهم للقول بوجوب مبايعة الظواهري نفسه لأمير المؤمنين! "القول الفصل في أن عدم بيعة البغدادي للظواهري هو الأصل".

منذ نشأة تنظيم الدولة وهو يتعامل حرفياً على أنه "دولة". دولة تفضل مد نفوذها إلى الأماكن ذات الأهمية الاقتصادية والاستراتيجية بغض النظر تماماً عمن يسيطر عليها، (على سبيل المثال قتال جبهة النصرة في دير الزور للسيطرة على حقل كونيكو للغاز، السيطرة على معابر باب السلامة وتل أبيض مع تركيا).

وهي دولة تعتقل معارضيها أو من يُشتبه في امكانية معارضتهم مستقبلا، وبالتالي تم اعتقال مئات من أهم الشباب الناشطين في المجالات الإعلامية ممن بدأوا حِراك الثورة المدنية، وقُتل بعضهم، وتم تفجير مقار إذاعات وصحف الثورة. هي ثورة علمانية ضالة حسب بيانات داعش بالمناسبة.

أحداث 2014

الوضع العسكري الحالي (يونيو 2014):
  تحت سيطرة المعارضة السورية
  تحت سيطرة الحكومة السورية
  تحت سيطرة الحكومة العراقية
  تحت سيطرة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)
  تحت سيطرة أكراد سوريا
  تحت سيطرة أكراد العراق
وثيقة أصدرتها داعش عن طريقة حكمها في الموصل، 12 يونيو 2014. وثيقة أصدرتها داعش عن طريقة حكمها في الموصل، 12 يونيو 2014.
وثيقة أصدرتها داعش عن طريقة حكمها في الموصل، 12 يونيو 2014.

في 3 يناير 2014، طالبت الدولة الإسلامية في العراق والشام بتأسيس دولة إسلامية في الفلوجة.[62]

في 3 يناير 2014، قام جيش المجاهدين، الجيش السوري الحر، والجبهة الإسلامية بهجوم على الأراضي الواقعة تحت سيطرة الدولة الإسلامية في العراق والشام في محافظتي حلب وإدلب. قال المتحدث باسم المتمردين أن المتمردين هاجموا الدولة الإسلامية في العراق والشام في أكثر من 80% من القرى الواقعة تحت سيطرتها في حلب و86% من القرى الواقعة تحت سيطرتها في حلب.[63]

في 6 يناير، خطط المتمردون السوريون لطرد قوات الدولة الإسلامية في العراق والشام من مدينة الرقة، أكبر معاقل الدولة الإسلامية في العراق والشام وعاصمة محافظة الرقة. بعد أسابيع استردت قوات الدولة الإسلامية في العراق والشام المدينة مرة أخرى.[64]

في 8 يناير، طرد المتمردون السوريون معظم قوات الدولة الإسلامية في العراق والشام من مدينة حلب، إلا أن التعزيزات التي وصلت لتلك القوات من محافظة دير الزور كانت قد خططت لاستعادة الكثير من ضواحي مدينة الرقة.[65][66] بحلول منتصف يناير استعادت الدولة الإسلامية في العراق والشام مدينة الرقة بالكامل، بينما طرد المتمردون مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام من مدينة حلب والقرى الواقعة إلى الغرب منها.

في 4 يناير 2014، زعمت الدولة الإسلامية في العراق والشام مسئوليتها عن تفجير سيارة مفخخة وقع في 2 يناير تسبب في مقتل أربعة أشخاص وإصابة العشرات في حارة حريك، بالضاحية الجنوبية في بيروت، معقل حزب الله.[67][68]

في 25 يناير 2014، أعلنت الدولة الإسلامية في العراق والشام عن تأسيس ذراع لبناني جديد، تعهد بقتال جماعة حزب الله الشيعية وأنصارها في لبنان.[69]

في 29 يناير، قامت طائرة تركية بالقرب من الحدود بإطلاق النار على قافلة تابعة للدولة الإسلامية في العراق والشام داخل محافظة حلب السورية، مما تسبب في مقتل 11 من مقاتلها وأمير واحد.[70][71]

في 30 يناير 2014، أطلقت الدولة الإسلامية في العراق والشام الرصاص على جنود دورية حدود في تركيا. بدوره رد الجيش التركي بپانتر هاوتزر ودمرت قافلة تابعة للدولة الإسلامية في العراق والشام..[72][73][74]

في أواخر يناير تأكد أن المتمردين السوريون قاموا باغتيال الثاني في قيادة الدولة الإسلامية في العراق والشام، حاج بكر، الذي كان رئيس المجلس العسكري للقاعدة وضابط سابق في جيش صدام حسين.[75]

بحلول منتصف فبراير اشتركت جبهة النصرة في المعركة دعماً لقوات المتمردين، وطردت قوات الدولة الإسلامية في العراق والشام من محافظة دير الزور.[76]

بحلول مارس، تراجعت قوات الدولة الإسلامية في العراق والشام بالكامل من محافظة إدلب السورية بعد معارك مع المتمردين السوريين.[77][78]

في 4 مارس، تراجعت قوات الدولة الإسلامية في العراق والشام من بلدة أعزاز الواقعة بين حلب وتركيا ومن قرى أخرى قريبة، واختارت بدلاً من ذلك التمركز حول الرقة تحسباً للاشتباك مع جبهة النصرة.[79]

في 20 مارس 2014، في مدينة نيگده التركية، ثلاثة ألبانيين[80] أعضاء في الدولة الإسلامية في العراق والشام[81] (Benjamin Xu, Çendrim Ramadani, Muhammed Zakiri) فتحوا النيران على شاحنة وقتلوا شرطي وضباط في خفر السواحل وأصابوا خمسة أشخاص.[82][83] بعد فترة قصيرة من القبض عليهم، قام أفراد العمليات الخاصة بسلسلة من العمليات ضد أعضاء الدولة الإسلامية في العراق والشام في إسطنبول. عثرت الشرطة على وثائق وعلم في مكان واحد، واعتقلت شخصين أذريين[84]

في 27 أبريل 2014، هجامت طائرا عسكرية عراقية ودمرت قافلة تابعة للدولة الإسلامية في العراق والشام مكونة من ثمان عربات داخل سوريا. قد تكون تلك هي المرة الأولى التي تقوم فيها القوات العراقية بالهجوم خارج البلاد منذ حرب الخليج.[85]

في 5 يونيو 2014، هاجم مسلحي الدولة الإسلامية في العراق والشام مدينة سامراء العراقية قبل أن أن تخرجهم من المدينة الغارات الجوية التي شنها الجيش العراقي.[86]

في 6 يونيو 2014، قام مسلحي الدولة الإسلامية في العراق والشام بهجمات متعددة في مدينة الموصل العراقية.[87][88]

في 7 يونيو 2014، استولى مسلحي الدولة الإسلامية في العراق والشام على جامعة الأنبار في الرمادي، العراق، واحتجزوا 1300 طالب قبل أن يحررهم الجيش العراقي.[89][90]

في 9 يونيو 2014، إستولت الدولة الإسلامية في العراق والشام على الموصل. أحكم المسلحون قبضتهم على المكاتب الحكومية، المطار، ومراكز الشرطة.[91]

في 11 يونيو 2014، إستولت قوات الدولة الإسلامية في العراق والشام على القنصلية التركية في مدينة الموصل العراقية وإختفطت رئيس البعثة الدبلوماسية والعديد من موظفي القنصلية. إستولت الدولة الإسلامية في العراق والشام كذلك على تكريت واجتاحت مدينة كركوك.[92]


"المناطق الواقعة تحت سيطرة داعش في العراق وسوريا، يونيو 2014" المناطق الواقعة تحت سيطرة داعش في العراق وسوريا، يونيو 2014.JPG
سوريا العراق
نينوى: بعد استيلاء داعش على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، يبدو أن التنظيم خطا خطوة مهمة نحو هدفه المتمثل بإقامة دولته الإسلامية، والظروف التي استغلتها داعش في الموصل تشبه إلى حد كبير تلك السائدة في الأنبار، وفي مقدمتها التهميش الذي يعانيه السكان جراء ممارسات حكومة رئيس الزراء نوري المالكي. الرقة: تعد الرقة على نهر الفرات في شمال سوريا، المحافظة السورية التي تسيطر عليها داعش بالكامل، وجاءت سيطرة التنظيم على المحافظة بعد معاركة طاجنة مع فصائل المعارضة السورية المسلحة الأخرى.
صلاح الدين: ثمة تقارير تشير إلى أن مسلحي داعش، يتوجهون جنوباً بعد سيطرتهم على الموصل وتحديداً إلى محافظة صلاح الدين ومركزها تكريت، مسقط رأس الرئيس الأسبق صدام حسين. وتفيد تقارير باستيلاء المسلحين على بلدة الشرقاط إلى الشمال من تكريت، علماً بأن داعش سيطرت خلال فترة وجيزة قبل أيام على قضاء سامراء التابع للمحافظة. الحسكة: تتقاسم داعش السيطرة على هذه المحافظة المختلطة عرقياً في شمالي شرقي سوريا مع فصائل كردية مسلحة، أبرزها حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، الذي أعلن بدوره إدارة ذاتية في المناطق التيت سكنها أغلبية كردية، ويخوض التنظيمان بين الحين والآخر معارك كر وفر، كل يحاول إنتزاع مزيد من الأرض من الآخر.
ديالى: كانت محافظة ديالى، المختلطة عرقياً ومذهبياً، الواقعة إلى الشمال الشرقي من بغداد، دائماً من بؤر نشاط تنظيم القعدة، وفي السنوات الأخيرة، تحولت معقلاً لتنظيم داعش، فضلاً عن كونها م البؤر الأمنية الساخنة، واستولت داعش في أكثر من مرة على قرى بأكملها ومقرات حكومية. دير الزور:هذه المحافظة في الشرق السوري تعد حيوية ضمن استراتيجية داعش، لأنها ستضمن لمعاقلها في سوريا تواصلاً جغرافياً من مناطق نشاطها في غرب العراق، وتحديداً في محافظة الأنبار. وحسب آخر التقارير، فإن التنظيم يحكم تدريجياً سيطرته على هذه المحافظة وخاصة على ريفها.
الأنبار: إذا كانت محافظة الأنبار إبان الاحتلال الأمريكي للعراق معقلاً لتنظيم القاعدة، فإنها أصبحت الآن ساحة لناشط داعش، الذي استفاد من الاستياء الشعبي من ممارسات الحكومة العراقية، وشكل تحالفات مع بعض الجهات العشائرية في المحافظة. ورغم محاولات القوات العراقية بسط سيطرتها على المحافظة، لا يزال مسلحو التنظيم ينشطون في مركزها، الرمادي، بينما يسيطرون على ثاني كبرى مدنها الفلوجة.


أحداث 2015

موقع حقل التيم النفطي.
انتاج النفط في حقل التيم النفطي.

يناير

في 14 يناير 2015، انسحبت داعش بشكل مفاجيء انسحاب كامل من حقل التيم النفطي في ريف دير الزور شرق سوريا. يقع الحقل جنوب مدينة دير الزور، ويعتبر من أكبر الحقول القريبة من المدينة الذي يبعد عن مركزها حوالي 16 كم، واكتشف في سبتمبر 1987. سيطر داعش على الحقل في 23 يونيو 2014 بعد اشتباكات مع فصائل مجلس شورى المجاهدين سابقاً. جدير بالذكر أيضاً أن الحقل المذكور يبعد عن مطار دير الزور العسكري مسافة 12 كم. وكان التنظيم ينتج النفط من هذا الحقل بالطرق البدائية.[93]

فبراير

قدم 11 فبراير الرئيس الأمريكي باراك اوباما طلاً إلى الكونگرس لمنحه تفويض لاستخدام القوة العسكرية ضد داعش، وحدد فترة التفويض بثلاث سنوات، دون الدفع بالقوات البرية إلى قتال بري ممتد. وطلب أوباما من الكونگرس أيضاً، إبطال قرار صدر عام 2002 سمح بالحرب في العراق. لكن اقتراحه يبقي على تصريح صدر عام 2001 بعد قليل من هجمات 11 سبتمبر بخصوص حملة ضد تنظيم "القاعدة وفروعه". وقال أوباما في رسالة مرفقة بالطلب "أمرت باستراتيجية متواصلة وشاملة لتقليص قدرات تنظيم الدولة الاسلامية وهزيمته"، مضيفا "يجب نشر قوات محلية وليست قوات أمريكية لتنفيذ مثل تلك العمليات".[94]

تسجيل يظهر إعدام داعش 21 مصري في ليبيا، 15 فبراير 2015.
المصريون أثناء إعدامهم في ليبيا، 15 فبراير 2015.

في 15 فبراير بثت داعش تسجيلاً مصوراً يظهر إعدام 21 قبطياً مصرياً على ساحل العاصمة الليبية طربلس، وظهر في التسجيل عملية قطع رؤوس المصريين أثناء ارتدائهم الملابس البرتقالية.[95]

في 12 يناير 2015، كانت داعش قد نشرت صور 21 عامل مصري تم اختطافهم في ليبيا هددت باعدامهم ذبحاً.


أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في كلمة طارئة ردا على مقتل 21 مصري من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا بأنه حان الوقت للتعامل مع الإرهاب بدون أي ازدواجية في المعايير مشيرا إلى أن مصر تمتلك حق الرد من داعش.[96]

وقدم الرئيس السيسي، العزاء للشعب المصري وأسر الضحايا، مشيًرا إلى أن المصاب هو مصاب مصر كلها، وأن هذه الأعمال الجبانة لن تنال من عزيمة مصر، وأعلن السيسي في كلمة له، إن أول قراراته دعوة مجلس الدفاع الوطني للانعقاد والتباحث حول القرارات والإجراءات المقرر اتخاذها[97]، وقام الرئيس السيسي بتوجيه وزير الخارجية بالتوجه إلى واشنطن لإجراء الإتصالات العاجلة مع الأمم المتحدة للمشاركة في إتخاذ قرارات هامة ضد الإرهاب مؤكدا بأنه قد آن الآوان لهزيمة الإرهاب مرة أخرى.[98]

ووجه الرئيس حكومة محلب بإتخاذ كافة الإجراءات للوقوف مع أهالي الضحايا بكل الطرق الممكنة بالإضافة إلى منع المصريين من السفر إلى ليبيا.[99] «وتابع: «كما وجهت أجهزة الدولة لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لعودة المصريين الراغبين في العودة لأرض الوطن وقال السيسي بأن مصر ودول العالم اجمع تواجه معركة شرسة ضد تنظيمات ارهابية متطرفة وان الاوان لكي نتعامل معاها جميعا.[100]

وأوضح الرئيس السيسي بأنه في إجتماع دائم لمجلس الدفاع الوطني لبحث الرد على التنظيم الدولة بكل قوة[101]. وأضاف السيسي، في خطاب ألقاه للشعب المصري، أن مصر تحتفظ لنفسها بحق الرد على المجرمين القتلة، لافتًا إلى أنه وجه الحكومة إلى التنفيذ الصارم لقرار منع سفر المصريين إلى ليبيا، وأضاف "إننا في هذه اللحظات نشعر جميعا كمواطنين نشعر بالحزن والألم والغضب فهذا الإرهاب الجديد في سلسلسة الإرهاب المسترشي وهو ما يفرض جميعا الإصطصاف من حماية العالم منه وعلى دول العالم أن "تتشارك في نفس الأهداف ضد الإرهاب.[102]

في 16 فبراير بدأ التدخل العسكري المصري بغارات جوية على مرافق تابعة لداعش في ليبيا.[103] الغارات استهدفت مواقع تدريبية ومخازن للأسلحة.[104] عادت جميع الطائرات العسكرية لقواعدها سالمة.[104] كذلك قامت القوات الجوية الليبية بغارات في درنة، التي احتلتها داعش منذ 2014.[104] سقط ما يقارب من 40-50 مسلح و7 مدنيين.[104][105]

مزاعم

في لقاء مع المركز الوطني السوري للإعلام في يوليو 2013 قال أبو مصعب السوري، المشتبه بانتمائه للقاعدة، أن الجماعة قد أُخترقت من قبل النظام السوري.[106] وتتفادى الجماعة المواجهات المباشرة مع الجيش وتحاول إثارة الانقسامات في الجماعات الأخرى، والتي بدروها لا تخلو من العملاء.

المتطوعون الاوروبيون

أعداد الدواعش الأوربيين الذين يحاربون في سوريا والعراق، حسب من جرنال أخبار شتوتجارت عدد يوم الجمعة 9.1.2015

البلد العدد
بلجيكا 380
هولندا 150
الدنمارك 130
النرويج 50
السويد 300
فنلندا 30
أيرلندا 60
بريطانيا 780
أسبانيا 100
فرنسا 930
ألمانيا 550
سويسرا 30
إيطاليا 50
النمسا 150
كوسوفو 150
ألبانيا 140
أوكرانيا 50
روسيا 800
كزاخستان 150
صربيا 70
تركيا 400
مقدونيا 15
مونتنجرو 5
البوسنة 330


أعضاء بارزون

قادة
آخرون

انظر أيضاً

الهوامش

خطأ لوا في وحدة:Portal_bar على السطر 5: Please use mw.html instead of Module:HtmlBuilder.

المصادر

  1. ^ ""الجهاديون" يخطفون الموصل ويتقدمون... ونزوح عشرات الاف العراقيين، عاصفة "داعـش": النفـط والـدم!". جريدة السفير. 2014-06-11. Retrieved 2014-06-12. 
  2. ^ "ISIS on offense in Iraq". Al-Monitor. 10 June 2014. Retrieved 11 June 2014. 
  3. ^ "The Rump Islamic Emirate of Iraq". Long War Journal. 16 October 2006. Retrieved 11 June 2014. 
  4. ^ Fri 23 December 2011, 06:24 am (23 December 2011). "Is Assad's regime behind the Damascus suicide bombings?". Democratic Underground. Retrieved 20 April 2012. 
  5. ^ "Al-Qaeda in Iraq", GlobalSecurity.org (U.S. State Department, 'Country Reports on Terrorism', 2005)
  6. ^ "Leaders’ deaths a blow to al Qaeda in Iraq". The Washington Times. 19 April 2010. 
  7. ^ "Iraq expected to request US troops stay - Panetta". AlertNet. Reuters. 9 June 2011. 
  8. ^ أ ب Uppsala Conflict Data Program Conflict Encyclopedia, Iraq, In depth, Continued armed conflict after USA's troop withdrawal from Iraq, http://www.ucdp.uu.se/gpdatabase/gpcountry.php?id=77&regionSelect=10-Middle_East#
  9. ^ Surge in violence, new training camps show al-Qaida revival in Iraq after US troop withdrawal[dead link], Associated Press, 10 October 2012
  10. ^ Uppsala Conflict Data Program Conflict Encyclopedia, Iraq, Active dyads in this conflict (Prior names in parenthesis), Government of Iraq - ISI,http://www.ucdp.uu.se/gpdatabase/gpcountry.php?id=77&regionSelect=10-Middle_East#
  11. ^ Vatchagaev, Mairbek (9 August 2013). "Influence of Chechen Leader of North Caucasian Fighters in Syria Grows". Jamestown Foundation. Retrieved 16 August 2013. 
  12. ^ http://www.nytimes.com/2013/03/12/world/middleeast/islamic-state-of-iraq-says-it-killed-syrian-soldiers.html?_r=0
  13. ^ "Jihadists push Syria rebels out of Raqqa". Now.mmedia.me. Retrieved 2013-09-12. 
  14. ^ Its formative body referred to itself as the Hilf al-Mutayyibin or "Pact of the Perfumed" in reference to a treaty described by the Prophet Muhammad in a hadith.
  15. ^ Stephen Negus: "Call for Sunni state in Iraq". ft.com, 2006-10-15. Retrieved 2010-11-07. Registration required.
  16. ^ "Situation Called Dire in West Iraq". Washington Post, 2006-SEP-10.
  17. ^ "Anbar Picture Grows Clearer, and Bleaker". Washington Post, 2006-11-28
  18. ^ "Reporting under al-Qaida control - Blogging Baghdad: The Untold Story - MSNBC.com". Onthescene.msnbc.com. Retrieved 2009-10-28. 
  19. ^ Engel, Richard (2007-01-17). "Dangers of the Baghdad plan - World Blog - msnbc.com". Worldblog.msnbc.msn.com. Retrieved 2009-10-28. 
  20. ^ "Iraq jailbreak highlights al-Qaeda affiliate’s ascendancy". Washington Post. 23 July 2013. 
  21. ^ "Islamic law comes to rebel-held Syria". Washington Post. 23 July 2013. 
  22. ^ Uppsala Conflict Data Program Conflict Encyclopedia, Iraq, Active dyads in this conflict (Prior names in parenthesis), Government of Iraq - ISIS,http://www.ucdp.uu.se/gpdatabase/gpcountry.php?id=77&regionSelect=10-Middle_East#
  23. ^ "Sunni Militants Drive Iraqi Army Out of Mosul". The New York Times. 10 June 2014. 
  24. ^ "Iraq city of Tikrit falls to ISIS fighters". Al Jazeera. 11 June 2014. 
  25. ^ Curry, Colleen. "A Simple and Useful Guide to Understanding the Conflict in Iraq". http://abcnews.go.com/. ABC News. Retrieved 14 June 2014.  External link in |website= (help)
  26. ^ Neriah, Jacques. "Is the Fall of Mosul in Iraq to the Jihadists a "Game Changer"?". jcpa.org. Jerusalem Center for Public Affairs. 
  27. ^ أ ب Uppsala Conflict Data Program Conflict Encyclopedia, Iraq, General One-sided violence Information, Actor information, http://www.ucdp.uu.se/gpdatabase/gpcountry.php?id=77&regionSelect=10-Middle_East#, viewed on June 18, 2013
  28. ^ "Key Free Syria Army rebel 'killed by Islamist group'". BBC. 12 July 2013. 
  29. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة lwj161006
  30. ^ "ISIS' 'Southern Division' praises foreign suicide bombers". Long War Journal. 9 April 2014. Retrieved 2 June 2014. 
  31. ^ By Bill RoggioApril 9, 2014 (2014-04-09). "ISIS' 'Southern Division' praises foreign suicide bombers". The Long War Journal. Retrieved 2014-06-11. 
  32. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة news.yahoo.com
  33. ^ "Sinai-based jihadist group rebranded as Islamic State's official arm". Long War Journal. 14 November 2014. Retrieved 15 November 2014. 
  34. ^ "The Islamic State's Archipelago of Provinces". Washington Institute for Near East Policy. 14 November 2014. Retrieved 15 November 2014. 
  35. ^ "IS claims responsibility for Gaza's French Cultural Centre blast, reports". Middle East Eye. 8 October 2014. Retrieved 9 October 2014. 
  36. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة spiegel.de
  37. ^ "Egyptian militant group pledges loyalty to Islamic State in audio clip". Reuters. 10 November 2014. Retrieved 11 November 2014. 
  38. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة ISIL_gains_.D9.85.D9.82.D8.A7.D8.AA.D9.84
  39. ^ "Interior Ministry analyzes Ansar Bayt al-Maqdis statement over assassination attempt". State Information Services. 10 September 2013. Retrieved 26 December 2013. 
  40. ^ [http://www.boroz-sa.com/?p=10367 محمد بن نواف يفند ادعاءات “الإندبندنت” حول تمويل المملكة “دولة العراق والشام” ]
  41. ^ Uppsala Conflict Data Program Conflict Encyclopedia, Iraq, In Depth, 2004-2009 the Al-Qaida ally ISI and its predecessors TQJBR and MSC, http://www.ucdp.uu.se/gpdatabase/gpcountry.php?id=77&regionSelect=10-Middle_East#, viewed on June 18, 2013
  42. ^ Peter Grier, Faye Bowers (14 May 2004). "Iraq's bin Laden? Zarqawi's rise". Christian Science Monitor. Archived from the original on 8 June 2007. Retrieved 13 July 2007. 
  43. ^ Uppsala Conflict Data Program Conflict Encyclopedia, Iraq, Active dyads in this conflict (Prior names in parenthesis), Government of Iraq - ISI,http://www.ucdp.uu.se/gpdatabase/gpcountry.php?id=77&regionSelect=10-Middle_East#
  44. ^ أ ب Uppsala Conflict Data Program Conflict Encyclopedia, Iraq, General One-sided violence Information, Information by year, ISI - civilians, http://www.ucdp.uu.se/gpdatabase/gpcountry.php?id=77&regionSelect=10-Middle_East#, viewed on June 18, 2013
  45. ^ Uppsala Conflict Data Program Conflict Encyclopedia, Iraq, General One-sided violence Information, Actor information, Summary, http://www.ucdp.uu.se/gpdatabase/gpcountry.php?id=77&regionSelect=10-Middle_East#, viewed on June 18, 2013
  46. ^ Ned Parker: "Christians forced out of Baghdad district". Los Angeles Times, 2007-06-27. Retrieved 2007-06-27.
  47. ^ "Captured Iraqi not al-Baghdadi".[dead link] Al-Jazeera 2007-02-10.
  48. ^ "Iraqi ministry: Militant leader arrested in Baghdad".[dead link] CNN, 2007-03-09.
  49. ^ "Islamic State of Iraq Announces Establishment of the Cabinet of its First Islamic Administration in Video Issued Through al-Furqan Foundation". SITE Institute, 2007-04-19. Retrieved 2007-04-20.
  50. ^ "Most wanted names of terror world". Hindustan Times. 2012-04-03. Retrieved 2013-09-12. 
  51. ^ أ ب "Wanted: Abu Du’a; Up to $10 Million". Rewards for Justice. Retrieved 02 June 2012.  Check date values in: |access-date= (help)
  52. ^ "Baghdad bomb fatalities pass 150". BBC News. 26 October 2009. Retrieved 26 October 2009. 
  53. ^ "Baghdad car bombs cause carnage". BBC News. 8 December 2009. Retrieved 8 December 2009. 
  54. ^ "AFP: Qaeda in Iraq claims deadly central bank raid". Agence France-Presse. 17 June 2010. Retrieved 12 September 2013. 
  55. ^ al-Ansary, Khalid (20 August 2010). "Al Qaeda claims responsibility for attack in Iraq". Reuters. 
  56. ^ "Dead Iraqi soldiers". LiveLeak.com. 31 October 2010. Retrieved 12 September 2013. 
  57. ^ "Hostages Killed in Al-Qaeda Attack on Baghdad Church". Al-Manar. Agence France-Presse. 1 November 2010. Retrieved 6 November 2010. 
  58. ^ "Al-Qaeda claims Iraq church attack". Al Jazeera. 2 November 2010. Retrieved 6 November 2010. 
  59. ^ Nordland, Rod (25 July 2012). "Al Qaeda Taking Deadly New Role in Syria Conflict". The New York Times. Retrieved 25 July 2012. 
  60. ^ [1][dead link]
  61. ^ "لماذا حلت اللعنة على داعش؟ محمد أبو الغيط". جريدة الشروق المصرية. 2014-02-09. Retrieved 2014-02-11. 
  62. ^ "Iraqi City in Hands of Al-Qaida-Linked Militants". Voice of America. 4 January 2014. Retrieved 16 January 2014. 
  63. ^ Bulos, Nabih (5 January 2014). "Al Qaeda-linked group routed in Syrian rebel infighting". Los Angeles Times. Retrieved 5 January 2014. 
  64. ^ Chulov, Martin (6 January 2014). "Syrian rebels oust al-Qaida-affiliated jihadists from northern city of Raqqa". The Guardian. 
  65. ^ "Syria jihadist HQ in Aleppo falls to rebels". Retrieved 2014-05-21. 
  66. ^ Moukalled, Diana (2014-01-07). "Syria: ISIS besieged by opposition fighters in Raqqa « ASHARQ AL-AWSAT". Aawsat.net. Retrieved 2014-03-20. 
  67. ^ Mohammed Tawfeeq and Laura Smith-Spark (4 January 2014). "Islamist group ISIS claims deadly Lebanon blast, promises more violence". CNN. Retrieved 22 January 2014. 
  68. ^ "ISIS claims responsibility for Beirut car bomb". The Daily Star. 4 January 2014. Retrieved 22 January 2014. 
  69. ^ "Al-Qaeda-linked groups expand into Lebanon". Al Jazeera. 26 January 2014. Retrieved 26 January 2014. 
  70. ^ "Turkish army strikes ISIS convoy in Syria". Retrieved 2014-05-21. 
  71. ^ "Syria: Turkey Hits Islamic State of Iraq Convoy Near Border". EA WorldView. 2014-01-29. Retrieved 2014-03-20. 
  72. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Milliyet
  73. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة DW
  74. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة CNNTURK
  75. ^ Moukalled, Diana (2014-01-27). "Key Al-Qaeda militant reportedly killed in Syria « ASHARQ AL-AWSAT". Aawsat.net. Retrieved 2014-03-20. 
  76. ^ "Islamist rebels oust ISIS from Syria's Deir Ezzor". Retrieved 2014-05-21. 
  77. ^ "إدلب خالية من " داعش " بشكل كامل .. و الثوار يعلنون بدء معركة تحرير " خان شيخون " ( فيديو ) | عكس السير دوت كوم". Aksalser.com. Retrieved 2014-03-20. 
  78. ^ Syria Comment - Joshua Landis (2014-02-21). "Saudis And CIA Agree To Arm Syrian 'Moderates' With Advanced Weapons - OpEd Eurasia Review". Eurasiareview.com. Retrieved 2014-03-20. 
  79. ^ Liz Sly for the Washington Post. "Renegade al-Qaida faction withdraws from Syrian border town of Azaz | World news | Guardian Weekly". Theguardian.com. Retrieved 2014-03-20. 
  80. ^ "Niğde zanlıları tutuklandı". Dha.com.tr. 2014-03-24. Retrieved 2014-06-11. 
  81. ^ Barış Yarkadaş. "Niğde saldırısını El Kaide düzenledi - Gerçek Gündem". Gercekgundem.com. Retrieved 2014-06-11. 
  82. ^ "Jandarma'ya saldırı: 2 şehit". Dha.com.tr. 2014-03-20. Retrieved 2014-06-11. 
  83. ^ "Niğde'de kanlı saldırı: 3 şehit var - saldırganlar yakalandı - TG". Turkiyegazetesi.com.tr. 2014-03-20. Retrieved 2014-06-11. 
  84. ^ "NİĞDE'DEKİ SALDIRIYLA İLGİLİ İSTANBUL'DA 2 KİŞİ YAKALANDI". Dha.com.tr. 2014-03-25. Retrieved 2014-06-11. 
  85. ^ "BBC News - Iraq hits 'jihadist convoy' in Syria". Bbc.com. 2014-04-27. Retrieved 2014-06-11. 
  86. ^ GHAZWAN HASSAN (5 June 2014). "Iraq dislodges insurgents from city of Samarra with airstrikes". Reuters. Retrieved 7 June 2014. 
  87. ^ Al Jazeera and agencies (7 June 2014). "Deadly fighting breaks out in Iraq's Mosul". Al-Jazeera. Retrieved 7 June 2014. 
  88. ^ KUNA (6 June 2014). "Clashes between Iraqi Army, "Daash" militants in Mosul". Kuwait News Agency. Retrieved 7 June 2014. 
  89. ^ World Bulletin/News Desk (7 June 2014). "ISIL rebels release hostages in Iraq's Anbar-UPDATED". World Bulletin. Retrieved 7 June 2014. 
  90. ^ BBC (7 June 2014). "Iraq university hostages' ordeal ends in Ramadi". BBC. Retrieved 7 June 2014. 
  91. ^ "Iraq militants control second city of Mosul". BBC. 10 June 2014. 
  92. ^ |url=http://www.hurriyetdailynews.com/isil-kidnaps-turkish-consul-special-forces-several-others-in-iraq.aspx?pageID=238&nID=67660&NewsCatID=352
  93. ^ "“داعش” ينسحب من حقل التيم النفطي بشكلٍ مفاجيء". الحدث نيوز. 2015-01-15. Retrieved 2015-01-20. 
  94. ^ "أوباما يطلب من الكونغرس تفويضا لمحاربة "داعش"". روسيا اليوم. 2015-02-11. Retrieved 2015-02-15. 
  95. ^ "بالصور.. تسجيل يظهر إعدام "داعش" 21 قبطيا مصريا في ليبيا". روسيا اليوم. 2015-02-15. Retrieved 2015-02-15. 
  96. ^ 4 قرارات لـ"السيسي" ردًا على ذبح مصريين في ليبيا
  97. ^ السيسي يرد على ذبح «داعش» لـ21 مصريًا بـ5 قرارات
  98. ^ 5 قرارات للسيسي ردًا على ذبح داعش لـ 21 مصريًا
  99. ^ في بيان عاجل.. "السيسي" يتخذ قرارات هامة ردًا على ذبح "داعش" لـ21 مصري بليبيا
  100. ^ 5 قرارات هامة وعاجلة للسيسي ردًا على إعدام "داعش ليبيا" لـ21 مصريًا
  101. ^ ننشر تكليفات السيسي للحكومة المصرية في الرد على داعش
  102. ^ السيسي: قرار بمنع سفر المصريين إلى ليبيا
  103. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة aljaz
  104. ^ أ ب ت ث "Egyptian air strikes target Isis weapons stockpiles in Libya". The Guardian. Retrieved 16 Feb 2015. 
  105. ^ "Civilians killed as Egypt launches air strikes in Libya". Al Jazeera. 16 February 2015. 
  106. ^ دولة العراق والشام الإسلامية: الجيش الحر لن يتورط في مواجهات ضدنا | صدى

وصلات خارجية