سياسة سوريا

(تم التحويل من الحكومة السورية)
سوريا
Coat of arms of Syria.png

هذه المقالة هي جزء من سلسلة:
سياسة وحكومة
الجمهورية العربية السورية



دول أخرى • أطلس
 بوابة السياسة
ع  ن  ت

تتبنى سياسة سوريا النظام البرلماني الجمهوري ، حيث تكون السلطة في يد الرئيس السوري وحزب البعث الحاكم. رسميا سوريا جمهورية برلمانية. منذ 1963 تم تفعيل قانون الطوارئ ، وتعليق الضمانات الدستورية لكافة السوريين. وقد بررت الحكومة السورية حالة الطوارئ في ضوء استمرار الحرب مع إسرائيل والتهديدات التي يشكلها الإرهابيون.[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية تاريخية

لم تعرف سوريا انتخابات ديمقراطية منذ تول حزب البعث السلطة عام 1963. قبل ذلك، تم تنظيم انتخابات ديمقراطية عام 1943 ، تشرين الثاني 1949 ، أيلول 1954، أيار 1957 (انتخابات جزئية) وفي الأول من كانون الأول 1961.

منذ عام 1963، الجمهورية العربية السورية يحكمها حزب البعث العربي الاشتراكي، الذي وصل إلى السلطة عن طريق انقلاب عسكري. ينتمي أغلب المسؤولين في السلطة إلى الأقلية العلوية. يشكل حزب البعث والأحزاب الموالية له تآلفا يسمى الجبهة الوطنية التقدمية، وتحتكر الجبهة ثلثي المقاعد في البرلمان السوري المسمى مجلس الشعب والذي يضم 250 عضوا، وبقية المقاعد(83 مقعدا) مخصصة لنواب مستقلين. تعيش سورية تحت حالة الطوارئ منذ عام 1963. بعد وفاة الرئيس حافظ الأسد انتقل الحكم إلى ابنه الثاني بشار الأسد.

يمنح دستور 13 آذار 1973 حزب البعث دور الحزب القائد وأغلبية طفيفة في مجلس الشعب، ويمن رئيس البلاد صلاحيات واسعة. يرشح رئيس الجمهورية من قبل مجلس لبشعب بناء على اقتراح من القيادة القطرية لحزب البعث، ثم يجري استفتاء عام لولاية مدتها سبع سنوات. يجمع رئيس الجمهورية بين مناصب الأمين العام لحزب البعث ورئيس الجبهة الوطنية التقدمية، وله الحق في تسمية رئيس الوزراء وإعلان الحرب وحالة الطوارئ، وإصدار المراسيم وتعيين الموظفين وضباط الجيش.

يبدو النظام السياسي على الورق وكأنه نظام ديمقراطي، ولكن في الواقع يمارس حزب البعث والجهاز الأمني والجيش سيطرة محكمة على الحياة السياسية للبلد. يحافظ الحزب على سيطرته بوسيلتين: جهاز أمني لديه الضوء الأخضر في ممارسات خارج نطاق القانون وفيها خروق لحقوق الإنسان، ومن جهة ثانية عن طريق ممثلين لكافة الأقليات الدينية والعشائر. المسؤولون والظباط موالون للسلطة بغية الحفاظ كل على منصبه.

الرئيس السوري بشار الأسد

تتكون الجبهة الوطنية التقدمية من سبعة أحزاب بقيادة حزب البعث الذي يشكل 51% من مقاعد الجبهة، وشكلت لإعطاء صيغة ديمقراطية لسيطرة حزب البعث المطلقة. تعيش سوريا في عزلة عن الواقع العربي والعالمي فرضته سياسات الرئيس الراحل حافظ الأسد ومواقفه الرافضة للتفاوض ودعمه لمنظمات مصنفة ارهابية كحركة حماس وحزب الله. تعاظمت الهوة بين النظام والشعب حتى فقد الشعب أي اهتمام بالسياسة. الإقبال على الانتخابات منخفض نتيجة معرفة الشعب بعدم جدوى التصويت في انتخابات محسومة سلفا حتى أنه في بعض المناطق الريفية لا تجتمع الأصوات الكافية لنجاح اي مرشح فيتم اختيار مرشحي الجبهة الوطنية التقدمية بالتزكية.

بعد وفاة الرئيس الراحل حفاظ الأسد في 10 حزيران 2000، اجتمع مجلس الشعب في جلسة استثنائية وتم تعديل الدستور بحيث يخفض العمر اللازم للترشح للرئاسة من 40 عاما إلى 34 عاما، وهو عمر بشار الأسد آنذاك، وتم ترشيحه من قبل القيادة القطرية وتصديق مجلس الشعب على ترشيحه كمرشح وحيد للرئاسة. تم إجراء استفتاء جاءت نتيجته مؤيدة بنسبة 97%.

منح التحرر من القبضة الحديدية للرئيس الراحل وتوجه الأنظار بانجاه الرئيس الشاب أملا بالتغيير للديمقراطية، وعرفت سوريا فترة من الحرية النسبية عرفت بربيع دمشق تميزت بلقاء المفكرين والسياسيين في منتديات للتحاور والنقاش، لكن هذا الربيع لم يدم طويلا، حيث في سبتمبر 2001 تمت حملة من الاعتقالات السياسية وملاحقة مرتادي هذه المنتديات.


البعثيون

الحكومة

شاغلو المناصب الرئيسية
المكتب الاسم الحزب منذ
الرئيس بشار الأسد البعث 17 يوليو 2000
رئيس وزراء محمد ناجي عطري‎ البعث 10 سبتمبر 2003

السلطة التشريعية

الأحزاب السياسية والانتخابات

[ناقش] – [عدّل]
ملخص انتخابات 22 ابريل 2007 لمجلس الشعب السوري نتائج الانتخابات
الأحزاب الأصوات % المقاعد Seats inside NPF
National Progressive Front (al-jabha al-waTaniyyah at-taqaddumiyyah) 169
134
8
6
5
4
3
3
3
2
1
0
non-partisans 81
Total (turnout 56.12 %)   250
المصدر: البرلمان السوري


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المشاركة في المنظمات الدولية

سوريا هي عضو في المنظمات الدولية التالية: Arab Bank for Economic Development in Africa, Arab Fund for Economic and Social Development, الجامعة العربية, صندوق النقد العربي, Council of Arab Economic Unity, Customs Cooperation Council, Economic and Social Commission for Western Asia, منظمة الأغذية والزراعة, مجموعة 24, مجموعة 77, International Atomic Energy Agency, International Bank for Reconstruction and Development, International Civil Aviation Organization, International Chamber of Commerce, الرابطة الدولية للتنمية, Islamic Development Bank, الصندوق الدولي للتنمية الزراعية, International Finance Corporation, International Labour Organization, International Monetary Fund, International Maritime Organization, INTELSAT, INTERPOL, International Olympic Committee, International Organization for Standardization, International Telecommunication Union, International Federation of Red Cross and Red Crescent Societies, Non-Aligned Movement, Organization of Arab Petroleum Exporting Countries, Organisation of the Islamic Conference, الأمم المتحدة, UN Commission on Human Rights, UN Conference on Trade and Development, UN Industrial Development Organization, UN Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near East, Universal Postal Union, World Federation of Trade Unions, منظمة الصحة العالمية, World Meteorological Organization, ومنظمة السياحة العالمية.


فترة عضوية سوريا الدائمة لمدة سنتين في مجلس الأمن انتهت في ديسمبر 2003.

المصادر

وصلات خارجية

قراءات إضافية

  • Raymond Hinnebusch: The Political Economy of Economic Liberalization in Syria, in: International Journal of Middle East Studies, Vol. 27 - Nr. 3, August 1995, S. 305-320.
  • Raymond Hinnebusch: State, Civil Society, and Political Change in Syria, in: A.R. Norton: Civil Society in the Middle East, Leiden, 1995.
  • Ismail Küpeli: Ibn Khaldun und das politische System Syriens - Eine Gegenüberstellung, München, 2007, ISBN 9-783-638754583 (critical approach with reference to the political theory of Ibn Khaldun)
  • Moshe Ma’oz / Avner Yaniv (Ed.): Syria under Assad, London, 1986.
  • Nikolaos Van Dam: The Struggle for Power in Syria, London, 1981.