حزب البعث العربي الاشتراكي

حزب البعث العربي الاشتراكي
Arab Socialist Ba'ath Party
علم حزب البعث
تأسس 1940
المقرات الرئيسية دمشق (سوريا-مقر الحزب) وسابقا بغداد (مقر الحزب العراق-السابق)
الأيديولوجية قومية عربية,
علمانية
الانتماء الدولي None
Sudan left.jpg

حزب البعث العربي الاشتراكي حزب تأسس في دمشق، سوريا من قبل اشخاص سوريين عملوا في مجال الفكر والتدريس الجامعي بين عامي 1945 و 1947 متاثرين بثورة ايار / مايو 1941 التي قادها رئيس الوزراء العراقي الاسبق رشيد عالي الكيلاني باشا ضد الانجليز والحكومة العراقية الموالية لهم كأول ثورة ذات شعارات عربية ووحدوية في الوطن العربي . وهو الحزب الحاكم في الجمهورية العربية السورية والحزب الحاكم السابق في العراق قبل غزو العراق 2003. فيما يتعلق بالعراق، فقد منعت الادارة المدنية الحاكمة في العراق من استمرارية حزب البعث كأحد الاحزاب المشروعة في العراق ولايزال الحزب حاكما في سوريا حتى هذه اليوم.

يوصف حزب البعث على أنه مزيج من الاشتراكية، والقومية العربية. تبني المبدأ العلماني الذي تتعامل به جميع دساتير العالم الغربي والمنادي بالدين لله والوطن للجميع استنادا للمفكر الليبرالي البراغماتي الاميركي جون ديوي حيث نادى بعدم تغليب احد الاديان على دين اخر في مجال السياسة العامة وان تكون الاديان مصدر تشريع للطبقة السياسية من خلال المجالس التشريعية والتنفيذية.

وقد اصطدمت هويته العلمانية مع الحكومات العربية المختلفة في أماكن تواجد الحزب. ويرفع الحزب شعار ورسالة" أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة" أما أهدافه فهي "وحدة، حرية، اشتراكية". وترمز "الوحدة" إلى اتحاد الاقطار العربية، و"الحرية" من القيود الاوروبية وتحرر الاقطار العربية منها.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النشأة والتأسيس

صدام حسين وخلية طلابية لحزب البعث, القاهرة, في الفترة 1959-63.

نشأ الحزب كحركة قومية في سوريا مع مطلع القرن العشرين على يد المفكرين السوريين وبالتحديد في سنة 1932 عاد كل من ميشيل عفلق وصلاح بيطار من باريس إلى دمشق. وينحدر الاثنان انفي الذكر من الطبقة المتعلمة المتوسطة ولاقت الحركة تقبلا في وسط العسكريين في العراق. وكونا تجمعا مع الماركسيين سنة 1934م. وأصدروا مجلة الطليعة وأطلقوا على أنفسهم إسم "جماعة الإحياء العربي". وتم تأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي بصورة رسمية عند انعقاد مؤتمره الاول في دمشق في 7 ابريل 1947، كما أصدر مجلة "البعث"وتم تأسيس الحزب ليواجه التدخل الفرنسي في شؤون المنطقة العربية وتوطيد القومية العربية. وأصبح له دور فعال على الحكم في سوريا بعد الإستقلال سنة 1946. وسرعان ماانتشر الحزب في بعض البلدان العربية كالعراق، ولبنان، والاردن عوضا عن مسقط رأسه سوريا.

في سنة 1953، اندمج حزب البعث مع الحزب العربي الإشتراكي الذي كان يرأسه أكرم الحوراني في حزب واحد هو "حزب البعث العربي الإشتراكي" كحزب قومي علماني يسعى لخلق جيل عربي جديد مؤمن بوحدة أمته. وتخللت هذه الفترة حكومة الوحدة برئاسة جمال عبد الناصر (1958-1961م). بعدها تكونت حكومة الإنفصال برئاسة ناظم القدسي. وقد دام الانفصال من 28/9/1961م وحتى 8/3/1963م. ومنذ 8/3/1963م وإلى اليوم أصبحت سوريا تحت حكم حزب البعث.


انقسامات بعد الإنفصال

صاحب الانفصال السوري وفي أعقابه مباشرة انفجار البعث إلى شظايا أربع:

  1. الوحدويون الاشتراكيون: وهم ناصريو البعث والعدد الأكبر نسبيا من كوادره –
  2. القطريون وهم يساريوا البعث والذين رفضوا حله عشية الوحدة واستمروا على شيء من الترابط خلال عهد الوحدة مخالفين قرار الحل –
  3. الإشتراكيون العرب: وهم الحزب العربي الإشتراكي سابقا أي جماعة الحوراني –
  4. القوميون: وهم الموالون لميشيل عفلق وصلاح البيطار.

كانت الشظية الخامسة والأهم وإن بدت غير مرئية هي البعث العسكري بقيادة اللجنة السباعية. هذا الشطر قرر مد خيوطه وإن بدرجة متفاوتة مع كل الشظايا الأربع مع ابتعاد ملحوظ عن أكرم الحوراني لتقديرهم الصحيح للموقف حينها والذي مؤداه أن الحوراني حرق نفسه سياسيا بتوقيعه وثيقة الانفصال وبإسناده عهده. [1]

القطيعة السورية العراقية

في ٢٤ تشرين الأول ١٩٧٨، بدأ الرئيس السوري حافظ الأسد زيارة إلى بغداد بدعوة من نظيره العراقي أحمد حسن البكر. تمت خلال الزيارة المصالحة بين نظامي البعث والتوقيع على ما سمي ميثاق العمل القومي المشترك بهدف إقامة وحدة سياسية واقتصادية. كانت تلك هي الزيارة الأخيرة للأسد إلى العراق، ففي عام ١٩٨٠ قطعت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد وصول صدام حسين إلى سدة الحكم في العراق وبداية الحرب العراقية-الإيرانية، واستمرت القطيعة أكثر من ٢٠ عاماً.

أزمة حزب البعث العربي الاشتراكي

وكون الحزب يعتمد في ايديولوجيته على شعار توحيد جميع الدول العربية في دولة واحدة وبتبني المنهج الاشتراكي فيتطلب ذلك منه تطبيق هذه الايديولوجية الا ان الحزب عانى من ثلاث مشاكل هزت كيانه ومصداقيته ، الاولى عدم وجود منهج وبرنامج عمل علمي واضح المعالم يمكن تنفيذ افكاره على الارض فبقي اسير اهدافه التي بقيت شعارات لم تجد من ينفذها على بساطتها ويسر تحقيقها. والثانية ، تسلط اشخاص غير مؤمنين بفكر الحزب على قياداته التنظيمية والرسمية بعد توليه السلطة لاكثر من مرة وفي اكثر من دولة عربية . والثالثة ، تبنيه اسلوب تنظيم الاحزاب الشيوعية ، اشبه بالتنظيمات الاستخبارية منها إلى التنظيمات السياسية ، معتمدةً على اكبر قدر من الاستقطاب الحزبي للمنتمين للحزب دون الاهتمام بنوع العناصر وتاثيرها الاجتماعي ، مما شجع المغامرين والانتهازيين بتحقيق المطامح الشخصية وعلى احداث انشقاقات مستمرة في الحزب منذ نشأته والى عام 2004 كاخر انشقاق حدث في فرع اليمن .

مواضيع ذات صلة

وصلات خارجية

المصادر

  1. ^ ملتقيات اللجنة السورية لحقوق الإنسان, قصة اللجنة العسكرية للبعث السوري (أربعة أجزاء), 6 مايو 2005, استرجعت في 25 مارس 2007