حزب البعث العراقي

حزب البعث العراقي
تأسس1952
المقر الرئيسيبغداد ، العراق
الصحيفةجريدة الثورة
الأيديولوجيةقومية عربية,
علمانية
الانتماء الدوليNone
الموقع الإلكتروني
القيادة القومية للحزب
Sudan left.jpg

حزب البعث العراقي هو الجناح القطري العراقي من حزب البعث . مؤسسه وامين سر قيادته في العراق فؤاد الركابي .وفي 24يوليو عام 1958م بعد عشرة أيام من قيام الثورة وصل ميشيل عفلق مؤسس حزب البعث وزعيمه, إلى بغداد وحاول إقناع أركان النظام الجديد بالانضمام إلى الجمهورية العربية المتحدة (سوريا ومصر).ولكن الحزب الشيوعي العراقي أحبط مساعيه ونادى بعبد الكريم قاسم كزعيم أوحد للعراق . وفي 8فبراير سنة 1963م قام حزب البعث بانقلاب على نظام عبد الكريم قاسم . وبعد قتال شديد دار في شوارعبغداد .تشكلت أول وزارة بعثية برئاسة اللواء احمد حسن البكر ، و نشب خلاف بين الجناح المعتدل والجناح المتطرف من حزب البعث مما جعل رئيس الجمهورية عبد السلام عارف في 18 نوفمبر سنة 1963م يسقط أول حكومة بعثية في تاريخ العراق وعين الرئيس عارف أحمد حسن البكر أحد الضباط البعثيين نائبا لرئيس الجمهورية . و في شهر فبراير سنة 1964م أوصى ميشيل عفلق بتعيين صدام حسين عضوا في القيادة القطرية لفرع حزب البعث العراقي .

الحزب بعد ثورة يوليو 1968

صدام حسين وخلية طلابية لحزب البعث, القاهرة, في الفترة 1959-63.

و في شهر 17 يوليو / تموز سنة 1968م قام حزب البعث العراقي بالتحالف مع ضباط غير بعثيين بانقلاب أسقط نظام عبد الرحمن عارف . وفي 30يوليو عام 1968م طرد حزب البعث من تعاونوا معه في الانقلاب على عبد الرحمن عارف وعين أحمد حسن البكر رئيسا لمجلس قيادة الثورة ورئيسا للجمهورية وقائدا عاما للجيش وأصبح صدام حسين مديرا لجهاز المخابرات وفي عام 1972 اصبح نائبه .في نوفمبر من عام 1971م اغتيل السيد فؤاد الركابي داخل السجن وكان المنظر الأول للحزب وأحد أبرز قادته في العراق وقد تم اغتياله.وفي شهر يونيو عام 1979م أصبح صدام حسين رئيسا للجمهورية العراقية بعد إعفاء البكر من جميع مناصبه وفرض الإقامة الجبرية عليه في منزله .في يوليو سنة 1979م قام صدام حسين بحملة إعدامات واسعة طالت ثلث أعضاء مجلس قيادة الثورة وأكثر من خمسمائة عضو من أبرز أعضاء حزب البعث العراقي . وكان حزب البعث العراقي يتبني فكرة الأخذ بنظام الحزب الواحد مع قطع كافة الروابط بين العروبة والإسلام ، والمناداة بفصل الدين عن السياسة . وكانت سياسة الحزب تحقيق الاشتراكية كشرط أساسي لبقاء الأمة العربية و تقدمها.

الحزب بعد الغزو الأمريكي

هوية منتسي أفواج الطوارئ للحزب

بعد الغزو الأمريكي للعراق حظر الحزب, و شكلت الهيئة الوطنية لاجتثاث البعث لفصل مسؤولي الحزب من الوظائف الحكومية, فيما تعرض عديد من كوادره إلى التصفية. يشارك الحزب في مقاومة الإحتلال ضمن المقاومة العراقية إلا أن وزنه فيها و خصوصا تأثيره على الجماعات الإسلامية غير واضح. بعدإعدام صدام حسين, تم إنتخاب عزت الدوري كأمين للسر للقيادة القطرية و القومية. ظهرت بوادر انشقاق في الحزب بعد أن قرر الدوري فصل 150 عضو على خلفية قرارهم عقد مؤتمر قطري في دمشق بقيادة محمد يونس الأحمد, السابق في القيادة القطرية , دون موافقته. هذا فيما ظهرت منذ مدة مؤشرات أن الإدارة الأمريكية و حكومة نوري المالكي مستعدة للحوار مع القادة البعثيين و إشراكهم في العملية السياسية.

مصادر

مواضيع ذات صلة

وصلات خارجية

القيادة القومية لحزب البعث العراقي