محافظة الأنبار

محافظة الأنبار

العربية: محافظة الأنبار
Location of {{{official_name}}}
الإحداثيات: 32°54′N 41°36′E / 32.900°N 41.600°E / 32.900; 41.600
Country Iraq
Capital Ramadi
المساحة
 • الإجمالية 137٬808 كم² (53٬208 ميل²)
التعداد(2003)[بحاجة لمصدر]
 • الإجمالي 1٬230٬000
Main language(s) Arabic
محافظة الأنبار

محافظة الأنبار مركزها مدينة الرمادي تقع في نهاية القسم الغربي من العراق تبلغ مساحتها 138579 كم مربع وهي تحتل المرتبة الأولى من حيث المساحة بين محافظات القُطر حيث تؤلف 32% من مجموع مساحة العراق.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تاريخ والتسمية

تاريخ الأنبار.

كلمة أنبار كلمة فارسیة تعنی المخزن. أسماها الساسانيون الأنبار لأنها كانت مخزناً للعدد الحربية أو لأنها كانت مخزناً للحنطة والشعير والتبن. تعد من أهم المدن في فترة الاحتلال الساساني على العراق ومن أهم مدن بابل، لأنها ذات مركز حربي مهم لحماية العاصمة المدائن من هجمات الروم.

وفي العصر العباسي اتخذها الخليفة أبو العباس محمد بن عبد الله العباسي سنة 134 هـ عاصمة ثانية للدولة العباسية بعد الكوفة وبنى فيها قصوراً حيث أقام فيها أبو جعفر المنصور إلى أن بنى مدينة بغداد سنة 145 هـ. تعد طريقاً برياً يربط نهر الفرات والبحر المتوسط بالخليج العربي لذلك فإن الجيوش الداخلة والخارجة من العراق تمر بهذه المنطقة.

وقد تعرضت المنطقة إلى عدد من الهجرات القادمة في الجزيرة واستقر المهاجرون فيها وشيدوا القصور والمعابد. وهي إحدى المناطق المشهورة بإنتاج القير وصناعة السفن في العراق القديم وبعض مدنها مازالت تحتفظ بأسمائها القديمة مثل مدينة هيت.


الأنبار والحرب على العراق (2003)

تعتبر الانبار معقلا للمقاومة ضد الاحتلال الامريكي للعراق تكبدت فيها القوات الامريكية خسائر فادحة حيث تكبد الجيش الامريكي خسائر فادحة في اغلب مناطق المحافظة لكن اكثرها فداحة هي الملاحم التي حصلت في مدينة الفلوجة حيث بقيت المدينة عاصية على الاحتلال الامريكي ولم يدخلوها الا بعد ان خاضوا اصعب هجومين في تأريخهم منذ احتلال العراق حيث باء الهجوم الاول بالفشل وتمكنوا من دخول المدينة في الهجوم الثاني بعد ان استخدموا مختلف الاسلحة بما في ذلك الاسلحة الكيماوية وايضا خاضوا بعد ذلك حربين ضروسين لدخول مدينتي حديثة و القائم تكبوا فيها خسائر جسيمة ولكن بعد دخولهم سرعان ما نشطت حركة المقاومة من جديد لتعود الخسارة تحصد جنودهم والياتهم العسكرية كما ان المحافظة تتهم بأنها معقل لتنظيم القاعدة بقيادة المتشدد الاردني احمد الخلايلة والملقب بأبي مصعب الزرقاوي.

الجغرافيا

Al Anbar

تعد محافظة الأنبار جزءاً من هضبة الجزيرة العربية، سطحها متموج تظهر عليه بعض التلال الصغيرة وعدد كبير من الوديان مثل وادي حوران ونظراً لانحدار أراضيها وفقر نباتها الطبيعي فهي معرضة للتعرية الشديدة. تعمل المياه السطحية والباطنية والرياح على تنويع سطحها حيث يصل أعلى ارتفاع للهضبة الغربية بالقرب من الحدود الأردنية إلى ما يزيد على 800 متراً فوق مستوى سطح البحر وتنخفض في مناطق الحبانية إلى 75 متراً فوق مستوى سطح البحر. يقطع نهر الفرات طريقه في الهضبة الغربية والتي تنحدر صخورها تدريجياً باتجاه منخفضات الثرثار والحبانية والرزازة، وفي بعض المناطق يكون مجرى نهر الفرات وعراً ولذا تظهر الصخور الكلسية والجبسية على طريق النهر.

تتميز بمناخها شبه الصحراوي وقلة سقوط الأمطار والتباين الكبير بين حرارتي الليل والنهار وانخفاض الرطوبة. ترتفع الحرارة فيها صيفاً إلى 32 درجة مئوية، وتنخفض شتاءً فتصل إلى 9 درجة مئوية. الرياح فيها شمالية غربية وجنوبية غربية أحياناً وتبلغ أقصى سرعة لها 21 م/ثانية. يبلغ معدل سقوط الأمطار شتاءاً إلى 115 ملم.

من أهم المحاصيل الزراعية فيها البطاطا الربيعية والخريفية ثم الحنطة والشعير والذرة الصفراء ومجموعة الخضراوات والأبصال والأعلاف. فيها عدد من البساتين وتحوي 5ر2 مليون شجرة. تعتمد الزراعة فيها على الإرواء السيحي أو بالواسطة وعلى الآبار والعيون والأمطار.

التقسيم الإداري

نقسم محافظة الأنبار إلى ثمانية مناطق إدارية:

ويعتبر قضاء الفلوجة أكبر قضاء في العراق سكانياً مع مدينة الفلوجة والمدن والقرى التابعة له.


المدن

المدن الرئيسية في الأنبار.

تضم العديد من المدن منها الرمادي (مركز المحافظة),الفلوجة,هيت,عنه(تقرأ عانة),راوة,الرطبة,القائم ، حديثة وغيرهاو تقطنها العديد من العشائر العربية التي جاء بعضها بعد الفتح الاسلامي لكن العشيرة السائدة في المحافظة هي عشائر الدليم.

مقاطعة الحكومة

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضا

المصادر

وصلات خارجية

[نص الوصلة]