الجيش العراقي

الجيش العراقي
080216 3-14 graduation.jpg
نشطة 1917 - الآن
البلد العراق
الفرع جيش
الحجم حوالي 197,000 (2010 )
جزء من وزارة الدفاع
المقرات الرسمية بغداد
تواريخ هامة January 6[1]
الاشتباكات الحرب الإنگليزية العراقية, حرب 1948, حرب 1967, حرب 6 أكتوبر 1973, الحرب الإيرانية العراقية, حرب الخليج, حرب العراق
القادة
Commander of the Army[3] فريق ركن علي غيدان مجيد[2]

الجيش العراقي هو فرع من القوات العسكرية العراقية, أسس الجيش عام 1917 أثناء الانتداب البريطاني.


تشكلت أولى وحدات القوات المسلحة العراقيى عام 1921 خلال الأنتداب البريطاني للعراق، حيث تشكل فوج موسى الكاظم وأتخذت قيادة القوة المسلحة مقرها العام في بغداد، تبع ذلك تشكيل القوات الجوية العراقية عام 1931 ثم القوة البحرية العراقية عام 1937 وصل تعداد الجيش إلى ذروته مع نهاية الحرب العراقية الإيرانية ليبلغ عدد أفراده 1,000,000 فرد.

بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 أصدر الحاكم المدني للعراق بول بريمر قراراً بحل الجيش العراقي فأعيد تشكيل الجيش وتسليحة من جديد.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

بعد ثورة العشرين تشكلت أول حكومة عراقية التي بادرت ببناء نواة الجيش العراقي في السادس من يناير عام 1921 حيت تم تشكيل فوج حمل اسم فوج موسى الكاظم الذي تألف من ضباط سابقين كانوا يعملون في الجيش العثماني في ثكنة تقع في الكاظمية الواقعة في العاصمة بغداد.

تشكلت أيضا وزارة الدفاع العراقية الي ترأسها الفريق جعفر العسكري، اعتمد الجيش على المتطوعين وشكلت الفرقة الأولى مشاة في الديوانية والفرقة الثانية مشاة في كركوك، في العام 1931 استقلت العراق من بريطانيا وكانت القوة الجوية العراقية قد شكلت، تبعتها بعد سنوات القوة البحرية بعدة زوارق نهرية.

في 1936 أشترك الجيش العراقي في أول انقلاب عسكري بقيادة الفريق بكر صدقي قائد الفرقة الثانية وشكلت وزارة جديدة برئاسة حكمت سليمان، وخاض الجيش العراقي حربا في أيار/مايو عام 1941 ضد انكلترا وكان الجيش العراقي انذاك يتكون من أربعة فرق من المشاة. كاملة التجهيز والقوة، يتألف كل قسم منها على ثلاثة ألوية. الفرقة الأولى والثالثة كانت تتمركز في بغداد. اما الفرقة الثانية فكانت في كركوك ،والفرقة الرابعة كانت متمركزة في مدينة الديوانية، على خط السكك الحديدية الرئيسي الممتدة من بغداد إلى البصرة.

وكذلك كان للجيش العراقي دور ملحوظ عام 1948 ابان الحرب العربية - الإسرائيلية وكذلك بالمعارك التي تلتها في 1967 و 1973 وتوجد في يومنا هذا مقبرتين لشهداء الجيش العراقي في سوريا والاردن، في العام 1958 كان الجيش العراقي يتألف من أربعة فرق مشاة: فرقة مشاة 1 في الديوانية وفرقة مشاة 2 في كركوك وفرقة مشاة 3 في ديالى وفرقة مشاة 4 في الموصل.

في 1958 قام الجيش بتنفيذ انقلاب عسكري بقيادة عبد الكريم قاسم (ثورة 14 يوليو عام 1958)، بعد استقلال الكويت تحشد الجيش عام 1961 بالقرب من الكويت، إثر تهديدات عبد الكريم قاسم بضم الكويت.

في 1963 نفذ الجيش انقلابا اطاح بحكم عبد الكريم قاسم، وفي 1968 نفذ الجيش انقلابا اوصل حزب البعث إلى السلطة في وقت لاحق قام صدام حسين، بالسعي لبناء قوة قتالية كبيرة وخلال سنوات الحرب بين العراق وايران تضاعف حجم الجيش بشكل كبير، حيث بلغ تعداد الجيش 200,000 جندي في 12 فرقة و 3 ألوية مستقلة عام 1981، ثم إلى 500,000 في 23 فرقة وتسعة ألوية عام 1985.

و عشية حرب الخليج الثانية عام 1991 وصل تعداد الجيش إلى 1,000,000 فرد موزعين في 42 فرقة ما بين مدرعة ومشاة آلية وسبعة أقسام، و 20 لواء من القوات الخاصة، مجموعة في سبع فرق، بالإضافة إلى ستة فرق من الحرس الجمهوري العراقي.

اعطى المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية اعتباراً من 1 يوليو 1997 دراسة تفيد بأن هيكل الجيش العراق يتألف من سبعة مقرات للفيالق، وستة فرق مدرعة أو ميكانيكية، و 12 فرق من المشاة، و 6 فرق من قوات الحكومة الرواندية، وأربع كتائب الحرس الجمهوري الخاص، 10 الكوماندوز، واثنان من القوات الخاصة التابعة للكتائب. وكان يقدر عددهم 350000 فردا، بينهم 100000 في الآونة الأخيرة أشارت إلى الاحتياط. اما بعد الاحتلال الامريكي للعراق عام2003 تمت هيكلة الجيش العراقي وانشائه من جديد تحت مسمى الحرس الوطني الذي الغي فيما بعد ليسمى بالجيش العراقي الجديد.

شكل اول لواء في الجيش العراقي الجديد نهاية عام 2003 وهو اللواء الأول تدخل سريع الذي يعتبر بذرة الجيش العراقي الجديد ويتكون الجيش العراقي الجديد من حوالي 15 فرقة مشاة وواحدة منها فرقة مشاة الي، ويبلغ تعداده حوالي 350000 الف مقاتل.


الذروة

المقالة الرئيسية: حرب الخليج الأولى
دبابة T-55 للجيش العراق في التاجي 2005
دبابة تي-72 للجيش العراقي

بعد وصول صدام حسين إلى هرم السلطة في العراق عام 1979 وكذلك قيام الثورة الإسلامية في ايران بقيادة خميني فبدأت اعتدائات ايران على القرى والمخافر الحدودية العراقية وازداد التدخل الايراني في الشؤون العراقية مما ادا إلى اعلان العراق الغاء اتفاقية الجزائر المبرمة سنة 1975 وبعدها بدأ الرد العراقي في يوم 22 سيبتمبر حيث دخلت القوات العراقية إلى الاراضي الايرانية. خلال حرب أستمرت 8 سنوات كان الجيش العراقي قد بلغ ذورة قواته وبلغت أعداد الأفراد فيه 1.000.000 فرد كرابع أكبر جيش في العالم من حيث عدد الأفراد وكان يتشكل من 50 فرقة للقوات البرية.

كما تشكل خلال هذه الفترة قوات الحرس الجمهوري وهي أحد أهم وحدات القوات المسلحة العراقية وكانت تشكل عنصر الهجوم الرئيسي للجيش العراقي ومفتاح النصر للعراق. وبلغ عدد أفراد الحرس الجمهوري في أغسطس/ آب 1990 150 ألفا، وبعد حرب الخليج عام 1991 تراوح العدد بين 60 ألفا و80 ألفا. وكانت تعد القوات العراقية أقوى القوات في منطقة الشرق الاوسط وغرب آسيا بسبب تفوقها العددي والتكنلوجي.

خارطة الحملة البرية

بعد انتهاء الحرب العراقية الإيرانية اتخذ الرئيس السابق صدام حسين قرارا مفاجئا بغزو الكويت.

انتهت أزمة الكويت بتحالف عالمي بقيادة الولايات المتحدة وأعلانها الحرب على العراق لتحرير الكويت وسميت العملية عاصفة الصحراء دمرت غالب القوة الجوية العراقية خلال الحرب كما فرض حصار أقتصادي أستمر حتى 2003 العام الذي أحتلت فيه القوات الأمريكية العراق ودمرت باقي قطاعات الجيش وكان هذا أكبر خطئ ارتكبته الولايات المتحدة الامريكية.

الجيش العراقي الجديد

جنود من الجيش العراقي الجديد خلال التدريب

بعد دخول القوات الأمريكية العراق وسقوط بغداد أعلن الحاكم المدني الاميركي بول بريمر بحل ما تبقى من الجيش العراقي و تم تشكيل جيش عراقي جديد مكون من 17 فرقة لكل فرقة 4 ألوية بالإضافة إلى القوات للبحرية والجوية والحرس الوطني.


Demolished Iraqi vehicles line the Highway of Death on 18 April 1991.



الرتب العسكرية

Iraqi T-72s in 2006.

تعتمد التنظيم الهرمي للمؤسسة العسكرية، فالرتبة الأقل تأتمر بالرتبة الأعلى، والرتبة الأعلى تأمر الرتب الأدنى منها. الرتب العسكرية للجيش العراقي من الادنى للأكبر الجندي لا يضع أي شيء علي الكتف

  • رتب صف مساعدين ضباط:
    • جندي أول يضع شريط واحد على الكتف
    • نائب عريف يضع شريطين على الكتف
    • عريف يضع ثلاثة اشرطه علي كتفه
    • رئيس عرفاء يضع أربعة اشرطة على كتفه
    • نائب ضابط يضع تاج على الياخة
  • رتب الضباط:
    • ملازم يضع نجمة علي الكتف.
    • ملازم أول يضع نجمتين علي الكتف.
    • نقيب يضع ثلاثة نجوم علي الكتف.
    • رائد يضع نسر علي الكتف.
    • مقدم يضع نسر ونجمة علي الكتف.
    • عقيد يضع نسر ونجمتين علي الكتف.
    • عميد يضع نسر وثلاثة نجوم علي الكتف.
    • لواء يضع نسر وسيفين متقاطعين علي الكتف.
    • فريق يضع نسر وسيفين متقاطعين ونجمة علي الكتف.
    • فريق أول يضع نسر وسيفين متقاطعين ونجمتين علي الكتف.




التدريب

Iraqi soldiers perform a live-fire exercise using Egyptian Maadi rifles



الضباط

التعبئة

New Iraqi Army T-72
T-55 of 1st Iraqi Mechanized Brigade conducting a route security patrol near Taji, Iraq.
Two New Iraqi Army BMP-1s at Coalition checkpoint in Tarmiya, Iraq, 25 June 2006.
New Iraqi Army BMP-1 on the move.


انظر أيضا

الهوامش

  1. ^ خطأ لوا في وحدة:Citation/CS1 على السطر 3565: bad argument #1 to 'pairs' (table expected, got nil). Al-Marashi and Salama note that the eighty-third anniversary of Iraqi Army Day was celebrated in 2004.
  2. ^ Iraqi Military Faces Hurdles in Its Quest to Take Charge - New York Times
  3. ^ MilTech World Defence Almanac 2008, Vol. XXXII, No.1, p.268, 269

المصادر

  • خطأ لوا في وحدة:Citation/CS1 على السطر 3565: bad argument #1 to 'pairs' (table expected, got nil).
  • Lyman, Robert (2006). Iraq 1941: The Battles for Basra, Habbaniya, Fallujah and Baghdad. Campaign. Oxford, New York: Osprey Publishing. p. 96. ISBN 10: 1-84176-991-6 Check |isbn= value: invalid character (help). 
  • Kenneth M. Pollack, Arabs at War: Military Effectiveness 1948-91, University of Nebraska Press, Lincoln and London, 2002, and Pollack's book reviewed in International Security, Vol. 28, No.2.

قراءات إضافية

  • Tzvi Ofer, 'The Iraqi Army in the Yom Kippur War,' transl. 'Hatzav,' Tel Aviv: Ma'arachot, 1986

وصلات خارجية