الامبراطورية الأكادية

الامبراطورية الأكادية
2334 ق.م–2154 ق.م
خريطة الامبراطورية الأكادية (اللون البني) وحملاتهم العسكرية (الأسهم الصفراء).
خريطة الامبراطورية الأكادية (اللون البني) وحملاتهم العسكرية (الأسهم الصفراء).
المكانة امبراطورية
العاصمة أكاد
اللغات الشائعة الأكادية، السومرية
الدين الديانة السومرية
الحكومة ملكية
ملك]]  
• 2334 ق.م
سرگون من أكاد
الحقبة التاريخية العتيق
• Established
2334 ق.م
• Disestablished
2154 ق.م
Area
2334 ق.م[1] 800,000 km2 (310,000 sq mi)
جزء من سلسلة عن
تاريخ العراق
تفاصيل من بوابة عشتار
العراق القديم
العصر الكلاسيكي
العصور الوسطى
العراق المعاصر
جمهورية العراق
Nuvola Iraqi flag.svg بوابة العراق

الإمبراطورية الأكـّادية هي إمبراطورية في تمركزت في مدينة أكـّاد (بالسومرية: أگد حيثية كور.أ.گد.ديكي أي "أرض أكـاد" وحسب التاريخ التوراتي أكاد) ويالمناطق المحيطة بأكاد في منتصف بلاد الرافدين (حاليا العراق).[2] تقع مدينة أكاد على الصفة الغربية لنهر الفرات بين زمبير وكيش (في العراق 50 كم جنوب غرب مركز بغداد) في منطقة اليوسفية (حاليا)، حيث كانت تسمى أكاد ابان الإمبراطورية الأكادية. أستمرت الإمبراطورية الأكادية حوالي 150 عام وعاصمتها أكاد في وسط العراق الحالي (منطقة اليوسفية) وتعتبر الامبراطورية الأكادية أول إمبراطورية أنشئت في تاريخ العالم القديم ومؤسـسها سرگون الأكادي.

على الرغم من الأبحاث واسعة النطاق، لم يتم العثور على الموقع بوجه دقيق. ازدهرت الحضارة الأكادية خلال الفترة 22-24 ق.م. ووصلت ذروتها، عقب غزو سرگون الأكادي.

وبسبب السياسات الأكادية تحو الاستيعاب اللغوي، أخذت أكد هذا الاسم من اللهجة السامية الغالبة: اللغة الأكادية، تعكس استعمال أكادو ("في لغة أكاد") في الفترات البابلية القديمة كتدليل على وجود نسخة سامية للنصوص سومرية الأصل.

تاريخ

الأصل

المتحدثون باللغات السامية وجدوا في بلاد الرافدين منذ فجر التسجيل التاريخي، وسرعان ما حققت الصدارة في بداية حكم السلالة الكيشية وعدد من المواقع شمال سومر، حيث هنالك بدأ الحكام ذوو الأسماء ذات الأصل السامي بإنشاء ممالكهم في الألفية الثالثة قبل الميلاد. واحد من هؤلاء، وجد تزامنا مع الآخر حكام سومر، لوگال-زاگه-سي حاكم أوروك، كان الوشارشيد الذي بكبح النفوذ العيلامين وفقا للنصوص في نيبور.[3] ومن بعدها بداية تكوين إمبراطورية إقليمية.

وقد كان سرجون هو أول حاكم لإمبراطوريتي أكاد وسومر، ومن الجدير بالذكر أنه قد تم اكتشاف أن هناك توسعات سبقت توسعات سرگون على يد ملوك سومريين.

البداية

ظهر سرجون في مدينة كيش في نحو عام (2350 ق م) واستطاع الاستئثار بالسلطة وسرعان ما شكل جيشا فتح به المدن المجاورة لكيش، ولم يقف عند ذلك بل خاض معارك طاحنة ضد لوگال زاگه سي ملك أوروك حتى تغلب عليه وأخضع دويلات المدن السومرية الأخرى وكان ذلك في نحو (2340 ق م) ووحد منطقة الهلال الخصيب وأخضع الأناضول وعيلام ومنطقة الخليج العربي فصارت أقطار الشرق الأوسط تحت حكمه في إمبراطورية شاسعة الإطراف، اتخذ مدينة أكاد عاصمة لها. ولم يعرف موقع هذه المدينة حتى اليوم بصورة أكيدة ولعلها تقع في المنطقة الوسطى من العراق حالياً بالقرب من بابل وسبار بجوار مدينة المحمودية الحالية.

سرجون (2340 – 2248 ق م)

ومعنى اسمه " شرو كين " الملك الصادق أو الشرعي أو الثابت وتخبرنا النصوص عن نشأته، بأن والدته كانت من نساء المعبد، وأن والده غير معروف، ولما ولد وضعته والدته في سلة ورمته في الالفرات حيث عثر عليه بستاني ورباه فلما ترعرع وشب شملته الآلهة عشتاربعطفها وحبها ثم تدرج في الوظائف حتى ارتقى إلى خدمة ملك كيش (أور زبابا) بل استولى أخيرا على العرش وبنا مدينة أكاد وجمع حوله جيشاً واخضع غرب آسيا.

حكم سرجون 56 سنة جلب خلالها الرخاء للشعب واستتب الامان في كل مكان ونشر المعارف والعلوم والفنون والكتابة. وقد وجدت ألواح من الطين مكتوبهبالخط المسماري وباللغة الاكدية في كثير من المستعمرات البعيدة في الأناضول وعيلام وفي زمنه ترقت الفنون الجميلة وفي المتحف العراقي رأس تمثال بالحجم الطبيعي من البرونز وجد في نينوى لعله يمثل سرگون نفسه وقد يمثل حفيده نرام سن ويعتبر من اثمن القطع الفنية واجملها وأدقها تعبيرا. وبعد وفاة سرگون في نحو عام (2284 ق م) تبعه ولداه ريموش ثم مانشتوسو وقد بدل كل منهما قصارى جهده للابقاء على كيان الإمبراطورية الشاسعة حتى تولى الحكم حفيده نرام سن.

نرام سن (2260 – 2223 ق.م.)

نصب نرام-سن،[4] يحتفل بالانتصار على لولوبي من زاگوس سنة 2260 ق.م. أُحضِرت من سيپـّار إلى سوسا كغنيمة حرب في القرن 12 ق.م.

استطاع نرام سن إعادة فتح الأقطار التي كانت تحت حكم جده سرجون وإخضاعها ثانية وأضاف إليها مقاطعات جبلية كمنطقة اللولوبيين في جبال زاگروس واخضع العيلاميين وقد خلد نرام سن فتوحاته هذه في مسلة كبيرة من الحجر تمثله على رأس جيشه في منطقة جبلية وعره والمسلة اليوم من معروضات متحف اللوفر بباريس وجدتها البعثة الفرنسية قبل أكثر من نصف قرن في سوسة عاصمة العيلاميين في إيران وقام نرام سن بإعمال عمرانية واسعة فنظم الحياة الاجتماعية في البلاد وسار على القوانين الموحدة التي نشرها جده سرجون وجعل اللغة الأكادية لغة رسمية في جميع الهلال الخصيب. وبعد إن حكم 37 سنة تولى الحكم بعده ابنه :

شر كلي شرى (2223 – 2198 ق م)

بذل شر كلي شرى ما في وسعه للمحافظة على الإمبراطورية الواسعة ولكن مساعيه كانت دون جدوى إذ إن كثيرا من المقاطعات البعيدة انفصلت عن المركز وتحركت في زمنه وما بعده جموع من سكان الجبال الشرقية عرفوا بالكوتيين كما إن السومريين كانوا يتحينون الفرص في الداخل للاستقلال بمدنهم القديمة. وبعد وفاة شر كلي شرى توالى على الحكم بعده سنة ملوك ضعفاء حكموا من (2198 – 2195 ق م) انفصلت خلال حكمهم أكثر المقاطعات واستقلت بعض المدن السومرية مثل اوروك حتى أن ثبت الملوك كان في حيرة من أمره فيذكر انه أصبح من الصعب معرفة من كان ملكا منهم ومن لم يكن. وأخيرا زحفت أقوام الكوتيين من المناطق الجبلية ونزحت نحو أواسط البلاد وفتحت بلاد أكاد وسومر وخربت المدن فعم الخوف والذعر في البلاد وكان في ذلك القضاء على المملكة الأكادية في نحو عام (2159 ق م) بعد أن حكمت زهاء القرنيين.

انظر أيضاً


انظر أيضاً

الهوامش

  1. ^ Taagepera, Rein (1978). "Size and duration of empires growth-decline curves, 3000 to 600 B.C.". Social Science Research. 7: 180–195. doi:10.1016/0049-089X(78)90010-8. 
  2. ^ Mish, Frederick C., Editor in Chief. “Akkad” Webster’s Ninth New Collegiate Dictionary. ninth ed. Springfield, MA: Merriam-Webster Inc., 1985. ISBN 0-87779-508-8, ISBN 0-87779-509-6 (indexed), and ISBN 0-87779-510-X (deluxe).
  3. ^ James Frederick McCurdy, History, Prophecy and the Monuments (1894) vol. I. p. 104.
  4. ^ http://www.louvre.fr/llv/oeuvres/detail_notice.jsp?CONTENT%3C%3Ecnt_id=10134198673226475&CURRENT_LLV_NOTICE%3C%3Ecnt_id=10134198673226475&FOLDER%3C%3Efolder_id=9852723696500800

قراءات إضافية

  • Sallaberger, Walther; Westenholz, Aage (1999), Mesopotamien. Akkade-Zeit und Ur III-Zeit, Orbis Biblicus et Orientalis, 160/3, Göttingen: Vandenhoeck & Ruprecht, ISBN 3-525-53325-X 

وصلات خارجية