سورة الفاتحة

[[{{{سابق}}}|→]]   

سورة الفاتحة   

الترتيب في القرآن 1
عدد الآيات 7
عدد الكلمات 29
عدد الحروف 139
الجزء 1
الحزب 1
النزول مكية
نص [[s:

سورة الفاتحة| سورة الفاتحة]] في معرفة المصادر

السورة بالرسم العثماني
بوابة القرآن الكريم

سورة الفاتحة هي أول سورة في القرآن الكريم، ولا تصح صلاة المسلم بدونها، إذ أن قراءتها ركن من أركان الصلاة. وقد سمى النبي صلى الله عليه وسلم هذه السورة بـأم الكتاب وأم القرآن في عدة أحاديث. ولا تصح الصلاة دون قراءتها.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نبذة عن سورة الفاتحة

فاتحة الكتاب

سورة الفاتحة هي سورة مكية يبلغ عدد أياتها 7 آيات. وقد سميت هذه السورة بالفاتحة لانها تفتتح القرآن أي أنها اول سورة فيه. ولسورة الفاتحة كما ذكر السيوطي في كتابه "الاتقان في علون القرآن" اكثر من عشرين أسم، وهذا يدل على شرفها لان كثرة الاسماء تدل على شرف المسمى. ومن أسمائها: أم الكتاب والشافية والوافية والكافية والحمد والسبع المثاني وغيرها.

عن أبي هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أم القرآن هي السبع المثاني والقرآن العظيم) .

وسورة الفاتحة تشمل جميع معاني القرآن الكريم ومقاصده فهي كمقدمة للقرآن ككل. فقد تحدثت عن العقيدة، والعبادة والاعتقاد باليوم الآخر والإيمان بالله عز وجل وصفاته، وأفردت الله عز وجل بالعبادة والدعاء وطلب الهداية إلى الطريق المستقيم.

وسورة الفاتحة تعلمنا كيف نتعامل مع الله فأولها ثناء على الله تعالى (الحمد لله رب العالمين) وآخرها دعاء لله بالهداية (إهدنا الصراط المستقيم).


سورة الفاتحة والصلاة

من أهمية سورة الفاتحة انه لا تصح أي صلاة بدونها فعن عائشة رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (كل صلاة لم يُقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهو خداج) أي أن كل صلاة من دونها غير كاملة. ويمكن للمصلي أن يكتفي بقراءة الفاتحة فقط في كل ركعة وهي أقل مقدار مسموح به.

وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن سورة الفاتحة المقروءة في الصلاة مقسمة بين العبد وربه، كلما ذكر العبد منها آية رد الله عليه... ففي الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:

«سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: قال الله تعالى: (قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل، فإذا قال العبد: الحمد لله رب العالمين، قال الله تعالى: حمدني عبدي، وإذا قال: الرحمن الرحيم، قال الله تعالى: أثنى علي عبدي، وإذا قال: مالك يوم الدين، قال: مجدني عبدي، فإذا قال: إياك نعبد وإياك نستعين، قال: هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل، فإذا قال: اهدنا الصراط المستقيم، صراط الذين أنعمت عليهم، غير المغضوب عليهم ولا الضالين، قال: هذا لعبدي ولعبدي ما سأل). »

وقد سميت الفاتحة هنا بالصلاة لان الصلاة لا تصح الا بها. والمقصود من الحديث هنا ان لله ما في سورة الفاتحة من حمد وتمجيد وثناء وللعبد ما فيها من دعاء ورجاء من الله بالهداية.

نص سورة الفاتحة (بالكامل)

{{{ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1)الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ(7) }}}

صدق الله العظيم .

سورة الفاتحة .

== للاستماع للسوره ==

http://esnips.com/doc/a4c93432-b02a-48ff-b65b-1b142aff360c/الحمد-واول-ايتين-من-سورة-البقرة?keepreferrer=1

أحاديث في فضل سورة الفاتحة

  • عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:

بينما جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم سمع نقيضا من فوقه فرفع رأسه فقال : هذا باب من السماء فتح اليوم ، لم يفتح قط إلا اليوم ، فنزل منه ملك فقال : هذا ملك نزل إلى الأرض ، لم ينزل قط إلا اليوم ، فسلم وقال : أبشر بنورين أوتيتهما ، لم يؤتهما نبي قبلك ؛ فاتحة الكتاب ، وخواتيم سورة {البقرة} ، لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته .. [رواه مسلم وصححه الألباني في صحيح الترغيب و الترهيب / 1456 ]

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

ما أنزلت في التوراة، ولا في الإنجيل، ولا في الزبور، ولا في الفرقان مثلها. وإنها سبع من المثاني، والقرآن العظيم الذي أعطيته .. متفق عليه

  • عن أبي سعيد الخدري قال :‏

كنا ‏ في مسير لنا فنزلنا فجاءت جارية فقالت إن سيد الحي سليم وإن ‏ ‏نفرنا غيب ‏ ‏فهل منكم ‏ ‏راق ‏ ‏فقام معها ‏ ‏رجل ‏ ‏‏ما كنا ‏نأبنه برقية فرقاه فبرأ فأمر له بثلاثين شاة وسقانا لبنا فلما رجع قلنا له أكنت ‏ تحسن رقية أو كنت ‏ ترقي قال لا ‏ ‏ ما ‏ رقيت إلا ‏ ‏بأم الكتاب ‏ ‏قلنا لا تحدثوا شيئا حتى نأتي أو نسأل النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فلما قدمنا ‏ ‏المدينة ‏ ‏ذكرناه للنبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال ‏ وما كان يدريه أنها ‏ ‏رقية ‏ ‏اقسموا واضربوا لي بسهم .. [ رواه البخاري ]

وصلات خارجية اِسلامية

الكلمات الدالة: