الماوردي

أبو الحسن علي بن محمد بن حبيب البصري الماوردي، الشهير بالمواردي (و. 972 - ت. 1058)، هو أكبر قضاة آخر الدولة العباسية، أو عمله فيه. صاحب التصانيف الكثيرة النافعة ، الفقيه الحافظ ، من أكبر فقهاء الشافعية والذي ألّف في فقه الشافعية موسوعته الضخمة في أكثر من عشرين جزءًا. وكان يميل إلى مذهب المعتزلة، وله المكانة الرفيعة عند الخلفاء ولا سيما عند البُويهيين.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النشأة

نصيحة الملوك. لتحميل الكتاب، اضغط على الصورة.

سُمي الماوردي، نسبة إلى مهنة بيع ماء الورد في أسرته، أو عمله فيه. ولد في البصرة، وفيها انكبَّ على التحصيل العلمي، يطلبه في مجالس الفقهاء والمحدثين والمناظرين، وأهل العربية وفنونها، فامتلك الحجة وناصية العربية. وانتقل إلى بغداد حاضرة العلم والأدب، يرتاد مجالس الفقه والحديث والتفسير واللغة، فيكتسب أصول الفقه والمناظرة، ويحيط بمذاهب الفقه: الشافعي وأبي حنيفة ومالك وأحمد.

سكن ببغداد وتوفي فيها ودفن في مقبرة باب حرب، وصلى عليه تلميذه الخطيب البغدادي في جامع المدينة.


الحياة العلمية

الأحكام السلطانية. لتحميل الكتاب، اضغط على الصورة.

كان من العلماء الباحثين المبرِّزين، وصاحب كثير من التصانيف النافعة المتميزة، وُلِّي القضاء في بلدان كثيرة، ثم تولى منصب قاضي القضاة في أيام القائم بأمر الله العباسي (422-467هـ)، وكان يميل إلى مذهب المعتزلة، وله المكانة الرفيعة عند الخلفاء ولا سيما عند البُويهيين.

حدّث عن: الحسن بن علي الجَبَلي، ومحمد بن عدي المِنْقري، ومحمد بن مُعَلَّى الأسدي، وجعفر بن محمد بن الفضل، وأبي القاسم الدقاق (ابن المارستاني). وتفقه على أبي القاسم الصيمري بالبصرة، وأبي حامد الإسفراييني، والشيخ أبي محمد عبد الله بن محمد البافي الخوارزمي. وحدَّث عنه: أبو بكر الخطيب البغدادي ووثقه، وكان إمام الشافعية في عصره.

وكان له حلقة يقصدها طلاب العلم وذوو المكانة فيه، يشرح لهم أصول الفقه وقواعده، والسياسة وأحكامها، والخلافة وموجباتها، والوزارة والولاية والدواووين، وكلٌ يشهدون بسعة اطلاعه، وينتفعون باستنباطاته.

أعماله

أدب الدنيا والدين. لتحميل الكتاب، اضغط على الصورة.

له مصنّفات كثيرة في الفقه والتفسير وأصول الفقه، والأدب، والسياسة والأخلاق، وكان حافظاً للمذهب الشافعي. من كتبه: أدب الدنيا والدين والأحكام السلطانية أول كتاب في الفقه السياسي والنظم الإسلامية على مذهب الإمام الشافعي، وهو السبَّاق في تصنيفه على معاصره القاضي أبي يعلى الحنبلي في كتابه بالاسم نفسه الأحكام السلطانية بدليل أنه كان يحيل على كتاب الماوردي، وهو كتاب جليل في الخلافة والسياسة والإدارة والاقتصاد، وعلاقات المسلمين بغيرهم في الداخل والخارج.[1]

وللماوردي النكت والعيون والمجلد الخامس منه في تفسير القرآن والحاوي الكبير الذي طبع في (24) مجلداً ونصيحة الملوك وتسهيل النظر في سياسة الحكومات، وأعلام النبوة ومعرفة الفضائل والأمثال والحكم والإقناع في الفقه، وقانون الوزارة وسياسة الملك وغير ذلك.

نقد

ومكانته العلمية لا يجهلها أحد ممن اطلع على سيرته، فهو إمام في الفقه والعلم والعمل والزهد. قال الخطيب البغدادي تلميذه: «الماوردي في وجوه فقهاء الشافعية، وله تصانيف عدة في أصول الفقه وفروعه، وكان ثقة». وقال اليافعي: «أبو الحسن الماوردي: أقضى القضاة، مصنف الحاوي الكبير النفيس الشهير، كان إماماً في الفقه والأصول والتفسير، حافظاً للمذهب، بصيراً بالعربية». وقال ابن خلِّكان: «هو من وجوه الشافعية وكبارهم، وكان حافظاً للمذهب (الشافعي) وله فيه كتاب الحاوي الذي لم يطالعه أحد إلا وشهد له بالتبحر والمعرفة التامة بالمذهب».

وقال الذهبي: «هو الإمام العلامة، أقضى القضاة، صاحب التصانيف الكثيرة».

لكنه اتهم بالاعتزال من خلال تفسيره المسمى «بالنكت والعيون»، احتج ببعض أقوال المعتزلة حيث يوافقهم في القدَر (أي إن الإنسان يخلق أفعال نفسه، في رأيهم)، ولكن لا يوافقهم في جميع أصولهم مثل خلق القرآن.

معاصرون


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً

المصادر

المراجع

  • الذهبي، سِيَر أعلام النبلاء (مؤسسة الرسالة، بدمشق وبيروت 1406هـ/1986م).
  • محمود مطرجي، مقدمـة الحاوي الكبيـر (دار الفكـر، بيـروت 1414هـ/1994م).

وصلات خارجية