التحالف الإسرائيلي العربي ضد إيران

التحالف الإسرائيلي العربي ضد إيران
النوعتحالف غير رسمي
الغرضمواجهة النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط كجزء من الصراع الإسرائيلي الإيراني الصراع الإيراني السعودي بالوكالة
الموقع
المنطقة
الشرق الأوسط
الأعضاءhip
إسرائيل
المغرب
مصر
البحرين
السعودية[1]
الإمارات[2]

التحالف الإسرائيلي العربي ضد إيران[3] ويُعرف باسم التحالف الإسرائيلي السني،[4][5] هو تحالف أمني إقليمي غير رسمي بين إسرائيل ودول عربية غالبيتها سنية بقيادة الإمارات العربية المتحدة والسعودية، بما يتماشى مع مصالح مجلس التعاون الخليجي.[1]تم الترويج له من قبل الولايات المتحدة في أعقاب مؤتمر وارسو فبراير 2019، [6] واندمجت في اتفاقيات تطبيع 2020 المعروفة باسم الاتفاقيات الإبراهيمية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

تعود جذور التحالف إلى العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بسبب تناقص أهمية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني كقضية خلافية والتوترات المتبادلة مع إيران.[7] بحلول عام 2016، سعت دول مجلس التعاون الخليجي إلى تعزيز التعاون الاقتصادي والأمني مع إسرائيل، والمشتركة في الصراع بالوكالة مع إيران.[8] نشأ تحالف فعلياً بحلول نوفمبر 2017،[9] بعد تقارب العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج وحظي باهتمام إعلامي واسع في ضوء مؤتمر وارسو فبراير 2019، "ستختبر القمة العالمية لهذا الأسبوع في وارسو الركيزة الأساسية لسياسة إدارة ترمپ في الشرق الأوسط: الاعتقاد بأن إسرائيل والدول العربية الرئيسية يمكنها تشكيل تحالف ضد إيران، حتى عندما تبدو محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين بعيدة أكثر من أي وقت مضى".[10]

حاولت إدارة ترمپ إطلاق "التحالف الاستراتيجي للشرق الأوسط" (المعروف أيضًا باسم "الناتو العربي") بما في ذلك دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن وربما المغرب. في أبريل 2019، أعلنت مصر أنها لن تشارك. لم يُعلن عن الاتفاقية حتى من 11 يناير 2021. "كان من الممكن أن تشكل اتفاقيات أواخر عام 2020 بين الإمارات والبحرين والمغرب لتطبيع العلاقات مع إسرائيل بديلاً، بقدر ما كانت قرارات التطبيع الإماراتية والبحرين مرتبطة، على الأقل جزئيًا، لمواجهة إيران".[11] عام 2020، وكجزء من الاتفاقيات الإبراهيمية، قامت دول مختلفة بتطبيع العلاقات مع إسرائيل، وكانت هذه الدول هي: الإمارات،[7] البحرين، السودان،[12] واتفاقية التطبيع الإسرائيلية المغربية.[13] قام مركز مارشال بتحليل الاتفاقية الإبراهيمية في أكتوبر 2020، بما في ذلك مشاركة الإمارات والبحرين، لكن قبل اتخاذ السودان والمغرب أي إجراء؛ ووصف مركز مارشال أن الاتفاقيات الإبراهيمية "تعزز التحالف غير الرسمي المناهض لإيران في المنطقة".[14]

وفقًا لكاتبي التحليل يويل گوزانسكي، الخبير الإيراني في معهد دراسات الأمن القومي، وهو مركز أبحاث في تل أبيب، والبروفيسور كلايف جونز، أخصائي أمن الشرق الأوسط: "يكمن نهجنا في فهم علاقات إسرائيل مع العديد من الممالك الخليجية، ولا سيما السعودية والإمارات والبحرين، ليس كتحالف رسمي ولكن كمظهر من مظاهر نظام أمني ضمني. يسمح هذا النظام باستكشاف وتحليل تطور العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج مع السماح لنا بأن نضع في اعتبارنا أن هذه العلاقات نادراً ما كانت خطية، ناهيك عن دعمها بأي قيم معيارية مشتركة".[15]

في تحليل الذكرى السنوية لعقد الاتفاقيات الإبراهيمية، قالت هآرتس إن الاتفاقات استندت إلى فكرة تحالف "إسرائيلي سني" مناهض لإيران وأن التطبيع سيساعد ولكن "هناك شك كبير هناك كان مثل هذا التحالف في أي وقت مضى، ولم تفعل الاتفاقات شيئًا لإنشاء أو ترسيخ واحد".[16] في مارس 2022 ، قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إن محادثات المصالحة مع إيران ستستمر و"ننظر إلى إسرائيل كحليف محتمل ولكن قبل ذلك يجب أن تحل مشاكلها مع الفلسطينيين".[17]


قمة النقب 2022

رؤساء خارجية إسرائيل، مصر، الإمارت، البحرين، المغرب في لقائهم مع وزير الخارجية الأمريكي توني بلنكن في قمة النقب.

في 27-28 مارس 2022، عُقدت قمة النقب في سديه بوكير والتي استضافها وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لاپيد. حضر القمة وزير الخارجية الأمريكي، والبحرينين والمصري، والإماراتي، والمغربي. وصل وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة في أول زيارة "تاريخية" لإسرائيل، والتقى أيضاً توني بلنكن، حيث نقل رسالة من الملك محمد السادس مفادها أنه "عندما أعدنا العلاقات [مع إسرائيل]، لم تكن هذه خطوة انتهازية، بل خطوة أخذناها عن قناعة"، ووعد بمزيد من الزيارات الرسمية بين البلدين وقال بوريطة: "نحن هنا اليوم لأننا نؤمن بالسلام بصدق وإخلاص عميق".[18] في بداية مارس، بدأت الخطوط الملكية المغربية تسيير رحلات جوية مباشرة إلى تل أبيب.[19]

حضر وزير الخارجية الأمريكي توني بلنكن اليوم الأول وأصدر بيانًا مشتركًا مع لاپيد،[20] حيث قال بلنكن: إن "الولايات المتحدة تعتقد أن خطة العمل الشاملة المشتركة هي أفضل طريقة لإعادة إيران إلى الصندوق". ومع ذلك، "عندما يتعلق الأمر بالعنصر الأكثر أهمية، فإننا نرى وجهاً لوجه"، وأضاف: "كلانا ملتزم، وكلاهما مصمم على أن إيران لن تمتلك أبدًا سلاحًا نوويًا... التزامنا بالمبدأ الأساسي القائل بأن إيران لا تستطيع أبدًا امتلاك سلاح نووي هو التزام لا يتزعزع. بطريقة أو بأخرى، سنواصل التعاون بشكل وثيق". [21] مقارناً قمة النقب باتفاقيات كامب ديڤد التي "لم يعتقد أحد أنها ممكنة"، أطلق بلنكن على قمة النقب بداية "فجر جديد" للمنطقة.

ردًا على الهجوم الأخير في الخضيرة والذي أسفر عن مقتل إسرائيليين في محطة حافلات،[22] فقد أدان جميع المشاركين الهجوم. قرروا جعل قمة النقب مؤتمرًا سنويًا دوريًا، ودعوة شركاء إقليميين آخرين، بمن فيهم الفلسطينيون، وقال لاپيد: "نحن اليوم نفتح الباب أمام كل شعوب المنطقة، بما في ذلك الفلسطينيين، ونعرض عليهم. لاستبدال مسار الإرهاب والدمار بمستقبل مشترك من التقدم والنجاح. وأضاف: "علاوة على ذلك، ما نقوم به هنا هو صنع التاريخ، وبناء هيكل إقليمي جديد قائم على التقدم والتكنولوجيا والتسامح الديني والأمن والتعاون الاستخباراتي".[23]

وصل التحالف العربي الإسرائيلي إلى آفاق جديدة عندما اقترح وزير الخارجية البحريني علناً خلال قمة النقب مناقشة إقامة تحالف أمني استخباري، أطلق عليه وزير الخارجية البحريني اسم "الناتو المصغر"، بين جميع أعضاء دول القمة.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ أ ب The solidifying Arab-Israeli Alliance "Relations between Israel, the United Arab Emirates (UAE) and Saudi Arabia continue in the shadows, with reports of senior Israeli officials regularly visiting the Gulf States. Israeli cabinet ministers have openly visited the UAE and Oman, with more set to take place in the future."
  2. ^ "Arab-Israeli Progress Seemed Impossible. That's Because of Old Assumptions". Carnegie Endowment for International Peace. September 23, 2020. Retrieved February 4, 2021.
  3. ^ Totten, Michael J. (2016). "The New Arab–Israeli Alliance". World Affairs. 179 (2): 28–36. doi:10.1177/0043820016673779. JSTOR 26369507. S2CID 151328992.
  4. ^ Lappin, Yaakov (2021-02-04). "Biden decision on weapons sales to Gulf states 'important test' for Israeli-Sunni alliance". JNS.org. Retrieved 2021-03-19.
  5. ^ Olson, Robert (2016-06-13). "Renewal of Turkey-Israel Relations Imminent". LobeLog. Retrieved 2021-03-19.
  6. ^ Lesley Wroughton (13 February 2019). "U.S. meeting on Middle East brings together Israel, Gulf Arab states". Reuters. Retrieved 2019-02-14.
  7. ^ أ ب Entous, Adam (June 18, 2018). "Donald Trump's New World Order". The New Yorker. Retrieved January 26, 2021.
  8. ^ Ramani, Samuel (12 September 2016). "Israel Is Strengthening Its Ties With The Gulf Monarchies". The Huffington Post. Retrieved 14 September 2016.
  9. ^ Marcus, Jonathan (24 November 2017). "What's shaping the Israel-Saudi 'alliance'". BBC News. Retrieved 20 January 2020.
  10. ^ Tibon, Amir (13 February 2019). "Warsaw Summit Will Test U.S. Gamble on Israeli-Arab Pact Against Iran". Haaretz. Retrieved February 4, 2021.
  11. ^ Congressional Research Service Iran's Foreign and Defense Policies, p.24 January 11, 2021
  12. ^ Ravid, Barak (September 7, 2016). "Israel Urges U.S., Europe to Bolster Ties With Sudan, Citing Apparent Split With Iran". Haaretz. Retrieved February 4, 2021.
  13. ^ "Morocco, Israel normalize ties as US recognizes Western Sahara". The Jerusalem Post. December 11, 2020. Retrieved February 4, 2021.
  14. ^ Norlen, Tova; Sinai, Tamir (October 2020). "The Abraham Accords – Paradigm Shift or Realpolitik?". Marshall Center. Retrieved March 23, 2021.
  15. ^ Clive Jones; Yoel Gozansky (April 2020). Fraternal Enemies: Israel and the Gulf Monarchies. Oxford University Press. ISBN 978-0-19-752187-8.
  16. ^ "Abraham Accords a year on: Israel's biggest challenges remain". Haaretz.com.
  17. ^ "Israel Can Become a 'Potential Ally' if Palestinian Conflict Resolved, Saudi Crown Prince Says" – via Haaretz.
  18. ^ News, Safaa Kasraoui-Morocco World. "Negev Summit: Moroccan FM Vows Strengthened Cooperation with Israel". https://www.moroccoworldnews.com/ (in الإنجليزية). Retrieved 2022-03-28. External link in |website= (help)
  19. ^ News, Oussama Aamari-Morocco World. "Moroccan FM Arrives in Israel for 'Historic' Negev Summit". https://www.moroccoworldnews.com/ (in الإنجليزية). Retrieved 2022-03-28. External link in |website= (help)
  20. ^ (in en)Israel's FM Lapid welcomes US Secretary of State Blinken ahead of Negev Summit, https://www.youtube.com/watch?v=2sZEsbhuK6A, retrieved on 2022-03-28 
  21. ^ "Negev Summit: Israel, Arab states discuss regional defense alliance". The Jerusalem Post | JPost.com (in الإنجليزية). Retrieved 2022-03-28.
  22. ^ Ynet (2022-03-27). "At least 2 Israelis killed by terrorists in Hadera shooting spree". Ynetnews (in الإنجليزية). Retrieved 2022-03-28.
  23. ^ Ynet (2022-03-28). "Israel's Negev Summit wraps in unanimous condemnation of terror attack". Ynetnews (in الإنجليزية). Retrieved 2022-03-28.

قالب:Saudi Arabia–United States relations

قالب:Bahrain–United States relations