العلاقات السعودية الروسية

المملكة العربية السعودية- روسيا
Map indicating locations of السعودية and روسيا

السعودية

روسيا

العلاقات الروسية السعودية (بالروسية: Российско-саудовские отношения)، هي العلاقات بين روسيا، والمملكة العربية السعودية. وفي الوقت الحالي تشهد العلاقات تعاونا كبيراً في المجالين العسكري والتكنولوجي.

السعودية والاتحاد السوڤيتي

كان الاتحاد السوڤيتي من أول البلدان التي تقيم علاقات دبلوماسية كاملة مع الحجاز (السعودية حتى 1932). [1]


العلاقات الثنائية في الوقت الحالي

كان الاتحاد السوفيتي أول دولة غير عربية اعترفت بالمملكة العربية السعودية وأقام معها علاقات دبلوماسية في 16 فبراير 1926.[2] اعترف الإتحاد السوفيتي قبل غيره من البلدان بمملكة نجد والحجاز التي قامت في شبه الجزيرة العربية. قاد المبعوث الدبلوماسي السوفيتي السيارة شخصيا مجازفا بحياته ليقطع الطريق عبر الصحراء من جدة إلى مقر ابن سعود ليسلمه مذكرة الإعتراف الرسمية. وفيما بعد استدعي الممثل الدبلوماسي السوفيتي الى موسكو دون ان يرسل ممثل بديل عنه. ومن ذلك الوقت توقفت العلاقات بين البلدين لعشرات السنين.

في نوفمبر 1994 زار رئيس الحكومة الروسية ڤيكتور تشرنوميردين الرياض، ضمن اطار جولته إلى دول مجلس التعاون الخليجي، وتم خلال الزيارة التوقيع على اتفاقية عامة للتعاون بين الحكومتين الروسية والعربية السعودية في مجالات التجارة والاقتصاد واستثمار الاموال والعلم والتقنية والثقافة والرياضة والشباب.

قام الامير عبد الله ولي العهد (حاليا عاهل المملكة ) بزيارة رسمية الى موسكو في نوفمبر 2003. وأجرى خلالها مباحثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وتم خلال الزيارة التوقيع على مجموعة من الاتفاقيات لتطوير علاقات التعاون الثنائية ومن ضمنها اتفاقيات في مجال النفط والغاز ومجال العلم والتكنولوجيا.

الملك عبد الله بن عبد العزيز يستقبل ڤلاديمير پوتن في أول زيارة يقوم بها حاكم روسي إلى المملكة العربية السعودية، وكان ذلك في 10 فبراير 2007.

قام الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتين في 10 فبراير 2007 بأول زيارة لحاكم روسي إلى المملكة العربية السعودية. وتم خلال هذه الزيارة التوقيع على اتفاقية ثنائية في مجال الاتصالات الجوية ومعاهدة تفادي دفع الضريبة المزدوجة على المداخيل ورؤوس الاموال، وعدة اتفاقيات في مجال الثقافة وتبادل المعلومات والتعاون المصرفي. كما تم خلال الزيارة تحديد اتجاهات جديدة للتعاون (التكنولوجيا الذرية وغزو الفضاء في الأغراض السلمية ).

في نوفمبر 2007 وصل موسكو بزيارة رسمية الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام في المملكة السعودية.

وزار الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز الأمين العام لمجلس الأمن الوطني في المملكة العربية السعودية موسكو في السنوات 2006 و2007 و2008 .

العلاقات التجارية – الاقتصادية

ازداد حجم التبادل التجاري بين روسيا والمملكة العربية السعودية في الفترة مابين سنوات 2003 – 2008 من 211.8 إلى 488.7 دولار امريكي ( بلغت قيمة الصادرات الروسية 465.9 مليون دولار أمريكي ). وتتألف الصادرات من المعادن والمنتجات المعدنية، والعلف والورق والكارتون والخشب وسيارات الشحن.

الطاقة

الملك سلمان والرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن أثناء زيارته للرياض، ديسمبر 2017.

يتطور التعاون في مجال الطاقة ويستمر تبادل الزيارات على مستوى الوزارات. في عام 2004 تم التوقيع على اتفاقية بين الشركة الروسية المساهمة "لوكويل اوفرسيز هولدنگ" وحكومة المملكة العربية السعودية حول مساهمة الشركة الروسية في عمليات التنقيب وبناء مصنع لتسييل الغاز بجانب حقل غوار وهو أكبر حقل نفطي في العالم الواقع في جنوب شرقي المملكة العربية السعودية.

في عام 2004 تم في مدينة الخبر افتتاح مكتب للشركة الروسية المساهمة "ستروي ترانس گاز " وقامت هذه الشركة في سنة 2005 بطلب من غرفة التجارة والصناعة لمدينة الرياض بوضع تصور لانشاء شبكة وطنية لنقل وتوزيع الغاز في المملكة العربية السعودية ووضعت تصميما لتوزيع الغاز في مدينة الرياض. ومنذ سنة 2006 تعمل في مدينة الخبر ممثلية شركة "گلوبالستروي للهندسة"

وتقوم الشركات الفرعية لشركة "تات نيفت" باختبار المعدات الخاصة بالابحاث الجيوفيزيائية.

ومنذ سنة 2002 يعمل مجلس الاعمال الروسي –السعودي.

في أبريل 2008 تم في الرياض برعاية غرفة التجارة والصناعة الروسية ومجلس الاعمال الروسي- العربي اقامة المعرض الروسي الاول " روسيا والمملكة العربية السعودية – آفاق مستقبلية جديدة للتعاون التجاري –الاقتصادي " وندوة اعمال.

منذ سنة 2002 تعمل اللجنة الحكومية المشتركة الروسية – السعودية في مجال التجارة والاقتصاد والتعاون في المجال العلمي – التقني. وانعقد في الرياض عام 2005 اجتماعها الثاني.


في 13 ديسمبر 2017، صرحت مجموعة روساتوم النووية الروسية المملوكة للدولة إن روسيا والسعودية وقعتا خارطة طريق للتعاون في قطاع الطاقة الذرية. وتتضمن الخارطة عددا من الخطوات اللازمة لتنفيذ برنامج تعاون وقع عليه البلدان أثناء زيارةالعاهل السعودي الملك سلمان إلى روسيا في أكتوبر 2017. وتدرس السعودية، التي ترغب في تقليل استهلاك النفط محليا، بناء محطات نووية لتوليد 17.6 جيجاوات من الكهرباء بحلول عام 2032 وأرسلت طلبا للحصول على معلومات إلى موردين دوليين لبناء مفاعلين في المملكة. وقالت روساتوم في نوفمبر 2017، إنها تأمل في الفوز بالمناقصة السعودية.[3]


القروض والمال

تم في سنة 2007 التوقيع على مذكرة التعاون والتفاهم بين فنيش ايكونوم بنك وروس ايكونوم بنك من الجانب الروسي و الصندوق السعودي للتنمية.

في الفترة بين 20 – 24 ديسمبر 2008 زار الرياض وفد من رجال مصرف روسيا المركزي و 5 مصارف روسية. وتم خلال اللقاءات مع ممثلي المصارف السعوديين التباحث حول الازمة المالية العالمية ودور المصارف في اجتيازها.كما تم التعريف بالمصارف الروسية ( فنيش تورگ بنك و گازبروم بنك و بنك موسكو و اك بارس بنك ولانتا- بنك ).

بمبادرة من فنيش ايكونوم بنك شارك صندوق التنمية السعودي في المعرض العربي الأول المقام في موسكو في الفترة بين 22 -23 اكتوبر 2008 .

التعاون في مجال الفضاء

حملت الصواريخ الروسية في سبتمبر 2000 الى مدارات الفضاء الخارجي 13 قمرا صناعيا سعوديا يستخدم في مجال الاتصالات و سبر سطح الارض عن بعد.

ويهتم الجانب السعودي بالمشاركة في مشروع انشاء نظام الملاحة الفضائية "گلوناس". في شهر مايو 2007 جرت في الرياض الجولة الاولى للاستشارات حول المشروع وتم التعريف به.

التعاون في المجال الديني

تتطور بشكل ملحوظ العلاقات الانسانية ومن ضمنها بين المنظمات الاسلامية. وتعمل منذ سنة 2002 اللجنة الروسية للحج، التي من واجبها ابداء المساعدة للحجاج الروس. وفي عام 2006 بلغ عدد الحجاج الروس الى الاماكن المقدسة في المملكة العربية السعودية 18 الف شخص. وفي عام 2007 بلغ عددهم 26.5 الف شخص.

وفي يونيو/حزيران عام 2008 شارك وفد من مجلس المفتين في روسيا المملكة العربية السعودية للمشاركة في المؤتمر العلمي حول "تحديات العولمة ومشاكل العصر ".

في الفترة بين 27 – 29 اكتوبر عام 2008 انعقد في مدينة جدة الاجتماع الرابع لمجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا – والعالم الاسلامي ".

العلاقات الثقافية و المعلومات العلمية

ضمن اطار زيارة الرئيس الروسي الى المملكة العربية السعودية في شهر فبراير 2007 تم التوقيع على مذكرة وبرنامج التعاون للسنوات 2007 -2009 بين وزارة الثقافة والاعلام السعودية والوكالة الاتحادية للثقافة و السينما الروسية .

في سنة 2007 وقعت اتفاقية التعاون بين وكالة انباء "نوڤوستي" الروسية ووكالة الأنباء السعودية.

في 8 يوليو 2009 تم في موسكو التوقيع على برنامج التعاون العلمي بين معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية ومعهد البحوث العلمية للمعلومات التابع لوزارة الخارجية السعودية.

في سنة 2004 أرسل لأول مرة طلاب سعوديون للدراسة على حساب الحكومة الروسية.

وفي مارس/اذار من السنة الحالية شارك وفد من روسيا برئاسة وزير الثقافة الكسندر أفدييڤ في الذكرى اليوبيلية ال25 لمهرجان الثقافة الوطني للعربية السعودية "الجنادرية -2009 ".


إنقلاب الأمير بندر

في اغسطس 2009، أكدت مصادر سعودية شبه رسميّة صحّة الخبر الذي نشرته الفايننشيال تايمز البريطانية في يوليو 2009، والمتعلق بمحاولة الأمير بندر بن سلطان القيام بانقلاب على الملك الملك عبد الله ،ونقلت الفايننشيال تايمز البريطانية تاكيد الخبر لشبكة الملتقى بقولها إن الخبر (صحيح، ولكنه قديم) ويعود الى الشهور الأخيرة من عام 2008م.[4]

وأضافت بأن الهدف لم يكن انقلاباً عسكرياً على الملك عبدالله، بل على النظام بمجمله، وأن غرضه كان إيصال بندر الى كرسي الحكم، وليس لإيصال أبيه أو أعمامه السديريين.

وتؤكد المصادر السعودية ذاتها، بأن الإستخبارات الروسية هي من اكتشف خيوط المحاولة الإنقلابية، وأبلغ الإستخبارات عنه. ويقال بأن العلاقات مع روسيا قد توطدت منذ الإطاحة ببندر، رغم أن الصفقة العسكرية التي عقدها الأخير مع موسكو (شراء طائرات هيلوكبتر حربية وغيرها) قد سبق للملك أن أوقفها وألغاها.

وأضافت المصادر بأن ساحة الإنقلاب كانت في الجيش، وبالتحديد في قاعدة الرياض الجوية، وليس في الحرس الوطني، كما تردد، وأن الذين اعتقلوا لم يكونوا من الحرس الوطني، بل قيادات كبيرة في الجيش. ويشار هنا بصورة أكيدة الى الى ازاحة عدد من الضباط الكبار في الإستخبارات العسكرية وفي سلاح الطيران كما في مواقع أخرى، في الفترة التي سبقت تعيين الفريق الركن حسين عبد الله قبيل في منصب نائب رئيس هيئة الأركان في 14 شباط الماضي، بعد أن ترك المنصب فارغاً منذ إحالة سلطان بن عادي المطيري على التقاعد في نهاية أغسطس 2007م. وحتى الآن لا تتوافر معلومات عن عدد الضباط المعتقلين على خلفية الإنقلاب، ولا عن مصيرهم.

ويقول مطلعون بأن محاولة بندر جاءت باعتماده على صلات سابقة له بضباط كبار في الجيش خدموا معه، أو تعلموا معه في كليات غربية بعد أن اتهم باستخدام عناصر من القاعدة والوهابية المتطرفة لتحقيق أهداف انقلبت في غير صالح واشنطن والرياض، وبينها دعم القاعدة في العراق، وفتح الإسلام في لبنان.

وحتى الآن، فإن مصير بندر غير معلوم، والمرجح أن حياته السياسية انتهت. وقيل أنه قيد الإقامة الجبرية. لكن اختفاءه عن الساحة والأضواء كافة، ونسيان حتى منصبه كمستشار للأمن القومي يؤكد أن للأمر تفسير آخر.

ويميل الأمراء السعوديون الكبار، وبينهم الملك، حسب المصادر السعودية شبه الرسمية، الى أن ما قام به بندر بن سلطان لم يكن ليتم إلا بتفاهم ما مع جهات في الإدارة الأميركية. والسؤال الذي يشغلهم: كيف تكتشف المخابرات الروسية العملية الإنقلابية، في حين لا يتم كشفها من قبل الأميركيين المتواجدين عبر استخباراتهم (السي آي أيه والإف بي آي) في 36 مقراً رسمياً يتواجدون فيه في المدن السعودية؟

والمعلوم ان معظم المحاولات الإنقلابية العسكرية في الجيش والتي كانت تجري في السعودية منذ الستينيات الميلادية الماضية، جرى إحباطها من خلال الأميركيين أنفسهم.

ولماذا هذه المرّة كان الأمر مختلفاً، رغم وجود آلاف الأمريكيين العسكريين من ضباط ومدربين في كل القواعد العسكرية السعودية؟!

الحرب السورية 2011-2014

التقى الرئيس پوتن برئيس الاستخبارات السعودية الأمير بندر بن سلطان مرتين في مارس ونوفمبر 2013 في موسكو.[5]

دكتوراه فخرية للملك سلمان من معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية 2017-10-07.


انظر أيضا

المصادر

  1. ^ Ismael, Tareq Y., The Communist Movement in the Arab World. نيويورك: RoutledgeCurzon, 2005. p. 9.
  2. ^ "العلاقات الروسية –السعودية". روسيا اليوم. 2009-09-08. Retrieved 2009-12-09. 
  3. ^ "روسيا والسعودية توقعان خارطة طريق للتعاون بمجال الطاقة الذرية". رويترز. 2017-12-14. Retrieved 2017-12-15. 
  4. ^ "In kingdom, Saudi prince's coup 'fails'". Press TV (التلفزيون الحكومي الإيراني). 2009-08-02. Retrieved 2009-08-30. 
  5. ^ حسين أيوب (2014-01-22). "بوتين لبندر: تطلبون صواريخ بالستية إلى مصر.. لضرب إيران!". صحيفة السفير اللبنانية. 


وصلات خارجية

البعثات الدبلوماسية