أرامكو - ARAMCO

هذه صفحة مكتوبة بالعربية البسيطة، انظر الصفحة الأصلية
الشركة السعودية العربية للنفط (آرمكو)
Saudi Arabian Oil Company
النوععامة
رمز التداولتداول2222
الصناعةنفط خام (تنقيب، تصنيع، تسويق، شحن)
تأسست1933
المقر الرئيسيالظهران، السعودية
نطاق الخدمةجميع أرجاء العالم
الأشخاص الرئيسيون
أمين الناصر[1]
(الرئيس)
ياسر الرميان[2]
(رئيس مجلس الادارة)
المنتجاتنفط والغاز الطبيعي وبتروكيماويات
الدخل US$355.9 billion (2018)[3]
US$111.1 billion (2018)[4]
المالكGovernment of Saudi Arabia (98.5%)[5]
الموظفون76,000 (2020)[6]
الموقع الإلكترونيaramco.com

أرامكو السعودية هي شركة سعودية وطنية النفط والغاز الطبيعي، مقرها الظهران، السعودية.[7][8] قدرت قيمة أرامكو السعودية بين 1.25 تريليون دولار[9] و7 تريليون دولار،[10] مما يجعلها أكبر شركة في العالم.

تمتلك أرامكو السعودية أكبر احتياطي نفط خام مثبت في العالم، والذي يقدر بأكثر من 260 بليون برميل،[11] وأكبر انتاج يومي من النفط.[بحاجة لمصدر] أرامكو السعودية تمتلك، تشغل وتطور جميع موارد الطاقة في السعودية. حسب تقرير فوربس 2015، يقال أن أرامكو هي أكبر شركة نفط وغاز بالعالم.

يقع المقر الرئيسي للشركة في الظهران، السعودية،[12] وتشغل الشركة أكبر شبكة هيدروكبون في العالم، منظومة الغاز الرئيسية. وصل إجمالي إنتاجها من النفط الخام في 2013 إلى 3.4 بليون برميل،[11] وتدير أكثر من 100 حقل نفط وغاز في السعودية، يشمل هذا احتياطيات تبلغ 288.4 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي.[11] وتشغل أرامكو السعودية حقل الغوار، أكبر حقل نفط بري في العالم، وحقل سفانية، أكبر حقل نفط بحري في العالم.[13]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ[تحرير | عدل المصدر]

خط زمني[تحرير | عدل المصدر]

  • 1933 المملكة العربية السعودية تمنح امتياز التنقيب عن الزيت لشركة كاليفورنيا ستاندارد أويل كومباني (كاسوك)، وهي شركة منتسبة لشركة ستاندارد أويل أوف كاليفورنيا (سوكال، التي تعرف اليوم باسم شيفرون). وهكذا يبدأ التنقيب عن الزيت على الساحل الشرقي للمملكة.
  • 1936 شركة تكساس (التي تعرف الآن باسم تكساكو, وهي جزء من شيفرون) تتملك حصة تبلغ نسبتها 50% في امتياز سوكال.
  • 1938 أول حقل زيت تجاري يكتشف في الظهران،ويتم تصدير الزيت الخام عن طريق الصنادل إلى البحرين.
  • 1939 تصدير أول شحنة زيت يتم تحميلها على ناقلة.
  • 1944 كاسوك تغير اسمها ليصبح أرابيان أمريكان أويل كومباني (أرامكو).
  • 1945 معمل التكرير في رأس تنورة يبدأ أعماله.
  • 1948 شركتا ستاندارد أويل أوف نيو جيرسي وسوكوني فاكيوم أويل (وكلتاهما الآن إكسون-موبيل) تنضمان إلى سوكال وتكساكو في ملكية أرامكو.
  • 1950 إنجاز خط الأنابيب عبر البلاد العربية (التابلاين) الذي يربط بين حقول الزيت في المنطقة الشرقية ولبنان على ساحل البحر الأبيض المتوسط.
  • 1951 اكتشاف حقل السفانية، أكبر حقل زيت في المنطقة المغمورة في العالم.
  • 1956 أرامكو تؤكد نطاق حقلي الغوار والسفانية، ليصبح حقل الغوار أكبر حقل زيت في العالم، فيما يحتل حقل السفانية صدارة أكبر حقول الزيت في المنطقة المغمورة في العالم.
  • 1961 معالجة غاز البترول المسال (البروبان والبوتان) للمرة الأولى في معمل تكرير رأس تنورة ونقله إلى العملاء.
  • 1966 الناقلات تبدأ في الرسو في الجزيرة الاصطناعية، وهي منصة تحميل الزيت الخام الجديدة في مياه الخليج مقابل رأس تنورة.
  • 1973 حكومة المملكة العربية السعودية تتملك حصة تبلغ 25% في أرامكو.
  • 1975 إطلاق مشروع شبكة الغاز الرئيسة.
  • 1980 حكومة المملكة العربية السعودية تتملك أرامكو بالكامل من خلال شراء معظم أصولها.
  • 1981 خط الأنابيب شرق-غرب، الذي أنشئ لنقل سوائل الغاز الطبيعي والزيت الخام، يربط بين المنطقة الشرقية وينبع على ساحل البحر الأحمر.
  • 1982 افتتاح مركز التنقيب وهندسة البترول في الظهران.
  • 1984 الشركة تتملك أول أربع ناقلات عملاقة تابعة لها.
  • 1987 إنجاز توسعة خط أنابيب الزيت الخام شرق-غرب لتزيد طاقته إلى 3.2 مليون برميل في اليوم.
  • 1988 تأسيس شركة الزيت العربية السعودية ("أرامكو السعودية").
  • 1989 اكتشاف الزيت والغاز بنوعية عالية جنوب الرياض، في أول اكتشاف يتم خارج منطقة الأعمال الأصلية للشركة. وأرامكو السعودية وتكساكو يطلقان مشروعهما المشترك للتكرير والتسويق "ستار إنتربرايز".
  • 1991 الشركة تلعب دوراً رئيسياً في مكافحة انسكاب الزيت في مياه الخليج العربي.
  • 1992 وزيادة طاقة خط أنابيب الزيت الخام شرق-غرب إلى 5 ملايين برميل في اليوم، وإحدى الشركات التابعة لأرامكو السعودية تشتري حصة تبلغ 35% في شركة سانق يونق أويل ريفايننق كومباني (التي تعرف الآن باسم "إس-أويل") في كوريا الجنوبية.
  • 1993 أرامكو السعودية تتولى المسؤولية عن جميع الحصص العائدة للمملكة في مشاريع التكرير والتسويق والتوزيع ومشاريع التكرير المشتركة.
  • 1994 إعادة طاقة الإنتاج القصوى الثابتة إلى مستواها البالغ 10 ملايين برميل في اليوم، والشركة حصل على حصة تبلغ 40% في بترون، أكبر شركة تكرير في الفلبين.
  • 1995 الشركة تنجز برنامج إنشاء 15 ناقلة زيت خام كبيرة جداً، وتعيين رئيس الشركة وكبير إدارييها التنفيذيين، الأستاذ علي بن إبراهيم النعيمي، وزيراً للبترول والثروة المعدنية.
  • 1996 أرامكو السعودية تتملك حصة 50% في شركتي موتور أويل (هيلاس) كورينث ريفاينريز وأفن أويل. كما حصلت الشركة أيضاً على حصة أغلبية في شركتين لإنتاج زيوت التشحيم في جدة، وهما الشركتان اللتان تعرفان الآن بشركة أرامكو السعودية لتكرير زيوت التشحيم (لوبريف) وشركة أرامكو السعودية لزيوت التشحيم (بترولوب).
  • 1998 أرامكو السعودية تؤسس، بالمشاركة مع تكساكو وشل، مشروع موتيفا إنتربرايزز، وهو مشروع مشترك رئيسي للتكرير والتسويق في الأجزاء الجنوبية والشرقية من الولايات المتحدة.
شعار ارامكو السابق ( استخدم من 1988 إلى 2001) يبلغ من العمر هذا الشعار 45 سنه
  • 1999 الأمير عبد الله بن عبد العزيز(ان ذاك) يفتتح حقل الشيبة في صحراء الربع الخالي، الذي يعد واحداً من أكبر المشاريع من نوعه في العالم.

إنجاز خط الأنابيب متعدد المنتجات بين الظهران-الرياض-القصيم ومشروع تحسين معمل تكرير رأس تنورة.
مصفاة زيوت التشحيم الثانية التابعة لشركة مصفاة أرامكو السعودية موبيل (لوبريف-2) في ينبع تبدأ أعمالها.

  • 2000 نشرة بتروليم إنتليجنس ويكلي تضع الشركة في المرتبة الأولى على العالم للسنة الحادية عشرة على التوالي، على أساس احتياطيات وإنتاج الزيت الخام في المملكة.

تأسيس شركة أرامكو لأعمال الخليج المحدودة لتولي إدارة الحصة البترولية للمملكة في المنطقة المغمورة التابعة للمنطقة المحايدة المقسومة سابقاً بين المملكة العربية السعودية والكويت.
استمرار العمل في إنشاء مرافق جديدة في مشروعي معملي الغاز في الحوية وحرض لمعالجة الغاز لتسليمه إلى شبكة الغاز الرئيسية ثم إلى الأسواق المحلية.

. وقامت الشركة بتلبية الاحتياجات العالمية الإضافية من النفط بسبب وقف الصادرات الليبية".[15]. واعتمدت الشركة وشركة داو كيميكال كومباني، تأسيس مشروع مشترك لإنشاء وتشغيل مجمع كيماويات متكامل عالمي المستوى في مدينة الجبيل الصناعية بالمملكة العربية السعودية بتكلفه بلغ نحو 20 مليار دولار أمريكي

  • 2013 البدء في تنفيذ مشروع مصفاة بترول جازان في جنوبي غرب المملكة العربية السعودية
  • 2014 تم أفتتاح استاد الملك عبد الله الدولي بمدينة جده بأشراف من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وتم أنجاز المدينة الرياضية بأشراف أرامكو ورعاية المشروع والتي رصت المقاولة التشييد فيها لمقاول بلجيكي لشركة بيسكس "BESIX" فيما تولت الجانب السعودي شركة المهيدب واعتمد تصميم شركة اتش بي إم ، والتي ينتهي سنة 2014 بتكلفة بلغت 532 مليون يورو.
  • 2015، وافقت الحكومة السعودية على هيكلة أرامكو، لفصلها عن وزارة البترول السعودية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حوكمة الشركة[تحرير | عدل المصدر]

أرامكو السعودية، هي شركة تابعة للدولة، وتحت إشراف وزارة البترول السعودية. في 1 مايو 2015، أعلنت السعودية عن إعادة هيكلة أرامكو، وتشمل فصلها عن وزارة البترول.[16]

وقال محمد الصبان المستشار السابق لوزير البترول السعودي علي النعيمي هذا القرار سيعطي الشركة مزيدا من المرونة في اتخاذ القرارات على أساس تجاري والاحتفاظ بالسيطرة المالية الكاملة.

رؤساء الشركة[تحرير | عدل المصدر]

المجلس الأعلى لشؤون البترول والمعادن يحدد سياسة الشركة وأهدافها. وينتمي أعضاء المجلس الأعلى لشؤون البترول والمعادن من حكومة السعودية والقطاع الخاص.

قائمة قيادي التنفيذي لشركة أرامكو السعودية حتى الآن:


مجلس مديري أرامكو[تحرير | عدل المصدر]

صورة الاسم المنصب
خالد الفالح.jpg
خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروات المعدنية
Ibrahim Abdelaziz Al-Assaf (cropped).png
إبراهيم العساف وزير الدولة
ماجد المنيف.jpg
ماجد المنيف مستشار القصر الملكي
ياسر بن عثمان الرميان.jpg
ياسر الرميان المدير التنفيذي لصندوق الاستثمار العام
خالد بن صالح السلطان.jpg
خالد السلطان رئيس جامعة الملك فهد للبترول والمعادن
أمين الناصر.gif
أمين الناصر الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية
Sir-Mark-Moody-Stuart-CSR.jpg
مارك مودي-ستوارت رئيس مجلس الادارة السابق لشركة رويال دتش شل وأنغلو-أمريكان
Peter Woicke medium.jpg
بيتر فويكي المدير التنفيذي السابق للبنك الدولي، ونائب الرئيس السابق لمؤسسة التمويل الدولية
Andrew Gould.jpg
أندرو غولد رئيس مجلس الادارة السابق لشركتي بريتش غاس، شلومبرجير
Mark Weinberger at the EY World Entrepreneur of the Year 2016.png
مارك واينبرغر رجل أعمال أمريكي، ورئيس مجلس الادارة العالمي السابق والرئيس التنفيذي لشركة إرنست آند ينغ


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المقر الرئيسي[تحرير | عدل المصدر]

منطقة المكاتب المركزية لأرامكو السعودية في الظهران

الشركات التابعة[تحرير | عدل المصدر]

المركز الرئيسي لأرامكو في هيوستن


الخصخصة[تحرير | عدل المصدر]

منذ 2016 بدأ الحديث عن خصخصة أرامكو وأصبحت هذا الأمر جزءاً من رؤية السعودية 2030. حسب الدراسات الأولية قُدرت قيمة أرامكو بـ2 تريليون دولار، على أن تكون جاهزة للخصخصة مع نهاية عام 2018.

وتمتلك أرامكو حوالي 266 مليار برميل من الاحتياطي النفطي العالمي، وعليها كذلك إثبات أن جميع هذه الكميات قابلة للإنتاج، وستبيع الشركة إلى المستثمرين %5 من إجمالي أصول الشركة، التي تعتقد بأنها ستحصل على قيمة تبلغ ما بين 20 ملياراً و100 مليار دولار من أصولها. والتقييم سيكون راجعاً للمعدل السعري لبرميل النفط الخام حاليا، ومستقبلاً إلى أكثر من 30 سنة مقبلة. وكل هذا سيتم بعد دخول غرفة المعلومات والاطلاع على جميع التفاصيل الدقيقة والخاصة.[20]

والجدير بالذكر، أن أرامكو تمتلك مشروعات أخرى ليس لها علاقة بالنفط، مثل بناء المستشفيات والمدارس والملاعب رياضية، والتي ستعتبر خارج التقييم. هذا بالإضافة إلى الضرائب التي تدفعها أرامكو والدعم الذي تتلقاه من الحكومة السعودية.

وفي يوليو 2018 بلغت قيمة أرامكو حسب تقديرات غولدمان ساكس بـ400 مليون دولار فقط.[21]

في 3 نوفمبر 2019، وافقت هيئة السوق المالية السعودية على طلب شركة أرامكو طرح بعض أسهمها للاكتتاب العام. وستكون العملية على مرحلتين الأولى ستبدأ في ديسمبر، والثانية ستنطلق في 2020. وتشكل العملية حجر الزاوية في الإصلاح الاقتصادي التي أطلقه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

أعطت هيئة السوق المالية السعودية الأحد موافقتها على طلب شركة أرامكو طرح بعض أسهمها للاكتتاب العام، في أول خطوة رسمية قبل بيع جزء من أكبر شركة نفطية في العالم عبر بدء تداولها في السوق المحلية. ولم تحدّد السوق المالية موعدا لبدء التداول، لكن من المتوقع أن يحصل ذلك منتصف ديسمبر بعد تحديد "النطاق السعري".

وقال بيان نشر على موقع "تداول" (السوق المالية المحلية) إنّ هيئة السوق المالية قررت "الموافقة على طلب شركة النفط العربية السعودية (أرامكو السعودية) تسجيل وطرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام".[22]

والاكتتاب هو حجر الزاوية في برنامج الإصلاح الاقتصادي لولي العهد الأمير محمد بن سلمان تحت مسمى "رؤية 2030".

وقالت السوق المالية إن "موافقة الهيئة على الطلب تعتبر نافذة لفترة ستة أشهر من تاريخ قرار الهيئة، وتعد الموافقة ملغاة في حال عدم اكتمال طرح وإدراج أسهم الشركة خلال هذه الفترة". وأكدت أرامكو نيتها إدراج جزء من أسهمها في السوق المحلية، حسبما أفادت في بيان بعد وقت قصير من إعلان هيئة السوق المالية السعودية الموافقة على تداول أسهمها. وقالت الشركة في بيان "تعلن أرامكو السعودية (...) عن نيتها في طرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام وإدراجها في السوق الرئيسية لدى السوق المالية السعودية".

المشاريع[تحرير | عدل المصدر]

الشيبة[تحرير | عدل المصدر]

مشروع الشيبة

أنجزت أرامكو السعودية في عام 1988 برنامجاً لإنتاج نصف مليون برميل في اليوم من الزيت العربي الممتاز عالي القيمة من حقل الشيبة النائي في صحراء الربع الخالي. وبدأ الإنتاج من هذا الحقل الضخم الواقع على مسافة 800 كيلومتر جنوب شرق الظهران بأقل من الميزانية المقدرة له وقبل عام من الموعد المحدد. ومن شأن هذا المورد الجديد للزيت الخام عالي القيمة أن يعزز الإيرادات من الصادرات ويساعد في المحافظة على الطاقة الإنتاجية القصوى البالغة 10 ملايين برميل في اليوم.

مجمع بترورابغ[تحرير | عدل المصدر]

في 19 مارس 2006 اعلنت شركتا أرامكو السعودية وسوميتومو كيميكال اليابانية عن انطلاق أعمال الإنشاء لمشروع بترورابغ، لتطوير مجمع تكرير وبتروكيميائيات عملاق و متكامل في مدينة رابغ على ساحل البحر الأحمر .

وكانت الشركتان قد وقعتا عقد تأسيس بترورابغ في أغسطس 2005 م، كمشروع مشترك بعد أن أنجزتا دراسة جدوى مشتركة تضمنت القيام بأعمال التصميم الهندسي المبدئية والتأكد من جدوى المشروع. وقد بدأ العمل في دراسة الجدوى في 20 ربيع الأول 1425هـ الموافق 9 مايو 2004م، وهو اليوم الذي أبرمت فيه الشركتان مذكرة تفاهم للشروع في إجراء هذه الدراسة.

كما أبرمت بترورابغ مؤخرًا في حفل توقيع أقيم في لندن في 2 صفر 1427هـ الموافق 2 مارس 2006 م اتفاقيات تمويل مع بنك اليابان للتعاون الدولي ، وصندوق الاستثمارات العامة السعودي، و17 مؤسسة مالية لتقديم تسهيلات مالية، تبلغ إجماليها 5.8 بليون دولار لتمويل تطوير مشروع المصفاة والمجمع البتروكيميائي في رابغ.

وسيكون مشروع بترورابغ عند إنجازه في أواخر عام 2008 م، واحدًا من أكبر مشروعات التكرير والبتروكيميائيات المتكاملة التي يتم بناؤها دفعة واحدة، وسينتج المشروع ما مجموعة 2.4 مليون طن في السنة من المواد البتروكيميائية الصلبة والسائلة، إلى جانب كميات ضخمة من البنزين وغيره من المنتجات المكررة.كما سيسهم هذا المشروع في إيجاد فرص استثمارية للقطاع الخاص السعودي في مجال المنافع وغيرها من مرافق البنية التحتية ذات العلاقة.

ويمثل المشروع فرصة لدفع عجلة التنمية الصناعية، ومنطلقًا لتطوير قطاع عريض من الصناعات التحويلية اللاحقة في المملكة، ويعد مثالاً حيًا على إستراتيجية المملكة الهادفة إلى اجتذاب الاستثمارات الأجنبية لتنمية اقتصادها وتوفير المزيد من فرص العمل للمواطنين، إلى جانب أنه يتفق مع هدف إيجاد فرص استثمارية لرؤوس الأموال السعودية الخاصة في قطاع الخدمات وغيره من الصناعات ذات الصلة.

وستؤمن سوميتومو كيميكال، التي تعد واحدة من أبرز شركات إنتاج البولي أولفينات، لنفسها من خلال هذا المشروع إمدادات ثابتة و موثوقة ومستقرة من اللقيم لدعم قدرتها التنافسية على المدى المتوسط والبعيد، حيث يمثل هذا المشروع لها خطوة مهمة نحو تعزيز قدراتها التنافسية في مجال البتروكيميائيات على مستوى العالم.ومع أن سوميتومو كيميكال تقوم بتشغيل مجمعًا كبيرًا في مركز لتكرير البترول في سنغافورة منذ عام 1984م، إلا أن مشروع رابغ يعد الخطوة الأولى للشركة تجاه إيجاد موطئ قدم لها في دولة منتجة للزيت والغاز، مما يضمن لأعمالها استقرار إمدادات اللقيم، ويعد بادرة انطلاق مرحلة جديدة في إستراتيجية أعمال سوميتومو كيميكال على مستوى العالم.

تمتلك أرامكو السعودية في الوقت الحالي مصفاة رابغ التي تعمل بطريقة القطف بطاقة تقطير زيت خام اسمية تبلغ 400 ألف برميل في اليوم.وسيكون الموقع الحالي وما يحتوي عليه من بنية تحتية قائمة، قاعدة لتطوير مشروع رابغ.

وقد قامت أرامكو السعودية بدراسة العديد من بدائل تطوير المصفاة منذ أن أصبحت مالكة لها في يونيه 1995م، وتوصلت هذه الدراسات إلى أن أفضل بديل يتيح الاستفادة من طاقة تكرير الزيت الخام الضخمة الحالية والاستثمارات الكبيرة في الموقع وبنيته التحتية يتمثل في توسعة الموقع وتحويله إلى مجمع تكرير وبتروكيميائيات ضخم متكامل تمامًا.

خميس بن رميثان مع عائلته وقد اطلقت ارامكو على احد حقولها اسم رمينان، تقديراً لخدماته الجليلة للشركة

معملا الغاز في حرض والحوية[تحرير | عدل المصدر]

تعليق

شكلت زيادة احتياطيات الغاز غير المصاحب وتوسعة مرافق معالجة الغاز وشبكة التوزيع المتعلقة بذلك واحداً من الأهداف الرئيسة لأرامكو السعودية. وسيساعد هذا على تلبية الزيادة المطردة في الطلب المحلي على الغاز كوقود ولقيم للصناعة، أو ما يعرف ببرنامج توسعة الغاز. ويجري العمل حالياً على إنجاز مشروعين لإنشاء معملين رئيسين للغاز تم تصميمهما لتوسعة شبكة الغاز الرئيسية:

الحوية: بدأ هذا المرفق العمل في شهر ديسمبر 2001 ، وهو مصمم لمعالجة 1.6 بليون قدم مكعبة قياسية في اليوم من الغاز غير مصاحب وإنتاج 1.4 بليون قدم مكعبة قياسية في اليوم من غاز البيع و170000 برميل من المكثفات و 1000 طن متري من الكبريت في اليوم.

حرض: أنجزت دراسة مشروع معمل الغاز في حرض في العام 2000- قبل شهرين من الموعد المحدد. وقد دخل المعمل قيد العمل في شهر ديسمبر 2003 ، بحيث يكون قادراً على معالجة 1.6 بليون قدم مكعبة قياسية من الغاز غير المصاحب من الحقول الواقعة في منطقة جنوب الغوار. كما يتضمن المشروع مشعبات لتجميع الغاز ومرافق لمناولة المكثفات ومعالجتها وخط أنابيب لتوزيع الغاز للمستهلكين.

مشروع تطوير حقلي زيت القطيف وأبو سعفة[تحرير | عدل المصدر]

القطيف

يعد مشروع تطوير حقلي القطيف وأبو سعفة أحد أكبر مشاريع أرامكو السعودية لتطوير حقول الزيت. ويتضمن هذا المشروع، الذي تم انجازه في شهر أكتوبر 2004، بناء مرافق لإنتاج ومعالجة ونقل 500 ألف برميل يومياً من الزيت الخام العربي الخفيف من حقل القطيف، و 300 ألف برميل يومياً من الزيت الخام العربي المتوسط من حقل أبو سعفة، بالإضافة إلى 370 مليون قدم مكعبة قياسية يومياً من الغاز المرافق.

وتم تركيب ثلاثة معامل لفرز الغاز من الزيت، وتوسيع معمل الغاز في البري، وتركيب خمس منصات بحرية جديدة، وتحديث المنصات العشر الحالية، وإنشاء 30 جزيرة حفر، ومد 450 كيلومتراً من خطوط الأنابيب، و600 كيلومتر من كابلات الألياف البصرية، وبناء مجمع صناعي للمرافق المساندة، يتألف من مبنى للإدارة وورش صيانة.

مشروع غاز البحر الأحمر[تحرير | عدل المصدر]

شمال البحر الأحمر.

مشروع غاز البحر الأحمر، هو مشروع لتطوير وانتاج الغاز الطبيعي من المنطقة المغمورة شمال البحر الأحمر على السواحل المقابلة لمدينة ضبا، السعودية.


وقعت الحكومة السعودية في يوليو 2002 اتفاقيات مبدئية مع مجموعة شركات نفط دولية لتنمية موارد الغاز الطبيعي بالسعودية.

في ديسمبر 2011، أعلن الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية عن اكتشاف كميات كبيرة من الغاز الطبيعي في منطقة البحر الأحمر يمكن استغلالها تجارياً، لكنها لا تعتزم بدء الإنتاج فوراً. [23] وفي نهاية 2011، انتهت أرامكو من حفر أول بئر للتنقيب في المياه الضحلة، [24] وفي أوائل 2012 بدأت مشروعات التنقيب عنه في المياه العميقة، ومن المتوقع أن تبدأ أرامكو في إنتاج الغاز من البحر الأحمر بعد عام 2015.[25]

أرست أرامكو السعودية في فبراير 2012، عقود استكشاف في البحر الأحمر على مجموعة الشعيبي وشريكتيها الدوليتين شركة أرك أكس البريطانية وشركة إي إم جي إس النرويجية. على أن تنتهي الشركتان من عمليات التصوير الجيوفيزيائي والمسح السيزمي لأعماق البحر الأحمر في يونيو 2012.[26]

في 1 فبراير 2015 أوقفت أرامكو السعودية التنقيب عن النفط والغاز في المياه العميقة بالبحر الأحمر، وورد أنباء أن السبب يعود لارتفاع تكلفة التنقيب في هذه المناطق. في نهاية يناير أعلن خالد الفالح، الرئيس التنفيذي لأرامكو، أن الشركة ستعيد التفاوض على بعض العقود وتؤجل عددا من المشروعات بسبب هبوط أسعار النفط، وأكد أن المملكة أكبر مصدر للخام في العالم لن تعمل وحدها لإحداث التوازن بسوق النفط العالمية.[27]

اتفاقيات[تحرير | عدل المصدر]

في 22 مايو 2019 وقعت أرامكو عقداً لاستيراد الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة بقيمة 1 مليار دولار سنوياً لمدة عشرين سنة، من محطة الإسالة في بورت آرثر، تكساس[28]. أرخص غاز في العالم، بالترتيب: قطر ثم روسيا ثم الولايات المتحدة، ثم اليمن وعُمان.

في 12 أغسطس 2019 شركة أرامكو السعودية وشركة رلايانس إندستريز الهندية (المتعثرة ماليا) يوقعان على اتفاق شراكة لشراء أرامكو 20% من حصة الشركة الهندية في القطاع النفطي، بمبلغ 75 مليار دولار.

في 9 أبريل 2021، أعلنت أرامكو السعودية أنها أبرمت صفقة مع إئتلاف بقيادة إي آي جي غلوبال إنرجي بارتنرز ستتلقى بموجبها 12.4 مليار دولار لقاء استخدام شبكتها من خطوط الأنابيب. وذكرت الشركة إن أرامكو وإي آي جي ستشكلان مشروعًا مشتركًا تحتفظ الأولى فيه بحصة نسبتها 51% فيما يمتلك الإئتلاف حصة 49%، مما سيسمح للمجموعة السعودية بالحصول على "حوالى 12.4 مليار دولار".[29]

بموجب هذا المشروع، ستستأجر شركة أرامكو لإمداد الزيت الخام حقوق استخدام شبكة خطوط أنابيب الزيت الخام المركّز التابعة لأرامكو لمدة 25 عامًا، وفق ما ذكرت الشركة النفطية العملاقة مشيرة إلى أنها ستبقى "محتفظةً بملكية شبكة خطوط الأنابيب بشكل كامل وستظل لها السيطرة التشغيلية التامة عليها". تأتي هذه الصفقة فيما تسعى أرامكو التي تشكل مصدر دخل مهم للسعودية أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، إلى جني مداخيل لتنويع اقتصاد المملكة المعتمد على النفط والذي يقوضه جائحة كوفيد-19.

وقال أشخاص مطلعون إن شركة مبادلة للاستثمار، صندوق الثروة السيادية في أبو ظبي، هي أيضاً عضو في الكونسورتيوم، الذي من المرجح أن يضم في النهاية مستثمرين صينيين وسعوديين أيضًا. تمثل هذه الخطوة محاولة أخرى بعيدة المدى لاستثمار الأصول النفطية الهائلة في السعودية - والتي كانت تعتبر ذات يوم استراتيجية للغاية لدرجة أن بيع حصص الأقلية بدا بعيد المنال. لكن مع صعود ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، أصبحت المملكة أكثر استعدادًا لجذب المستثمرين الأجانب والتخلي عن بعض الوصول إلى أصولها النفطية مقابل المال. على مدى عدة سنوات، روج الأمير محمد لإدراج دولي لأسهم أرامكو، قبل أن يتخذ في النهاية قرارًا بشأن الإدراج المحلي لشريحة صغيرة جدًا من الشركة.[30]

وبموجب الصفقة، تنشئ أرامكو شركة مشتركة جديدة، شركة أرامكو لأنابيب النفط، والتي سيكون لها الحق في 25 عاماً من مدفوعات الرسوم الجمركية على النفط المنقول عبر شبكة خطوط أرامكو. وقالت الشركتان إن المشروع المشترك ستمتلكه أرامكو بنسبة 51%، بينما تمتلك المجموعة التي تقودها مجموعة إي آي جي النسبة المتبقية البالغة 49%. تسهل خطوط الأنابيب تدفق إنتاج أرامكو من النفط الخام، والذي يمثل واحدًا من كل ثمانية براميل نفط منتجة عالميًا، وفقًا لموقع الشركة الإلكتروني.

تدير أرامكو السعودية أكثر من 90 خط أنابيب في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك خط أنابيب النفط الخام بين الشرق والغرب الذي يربط حقول النفط في المنطقة الشرقية من البلاد بميناء ينبع على طول البحر الأحمر.

تأتي عملية البيع في الوقت الذي تتطلع فيه شركات النفط إلى التعافي في عام 2021 بعد الإبلاغ عن بعض أسوأ نتائجها المسجلة لعام 2020 وسط الوباء. استنفد كوفيد-19 الطلب، مما أدى إلى انخفاض أسعار النفط. ويقول مصرفيون إن ذلك دفع بعض الشركات للنظر في بيع البنية التحتية كوسيلة لخفض الديون.

على سبيل المثال، في ديسمبر، باعت شل حصة بقيمة 2.5 مليار دولار في البنية التحتية المرتبطة بمشروع الغاز الطبيعي المسال في كوينزلاند كورتيس في أستراليا إلى شركاء البنية التحتية العالمية. قال مصرفيون إن اهتمام المشترين المحتملين بالبنية التحتية أقوى منه بأصول إنتاج النفط والغاز.

تشرف إي آي جي، ومقرها واشنطن دي سي، على أصول بقيمة 22 مليار دولار وتركز استثماراتها عبر قطاع الطاقة. بـ232.2 مليار دولار من الأصول، تعد مبادلة الذراع الاستثماري لحكومة أبوظبي. لديها مقتنيات عبر القطاعات في الإمارات والخارج.

ومن المتوقع أن تجلب إي آي جي ومبادلة شركاء إضافيين إلى مجموعتهما، جزئياً لتلبية رغبة المملكة في جذب المستثمرين الأجانب إلى البلاد. ذكرت المجلة في وقت سابق أن هذه يمكن أن تشمل صندوق البنية التحتية الصيني وصندوق طريق الحرير، وهو صندوق أسهم خاص صيني، بالإضافة إلى صناديق التقاعد السعودية. قال بعض المصرفيين إن المستثمر الصيني مهم للسعودية حيث تمثل البلاد نسبة كبيرة من النمو المتوقع للطلب العالمي على النفط.

مصفاة راس تنورة[تحرير | عدل المصدر]

راس تنورة
مصفاة راس تنورة قديما

مصفاة رأس تنورة هي مصفاة لتكرير الزيت ، الذي يفد إليها عبر شبكة الأنابيب من الحقول المنتجة ، أنشئت عام 1949 بطاقة إنتاجية 50 ألف برميل يوميا وقد تدرجت سعتها وقدرتها التكريرية لتصل إلى 525,000 برميل يوميا بنهاية التوسعة الكبرى الحالية ، لتصبح أكبر مصفاة بالشرق الأوسط ، كما أنشئ في رأس تنور معمل حديث للزيت الخام ، طاقته ربع مليون برميل في اليوم. [31] وتبلغ تكلفة المشروع 25 بليون دولار وتعتبر مصفاة راس تنورة أول وأكبر المصافي بالمملكة العربية السعودية.

فروع آرمكو[تحرير | عدل المصدر]

الشئون المالية[تحرير | عدل المصدر]

القروض[تحرير | عدل المصدر]

في 8 أبريل 2019، وبالرغم من وجود طلب على شراء سندات أرامكو فاق 100 مليار دولار في بورصة نيويورك للأوراق المالية، إلا أن الشركة قررت الاكتفاء بطرح سندات بقيمة 12 مليار دولار فقط، في أول اقتراض للشركة.[32]


في 24 مارس 2021، قالت ثلاثة مصادر إن أرامكو السعودية أرسلت تطلب من البنوك تقديم عروضها لتمويل ترغب في إتاحته لمستثمرين يتطلعون لاستئجار خطوط أنابيب تملكها، في مؤشر على أن شركة النفط العملاقة تمضي قدماً في خططها لاستخلاص القيمة من أصولها. وقال مصدران إن أرامكو، التي تتلقى المشورة من جي بي مورغان ومجموعة ميتسوبيشي المالية اليابانية بخصوص التمويل، أرسلت الطلب خلال الأسابيع القلية الماضية إلى بنوك سبق أن أقرضت الشركة بالفعل. واشترطت المصادر عدم كشف هويتها نظراً لاعتبارات سرية المعلومات. وأضاف المصدران أن الشركة تطلب من المقرضين تقديم التزامات قد تصل إلى 10 مليارات دولار. لم ترد أرامكو ولا جي بي مورغان بعد على طلبات للتعقيب. وأحجمت ميتسوبيشي عن التعليق بحسب وكالة رويترز.[33]

كانت مصادر قالت في السابق إن صفقة خطوط الأنابيب المزمعة ستكون على غرار صفقات البنية التحتية التي وقعتها خلال العامين الماضيين شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، التي جمعت مليارات الدولارات من تأجير أصول خطوط لأنابيب النفط والغاز إلى مستثمرين.

تُجهز أرامكو بذلك حزمة تمويل يمكن للمشترين استخدامها لدعم الصفقة. وقال أحد المصادر إن الشروط المقدمة من الشركة صارمة من حيث التسعير ومدة القرض. وقال مصدر ثان إن الشروط تنسجم مع أوضاع السوق، إذ تستغل أرامكو وفرة السيولة لدى البنوك وتعطشها للأصول الجديدة. كانت مصادر قالت لرويترز في وقت سابق إن بلاك روك وبروكفيلد لإدارة الأصول من بين مستثمرين دوليين مهتمين بنشاط خطوط الأنابيب.


الأرباح[تحرير | عدل المصدر]

بسبب الانهيار التاريخي في أسعار المحروقات الذي شهدته 2020، والذي بثقله على شركات النفط العملاقة، أعلنت أرامكو السعودية في أوائل سبتمبر 2020، أنها قد تضطر إلى التخلي عن بعض الصفقات وبيع الأصول.

كشف التقرير الذي نشرته سي إن إن أن صفقات الدخول في أعمال التكرير في الصين والهند، وهما من أكبر مستهلكي الطاقة في العالم قد تم تعليقها في الأسابيع الأخيرة الماضية بينما أشارت تقارير إعلامية في أوائل سبتمبر 2020 إلى أن أرامكو ستؤجل أيضا توسيع مصفاة كبيرة في الولايات المتحدة.

ونقلاً عن مصدر مطلع في أرامكو تعليقاً على استراتيجيات العمل المتعلقة بالمشروعات "من الإنصاف القول إن هناك إعادة تقييم لكل شيء في الوقت الحالي".

وقد يكون لإعادة ترتيب الأولويات عواقب طويلة المدى للشركة والسعودية، بالنظر إلى الطبيعة الحساسة سياسياً لبعض المشاريع.

المشكلة الكبرى لأرامكو هي التوقعات لأسعار النفط، فمع انخفاض العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 33% عما كانت عليه في بداية 2020، بين أبريل ويونيو، انخفض صافي أرباح أرامكو بأكثر من 73% إلى 6.6 مليار دولار، حيث أدت عمليات الإغلاق التي فرضها وباء كورونا المستجد إلى انخفاض حاد في الطلب على منتجات الطاقة.[34]

يذكر أن الرئيس التنفيذي لأرامكو أمين ناصر، قال في أغسطس 2020 إنه مع بدء الاقتصادات في الانفتاح، سيشهد الطلب "انتعاشاً جزئياً". ومع ذلك، لا يرى المحللون آفاقاً للانتعاش الكامل، بينما يتساءل البعض عما إذا كان الطلب العالمي على النفط قد بلغ ذروته بالفعل.

في 3 نوفمبر 2020، تراجعت الأرباح الفصلية لشركة أرامكو السعودية 44.6% إلى 44.2 مليار ريال، في الربع الثالث من 2020، مقابل 79.8 مليار ريال في الفترة المقابلة من العام الماضي. وبحسب رويترز كان متوسط توقعات ثلاثة محللين تحقيق ربح صاف 44.6 مليار ريال في الربع الثالث. فيما ارتفعت الأرباح بنسبة 79.6%، مقابل الأرباح المحققة في الربع السابق والتي كانت 24.6 مليار ريال. وخلال التسعة أشهر الأولى من 2020، حققت أرامكو أرباحاً بلغت قيمتها بعد الزكاة والضريبة 131.3 مليار ريال، مقابل 255.7 مليار ريال في الفترة المقابلة من 2019، بتراجع 48.6%.[35]

وقالت أرامكو إن صافي الدخل بلغ 44.21 مليار ريال (11.79 مليار دولار) للربع الثالث من عام 2020 مقارنة مع 79.84 مليار ريال (21.29 مليار دولار) للربع ذاته من عام 2019، ويعكس بشكل أساس تأثير انخفاض أسعار النفط الخام وحجم المبيعات، وضعف هوامش الربح في أعمال التكرير والكيميائيات.

وقابل ذلك جزئياً الانخفاض في ريع إنتاج النفط الخام الناشئ عن تراجع الأسعار وحجم المبيعات، وكذلك الانخفاض في معدل الريع من 20% إلى 15%، وانخفاض ضرائب الدخل والزكاة نتيجة لانخفاض الأرباح، وارتفاع الدخل الآخر المتعلق بمبيعات منتجات الغاز.

وحول نتائجها خلال التسعة أشهر الأولى من 2020، قالت أرامكو إن صافي الدخل خلال تلك الفترة بلغ 131.31 مليار ريال (35.02 مليار دولار) بشكل أساس بانخفاض أسعار النفط الخام وحجم المبيعات، وضعف هوامش الربح في أعمال التكرير والكيميائيات، مقارنة مع صافي الدخل الذي حققته الشركة للفترة ذاتها من عام 2019 والبالغ 255.71 مليار ريال (68.19 مليار دولار).

في 21 مارس 2021، تراجعت أرباح أرامكو السعودية الصافية لعام 2020 بنسبة 44.4% مقارنة بالعام 2019، لتبلغ 41 مليار يورو. بلغت الأرباح الصافية التي حققتها مجموعة أرامكو 41 مليار يورو في عام 2020، ما يشكل تراجعاً بنسبة 44.4% عن العام 2019، جراء انخفاض أسعار النفط الخام مع تراجع الطلب العالمي بسبب وباء كوفيد-19. وكشفت أرامكو عن انخفاض متتال في الأرباح منذ أن بدأت إعلان نتائج أدائها في 2019.[36]

وأشارت المجموعة السعودية في بيان إلى أنها "حققت صافي دخل بلغ 184 مليار ريال سعودي (49 مليار دولار، 41 مليار يورو) في 2020"، مقابل 88.2 مليار دولار (73.8 مليار يورو) في السنة السابقة. واعتبرت المجموعة أنها خاضت "واحدة هي أشد السنوات صعوبة وتحدياً في هذا العصر". ولفتت إلى أن "إيرادات القطاع تأثرت بانخفاض شديد في أسعار النفط الخام وتراجع مبيعاته، وتدني هوامش الربح في أعمال التكرير والكيميائيات".

لكن مقارنة بشركات أخرى في القطاع سجلت خسائر كبيرة أيضا، قالت المجموعة التي طرحت أسهمها في البورصة في 2019، إنها "برهنت على مرونتها المالية القوية في أصعب فترة شهدها قطاع الطاقة". وقد تسبب هذا الوضع بالضغط على المالية العامة بينما تسعى الرياض إلى مشاريع طموحة بمليارات الدولارات لتنويع الاقتصاد المعتمد على النفط. وتضررت السعودية أكبر مصدّر للنفط الخام في العالم العام الماضي من انخفاض الأسعار والتخفيضات الحادة في الإنتاج.

وفي الأسابيع الأخيرة ارتفعت أسعار النفط الخام إلى أكثر من ستين دولاراً للبرميل. مع ذلك، يشير المحللون إلى أن المجموعة السعودية العملاقة تستعد لموجة جديدة محتملة من انتشار فيروس كورونا قد تعرض للخطر الانتعاش الاقتصادي العالمي الخجول وتزيد من تراجع الطلب العالمي على النفط الخام. ومع تزايد وتيرة حملات التلقيح عالمياً، قالت المجموعة السعودية العملاقة إنها تتطلع إلى ارتفاع في الطلب على النفط خصوصا في آسيا وأجزاء أخرى من العالم.

ورأى محللون أن مستويات ديون الشركة ارتفعت العام الماضي مع تقديمها عوائد أرباح سخية لمساهميها رغم تراجع أرباحها. وأكدت الشركة أنها أوفت بالتزامها بدفع عوائد أرباح تبلغ 75 مليار دولار لحاملي الأسهم في 2020، وهو مبلغ يتجاوز الأرباح المعلنة أساساً.

تجدر الإشارة إلى أنه وكالة بلومبرغ ذكرت في يونيو 2020 أن أرامكو ألغت مئات الوظائف في محاولة لتقليل النفقات. وأُدرجت أرامكو في البورصة السعودية في ديسمبر بعد أكبر عملية طرح عام أولي في العالم وصلت قيمته إلى 29.4 مليار دولار مقابل بيع 1.7 في المئة من أسهمها.

ومن المتوقع أن يؤدي الانخفاض الحاد في إيرادات النفط الخام إلى عرقلة خطط ولي العهد محمد بن سلمان الطموحة لتنويع اقتصاد المملكة المرتهن للنفط. وفي يناير 2020، أعلن بن سلمان أنه سيكون هناك طروحات قادمة لبيع المزيد من أسهم شركة أرامكو في السنوات المقبلة. ولفت الأمير السعودي إلى أن بيع الأسهم مستقبلا سيكون وسيلة رئيسية لتعزيز قوة صندوق الاستثمارات العامة الذي يعد المحرك الرئيسي لجهود تنويع الاقتصاد.

لكن المحللين يعتقدون أن اهتمام المستثمرين الدوليين بالوقود الأحفوري يتضاءل يوما بعد يوم، معتبرين أن طرحا آخر للأسهم سيشكل "عملية بيع صعبة في ظل المناخ الاقتصادي الحالي" حيث تضعف جائحة كوفيد-19 الطلب العالمي. كما أن هناك مخاوف من الهجمات المتزايدة على المنشآت النفطية لأرامكو في المملكة التي يشنها الحوثيون.

التصنيف الائتماني[تحرير | عدل المصدر]

في 10 نوفمبر 2020، ثبتت وكالة فيتش التصنيف الائتماني لشركة أرامكو السعودية عن الفئة (A)، لكنها عدلت النظرة المستقبلية من مستقرة إلى سلبية. وقالت الوكالة إن تغيير النظرة المستقبلية لأرامكو إلى سلبية قاده تعديل مماثل للنظرة المستقبلية للسعودية. وتقدر فيتش أن إنتاج أرامكو السعودية من الغاز المسال سينخفض 7% على أساس سنوي في 2020 ثم يتعافى تدريجياً في 2021-2022، مشيرة إلى أن أرامكو عرضة بشكل أكبر لمخاطر التحول في الطاقة مقارنة بشركات النفط الكبرى، وخصوصا في أوروبا.[37]

استحواذات[تحرير | عدل المصدر]

في 27 مارس 2019، وقعت أرامكو السعودية اتفاقية نهائية لشراء حصة صندوق الاستثمارات العامة في شركة سابك والبالغة 70% من الشركة. وتبلغ قيمة الصفقة 69.1 مليار دولار وهو ما يعادل 259.1 مليار ريال، لتكون هذه الصفقة من أكبر الصفقات في المملكة.[38]

وكانت الشركتان قد بدأتا محادثات هذه الصفقة في يوليو 2018.. وقد ذكرت أرامكو حينها أن هذه العملية تأتي تماشياً مع إستراتيجيتها لإعادة التوازن في محفظتها من خلال المضي قُدُمًا نحو قطاع التكرير والبتروكيميائيات، على وجه الخصوص، وإنها قد قامت بتقييم عدد من فرص الاستحواذ المحلية والعالمية.

أرقام وحقائق[تحرير | عدل المصدر]

  • تحتل المرتبة الأولى في العالم في المجالات التالية:
    • احتياطيات الزيت الخام: 259.7 بليون برميل حسب تقديرات نهاية عام 2004 (ربع إجمالي الاحتياطيات العالمية).
    • إنتاج الزيت الخام: 3,15 بليون برميل في عام 2004.
    • الطاقة الثابتة لإنتاج الزيت الخام: 10,5 مليون برميل في اليوم.
    • صادرات الزيت الخام: 2.5 بليون برميل في عام 2004.
    • صادرات سوائل الغاز الطبيعي: 274 مليون برميل في عام 2004.
  • اكتشفت الشركة أكبر حقل زيت في العالم وهو حقل الغوار في المنطقة الشرقية .
  • اكتشفت الشركة أكبر حقل زيت في المناطق المغمورة في العالم، وهو حقل السفانية في الخليج العربي.
  • تحتل الشركة المرتبة الرابعة في العالم في احتياطيات الغاز، التي تبلغ 237 تريليون قدم مكعبة حسب تقديرات نهاية عام 2004.
  • تحتل الشركة المرتبة الثامنة في العالم من حيث طاقة التكرير، بطاقة تبلغ 3.4 مليون برميل في اليوم موزعة كما يلي:
    • 1.1 مليون برميل في اليوم في المصافي المحلية
    • 670 ألف برميل في اليوم في مصافي المشاريع المشتركة المحلية
    • 1.6 مليون برميل في اليوم في مصافي المشاريع المشتركة الدولية
  • تمتلك وتشغل ثاني أكبر أسطول ناقلات في العالم.
  • يبلغ عدد الموظفين أكثر من 51,000 موظف، نسبة السعوديين منهم 86%[2].

حوادث[تحرير | عدل المصدر]

غارة المسيرات الحوثية، مايو 2019[تحرير | عدل المصدر]

موقع الهجمات المنية على محطة ضخ أرامكو الرئيسية بين عفيف والدوادمي، 14 مايو 2019، ويظهر فيه خط أنابيب شرق-غرب.


في 14 مايو 2019، هاجمت سبع طائرات درون يمنية[39] خط أنابيب شرق-غرب، وثلاث محطات لتخزين وضخ تابعة لأرامكو في الرياض والدوادمي وعفيف.[40]



غارة المسيرات الحوثية، سبتمبر 2019[تحرير | عدل المصدر]

النيران تتصاعد من محطة بقيق بالسعودية.

في 14 سبتمبر 2019، قام سرب من عشر مُسيّرات حوثية بقصف محطتي معالجة النفط في بقيق وخريص في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية، في عملية وصفها المتحدث العسكري الحوثي بأنها "ضرب الضرع" الذي يغذي العدوان السعودي على اليمن. وقد اعترفت السعودية بالهجمات وأنها أصابت منشآت شركة أرامكو، واتهم مسئولون سعوديون سابقون إيران بالوقوف وراء الهجمات، رداً على حظر أمريكا لإيران من تصدير نفطها.[41]

غارة منشآت جيزان 2020[تحرير | عدل المصدر]

في 29 يناير 2020، أعلن الحوثيون استهدافهم منشآت تابعة لشركة أرامكو السعودية في جيزان المطلة على البحر الأحمر، ردّاً على تصعيد الضربات الجوية لكن لم يرد تأكيد بعد من السلطات السعودية. ورفضت أرامكو التعقيب على الأنباء.[42]

ولم يحدّد المتحدث العسكري الحوثي يحيى سريع تاريخ الهجوم. وقال، في بيان، إنّ الجماعة، التي تحارب التحالف العسكري بقيادة السعودية منذ 2015، استهدفت أيضاً منشآت سعودية غير مرتبطة بقطاع الطاقة قرب الحدود مع اليمن.[43]

وإذا تأكد الهجوم، فسيكون الأول من نوعه على السعودية منذ أواخر سبتمبر عندما قالت الجماعة إنّها ستوقف الهجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة على مدن سعودية إذا أنهى التحالف ضرباته الجوية في اليمن.

هجمات ينبع 2020[تحرير | عدل المصدر]

في 21 فبراير 2020، أعلن بيان للقوات المسلحة التابعة للحوثيين أن عملية توازن الردع الثالثة استهدفت شركة أرامكو وأهدافاً حساسة أخرى في ينبع وأصابت أهدافها. وقال البيان أن "عملية توازن الردع الثالثة نفذت بـ12 طائرة مسيرة من نوع صماد-3 وصاروخين من نوع قدس 1 المجنح، وصاروخ ذو الفقار الباليستي بعيد المدى. وتابع البيان أن "عملية توزان الردع الثالثة رد طبيعي ومشروع على جرائم العدوان والتي كان آخرها جريمة الجوف".

جاء هذا البيان بعد إعلان قوات التحالف العربي، في 21 فبراير 2020، اعتراض الدفاعات الجوية السعودية صواريخ باليستية، واتهمت جماعة أنصار الله التابعة للحوثيين بإطلاقها باتجاه مدن سعودية​​.[44]

ونقلت وكالة الأنباء السعودية "واس"، عن المتحدث باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي قوله، إنه "عند الساعة (00:30) من يوم الجمعة اعترضت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي صواريخ باليستية أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه مدن سعودية".

هجوم جدة 2020[تحرير | عدل المصدر]

في 23 نوفمبر 2020 أعلنت أرامكو السعودية استهداف إحدى منشآتها النفطية في جدة بصاروخ طراز قدس-2 أطلقته جماعة أنصار الله الحوثية. ودون تقديم أي تفاصيل إضافية، أعلنت أرامكو أن المنشأة في جدة تم استهدافها ولم تُضرب، ولم يُعلن عن وجود أضرار مادية أو بشرية حتى تاريخه".[45]

وأضاف مسئول في أرامكو أن: "صاروخ قدس 2 وهو جيل جديد من الصواريخ المجنحة التي تنتجها القوة الصاروخية اليمنية، دخل الخدمة مؤخراً بعد تجارب عملاتية ناجحة في العمق السعودي لم يجر الإعلان عنها".

هجوم الدمام 2021[تحرير | عدل المصدر]

حريق بمصفاة الرياض، 19 مارس 2021.

في 8 مارس 2021، أعلنت جماعة أنصار الله عن تنفيذ عملية واسعة في العمق السعودي مؤكدة تدمير منشآت حيوية وعسكرية في السعودية. وبحسب البيان، تم استهداف شركة أرامكو في عملية أطلق عليها "توازن الردع السادسة" مؤكدة نجاح العملية. وأكد المتحدث باسم أنصار الله، العميد يحيى سريع، إطلاق 14 طائرة مسيرة، منها 10 طائرات مسيرة نوع ذو الفقار و8 صواريخ باليستية استهدفت منشأة أرامكو وأهدافا عسكرية حيوية في عسير وجيزان. ووعد العميد سريع "النظام السعودي بعمليات موجعة ومؤلمة طالما استمرَّ في عُدوانه وحصاره على بلدِنا".[46]

هجوم مصفاة الرياض 2021[تحرير | عدل المصدر]

في 19 مارس 2021، وأعلنت جماعة أنصار الله استهداف شركة أرامكو في الرياض، بست طائرات مسيرة. وقال مصدر مسؤول في وزارة الطاقة: "عند الساعة السادسة وخمس دقائق من صباح اليوم، تعرضت مصفاة تكرير البترول في الرياض لاعتداء بطائرات مسيّرة، ونجم عن الهجوم حريق تمت السيطرة عليه، ولم تترتب على الاعتداء، إصابات أو وفيات، كما لم تتأثر إمدادات البترول ومشتقاته".[47]

وأكد المصدر، أن المملكة "تدين بشدة ھذا الاعتداء الجبان، وتؤكد أن الأعمال الإرهابية والتخريبية، التي تكرر ارتكابها ضد المنشآت الحيوية والأعيان المدنية، والتي كان آخرها محاولة استهداف مصفاة رأس تنورة والحي السكني التابع لأرامكو السعودية في الظهران، لا تستهدف المملكة وحدها، وإنما تستهدف، بشكل أوسع، أمن واستقرار إمدادات الطاقة في العالم، والاقتصاد العالمي كذلك". وجدد المصدر دعوة دول العالم ومنظماته للوقوف ضد هذه "الاعتداءات الإرهابية والتخريبية"، والتصدي لجميع الجهات التي تنفذها أو تدعمها.

انظر أيضاً[تحرير | عدل المصدر]

مرئيات[تحرير | عدل المصدر]

تقرير قناة الميادين عن الهجمات اليمنية على محطات أرامكو في الرياض
والدوادمي وعفيف بالسعودية، مايو 2019.
الأضرار التي لحقت بمحطة أرامكو للنفط في محافطة الدوادمي بعد الهجوم
اليمني، مايو 2019.
أول فيديو للهجوم الذي شنته ميليشيات الحوثي اليمنية على محطات أرامكو
في الرياض والدوادمي وعفيف في السعودية، مايو 2019.

المصادر[تحرير | عدل المصدر]

  1. ^ "Our Leadership". Saudi Aramco.
  2. ^ "Saudi Aramco - 75 years" (PDF).
  3. ^ "Saudi oil company named world's most profitable business". Archived from the original on 4 April 2019. Retrieved 4 April 2019.
  4. ^ "The Aramco Accounts: Inside the World's Most Profitable Company". Archived from the original on 13 April 2018. Retrieved 13 April 2018.
  5. ^ "Saudi Aramco raises $25.6 billion in the world's biggest IPO". CNN Business. 25 September 2019.
  6. ^ "Key facts and figures". Saudi Aramco. Archived from the original on 6 June 2017. Retrieved 28 April 2017.
  7. ^ The Report: Saudi Arabia 2009. Oxford Business Group. 2009. p. 130. ISBN 978-1-907065-08-8.
  8. ^ "Our company. At a glance". Saudi Aramco. The Saudi Arabian Oil Co. (Saudi Aramco) is the state-owned oil company of the Kingdom of Saudi Arabia.
  9. ^ [1]
  10. ^ "Big Oil, bigger oil". Financial Times. 4 February 2010.
  11. ^ أ ب ت خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة facts2013
  12. ^ "Contact Us", Saudi Aramco; retrieved 5 November 2009. "Headquarters: Dhahran, Saudi Arabia Address: Saudi Aramco P.O. Box 5000 Dhahran 31311 Saudi Arabia"
  13. ^ Aramco Overseas Company - About Saudi Aramco, aramcooverseas.com; accessed 11 November 2014.
  14. ^ http://www.alriyadh.com/2011/02/16/article605101.html
  15. ^ http://www.alriyadh.com/2011/03/01/article609476.html
  16. ^ "السعودية تعيد هيكلة شركة أرامكو النفطية العملاقة". رويترز. 2015-05-01. Retrieved 2015-05-03.
  17. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Empty citation (help)
  18. ^ Empty citation (help)
  19. ^ Empty citation (help)
  20. ^ "خصخصة «أرامكو» والشفافية". جريدة القبس. 2017-03-19. Retrieved 2018-07-15.
  21. ^ "Saudi Aramco's $2 Trillion Zombie IPO". بلومبرغ. 2018-07-07. Retrieved 2018-07-15.
  22. ^ "السعودية: "هيئة السوق المالية" توافق على طرح بعض أسهم أرامكو النفطية للاكتتاب العام". فرانس 24. 2019-11-03. Retrieved 2019-11-26.
  23. ^ "آلان باديو وعلاقة الفلسفة بالسياسة والربيع العربي". الاقتصادية الإلكترونية. 2011-12-06. Retrieved 2012-07-16.
  24. ^ "أحدث اكتشافاتنا". الموقع الرسمي لأرامكو السعودية. Retrieved 2012-07-16.
  25. ^ "أرامكو تعتزم تنفيذ مشاريع بترولية على امتداد الساحل الغربي في السعودية". العربية لتداول الأوراق المالية. 2011-12-06. Retrieved 2012-07-16.
  26. ^ ""أرامكو" تنقب عن الغاز في البحر الأحمر لدعم الكهرباء ومحطات التحلية". أرجاء. 2012-06-16. Retrieved 2012-07-16.
  27. ^ ""أرامكو" تُوقف التنقيب في المياه العميقة بالبحر الأحمر". صحيفة عاجل الإلكترونية. 2012-02-01. Retrieved 2012-02-02.
  28. ^ "Saudi Arabia Lines Up Deal to Buy U.S. Natural Gas". وال ستريت جورنال. 2019-05-22. Retrieved 2019-05-23.
  29. ^ "أرامكو تبرم صفقة بقيمة 12,4 مليار دولار مقابل استخدام شبكتها لخطوط الأنانبيب". مونت كارلو الدولية. 2021-04-10. Retrieved 2021-04-10.
  30. ^ "Aramco Strikes $12.4 Billion Oil Pipeline Deal With EIG-Led Group". وال ستريت جورنال. 2021-04-09. Retrieved 2021-04-11.
  31. ^ المقتبل
  32. ^ Molly Smith, Archana Narayanan, Brian Smith and Javier Blas (2019-04-09). "Aramco Sells $12 Billion of Bonds in Unprecedented Debut". بلومبرغ.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  33. ^ "رويترز: أرامكو ترسل طلبات للبنوك لتمويل بـ 10 مليارات دولار". العربية نت. 2021-03-24. Retrieved 2021-03-24.
  34. ^ "أرباحها تراجعت بالمليارات.. أغنى شركة نفط في العالم تقلّص طموحاتها". الحرة. 2020-09-04. Retrieved 2020-09-04.
  35. ^ "انخفاض أرباح أرامكو السعودية بالربع الثالث 45% لـ44 مليار ريال". العربية نت. 2020-11-03. Retrieved 2020-11-03.
  36. ^ "أرباح مجموعة أرامكو الصافية تتراجع بنسبة 44 في المئة بسبب انخفاض أسعار النفط". فرانس 24. 2021-03-21. Retrieved 2021-03-21.
  37. ^ "وكالة Fitch تثبت التصنيف الائتماني لأرامكو السعودية وتغير النظرة المستقبلية إلى سلبية". سي إن بي سي عربية. 2020-11-11. Retrieved 2020-11-11.
  38. ^ "أرامكو تستحوذ رسميا على 70% من أسهم سابك بـ 69 مليار دولار". جريدة الرياض. 2019-03-27. Retrieved 2019-03-27.
  39. ^ "هجمات بسبع طائرات مسيرة على منشآت حيوية في السعودية". سبوتنيك نيوز عربية. 2019-05-14. Retrieved 2019-05-16.
  40. ^ "السعودية: هجوم إرهابي بطائرات مسيرة على محطتين لضخ النفط". بي بي سي. 2019-05-14. Retrieved 2019-05-16.
  41. ^ "السعودية: الحوثيون يتبنون هجوما بطائرات مسيرة ضد منشأتين نفطيتين لشركة أرامكو". فرنسا 24. 2019-09-14.
  42. ^ "Yemeni Rebels Target Saudi Aramco in Jazan". بلومبرغ. 2020-01-29. Retrieved 2020-01-29.
  43. ^ "المتحدث العسكري باسم الحوثيين: نفّذنا عمليات استهدفت شركة "أرامكو" في جيزان". جريدة النهار. 2020-01-29. Retrieved 2020-01-29.
  44. ^ "الحوثيون يعلنون استهداف منشآت "أرامكو" وأهدافا حساسة أخرى في السعودية". روسيا اليوم. 2020-02-21. Retrieved 2020-02-21.
  45. ^ "مصدر سعودي يكشف تفاصيل استهداف منشأة "أرامكو" من قبل "أنصار الله"". سبوتنك نيوز. 2020-11-23. Retrieved 2020-11-23.
  46. ^ ""أنصار الله": 14 طائرة و8 صواريخ باليستية استهدفت أرامكو وأهدافا عسكرية سعودية... فيديو". سبوتنيك نيوز. 2021-03-08. Retrieved 2021-03-08.
  47. ^ "السعودية تعلن عن تعرض مصفاة الرياض لهجوم بطائرات مسيرة وتؤكد اندلاع حريق". روسيا اليوم. 2021-03-19. Retrieved 2021-03-20.

المراجع[تحرير | عدل المصدر]

  • Vitalis, Robert (2006). America's Kingdom: Mythmaking on the Saudi Oil Frontier. Stanford: Stanford University Press. ISBN 0804754462. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help)

وصلات خارجية[تحرير | عدل المصدر]