صناعة

(تم التحويل من الصناعة)
GDP composition of sector and labour force by occupation. The green, red, and blue components of the colours of the countries represent the percentages for the agriculture, industry, and services sectors, respectively.

الصناعة هي عملية تحويل شكل المواد الخام في الطبيعة و مضمونها لزيادة قيمتها و بأستخدام أدوات مناسبة بغاية جعلها قابلة لإشباع حاجة معينة سواء إن كانت وسيطة أو نهائية.


يعد قطاع الصناعة ركيزة هامة من ركائز التنمية طويلة المدى في الاقتصاد كأحد اهم قطاعات تنويع مصادر الدخل القومي وللحد من الاعتماد على المصادر التقليدية و سد احتياجات المجتمع المدني في تطوره المتواصل وتحقيق قيمة مضافة اكبر للموارد الطبيعية من خلال تحقيق القيمة المضافة إليها.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تعريف

الصناعة هي تقديم خدمة جديدة أو منتج معين ضمن صنف ما وهي عبارة عامة تطلق على أي نوع من المنتجات الإقتصادية وتعتبر الصناعة مرادفة للقطاع الإقتصادي الثانوي الذي يعنى بالنشاطات الاقتصادية المعقدة كتحويل المواد الخام إلى منتجات وخدمات ذات فائدة . .والصناعة هي إجمالي المشاريع المنتجة تقنيا في أي حقل من الحقول ,وغالبا ما يلحق اسم هذا الحقل بمصطلح الصناعة (صناعات تحويلية,صناعة محركات,صناعات نسيجية,صناعات غذائية)



التاريخ

بدأت الصناعة شكلها الحالي خلال عقود 1800م تبعاً للتقدم التقني الذي بدأ في ذلك العصر واستمر التطور إلى العصر الحالي.

من المسلم به أن الأمم والمجتمعات في تطور مستمر، إلا أن سرعة التطور مرتبطة بجملة من الظروف التي تختلف باختلاف الشعوب والأقاليم الجغرافية وباختلاف الحضارات والعادات والأعراف والتقاليد. وهذا التطور ينعكس على مجمل الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وعليه فإن المجتمعات قد انتقلت من مرحلة إلى أخرى بسرعة أو ببطء. وبصورة عامة كان المجتمع في بداية الأمر مجتمعاً رعوياً يعمل برعي الماشية ينتقل من مكان لآخر باحثاً عن الكلأ والماء، ثم انتقل بعده ليستقر في مكان محدد مناسب معتمداً في معيشته على الزراعة، فأضحى مجتمعاً زراعياً، ثم تحول تدريجياً إلى مجتمع صناعي متقدم ذي حضارة ومؤسسات عن طريق تحويله المواد الأولية الناتجة من الزراعة أو المواد الخام الموجودة على سطح الأرض أو باطنها إلى صناعة وإنتاج؛ مستخدماً في عملية التحويل قوة البخار ثمّ قوة الماء فالكهرباء، فالطاقات الأخرى، فكانت الثورة الصناعية التي تبعتها تطورات علمية أدت إلى الانتقال إلى مرحلة أخرى أكثر تقدماً سميت بمرحلة الثورة العلمية والتكنولوجية، رائدها العلم والتقدم التقني.[1]

الصناعة والنمو الصناعي

تقوم الصناعة على اختراع الآلات والأدوات، وهي جوهر العملية التنموية التي سببّها النمو الاقتصادي والتي سببت زيادة في الناتج القومي ومتوسط دخل الأفراد، والصناعة هي رافد أساسي للاستقلال السياسي ومحاولة لتحرير الاقتصاد من التبعية الأجنبية، فالصناعة الأكثر مرونة والأكثر استجابة للمتغيرات المادية والإنسانية هي التي تعمل على الاستفادة مما تجود به الزراعة من مواد وما يستخرج من الأرض لتلبية حاجات الإنسان التي تزداد يوماً بعد يوم كماً ونوعاً، ولكن بالشروط الموضوعية وبالعلاقة السليمة بين القطاعات الاقتصادية (الموارد الطبيعية والموارد البشرية والموارد المادية).

انتقلت البشرية من عصر الثورة الصناعية إلى عصر الثورة العلمية والتكنولوجية التي تقوم على العلم والبحث العلمي بالاكتشافات في علوم الرياضيات والفيزياء التي هي أساس الإنشطار النووي والصناعة النووية والحاسبات الالكترونية وكذلك اكتشافات الكيمياء على اختلافها، وعلم الأحياء الذي هو أساس التغيرات في مجال الزراعة والطب، مما أدى إلى تسريع عمليات التصنيع الحديثة والإنتاج الواسع جداً وإلى التقدم التقني.

أهمية الصناعة

ترفع الصناعة من مستوى معيشة الشعوب بما تدره من مال، وما توفره من رفاهية للإِنسان بمقتنياتها المختلفة، وكذلك هي وسيلة مهمة لامتصاص الأيدي العاملة الزائدة عن حاجة الزراعة والخدمات الأخرى.

مع ما تساهم به الصناعة من تطوير للنشاطات الاقتصادية الأخرى، كالزراعة والتجارة، والنقل بما تقدمه من منتجات أساسية، كالأسمدة، والآلات الزراعية، ومواد الطاقة، ووسائل النقل الحديثة

خواص الانتاج الصناعي

  • استمرارية الانتاج الصناعي
  • قصر مدة دورة الإنتاج
  • التقدم التقني و التكنولوجي أساس النمو الصناعي
  • آفاق التطور الصناعي غير محدودة
  • إرتفاع مستوى إنتاجية العمل

أقسام الصناعات

1- الصناعات البدائية:

وهي تلك الصناعات اليدوية التي لا تعتمد على آلات أو أي من القوى المحركة الأخرى، بل اعتمادها على الخامات المتوفرة محلياً، وعلى المهارة اليدوية المكتسبة، وقد مارسها الإنسان منذ القدم، ولا يزال يمارسها في أجزاء كثيرة من أفريقيا وأمريكا الجنوبية وآسيا.

ومن هذه الصناعات: صناعة الأواني الفخارية، ودبغ الجلود وحفظ اللحوم بطريقة التجفيف وغيرها.

وبعض هذه الصناعات البدائية اليدوية تمارس في الدول التي تقدمت كوسيلة لزيادة دخل الأسرة، مثل صناعة السجاد في تركيا، وإيران، وصناعة التحف المختلفة، والحفر على المعادن في مصر، والجزائر، وصناعة الألعاب في سويسرا، وإيطاليا، واليابان.


2- الصناعات البسيطة:

وهي عبارة عن صناعات لا تتحول، أو تتغير كثيراً عن صورة المادة الخام، وأهم ما تتميز به هذه الصناعات أنها تعتمد على المواد الخام المحلية كما أنها لا تحتاج إلى رأس مال كبير أو مهارة متقدمة.

وتهدف هذه الصناعات إلى خدمة الصناعة الحديثة، كحفظ الفواكه والخضروات من أجل تصديرها، أو إنقاص وزنها لتهيئتها للنقل، ككبس القطن، وقطع الأخشاب وتقليمها.

3- الصناعات الحديثة: هي الصناعات التي تعتمد على الإِمكانات الكبيرة من حيث رؤوس الأموال، والأيدي العاملة، ومواد الخام، والخبرة الفنية الدقيقة، وقد ظهرت هذه الصناعات بعد اكتشاف قوة البخار والتوسع في استخدامها في إدارة الاَلات وذلك في القرن الثامن عشر الميلادي، إضافة إلى التوسع في استخدام الفحم في صناعة المعادن خاصة الحديد وما أدى إليه ذلك من تطور في وسائل النقل المختلفة. وعلى الرغم من أن غرب أوربا والولايات المتحدة احتكرتا الصناعات الحديثة إلا أن ذلك لم يدم طويلاً حيث انتشرت بعد ذلك في روسيا واليابان والصين ثم شرق أوربا وبعض دول العالم الإِسلامي بدرجات مختلفة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مقومات الإنتاج الصناعي

  • الموقع.
  • الطاقة.
  • الأيدي العاملة.
  • رأس المال.
  • الأسواق.
  • النقل و المواصلات.
  • موارد المياه.
  • المواد الخام.

والمواد الخام هي مواد أولية توجد في الطبيعة بشكلها الطبيعي وغالبا ما تكون بدون فائدة أو ذات فائدة قليلة لا تقارن بفائدتها بعد الصناعة.

- وتقسم هذه المواد إلى:

ويمكن أن تكون بعض الصناعات مواد خام لصناعات أخرى أكثر تطوراً، وهي ما يطلق عليها بالمواد نصف المصنعة كالزيوت، والخيوط النسيجية، وكتل الحديد الزهر، ومشتقات النفط الناتجة عن التكرير، وغير ذلك.

هذا ولتوافر المواد الخام ورخص أثمانها، وتنوعها، وسهولة استغلالها دور كبير في قيام الصناعة ونجاحها.

الصناعات الاستخراجية

تعتمد الصصناعات الاستخراجية على الموارد الطبيعية التي لا يمكن ان تجدد أو تعوض مثل صناعة الفوسفات والإسـمنت و كثير من الثروات متل النفط و الفلزات.


في حالة استخراج المعادن و النفط و الغاز تسمى “صناعة التعدين”.

الصناعات التحويلية

هي التي تقوم على تحول المواد الأولية أو المواد نصف المصنعة إلى سلع كاملة التصنيع كتحويل بعض الخضار إلى معلبات ، و الاقمشة إلى ملابس ، وصفائح الحديد إلى معدات متنوعة وتكرير النفط إلى مشتقاته.

Clark's Sector Model (1950)

الصناعة والمجتمع

التبدلات الاجتماعية والسياسية

مرت وتمر بالعالم تحولات اقتصادية واجتماعية واسعة وتغيرات إقليمية ودولية أدت إلى نشوء النظام العالمي الجديد الذي لم يقم في الحقيقة على الحوار بل فرضته دولة أو دول بفعل قوتها وسيطرتها، لذلك يجب تسميته بالنظام الجديد للعالم الذي نادى بعولمة الاقتصاد. وبحرية التجارة الخارجية واعتماد اقتصاد السوق والذي من ميزاته الشركات المتعددة الجنسيات العابرة للقارات ذات السيطرة الكبيرة، والذي يتبنى الحد من تقديم الخدمات الاجتماعية من قبل الحكومة والحد من صلاحياتها والتخلي عن وظيفتها الاجتماعية والاكتفاء بممارستها لحق السيادة أي القيام بوظيفتها التقليدية، والذي ينفذه كل من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية. كل ذلك من شأنه التراجع عن المكتسبات الاجتماعية والاقتصادية للمواطنين، ولاسيما في الدول النامية، وخلق حالة من عدم الاستقرار الاجتماعي والنفسي، مما يؤدي إلى عدم زيادة الإنتاج وعدم تطوير جودته في هذه الدول، إذا لم ترافق هذه الإجراءات إصلاحات ضمن تصور كلي وخطة اجتماعية واضحة المعالم.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الصناعة في المجتمعات المتقدمة

الصناعة والتصنيع ليس هدفاً مجرداً بحد ذاته، بقدر ما هو تلبية لحاجات المواطنين ومساهمة في دعم الاستقلال السياسي برفده باستقلال اقتصادي حقيقي، فهو يقوم في الدول المتقدمة على الإنتاج الكبير لسوق واسعة بكميات كبيرة وبكلفة أقل، مستخدمة التكنولوجيا الحديثة التي تعمل على تطوير الإنتاج وأساليبه وإدارته وتسويقه وخلق صناعات مستقبلية متطورة، تستند إلى اكتشافات حديثة وبحث علمي في تطور دائم ومستمر، مما يؤدي إلى خلق مجتمعات صناعية جديدة بأسسها وهيكلها وعلاقاتها، وترك الصناعات الملوثة للبيئة أو التي تحتاج إلى عمالة كبيرة.

الصناعة في العالم الثالث

يمكن أن يوصف العالم الثالث بأنه عالم متخلف ذو تبعية للدول الرأسمالية المتقدمة، أي ذو الاقتصاد التابع، باستيراده للآلات وقطع التبديل والمواد، والمتسّم بناتج قومي ومتوسط دخل فردي منخفضين وصناعة خفيفة ضعيفة كماً ونوعاً ومهارة فنية متدنية وتقنية بسيطة، وتراكم رأسمالي منخفض.

الصناعة في الوطن العربي

أما في الوطن العربي فتتصف الصناعة عامة بأنها ضعيفة متكررة، فهي متنافسة غير متكاملة تعرقل مستقبلاً خطوات التكامل الاقتصادي العربي، الأمر الذي يتطلب القيام بخطوات تنسيق تمهيدية تتبعها خطوات من أجل الوصول إلى تكامل اقتصادي فوحدة اقتصادية عربية، ومن أجل وصف واقع الصناعة في الوطن العربي لابد من الإشارة إلى أن هذه الصناعة تختلف من قطر عربي لآخر حسب ظروف كل منه وحسب تطور اقتصاده. ويمكن تقسيم الدول العربية إلى ثلاث مجموعات حسب هيكلها الصناعي ومكانة الصناعة في اقتصادها الوطني:

فالمجموعة الأولى: تضم كلاً من مصر وسورية ولبنان والأردن والمغرب وتونس وهي دول ذات كثافة سكانية مرتفعة، كونت نواة صناعية استهلاكية مبكرة نسبياً متنوعة الهياكل الاقتصادية وذات إنتاج متوازن إلى حد ما بين عدد من الفروع الصناعية يعادل الزراعة والقطاع المنجمي، فالفوسفات والنفط والصناعات التحويلية كالمنسوجات والألبسة الجاهزة والأغذية والتبغ والجلديات والخشب والأثاث تشكل أساس بنيانها الصناعي. والمجموعة الثانية: تضم دولاً كالعراق والجزائر وهي كدول المجموعة الأولى، لكنها تختلف عنها باعتمادها الرئيسي على فعاليات البترول والغاز و دولاً أخرى كالإمارات وسلطنة عُمان وقطر وليبيا والكويت ذات كثافة سكانية قليلة تؤدي فيها الصناعات التحويلية دوراً مهماً ودولاً كالسعودية والبحرين اللتين أخذتا تستأثر فيهما الصناعات التحويلية بدور كبير لديها، إضافة إلى المواد النفطية والغازية والبتروكيمياويات.

أما المجموعة الثالثة: فهي تضم دولاً عربية أقل نموا،ً مثل اليمن وموريتانيا والسودان والصومال وجيبوتي، وتؤدي الصناعات التحويلية فيها دوراً ثانوياً مقارنة بالزراعة وقطاع الخدمات، وهي مصدرة للعمالة التي تحول قسماً كبيراً من أجورها إلى الوطن الأم.

عمالة صناعية


الصناعة والحرب


الصناعة والبيئة

التنظيم، الادارة، والاقتصاد


الآراء الاقتصادية في الصناعة

التصنيف وقطاعات الصناعة

يوجد أنواع كثيرة مختلفة من الصناعات، وعادة ما يتم تنظيمهم لدرجات مختلفة أو قطاعات حسب نوع التصنيف الصناعي


وتستخدم الحكومات أنظمة تصنيف الصناعة لتقسم الصناعة إلى ثلاثة أقسام: الزراعة، التصنيع، والخدمات. قطاع الصناعة الأولي هو الزراعة، التعدين، واستخراج المواد الخام. قطاع الصناعة الثانوي هو التصنيع. قطاع الصناعة الثالث هو انتاج الخدمات. أحيانا، يتحدث البعض عن قطاع الجودة الصناعية، والذي يتألف من الخدمات الفكرية مثل البحث والتنمية (R&D).


أنظمة التصنيف المعتمدة على السوق مثل معيار التصنيف الصناعي العالمي والتصنيف الصناعي القياسي يتم استخدامهم في المالية وأبحاث السوق. وتقسم هذه الأنظمة الصناعات تبعا للوظائف المتماثلة والأسوق وهوية الأعمال التجارية المنتجة للمنتجات ذات العلاقة.

ويمكن أيضا تعريف الصناعات حسب المنتج: صناعات كيميائية، صناعة النفط، صناعة السيارات، صناعة الإلكترونيات، صناعة تعليب اللحوم، صناعة الضيافة، صناعة الأغذية، صناعة الأسماك، صناعة البرمجيات، صناعة الورق، صناعة الترفيه، صناعة أشباه الموصلات، صناعة ثقافية، صناعة الفقر


ISIC

انظر أيضا

المصادر

مراجع للاستزادة

  • يوسف حلباوي، الصناعة والتكامل الاقتصادي العربي.