الذروة النفطية

(تم التحويل من ذروة النفط)
منحنى الانتاج على شكل جرس، كما اقترحه لأول مرة م. كنگ هبرت عام 1956.
رسم بياني لسيناريوهات النضوب حسب الذروة النفطية يـُظهر إجمالي دراسات النضوب التي نشرتها ASPO ومحللو النضوب الآخرون.

الذروة النفطية Peak oil هي نقطة زمنية يصل فيها استخراج النفط إلى أقصى معدل انتاج عالمي، وبعدها يدخل هذا معدل الانتاج في هبوط نهائي. ويعتمد المفهوم على معدلات الإنتاج الملحوظة لآبار النفط الفردية، ومعدل الإنتاج المشترك لحقل المتعلق بآبار النفط . وعادةً ما يزداد معدل الإنتاج الإجمالي من حقل نفط بمرور الوقت بشكل تصاعدي حتى يصل المعدل إلى ذروته ثم ينخفض، يكون سريعًا في بعض الأحيان حتى يُستنفذ الحقل. هذا المفهوم مشتق من منحنى هبرت، وقد ثبت أنه قابل للتطبيق على مجموع معدل الإنتاج المحلي للدولة ، ويطبق على المعدل العالمي لإنتاج البترول على نحوٍ مماثل. وغالبًا ما يُحار بين ذروة النفط و نضوب النفط، ذروة النفط هي نقطة الحد الأقصى للإنتاج بينما يشير النضوب إلى فترة انخفاض الاحتياطيات والمخزون. م. كينگ هبرت ابتكر واستخدم النماذج التي كانت وراء ذروة النفط للمرة الأولى في عام 1956، للتنبؤ بشكلٍ دقيق بأن إنتاج النفط في الولايات المتحدة سيبلغ ذروته بين عامي 1965 و 1970.[1] حيث وصف نموذجه اللوجستي المسمى الآن بـ نظرية ذروة هبرت ومتغيراته بدقة منطقية للذروة وتراجع الإنتاج في آبار النفط، الحقول، المناطق، والبلدان، [2] وأثبت أيضًا فائدته في مجالات الإنتاج المحدودة للموارد الأخرى. وفقًا لنموذج هبرت، فإن معدل إنتاج لمصدر محدود سيتبع تقريبًا توزيع احتمالي طبيعي استنادًا إلى حدود قابلية الاستغلال وضغوط السوق. حيث تُستخدم إصدارات مختلفة معدلة من نموذجه اللوجستي الأصلي، باستخدام وظائف أكثر تعقيدًا للسماح بعوامل الكون الحقيقي. بينما يُطبق كل إصدار على مجال معين، وتبقى السمات المركزية لـ منحنى هبرت (توقف الإنتاج عن الارتفاع ثم الانحدار) دون تغيير، وإن كان ذلك باستخدام ملفات تعريف مختلفة.

كما يعتقد بعض المراقبين، كأمثال خبراء صناعة البترول كينث .س ديفييس و ماثيو سيمونز، أن الاعتماد في معظم أنظمة الصناعات الحديثة كـالنقل، الزراعة، و الصناعة على التكلفة المنخفضة نسبيًا والتوافر العالي للنفط سوف يتسببان في انخفاض الإنتاج بعد الذروة والزيادات الحادة المحتملة في سعر النفط بآثار سلبية على الاقتصاد العالمي. وتختلف التوقعات اختلافًا كبيرًا حول ماهية هذه الآثار السلبية بالضبط. إذا حدثت التغييرات السياسية والاقتصادية فقط كرد فعل لإرتفاع الأسعار والنقص بدلاً من كونها لتهديد الذروة، فإن درجة الضرر الاقتصادي للبلدان المستوردة ستعتمد إلى حد كبير على مدى سرعة انخفاض واردات النفط بعد الذروة. ووفقًا لـ نموذج أرض التصدير، تنخفض صادرات النفط بسرعة أكبر بكثير من انخفاض الإنتاج بسبب زيادة الاستهلاك المحلي في البلدان المصدرة. وقد تؤدي النواقص في المخزون إلى تضخم حاد في الأسعار، ما لم يتم تخفيف التدابير للـالحفاظ على الطاقة المخطط لها واستخدام البدائل.[3]

تتوقع التقديرات الإيجابية لذروة الإنتاج أن يبدأ الانخفاض العالمي بحلول عام 2020 أو بعد ذلك، وتفترض حدوث استثمار كبير للـ بدائل قبل حدوث أزمة، دون الحاجة إلى تغييرات كبيرة في نمط حياة الدول المستهلكة للنفط الثقيل. وتوضح هذه النماذج سعر النفط في البداية في تصعيد ثم تراجع مع استخدام أنواع أخرى من الوقود ومصادر الطاقة.[4]تعمل التنبؤات السلبية بشأن إنتاج النفط في المستقبل على فرضية أن إما أن الذروة قد حدثت بالفعل، [5][6][7] أو أن إنتاج النفط على أعتاب الذروة، أو أنه سيحدث قريبًا.[8] ونظرًا لأن التخفيف الاستباقي قد لا يكون خيارًا، فمن المتوقع حدوث ركود أقتصادي عالمي، وربما حتى بدء تفاعل متسلسل لمختلف التغذية راجعة للآليات في السوق العالمية التي قد تحفز على انهيار الحضارة الصناعية العالمية، مما قد يؤدي إلى انخفاض أعداد كبيرة في عدد السكان خلال مدى قصيرة. طوال الربعين الأولين من عام 2008، كانت هناك إشارات على أن الركود العالمي ازداد سوءًا بسبب سلسلة من أسعار النفط القياسية.[9]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الطلب على النفط

النفط: أكبر البلدان المستهلكة، 1960-2006
رفع العالم استهلاكه اليومي من النفط من 63 مليون برميل (Mbbl) في 1980 إلى 85 مليون برميل في 2006


تعداد السكان

تعداد العالم


عرض البترول

الاكتشافات

 ” عُثر على كل النفط والغاز السهل في العالم إلى حد كبير. الآن قد أتى العمل الجاد في البحث عن النفط وإنتاجه من البيئات ومناطق العمل الأكثر صعوبة.
 
— وليام ج. كمنگز، المتحدث باسم شركة إكسون موبل، في ديسمبر 2005[10]

لضخ النفط، يجب أولاً اكتشافه. حدثت ذروة اكتشافات حقول النفط العالمية في عام 1965[11]نحو حوالي 55 مليار برميل (Gb) / بالسنة.[12] ووفقًا لـ ASPO، فقد انخفض معدل الاكتشاف بشكل مطرد منذ ذلك الحين. واكتـُشِف أقل من 10 بليون برميل بالسنة من النفط كل عام بين 2002-2007.[13]


الاحتياطيات

توقعات الحكومة الأمريكية لعام 2004 لإنتاج النفط بخلاف منظمة الدول المصدرة للنفط و الاتحاد السوڤيتي السابق

المصادر غير التقليدية

موقع ومنجم بحيرة ميلدريد سينكرود بالقرب من فورت مكمري، ألبرتا

الانتاج

إنتاج النفط الخام من اوپك في 2002-2006. المصدر: المسح الاقتصادي للشرق الأوسط

مناحي الانتاج عالمياً

نضوب حقول النفط
إنخفض إنتاج نفط آلاسكا بـ 65% منذ ذروته عام 1988.

من بين أكبر 21 حقلاً، هناك 9 حقول على الأقل في حالة أنخفاض.[14]في أبريل 2006، صرح المتحدث باسم شركة أرامكو السعودية بأن حقولها الناضجة تتراجع الآن بمعدل 8٪ سنويًا (مع انخفاض المركب الوطني بنحو 2٪).[15] استُخدمت هذه المعلومات للدلالة على أن الغوار، وهو أكبر حقل نفط في العالم والمسؤول عن ما يقرب من نصف إنتاج المملكة العربية السعودية من النفط على مدى الخمسين عامًا الماضية، قد بلغ ذروته.[16][17] كما دخل ثاني أكبر حقل نفط في العالم، حقل برقان الموجودج في الكويت، في حالة الانخفاض في نوفمبر 2005.[18]

السيطرة على العرض

تأميم مصادر النفط


تأثير الكارتل على العرض


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

توقيت الذروة النفطية

بدايةً تنبأ في عام 1974 م. كنگ هبرت بأن ذروة النفط ستحدث في عام 1995 "إذا استمرت االمنحنيات الحالية."[19]ولكن في أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات من القرن الماضي، انخفض الاستهلاك النفط العالمي فعليًا (بسبب تحويل السيارات إلى الاستخدام الكفء للطاقة[20] وتحول مصادر التدفئة إلى كهرباء و غاز طبيعي،[21] وعوامل أخرى) ومن ثم عادَ إلى مستوى أدنى من الإنتاج في منتصف الثمانينيات. وبالتالي، لم يبلغ إنتاج النفط ذروته في عام 1995، بل ارتفع إلى أكثر من ضعف المعدل المتوقع في البداية. وهذا يؤكد حقيقة أن الطريقة الوحيدة الموثوقة لتحديد توقيت ذروة النفط ستكون بأثر رجعي. ومع ذلك ، فقد تم تحسين التنبؤات على مر السنين حيث أصبحت المعلومات المحدثة متاحة بسهولة أكبر ، مثل بيانات نمو الاحتياطي الجديدة.[22] تتضمن توقعات توقيت ذروة النفط الاحتمالات التي حدثت مؤخرًا، أو أنها ستحدث قريبًا، أو أن هضبة إنتاج النفط ستستمر في الإمداد لمدة تصل إلى 100 عاملا تتعارض أي من هذه التوقعات مع بلوغ ذروة إنتاج النفط، ولكنها تختلف فقط حول موعد حدوث ذلك.

توقعات متشائمة بالانتاج المستقبلي من النفط

سداد الحسيني، المدير السابق للانتاج والتنقيب في أرامكو السعودية، صرح في مقابلة في 29 اكتوبر 2007 أن انتاج النفط غالباً قد وصل ذروته في 2006،[7] وأن افتراضات كل من IEA و EIA بازدياد انتاج اوپك لأكثر من 45 مليون برميل/يوم هي "تماماً غير واقعية."[7]

توقعات الحكومة الأمريكية، عام 2004، لانتاج النفط خارج دول الاوپك ودول الاتحاد السوفيتي السابق
الانتاج العالمي من النفط الخام 1960-2008. المصادر: DOE/EIA, IEA

رجل النفط من تكساس ت. بون پكنز صرح في 2005 أن الانتاج العالمي من النفط التقليدي كان قريباً جداً من الذروة.[23] وفي 17 يونيو 2008، في شهادة أمام لجنة الطاقة والمصادر الطبيعية في مجلس الشيوخ الأمريكي، صرح پكنز: "أنا أؤمن أنكم قد بلغتم الذروة عند معدل 85 مليون برميل في اليوم على مستوى العالم."[24] البيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية تبين أن انتاج العالم استوى في عام 2004، وأن تقرير مراجعة في اكتوبر 2007 من جماعة مراقبة الطاقة Energy Watch Group استنتجت أن هذه البيانات أظهرت أن ذروة انتاج النفط التقليدي حدثت في الربع الثالث من عام 2006.[6]

أمريكا توجه البيانات النفطية

توقع منظمة الطاقة العالمية لإجمالي انتاج النفط العالمي، بالمليون برميل/يوم.

حذر مسؤول بوكالة الطاقة الدولية من أن العالم أقرب لنضوب النفط مما تصرح به التقديرات الرسمية, وأكد أن الوكالة خففت من توقعاتها بشأن أزمة إمدادات مستقبلية خشية التسبب في ذعر بالأسواق.[25][26]

ونقلت صحيفة الگارديان عن المسؤول الذي لم تذكر اسمه أن الولايات المتحدة لعبت دورا مهما في تشجيع الوكالة على التقليل من أهمية معدل نضوب الحقول الحالية في العالم والتركيز على فرص اكتشاف احتياطيات جديدة.

وقالت الصحيفة إن هذه المزاعم تثير أسئلة حول دقة المعلومات التي جاءت في آخر تقرير سنوي للوكالة عن مستقبل العرض والطلب على النفط الذي سوف ينشر غدا وعادة ما تستخدمه بريطانيا ودول أخرى كثيرة مؤشرا يساعدها في رسم سياساتها الخاصة بالطاقة والتغيرات المناخية.

وأشارت الصحيفة إلى تساؤل معين بشأن توقعات ظهرت في آخر تقرير لوكالة الطاقة بأن الإنتاج العالمي من النفط يمكن زيادته من 83 مليون برميل يوميا إلى 105 ملايين برميل.

وقالت الگارديان إن المنتقدين يقولون إن مثل هذا التوقع لا يمكن تعزيزه بالحقائق وبأن إنتاج العالم من النفط وصل إلى ذروته منذ زمن.

الذروة النفطية

وتؤكد الصحيفة أن نظرية "الذروة النفطية" تلقى دعما حتى في قلب وكالة الطاقة الدولية. وقال المسؤول الذي لم تكشف الصحيفة عن اسمه "إن الوكالة توقعت في العام 2005 أن تصل إمدادات النفط إلى 120 مليون برميل يوميا في العام 2030، رغم أنها أجبرت على خفض هذه التوقعات تدريجيا إلى 116 مليونا ثم إلى 105 ملايين العام الماضي".

وقال المسؤول "لقد كان رقم 120 مليونا دائما غير صحيح، لكن حتى رقم اليوم يعد أكبر كثيرا مما تستطيع الوكالة تبريره, والوكالة تعرف ذلك".

وأضاف أن "العديد داخل الوكالة يعتقدون أنه حتى المحافظة على الإمدادات بين 90 و95 مليون برميل يعد مستحيلا، لكن هناك خشية من أن ينتاب الذعر أسواق المال في حال خفضت هذه الأرقام.. كما تخشى الولايات المتحدة نهاية عصر سيادة النفط، لأنه سيهدد السيطرة التي تتمتع بها فيما يتعلق بالوصول إلى مصادره".

ونقلت الغارديان عن مسؤول رفيع آخر ترك منصبه بالوكالة ورفض الكشف عن اسمه القول "لقد كان من الضروري عدم إغضاب الأميركيين"، لكن الحقيقة هي أنه لا توجد في العالم كميات النفط المصرح بها.

وأضاف "لقد دخلنا بالفعل منطقة الذروة النفطية، وهذا الوضع سيئ".

وتعترف وكالة الطاقة الدولية بأهمية أرقامها التي تستخدمها الحكومات والصناعات والشركات أساسا لبلورة سياسات الطاقة وتضع هذا الاعتراف على موقعها على الإنترنت.

وتستخدم الحكومة البريطانية, من بين حكومات أخرى، إحصاءات الوكالة أكثر من إحصاءاتها الخاصة للتأكيد على أنه لا يوجد سبب للخوف الشديد من تهديد لإمدادات النفط على المدى البعيد.

وقالت وكالة الطاقة إن منتقدي "الذروة النفطية" طالما تساءلوا بصورة غير صحيحة عن مدى دقة أرقامها. وقال متحدث باسم الوكالة إنها لا تستطيع التعليق قبل صدور التقرير الخاص بالعام 2009 غدا.

تأكيدات تبرر الشكوك

ونقلت الغارديان عن جون هيمنگ عضو البرلمان البريطاني الذي يرأس مجموعة البرلمان الخاصة بذروة النفط والغاز قوله إن ما يكشف عنه حاليا يؤكد شكوكه بأن الوكالة قللت من أهمية سرعة نضوب النفط في العالم وإنه ستكون لذلك آثار عميقة على سياسة الحكومة البريطانية الخاصة بالطاقة.

وقال هيمنگ إن مسؤولين بالوكالة اتصلوا به ليعربوا عن استيائهم من عدم وجود انتقادات داخلية مستقلة لتوقعاتها.

وأضاف أن "الاعتماد على تقارير وكالة الطاقة الدولية استخدم لتبرير المزاعم القائلة بأن إمدادات النفط والغاز في العالم لن تصل الذروة قبل 2030، من الواضح أن الوضع لن يكون كذلك وأنه لا يمكن الاعتماد على أرقام الوكالة".

يشار إلى أن وكالة الطاقة الدولية أنشئت في 1974 بعد أزمة النفط الأولى، في محاولة لحماية إمدادات النفط إلى الغرب. وتصدر الوكالة تقريرا سنويا عن رؤيتها لمستقبل الطاقة تحت الإشراف المباشر لكبير اقتصاديي الوكالة فاتح بيرول الذي سعى منذ البداية للدفاع عن تقديراتها في مواجهة المنتقدين الذين طالما أثاروا الشكوك حول الأرقام التي تصدرها.

وقالت مصادر الوكالة للغارديان إن بيرول نفسه واجه أسئلة كثيرة من داخل الوكالة نفسها.

معدلات النضوب

كما أثار مات سيمونز خبير الصناعة النفطية المعروف أسئلة بشأن معدلات النضوب والأرقام التي تعطيها السعودية عن حقولها. كما تساءل عما إذا كانت الذروة النفطية أقرب كثيرا مما يعتقده كثيرون.

وفي بريطانيا قال مجلس أبحاث الطاقة الشهر الماضي في تقرير إن إنتاج العالم من النفط المستخرج بالطرق التقليدية قد يصل إلى الذروة ويبدأ في الانخفاض قبل العام 2020، لكن الحكومة لا تعد نفسها لمواجهة هذا الموقف.

ويقول ستيف سوريل كبير معدي التقرير إن التقديرات التي تقول إن النفط لن يصل الذروة قبل 2030 تعد متفائلة في أحسن الأحوال، وغير جديرة بالثناء في أسوئها.

وظهرت تحذيرات عن الذروة النفطية منذ العام 2004. وقال كولن كامبل أحد مسؤولي شركة توتال الفرنسية "لو ظهرت الأرقام الحقيقية لاحتياطيات النفط فسيكون هناك هلع في أسواق الأسهم... وفي النهاية لن يخدم مثل هذا الوضع أحدا".

توقعات متفائلة بالانتاج المستقبلي من النفط

يمكن تقسيم "ذروات النفطية" إلى عدة فئات مختلفة بناءً على انتقاداتهم المحددة لذروة النفط. يدعي البعض أن أي ذروة لن تأتي قريبًا أو سيكون لها تأثير دراماتيكي على اقتصاد العالم. ويدعي آخرون أننا لن نصل إلى الذروة لأسباب تقنية، بينما ولا يزال آخرون يدعون أن احتياطياتنا النفطية تتجدد بسرعة بشكل غير حيوي.

Plateau oil

معطايات إمدادات النفط العالمية الشهرية من 1995 إلى 2008. يُعرَّف العرض بأنه إنتاج النفط الخام (بما في ذلك مكثفات الإيجارالغاز الطبيعي سوائل المصانع، والسوائل الأخرى، و مكاسب عمليةالمصفاة.


لا ذروة نفطية

عبد الله جمعة، رئيس مجلس إدارة وكبير الضباط التنفيذيين لشركة أرامكو السعودية صرح أن العالم لديه احتياطيات مناسبة من مصادر النفط التقليدية وغير التقليدية التي ستبقى لأكثر من قرن.[27][28]وأعلن مؤخرًا في عام 2008 "لقد قللنا بشكل كبير من قدرة البشرية على العثور على احتياطيات جديدة من البترول، بالإضافة إلى قدرتنا على رفع معدلات الاسترداد والاستفادة من الحقول التي كان يُعتقد أنه يتعذر الوصول إليها أو يستحيل إنتاجها.” ويعتقد جمعة أن الموارد السائلة التقليدية وغير التقليدية قد يصل مجموعها في النهاية إلى ما بين 13 تريليون و 16 تريليون برميل وأنه لم يتم استخراج سوى جزء صغير (1.1 تريليون) حتى الآن.[29]

 ” لا أعتقد أن على العالم أن يقلق بشأن "ذروة النفط" لفترة طويلة جدًا.
 

النقل والإسكان

11== الذروة النفطية في مختلف البلدان ==

إنتاج النفط في الولايات المتحدة (أقل من 48 نفط خام فقط) وإرتفاع تقييم هبرت.
من المتوقع بلوغ إنتاج النفط التقليدي الكندي ذروته في عام 1973، ولكن إنتاج الرمال النفطية سيرتفع في عام 2020 على الأقل
الانتاج المكسيكي وصل للذروة في عام 2004 وهو الآن في انحدار

he following list shows significant oil-producing nations and their approximate peak oil production years, organized by year.[30]

  • Japan: 1932 (assumed; source does not specify)
  • ألمانيا: 1966
  • ليبيا: 1970
  • فنزويلا: 1970
  • USA: 1970[31]
  • إيران: 1974
  • نيجريا: 1979
  • ترنيداد وتوباگو: 1981[32]
  • مصر: 1987[33]
  • فرنسا: 1988
  • إندونسيا: 1991[34]
  • سوريا: 1996[35]
  • الهند: 1997
  • New Zealand: 1997[36]
  • المملكة المتحدة: 1999
  • الأرجنتين: 1999 (BP statistical workbook 2007)
  • كولومبيا: 1999 (BP statistical workbook 2007)
  • أستراليا: 2000 (BP statistical workbook 2007; A 2007 report by ABARE predicted that production may rise enough for an ultimate peak in 2009[37])
  • النرويج: 2000[38]
  • عُمان: 2000[39]
  • Mexico: 2004[40]
  • روسيا: an artificial peak occurred in 1987 shortly before the Collapse of the Soviet Union, but production subsequently recovered, making Russia the second largest oil exporter in the world. Figures from early 2008, statements by officials, and analysis suggest that production may have peaked in 2006/2007.[41][42] Lukoil vice president Leonid Fedun has said $1 trillion would have to be spent on developing new reserves if current production levels were to be maintained.[43]

Peak oil production has not been reached in the following nations (these numbers are estimates and subject to revision):[44]

  • الكويت: 2013
  • السعودية: 2014
  • العراق: 2018


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سعر النفط

بورصة نيويورك للسلع متوسط الأسعار غرب تكساس في 1996-2009
أسعار النفط طويلة الأمد، 1861-2008 (الخط الأعلى معدل للتضخم).

تأثير ارتفاع أسعار النفط

World consumption of primary energy by energy type in terawatts (TW), 1965-2005.[45]

انظر أيضاً

التنبؤ

التكنولوجيا

الاقتصاد

غيرهم

للاستزادة

كتب

المقالات

تقارير، مقالات ومحاضرات

أفلام تسجيلية

الهامش

  1. ^ Hubbert, Marion King (June 1956). "Nuclear Energy and the Fossil Fuels 'Drilling and Production Practice'" (PDF) in Spring Meeting of the Southern District. Division of Production. American Petroleum Institute.: 22-27, San Antonio, Texas: Shell Development Company. Retrieved on 2008-04-18. 
  2. ^ Brandt, Adam R. (2007). "Testing Hubbert" (PDF). Energy Policy. Elsevier. 35 (5): 3074–3088. doi:10.1016/j.enpol.2006.11.004. Unknown parameter |month= ignored (help)
  3. ^ Gwyn, Richard (2004-01-28). "Demand for Oil Outstripping Supply". Toronto Star. Retrieved 2008-07-27.
  4. ^ "CERA says peak oil theory is faulty". Energy Bulletin. Cambridge Energy Research Associates (CERA). 2006-11-14. Retrieved 2008-07-27.
  5. ^ Deffeyes, Kenneth S (2007-01-19). "Current Events - Join us as we watch the crisis unfolding". Princeton University: Beyond Oil. Retrieved 2008-07-27.
  6. ^ أ ب Zittel, Werner; Schindler, Jorg. "Crude Oil: The Supply Outlook" (PDF). Energy Watch Group. EWG-Series No 3/2007 Retrieved on 2008-07-27.
  7. ^ أ ب ت Cohen, Dave (2007-10-31). "The Perfect Storm". Association for the Study of Peak Oil and Gas. Retrieved 2008-07-27.
  8. ^ Koppelaar, Rembrandt H.E.M.. "World Production and Peaking Outlook" (PDF). Peakoil Nederland. Retrieved on 2008-07-27.
  9. ^ Bruno, Joe Bel (2008-03-08). "Oil Rally May Be Economy's Undoing". USA Today. Associated Press. Retrieved 2009-07-11.
  10. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة bostonglobe122005
  11. ^ Campbell, C. J. (2000). "Peak Oil Presentation at the Technical University of Clausthal". energycrisis.org. Retrieved 2008-08-21. Unknown parameter |month= ignored (help)
  12. ^ Longwell, Harry J. (2002). "The Future of the Oil and Gas Industry: Past Approaches, New Challenges" (PDF). World Energy Magazine. Loomis Publishing Services. 5 (3): 100–104. Retrieved 2008-08-21.
  13. ^ "The General Depletion Picture" (PDF) (80). Ireland: Association for the Study of Peak Oil and Gas. August: 2. Retrieved 2008-08-21. Cite journal requires |journal= (help); Check date values in: |year= (help)
  14. ^ "Peak Oil and Energy Resources". Workers Solidarity Movement. 2006-06-23. Retrieved 2009-07-28.
  15. ^ "Country Analysis Briefs: Saudi Arabia". United States Energy Information Administration. 2008. Retrieved 2008-09-04. Unknown parameter |month= ignored (help)
  16. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة nyt08212005
  17. ^ Miller, Matthew S (2007-03-09). "Ghawar is dead!". Energy Bulletin. Retrieved 2009-07-28.
  18. ^ Cordahi, James; Critchlow, Andy (2005-11-09). "Kuwait oil field, world's second largest, 'Exhausted'". Bloomberg. Retrieved 2009-07-28.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  19. ^ Noel Grove, reporting M. King Hubbert (1974). "Oil, the Dwindling Treasure". National Geographic. Unknown parameter |month= ignored (help); Cite has empty unknown parameters: |quotes= and |laysummary= (help)
  20. ^ "Light-Duty Automotive Technology and Fuel Economy Trends: 1975 Through 2006 - Executive Summary". United States Environmental Protection Agency EPA420-S-06-003. 2006-07. Check date values in: |date= (help)
  21. ^ Ferenc L. Toth, Hans-Holger Rogner, (2006). "Oil and nuclear power: Past, present, and future" (PDF). Energy Economics. 28 (1–25): pg. 3.CS1 maint: extra punctuation (link) CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  22. ^ "Reserve Growth". USGS.
  23. ^ "Boone Pickens Warns of Petroleum Production Peak". Association for the Study of Peak Oil and Gas. 2005-05-03.
  24. ^ Melvin Jasmin (2008-06-17). "World crude production has peaked: Pickens". Reuters.
  25. ^ "أميركا توجه البيانات النفطية". الجزيرة دوت نت. 2009-11-10. Retrieved 2009-11-11.
  26. ^ Terry Macalister (2009-11-09). "Key oil figures were distorted by US pressure, says whistleblower". صحيفة الگارديان. Retrieved 2009-11-11.
  27. ^ Uchenna Izundu (2007-11-14). "Aramco chief says world's Oil reserves will last for more than a century". Oil & Gas Journal. PennWell Corporation. Retrieved 2009-07-07.
  28. ^ Jum’ah Abdallah S. "Rising to the Challenge: Securing the Energy Future". World Energy Source.
  29. ^ أ ب Peter Glover (2008-01-17). "Aramco Chief Debunks Peak Oil". Energy Tribune. Retrieved 2008-07-10.
  30. ^ Unless otherwise specified, source is ABC TV's Four Corners.
  31. ^ http://www.eia.doe.gov/emeu/aer/txt/stb0501.xls
  32. ^ Trinidad and Tobago Crude Oil Production by Year (Thousand Barrels per Day)
  33. ^ Egypt Crude Oil Production and Consumption by Year (Thousand Barrels per Day)
  34. ^ Indonesia Crude Oil Production and Consumption by Year (Thousand Barrels per Day)
  35. ^ Syrian Arab Republic Crude Oil Production and Consumption by Year (Thousand Barrels per Day)
  36. ^ New Zealand Crude Oil Production by Year (Thousand Barrels per Day)
  37. ^ Syed, A (2007, December). "Australian Energy: National and State Projections to 2029-30, ABARE Research Report 07.24" (PDF). Canberra: Prepared for the Australian Government Department of Resources, Energy and Tourism. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help); Check date values in: |date= (help)
  38. ^ Helge Lund: - «Peak Oil» har kommet til Norge (Olje , Statoil)
  39. ^ Oman Crude Oil Production and Consumption by Year (Thousand Barrels per Day)
  40. ^ "Mexico says reform won't reverse oil woes fast". Reuters. July 29, 2008. Retrieved 2008-08-08.
  41. ^ "Oil price hits $113. 93 a barrel". BBC News. 2008-04-15.
  42. ^ Aram Mäkivierikko (2007-10-01). Russian Oil - a Depletion Rate Model estimate of the future Russian oil production and export (PDF). Uppsala University.
  43. ^ "'Threat' to future of Russia oil". BBC News. 2008-04-15.
  44. ^ Four Corners Broadband Edition: Peak Oil
  45. ^ (2006-07-31). "الاستهلاك العالمي للطاقة الأولية حسب نوع الطاقة ومجموعات البلدان المختارة، 1980-2004" (XLS). United States Energy Information Administration. Retrieved on 2007-01-20.

الهامش

خطأ استشهاد: الوسم <ref> المُعرّف في <references> فيه خاصية group "" التي لا تظهر في النص السابق.

وصلات خارجية

مواقع إلكترونية

تسجيلات صوتية ومرئية

ڤيديو اونلاين