ج. پ. مورگان

ج. پ. مورگان
J. P. Morgan
JohnPierpontMorgan.png
وُلـِد 17 أبريل 1837
هارتفورد، كنتيكت، الولايات المتحدة
توفي 31 مارس، 1913
روما، ايطاليا
المهنة ممول، مصرفي
الديانة الأسقفية
الزوج Frances Louise Tracy, Amelia Sturges
الأنجال Louisa Pierpont Morgan
جون پيرپونت مورگان، الأصغر
Juliet Morgan
Anne Morgan
الوالدان Junius Spencer Morgan and Juliet Pierpont

جون پيرپونت مورگان John Pierpont Morgan (و. 17 أبريل 1837 - ت. 31 مارس 1913)، هو ممول، رجل أعمال، جامع تحف فنية، وأحد أكثر المهيمنين على المصارف في وقته. في 1892 رتب مورجان اندماج شركتي إديسون جنرال إلكتريك وطومسون هيوستن إلكتريك لتكون جنرال إلكتريك. بعد تمويل إنشاء شركة الصلب الفدرالية دمج شركة كارنيگي للصلب وعدة شركات للصلب أخرى ليكون شركة الولايات المتحدة للصلب في 1901. ورث معظم ممتلكاته الفنيه لمتحف المتروبوليتان للفنون في مدينة نيويورك ومتحف وادزورث أثينيوم في هارتفورد، كنتيكت.

كان جون بيربونت مورگان مصرفي عهدت إليه مؤسسة روتشيلد البريطانية بتمثيل مصالحها في أمريكا عام 1899 وقد برهن مورگان على كفاءته لهذا المنصب. وقد أسس مورگان مؤسسة مالية كبرى مع شركائه وقد نجحت تلك المؤسسة في إيصال تيودور روزفلت إلى منصب الرئاسة من خلال الصرف ببذخ على حملة انتخابات روزڤلت.

توفي في روما، إيطاليا عام 1913 عن عمر 75 عاما، تاركا ثروته وأعماله لابنه ج. پ. مورگان الإبن.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الطفولة والتعليم

ولد جي بي مورگان في هارتفورد، كنتيكت لجونيوس سپنسر مورگان(1814-1891) وجولييت پيرپونت من بوسطن، ماساتشوستس. پيرپونت ، كما أحب أن يلقب، تلقى تعليما متنوعا بسبب تدخل أبيه، جونيوس. في 1848 نقل پيرپونت إلى مدرسة هارتفورد العامة ثم إلى الأكاديمية الأسقفية في تشيشاير، كونيتيكت (الآن اسمها أكاديمية تشيشاير). في سبتمبر 1851 اجتاز مورگان اختبار الالتحاق بالمدرسة الإنجليزية الثانوية ببوسطن، وهي مدرسة متخصصة بالرياضيات لاعداد الشباب لمهنة التجارة.

في ربيع 1852، هاجمه المرض، فتركته الالحمى الروماتيزمية في ألم شديد حتى انه لم يستطع ان يمشي، حجز له جونيوس فورا رحله على سفينة lo إلى جزر الأزور شمال البرتغال لكي يتعافى. بعد فترة نقاهة لحوالي العام، عاد بيربونت إلى المدرسة الإنجليزية الثانوية ببوسطن ليكمل دراسته. بعد التخرج، ارسله والده إلى بيلريف، مدرسة قرب قرية فيفي السويسرية. حين أصبح بيربونت طليقا في الفرنسية، أرسله والده إلى جامعة گوتنگن في گوتنگن ألمانيا ليحسن لغته الألمانية، محافظا على مستوى مقبول بالألمانية وكذلك بحصوله على درجة علمية في تاريخ الفن، عاد مورجان إلى لندن عبر فيسبادن، كان تعليمه قد اكتمل.


الحياة العملية

السنوات المبكرة

ج. پ. مورگان في أوائل حياته.


ج. پ. مورگان وشركاه

التحق مورگان بالقطاع المصرفي في 1857 من خلال فرع بنك والده بلندن، لينتقل إلى مدينة نيويورك في العام التالي مباشرة حيث عمل لدى البيت المصرفي دنكان، شيرمان آند كومباني، الممثل الأمريكي لشركة جورج بيبودي وشركاه. من 1860 إلى 1864، عمل كوكيل لشركة والده في نيويورك. من 1864-1872، كان عضوا في شركة دابني، مورجان آند كومباني، في 1871 تحالف مع دريكسيل من فيلادلفيا ليكون شركة نيويورك دريكسيل، مورجان آند كومباني.

خلال الحرب الأهلية الأمريكية، طـُلِب من مورگان تمويل شراء البنادق العتيقة التي يجري بيعها من قبل الجيش ب3.50 دولار لكل واحدة. شريك مورگان قام باعادة تصنيعها ليبيعها إلى الجيش مرة أخرى ب22 دولار للواحدة. كانت هذه البنادق معيبة، وكانت مشهورة باصابة أصابع من يستخدموها. أصبحت هذه العملية فضيحة ورفضت الحكومة الدفع لشراء بنادقها المعيبة بعد إصلاحات رمزية. رفع مورگان دعاوى قضائية مرتين لتحصيل مستحقات عقده. مورگان نفسه، كمعظم الأغنياء وقتها، تفادى الخدمة العسكرية عبر دفع مبلغ 300 دولار كتعويض.

معارك خطوط السكك الحديدية

صعود مورگان إلى السلطة كان يرافقه معارك المالية الحيوية. فقد انتزع السيطرة على خط سكة حديد ألباني وسسكويهانا من جاي گولد وجيم فيسك في عام 1869. قاد النقابة التي كسرت امتيازات التمويل الحكومية لجاي كوك، وسرعان ما انخرط في تطوير وتمويل اقامة امبراطورية سكك حديدية عن طريق عمليات إعادة تنظيم ودمج في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

الادارة الحديثة

عمليات مورگان الاقتصادية من السيطرة على الأعمال الفاشلة لاعادة ترتيبها وادارتها تعرف باسم "مورگانيزيشن (بالإنگليزية: Morganization)، عدل مورگان في تكوين وطريقة إدارة المؤسسات الخاسرة من اجل اعادتها إلى الربحية، وقد ساعدته سمعته كرجل بنكي ومالي في تنمية اهتمام المستثمرين بما تولى ادارته من أعمال.

الصحف

في 1896 أدولف أوكس سيمون، وهو مالك صحيفة تشاتانوگا تايمز (بالإنگليزية: Chattanooga Times)، أمّن التمويل اللازم من مورگان ليشتري صحيفة نيويورك تايمز المكافحة ماليا في ذلك الوقت. لتصبح بعد ذلك معيار للصحافة الأمريكية عبر تخفيض سعرها (من ثلاثة سنت في ذلك الوقت إلى سنت واحد)، والاستثمار في سبل جمع الأخبار، والإصرار على المستوى العالي للكتابة والتقارير الصحفية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خزانة الذهب

الصلب

دور مورگان في الاقتصاد أدين لكونه يطغى بقوته كما يظهر هذا الكرتون المعادي له.
عمالقة الأعمال، مثل ج.پ. مورگان، يمدون أيديهم للعسكري الصغير الذي يمثل تدي روزڤلت. الكرتون يظهر كيف أن الشركات الكبرى تحاول رشوة تدي روزڤلت ولكنه يشعر بالإهانة من ذلك ويستخدم سلطته بموجب قانون شرمان لمنع الاحتكار لإخراجهم من السوق.


ذعر 1907

ذعر 1907 كان أزمة مالية كادت تشل الاقتصاد الأمريكي. فقد كانت مصارف نيويورك الكبرى على شفا الإفلاس ولم تكن هناك آلية لإنقاذهم، حتى تقدم مورگان ليساعد في حل الأزمة.[1][2] خصص وزير الخزانة جورج كورتليو مبلغ 35 مليون دولار من الأموال الاتحادية ليودعها في مصارف نيويورك.[3] ثم اجتمع مورگان مع كبار الممولين الأمريكان في قصره في نيويورك، حيث أجبرهم على وضع خطة لمواجهة الأزمة. جيمس ستيلمان، رئيس ناشيونال سيتي بانك، لعب أيضاً دوراً محورياً. نظم مورگان فريقاً من مسئولي المصارف ومديري الأوقاف الخاصة لتحويل الأموال بين المصارف، وتأمين المزيد من خطوط الائتمان الدولية، واشترى الأسهم المتهاوية للمؤسسات العفية.[1]

وبرزت قضية سياسية حساسة فيما يتعلق بشركة المضاربة مور آند شلي، التي كانت متورطة بعمق في speculative pool in the stock of the Tennessee Coal, Iron and Railroad Company. Moore and Schley had pledged over $6 million of the Tennessee Coal and Iron (TCI) stock for loans among the Wall Street banks. The banks had called the loans, and the firm could not pay. If Moore and Schley should fail, a hundred more failures would follow and then all Wall Street might go to pieces. Morgan decided they had to save Moore and Schley. TCI was one of the chief competitors of U.S. Steel and it owned valuable iron and coal deposits. سيطر مورگان على يو إس ستيل وقرر أن عليها أن تستحوذ على أسهم TCI من مور آند شلي. Elbert Gary, head of U.S. Steel, agreed, but was concerned there would be antitrust implications that could cause grave trouble for U.S. Steel, which was already dominant in the steel industry. Morgan sent Gary to see President Theodore Roosevelt, who promised legal immunity for the deal. U.S. Steel thereupon paid $30 million for the TCI stock and Moore and Schley was saved. The announcement had an immediate effect; by November 7, 1907, the panic was over. The crisis underscored الحاجة إلى آلية إشراف قوية.[1]

وقد أقسم ألا يسمح بتكرار حدوث ذلك الذعر مرة أخرى، وقد تيقن أنه في الأزمة القادمة ربما لن يوجد مورگان آخر، ولذلك ففي 1913 قام زعماء قطاع المصارف والزعماء السياسيون، بقيادة السناتور نلسون ألدرتش، بوضع خطة أسفرت عن خلق نظام الاحتياط الفدرالي في 1913.[4]

مصر

لا يمكن فهم سيرة تيودور روزڤلت بدون ج.پ. مورگان، فحياة كل منهما لا تكتمل إلا بشرح تناحرهما، والذي أسدى للبشرية مجموعة قوانين منع الاحتكار.

لذلك فقد اختار مورجان أن يمضي عدة سنوات في مصر، التي كان مولعاً بها منذ أول زيارة له إليها في 1876 وكان يذكرها دوماً بلقب "My beloved Egypt". فأمضى سنوات حظر روزفلت له من العمل المصرفي، في دهبية ذات عجلة جانبية، أسماها "خارجة" على اسم الواحة، يذرع النيل جيئة وذهاباً لا يفعل شيئا سوى جمع الآثار. فلما عاد لنيويورك أنشأ متحفاً ليضم ما جمعه من آثار، معظمها مصري، فكان متحف متروبوليتان للفن. وقد حل هنري فورد ضيفاً على مورجان في مصر لمناقشة قضية تناسخ الأرواح، في فترة إحياء الطراز المصري في العمارة بأمريكا بمطلع القرن العشرين.

وفي نهاية عام 1909، كان مورجان في مصر، وسمع أن الرئيس روزفلت بعد انتهاء رئاسته ذاهب إلى رحلة سفاري في أفريقيا ثم سيزور مصر مرة أخرى. فقال مورجان: "أرجو أن تقوم أسود السفاري بما يجب أن تقوم به، فلا يأتي لمصر."


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نقد

مشاريع غير ناجحة

لم يكن مورگان، دائماً، مستثمراً حكيماً، كما يبدو في تمويلاته الفاشلة في الطاقة والمترو والشحن البحري.

الطاقة

مترو الأنفاق

الشحن

شركات مورگان

الصناعية

  • American Bridge Co.
  • American Telephone & Telegraph Co.
  • Associated Merchants Co.
  • Atlas Portland Cement Co.
  • Boomer Coal & Coke Co.
  • Federal Steel Co.
  • General Electric Co.
  • Hartford Carpet Corporation
  • Inspiration Consolidated Copper Co.
  • International Harvester Co.
  • International Mercantile Marine
  • J. I. Case Threshing Machine Co.
  • National Tube Co.
  • United Dry Goods Cos.

طرق السكك الحديدية

  • Atchison, Topeka & Sante Fe
  • Atlantic Coast Line
  • Central of Georgia R.R. Co.
  • Chesapeake & Ohio
  • Chicago & Western Indiana R.R. Co.
  • Chicago, Burlington & Quincy
  • Chicago Great Western
  • Chicago, Indianapolis & Louisville R.R. CO.
  • Elgin, Joliet & Eastern Ry. Co.
  • Erie Railroad System
  • Florida East Coast Ry.
  • Hocking Valley Ry. System
  • Lehigh Valley R.R. Co.
  • Louisville & Nashville
  • New York Central System
  • New York, New Haven & Hartford System
  • New York, Ontario & Western R.R. Co.
  • Northern Pacific Ry. System
  • Pennsylvania
  • Pere Marquette R.R. Co.
  • Reading
  • St. Louis & San Francisco R.R. Co.
  • Southern Ry.
  • Terminal R.R. Association of St. Louis

أواخر أيامه

مورگان، صورها Edward Steichen in 1903
Self-conscious about his rosacea, Morgan hated being photographed.


الحياة الشخصية

يخت مورگان كروسير، فيما بعد اشترته الحكومة الأمريكية وسمته USS گلوستر حيث اشترك في الحرب الأمريكي الإسپانية. صوره ج. س. جونستون.

جامع التحف الفنية، الكتب، والأحجار الكريمة

مكتبة ومتحف ج. پ. مورگان

جامعة الأحجار الكريمة

أحجار كريمة أمريكية من مجموعة ج. پ. مورگان

الصور

عهده

الثقافة العامة

انظر أيضا

الهوامش

  1. ^ أ ب ت Carosso, The Morgans pp. 528–48
  2. ^ Robert F. Bruner and Sean D. Carr (eds.), The Panic of 1907: Lessons Learned from the Market's Perfect Storm (2007)
  3. ^ Fridson, Martin S. (1998). It Was a Very Good Year: Extraordinary Moments in Stock Market History. John Wiley & Sons. p. 6. Retrieved September 21, 2015.
  4. ^ Note: The episode politically embarrassed Roosevelt for years; Garraty; 1960; chapter 11.

قائمة المراجع

سيرة ذاتية

  • Atwood, Albert W. and Erickson, Erling A. "Morgan, John Pierpont, (Apr. 17, 1837 - Mar. 31, 1913)," in Dictionary of American Biography, Volume 7 (1934)
  • Auchincloss, Louis. J.P. Morgan : The Financier as Collector Harry N. Abrams, Inc. (1990) ISBN 0-8109-3610-0
  • Baker, Ray Stannard (1901). "J. Pierpont Morgan". McClure's Magazine. XVII (6): 507–518. Unknown parameter |month= ignored (help); External link in |title= (help); |access-date= requires |url= (help)
  • Brands, H.W. Masters of Enterprise: Giants of American Business from John Jacob Astor and J. P. Morgan to Bill Gates and Oprah Winfrey (1999) , pp 64–79
  • Bryman Jeremy, J. P. Morgan: Banker to a Growing Nation : Morgan Reynolds Publishing (2001) ISBN 1-883846-60-9, for middle schools
  • Carosso, Vincent P. The Morgans: Private International Bankers, 1854-1913. Harvard U. Press, 1987. 888 pp. ISBN 978-0-674-58729-8
  • Chernow, Ron. The House of Morgan: An American Banking Dynasty and the Rise of Modern Finance, (2001) ISBN 0-8021-3829-2
  • Morris, Charles R. The Tycoons: How Andrew Carnegie, John D. Rockefeller, Jay Gould, and J. P. Morgan Invented the American Supereconomy (2005) ISBN 978-0-8050-8134-3
  • Strouse, Jean. Morgan: American Financier. (1999). 796 pp. a major biography excerpt and text search

دراسات متخصصة

  • Brandeis, Louis D. Other People's Money and How the Bankers Use It. Ed. Melvin I. Urofsky. (1995). ISBN 0-312-10314-X
  • Carosso, Vincent P. Investment Banking in America: A History Harvard University Press (1970)
  • De Long, Bradford. "Did JP Morgan's Men Add Value?: An Economist's Perspective on Financial Capitalism," in Peter Temin, ed., Inside the Business Enterprise: Historical Perspectives on the Use of Information (1991) pp 205–36; shows firms with a Morgan partner on their board had higher stock prices (relative to book value) than their competitors
  • Forbes, John Douglas. J. P. Morgan, Jr., 1867-1943 (1981). 262 pp. biography of his son
  • Fraser, Steve. Every Man a Speculator: A History of Wall Street in American Life HarperCollins (2005)
  • Garraty, John A. Right-Hand Man: The Life of George W. Perkins. (1960) ISBN 978-0-313-20186-8; Perkins was a top aide 1900-1910
  • Garraty, John A. "The United States Steel Corporation Versus Labor: The Early Years," Labor History' 1960 1(1): 3-38
  • Geisst; Charles R. Wall Street: A History from Its Beginnings to the Fall of Enron. Oxford University Press. 2004. online edition
  • Giedeman, Daniel C. "J. P. Morgan, the Clayton Antitrust Act, and Industrial Finance-Constraints in the Early Twentieth Century," Essays in Economic and Business History; 2004 22: 111-126
  • Keys, C.M.; Friedmann, AJ; Holloszy, JO; Fontana, L (1908). "The Builders I: The House of Morgan". The World's Work: A History of Our Time. XV (2): 9779–9704. doi:10.1111/j.1474-9726.2010.00553.x. PMID 20096034. Unknown parameter |month= ignored (help); External link in |title= (help); |access-date= requires |url= (help)
  • Moody, John; The Masters of Capital: A Chronicle of Wall Street (1921) online edition

وصلات خارجية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بج. پ. مورگان، في معرفة الاقتباس.