الخارجة

(تم التحويل من الواحات الخارجة)
الخارجة
View of Kharga Oasis with the Temple of Hibis in the centre and the desert cliffs at the top
View of Kharga Oasis with the Temple of Hibis in the centre and the desert cliffs at the top
Country Egypt
محافظة الوادى الجديد
Time zone EST (UTC+2)
خريطة مصر ويظهر فيها موقع واحة الخارجة

واحة الخارجة بالإنجليزية Kharga Oasis (اللهجة المصرية: الخارجة el-Ḵarga , pronounced [elˈxæɾɡæ])، هي عاصمة محافظة الوادى الجديد وتقع على بعد 232 كم جنوب أسيوط وتتميز بالعديد من الأثار والعيون والمزارات السياحية مثل بركة السمك وتقع في جنوب قرية بولاق ، والعديد من الأبار والعيون الكبريتية الباردة والساخنة التى تصل درجة إحداها إلى 43ْ درجة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تاريخ الواحة

واحة الخارجة تسمي الواحة العظمي حيث كانت تشغل منخفضا كبير في الصحراء وعاصمتها هيبس والتي اشتق اسمها من كلمة هبت ومعناها المحراث.


المناخ

تمتاز واحة الخارجة بمناخها الجاف حيث لا تتعدى درجة الرطوبة 9.5 % في أغلب فترات العام وبجوها المشمس الدافء مما يؤهلها لكى تكون مشتى عالمياً صحياً.

السكان

العيون والأبار

أشهرها أبار بولاق التى تصل درجة حرارتها إلى 39 درجة مئوية وبها إستراحة مجهزة بالخدمات ، وأبار ناصر السياحية التى تقع جنوب الخارجة ويوجد بها مخيم. وبئر جناح وجميع هذه الأبار صالحة للإستشفاء من الأمراض الروماتيزمية.

المعالم الأثرية

معبد هيبس

يقع معبد هيبس على بعد حوالي 1 كم شمال مدينة الخارجة ولهذا المعبد أهمية خاصة حيث يمثل العصور التاريخية المختلفة الفرعونية والفارسية والبطلمية والرومانية .

فتاريخه يرجع إلى العصر الفرعوني - الأسرة 26 - وشيد لعبادة الثالوث المقدس (أمون-موت-خنسو)، وقد بدأ بناته ايريس ثم أتمه خلفه أحمس الثاني ولكن معظم أبنيته تمت في عهد الفرس أبان حكم الملك دارا الأول عام 522 ق.م.، ونقش الجزء الأمامي للمعبد للملك نختنبو عام 350 ق.م , ويبدأ المعبد من الشرق بالبحيرة المقدسة ثم المرسى ثم البوابة الرومانية التي تحمل نقشا يونانياً من عهد الإمبراطور ( جلبا ) عام 69 م ويلي البوابة طريق الكباش المؤدى إلى البوابة الكبرى ثم البوابة الرئيسية، ويقع في نهاية المعبد قدس الأقداس بنقوشه الفريدة من نوعها.

جبانة البجوات

The Al-Bagawat Christian cemetery at Kharga Oasis

تقع جبانة البجوات على بعد 3 كم شمال مدينة الخارجة خلف معبد هيبس ويرجع أسمها إلى طرازها المعمارى على شكل القبوات، ويرجع تاريخها من القرن الثاني حتى القرن السابع الميلادي وتضم 263 مقبرة على شكل كنائس صغيرة بنيت بطراز القباب وتتوسطها أطلال كنيسة تعتبر من أقدم الكنائس القبطية في مصر.

وأهم هذه المقابر مقبرة ( الخروج ) التي تحكى رسومها قصة خروج بنى إسرائيل من مصر يتبعهم فرعون بجنوده، وتليها مقبرة ( السلام ) وفيه صور ليعقوب والسيدة العذراء والقديسين بولا وتكلا، وتوجد على المقابر الأخرى نقوش ملونة وكتابات قبطية تحكى قصصا لتاريخ المسيحية في مصر .

اللبخة

وهى تبعد حوالى 13 كم شمال مدينة الخارجة وتضم بقايا قلعة ومعبد ومقابر من الطوب اللبن منتشرة في تلال المنطقة، كما توجد بالمنطقة أشجار الأكاسيا ونخيل الدوم وبوجد بها نظام القنوات القديمة لتجميع المياه وري المنطقة في العصر الروماني.

قصور الناضورة

يقع على بعد 1 كم من مدينة الخارجة من الجهة الشرقية لمعبد هيبس , وقد سمى بالناضورة لاستخدامه كمركز مراقبة في عهد الترك والمماليك لكشف - الامبراطور انطونيوس بيوس اوائل القرن الثانى الميلادي وبه بقايا كتابات هيروغليفية ونقوش بارزة للإلهة أفروديت .

قصر مصطفى الكاشف

يقع على بعد أقل من كيلو متر خلف جبانة البجوات وهو عبارة عن بقايا حصن رومانى كان بمثابة حصن كبير عبارة عن مبنى ضخم وفى الجهة الغربية منه يوجد الجزء الأقدم من المبنى وهو عبارة عن مساكن مستقلة ذات سقوف على هيئة قبو كانت تقام بها الطقوس الدينية وتستخدم أيضاً كسكن للتجار العابرين .

معبد الغويطة

يقع على بعد 21 كم جنوب مدينة الخارجة .. ويرجع تاريخه إلى الأسرة 27 (522 ق.م ) وشيد لعبادة الثالوث المقدس ( أمون-موت-خنسو) وتوجد على المعبد نقوش لبطليموس يرتدى تاج الوجه القبلي من الناحية الجنوبية وتاج الوجه البحري من الناحية الشمالية , وينتهي المعبد بقدس الأقداس وإلى جواره مقصورات على شكل قبوات. وأتم بناءه البطالمة (بطليموس الثالثالرابع والعاشر).

معبد دوش بباريس

ويقع على بعد 23 ك.م من قرية باريس داخل الصحراء وشيد لعبادة الإله سبر أبيس اله الرومان والإله أيزيس , ويرجع تاريخه إلى عصر الأباطرة الرومان ( تراجان وهادريان ) ويوجد على جدرانه مناظر للإمبراطور ترحان يقدم القرابين للإله .

معبد الزيان

يقع جنوب قصر الغويطة على بعد 25 كم جنوب مدينة الخارجة , ويعود بناؤه إلى العصر البطلمى وشيد المعبد لعبادة ( أمون هيبت ) ويظهر في نقوشه الملك يقدم تمثال ( ماعت ) للإله آمون على رأس كبش. الدير أحد الحصون القديمة شيد في العصر الرومانى لحماية طريق القوافل بدرب الأربعين شمال مدينة الخارجة بحوالى 30 كم.

متحف الآثار بالخارجة

هذا المتحف يضم العديد من القطع الاثريه القديمة التي عثر عليها بمختلف المناطق الاثرية، ومنها لوحات فرعونية عثر عليها في منطقة قلاع الضبة ببلاط ، وذلك تمثال للإله حورس ، وتمثال الأسد الرابض بوجه إنسان والذي عثر عليه في معبد دير الحجر، إضافة إلى مجموعه من الأواني الفخارية من العصر القبطي وبعض القطع عثر عليها بمنطقة موط بالداخلة.

الخارجة القديمة

وهي أبنية من الطوب اللبن شوارعها ضيقة ومتعرجة ومسقوفة بخشب الدوم والنخيل وكان لكل شارع بوابة تغلق عند حدوث أي عدوان من البدو. وقد بنيت من القرن العاشر الميلادي علي طراز إسلامي تتوسطها عيون الماء مثل عين الدار ويمثل كفاح أهالي الوادي الجديد منذ مئات السنين.

محطة على طريق القوافل منذ عام 1700 ق.م.

Map sheet showing Kharga Oasis.
المدينة السكنية الأثرية المكتشفة في واحة الخارجة، 25 أغسطس 2010.

واحة الخارجة كانت محطة على درب القوافل الصحراوية منذ الأسرة الثالثة عشر (1786-1665 ق.م.)، وهي الفترة التي كانت محشورة بين الهكسوس في مصر السفلى ومملكة النوبة في الجنوب. وكانت القوافل تتألف من حوالي 1000 حمار، (إذ لم يصل الجمل إلى مصر إلا بعد 1,000 سنة من ذلك الوقت).[1]

A view of a mudbrick settlement at Kharga Oasis.

وفي 22 أغسطس 2010 كشفت البعثة الأثرية المصرية الأمريكية عن بقايا أقدم منطقة سكنية وإدارية متكاملة يتم العثور عليها حتي الآن ترجع لعصر الانتقال الثاني في الخارجة جنوب غرب مصر. وذكر بيان صادر عن المجلس الأعلي للآثار المصري أن هذه المنطقة السكنية عثر عليها بالقرب من جبل غويطة في منطقة أم المواجير بواحة الخارجة. وتدل الشواهد الأثرية التي عثرت عليها البعثة داخل هذه المنطقة تدل على أن سكان هذه المنطقة كانوا جزءا من مجمع إداري وخدمي ضخم. واوضح الدكتور جون كولمان دارنل رئيس بعثة جامعة يل أنه أثناء أعمال الحفائر عثرت البعثة على بقايا مبان ضخمة من الطوب اللبن مزودة بحجرات وممرات شبيهة بتلك التي عثر عليها من قبل في منطقة وادي النيل كما عثرت البعثة على بقايا مخبز مزود بفرنين والعجلة التي كان يستخدمها القدماء لصناعة الأواني اللازمة لحفظ وخبز العيش، مؤكدا أن حجم وكمية الأواني التي عثر عليها داخل الرديم تدل على وجود حركة نشطة ودائمة لعملية خبز العيش حتى أن الكمية المنتجة منه يمكن أن تكفي لتغذية جيش كامل. وقالت الأثرية الدكتورة دبورا دارنل عضو البعثة أن الدراسات الأولية التي قامت بها البعثة بينت أن هذه المنطقة السكنية ظهرت منذ عصور الدولة الوسطى (2134-1569 ق.م) واستمرت حتى الدولة الحديثة (1569-1081 ق.م) ولكنها ازدهرت وتوسعت خلال أواخر عصر الأسرة الوسطي ما بين فترة الأسرة الثالثة عشر (1786-1665 ق.م) والفترة الانتقالية الثانية (1664-1569 ق.م) والأسرة السابعة عشر (1600- 1569 ق.م)، مؤكدة أن اكتشاف هذه المنطقة السكنية سوف يضيف ويثري التاريخ القديم لواحة الخارجة.

النقل

قراءات أخرى

  • Dunand, Françoise; Ibrahim, Bahgat Ahmed; Hussein, Magdi (2008). Le matériel archéologique et les restes humains de la nécropole d'Aïn el-Labakha (oasis de Kharga) (in French). Cybèle. ISBN 978-2-915840-07-0. 

أنظر أيضاً

معرض الصور

الهامش

وصلات خارجية

المصادر

الإحداثيات: 25°26′18″N 30°33′30″E / 25.43833°N 30.55833°E / 25.43833; 30.55833