هجوم أبقيق-خريص 2019

هجوم أبقيق-خريص 2019
جزء من الحرب الأهلية اليمنية (2015–الحاضر) و التدخل السعودي في اليمن
Abqaiq-Khurais attack-2019-09-14.jpg
النيران تضطرم في المنشآت النفطية في أبقيق
النوعهجوم مسيرات
الموقع
25°55′43″N 49°41′09″E / 25.92861°N 49.68583°E / 25.92861; 49.68583Coordinates: 25°55′43″N 49°41′09″E / 25.92861°N 49.68583°E / 25.92861; 49.68583
هدفمنشآت نفطية تابعة لأرامكو
التاريخ14 سبتمبر 2019
04:00 بالتوقيت المحلي
التنفيذالحوثيون
النتائج
  • وقوع أضرار في مصانع النفط
  • تعطلت صادرات أرامكو النفطية بمقدار 5.7 مليون برميل في اليوم[1]
  • ستستأنف السعودية إنتاج النفط بعد الهجوم [2]
  • انخفاض البورصة السعودية مع استمرار تراجع النفط السعودي [3]

هجوم أبقيق-خريص 2019 كان هجوم مسيرات استهدف منشآت النفط التابعة لشركة أرامكو السعودية في المنطقة الشرقية بالسعودية في 14 سبتمبر 2019. تسبب الهجوم في اندلاع حرائق في النصاع، التي توقفت عن العمل لساعات تبعاً لوزارة الداخلية السعودية. أعلنت حركة الحوثيين في اليمن مسئوليتها عن الهجوم. كان الهجوم جزءاً من الأحداث المصاحبة للتدخل السعودي في الحرب الأهلية اليمنية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهجوم

حوالي الساعة 4:00 صباحاً، حسب التوقيع المحلي، ذكرت أرامكو السعودية أنا تتعامل مع حرائق شبت في مرفقها بمدينة أبقيق وخريص بالسعودية. تم الهجوم بعدة طائرات مسيرة، كما سُمعت طلقات مدافع آلية على تسجيلات الأذان بالقرب من المرافق عندما أطلق الحراس النيران في محاولة لإسقاط الطائرات المسيرة.[4] تم احتواء الحرائق بعد ساعات قليلة، دون وقوع وفيات، وإن كان من غير الواضح ما إذا وقعت إصابات.[4]

تعتبر أرامكو مرفق بقيق "أكبر مصنع لتثبيت النفط الخام في العالم"، حيث تقوم بتحويل الخام الحامض عن طريق إزالة شوائب الكبريت إلى نفط خام حلو، قبل نقله إلى مصافي تكرير النفط الأخرى، وتجهيز ما يصل إلى 7 ملايين برميل من النفط يومياً أو حوالي 7% من إنتاج النفط العالمي اليومي.[5][6] بوب مكنايل، العضو السابق في المجلس الاقتصادي الوطني ومجلس الأمن القومي، قد صرح في وقت سابق أنه إذا ما هجوم ناجح وقع على مرفق أبقيق "سيكون أقرب إلى أزمة قلبية هائلة لسوق النفط والاقتصاد العالمي".[7] كان شهد مرفق أبقيق قد شهد تفجيراً انتحارياً فاشلاً نفذ تنظيم القاعدة عام 2006.[5] ينتج حقل خريص للنفط حوالي 1.5 مليون برميل من النفط الخام يومياً، ويقدر أنه يحتوي على أكثر من 20 مليون برميل من النفط.[5][1]


الفاعلون

صورة ساتلية للدخان الكثيف بسبب احتراق النفط، امتد لمسافة 80 كيلومتر (50 ميل)، من أبقيق.

لم تحدد وزارة الداخلية السعودية على مصدر الهجوم لكنها بدأت تحرياتها حوله.[4]

بعد ساعات من الهجوم، أصدر الحوثيون بياناً يعلنون فيه مسئوليتهم عن إرسال الدرونات العشرة لتعطيل مرافق إنتاج النفط.[4] تقود السعودية تحالفاً مدعوم من الغرب دعماً للرئيس اليمني المعزول ضد الحوثيين.[5][8] يحاول التحالف بقيادة السعودية استعادة اليمن من الحوثيين، بينما يسعى الحوثيون للحصول على اعتراف دولي بحكومتهم.[4]

في الأسابيع السابقة، كان هناك هجمات مشابهة بطائرات مسيرة على البنية التحتية السعودية للنفط لكنها لم تتسبب في أضرار أو تأثيرات كبيرة.[4] وقد أكد الحوثيون أن هذه الهجمات هي حقهم في الانتقام من الضربات الجوية وغيرها من الهجمات في اليمن التي يشنها التحالف بقيادة السعودية.[7] في بيانهم حول الهجوم، قال المتحدث العسكري باسم الحوثيين أن "هذه الهجمات هي حقنا، وأننا نحذر السعوديين من أن أهدافنا ستستمر في التوسع".[5]

صرحت الولايات المتحدة أنها تعمل مع السعودية للمساعدة في التحقيق بشأن الهجوم وضمان أمن واستقرار مرافق إمدادات الطاقة؛ وقد أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك پومپيو أن إيران كانت وراء الهجمات.[1][9] نفت إيران هذه الاتهامات قائلة إنها "اتهامات متسرعة وغير مفهومة ولا معنى لها".[8]

العواقب

صرح المسؤولون السعوديون أن الهجمات أجبرتها على إغلاق المرافق، مما قلل من إنتاج البلاد من 9.8 إلى 4.1 مليون برميل من النفط يومياً، وفقد 5.7 مليون برميل من النفط يومياً أو حوالي 5ً من الإنتاج العالمي اليومي. كان من المتوقع إعادة المصانع إلى طاقتها الاسمية بحلول 16 سبتمبر 2019، وسوف تستخدم النفط الاحتياطي لتعويض النقص.[1] لم يكن هناك تغير فوري في سعر النفط في السوق النقدي.[7]

انظر أيضاً

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Said, Summer; Malsin, Jared; Donati, Jessica (September 14, 2019). "U.S. Blames Iran for Attack on Saudi Oil Facilities". The Wall Street Journal. Retrieved September 14, 2019.
  2. ^ https://www.bloomberg.com/news/articles/2019-09-15/saudis-race-to-restore-oil-output-after-crippling-aramco-attack
  3. ^ http://english.alarabiya.net/en/business/markets/2019/09/15/Saudi-stocks-fall-sharply-after-oil-facility-attacks.html
  4. ^ أ ب ت ث ج ح Gambrell, Jon (September 14, 2019). "Yemen's Houthi rebels launch drones on 2 big Saudi oil sites". Associated Press. Retrieved September 14, 2019.
  5. ^ أ ب ت ث ج "Houthi drone attacks on 2 Saudi Aramco oil facilities spark fires". www.aljazeera.com.
  6. ^ "Drone strikes set Saudi oil facilities ablaze". BBC News. September 14, 2019 – via www.bbc.com.
  7. ^ أ ب ت "Major Saudi Arabia oil facilities hit by Houthi drone strikes". The Guardian. Associated Press. September 14, 2019 – via www.theguardian.com.
  8. ^ أ ب "US blames Iran for attacks on Saudi oil facilities". BBC News. 2019-09-15.
  9. ^ "The Latest: Trump calls Saudi crown prince after attack". Washington Post.