الغزو الروسي لأوكرانيا 2022

الغزو الروسي لأوكرانيا 2022
جزء من الحرب الروسية الأوكرانية
2022 Russian invasion of Ukraine.svg
الأوضاع العسكرية اعتباراً من 4 يوليو 2022
   أوكرانيا
   الأراضي الأوكرانية المحتلة

لخريطة أكثر تفصيلاً، طالع الخريطة المفصلة
التاريخ24 فبراير 2022 – الحاضر
الموقع
الوضع مستمر (قائمة الاشتباكات · السيطرة على المدن · خط زمني للأحداث)
الخصوم
Flag of Ukraine.svg أوكرانيا
القادة والزعماء
القوات
  •  روسيا:
  • ج. دونيتسك:
  • ج. لوهانسك:
  •  أوكرانيا:
    • 209.000 (من القوات المسلحة)
    • 102.000 (الشبه عسكرية)
    • 900.000 (الاحتياط)[10]
    • 20.000 المتطوعون الأجانب[11]
نسق القتال
الخسائر
  •  روسيا:
  • بحسب روسيا (25 مارس ):
    1.351 جندي قتيل، 3.825 جريح[12]
  • بحسب الناتو (23 مارس ):
    30.000–40.000 جندي قتيل، جريح، مفقود أو أسير (7.000–15.000 قتيل)[13]
  • بحسب الولايات المتحدة (25 مارس):
    15.000–22.500 جندي قتيل وجريح[14][15]
  • ج. دونيتسك:
  • بحسب ج. دوينتسك (17 March):
    349 جندي قتيل، 1.930 جريح[16]

(انظر هنا لتقديرات أخرى)

  •  أوكرانيا:
  • بحسب أوكرانيا (12 مارس):
    1.300 جندي قتيل[19]
  • بحسب الولايات المتحدة (9 مارس):
    2.000–4.000 جندي قتيل[20]

(انظر هنا لتقديرات أخرى)

  • بحسب أوكرانيا (الأرقام جزئياً؛ 25 مارس):
    3.909–4.275+ مدني قتيل[23]
  • بحسب الأمم المتحدة (25 مارس):
    1.104 مدني قتيل و1.754 جريح مؤكد(الأرقام الحقيقية قد تكون تقديراتها أعلى بكثير)[24]
  • بحسب الأمم المتحدة (21 مارس):
    3.8 مليون+ لاجيء و6.5 مليون مهجر داخلياً[25][26]

في 24 فبراير 2022، بدأت روسيا اجتياحاً عسكرياً كبيراً على أوكرانيا،[ت] الدولة الأوروبية على حدود جنوب غرب روسيا، في هجوم مفاجئ بدون إعلان حرب، مما يمثل تصعيداً حاداً للصراع الذي بدأ في عام 2014. كما وصف العديد من المسؤولين والمحللين الغزو بأنه أكبر هجوم عسكري تقليدي في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.[30][31][32] في 5 مارس 2022، أعلنت روسيا وقف إطلاق النار جزئي لفتح ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين، والتي بدأت من الساعة 06:00 GMT لتنفيذ عملية الإخلاء.[33][34]

بعد ثورة الكرامة الأوكرانية في عام 2014، ضمت روسيا شبه جزيرة القرم، و القوات الانفصالية المدعومة من روسيا على جزء من دونباس، في جنوب شرق أوكرانيا، مما أدى إلى حرب مستمرة منذ ثماني سنوات في المنطقة.[35][36] بدءاً من أوائل عام 2021، حدث حشد عسكري روسي على طول الحدود الروسية الأوكرانية. اتهمت الولايات المتحدة وغيرها روسيا بالتخطيط لغزو أوكرانيا، وأصدر المسؤولون الروس نفياً متكرراً حتى وقت متأخر من 20 فبراير 2022.[37][38] خلال الأزمة، وصف الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن توسيع حلف الناتو بعد عام 1997 بأنه تهديد لأمن بلاده، وهو الادعاء الذي رفضه الناتو،[39] وطالب بمنع أوكرانيا بشكل دائم من الانضمام إلى الناتو.[40] أعرب بوتين عن وجهات نظر الوحدوية الروسية،[41]وتساءلوا عن حق الدولة في أوكرانيا.[42][43] قبل الغزو، في محاولة لتقديم سبب حرب، اتهم بوتين أوكرانيا بارتكاب الإبادة الجماعية ضد المتحدثين بالروسية; ووُصف الاتهام على نطاق واسع بأنه لا أساس له من الصحة.[44][45]

في 21 فبراير 2022، اعترف بوتين بجمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوهانسك الشعبية، وهما دولتان نصبتا ذاتياً التي يسيطر عليها الانفصاليون المؤيدون لروسيا في دونباس.[46] في اليوم التالي، أذن مجلس الاتحاد الروسي بالإجماع باستخدام القوة العسكرية، ودخل الجنود الروس كلا المنطقتين.[47]في 24 فبراير، حوالي الساعة 05:00 EET (UTC+2)، أعلن بوتين عن "عملية عسكرية خاصة"، يُزعم أنها تهدف إلى نزع السلاح و"إزالة النفوذ النازي" من أوكرانيا.[48] بعد دقائق، ضربت الصواريخ أماكن في جميع أنحاء أوكرانيا، بما في ذلك كييڤ، العاصمة الوطنية. وقد أبلغ حرس الحدود الأوكراني عن وقوع هجمات على النقاط المتاخمة لروسيا وبيلاروسيا.[49][50] بعد ذلك بوقت قصير، دخلت القوات البرية الروسية أوكرانيا،[51] كما حث الرئيس الأوكراني ڤولوديمير زلنسكي على سن الأحكام العرفية والتعبئة العامة.[52][53]

تلقى الغزو إدانة دولية واسعة النطاق، بما في ذلك عقوبات جديدة فُرضت على روسيا، مما أدى إلى الأزمة المالية الروسية.[54] وفقاً مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، نشأت أزمة اللاجئين عبر أوروبا، حيث فرّ أكثر من مليون أوكراني من البلاد خلال الأسبوع الأول من الغزو.[55]كما حدثت احتجاجات عالمية. فقد قوبلت الاحتجاجات في روسيا باعتقالات جماعية، وزادت الحكومة الروسية بشكل كبير من قمع وسائل الإعلام المستقلة.[56][57]كما بدأت بعض الشركات في مقاطعة روسيا وبيلاروسيا. وقد قدمت دول مختلفة المساعدات الإنسانية والعسكرية لأوكرانيا.[58] مستشهداً بالعقوبات الجديدة و"التصريحات العدوانية"، وضع بوتين القوات النووية الروسية في حالة تأهب قصوى، مما زاد التوترات بين الغرب وروسيا عن طريق زيادة المخاوف من اندلاع حرب نووية.[59]

في 5 مارس 2022، قالت روسيا إنها ستوقف إطلاق النار حول مدينتين في جنوب أوكرانيا للسماح للمدنيين بالإخلاء ،[60][61] لكنها استأنفت القصف في ماريوپول في غضون ساعات.[62][63]

خلفية

ما بعد الاتحاد السوڤيتي

بعد حل الاتحاد السوڤيتي في عام 1991، واصلت أوكرانيا وروسيا الاحتفاظ بـ العلاقات الوثيقة. في عام 1994، وافقت أوكرانيا على التخلي عن مستودعات الأسلحة النووية ووقعت مذكرة بودابست للضمانات الأمنية شريطة أن تقدم كل من روسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة ضمانات ضد التهديدات أو استخدام القوة ضد وحدة أراضي أوكرانيا أو استقلالها السياسي. بعد خمس سنوات، كانت روسيا واحدة من الموقعين على ميثاق الأمن الأوروبي، حيث "أعادت التأكيد على الحق الطبيعي لكل دولة مشاركة في أن تكون حرة في اختيار أو تغيير ترتيباتها الأمنية، بما في ذلك معاهدات التحالف، أثناء تطورها".[64] في عام 2008، تحدث الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن ضد احتمال انضمام أوكرانيا إلى الناتو.[65][66] في عام 2009، رأى المحلل الروماني يوليان كيفو ومحللين المشاركين أنه فيما يتعلق بأوكرانيا، اتبعت روسيا نسخة محدثة من عقيدة بريجنيف، والتي تنص على أن سيادة أوكرانيا لا يمكن أن تكون أكبر من تلك الدول الأعضاء في حلف وارسو قبل انهيار ميدان النفوذ السوڤيتي خلال أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات.[67]


يورو ميدان، الثورة وحرب دونباس

يورو ميدان احتجاجات في كييڤ، ديسمبر 2013

بدأت احتجاجات يورو ميدان في عام 2013 على قرار الحكومة الأوكرانية بتعليق توقيع اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروپي وأوكرانيا، بدلاً من اختيار علاقات أوثق مع روسيا و الاتحاد الاقتصادي الأوراسي. وبعد عدة أسابيع من الاحتجاجات، وقع يانوكوڤيتش وزعماء المعارضة البرلمانية الأوكرانية على اتفاقية التسوية في 21 فبراير 2014 التي دعت إلى إجراء انتخابات مبكرة. في اليوم الذي تلاه، هرب يانوكوڤيتش من كييڤ قبل تصويت المساءلة الذي جرده من سلطاته كرئيس.[68][69][70] وقد أعلن القواد الناطقة بالروسية في أوكرانيا الشرقية استمرار ولائهم ليانوكوڤيتش،[71] تسبب في الاضطرابات الموالية لروسيا.[72] ونتج عن تلك الاضطرابات ضم شبه جزيرة القرم من قبل روسيا في مارس 2014 و حرب دونباس. والتي بدأت في أبريل 2014 بإنشاء شبه دول مدعومة من روسيا في دونتسك و جمهورية لوخانسك الشعبية[73][74] شاركت القوات الروسية في الصراع، على الرغم من أن روسيا نفت ذلك رسمياً.[75][76] وُقعت اتفاقيات مينسك في سبتمبر 2014 وفبراير 2015 في محاولة لوقف القتال، على الرغم من فشل إطلاق النار مراراً وتكراراً.[77]

في يوليو 2021، نشر پوتن مقالاً بعنوان "حول الوحدة التاريخية للروس والأوكرانيين"، أعاد فيه تأكيد وجهة نظره القائلة بأن الروس والأوكرانيين كانوا " شعبٌ واحد ".[78] وصف المؤرخ الأمريكي تيموثي سنايدر أفكار پوتن بأنها إمبريالية.[79]حيث وصفه الصحفي البريطاني إدوارد لوكاس بأنه التحريفي التاريخي.[80]وصف مراقبون آخرون القيادة الروسية بأن لديها رؤية مشوهة لأوكرانيا الحديثة وتاريخها.[81][82][83]اتهمت أوكرانيا ودول أوروبية أخرى مجاورة لروسيا پوتن بمحاولة الوحدوية الروسية وباتباعه سياسات عسكرية عدوانية.[84][85][86]

الثورة الأوكرانية والحرب

بعد أسابيع من الاحتجاجات كجزء من حركة يورو ميدان (2013-2014)، وقع الرئيس الأوكراني الموالي لروسيا ڤيكتور يانوكوڤيتش وزعماء المعارضة البرلمانية الأوكرانية في 21 فبراير 2014 على اتفاقية التسوية التي دعت إلى انتخابات مبكرة وفي اليوم الذي يليه، هرب يانوكوڤيتش من كييڤ قبل تصويت المساءلة التي جردته من سلطاته كرئيس.[68][69][70]أعلن القواد المتحدثين بالروسية في أوكرانيا الشرقية استمرار ولائهم ليانوكوڤيتش [87] جراء الاضطرابات الموالية لروسيا 2014 في أوكرانيا.[88]وعقبت الاضطرابات ضم القرم إلى روسيا الاتحادية في مارس 2014 و الحرب في دونباس، التي بدأت في أبريل 2014 بإنشاء شبه دول مدعومة من روسيا في جمهورية دونيتسك الشعبية و جمهورية لوگانسك الشعبية.[89][90] وفي 14 سبتمبر 2020، وافق الرئيس الأوكراني ڤولوديمير زلنسكي على استراتيجية الأمن القومي الجديدة لأوكرانيا، "التي تنص على تطوير الشراكة المميزة مع الناتو بهدف العضوية في الناتو."[91][92][93]وفي 24 مارس 2021، وقع زلنسكي"المرسوم رقم 117/2021" بالموافقة على "استراتيجية إنهاء الاحتلال وإعادة دمج الأراضي المحتلة مؤقتاً في جمهورية القرم المستقلة ومدينة سڤاستوپول.[94]

نشر الرئيس الروسي پوتن مقالاً في يوليو 2021 ، بعنوان "عن الوحدة التاريخية للروس والأوكرانيين"، أعاد فيه تأكيد وجهة نظره القائلة بأن الروس والأوكرانيين كانوا " شعب واحد ".[95]وقد وصف المؤرخ الأمريكي تيموثي سنايدر أفكار پوتن بأنها إمبريالية.[96]ووصفها الصحفي البريطاني إدوارد لوكاس بأنها مراجعة تاريخية.[97]وصف مراقبون آخرون القيادة الروسية بأن لديها رؤية مشوهة لأوكرانيا الحديثة وتاريخها.[98][99][100] وأعربت روسيا إن احتمال انضمام أوكرانيا إلى الناتو و توسيع الناتو بشكل عام يهدد أمنها القومي.[101][102][103] وبدورها، اتهمت أوكرانيا ودول أوروبية أخرى مجاورة لروسيا الرئيس پوتن بمحاولة الوحدوية الروسية وباتباع سياسات عسكرية عدوانية.[104][105][106][107][108]

تمهيد

بدأ الصراع بحشد عسكري كبير، ابتدءاً من مارس إلى أبريل 2021 ثم من أكتوبر 2021 إلى فبراير 2022. خلال التعزيز العسكري الثاني، أصدرت روسيا مطالب للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي، وتقدمت بمشروعي معاهدتين تضمنتا طلبات لما أشارت إليه بـ "ضمانات أمنية".[109]وهددت برد عسكري غير محدد إذا استمر الناتو في اتباع "خط عدواني".[110]

الاعتداءات الروسية

في 9 ديسمبر 2021، تحدث الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن عن التحيز ضد المتحدثين بالروسية خارج روسيا، قائلاً: "يجب أن أقول إن الرهاب الروسي هو خطوة أولى نحو الإبادة أنا وأنت نعرف ما يحدث في دونباس، ومن المؤكد أنه يشبه إلى حد كبير الإبادة الجماعية". [111][112] كما أدانت روسيا قانون اللغة الأوكرانية.[113][114][115] في 15 فبراير 2022، قال پوتن للصحافة: "ما يحدث في دونباس هو بالضبط إبادة جماعية". [116][117][118]

أشارت وسائل الإعلام إلى أنه على الرغم من اتهام پوتن بارتكاب إبادة جماعية ضد الناطقين باللغة الروسية، فإن الرئيس الأوكراني ڤولوديمير زلنسكي هو نفسه يتحدث اللغة الروسية. [119] وقد رفضت المزاعم الروسية بشأن الإبادة الجماعية على نطاق واسع باعتبارها كاذبة.[120] لم تجد العديد من المنظمات الدولية، بما في ذلك مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان و بعثة المراقبة الخاصة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى أوكرانيا و مجلس أوروپا، أي دليل يدعم المزاعم الروسية.[121][122][123][124] وقد رفضت المفوضية الأوروپية مزاعم الإبادة الجماعية باعتبارها معلومات مضللة روسية.[125] وصفت السفارة الأمريكية في أوكرانيا ادعاء الإبادة الجماعية الروسية بأنه "كذب مستهجن"[126] بينما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس إن موسكو كانت تقدم مثل هذه المزاعم كذريعة لغزو أوكرانيا.[127] في 18 فبراير، اتهم السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنتونوڤ الولايات المتحدة بالتغاضي عن "الاستيعاب ثقافي القسري لـروس في أوكرانيا".[128] وفي خطاب قومي ألقاه في 21 فبراير، زعم پوتن أيضاً أن "المجتمع الأوكراني" أصبح "النازي الجديد" دون تقديم أدلة، وقال إن هدف روسيا هو "نزع السلاح و نزع النازية الأوكرانيا".[129][130][131] ووفقاً لجوناثان ألين، "في حين أنه من الصحيح أن الحرس الوطني الأوكراني هي موطن كتيبة آزوڤ - توغل فيها النازيون الجدد - لا يوجد دليل يشير إلى دعم واسع النطاق لمثل هذه القومية اليمينية المتطرفة في الحكومة أو الجيش أو الناخبين."[131] كما أن رئيس أوكرانيا زلنسكي يهودي الأصل، وثلاثة من أفراد عائلته لقوا حتفهم في الهولوكوست (المحرقة).[131] وفي رده على الادعاء الروسي على وجه التحديد، ذكر زلنسكي أن جده حارب النازيين في سلاح المشاة السوڤيتي.[132]


اتهامات ومطالب روسية

نائبة رئيس الوزراء أولها ستيفانيشينا مع الأمين العام لحلف الناتو ينز ستولتن‌برگ في مؤتمر عُقد في 10 يناير 2022 بشأن غزو روسي محتمل

في الفترة التي سبقت الغزو، انخرط مسؤولو پوتن والكرملين في سلسلة طويلة من الاتهامات ضد أوكرانيا وكذلك مطالب ضد أوكرانيا وحلف شمال الأطلسي في محاولة لإيجاد مبرر للحرب. وفي التاسع من شهر ديسمبر 2021، تحدث پوتن عن التمييز ضد المتحدثين بالروسية خارج روسيا، قائلاً: "يجب أن أقول إن رهاب روسيا هو خطوة أولى نحو الإبادة الجماعية."[133][134]في 15 فبراير 2022، قال بوتين للصحافة: "ما يحدث في دونباس هو بالضبط إبادة جماعية".[127]كما أدانت الحكومة الروسية سياسة اللغة في أوكرانيا.[135][136][137]في 18 فبراير، قام السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنتونوڤ، بإتهام الولايات المتحدة بالتغاضي عن الاستيعاب الثقافي القسري لـ الروس في أوكرانيا.[138]في خطاب ألقاه في 21 فبراير، قال پوتن إن المجتمع الأوكراني "واجه صعود القومية اليمينية المتطرفة، والتي تطورت بسرعة إلى رهاب عدواني من روسيا و النازية الجديدة.[139][140][141] حيث ادعى پوتن أن "أوكرانيا لم يكن لها أبداً تقليد إقامة دولة حقيقية" وأنه أًنشئت بشكل خاطئ من قبل جمهورية روسيا الاشتراكية الاتحادية السوڤيتية.[42][142] قال إن إنهاء الشيوعية في أوكرانيا "يناسبنا تماماً"، مضيفاً إلى أن روسيا ستظهر لأوكرانيا "إنهاء شيوعي حقيقي للوحدة".[142] وقد كانت مزاعم پوتن غير فعالة بشكل عام ورفضها المجتمع الدولي إلى حد كبير[143]على وجه الخصوص، رُفضت المزاعم الروسية بشأن الإبادة الجماعية على نطاق واسع باعتبارها لا أساس لها من الصحة.[144][145]رفضت المفوضية الأوروپية المزاعم ووصفتها بأنها "تضليل روسي".[146]وصفت السفارة الأمريكية في أوكرانيا الإبادة الجماعية الروسية بأنها "كذب مستحق اللوم".[147]قال نيد پرايس، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إن موسكو تقدم بمثل هذه المزاعم كذريعة لغزو أوكرانيا.[127]

وفقاً لتقارير صحفية، كان پوتن يستخدم " 'رواية' نازية زائفة "، مستفيداً من التعاون في أوكرانيا المحتلة من قبل ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية، وذلك لتبرير هجوم روسيا على أوكرانيا. بينما كانت هناك مشاكل وكان النازيون الجدد كتيبة آزوڤ وحدة تابعة لـ الحرس الوطني لأوكرانيا، علق المحللون على أن پوتن بالغ في القضية إلى حد كبير، وقالوا إنه لا يوجد دعم واسع النطاق لأيديولجية اليمين المتطرف في الحكومة أو الجيش أو الناخبين، ولم يفز أي مرشح يميني متطرف بمقعد واحد في البرلمان الأوكراني ، الهيئة التشريعية الوطنية، خلال الانتخابات البرلمانية الأوكرانية لعام 2019.[141][148][149] وفي رده على الادعاءات الروسية على وجه التحديد، صرح الرئيس الأوكراني زلنسكي، وهو يهودي، أن جده خدم في الجيش السوڤيتي في القتال ضد النازيين ؛ [150] وأن ثلاثة من أفراد عائلته ماتوا في الهولوكوست (المحرقة).[151] أدان متحف ذكرى الهولوكوست بالولايات المتحدة إساءة استخدام پوتن لتاريخ الهولوكوست كمبرر للحرب.[152][153] وصف بعض المعلقين مزاعم پوتن بأنها تعكس عزلته واعتماده على دائرة داخلية لم تكن قادرة على إعطائه نصائح صريحة.[154]ونقلت "نيويورك تايمز" عن الصحفي الروسي أليكسي كوڤاليڤ قوله إن مزاعم پوتن لا يبدو أنها تلقى صدى لدى الروس، حيث قدمت ادعاءات مماثلة قبل غزو دنباس عام 2014.[155] خلال التعزيز الثاني، أصدرت روسيا مطالب إلى الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي تضمنت تعهداً ملزماً قانوناً بأن أوكرانيا لن تنضم إلى الناتو وخفض عدد قوات الناتو والمعدات العسكرية المتمركزة في أوروبا الشرقية.[156] بالإضافة إلى ذلك، هددت روسيا برد عسكري غير محدد إذا استمر الناتو في اتباع "خط عدواني".[157] وفسرت هذه المطالب إلى حد كبير على أنها غير قابلة للتطبيق. وانضم أعضاء الناتو الجدد حيث فضل سكانهم على نطاق واسع التحرك نحو الأمان والفرص الاقتصادية التي يوفرها الناتو والاتحاد الأوروپي، وبعيداً عن روسيا.[158] كما نُظر إلى طلب معاهدة رسمية تمنع أوكرانيا من الانضمام إلى الناتو على أنه غير قابل للتطبيق، على الرغم من عدم إظهار الناتو أي رغبة في الانضمام إلى طلبات أوكرانيا للانضمام.[159]

الاشتباكات المزعومة

في 17 فبراير 2022 تصاعدت المعركة في دونباس إلى حدٍ كبير. بينما تراوح العدد اليومي للهجمات خلال الأسابيع الستة الأولى من أسبوعين إلى خمسة من عام 2022،[160] وأعلن الجيش الأوكراني عن 60 هجوماً في 17 فبراير. كما أفادت وسائل الإعلام الحكومية الروسية عن وقوع أكثر من 20 هجوماً مدفعياً على مواقع منفصلة في اليوم ذاته.[160] اتهمت الحكومة الأوكرانية الانفصاليين الروس بقصف مدفعي لـروضة أطفال في ستانتسيا لوخانسك، مما أدى إلى إصابة ثلاثة مدنيين. قالت جمهورية لوغانسك الشعبية إن قواتها تعرضت لهجوم على يد الحكومة الأوكرانية بقذائف الهاون وقاذفة قنابل يدوية ومدفع رشاش.[161][162] في اليوم التالي، أمرت جمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوخانسك الشعبية بإجلاء إلزامي للمدنيين من عاصمة كل منهما، بالرغم من أنه لوحظ أن الإخلاء الكامل سيستغرق شهوراً لإنجازه.[163][164][165][166]كما وقد أفادت وسائل الإعلام الأوكرانية عن شدة القصف المدفعي للمسلحين بقيادة روسيا في دونباس محاولةٍ بذلك استفزاز الجيش الأوكراني.[167][168] في 21 فبراير، أعلن مصلحة الأمن الاتحادية (FSB) الروسية أن القصف الأوكراني دمر منشأة حدودية تابعة لجهاز الأمن الفيدرالي على بعد 150 متراً من الحدود الروسية الأوكرانية في الكيان الفيدرالي أوبلاست روستوڤ.[169] وفي سياقٍ منفصل، أعلن المكتب الصحفي لـ المنطقة العسكرية الجنوبية أن القوات الروسية قتلت في صباح ذلك اليوم مجموعة من خمسة مخربين قرب قرية ru (Mityakinskaya) أوبلاست روستوڤ، التي اخترقت الحدود من أوكرانيا في مركبات قتال مشاة، وقد دُمرت المركبات[170] ونفت أوكرانيا التورط في كلا الحادثين ووصفتهما بـ راية كاذبة.[171][172] بالإضافة إلى ذلك، أُبلغ عن مقتل جنديين أوكرانيين ومدني في قصف على قرية زايتسيڤ، على بعد 30 kiloمترs (19 ميل) شمال دونيتسك.[173]العديد من المحللين، بما في ذلك موقع التحقيق بيلنجكات، [174] نشر أدلة على أن العديد من الهجمات والانفجارات وعمليات الإجلاء المزعومة في دونباس نفذتها روسيا.[175][176][177] في 21 فبراير، تعرضت محطة لوخانسك الحرارية للطاقة في جمهورية لوخانسك الشعبية للقصف من قبل قوات مجهولة.[178]وذكرت الأنباء الأوكرانية أنها اضطرت للإغلاق نتيجة لذلك.[179]

وفي سياق منفصل، أعلن المكتب الصحفي لـ المنطقة العسكرية الجنوبية أن القوات الروسية قتلت في صباح ذلك اليوم مجموعة من خمسة مخربين قرب قريةru (Mityakinskaya) روستوڤ أوبلاست، التي اخترقت الحدود من أوكرانيا في عربات قتال مشاة، وقد دمرت المركبات.[180] ونفت أوكرانيا التورط في كلا الحادثين ووصفتهما بـ راية كاذبة.[181][182]بالإضافة إلى ذلك،أُبلغ عن مقتل جنديين أوكرانيين ومدني في قصف قرية زايتسيڤ 30 kiloمترs (19 ميل; 16 nmi) شمال دونيتسك. [183]العديد من المحللين، بما في ذلك موقع التحقيق Bellingcat ،[184] نشر أدلة على أن العديد من الهجمات والانفجارات وعمليات الإجلاء المزعومة في دونباس نفذتها روسيا.[185][186][187]

التصعيد

في 21 فبراير، بعد الاعتراف بجمهوريتي دونيتسك ولوخانسك، أمر الرئيس پوتن بإرسال القوات الروسية (بما في ذلك القوات الآلية) إلى دونباس، فيما وصفته روسيا بـ "مهمة حفظ السلام".[188][189]قال الجيش الروسي إنه قتل خمسة "مخربين" أوكرانيين عبروا الحدود إلى روسيا، وهو ادعاء نفاه بشدة وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا.[190] في وقت لاحق من ذلك اليوم، أكدت العديد من وسائل الإعلام المستقلة دخول القوات الروسية إلى دونباس.[191][192][193][194]وقد أُدين تدخل 21 فبراير في دونباس على نطاق واسع من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ولم يلقى أي دعم.[195] قارن سفير كينيا مارتن كيماني تحرك پوتن بالاستعمار وقال "يجب أن نكمل تعافينا من جمر الإمبراطوريات المميتة بطريقة لا تعيدنا إلى أشكال جديدة من الهيمنة والقمع".[196] في 22 فبراير، صرح الرئيس الأمريكي جو بايدن أن "بداية الغزو الروسي لأوكرانيا" قد حدث. قال الأمين العام لـ الناتو ينز ستولتن‌برگ ورئيس الوزراء الكندي جستن ترودو أنه ربما يحدث "مزيداً من الغزو" كما صرح وزير الخارجية الأوكراني كوليبا: "لا يوجد شيء اسمه غزو صغير أو متوسط أو كبير. الغزو هو غزو". صرح الممثل السامي لشئون السياسة الخارجية والأمن للاتحاد الأوروپي جوزيپ بوريل أن "القوات الروسية [وصلت] إلى الأراضي الأوكرانية" فيما "[لم يكن] غزواً كامل الأركان".[197][198] في نفس اليوم، سمح مجلس الاتحاد بالإجماع لپوتن باستخدام القوة العسكرية خارج روسيا.[199] بدوره، أمر الرئيس زلنسكي بتجنيد جنود الاحتياط الأوكرانيين، بينما لم يلتزم بالتعبئة العسكرية العامة حتى الآن.[200] في 23 فبراير، أعلن برلمان أوكرانيا حالة الطوارئ على الصعيد الوطني لمدة 30 يوماً، باستثناء الأراضي المحتلة في دونباس،التي دخلت حيز التنفيذ في منتصف الليل. كما أمر البرلمان بتعبئة جميع الاحتياطيين من القوات المسلحة لأوكرانيا.[201][202][203] في نفس اليوم، بدأت روسيا في إخلاء سفارتها في كيڤ وخفضت أيضاً العلم الروسي من أعلى المبنى.[204] تعرضت مواقع البرلمان والحكومة الأوكرانيين، إلى جانب المواقع المصرفية، لهجمات DDoS.[205] وعُقد اجتماع آخر لمجلس الأمن الدولي في الفترة من 23 إلى 24 فبراير. أنتهكت روسيا أوكرانيا خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بهدف نزع فتيل الأزمة. كما قال الأمين للعام للأمم المتحدة أنطونيو گوتـِرِش : "أعطوا السلام فرصة".[206]أنتهكت روسيا أثناء توليها رئاسة مجلس الأمن الأمريكية في فبراير 2022، ولديها حق النقض كأحد الأعضاء الخمسة الدائمين.[206][207]في الساعات الأولى من يوم 24 فبراير، ألقى زلنسكي خطاباً متلفزاً خاطب فيه مواطني روسيا باللغة الروسية وناشدهم لمنع الحرب.[208][209]

الغزو

الخريطة الإقليمية لأوكرانيا اعتبارًا من 24   فبراير 2022
     السيطرة الروسية      الاحتلال الروسي

التصعيد (21-23 فبراير)

خطاب پوتن للأمة في 22 فبراير 2022، مترجم إلى العربية.

في 21 فبراير، بعد الاعتراف بجمهوريتي دونيتسك ولوخانسك، وجه پوتن نشر القوات الروسية (بما في ذلك القوات الآلية) في دونباس فيما أشارت إليه روسيا باسم "مهمة حفظ السلام".[188][210]قال الجيش الروسي إنه قتل خمسة "مخربين" أوكرانيين عبروا الحدود إلى روسيا، وهو ادعاء نفاه بشدة وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا.[211]وفي اليوم الذي تلى ذلك[212] وأكدت عدة وسائل إعلام مستقلة دخول القوات الروسية إلى دونباس.[191][213][214]في 21 فبراير أدان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة التدخل في دونباس على نطاق واسع ولم يتلق أي دعم.[215]قارن سفير كينيا مارتن كيماني تحرك پوتن بـ الاستعمار وقال: "يجب أن نكمل تعافينا من جمر الإمبراطوريات الميتة بطريقة لا تعيدنا إلى أشكال جديدة من الهيمنة والقمع."[216] في 22 فبراير، صرح الرئيس الأمريكي جو بايدن أن "بداية الغزو الروسي لأوكرانيا" قد حدث. قال الأمين العام لـ الناتو [ينس ستولتنبرگ]] ورئيس الوزراء الكندي ينز ستولتن‌برگ إن "مزيدًا من الغزو" قد حدث. قال وزير الخارجية الأوكراني كوليبا: "لا يوجد شيء اسمه غزو صغير أو متوسط أو كبير الغزو هو غزو. صرح الممثل السامي لشئون السياسة الخارجية والأمن للاتحاد الأوروپي جوزب بورل، بأن القوات الروسية [وصلت] إلى الأراضي الأوكرانية "فيما كانت [ليست] بغزو كامل ".[197][217] في نفس اليوم، سمح مجلس الاتحاد بالإجماع لپوتن باستخدام القوة العسكرية خارج روسيا.[47]بدوره، أمر زلنسكي بتجنيد جنود الاحتياط الأوكرانيين، بينما لم يلتزم التعبئة العامة حتى الآن.[218]

"مشاعر مختلطة على الجانب الروسي من الحدود الأوكرانية بشأن الحرب المحتملة"، تقرير إخباري بالفيديو من صوت أمريكا

في 23 فبراير، أعلن البرلمان الأوكراني حالة الطوارئ لمدة 30 يوم على مستوى البلاد، باستثناء الأراضي المحتلة في دونباس، والتي دخلت حيز التنفيذ في منتصف الليل. كما أمر البرلمان بتعبئة جميع الاحتياطيين من القوات المسلحة لأوكرانيا.[219][220][221] في نفس اليوم، بدأت روسيا في إخلاء سفارتها في كييڤ وأنزلت أيضاً العلم الروسي من أعلى المبنى.[222] تعرضت مواقع البرلمان والحكومة الأوكرانيين، إلى جانب المواقع المصرفية، لهجمات DDoS.[223] بحلول ليلة 23 فبراير، أجرى زلنسكي خطاباً متلفزاً خاطب فيه مواطني روسيا باللغة الروسية وناشدهم لمنع الحرب.[224][225][226]في الخطاب، دحض زلنسكي مزاعم الحكومة الروسية بشأن وجود النازيين الجدد في الحكومة الأوكرانية وصرح بأنه لا ينوي مهاجمة منطقة دونباس.[227][228] وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري پسكوڤ إن زعماء جمهوريتي دونيتسك ولوخانسك الشعبية بعثوا برسالة إلى پوتن يطالبون فيها بالدعم العسكري من روسيا "في صد عدوان القوات المسلحة الأوكرانية"، مع الرسالة التي تدعي أن قصف الحكومة الأوكرانية تسبب في مقتل مدنيين.[229] واستجابة للطلب، دعت أوكرانيا لعقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.[230] وعقد اجتماع آخر في 23-24 فبراير. روسيا التي تولت رئاسة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لشهر فبراير 2022 ولديها حق النقض كأحد الأعضاء الخمسة الدائمين ،[231][232]شنت غزوها لأوكرانيا خلال الاجتماع الطارئ بهدف نزع فتيل الأزمة. وقد ناشد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو گوتـِرِش پوتن: "أعطوا فرصة للسلام".[231]

24 فبراير

قبل الساعة 04:00 بقليل في توقيت موسكو (UTC+3) في 24 فبراير، أعلن پوتن أنه اتخذ قراراً بشن عملية عسكرية في شرق أوكرانيا.[233][234][235] ادعى پوتن في خطابه أنه لا توجد خطط لاحتلال الأراضي الأوكرانية وادعى أنه يدعم حق شعوب أوكرانيا في تقرير المصير.[233] كما ذكر پوتن أن روسيا سعت إلى "نزع السلاح وتطهير النازية" لأوكرانيا وهذه الأخيرة ادعاء وصفته سي إن إن بأنه "لا أساس له من الصحة"[236][237]وحثَ رجال الخدمة العسكرية الأوكرانيين على إلقاء أسلحتهم والتوجه إلى منازلهم.[238][239][240]في تسليط الضوء على سؤال وزارة الدفاع الروسية تطلب من وحدات مراقبة الحركة الجوية في أوكرانيا وقف الرحلات الجوية، وتقييد المجال الجوي فوق أوكرانيا على الحركة الجوية المدنية،مع اعتبار المنطقة بأكملها منطقة نزاع نشطة من قبل وكالة سلامة الطيران التابعة للاتحاد الأوروپي (EASA).[241] وفي غضون دقائق من إعلان پوتن، أُبلغ عن انفجارات في كيڤ وخاركيڤ و أوديسا ودونباس.[242]قال المسؤولون الأوكرانيون إن القوات الروسية أنزلت في ماريوپول وأطلقت صواريخ كروز و صواريخ باليستي في مطارات ومقار عسكرية ومستودعات عسكرية في كيڤ وخاركيڤ و دنپرو.[243][244][245]اقتحمت المركبات العسكرية أوكرانيا عبر سنكيڤكا عند النقطة التي تلتقي فيها أوكرانيا مع روسيا البيضاء وروسيا حولها 6:48 a.m. الوقت المحلي.[246] وقد رصد مقطع فيديو دخول القوات الروسية إلى أوكرانيا من شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا.[247][248]عضو مجلس الشيوخ الأمريكي ماركو روبيو، العضو البارز في لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ الأمريكي، ادعى أن أهداف روسيا الأولية كانت إقامة مقاتلة التفوق الجوي، وإطلاق تكتيك حركة كماشة من بلاروس وشبه جزيرة القرم لعزل القوات البرية الأوكرانية في الشرق من كيڤ، وفصل الحكومة الأوكرانية عن طريق الهجمات على المباني والقادة والقيادة والتحكم.[249] ووفقاً لوزير الدولة الأوكراني انطون غيراشينكو بعد الساعة 06:30 مباشرة UTC+2، كانت القوات الروسية تغزو عبر البر بالقرب من مدينة وخاركيڤ[250] وأبلغ عن إنزال برمائي في مدينة ماريوبول على نطاق واسع.[251][252][225] وفي الساعة 07:40، نقلت قناة بي بي سي عن مصادر أخرى يقول إن القوات كانت تدخل البلاد أيضا من بلاروس.[253]أبلغت قوة الحدود الأوكرانية عن هجمات على مواقع في لوخانسك، سومي، اوبلاست خاركيڤ، تشيرنيهيف و جيتومير، وكذلك من شبه جزيرة القرم.[254] أعلنت وزارة الدفاع (روسيا) عدم وجود مقاومة من قبل قوات الحدود الأوكرانية.[255]أفادت وزارة الداخلية الأوكرانية أن القوات الروسية استولت على قريتي هوروديششي و ميلوڤ في لوخانسك.[225] أفاد المركز الأوكراني للاتصالات الاستراتيجية والأمن الاستراتيجي أن الجيش الأوكراني تصدى لهجوم بالقرب من ششاستيا (بالقرب من لوخانسك) واستعاد السيطرة على المدينة، مما أسفر عن مقتل ما يقرب من 50 ضحية من الجانب الروسي.[256] بعد انقطاع الاتصال بالإنترنت لمدة ساعة، تمت استعادة موقع وزارة الدفاع الأوكرانية. وزعمت الوزارة أنها أسقطت خمس طائرات ومروحية واحدة في لوخانسك.[257] قبل الساعة السابعة صباحاً بقليل (UTC+2)، أعلن الرئيس زلنسكي إدخال الأحكام العرفية في أوكرانيا.[258] في وقت لاحق أمر الجيش الأوكراني بـ "إلحاق أقصى الخسائر" بالغزاة.[259]كما أعلن زلنسكي أن العلاقات الدبلوماسية مع روسيا مقطوعة، وسارية المفعول على الفور.[260]استهدفت الصواريخ الروسية البنية التحتية الأوكرانية، بما في ذلك ضرب كييف مطار بوريسپيل. أغلقت أوكرانيا مجالها الجوي أمام الرحلات المدنية.[261] تعرضت وحدة عسكرية في پوديلسك لهجوم من قبل القوات الروسية، مما أدى إلى سقوط ستة قتلى وسبعة جرحى. وقتل شخص آخر في مدينة ماريوپول. كما ابلغ عن فقد تسعة عشر شخصًا آخر.[بحاجة لمصدر] دمرت المدفعية الروسية منزلًا في تشوهويڤ ؛ وأصيب قاطنيه وتوفي صبي.[262][263]قُتل ثمانية عشر شخصاً في قصف روسي على قرية ليبيتسك (أوبلاست أوديسا).[263]في الساعة 10:00 (UTC+2)، جاء في بيان موجز الإدارة الرئاسية الأوكرانية بأن القوات الروسية غزت أوكرانيا من الشمال (يصل عمقها إلى 5 كيلومترات). وقيل أن القوات الروسية كانت نشطة في اوبلاست خاركيڤ، اوبلاست تشيرنيهيڤ، بالقرب من سومي.[264]كما أفادت خدمة زلنسكي الصحفية أن أوكرانيا صدت هجوماً في زيتومير أوبلاست.[265]في الساعة 10:30 (UTC+2)، أفادت وزارة الدفاع الأوكرانية أن القوات الروسية في تشيرنيهيف أوبلاست قد أوقفت، وكانت معركة كبرى بالقرب من خاركيڤ جارية، واستعيدت ماريوبول وشكاستيا بالكامل.[266] وأفادت التقارير عن تدمير 6 طائرات روسية ومروحيتين وعشرات الآليات الروسية.[266] ونفت روسيا أنها فقدت أي طائرات أو عربات مصفحة.[267]نشر القائد العام الأوكراني فاليري زالوگني صوراً لجنديين روسيين كانا قد أُسِرا قائلين إنهما ينتميان إلى 423 الحرس يامبولسكي فوج بندقية آلية (الوحدة العسكرية 91701).[268] استولت القوات الروسية على مطار أنتونوڤ الدولي في هوستوميل، إحدى ضواحي كييڤ.[269][270] أعطت بيلاروس أراضيها للقوات الروسية لغزو أوكرانيا من الشمال: في الساعة 11:00 (UTC+2)، أبلغ حرس الحدود الأوكرانيون عن اختراق حدودي في ڤلتشا (إقليم كييڤ)، وقصف حرس الحدود في زيتومير أوبلاست بواسطة MLRS (على الأرجح BM-21 Grad).[263] كما أفادت الأنباء أن مروحية بدون علامات قصفت موقع سلافوتيش لحرس الحدود من بلاروس[271]في الساعة 11:30 (التوقيت العالمي المنسق +2) بدأت موجة ثانية من القصف الصاروخي الروسي على أوكرانيا: من بين المدن المستهدفة كييف، أوديسا، خاركيڤ و لڤيڤ تم الإبلاغ عن معركة برية ثقيلة في دونيتسك و أوبلاست لوخانسك.[272] أفاد نشطاء الحقوق المدنية في پولندا بزيادة عبور المهاجرين من بلاروس إلى پولندا.[273] يعتبر المراقبون أن بلاروس تتلقى أوامر من روسيا وتستخدم المهاجرين على الحدود الپولندية البيلاروسية كسلاح (انظر أيضًا 2021-2022 أزمة الحدود بين روسيا البيضاء والاتحاد الأوروبي).[274] في الساعة 13:00 والساعة 13:19 (UTC+2)، أبلغ حرس الحدود الأوكرانيون والقوات المسلحة عن وقوع اشتباكين جديدين بالقرب من سومي ("في اتجاه كونوتوپ") و ستاروبيلسك (أوبلاست لوگانسك).[263]في الساعة 13:32 (UTC+2)، أبلغ فاليري زالوجني عن إطلاق أربعة صواريخ باليستية من أراضي بلاروس في الاتجاه الجنوبي الغربي..[263]أستخدمت العديد من محطات مترو كييڤ و مترو خاركيڤ كملاجئ من القنابل للسكان المحليين.[263]أفادت التقارير أن مستشفى محلي في ڤولدار (دونيتسك أوبلاست) تعرض للقصف مما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين وجرح 10 (بما في ذلك 6 أطباء).[263] أفاد حرس الحدود الأوكرانيون أن سفينتين روسيتين فاسيلي بيكوف (مشروع 22160 (فئة سفينة دورية)) وموسكفا هاجمتا وحاولتا الاستيلاء على جزيرة الأفعى بالقرب من دلتا الدانوب .[263]في الساعة 16:00 (UTC+2)، أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زلنسكي أن القتال بين القوات الروسية والأوكرانية اندلع في مدن الأشباح تشيرنوبيل و بريبيات، المشهورتان بـ كارثة تشرنوبل.[275] في الساعة 16:18 (UTC+2)، أعلن رئيس بلدية كييڤ فيتالي كليتشكو حظر تجول يستمر من الساعة 22:00 إلى 7:00.[276] قدر فيليبو گراندي المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أن أكثر من 100000 أوكراني عانوا من التهجير القسري، وعبر الآلاف منهم إلى مولداڤيا ورومانيا.[277]في الساعة 22:00 ((UTC+2)، أعلنت مصلحة حرس الحدود الأوكرانية أن القوات الروسية استولت على جزيرة الأفعى بعد قصف بحري وجوي للجزيرة.[278] وافترض أن جميع حرس الحدود الثلاثة عشر بالجزيرة قتلوا في القصف، بعد رفضهم الاستسلام لسفينة حربية روسية ؛ انتشر تسجيل للحراس يرفضون عرضاً للاستسلام على وسائل التواصل الاجتماعي. أعلن الرئيس زلنسكي أن حرس الحدود المفترض أنهم لقوا حتفهم سيتم منحهم لقب بطل أوكرانيا، وهو أعلى وسام شرف في البلاد.[279][280] تأكد مقتل سبعة عشر مدنيا، من بينهم ثلاثة عشر قتيلا في جنوب أوكرانيا ،[281] ثلاثة في ماريوپول وواحد في خاركيڤ.[282]كما صرح زلنسكي أن 137 مواطن أوكراني (جنود ومدنيون) لقوا حتفهم في اليوم الأول من الغزو.[277] بعد الساعة 23:00 بقليل (UTC+2)، أمر الرئيس زلنسكي التعبئة العامة لجميع الأوكرانيين الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 60 عامًا ؛ للسبب نفسه، مُنع الذكور الأوكرانيين من تلك الفئة العمرية من مغادرة أوكرانيا.[53]

25 فبراير

"كييڤ تينس مع تقدم القوات الروسية "، تقرير إخباري بالفيديو من صوت أمريكا

بحلول الساعة 01:24 (UTC+2)، أمر زلنسكي بالتعبئة الكاملة للجيش الأوكراني لمدة 90 يوماً.[283]حوالي الساعة 04:00 (UTC + 2) بالتوقيت المحلي، تعرضت مدينة كييڤ لانفجارين نقل مسؤول وزارة الداخلية الأوكرانية أنتون هيراشينكو عبر رسالة نصية أن تلك الانفجارات كانت صواريخ كروز وصواريخ باليستية تستهدف كييڤ.[284]قالت الحكومة الأوكرانية إنها أسقطت طائرة معادية فوق مدينة كييڤ، ثم اصطدمت بمبنى سكني، واشتعلت فيه النيران.[285] وأُكد لاحقاً على أن الطائرة كانت أوكرانية من طراز سوخوي سو-27.[286]

وأشار محللون عسكريون مستقلون إلى أن القوات الروسية في شمال البلاد يبدو أنها اشتبكت بشدة مع الجيش الأوكراني. كانت الوحدات الروسية تحاول تطويق كييڤ و التقدم إلى خاركيڤ، لكنها تعثرت في قتال عنيف، مع صور وسائل التواصل الاجتماعي التي تشير إلى أن بعض أرتال المدرعات الروسية قد تعرضت لكمين. في المقابل، كانت العمليات الروسية في الشرق والجنوب أكثر فعالية. تمركزت أفضل الوحدات الروسية المدربة والمجهزة خارج دونباس في الجنوب الشرقي ويبدو أنها تناورت حول الخنادق الدفاعية المعدة وهاجمت في مؤخرة المواقع الدفاعية الأوكرانية. في هذه الأثناء، تم تقسيم القوات العسكرية الروسية التي تتقدم من شبه جزيرة القرم إلى رتلين، حيث اقترح المحللون أنهم ربما كانوا يحاولون تطويق المدافعين الأوكرانيين في دونباس وإيقاعهم في فخ، مما أجبر الأوكرانيين على التخلي عن دفاعاتهم المعدة والقتال في العراء.[287]

في صباح يوم 25 فبراير، اتهم زلنسكي روسيا باستهداف مواقع مدنية وعسكرية في خطاب متلفز.[288] وقال ممثل وزارة الداخلية الأوكرانية ڤاديم دنيسنكو إن 33 موقعاً مدنياً تعرض للقصف خلال الـ 24 ساعة الماضية.[289]كما صرحت وزارة الدفاع الأوكرانية أن القوات الروسية دخلت منطقة أبولون، كييڤ، وكانت على بعد 9 kiloمترs (5.6 ميل) تقريباً من البرلمان الأوكراني.[279] كما أعلنت وزارة الدفاع أن جميع المدنيين الأوكرانيين مؤهلون للتطوع للخدمة العسكرية بغض النظر عن أعمارهم.[290]

عمارة سكنية في كييف (شارع أولكسندر كوشيتس) بعد القصف في 25 فبراير

أفادت السلطات الأوكرانية أنه تم الكشف عن زيادة غير حرجة في الإشعاع تتجاوز مستويات التحكم في محطة تشرنوبل للطاقة النووية بعد احتلال القوات الروسية للمنطقة، قائلة إن ذلك يرجع إلى تحرك المركبات العسكرية الثقيلة التي ترفع الغبار المشع في الهواء.[291][292] وزعمت روسيا أنها كانت تدافع عن المصنع من الجماعات القومية والإرهابية، وأن العاملين كانوا يراقبون مستويات الإشعاع في الموقع.[279]

أفاد عمدة هورليفكا في جمهورية دونيتسك الشعبية المدعومة من روسيا أن ذخيرة أطلقها الجيش الأوكراني أصابت مبنى مدرسة محلية، مما أسفر عن مقتل مدرسين.[293] وأشار زلنسكي إلى أن الحكومة الأوكرانية "لا تخشى الحديث عن وضع محايد".[294] وفي نفس اليوم، أوضح الرئيس بوتين للرئيس الصيني شي جن‌پنگ أن "روسيا مستعدة لإجراء مفاوضات رفيعة المستوى مع أوكرانيا".[295]

مع اقتراب القوات الروسية من كييڤ، طلب زلنسكي من السكان تحضير زجاجات المولوتوڤ من أجل "تحييد" العدو. في غضون ذلك دعا بوتين الجيش الأوكراني إلى إسقاط الحكومة.[296][297] وزعت أوكرانيا 18000 بندقية على سكان كييڤ الذين أعربوا عن استعدادهم للقتال ونشر قوات الدفاع الإقليمية، المكون الاحتياطي للجيش الأوكراني، من أجل الدفاع عن كييڤ.[298]كما دخلت بعض القوات الروسية شمال كييڤ، لكنها لم تتقدم بعد ذلك.[299]وتسللت القوات الروسية سپتسناز إلى المدينة بقصد "مطاردة" المسؤولين الحكوميين.[300] بحلول المساء، صرح الپنتاگون أن روسيا لم تحقق تفوقاً جوياً للمجال الجوي الأوكراني، وهو ما توقع المحللون الأمريكيون حدوثه بسرعة بعد بدء الأعمال العدائية. كما تدهورت القدرات الأوكرانية للدفاع الجوي بسبب الهجمات الروسية، لكنها ظلت جاهزة للعمل. وقد واصلت الطائرات العسكرية من كلا البلدين التحليق فوق أوكرانيا.[301]وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (الپنتاگون) أيضاً إن القوات الروسية لم تتقدم بالسرعة التي اعتقدت المخابرات الأمريكية أو موسكو أنها ستفعلها، وأن روسيا لم تتخذ أي مراكز سكانية، وأن القيادة والسيطرة الأوكرانية لا تزال سليمة. وحذر الپنتاگون من أن روسيا أرسلت إلى أوكرانيا 30 في المائة فقط من 150 إلى 190 ألف جندي كانت قد حشدت على الحدود.[302]

شن هجوم صاروخي أوكراني على قاعدة ميليروڤو الجوية في روسيا.[303]وقد صُورت دبابة روسية من رتل عسكري وهي تسحق سيارة مدنية في شمال كييڤ وتنحرف عبر الطريق لتحطيمها. وقد نجا سائق السيارة وهو رجل مسن وساعده السكان المحليون.[304][305][306]

26 فبراير

مبنى سكني في كييڤ (شارع ڤاليري لوبانوڤسكي) أصيب بصاروخ في 26 فبراير.
مبنى سكني في خاركيڤ دمره صاروخ جزئياً، 26 فبراير.
'كييف تتواءم مع القنابل وإطلاق النار' – - تقرير إخباري بالفيديو من صوت أمريكا.

في الساعة 00:00 UTC، أبلغ عن قتال عنيف في جنوب كييڤ، بالقرب من مدينة ڤاسيلكيڤ و قاعدتها الجوية.[307]زعمت هيئة الأركان العامة الأوكرانية أن مقاتلة أوكرانية من طراز سو-27 أسقطت طائرة نقل روسية Il-76 كانت تقل مظليين بالقرب من المدينة.[308] وقالت ناتاليا بالاسينوڤيتش عمدة ڤاسيلكيڤ إن القوات الأوكرانية نجحت في الدفاع عن مدينتها وإن القتال قد انتهى.[309]

سقوط صاروخ على مبنى سكني في كييڤ في 26 فبراير

حوالي الساعة 03:00، تم الإبلاغ عن أكثر من 48 انفجاراً في 30 دقيقة حول كييڤ، حيث ورد أن الجيش الأوكراني يقاتل بالقرب من محطة الطاقة CHP-6 في الحي الشمالي من ترويشچينا.[310] وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية أن الهجوم ربما يكون محاولة لقطع الكهرباء عن المدينة. تم الإبلاغ عن قتال عنيف بالقرب من حديقة حيوان كييڤ وشولياڤكا. في وقت مبكر من يوم 26 فبراير، قال الجيش الأوكراني إنه صد هجوماً روسياً على قاعدة عسكرية تقع في شارع پريموهي، وهو طريق رئيسي في كييڤ;[311]كما زعمت أنها صدت هجوماً روسياً على مدينة ميكولايڤ على البحر الأسود.[312]قال مسؤولون أميركيون إن طائرة نقل روسية من طراز إل-76 أسقطتها القوات الأوكرانية بالقرب من بيلا تزركڤا، على بعد خمسين ميلاً جنوب كييڤ.[313][314]بقي الرئيس زلنسكي في كييڤ، وذكرت [[[سي إن إن]]] أنه رفض العروض الأمريكية بالإجلاء، وبدلاً من ذلك طلب المزيد من الذخيرة للقوات الأوكرانية.[315]

أُبلغ عن مئات الضحايا خلال القتال الليلي في كييڤ من قبل أسوشيتد پرس، التي قالت إن القصف دمر مبنى سكني وجسور ومدارس.[313]كما صرحت وزارة الدفاع الروسية إنها استولت على ميليتوپول، بالقرب من بحر آزوڤ،[316]على الرغم من أن الوزير البريطاني جيمس هيپي قد شكك في هذا الادعاء.[317] وفي تمام الساعة 11:00، أفادت هيئة الأركان الأوكرانية بأن طائراتها نفذت 34 طلعة جوية خلال الـ 24 ساعة الماضية، مشيرة إلى أن روسيا استمرت بشكل غير متوقع في تحقيق التفوق الجوي.[318]

بحلول فترة ما بعد الظهر، كانت معظم القوات الروسية التي تجمعت حول أوكرانيا تقاتل في البلاد. فرض عمدة كييڤ كليتشكو حظر تجول اعتباراً من الساعة 5 مساءً. السبت حتى الساعة 8 من صباح الاثنين، محذراً من أن أي شخص كان بالخارج خلال ذلك الوقت سيعتبر من مجموعات تخريب واستطلاع معادية.[319]ذكرت رويترز أن اتصالات الإنترنت انقطعت في أجزاء من أوكرانيا، لا سيما في الجنوب والشرق.[320]رداً على طلب من نائب رئيس الوزراء ميخايلو فيدوروڤ، أعلن إيلون ماسك أنه شغّل خدمة ستارلنك في أوكرانيا، مع "المزيد من المحطات الطرفية في المسار".[321][322]

صرح ممثل وزارة الداخلية الأوكرانية ڤاديم دينيسينكو أن القوات الروسية تقدمت أكثر نحو إنرهودار ومحطة زاپوريزهيا للطاقة النووية. وذكر أنهم كانوا ينشرون صواريخ گراد هناك وحذر من أنهم قد يهاجمون المصنع.[323] صرحت إدارة ولاية زاپوريزهيا الإقليمية أن القوات الروسية التي تقدمت في إنرهودار عادت لاحقاً إلى بولشايا بيلوزيركا، وهي قرية تقع على بعد 30 kiloمترs (19 ميل) من المدينة، في نفس اليوم.[324]

تعرضت سفينة الشحن اليابانية، MV Namura Queen وعلى متنها 20 من أفراد الطاقم لصاروخ روسي في البحر الأسود. كما تعرضت سفينة مولدوفية، MV Millennial Spirit، لقصف من قبل سفينة حربية روسية، مما تسبب في إصابات خطيرة.[325]

أكد رمضان قديروڤ، رئيس جمهورية الشيشان، أن وحدات قاديروڤتسي، الموالية لجمهورية الشيشان، قد تم نشرها في أوكرانيا أيضاً.[326]

حصلت سي إن إن على لقطات من نظام توس-1 الروسي، والذي يحمل سلاح حراري بالقرب من الحدود الأوكرانية.[327] كما ذكرت صحيفة ديلي تلگراف أن المسؤولين الغربيين حذروا من أن مثل هذه الأسلحة من شأنها أن تسبب أعمال عنف عشوائية.[328]استخدم الجيش الروسي هذا النوع من الأسلحة في الحرب الشيشانية الأولى في تسعينيات القرن الماضي ونشرته دول أخرى في صراعات عسكرية بالمثل.[329]

لقي طفل في السادسة من عمره مصرعه وأصيب عدد آخر بجروح جراء قصف مدفعي على مستشفى الأطفال في أخماتديت في كييڤ.[330] زعم الجيش الأوكراني أنه فجر قافلة من 56 ناقلة في اوبلاست تشيرنيهيڤ تحمل الديزل للقوات الروسية.[331]

بحلول نهاية اليوم، فشلت القوات الروسية في محاولتها لتطويق وعزل كييڤ، على الرغم من الهجمات الآلية والمحمولة جواً.[332]كما ذكرت هيئة الأركان العامة الأوكرانية أن روسيا التزمت باحتياطيها الشمالي العملي المكون من 17 كتيبة مجموعة تكتيكية (BTGs) بعد أن أوقفت القوات الأوكرانية تقدم 14 BTG إلى شمال كييڤ.[318] وقد تخلت روسيا مؤقتاً عن محاولات الاستيلاء على تشيرنيهيڤ وخاركيڤ بعد صد الهجمات بمقاومة أوكرانية حازمة، وتجاوزت تلك المدن لتستمر نحو كييڤ.[332]في الجنوب، استولت روسيا على بيرديانسك وهددت بتطويق ماريوپول.[318]

قال معهد دراسات الحرب إن سوء التخطيط والتنفيذ كانا يؤديان إلى مشاكل معنوية ولوجستية للجيش الروسي في شمال أوكرانيا.[332]وقد أفاد مسؤولون أمريكيون وبريطانيون أن القوات الروسية قد واجهت نقصاً في البنزين والديزل، مما أدى إلى توقف الدبابات والعربات المدرعة وإبطاء تقدمها.[333] كما ظهرت مقاطع فيديو على الإنترنت للدبابات الروسية وناقلات الجند المدرعة محصورة على جوانب الطريق.[334] وقد استمرت روسيا في عدم استخدام ترسانتها الكاملة. وقالت ISW إن هذا من المرجح أن يتجنب العواقب الدبلوماسية والعلاقات العامة للخسائر الكبيرة في صفوف المدنيين، وكذلك لتجنب خلق الأنقاض التي من شأنها أن تعرقل تقدم قواتها.[318]

27 فبراير

استولي على معدات مجموعة التخريب والاستطلاع الروسية في أوبلاست أوديسا.

بين عشية وضحاها، ورد أن خط أنابيب غاز خارج خاركيڤ قد تم تفجيره بواسطة هجوم روسي،[335] في حين اندلع مستودع نفط في قرية كرياتشكي بالقرب من ڤاسيلكيڤ بعد تعرضه لقصف بالصواريخ.[336]وقد منع القتال العنيف بالقرب من قاعدة ڤاسيلكيڤ الجوية رجال الإطفاء من التصدي للحريق.[337]وفي الليل أيضاً، أفيد أن مجموعة من الغجر الأوكراني (الغجر) استولوا على دبابة روسية في ليوبيميڤكا، بالقرب من كاخوڤكا، في اوبلاست خرسون.[338][339]علاوة على ذلك، ذكر المكتب الرئاسي أن مطار زولياني قد تعرض للقصف أيضاً.[340] قال الانفصاليون المدعومون من روسيا في مقاطعة لوهانسك إن محطة نفطية في بلدة روڤنكي قد أصيبت بصاروخ أوكراني.[341]كما أنقذت خدمة الطوارئ الحكومية في أوكرانيا 80 شخصاً من مبنى سكني من تسعة طوابق في خاركيڤ بعد أن أصابت المدفعية الروسية المبنى وألحقته أضراراً جسيمة وقتلت امرأة.[342]

أكد رئيس بلدية نوڤا كاهوڤكا، ڤلاديمير كوڤالينكو، أن المدينة قد احتلتها القوات الروسية، واتهمهم بتدمير مستوطنات كوزاتسكي و ڤيسيلي.[343] كما دخلت القوات الروسية إلى مدينة خاركيڤ، ووقع القتال في شوارع المدينة، بما في ذلك وسط المدينة.[344] في الوقت نفسه، بدأت الدبابات الروسية التوغل في سومي.[345] في غضون ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن القوات الروسية حاصرت خرسون وبيرديانسك بالكامل، بالإضافة إلى الاستيلاء على هينشيسك ومطار خرسون الدولي في تشيرنوباڤكا.[346][347]في وقت مبكر من بعد الظهر، صرح محافظ اوبلاست خاركيڤ أوليه سينيهوبوڤ أن القوات الأوكرانية استعادت السيطرة الكاملة على خاركيڤ،[348]وقالت السلطات الأوكرانية إن عشرات الجنود الروس في المدينة استسلموا.[349]وافق هينادي ماتسيگورا، عمدة كوپيانسك لاحقاً على تسليم السيطرة على المدينة إلى القوات الروسية.[350]

أعلن سرگي مليكوڤ، رئيس جمهورية داغستان، مقتل ضابط داغستاتي رفيع المستوى.[351] كما زعم البرلمان أن وحدة من جنود قاديروڤتسي قد هُزمت في هوستوميل.[352]

وأمر بوتين القوات النووية الروسية في حالة تأهب قصوى، بـ "نظام خاص للخدمة القتالية"، رداً على ما أسماه "التصريحات العدوانية" من قبل أعضاء الناتو.[353][354][355]قوبل هذا البيان بانتقادات شديدة من حلف الناتو والاتحاد الاوروبي (EU) والأمم المتحدة (UN); ووصف الأمين العام لحلف الناتو ينز ستولتن‌برگ الأمر بأنه "خطير وغير مسؤول"، في حين وصف مسؤول الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك فكرة الحرب النووية بأنها "لا يمكن تصورها".[356][357]

قالت أوكرانيا إنها سترسل وفداً للقاء وفد روسي لإجراء محادثات في گومل، بيلاروسيا. قال مكتب زلنسكي إنهم وافقوا على الاجتماع دون شروط مسبقة.[358][359][360] كما قال زلنسكي إنه تحدث هاتفياً مع الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو وصرح بأنه حصل على وعد بعدم إرسال القوات البيلاروسية إلى أوكرانيا.[361]

وفقاً لشركة تحليل الاستخبارات روشان للاستشارات، تمكنت روسيا من ربط شبه جزيرة القرم بمناطق في شرق أوكرانيا تسيطر عليها القوات الموالية لروسيا من خلال محاصرة ماريوپول وبيرديانسك.[362]صرح أوليكسي أريستوڤيتش، مستشار الرئيس زلنسكي، أن القوات الروسية أسرت بيرديانسك.[363] كانت القوة الروسية الرئيسية من شبه جزيرة القرم تتقدم شمالًا نحو زاپوريژيا، بينما هددت قوة روسية على الضفة الشرقية لنهر دنيپرو ميكولايڤ.[364]

ذكرت گارديان أن القوات الروسية تم دفعها للخلف في بوتشا وإيرپين إلى الشمال الغربي من كييڤ. وفقاً للاستخبارات العسكرية البريطانية، تجاوزت القوات الآلية الروسية تشيرنيهيڤ أثناء تحركها نحو كييڤ.[365] اتهم حاكم اوبلاست لوهانسك سيرهي هايدي القوات الروسية بتدمير ستانتسيا لوهانسكا وششاستيا قبل القبض عليهم، بينما اتهمهم حاكم إقليم دونيتسك پاڤلو كيريلينكو بتدمير ڤولنوڤاكا.[366]

وقالت ISW إن القوات الروسية في شمال أوكرانيا أجرت على الأرجح "وقفة عملياتية" ابتداء من اليوم السابق من أجل نشر قوات وإمدادات إضافية; تم نقل الموارد العسكرية الروسية التي لم تكن في السابق جزءاً من قوة الغزو نحو أوكرانيا تحسباً لصراع أكثر صعوبة مما كان متوقعاً في البداية.[364]

28 فبراير

حطام في تشيرنيهيڤ بعد القصف الروسي في 28 فبراير
القصف الروسي على خاركيڤ في 28 فبراير

قال مسؤول أمريكي إن بيلاروسيا كانت تستعد لإرسال جنودها إلى أوكرانيا لدعم الغزو الروسي، على الرغم من الاتفاقات السابقة مع أوكرانيا.[367]كما نقلت كييڤ إندبندنت تقريراً مجهولاً من قبل صحفيين معارضين من بيلاروسيا لم يذكر اسمه، مفاده أنه كان من المقرر نشر مظليين بيلاروسيين، على الأرجح إما في كييڤ أو جيتومير.[368]

دار القتال حول ماريوپول طوال الليل.[369] في صباح يوم 28 فبراير، قالت وزارة الدفاع البريطانية إن معظم القوات البرية الروسية ظلت على مسافة 30 kم (98,000 قدم) شمال كييڤ، بعد أن تباطأت بسبب المقاومة الأوكرانية في مطار هوستوميل. وقالت أيضاً أن القتال يدور بالقرب من تشيرنيهيڤ وخاركيڤ، وأن المدينتين لا تزالان تحت السيطرة الأوكرانية.[370]كما أصدرت Maxar Technologies صور السواتل التي أظهرت رتلاً روسياً، بما في ذلك دبابات ومدفعية ذاتية الدفع، متجهاً نحو كييڤ.[371]وقد صرحت الشركة في البداية أن القافلة كانت بطول 27 kiloمترs (17 ميل) تقريباً، لكنها أوضحت لاحقاً في ذلك اليوم أن الرتل كان في الواقع أكثر من 64 kiloمترs (40 ميل) في الطول.[371]

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن الاستيلاء على بيرديانسك وإنيرهودار، بالإضافة إلى محيط محطة زاپوريژيا للطاقة النووية. ونفت أوكرانيا أنها فقدت السيطرة على المصنع.[372] نفى ديمتري أورلوڤ، عمدة إنرهودار، الاستيلاء على المدينة والمحطة.[373]

ذكرت التايمز أنه تم إعادة نشر مجموعة ڤاگنر من إفريقيا إلى كييڤ، بأوامر باغتيال زلنسكي خلال الأيام الأولى من الغزو الروسي.[374] في غضون ذلك، اتهمت الحكومتان الأوكرانية والروسية بعضهما البعض باستخدام الدروع البشرية.[375][376]

ادعى أريستوڤيتش أن أكثر من 200 مركبة عسكرية روسية قد دمرت أو تضررت على الطريق السريع بين إيربين وجيتومير بحلول الساعة 14:00 بتوقيت شرق أوروبا.[377] وذكر سينيهوبوڤ أن 11 مدنياً قد قتلوا وأصيب العشرات بسبب القصف الروسي على خاركيڤ خلال النهار.[207].[207]كما اتهم أوكسانا ماركاروڤا، السفير الأوكراني لدى الولايات المتحدة، روسيا باستخدام القنابل الفراغية.[378]

وانتهت المحادثات بين ممثلي أوكرانيا وروسيا في گومل، بيلاروسيا، دون تحقيق اي انفراجة أوتقدم مفاجئ.[379] كشرط لإنهاء الغزو، طالب بوتين بحياد أوكرانيا و"نزع النازية" و"نزع السلاح"، والاعتراف بشبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا، كأراضي روسية.[380]

زادت روسيا من الضربات على المطارات والمراكز اللوجستية الأوكرانية، لا سيما في الغرب، في محاولة واضحة لوقف القوات الجوية الأوكرانية وتعطيل إعادة الإمداد من الدول إلى الغرب. في الشمال، وصف معهد ISW قرار استخدام المدفعية الثقيلة في خاركيڤ بأنه "انعطاف خطير". يبدو أن القوات الروسية الإضافية والطوابير اللوجستية في جنوب بيلاروسيا تناور لدعم هجوم كييڤ.[381]كما ذكر محلل في المعهد الملكي للخدمات المتحدة أن الجيش النظامي الأوكراني لم يعد يعمل في التشكيلات ولكن في دفاعات ثابتة إلى حد كبير، وتم دمجه بشكل متزايد مع قوات الدفاع الإقليمية والمتطوعين المسلحين.[382]

1 مارس

في 1 مارس، أصيب مجلس اوبلاست خاركيڤ بأضرار بالغة جراء ضربة صاروخية، مما أسفر عن مقتل 10 أشخاص على الأقل.

قُتل أكثر من 70 جندياً أوكرانياً خلال القصف الروسي لقاعدة عسكرية في أوختيركا، وفقاً لما ذكره دميترو زيڤيتسكي، حاكم اوبلاست سومي.[383] فيما بعد أصاب صاروخ روسي مبنى الإدارة الإقليمية في ساحة الحرية أثناء قصف خاركيڤ، مما أسفر عن مقتل 10 أشخاص وإصابة 20 آخرين.[384]

في جنوب أوكرانيا، ورد أن مدينة خرسون تعرضت لهجوم من قبل القوات الروسية.[385]

كما أعلنت الحكومة الأوكرانية أنها ستبيع سندات الحرب لدفع رواتب قواتها المسلحة.[386]

صرح البرلمان الأوكراني بأن القوات المسلحة البيلاروسية قد انضمت إلى الغزو الروسي وكانت في اوبلاست تشرنيهيڤ، شمال شرق العاصمة. وقد أفادت يونيان أن رتلاً من 33 مركبة عسكرية قد دخل المنطقة. كما عارضت الولايات المتحدة هذه المزاعم، قائلة إنه "لا يوجد مؤشر" على غزو بيلاروسيا.[387]قبل ساعات، قال رئيس بيلاروسيا لوكاشينكو إن بيلاروسيا لن تنضم إلى الحرب.[388]

بعد أن أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها ستضرب أهدافاً لوقف "الهجمات الإعلامية"، أصابت الصواريخ البنية التحتية للبث لأجهزة الإرسال التلفزيونية والإذاعية الرئيسية في كييڤ، مما أدى إلى توقف بث القنوات التلفزيونية.[389]قال مسؤولون أوكرانيون إن الهجوم أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وألحق أضراراً بمركز بابين يار التذكاري للهولوكوست المجاور، وهو النصب التذكاري الرئيسي للمحرقة في أوكرانيا.[390][391]

صرح مسؤول من وزارة دفاع الولايات المتحدة بأن القوات الروسية استولت على برديانسك وميليتوبول.[392]

2 مارس

أبلغ الجيش الأوكراني عن هجوم مظلي روسي على شمال غرب خاركيڤ، حيث تعرض مستشفى عسكري لهجوم.[393]كما صرح زيفيتسكي أن القوات الروسية قد استولت على تروسشيانتس بعد دخولها في الساعة 01:03.[394]

صرح المستشار الأوكراني أولكسي أريستوڤتش أن القوات الأوكرانية دخلت في الهجوم لأول مرة خلال الحرب، وتقدمت نحو هورليڤكا.[395]وقد ادعت روسيا أنها استولت على خرسون، على الرغم من أن أريستوڤتش نفى مطالبهم.[396] وأكد فيما بعد إيهور كوليخاييڤ، رئيس بلدية خرسون، أن المدينة قد سقطت.[397]كما أفاد ڤاديم بويشينكو، عمدة مدينة ماريوپول الجنوبية الشرقية، أن المناطق السكنية في المدينة تتعرض لقصف "بلا هوادة" من قبل الجيش الروسي، مما أدى إلى "سقوط عشرات" الضحايا بين المدنيين.[398]

تعرضت السفينة البنغالية MVS Banglar Samriddhi لقصف بصاروخ في الساعة 17:25 في ميناء أوليڤيا في اوبلاست ميكولايڤ، مما أدى إلى اشتعال النيران فيها وقتل مهندس بنگلاديشي.[399][400]

أعلن ڤاليري زالوجني، القائد العام للقوات المسلحة، أن "القوات المسلحة الأوكرانية قامت بتحرير مستوطنة ماكاريڤ المدنية في منطقة كييڤ".[401]

3 مارس

القوات الأوكرانية تقتل اللواء الروسي أندريه سوخوفيتسكي قائد القوات الخاصة، بحسب ما أفادت صحيفة مجلة نيوزويك الأمريكية.[402]

اللواء أندريه سوهوفتسكي
اللواء أندريه سوهوفتسكي

,قالت صحيفة "برافدا" المدعومة من الكرملين إنه قُتل خلال عملية خاصة في أوكرانيا. تم تعيين أندريه سوخوفيتسكي، البالغ من العمر 47 عامًا، نائباً لقائد الجيش في خريف عام 2021. وقبل ذلك، تولى قيادة الفرقة السابعة للهجمات المحمولة جواً في نوفوروسيسك لمدة ثلاث سنوات. وهو متخرج من مدرسة ريازان الثانوية للقيادة الجوية وأكاديمية فرونزي العسكرية وأكاديمية الأركان العامة. شارك مرتين في موكب النصر في الساحة الحمراء، وحصل على وسام الشجاعة، ووسام الاستحقاق العسكري . وشارك في الأعمال العسكرية في شمال القوقاز، و أبخازيا ، وسوريا. وحصل على ترقية لمشاركته في ضم شبه جزيرة القرم 2014 إلى روسيا.[403]

5 مارس

في 5 مارس 2022 أفاد موقع "والا"، بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بنت، تحدث مع الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلنسكي وأطلعه على لقائه مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين. فيما كانت القناة 12 الإسرائيلية، أفادت صباح ذات اليوم، بأن زيلنسكي، رفض تلقي مكالمة هاتفية من بنت. وذلك بعد أن إلتقى رئيس الوزراء الإسرائيلي الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين في ذات اليوم، في العاصمة الروسية موسكو. وأفاد المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إن بوتين استقبل بنت، لبحث تطورات الأزمة في أوكرانيا، كما نقل موقع "روسيا اليوم".

وحسب ما قالت هيئة البث الإسرائيلية "مكان"، فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي، توجه يوم 5 مارس، إلى موسكو على متن طائرة خاصة يستخدمها جهاز الموساد عادةً. فيما رفض ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي، التعليق على هذه الزيارة، معتبراً بأن "الموضوع حساس للغاية"، فيما من المتوقع أن يعود بنت إلى إسرائيل بذات اليوم.

وكان بنت عرض على الرئيس الروسي، خلال اجتماعهما في أكتوبر 2021 بمنتجع سوتشي القيام بدور الوسيط في القضية الأوكرانية إلا أن بوتين رد بالرفض.[404]

1 ابريل

الحريق الذي خلفه استهداف أوكرانيا لمستودعات وقود روسية
الحريق الذي خلفه استهداف أوكرانيا لمستودعات وقود روسية

في 1 ابريل 2022 نفذ مروحيات تابعة للجيش الأوكراني، عملية قصف استهدفت مستودعات للوقود بمنطقة بيلگورود، الروسية،و التي تقع غربر روسيا، وتبعد عن الحدود الاوكرانية حوالي 30كم، وتعد العملية، أول استهداف أوكرانيا لروسيا داخل حدودها منذ بدء الحرب بين روسيا وأوكرانيا في فبراير 2022. وقال حاكم مقاطعة بيلگورود الروسية، عن تعرض منشأة تخزين وقود فى بيلگورود لهجوم شنته مروحيات عسكرية أوكرانية، فى هجوم هو الأول من نوعه لقوات حكومة كييف داخل الأراضى الروسية.

ووضح بأن طائرتى هليكوبتر حربيتين أوكرانيتين قصفتا منشأة لتخزين الوقود فى مدينة بيلگورود الروسية بعدما عبرتا الحدود على ارتفاع منخفض.[405] وأضاف أن القصف أدى إلى حريق تسبب فى إصابة اثنين من العمال، فى حين تم إجلاء سكان بعض المناطق فى المدينة الواقعة بالقرب من الحدود مع أوكرانيا. من جانبها رفضت وزارة الدفاع الأوكرانية، التعليق مباشرة على مزاعم موسكو بأن قواتها قصفت مستودعا للوقود في مدينة بيلگورود الروسية، لكنها قالت إنّ كييف تشن عملية دفاعية ولا يمكن تحميلها مسؤولية "كل كارثة على الأراضي الروسية". وأضاف المتحدث باسم الوزارة "أوكرانيا تشن حالياً عملية دفاعية ضد العدوان الروسي على أراضيها وهذا لا يعني أنها مسؤولة عن كل كارثة على الأراضي الروسية، لن أؤكد أو أنفي هذه المزاعم".[406]


حريق ضخم إثر قصف أوكرانيا لمستودع وقود داخل روسيا

الجبهة الشمالية

السيطرة العسكرية حول كييڤ، اعتباراً من 5 مارس 2022

تضمنت الجهود المبذولة لأخذ كييڤ جهداً رئيسياً بضرب الجنوب من بيلاروسيا على طول الضفة الغربية لنهر الدنيپر، مع محاولة واضحة لتطويق كييڤ من الغرب. وهي مدعومة بمحورين منفصلين للهجوم من روسيا على طول الضفة الشرقية لنهر الدنيپر: الغربي عند تشرنيهيڤ والشرقي في سومي. يبدو أن محاور الهجوم الشرقية تنوي تطويق كييف من الشمال الشرقي والشرق.[407]

في معركة تشرنوبل، سيطر الروس على مدن الأشباح تشرنوبل وپريپيا;[408]أُعيق تقدمهم بسبب المقاومة القوية من القوات الأوكرانية.[409]بعد اختراقهم في تشرنوبل، تم التقدم الروسي في معركة إيڤانكيڤ، إحدى الضواحي الشمالية من كييڤ. حاولت القوات المحمولة جواً الروسية الاستيلاء على مطارين جويين حول كييف في الأيام الأولى من القتال، أولاً في مطار أنتونوڤ[410][411][412]ثم في 26 فبراير، في معركة ڤاسيلكيڤ فوق قاعدة ڤاسيلكيڤ الجوية جنوب كييڤ[413][414]بدت هذه الأيام الأولى محاولة من قبل روسيا للاستيلاء على كييڤ بسرعة مع تسلل سپتسناز إلى المدينة بدعم من العمليات المحمولة جواً والتقدم الآلياتي السريع من الشمال، لكنها لم تنجح.[415]

بحلول أوائل مارس، كان التقدم الروسي على طول الجانب الغربي من الدنيپر محدوداً، وعانى من انتكاسات في مواجهة الدفاع الأوكراني.[407]كما أحرزت قافلة روسية ضخمة يبلغ طولها 64 كيلومتراً "تقدماً ضئيلًا ملحوظاً" نحو كييڤ.[416] توقف التقدم على طول محور تشرنيهيڤ إلى حد كبير على أن المدينة محاصرة. حققت روسيا أكبر تقدم على طول محور سومي في الشرق: سقطت كونوتوپ بينما كانت معركة سومي مستمرة. كانت القوات الروسية تتحرك على طول الطرق السريعة من سومي فوق أرض مسطحة ومفتوحة والتي كانت أرضاً دفاعية ضعيفة، وقد وصلت إلى بروڤاري، إحدى الضواحي الشرقية من كييڤ.[407]

الجبهة الشرقية

قصف روسي على أطراف مدينة خاركيڤ في 1 مارس

في الشمال الشرقي، حاولت القوات الروسية الاستيلاء على خاركيڤ وسومي، وكلاهما يقع على بعد أقل من 35 kiloمترs (22 ميل) من الحدود الروسية.[417][418] وفقاً للجيش الأوكراني، خسرت معركة كونوتوپ في 25 فبراير.[419][420]في معركة خاركيڤ، قوبلت الدبابات الروسية بمقاومة شديدة. وفي 28 فبراير، استُهدفت المدينة بهجمات صاروخية مختلفة أودت بحياة عدة أشخاص. وصف مستشار رئاسي أوكراني المعركة بأنها " ستالينگراد في القرن الحادي والعشرين".[421] في معركة سومي، على الرغم من قلة المقاومة الأولية، بدأ الجنود والميليشيات الأوكرانية في الاشتباك مع القوات الروسية داخل المدينة، مما أدى إلى حرب مدنية كثيفة.[422][423][424]

في صباح يوم 25 فبراير، تقدمت القوات المسلحة الروسية من أراضي جمهورية دونيتسك الشعبية في الشرق باتجاه ماريوپول وواجهت القوات الأوكرانية بالقرب من قرية پاڤلوپيل، حيث هُزمت.[425][426][427] ورد أن البحرية الروسية بدأت هجوماً برمائياً على ساحل بحر آزوڤ 70 kiloمترs (43 ميل) غرب ماريوپول مساء 25 فبراير. وقد صرح مسؤول دفاعي أمريكي أن الروس كانوا ينشرون على الأرجح الآلاف من المشاة البحرية الروسية من رأس الجسر.[428][429][430]في 1 مارس، أعلن دينيس پوشلين، رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية، أن قوات جمهورية دونيتسك الشعبية قد حاصرت بشكل شبه كامل مدينة ڤولنوڤاكا وستفعل الشيء نفسه قريباً لماريوپول.[431]

الجبهة الجنوبية

في 24 فبراير، سيطرت القوات الروسية على قناة شمال القرم، مما سمح لشبه جزيرة القرم بالحصول على إمدادات المياه لشبه الجزيرة، التي كانت مقطوعة عنها منذ عام 2014.[199] كما تحرك الهجوم شرقاً باتجاه ماريوپول، حيث بدأ حصار المدينة وربط الجبهة بمناطق دونباس الانفصالية.[432][433] في 1 مارس، بدأت القوات الروسية في الاستعداد لاستئناف هجومها على ميليتوپول ومدن أخرى، وبدأت معركة ميليتوپول.[434]كما صرح إيڤان ڤيدوروڤ، عمدة ميليتوپول، لاحقاً أن قد الروس احتلوا المدينة.[435]

تقدمت القوات الروسية الأخرى شمالًا من شبه جزيرة القرم في 26 فبراير، مع اقتراب الفيلق الثاني والعشرون من الجيش من محطة زاپوريژيا للطاقة النووية.[436][437]في 3 مارس، بدأوا حصار إنرهودار في محاولة للسيطرة على محطة الطاقة النووية.[438] كما نشب حريق أثناء معركة بالبنادق.[439]وقد ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن المعدات الأساسية لم تتضرر.[440] بحلول 4 مارس، استولت القوات الروسية على محطة زاپوريژيا للطاقة النووية، ولكن بينما تم الإبلاغ عن الحرائق، لم يكن هناك تسرب إشعاعي.[441]

تحرك المحور الثالث للهجوم من شبه جزيرة القرم إلى الشمال الغربي، حيث استولت القوات الروسية على الجسور فوق نهر الدنيپر.[442] في 2 مارس، انتصرت القوات الروسية في معركة خرسون، المدينة الرئيسية الأولى التي تم الاستيلاء عليها في الغزو.[443][444] ثم تقدمت القوات الروسية إلى ميكولايڤ، التي تقع بين خرسون وأوديسا. في 4 مارس، صد المدافعون الأوكرانيون هجوم على المدينة واستعادوا قاعدة كولباكينو الجوية.[445]

الاشتباكات الجوية والبحرية

في 24 فبراير، أعلنت خدمة حرس الحدود الأوكرانية حوالي الساعة 18:00 بالتوقيت المحلي أن هجوم على جزيرة الثعبان من قبل البحرية الروسية قد بدأ.[446]فقد قصف الطراد Moskva وزورق الدورية Vasily Bykov قصفت الجزيرة بأسلحة سطح السفينة.[447]عندما عرّفت السفينة الحربية الروسية نفسها وأمرت الجنود الأوكرانيين المتمركزين في الجزيرة بالاستسلام، كان ردهم "سفينة حربية روسية، اذهب اللعنة!"[448][449]بعد القصف، هبطت مفرزة من الجنود الروس وسيطرت على جزيرة الثعبان.[450]

في 25 فبراير، هاجمت القوات العسكرية الأوكرانية قاعدة ميليروڤو الجوية بصواريخ OTR-21 Tochka، ودمرت طائرات القوات الجوية الروسية، وأضرمت النيران في القاعدة الجوية، وفقاً لبعض المسؤولين الأوكرانيين.[131][451] في هجوم مطار جيتومير في 27 فبراير، أفيد أن روسيا استخدمت أنظمة صواريخ إسكندر 9ك720، الموجودة في بيلاروسيا، لمهاجمة مطار جيتومير.[452][453]خسرت روسيا عدة طائرات في 5 مارس، بما في ذلك "سو-30إس‌إم فلانكر، وطائرتان من طراز سو-34 فلباكس، وطائرتان سو-25 فروگ‌فوت- بالإضافة إلى طائرتين من طراز مي-24/مي-35 هند[،] طائرتان هليكوبتر من طراز مي-8 هپ، وطائرة أورلان بدون طيار".[454]

في 13 مارس، شنت القوات الروسية عدة هجمات بصواريخ كروز على منشأة تدريب عسكرية في ياڤوريڤ، لڤيڤ اوبلاست، بالقرب من بولندا الحدود. أفاد الحاكم المحلي ماكسيم كوزيتسكي بمقتل 35 شخصاً على الأقل في الهجمات.[455][456]

لعبت القوات الجوية الروسية في القتال دوراً أصغر بكثير مما توقعه المحللون في الأصل. توقع المحللون أن القوات الجوية الروسية الأكثر عدداً والأكثر تمويلًا ستكون قادرة بسرعة على قمع القوات الجوية الأوكرانية والدفاعات الجوية ومن ثم تكون قادرة على دعم الجيش الروسي عن كثب؛ في الأسبوعين الأولين من القتال، لعبت القوات الجوية الروسية دوراً ضئيلًا وظلت الدفاعات الجوية والقوات الجوية الأوكرانية فعالة. يُعزى عدم أداء القوات الجوية الروسية من قبل الإكونومست إلى عدم قدرة روسيا على قمع بطاريات صواريخ أرض-جو متوسطة المدى (SAM) في أوكرانيا، وافتقار روسيا إلى القنابل الموجهة بدقة، إلى جانب مواقع SAM متوسطة المدى الأوكرانية التي تجبر الطائرات على التحليق على ارتفاع منخفض، مما يجعلها عرضة لصواريخ ستنگر وغيرها من صواريخ أرض جو التي تطلق من على الكتف، ونقص التدريب وساعات الطيران للطيارين الروس مما يجعلهم غير متمرسين لنوع الدعم الأرضي القريب مهمات نموذجية للقوات الجوية الحديثة.[457]

المقاومة الشعبية

مدنيون في كييڤ وهم يحضرون زجاجات المولوتوڤ، 26 فبراير 2022

قاوم المدنيون الأوكرانيون الغزو الروسي بطرق مختلفة، مثل التطوع للانضمام إلى وحدات الدفاع الإقليمية المسلحة المحلية، وصنع قنابل المولوتوڤ، والتبرع بالطعام، وبناء الحواجز مثل الحواجز المعدنية للدبابات (القنافذ التشيكية)،[458] والمساعدة في نقل اللاجئين.[459]

استُخدمت تكتيكات مختلفة من المقاومة المدنية غير المسلحة في جميع أنحاء أوكرانيا. استجابة لنداء وكالة الشوارع الأوكرانية، يوكراڤتودور، قام المدنيون بتفكيك أو تغيير لافتات الطرق المحلية، وإنشاء حواجز مؤقتة وإغلاق الطرق. وتُظهر تقارير وسائل التواصل الاجتماعي ومقاطع الفيديو المشتركة احتجاجات عفوية في الشوارع ضد القوات الروسية في المستوطنات المحتلة، وتتطور غالباً إلى مشادات كلامية ومواجهة جسدية مع القوات الروسية.[460]

في بعض الحالات، قام الناس بمنع المركبات العسكرية الروسية جسدياً، مما أجبرهم في بعض الأحيان على التراجع.[460][461] على سبيل المثال، أظهر مقطع فيديو تم تصويره في مدينة خرسون المحتلة رجلاً على رأس ناقلة جند مدرعة روسية وهو يلوح بالعلم الوطني الأوكراني.[462]كما تفاوت رد فعل الجنود الروس على المقاومة المدنية غير المسلحة ما بين إحجام عن الاشتباك مع المحتجين[460]لإطلاق النار في الهواء أو مباشرة على الحشود.[463] كانت هناك اعتقالات جماعية للمتظاهرين الأوكرانيين، كما أبلغت وسائل الإعلام الأوكرانية المحلية عن حالات الاختفاء القسري والإعدام الوهمي واحتجاز الرهائن والقتل خارج نطاق القانون والعنف الجنسي الذي ارتكبته القوات المسلحة الروسية في محاولة لكسر المقاومة الأوكرانية.[464]

الدعم العسكري الأجنبي لأوكرانيا

██ روسيا ██ أوكرانيا ██ الدول التي زودت أوكرانيا بالمعدات العسكرية خلال غزو عام 2022

تحت قيادة ڤيكتور يانوكوڤيتش، تدهور الجيش الأوكراني. وقد ضعفت أكثر بعد سقوط يانوكوڤيتش وخلافة الزعماء الغربيين. بعد ذلك، بدأ عدد من حلفاء أوكرانيا في تقديم المساعدة العسكرية لإعادة بناء قواتها العسكرية. ساعد هذا الجيش الأوكراني على تحسين جودته، حيث حقق الجيش الأوكراني انتصارات ملحوظة ضد القوات الروسية بالوكالة في دونباس. عندما بدأت روسيا ببناء معداتها وقواتها على حدود أوكرانيا، زادت الدول الأعضاء في الناتو من معدل تسليم الأسلحة.[465]استخدم الرئيس الأمريكي جو بايدن سلطات الانسحاب الرئاسي في أغسطس وديسمبر 2021 لتقديم 260 مليون دولار كمساعدات. وشملت هذه شحنات FGM-148 Javelin وغيرها من الأسلحة المضادة للدروع والأسلحة الصغيرة وذخائر ذات عيارات مختلفة ومعدات أخرى.[466][467][468]

بعد الغزو، بدأت الدول في تقديم المزيد من الالتزامات لتسليم الأسلحة. بلجيكا،[469] الجمهورية التشيكية،[470] إستونيا[471]فرنسا، اليونان،[472]هولندا، البرتغال،[206]وأعلنت المملكة المتحدة أنها سترسل المزيد من الأسلحة لدعم الجيش والحكومة الأوكرانية والدفاع عنها.[473]في 24 فبراير، سلمت بولندا بعض الإمدادات العسكرية إلى أوكرانيا، بما في ذلك 100 قذيفة هاون وذخيرة مختلفة وأكثر من 40.000 خوذة.[474][475]في حين يقوم بعض أعضاء الناتو الثلاثين بإرسال أسلحة، فإن الناتو كمنظمة لا يقوم بذلك.[476]

في يناير 2022، استبعدت ألمانيا إرسال أسلحة إلى أوكرانيا ومنعت إستونيا، من خلال ضوابط تصدير الأسلحة الألمانية الصنع، من إرسال ألمانيا الشرقية السابقة هاوتزرات طراز D-30 إلى أوكرانيا.[477]كما أعلنت ألمانيا أنها سترسل 5000 خوذة ومستشفى ميداني إلى أوكرانيا،[478]ورد عليه رئيس بلدية كييڤ ڤيتالي كليتشكو بسخرية، "ماذا سيرسلون بعد ذلك؟ الوسائد?"[479] في 26 فبراير، في عكس موقفها السابق، وافقت ألمانيا على طلب هولندا إرسال 400 صاروخ أر بي جي إلى أوكرانيا،[480]بالإضافة إلى 500 صواريخ ستنگر و1000 سلاح مضاد للدبابات من إمداداتها الخاصة.[481]

في 26 فبراير، أعلن وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكين أنه سمح بمبلغ 350 مليون دولار كمساعدة عسكرية فتاكة ، بما في ذلك "أنظمة مضادة للدروع والطائرات ، وأسلحة صغيرة وذخائر من عيار مختلف ، ودروع واقية من الجسد ، و المعدات ذات الصلة".[482][483]زعمت روسيا أن الطائرات الأمريكية بدون طيار قدمت معلومات استخبارية للبحرية الأوكرانية للمساعدة في استهداف سفنها الحربية في البحر الأسود، وهو ما نفته الولايات المتحدة.[484]

في 27 فبراير، أعلنت البرتغال أنها سترسل H&K G3 بنادق آلية ومعدات عسكرية أخرى;[206] قالت الحكومة النرويجية إنها لن ترسل أسلحة إلى أوكرانيا، لكنها سترسل قوات عسكرية أخرى، مثل الخوذات وغيرها من معدات الحماية.[485][486][487] قررت كل من السويد والدنمارك إرسال 5000 و2700 سلاح مضاد للدبابات على التوالي إلى أوكرانيا.[488][489]ستوفر الدنمارك أيضاً أجزاء من 300 صاروخ ستنگر، والتي ستساعدها الولايات المتحدة أولاً في تشغيلها.[490]

وفي نفس اليوم وافق الاتحاد الأوروبي على شراء أسلحة لأوكرانيا بشكل جماعي. صرح رئيس السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزب بورل أنه سيشتري 450 مليون يورو (502 مليون دولار أمريكي) من المساعدات الفتاكة و50 مليون يورو (56 مليون دولار) من الإمدادات غير الفتاكة. قال بوريل إن وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي ما زالوا بحاجة إلى تحديد تفاصيل كيفية شراء العتاد ونقله إلى أوكرانيا، لكن بولندا وافقت على العمل كمركز توزيع.[491][492][493] وذكر بورل أيضاً أنهم يعتزمون تزويد أوكرانيا بطائرات مقاتلة يمكنهم بالفعل قيادتها. لن يتم دفع ثمنها من خلال حزمة المساعدة البالغة 450 مليون يورو. تمتلك بولندا وبلغاريا وسلوفاكيا ميگ-29 وسلوفاكيا أيضًا Su-25s، وهي طائرات مقاتلة تطير بها أوكرانيا بالفعل ويمكن نقلها بدون تدريب الطيار.[494] في 1 مارس، أكدت بولندا وسلوفاكيا وبلغاريا أنها لن تقدم طائرات مقاتلة لأوكرانيا.[495]

في مساء يوم 28 فبراير، قررت حكومة النرويج التبرع بما يصل إلى 2000 سلاح M72 LAW مضاد للدبابات إلى أوكرانيا بالإضافة إلى الخوذات المعلنة سابقاً وغيرها من المعدات الواقية.[496][497][498] في تحول كبير مماثل في السياسة لدولة محايدة، أعلنت فنلندا أنها سترسل 2500 بندقية هجومية، و150.000 خرطوشة للبنادق، و1500 سلاح مضاد للدبابات وحيدة الطلقة و70.000 حزمة إعاشة قتالية، لإضافتها إلى السترات الواقية من الرصاص، والخوذات، وتم الإعلان عن الإمدادات الطبية بالفعل.[499]

الخسائر والأثر الإنساني

الإصابات

الانهيار القتلى الفترة الزمنية المصدر
المدنيون 3.000 قتيل
(ماريوپول وخاركيڤ فقط)
24 فبراير - 16 مارس 2022 الحكومة الأوكرانية[500][501]
726 قتيل (الأرقام الحقيقية أعلى بكثير) 24 فبراير - 15 مارس 2022 الأمم المتحدة[502]
UAF، NGU، وقوات تطوعية 2,870 قتيل 24 فبراير - 2 مارس 2022 الحكومة الروسية[503]
2,000–4,000 قتيل 24 فبراير - 9 مارس 2022 مسؤول أمريكي[504]
1,300 قتيل 24 فبراير - 12 مارس 2022 الحكومة الأوكرانية[505]
القوات المسلحة للاتحاد الروسي 498 قتيل 24 فبراير - 2 مارس 2022 الحكومة الروسية[506]
7,000 قتيل 24 فبراير - 16 مارس 2022 المخابرات الأمريكية[507]
14,000 مفقود 24 فبراير - 17 مارس 2022 الحكومة الأوكرانية[508]
قوات جمهورية دونيتسك الشعبية 47–77 قتيل 25 فبراير - 7 مارس 2022 قوات جمهورية دونيتسك الشعبية[509][510]

بالإضافة إلى التقديرات المختلفة لأعداد القتلى، ادعت روسيا أنها أسرت 572 جندياً أوكرانياً بحلول 2 مارس 2022،[503] بينما ادعت أوكرانيا أنها اختطفت 1000 جندي روسي كسجناء بحلول 17 مارس.[511]

فيما يتعلق بالخسائر العسكرية الروسية، تميل التقديرات الأوكرانية إلى الارتفاع، في حين تميل التقديرات الروسية لخسائرها إلى أن تكون منخفضة. يمكن الاستدلال على الوفيات أثناء القتال من مصادر متنوعة، بما في ذلك صور السواتل وصور الفيديو للأعمال العسكرية.[507] وفقاً لباحث في قسم أبحاث السلام والنزاع في جامعة أوپسالا في السويد، انخرطت الحكومة الأوكرانية في حملة تضليل تهدف إلى رفع الروح المعنوية وكانت وسائل الإعلام الغربية سعيدة عموماً بقبول ادعاءاتها، بينما كانت روسيا "على الأرجح" تقلل من شأن خسائرها. تميل أوكرانيا أيضاً إلى أن تكون أكثر هدوءاً بشأن القتلى العسكريين فيها.[512]

من المستحيل تحديد عدد القتلى المدنيين بالإضافة إلى القتلى العسكريين بدقة بالنظر إلى ضباب الحرب.[513][507] تعتبر المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان (OHCHR) أن عدد الضحايا المدنيين أعلى بكثير من العدد الذي تستطيع الأمم المتحدة التصريح به.[514]

باستثناء الجنود الروس، لقي 28 شخصاً على الأقل من 12 دولة إلى جانب أوكرانيا مصرعهم خلال الحرب. فيما يلي قائمة بجنسيات الضحايا الأجانب.

الضحايا الأجانب للغزو الروسي لأوكرانيا عام 2022
البلد الوفيات المصادر
اليونان 12 [515][516]
أذربيجان 4 [517]
بيلاروسيا 2 [518]
أفغانستان 1 [519]
الجزائر 1 [520]
أرمينيا 1 [521]
بنغلادش 1 [522]
الهند 1 [520][523]
العراق 1 [524]
إيرلندا 1 [525]
إسرائيل 1 [526]
الولايات المتحدة 1 [527]

بالإضافة إلى ذلك، مات مقاتل أجنبي واحد على الأقل من بيلاروسيا أثناء القتال إلى جانب من القوات الأوكرانية.[528][529]

أسرى الحرب

كانت هناك العديد من الحالات التي تم فيها أسر القوات من قبل القوات الأوكرانية والروسية طوال فترة الغزو. في 8 مارس، أعلن مراسل دفاعي أوكراني مع إندپندنت كييڤ أن الحكومة الأوكرانية تعمل على جعل أسرى الحرب الروس يعملون للمساعدة في إنعاش الاقتصاد الأوكراني، مع الامتثال الكامل للقانون الدولي.[530] أفاد أوكسانا ماركاروڤا، السفير الأوكراني لدى الولايات المتحدة، أن فصيلة من لواء حراس البنادق الآلية 74 من أوبلاست كمروڤو استسلمت لأوكرانيا، قائلة إنهم "لم يعرفوا أنه تم إحضارهم لأوكرانيا لقتل الأوكرانيين".[531]

نشر المسؤولون الأوكرانيون صورا ومقاطع فيديو لجنود روس قتلوا وأسرى.[532]قالت منظمة العفو الدولية إن المادة 13 من اتفاقية جنيڤ الثالثة تحظر مقاطع فيديو للجنود الأسرى.[533]

اللاجئون

لاجئون من أوكرانيا في المراكز الحدودية في غرب البلاد
لاجئ من أوكرانيا في القطار
اللاجئون وهم يعتنون ببعضهم البعض بالقرب من محطة القطار على الحدود الپولندية pl (Przemyśl Główny)

بسبب استمرار الحشد العسكري على طول الحدود الأوكرانية، كانت العديد من الحكومات المجاورة ومنظمات الإغاثة تستعد لحدث نزوح جماعي محتمل لأسابيع قبل الغزو الفعلي. قدر وزير الدفاع الأوكراني في ديسمبر 2021 أن الغزو قد يجبر ما بين ثلاثة وخمسة ملايين شخص على الفرار من ديارهم.[534] أفيد أن حرس الحدود الأوكراني لم يسمحوا لعدد من غير الأوكرانيين (العديد منهم من الطلاب الأجانب العالقين في البلاد) بعبور الحدود إلى الدول الآمنة المجاورة، بدعوى تلك الأولوية كانت تُمنح للمواطنين الأوكرانيين للعبور أولاً.قال وزير الخارجية الأوكراني إنه لا توجد قيود على مغادرة المواطنين الأجانب لأوكرانيا، وأنه طُلب من قوات الحدود السماح لجميع المواطنين الأجانب بالمغادرة.[535][536]ووفقاً لبال كاور ساندو، الأمين العام لـ مساعدات خالسا، واجه الطلاب الهنود الذين حاولوا مغادرة أوكرانيا صعوبات خطيرة وتمييزاً عند محاولتهم عبور الحدود، وتعرضوا للعنف و"تم إخبارهم شفهياً أن حكومتك لا تدعمنا، نحن لا ندعمك."[537] تم الإبلاغ عن تمييز مماثل من قبل الأفارقة الذين حاولوا المغادرة[538][539]

تسببت الحرب في أزمة لاجئين وأزمة إنسانية كبيرة داخل أوروبا لم نشهدها منذ الحروب اليوغسلاڤية في التسعينيات.[540][541]ووصفتها الأمم المتحدة بأنها الأسرع نمواً من هذا النوع منذ الحرب العالمية الثانية.[542] بسبب استمرار الحشد العسكري في روسيا على طول الحدود الأوكرانية، كانت العديد من الحكومات المجاورة ومنظمات الإغاثة تستعد لحدث نزوح جماعي في الأسابيع التي سبقت الغزو. في ديسمبر 2021، قدر وزير الدفاع الأوكراني أن الغزو قد يجبر ما بين ثلاثة إلى خمسة ملايين شخص على الفرار من ديارهم.[543]

في الأسبوع الأول من الغزو، ذكرت الأمم المتحدة أن أكثر من مليون لاجئ فروا من أوكرانيا؛ وقد ارتفع هذا لاحقاً إلى أكثر من 3.1 مليون اعتباراً من 15 مارس.[371][544]كان معظم اللاجئين من النساء أو الأطفال أو كبار السن أو الأشخاص ذوي الإعاقة.[545][546][547]مُنع معظم المواطنين الأوكرانيين الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عاماً من الخروج من أوكرانيا كجزء من التجنيد الإجباري،[548]باستثناء رعاياها الذكور إذا كانوا مسؤولين عن الدعم المالي لثلاثة أطفال أو أكثر، أو أب أعزب، أو كان والداً/وصياً على الأطفال ذوي الإعاقة.[549] واختار العديد من الرجال الأوكرانيين، بمن فيهم المراهقون، البقاء في أوكرانيا للانضمام إلى المقاومة ضد الغزو الروسي.[550] كان هناك تدفق لأكثر من 66200 رجل أوكراني إلى أوكرانيا، عادوا من الخارج للقتال.[551] تمثلت أزمة اللاجئين الثانية التي نتجت عن الغزو وقمع الحكومة الروسية في فرار ما يصل إلى 200 ألف لاجئ سياسي روسي إلى دول مثل دول البلطيق وتركيا. وقد واجه بعض هؤلاء التمييز لكونهم روسيين.[552][553]

في 14 مارس، ذكرت بي بي سي نيوز، بالاعتماد على بيانات المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، أن العدد الإجمالي للاجئين تجاوز بعد ذلك 2.8 مليون شخص، عبر غالبيتهم الحدود إلى پولندا.[554]قدم تقرير بي بي سي عدد اللاجئين الذين يلتمسون اللجوء في دول معينة، مشيراً إلى أن بولندا استقبلت 1720227 لاجئاً، وهنغاريا 255291، وسلوڤاكيا 204862، ومولدوڤا 106994، ورومانيا 84671 (حتى 8 مارس)، وروسيا 131.365، وبيلاروسيا 1.226.[554]استند الاتحاد الأوروبي إلى توجيه الحماية المؤقتة لأول مرة في تاريخه، حيث منح اللاجئين الأوكرانيين الحق في العيش والعمل في الاتحاد الأوروپي لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.[554]كانت تركيا وجهة مهمة أخرى، حيث سجلت 20،550 لاجئاً أوكرانياً اعتباراً من 7 مارس، وفقاً لبيانات وزارة الداخلية التركية.[555]

الأرقام والبلدان

في الأيام الأربعة الأولى بعد الغزو، هرب أكثر من نصف مليون أوكراني من البلاد كلاجئين، وفقاً لـ المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.[556]ذهب حوالي 281000 إلى بولندا، وحوالي 85000 إلى هنغاري، وما لا يقل عن 36390 إلى مولداڤيا، وأكثر من 32500 إلى رومانيا، و 30.000 إلى سلوفاكيا، وحوالي 34600 إلى بلدان أخرى مختلفة.[556] نقلاً عن تقديرات الأمم المتحدة، قال مفوض الاتحاد الأوروپي لإدارة الأزمات، يانيز لينارتشيتش في 27 فبراير إن التقدير "التقريبي للغاية" للعدد الإجمالي النهائي للنازحين الأوكرانيين سيكون 18 مليون (4 ملايين لاجئ، و 7 ملايين نزوح داخلي).[557] في 24 فبراير، وافقت حكومة لاتڤيا على خطة طوارئ لاستقبال وإيواء ما يقرب من 10000 لاجئ من أوكرانيا,[558] وبعد يومين، بدأ وصول اللاجئين الأوائل، بمساعدة جمعية السامريين اللاتڤية. كما تعهدت العديد من البلديات و المنظمات غير الحكومية والمدارس والمؤسسات بتوفير السكن.[559] في 27 فبراير، غادر حوالي 20 سائقاً محترفاً متطوعاً إلى لوبلين بإمدادات متبرع بها، وجلبوا اللاجئين الأوكرانيين إلى لاتڤيا في طريق عودتهم.[560] ولتسهيل المعابر الحدودية، رفعت پولندا ورومانيا قواعد دخول COVID-19.[561][562]

أعلنت حكومة هنغاريا في 24 فبراير أيضاً أنها ستقبل جميع الأشخاص الذين يعبرون الحدود من أوكرانيا، والذين ليس لديهم وثيقة سفر والذين يصلون من دول ثالثة بعد الفحص المناسب.[563] قال رئيس الوزراء ڤيكتور أوربان إن هنغاريا "مكان ودود" للأشخاص القادمين من أوكرانيا.[564] العديد من الأوكرانيين الذين فروا إلى هنغارية كانوا ترانسكارپاثيان الهنغاريين ؛ لم يطلب أي منهم أي شكل من أشكال الحماية.[565] مُنع الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عاماً من مغادرة أوكرانيا.[340] بدأ اللاجئون الأوكرانيون العبور إلى رومانيا أيضاً. دخل معظمهم من خلال سيرت في مقاطعة سوسيڤا.[566] في الأيام الثلاثة الأولى بعد الغزو، دخل 31000 أوكراني إلى رومانيا، منهم 111 فقط طلبوا شكلاً من أشكال الحماية. استخدم الكثيرون جواز السفر الروماني أو الأوكراني الذي بحوزتهم، وفضلوا عدم طلب اللجوء في الوقت الحالي. وقد وافقت وزارة الداخلية الرومانية في 26 فبراير على إقامة أول معسكر متنقل بالقرب من جمارك سيريت.[567]

مركز معلومات وتنسيق بدون توقف في بوخارست محطة سكة حديد شمال مصممة لتقديم المساعدة للاجئين الأوكرانيين الوافدين.

من المتوقع أيضاً وجود مجموعة كبيرة من اللاجئين في بلغاريا.[568] أعلنت بلديات مختلفة عن نيتها في توفير أماكن إقامة للبلغاريين والأوكرانيين الفارين من البلاد في 25 فبراير، وبدأت في تعديل أو بناء مواقع سكنية للوافدين الجدد.[569]

في 26 فبراير، أعلنت سلوڤاكيا أنها ستقدم أموالاً للأشخاص الذين دعموا اللاجئين الأوكرانيين. خلال فترة الأربع وعشرين ساعة الماضية، استقبلت سلوڤاكيا أكثر من 10000 لاجئ، معظمهم من النساء والأطفال.[570]

المنظمات الدولية

في 27 فبراير، وافق الاتحاد الأوروپي على استقبال اللاجئين الأوكرانيين لمدة تصل إلى ثلاث سنوات دون مطالبتهم بتقديم طلب لجوء.[571]طلب وزراء الاتحاد الأوروپي من مفوض الشؤون الداخلية يلڤا جوهانسون إعداد خطط لاستدعاء توجيه الحماية المؤقتة، والتي ستكون المرة الأولى التي يتم فيها استخدام التوجيه.[572] تنازلت معظم دول منطقة شنگن، بما في ذلك پولندا و ألمانيا و سويسرا عن متطلبات جواز السفر للأوكرانيين الفارين من منطقة الحرب.[573]

محكمة العدل الدولية
محكمة العدل الدولية
محكمة العدل الدولية

في 16 مارس 2022، أصدرت محكمة العدل الدولية أمراً قانونياً لروسيا، بتعليق عملياتها العسكرية في أوكرانيا على الفور، وذلك في قرار أولي في قضية رفعتها كييف.

وقال القضاة في أعلى محكمة تابعة للأمم المتحدة "يجب على روسيا الاتحادية أن تعلق فورا العمليات العسكرية التي بدأتها في 24 فبراير 2022 على أراضي أوكرانيا". وكما دعت المحكمة القوات الأخرى التي تدعمها أو تسيطر عليها موسكو إلى وقف عملياتها العسكرية، ودعت إلى الامتناع عن تصعيد النزاع أو تمديده. وقالت محكمة العدل الدولية أنه لا يوجد أي مبرر قانوني للغزو الروسي لأوكرانيا. وكانت أوكرانيا قد رفعت نزاعًا قانونيا ضد روسيا في 26 فبراير، على أساس اتفاقية عام 1948 لمنع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها. وطلبت من محكمة العدل الدولية مناقشة المزاعم الروسية بأن أوكرانيا ترتكب إبادة جماعية في دونباس.

وعُقدت جلسة الاستماع في قصر السلام في العاصمة الهولندية لاهاي، حيث تلا القاضي خوان إي دونوجيو، أمر المحكمة. وتم تأكيد القرار المبدئي بأغلبية 13 صوتا مقابل 2. غذ صوت قاض روسي وصيني ضد القرار. وقاطعت روسيا جلسة استماع سابقة لمحكمة العدل الدولية في 7 مارس. وقالت روسيا إنها لم تحضر جلسات المحكمة الدولية "في ضوء عبثية الدعوى الواضحة". وقدمت موسكو وثيقة مكتوبة إلى المحكمة تقول إنها يجب ألا تفرض أي إجراءات.[574] ورحب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بأمر المحكمة، وقال "انتصرت أوكرانيا انتصارا تاما في قضيتها ضد روسيا بمحكمة العدل، التي أمرت بوقف الغزو على الفور، والأمر مُلزم بموجب القانون الدولي. فعلى روسيا الامتثال على الفور، وتجاهل الأمر سيعزلها أكثر".


يُذكر أن أحكام محكمة العدل الدولية ملزمة، لكن المحكمة تفتقر إلى آلية التنفيذ.[575]

جرائم الحرب

ينتهك غزو أوكرانيا ميثاق الأمم المتحدة ويشكل جريمة عدوانية وفقاً لـ القانون الجنائي الدولي ؛ يمكن مقاضاة جريمة العدوان بموجب الولاية القضائية العالمية.[576][577][578] ينتهك الغزو أيضاً نظام روما الأساسي، الذي يحظر "الغزو أو الهجوم من قبل القوات المسلحة لدولة من إقليم لدولة أخرى، أو أي احتلال عسكري، مهما كان مؤقت، ناتج عن هذا الغزو أو الهجوم، أو أي ضم عن طريق استخدام القوة لإقليم دولة أخرى أو جزء منها "؛ ومع ذلك، لم تُصادق أوكرانيا على قانون روما الأساسي وسحبت روسيا توقيعها منه في عام 2016.[579] في 25 فبراير، قالت منظمة العفو الدولية إنها قامت بجمع وتحليل الأدلة التي تظهر أن روسيا انتهكت القانون الدولي الإنساني، بما في ذلك الهجمات التي يمكن أن ترقى إلى جرائم الحرب ؛ وقالت أيضاً إن المزاعم الروسية بأنها تستخدم أسلحة دقيقة التوجيه فقط كاذبة.[580][581]

قالت منظمة العفو و هيومان رايتس واتش إن القوات الروسية نفذت هجمات عشوائية على مناطق مدنية وضربات على المستشفيات، بما في ذلك إطلاق أوتي‌آر-21 توتشكا رأس ذخيرة عنقودية حربي باتجاه مستشفى في ڤولدر، مما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين وإصابة عشرة آخرين ، بينهم ستة من العاملين في مجال الرعاية الصحية. [582][583] قال محافظ سومي أوبلاست دميترو زيڤيتسكي، إن ستة أوكرانيين على الأقل، من بينهم فتاة تبلغ من العمر سبع سنوات، لقوا حتفهم في هجوم روسي على أوختيركا في 26 فبراير، و أن روضة أطفال ودار أيتام أصيبوا. كما دعا وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا المحكمة الجنائية الدولية إلى التحقيق في الحادث[584] في 27 فبراير، رفعت أوكرانيا دعوى قضائية ضد الاتحاد الروسي أمام محكمة العدل الدولية (ICJ) لانتهاكها اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها جريمة الإبادة الجماعية لعام 1948.[585]في 28 فبراير، قال المحامي البريطاني كريم أحمد خان، المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية (ICJ)، إن هناك "أساساً منطقي" لإدعاءات جرائم الحرب و الجرائم ضد الإنسانية.[385]

استهدفت غارة جوية روسية مستشفى ماريوپول للتوليد والأطفال في 9 مارس. وذكر مسؤول إقليمي أن الهجوم وقع خلال وقف إطلاق نار مدروس مسبقاً، وقدر إصابة ما لا يقل عن 17 شخصاً نتيجة لذلك.[586] قال دميترو زيڤيتسكي، حاكم اوبلاست سومي، إن ستة أوكرانيين على الأقل، من بينهم فتاة تبلغ من العمر سبع سنوات، لقوا حتفهم في هجوم روسي خلال معركة أوختيركا في 26 فبراير، وأصيبت روضة أطفال ودار أيتام.[587]

في 28 فبراير، اندلعت أزمة دبلوماسية داخل العلاقات اليونانية الروسية عندما قصفت القوات الجوية الأخيرة قريتين من الأقلية اليونانية في أوكرانيا بالقرب من ماريوبول، مما أسفر عن مقتل 12 يوناني.[588]واحتجت اليونان بشدة واستدعت السفير الروسي. والرئيس الفرنسي إمانوِل ماكرون ووزير الخارجية الأمريكي توني بلنكن، [589] إلى جانب ألمانيا[590]ودول أخرى، أعربت عن تعازيها لليونان. كما نفت السلطات الروسية مسؤوليتها. وذكرت السلطات اليونانية أن لديها أدلة على تورط روسيا.[591] ردًا على ذلك، أعلن رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أن بلاده سترسل معدات عسكرية دفاعية ومساعدات إنسانية لدعم أوكرانيا.[472][592] في 28 فبراير، استنكرت منظمة العفو الدولية و هيومان رايتس واتش استخدام الذخائر العنقودية و الأسلحة الحرارية من قبل قوات الغزو الروسي في أوكرانيا. إن استخدام الذخائر العنقودية في الحرب محظور بموجب اتفاقية الذخائر العنقودية لعام 2008. ومع ذلك، فإن روسيا وأوكرانيا ليستا جزءاً من هذه الاتفاقية.[593] في 1 مارس، قال الرئيس زلنسكي إن هناك أدلة على استهداف مناطق مدنية خلال قصف مدفعي روسي لخاركيڤ في وقت سابق من ذلك اليوم، ووصفه بأنه جريمة حرب.[385]

في 14 مارس، أصاب صاروخ أوتي‌آر-21 توتشكا مدينة دونيتسك، مما أسفر عن مقتل 23 مدنياً محلياً: زعمت الاتحاد الروسي وجمهورية دونيتسك الشعبية أن تم إطلاق الصاروخ من قبل القوات المسلحة الأوكرانية واتهم أوكرانيا بارتكاب جرائم حرب؛ نفت الحكومة الأوكرانية هذا الاتهام، مدعية أن الصاروخ أطلق من قبل القوات المسلحة الروسية كجزء من عملية الراية الكاذب.[594]

الأزمة الدبلوماسية اليونانية الروسية

نشبت أزمة دبلوماسية داخل العلاقات اليونانية الروسية عندما قصفت القوات الجوية الأخيرة قريتين من الأقلية اليونانية في أوكرانيا بالقرب من ماريوپول، مما أسفر عن مقتل 12 يوناني.[588]واحتجت اليونان بشدة واستدعت السفير الروسي.الرئيس الفرنسي إمانوِل ماكرون ووزير الخارجية الأمريكي توني بلنكن,[595] إلى جانب ألمانيا، [596] أعربت بولندا والسويد ودول أخرى، عن تعازيهم لليونان للمذبحة، بينما نفت موسكو أي تورط لها، حيث وزعمت السفارة الروسية أن منظمة مسلحة أوكرانية يمينية متطرفة وأن كتيبة آزوڤ كانت وراء الحادث. ودحضت أثينا مزاعم موسكو، معلنة أنها تمتلك أدلة على التورط الروسي.[597] بعد ذلك، أعلن رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أن بلاده سترسل معدات عسكرية دفاعية ومساعدات إنسانية لدعم أوكرانيا.[598][472]

التداعيات

العقوبات

تصريحات الرئيس الأمريكي جو بايدن وجلسة أسئلة وأجوبة قصيرة في 24 فبراير 2022

بدأت الدول الغربية وغيرها بفرض عقوبات محدودة على روسيا عندما اعترفت باستقلال دونباس. مع بدء الهجمات في 24 فبراير، بدأت أعداد كبيرة من الدول الإضافية في تطبيق عقوبات بهدف شل الاقتصاد الروسي. كانت العقوبات واسعة النطاق، واستهدفت الأفراد والبنوك والشركات والمبادلات النقدية والتحويلات المصرفية والصادرات والواردات.[599][600][601]

صرح فيصل إسلام من بي بي سي نيوز بأن الإجراءات كانت بعيدة كل البعد عن العقوبات العادية و"من الأفضل النظر إليها على أنها شكل من أشكال الحرب الاقتصادية". كان القصد من العقوبات هو دفع روسيا إلى ركود عميق مع احتمال حدوث هلع مصرفي وتضخم فائق. وأشار إسلام إلى أن استهداف بنك مركزي مجموعة العشرين بهذه الطريقة لم يحدث من قبل.[602] سخر نائب رئيس مجلس الأمن الروسي والرئيس السابق دميتري مدڤييدڤ من العقوبات الغربية المفروضة على روسيا، بما في ذلك العقوبات الشخصية، وعلقا بأنها كانت علامة على "العجز السياسي" الناتج عن الانسحاب من أفغانستان. وهدد بتأميم الأصول الأجنبية التي تحتفظ بها الشركات داخل روسيا.[603]

المصارف

في خطاب ألقاه في 22 فبراير،[604] أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن فرض قيود على أربعة بنوك روسية، بما في ذلك V.E.B.، وكذلك على المليارديرات الفاسدين المقربين من بوتين.[605][606]

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أنه سيتم تجميد أصول جميع البنوك الروسية الكبرى واستبعادها من النظام المالي البريطاني، وأنه سيتم تعليق بعض تراخيص التصدير إلى روسيا.[544]كما أدخل حداً للإيداع للمواطنين الروس في الحسابات المصرفية في المملكة المتحدة، وجمّد أصول أكثر من 100 فرد وكيان إضافي.[607]

نورد ستريم، خط أنابيب غاز طبيعي، يمر تحت بحر البلطيق، متجاوزاً أوكرانيا. تستورد ألمانيا من 50٪ إلى 75٪ من غازها الطبيعي من روسيا.[608]كان من الممكن لنورد ستريم 2 أن يضاعف السعة السنوية لنورد ستريم إلى 110 مليار m3 (3.9 تريليون قدم مكعب).

دعا وزراء خارجية دول البلطيق إلى قطع روسيا عن سويفت، شبكة الرسائل العالمية للمدفوعات الدولية. كانت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الأخرى مترددة في القيام بذلك في البداية، وذلك لأن المقرضين الأوروبيين يمتلكون معظم ما يقرب من 30 مليار دولار من البنوك الأجنبية المعرضة لروسيا ولأن الصين طورت بديلاً لـ سويفت يسمى CIPS; إن تسليح نظام سويفت سيوفر قوة دفع أكبر لتطوير CIPS والتي بدورها يمكن أن تضعف سويفت وكذلك سيطرة الغرب على التمويل الدولي.[609][610]ومن بين القادة الآخرين الذين يطالبون بوقف روسيا من الوصول إلى السويفت الرئيس التشيكي ميلوش زمان،[611] ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.[612]

وقد قاومت ألمانيا على وجه الخصوص الدعوات إلى حظر روسيا من نظام سويفت، مشيرة إلى تأثير ذلك على مدفوعات الغاز والنفط الروسي; في 26 فبراير، أدلت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بربوك ووزير الاقتصاد روبرت هابيك ببيان مشترك يدعم القيود المستهدفة التي تفرضها روسيا على نظام سويفت.[613][614]بعد ذلك بوقت قصير، تم الإعلان عن إزالة البنوك الروسية الكبرى من نظام سويفت، على الرغم من أنه لا يزال هناك إمكانية محدودة للوصول لضمان استمرار القدرة على دفع تكاليف شحنات الغاز.[615] علاوة على ذلك، أُعلن أن الغرب سيفرض عقوبات على البنك المركزي الروسي، الذي يمتلك 630 مليار دولار من الاحتياطيات الأجنبية، لمنعه من تصفية الأصول لتعويض أثر العقوبات.[616]

في 26 فبراير، قام بنكان حكوميان صينيان - البنك الصناعي والتجاري الصيني، وهو أكبر بنك في العالم، وبنك الصين، وهو أكبر متداول عملة في البلاد - بتقييد تمويل شراء المواد الخام الروسية، الأمر الذي كان يحد من وصول روسيا إلى العملات الأجنبية.[617]

في 28 فبراير، جمدت سويسرا عدداً من الأصول الروسية وانضمت إلى عقوبات الاتحاد الأوروبي. وبحسب إگناسيو كاسيس، رئيس الاتحاد السويسري، كان القرار غير مسبوق ولكنه يتوافق مع الحياد السويسري.[618]وفي نفس اليوم، تبنت موناكو عقوبات وإجراءات اقتصادية لتجميد الأموال مماثلة لتلك التي اتخذتها معظم الدول الأوروبية.[619] أصبحت سنغافورة أول دولة في جنوب شرق آسيا تفرض عقوبات على روسيا من خلال تقييد البنوك والمعاملات المرتبطة بروسيا;[620]وُصفت هذه الخطوة من قبل ساوث تشاينا مورننگ پوست بأنها "غير مسبوقة تقريباً".[621] أعلنت كوريا الجنوبية أنها ستشارك في حظر سويفت ضد روسيا، بالإضافة إلى الإعلان عن حظر تصدير المواد الاستراتيجية التي تغطيها معاهدات "الأربعة الكبار" التي تنتمي إليها كوريا — مجموعة موردي المواد النووية، اتفاقية واسينار ومجموعة أستراليا ونظام التحكم في تكنولوجيا المقذوفات; بالإضافة إلى ذلك، تم التخطيط لإدراج 57 مادة غير استراتيجية، بما في ذلك أشباه الموصلات، ومعدات تكنولوجيا المعلومات، وأجهزة الاستشعار، والليزر، والمعدات البحرية، ومعدات الطيران، في حظر التصدير "قريباً".[622]

في 28 فبراير، أعلنت اليابان أن بنكها المركزي سينضم إلى العقوبات من خلال تقييد المعاملات مع البنك المركزي الروسي، كما أنه سيفرض عقوبات على بيلاروسيا المنظمات والأفراد، بما في ذلك الرئيس ألكسندر لوكاشنكو، بسبب "تورطها الواضح في غزو" أوكرانيا.[623]وفقاً لوال ستريت جورنال، فقد تم تجنيب مدفوعات المواد الخام للطاقة إلى حد كبير من هذه الإجراءات.[624] مُنع البنك المركزي الروسي من الوصول إلى أكثر من 400 مليار دولار في احتياطيات النقد الأجنبي الموجودة في الخارج.[625][626]قال سرگي ألكساشنكو، نائب وزير المالية الروسي السابق: "هذا نوع من القنبلة النووية المالية التي تقع على روسيا."[627]قال مسؤول الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزب بورل إن الدول الغربية "لا يمكنها منع احتياطيات البنك المركزي الروسي في موسكو أو في الصين".[628]

في 1 مارس، أجاز المجلس الأكبر والعام في سان مارينو لحكومة البلاد اتخاذ عقوبات ضد روسيا، ورفض أن يكون للإجراءات مضمون عسكري.[629] وفي اليوم نفسه، قال وزير المالية الفرنسي برونو لومير إن الأصول الروسية المجمدة بسبب العقوبات بلغت تريليون دولار.[630]بعد العقوبات والانتقادات لعلاقاتها مع الشركات الروسية، اختارت العديد من الشركات الخروج من الأسواق الروسية أو البيلاروسية طواعية أو لتجنب العقوبات المحتملة في المستقبل.[631]قامت ڤيزا وماستر كارد وأمريكلت إكسپرس بشكل مستقل بحظر البنوك الروسية اعتباراً من 2 مارس.[632] بعد العقوبات السويسرية على روسيا، أصدر كريدي سويس أوامر بإتلاف الوثائق التي تربط القلة الروسية بقروض اليخوت، وهي خطوة أدت إلى انتقادات كبيرة.[633]

في 3 مارس، واصلت وزيرة الخارجية الليتوانية ووزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس دعم حظر جميع البنوك الروسية من عمل سويفت.[634][635]

الطاقة

في 30 مارس 2022، اقترح ڤياتشيسلاڤ ڤولودين رئيس مجلس الدوما الروسي، أن تبيع روسيا النفط والحبوب والمعادن والأسمدة والفحم والأخشاب بالعملة المحلية الروبل في الأسواق العالمية حيث إن ذلك سيكون مربحاً لروسيا، وفقاً لوكالة رويترز وقال رئيس مجلس الدوما إن الدول الأوروپية لديها القدرة على الدفع مقابل الغاز بالروبل، وذكر: "إذا أردتم الغاز، ابحثوا عن الروبل"، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.[636]

وكان الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن أصدر تعليماته إلى مجلس الوزراء والبنك المركزي وشركة گازپروم لاتخاذ التدابير الضرورية لتغيير عملة الدفع لإمدادات الغاز إلى الروبل بحلول 31 مارس.

وجاء في بيان للكرملين، صدر قبل أيام، ونقلته وكالة تاس: «يتعين على الحكومة الروسية، جنباً إلى جنب مع البنك المركزي الروسي وشركة گازپروم المساهمة العامة، تنفيذ مجموعة من الإجراءات لتغيير عملة الدفع لإمدادات الغاز الطبيعي إلى دول الاتحاد الأوروپي والدول الأخرى، التي اتخذت إجراءات تقييدية ضد مواطني روسيا وعدد من الكيانات القانونية الروسية، إلى الروبل الروسي».

وحذرت أكبر شركة كيماويات ألمانية باسف من فرض حظر على الغاز الروسي، وأشارت إلى أن الخطوة ستؤدي إلى خسارة الآلاف وظائفهم ووقف الإنتاج. وشددت الشركة الألمانية، على أنه من المستحيل التخلي عن الغاز الروسي على المدى القصير، وأشارت باسف إلى أن غياب أو حتى تقليص إمدادات الغاز سيؤدي إلى خسارة آلاف الوظائف ووقف الإنتاج. وقبل ذلك أشار وزير الشؤون الاقتصادية وحماية المناخ في ألمانيا روبرت هابيك إلى أن السلطات الألمانية أطلقت خطة طوارئ في حال قطعت روسيا إمدادات الطاقة (الغاز الطبيعي* عن ألمانيا. وأشار إلى أن خطة الطوارئ تنص على ثلاث مراحل، مشدداً على أنه تتم متابعة الأوضاع المرتبطة بإمدادات الغاز الروسي.[637]

في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا 2022، أصبح توريد الغاز من روسيا أكثر صعوبة. وفقًا لـشركة پي‌جي‌نيگ، فقد أبلغتها شركة گازپروم الروسية للطاقة في 26 أبريل 2022 أن جميع شحنات الغاز إلى پولندا ستتوقف من الساعة 08:00 بتوقيت وسط أوروپا في اليوم التالي. بررت گازپروم التعليق بموجب قواعد جديدة أعلنت قبل شهر، والتي تقضي بأن تسدد الدول "غير الصديقة" ثمن الغاز بالروبل. رفضت پي‌جي‌نيگ القيام بذلك. في الوقت الحالي، تعتمد پي‌جي‌نيگ على گازپروم لمعظم وارداتها من الغاز واشترت 53% من وارداتها من روسيا في الربع الأول من عام 2022.[638][639]


في 13 أبريل 2022، نشرت الحكومة الروسية قائمة بالمنظمات وشركات التي يتم فرض عقوبات ضدها، وهي حظر بيع الموارد الروسية لها وإجراء المعاملات بشكل عام. تضمنت هذه المنظمات شركات تابعة لشركة گازپروم في أوروپا، والتي استولت عليها ألمانيا، والتي فرضت سيطرة الحكومة الألمانية عليها. تمت نسبة كبيرة من صادرات الغاز الروسية إلى ألمانيا من خلال عقود بين شركة گازپروم وهذه الشركات التابعة المسجلة في أوروپا. وعلى الفور انخفضت صادرات الغاز الروسي إلى أوروپا.

بالإضافة إلى ذلك، إذا أرادت ألمانيا زيادة مشترياتها من الغاز الروسي مقابل العقود طويلة الأجل المجمدة بين شركة گازپروم وفروعها، فسيتعين على ألمانيا الآن دفع سعر أعلى. بالإضافة إلى ذلك، خضع فرع لشركة گازپروم، الذي يمتلك أكبر منشأة لتخزين الغاز في ألمانيا للعقوبات. أي أن گازپروم لن تكون قادرة بعد الآن على ضخ الغاز في منشأة التخزين هذه. بالإضافة إلى ذلك، فُرضت عقوبات على مشروع مشترك روسي-پولندي سيطرت فيه پولندا أيضًا بالكامل وفرضت عقوبات على شركة گازپروم. يمتلك هذا المشروع المشترك القسم الپولندي من خط أنابيب الغاز يمال-أوروپا. أي أن گازپروم الآن لن تزود أوروپا بالغاز عبر خط الأنابيب هذا.

بالإضافة إلى ذلك، كتبت صحيفة كومرسانت أنه اعتبارًا من الغد ستتوقف إمدادات الغاز إلى فنلندا (يتم توفير 100% من الغاز الذي تحتاجه فنلندا من قبل روسيا)، لأن فنلندا رفضت الدفع بالروبل.

التصدير

فرضت الولايات المتحدة ضوابط على الصادرات، وهي عقوبة جديدة تركز على تقييد وصول روسيا إلى المكونات عالية التقنية، سواء الأجهزة أو البرامج، المصنوعة من أي أجزاء أو ملكية فكرية من الولايات المتحدة. تطلبت العقوبة أن يطلب أي شخص أو شركة أرادت بيع التكنولوجيا أو أشباه الموصلات أو برامج التشفير أو الليزر أو أجهزة الاستشعار إلى روسيا الحصول على ترخيص، والذي تم رفضه بشكل افتراضي. تضمنت آلية الإنفاذ عقوبات ضد الشخص أو الشركة، مع تركيز العقوبات على بناء السفن، والفضاء، والصناعات الدفاعية.[640]

عقوبات الاتحاد الأوروبي

في صباح يوم 24 فبراير، أعلنت أورسولا فون در لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، عن عقوبات "واسعة النطاق" من الاتحاد الأوروبي سيتبناها الاتحاد. واستهدفت العقوبات التحويلات التكنولوجية والبنوك الروسية والأصول الروسية.[641] صرح جوزب بورل، الممثل السامي لشئون السياسة الخارجية والأمن للاتحاد الأوروپي، أن روسيا ستواجه "عزلة غير مسبوقة" لأن الاتحاد الأوروبي سيفرض "أقسى مجموعة من العقوبات [التي فرضها الاتحاد] من أي وقت مضى". وقال أيضاً إن هذه "من بين أحلك ساعات أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية".[642]دعا رئيس البرلمان الأوروبي روبرتا متسولا إلى "إجراء مباشر وسريع وقوي ومفاجئ" وعقد جلسة استثنائية للبرلمان في 1 مارس.[643][644]في 26 فبراير، اعترضت القوات البحرية الفرنسية سفينة الشحن الروسية "البلطيق ليدر" في القنال الإنگليزي. ويشتبه في انتماء السفينة لشركة مستهدفة بالعقوبات. اصطحبت السفينة إلى ميناء بولوني-سور-مير ويجري التحقيق فيها.[645]

المجال الجوي

██ روسيا ██ أوكرانيا ██ الدول التي حظرت الطائرات الروسية من مجالها الجوي رداً على الغزو[needs update]

في 25 فبراير، حظرت المملكة المتحدة شركة الخطوط الجوية الروسية والناقلة الوطنية إيروفلوت وكذلك الطائرات الروسية الخاصة من المجال الجوي للمملكة المتحدة.[544] في اليوم نفسه، أعلنت پولندا وبلغاريا وجمهورية التشيك أنها ستغلق مجالها الجوي أمام الخطوط الجوية الروسية;[646][647]وقد حذت إستونيا حذوها في اليوم التالي.[648] رداً على ذلك، حظرت روسيا الطائرات البريطانية من مجالها الجوي. أعلنت خطوط إس7 الجوية، أكبر شركة طيران محلية في روسيا، أنها ستلغي جميع الرحلات الجوية إلى أوروبا،[647]وأعلنت شركة الطيران الأمريكية دلتا إيرلاينز أنها ستعلق العلاقات مع شركة إيروفلوت.[649]كما حظرت روسيا من مجالها الجوي جميع الرحلات الجوية من شركات النقل في بلغاريا وبولندا وجمهورية التشيك.[650]أعلنت إستونيا ورومانيا وليتوانيا ولاتفيا أنها ستحظر أيضاً شركات الطيران الروسية من مجالها الجوي.[651] كما حظرت ألمانيا الطائرات الروسية من مجالها الجوي.[652] في 27 فبراير، أعلنت وزارة الخارجية البرتغالية أنها أغلقت المجال الجوي البرتغالي أمام الطائرات الروسية.[653] في اليوم نفسه، أعلن الاتحاد الأوروبي أنه سيغلق مجاله الجوي أمام الطائرات الروسية.[487][654][655]

نورد ستريم 2

قام المستشار الألماني أولاف شولتس بإغلاق خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 إلى أجل غير مسمى رداً على الغزو الروسي لدونباس.[656]نتيجة لذلك، تعسر نورد ستريم 2.[657]

البحر الأسود

في 28 فبراير، أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن تركيا ستحد من وصول روسيا إلى البحر الأسود.[658] في 2 مارس، مُنعت الفرقاطة الروسية الأدميرال كاساتونوڤ من الوصول إلى البحر الأسود.[659]

الأثر الاقتصادي

حجم تجارة الحبوب في العالم، 2022، معهد الاقتصاد الزراعي.

حذرت كريستالينا گيورگييڤا، المديرة الإدارية صندوق النقد الدولي، من أن الصراع يشكل خطراً اقتصادياً كبيراً على المنطقة وعلى الصعيد الدولي، وأضافت أن الصندوق يمكن أن يساعد البلدان الأخرى المتضررة من الصراع، مكملة لـ يجري إعداد حزمة قروض بقيمة 2.2 مليار دولار لمساعدة أوكرانيا. قال ديڤد مالپاس، رئيس مجموعة البنك الدولي، إن الصراع سيكون له آثار اقتصادية واجتماعية بعيدة المدى، وذكر أن البنك يعد خيارات لدعم اقتصادي ومالي كبير للأوكرانيين والأوكرانيين منطقة.[660]

على الرغم من العقوبات الدولية غير المسبوقة ضد روسيا، فقد تم تجنيب مدفوعات المواد الخام للطاقة إلى حد كبير من هذه الإجراءات، وكذلك الإمدادات الغذائية بسبب التأثير المحتمل على أسعار الغذاء العالمية. تعتبر روسيا وأوكرانيا منتجين رئيسيين للقمح الذي يتم تصديره عبر البوسفور إلى دول البحر الأبيض المتوسط وشمال إفريقيا.[624][661]

روسيا

لقاء ڤولوديمير زلنسكي مع بوريس جونسون في 1 فبراير 2022

في روسيا، كان للعقوبات الاقتصادية تأثير فوري. فقد انهارت البورصة الروسية، وانخفضت بنسبة 39٪، كما تم قياسها بواسطة مؤشر RTS، في اليوم الأول من الغزو، مع انخفاضات مماثلة في الأيام التالية. انخفض الروبل الروسي إلى مستويات قياسية، حيث اندفع الروس لتبادل الأموال.[662][663][664]كما تم تعليق البورصات في موسكو وسانت پطرسبورگ.[665][666][667] في 26 فبراير، خفض ستاندارد أند پور للتصنيف العالمي التصنيف الائتماني للحكومة الروسية إلى "غير مرغوب فيه"، مما قد يجبر الصناديق التي تتطلب سندات ذات تصنيف استثماري على التخلص من الديون الروسية.[668]

أعلن البنك المركزي الروسي عن أول تدخل سوقي منذ ضم شبه جزيرة القرم عام 2014 لتحقيق الاستقرار في السوق. كما رفعت أسعار الفائدة إلى 20٪ ومنعت الأجانب من بيع الأوراق المالية المحلية.[669]وفقاً لنائب سابق لرئيس البنك المركزي الروسي، فإن العقوبات عرّضت صندوق الثروة الوطني الروسي لخطر الاختفاء.[670]في 28 فبراير، مع انخفاض قيمة الروبل الروسي وأسعار الأسهم للأسهم الروسية في البورصات الرئيسية، تم إغلاق بورصة MOEX لهذا اليوم.[671] اعتباراً من 28 فبراير، أشار سعر مقايضة التخلف عن السداد في روسيا إلى احتمال 56٪ من التخلف عن السداد.[672]

في 27 فبراير، أعلنت ب پ، إحدى أكبر سبع شركات للنفط والغاز في العالم وأكبر مستثمر أجنبي منفرد في روسيا، سحب استثماراتها من روس نفط.[673]تتألف حصة روسنفت من حوالي نصف احتياطيات النفط والغاز لشركة برتش پتروليوم وثلث إنتاجها. قد يكلف سحب الاستثمارات الشركة ما يصل إلى 25 مليار دولار وأشار المحللون إلى أنه من غير المرجح أن تتمكن شركة BP من التعافي في أي مكان بالقرب من قيمة روس نفط.[674] في اليوم نفسه، أعلن صندوق المعاشات الحكومي النرويجي، أكبر صندوق ثروة سيادي في العالم، أنه سيتخلص من أصوله الروسية. يمتلك الصندوق نحو 25 مليار كرونة نرويجية (2.83 مليار دولار) من أسهم الشركات الروسية والسندات الحكومية.[675] في اليوم التالي، أعلنت شركة شل للنفط أنها ستسحب استثماراتها في روسيا.[676]في 1 مارس، أعلنت شركة الطاقة الإيطالية إني أنها ستلغي استثماراتها في خط أنابيب التيار الأزرق.[677] في اليوم نفسه، أوقفت أكبر شركات الشحن في العالم ميرسك وشركة البحر المتوسط للشحن (MSC) جميع شحنات الحاويات إلى روسيا، باستثناء المواد الغذائية والإمدادات الطبية والإنسانية.[678][679]

في 31 مارس 2022 وقع[680] الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، مرسوماً يلزم الدول الأجنبية "الغير صديقة"، والتي تقوم بشراء الغاز الروسي، فتح حسابات مصرفية بـ«الروبل»، وذلك بداية من اليوم الأول من إبريل 2022.[681]

وقال بوتن، في كلمة ألقاها، إن روسيا ستقوم بإيقاف عقود تصدير الغاز إلى الدول التي لا تفتح حسابات بالعملة الروسية «الروبل» لتفعيل عمليات الشراء. وأضاف: «من أجل شراء الغاز الطبيعي الروسي، يتعين فتح حسابات بالروبل في البنوك الروسية، ومن خلال هذه الحسابات سيتم تفعيل اتفاقات الحصول على الغاز، وإذا لم يحدث ذلك فإننا سنتعامل مع الموقف بوصفه تعثراً من جانب الطرف الآخر، مع كل العواقب المترتبة على ذلك». وعلق الرئيس الروسي: «لا أحد يبيع لنا شيئاً دون مقابل، ولن نقوم بأي أعمال خيرية من جانبنا، وسيتم إيقاف العقود الحالية». ورأى بوتن أنّ الولايات المتحدة ستحقّق أرباحاً من عدم الاستقرار العالمي، في حين أن "تراجع الأسواق العالمية يزيد في أرباح المجمع العسكري الأميركي".[682]

انبوب نقل غاز

يُذكر أن المستشار الألماني أولاف شولتز رد على احتمالية الدفع بالروبل بالقول "إن الدول الأوروبية ستواصل الدفع باليورو أو الدولار بموجب ما كُتب في العقود"[683] وكان قد أعلن أعلن وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أنّ فرنسا وألمانيا تستعدان لوقف إمدادات الطاقة من روسيا.[684]

أوكرانيا

في أوكرانيا، علق البنك الوطني أسواق العملات، معلناً أنه سيحدد سعر الصرف الرسمي. كما حد البنك المركزي من السحوبات النقدية إلى 100000 هريڤنا في اليوم وحظر السحب بالعملات الأجنبية من قبل أفراد العامة. صرحت بورصة PFTS للأوراق المالية في 24 فبراير أنه تم تعليق التداول بسبب أحداث الطوارئ. [685]

الاتصالات

في 9 أبريل 2022، خفضت شركة هواوِيْ الصينية للاتصالات بشدة عملياتها في روسيا في محاولة لتجنب التعرض لمزيد من العقوبات الأمريكية، وفقاً لبيزنس أنسيايدر، وبناء على تقارير من إزڤيستا وفوربس روسيا. يقال أن هواوِيْ لم تقبل الطلبات الجديدة في روسيا منذ مارس. وهي تدير مكتباً في موسكو، وقيل إنها في أبريل منحت الموظفين الروس إجازة إلزامية. سُمح للموظفين الصينيين الذين يعيشون في روسيا بمواصلة العمل خارج مكتب موسكو. قامت هواوِيْ أيضًا بتسريح موظفي التسويق الذين ساعدوا في الطلبات الميدانية من شركات الاتصالات الروسية، وفقًا لتقرير فوربس.[686] كما توقفت هواوِيْ عن دعم تطبيق مير الروسي للمدفوعات (الأمر الذي لم تفعله گوگل).[687]

مع طلبات هواوِيْ المحدودة، لن يكون لروسيا أي خيارات تقريبًا لاستيراد معدات الاتصالات. قدمت كل من هواوِيْ وزي‌تي‌إي- وهما من أكبر شركات معدات اتصالات في الصين - ما يقرب من 40% إلى 60% من المعدات التي دخلت الشبكات الروسية، وفقًا لتقديرات ديلرو التي استشهدت بها صحيفة فاينانشيال تايمز. قدمت شركتا إريكسون السويدية ونوكيا الفنلندية معظم المعدات المتبقية. مع الإعلان في وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت إريكسون إنها ستعلق عملياتها في روسيا إلى أجل غير مسمى وقالت نوكيا إنها ستخرج من السوق الروسية تمامًا.

واجهت هواوِيْ بالفعل بعضًا من أشد العقوبات الأمريكية، لكن تراخيص التصدير قدمت صمامًا للهروب لا تريد الشركة خسارته. وزارة التجارة الأمريكية قادرة على إصدار استثناءات في شكل تراخيص تصدير تسمح للشركات الأمريكية بتزويد هواوِيْ بالمعدات. في العادة ، لن يُسمح للشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها بالقيام بذلك - فقد تم إدراج هواوِيْ في القائمة السوداء بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي - ولكن الفكرة هي السماح باستثناءات عندما تتضرر الشركات الأمريكية أكثر من شركة هواوِيْ. ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في أكتوبر 2021 أن وزارة التجارة الأمريكية أصدرت تراخيص لسلع تزيد قيمتها عن 100 مليار دولار لبيعها لشركة هواوِيْ وشركة تايوان لأشباه الموصلات ومقرها الصين.

أوضحت حكومة الصين أنها لا تدعم العقوبات الأمريكية تجاه روسيا. في مارس 2022، صرح وزير الخارجية وانگ يي: "تعارض الصين دائمًا استخدام العقوبات لحل المشكلات، بل وتعارض بشكل أكبر العقوبات الأحادية التي لا أساس لها في القانون الدولي، والتي من شأنها تقويض القواعد الدولية وإلحاق الضرر بمعيشة الناس في جميع البلدان."

تشير التقارير التي تفيد بأن هواوِيْ منحت الموظفين الروس إجازة - بدلاً من تسريحهم تمامًا - إلى أن الشركة قد تحاول في النهاية استئناف العمليات في روسيا. أخبر أحد خبراء أنظمة تكنولوجيا المعلومات مجلة فوربس روسيا أن شركة هواوِيْقد تحاول تجاوز العقوبات من خلال توفير معدات لا تحتوي على مكونات أمريكية. ولا يزال مشهد العقوبات يتطور، حيث أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية الأسبوع الماضي تفويضًا خاصًا للشركات المحلية لتزويد روسيا بمعدات الاتصالات السلكية واللاسلكية.

السلع

نتيجة للغزو، ارتفعت أسعار نفط برنت فوق 100 دولار للبرميل للمرة الأولى منذ عام 2014. [688] هدد الغزو إمدادات الطاقة من روسيا إلى أوروبا ويمكن أن يؤثر على التدفقات عبر خطوط الأنابيب مثل يمال-أوروپا ونورد ستريم والسيل التركي، [689][690] مما تسبب في سعي الدول الأوروبية لتنويع طرق إمداد الطاقة.[691]

ارتفعت أسعار القمح إلى أعلى أسعارها منذ عام 2008 رداً على الهجوم. [692] في وقت الغزو، كانت أوكرانيا رابع أكبر مصدّر للذرة والقمح وأكبر مصدّر في العالم لـ زيت عباد الشمس، حيث صدّرت روسيا وأوكرانيا معاً 29٪ من إمدادات القمح في العالم و75٪ من صادرات زيت عباد الشمس عالمياً. وصلت العقود الآجلة المعيارية للقمح لشهر مارس في مجلس شيكاغو للتجارة إلى أعلى سعر لها منذ عام 2012 في 25 فبراير، مع ارتفاع أسعار الذرة وفول الصويا أيضاً. حذر رئيس جمعية الخبازين الأمريكيين من أن سعر أي شيء مصنوع من الحبوب سيبدأ في الارتفاع لأن أسواق الحبوب كلها مترابطة. [554]

قال وزير المالية الفرنسي برونو لومير إن الاتحاد الأوروبي "سيؤدي إلى انهيار" اقتصاد روسيا. [693]

صرح كبير الاقتصاديين الزراعيين في ولز فارگو أنه من المحتمل أن تكون أوكرانيا محدودة للغاية في قدرتها على زراعة المحاصيل في ربيع 2022 وتفقد عاماً زراعياً، في حين أن فرض حظر على المحاصيل الروسية من شأنه أن يؤدي إلى مزيد من التضخم في أسعار المواد الغذائية. قد يستغرق استعادة قدرات إنتاج المحاصيل سنوات، حتى بعد توقف القتال. [554] أدى الارتفاع الشديد في أسعار القمح الناتج عن الصراع إلى إجهاد بلدان مثل مصر، والتي تعتمد بشكل كبير على صادرات القمح الروسية والأوكرانية، وأثارت مخاوف الاضطرابات الاجتماعية. [694] في 24 فبراير، أعلنت الصين أنها ستسقط جميع القيود المفروضة على القمح الروسي، فيما وصفته صحيفة ساوث تشاينا مورننگ پوست بـ "شريان الحياة" المحتمل للاقتصاد الروسي. [695]


في 9 مارس 2022، أعلن السلطات الأوكرانية حظر تصدير القمح والشوفان وغيرهما من المواد الغذائية الأساسية التي تعتبر ضرورية لإمدادات الغذاء العالمية. وتحظر القواعد الجديدة على الصادرات الزراعية التي تم إقرارها هذا الأسبوع تصدير الدخن والحنطة السوداء والسكر والماشية الحية واللحوم وغيرها من "المنتجات الثانوية" من الماشية، بحسب بيان الحكومة. وقال رومان ليششينكو، وزير السياسات الزراعية والغذائية الأوكراني، في بيان نشر على موقع الحكومة على الإنترنت وصفحته على فيسبوك، إن حظر التصدير ضروري لمنع حدوث "أزمة إنسانية في أوكرانيا"، وتحقيق الاستقرار في السوق و"تلبية احتياجات السكان في المنتجات الغذائية الهامة"، حسبما نقلت أسوشيتد پرس.[696]

وفي اليوم نفسه، أصدر الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن قراراً بتقييد أو حظر واردات وصادرات بعض المنتجات والمواد الخام من روسيا عام 2022. وقالت وكالة الأنباء الروسية "ريا نوڤوستي" إن القرار الذي وقعه بوتين كان بشأن "تدابير اقتصادية تهدف إلى ضمان أمن روسيا".[697]

وأضافت الوكالة أن "الحكومة الروسية لم تحدد بعد قائمة بتلك المنتجات، وسيتعين على الحكومة تحديد قائمة الدول التي سيطبق عليها القرار في غضون يومين". وذكرت "ريا نوفوستي" أن هذه القيود "لن تشمل المنتجات أو المواد الخام التي يتم نقلها لتلبية احتياجات الروس الشخصية".


في 19 مارس 2022، رفضت الجزائر طلبًا قدمته الولايات المتحدة، من أجل إعادة تشغيل خط أنابيب الغاز المتوقف باتجاه إسپانيا، حيث كانت واشنطن تأمل أن تساعد هذه الخطوة في خفض اعتماد [[أوروپا|الأوروپيينيي على إمدادات الطاقة الروسية. وقالت إذاعة فرنسا الدولية، إن السلطات الجزائرية رفضت مؤخرًا إعادة تشغيل هذا الخط الذي يمر عبر المغرب.[698]

وذكرت الإذاعة الفرنسية نقلاً عن مصادر جزائرية، أن واشنطن طلبت إعادة تشغيل خط أنابيب الغاز خلال الزيارة التي أجرتها نائبة وزير الخارجية الأمريكي وندي شرمان مؤخراً، إلى كل من مدريد والرباط والجزائر.

وحسب التقرير ذاته، فإن الولايات المتحدة تدعم شركاءها الأوروپيين حتى يجدوا بدائل للغاز الروسي، في إطار الإجراءات الغربية التي جرى فرضها على موسكو، بسبب العمليات العسكرية الجارية في أوكرانيا المجاورة. لكن الجزائر التي تمد الدول الأوروپية بـ11 بالمئة من واردات الغاز، لا تريد زيادة الكمية في الوقت الحالي.

وأضافت الإذاعة أن الجزائر تتعامل مع الملف الأوكراني بـ"حذر كبير"، في إطار الحرص على العلاقات القائمة مع موسكو، ورفض الاصطفاف مع الغرب في الأزمة. وفي السياق، توضح الإذاعة الفرنسية، أنه حتى لو وافقت الجزائر على زيادة الإمدادات صوب أوروپا، فإن ذلك لن يكون بمثابة حل على المدى القريب.

وأكد ذات المصدر أن رفع الإمدادات على المدى الطويل يستدعي القيام باستثمارات كبرى، وهذه الخطوة تحتاج 5 سنوات على الأقل حتى تؤتي ثمارها، في حين أن أوروپا تسابق الزمن لأجل تقليل اعتمادها على واردات الطاقة الروسية.

في 2 يونيو 2022، أعلنت وزارة التجارة الروسية، إن روسيا التي تعاني من العقوبات حدت من صادراتها من الغازات النبيلة مثل النيون، وهو مكون رئيسي لصنع الرقائق، حتى نهاية عام 2022 لتعزيز مكانتها في السوق. قد تؤدي قيود الصادرات الروسية إلى تفاقم أزمة الإمداد في سوق الرقائق العالمية. كانت أوكرانيا واحدة من أكبر موردي الغازات النبيلة في العالم حتى علقت الإنتاج في مصانعها في مدينتي ماريوپول وأوديسا في مارس.[699]

قالت الحكومة الروسية في 30 مايو إن صادرات الغازات النبيلة، التي اعتادت روسيا على إمداد اليابان ودول أخرى بها، لن يُسمح بها إلا بإذن خاص من الدولة حتى 31 ديسمبر. وقال نائب وزير التجارة ڤاسيلي شپاك لرويترز إن الخطوة ستوفر فرصة "لإعادة ترتيب تلك السلاسل التي تم كسرها الآن وبناء سلاسل جديدة". تمثل روسيا 30% من الإمداد العالمي بثلاثة غازات نبيلة - النيون والكريپتون والزينون، وفقًا لتقديرات الوزارة.

التجهز للإشعاع النووي

قالت شركة بي تي جي للأدوية المتخصصة إن الطلب على أقراص تيروسيف الخاصة بها انطلق في فبراير بالتزامن مع الغزو الروسي لأوكرانيا.

وفقاً للنقارير ومع اشتداد الهجوم الروسي على أوكرانيا، أدى الخوف من التهاطل الإشعاعي من الهجمات العرضية أو المتعمدة على المحطات النووية الأوكرانية، أو من استخدام قنبلة نووية، إلى زيادة الطلب على أقراص يوديد البوتاسيوم.[700]

تسبّب القصف الروسي في اندلاع حريق في مبنى في موقع محطة زاپوريژيا للطاقة النووية - أكبر منشأة من نوعها في أوروپا - ودمّرت القوات الروسية مختبراً للفيزياء الذرية يخضع لضمانات دولية في ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا. كما تضررت منشآت النفايات النووية في كييڤ خلال الأسبوع الأول من الحرب.[701]

في غضون ذلك، وضع الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن ترسانته النووية على "نظام خاص من حالة التأهب القصوى للواجبات القتالية". لكنَّ رئيس المخابرات الأمريكية قال، إنَّ التحذيرات العلنية للرئيس الروسي بشأن وضع قواته الذرية في حالة تأهب قصوى هي في الغالب رمزية، إذ لم تظهر أي تغييرات في الوضع النووي للبلاد.

في مثل هذه الحالة، هناك خطر مخيف من إطلاق كميات كبيرة من نظائر اليود (أو اليود المشع) في الغلاف الجوي والذي يمكن استنشاقه في الرئتين وكذلك تلوث المياه والتربة والنباتات والحيوانات، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

على الرغم من أن يوديد البوتاسيوم نفسه ليس ضاراً وهو مادة كيميائية مهمة يحتاجها جسم الإنسان، إلا أن مركز السيطرة على الأمراض يقول إن اليوديد المشع يمكن أن يضر بالغدة الدرقية، وهي غدة على شكل فراشة في مقدمة العنق وتنتج العديد من الهرمونات التي تنظم الجسم. يكمن الخطر في أنه في حالة حدوث التعرض للإشعاع، لا تستطيع الغدة الدرقية التمييز بين اليود العادي واليود المشع وستمتص كليهما. قد يؤدي التعرض المفرط للإصابة بسرطان الغدة الدرقية. عند استخدامه وفقاً للتوجيهات، يمكن أن يشبع يوديد البوتاسيوم في شكل سائل أو أقراص بسرعة الغدة الدرقية ويمنعها من امتصاص اليود المشع.

التلاعب بالأسعار

ومع ذلك، أثار القتال في أوكرانيا المخاوف من وقوع حادث إشعاعي، مما دفع المستهلكين إلى الإسراع للحصول على الحماية. باتت زجاجة واحدة فيها 180 حبة من "يوديد البوتاسيوم" تكلف الآن ما يقرب من 70 دولاراً من البائعين الخارجيين على "أمازون"، مقارنة بـ 30 دولاراً فقط في بداية العام، وفقاً لموقع تتبّع الأسعار "كاميل كاميل كاميل" (camelcamelcamel). في حين صعد سعر عبوة أخرى من موقع "ناو فوودس" (NOW Foods) ليصل إلى 29.98 دولاراً من حوالي 20 دولاراً في أواخر عام 2021.

التهافت على شراء أقراص يوديد البوتاسيوم.jpg

كما شهد كبار مصنعي يوديد البوتاسيوم الذي تمت الموافقة على بيعه في الولايات المتحدة مخزونهم سريعاً في النضوب في الأسابيع الأخيرة، بالتزامن مع الغزو الروسي لأوكرانيا. مع نضوب الإمدادات في السوق، بدأ التلاعب في الأسعار.

أُدرجت أربعة صناديق من أقراص يوديد البوتاسيوم Thyrosafe على موقع إي‌باي، مقابل 132.50 دولاراً. وبيع قائمة أخرى لصندوق من حبوب IOSAT 130 mg مقابل 89.95 دولاراً لكل منها. كمت تباع العلبة المكونة من 14 عبوة من أقراص IOSAT، من إنتاج أنبكس، بسعر 13.99 دولاراً على موقع الشركة المصنعة. من المهم أيضاً معرفة أن حبوب يوديد البوتاسيوم ليست علاجاً شاملاً ولا توفر حماية بنسبة 100٪ ضد اليود المشع. ويحذر مركز السيطرة على الأمراض من أن جرعة واحدة تحمي الغدة الدرقية لمدة 24 ساعة فقط. وقالت الوكالة إن تناول جرعة أعلى، أو تناولها أكثر من الموصى به، لا يوفر مزيداً من الحماية ويمكن أن يسبب مرضاً شديداً أو يؤدي إلى الوفاة. كما يحذر مركز السيطرة على الأمراض (CDC) من أن حبوب يوديد البوتاسيوم تحمي فقط الغدة الدرقية وتعمل بشكل أفضل لفئات عمرية معينة.

نفاذ المخازن

وقد صرح المصنعون إن تصعيد روسيا ساعد فقط في تأجيج القلق - وشراء يوديد البوتاسيوم. قال جونز إن شركة أنبكس، التي تبيع أقراصها في عبوة محكمة الغلق مدتها 14 يوماً أو 20 يوماً اعتماداً على الجرعة، زادت من إنتاجها.وأضاف إن المستهلكين يجب أن يتبعوا إرشادات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها وأخذ حبوب يوديد البوتاسيوم فقط بناءً على نصيحة مسؤولي الصحة.

كما صرحت شركة BTG Specialty Pharmaceuticals ومقرها لندن إنها تشهد أيضاً طلباً متزايداً على منتجات الشركة من يوديد البوتاسيوم في جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة. وقال كريس سامبسون، المتحدث باسم شركة بي تي جي التي تتخذ من لندن مقراً لها، والتي لها عمليات أمريكية أيضاً، "تزامن ذلك مع الصراع في أوكرانيا". تقوم BTG بتصنيع Thyrosafe، وهو عبارة عن قرص 65 مجم من يوديد البوتاسيوم موصى به من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية. علبة من 20 صفيحة بسعر 12.95 دولار على موقع الشركة. قال سامبسون إن BTG لم تنفد بالكامل من المخزون، "على الرغم من أننا توقفنا مؤقتاً عن قبول الطلبات من خلال موقعنا الإلكتروني، ونفد مخزون بعض شركائنا/موزعينا." وقال: "يتم بيع معظم منتجاتنا إلى الحكومات ووكالات الصحة العامة والجيش الذين يديرون المخزونات". كل هذه الاوامر يتم الوفاء بها". ولم يتسن الوصول إلى البيت الأبيض على الفور للتعليق على هذه القصة.

صور وسائل الإعلام

طوال فترة الغزو، تمت مشاركة الرسائل ومقاطع الفيديو والصور على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية وأصدقاء وعائلات المواطنين الأوكرانيين والروس. في حين أن العديد منها كان صوراً حقيقية للنزاع، كان البعض الآخر عبارة عن صور ومقاطع فيديو للصراعات والأحداث الماضية أو كانت مضللة بطريقة أخرى. تم إنشاء بعضها لنشر معلومات مضللة أو دعاية. [702][703] أمرت هيئة الرقابة على وسائل الإعلام الروسية، روسكومنادزور، وسائل الإعلام في البلاد بعدم استخدام المعلومات إلا من مصادر الدولة الروسية أو مواجهة الغرامات والحظر، متهمة عدداً من وسائل الإعلام المستقلة بنشر "معلومات كاذبة غير موثوقة ذات أهمية اجتماعية" عن قصف الجيش الروسي لمدن اوكرانية وسقوط قتلى مدنيين. [704][705] أمرت الحكومة الروسية المؤسسات الإعلامية بحذف المقالات التي تصف الغزو الروسي لأوكرانيا بأنه "اعتداء" أو "غزو" أو "إعلان حرب". [706] أطلقت روسكومنادزور تحقيقاً ضد نوڤايا گاتزيا، صدى موسكو، inoSMI، ميديا زونا، نيو تايمز و Dozhd (TV Rain) وغيرها من وسائل الإعلام الروسية لنشرها "معلومات غير دقيقة حول قصف المدن الأوكرانية وسقوط ضحايا مدنيين في أوكرانيا نتيجة أعمال الجيش الروسي". [707] اتبعت وسائل الإعلام الروسية التي تسيطر عليها الدولة، مثل روسيا 1 و القناة الأولى، ونقاد التلفزيون الموالين للكرملين مثل ڤلاديمير سولوڤيوڤ غالباً رواية بوتن في الحرب. [708][709] تم حظر RT، وهي شبكة تلفزيونية روسية تسيطر عليها الدولة، في پولندا وتعليقها من قبل خدمات التلفزيون في أستراليا وجبل طارق ردا على الغزو. [710][711][712]

فيسبوك سمح للمستخدمين الأوكرانيين بقفل صفحاتهم بعد أن حذرت الولايات المتحدة من أن روسيا تعمل على إنشاء قوائم قتل للأوكرانيين. [713] في 25 فبراير، أعلنت روسيا أنها تقيد الوصول إلى فيسبوك؛ إذ أعلنت وزارة الخارجية الروسية ومكتب المدعي العام أن موقع فيسبوك ينتهك حقوق مواطني روسيا الاتحادية. [714] صرحت الشركة أنها رفضت طلباً روسياً بوقف التحقق من صحة التدوينات التي نشرتها أربع مؤسسات إعلامية مملوكة للدولة: Zvezda، RIA Novosti، Lenta.ru، وGazeta.Ru.[715] في 26 فبراير، أعلن فيسبوك أنه سيمنع وسائل الإعلام الحكومية الروسية من الإعلان عن المحتوى وتحقيق الدخل منه على منصته. [716]

تويتر أوقف توصيات النشر مؤقتاً للحسابات غير المتبعة في روسيا وأوكرانيا، [717][718] وأوقف مؤقتاً عمليات منصته الإعلانية داخل البلدين.[719] قامت روسيا بتقييد الوصول إلى منصة التواصل الاجتماعي في وقت لاحق من ذلك اليوم. [720]


الرقابة والدعاية

پوتن وكونستانتين إرنست، رئيس محطة التلفزيون الروسية الرئيسية القناة الأولى التي تسيطر عليها الدولة.[721]

أمر جهاز الرقابة الروسي روسكومنادزور وسائل الإعلام في البلاد بعدم استخدام المعلومات إلا من مصادر الدولة الروسية أو مواجهة الغرامات والحظر، متهماً عدداً من وسائل الإعلام المستقلة بنشر "معلومات غير موثوقة ذات أهمية اجتماعية غير صحيحة" حول القصف على المدن الأوكرانية على يد الجيش الروسي وسقوط المدنيين. [722][723]كما أمرت الحكومة الروسية المؤسسات الإعلامية بحذف المقالات التي تصف الغزو الروسي لأوكرانيا بأنه "اعتداء" أو "غزو" أو "إعلان حرب".[724]وقد أطلقت روسكومنادزور تحقيقاً ضد نوڤايا گازيتا، صدى موسكو، inoSMI، ميديا زونا، نيو تايمز، Dozhd (TV Rain)، و وسائل الإعلام الروسية لنشرها "معلومات غير دقيقة حول قصف المدن الأوكرانية وسقوط ضحايا مدنيين في أوكرانيا نتيجة تصرفات الجيش الروسي."[707] تتبع وسائل الإعلام الروسية التي تسيطر عليها الدولة، مثل روسيا-1 و القناة الأولى، ونقاد التلفزيون الموالين للكرملين مثل ڤلاديمير سولوڤيوڤ غالباً رواية بوتين في الحرب.[725][726]كما حُظرت RT، وهي شبكة تلفزيونية روسية التي تسيطر عليها الدولة، في پولندا وتم تعليقها من قبل مزودي خدمة التلفزيون في أستراليا،[727] كندا،[728] وجبل طارق.[729][730]

في 25 فبراير، أعلنت روسيا تقييدها للوصول إلى فيسبوك؛ وقد أعلنت وزارة الخارجية الروسية ومكتب المدعي العام أن فيسبوك ينتهك حقوق مواطني روسيا الاتحادية.[731]وقد صرحت الشركة أنها رفضت طلباً روسياً بوقف التحقق من صحة التدوينات التي نشرتها أربع مؤسسات إعلامية مملوكة للدولة: زڤزدا، وكالة أنباء نوڤوستي، Lenta.ru وGazeta.Ru.[732]في 26 فبراير، أعلنت فيسبوك أنه سيمنع وسائل الإعلام الحكومية الروسية من الإعلان عن المحتوى وتحقيق الدخل منه على منصته.[733]كما قامت روسيا بتقييد الوصول إلى تويتر في وقت لاحق من ذلك اليوم.[734]وقد كشف موقع فيسبوك عن حملة تضليل روسية باستخدام حسابات مزيفة، ومحاولات لاختراق حسابات شخصيات أوكرانيين بارزين، والتي يمكن استخدامها لنشر معلومات مضللة لأعداد كبيرة من المتابعين.[735]في 1 مارس، طالب منظم الاتصالات الروسي تيك توك بالتوقف عن تضمين المحتوى المرتبط بالجيش في المشاركات الموصى بها للقصر، مدعياً أن الكثير من المحتوى كان معادياً لروسيا.[736]

تلقى المعلمون الروس تعليمات مفصلة حول كيفية التحدث مع الطلاب حول غزو أوكرانيا.[737]وقد تلقى مسرح ماياكوڤسكي في موسكو بريداً إلكترونياً حكومياً "للامتناع عن أي تعليقات على مسار العمليات العسكرية في أوكرانيا"، محذراً من أن أي تعليقات سلبية "ستُعتبر خيانة للوطن الأم".[737]كما استُخدم الرمز "Z" من قبل الحكومة الروسية كأداة دعاية مؤيدة للحرب ومن قبل المدنيين الروس كدليل على دعم الغزو.[738]

أحد الأسباب التي تجعل العديد من الروس لا يزالون يدعمون پوتن و"العملية العسكرية الخاصة" في أوكرانيا لها علاقة بـ پروپاگندا والمعلومات المضللة التي يزرعها الكرملين.[739]كما أظهر استطلاع عبر الهاتف أجراه باحثون مستقلون في الفترة من 28 فبراير إلى 1 مارس أن 58٪ من المستجيبين الروس وافقوا على العملية العسكرية.[740][741] ومع ذلك، وجدت سلسلة من أربعة استطلاعات رأي عبر الإنترنت أجرتها مؤسسة مكافحة الفساد التابعة لألكسي ناڤالني أنه في الفترة ما بين 25 فبراير و3 مارس، زادت نسبة المستجيبين الروس الذين اعتبروا روسيا "معتدية" من 29٪ إلى 53٪، بينما انخفضت نسبة الذين اعتبروا روسيا "صانع سلام" بمقدار النصف من 25٪ إلى 12٪.[742][743]وقد أشار بعض المراقبين إلى ما وصفوه بأنه "صراع بين الأجيال" بين الروس حول تصور الحرب، حيث عارض الروس الشباب بشكل عام الحرب، ومن المرجح أن يقبل الروس الأكبر سناً الرواية التي تقدمها وسائل الإعلام في روسيا.[744][745]صرحت كاترينا وولكزوك، الزميلة المشاركة في برنامج روسيا وأوراسيا تشاتام هاوس، "يميل الروس [الأكبر سناً] إلى التفكير بما يتماشى مع" الرواية "الرسمية بأن روسيا تدافع عن المتحدثين الروس في أوكرانيا، لذا الأمر يتعلق بتقديم الحماية بدلاً من العدوان."[744]


الدعاية في دول أخرى

استخدم الدبلوماسيون والهيئات الحكومية الصينية و[[وسائل الإعلام في الصين | وسائل الإعلام في الصين] التي تسيطر عليها الدولة الحرب كفرصة لنشر دعاية مناهضة لأمريكا،[746] وضخمت نظريات المؤامرة التي أنشأتها روسيا مثل المزاعم الكاذبة لمختبرات الأسلحة البيولوجية الأمريكية في أوكرانيا.[747][748] وقد صرحت iQiyi Sports أنها لن تبث مباريات الدوري الإنگليزي الممتاز في عطلة نهاية الأسبوع بسبب عروض الدوري المخطط لها لدعم أوكرانيا.[749]

تكرر وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الدولة في العديد من البلدان مثل إيران وصربيا الدعاية الروسية.[750][751] وفي إيران، انتقدت وسائل الإعلام الرسمية السفارة البريطانية في طهران بعد أن رفعت العلم الأوكراني دعما لأوكرانيا. وتقوم وسائل الإعلام الحكومية الروسية، مثل سپوتنيك، بنشر معلومات مضللة بالتعاون مع وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية.[752]وقد ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن السلطات في ڤيتنام أمرت المراسلين بعدم استخدام كلمة "غزو" والتقليل من تغطية الحرب.[753]في جنوب إفريقيا، نشر المؤتمر الوطني الأفريقي مقالاً بعنوان "الوضع في أوكرانيا يتعلق بنزع نزعة روسيا النازية عن الدولة"[754]في نشرتها الإخبارية الأسبوعية ANC Today.[753]

گوگل

الصور التي تم تداولها على أنها مواقع عسكرية روسية من خرائط گوگل.
أحدى الصور للمواقع عسكرية روسيا قيل أن گوگل رفعت التشويش عنها.

في 18 أبريل 2022، انتشرت على وسائل الإعلام صوراً لمواقع عسكرية روسية وقالت إن گوگل رفع التشويش عنها لتصبح متاحة للجمهور.

قالت "گوگل" إنه لم يُجرِ تغييرات على كيفية فرض الرقابة على صور الأقمار الصناعية لروسيا، على عكس الادعاءات المنتشرة على نطاق واسع على تويتر بأنها "فتحت الوصول إلى المنشآت العسكرية والاستراتيجية الروسية".

صورة من الصور التي تم تداولها على أنها مواقع عسكرية روسيا على خرائط گوگل .

وفي ساعات مبكرة من يوم 18 أبريل، غرد حساب ArmedForcesUkr على تويتر بمجموعة من الصور التي يبدو أنها تظهر معدات عسكرية.

تُترجم الرسالة على تويتر تقريبًا إلى: "يمكن للجميع الآن رؤية مجموعة متنوعة من قاذفات الصواريخ الروسية وألغام الصواريخ الباليستية العابرة للقارات ومراكز القيادة ومدافن النفايات السرية بدقة تبلغ حوالي 0.5 متر لكل بكسل".

تم الاستشهاد بالمنشور من قبل مؤسسات إخبارية مثل "موسكو تايمز" ، وتمت مشاركة ترجمة باللغة الإنگليزية للتغريدة آلاف المرات.

تمكن الموقع الأمريكي "ذا ڤرج" المختص بالصحافة التكنولوجية من تأكيد أن واحدة على الأقل من الصور من التغريدة متاحة على خرائط "گوگل"، وأنها تصور موقعًا عسكريًا روسيًا نشطًا.

وتم العثور على أمثلة أخرى لخرائط "گوگل" تعرض قواعد أخرى في الدولة.

ومع ذلك ، تقول شركة "گوگل" إن هذا ليس جديدًا، في رسالة بريد إلكتروني إلى The Verge.

وقال المتحدث باسم الشركة، جينيڤيڤ پارك ، "لم نجر أي تغييرات بشأن التشويش على صور الأقمار الصناعية في روسيا".

" في حين أن الصور المتداولة مشروعة على الأرجح، فقد كانت متاحة على خرائط "گوگل" قبل فترة طويلة من الصراع في أوكرانيا.[755]

ردود الفعل

الأمم المتحدة

حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو گوتـِرِش روسيا على إنهاء العدوان في أوكرانيا على الفور، بينما أعلن سفيرا فرنسا والولايات المتحدة أنهما سيقدمان قراراً إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 25 فبراير 2022. [756][232] المملكة المتحدة، [757] الولايات المتحدة،[758] كندا،[759] والاتحاد الأوروپي وصفوا الهجوم بأنه غير مبرر، [760] ووعدوا بفرض عقوبات قاسية على الأفراد والشركات والأصول الروسية. [761] في 25 فبراير، استخدمت روسيا حق النقض ضد مشروع قرار لمجلس الأمن "يدين بأشد العبارات عدوان الاتحاد الروسي"، كما كان متوقعاً. وصوتت 11 دولة لصالح القرار وامتنعت ثلاث دول عن التصويت من بينها الصين والهند والإمارات العربية المتحدة. [762] في 27 فبراير ، صوت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لعقد جلسة استثنائية طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة للتصويت على قرار مماثل. [763]انعقدت الدورة الاستثنائية الحادية عشرة في 28 فبراير، ويتوقع أن تستمر كلمات الأعضاء عدة أيام. [764]في 2 مارس، صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية 141 مقابل 5 أصوات لمطالبة روسيا بوقف الحرب وسحب جميع قواتها العسكرية. امتنعت 35 دولة عن التصويت، بما في ذلك الجزائر وبنغلاديش والصين والهند وباكستان وجنوب إفريقيا، في حين كانت روسيا البيضاء وإريتريا وكوريا الشمالية وسوريا الداعمين الوحيدين لروسيا. وقال ممثل روسيا في الأمم المتحدة إن تبني القرار قد يؤجج مزيداً من العنف.[765]

خلال اجتماع مجلس حقوق الإنسان في 1 مارس، خرج أكثر من 100 دبلوماسي احتجاجاً على خطاب وزير الخارجية الروسي سرگي لاڤروڤ.[766][767][768]

الناتو

US F-35s arrive in Ämari Air Base in Estonia on 27 February.[769]

بعد سقوط الاتحاد السوفيتي، تراجع الناتو. بدون عدو مشترك، تراجع التماسك بين أعضاء المجموعة. خفضت العديد من الدول الأعضاء إنفاقها الدفاعي وسحبت قواتها على طول الحدود مع روسيا. حاول الناتو تحسين الوضع من خلال تحديد هدف الإنفاق الدفاعي بنسبة 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي لكل عضو من أعضائه؛ ومع ذلك، فإن معظم الدول الأعضاء لم تحقق الهدف بحلول عام 2022. كان لغزو أوكرانيا تأثير فوري على هذا الوضع حيث عززت دول الناتو ميزانياتها الدفاعية وإرسال الأفراد والمعدات إلى الحدود. [770]

أدت پولندا ورومانيا وليتوانيا ولاتڤيا وإستونيا إلى إجراء مشاورات أمنية لحلف شمال الأطلسي بموجب المادة 4. أصدرت الحكومة الإستونية بياناً لرئيس الوزراء كاجا كالاس جاء فيه أن "عدوان روسيا الواسع يشكل تهديدا للعالم بأسره ولجميع دول الناتو، ويجب الشروع في مشاورات الناتو بشأن تعزيز أمن الحلفاء لتنفيذ إجراءات تدابير لضمان الدفاع عن حلفاء الناتو. الرد الأكثر فاعلية على العدوان الروسي هو الوحدة". [771] تعهد ينز ستولتن‌برگ، أمين عام الناتو، في مؤتمر صحفي في بروكسل بإرسال قوات الناتو إلى بولندا في غضون أيام بعد الغزو الروسي. [772] في 24 فبراير، أعلن ستولتن‌برگ عن خطط جديدة "ستمكننا من نشر القدرات والقوات، بما في ذلك قوة الرد التابعة لحلف الناتو، إلى حيث تكون هناك حاجة إليها".[770] بعد الغزو، أعلن الناتو عن خطط لزيادة الانتشار العسكري في البلطيق ورومانيا وپولندا. [773][774]

بعد اجتماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 25 فبراير، أعلن ستولتن‌برگ أنه سيتم نشر أجزاء من قوة الرد لحلف الناتو، لأول مرة على الإطلاق، في أعضاء الناتو على طول الحدود الشرقية. وذكر أن القوات ستشمل عناصر من فرقة العمل المشتركة ذات الجاهزية العالية جدا (VJTF)، التي تقودها حاليا فرنسا. [775] صرح ستولتن‌برگ كذلك أن بعض أعضاء الناتو يزودون أوكرانيا بالأسلحة، بما في ذلك تلك الخاصة بالدفاع الجوي. أعلنت الولايات المتحدة في 24 فبراير أنها ستنشر 7000 جندي للانضمام إلى 5000 في أوروبا بالفعل. [775] تشمل قوات الناتو يو إس إس هاري ترومان والحاملة البحرية مجموعة كاريير سترايك 8، التي دخلت البحر الأبيض المتوسط في الأسبوع السابق كجزء من تمرين مخطط له. تم وضع مجموعة حاملة الطائرات الهجومية تحت قيادة الناتو، وهي المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك منذ الحرب الباردة. [776]

في 27 فبراير، أعلن المستشار الألماني أولاف شولتز 100 مليار يورو (113 مليار دولار) في الإنفاق العسكري الجديد، [777] قائلاً: "بغزو أوكرانيا، نحن في حقبة جديدة". سيرتفع الإنفاق الدفاعي إلى الهدف 2٪ على الأقل من الناتج المحلي الإجمالي المتوقع لأعضاء الناتو بحلول عام 2024. [778]

خلال الحرب الباردة، ظلت فنلندا والسويد دولتين محايدتين عازلة بين الناتو والاتحاد السوفيتي. للحفاظ على وضعهم المحايد، قللت الدولتان من تعاونهما مع الناتو. في أعقاب سقوط الشيوعية، زادت الدولتان تعاونهما مع الناتو، بينما احتفظتا بقوة بوضعهما المحايد. [779]طوال الحرب الباردة وحقبة ما بعد الشيوعية، عارضت الأغلبية في كلا البلدين الانضمام إلى الناتو. ومع ذلك، مع التهديد المتزايد لروسيا في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين، بدأ التأييد للانضمام في الارتفاع. [780] عندما بدأت روسيا في بناء قوات على حدود أوكرانيا في الفترة التي سبقت غزوها، زاد كلا البلدين من تعاونهما مع الناتو. [779] في 25 فبراير، هددت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروڤا فنلندا والسويد بـ "عواقب عسكرية وسياسية" إذا حاولتا الانضمام إلى الناتو، على الرغم من التزامهما المستمر بالحياد. وقد حضر كلا البلدين قمة الناتو الطارئة بصفتهما أعضاء في الشراكة من أجل السلام التابعة لحلف الناتو، وقد أدان كلاهما الغزو وقدم المساعدة لأوكرانيا. [781] في اليوم السابق، علق رئيس الوزراء سانا مارين على عضوية فنلندا المحتملة بعد الغزو، قائلاً: "من الواضح الآن أيضاً أن النقاش حول عضوية الناتو في فنلندا سيتغير"، مشيراً إلى أن طلب فنلندا للانضمام إلى منظمة حلف شمال الأطلسي تتطلب دعماً سياسياً وعاماً واسع النطاق. [782] Sبعد وقت قصير من التهديد، تم رفض السماح لطائرة تحمل فياتشيسلاڤ ڤولودن، المتحدث باسم مجلس الدوما، بعبور المجالين الجويين السويدي والفنلندي. [783]

الإتحاد الأوروپي

في 27 فبراير، أعلنت رئيس المفوضية الأوروپية أورسولا فون در لاين أن الاتحاد الاوروبي سوف يحظر وسائل الإعلام الروسية المملوكة للدولة RT و سپوتنك رداً على التضليل وتغطية الصراع في أوكرانيا.[784] وقالت أيضاً إن الاتحاد الأوروبي سيمول شراء وتسليم المعدات العسكرية إلى أوكرانيا واقترحت حظر الطائرات الروسية التي تستخدم المجال الجوي للاتحاد الأوروبي.[785]في اليوم التالي، اعتمد مجلس الاتحاد الأوروپي تدبيرين للمساعدة لتعزيز القدرات العسكرية لأوكرانيا.[786][787]مولت الإجراءات، التي بلغت قيمتها الإجمالية 500 مليون يورو، توفير المعدات العسكرية للقوات المسلحة الأوكرانية بما في ذلك - لأول مرة في تاريخ الاتحاد الأوروبي - الأسلحة والمعدات الفتاكة الأخرى.[788]

في 28 فبراير، فرض الاتحاد الأوروبي حظراً على المعاملات مع البنك المركزي الروسي وحظراً على التحليق فوق المجال الجوي للاتحاد الأوروبي وعلى وصول شركات الطيران الروسية إلى مطارات الاتحاد الأوروبي. في 2 مارس، تم اعتماد حظر سويفت لبعض البنوك الروسية، مما يضمن فصلها عن النظام المالي الدولي، وتم تعليق أنشطة البث في الاتحاد الأوروبي لمنافذ سپوتنك و RT. في 10 مارس، تم الاتفاق على تدابير إضافية تستهدف القطاع المالي البيلاروسي؛ علاوة على ذلك، فرض الاتحاد الأوروبي تدابير تقييدية مثل تجميد الأصول وحظر السفر على 160 من رجال الأعمال البارزين ("القلة الحاكمة") وأعضاء مجلس الاتحاد الروسي. في بداية الحرب، تم بالفعل تطبيق إجراءات مماثلة على أعضاء مجلس الأمن و الدوما، وعلى أفراد آخرين. في 15 مارس، قرر الاتحاد الأوروبي فرض حزمة رابعة من العقوبات الاقتصادية والفردية، بما في ذلك القيود التجارية على الحديد والصلب والسلع الفاخرة. وقد زعمت المفوضية الأوروبية أن تقييد واردات الصلب يمكن أن يؤدي إلى خسارة قدرها 3.3 مليار يورو في الإيرادات بالنسبة لروسيا، وأوضحت أورسولا فون دير لاين أن الاتحاد الأوروبي يعمل الآن على تعليق حقوق عضوية روسيا في المؤسسات متعددة الأطراف مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

مجلس أوروپا

في 25 فبراير، قررت لجنة وزراء مجلس أوروپا تعليق روسيا من حقوقها في التمثيل في لجنة الوزراء وفي الجمعية البرلمانية.[789][790] في الأيام التالية، منحت المحكمة الأوروپية لحقوق الإنسان تدابير مؤقتة تشير إلى الاتحاد الروسي بضرورة الامتناع عن شن هجمات عسكرية ضد المدنيين والأعيان المدنية، وينبغي أن تضمن الوصول إلى طرق الإخلاء الآمنة والرعاية الصحية والطعام وغير ذلك من الأمور الضرورية كالإمدادات، والمرور السريع وغير المقيد للمساعدات الإنسانية، وحركة العاملين في المجال الإنساني.[791]وردت روسيا متهمة الناتو ودول الاتحاد الأوروبي بتقويض المجلس الأوروبي، وأعلنت نيتها الانسحاب من المنظمة.[792][793] في 15 مارس، أخطرت روسيا مجلس أوروبا بقرارها الانسحاب من المجلس والتنديد بالاتفاقية الأوروپية لحقوق الإنسان بحلول نهاية عام 2022.[794][795] في 16 مارس، قررت لجنة الوزراء طرد روسيا من مجلس أوروبا فوراً.[796]

بلدان أخرى ومنظمات دولية

ردود الأفعال العالمية على الغزو الروسي لأوكرانيا 2022
██ بلدان أدانت الغزو ██ بلدان اِلتزمت الحياد ██ بلدان عزت الغزو إلى تحرش الناتو ██ غير معروف
██ روسيا ██ أوكرانيا

توقفت جمهورية التشيك ولاتڤيا وليتوانيا عن إصدار التأشيرات للمواطنين الروس.[797]كما قطعت ميكرونيزيا العلاقات الدبلوماسية مع روسيا عقب الغزو.[798]بعد تدخلها في الاحتجاجات ضد الحكومة في وقت سابق من عام 2022، طلبت موسكو من قزخستان إرسال قوات للمساعدة في الهجوم، لكن قزخستان رفضت، وأكدت أنها لا تعترف بانفصاليي دونيتسك ولوهانسك.[799]

في مكالمة مع پوتن، قال شي جن‌پنگ الزعيم الصيني الأعلى والأمين العام للحزب الشيوعي الصيني، إن الصين تدعم الجهود المبذولة لحل النزاع من خلال الحوار؛ صرح پوتن بأنه منفتح على إجراء محادثات رفيعة المستوى مع أوكرانيا.[800] في بيان صدر في 25 فبراير، قالت الصين إنه يجب احترام أراضي أوكرانيا وسيادتها، وحثت على إجراء محادثات بين أوكرانيا وروسيا في أقرب وقت ممكن.[801] بعد فترة وجيزة، وانگ يي و وزير الخارجية الصيني و عضو مجلس الدولة، وذكر أن الصين لديها موقف واضح يحترم وحدة أراضي وسيادة جميع البلدان، بما في ذلك أوكرانيا.[801]كما دعا رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي إلى وقف فوري للعنف في أوكرانيا، رغم أنه امتنع عن اتخاذ موقف بشأن هذه القضية ولم يدين الغزو الروسي.[802][803] وقد ورد أن الهند تعد آلية للتجارة مع روسيا باستخدام الروبية لتجنب تأثير العقوبات الغربية.[804]

صربيا من بين الدول الأوروبية القليلة التي تعارض فرض عقوبات على روسيا. قال الرئيس الصربي ألكسندر ڤوتشيتش إن بلاده تدعم سيادة أوكرانيا لكنه سيهتم بمصالح صربيا الخاصة.[805]كما صرح ڤوتشيتش أيضاً أنه لن يدين اعتراف روسيا باستقلال المناطق الانفصالية في شرق أوكرانيا إلا إذا أدان زلنسكي قصف الناتو ليوغسلاڤيا لعام 1999 على التلفزيون العام.[806] في حين لم يكن هناك اتفاق على فرض عقوبات على روسيا، أعربت صربيا مع ذلك عن أسفها إزاء الأحداث، ووصفت روسيا وأوكرانيا بالدولتين الصديقتين وأكدت على الدعم الكامل لوحدة أراضي أوكرانيا.[807][808]وانتقد العديد من المعلقين في الدولة والمنطقة رده الأولي الضعيف، بينما انحازت بعض وسائل الإعلام المحلية إلى روسيا.[809][810] ونظمت المنظمة الصربية نساء بالأسود مظاهرات مناهضة للحرب في بلگراد، كما نظمت الكنيسة الأرثوذكسية الصربية مجموعة من المساعدات الإنسانية.[811][812]

أعرب البابا فرانسيس عن "حزنه العميق" في مكالمة هاتفية مع زلنسكي، الذي شكر البابا على دعمه.[813] يعتبر البطريرك المسكوني، بارثولوميو الأول، أول النظراء (الأول بين متساوين) في الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية والروحية دعا زعيم المسيحيين الأرثوذكس إلى إنهاء الحرب. ووصف بارثولوميو الحرب بأنها مقيتة وعبر عن تضامنه ودعمه مع الكنيسة الأرثوذكسية في أوكرانيا.[814]وقد أصدر البطريرك كيريل من موسكو بياناً أشار فيه إلى "معاناة الناس"، داعياً جميع الأطراف إلى "بذل كل ما في وسعها لتجنب وقوع إصابات بين المدنيين"، بينما طلب من بطريركية موسكو الدعاء من أجل "استعادة عاجلة للسلام". قال المتروپوليت أونوفري، رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية لبطريركية موسكو، إن الحرب ليس لها أي مبرر.[815]

قامت مجموعة القرصنة أنونيموس بإجراء هجمات الحرمان من الخدمة على موقع وب RT ،[816]وكذلك على موقع وزارة الدفاع الروسية.[817][818]

قالت تساي إنگ-ون، رئيسة تايوان، إن تايوان تدين التعدي على السيادة الأوكرانية ودعت إلى حل سلمي.[819]أصدرت وزارة الخارجية في تايوان بياناً في 25 فبراير يدين روسيا ويعلن فرض عقوبات.[820] هذه سوف تؤثر على الأرجح على أشباه الموصلات،[821] حيث تنتج تايوان الكثير من الإمدادات العالمية.[822] في 26 فبراير، أكد ڤاديم كراسنوسلسكي، رئيس دولة ترانسنيستريا غير المعترف بها، أن ترانسنيستريا كدولة مسالمة ليس لديها خطط هجومية، مشيراً إلى عدد سكان ترانسنيستريا الكبير من الأوكرانيين وكيف يتم تدريس اللغة الأوكرانية في مدارسها.[823] في 26 فبراير أيضاً، علق مجلس أوروپا المشاركة الروسية في لجنة الوزراء و الجمعية البرلمانية. وصفت الأمينة العامة للمجلس ماريا پچينوڤيتش بوريتش الغزو بأنه "انتهاك صارخ" وقال: "هذه ساعة مظلمة بالنسبة لأوروبا وكل ما تمثله."[824]

في 27 فبراير، أجرت بيلاروسيا استفتاء دستوري سمح نظرياً للبلاد بالحصول على أسلحة نووية منذ التخلي عنها بعد انهيار الاتحاد السوڤيتي. ومن المحتمل أن تكون النتيجة متأثرة بقرارات الرئيس لوكاشينكو الأخيرة.[825]

المنظمات الترفيهية

الاحتجاجات

في روسيا

مظاهرات في موسكو، 24 فبراير 2022.

في 24 فبراير اعتقلت الشرطة ما يقرب من 2000 روسي في 60 مدينة روسية احتجاجاً على الغزو، بحسب OVD-Info؛[826] بحلول 27 فبراير، ذكرت أن أكثر من 5900 متظاهر قد اعتقلوا بشكل عام.[827] وبررت وزارة الداخلية الروسية هذه الاعتقالات بسبب "قيود كورونا، بما في ذلك الأحداث العامة" التي لا تزال جارية.[828] حذرت السلطات الروسية الروس من التداعيات القانونية لانضمامهم إلى الاحتجاجات المناهضة للحرب.[829] أعلن حائز جائزة نوبل للسلام دميتري موراتوڤ أن صحيفة "نوڤايا گازيتا" ستنشر طبعتها التالية باللغتين الأوكرانية والروسية. موراتوڤ، والصحفي ميخائيل زيگار، والمخرج ڤلاديمير ميرزوييڤ وآخرون وقعوا على وثيقة تنص على أن أوكرانيا لا تشكل تهديدًا على روسيا وتدعو المواطنين الروس إلى التنديد بالحرب.[830]

وزعت إلينا تشرننكو، الصحفية في "كومرسانت"، رسالة مفتوحة ناقدة موقعة من 170 صحفيًا وأكاديميًا.[831] صوت ميخائيل ماتڤيڤ مجلس الدوما لصالح الاعتراف بجمهوريتي دونيتسك ولوهانسك الشعبية ولكن أدان لاحقًا الغزو الروسي لأوكرانيا.[832] وصرح أوليگ سمولين النائب بمجلس الدوم أنه "صُدم" من الغزو.[833] دعا ميخائيل فريدمان، أغنى ملياردير روسي، إلى "إنهاء إراقة الدماء" .[834]

أكثر من 10.000 عامل في مجال التكنولوجيا، [835] 6.000 عامل طبي، 3.400 مهندس معماري، [833] 2.000 ممثل، مخرج، وشخصيات مبدعة أخرى، و1.500 مدرس، قاموا بالتوقيع على وثيقة تدعو حكومة پوتن لوقف الحر.[707][836]

بحلول 26 فبراير بدأ الناشط الروسي في مجال حقوق الإنسان ليڤ پونوماريوڤ تحضير عريضة للاحتجاج على الغزو، وحصل على أكثر من 750 ألف توقيع.[707] مؤسسو حركة إحياء الذكرى الفوج الخالد، حيث يسير الروس العاديون سنويًا حاملين صورًا لأفراد عائلات المحاربين القدماء احتفالاً يوم النصر في الحرب العالمية الثانية الموافق 9 مايو، ودعا پوتن إلى وقف إطلاق النار ووصف استخدام القوة بأنه غير إنساني.[836]

خارج روسيا

بوابة براندنبورگ ملونة بألوان علم أوكرانيا أثناء وقفة احتجاجية تضامنية في برلين، ألمانيا، 24 فبراير 2022. تظهر في الصورة السفارة الروسية المجاورة للنصب.[837]

اندلعت الاحتجاجات المؤيدة لأوكرانيا في المدن بجميع أنحاء العالم، بما في ذلك في أرمينيا، [838] النمسا،[839] أذربيجان،[840] بلاروسيا، [841] بلجيكا، [842] البوسنة والهرسك،[843] البرازيل، [844] بلغاريا،[845] كندا،[846] كرواتيا،[847] الدنمارك،[848] إستونيا،[849] فرنسا،[850] جورجيا،[851] ألمانيا،[852] اليونان،[853] المجر،[854] آيسلندا،[855] إيران،[856][857] آيرلندا،[858] إسرائيل، [859][860] إيطاليا،[861] اليابان،[862] قزخستان،[863] ماليزيا،[864] مولدوڤا،[865] هولندا،[866] النرويج،[867] الپرتغال،[868] رومانيا،[869] سلوڤاكيا،[870] سلوڤينيا، [871] إسپانيا، [872] السويد، [873] سويسرا، [874] تايوان، [875] تركيا، [876] المملكة المتحدة، [877] والولايات المتحدة.[878] في التشيك، خرجقرابة ثلاثة آلاف شخص احتجاجاً في العاصمة پراگ.[879][880] في 27 فبراير، تجمع أكثر من 100 ألف شخص في برلين احتجاجاً على الغزو الروسي لأوكرانيا.[881] أثناء الاستفتاء الدستوري، هتف المتظاهرون البلاروس في مراكز الاقتراح في مينسك "لا للحرب".[882]

انتشرت حركة المقاطعة ضد المنتجات الروسية والبلاروسية في بعض البلدان، وخاصة دول البلطيق. في لتوانيا، لاتڤيا و [إستونيا]] أزالت معظم محلات السوبر ماركت المنتجات الروسية والبلاروسية مثل الأطعمة والمشروبات والمجلات والصحف.[883][884][885]

انظر أيضاً

مرئيات

قوات روسية تسيطر على مطار أنطونوڤ (گوستوميل)،
24 فبراير 2022

الجيش الروسي يدمر رتل دبابات أوكرانية بالقرب من خرسون،
24 فبراير 2022.

بوتين يأمر بوقف إمداد الغاز عن أوروبا.

الإسرائيليون الذين وصلوا من إسرائيل لمحاربة الروس في
أوكرانيا، أقاموا في الفندق في كنيس دنيپروپيتروڤسك،
مايو 2022.

الهوامش

  1. ^ أ ب The Donetsk People's Republic and the Luhansk People's Republic are separatist states that declared their independence in May 2014. They have received recognition from each other, from the de facto state of South Ossetia, and from Russia (since 2022).[1][2]
  2. ^ Russian forces were permitted to stage part of the invasion from Belarusian territory.[3][4] Belarusian president Alexander Lukashenko also stated that Belarusian troops could take part in the invasion if needed,[5] and Belarusian territory was used to launch missiles into Ukraine.[6] Ukrainian officials have claimed that Belarusian troops have entered Ukraine.[7] See also: Belarusian involvement in the 2022 Russian invasion of Ukraine
  3. ^ تجنبت السلطات الروسية وصفها بأنها غزو، وطلبت Roskomnadzor من الوكالات الإعلامية وصف الحرب بأنها "عملية عسكرية خاصة"[27] (بالروسية: специальная военная операция).[28]

    In this regard, in accordance with Article 51 of Part 7 of the UN Charter, with the approval of the Federation Council of Russia and in pursuance of the treaties of friendship and mutual assistance ratified by the Duma on February 22 with the Donetsk People's Republic and the Luhansk People's Republic, I decided to launch a special military operation.[29]

    — Vladimir Putin

المصادر

قالب:Reflist

وصلات خارجية

قالب:Commons قالب:Wikinews

قالب:2022 Russian invasion of Ukraine قالب:Russo-Ukrainian War navbox قالب:Ongoing military conflicts قالب:Russia–Ukraine relations قالب:Russian conflicts قالب:Vladimir Putin قالب:War in Donbas