ميخائيل فريدمان

ميخائيل فريدمان
Mikhail Fridman
Mikhail Fridman by Anton Nossik.JPG
وُلِدَ
ميخائيل مارتوڤيتش فريدمان

21 أبريل 1964
الجنسية روسيا
المهنةرجل أعمال
الأنجال2[1]

ميخائيل ماراتوڤيتش فريدمان Mikhail Maratovich Fridman (بالروسية: Михаи́л Мара́тович Фри́дман؛ و. 21 أبريل 1964 في لڤيڤ، اوكرانيا)، هو رجل أعمال اوكراني-روسي من الأوليگارك (المليارديرات الروس).


يقول فريدمان أنه شعر بحساسية كونه يهودي حين رُفِض من الالتحاق بجامعة الفيزياء المرموقة في موسكو.[3] تخرج فريدمان من معهد موسكو للصلب والسبائك عام 1986. في الثمانينيات، عندما كان طالباً، كان يبيع تذاكر المسرح على نطاق واسع.[4] عام 1988 بدأ فريدمان عمله في التجارة والخدمات المالية قبل أن يؤسس كونسورتيوم مجموعة ألفا عام 1989. فريدمان هو رئيس مجلس ادارة كونسورتيوم مجموعة ألفا، والتي تعتبر الآن واحدة من أكبر المجموعات الاستثمارية الخاصة في روسيا. عام 2011، بلغت ثروته 15.1 بليون دولار، ليصبح سابع أغنى رجل في روسيا[1]، وواحد من أغنى عشرين يهودي في العالم.[2] ويشتهر بميله لتمويل مشاريع داعمة للهوية اليهودية.[3] وكان الشريك الروسي في TNK-BP، ثالث أكبر منتج للنفط في روسيا بالتشارك مع BP.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أنشطته التجارية

ميخائيل فريدمان ينحني مصافحاً ڤلاديمير پوتن.
ڤلاديمير پوتن يستمع لـخودوركوڤسكي، بينما ميخائيل فريدمان يقف مستمعاً. 31 مايو 2001.

في 15 أبريل 2011، اشترت شركة ڤيمپل‌كوم، التي يملكها فريدمان، شركة أوراسكوم تليكوم، في جميع دول العالم ما عدا مصر (موبينيل)، من نجيب ساويرس.

في ديسمبر 2013، تقدم فريدمان مع مستثمرين آخرين لشراء وحدات آر‌ دبليو‌ إي RWE الألمانية للنفط والغاز الطبيعي. تعاني "آر‌ دبليو‌ إي" من خسارة وحدات صناعة الطاقة، وديون تبلغ 41.5 بليون دولار.[5]

تأثير العقوبات على روسيا

في 2 مارس 2022 أعلنت شركة ڤنترس‌هال ديا، الألمانية للتنقيب وإنتاج النفط والغاز الطبيعي عن إنها لن تسعى للحصول على ومشاريع لإنتاج الغاز والنفط في روسيا. وأفادت بأن مجلس إدارتها قرر شطب استثماراتها في مشروع خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2. فيما لا تزال الشركة تشرك في عمليات انتاج الغاز في سيبيريا.[6] وتعود ملكية الشركة لميخائيل فريدمان وهو يهودي روسي من مواليد لڤيڤ في أوكرانيا، ويعتبرُ مقرباً من الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن.[7]

ميخائيل فريدمان ينحني مصافحاً ڤلاديمير پوتن.

ويعود هذا القرار عقب أيام من بدء عليات الغزو الروسي لأوكرانيا، والذي تسبب بإدانات شديدة، وعقوبات فرضها الغرب على الاقتصاد الروسي.

يذكر أن شركة ڤنترس‌هال تملك عدة استثمارات في المنطقة العربية، وتحديداً في كل من مصر، والجزائر، والإمارات. ففي مصر استثمرت منذ 2013 مواقع تقع في منطقة خليج السويس البحرية، بالقرب من مرافق آر‌دبليو‌إي في رأس بدران. إلا انها في ديسمبر 2021، تركت ڤنترس‌هال حقول النفط في رأس بدران وخليج الزيت، ولم تعرض حقوقها للبيع، وبدأت في تصفية أعمالها في قطاع النفط بمصر، على أن يكون استثمار الشركة فقط في قطاع الغاز مع شركة شرق دمنهور.[8]

في 6 مارس 2022 أعلن عن انسحاب كل من الملياردير الروسي ميخائيل فريدمان والمصرفي بيوتر أفين، اللذين استهدفهما الاتحاد الأوروبي بالعقوبات بعد غزو أوكرانيا، من صندوق استثمار LetterOne الذي شاركا في تأسيسه. وتقدر المستثمران بحسب تقديرات فوربس بتاريخ 3 مارس، بثروة قدرها 12.6 مليار دولار لفريدمان و4.8 مليار دولار لأفين. فيما نفا الرجلان وجود أي "علاقة مالية أو سياسية" مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. كما أوضح الاثنان أنهما سيقومان "بالطعن في الأساس الزائف لهذه العقوبات، وسيعملان على ذلك بقوة وبكل الوسائل المتاحة لديهما"، من دون ذكر كيفية الاعتراض على العقوبات.

وكان بيان الاتحاد الأوروبي قد وصف فريدمان بأنه "ممول روسي كبير وداعم للدائرة المقربة من بوتين".

وأفادت الشركة أن فريدمان، أحد أغنى رجال روسيا، استقال من مجلس إدارة شركة Veon لتشغيل شبكة الهاتف المحمول المدرجة في أمستردام، بعد إدراجه في القائمة السوداء لعقوبات الاتحاد الأوروبي لحلفاء بوتين.

وتدير Veon شبكات للهاتف المحمول في أوكرانيا وروسيا، وكذلك بنغلاديش وكازاخستان وباكستان.

ويمتلك فريدمان 47.9 حصة في الشركة من خلال LetterOne.

وفي رسالة إلى موظفي LetterOne، قال فريدمان للموظفين إن "الحرب لا يمكن أن تكون الحل أبدًا" ودعا إلى إنهاء "إراقة الدماء"، حسبما ذكرت الشركة لوكالة الأنباء الفرنسية.

وكتب "ستكلف هذه الأزمة أرواحًا وستدمر دولتين شقيقتين منذ مئات السنين".

الأنشطة العامة

الترتيبات والجوائز

في 2011، قدرت فوربس ثروة فريدمان بمبلغ 15.1 بليون دولار، ليكون سابع أغنى رجل في روسيا والثالث والأربعين في العالم.[1]

كـُرِّم فريدمان "لتأسيسه علامة تجارية روسية ناجحة" من قبل أكاديمية العلامات التجارية العالمية في 2006.[9]

كرمته مجلة جي كيو، كرجل أعمال العام في 2006.[10]

كان فريدمان ضمن قائمة فاينانشيال تايمز "قادة اوروپا الجديدة 2004".

وكان واحد من "القوى 25 في اوروپا" حسب مجلة فورتشن في 2004.

في 2003، حصل فريدمان على جائزة اللوحة الذهبية من أكاديمية الانجازات الدولية في واشنطن دي سي، وقدمها له الرئيس الأمريكي السابق بيل كلنتون.

جدل حول الخصخصة 2005

فريدمان في صناعة الطاقة.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ أ ب ت ث "Mikhail Fridman Forbes Profile". Forbes. 9 March 2011. Retrieved 25 April 2011.
  2. ^ أ ب Sher, Gilead (6 May 2011). "أغنى خمسين يهودي في العالم: 11–20". جروسالم پوست. Retrieved 14 May 2011.
  3. ^ أ ب Howard Amos (2015-03-10). "Russian Tycoon Fridman Should Make U.K. Feel Nervous". ذا موسكو تايمز.
  4. ^ http://russiaprofile.org/politics/a2599.html
  5. ^ "Russian tycoon set to rival Kuwait in bid for RWE unit". arabianbusiness.com. 2013-12-18. Retrieved 2013-12-18.
  6. ^ رويترز
  7. ^ المعرفة:ميخائيل فريدمان
  8. ^ المعرفة:ڤنترس‌هال ديا
  9. ^ National Program BRANDS of RUSSIA World Brand Academy Awards. Retrieved 14 November 2011.
  10. ^ Mikhail Fridman biography. Silobreaker.com. Retrieved 14 November 2011.

وصلات خارجية