العلاقات الإسرائيلية الإماراتية

(تم التحويل من الصندوق الإبراهيمي)
العلاقات الإسرائيلية الإماراتية
Map indicating locations of Israel and United Arab Emirates

إسرائيل

الإمارات العربية المتحدة

العلاقات الإسرائيلية الإماراتية، تأسست رسمياً في 13 أغسطس 2020، عندما اتفقت إسرائيل والإمارات العربية المتحدة على اتفاقية سلام.[1]، تعترف بموجبها الإمارات رسمياً بإسرائيل كدولة، ويؤسس البلدان علاقات دبلوماسية اقتصادية معلنة. تسمح الإمارات للمواطنين الإسرائيليين بدخول الإمارات والعكس.[2][مطلوب مصدر أفضل] لا يوجد طيران مباشر بين البلدين (حتى أغسطس 2020)، ومن ثم على جميع المسافرين من كلا البلدين المرور من خلال فيبلد ثالث (مثل الأردن)، إلا أنه بعد توقيع الاتفاقية في 2020، تم الاتفاق على رحلات طيران مباشرة بين البلدين.[3] في السنوات الأخيرة، توطدت العلاقات الغير رسمية بين إسرائيل والإمارات بشكل كبير وشهدت تعاوناً غير رسمياً مكثفاً معتمد على معارضتهما المشتركة للبرنامج النووي الإيراني ونفوذها في المنطقة.[4][5]

عام 2015، أسست إسرائيل بعثة دبلوماسية غير رسمية في أبو ظبي من أجل وكالة الطاقة المتجددة الدولية.[6][7][8]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

في 2015، كشف موقع جويش پرس الإسرائيلي عن افتتاح ممثلية إسرائيلية ترقى لقنصلية في العاصمة الإماراتية أبوظبي. وقال الموقع في تقرير له في 16 ديسمبر 2015 إن الوكالة الدولية للطاقة المتجددة "إيرينا" تضم 145 دولة، لكن ليس لأي من أعضائها بعثات دبلوماسية في أبوظبي معتمدة من الوكالة. وتابع " الإمارات قالت إن مكتب التمثيل الإسرائيلي في أبوظبي، يوجد مثل غيره من مكاتب الدول الأخرى، الأعضاء في إيرينا، إلا أن الحقيقة غير ذلك". واستطرد "المكتب الإسرائيلي هو الوحيد الموجود في أبوظبي، تحت غطاء الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، ولا يوجد مكاتب أخرى لأعضائها".

وكشف الموقع أن بدايات إقامة علاقات بين أبو ظبي وتل أبيب، كانت في يناير 2010, عندما شارك وزير البنية التحتية الإسرائيلي عوزي لندوا في مؤتمر "إيرينا" في أبوظبي. واستطرد "زيارة لندوا كانت الأولى من نوعها لوزير إسرائيلي إلى الإمارات"، مشيراً إلى أن محمود المبحوح، القيادي البارز في حركة حماس، تعرض للاغتيال في دبي، بعد شهر من هذه الزيارة.

كما كشف الموقع أن وزير البنية التحتية الإسرائيلي سيلڤان شالوم شارك أيضاً في يناير 2014 في مؤتمر إيرينا في الإمارات، والتقى حينها عدداً من الوزراء العرب". وكانت صحيفة هآرتس العبرية كشفت أيضاً في وقت سابق عما سمتها تفاصيل الصفقة، التي وافقت الإمارات بموجبها على فتح مكتب تمثيلي لإسرائيل في أبو ظبي.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية في تقرير لها في 7 ديسمبر 2014 إن الإمارات تفضل وجود قنصلية إسرائيلية لديها، ضمن سياسة التنوع في سياستها الخارجية. وتابعت أن التصريحات الإماراتية حول أن وجود ممثلية لإسرائيل في أبو ظبي يخضع للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "إيرينا"، لا تنفي رغبة الإمارات في وجود قنصلية إسرائيلية لديها". واستطردت الصحيفة " وفق ما نشر في إسرائيل، ولم يتم تداوله في الإمارات، فإن هناك صفقة بين الجانبين في هذا الصدد".

وتابعت " إسرائيل اشترطت على الإمارات وقت ترشيحها لتكون دولة مضيفة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة، ألا تضع العراقيل في وجهها، لا من ناحية النشاطات داخل الوكالة، ولا من ناحية إقامة ممثلية في الإمارات في يوم من الأيام، وبالمقابل, قامت إسرائيل على غير العادة بدعم الإمارات بدلا من ألمانيا لاستضافة الوكالة الدولية". وأشارت الصحيفة إلى أن أهداف الإمارات من وجود مندوب إسرائيلي لديها، هو الرغبة في التنوع في خياراتها السياسية، والحفاظ على علاقات قوية مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، التي تتخذ أبو ظبي مقرا لنشاطاتها، وكذلك للحفاظ على نفوذ الإمارات داخل هذه الوكالة.

وقالت "هآرتس" إن اتصالات سابقة بين إسرائيل والإمارات بشأن إقامة الممثلية، قد تعطلت جراء حادثة اغتيال القيادي في حماس محمود المبحوح في دبي, واتهام الإمارات للموساد الإسرائيلي، بأنه يقف وراء العملية.

وكانت الإمارات وفي خطوة مفاجئة أكدت موافقتها على افتتاح ممثلية إسرائيلية ترقى لقنصلية في أبوظبي، كما أعلنت تل أبيب أن دوري جولد، أمين عام وزارة الخارجية الإسرائيلية، زار أبوظبي والتقى كبار المسئولين بها.

ووصفت وسائل الإعلام الإسرائيلية خطوة الإمارات بأنها تطبيع رسمي، وأنها تعتبر تتويجا لعلاقات سرية واسعة بين أبوظبي وتل أبيب، شملت التعاون الأمني والمخابراتي والاقتصادي، وغيرها بقيادة القيادي المفصول من حركة فتح الفلسطينية محمد دحلان مستشار ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، الحاكم الفعلي للإمارات، على حد قولها.

وقالت صحيفة "هآرتس" في 4 ديسمبر 2015: "ليس لدى الإمارات وإسرائيل في الوقت الراهن علاقات دبلوماسية رسمية، حيث يمنع حاملي جوازات السفر الإسرائيلية من دخول هذه الدولة الخليجية، لكن تقارير أفادت بأن البلدين يقومان بإجراء مناقشات سرية منذ سنوات عديدة لتدفئة العلاقات والروابط بينهما".

وأضافت الصحيفة "في يناير 2010، أصبح عوزي لنداو أول وزير في الحكومة الإسرائيلية يزور دولة الإمارات، عندما توجه للمشاركة في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة في أبو ظبي. وبعد شهر، اغتيل ناشط حركة حماس البارز محمود المبحوح في دبي".

وبدوره، قال المؤرخ الإسرائيلي جاي بيخور، إن موافقة الإمارات على فتح مكتب تمثيلي لإسرائيل في أبو ظبي, يعتبر نجاحا كبيرا لتل أبيب، كما يثبت أن التطبيع مع العالم العربي، ليس مرتبطا بحل الصراع مع الفلسطينيين.

وفي حديث أدلى به لبرنامج "العالم هذا الصباح" على القناة الثانية للتليفزيون الإسرائيلي في 4 ديسمبر 2015، تحدث بيخور عن أمر خطير مفاده أن هناك علاقات جيدة للغاية تجمع بين تل أبيب ودول الخليج، وأن السلطات الإماراتية هي من طلبت أن يتم افتتاح الممثلية الإسرائيلية في أبوظبي تحت غطاء المنظمة الدولية للطاقة المتجددة "إيرينا"، لكي يتم تقبل الأمر عربيا.

وتابع "من يعرف دول الخليج جيدا، يعرف أيضا أنهم سئموا من الفلسطينيين ولا يحبونهم، لأن الخليجيين يرون في الفلسطينيين أناسا يسعون إلى التخريب". واستطرد " "افتتاح الممثلية الإسرائيلية في أبو ظبي ينسف النظرية القائلة بأن التقدم في علاقات إسرائيل مع الدول العربية مرهون بحدوث تقدم في المفاوضات مع الفلسطينيين".

وانتهى بيخور إلى القول :"إذا سألنا أنفسنا ما الذي بقي أصلا من الوطن العربي؟ فالإجابة تكون، دولتان أو ثلاث في الخليج"، على حد زعمه. وكان المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية، دوري جولد، قال إن العلاقات بين إسرائيل ودولة الإمارات العربية المتحدة لن تكون بعد الآن "علاقة حب سرية", بل ستتبع قنوات "رسمية".

وأضاف جولد، في تصريحات أدلى بها للإذاعة الإسرائيلية في مطلع ديسمبر، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أشاد به بمناسبة افتتاح ممثلية لإسرائيل في أبو ظبي. وأكد جولد أن العلم الإسرائيلي سيرفع في مكتب الممثلية بأبوظبي، وسوف تعلق بداخله صور الرئيس الإسرائيلي ورئيس الوزراء.

وفي افتتاح الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء الإسرائيلي في 29 نوفمبر 2015، قال نتنياهو أيضا عن افتتاح الممثلية الإسرائيلية في أبوظبي :" إنه يعكس التقدير الذي حصلت عليه إسرائيل في كثير من المجالات المختلفة، بما في ذلك التكنولوجيا، داخل وخارج منطقة الشرق الأوسط".

وعبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر"، قال نتنياهو :"تلك الخطوة تعبر عن مدى التقدير والاحترام الذي تلقاه اسرائيل في أبوظبي". [9]

وكانت أبو ظبي قد سارعت على لسان مديرة إدارة الاتصال بوزارة الخارجية الإماراتية مريم الفلاسي، إلى التقليل من أهمية الأمر، قائلة إن المندوب الإسرائيلي في البلاد يخضع إلى وكالة "إيرينا"، وهي "منظمة دولية مستقلة تعمل وفق القوانين والأنظمة والأعراف التي تحكم عمل هذه المنظمات في الإمارات"، حسب وصفها.

وأضافت " من هذا المنطلق، فإن أي اتفاقات بين إيرينا وإسرائيل لا تمثل أي تغيير في موقف الإمارات أو علاقاتها بإسرائيل". واختتمت الفلاسي تصريحها بالتأكيد أن "مهام البعثات المعتمدة لدى إيرينا تنحصر بالشئون المتعلقة بالتواصل والتعامل مع الوكالة ولا تتعداها بأي حال من الأحوال إلى أية أنشطة أخرى، ولا ترتب على الدولة المضيفة أي تبعات فيما يتصل بعلاقاتها الدبلوماسية أو غيرها".


زيارات الوزراء الإسرائيليين

في 16 يناير 2010، حضر وزير البنية التحتي الإسرائيلي عوزي لانداو مؤتمر الطاقة المتجددة في أبو ظبي. كان أول وزير إسرائيلي يزور الإمارات العربية المتحدة.[10]

في يناير 2016، زار وزير الطاقة الإسرائيلي الإمارات العربية المتحدة.[11]

اغتيال المبحوح

في 19 يناير 2010، تم اغتيال محمود المبحوح في دبي، مما دفع بالإمارات العربية إلى مناشدة الإنترپول بالقبض على مائير داگان مدير الموساد الإسرائيلي. لم تنفي أو تؤكد إسرائيل أي تورط في الحادث. رئيس شرطة دبي، ضاحي خلفان، أعلن أنه لن يسمح لأي مسافر إسرائيلي مشتبه به بدخول البلاد، حتى لو وصلوا بجوازات سفر أجنبية.[12]

حادث شحار پئير

في فبراير 2010، رفضت الإمارات منح تأشيرة دخول للاعبة التنس الإسرائيلية شحار پعير، ومن ثم مُنعت من المشاركة في بطولة دبي للتنس. عدد من اللاعبين، من بينهم ڤينوس وليامز،[13] شجبت رفض التأشيرة، أما رئيس رابطة تنس السيدات لاري سكوت فقد صرح بأنه فكر في إلغاء للبطولة، لكنه قرر عدم الغائها بعد التشاور مع پئير. وصرح صالح تحلاك مدير البطولة بأن پئير مرفوضة بالفعل على الأرض لأنها سبق وواجهت في بطولة إيه إس بي الكلاسيكية غضب المحتجين على حرب غزة.[14]


التعاون ضد إيران

في يونيو 2017، أظهرت رسائل إلكترونية مسربة أن الإمارات والسعودية يتعاونا مع إسرائيل ضد إيران. تأسست علاقات وثيبة بين الإمارات وصندوق الدفاع عن الديمقراطيات، المؤيد لإسرائيل، مركز أبحاث غير محافظ يعرف أيضاً بتأثيره على ادارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ، بهدف "بهدف إيجاد السبل لإعاقة قدرة إيران على الانخراط في أنشطة تجارية مع الشركات الكبرى في جميع أنحاء العالم."[15][16]

التعاون ضد حماس

نشر موقع "إنترسبت الأمريكي"، في 3 يونيو 2017، عينات من البريد الإلكتروني المخترق لسفير دول الإمارات في واشنطن، يوسف العتيبة، والتي كشف بعض الرسائل تنسيقاً بين الإمارات ومؤسسات موالية لإسرائيل.

وأظهرت الرسائل اتصالًا إماراتيًا أمريكيًا لمنع عقد مؤتمر لحماس في الدوحة، كما كشفت تنسيقًا بين الإمارات ووزير الدفاع الأمريكي السابق، روبرت گيتس.[17]

ما بعد معاهدة 2020

في 8 سبتمبر 2020، صرح رئيس لجنة الدفاع والعلاقات الخارجية الإماراتية علي النعيمي إن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد سيزور إسرائيل قريباً[18]، مؤكداً أن اتفاق التطبيع سيوقع في الشهر نفسه. وأعلنت إسرائيل والإمارات في 13 أغسطس 2020 أنهما ستطبّعان العلاقات الدبلوماسية بموجب اتفاق تم بوساطة الولايات المتحدة، وأشادت واشنطن وتل أبيب بالاتفاق باعتباره انفراجا، في حين رفضه الفلسطينيون. وفي حديث لموقع يديعوت أحرونوت الإسرائيلي، أكد النعيمي أن واشنطن تعمل على أن يحضر اتفاق التطبيع أكبر عدد من الزعماء العرب. وأوضح أن الرحلات الجوية المباشرة بين أبو ظبي وتل أبيب ستبدأ بعد التوقيع على الاتفاق.[19]

وفي الشأن الفلسطيني قال النعيمي، إن الفلسطينيين ما زالوا يعيشون في الماضي، وطالبهم بالعودة إلى المفاوضات، مؤكداً أنه في حال اندلعت حرب في غزة فإن العلاقات بين الإمارات وإسرائيل لن تتأثر. وأوضح النعيمي أن صفقة شراء المقاتلات إف-35 ليست جزءاً من اتفاق التطبيع، وعبر عن أمله أن تدعم إسرائيل بيعها للإمارات.

وكانت وكالة رويترز قد أفادت بأن وفداً إماراتياً سيزور إسرائيل في 22 سبتمبر، رداً للزيارة التي قام بها وفد إسرائيلي لأبو ظبي مطلع الشهر، لمواصلة المباحثات بشأن صياغة بنود اتفاق التطبيع بين الطرفين.

وأشار مصدر مطلع إلى أن زيارة تل أبيب ستحدد الموعد لإجراء مراسم التوقيع على اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل في البيت الأبيض في وقت لاحق من الشهر الجاري.

في 24 يناير 202، وافق مجلس الوزراء الإماراتي، برئاسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات ورئيس الوزراء حاكم دبي، على إنشاء سفارة لدولة الإمارات في تل أبيب، وذلك بعد اتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل.[20]

واعتمد مجلس الوزراء الإماراتي عدة قرارات أخرى، من ضمنها تجديد تشكيل مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للرقابة النووية لمدة 3 سنوات برئاسة عبد الله ناصر السويدي، وإعادة تشكيل مجلس إدارة هيئة الأوراق المالية والسلع برئاسة عبد الله بن طوق المري وزير الاقتصاد. واعتمد المجلس ميزانية الهية العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، ووافق على تشكيل مجلس الإمارات للسياحة برئاسة الدكتور أحمد بالهول، بالإضافة إلى اعتماد استراتيجية الدين العام للحكومة الاتحادية.


في 10 مارس 2021، أفادت هيئة البث الإسرائيلية كان بأن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، سيزور الإمارات يوم الخميس 11 مارس.

وتعتبر هذه الزيارة الأولى لنتنياهو إلى الإمارات، حيث أفاد الإعلام الإسرائيلي بأنه تم تأجيل هذه الزيارة من فبراير، إثر القيود التي فرضتها إسرائيل والدول على السفر بسبب ڤيروس كورونا.[21]

وكان موقع والا الإسرائيلي قد قال إن نتنياهو يرغب بإجراء زيارة رسمية إلى الإمارات والبحرين قبل انتخابات الكنيست في 23 مارس. وذكر الموقع أن زيارة نتنياهو إلى الإمارات والبحرين قبل الانتخابات من المتوقع أن تكون أهم حدث مركزي في حملته الانتخابية، مشيرا إلى أن مسؤولين إماراتيين عبروا خلال الأسابيع الماضية عن مخاوف من أن زيارة من هذا القبيل ستعتبر تدخلاً بالانتخابات الإسرائيلية.

خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة تم تأجيل الزيارة ثلاث مرات، آخرها كان في شهر فبراير 2021 بسبب الإغلاق العام المفروض في إسرائيل وإغلاق الأجواء ومطار بن گوريون، حيث كان من المقرر أن يزور نتنياهو الإمارات لثلاث ساعات، وكانت هذه الزيارة نفسها مخططة لثلاثة أيام قبل تقصيرها لثلاث ساعات. ولنفس السبب تم تأجيل الزيارة الثانية والتي كانت مقررة في الأول من يناير 2021 حيث تزامنت مع بداية الإغلاق الصحي الثالث.

يائير لاپيد يلقي كلمة بمناسبة افتتاح السفارة الإسرائيلية في أبو ظبي، 29 يونيو 2021.
لاپيد يدشن سفارة إسرائيل في أبوظبي، 29 يونيو 2021.


في 29 يونيو 2021، افتتح وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لاپيد، سفارة إسرائيل في إمارة أبوظبي. وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان، اليوم: "في احتفال مثير قاده وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لبيد، ووزيرة الثقافة والشباب الإماراتية، نورا الكعبي، أقيمت مراسم وضع ميزوزا، (الميزوزة هي رمز ديني يهودي يوضع على مداخل الأماكن) في السفارة الإسرائيلية في أبوظبي". [22]

في 25 يناير 2022، صرح مكتب الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتزوگ أنه سيتوجه إلى الإمارات يومي 30 و31 يناير 2022 في محاولة لتعزيز العلاقات الخليجية في وقت يتصاعد فيه التوتر الإقليمي مع محاولة القوى العالمية إحياء الاتفاق النووي الإيراني. وأضاف هرتزوگ في بيان "لدينا فرصة لصناعة التاريخ من خلال القيام بأول زيارة لرئيس إسرائيلي إلى الإمارات العربية المتحدة. وتأتي هذه الزيارة المهمة في الوقت الذي ينشغل فيه البلدان بوضع أسس لمستقبل مشترك جديد". والرئاسة في إسرائيل منصب شرفي إلى حد بعيد. وزار رئيس الوزراء نفتالي بنت الإمارات في ديسمبر 2022.[23]


ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد والرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتصوگ، أبو ظبي، 30 يناير 2022.

في 30 يناير 2022، التقى الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتصوگ ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ومسؤولين إماراتيين آخرين في اليوم الأول من زيارة غير مسبوقة لرئيس إسرائيلي إلى دولة خليجية، في أحدث خطوة دبلوماسية منذ تطبيع العلاقات تأتي في أجواء من التوتر الإقليمي الكبير. وقد حطّت طائرته عند الساعة 08:00 في أبوظبي، والتقى فور وصوله وزير الخارجية الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان.[24]

وفي وقت لاحق، اجتمع بولي عهد أبوظبي نائب القائد العام للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي كان قد وجّه الدعوة لهرتصوگ لزيارة الإمارات.

وجرت للرئيس لدى وصوله إلى "قصر الوطن" في العاصمة أبوظبي مراسم استقبال رسمية بحضور مسؤولين إماراتيين حيث "اصطحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان فخامته إلى منصة الشرف وعزف السلام الوطني لكل من دولة الإمارات ودولة إسرائيل"، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية. وأطلقت المدفعية "21 طلقة ترحيباً بزيارة الضيف واصطفت ثلة من حرس الشرف تحية لفخامته"، وفقا للوكالة.

ومن المفترض أن يزور معرض إكسبو دبي لحضور يوم مخصص لاسرائيل في جناح الدولة العبرية، على أن يلتقي كذلك بمجموعات يهودية في الدولة الخليجية. وقد يجتمع خلال زيارته لدبي بحاكم الإمارة رئيس الحكومة الإماراتية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وكتب هرتصوگ على تويتر بعيد وصوله على متن الطائرة التي عبرت الأجواء السعودية "نبدأ اليوم أول زيارة لرئيس لدولة إسرائيل لدولة الإمارات العربية المتحدة. تأثرنا كثيرا بحفاوة الاستقبال في أبوظبي مع معالي وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان". مؤكداً أن "هذه الزيارة تحمل بشرى السلام بين الشعوب ولعموم الشرق الأوسط".

من جهته، قال السفير الإماراتي لدى إسرائيل محمد الخاجة السبت على تويتر ان الزيارة "كانت مجدولة مسبقًا في 9 يناير وتم تأجيلها لظروف كوفيد-19". وتابع "نتطلع لهذه الزيارة التاريخية التي ستعزز من العلاقات الثنائية بين البلدين حيث نسعى لتوقيع اتفاقيات اقتصادية و تجارية مهمة بين البلدين في المستقبل القريب".

في 6 فبراير 2022، نقلاً عن قناة "i24" الإسرائيلية، أن وفداً برلمانياً برئاسة لجنة الدفاع والداخلية والأمن، علي راشد النعيمي، يزور إسرائيل غداً، وتشمل أجندة الزيارة اجتماعاً للوفد الإماراتي بمشاركة النعيمي ونواب آخرين وسفير الإمارات، محمد الخاجة، مع رئيس الكنيست، ميكي ليفي في مكتبه، ولاحقاً مع رئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمن، رام بن باراك، وأعضائها الآخرين، وأعضاء مجموعة الصداقة البرلمانية الدولية برئاسة عضوي الكنيست، ميراف بن آري وإيلي كوهين، ورئيسي لوبي اتفاقات إبرهام، عضوي الكنيست، روث فاسرمان لاندا وأوفير أكونيس.

وعلق ليفي استشرافاً للزيارة المتوقعة بالقول: "إننا نرحب بزيارة إخواننا أبناء إبراهيم بأذرع مفتوحة. هذه الزيارة إلى القدس، المدينة المقدسة عند اليهودية والإسلام، هي تعبير عن السلام والأخوة بين الشعبين، ودليل مقنع على أنه يمكننا العيش بسلام، في الشرق الأوسط". وأضاف رئيس الكنيست: "أملي يكمن في أن تكون هذه الزيارة بمثابة السنونو الأولى التي تبشر بتوسيع اتفاقيات إبراهيم نحو دول أخرى، وكذلك التعاون البرلماني الدولي مع دول أخرى". وأشارت القناة إلى أن النعيمي "يعرف بمواقفه الإيجابية حيال إسرائيل ونشاطه لتعزيز التسامح والاعتدال، ويعمل بالإضافة إلى ذلك على تعزيز التعاون بين البرلمان الإماراتي والكنيست".[25]

وأقامت إسرائيل والإمارات علاقات دبلوماسية رسمية بموجب معاهدة سلام معروفة باسم "اتفاقيات إبراهام" تم إبرامها في 15 سبتمبر 2020 في واشنطن بوساطة الولايات المتحدة، في مراسيم شاركت فيها كذلك البحرين التي وقعت وثيقة مماثلة مع الطرف الإسرائيلي.

وفي الأسابيع الأخيرة كثفت السلطات الإماراتية والإسرائيلية اتصالاتهما على خلفية هجمات متكررة على يد الحوثيين من اليمن استهدفت الإمارات، حيث أطلق الجانبان، حسب تقارير إعلامية، محادثات بشأن تزويد القوات الإماراتية بمنظومات دفاع جوية إسرائيلية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

العلاقات السياسية

ورد في إحدى البرقيات الدبلوماسية التي سربتها ويكيليكس أن وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان يمتلك علاقات شخصية جيدة مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيپي ليڤني.

وكانت الإمارات هي الدولة العربية الوحيدة التي أرسلت برقية تعزية بوفاة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون، وبعدها برقية تعزية بوفاة الرئيس الإسرائيلي الخامس إسحاق نافون.[26]

في 6 فبراير 2022، بسبب الخلاف بين جهاز الأمن الإسرائيلي الشاباك وسلطات الأمن في دبي حول الترتيبات الأمنية في مطار دبي الدولي، قد تتوقف جميع الرحلات الجوية لشركات الطيران الإسرائيلية إلى دبي اعتبارًا من 8 فبراير، بحسب مسئولين إسرائيليين. وكانت الشاباك قد صرحت بأنها لا تستطيع توفير الأمن المناسب لشركات الطيران الإسرائيلية في دبي بسبب الخلافات مع سلطات دبي: "الخلاف فني وليس سياسي. ندرس نقل رحلات الخطوط الجوية الإسرائيلية دبي إلى أبو ظبي".[27]

العلاقات الاقتصادية

طائرة العال الإسرائيلية المتجهة إلى أبوظبي، 31 أغسطس 2020.

توجد علاقات تجارية غير رسمية بين شخصيات، ذات نفوذ حكومي-عسكري سابق في إسرائيل، وبين شركات إماراتية أو شركات مقرها الإمارات، ومنها:

  • ديڤيد ميدان: وهو مستشار بنيامين نتنياهو السابق، وعمل لمدة 35 عاماً مع الموساد الإسرائيلي، ويعمل الآن مع الإمارات عن طريق شركة «ديڤيد ميدان پروجكتس”، ويجري تعاوناً أمنياً بين الجانبين منذ سنوات.
  • رجل الأعمال آڤي لؤمي: وهو مدير سابق لأنظمة الدفاع الجوي (الإسرائيلي) “ADS”، تمكن عام 2012 من تأمين عقد لبيع طائرات بدون طيار للإمارات. وتستخدم الإمارات الطائرات للقيام بعمليات خارج مناطقها مثل ليبيا والتجسس على مواطنيها.
  • رجل الأعمال والمسؤول الأمني السابق مآتي كوخابي: وهو أول رجل أعمال إسرائيلي ينجح في تثبيت أقدامه في السوق الأمني الإماراتي، وفاز بسلسلة عقود مع حكومة أبو ظبي بدءاً من العام 2005.

يُذكر أيضاً العقد الذي وقعته الإمارات مع شركة إيه جي تي الأمنية المملوكة لإسرائيل.

بعد توقيع اتفاقية السلام في أغسطس 2020، كشفت وسائل إعلام إسرائيلية بعض التفاصيل عن الطائرة التي ستنفذ اليوم أول رحلة تجارية مباشرة بين إسرائيل والإمارات. ذكرت صحيفة جروزاليم پوست أن الرحلة، التي تشغلها شركة العال، اختارت الطائرة بوينگ 737 بدلاً من بوينگ 787 دريم‌لاينر، لأن الأخيرة ليست مجهزة حتى الآن بنظام سكاي‌شيلد، وهو نظام تشويش متقدم محمول جواً،. وحسب الموقع، فإنه طلب من شركة العال تشغيل طائرة مجهزة بنظام الحماية هذا الذي تصنعه شركة صناعات الطيران والفضاء الإسرائيلية.[28]

وزير الخارجية القبرصي نيكوس كريستودوليدس ونظيره الإسرائيلي گابي أشكينازي، واليوناني نيكوس ديندياس، وأنور قرقاش المستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات اجتماع في پافوس، قبرص، 16 أبريل 2021.

ومن اللافت أيضاً الاسم التي تحمله الطائرة، وهو كريات گات، والذي يعود لمدينة إسرائيلية مقامة على موقع قريتي عراق المنشية والفالوجة الفلسطينيتين المهجرتين اللتان استولت عليهما إسرائيل في أعقاب حرب 1948. ورسمت العال كلمة سلام بثلاث لغات هي العبرية والإنگليزية والعربية، على الطائرة التي يستقلها أعضاء الوفدين الإسرائيلي والأمريكي من مطار بن گوريون إلى أبوظبي لإجراء مباحثات مع المسؤولين الإماراتيين، في 31 أغسطس 2020.

رئيس دبي العالمية للموانئ سلطان بن سليم (يمين) ورجل الأعمال الإسرائيلي شلومي ڤوگيل (يسار) يوقعان اتفاقية تعاون في دبي، 15 سبتمبر 2020.
خط أنابيب إيلات-عسقلان.
سفينة الشحن الإماراتية في ميناء حيفا، 12 أكتوبر 2020.

في 15 سبتمبر 2020، أفادت صحيفة گلوبس الإسرائيلية، أن شركة السفن والنقل البحري في دبي وقعت على اتفاق تعاون مع شركة بناء السفن الإسرائيلية، ومقرها في مدينة حيفا. وستتقدم الشركة الإماراتية بالاشتراك مع الشركة الإسرائيلية إلى مناقصة لشراء ميناء حيفا، إلى جانب تفعيل خط بحري بين حيفا ودبي.

ويملك حوض بناء السفن الإسرائيلي رجال الأعمال آسي شملتسر وسامي كتساڤ وشلومي ڤوگيل. ووقعت الشركتان اتفاقية التعاون بينهما خلال زيارة ڤوگيل لدبي، قبل بضعة أيام. ونقلت الصحيفة عن مصادر في فرع النقل البحري تقديرها أن الشركتين ستتقدمان لمناقصة لخصخصة ميناء حيفا[29]، في إطار اتفاقية التعاون بينهما، بحيث ستشارك شركة خليجية لأول مرة في مناقصة بنية تحتية إسرائيلية رسمية.

وأشارت الصحيفة إلى أن أحد رجال الأعمال الذين يدفعون التعاون مع دول في الخليج بوتيرة سريعة. وأعلن مؤخراً عن عزمه إقامة خطين بحريين من دول الخليج إلى ميناء إيلات. وكانت وزيرة المواصلات الإسرائيلية ميري رگڤ قد قالت مؤخراً، إن هناك شركتين من دول الخليج تبديان اهتماما بشراء ميناء حيفا القديم من الدولة.[30] وتبلغ قيمة شركة حوض بناء السفن الإسرائيلية 1.7 مليار شيكل، وتعهدت مؤخرا بتجنيد 340 مليون شيكل مقابل بيع 20% من أسهمها.

عامل يحمل علمي الإمارات وإسرائيل، ميناء حيفا، 2020.

بحسب مقال نشرته مجلة گلوبس الاقتصادية الإسرائيلية في 16 سبتمبر 2020، أن إسرائيل بصدد الطلب من الإمارات إقناع السعودية أن تسمح بمد أنبوب إيلات-عسقلان إلى مصفاة ينبع، براً أو بحراً، لنقل النفط ومشتقاته. الاقتراح بخفض مدة الشحن وكـُلفته ومتطلبات تأمينه (المالية والعسكرية)، لأنه يتفادى الشحن عبر مضيق هرمز وباب المندب وقناة السويس. وقد انعقدت لقاءات بين كبار مسئولي وزارتي الدفاع والخارجية الإسرائيليتين مع مسئولي شركة الأنابيب. [31]

المقترح الإسرائيلي هو غالباً لنقل مشتقات النفط (وليس النفط نفسه) المنتجة في مصفاة ينبع السعودية وتصديرها من عسقلان على البحر المتوسط، بدلاً من تطوير مصفاة حيفا، التي أنشأتها شل وإكسون (1938) والتي تخلق مشاكل بيئية وأمنية.

أما النفط الخام، فنقله براً من أبقيق بالسعودية إلى حيفا كان المسار الأصلي لخط تاپلاين والذي عــُـدِّل بعد حرب 1948، ليصب في صيدا لبنان، بدلاً من حيفا. كل المطلوب الآن هو إعادة تأهيل الخط الأصلي، الموجود بالفعل.


في 29 سبتمبر 2020، أعلنت شركة أدنوك الإماراتية عن اجتماع وزير الصناعة والتكنولوجيا الإماراتي، والرئيس التنفيذي للمجموعة، سلطان الجابر، مع وزير الطاقة ووزير الاقتصاد والصناعة الإسرائيليين، للبحث في فرص للتعاون بين البلدين.[32]

ونشرت أدنوك تغريدة في على تويتر، كشفت فيها أن الجهتان تبحثان التعاون في مجالات الطاقة والتكنولوجيا والصناعة في أعقاب توقيع الإمارات وإسرائيل معاهدة السلام.

وقد وقّعت العديد من الشركات الإماراتية والإسرائيلية مذكرات تفاهم عدة حتى الآن للعمل في مجالات مختلفة والانخراط في الأسواق المتبادلة.

في 7 أكتوبر 2020، كشف مندي زلتسمان مدير ميناء حيفا عن قرب وصول أول شحنة إماراتية لإسرائيل، قائلاً أنها ستدخل الميناء الأسبوع المقبل، تحمل السفينة إسم إم‌إس‌سي پاريس. وجاءت تصريحات زلتسمان، خلال لقاء أجراه عبر الڤيديو كونفرنس، مع مسؤولين كبار في مجال الموانئ من ‫أبو ظبي و‫دبي والهند وسريلانكا.[33] وصلت السفينة ميناء حيفا في 12 أكتوبر 2020.

في 20 أكتوبر 2020، أعلنت الإمارات عن إنشاء صندوق استثمارات بقيمة 3 مليار دولار، باسم الصندوق الإبراهيمي، وذلك بالتزامن مع أول زيارة لوفد رسمي إماراتي إلى إسرائيل، بعد اتفاق تطبيع العلاقات بين البلدين. [34]


وأفاد بيان مشترك نشرته وزارة الخارجية الإماراتية بأن الإمارات وإسرائيل والمؤسسة الأمريكية لتمويل التنمية الدولية سيخصصون من خلال هذا الصندوق أكثر من 3 مليارات دولار "في إطار مبادرات الاستثمار والتنمية التي يقودها القطاع الخاص لتعزيز التعاون الاقتصادي الإقليمي والازدهار في الشرق الأوسط وخارجه".

وقال آدم بوهلر الرئيس التنفيذي لمؤسسة تمويل التنمية الأمريكية إن "الصندوق الإبراهيمي سيعالج التحديات التي تواجه المنطقة وسيزيد من الفرص الاقتصادية للجميع". وأضاف: "نحن متحمسون للارتقاء بهذه الشراكة التاريخية إلى مستوى أعلى في إطار تعزيز الرخاء المشترك".

في 29 أكتوبر 2020، أعلنت شركة أحواض بناء السفن الإسرائيلية، إنها قدمت عرضاً مشتركاً مع موانئ دبي العالمية في عملية خصخصة ميناء حيفا الإسرائيلي. وذكرت رويترز أن الشركتين وقعتا اتفاقاً للتعاون الحصري في عملية خصخصة ميناء حيفا، الذي يعد أحد ميناءين بحريين رئيسيين في إسرائيل.

من جهتها أوردت وكالة وام الإماراتية أن موانئ دبي العالمية وقعت عدداً من مذكرات التفاهم مع شركة دوڤرتاوار، وهي شركة يملكها شلومي فوگيل، الشريك في أحواض بناء وإصلاح السفن الإسرائيلية وميناء إيلات. ويأتي التوقيع في إطار تقييم فرص تطوير البنية التحتية اللازمة للتجارة بين دولة الإمارات وإسرائيل، وكذلك تعزيز الحركة التجارية في عموم المنطقة.[35]

وتغطي مذكرات التفاهم مجالات تعاون تشمل قيام موانئ دبي العالمية بتقييم تطوير الموانئ الإسرائيلية، وكذلك تطوير مناطق حرة وإمكانية إنشاء خط ملاحي مباشر بين ميناء إيلات وميناء جبل علي، ومساهمة جمارك دبي في تسهيل التجارة بين المؤسسات الخاصة من الجانبين من خلال تطبيق أفضل الممارسات الجمركية السلسة والمبتكرة.

العلاقات المصرفية

بنك المشرق الإماراتي.
شعار ثيتاراي.

في 14 يناير 2022، أعلنت شركة ثيتاراي الإسرائيلية وبنك المشرق الإماراتي، أن البنك سيستخدم أداةً لمراقبة التعاملات طورتها شركة ثيتاراي للأمن السيبراني من أجل رصد الجرائم المالية.[36]

في حين أنه لم يُكشف عن حجم الصفقة، نوّه بنك المشرق بأن تكنولوجيا ثيتاراي تُمكِّن البنوك من إحباط مخاطر الجرائم المالية بفاعلية في فضاء المدفوعات عبر الحدود الذي يتزايد تعقيداً.

بدورها، أفادت ثيتاراي، التي تستخدم الذكاء الاصطناعي في رصد المخاطر المالية على الإنترنت مثل غسيل الأموال والاحتيال المصرفي، أن بنك المشرق هو أول عميل إماراتي لها.

يتيح اعتماد الحل الذي تقدمه ثيتاراي من الجيل الثاني والذي يقوده الذكاء الاصطناعي إمكانية إجراء تحويلات مالية دولية آمنة للبنوك المراسلة مع توفير الحماية لها من الجرائم المالية.

يأتي هذا التعاون بين الطرفين في أعقاب الاتفاقيات الإبراهيمية التي تم توقيعها في سبتمبر 2020 لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات والبحرين والسودان والمغرب، بحسب بيان الشركة. مُضيفاً: تتماشى حلول ثيتاراي لمكافحة غسيل الأموال مع التوجه لجعل دولة الإمارات مركزاً مالياً عالمياً يصل منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بباقي دول العالم.

فقد تسببت جائحة كورونا بزيادة المدفوعات الدولية، وهي السوق التي يُتوقع أن تنمو من 37.15 تريليون دولار في 2020 إلى 39.9 تريليون دولار بحلول العام 2026.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الطاقة

مراسم توقيت مذكرة التفاهم بين شركة خط أنابيب إيلات عسقلان وشركة ميد-رد لاند بردج، بحضور وزير الخزانة الأمريكي ستيڤن منوتشن (وسط الصورة).

في 21 أكتوبر 2020، أعلنت شركة خط أنابيب إيلات عسقلان، الحكومية الإسرائيلية عن توصلها لاتفاق بشأن تمديد خط الأنابيب الذي يربط بين مدينة إيلات على البحر الأحمر وعسقلان على البحر المتوسط، إلى الإمارات.

وأكدت الشركة أنها وقعت على مذكرة تفاهم مع شركة ميد-رد لاند بردج، وهي شركة محاصة إسرائيلية إماراتية، تملكها پترومال الإماراتية ومقرها أبوظبي، وشركة AF Entrepreneurship، وشركة لوبر لاينر الدولية للبنية التحتية والطاقة. وتوفر هذه الاتفاقية لأبوظبي جسراً لنقل الوقود الأحفوري مباشرة إلى أوروپا، وتعد من أهم أشكال التعاون التي ظهرت بين الجانبين منذ إعلان الإمارات وإسرائيل عن إقامة العلاقات بينهما. وأشارت الشركة الإسرائيلية إلى أن التوقيع على الاتفاقية جرى في أبوظبي بحضور وزير الخزانة الأمريكي ستيڤن منوتشن ومسؤولين أمريكيين وإماراتيين آخرين. ونقلت رويترز عن مسؤول مطلع على تفاصيل الصفقة تأكيده أن قيمتها تبلغ ما بين 700 و800 مليون دولار على مدى عدة سنوات، وأن الإمدادات قد تبدأ في أوائل عام 2021.[37]

في سبتمبر 2020، تقدمت إسرائيل تقدمت باقتراحاً، في أعقاب اتفاقية السلام الإسرائيلية الإماراتية، بإنضمام الإمارات لمنتدى غاز شرق المتوسط، الذي يضم إسرائيل، مصر، اليونان، قبرص، تركيا، إيطاليا، والأردن، ومقره القاهرة.[38]


في 16 ديسمبر 2020، أعلن منتدى غاز شرق المتوسط عن انضمام الإمارات العربية المتحدة إليه كمراقب.[39]

في أعقاب توقيع إسرائيل والإمارات على اتفاقية التطبيع في سبتمبر 2020، وقع البلدان في أواخر 2020 على اتفاقاً لنقل النفط الإماراتي الخام عبر ناقلات إلى خط أنابيب في ميناء إيلات على البحر الأحمر ليصل إلى عسقلان على البحر المتوسط ليتم تصديره إلى أوروپا. وأعلنت شركة خطوط الأنابيب الأوروپية الآسيوية في أكتوبر 2020 عن مذكرة تفاهم ملزمة مع ميد ريد لنقل النفط الخام من الإمارات إلى إيلات ونقله عبر خط أنابيب إيلات-عسقلان لتصديره إلى أوروپا.[40]

وفي فبراير 2021، حذر خبراء بيئة إسرائيليون من تهديد الاتفاق النفطي الإماراتي الإسرائيلي، والذي من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ في الأشهر القليلة المقبلة، للشعاب المرجانية الفريدة في البحر الأحمر والتسبب بكارثة بيئية. ودفع تحذير خبراء من حوادث محتملة لتسرب النفط في ميناء إيلات القديم، وزارة حماية البيئة الإسرائيلية إلى المطالبة بمحادثات عاجلة بشأن الصفقة.

ونظم نشطاء للبيئة أوائل فبراير 2021، حركة احتجاجية في موقف للسيارات يطل على رصيف النفط عند ميناء إيلات ضد ما اعتبروه كارثة تلوح في الأفق، ورددوا شعارات منها أن الصفقة "تأتي بالأرباح على حساب المرجان".

ويقول شموليك تاجار العضو المؤسس لجمعية حفظ بيئة البحر الأحمر وأحد سكان هذه المدينة الساحلية "تبعد الشعاب المرجانية 200 متر عن المكان الذي سيفرغ فيه النفط". ويضيف "يقولون إن الناقلات حديثة ولن تحصل أي مشكلة، لكن لا مفر من حدوث عطل أو خلل". ويحذر تاجار الذي شارك في الاحتجاج، من أن وصول ناقلتين إلى ثلاث ناقلات أسبوعيا يعني أن حركة مرورها ستكون "متتالية" في الميناء ما سيؤثر على صورة المدينة التي تروج لسياحة مراعية للبيئة. ويؤكد "لا يمكن الترويج لسياحة خضراء عندما يكون لديك ناقلات نفط في الميناء".


في 23 ديسمبر 2021، رحبت منظمات بيئية إسرائيلية بقرار المحكمة العليا الإسرائيلية الذي يعطل المضي قدماً في مشروع نقل النفط الخليجي إلى أوروبا عبر ميناء إيلات ثم برًا عبر ميناء عسقلان على البحر المتوسط، وهو المشروع المثير للجدل بالنظر للخطر الذي يشكله على الشعاب المرجانية في شمال البحر الأحمر. وتعهدت الحكومة الإسرائيلية في جلسة الاستماع بالمحكمة العليا بقبول توصيات وزارة حماية البيئة في عدم زيادة كمية النفط المضخة عبر إيلات، وهو الشرط الأساسي لتنفيذ المشروع. وكانت منظمات بيئية إسرائيلية ثلاث هي "أدم طيفع فادين" و"منظمة حماية الطبيعة في إسرائيل" و"تسالول" قد تقدمت للمحكمة بدعوى لعدم السماح للحكومة الإسرائيلية بزيادة كميات النفط الخام الذي يمر عبر إيلات، وهو شرط أساسي لجعل الاتفاق مع الإمارات قابلاً للتنفيذ.[41]

وسبق أن جمدت الوزارة الاتفاق معللة ذلك بالحاجة إلى مزيد من الدراسات البيئية. ولم تكشف الشركتان عن كمية النفط المخطط نقلها عبر إيلات، ولكن بدون زيادة الحكومة لكميات النفط المستوردة من غير الممكن المضي قدما بالمشروع. وقالت زاندبيرغ إن وزارتها ملتزمة "بوقف توسع أنشطة شركة آسيا-أوروبا لخطوط الأنابيب".

واتفاق النفط واحد من اتفاقات عدة تم التفاوض عليها بين شركات إسرائيلية وإماراتية بعد تطبيع العلاقات بين البلدين بموجب اتفاقيات أبراهام التي توسط فيها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمپ. وتوقعت إسرائيل أن يتجاوز حجم التجارة بين البلدين قريباً عتبة مليار دولار.

العلاقات العسكرية

الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ يعلن الاتفاقية لوسائل الإعلام من المكتب البيضاوي في البيت الأبيض، 13 أغسطس 2020.

في أغسطس 2016، قام طيارون من القوات الجوية الإسرائيلية والقوات الجوية الإماراتية بالتدريب في تدريبات العلم الأحمر المشترك بمشاركة طيارين من پاكستان وإسپانيا، في نيڤادا بالولايات المتحدة.[42][43][44]

في 2017، عقدت القوات الجوية الإسرائيلية والقوات الجوية الإماراتية تدريبات مشتركة مع القوات الجوية الأمريكية والإيطالية واليونانية، في اليونان، والتي أطلق عليها إنيوهوس 2017.[42][44]

في 8 أبريل 2021، قالت القناة الإسرائيلية 12 إن أول تدريب عسكري علني بين إسرائيل والإمارات سينطلق يوم الاثنين، 12 أبريل، في اليونان. وذكرت القناة الإسرائيلية أن سلاح الجو الأمريكي سيشارك في المناورات العسكرية INIOCHOS، اضافة إلى طيارين من إسپانيا وسلوڤانيا وكندا وقبرص. وأشارت إلى أن سلاح الجو الإسرائيلي سيشارك في المناورات بمقاتلات من طراز 15-F و16-F، أما الإمارات واليونان ستشاركان بمقاتلات من طراز 16-F والتي تستخدمها الولايات المتحدة أيضا، إضافة إلى استخدامها طائرات مسيرة من طراز 9-MQ وطائرات تزويد وقود من طراز 135-KC. [45]

وسيتدرب المشاركون في المناورات على معارك جوية ضد بعضهم البعض، والسعي لتحقيق تفوق جوي مشترك، واستهداف مواقع أرضية وعلى تنفيذ مهمات بحث وإنقاذ، ومساعدة للقوات البرية والبحرية، تصوير وجمع معلومات استخباراتية. يذكر أن مناورات Iniochos التي ستنتهي في 22 أبريل، تقام سنويا ويعتبر سلاح الجو الإسرائيلي ضيفاً دائماً خلالها، لكن التواجد العلني وبكامل سلاح الجو الاماراتي هو أمر جديد، وذلك بعد تحول العلاقات بين إسرائيل والإمارات الى رسمية.

اتفاقية أبراهام 2020

في 13 أغسطس 2020، اتفقت إسرائيل والإمارات، بوساطة الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ على معاهدة سلام.[1] بموجب المعاهدة، ستتأسس بين البلدين علاقات دبلوماسية كاملة،، لتصبح الإمارات ثالث بلد عربي يعترف بإسرائيل. كجزء من الاتفاقية، وافقت إسرائيل على تعليق خطط ضم وادي الأردن.[46]

البعثات الدبلوماسية

محمد محمود آل خاجة يؤدي اليمين كسفير لإسرائيل بحضور الشيخ محمد بن راشد، 14 فبراير 2021.


في 14 فبراير 2021 أفاد مكتب دبي الإعلامي ، بأن محمد محمود آل خاجة أدى اليمين القانونية كأول سفير للإمارات في إسرائيل.وقال المكتب إن محمد محمود آل خاجة أدى اليمين كأول سفير للدولة في إسرائيل بحضور الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي وبحضور منصور بن زايد.[47]

الهجرة

لا تعترف الإمارات رسمياً بإسرائيل، ولا يمكن لحملة جوازات السفر الإسرائيلية الدخول للإمارات. بعد اغتيال المبحوح، زادت التشديدات على دخول المواطنين الإسرائيليين الإمارات، بعد اتهام الإمارات المخابرات الإسرائيلية بتدبير عملية الاغتيال.[48] ومع ذلك، هناك مغتربون يهود في الإمارات، وهناك إسرائيليون يحملون جنسية مزدوجة، والذين يقيمون، يقومون بزيارات، والعمل في الإمارات كمواطنين لبلدان أخرى.[49] بعض الشركات الإسرائيلية تقوم بمشروعات تجارية في الإمارات بشكل غير مباشر عن طريق طرف ثالث.[49]


التعاون الطبي

الكلى المتبرع بها من مواطن إسرائيلي وأخرى من مواطنة إمارتية لإجراء عملية زراعة بطواقم طبية إماراتية-إسرائيلية مشتركة في الإمارات، 29 يوليو 2021.

في يوليو 2020، وقعت شركة إسرائيل للصناعات الجوية ورفائيل للأنظمة الدفاعية المتقدمة على اتفاقية مع مجموعة 42 الإماراتية للتكنولوجيا، لتوفير "حلول فعالة" لجائحة كوڤيد-19. [50]

في 29 يوليو 2021، شاركت فرق طبية إسرائيلية وإماراتية في عملية لوجيستية دقيقة لنقل أعضاء بشرية بين الإمارات وإسرائيل، في حدث وصفه الإعلام الرسمي الإسرائيلي بأنه تاريخي. وقالت صفحة إسرائيل بالعربيةالإسرائيلية الرسمية، إنه في 29 يوليو كان يوماً تاريخياً، مشيرة إلى أنه تم نقل كلى بشرية بين إسرائيل وأبوظبي. وتابعت: "ثمار السلام بين الإمارات وإسرائيل تفوق الخيال".[51] وأوضحت أنه تم، زراعة 3 كلى بشرية شارك فيها عائلتين من إسرائيل وعائلة من أبوظبي، مشيرة إلى أن العمليات الثلاثة شارك فيها طواقم متنوعة تشمل العديد من فروع الصحة والإدارة.

وقالت صحيفة تايمز أوف إسرائيل، في تقرير عن زراعة الأعضاء في إسرائيل والإمارات، إن عمليات نقل الكلى شملت 3 عائلات اثنين منها في إسرائيل والثالثة في أبوظبي، مشيرة إلى أنه بينما كانت كلية إحدى المتبرعين في إسرائيل تتجه إلى أبوظبي لزراعته إلى متلق، كانت كلية خاصة بامرأة متبرعة تتجه إلى إسرائيل. ولفتت الصحيفة إلى أن تبادل الكلى البشرية بهذه الطريقة يحدث عندما يكون هناك شخص يحتاج إلى زراعة كلى، لكن أقاربه الذين يريدون التبرع لا يوجد ملاءمة بين أعضائهم وجسد المتلقي.

وفي هذه الحالة يقوم قريب المتلقي بالتبرع لشخص غريب، بينما يحصل قريبه على كلية ملائمة من طرف ثالث، في عملية طبية معقدة. ونوهت الصحيفة إلى قول رئيس المركز الإسرائيلي لزراعة الأعضاء رافي باير، إن عملية تبادل نقل الكلى بين إسرائيل والإمارات مثير للغاية، مشيراً إلى أنها أول مرة يتم فيها مثل هذه العملية بين دولة عربية وإسرائيل.


الرياضة

ضياء سبع ومجلس ادارة نادي النصر الإماراتي، سبتمبر 2020، يحمل القميص رقم 9 وسط الصورة.
المستثمر الإماراتي حمد بن خليفة آل نهيان (يمين) ونجله محمد (يسار) مع صاحب نادي بيتار الإسرائيلي موشيه حوگيگ (وسط).
المستثمر الإماراتي حمد بن خليفة آل نهيان مع صاحب نادي بيتار الإسرائيلي موشيه حوگيگ.


في 28 سبتمبر 2020 أعلن نادي النصر الإماراتي عن تعاقده مع ضياء سبع، أول لاعب إسرائيلي في دوري الخليج العربي، موضحاً أنه تعاقد مع اللاعب لأسباب فنية بحتة ولا "اعتبارات أخرى" لهذه الصفقة. ونشر النادي مقطع ڤيديو أظهر فيه قدرات اللاعب الإسرائيلي، الذي وصفه النادي بانه من أحد نجوم كرة القدم الآسيوية، قائلاً إنه "يشار إليه بالبنان"، وفقاً للنصر.[52]

في 11 فبراير 2021، أفادت تايمز أوف إسرائيل بألغاء صفقة بيع نادي بيتار القدس الإسرائيلي لكرة القدم لرجل الأعمال الإماراتي حمد بن خليفة آل نهيان، بطلب من النادي. وحسب التقارير، فإن بيتار سحب طلبه للموافقة على صفقة بيع حصة 50% فيه للشيخ حمد بن خليفة آل نهيان، بعد أن واجه صاحب نادي بيتار موشيه حوگيگ ردود فعل سلبية من جماهير بيتار المعروفين بميولهم اليمينية المتطرفة.[53]

وكان رجل الأعمال الإماراتي يعتزم ضخ 90 مليون دولار من الاستثمارات في النادي خلال العقد القادم، لكن اتحاد كرة القدم الإسرائيلي أجرى تحقيقاً، تبين خلاله فرق كبير بين رأس المال المعلن عنه ورأس المال الحقيقي المتوفر لدى المستثمر، حسب التقارير الإعلامية. وفي ديسمبر 2020 تم الإعلان عن نية حمد بن خليفة]] شراء 50% في النادي، وذلك بعد أشهر من عقد اتفاق تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات بوساطة واشنطن.

ويعتبر نادي بيتار من أقوى الأندية لكرة القدم في إسرائيل، وفاز بلقب بطل إسرائيل 6 مرات، آخرها في الموسم 2007-08، ومحسوب على التيار اليميني في إسرائيل، ومن بين مشجعيه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وجماهير النادي معروفة بمواقفها المتشددة والمعادية للعرب، كما أثارت ردود أفعالهم في وقت سابق فضائح عنصرية متعلقة بتصرفات الجماهير الذين احتجوا على تعاقد بيتار مع لاعبين من أصول أفريقية.

العلاقات الثقافية

في 10 يناير 2021 أعلنت مجموعة إسرائيل هياوم العبرية، انضمام نجاة السعيد الباحثة والصحفية الإماراتية إلى فريق عملها. وأوضحت المجموعة الصحفية العبرية، أن السعيد ستعمل كمعلقة سياسية وكاتبة عمود في الصحيفة التي تصدر يوميًا.

وعبر بوعز بسموت رئيس تحرير الصحيفة العبرية عن ارتياحه لهذه الخطوة التي وصفها بأنها فريدة من نوعها، وأنها تنقل رسالة مهمة للمجتمع الإسرائيلي والإماراتي والعربي بأن تواجدها رسالة سلام.[54]


في 27 يناير 2022 حظيت أغنية لفنانة إسرائيلية باهتمام واسع من طرف رواد مواقع التواصل العرب، لكونها عملا فنيا فريدا من نوعه، ليس من عادة الأذن العربية الاستماع لمثله. فالأغنية، التي تحمل عنوان "العرب ملاح"، أدتها باللغة العربية الفنانة الملتزمة نوعام شوستر إلياسي، ومررت عبرها رسائل ليس للإمارات فقط، التي تتحدث عنها كلماتها، بل لكل الأطراف المساهمة في عمليات التطبيع بما فيها بلدها إسرائيل. وهي من الأصوات القليلة التي لا تتردد في وضع الأصبع على الجرح في سياسة بلادها تجاه الفلسطينيين.

دبي دبي دبي، بداية كلمات أغنية كتبتها وغنتها مطربة إسرائيلية، تجاوز صيتها حدود المنطقة، وصارت معروفة على نطاق واسع في الأوساط العربية والغربية أيضا. وقد يبدو للوهلة الأولى، أنها تمجد الإمارات إلا أنها في حقيقة الأمر توجه رسائل بالكثير من السخرية حول التطبيع.

ووقعت كل من إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين في سبتمبر 2020 اتفاقيتين تاريخيتين لتطبيع العلاقات في البيت الأبيض بالعاصمة الأمريكية واشنطن، بحضور رئيس الولايات المتحدة آنذاك دونالد ترمپ ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزيري الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد والبحريني عبد اللطيف الزياني، قبل أن ينضم المغرب والسودان لصفوف المطبعين.

فهذه الأغنية التي عرضت لأول مرة في 14 يناير على قناة "كان" العمومية الإسرائيلية الناطقة بالعربية، والتي لا تزال تثير فضول الجميع لسماعها ومعرفة مضمونها، استثمرت فيها الفنانة الإسرائيلية نوعام شوستر إلياسي كل مهاراتها في الكوميديا، وكتابة الكلمات، وحتى الأداء، واستطاعت أن تعيد موضوع التطبيع للواجهة مجددا.

لكن هل هذه الفنانة مع أو ضد التطبيع ومن المستهدف حقيقة من أغنيتها؟ هناك من اختلط عليهم الأمر، ولم يتمكنوا من تحديد وجهة رسالتها. وهناك من التقطها، وفهم أن نوعام شوستر إلياسي، تحمل قضية، تدافع بموجبها عن الحق الفلسطينين ولا تغني من أجل الغناء.[55]


أغنية دبي.


مرئيات

دونالد ترمپ يعلن عن معاهدة السلام الإسرائيلية الإماراتية،
14 أغسطس 2020.

ڤيديو أذاعه نادي النصر الإماراتي عقب الإعلان عن إنضمام
لاعب كرة القدم الإسرائيلي ضياء سبع للنادي، سبتمبر 2020.
وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لاپيد يصل الإمارات، 29 يونيو
2021.

قائد طائرة الرئيس الإسرائيلي يصف المرور فوق السعودية
باللحظة التاريخية، 30 يناير 2022.

المصادر

  1. ^ أ ب "Israel and UAE strike historic peace deal". BBC News (in الإنجليزية). 2020-08-13. Retrieved 2020-08-13.
  2. ^ OVERFLIGHT PERMIT REQUIREMENTS
  3. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة tips
  4. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة newyorker
  5. ^ https://www.khaleejtimes.com/region/mena/video-tel-avivs-city-hall-lights-up-in-uae-israel-flags-to-celebrate-peace-deal
  6. ^ Ravid, Barak (27 November 2015). "Exclusive: Israel to Open First Diplomatic Mission in Abu Dhabi – Israel News – Israel News – Haaretz Israeli News Source". Haaretz. Haaretz.com. Retrieved 28 November 2015.
  7. ^ Weinglass, Simona. "In diplomatic first, Israel to open mission in Abu Dhabi". The Times of Israel. Retrieved 28 November 2015.
  8. ^ "Israel Is Strengthening Its Ties With The Gulf Monarchies". HuffPost. 12 September 2016.
  9. ^ "موقع عبري يكشف سرًا في علاقة الإمارات بإسرائيل". جريدة المصريون. 2015-12-17. Retrieved 2017-12-14.
  10. ^ "Landau 1st Israeli minister to visit Abu Dhabi - Israel News, Ynetnews". Ynetnews.com. 1995-06-20. Retrieved 2015-11-28.
  11. ^ Why Israel and the Arab nations are slowly drawing closer together
  12. ^ "Dubai police chief bars all suspected Israelis entering UAE | World news". The Guardian. Retrieved 2015-11-28.
  13. ^ [1] Archived February 26, 2009, at the Wayback Machine.
  14. ^ "Dubai faces censure over Peer ban". BBC Sport. 2009-02-17. Retrieved 2009-02-17.
  15. ^ http://217.218.67.231/Detail/2017/06/03/524103/UAE-Israel-Iran
  16. ^ https://theintercept.com/2017/06/03/hacked-emails-show-top-uae-diplomat-coordinating-with-pro-israel-neocon-think-tank-against-iran/
  17. ^ "الإمارات وإسرائيل .. علاقات متينة وأهداف مشتركة". وكالة شهاب للأنباء. 2017-07-03. Retrieved 2017-12-14.
  18. ^ "تكون هنا.. أو لا تكون أبداً!". 180 پوست. 2020-09-08. Retrieved 2020-09-13.
  19. ^ "بن زايد قريبا في إسرائيل.. مسؤول إماراتي: حرب على غزة لن تؤثر في علاقتنا مع تل أبيب". الجزيرة نت. 2020-09-08. Retrieved 2020-09-13.
  20. ^ "الإمارات تصدق على سفارتها بتل أبيب". سي ان ان بالعربية. 2021-01-24. Retrieved 2021-01-24.
  21. ^ "هيئة البث الإسرائيلية: نتنياهو يزور الإمارات يوم الخميس القادم". روسيا اليوم. 2021-03-10. Retrieved 2021-03-10.
  22. ^ "افتتاح السفارة الإسرائيلية في أبوظبي". روسيا اليوم. 2021-06-29. Retrieved 2021-06-29.
  23. ^ "الرئيس الإسرائيلي يزور الإمارات يومي 30 و31 يناير وسط تصاعد التوتر في المنطقة". مونت كارلو الدولية. 2022-01-25. Retrieved 2022-01-25.
  24. ^ "الرئيس الإسرائيلي يصل إلى الإمارات في أول زيارة من نوعها وسط تصاعد التوتر في المنطقة". روسيا اليوم. 2022-01-30. Retrieved 2022-01-30.
  25. ^ "وفد برلماني إماراتي بقيادة رئيس لجنة الدفاع والأمن يزور إسرائيل الاثنين". روسيا اليوم. 2022-02-06. Retrieved 2022-02-06.
  26. ^ "العلاقات الإماراتية (الإسرائيلية)". مجلة الوعي. 2016-08-30. Retrieved 2017-12-14.
  27. ^ "العنوان كما في الموقع المصدر". تويتر. 2022-02-06. Retrieved 2022-02-06.
  28. ^ "أول طائرة إسرائيلية متجهة إلى الإمارات.. اسم ذو دلالة ونظام تشويش متقدم". روسيا اليوم. 2020-08-31. Retrieved 2020-08-31.
  29. ^ "DP World, Israel Shipyards Weigh Joint Bid for Haifa Port". بلومبرگ. 2020-09-16. Retrieved 2020-09-16.
  30. ^ "شركتا سفن إسرائيلية وإماراتية توقعان اتفاقية تعاون ضمن مشروع التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي". مدينة القدس. 2020-09-16. Retrieved 2020-09-16.
  31. ^ "Israel to propose Saudi - Israel oil pipeline". گلوبس. 2020-09-16. Retrieved 2020-09-17.
  32. ^ ""أدنوك" الإماراتية تبحث التعاون مع وزارتي الطاقة والاقتصاد في إسرائيل". سي إن إن. 2020-09-30. Retrieved 2020-09-30.
  33. ^ "بعد اتفاق السلام... أول سفينة شحن إماراتية تصل ميناء حيفا الإسرائيلي". سپوتنيك نيوز. 2020-10-07. Retrieved 2020-10-07.
  34. ^ ""الصندوق الإبراهيمي".. إنشاء صندوق استثمارات بـ 3 مليارات دولار بين الإمارات وإسرائيل وأمريكا". سي إن إن. 2020-10-20. Retrieved 2020-10-20.
  35. ^ "الإمارات تشارك في خصخصة ميناء حيفا بإسرائيل". روسيا اليوم. 2020-10-29. Retrieved 2020-10-29.
  36. ^ رويترز (2022-02-14). "بنك المشرق الإماراتي يعتمد حلول "ثيتاراي" الإسرائيلية لرصد الجرائم المالية". www.asharqbusiness.com.
  37. ^ "اتفاقية مع إسرائيل تتيح للإمارات ضخ نفطها إلى أوروبا مباشرة". روسيا اليوم. 2020-10-21. Retrieved 2020-10-21.
  38. ^ "إسرائيل والإمارات تبحثان التعاون في الطاقة". العربية نت. 2020-09-23. Retrieved 2020-12-16.
  39. ^ "الرئيس السيسي يرحب بانضمام دولة الإمارات لمنتدى غاز شرق المتوسط كمراقب". جريدة اليوم السابع. 2020-12-16. Retrieved 2020-12-16.
  40. ^ "اتفاق نفطي إماراتي إسرائيلي يهدد الشعاب المرجانية الفريدة في البحر الأحمر". مونت كارلو الدولية. 2021-02-15. Retrieved 2021-02-15.
  41. ^ "منظمات بيئية في إسرائيل تشيد بقرار المحكمة العليا تعطيل اتفاق نفطي بين تل أبيب وأبوظبي". فرانس 24. 2021-12-25. Retrieved 2021-12-25.
  42. ^ أ ب Israeli Air Force holds joint exercise with United Arab Emirates, U.S. and Italy - Israel News - Haaretz.com
  43. ^ Israel, UAE to fly together in Greek air force exercise | The Times of Israel
  44. ^ أ ب Danger zone: UAE and Israel in joint air-force drills
  45. ^ "تقرير: أول مناورات عسكرية علنية مشتركة بين الإمارات وإسرائيل". روسيا اليوم. 2021-04-08. Retrieved 2021-04-08.
  46. ^ "Israel and UAE announce normalisation of relations with US help". Aljazeera. 13 August 2020. Retrieved 13 August 2020.
  47. ^ "محمد محمود آل خاجة يؤدي اليمين القانونية كأول سفير للإمارات في إسرائيل". RT. 2021-02-14. Retrieved 2021-02-14.
  48. ^ "'Israelis No Longer Allowed in Dubai After Hamas Hit' - Israel News - Haaretz Israeli News Source". Haaretz.com. 2010-03-01. Retrieved 2015-11-28.
  49. ^ أ ب Friedman, Ron. "Israelis doing business in Dubai will wait out storm - Middle East - Jerusalem Post". Jpost.com. Retrieved 2015-11-28.
  50. ^ "IAI, Rafael work with UAE counterpart to combat coronavirus". The Jerusalem Post. 5 July 2020. Retrieved 2020-08-13.
  51. ^ "زراعة أعضاء بشرية في أبوظبي… أول عملية طبية من نوعها بين إسرائيل ودولة عربية". سپوتنيك نيوز. 2021-07-29. Retrieved 2021-07-29.
  52. ^ "نادي النصر الإماراتي يوضح سبب التعاقد مع أول لاعب إسرائيلي في "دوري الخليج العربي"". سي إن إن. 2020-09-28. Retrieved 2020-09-29.
  53. ^ "Beitar Jerusalem sale frozen amid disclosure of UAE sheikh's iffy finances". تايمز أوف إسرائيل. 2021-02-11. Retrieved 2021-02-13.
  54. ^ "نجاة السعيد.. أول صحفية عربية تنضم لفريق عمل صحيفة عبرية".
  55. ^ ""دبي...دبي...دبي"...أغنية إسرائيلية ساخرة تبعث "برسالة حب لكل العرب" الذين "نسوا فلسطين"".