جمال مبارك

هذه المقالة عن جمال محمد حسني مبارك. إذا كنت تبحث عن لاعب نادي القادسية الكويتي جمال مبارك، انظر اللاعب جمال مبارك.
جمال مبارك
Gamal Mubarak.jpg
تفاصيل شخصية
وُلِد27 ديسمبر 1963
مصر القاهرة، مصر
القوميةمصري، بريطاني [1]
الحزبالحزب الديمقراطي
المدرسة الأمالجامعة الأمريكية بالقاهرة
الوظيفةمصرفي

جمال محمد حسني مبارك (ولد 1963) هو الابن الأصغر للرئيس المصري محمد حسنى مبارك. ولد في القاهرة في عام 1963 ووالدته هي سوزان مبارك. تولى منصب أمين السياسات في الحزب الوطني الحاكم في مصر حتى 5 فبراير 2011.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

عائلة الرئيس مبارك.

درس جمال في المرحلة الابتدائية بمدرسة مسز وودلى الابتدائية بمصر الجديدة بالقاهرة ثم انتقل إلى مدرسة سان جورج الاعدادية والثانوية وحصل على شهادة الثانوية الانجليزية في عام 1980 ، ثم تخرج من الجامعة الأمريكية بالقاهرة في مجال الأعمال عام 1982 وحصل على ماجستير في إدارة الأعمال من نفس الجامعة. بعد تخرجه بدأ بالعمل في بنك اوف امريكا فرع القاهرة. لكن بعد خروج بنك أوف أمريكا من السوق المصرفية المصرية في أواخر الثمانينيات، ومعه عدة بنوك أمريكية أخرى منها بنك تشيز مانهاتن على أثر أزمة مالية عنيفة، ضربت دول أوروبا الشرقية، وأمريكا اللاتينية، سافر جمال مبارك إلى لندن وعمل في فرع بنك اوف أمريكا في لندن حتى وصل إلى منصب مدير الفرع، وهو يعمل بصفة عامة في مجال الاستثمار البنكي.

علاء وجمال مبارك يلعبان كرة القدم في فريق الصقور المصري. الصورة له في التسخين قبل مبارة كرة قدم خماسية ضد نادي الزمالك، يوم 26 سبتمبر 2006 في بطولة كأس ماسترز الدولية الرمضانية، بالقاهرة، والتي فاز فيها الصقور على الزمالك 6-5.[2]

جمال مبارك كان عضواً في مجلس ادارة عدد من البنوك الهامة، مثل البنك العربي الأفريقي الدولي، وتشير مصادر أن عضوية جمال مبارك كانت إشرافية وليست تنفيذية، وتنحصر اختصاصاته في الاطلاع على جدول اجتماعات ومناقشة السياسات العليا مع باقى أعضاء مجلس الإدارة والحصول على بدلات حضور هذه الاجتماعات. وطبقا للموقع الإلكتروني للبنك العربي الأفريقي الدولي، فإن جمال مبارك، يعتبر ممثلا لحصة المال العام في هيكل رأسمال البنك، الذى يتكون من حصة للبنك المركزي المصري، تبلغ نسبتها 49.37% وحصة لهيئة الاستثمار الكويتية، وباقي نسبة الملكية وتبلغ 1.26% لمساهمين آخرين.

يرتبط جمال مبارك بصداقات مع قيادات مصرفية رفيعة منهم حسن عبد الله، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للبنك العربي الأفريقي الدولي، وطارق عامر رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، والتي ثارت احتجاجات مطالبة بإقالته من منصبه، لعلاقته بجمال مبارك بعد قيام ثورة 25 يناير 2011، وطبقاً لعامر، فقد تزامل مع نجل الرئيس السابق، في العمل في بنك أوف أمريكا في فترة الثمانينيات، ومن هؤلاء أيضاً، طارق قنديل، رئيس مجلس إدارة بنك قناة السويس، وهشام حسن، رئيس مجلس إدارة بنك تنمية الصادرات حالياً، وأحمد البردعي رئيس بنك القاهرة الأسبق.[3]

وأيضا محمد لطفي منصور، وزير النقل السابق والرئيس الحالى لمجلس إدارة بنك كريدي أجريكول مصر والذى تمتلك عائلته نسبة 19.94% في هيكل ملكية البنك، بالمشاركة مع عائلة أحمد المغربي وزير الإسكان السابق.

وطبقاً لتصنيف مجلة فوربس الأمريكية لثروات أغنياء العالم، فإن 3 أفراد من عائلة منصور، ولأول مرة تدخل في ترتيب أغنياء العالم 2011، بحجم ثروة إجمالى يقدر بـ33 مليار جنيه، واحتل وزير النقل السابق، محمد لطفي منصور، رأس قائمة أغنياء العائلة، بثروة تقدر بـ2 مليار دولار، وشقيقاه ياسين - منع من التصرف في أمواله بقرار من النائب العام المصري والرئيس السابق لمجلس إدارة بنك كريدي أجريكول- ويوسف بـ1.8 مليار دولار لكل منهما، محتلين المراكز 4 و5 و6 على التوالى، في قائمة أثرياء مصر.

وتطورت علاقة جمال مبارك، أيضا بشخصية مصرفية مهمة عملت معه في لندن، هو الدكتور فاروق العقدة محافظ البنك المركزي المصري، عندما عمل جمال في بنك أوف أمريكا في لندن، وكان العقدة يعمل رئيساً لفرع البنك الأهلي المصري هناك، واستطاع أن ينال ثقة نجل الرئيس، وترقى العقدة في مناصبه القيادية المصرفية إلى أن جلس على قمة هرم الجهاز المصرفى، محافظاً للبنك المركزى.

وقد حصل جمال على عضوية الروتاري الفخرية في مايو 2001.


الحزب الوطني الديمقراطي

جمال مبارك
جمال مبارك في عزاء والد أحمد عز في نوفمبر 2010.

على عكس أخيه علاء مبارك يتواجد جمال بصورة أكبر على الساحة السياسية لمصر. دخل جمال مبارك الحزب الوطني بواسطة الرئيس (والده) سنة 2000 م كأمين لجنة السياسات وأصبح له وجود على الساحة السياسية المصرية وكون جمعية شباب المستقبل يطمح عن طريقها تكوين قاعدة شعبية له من الشباب الذين يتم تدريبهم فيها ومساعدتهم عن طريق التدريب وتقديم فرص العمل المناسبة لهم.

تولى جمال مبارك قيادة الحملة الإنتخابية لوالده في عام 2005 على مقعد الرئاسة، ووضح بها فكر جمال مبارك الذي يختلف عن الحملات الرئاسية السابقة له. و يتولى جمال مبارك موقعين مهمين في الحزب الحاكم وهما: الأمين العام المساعد للحزب الوطني الديموقراطي وأمين السياسات . ويعزى إلى أمانة السياسات العديد من الاصلاحات التي يشهدها الحزب والنظام السياسي بمصر. ويختلف المصريون في نظرتهم إلى اصلاحات جمال مبارك ما بين مؤيد متفائل أو معارض متشائم.

توجه بعض القوى السياسية المعارضة في مصر انتقادات حادة للنظام الحاكم متهمة اياه بالسعي لتوريث جمال مبارك رئاسة الجمهورية خلفا لوالده، بينما ينفي الحزب الحاكم ذلك ويقول بأن دخول جمال إلى سباق الرئاسة سيكون كأي مرشح آخر وأن مصر دولة جمهورية وليست ملكية.

توريث السلطة

مظاهرات مصرية في محافظتي القاهرة والإسكندرية ضد التوريث، .

نتيجة للظهور السياسي الذي حققه جمال مبارك وانتشاره المتدرج والذي أثار تحفظات بعض قوى المعارضة، حيث نظرت إليه باعتباره محاولة لخلق أمر واقع لخلافة والده، خاصة في ظل ما بدا وكأنه تعمد في تهميش الشخصيات المنافسة لإفساح الطريق أمامه، وشاعت استنتاجات قالت إن هناك تصورات يجري إعدادها لجس النبض في هذه المسألة. وقادت صحيفة العربى الناطقة بلسان الحزب الناصري حملة مكثفة في هذا الاتجاه، كرست في مضمونها رفض ما وصف بـ "التوريث" ولفتت الانتباه إلى عدم استبعاد هذا السيناريو، وانطوى كلامها على انتقادات حادة، لكن جمال مبارك والحكومة استفادا منها في التدليل على الوجه الديمقراطي لسياسات النظام المصري.

وجرت تطورات كثيرة دون أن يعلن جمال مبارك أنه سيكون مرشحا لمنصب رئيس الجمهورية، واكتفي في البداية بعبارات مطاطية تنفي هذا الاحتمال، لكن ثمة إشارات مختلفة استشعرت منها بعض قوى المعارضة الرغبة في تسويق هذا السيناريو، خاصة أن الصعود السياسي والانتشار الإعلامي ارتبطا باقتراب مدة نهاية الولاية الرابعة للرئيس مبارك، واتساع نطاق محاولات التجديد والإحلال في الحزب الوطني بمعرفة جمال مبارك.

وفي هذا السياق بدأت خطواته تتزايد في مجال تعزيز الإصلاح، لكنه نفى وجود نية لإجراء تعديل في الدستور قريبا (قبل أسابيع من إعلان الرئيس). وبعد ذلك اعتبر خطوة تعديل المادة (76) بمثابة خطوة متقدمة على طريق الإصلاح السياسى. وفي الوقت الذى نفى فيه صراحة أن يكون ضمن المرشحين لمنصب رئاسة الجمهورية، أشار إلى أن الرئيس مبارك "لم يتخذ قراره بعد" بترشيح نفسه، وأنه سيتخذ قراره في هذا الشأن عندما يحين الوقت المناسب. [4]

وأكد جمال مبارك نجل الرئيس المصري حسني مبارك انه لن يكون مرشحا في الانتخابات الرئاسية التي ستشهدها مصر في سبتمبر 2010.

وقال جمال مبارك ،البالغ من العمر 42 عاما، في مؤتمر صحفي بمقر الحزب الوطني الحاكم"إنني لست مرشحا، قلت ذلك من قبل مرات عديدة، وأقولها اليوم أيضا".

ورفض مبارك الاقتراحات القائلة ان والده عدل الدستور في فبراير وسمح بتعدد المرشحين لانتخابات الرئاسة ليسمح له بخوضها. ووصف هذه الأقوال بانه لا أساس لها من الصحة. وقال "إذا كان البعض قد اختلق هذه الأوهام وصدقها فان تلك مشكلتهم".

ويرأس جمال مبارك لجنة السياسات في الحزب الوطني الحاكم في مصر، وهي لجنة نافذة. وقد دأب جمال مبارك ووالده الرئيس المصري على نفي وجود أي محاولة لفرض نظام رئاسي وراثي في مصر. وقال جمال مبارك إن والده الرئيس لم يتخذ بعد قرارا بشأن ما إذا كان سيرشح نفسه في الانتخابات الرئاسية المقبلة. [5] يذكر أنه إذا رشح الرئيس المصري حسني مبارك نفسه فانها ستكون المدة الخامسة له في الحكم.

الأزمة المصرية الجزائرية 2009

علاء مبارك مع حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب المصري وأحمد حسن كابتن الفريق، نوفمبر 2009.

الأزمة المصرية الجزائرية 2009، هي أزمة وقعت بين مصر والجزائر عقب مباراة كرة قدم لعبها المنتخب المصري لكرة القدم والمنتخب الجزائري والتي إنتهت بفوز الفريق الجزائري وتأهله لبطولة لكأس العالم 2010. وبعد تصعيد إعلامي من كلا الدولتين، وتوتر وإحتقان بين صفوف الجماهير، ووصول الخلاف إلى أزمة دبلوماسية تم على إثرها سحب السفير المصري من الجزائر وتوجيه إستدعاء من الخارجية المصرية إلى السفير الجزائري في مصر، وقد خصص الرئيس المصري حسني مبارك غالبية خطاب وجهه يوم 21 نوفمبر 2009، في مجلس الشعب المصري، للحديث عن الاعتداءات التي تعرض لها عدد من المصريين، في أعقاب المباراة التي جمعت المنتخبين المصري والجزائري بالسودان الأربعاء 18 نوفمبر، قائلاً إن "مصر لن تتهاون مع من يسيء إلى أبنائها"، مؤكداً أن "حماية المصريين في الخارج هي مسؤولية الدولة".

وقال مبارك، في الخطاب الذي ألقاه أمام الاجتماع المشترك لمجلسي الشعب والشورى، في افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة، إن "مصر تقيم علاقتها الخارجية على أساس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل، وأن مصر لن تقبل المساس بأبنائها، أو التطاول عليهم، أو امتهان كرامتهم."

قال جمال مبارك الأمين العام للجنة السياسات بالحزب الوطني الديموقراطي في تصريح إلى التلفزيون المصري إن «ما حدث ضد المتفرج المصري في الخرطوم عقب مباراة منتخبي مصر والجزائر موجه ضد مصر بشكل عام ولن يمر مرور الكرام». وأضاف: «من اعتقد أن مثل هذا الحدث سيمر مرور الكرام، أخطأ خطأ كبيراً وعليه أن يتحمل تبعات الغضب المصري... مصر دولة كبيرة لا يستهان بها وكبيرة ليس فقط بحكومتها ولكن بمجتمعها وبتنوع هذا المجتمع وبتأثير هذا المجتمع في المنطقة والعالم».

وشدد جمال مبارك على أن «حق الشعب المصري في هذا الأمر لن يذهب سدى... الذي خطط أو ساعد أو سهل أو حرض على أعمال العنف ضد المشجعين المصريين في الخرطوم، ومن اعتقد أن الموضوع سيمر كمباراة كرة قدم ومناوشات عادية تحدث في أي مبارة وتهدأ الأمور وكأن شيئاً لم يكن، اعتقد أنه ارتكب خطأ كبيراً وعليه أن يتحمل لأنه ارتكب هذا الخطأ مع دولة كبيرة مثل مصر، وعليه أن يتحمل تبعات الغضب المصري». وأضاف: «عندما نتحدث عن الغضب المصري وتبعاته لا نتحدث فقط عن الدولة، إذ إن الدولة لها آلياتها وتحركها وموقفها، لكن عليه أن يتحمل تبعات غضب المجتمع بشكل عام... تصوري الواضح أن الموضوع لن يقف عند مجرد التعبير عن الغضب ولكن سنجد تحركاً وتنسيقاً على جميع الأصعدة». [6]

الثورة المصرية 2011

في أعقاب الثورة المصرية 2011، تم تعيين عمر سليمان نائبا لرئيس الجمهورية في 29 يناير 2011.[7] وأعلن سليمان في 3 فبراير 2011 عن عدم خوض جمال مبارك الانتخابات الرئاسية القادمة. وفي 5 فبراير 2011 استقال جمال مبارك منصب أمين السياسات في الحزب الوطني.

علاء وجمال مبارك في أولى جلسات محاكمتها في أكاديمية الشرطة في القاهرة الجديدة، 3 أغسطس 2011.

بدأت في 3 أغسطس 2011 أولى جلسات محاكمة مبارك أمام محكمة الجنايات والتي عقدت لاحتياطات أمنية في أكاديمية الشرطة في القاهرة الجديدة. ووجهت المحكمة لمبارك تهم قتل المتظاهرين عدما واستغلال النفوذ واهدار المال العام. ووجهت الاتهام نفسه لوزير الداخلية السابق حبيب العادلي، كما اتهم باستغلال النفوذ نجليه علاء وجمال مبارك. وكذلك حكوم غيابيا رجل الأعمال حسين سالم الصديق المقرب لعائلة مبارك بتهمة الحصول على مساحات شاسعة من أراضي الدولة في شرم الشيخ.[8]

وأنكر جمال مبارك الاتهامات المنسوبة إليه[9]، لكن المحكمة قررت استمرار حبسه على ذمة القضية وإبقائه في القاهرة للإسراع بالمحاكمة. وأجلت المحكمة نظر القضية لجلسة 15 اغسطس لاتاحة الفرصة للمحامين للاطلاع. وقرر رئيس المحكمة المستشار أحمد فهمي رفعت باستمرار حبس المتهمين وايداع مبارك مستشفى المركز الطبي العالمي بطريق القاهرة السويس الصحراوي. واستمرار حبس باقي المتهمين.


في 4 ديسمبر 2020، ألغت محكمة العدل الأوروپية تجميد أموال عائلة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك وقرينته سوزان مبارك، ونجليهما علاء وجمال وزوجتيهما خديجة وهايدي، في أوروپا.

ورأت المحكمة أن مجلس الاتحاد الأوروپي لم يتمكن من التأكد أن العقوبات المفروضة على مبارك وأسرته كانت على أساس متين، مضيفة أنه لا يكتفي بإشارة من السلطات المصرية، قبل أن يتحقق مجلس الاتحاد من احترام حقوق الدفاع والحق في الحماية القضائية الفعالة. بعد هذا القرار، ستتمكن عائلة مبارك من التصرف في أموالهم بأوروپا.[10]

وفي وقت سابق، أيدت المحكمة العامة للاتحاد الأوروپي، عام 2018 قرارات تجميد ممتلكات مبارك في الاتحاد الأوروپي بناءً على الحكم الصادر في مصر عام 2016، لكن محامي مبارك وأسرته طعنوا بالحكم.

محلياً وفي نوفمبر 2020، أعلنت محكمة الاستئناف الموافقة على إنهاء أثر قرار المنع من التصرف الصادر بحق أسرة مبارك، وطالبت البنك المركزي باتخاذ اللازم من الناحية المصرفية والقانونية في هذا الشأن.


في 12 مارس 2021،أعلن الاتحاد الأوروپي إلغاء العقوبات التي فُرضت في عام 2011 على تسعة مصريين من بينهم عائلة الرئيس الأسبق حسني مبارك، على خلفية شبهات بشأن سرقة أموال الدولة. وذكرت الدول الأعضاء في بيان "تم تبني إجراءات تقييدية في البداية في عام 2011 وكان هدفها بشكل خاص مساعدة السلطات المصرية على استرداد الأصول المختلسة المملوكة للدولة". وأضافت أنه "بعد المراجعة الأخيرة للقوائم التسعة التي لا تزال سارية، خلص المجلس إلى أن الأوامر أدت الغرض منها".[11]

وجمّد الاتحاد الأوروپي أصول شخصيات بارزة، بما في ذلك مبارك وزوجته ونجليه وزوجاتهما، إثر الإطاحة به بعد ثلاثين عاماً في السلطة.

وتضمنت العقوبات، التي تمت مراجعتها سنويا، تجميد الأصول على الممتلكات الموجودة في الاتحاد الأوروپي وحظر تمويل المدرجين على القائمة السوداء من قبل أي مواطن أو كيانات من دول الكتلة المكونة من 27 عضواً.

وفرضت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروپي العقوبات على مبارك وعائلته في مارس 2011 بناء على دعاوى قضائية رفعت بحقهم في مصر بتهمة اختلاس أموال الدولة. وطعن مبارك وعائلته في الإجراءات العقابية أمام المحكمة.

في 6 أبريل 2022 قررت المحكمة العامة للاتحاد الأوروبي إلغاء قرارات تجميد أموال الرئيس الراحل محمد حسني مبارك وأسرته التي اتخذها مجلس الاتحاد سابقا.

أفاد الموقع الإلكتروني الرسمي للمحكمة بأنها ألغت قرار مجلس الاتحاد الأوروبي الصادر عام 2011 والذي ظل يجدد حتى العام الماضي "بشأن التدابير التقييدية الموجهة ضد بعض الأشخاص والكيانات والهيئات في ضوء الوضع في مصر".

وتضمن القرار إلغاء التدابير التقييدية بحق سوزان ثابت زوجة الرئيس الراحل، وجمال وعلاء مبارك، وزوجتيهما هيدي راسخ وخديجة الجمال، مما يعني رفع التجميد عن أموالهم.

كما قضت المحكمة بأن يتحمل مجلس الاتحاد الأوروبي تكاليف التقاضي التي تكبدتها أسرة مبارك. ولم تكشف على موقعها حجم الأموال التي سيتم رفع التجميد عنها، والتي ستكون متاحة بعد انقضاء فترة طعن المجلس في قرار المحكمة والتي تبلغ 70 يوما.

بدورها، أعلنت أسرة مبارك تسلمها مبلغا كبيرا من مجلس الاتحاد الأوروبي، وبانتظار أموال أخرى منه، بعد صدور حكم أوروبي برفع التجميد عن أموالها.

وقال علاء مبارك، عبر حسابه الموثق على تويتر "المحكمة العامة للاتحاد الأوروبي تقدم اعترافا قضائيا جديدا لا لبس فيه، بأن العقوبات التي فرضها مجلس الاتحاد الأوروبي على الرئيس مبارك وأسرته كانت غير قانونية منذ البداية، منهية معركة قانونية استمرت عقدا من الزمان".

وأرفق نجل الرئيس الراحل تغريدته برابط إلكتروني لبيان صادر عن شركة المحاماة البريطانية "كارتر روك" التي تترافع عن أسرته.

وأضاف أن أسرته "عانت من أضرار بالغة مست سمعتها بسبب العقوبات الأوروبية غير القانونية" موضحا أنهم تلقوا بالفعل مبلغا كبيرا من مجلس الاتحاد الأوروبي بمثابة استرداد للمصروفات القانونية، دون تحديد قيمته، متوقعا تلقي المزيد من الأموال من مجلس الاتحاد الأوروبي وفقا لأمر المحكمة.

ويبدو أن أسرة مبارك تأمل الحصول على تعويضات، حيث قال علاء إنه طلب من مستشاره القانوني دراسة كل السبل القانونية الممكنة للحصول على تعويضات من مجلس الاتحاد، نتيجة "إجراءاته غير القانونية التي فرضت بحق أسرتي السنوات الماضية".[12]

في 17 مايو 2022، أصدرت أسرة الرئيس المخلوع حسني مبارك، بيانا أخرجه جمال مبارك، أكدت فيه على انتهاء جميع إجراءات التقاضي الدولية التي بدأت عقب ثورة 25 يناير.

وذكر البيان أن "المعركة القانونية لعائلة مبارك والتي استمرت عقدا من الزمن انتهت في أعقاب الحكم الأخير الصادر عن المحكمة العامة للاتحاد الأوروبي الذي أقر مرة أخرى بأن التدابير التقييدية التي فرضها مجلس الاتحاد الأوروبي على الأسرة كانت غير قانونية منذ البداية، وبعد قرار مكتب المدعي العام الفيدرالي السويسري بتبرئة علاء وجمال مبارك وبشكل كامل بعد انتهاء التحقيق الجنائي الذي دام 11 عاما".

وقال جمال مبارك: "باسم والدي الراحل الرئيس مبارك، باسم أسرتي، وللتاريخ، أود أن أؤكد على بعض النقاط الأساسية فيما يتعلق بإجراءاتنا القانونية أمام محاكم الاتحاد الأوروبي وخارجه. ولهذا أهمية تاريخية خاصة بالنظر إلى الحملة الإعلامية الدولية المتواصلة حول ادعاءات كاذبة بالفساد والتي تم إطلاقها ضد أسرتي منذ ما يقرب من 10 سنوات.

وأضاف: "لقد قررت أسرتي أننا ببساطة لا نستطيع أن نبقى صامتين بعد الآن في مواجهة مثل هذه التقارير التشهيرية المستمرة. حان الوقت أن ترد الأسرة وبشكل مباشر. هذا البيان يمثل ردنا في هذا الصدد".

وأوضح جمال مبارك أنه "منذ عام 2011، تم الشروع في العديد من إجراءات التحقيق والعقوبات ضد أفراد عائلة مبارك في الاتحاد الأوروبي وخارجه. وكانت الإجراءات التقييدية الواسعة النطاق التي فرضها مجلس الاتحاد الأوروبي ضد الرئيس وعائلته ذات أهمية خاصة".

وقال: "هذه الإجراءات، والتي استمرت لما يزيد عن 10 سنوات، قد وصلت الآن إلى نهايتها. ولقد برأتنا تلك الإجراءات تماما وأكدت على الموقف الذي طالما تمسكت به أسرتي على مدار أكثر من عقد من الزمان مؤكدة على وجه التحديد أن عقوبات الاتحاد الأوروبي ضدنا كانت دائما غير قانونية".

وأضاف: "لقد كانت بالفعل رغبة والدي الراحل أن يتم شرح مثل هذه الإجراءات للعالم بأسره. إن وفاته قبل الانتهاء من هذه الإجراءات تعني أنني أحمل هذا العبء على كتفي، وهو عبء أحمله بكل فخر والتزام".

واعتبر جمال مبارك أن "الوقت قد حان لوضع الأمور في نصابها الصحيح". وقال: "اليوم وبعد 10 سنوات من التحقيقات المستفيضة، بما في ذلك العديد من طلبات المساعدة القانونية الدولية المتبادلة بين مختلف السلطات القضائية والعديد من الإجراءات القضائية في دول عديدة، فقد ثبت أن جميع الادعاءات الموجهة ضدنا كانت كاذبة تماما".

وأضاف: "لا يوجد دليل واحد على أن والدي الراحل أو والدتي قد تملكا أصول خارجية من أي نوع. ولم تثبت صحة الادعاءات بأن أفرادا آخرين من الأسرة أخفوا أصولا في الخارج. كان هناك إفصاح طوعي وشفاف عن جميع أصولنا بما يتماشى مع القوانين المعمول بها. ولم تثبت صحة كل الادعاءات بشأن النشاط المهني لي ولأخي. تبين قضائيا مشروعية كافة مصادر دخلنا".

وتابع قائلًا: "مع الصالحيات الواسعة الموكلة إليها بما في ذلك مطالبة المشتبه بهم بشرح مصادر أصولهم، لم تكتشف سلطة قضائية واحدة في أي دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، أو في الواقع في أي ولاية قضائية أجنبية أخرى، أي انتهاك قانوني من أي نوع من قبلي أو من قبل أسرتي... هذه هي الحقائق، والتي تم التحقق منها بشكل مستقل وقضائي وبالتالي لا يمكن دحضها".


أنهى جمال خطابه بكلمة إلى والده الراح: "يجب أن أنهي هذا البيان ببضع كلمات مخصصة لوالدي الراحل الرئيس مبارك، الذي ربما ينظر إلينا الآن".

وتابع مضيفًا "لم يمهلك القدر لتشهد نهاية جميع الإجراءات القانونية التي اتخذت ضدك منذ عام 2011 ، بما في ذلك الإجراءات ذات الصلة التي اعتمدها مجلس الاتحاد الأوروبي، ولقد أكدت لك خلال أيامك الأخيرة أنني سوف أستمر على الطريق لتحقيق تبرئة لا لبس فيها لك ولأسرتنا، لقد وعدتك بمواصلة الطريق بتصميم لا يلين لتحقيق هذا التبرئة في ساحة القضاء الدولي، وبعد معركة طويلة وشاقة على مدار أكثر من 10 سنوات، صدرت أحكام وقرارات متتالية باسمك وباسم أسرتنا من قبل أعلى السلطات القضائية في الاتحاد الأوروبي وخارجه لتبرئنا وبشكل قاطع".

وأضاف جمال مبارك: "طوال هذه المعركة، وحتى في أحلك أوقاتها، كنت أنت دائما على ثقة، رغم كل الصعاب، بأننا سننتصر في النهاية، حتى ولو بعد رحيلك. ولقد رحلت عنا يا أبى، ولكننا بالفعل انتصرنا، وفي ساحة القضاء، لقد كانت هذه هي معركتك الأخيرة خلال تاريخ حافل بالمعارك والصعاب، معركة واصلتها نيابة عنك، معركة واجهتها أنت بصبر وببسالة بعد أن أفنيت عمرك في خدمة الوطن محاربا من أجله ومدافعا عن مصالحه".[13]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته الشخصية

تزوج في 28 أبريل 2007 من خريجة الجامعة الأمريكية بالقاهرة، خديجة الجمال، ابنة رجل الأعمال محمود الجمال. حفل الزواج كان في شرم الشيخ.


مرئيات

بيان جمال مبارك، حول الاختتام الناجح لجميع الإجراءات
القضائية الدولية الخاصة بالأسرة، مايو 2022.
عصام سلطان عن جمال مبارك.
لميس الحديدي عن جمال مبارك.

وصلات خارجية


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  1. ^ http://www.youtube.com/watch?v=iKWGOXMnTRk
  2. ^ "Alaa Mubarak". daylife. Retrieved 2009-05-19.
  3. ^ "جمال مبارك يخطط للعودة إلى نشاطه السابق في البنوك". جريدة اليوم السابع. 2011-03-17. Retrieved 2013-08-31.
  4. ^ الجزيرة نت
  5. ^ سوريا نيوز
  6. ^ دار الحياة
  7. ^ http://www.reuters.com/article/2011/01/29/uk-egypt-suleiman-idUKTRE70S2JL20110129 Omar Suleiman, new Egyptian vice-president
  8. ^ http://ara.reuters.com/article/topNews/idARACAE7720MT20110803
  9. ^ http://www.daralhayat.com/portalarticlendah/294357
  10. ^ "محكمة العدل الأوروبية تلغي تجميد أموال حسني مبارك وأسرته في أوروبا". جريدة المصري اليوم. 2020-12-04. Retrieved 2020-12-07.
  11. ^ "فُرضت على خلفية شبهات بشأن سرقة أموال الدولة". إيلاف. 2021-03-12. Retrieved 2021-03-13.
  12. ^ "جدل بعد إلغاء تجميد أموال مبارك.. ومواقع التواصل: من أين لك هذا؟".
  13. ^ ""انتصرنا في معركتك الأخيرة".. جمال مبارك يوجه كلمة لوالده في بيان عن انتهاء إجراءات التقاضي الدولية". سي إن إن. 2022-05-17. Retrieved 2022-05-18.