الجمعية الوطنية للتغيير

الجمعية الوطنية للتغيير
National Association for Change logo.jpg
تأسست فبراير 2010
المؤسس محمد البرادعي
النوع جماعة ضغط
جماعة سياسية
بؤرة الاهتمام ديموقراطية
عدالة اجتماعية
انتخابات حرة ونزيهة
Area served Flag of Egypt.svg مصر
الشعار اللفظي "معا سنغير"
الموقع الإلكتروني الموقع الإلكتروني للجمعية الوطنية للتغيير

الجمعية الوطنية للتغيير هي تجمع فضفاض من مختلف المصريين بجميع انتماءاتهم السياسية والمذهبية رجالاً ونساءً بمن في ذلك ممثلين عن المجتمع المدني والشباب تهدف إلى التغيير في مصر، ومن أجل هذا كان هناك اتفاق عام على ضرورة توحد جميع الأصوات الداعية للتغيير في إطار جمعية وطنية طلب من محمد البرادعي أن يكون في مقدمتها ومن خلفها، وبحيث تكون إطارًا عامًا ينطوي تحته جميع الأصوات المطالبة بالتغيير، وهذا التنوع هو ما أثمر عن حوالي المليون توقيع علي بيان معاً سنغيّر، في أقل من سبعة أشهر من تاريخ إصداره في الثاني من مارس لعام 2010، وهو الهدف الذي شكّك في إمكانية تحقيقه الموالون للنظام الحالي، وهذا من خلال موقع الجمعية، و الموقع الذي أطلقته جماعة الإخوان المسلمون، وحملة طرق الأبواب التي يقوم بها شباب الجمعية والحركات المشاركة بها.

أهداف الجمعية

الأهداف الرئيسية للجمعية هو العمل على التوصل إلى نظام سياسي يقوم على الديمقراطية الحقيقية والعدالة الاجتماعية. والخطوة الأولى على هذا الطريق هي كفالة الضمانات الأساسية لانتخابات حرة ونزيهة تشمل جميع المصريين، بحيث تكون هناك فرصة متكافئة للجميع، سواء الانتخابات التشريعية أو الانتخابات الرئاسية، وهي ضمانات وإجراءات تطالب بها فئات عريضة من المجتمع المصري منذ سنوات عديدة وفي مقدمتها:

  1. إنهاء حالة الطوارئ[1].
  2. تمكين القضاء المصري من الرقابة الكاملة على العملية الانتخابية برمتها.
  3. إشراف من قبل منظمات المجتمع المدني المحلي والدولي على العملية الانتخابية[1].
  4. توفير فرص متكافئة في وسائل الإعلام لجميع المرشحين وخاصة في الانتخابات الرئاسية[1].
  5. تمكين المصريين في الخارج من ممارسة حقهم في التصويت بالسفارات والقنصليات المصرية[1].
  6. كفالة حق الترشح في الانتخابات الرئاسية دون قيود تعسفية اتساقاً مع التزامات مصر طبقاً للاتفاقية الدولية للحقوق السياسية والمدنية، وقصر حق الترشح للرئاسة على فترتين[1].
  7. الانتخابات عن طريق الرقم القومي[1].

مطالب الجمعية

1- تعديل المادة 76 من الدستور المصري[2].

2- تعديل المادة 77 من الدستور المصري التي تنص "مدة الرئاسة ست سنوات ميلادية تبدأ من تاريخ إعلان نتيجة الاستفتاء، ويجوز إعادة انتخاب رئيس الجمهورية لمدد أخرى."[2].

3- تعديل المادة 88 من الدستور المصري التي تنص "يحدد القانون الشروط الواجب توافرها في أعضاء مجلس الشعب‏،‏ ويبين أحكام الانتخاب والاستفتاء‏،‏ ويجري الاقتراع في يوم واحد‏.‏ وتتولي لجنة عليا تتمتع بالاستقلال والحيدة الإشراف على الانتخابات على النحو الذي ينظمه القانون ويبين القانون اختصاصات اللجنة وطريقة تشكيلها وضمانات أعضائها على أن يكون من بين أعضائها أعضاء من هيئات قضائية حاليين وسابقين‏.‏ وتشكل اللجنة اللجان العامة التي تشرف على الانتخابات على مستوي الدوائر الانتخابية واللجان التي تباشر إجراءات الاقتراع‏ ولجان الفرز على أن تشكل اللجان العامة من أعضاء من هيئات قضائية‏،‏ وأن يتم الفرز تحت إشراف اللجان العامة، ولك كله وفقا للقواعد والإجراءات التي يحددها القانون‏.

نشاطات الجمعية

في مصر

في القاهرة

في الشرقية

تم تدشين فرع الجمعية الوطنية للتغيير في الشرقية بتاريخ الجمعة 30/4/2010 في حضور الاستاذ جورج إسحاق القيادي في كفاية ومسئول لجنة الأقاليم بالجمعية. تضم الجمعية مزيج من الأطياف السياسية ما بين حملة البرادعي رئيسًا ومستقلين واحزاب وإخوان مسلمين. وبمشاركة فعالة من شباب الجمعية بالشرقية وهم اصحاب الفضل الأول والأخير في قيام الجمعية

في الأسكندرية

تم تدشين فرع الجمعية الوطنية للتغيير في الاسكندرية والمنسق العام لها المهندسة عبير يوسف.

في أسيوط

تم تدشين فرع الجمعية الوطنية للتغيير في أسيوط والمنسّق العام لها الدكتور أحمد ياسين نصّار.

في بورسعيد

استكمالا لنشاطات الحملة الشعبية المستقلة بالمحافظات قامت الحملة الشعبية المستقلة ببورسعيد أمس الموافق الجمعة 23 يولية 2010 بالتنسيق مع الجمعية الوطنية للتغيير بحملة طرق للأبواب على شواطىء بورسعيد وبدأت الجولة بلقاء لشباب الحملة مع الأستاذ جورج إسحق لتنسيق اليوم. وبدأت الجولة بنزول الشاطىء بعد قيام الشباب بتجهيز الأعلام وكميات من البيان لجمع التوقيعات وتوجهوا إلى الشاطىء لمطالبة المواطنين بالتوقيع على البيان وكان هناك استجابة رائعة للمواطنين ورغبة عالية لديهم للتغيير. وقال عبد الفتاح فايد منسق الحملة ببورسعيد: اليوم كان أكثر من رائع واستجابة الناس كانت ممتازة وأكثر ما أسعدني في اليوم موقف مواطن مصري بسيط غير مسيس عند توجهي إلي الخيمة التي يجلس بها هو وعائلته لأطالبهم بالتوقيع على البيان ادهشتني إجابته لي وقوله كنت أنتظركم تأتون إلي البيت ولكن النصيب جعلكم تأتوني على الشاطىء اعطوني البيان لأوقع انا وأسرتي ما زلت أتذكر اسم ذلك الشاب هذه أكبر رسالة أن الشعب يريد التغيير. لم تحدث أي مضايقات أمنية باليوم سوى موقف لأحد أصحاب الأكشاك الذين يقومون بتأجير الشماسي والكراسي للمصيفين يبدو عليه مناظر البلطجة طالبنا بالابتعاد عن المنطقة الخاصة له لأنه من أعضاء الحزب الوطني ولكن أعضاء الحملة لم يعيروه اهتماما وتابعوا جولتهم ونجحت الحملة في جمع 700 توقيع في ساعة واحده. وتم الاتفاق على العمل المتواصل للحملة ببورسعيد وتكثيف جهودها من أجل تنشيط عملية جمع التوقيعات ودفع عجلة التغيير.

في الدقهلية

بدأ نشاط الحملة الشعبية لدعم البرادعي في الدقهلية في ذهاب بعض الناشطين السياسيين وأعضاء حركة 6 إبريل بشكل فردي لاستقبال البرادعي في مطار القاهرة أواخر فبراير 2010.

بدأ بعض الأفراد (منهم 3 من حركة 6 إبريل) النشاط بشكل منظم أوائل مارس، لتبدأ أنشطتهم بتوزيع 4 آلاف منشور لتأييد البرادعي داخل جامعة المنصورة.

مع ازدياد عدد أعضاء الحملة استعانت الحملة بمدرب تنمية بشرية لتلقي محاضرات حول كيفية العمل الجماعي.

ازداد نشاط الحملة في جمع التوقيعات علي بيان البرادعي قبيل زيارته للدقهلية في مارس 2010، والاشتراك في تنظيم جولته بالمنصورة ومنية سمنود. وصل أعضاء الحملة الناشطين بشكل منظم بالدقهلية إلي حوالي 40 فردا مقسمين علي 4 مجموعات في دكرنس والمنصورة وأجا والسنبلاوين، ينسق عملهم ناشط في حركة 6 إبريل.وقامت الحملة بأول رحلة ميدانية بجزيرة ابن سلام ببحيرة المنزلة، وفي سبيل التخطيط لحملات أوسع لجمع التوقيعات.

في خارج مصر

في الدول العربية

في الكويت

رحلت الكويت 17 وافداً مصرياً شاركوا في نشاط داعم للدكتور محمد البرادعي في احد ضواحي العاصمة الكويتية. وكانت السلطات الكويتية اعتقلت اكثر من عشرين مصرياً لبوا نداء عبر الإنترنت لعقد تجمع مناصر للبرادعي الجمعة. فيما اعتقل اخرون في منازلهم خلال حملة لقوات الامن الكويتية. وقد أكد جورج إسحاق أحد المتحدثين باسم الجمعية الوطنية للتغيير أن 34 مصرياً اعتقلوا في الكويت يومي الخميس والجمعة كانوا يعتزمون تدشين فرع للجمعية الوطنية للتغيير بالكويت وإطلاق حملة توقيعات بين المصريين المقيمين هناك على التفويض الخاص بتوكيل البرادعي للمطالبة بتعديل الدستور[3].

وقامت قوى سياسية مصرية تنظيم احتجاج أمام سفارة الكويت بالقاهرة[4]. وقالت الإعلامية جميلة اسماعيل ان المظاهرة تأتي احتجاجاً على ممارسات أجهزة الامن الكويتية وقيامها باعتقال المصريين بسبب إعلانهم الإنضمام لحملة البرادعي.وأضافت "المظاهرة أيضاً هى نوع من الاحتجاج على ممارسات أجهزة الامن العربية ضد المطالبين بالحرية والديمقراطية"خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ أسماء غير صحيحة، على سبيل المثال كثيرة جدا في حين وصف البرادعي ترحيل المصريين من الكويت "بالظلم الفادح"‎[5].

في قطر
في الإمارات
في السعودية

نشر على موقع الجزيرة نت خبر إغلاق موقع داعم لحملة التغيير بتاريخ 28.04.2010 وقد تم نفي صحة الخبر من عدد من زوار الموقع. معا على طريق الحريه ومهما كانت التضحيات فلن تتوقف المسيره حتى النصر بإذن الله

في أوربا

في بريطانيا
في فرنسا
في إيطاليا
في ألمانيا

في أمريكا الشمالية

في كندا
في الولايات المتّحدة الأمريكيّة

في أستراليا

الحركات والأحزاب بالجمعية

تتكون الجمعية من تيارات فكرية متعددة ومختلفة، من أقصي اليمين إلي أقصي اليسار، وهو ما يجعلها الهيكل المعارض الأشمل

شخصيات

أسماء غير صحيحة، على سبيل المثال كثيرة جدا

وعدة شخصيات أخري ذات ثقل

انظر أيضا

المصادر

وصلات خارجية