اقتصاد كندا

اقتصاد كندا
Toronto-view-from-cn-tower.jpg
العملة دولار كندي (CAD)
1 أبريل – 29 مارس
منظمات التجارة
النافتا، منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، منظمة التجارة العالمية، وأخرى.
احصائيات
ن.م.إ 1.737 ترليون دولار (2011)[1]
نمو ن.م.إ
2.6% (2011)[2]
ن.م.إ للفرد
الزراعة: 1.9%، الصناعة: 27.1%، الخدمات: 71% (2011)
1.6% (2010 est.)
السكان تحت خط الفقر
10.8% (نسبي) (2005)
32.1 (2005)
القوة العاملة
18.67 مليون (2011)
القوة العاملة حسب المهنة

الزراعة: 2%، الصناعة: 13%، الانشاءات: 6%، الخدمات: 76%

other: 3% (2006 est.)
البطالة 7.4 % (أكتوبر 2011) [3]
الصناعات الرئيسية
معدات النقل، الكيماويات، الأملاح المعدنية المعالجة والغير معالجة، المنتجات الغذائية، المنتجات الخشبية والورقية، منتجات الأسماك، النفط والغاز الطبيعي
رقم 17[4]
الخارجي
الصادرات 462.4 بليون دولار (2011)
السلع التصديرية
قطع غيار السيارات، الميكنة الصناعية، الطائرات، أجهزة الاتصالات، الكيماويات، اللدائن، الأسمدة، الأخشاب، النفط الخام، الغاز الطبيعي، الكهرباء، الألومنيوم.
شركاء التصدير الرئيسيين
US 73.7%, UK 4.2% (2011)
الواردات 461 بليون دولار (2011)
السلعة المستوردة
الآلات والمعدات، قطع غيار السيارات، النفط الخام، الكيماويات، الكهرباء، السلع الاستهلاكية.
شركاء الاستيراد الرئيسيين
الولايات المتحدة 49.5%[بحاجة لمصدر]، الصين 10.8%، المكسيك 5.5% (2011)
رصيد ا.أ.م
528.7 بليون دولار (31 ديسمبر 2010)
1.181 بليون دولار (30 يونيو 2011)
المالية العامة
33.9% من ن.م.إ (الفدرالي، 2010-11)[5]
33.9 بليون دولار كندي (الفدرالي 2010-11)[5]
العوائد 237.1 بليون دولار كندي(الفدرالي، 2010-11)[5]
النفقات 270.5 بليون دولار كندي (الفدرالي، 2010-11)[5]
المعونات الاقتصادية 4.1 بليون دولار كندي (منحة) (2010)
AAA (محلي)
AAA (خارجي)
AAA (T&C Assessment)
(ستاندارد أند پور)[6]
احتياطيات العملات الأجنبية
63.019 بليون دولار أمريكي (أبريل 2011)[7]
المصدر الرئيسي للبيانات: CIA World Fact Book
كل القيم، ما لم يُذكر غير ذلك، هي بالدولار الأمريكي.

تعد كندا ثامن أكبر اقتصاد في العالم، هي إحدى أغنى دول العالم، وعضو في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومجموعة الثمانية. وتمر بنمو هائل في التكنولوجيا المتقدمة وصناعات الخدمات. فاقتصادها يعتمد على المعرفة كما أنه يزداد تنوعا، فهو لم يعد يعتمد حصريا على الموارد الطبيعية ولكن ينمو اقتصاد كندا من خلال التجديد والتكنولوجيا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

يتنوع النشاط الاقتصادي في كندا كحصيلة لتنوع الموارد التي تتمتع بها ، فيشمل الاقتصاد الكندي الزراعة ، وقطع الأخشاب ، والصناعة ، وصيد السمك ، والإنتاج النفطي والمعدني ، والقوةالعاملة 13 مليوناً ومساحة الأراضي الزراعية (730,000 ) والإنتاج الصناعي فيشمل إنتاج السيارات ، ولب الخشب ، والورق ، والصناعات البتروكيميائية والصناعات الثقيلة ، والمنتجات الغذائية ، والملابس ، والمنسوجات . والزراعة فتشمل القمح والشعير والذرة وفول الصويا والبقول والبنجر . والثروة الحيوانية تشمل الماشية (12) مليون والأغنام (717) ألفاً ، هذا إلى جانب الحيوانات الأخري .وصيد الأسماك فهو أبرز سمات الاقتصاد الكندي ذلك أن كندا تتمتع بسواحل طويلة متعددة الخلجان ، وصيد الأسماك من أقدم الحرف ولاتزال تتمتع بمكانة هامة بكندا .هذا إلى جانب إنتاج النفط والتعدين ، فيستخرج الرصاص والنيكل والنحاس والحديد والفضة والذهب والكوبالت . وكندا من أكبر مستودعات الأخشاب في العالم .

كان الكنديون أثناء فترة الاستعمار البريطاني يعتمدون في اقتصادهم على الزراعة وصيد السمك والفراء والغابات. أما اليوم فعلى الرغم من أن تلك النشاطات مازالت قائمة وتسهم بنصيب كبير من الصادرات الكندية، إلا أن أهم مجالات الاقتصاد الكندي هي الصناعة والخدمات. ويُعدُّ الناتج الوطني الإجمالي لكندا من أعلى عشرة نواتج وطنية في العالم، علمًا بأن الناتج الوطني الإجمالي يعادل قيمة كل الخدمات والسلع المنتجة في الدولة على مدار العام. ولهذا فإن كل نسب الناتج المعطاة في هذا الجزء مقيسة بالنسبة لمجمل الناتج المحلي؛ أي مجموع الخدمات والسلع المنتجة ضمن الحدود الكندية.

يعتمد الاقتصاد الكندي على مبدأ الاقتصاد الحر. لكن الحكومة الكندية وحكومات المقاطعات تؤدي دورًا مهما في كثير من النشاطات الاقتصادية. فهي توفر، مثلاً التأمين الصحي الذي يضمن المعالجة الطبية لكل المواطنين. كما أن الحكومة الوطنية وحكومات المقاطعات تمتلك شركات الإذاعة وشركات النقل والمرافق العامة. وقد أسست الحكومة الكندية شركة حكومية للنفط تسيطر على عمليات إنتاج النفط وتسويقه في كندا.

الاستثمار الأجنبي له تأثير كبير في الاقتصاد الكندي؛ فكثير من الشركات الأمريكية تؤثر في الاقتصاد الكندي سواء عن طريق امتلاك بعض الشركات أو تمويل بعض الشركات الكندية. كما أن لكل من بريطانيا واليابان وألمانيا استثمارات كبيرة في كندا. في القرن الماضي، نجد أن نمو الصناعة والتعدين وقطاعات الخدمات قد غير النظام الاقتصادي في كندا من دولة يعتمد اقتصادها على الزراعة إلى حد كبير إلى اقتصاد صناعي ومدني بشكل رئيسي. ونظرًا لكونها من ضمن دول العالم الأول، يسيطر مجال صناعة الخدمات على اقتصاد كندا الذي يعمل به ما يقرب من ثلاثة أرباع المواطنين.

في عام 2002 تزايد الناتج المحلي الإجمالي بكندا بنسبة 3.1% ليصل بذلك 1.15 ترليون دولار بأسعار السوق الحالية (إحصائيات كندا) وكان ذلك أقوى نمو في ال GDP من بين المدن الصناعية السبعة G7. واستمرارا في عام 2003 فقد كانت العمالة قوية ووصلت معدلات الفائدة إلى أدني تسجيل لها وبقي التضخم منخفضا ومستقرا. وتوجد معظم الصناعات بكندا في أونتاريو وكويبك حيث يشتمل إنتاج السيارات على أكبر قطاع في هذه الصناعة. وتشتمل القطاعات الصناعية الأخرى الهامة على الأغذية والمشروبات والورق والمنتجات المرتبطة به والمعادن الأولية والمصنعة والبتروكيماويات والكيماويات.

إن المقاطعات التي تقع على المحيط الأطلنطي والبراري والمقاطعات التي تقع على المحيط الهادي في كندا يعتمد في اقتصادهم على الموارد الطبيعية بشكل أكبر. وتركز المقاطعات على المحيط الأطلنطي على صيد الأسماك والغابات والتعدين بينما تعتمد مقاطعات البراري على الزراعة والوقود غير العضوي بينما تكون القطاعات الاقتصادية الرئيسية لبريتيش كولومبيا هي الغابات والتعدين وكذلك السياحة.

المقاطعة معدل البطالة
(تزدادا موسمياً في فبراير 2012)
نيوفاوندلاند ولبرادور نيوفاوندلاند ولبرادور 13.5
جزيرة الأمير إدوارد جزيرة الأمير إدوارد 11.2
Nova Scotia نوڤا سكوشيا 8.4
نيو برنزويك نيو برونزويك 9.5
كويبك كويبك 8.4
اونتاريو اونتاريو 8.1
مانيتوبا مانيتوبا 5.4
ساسكاتشوان ساسكاتشوان 5.0
ألبرتا ألبرتا 4.9
كولومبيا البريطانية كولومبيا البريطانية 7.1
كندا كندا (وطنياً) 7.6[8]


الصناعات الرئيسية

قطاع الخدمات

تسهم هذه الصناعة بنحو 70% من الناتج الوطني الإجمالي، وتوظف 74% من الأيدي العاملة. ولقطاع الخدمات أهمية خاصة في التجمعات الحضرية الكبيرة.

وأهم الخدمات في كندا هي: التعليم، والعناية الصحية، ومعالجة البيانات، وإدارة الفنادق ومناطق الترويح. وتوظف هذه الصناعات وحدها ثلث الأيدي العاملة.

تأتي الخدمات المالية في المرتبة الثانية من حيث إسهامها في إجمالي الناتج الوطني. وأهم مركزين ماليين في كندا هما مدينتا تورونتو ومونتريال. يتكون النظام المصرفي الكندي من ثمانية مصارف كندية ونحو 60 مصرفًا تمتلكها جهات أجنبية. يوجد لهذه المصارف 7000 فرع موزعة في مختلف أنحاء البلاد.

تشمل الجوانب الأخرى للخدمات، العمل في الحكومة والتجارة والنقل والاتصالات والمرافق العامة.

تتركز معظم الوظائف الحكومية ـ وأهمها الخدمات العسكرية ـ في العاصمة السياسية للدولة وهي مدينة أوتاوا.


الصناعة

Lufthansa CityLine the Bombardier CRJ family of aircraft are produced in Canada. (2010)
الصادرات الكندية مصنفة في 28 لون.

تسهم الصناعة بـ 18% من مجمل الدخل المحلي. وتكاد تكون موزعة بالتساوي بين فرعين رئيسيين، يشمل أولهما تصنيع المعادن والمصادر الطبيعية من أجل تصديرها. ويشمل الثاني صناعة السلع المختلفة بقصد استهلاكها محليًا.

وتنتج المصانع الموجودة في أونتاريو وكويبك أكثر من ثلاثة أرباع السلع الكندية المصنعة. وتُعدّ صناعة وسائل النقل أهم السلع المصنعة في كندا. وتأتي في المرتبة الثانية السلع الغذائية والمواد الكيميائية.

وتمتلك شركات إنتاج السيارات الأمريكية فروعًا لها في أونتاريو وكويبك حيث تنتج في السنة الواحدة حوالي مليون سيارة. كما تنتج تلك المصانع سيارات شحن كبيرة وطائرات.

وتتركز معظم الصناعات الغذائية في مجالي تصنيع اللحوم والألبان، حيث تُعدّ تورونتو المركز الرئيسي لتعليب اللحوم. وتشمل المنتجات الأخرى لهذه الصناعات الخبز ومنتجات الألبان وتعليب الخضراوات والفواكه ومنتجات الأسماك وغيرها.

وتزدهر في كندا أيضًا مختلف الصناعات الكيميائية والأدوية والدهانات والأسمدة وغيرها.

أهم الصناعات الكندية الأخرى هي صناعة الورق والآلات الكهربائية كأجهزة الحاسوب وأجهزة الاتصالات اللاسلكية وغيرها، وتعد تورونتو من أهم المراكز العالمية في صناعة ورق الطباعة .

التعدين. يسهم التعدين بنحو 4% من مجمل الإنتاج المحلي. إذ تُعدّ كندا واحدة من أهم الدول المنتجة والمصدرة للمعادن خاصة النحاس والذهب والحديد الخام والنيكل والبوتاسيوم واليورانيوم والزنك، ويُعدُّ النفط والغاز الطبيعي أهم المنتجات المعدنية في كندا، إذ يسهم النفط وحده بنحو 30% من قيمة ما تنتجه كندا من المعادن كلها. أما الغاز الطبيعي فيسهم بنحو 20% من تلك القيمة. ويتركز أكثر من 80% من إنتاج البترول والغاز الطبيعي الكندي في ألبرتا. كما تُعدّ أونتاريو المركز الرئيسي للخامات المعدنية الأخرى خاصة النيكل واليورانيوم والذهب والنحاس. وتقع مناجم الفحم الحجري في كولومبيا البريطانية.

الطاقة

مضخة نودينگ دونكي في بئر نفط بالقرب من سرانيا، اونتاريو.

معدل استهلاك الفرد للطاقة في كندا مرتفع. وأهم العوامل التي تساعد على ذلك هو استخدام كميات كبيرة من الطاقة للتدفئة أثناء فصل الشتاء شديد البرودة، والانتقال بين المناطق الكندية شديدة التباعد. وعلى الرغم من امتلاك كندا موارد هائلة من الطاقة، إلا أن المحافظة عليها تُعدّ ضرورة لا بد منها، خاصة وأنها من المواد التي لا تتجدد من جهة، وللتقليل من تلوث البيئة من جهة أخرى، ويسهم النفط بـ 30% من إنتاج الطاقة في كندا. بينما يسهم الغاز الطبيعي بـ 25% خاصة في مجال التدفئة المنزلية. وأهم المصادر الأخرى لإنتاج الطاقة هي الطاقة الكهرومائية والطاقة الذرية والفحم الحجري.

وتحتل كندا مكانة مرموقة بين الدول الرئيسية المنتجة للقدرة الكهربائية في العالم. وتسهم القدرة الكهرومائية بـ 60% من الكهرباء المنتجة في كندا. وتأتي كويبك في المرتبة الأولى بين المقاطعات الكندية في إنتاج القدرة الكهرومائية. وتسهم كل من محطات الكهرباء النووية والمحطات التي تعتمد على الفحم الحجري بـ 15% من الطاقة المنتجة في كندا. وتأتي أونتاريو في المرتبة الأولى بين المقاطعات الكندية من حيث اعتمادها على هذين المصدرين لإنتاج الطاقة.

الزراعة

المقالة الرئيسية: الزراعة في كندا
محطة حبوب داخلية في ألبرتا.

تسهم الزراعة بـ 3% فقط من مجمل الإنتاج المحلي؛ إذ يوجد في كندا نحو 280,000 مزرعة، يبلغ متوسط حجم المزرعة الواحدة منها 242 هكتارًا، ويسهم كل من القمح والأبقار والحليب بأكثر من نصف قيمة الدخل الزراعي، وتشمل أهم المنتجات الزراعية الأخرى كلا من الشعير والدواجن والبيض والذرة الشامية وغيرها.

يقع أكثر من ثلاثة أرباع الأراضي الزراعية في مقاطعات البراري. إذ تنتج ساسكاتشوان أكثر من نصف إنتاج كندا من القمح. بينما يتم إنتاج الباقي في ألبرتا ومانيتوبا. يزرع الشوفان والشيلم في نطاق من الأراضي يقع إلى الشمال من أماكن زراعة القمح. يُستخدم الشعير والشوفان والشيلم علفًا للماشية. وتُعدّ ألبرتا أهم مراكز تربية الماشية.


والمنطقة الثانية في الإنتاج الزراعي هي سهول سانت لورنس . وأهم المنتجات الزراعية لتلك المنطقة هي: لحوم الأبقار والحبوب والحليب والخضراوات. ويمتاز جنوب أونتاريو بصيف دافئ وفصل نمو طويل مما يمكن من زراعة بعض المحاصيل الخاصة مثل الذرة والفواكه والخضراوات والتبغ. وتحتل كويبك المركز الأول بين المقاطعات في إنتاج الحليب، بينما تأتي أونتاريو في المركز الثاني.

أهم المحاصيل الزراعية في مقاطعات الأطلسي هي: البطاطس ومنتجات الألبان. وأهم المنتجات الزراعية لكولومبيا البريطانية وجزيرة فانكوفر هي: البيض والماشية والحليب. ويُعدّ وادي أوكانجان أهم منطقة لإنتاج التفاح.

الغابات. تحتل كندا المركز العالمي الأول في إنتاج الأخشاب. وتمتلك الحكومة الاتحادية وحكومات المقاطعات 90% من أراضي الغابات، لكنها تؤجرها لشركات خاصة. وأهم المقاطعات الكندية في إنتاج الأخشاب هي كولومبيا البريطانية وأونتاريو وكويبك.

صيد الأسماك

وهو أقدم الصناعات الكندية. وتُعدّ منطقة الجراند بانكس التي تقع مقابل سواحل نيوفاوندلاند من أهم مناطق الصيد في العالم. وأهم أنواع الأسماك التي يتم صيدها في هذه المنطقة هي القد والكركند. وأهم الأسماك التي يتم صيدها في المياه الإقليمية الكندية في المحيط الهادئ هو السالمون ـ خاصة عند مصبي نهري فريزر وسكينا في كولومبيا البريطانية.

صناعة الفراء

أهم الحيوانات التي تُصْطَاد من أجل فرائها هي: القندس، والقيوط، والثعلب، والوشق، وسمور الخز والمنك، وفأر المسك. وتسهم الحيوانات البرية بنصف إنتاج كندا من الفراء.

الاستيراد والتصدير

أهم الصادرات

السيارات وقطع غيار السيارات والآلات والمعدات ومنتجات التكنولوجيا المتقدمة والبترول والغاز الطبيعي والمعادن ومنتجات الغابات والمزارع.

أهم الواردات

الآلات والمعدات الصناعية بما في ذلك الاتصالات والأجهزة الإلكترونية والسيارات وقطع غيار السيارات والمواد الصناعية (المعادن الخام والحديد والصلب والمعادن النفيسة والكيماويات والبلاستيك والقطن والصوف والمنسوجات الأخرى) بالإضافة إلى المنتجات والأطعمة المصنعة.


كذلك تقوم كندا بمفاوضات لأسيس البلوكات التجارية المحلية التالية:

النقل والمواصلات

توجد في كندا عدة حواجز طبيعية تعوق سهولة المواصلات، مثل سلاسل الجبال والغابات والبحيرات.

ولقد تمكن الكنديون من بناء نظام متميز من وسائل المواصلات المتنوعة كالسكك الحديدية والطرق البرية ووسائل المواصلات البحرية والجوية.

السكك الحديدية. يبلغ طول شبكة السكك الحديدية نحو 78,000كم، وتسهم بنقل 30% من البضائع . وتمتد الشبكة الوطنية للسكك الحديدية التي تمتلكها الحكومة الكندية إلى مختلف أنحاء كندا. تنافس هذه الشركة الوطنية شركة أخرى خاصة تسيّر قطاراتها في كل المقاطعات باستثناء نيوفاوندلاند وجزيرة برنس إدوارد.

الطرق البرية

في جنوبي كندا شبكة طرق برية ممتازة. ويبلغ طول الطرق الرئيسية التي تربط بين مدينتي فكتوريا في كولومبيا البريطانية وسانت جونز في نيوفاوندلاند حوالي8,000كم. أما شمالي كندا، فالطرق البرية به أقل منها في الجنوب، كما أن جزءًا منها طرق غير معبدة.

الطرق الملاحية والموانئ

تشكل البحيرات الكبرى ونهر سانت لورنس واحدًا من أكبر الطرق الملاحية في العالم. إذ إنه يمكّن السفن المحيطية العملاقة من الوصول إلى الموانئ الرئيسية للبحيرات العظمى. وأهم السلع التي تنقلها تلك السفن هي القمح وخامات الحديد. وتنقل سفن أخرى أصغر حجمًا البضائع بين الموانئ الواقعة على شواطئ البحيرات نفسها.

أكثر الموانئ الكندية ازدحامًا هو ميناء فانكوفر. وتضم الموانئ الكندية على المحيط الهادئ ميناءي برنس روبرت ونيو ويستمنستر في كولومبيا البريطانية. وأهم الموانئ التي تقع على نهر سانت لورنس هي سبت إيليس في مونتريال، وبورت كارتير ومدينة كويبك في مقاطعة كويبك الإدارية. وأهم موانئ البحيرات العظمى ميناء ثندر بيْ في هاملتون ونانتيكوك في أونتاريو. وأكثر الموانئ الكندية الواقعة على المحيط الأطلسي ازدحامًا هو هاليفاكس في نوفاسكوتيا وسانت جون في نيوبرونسوك.

الخطوط الجوية

توجد في كندا شركتان رئيسيتان للطيران تسيّران رحلات جوية محلية ودولية. وتعود ملكية الشركتين للقطاع الخاص. ويُعدّ مطار ليستر بيرسون في تورونتو أكثر المطارات الكندية ازدحامًا. يليه في الأهمية مطار فانكوفر الدولي، ثم مطار مونتريال.

نظام الاتصالات

يُعدّ من أكثر نظم الاتصالات تقدمًا في العالم. يتكوّن ذلك النظام من نظم الهاتف والبرق، ومن الراديو والتلفاز، ونظام البريد، ووسائل النشر.

خدمات الهاتف والبرق. يزيد عدد أجهزة الهاتف في كندا على ستة عشر مليون جهاز. موزعة بين مائة نظام هاتفي. توجد عشر شركات هاتف رئيسية تحتكر وحدها 90% من المكالمات الهاتفية.

كما يوجد في كندا أضخم نظام مايكروويف في العالم. ويستخدم ذلك النظام بالإضافة إلى إجراء المكالمات الهاتفية في بث برامج التلفاز والراديو وبيانات الحاسوب في كل أنحاء كندا.

الراديو والتلفاز

تدير شركة الإذاعة الكندية شبكتين للإذاعة والتلفاز تبث إحداهما بالإنجليزية، والأخرى بالفرنسية. وبالرغم من أن مساهمة الحكومة في رأسمال هذه الشركة مساهمة كبيرة، إلا أنها تعدّ برامجها كأنها شركة مستقلة تمامًا. تساعد شبكة الاتصالات الكندية عبر الأقمار الصناعية على إيصال البث التلفازي لنحو 99% من السكان.

توجد بالإضافة إلى الشبكة السابقة شبكة أخرى خاصة، كما توجد شبكات محلية في كل المدن الرئيسية.

الخدمات البريدية

الخدمات البريدية في كندا مؤسسة حكومية. ويوجد أكثر من 8,200 مركز بريد موزعة في مختلف المناطق.

النشر

توجد في كندا نحو 100 صحيفة يومية ناطقة بالإنجليزية، وعشر صحف ناطقة بالفرنسية. أهم صحف المجموعة الأولى هي تورونتو ستار؛ تورونتو صن. وتصدر نحو 1,100 صحيفة أسبوعية أو نصف شهرية و1,400 مجلة.


قضايا سياسية

العلاقات مع الولايات المتحدة

أعلام كندا والولايات المتحدة

اتفاقيات التجارة الحرة

(المصدر:[12])

الدول التي لديها اتفاقيات تجارة حرة مع كندا بالأزرق الغامق، الدول التي لازالت تتفاوض بالسماوي. كندا بالأخضر.

انظر أيضاً


المصادر

Note:There is an apparent discrepancy between the factbook's 65.4% of GDP estimate for Canada's debt in 2006,[13] and the 30.2% trumpeted by the Canadian government.[14] Both numbers are correct. The reason is that the Canadian government uses the OECD's net financial liabilities, while the CIA World Factbook uses a different measure of financial liabilities. The OECD itself reports the gross number as 68%, and the net number as 30.2%.[15] The net number places Canada as one of the least indebted G8 countries, while the gross number is less flattering.
  1. ^ "Study: Differences in Canadian and US income levels". Statistics Canada. 
  2. ^ "Gross domestic product". Statistics Canada. Retrieved November 5, 2011. 
  3. ^ "Statistics Canada: Canada's national statistical agency". Statcan.gc.ca. 2011-10-13. Retrieved 2011-11-02. 
  4. ^ "Doing Business in Canada 2013". World Bank. Retrieved 2012-10-22. 
  5. ^ أ ب ت ث Fin.gc.ca Annual Financial Report of the Government of Canada Fiscal Year 2010–2011
  6. ^ "Sovereigns rating list". Standard & Poor's. Retrieved 26 May 2011. 
  7. ^ "International Reserves and Foreign Currency Liquidity - CANADA". International Monetary Fund. 9 May 2011. Retrieved 31 May 2011. 
  8. ^ "Canadian Unemployment". Statistics Canada date=February 3, 2012. 
  9. ^ "This page is available to GlobePlus subscribers". Theglobeandmail.com. Retrieved 2011-02-22. 
  10. ^ The Canadian Press (2011-02-24). "Canada, Japan study free-trade pact". CBC News. Retrieved 2011-02-28. 
  11. ^ Tonda MacCharles Ottawa Bureau (2012-02-11). "Canada News: Harper in China: Free trade agreement with China in Canada’s sights?". thestar.com. Retrieved 2012-02-18. 
  12. ^ "Negotiations and Agreements, by Category". International.gc.ca. Retrieved 2011-02-22. 
  13. ^ "CIA - The World Factbook". Cia.gov. Retrieved 2011-11-02. 
  14. ^ [1][dead link]
  15. ^ "Fiscal balances and public indebtedness | OECD Economic Outlook". Find Articles. 2011-10-27. Retrieved 2011-11-02. 
المراجع
  • Howlett, Michael and M. Ramesh. Political Economy of Canada: An Introduction. Toronto: McClelland and Stewart, 1992.
  • Wallace, Iain, A Geography of the Canadian Economy. Don Mills: Oxford University Press, 2002.

قراءات إضافية

وصلات خارجية