جائحة ڤيروس كورونا 2019-2020

(تم التحويل من جائحة الكورونا)
Current event marker.png أحداث هذه المقالة هي أحداث جارية.
المعلومات المذكورة قد تتغير بسرعة مع تغير الحدث.
جائحة ڤيروس كورونا 2019-2020
COVID-19 Outbreak World Map per Capita.svg
خريطة الحالات المؤكدة للفرد، اعتباراً من 10 سبتمبر 2020
  1.000+ حالة مؤكدة/مليون شخص
  500–1.000 حالة مؤكدة/مليون شخص
  200–500 حالة مؤكدة/مليون شخص
  50–200 حالة مؤكدة/مليون شخص
  >0–50 حالة مؤكدة/مليون شخص
  لا توجد حالات مؤكدة أو لا توجد بيانات
خريطة لإجمالي الحالات المؤكدة
COVID-19 Outbreak World Map.svg
خريطة لإجمالي الحالات المؤكدة، اعتباراً من 8 أبريل 2020
  100.000+ حالة مؤكدة
  10.000–99.999 حالة مؤكدة
  1.000–9.999 حالة مؤكدة
  100–999 حالة مؤكدة
  10–99 حالة مؤكدة
  1–9 حالة مؤكدة
  لا توجد حالات مؤكدة أو لا توجد بيانات
خريطة الوفيات للفرد
COVID-19 Outbreak World Map Total Deaths per Capita.svg
خريطة الوفيات للفرد، اعتباراً من 9 أبريل 2020
  100+ حالة وفاة/مليون شخص
  10–100 حالة وفاة/مليون شخص
  1–10 حالة وفاة/مليون شخص
  0.1–1 حالة وفاة/مليون شخص
  0.01–0.1 حالة وفاة/مليون شخص
  لا توجد وفيات أو لا توجد بيانات
خريطة تفاعلية للحالات المؤكدة للفرد
خريطة للحالات المؤكدة للفرد
(للاختيار، حركة الدائرة؛ قد لا تعمل على الهاتف المحمول)
لنسخة أكبر، اضغط هنا
  1000+ حالة مؤكدة/مليون شخص
  100–1000 حالة مؤكدة/مليون شخص
  10–100 حالة مؤكدة/مليون شخص
  <10 حالة مؤكدة/مليون شخص
  لا توجد حالات مؤكدة أو لا توجد بيانات
مرضى في مستشفى في طهران، إيران.
Meeting of the Italian government task force to face the coronavirus outbreak, 23 February 2020
قوات الفيلق الكيمياوي التايواني رقم 33 يرشون الشوارع بالمعقمات في تاي‌پـِيْ.
Passengers at Linate Airport in Milan have their temperatures taken
أرفف المعجنات شبه فارغة في سوبرماركت أسترالي.
(تجاه عقارب الساعة من أعلى)
المرضمرض ڤيروس كورونا 2019 (كوڤيد-19)
سلالة الڤيروسڤيروس كورونا 2 المرتبط
بالمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة
(SARS-CoV-2)
المصدرالخفافيش وربما آكل النمل الحرشفي[1][2][3]
الموقععالمياً (قائمة المواقع)
المريض رقم 0ووهان، هوبـِيْ، الصين
30°37′11″N 114°15′28″E / 30.61972°N 114.25778°E / 30.61972; 114.25778
التاريخ1 ديسمبر 2019 – جارية
(1 سنة)
الحالات المؤكدة1.631.310[أ]
المتعافون365.722
الوفيات
98.401
الأقاليم
210[4]

تفشي التهاب الرئوي الصيني أو التهاب رئوي-ووهان (الصينية المبسطة: 武汉肺炎الصينية التقليدية: 武漢肺炎پن‌ين: Wǔhàn fèiyán) بدأ في منتصف ديسمبر 2019 في مدينة ووهان على نهر يانگ‌تسى في وسط الصين، مع إصابة مجموعة أشخاص بالالتهاب الرئوي لأسباب غير معروفة، ترتبط بصفة رئيسية ببائعين يعملون في سوق ووهان للمأكولات البحرية (بالصينية: 華南海鮮市場)، الذي يبيع أيضاً الحيوانات الحية. قام العلماء الصينيون لاحقاً بعزل ڤيروس كورونا جديد، ڤيروس كورونا الجديد 2019، والذي يتشابه تسلسله الجينومي بنسبة 70% مع ڤيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة SARS-CoV.[5][6][7][8] اعتباراً من 21 يناير 2020، أظهرت المزيد من الفحوصات ما يقارب من 300 حالة مؤكدة، من بينها بعض العاملين في مجال الرعاية الصحية وحالات خارج الصين.[9] كما وقت ست حالات وفيات وهناك دليل على انتقال الڤيروس بين البشر. ومع ذلك فلا يبدو أن ڤيروس كورونا الجديد يتمتع بنفس فوعة سارس، وتشمل الأسئلة المطروحة ما إذا كانت فترة تداول الڤيروس أطول مما كان يعتقد سابقاً وما إذا كانت ووهان حقاً هي مركز التفشي أم ببساطة المكان الذي تم التعرف عليه فيه لأول مرة.[8][10][11] سواء أكان الموقف يشكل حالة طوارئ صحية العامة ذات أهمية دولية بموجب اللوائح الصحية الدولية فسوف تتم مناقشته في 22 يناير 2020 من قبل لجنة طوارئ شكلتها منظمة الصحة العالمية.[11]

حتى الآن لا يوجد دواء أو لقاح فعال لڤيروس كورونا الجديد، على الرغم من أن هناك جهود جارية لتطوير إحداها.[12][13] تشمل أعراضه، الحمى، صعوبة التنفس والسعال[14]، الأعراض التي تتشابه مع أعراض "الإنفلونزا"[15]. لتجنب العدوى، توصي منظمة الصحة العالمية "غسل اليدين بشكل منتظم، وتغطية الفم والأنف عند السعال والعطس ... [و] تجنب [الاتصال] عن قرب مع أي شخص يظهر عليه أعراض مرض في الجهاز التنفسي (مثل السعال والعطس)".[16][17] على الرغم من عدم وجود علاجات محددة لپيروسات كورونا البشرية العامة، فإن مركز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة يقدم نصائح عامة بأن الشخص المصاب يمكنه تخفيف الأعراض عن طريق تناول أدوية الإنفلونزا العادية، وشرب السوائل والراحة.[18] تطلب بعض الدول من الأشخاص إبلاغ الطبيب عن أي أعراض مشابهة لأعراض الإنفلونزا، خاصةً إذا قاموا بزيارة البر الرئيسي للصين.[19]

أُبلغ عن أول الحالات المشتبه بها في 31 ديسمبر 2019،[20] حيث ظهرت أولى الأعراض قبل ثلاثة أسابيع في 8 ديسمبر 2019.[21] أُغلق السوق في 1 يناير 2020 وتم عزل الأشخاص الذين ظهرت عليهم الأعراض.[20] أكثر من 700 شخص، بينهم أكثر من 400 من العاملين في مجال الرعاية الصحية، والذين كانوا على اتصال وثيق مع الحالات المشتبه فيها تم رصدهم في البداية.[22] مع تطور فحص PCR للتحقق من العدوى، تأكد لاحقاً وجود الڤيروس لدى 41 شخص ضمن مجموعة ووهان الأصلية،[5][23] الذي أفيد لاحقاً أن من بينهم اثنين متزوجين، أحدهما لم يكن في السوق، بينما كان هناك ثلاثة آخرين من نفس العائلة والتي تعمل في أكشاك بيع المأكولات البحرية بالسوق.[24][25] أسفر التفشي عن حالات وفيات أولية في 9 يناير 2020[26] و16 يناير 2020، وجميعهم من الرجال فوق الستين،[27][28][29] وحالة وفاة ثالثة في 19 يناير 2020،[30][31] وثلاث حالات أخرى في 21 يناير 2020.[10][32]

أكدت لجنة الصحة الوطنية في الصين يوم 20 يناير 2020 أن هناك سلسلة جديدة من ڤيروس كورونا يمكن أن تنتقل بين البشر.[33] في الوقت نفسه، أصيب أيضاً عدداً من العاملين في مجال الرعاية الصحية.[11] وكانت منظمة الصحة العالمية قد حذرت من إمكانية تفشي المرض على نطاق أوسع،[34] وهناك مخاوف حول انتشار الڤيروس بطريقة أكبر أثناء موسم سفر في الصين أثناء احتفالات رأس السنة الصينية.[7]

اعتباراً من 31 يناير 2020، كان هناك حوالي 9.934 حالة إصابة مؤكدة، في جميع المقاطعات الصينية.[35][36][37][38] وقعت أول حالة وفاة مؤكدة جراء الإصابة بالڤيروس في 9 يناير ومنذ ذلك الحين أبلغ عن 213 حالة وفاة مؤكدة.[39][40][41][42] تقدر الدراسات أن هناك حالالات عدوى أكبر، لكن لم يتم التحقق منها.[43][44] وقع أول انتشار محلي للڤيروس خارج الصين في ڤيتنام حيث انتقل الڤيروس من أب لابنه،[45] بينما وقعت أول حالة انتشار محلية لا تتضمن العدوى العائلية في ألمانيا، يوم 22 يناير، عندما انتقل المرض لرجل ألماني من زائر صيني في اجتماع عمل بولاية باڤاريا الألمانية.[46]

رداً علىى ذلك، وُضع أكثر من 57 مليون شخص في ووخان و15 مدينة ضمن مقاطعة هوبـِيْ في حالة إغلاق كلي أو جزئي، ويشمل ذلك تعليق جميع وسائل النقل العام الحضرية والنقل بواسطة القطارات، الطائرات وحافلات المسافات الطويلة.[47][48][49][33] كما أُغلقت الكثير من المعالم السياحية وأُلغيت فعاليات الاحتفال بالسنة الصينية الجديدة خوفاً من انتقال العدوى، ومن بينها المدينة المحرمة في بكين، المعارض التقليدية في المعابد، والتجمعات الاحتفالية الأخرى.[50] كما رفعت هونگ كونگ مستوىى استجابتها للأمراض المعدية للمستوى الأقصى وأعلنت حالة الطوارئ، وأغلقت مدارسها حتى منتصف فبراير وألغت احتفالات السنة الجديدة.[51][52]

أصدرت عدد من البلدان تحذيرات من السفر إلى ووخان ومقاطعة هوبـِيْ.[53] طُلب من المسافرين الذين قاموا بزيارة البر الرئيسي للصين بمراقبة حالتهم الصحية لما لا يقل عن أسبوعين والاتصال بالرعاية الصحية للإبلاغ عن أي أعراض للڤيروس.[54] يوصى أي شخص يشتبه في إصابته بالڤيروس بارتداء القناع الواقي وطلب المشورة الطبية بالاتصال بالطبيب أو التوجه للعيادة مباشرة.[55] أعادت بعض الفنادق الأموال وألغت الحجوزات في الصين أو تلك التي تخص أشخاص قادمين من الصين.[56] طبقت المطارات ومحطات القطارات اختبارات التحقق من درجة الحرارة، العلامات الصحية ووضعت اللافتات التوضيحية في محاولة للتعرف على حاملي الڤيروس.[57]

تمكن العلماء الصينيون من عزل الڤيروس وتحديد تسلسله الجيني وجعلوها متاحة للعامة بحيث يمكن للآخرين بشكل مستقل تطوير اختبارات PCR للتحقق من المرض.[5][6][58][8] من بين أول 41 حالة إصابة مؤكدة، وُجد أن ثلثي هذه الحالات على علاقة سوق ووخان للمأكولات البحرية، والذي يبيع أيضاً الحيوانات الحية.[59][60][61][62] أفيد بأن تسلسل الجينوم للڤيروس يتطابق بنسبة 75-80 بالمائة مع ڤيروس سارس، وبنسبة 85% مع ڤيروسات كورونا الخفافيش المختلفة.[63][64] لم يتضح بعد ما إذا كان الڤيرس قاتلاً بنفس درجة سارس أم لا.[5][6][58][8]

تتضمن جهود الوقاية من انتشار الڤيروس فرض القيود على السفر، الحجر الصحي، حظر التجول، تأجيل الفعاليات وإلغائها، وإغلاق المرافق. ويتضمن هذا الحجر الصحي في هوبـِيْ، عمليات الحجر الصحي في أنحاء إيطاليا وأماكن أخرى في أوروپا، تدابير حظر التجول التي اتخذت في أماكن أخرى بالصين وكوريا الجنوبية، [65][66][67] إغلاق الحدود أو وضع قيود على المسافرين القادمين،[68][69] التصوير في المطارات ومحطات القطارات، [70] وإرشادات السفر المتعلقة بمناطق العدوى المجتمعية.[71][72][73][74] إغلاق المدارس والجامعات سواء على المستوى الوطني أو المحلي في أكثر من 14 بلد، مما أثر على 1.2 بليون طالب.[75]

أدت الجائحة إلى اضطراب اقتصادي-اجتماعي،[76] تعليق أو إلغاء الفعاليات الرياضية والثقافية،[77] وانتشار المخاوف حول نقص الإمدادات التي أدت لظهور هلع الشراء.[78][79] انتشرت على الإنترنت المعلومات المغلوطة ونظريات المؤامرة حول الڤيروس،[80][81] وكانت هناك حوادث رهاب أجانب وعنصرية ضد الصينيين والشعوب الأخرى من شرق وجنوب شرق آسيا.[82] وصف بعض القادة السياسيين الجائحة بأنها أكثر الأزمات العالمية أهمية منذ الحرب العالمية الثانية.[83][84]

فهرست

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

علم الأوبئة

جائحة كوڤيد-19 حسب الموقع

الموقع[ب] الحالات [أ] الوفيات[ت] المتعافون[ث] ملاحظات
العالم[ج] [86]
الولايات المتحدة[ح] 6٬968٬226 203٬446 3٬759٬857 [93]
الهند [94]
البرازيل[خ] 4,591,604 138,108 3,945,627 [97][98]
روسيا[د] 1,122,241 19,799 923,699 [99]
كلومبيا 777,537 24,570 650,801 [100]
پيرو[ذ] 776,546 31,586 629,094 [102][103]
المكسيك 705,263 74,348 506,732 [104]
إسپانيا[ر] 693,556 31,034 No data [105]
جنوب أفريقيا 663,282 16,118 592,904 [106][107]
الأرجنتين[ز] 652,161 13,952 517,215 [109][110]
فرنسا[س] 468,069 31,416 93,538 [111][112]
تشيلي[ش] 449,903 12,345 425,165 [116]
إيران 432,798 24,840 365,846 [117][118]
المملكة المتحدة[ص] 409,729 41,862 No data [120]
بنگلادش 353,844 5,044 262,953 [121][122]
العراق 332,635 8,754 264,988 [123]
السعودية 331,359 4,569 313,786 [124]
تركيا 308,069 7,711 270,723 [125]
پاكستان 307,418 6,432 293,916 [126]
إيطاليا 302,537 35,758 220,665 [127]
الفلپين 294,591 5,091 231,373 [128][129]
ألمانيا[ض] 275,551 9,481 242,206 [131][130]
إندونيسيا
إسرائيل[ط] 190,929 1,273 136,780 [132]
أوكرانيا[ظ] 184,734 3,705 81,670 [133][134]
كندا[ع] 147,515 9,242 127,403 [137]
بوليڤيا 131,453 7,693 90,853 [138]
الإكوادور 126,711 11,095 102,852 [139][140]
قطر 124,175 212 121,006 [141]
رومانيا 116,415 4,550 93,558 [142][143]
جمهورية الدومنيكان 109,737 2,074 83,434 [144]
قزخستان 107,374 1,671 102,064 [145][146]
پنما 107,284 2,285 83,318 [147]
المغرب[غ] 107,743 1,918 88,244 [148]
بلجيكا[ف] 102,295 9,948 19,436 [150][151]
مصر[ق] 102,254 5,806 91,143 [152]
الكويت 101,299 590 92,341 [153]
هولندا[ك] 95,995 6,281 No data [155][156]
عُمان 95,339 875 86,482 [157]
السويد 88,237 5,865 No data [158]
الإمارات 87,530 406 76,995 [159]
گواتيمالا 87,442 3,154 76,459 [160]
الصين[ل] 85,307 4,634 80,505 [161]
پولندا 81,673 2,344 65,561 [162][163]
اليابان[م] 79,768 1,512 71,981 [164]
بلاروس 76,357 796 73,564 [165]
هندوراس 72,306 2,206 23,230 [166][167]
الپرتغال 70,465 1,928 46,290 [168][169]
إثيوپيا 70,422 1,127 28,991 [170]
ڤنزويلا 67,443 555 56,726 [171]
كوستاريكا 66,689 760 25,706 [172]
البحرين 66,402 227 59,367 [173]
نيپال 67,804 436 49,954 [174]
سنغافورة 57,606 27 57,241 [175][176]
نيجريا 57,437 1,100 48,674 [177]
أوزبكستان 53,275 444 49,649 [178]
التشيك 51,637 530 26,020 [179]
سويسرا[ن] 50,842 2,060 42,300 [180][181]
الجزائر 50,400 1,698 35,428 [182][183]
مولدوڤا[هـ] 48,232 1,244 36,071 [184]
أرمنيا 47,877 942 43,026 [185]
غانا 46,062 297 45,258 [186]
قيرغيزستان 45,471 1,063 41,682 [187]
النمسا 39,984 777 30,949 [188]
أذربيجان[و] 39,378 578 36,949 [189]
أفغانستان 39,074 1,444 32,576 [190]
كينيا 37,079 650 23,949 [191]
Palestine 36,151 265 24,428 [192]
Paraguay 34,828 705 19,257 [193]
Ireland 33,675 1,794 24,000 [194]
Serbia[ي] 33,080 744 No data [195]
Lebanon 31,792 328 13,527 [196]
Libya 30,097 469 16,430 [197][198]
El Salvador 27,798 812 21,782 [199]
Australia[a] 26,973 859 24,298 [200]
Bosnia and Herzegovina 26,081 790 18,634 [201]
Denmark[b] 23,323 640 17,738 [202][203]
South Korea 23,216 388 20,650 [204][205]
Cameroon 20,431 416 19,124 [206][207]
Puerto Rico 20,311 609 1,359 [208][209]
Ivory Coast 19,327 120 18,630 [210]
Bulgaria 19,014 765 13,727 [211][212]
Hungary 20,450 702 4,644 [213]
North Macedonia 16,864 705 14,084 [214][215]
Greece 16,286 357 8,648 [216]
Madagascar 16,073 225 14,682 [217]
Croatia 15,340 257 13,815 [218]
Kosovo 15,063 613 12,570 [219][220]
Senegal 14,738 302 11,456 [221]
Zambia 14,175 331 13,629 [222][223]
Sudan 13,555 836 6,760 [224][225]
Norway[c] 13,005 267 9,348 [228]
Albania 12,787 370 7,139 [229][230]
Tunisia 10,732 159 2,386 [231]
Namibia 10,607 116 8,359 [232]
DR Congo[d] 10,519 271 9,952 [233]
Malaysia 10,505 130 9,602 [234]
Guinea 10,344 65 9,757 [235][236]
Maldives 9,770 34 8,390 [237]
Tajikistan 9,388 73 7,152 [238]
Finland[e] 9,046 341 7,700 [241]
Montenegro 8,842 138 5,425 [242]
Gabon 8,704 54 7,875 [243]
Haiti 8,624 221 6,482 [244]
Luxembourg 7,916 124 6,839 [245]
Zimbabwe 7,683 225 5,924 [246]
Mauritania 7,384 161 6,977 [247]
Myanmar 7,292 130 2,085 [248]
Mozambique 6,912 44 3,738 [249]
Slovakia 6,756 39 3,571 [250]
Uganda 6,468 63 2,731 [251][252]
Jordan 6,042 35 3,812 [253]
Malawi 5,733 179 4,042 [254]
Djibouti 5,404 61 5,336 [255]
Eswatini 5,282 104 4,647 [256]
Cape Verde 5,181 52 4,674 [257]
Jamaica 5,143 70 1,407 [258][259]
Cuba[f] 5,141 116 4,462 [260]
Hong Kong 5,039 103 4,708 [261]
Equatorial Guinea 5,002 83 4,509 [262]
Congo[g] 4,972 78 3,742 [263][264]
Nicaragua 4,961 147 2,913 [162][265]
Central African Republic 4,786 62 1,830 [266]
Suriname 4,759 100 4,541 [267]
Rwanda 4,722 27 2,973 [268][269]
Slovenia 4,470 142 No data [270][271]
Angola 4,117 154 1,449 [272]
Trinidad and Tobago 3,945 65 1,802 [273][274]
Lithuania 3,932 87 2,246 [275][276]
Syria[h] 3,833 175 963 [277]
Aruba 3,721 25 2,501 [278]
Georgia[i] 3,695 20 1,534 [279]
The Gambia 3,540 110 2,002 [280]
Thailand 3,514 59 3,345 [281][282]
Somalia[j] 3,465 98 2,877 [283]
Bahamas[k] 3,418 75 1,771 [284][285]
Sri Lanka 3,299 13 3,100 [286]
Estonia 3,033 64 2,388 [287][288]
Mali 3,013 128 2,2372 [289]
Donetsk PR[l] 3,017 174 1,624 [290]
Malta 2,776 23 2,079 [291]
South Sudan 2,592 49 1,290 [292][293]
Guyana 2,437 67 1,361 [294]
Benin 2,280 40 1,950 [295]
Guinea-Bissau 2,275 39 1,127 [296][297]
Iceland 2,307 10 2,116 [298]
Sierra Leone 2,183 72 1,665 [299][300]
Yemen 2,026 585 1,221 [301]
Guam[m] 2,013 29 1,406 [93][302]
Uruguay[n] 1,934 46 1,645 [303]
Andorra 1,681 53 1,199 [304]
Togo 1,640 41 1,251 [305]
Latvia 1,572 36 1,248 [162][306]
Belize 1,536 19 696 [307]
Cyprus[o] 1,526 22 1,237 [308]
New Zealand 1,464 25 1,377 [309]
Burkina Faso 1,452 55 1,103 [310][311]
Botswana[p] 1,153 11 575 [312][313]
Liberia 1,327 82 1,214 [314]
Lesotho 1,245 33 661 [315]
U.S. Virgin Islands 1,232 19 1,170 [316]
French Polynesia 1,209 2 966 [317]
Niger 1,180 69 1,104 [318]
USS Theodore Roosevelt[m] 1,102 1 751 [319][320]
Chad 1,087 81 944 [321]
Charles de Gaulle[q] 1,081 0 0 [322]
Vietnam 1,068 35 941 [326]
São Tomé and Príncipe 908 15 873 [327]
Somaliland[r] 903 31 751 [328][329]
Luhansk PR[l] 741 17 635 [330]
San Marino 723 42 663 [331]
Diamond Princess[م] 712 14 653 [332][333]
Northern Cyprus[s] 694 4 399 [334]
Abkhazia[t] 674 7 186 [335][336]
Turks and Caicos Islands 672 5 582 [337]
Sint Maarten 594 20 512 [338]
Papua New Guinea 516 6 232 [339]
Taiwan[u] 507 7 479 [341]
Comoros 467 7 450 [342][343]
Burundi 466 1 374 [344]
Faroe Islands 430 0 412 [345][346]
Jersey 393 32 358 [347]
Eritrea 364 0 305 [348]
Mauritius 356 10 335 [349]
Gibraltar 350 0 322 [350]
Artsakh[v] 340 2 300 [335][351]
Isle of Man[w] 339 24 312 [352]
Mongolia 311 0 301 [353]
Curaçao 301 1 104 [354]
Cambodia 275 0 274 [355]
Bhutan 261 0 195 [356]
Guernsey 254 13 239 [357]
Cayman Islands 208 1 204 [358]
Barbados 189 7 173 [359]
Bermuda 178 9 164 [360]
Monaco 171 1 128 [361]
Costa Atlantica 148 0 148 [362][363]
Brunei 145 3 141 [364][365]
Seychelles 136 0 127 [366]
Greg Mortimer[n] 128 1 No data [367][368]
Liechtenstein 112 1 108 [369]
Antigua and Barbuda 95 3 91 [370][371]
South Ossetia[x] 90 0 90 [335]
British Virgin Islands 66 1 37 [372]
Saint Vincent[y] 64 0 64 [373][374]
Northern Mariana Islands 61 2 19 [375]
Macau 46 0 46 [376]
Fiji 32 2 28 [377][378]
East Timor 27 0 25 [379]
Saint Lucia 27 0 26 [380][381]
New Caledonia 26 0 23 [382]
Dominica 25 0 21 [383][384]
Sahrawi Arab DR[z] 25 2 23 [385]
Grenada 24 0 24 [386][387]
Laos 23 0 22 [388]
Saint Kitts and Nevis 17 0 17 [389]
Bonaire 16 1 8 [390]
Greenland 14 0 14 [391][392]
Falkland Islands 13 0 13 [393]
Montserrat 13 1 12 [394]
MS Zaandam[aa] 13 4 No data [397][398]
Coral Princess[ab] 12 3 No data [400]
Vatican City 12 0 12 [401]
Sint Eustatius 11 0 4 [402]
Saint Pierre and Miquelon 11 0 5 [403][404]
HNLMS Dolfijn[ac] 8 0 8 [405][408]
Saba 5 0 5 [409]
Anguilla 3 0 3 [410]
Tanzania[ad] No data No data No data [412][413]
As of 26 أبريل 2020 (UTC) · History of cases · History of deaths
Notes
  1. ^ أ ب Cases: This number shows the cumulative number of confirmed human cases reported to date. The actual number of infections and cases is likely to be higher than reported.[85] Reporting criteria and testing capacity vary between locations.
  2. ^ Location: Countries, territories, and international conveyances where cases were diagnosed. The nationality of the infected and the origin of infection may vary. For some countries, cases are split into respective territories and noted accordingly.
  3. ^ Deaths: Reporting criteria vary between locations.
  4. ^ Recoveries: May not correspond to actual current figures and not all recoveries may be reported. Reporting criteria vary between locations and some countries do not report recoveries.
  5. ^ The worldwide totals for cases, deaths and recoveries are taken from the John Hopkins University Coronavirus Resource Center. They are not sums of the figures for the listed countries and territories.
  6. ^ United States
    1. Figures include cases identified on the Grand Princess.
    2. Figures do not include the unincorporated territories of Puerto Rico, Guam, Northern Marian Islands, and U.S Virgin Islands, all of which are listed separately.
    3. Not all states or overseas territories report recovery data.
    4. Cases include clinically diagnosed cases as per CDC guidelines.[87]
    5. Recoveries and deaths include probable deaths and people released from quarantine as per CDC guidelines.[88][89][90]
    6. Figures from the United States Department of Defense are only released on a branch-by branch basis since April 2020, without distinction between domestic and foreign deployment, and cases may be reported to local health authorities.[91]
    7. Cases for the USS Theodore Roosevelt, currently docked at Guam, are reported separate from national figures but included in the Navy's totals.
    8. There is also one case reported from Guantanamo Bay Naval Base not included in any other nation or territory's counts.[92] Since April 2020, the United States Department of Defense has directed all bases, including Guantanamo Bay, to not publish case statistics.[91]
  7. ^ Brazil
    1. Since 6 June, the Brazilian government has ordered the Ministry of Health to stop reporting the total number of deaths and active cases.[95] After this, the National Council of Health Secretaries assumed the function of reporting the total number of deaths and active cases.[96]
  8. ^ Russia
    1. Including cases from the disputed Crimea and Sevastopol.
    2. Excluding the cases from Diamond Princess cruise ship which are classified as "on an international conveyance".
  9. ^ Peru
    1. On 20 September 2020, the Ministry of Health did not report the number of deaths because "the servers where the information is hosted are under maintenance". The number of deaths is as of 19 September.[101]
  10. ^ Spain
    1. The figure for cases excludes serology–confirmed cases.
    2. As of 19 May 2020, the Spanish government does not publish the number of recoveries. The last update on 18 May reported 150,376 recovered patients.
  11. ^ Argentina
    1. Excluding confirmed cases on the claimed territory of the Falkland Islands. Since 11 April, the Argentine Ministry of Health includes them in their official reports.[108]
  12. ^ France
    1. Including overseas regions of French Guiana, Guadeloupe, Martinique, Mayotte and Réunion, and collectivities of Saint Barthélemy and Saint Martin.
    2. Excluding collectivities of New Caledonia, French Polynesia and Saint Pierre and Miquelon.
    3. Recoveries only include hospitalized cases.[111]
    4. Figures for total confirmed cases and total deaths include data from both hospital and nursing home (ESMS: établissements sociaux et médico-sociaux).[111]
  13. ^ Chile
    1. Including the special territory of Easter Island.
    2. The Chilean Ministry of Health considered all cases as "recovered" after 14 days since the initial symptoms of the virus, no matter the health situation of the infected or if following tests indicate the continuing presence of the virus. The only exception were casualties, which are not included as recovered.[113]
    3. Deaths only include cases with positive PCR tests and catalogued as "COVID-19 related death" by the Civil Registry and Identification Service. This number is informed on the daily reports of the Ministry of Health. A report with the total number of deaths, including suspected cases without PCR test, is released weekly since 20 June 2020.[114] In the latest report (11 September 2020), the number of total deaths is 16,165.[115]
  14. ^ United Kingdom
    1. Excluding all British Overseas Territories and Crown dependencies.
    2. As of 23 March 2020, the UK government does not publish the number of recoveries. The last update on 22 March reported 135 recovered patients.[119]
  15. ^ Germany
    1. Not all state authorities count recoveries.[130]
    2. Recoveries include estimations by the Robert Koch Institute.[130][131]
  16. ^ Israel
    1. Including cases from the disputed Golan Heights.
    2. Excluding cases from the Occupied Palestinian Territories.
  17. ^ Ukraine
    1. Excluding cases from the disputed Crimea and Sevastopol. Cases in these territories are included in the Russian total.
    2. Excluding cases from the unrecognized Donetsk and Lugansk People's Republics.
  18. ^ Canada
    1. On 17 July 2020, Quebec, Canada, revised its criteria on recoveries. The Institut national de santé publique claims that "the previous method resulted in 'significant underestimations' of recovered cases."[135] This change resulted in a drop of active cases nationwide, from a total of 27,603 on 16 July to 4,058 on 17 July.[136]
  19. ^ Morocco
    1. Including cases in the disputed Western Sahara territory controlled by Morocco.
    2. Excluding the de facto state of the Sahrawi Arab Democratic Republic.
  20. ^ Belgium
    1. The number of deaths also includes untested cases and cases in retirement homes that presumably died because of COVID-19, whilst most countries only include deaths of tested cases in hospitals.[149]
  21. ^ Egypt
    1. Includes cases identified on the MS River Anuket.
  22. ^ Netherlands
    1. The Kingdom of the Netherlands consists of a) the Netherlands* [the country as opposed to the kingdom; listed here], which in turn includes the Caribbean Netherlands, that are made up of the special municipalities Bonaire*, Saba* and Sint Eustatius*; b) Aruba*; c) Curaçao*; and d) Sint Maarten*. All regions marked with an asterisk are listed separately.
    2. The Dutch Government agency RIVM, responsible for the constituent country the Netherlands, does not count its number of recoveries.[154]
  23. ^ China
    1. Excluding 385 asymptomatic cases under medical observation اعتبارا من 22 سبتمبر 2020 (2020-09-22).
    2. Asymptomatic cases were not reported before 31 March 2020.
    3. Excluding Special Administrative Regions of Hong Kong and Macau.
    4. Does not include Taiwan.
  24. ^ أ ب Diamond Princess and Japan
    1. The British cruise ship Diamond Princess was in Japanese waters, and the Japanese administration was asked to manage its quarantine, with the passengers having not entered Japan. Therefore, this case is included in neither the Japanese nor British official counts. The World Health Organization classifies the cases as being located "on an international conveyance".
  25. ^ Switzerland
    1. Recoveries are estimates by the Tribune de Genève.
  26. ^ Moldova
    1. Including the disputed territory of Transnistria.
  27. ^ Azerbaijan
    1. Excluding the self-declared state of Artsakh.
  28. ^ Serbia
    1. Excluding cases from the disputed territory of Kosovo.
  29. ^ Australia
    1. Excluding the cases from Diamond Princess cruise ship which are classified as "on an international conveyance". Ten cases, including one fatality recorded by the Australian government.
  30. ^ Denmark
    1. The autonomous territories of the Faroe Islands and Greenland are listed separately.
  31. ^ Norway
    1. Estimation of the number of infected:
      • As of 23 March 2020, according to figures from just over 40 per cent of all GPs in Norway, 20,200 patients have been registered with the "corona code" R991. The figure includes both cases where the patient has been diagnosed with coronavirus infection through testing, and where the GP has used the "corona code" after assessing the patient's symptoms against the criteria by the Norwegian Institute of Public Health.[226]
      • As of 24 March 2020, the Norwegian Institute of Public Health estimates that between 7,120 and 23,140 Norwegians are infected with the coronavirus.[227]
  32. ^ DR Congo
  33. ^ Finland
    1. Including the autonomous region of the Åland Islands.
    2. The number of recoveries is an estimate based on reported cases which were reported at least two weeks ago and there is no other monitoring data on the course of the disease.[239] The exact number of recoveries is not known, as only a small proportion of patients have been hospitalized.[240]
  34. ^ Cuba
    1. Includes cases on the MS Braemar.
    2. Excluding cases from Guantanamo Bay, which is governed by the United States.
  35. ^ Congo
    1. Also known as the Republic of the Congo and not to be confused with the DR Congo.
  36. ^ Syria
    1. Excluding cases from the disputed Golan Heights.
  37. ^ Georgia
    1. Excluding the de facto states of Abkhazia and South Ossetia.
  38. ^ Somalia
    1. Excluding the de facto state of Somaliland.
  39. ^ Some of these deaths may still be under investigation as stated in the Ministry's press release.
  40. ^ أ ب Donetsk and Luhansk People's Republic
    1. Note that these territories are distinct from the Ukraine-administered regions of the Donetsk and Luhansk Oblasts.
  41. ^ أ ب Guam and USS Theodore Roosevelt
    1. Cases for the USS Theodore Roosevelt, currently docked at Guam, are reported separately.
  42. ^ أ ب Greg Mortimer and Uruguay
    1. Although currently anchored off the coast of Uruguay, cases for the Greg Mortimer are currently reported separately. Six have been transferred inland for hospitalization.
  43. ^ Cyprus
  44. ^ Botswana
    1. 1,350 people who tested positive have been voluntarily repatriated to their respective countries and are not part of the confirmed case count as a result the Government of Botswana does not include the transferred-out cases.[312]
  45. ^ Charles de Gaulle
    1. Including cases on the escort frigate Chevalier Paul.
    2. Florence Parly, Minister of the Armed Forces, reported to the National Assembly's fr (National Defense and Armed Forces Committee) that 2010 sailors of the carrier battle group led by Charles de Gaulle had been tested, with 1081 tests returning positive so far.[322] Many of these cases were aboard Charles de Gaulle, some of the cases were reportedly aboard French frigate Chevalier Paul, and it is unclear if any other ships in the battle group had cases on board.[323][324][325]
  46. ^ Somaliland
    1. Cases from this de facto state are not counted by Somalia.
  47. ^ Northern Cyprus
    1. Cases from this de facto state are not counted by Cyprus.
  48. ^ Abkhazia
    1. Cases from this de facto state are not counted by Georgia.
  49. ^ Taiwan
    1. Including cases from the ROCS Pan Shi.[340]
  50. ^ Artsakh
    1. Cases from this de facto state are not counted by Azerbaijan.
  51. ^ Isle of Man
    1. Recoveries are presumed. Defined as "An individual testing positive for coronavirus who completes the 14 day self-isolation period from the onset of symptoms who is at home on day 15, or an individual who is discharged from hospital following more severe symptoms."[352]
  52. ^ South Ossetia
    1. Cases from this de facto state are not counted by Georgia.
  53. ^ Saint Vincent
    1. The sovereign state of Saint Vincent and the Grenadines.
  54. ^ Sahrawi Arab Democratic Republic
    1. Cases from this de facto state are not counted by Morocco.
  55. ^ MS Zaandam
    1. Including cases from MS Rotterdam.
    2. The MS Rotterdam rendezvoused with the Zaandam on 26 March off the coast of Panama City to provide support and evacuate healthy passengers. Both have since docked in Florida.[395][396]
    3. MS Zaandam and Rotterdam's numbers are currently not counted in any national figures.
  56. ^ Coral Princess
    1. The cruise ship Coral Princess has tested positive cases since early April 2020 and has since docked in Miami.[399]
    2. Coral Princess's numbers are currently not counted in any national figures.
  57. ^ HNLMS Dolfijn
    1. All 8 cases currently associated with Dolfijn were reported while the submarine was at sea in the waters between Scotland and the Netherlands.[405]
    2. It is unclear whether the National Institute for Public Health and the Environment (RIVM) is including these cases in their total count, but neither their daily update details nor their daily epidemiological situation reports appear to have mentioned the ship, with a breakdown of cases listing the twelve provinces of the country of the Netherlands (as opposed to the kingdom) accounting for all the cases in the total count.[406][407]
  58. ^ Tanzania
    1. Figures for Tanzania are "No data" as the country stopped publishing figures on coronavirus cases on 29 April.[411] Figures as of that date were 509 cases, 21 deaths, and 183 recoveries.[412][413]

السلطات الصحية في ووهان، عاصمة مقاطعة هوبـِيْ الصينية، أُعلن عن اكتشاف مجموعة حالات التهاب رئوي غير معروفة السبب في 31 ديسمبر 2019،[414] وفُتح تحقيقاً في أوائل يناير 2020.[415] كانت معظم الحالات مرتبطة بسوق ووهان للمأكولات البحرية ولذلك يعتقد أن الڤيروس حيواني المنشأ.[416] يُعرف الڤيروس المتسبب في الجائحة باسم سارس-كوڤ-2 SARS-CoV-2، ڤيروس مكتشف حديثاً على علاقة بڤيروسات كورونا الخفافيش،[417] ڤيروسات كورونا آكل النمل الحرشفي[418] وسارس-كوڤ.[419]

يرجع تاريخ أول مريض ظهرت عليه الأعراض إلى 1 ديسمبر 2019، لشخص لم يكن له أي صلة بحالات الالتهاب الرئوية التالية المرتبطة بسوق الحيوانات الحية.[420][421] من حالات الالتهاب الرئوي التي أبلغ عنها في ديسمبر 2019، كان ثلثي الحالات على علاقة بالسوق.[59][60][61] في 14 مارس 2020، كُشف عن تقرير صادر عن ساوث تشاينا مورننگ پوست يقول أن رجل يبلغ من العمر 55 عاماً من مقاطعة هوبـِيْ قد يكون أول شخص أصيب بالمرض، في 17 نوفمبر.[422][423]

في 26 فبراير 2020، أعلنت منظمة الصحة العالمية، مع ظهور حالات جديدة في الصين لكنها تزايدت بشكل مفاجئ في إيطاليا، إيران، وكوريا الجنوبية، عن أن عدد من الحالات الجديدة خارج الصين قد تجاوز عدد الحالات الجديدة في الصين لأول مرة.[424] قد يكون هناك نقص كبير في الإبلاغ عن الحالات، وخاصة تلك التي تعاني من أعراض خفيفة.[425][426] بحلول 26 فبراير، تم الإبلاغ عن عدد قليل نسبياً من الحالات بين الشباب، حيث شكل الشباب في عمر 19 سنة وأصغر 2.4% من الحالات في جميع أنحاء العالم.[427][428]

تقدر مصادر رسمية في ألمانيا والمملكة المتحدة أن 60-70% من السكان سيصابوا قبل أن تصبح مناعة القطيع فعالة.[بحاجة للاستشهاد الطبي][429][430]


عوامل الخطر

خطر الوفاة السنوي في إنگلترة وويلز، 2016-2018، من المكتب الوطني للاحصاء.


أعد باحثون في الكلية الملكية بلندن تقديرات للمخاطر الخاصة بأعمار المتوفون جراء الإصابة بڤيروس كورونا والذي يوضحه الجدول التالي[431]:

Mortality rates following Covid-19 infection for different age groups, estimated by researchers at Imperial College London.png



The mortality risk with COVID-19 superimposed on background annual risk.


Comparson of COVID-19 risk with background mortality from life-tables.

حسب التقرير، يتوفى في المملكة المتحدة 600.000 شخص سنوياً، ويقدر فريق البحث أنه في حالة استمرار معدل انتشار كوڤيد-19، فإن حوالي 80% من الأشخاص سيصابون بالڤيروس، وستكون هناك حوالي 510.000 حالة وفاة إضافية.

ويوضح البحث أن كوڤيد-19 يشكل خطر وفاة بالنسبة للأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة، وكبار السن. أما بالنسبة للغالبية العظمى من الأصحاء، فإن خطره يتساوى مع خطر عوامل الوفاة الأخرى.

الوفيات

حتى 1 مارس 2020، كان هناك 2.994 حالة وفاة جراء ڤيروس كورونا الجديد.[432]

ملف:مخطط يوضح إجمالي وفيات ڤيروس كورونا الجديد حتى 29 فبراير 2020.
ملف:مخطط يوضح المعدل اليومي لوفيات ڤيروس كورونا الجديد حتى 28 فبراير 2020.
ملف:المعامل اليومي وفيات ڤيروس كورونا الجديد حتى 29 فبراير 2020.




. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مخططات

الأعراض والعلامات

الأعراض[2] %
الحمى 87.9%
السعال الجاف 67.7%
التعب 38.1%
تكون المخاط في القصبة الهوائية 33.4%
ضيق التنفس 18.6%
ألم العضلات أو ألم المفاصل 14.8%
مرارة الحلق 13.9%
الصداع 13.6%
القشعريرة 11.4%
الغثيان أو القيء 05.0%
احتقان الأنف 04.8%
الإسهال 03.7%
نفث الدم 00.9%
احتقان الملتحمة 00.8%
أعراض كوڤيد-019.

أعراض كوڤيد-19 غير محددة وتختلف بين المصابين حيث قد تكون عديمة الأعراض أو قد تظهر أعراض شبيهة بالإنفلونزا مثل الحمى، السعال، التعب، ضيق التنفس، أو آلام بالعضلات. يوضح الجدول التالي الأعراض والعلامات التقليدية وتواترها.[2] أدرجت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأعراض الطارئة التي تشمل صعوبة التنفس، ألم أو ضغط في منطقة الصدر، التشوش المفاجئ وصعوبة الاستيقاظ وزرقة في الوجه أو الشفتين. وفي حالة وجود هذه الأعراض ينصح بالعناية الطبية الفورية.[437]

قد يؤدي تطور المرض إلى الالتهاب الرئوي الحاد، متلازمة الضائقة التنفسية الحادة، الإنتان، الصدمة الإنتانية والموت. لم يعاني بعض المصابين من الأعراض، رغم أن إعادة نتائج الاختبار تؤكد العدوى لكن لا يظهر عليهم أي أعراض سريرية، لذلك أصدر الباحثون نصائح مفادها أنه يجب مراقبة أولئك الذين لديهم اتصال وثيق بالأشخاص المصابين بعدوى عن كثب وفحصهم لاستبعاد العدوى.[59][438][439][440]

فترة الحضانة التقليدية (الفترة بين العدوى وظهور الأعراض) تتراوح بين يوم وأربعة عشر يوماً؛ والفترة الشائعة هي خمسة أيام.[441][442] في حالة واحدة، وصلت فترة الحضانة إلى 27 يوماً.[443]

الأسباب

انتقال العدوى

حسب منظمة الصحة العالمية، فإن النمط الأولي لانتقال الڤيروس عن طريق رذاذ الجهاز التنفسي الناتجة عن السعال أو الزفير.[444] حسب مراكز السيطرة على الأمراض، يعتقد أن الانتشار يحدث عندما يكون الأشخاص على مسافات متقاربة، ويحدث ذلك عن طريق هذا الرذاذ، التي تخرج عادة عند السعال أو الزفير.[445][446] ويرى المركز الأوروپي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها أن العدوى تحدث عن طريق هذه الرذاذ، أثناء السعال، والعطس والزفير، لكن "لا توجد معلومات وبائية كافية حالياً [21 مارس] لتحديد كيفية انتشار الڤيروس بسهولة واستدامة بين الأشخاص".[447] يعتقد أن استقرار ڤيروس سارس-كوڤ-2 في الهواء وعلى الأسطح المختلفة يمكن مقارنته بڤيروسات كورونا الأخرى.[448][449][450]

في دراسة واحدة عن كيفية بقاء سارس-كوڤ-2 (كوڤيد-19) كعامل عدوى على الأسطح المختلفة، "يبدو أنه عندما يكون الڤيروس محمولاً في الرذاذ الذي خرج مع سعال أو زفير أحد الأشخاص، يظل متاحاً،أو قادراً على إصابة الأشخاص، في الهواء الجوي لما لا يقل عن ثلاثة ساعات".[451]

ڤيديو يناقش عدد التكاثر الأساسي ومعدل إماتة الحالة في سياق الجائحة.

كما قاموا باختبار سارس-كوڤيد-19 على البلاستيك، الصلب المقاوم للصدأ، النحاس، والكرتون، ووجدوا أنه على الرغم من أن سارس-كوڤيد-2 يضعف بشكل كبير بمرور الوقت في جميع البيئات الخمس التي اختبروها، وكان الڤيروس قادراً على البقاء كعامل عدوى لمدة تصل إلى ثلاثة أيام على البلاستيك والصلب المقاوم للصدأ، ولمدة يوم واحد على الكرتون، وما يصل إلى أربع ساعات على النحاس.[452][453][454]

يشير مسح بحثي حول تعطيل ڤيروسات كورونا الأخرى باستخدام عوامل مبيدة بيولوجية متنوعة إلى أن تطهير الأسطح الملوثة بسارس-كوڤيد-19-2 يمكن فعله أيضاً باستخدام محاليل مشابهة (في غضون دقيقة واحدة من وجوده على سطح الفولاذ المقاوم للصدأ)، منها إيثانول تركيز 62-71%، أيزوپروپانول 50-100%، هيپوكلوريت الصوديوم 0.1%، پروكسيد الهيدروجين 0.5%، وپوڤيدون-أيودين 0.2-7.5%؛ كلوريد البنزالكونيوم وگلوكانات الكلورهيكسيدين تكون أقل فعالية.[448]

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن خطر انتشار الڤيروس من شخص لم تظهر عليه أعراض "منخفضة للغاية". إلا أنه في حال كانت الأعراض مبكرة لدى الشخص ومصاب بسعال متوسط، هناك خطر الانتقال.[455] أظهر تحليل لحالات العدوى في سنغافورة وتيان‌جين، الصين، أن العدوى بڤيروس كورونا قد تنتشر بواسطة الأشخاص الذين التقطوا الڤيروس مؤخراً ولم تبدأ الأعراض في الظهور عليهم بعد، على خلاف ڤيروسات كورونا أخرى مثل سارس.[456][457]

يقدر رقم التكاثر الأساسي (الرقم المتوسط للأشخاص الذين من المرجح أن يصيبهم شخص واحد بالعدوى) يتراوح من 2.13[458] إلى 4.82.[459][460] يشبه هذا المعيار التقليدي الڤيروس التاجي المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس-كوڤ).[461]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

علم الڤيروسات

Microscopy image showing SARS-CoV-2. The spikes on the outer edge of the virus particles resemble a crown (Latin: corōna), giving the disease its characteristic name.
معلومات جينومية
2019-nCoV genome.svg
تنظيم الجينوم (اضغط للتكبير)
NCBI genome IDMN908947
حجم الجينوم30473 bp
سنة الاكتمال2020

المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة 2 (سارس - CoV - 2)، هي متلازمة تنفسية حادة شديدة جديدة، تم عزلها أولاً من ثلاثة أشخاص مصابين بالالتهاب الرئوي المرتبط بـ الكتلة من الجهاز التنفسي الحاد حالات المرض في ووهان.[419] تحدث جميع ميزات فيروس SARS-CoV-2 الجديد في الفيروسات التاجية ذات الصلة في الطبيعة.[462]

يرتبط SARS-CoV-2 ارتباطًا وثيقًا بـ SARS-CoV الأصلي.[63]  يُعتقد أن لها أصل حيواني. كشف التحليل الوراثي أن فيروسات التاجية تتجمع جينيًا مع جنس "Betacoronavirus" "في الجينات الفرعية الڤيروس التاجي المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة سلالات مشتقة. وهو مطابق بنسبة 96٪ على مستوى الجينوم بأكمله لعينات فيروس الخفافيش التاجية الأخرى (BatCov RaTG13).[2][463] في فبراير 2020 ، وجد باحثون صينيون أن هناك اختلافًا واحدًا فقط حمض أميني في تسلسلات معينة للجينوم بين الفيروسات الموجودة في pangolins والفيروسات من البشر ، ومع ذلك ، فإن مقارنة الجينوم الكاملة حتى الآن وجدت على الأكثر 92٪ المواد الوراثية المشتركة بين فيروس التاجية للبانغولين و SARS-CoV-2 ، وهي غير كافية لإثبات أن البانجولين هو المضيف الوسيط.[464]

المريض رقم صفر

كشفت صحيفة ساوث تشاينا مورننگ پوست ضمن تقريراً مطولاً لها في منتصف مارس 2020، عن التمكن من تحديد أقدم حالة ظهر فيها مرض كوڤيد-19 والتي تعود إلى 17 نوفمبر 2019 لرجل من مقاطعة هوبـِيْ يبلغ من العمر 55 عاماً. وقد تم الإعلان بعد مراجعة العديد من المستندات والوثائق الحكومية المختلفة.

يمثل تعقب مصدر الڤيروس أمراً جوهرياً في مكافحته لمعرفة الظروف والشروط التي أدت إلى انتقاله للبشر، حيث لا توجد حتى الآن معلومات أكيدة حول مصدره، وحرص العديد من العلماء في الصين وحول العالم على دراسة انتشار المرض وإجراء سلسلة تعقب للوقوف على مصادره المحتملة، وذلك بعد إعلان حالة الطوارئ في مدينة ووخان الصينية منتصف يناير 2020 وقبل أن يتحول إلى جائحة عالمية في غضون شهرين.

واعتماداً على المعلومات المتوفرة لدى السلطات الصينية والتي قامت صحيفة ساوث تشاينا بوست بمراجعتها، فإن أقدم أثر تم العثور عليه للڤيروس هو ند رجل أصيب بالڤيروس في 17 نوفمبر وهو ينحدر من مقاطعة هوبـِيْ في الصين، وبدءاً من ذلك التاريخ بدأ الڤيروس بالانتشار بمعدل يتراوح بين شخص إلى خمسة أشخاص في اليوم الواحد حتى وصل عدد الإصابات المسجلة بشكل رسمي بحلول 15 ديسمبر 2019 إلى 27 إصابة، ومن ثم العدد وصل إلى 69 إصابة بحلول 20 ديسمبر. ويكشف تقرير الصحيفة أن السلطات الصينية قد تمكنت من تحديد 266 حالة إصابة بالڤيروس سنة 2019 ولم يتم الإبلاغ عن هذه الحالات بشكل رسمي، وقد أظهرت المقابلات مع العديد من الأشخاص العاملين في مجال الرعاية الصحية أن الأطباء بدؤوا بإدراك تعاملهم مع نوع جديد من الأمراض في أواخر ديسمبر 2019، وهذا يعني أن الڤيروس كان قد انتشر على نطاق واسع.

خلال ديسمبر 2019، ومع تزايد عدد الإصابات وعدم وجود أي معلومات متوفرة حول طبيعة المرض، قام الدكتور زانج جي شيان الذي يعمل في إحدى المستشفيات بمقاطعة هوبـِيْ بإبلاغ السلطات في الصين بأن المرض الجديد الذي يتم تسجيله ناتج عن الإصابة بنمط جديد من الڤيروسات التاجية، والمعروفة على نطاق واسع باسم ڤيروسات كورونا، تم إبلاغ السلطات بهذه المعلومة في 27 ديسمبر 2019 وقد بلغ عدد الإصابات المسجلة آنذاك 180 إصابة، وقبل نهاية العام أصبح عدد الإصابات 266 ومع بداية العام الجديد قفز الرقم ليصبح 381 إصابة.[465]

ما حدث بعد ذلك أصبح معروفاً لدى الجميع، إذ استمر الڤيروس داخل الصين وخارجها على نطاق واسع حتى أصبح جائحة عالمية منتشرة في أكثر من 200 دولة ووصلت حد الإصابات في أول أبريل إلى مليون إصابة عالمية. ومن المشكلات المرتبطة بانتشار الڤيروس على نطاق واسع عدم فهمه في البداية والتأخر بالإعلان عنه. وأو لحالة تم تسجيلها لدى السلطات بشكل رسمي تعود لتاريخ 8 ديسمبر 2019، كما أن الحكومة الصينية أبلغت منظمة الصحة العالمية عن الڤيروس الجديد بتاريخ 31 ديسمبر 2019، ومع تحديد حالات تعود لأوائل شهر نوفمبر، فإن وقت الإعلان عن الڤيروس قد تأخر بشكل كبير وهو ما أظهر لاحقاً بالارتفاع الهائل بعدد الإصابات خلال الأسابيع الأولى من شهر يناير 2020.

وفي حين تنصب جهود الهيئات والمؤسسات الحكومية في الوقت الحالي على مكافحة انتشار الڤيروس عبر العديد من الإجراءات المختلفة، يعمل أيضاً علماء الأحياء على اقتفاء أثره والعودة بالزمن إلى الوراء من أجل التعرف على مصدره بشكل دقيق. وتشير معظم الترجيحات إلى أن الڤيروس ذو مصدر حيواني- غالباً خفاش- وانتقل للبشر بعد نشوء طفرة منه. إن التثبت من صحة هذه المعلومات يتطلب التنقيب ضمن كل البيانات المتوفرة، وهو ما قاد إلى تحديد الحالات الأولى من الڤيروس.

من بين الحالات التسع الاولى التي تم تسجيلها في شهر نوفمبر، لم يتم التأكد بشكل مطلق أن أحدها يمثل "المريض رقم صفر"، كما أنه لا يزال من غير الواضح من كان منهم مقيماً في مدينة ووخان، عاصمة مقاطعة هوبـِيْ والمركز الأساسي لتفشي الڤيروس. ومن المحتمل أيضاً أن يكون هنالك حالات أقدم من هذه، وهو ما قد تكشفه عمليات البحث والتنقيب في البيانات المتوفرة لدى السلطات. على كل حال، فإن الإعلان الجديد يمثل أمراً هاماً في تعقب الڤيروس وانتشاره، وحتى ولو لم تكن هذه الحالة تمثل بالفعل المريض رقم صفر، فإنها قد تساعد لاحقاً في التعرف عليه والوصل إليه، وتؤدي إلى تحديد المصدر الأكيد لنشوء الڤيروس وفهم تطوره بما يساهم بتسريع عملية تطوير لقاح ضده، لا سيما أن البيانات المتوافرة حالياً تشير إلى أننا لن نحصل عليه قبل 18 شهراً، بداية 2022. العلماء والباحثون والحكومات في سباق مع الزمن للسيطرة على ڤيروس كورونا وإيقافه، وتحديد المريض رقم صفر هو عامل حاسم ضمن هذا السباق.

من المهم في هذا السياق معرفة أن تحديد سوق الأطعمة البحرية في مدينة ووخان على أنه المصدر الأساسي لنشوء الڤيروس وانتشاره لا يزال أيضاً أمراً غير مؤكد. فصلة الرجل الذي يمثل الحالة الأولى المعروفة حتى الآن مع مدينة ووخان ومع سوق الأطعمة البحرية لا تزال مجهولة وغير واضحة، وقد يكون الڤيروس قد نشأ في مكان آخر ومن ثم انتقل إلى سوق الأطعمة البحرية، وهناك وبسبب الاختلاط والتواصل الكبيرين تفشى الڤيروس وتشكلت أول البؤر الخاصة به في الصين وحول العالم.

التشخيص


أنبوبة بها عينة دم للكشف عن الإصابة بڤيروس كورونا الجديد.

في 15 يناير 2020، نشرت منظمة الصحة العالمية بروتوكولاً للفحص التشخيصي لڤيروس كورونا الجديد، والذي طوره فريق من علماء الڤيروسات من مستشفى شاريتي بألمانيا.[27]

في 18 مارس 2020، طور علماء من جامعة ستانفورد اختباراً للكشف عن الإصابة ڤيروس كورونا في نصف ساعة، أسرع ثلاث مرات من طرق الاختبار الحالية.[466]

طور فريق علماء اختباراً لڤيروس كورونا الجديد يسمح بالتأكد من إصابة الشخص أو خلوه من الفيروس القاتل بسرعة أكبر. وقام فريق من قسم العلوم الهندسية بجامعة أكسفورد ومركز أكسفورد سوتشو للبحوث المتقدمة بتطوير الاختبار الذي يستند إلى تقنية قادرة على إعطاء نتائج في نصف ساعة. وتستغرق اختبارات الڤيروس الحالية باستخدام عينة من الأنسجة أو الدم أو السوائل الأخرى من نصف ساعة إلى ساعتين لإعطاء نتيجة. ويقول العلماء أصحاب الاختبار الجديد إنه أسرع بكثير من تلك التي تستخدم على نطاق واسع ولا يتطلب أداة معقدة.[467]

ويعمل الفريق بقيادة البروفيسور زان‌فنگ توي والبروفيسور وي هوانگ على تحسين قدرات الاختبار مع تفشي الڤيروس دولياً. وقال البروفيسور هوانگ: "يكمن جمال هذا الاختبار الجديد في تصميم الكشف الڤيروسي الذي يمكنه التعرف على وجه التحديد على شظايا الحمض النووي الريبي". الاختبار يحتوي على عمليات فحص مدمجة لمنع القراءات الخاطئة وكانت النتائج دقيقة للغاية.

ويقول العلماء إن هذه التكنولوجيا حساسة للغاية مما يعني أنه قد يتم التعرف على المرضى في المراحل المبكرة من العدوى، مما قد يساعد على الحد من الانتشار.

تتطلب التكنولوجيا كتلة حرارية بسيطة تحافظ على درجة حرارة ثابتة، ويمكن قراءة النتائج بالعين المجردة. وقد استخدمت هذه التكنولوجيا على عينات سريرية حقيقية في مستشفى شنتشن لوهو الشعبي في الصين.

وطبق المستشفى مجموعات الكشف السريع على 16 عينة سريرية، بما في ذلك ثمانية حالات إيجابية وثماني كانت سلبية، وهو ما أكدته الطرق التقليدية وغيرها من الأدلة السريرية. وكانت جميع نتائج الاختبار باستخدام مجموعات الكشف السريع ناجحة.


الوقاية

دليل مكافحة ڤيروس كورونا المستجد، نشره فريق صيني باللغة العربية، تحرير فنگ هوي. للقراءة والتحميل، اضغط على الصورة.
إنفوگرافيك صادر عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، يصف كيفية إيقاف انتشار الجراثيم.

التدابير الوقائية الموصى بها تبعاً لمنظمة الصحة العالمية هي "غسل اليدين بانتظام، تغطية الفم والأنف عند السعال والعطس... تجنب الاقتراب من أي شخص تظهر عليه أعراض أمراض في الجهاز التنفسي (مثل السعال والعطس)."[16][17]

غسل اليدين

ينصح بغسل اليدين لمنع انتشار المرض. يوصي مركز السيطرة على الأمراض بأن يغسل الناس أيديهم بالصابون والماء لمدة 20 ثانية على الأقل ، خاصة بعد الذهاب إلى المرحاض أو عندما تكون الأيدي متسخة بشكل واضح ؛ قبل الأكل؛ وبعد نفخ الأنف أو السعال أو العطس. وأوصت أيضًا باستخدام معقم اليدين الذي يحتوي على الكحول مع 60٪ كحول على الأقل من حيث الحجم عندما لا يتوفر الماء والصابون بسهولة.[468] تنصح منظمة الصحة العالمية الناس بتجنب لمس العين أو الأنف أو الفم بأيديهم غير المغسولة.[469][470]


نظافة الجهاز التنفسي

أوصت المنظمات الصحية الأشخاص بتغطية فمهم وأنفهم بكوع أو أنسجة منحنية عند السعال أو العطس (يجب التخلص من الأنسجة فورًا).[469][471] قناع جراحي ينصح به لأولئك الذين قد يصابون ، [472][473][474]  لأن ارتداء القناع يمكن أن يحد من حجم قطرات الزفير المنتشرة عند التحدث والعطس والسعال. [475] أصدرت منظمة الصحة العالمية تعليمات بشأن وقت وكيفية استخدام الأقنعة.[476]

كما تم التوصية باستخدام الأقنعة للاستخدام من قبل أولئك الذين يعتنون بشخص قد يكون مصابًا بالمرض.[474]  أوصت منظمة الصحة العالمية بارتداء الأقنعة من قبل الأشخاص الأصحاء فقط إذا كانوا معرضين لخطر كبير ، مثل أولئك الذين يرعون شخصًا مع COVID-19 ، على الرغم من أن الأقنعة قد تساعد الأشخاص على تجنب لمس وجوههم.[474] الأقنعة الجراحية هي أدنى درجة من الحماية وهي مصممة بشكل أساسي لحماية الآخرين من مرتديها. الأقنعة المصممة لحماية "مرتديها" هي "أجهزة تنفس" تقنيًا ، على الرغم من أن تسميتها "أقنعة" أمر شائع.

أوصت الصين على وجه التحديد باستخدام الأقنعة من قبل أفراد أصحاء من الجمهور. [477][435][475][478] توصي هونج كونج بارتداء قناع جراحي عند ركوب وسائل النقل العام أو الإقامة في أماكن مزدحمة. [479] يشجع مسؤولو الصحة التايلانديون الناس على عمل أقنعة الوجه في المنزل من القماش وغسلها يوميًا. [480] حظرت جمهورية التشيك الخروج في الأماكن العامة دون ارتداء قناع أو تغطية أنف وفم. [481] كما تم استخدام أقنعة الوجه على نطاق واسع من قبل الأشخاص الأصحاء في تايوان ، [482][483] اليابان ، [484] كوريا الجنوبية ، [485] ماليزيا ، [486] سنغافورة ، [487][488] وهونج كونج. [489]

الابتعاد الاجتماعي

Taiwanese president Tsai Ing-wen demonstrates social distancing by using the traditional fist-and-palm salute instead of shaking hands in response to the COVID-19 pandemic.


العزل الذاتي

تم التوصية بالعزلة الذاتية في المنزل لأولئك الذين تم تشخيصهم بـ COVID-19 والذين يشتبهون في إصابتهم. أصدرت الوكالات الصحية تعليمات مفصلة للعزل الذاتي السليم. [490][491]

بالإضافة إلى ذلك ، قامت العديد من الحكومات بتفويض أو توصية بالحجر الذاتي لجميع السكان الذين يعيشون في المناطق المتضررة. [492][493] تم إصدار أقوى تعليمات للحجر الذاتي لمن هم في مجموعات عالية الخطورة. وقد تم نصح أولئك الذين ربما تعرضوا لشخص مصاب بـ COVID-19 وأولئك الذين سافروا مؤخرًا إلى بلد ينتشر على نطاق واسع بالحجر الذاتي لمدة 14 يومًا من وقت آخر تعرض محتمل. [494][495][496]


ادارة الجائحة


التفشي

The goal of community mitigation, (1) delay outbreak peak (2) decompress peak burden on healthcare, known as flattening the curve (3) diminish overall casesقالب:Disputed inline and health impact.[497][498]

هناك عدد من الاستراتيجيات للسيطرة على تفشي المرض: الاحتواء والتخفيف والقمع. يتم الاحتواء في المراحل الأولى من تفشي المرض ، ويهدف إلى تتبع وعزل المصابين بالإضافة إلى تدابير أخرى لمكافحة العدوى والتطعيمات لمنع المرض من الانتشار إلى بقية السكان. عندما لم يعد من الممكن احتواء انتشار المرض ، تنتقل الجهود بعد ذلك إلى مرحلة التخفيف ، عندما يتم اتخاذ تدابير لإبطاء الانتشار وتخفيف آثاره على نظام الرعاية الصحية والمجتمع. ويمكن القيام بمزيج من تدابير الاحتواء والتخفيف في نفس الوقت. [499] يتطلب القمع مقاييس أكثر تطرفًا لعكس الوباء عن طريق تقليل عدد التكاثر الأساسي إلى أقل من 1. [500]

جزء من السيطرة على تفشي الأمراض المعدية هو محاولة تقليل ذروة الوباء ، والمعروفة بتسوية منحنى الوباء. [497] وهذا يقلل من خطر إغراق الخدمات الصحية ويوفر المزيد من الوقت لتطوير اللقاحات والعلاجات. [497] تشمل التدخلات غير الصيدلانية التي قد تدير تفشي المرض التدابير الوقائية الشخصية ، مثل نظافة اليدين وارتداء أقنعة الوجه والحجر الذاتي ؛ التدابير المجتمعية التي تهدف إلى التباعد الاجتماعي مثل إغلاق المدارس وإلغاء فعاليات التجمعات الجماهيرية ؛ مشاركة المجتمع لتشجيع القبول والمشاركة في مثل هذه التدخلات ؛ بالإضافة إلى الإجراءات البيئية مثل تنظيف الأسطح. [501]


تم اتخاذ إجراءات أكثر شدة تهدف إلى قمع تفشي المرض في الصين بمجرد ظهور شدة تفشي المرض ، مثل عزل مدن بأكملها تؤثر على 60 مليون شخص في هوبي ، وحظر سفر صارم. [502]  تبنت دول أخرى مجموعة متنوعة من التدابير التي تهدف إلى الحد من انتشار الفيروس. على سبيل المثال ، أدخلت كوريا الجنوبية فحوصات جماعية وحجر صحي محلي وإصدار إنذارات بشأن تحركات الأفراد المتضررين. وقدمت سنغافورة دعماً مالياً للذين أصيبوا بالحجر الصحي وفرضوا غرامات كبيرة على أولئك الذين فشلوا في ذلك. زادت تايوان إنتاج أقنعة الوجه ، وعاقبت اكتناز الإمدادات الطبية. [503] تطلب بعض البلدان من الأشخاص الإبلاغ عن أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا إلى طبيبهم ، خاصة إذا كانوا قد زاروا البر الرئيسي للصين. [19]

تظهر المحاكاة لبريطانيا العظمى والولايات المتحدة أن التخفيف (تباطؤ انتشار الوباء ولكن ليس وقفه) ، وكذلك قمع (عكس نمو الوباء) ، يواجه تحديات كبيرة. قد تقلل سياسات التخفيف المثلى من ذروة الطلب على الرعاية الصحية بمقدار 2/3 والوفيات بمقدار النصف ، ما زالت تؤدي إلى إغماء مئات الآلاف من الوفيات والأنظمة الصحية. يمكن تفضيل القمع ولكن يجب الحفاظ عليه حتى يصبح اللقاح متاحًا (بعد 18 شهرًا على الأقل) حيث ينتقل الانتقال بسرعة عند الاسترخاء ، بينما يتسبب التدخل طويل المدى في تكاليف اجتماعية واقتصادية. [500]

المرض

لم يتم اعتماد عقار مضاد للڤيروسات المحددة لـ COVID-19 ، لكن جهود التطوير جارية ، بما في ذلك اختبار الأدوية الموجودة. قد تتضمن محاولات تخفيف الأعراض تناول أدوية باردة منتظمة ( بدون وصفة طبية) [504]  شرب السوائل والراحة. [468]  اعتمادًا على الشدة ، العلاج بالأكسجين ، السوائل الوريدية ودعم التنفس. [505] قد يؤدي استخدام الستيرويدات إلى تفاقم النتائج. [506] يتم التحقيق في العديد من المركبات ، التي تمت الموافقة عليها سابقًا لعلاج أمراض فيروسية أخرى. [507]

التاريخ

الحالات حسب البلد على مقياس لوغاريتمي.

التحذير الأمريكي نوفمبر 2019

في نوفمبر 2019، أنذرت الولايات المتحدة إسرائيل والناتو بتفشي مرضي في الصين.

في نوفمبر 2019، أنذرت المخابرات الأمريكية إسرائيل بأن ڤيروس كورونا قد تفشى بالفعل في الصين، حسب ما أفاد التلفزيون الإسرائيلي في منتصف أبريل 2020. حسب القناة 12 الإخبارية، فقد كانت المخابرات الأمريكية على علم بظهور مرض جديد في ووهان خلال الأسبوع الثاني من الشهر وكتبت وثيقة سرية بهذا.[508]

عند هذه المرحلة لم تكن المعلومات الخاصة بالمرض متاحة للعامة وكانت على ما يبدو معروفة فقط للحكومة الصينية.

أبلغت المخابرات الأمريكية إدارة ترمپ، "التي لم تعتبرها ذات فائدة"، لكن التقرير قال إن الأمريكيين قرروا أيضاً إبلاغ اثنين من حلفاء الولايات المتحدة بهذه الوثيقة السرية: الناتو وإسرائيل، وتحديداً الجيش الإسرائيلي. بعدها، ناقش المسئولون العسكريون الإسرائيليون احتمال انتشار الڤيروس في المنطقة وكيف سيؤثر على إسرائيل والدول المجاورة.

كما وصلت المخابرات الأمريكية إلى صناع القرار في إسرائيل ووزارة الصحة الإسرائيلية، حيث "لم يفعل شيء"، حسب التقرير.

وفي أوائل 2020، أفادت شبكة إيه بي سي نيوز أن مسؤولي المخابرات الأمريكية حذروا من ڤيروس كورونا في تقرير أعده المركز الوطني للمخابرات الطبية التابع للجيش الأمريكي في ديسمبر 2019. ولم يتضح ما إذا كان هذا هو نفس التقرير الذي قيل أنه تم تشاركه مع إسرائيل.

في أول خطوة رئيسية لها لمنع انتشار ڤيروس كورونا، أعلنت إسرائيل في 30 يناير 2020 عن حظرها جميع الرحلات الجوية من الصين، بعد عشرة أيام من إصدار الزعيم الصيني شي جن‌پنگ أول تعليق علني على الڤيروس وقال كبير علماء الأوبئة في الصيين معلقاً حول انتشار المرض من شخص إلى آخر لأول مرة.

أفاد تقرير لوكالة أسوشيتد پرس في 15 أبريل 2020، أن تحذير شي جاء بعد سبعة أيام من تحديد المسؤولين الصينيين سراً أنهم من المحتمل أن يواجهوا جائحة، مما قد يكلف الصين والدول الأخرى وقتاً ثميناً للاستعداد للفاشية.

وبحسب ما ورد حاول الأطباء في ووهان، بؤرة تفشي المرض في الصين، التحذير أولاً من الڤيروس في ديسمبر، لكنهم كانوا مراقبين.

نفت الحكومة الصينية مراراً وتكراراً إخفاء المعلومات في الأيام الأولى، قائلة إنها أبلغت منظمة الصحة العالمية على الفور عن تفشي المرض.


خط زمني

المريض رقم صفر هو المصطلح المستخدم لوصف أول حالة مرض على الإطلاق. [509] هناك العديد من النظريات حول المكان الذي قد نشأت فيه قضية "المريض صفر". [509] تم تتبع أول حالة معروفة للفيروس التاجي الجديد إلى 1 ديسمبر 2019 في ووهان ، هوبي ، الصين.[420] هناك ادعاء غير مؤكد لاحقًا ، نقلاً عن وثائق حكومية صينية ، يشير إلى أن الضحية الأولى كانت رجلًا يبلغ من العمر 55 عامًا أصيب بالمرض في 17 نوفمبر 2019. [510] خلال الشهر التالي ، عدد حالات الإصابة بالفيروس التاجي في ارتفع هوبي تدريجيًا إلى بضع مئات ، قبل أن يتزايد بسرعة في يناير 2020. في 31 ديسمبر 2019 ، تسبب الفيروس في حالات كافية من الالتهاب الرئوي غير المعروف لإبلاغ السلطات الصحية في ووهان ، عاصمة مقاطعة هوبي ، الصين ، [414] وبدأ التحقيق في المرض في وقت مبكر من الشهر التالي. [415] ويرتبط هذا في الغالب بسوق ووخان للمأكولات البحرية بالجملة ، الذي يبيع أيضًا الحيوانات الحية ، وبالتالي يعتقد أن الفيروس له أصل حيواني. [416]


خلال المراحل الأولى ، تضاعف عدد الحالات كل سبعة أيام ونصف تقريباً. [511] في أوائل ومنتصف يناير 2020 ، انتشر الفيروس إلى المقاطعات الصينية الأخرى، وساعد على ذلك موسم السفر المرتبط بالسنة الصينية الجديدة، حيث تعتبر ووهان مركزًا للنقل والتبادل الرئيسي للسكك الحديدية في الصين؛ انتشر المصابون بسرعة في جميع أنحاء البلاد. [2] في 20 يناير / كانون الثاني ، أبلغت الصين عن حوالي 140 حالة جديدة في يوم واحد ، بما في ذلك شخصان في بكين وواحدة في شن‌ژن. [512] تظهر البيانات الرسمية في وقت لاحق أن 6،174 شخصًا قد ظهرت عليهم الأعراض بالفعل بحلول 20 يناير 2020. [513]

في 30 يناير، أعلنت منظمة الصحة العالمية الفاشية حالة الطوارئ الصحية العامة محل الاهتمام الدولي. [514] في 24 فبراير، حذر مديرها تدروس أدهانوم من أن الڤيروس يمكن أن يصبح جائحة عالمية بسبب تزايد أعداد الحالات خارج الصين. [515]

في 11 مارس ، أعلنت منظمة الصحة العالمية رسميًا أن تفشي الفيروس التاجي هو جائحة ، بعد فترة من الانتقال المستدام على مستوى المجتمع في مناطق مختلفة من العالم. [516] في 13 مارس / آذار ، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن أوروبا هي المركز الجديد للوباء ، بعد أن تجاوز معدل الحالات الجديدة في أوروبا تلك المسجلة في مناطق أخرى من العالم باستثناء الصين. [517] بحلول 16 مارس 2020 ، تجاوز العدد الإجمالي للحالات المبلغ عنها حول العالم خارج الصين تلك الموجودة في البر الرئيسي للصين. [518] في 19 مارس 2020 ، أبلغت الصين عن عدم وجود حالات محلية جديدة (باستثناء الحالات التي أعيد استيرادها من الخارج) للمرة الأولى منذ تفشي المرض ، في حين تجاوز العدد الإجمالي للوفيات في إيطاليا تلك التي حدثت في الصين. [519]

اعتبارًا من | 2020 | March | 21 ، تم الإبلاغ عن أكثر من 276000 حالة في جميع أنحاء العالم ؛ <! - استخدام أرقام عريضة ، تم تقريبها إلى أقرب 1000 -> أكثر من 11400 شخص <! - تم تقريبها إلى أقرب شخص من 100 -> ماتوا ؛ وتم استرداد أكثر من 91000. [520]

الاستجابات المحلية

الحجر الصحي لڤيروس كورونا 2020 خارج الصيخ
البلد المكان من إلى المستوى
الجزائر الجزائر العاصمة 2020-03-23[521] 2020-04-14 City
البليدة 2020-03-23[521] 2020-04-14 المدينة
الأرجنتين 2020-03-19[522] 2020-04-12 الوطني
أستراليا 2020-03-23[523] 2020-04-24 الوطني
النمسا 2020-03-16[524] 2020-04-13[525] الوطني
Belgium 2020-03-18[526] 2020-04-18 الوطني
Bolivia 2020-03-22[527] 2020-04-14 الوطني
البرازيل سانتا كاترينا 2020-03-17[528] 2020-04-08 الولاية
ساو پاولو 2020-03-24[529] 2020-04-07 الولاية
تشيلي 2020-03-19[530] 2020-04-14 الوطني
كلومبيا 2020-03-25[531] 2020-04-13 الوطني
كوستاريكا 2020-03-23[532] 2020-04-13 الوطني
كرواتيا مورتير 2020-03-25[533] 2020-04-13 البلدية
كوبا 2020-03-23[534] 2020-04-19 الوطني
التشيك 2020-03-16[524] 2020-04-12[535] الوطني
الدنمارك 2020-03-11[536] 2020-04-13 الوطني
جمهورية الدومنيكان 2020-03-19[537] 2020-04-03 الوطني
الإكوادور 2020-03-16[538] 2020-03-31 الوطني
السلڤادور 2020-03-12[539] 2020-04-01 الوطني
فيجي لوتوكا 2020-03-20[540] 2020-04-10 المدينة
سوڤا 2020-04-03[541] 2020-04-14 المدينة
فنلندا أوسيما 2020-03-27[542] 2020-04-14 المنطقة
فرنسا 2020-03-17[543] 2020-04-15 الوطني
ألمانيا باڤاريا 2020-03-20[544] 2020-04-03 الولاية
فرايبورگ، BW 2020-03-21[545] 2020-04-03 المدينة
غانا آكرا 2020-03-30[546] 2020-04-14 المنطقة الكبرى
كوماسي 2020-03-30[546] 2020-04-14 المنطقة الكبرى
اليونان 2020-03-23[547] 2020-04-06[548] الوطني
هندوراس 2020-03-17[549] 2020-04-12 الوطني
المجر 2020-03-28[550] 2020-04-11 الوطني
الهند 2020-03-25[551] 2020-04-15 الوطني
إندونسيا تگال 2020-03-26[552] 2020-07-25 المدينة
العراق 2020-03-22[553] 2020-04-11[554] الوطني
آيرلندا 2020-03-12[555] 2020-04-12 الوطني
إيطاليا 2020-03-09[556] 2020-04-13[557] الوطني
الأردن 2020-03-21[558] 2020-04-12 الوطني
الكويت 2020-03-14[559] 2020-03-29 الوطني
لبنان 2020-03-15[560] 2020-03-29 الوطني
ليبريا مارگيبي 2020-03-23[561] 2020-04-14 المقاطعة
مونتسرادو 2020-03-23[561] 2020-04-14 المقاطعة
ليبيا 2020-03-22[562] 2020-04-20 الوطني
لتوانيا 2020-03-16[563] 2020-04-13[564] الوطني
مدغشقر أنتاناناريڤو 2020-03-23[565] 2020-04-12 المدينة
تواماسينا 2020-03-23[565] 2020-04-12 المدينة
ماليزيا 2020-03-18[566] 2020-04-14[567] الوطني
الجبل الأسود توزي 2020-03-24[568] 2020-04-14 البلدية
المغرب 2020-03-19[569] 2020-04-20 الوطني
نيپال 2020-03-24[570] 2020-04-07[571] الوطني
هولندا 2020-03-16[572] 2020-04-15 الوطني
نيوزيلندا 2020-03-26[573] 2020-04-19 الوطني
نيجريا أبوجا 2020-03-30[574] 2020-04-14 المدينة
لاگوس 2020-03-30[574] 2020-04-14 City
أوگون 2020-03-30[574] 2020-04-14 الولاية
قبرص الشمالية 2020-03-30[575] 2020-04-03 الوطني
النرويج 2020-03-12[576] 2020-04-13 الوطني
پاكستان أزاد كشمير 2020-03-24[577] 2020-04-07 الإداري
بلوچستان 2020-03-24[578] 2020-04-07 الإقليم
گلگت-بلتستان 2020-03-22[579] 2020-04-10 الإداري
الپنجاب 2020-03-24[580] 2020-04-06 الإقليم
السند 2020-03-24[581] 2020-04-07 الإقليم
پنما 2020-03-25[582] 2020-04-13 الوطني
پاپوا غينيا الجديدة 2020-03-24[583] 2020-04-13 الوطني
پاراگواي 2020-03-20[584] 2020-04-12[585] الوطني
پيرو 2020-03-16[586] 2020-04-11 الوطني
الفلپيو سيبو 2020-03-27[587] 2020-04-15 المقاطعة
منطقة داڤيو 2020-03-19[588] 2020-04-14 المنطقة
لوزون 2020-03-15[589] 2020-04-14 مجموعة الجزر
سوكسارجن 2020-03-23[588] 2020-04-14 المنطقة
پولندا 2020-03-13[590] 2020-04-12 الوطني
الپرتغال 2020-03-19[591] 2020-04-02 الوطني
رومانيا 2020-03-25[592] 2020-04-14 الوطني
روسيا موسكو 2020-03-30[593] 2020-04-12 المنطقة الكبرى
رواندا 2020-03-21[594] 2020-04-12 الوطني
ساموا 2020-03-26[595] 2020-04-09 الوطني
السعودية جدة 2020-03-29[596] 2020-04-14 City
مكة 2020-03-26[596] 2020-04-14 المدينة
المدينة 2020-03-26[596] 2020-04-14 المدينة
القطيف 2020-03-09[597] 2020-04-14 المنطقة
الرياض 2020-03-26[596] 2020-04-14 المدينة
جنوب أفريقيا 2020-03-26[598] 2020-04-16 الوطني
إسپانيا 2020-03-14[599] 2020-04-14 الوطني
تونس 2020-03-22[600] 2020-04-11 الوطني
الإمارات 2020-03-26[601] 2020-03-30 الوطني
المملكة المتحدة 2020-03-23[602] 2020-04-13 الوطني
الولايات المتحدة كاليفورنيا 2020-03-19[603] 2020-03-29 الولاية
مقاطعة كلارك، NV 2020-03-20[604] 2020-04-20 المقاطعة
كنتيكت 2020-03-23[605] 2020-03-29 الولاية
إلينوي 2020-03-21[606] 2020-04-07 الولاية
مدينة كنساس، KS 2020-03-24[607] 2020-04-23 المدينة
مساتشوستس 2020-03-24[608] 2020-04-07 الولاية
مشيگن 2020-03-24[609] 2020-04-14 الولاية
نيويورك 2020-03-20[610] 2020-03-29 الولاية
أوريگون 2020-03-24[611] 2020-04-14 الولاية
ويسكنسن 2020-03-24[612] 2020-04-24 الولاية
ڤنزويلا 2020-03-17[613] 2020-04-19 الوطني
زيمبابوي 2020-03-30[614] 2020-04-12 الوطني
التفشي الجاري: تاريخ الحجر الصحي اعتباراً من ديسمبر 4, 2020



تضمنت الحجر الصحي لفيروسات كورونا خارج هوبي ردود الفعل الوطنية تدابير احتواء مثل الحجر الصحي وحظر التجول. [615] حتى 21 مارس ، كان هناك أكثر من 250 مليون شخص مقفل في أوروبا [616] وأكثر من 100 مليون شخص مقفلون في الولايات المتحدة. [617]


الصين


"Aerial photography of roads after motor vehicles are banned in central urban areas of Wuhan: few vehicle traces" – Video news from China News Service

أول شخص عرف أنه أصيب بمرض بسبب الفيروس الجديد تم تتبعه إلى 1 ديسمبر 2019 في ووهان. [420] لاحظ الدكتور زانج جيشيان مجموعة من الالتهاب الرئوي غير المعروف في 26 ديسمبر ، وأبلغت مستشفاه ووهان جيانغهان بمركز السيطرة على الأمراض في 27 ديسمبر. [618] ونشرت لجنة الصحة لبلدية ووهان إشعارًا عامًا بشأن تفشي المرض في 31 ديسمبر. [619] تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية عن تفشي المرض في اليوم نفسه. [414] خلال المراحل الأولى من تفشي المرض ، كانت هناك مخاوف بشأن الرقابة على المعلومات المتعلقة بالفاشية ؛ [620] قالت لجنة الصحة الوطنية الصينية في البداية أنه ليس لديهم "دليل واضح" على انتقال العدوى من شخص لآخر. [621]

Temporary hospital for treating mild COVID-19 patients in Wuhan, converted from Tazihu Sports Center. There were more than 10 temporary hospitals like this in Wuhan. Each of them could accommodate hundreds of mild patients. After these hospitals came into use, the epidemic in Wuhan got eased.


أطلق الحزب الشيوعي الصيني حملة جذرية وصفها الأمين العام للحزب شي جين بينغ بأنها حرب الشعب لاحتواء انتشار الفيروس. [622] في ما تم وصفه بأنه "أكبر حجر صحي في تاريخ البشرية" ، [623] تم الإعلان عن الحجر الصحي في 23 يناير لوقف السفر من ووهان ، [624] والذي تم تمديده إلى ما مجموعه 15 مدينة في هوبي ، مما أثر على حوالي 57 مليون شخص. [625] تم حظر استخدام المركبات الخاصة في المدينة. [626] تم إلغاء احتفالات العام الصيني الجديد (25 يناير) في العديد من الأماكن. [627] كما أعلنت السلطات عن بناء مستشفى مؤقت ، مستشفى هووشينشان ، تم الانتهاء منه في غضون 10 أيام ، وتم إنشاء 14 مستشفى مؤقتًا في الصين إجمالاً. [628]


في 26 يناير، اتخذ الحزب الشيوعي و الحكومة تدابير أخرى لاحتواء تفشي COVID-19 ، بما في ذلك الإعلانات الصحية للمسافرين وتغيير الأعياد الوطنية. [629] قررت المجموعة الرائدة تمديد عطلة عيد الربيع لاحتواء تفشي المرض. [630] كما تم إغلاق الجامعات والمدارس في جميع أنحاء البلاد. [631][632][633] وضعت منطقتا هونغ كونغ وماكاو عدة تدابير ، خاصة فيما يتعلق بالمدارس والجامعات. [634] تم وضع إجراءات العمل عن بعد في عدة مناطق صينية. [635] تم فرض قيود على السفر. [635][636] فرضت مقاطعات ومدن أخرى خارج هوبي قيودًا على السفر. تم تعديل وسائل النقل العام ، [637][635] وتم إغلاق المتاحف في جميع أنحاء الصين مؤقتًا. [638][639] تم تطبيق السيطرة على حركة الأشخاص في العديد من المدن ، ويقدر أن أكثر من نصف سكان الصين ، حوالي 760 مليون شخص ، واجهوا بعض أشكال التقييد في الهواء الطلق. [640]

بعد دخول الفاشية مرحلتها العالمية في مارس ، عاد العديد من الطلاب الصينيين الذين يدرسون في أوروبا والولايات المتحدة إلى منازلهم مع انخفاض الحالات اليومية المحلية الجديدة في الصين. اتخذت السلطات الصينية إجراءات صارمة لمنع الفيروس من "الاستيراد" من دول أخرى. على سبيل المثال ، فرضت بكين الحجر الصحي الإلزامي لمدة 14 يومًا لجميع المسافرين الدوليين الذين يدخلون المدينة. [641]

تم انتقاد الرد المبكر من قبل سلطات ووهان على أنه يعطي الأولوية التحكم في المعلومات - التي قد تكون غير مواتية للمسؤولين المحليين - على السلامة العامة ، كما تم انتقاد الحكومة الصينية بسبب عمليات التستر والتقليل من الاكتشاف الأولي وشدة التفشي. [642] في مطلع يناير / كانون الثاني 2020 ، استدعت شرطة ووهان و "نبهت" العديد من الأطباء - بمن فيهم لي ون ليانغ ، طبيب عيون في مستشفى ووهان المركزي - بتهمة "نشر الشائعات" التي تشبه المرض بالسارس. خطأ استشهاد: إغلاق </ref> مفقود لوسم <ref> في وقت لاحق في مارس / آذار ، اعتذرت شرطة ووهان لعائلة لي بعد أن اعترفت لجنة الإشراف الوطنية بأن سلوك المسؤولين المحليين كان غير كاف واعترفت بجهود المبلغين عن رفع الوعي العام. [643][644] كما ألقى المراقبون باللوم على الرقابة المؤسسية التي تركت للمواطنين وكبار المسؤولين معلومات غير دقيقة عن تفشي المرض و "ساهمت في فترة طويلة من التقاعس سمحت بانتشار الفيروس". [645] شكك بعض الخبراء في دقة عدد الحالات التي أبلغت عنها الحكومة الصينية ، والتي غيرت مرارًا وتكرارًا كيفية حساب حالات فيروسات التاجية. [646][647][648] كما اتهمت الحكومة الصينية برفض المساعدة من مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأمريكية ومنظمة الصحة العالمية. [649]

على الرغم من الانتقادات التي وجهت إلى الرد العدواني للصين للسيطرة على تفشي المرض ، [650] تم الإشادة بأعمال الصين من قبل بعض القادة الأجانب مثل الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ ، والرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن. [651][652] رفض ترامب نفسه فيما بعد ، قائلاً "أتمنى لو كان بإمكاننا إخبارنا في وقت سابق عما يجري في الداخل" ، مضيفًا أن الصين "كانت سرية للغاية ، وهذا أمر مؤسف". [653] مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس هنأ الحكومة الصينية " للتدابير غير العادية التي اتخذتها لاحتواء تفشي المرض "، [654] ووصف تقرير لمنظمة الصحة العالمية في وقت لاحق وصف استجابة الصين بأنها" ربما كانت أكثر جهود احتواء المرض طموحًا ورشاقة وعدوانية في التاريخ ". [655] 16 مارس ، تضرر الاقتصاد الصيني بشدة في الشهرين الأولين من عام 2020 بسبب الإجراءات التي اتخذتها الحكومة للحد من انتشار الفيروس ، وانخفضت مبيعات التجزئة بنسبة 20.5٪. [656]


كوريا الجنوبية

Coronavirus infection prevention tips banner in Seoul

تم تأكيد انتشار COVID-19 إلى كوريا الجنوبية في 20 يناير 2020 من الصين. كانت هناك زيادة كبيرة في الحالات في 20 فبراير ، [657] يُحتمل أن يُعزى إلى تجمع في دايگو لحركة دينية جديدة تُعرف باسم كنيسة شينشيونجي. [657][658][659]

ويشتبه البعض في أن 42 من الصينيين Shincheonji المكرسين لزيارة Daegu من الصين ووهان ينشرون تفشي المرض. [660][661] اعتبارًا من 22 فبراير ، من بين 9336 من أتباع الكنيسة ، أبلغ 1،261 أو حوالي 13 ٪ من الأعراض.[662]

أعلنت كوريا الجنوبية أعلى مستوى من التنبيه في 23 فبراير 2020. [663] في 28 فبراير ، تم الإبلاغ عن أكثر من 2000 حالة مؤكدة في كوريا ، [664] وارتفعت إلى 3150 في 29 فبراير. [665] جميع القواعد العسكرية الكورية الجنوبية كانت في الحجر الصحي بعد أن أكدت الاختبارات أن ثلاثة جنود كانوا إيجابيين للفيروس. [660] كما تأثرت مواعيد خطوط الطيران وبالتالي تم تغييرها. [666][667]


قدمت كوريا الجنوبية ما كان يعتبر البرنامج الأكبر والأفضل تنظيما في العالم لفحص السكان بحثا عن الفيروس ، وعزل أي مصاب وكذلك تعقب وعزل أولئك الذين اتصلوا بهم.[668][669] تضمنت طرق الفحص اختبار القيادة من خلال الفيروس مع النتائج المتاحة في اليوم التالي. [670] يعتبر ناجحًا في السيطرة على تفشي المرض على الرغم من عدم عزل مدن بأكملها. [668][671]


كان المجتمع الكوري الجنوبي مستقطبًا في البداية مع استجابة الرئيس مون جاي-إن للأزمة. وقع العديد من الكوريين على الالتماسات إما مطالبين بـ سحب الثقة القمر بسبب ما زعموا أنه سوء إدارة الحكومة للفاشية ، أو أشادوا بشدة برده (يُزعم أنه في الغالب من الصينيين Joseonjok الذين يعيشون في كوريا الجنوبية). [672][673][674][675]


إيران

Disinfection of Tehran subway trains against coronavirus

أبلغت إيران عن أول حالات مؤكدة لعدوى السارس- CoV-2 في 19 فبراير / شباط في مدينة قم ، حيث أفادت وزارة الصحة والتعليم الطبي أن شخصين توفيا في وقت لاحق من ذلك اليوم. [676][677] تضمنت الإجراءات المبكرة التي أعلنتها الحكومة إلغاء الحفلات الموسيقية وغيرها من الفعاليات الثقافية ، [678] sporting events,[679] أحداث رياضية ، وصلاة الجمعة ، [680] جامعات ومؤسسات التعليم العالي والمدارس. [681] خصصت إيران خمسة تريليونات ريال لمكافحة الفيروس. [682] قال الرئيس حسن روحاني في 26 فبراير 2020 إنه لا توجد خطط لحجر المناطق المتضررة من تفشي المرض ، وأنه سيتم عزل الأفراد فقط. [682] تم الإعلان عن خطط للحد من السفر بين المدن في مارس / آذار. [683] على الرغم من استمرار حركة المرور الكثيفة بين المدن قبل رأس السنة الفارسية النوروز. [684] ظلت الأضرحة الشيعية في قم مفتوحة للحجاج حتى 16 مارس 2020. [685][686]

أصبحت إيران مركزًا لانتشار الفيروس بعد الصين. [687][688] وسط مزاعم بالتستر على مدى تفشي المرض في البلاد ، [689] تتبع أكثر من عشر دول حالاتهم إلى إيران بحلول 28 فبراير ، مما يشير إلى أن مدى تفشي المرض قد يكون أكثر شدة من 388 حالة تم الإبلاغ عنها من قبل الحكومة الإيرانية بحلول ذلك التاريخ. [688][690] تم إغلاق البرلمان الإيراني ، حيث ورد أن 23 من أعضائه الـ 290 قد ثبتت إصابتهم بالفيروس في 3 مارس / آذار. [691] توفي عدد من كبار المسؤولين الحكوميين ، فضلاً عن عضوين في البرلمان من المرض. [692] في 15 مارس / آذار ، أبلغت الحكومة الإيرانية عن 100 حالة وفاة في يوم واحد ، وهو أكبر عدد تم تسجيله منذ بدء تفشي المرض. [693]


إيطاليا

Civil Protection volunteers carrying out health checks at the Guglielmo Marconi Airport in Bologna

تم تأكيد انتشار الفاشية إلى إيطاليا في 31 يناير ، عندما كان اختبار السائحين الصينيين إيجابياً لـ SARS-CoV-2 في روما. [694] ورداً على ذلك ، علقت الحكومة الإيطالية جميع الرحلات الجوية من وإلى الصين وأعلنت حالة الطوارئ. [695] في 31 يناير ، عين مجلس الوزراء الإيطالي عين أنجيلو بوريلي ، رئيس الحماية المدنية ، كمفوض خاص للطوارئ ، مفوضًا خاصًا للطوارئ COVID-19. [696][697] تم الكشف لاحقًا عن مجموعة غير مرتبطة من حالات COVID-19 لاحقًا بدءًا من 16 حالة مؤكدة في لومبارديا في 21 فبراير. [698]


في 22 فبراير ، أعلن مجلس الوزراء عن مرسوم بقانون جديد لاحتواء تفشي المرض ، بما في ذلك الحجر الصحي لأكثر من 50000 شخص من 11 بلدية مختلفة في شمال إيطاليا. [699] قال رئيس الوزراء جوزيبي كونتي "في مناطق الفاشية ، لن يتم توفير الدخول والخروج. وقد تم بالفعل تعليق تعليق أنشطة العمل والأحداث الرياضية في تلك المناطق. "[700] [701]


في 4 مارس ، أمرت الحكومة الإيطالية بالإغلاق الكامل لجميع المدارس والجامعات في جميع أنحاء البلاد حيث وصلت إيطاليا إلى 100 حالة وفاة. جميع الأحداث الرياضية الكبرى ، بما في ذلك مباريات دوري الدرجة الأولى لكرة القدم ، ستُعقد خلف أبواب مغلقة حتى أبريل / نيسان. [702] في 9 مارس / آذار ، تم تعليق جميع الرياضات بالكامل لمدة شهر واحد على الأقل. [703] في 11 مارس ، أمر رئيس الوزراء كونتي بوقف جميع الأنشطة التجارية تقريبًا باستثناء محلات السوبر ماركت والصيدليات. [704][705]

في 6 مارس ، نشرت الكلية الإيطالية للتخدير والتسكين والإنعاش والرعاية المركزة (SIAARTI) توصيات أخلاقيات مهنة الطب بشأن بروتوكولات الفرز التي يمكن استخدامها. [706][707][708]


اعتبارا من 21 مارس 2020 ، كان هناك 53،578 حالة مؤكدة ، 4،825 حالة وفاة و 6،072 حالة استرداد في إيطاليا. [709][710] في 19 مارس ، تفوقت إيطاليا على الصين باعتبارها الدولة التي شهدت أكبر عدد من الوفيات المرتبطة بالفيروس التاجي في العالم بعد الإبلاغ عن 3405 حالة وفاة بسبب هذا الوباء. [711][712]


إسپانيا

تأكد انتشار جائحة ڤيروس كورونا 2019-2020 في إسپانيا يوم 31 يناير 2020، عندما ثبت إصابة سائح ألماني إيجابية بڤيروس سارز-كوڤ-2 في لا گوميرا، جزر الكناري.[713]

في 24 فبراير، في أعقاب تفشي كوڤيد-19 في إيطاليا، أكدت إسپانيا ظهور عدة حالات متعلقة بتجمعات إيطالية، مصدرها طبيب من لومباردي الإيطالية، الذي كان يقضي عطلة في تنريفه.[714] فيما بعد تم التحقق من عدة حالات مصابة بكوڤيد-19 في تنريفه لأشخاص كانوا على اتصال بالطبيب. كما اكتشف في البر الرئيسي لإسپانيا حالات أخرى لأشخاص كانوا قد زاروا إيطاليا.[715][716][717]

اعتباراً من 27 مارس 2020، كان هناك 64.059 حالة مؤكدة، 9.357 تعافي، و4.858 حالة وفاة في إسپانيا، بحسب السلطات الحكومية.[105] أدخل المستشفى ما لا يقل عن 4.165 شخص حيث وضعوا في الرعاية المركزة وأُجري اختبار كوڤيد-19 لأكثر من 350.000 شخص.[105][718] منذ 13 مارس، ظهرت حالات في 50 مقاطعة في البلاد. لم تسجل حالات إيجابية في جزيرتي لا گراسيوسا (جزر الكناري) وفورمنترا (جزر البليار).[105] في 25 مارس، تخطى إجمالي أعداد الوفيات في إسپانيا نظيره في البر الرئيسي للصين؛ وجاء بعد إيطاليا التي كان بها أكبر إجمالي أعداد وفيات في العالم جراء الجائحة.[719]

الولايات المتحدة

Coronavirus in US counties[720]

في 21 يناير 2020 أعلنت مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها عن أول حالة مؤكدة للإصابة بڤيروس كورونا الجديد في ولاية واشنطن.[721][722] يسافر من ووهان إلى الولايات المتحدة ما بين 60.000 إلى 65.000 شخص سنوياً، حيث تكون ذروة الرحلات في شهر يناير.[723] في مطار سان فرانسسكو الدولي، مطار لوس أنجلس الدولي، ومطار جون ف. كندي الدولي بنيويورك، المطارات الثلاث التي يوجد بها رحلات مباشرة من ووهان، يتم فحص الركاب فور وصولهم للتأكد من عدم وجود أعراض للڤيروس، في موسم ذروة رحلات رأس السنة الصينية.[724][725]

President Trump signs the Coronavirus Preparedness and Response Supplemental Appropriations Act into law on 6 March 2020

في 30 يناير 2002، صرح وزير التجارة الأمريكي ولبر روس، إن ڤيروس كورونا، رغم أن الأمر مؤسف للغاية، قد يدفع الشركات لإعادة النظر في عملها داخل الصين. وتوقع روس أن يؤدي الڤيروس المميت الناشئ في الصين إلى إعادة النظر في سلاسل التوريد العالمية الخاصة بها وفي النهاية "المساعدة في تسريع" عودة الوظائف إلى الولايات المتحدة.[726]

وأضاف أن أمراضاً مثل ڤيروس كورونا ووخان، الذي قتل أكثر من مائة شخص وأصاب الآلاف، كانت "عامل خطر آخر يحتاج الأشخاص إلى أخذه في الاعتبار" عند التفكير في تحديد موقع العمليات.

وأشار إلى تفشي سارس القاتل الذي أصاب الصين بالشلل في 2003، فضلاً عن حمى الخنازير الأفريقية التي أهلكت مزارع الخنازير في الصين.

كانت إدارة ترمپ تشن حرباً تجارية عالمية في محاولة لإعادة الوظائف إلى الولايات المتحدة. وقد شمل ذلك التعريفات الحادة على السلع المستوردة، والتي استخدمها الرئيس ترمپ كعنصر هش لإجبار الشركات على نقل التصنيع إلى الولايات المتحدة.

قال المسؤولون إن صفقة المرحلة الأولى التي وقعها ترمپ مع الصين في يناير 2020 ستحسن العلاقات بين البلدين. لكنهم يقولون أيضاً إن تعريفاتهم - التي تظل سارية على أكثر من 360 مليار دولار من المنتجات الصينية - ستجعل الشركات الأمريكية التي لديها عمليات صينية تفكر في نقل سلاسل الإمداد إلى الوطن.

بعض الشركات التي يمكنها نقل العمليات خارج الصين تقوم بذلك، جزئياً لتجنب الرسوم الجمركية ويرجع ذلك جزئياً إلى عوامل اقتصادية طويلة الأجل، مثل ارتفاع الأجور في الصين. لكن الاقتصاديين يقولون إن القليل من هذه المصانع تعود إلى الولايات المتحدة. بدلاً من ذلك، كانت المنافسة على مساحة المصانع في البلدان ذات الأجور المنخفضة مثل ڤيتنام والمكسيك والهند لصناعة الملابس ولعب الأطفال والأحذية شرسة.

وتقول العديد من الشركات إنها غير قادرة على نقل سلاسل التوريد الخاصة بها، وغالباً ما يكون التغيير باهظاً أو لأن الصين هي المصنع الرئيسي لموادها. على سبيل المثال، تظل الصين المحور العالمي لتصنيع الإلكترونيات، وسوق استهلاكية ضخمة بحد ذاتها.

وضعت الحكومة الصينية مدناً بأكملها قيد الإغلاق لوقف انتشار ڤيروس كورونا، وشجعت الشركات على السماح لعمالها بالبقاء في منازلهم.

من المتوقع أن تؤدي هذه التحركات إلى تراجع كبير في الاقتصاد الصيني - ومن المحتمل أن تمتد إلى إبطاء النمو العالمي. وقال جيروم پاول، رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، في 29 يناير: "من المحتمل أن يكون هناك بعض الاضطراب في النشاط في الصين وربما على المستوى العالمي".

تسبب الڤيروس بالفعل في تحويل شركات من بينها أپل وفورد وتويوتا إلى سلاسل الإمدادات في الصين، بينما قامت آيكيا وستاربكس وغيرها من الشركات بإغلاق بعض المتاجر الصينية مؤقتاً. قامت الخطوط الجوية البريطانية والكندية بتعليق جميع الرحلات الجوية إلى البر الرئيسي للصين، في حين خفضت شركات الطيران الكبرى الأخرى عدد الرحلات الجوية.

وقد تعرض روس، وهو مستثمر ثري، لانتقادات لقيامه بتصريحات مثيرة للجدل أو تبدو غير واضحة في المقابلات التي تم بثها من قبل. في مايو 2018، حمل علبة حساء كامبل بينما قال إن تعريفات المعادن سيكون لها تأثير ضئيل على المستهلكين. في أوائل 2019، اقترح على العمال الذين تم إرسالهم إلى منازلهم بدون أجر أثناء الإغلاق الحكومي أن يحصلوا على قروض شخصية.

وقالت وزارة التجارة، في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني، إن روس أوضح أن الخطوة الأولى هي السيطرة على الڤيروس ومساعدة ضحايا المرض. وقال البيان "من المهم أيضاً النظر في تداعيات التعامل مع دولة لها تاريخ طويل في تغطية المخاطر الحقيقية لشعبها وبقية العالم."

المملكة المتحدة

People in London buying canned foods and toilet paper on 18 March 2020

ظهرت استجابة المملكة المتحدة للفيروس لأول مرة كواحدة من أكثر الدول المتضررة استرخاءً ، وحتى 18 مارس 2020 ، لم تفرض الحكومة البريطانية أي شكل من أشكال المفاصلة أو إجراءات حجر صحي على مواطنيها. [727][728] في 15 مارس ، أفيد أن حكومة المملكة المتحدة لم تعد تختبر الأفراد الذين يعزلون ذاتيًا بأعراض خفيفة لفيروس التاجي ، لكنها ستختبر الأفراد الباحثين عن علاج في المستشفى للفيروس وأولئك في مرافق الرعاية طويلة الأجل. [729] في 16 مارس / آذار ، أصدر رئيس الوزراء بوريس جونسون إعلانًا ينصح بعدم السفر غير الضروري والتواصل الاجتماعي ، بما في ذلك العمل من المنزل حيثما أمكن وتجنب الأماكن مثل الحانات والمطاعم والمسارح. [730][731] فرضت الحكومة قيوداً في 18 مارس / آذار حدت من الالتحاق بالمدارس فقط لأولئك الذين يعملون في مهن مختارة ، وبالتحديد موظفي NHS والشرطة والأشخاص الحيويين لإمدادات الغذاء. [732]

في 20 مارس ، أعلنت الحكومة أنه سيتم إغلاق جميع المنشآت الترفيهية (الحانات والصالات الرياضية وما إلى ذلك) في أقرب وقت ممكن ، [733] ووعدت بدفع ما يصل إلى 80 ٪ من أجور العمال ، إلى حد 2500 جنيه إسترليني شهريًا ، لمنع البطالة في الأزمة. [734] تلقت الحكومة انتقادات للنقص الملحوظ في السرعة والكثافة في ردها على المخاوف التي يواجهها الجمهور. [735][736][737] أظهر استطلاع للرأي أن 23٪ فقط من البالغين البريطانيين كانوا يتبعون بدقة نصائح الحكومة بشأن الفيروسات التاجية. [738]


بلدان أخرى

هناك أكثر من 170 مقاطعة بها حالة واحدة على الأقل. [739] بسبب الوباء في أوروبا ، قيّدت بلدان عديدة في منطقة شنغن حرية الحركة وأقامت ضوابط حدودية. [740]

الاستجابات الدولية

تم استخدام تحليل أنماط السفر الجوي لرسم أنماط الانتشار والتنبؤ بها ونشر في " مجلة طب السفر" في منتصف يناير 2020 استنادًا إلى معلومات من اتحاد النقل الجوي الدولي (2018) و بانكوك وهونج كونج وطوكيو و تاي‌پـِيْ كان أكبر عدد من المسافرين من ووهان. كما تم الإبلاغ عن دبي وسيدني و ملبورن كوجهات شهيرة للمسافرين من ووهان. تم الإبلاغ عن بالي على أنها الأقل قدرة من حيث الاستعداد ، في حين كانت المدن في أستراليا تعتبر الأكثر قدرة. [21][741]


كانت هناك تعليقات دولية مفادها أن 2020 يجب نقلها من اليابان أو تأجيلها. في 22 يناير ، أعلنت الاتحاد الآسيوي لكرة القدم (AFC) أنها ستنقل المباريات في الجولة الثالثة من التصفيات الأولمبية لعام 2020 للسيدات في آسيا من ووهان إلى نان‌جينگ ، مما يؤثر على فرق المنتخبات الوطنية للسيدات من أستراليا ، China PR ، تايبيه الصينية و [[منتخب تايلاند لكرة القدم النسائية] فريق | تايلاند]].[742] بعد بضعة أيام ، أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أنه مع اتحاد كرة القدم الأسترالي سينتقلون المباريات إلى سيدني. [743] تصفيات الملاكمة الأولمبية لآسيا والمحيط الهادئ ، التي كان من المقرر عقدها في ووهان في الفترة من 3 إلى 14 فبراير ، تم إلغاؤها أيضًا ونقلها إلى عمان ، الأردن إلى من 3 إلى 11 مارس. [744][745]

أصدرت أستراليا خطة الاستجابة للطوارئ لفيروس كورونافيل الجديد (COVID-19) في 7 فبراير. ويذكر أنه لم يتم اكتشاف الكثير بعد بشأن COVID-19 ، وأن أستراليا ستركز على مراقبة الحدود والاتصال في استجابتها للوباء.[746]


A worker disinfects an ambulance in Daegu, South Korea
Announcement on a television screen at Delft University of Technology in the Netherlands, advising students not to travel to China (19 February 2020)

قيود السفر

Countries that have implemented a global travel ban in response to the COVID-19 pandemic

نتيجة للفاشية ، العديد من البلدان والمناطق بما في ذلك معظم منطقة شنغن ، [747] أرمينيا ، [748] أستراليا ، ref name="AutoDW-154" /> الهند ، [749] العراق ، [750][751] إندونيسيا ، [752] قزخستان [753] الكويت ، [754] ماليزيا ، المالديڤ ، منغوليا ، نيوزيلندا ، الفلبين ، روسيا ، [755] سنغافورة ، سريلانكا ، تايوان ، [756] فيتنام ، [757] والولايات المتحدة [758] فرضت مؤقتًا. حظر دخول المواطنين الصينيين أو الزوار الجدد إلى الصين ، أو توقفوا عن إصدار التأشيرات وإعادة فرض متطلبات التأشيرة على المواطنين الصينيين. [759] بدأت ساموا في رفض دخول مواطنيها الذين سبق لهم زيارة الصين ، وجذبت إدانة واسعة النطاق بشأن مشروعية القرار. [760][761]


رفض الاتحاد الأوروبي فكرة تعليق منطقة اتفاقية شنگن للسفر الحر وفرض ضوابط حدودية مع إيطاليا ، [762][763][764] والتي انتقدها بعض السياسيين الأوروبيين. [765][766] بعد أن أعلنت بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إغلاقها التام لحدودها الوطنية للمواطنين الأجانب ، [767] قالت رئيسة المفوضية الأوروپية أورسولا فون در لاين أن "بعض الضوابط قد تكون مبررة ، ولكن حظر السفر العام لا يعتبر الأكثر فعالية من قبل منظمة الصحة العالمية ". [768]


منعت المملكة العربية السعودية بشكل مؤقت الأجانب من دخول مكة و المدينة ، وهما من أقدس أماكن الحج في الإسلام ، لمنع انتشار فيروسات التاجية. [769] أوقفت الولايات المتحدة السفر من منطقة شنغن ثم منطقة السفر المشتركة. [770] ثم بدأت العديد من البلدان في إغلاق حدودها تقريبًا لجميع غير المواطنين أو غير المقيمين بتتابع سريع ، [771] بما في ذلك الهند ، [772] سلوفاكيا ، [773] الدنمارك ، [774] بولندا ، [534] [775] ، [776] عمان [777] وروسيا.

جوازات السفر المناعية

في أواخر أبريل 2020، تدرس بعض الدول إصدار "جوازات سفر مناعية"، أو "شهادات خلو من الخطر"، في سياق تخفيف قيود السفر المتعلقة بجائحة ڤيروس كورونا 2019-2020. كانت السلطات في تشيلي أنها تدرس إصدار "جوازات صحية" للمتعافين من المرض.

حذّرت منظمة الصحة العالمية الدول من إصدار هذه الجوازات وأضافات أنه "لا دليل" حتى الآن على أنّ الأشخاص الذين طوّروا أجساما مضادة، بعد التعافي من الڤيروس، لن يصابوا بالعدوى مرة أخرى. وحذّرت المنظمة من أنّ إجراءات من قبيل إصدار تلك الجوازات أو الشهادات قد تزيد من احتمال انتقال الڤيروس المسبب لمرض كوڤيد-19. فمن المرجّح أن يتوّقف بعض المتعافين، الذين يفترضون أنّ مناعتهم قادرة على مواجهة المرض، عن اتباع إجراءات الوقاية، بحسب المنظّمة. [778]

وبيّنت معظم الدراسات التي أجريت حتى الآن أنّ المتعافين من المرض طوّروا أجساما مضادة، لكنّ نسبها لدى البعض قليلة جداً. وهذا يؤشر إلى أنّ عناصر أخرى في الجهاز المناعي، مثل الخلايا البيضاء التائية المسؤولة عن القضاء على الخلايا المصابة، تلعب دوراً "حاسماً" في عمليّة الشفاء.

ولفتت إلى أنّ التحاليل المخبريّة للكشف عن الأجسام المضادة تحتاج المزيد من الوقت للبتّ بشأن دقّتها، كما تحتاج للتمييز بين الإصابة بڤيروس كورونا المستجدّ الذي تسبّب بالجائحة الحالية، وبين ستّة أنواع أخرى من ڤيروسات كورونا التي تصيب البشر.

إجلاء المواطنين الأجانب

Ukraine evacuates Ukrainian and foreign citizens from Wuhan

بسبب الحجر الصحي الفعال لوسائل النقل العام في ووهان وهوبي ، خططت العديد من البلدان لإجلاء مواطنيها وموظفيها الدبلوماسيين من المنطقة ، من خلال الرحلات الجوية المستأجرة بالدولة الأم التي تم منحها تصريحًا من الصينيين السلطات. وكانت كندا والولايات المتحدة واليابان والهند وفرنسا وأستراليا وسريلانكا وألمانيا وتايلاند من بين الدول الأولى التي خططت لإجلاء مواطنيها.[779]  وقالت باكستان إنها لن تقوم بإجلاء أي مواطن من الصين. [780] في 7 فبراير ، قامت البرازيل بإجلاء 34 برازيليًا أو فردًا من العائلة بالإضافة إلى أربعة بولنديين ، صيني ومواطن هندي. نزل مواطنو بولندا والصين والهند من الطائرة في بولندا ، حيث توقفت الطائرة البرازيلية قبل متابعة طريقها إلى البرازيل. تم عزل المواطنين البرازيليين الذين ذهبوا إلى ووهان في قاعدة عسكرية بالقرب من برازيليا. [781][782][783] في نفس اليوم ، تم نقل 215 كنديًا (176 من الطائرة الأولى و 39 من طائرة ثانية استأجرتها الحكومة الأمريكية) إجلاء من ووخان ، الصين ، إلى [[سي إف بي ترينتون] ] للحجر الصحي لمدة أسبوعين.


في 11 فبراير ، هبطت طائرة أخرى من الكنديين (185) من ووهان في CFB Trenton. قامت السلطات الأسترالية بإجلاء 277 مواطنا في 3 و 4 فبراير إلى مركز احتجاز جزيرة كريسماس الذي تم "إعادة توظيفه" كمرفق للحجر الصحي ، حيث ظلوا لمدة 14 يوما. [784][785][786] وصلت رحلة إخلاء نيوزيلندية إلى أوكلاند في 5 فبراير ؛ الركاب (بمن فيهم البعض من أستراليا والمحيط الهادئ) تم عزلهم في قاعدة بحرية في وانجاباروا شمال أوكلاند. [787] أعلنت الولايات المتحدة أنها ستقوم بإجلاء الأمريكيين على متن السفينة السياحية Diamond Princess. [788] في 21 فبراير ، هبطت طائرة تقل 129 راكبا كنديا من دياموند برينسيس في ترينتون ، أونتاريو. [789] حددت الحكومة الهندية قواتها الجوية لإجلاء مواطنيها من إيران. [790]

المساعدات الدولية

Digital billboard conveying support with the words "Be Strong China" in various languages at Shibuya in Tokyo on 10 February

في 5 فبراير / شباط ، ذكرت وزارة الخارجية الصينية أن 21 دولة (بما في ذلك روسيا البيضاء ، باكستان ، ترينيداد وتوباغو ، مصر وإيران) أرسلت مساعدات إلى الصين. [791] أعلنت مدينة بيتسبرغ الأمريكية عن خطط لإرسال مساعدة طبية إلى ووهان ، المدينة الشقيقة. [792] كما أعلن المركز الطبي بجامعة بيتسبرغ (UPMC) عن خطط لتقديم المساعدة. [793] وانضم بعض الطلاب الصينيين في جامعات أمريكية أخرى أيضًا للمساعدة في إرسال المساعدة إلى الأجزاء الصينية المصابة بالفيروسات ، حيث تفيد التقارير أن مجموعة مشتركة في منطقة شيكاغو الكبرى تمكنت من إرسال 50000 قناع N95 و 1500 بدلة حماية إلى المستشفيات في مقاطعة هوبي على 30 يناير. [794]


أرسلت منظمة المساعدة الإنسانية الإغاثة المباشرة ، بالتنسيق مع [فيديكس] ، النقل والدعم اللوجستي ، 200 ألف قناع وجه إلى جانب معدات حماية شخصية أخرى ، بما في ذلك قفازات وأثواب ، عن طريق النقل الجوي الطارئ إلى ووهان مستشفى الاتحاد الذي طلب الإمدادات ، بحلول 30 يناير. [795] صرحت مؤسسة Gates في 26 يناير أنها ستتبرع بمبلغ 5 ملايين دولار أمريكي كمساعدة لدعم الاستجابة في الصين والتي سوف تهدف إلى مساعدة "أموال الطوارئ وما يقابلها من دعم تقني لمساعدة الخط الأمامي المستجيبين ". [796] في 5 فبراير ، أعلن بيل وميليندا غيتس كذلك عن تبرع بقيمة 100 دولار أمريكي لمنظمة الصحة العالمية ، التي قدمت نداء لتمويل المساهمات للمجتمع الدولي في نفس اليوم. سيتم استخدام التبرع لتمويل أبحاث اللقاحات وجهود العلاج إلى جانب حماية "السكان المعرضين للخطر في أفريقيا وجنوب آسيا". [797]


وعدت اليابان ، في عملية تنسيق رحلة طائرة إلى ووهان لاستقبال مواطنين يابانيين في المدينة ، بأن الطائرة ستنقل أولاً إلى ووهان إمدادات المساعدة التي صرح بها وزير الخارجية الياباني توشيميتسو موتيجي بأنها ستتكون من "أقنعة وقائية الدعاوى للصينيين وكذلك للمواطنين اليابانيين ". [798]   في 26 يناير ، وصلت الطائرة إلى ووهان ، وتبرعت بإمدادها بمليون قناع وجه إلى المدينة. [799] ومن بين إمدادات المساعدة أيضًا 20 ألف بدلة واقية للعاملين الطبيين في جميع أنحاء هوبي تبرعت بها حكومة العاصمة طوكيو. [800]

Tehran's Azadi Tower lights in the colours of the Flag of China to show support

في 28 يناير ، قامت مدينة Mito بالتبرع بـ 50،000 قناع لأختها Chongqing الشقيقة ، وفي 6 فبراير ، أرسلت مدينة أوكاياما 22000 قناع إلى لويانغ ، أختها. في 10 فبراير ، قام الحزب الحاكم الحزب الديمقراطي الليبرالي (LDP) في اليابان بخصم رمزي بقيمة 5000 ين من راتب شهر مارس لكل برلماني في الحزب الديمقراطي الليبرالي ، أي ما مجموعه 2 مليون ين ، للتبرع إلى الصين ، مع الأمين العام للحزب ، Toshihiro Nikai ، مشيراً إلى أنه "بالنسبة لليابان ، عندما ترى تفشي فيروس في الصين ، فإن الأمر يشبه رؤية قريب أو معاناة جار. الشعب الياباني على استعداد لمساعدة الصين و آمل أن يمر الفاشية في أسرع وقت ممكن. "[801]


كما أعلنت دول أخرى عن جهود المساعدة. أعلنت ماليزيا عن التبرع بـ 18 مليون قفاز طبي للصين.[802] كما تبرع الصليب الأحمر الفلبيني بما قيمته 1.4 مليون دولار من أقنعة الوجه المصنوعة في الفلبين ، والتي تم شحنها إلى ووهان.[803] أرسلت تركيا معدات طبية ،[804] وقدمت ألمانيا العديد من الإمدادات الطبية بما في ذلك 1000  دعوى الحازمات ق. [805]   في 19 فبراير / شباط ، أعلن الصليب الأحمر السنغافوري أنهم سيرسلون مساعدات بقيمة 2.26 مليون دولار إلى الصين ، تتكون من مواد واقية وتدريب. [806]


في مارس 2020 ، الصين و روسيا أرسلوا الإمدادات الطبية والخبراء لمساعدة إيطاليا المتضررين من تفشي الفيروس التاجي. [807][808]


في 24 مارس، طلب الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ من كوريا الجنوبية أن تمد الولايات المتحدة بمعدات طبية لمواجهة كوڤيد-19، فرد الرئيس الكوري: "سأمدكم إذا توفر لدينا فائض". البعض يعزو صلف الرد الكوري إلى الابتزاز العلني الذي مارسه ترمپ على كوريا قبل 3 أعوام لدفع 5 مليار دولار.

تدابير منظمة الصحة العالمية

وأشادت منظمة الصحة العالمية بجهود السلطات الصينية في إدارة الوباء واحتواءه ، حيث أعرب المدير العام تدروس أدهانوم عن "ثقته في نهج الصين في مكافحة الوباء" ودعت الجمهور إلى "التزام الهدوء".[809] لاحظت منظمة الصحة العالمية التباين بين وباء 2003 ، حيث تم اتهام السلطات الصينية بالسرية التي أعاقت جهود الوقاية والاحتواء ، والأزمة الحالية حيث قدمت الحكومة المركزية "تحديثات منتظمة لتجنب الذعر قبل عطلة رأس السنة القمرية."[524]


WHO director-general Tedros Adhanom

في 23 يناير ، رداً على قرار السلطات المركزية بتطبيق حظر النقل في ووهان ، لاحظ ممثل منظمة الصحة العالمية غاودن جاليا أنه في حين أنه "بالتأكيد ليس توصية قدمتها منظمة الصحة العالمية" ، أيضا "مؤشر مهم جدا على الالتزام باحتواء الوباء في المكان الذي يتركز فيه بشدة" ووصفه بأنه "غير مسبوق في تاريخ الصحة العامة. "[524]


في 30 يناير ، عقب تأكيد انتقال العدوى من شخص إلى آخر خارج الصين وزيادة عدد الحالات في بلدان أخرى ، أعلنت منظمة الصحة العالمية تفشي المرض حالة الطوارئ الصحية العامة محل الاهتمام الدولي (PHEIC) ، السادس PHEIC منذ التذرع بهذا التدبير لأول مرة خلال جائحة أنفلونزا الخنازير 2009. وأوضح تيدروس أن مركز PHEIC ، في هذه الحالة ، "لم يكن تصويتًا بحجب الثقة في الصين" ، ولكن بسبب خطر الانتشار العالمي ، خاصةً في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل التي لا تمتلك أنظمة صحية قوية. [514][810] ورداً على تنفيذ القيود المفروضة على السفر ، ذكر تيدروس أنه "لا يوجد سبب لاتخاذ تدابير تتدخل بلا داعٍ في السفر والتجارة الدوليين" وأن "منظمة الصحة العالمية لا توصي بتحديد التجارة والحركة. "[811]


في 5 فبراير ، ناشدت منظمة الصحة العالمية المجتمع الدولي من أجل المساهمة بمبلغ 675 مليون دولار لتمويل الاستعداد الاستراتيجي في البلدان منخفضة الدخل ، مستشهدة بالحاجة الملحة لدعم تلك البلدان التي "لا تمتلك الأنظمة الموجودة للكشف عن الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس. ، حتى لو ظهرت ". وأدلى تيدروس بتصريحات أخرى أعلن فيها "نحن أقوياء وصلتنا الأضعف فقط" وحث المجتمع الدولي على "الاستثمار اليوم أو الدفع أكثر لاحقًا."[812][813]


في 11 فبراير ، أنشأت منظمة الصحة العالمية في مؤتمر صحفي COVID-19 كاسم للمرض. في اليوم نفسه ، ذكر تيدروس أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو گوتـِرِش قد وافق على توفير "سلطة منظومة الأمم المتحدة بأكملها في الرد". ونتيجة لذلك ، تم تنشيط فريق إدارة الأزمات التابع للأمم المتحدة ، مما سمح بتنسيق استجابة الأمم المتحدة بأكملها ، والتي ستسمح لها دول منظمة الصحة العالمية "بالتركيز على الاستجابة الصحية بينما يمكن للوكالات الأخرى جلب خبرتها للتأثير على المجتمع الاجتماعي الأوسع والآثار الاقتصادية والتنموية لتفشي المرض."[814]


WHO representatives holding joint meeting with Tehran administrators

في 14 فبراير ، تم تنشيط فريق بعثة مشتركة بقيادة الصين مع الصين لتوفير خبراء دوليين وخبراء من منظمة الصحة العالمية للمس أرض في الصين للمساعدة في الإدارة المحلية وتقييم "شدة وانتقال المرض" من خلال استضافة ورش عمل واجتماعات مع المؤسسات الرئيسية على المستوى الوطني لإجراء زيارات ميدانية لتقييم "تأثير أنشطة الاستجابة على مستوى المقاطعات والمقاطعات ، بما في ذلك المناطق الحضرية والريفية."[815]


في 25 فبراير ، أعلنت منظمة الصحة العالمية أنه "يجب على العالم أن يفعل المزيد للاستعداد لوباء فيروس كورونا المحتمل" ، مشيرة إلى أنه في الوقت الذي لا يزال من السابق لأوانه وصفه بأنه جائحة ، يجب على الدول مع ذلك أن تكون "في مرحلة التأهب."[816]  ردا على تفشي المرض في إيران ، أرسلت منظمة الصحة العالمية فريق بعثة مشتركة هناك في نفس اليوم لتقييم الوضع.[817]


في 28 فبراير / شباط ، قال مسؤولو منظمة الصحة العالمية إن تقييم التهديد بالفيروس التاجي على المستوى العالمي سيرتفع من "مرتفع" إلى "مرتفع جداً" ، وهو أعلى مستوى من التنبيه وتقييم المخاطر. حذر مايك رايان ، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية لمنظمة الصحة العالمية ، في بيان من أن "هذا اختبار واقع لكل حكومة على وجه الأرض: استيقظ. استعد. قد يكون هذا الفيروس في طريقه وعليك أن تكون جاهزًا". وحث على أن تدابير الاستجابة الصحيحة يمكن أن تساعد العالم على تجنب "أسوأ ما في الأمر". وذكر رايان كذلك أن البيانات الحالية لا تبرر مسؤولي الصحة العامة بإعلان جائحة عالمي ، قائلاً إن مثل هذا الإعلان سيعني "أننا نقبل بشكل أساسي أن كل إنسان على هذا الكوكب سيتعرض لهذا الفيروس."[818]


في 11 مارس ، أعلنت منظمة الصحة العالمية تفشي وباء الفيروس التاجي وباءً رسمياً.[819] وقال المدير العام إن منظمة الصحة العالمية "تشعر بقلق عميق من كل من مستويات الانتشار والخطورة المقلقة ، ومستويات التقاعس المقلقة."[820]


التأثيرات

السياسة

تم فصل عدد من المسؤولين على مستوى المقاطعات الحزب الشيوعي الصيني (CPC) بسبب تعاملهم مع جهود الحجر الصحي في وسط الصين ، وهي علامة على الاستياء من استجابة المؤسسة السياسية للفاشية في تلك المناطق. يعتقد بعض الخبراء أن هذا من المحتمل أن يكون في خطوة لحماية الأمين العام للحزب الشيوعي شي جن‌پنگ من غضب الناس بسبب تفشي الفيروس التاجي.[821]


انتقدت الحكومة الإيطالية افتقار الاتحاد الأوروبي للتضامن مع إيطاليا المصابة بالفيروس التاجي.[822][823]

أثار التفشي دعوات للولايات المتحدة لاعتماد سياسات اجتماعية شائعة في الدول الغنية الأخرى ، بما في ذلك الرعاية الصحية الشاملة ، رعاية الأطفال الشاملة ، إجازة عائلية مدفوعة ، ومستويات أعلى من التمويل لـ الصحة العامة. [824]

تأثرت حكومة جمهورية إيران الإسلامية بشدة بالفيروس.[825][826] كتب الرئيس الإيراني حسن روحاني رسالة عامة إلى قادة العالم يطلب المساعدة ، قائلاً إن بلاده لا تستطيع الوصول إلى الأسواق الدولية بسبب العقوبات الأمريكية على إيران.[827]


التعليم

Learners affected by school closures caused by COVID-19 as of 18 March 2020[75] ██ Localised school closures ██ Country-wide school closures

حتى 20 مارس ، أكثر من 960 مليون طفل و شباب لم يلتحقوا بالمدرسة بسبب الإغلاق المؤقت أو غير المحدد للمدارس على مستوى الدولة بتفويض من الحكومات في محاولة لإبطاء انتشار COVID-19 ].[75][828][829] أغلقت 105 بلدان المدارس في جميع أنحاء البلاد ، مما أثر على الطلاب الذين كانوا يحضرون عادةً ما قبل الابتدائي إلى المرحلة الثانوية العليا. نفذت 15 دولة عمليات إغلاق مدرسية محلية لمنع أو احتواء COVID-19 ، مما أثر على 640 مليون طفل وشاب إضافي في المدرسة.[16]


حتى عندما يكون إغلاق المدارس مؤقتًا ، فإنه ينطوي على تكاليف اجتماعية واقتصادية عالية. تؤثر الاضطرابات التي تسببها على الأشخاص عبر المجتمعات ، ولكن تأثيرها يكون أكثر شدة على الأطفال المحرومين وأسرهم ، بما في ذلك انقطاع التعليم والتغذية المهددة ومشكلات رعاية الأطفال وما يترتب على ذلك من تكلفة اقتصادية للأسر التي لا تستطيع العمل.[75][830]


استجابة لإغلاق المدارس بسبب COVID-19 ، أوصت اليونسكو باستخدام برامج التعلم عن بعد و التطبيقات التعليمية المفتوحة والمنصات التي يمكن للمدارس والمعلمين استخدامها للوصول إلى المتعلمين عن بعد والحد من تعطل التعليم.[16]


الاقتصاد-المجتمع

المخاوف من ڤيروس كورونا أدت إلى panic buying of essentials in Singapore and elsewhere, including toilet paper, dried and/or instant noodles, bread, rice, vegetables, disinfectant and rubbing alcohol

يُعزى تفشي الفيروس التاجي إلى العديد من حالات نقص الإمدادات ، والناجمة عن: الاستخدام العالمي المتزايد للمعدات لمكافحة الفاشيات ، هلع الشراء وتعطيل عمليات المصانع والعمليات اللوجستية. أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تحذيرات بشأن النقص في الأدوية والمعدات الطبية بسبب زيادة طلب المستهلك وتعطل المورد.[831] العديد من المناطق ، مثل الولايات المتحدة ،[832] Italy,[833] وهونج كونج [834] كانت صناعة التكنولوجيا على وجه الخصوص تحذر من التأخير في شحنات السلع الإلكترونية.[835] ووفقًا للمدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم ، فقد ارتفع الطلب على معدات الحماية الشخصية 100 ضعفًا ، وأدى هذا الطلب إلى زيادة الأسعار بما يصل إلى عشرين ضعف السعر العادي ، كما أدى إلى تأخير في توريد المواد الطبية لأربعة إلى ستة أشهر.[836][837] وقد أدى ذلك أيضًا إلى نقص في معدات الحماية الشخصية في جميع أنحاء العالم ، مع تحذير منظمة الصحة العالمية من أن هذا سيعرض العاملين الصحيين للخطر.[838]


في أستراليا أتاح الوباء فرصة جديدة للمتسوقين دايغو لبيع المنتج الأسترالي إلى الصين.[839] ترك هذا النشاط السكان المحليين دون لوازم أساسية.[840]


بما أن البر الرئيسي للصين يعد الاقتصاد الرئيسي ومركزًا للتصنيع ، فقد تم اعتبار تفشي الفيروس بمثابة تهديد كبير مزعزع للاستقرار في الاقتصاد العالمي. توقعت Agathe Demarais من وحدة المعلومات الاقتصادية أن تظل الأسواق متقلبة حتى تظهر صورة أوضح عن النتائج المحتملة. في يناير 2020 ، قدر بعض المحللين أن التداعيات الاقتصادية للوباء على النمو العالمي يمكن أن تتجاوز تلك تفشي السارس.[841]  أحد التقديرات من خبير في جامعة واشنطن في سانت لويس أعطى تأثيرًا بقيمة 300 مليار دولار على سلسلة التوريد العالمية التي يمكن أن تستمر حتى عامين. [842] منظمة الدول المصدرة للنفط يقال إنه "اندفع" بعد انخفاض حاد في أسعار النفط بسبب انخفاض الطلب من الصين.[843] تراجعت سوق الأوراق المالية العالمية في 24 فبراير بسبب الارتفاع الكبير في عدد حالات COVID-19 خارج الصين القارية.[844][845]  في 27 فبراير ، وبسبب المخاوف المتزايدة بشأن تفشي الفيروس التاجي ، نشرت العديد من مؤشرات الأسهم الأمريكية بما في ذلك NASDAQ-100 و مؤشر S&P 500 و مؤشر داو جونز الصناعي ، أكبر انخفاضات لها. منذ عام 2008 ، مع انخفاض مؤشر داو 1119 نقطة ، وهو أكبر انخفاض ليوم واحد منذ الأزمة المالية في 2007-2008.[846] أنهت المؤشرات الثلاثة الأسبوع بانخفاض أكثر من 10٪. [847] في 28 فبراير ، أكدت شركة Scope Ratings GmbH التصنيف الائتماني السيادي للصين ، لكنها حافظت على نظرة سلبية. [848] تراجعت الأسهم مرة أخرى بناءً على مخاوف من الفيروس التاجي ، وكان أكبر انخفاض في 16 مارس 2020.[849] يعتبر الكثيرون أن الركود الاقتصادي محتمل.[850][851][852]


The near-empty arrival hall of Seoul–Incheon International Airport in South Korea on 6 March

السياحة هي أحد القطاعات الأكثر تضرراً بسبب حظر السفر وإغلاق الأماكن العامة بما في ذلك مناطق الجذب السياحي وتقديم المشورة للحكومات ضد أي سفر في جميع أنحاء العالم. ونتيجة لذلك ، ألغت العديد من شركات الطيران رحلاتها بسبب انخفاض الطلب ، بما في ذلك الخطوط الجوية البريطانية ، والصين الشرقية و كانتاس ، بينما انهارت شركة الطيران الإقليمية البريطانية فلايبي.[853]  كما تم إغلاق العديد من محطات القطارات وموانئ العبارات.[854] تزامن الوباء مع Chunyun ، موسم السفر الرئيسي المرتبط بعطلة رأس السنة الصينية الجديدة. تم إلغاء عدد من الأحداث التي تضم حشودًا كبيرة من قبل الحكومات الوطنية والإقليمية ، بما في ذلك مهرجانات رأس السنة الجديدة ، مع قيام الشركات الخاصة أيضًا بإغلاق متاجرها ومناطق الجذب السياحي بشكل مستقل مثل ديزني لاند هونغ كونغ و شنغهاي ديزني لاند] .[855][856] تم إغلاق العديد من أحداث السنة القمرية الجديدة ومناطق الجذب السياحي لمنع التجمعات الجماهيرية ، بما في ذلك المدينة المحرمة في بكين ومعارض المعابد التقليدية.[857] في 24 من مقاطعات وبلديات ومناطق الصين الـ 31 ، مددت السلطات عطلة رأس السنة الجديدة حتى 10 فبراير ، وأمرت معظم أماكن العمل بعدم إعادة الفتح حتى ذلك التاريخ.[858][859] تمثل هذه المناطق 80 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد و 90 ٪ من الصادرات.[859] رفعت هونج كونج مستوى الاستجابة للأمراض المعدية إلى أعلى مستوى وأعلنت حالة الطوارئ ، وأغلقت المدارس حتى مارس وألغت احتفالات العام الجديد.[860][52]


على الرغم من الانتشار الواسع لحالات الفيروس التاجي في شمال إيطاليا و ووخان المنطقة ، وما أعقب ذلك من ارتفاع الطلب على المنتجات الغذائية ، فقد تم تجنب كلا المنطقتين من نقص الغذاء. تم تنفيذ تدابير فعالة من قبل الصين وإيطاليا لمكافحة الاكتناز والاتجار غير المشروع للمنتجات الحيوية بنجاح ، وتجنب النقص الحاد في الغذاء الذي كان متوقعا في أوروبا وكذلك في أمريكا الشمالية. لم يشهد شمال إيطاليا بإنتاجه الزراعي الكبير انخفاضًا كبيرًا ، ولكن الأسعار قد ترتفع وفقًا لممثلي الصناعة. تم العثور على أرفف طعام فارغة مؤقتًا فقط ، حتى في مدينة ووهان ، في حين أطلق مسؤولو الحكومة الصينية احتياطيات لحم الخنزير لضمان التغذية الكافية للسكان. توجد قوانين مماثلة في إيطاليا ، تتطلب من منتجي الأغذية الاحتفاظ بالاحتياطيات لمثل هذه الحالات الطارئة.[861][862]


البيئة

بسبب تأثير تفشي الفيروس التاجي على السفر والصناعة ، شهدت العديد من المناطق انخفاضًا في تلوث الهواء. أفاد مركز أبحاث الطاقة والهواء النظيف أن طرق احتواء انتشار الفيروس التاجي ، مثل الحجر الصحي وحظر السفر ، أدت إلى انخفاض بنسبة 25٪ في انبعاث الكربون في الصين.[863][864]  في الشهر الأول من عمليات الإغلاق ، أنتجت الصين ما يقرب من 200   مليون طن متري أقل من ثاني أكسيد الكربون مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019 ، بسبب انخفاض الحركة الجوية وتكرير النفط واستهلاك الفحم.[864] بين 1 يناير و 11 مارس 2020 ، لاحظت وكالة الفضاء الأوروبية انخفاضًا ملحوظًا في انبعاثات أكسيد النيتروز من السيارات ومحطات الطاقة والمصانع في منطقة بو فالي في شمال إيطاليا ، بالتزامن مع عمليات الإغلاق في المنطقة. [865] في البندقية ، تم تصفية المياه في القنوات وشهدت زيادة في وجود الأسماك والطيور المائية ؛ وأوضح مكتب عمدة البندقية أن الزيادة في وضوح المياه ترجع إلى ترسيب راسب التي تعطلها حركة القوارب وذكر انخفاض تلوث الهواء على طول الممرات المائية.[866]


على الرغم من الانخفاض المؤقت في انبعاثات الكربون العالمية ، حذرت وكالة الطاقة الدولية من أن الاضطراب الاقتصادي الناجم عن تفشي الفيروس التاجي قد يمنع أو يؤخر الشركات من الاستثمار في الطاقة الخضراء.[867] ومع ذلك ، عززت فترات الحجر الصحي الطويلة اعتماد العمل عن بعد.[868][869]


نتيجة للاستخدام غير المسبوق لأقنعة الوجه التي يمكن التخلص منها ، تدخل أعداد كبيرة إلى البيئة الطبيعية وخاصة الأنهار ومياه البحر. في بعض الحالات ، تم غسل الأقنعة على الشواطئ حيث تتراكم. تم الإبلاغ عن هذا التراكم على الشواطئ في هونغ كونغ ، ومن المتوقع أن يضيف إلى العبء العالمي للنفايات البلاستيكية والآثار الضارة لهذه النفايات على الحياة البحرية.[870]


الثقافة

هناك تداعيات أخرى متسارعة وسريعة للمرض هي إلغاء الخدمات الدينية ، والأحداث الرئيسية في الرياضة ، و صناعة السينما ، وغيرها من الأحداث المجتمعية ، مثل المهرجانات الموسيقية والحفلات الموسيقية ، والمؤتمرات التكنولوجية ، وعروض الأزياء والرياضة.[871][872]


أعلن الفاتيكان أنه تم إلغاء الأسبوع المقدس الاحتفالات في روما ، التي حدثت خلال الأسبوع الأخير من موسم التوبة المسيحية الصوم.[871] وقد أوصى العديد من الأبرشية المسيحيين الأكبر سناً بالبقاء في المنزل بدلاً من حضور قداس في أيام الأحد ، وهو مطلوب عادةً جعلت بعض الكنائس خدمة الكنيسة متاحة عبر البث المباشر عبر الإنترنت أو التلفزيون.[873][871] مع أبرشية روما الكاثوليكية الرومانية إغلاق كنائسها وكنائسها و سانت ساحة بطرس أفرغت من الحجاج المسيحيون ،[871] كما ألغت هيئات دينية أخرى الخدمات وتحد من التجمعات العامة في الكنائس والمسجد والمعابد اليهودية گردوارة.[871] أعلنت وزارة الصحة الإيرانية إلغاء صلاة الجمعة في المناطق المتأثرة بالفاشية وأغلقت الأضرحة ،[874][686]  بينما السعودية حظرت دخول الحجاج الأجانب وسكانها إلى الأماكن المقدسة في مكة و المدينة.[875][876]


تسبب الوباء ، على الأقل ، في حدوث أكبر اضطراب في التقويم الرياضي العالمي منذ الحرب العالمية الثانية. تم إلغاء أو تأجيل معظم الأحداث الرياضية الكبرى المقرر عقدها الآن أو في الأسابيع القليلة المقبلة ، بما في ذلك 2019-2020 UEFA Champions League ،[877] 2019-2020 الدوري الإنجليزي ،[878]  UEFA Euro 2020 ، موسم 2019-20 الدوري الاميركي للمحترفين ، [879] و 2019–20 موسم NHL.[880] كان تفشي المرض مصدر قلق لـ الألعاب الأولمبية الصيفية 2020 المقرر عقده في طوكيو اعتبارًا من نهاية يوليو.[881]


في حين تم إغلاق الكازينوهات وأماكن اللعب الأخرى في جميع أنحاء العالم وتم تأجيل وإلغاء بطولة البوكر الحية ، انتقل المقامرون عبر الإنترنت حيث أبلغت العديد من مواقع المقامرة عبر الإنترنت عن مضاعفة معدل الاشتراكات الجديدة.[882]


تأثرت صناعة الترفيه أيضًا ، حيث قامت مجموعات موسيقية مختلفة بتعليق أو إلغاء جولات الحفلات الموسيقية.[883][884] العديد من المسارح الكبيرة مثل تلك الموجودة في برودواي علقت جميع العروض.[885] اكتشف بعض الفنانين طرقًا لمواصلة إنتاج العمل ومشاركته عبر الإنترنت كبديل للأداء الحي التقليدي ، مثل حفلات البث المباشر [886]  أو إنشاء "مهرجانات" على شبكة الإنترنت للفنانين لأداء أعمالهم وتوزيعها ونشرها.[887]


الآثار المحتملة طويلة المدى

قد تتسبب التأثيرات السياسية والثقافية والاجتماعية الاقتصادية للوباء في إحداث تغييرات كبيرة في المجتمع البشري.[33] وهي تشمل ارتفاع العمل عن بعد ، وتوطين سلسلة توريد العالمية ، وزيادة الاستقطاب السياسي.[33]


وزُعم أن الوباء يتسبب في "ثورة في العمل من المنزل" حيث تحولت الشركات الكبرى إلى ترتيبات العمل عن بعد من أجل إبطاء انتشار الفيروس.[888] وقد لوحظ هذا التأثير أيضًا في صعود التعلم عبر الإنترنت في التعليم العالي.[889] بالإضافة إلى ذلك ، قد يكون هناك أيضًا انخفاض في سفر الأعمال والمؤتمرات الدولية ، مع استبدال البدائل الافتراضية بها.[890] كما تمت مناقشة انعكاس أكثر انتشارًا لـ العولمة ، خاصة فيما يتعلق بسلاسل التوريد.[891] وقد دعم وزير الاقتصاد الألماني توطين سلاسل التوريد كرد فعل على الوباء.[892]


رهاب الأجانب والعنصرية

Houston Chinatown where businesses claim up to a 75% reduction in business due to the pandemic.[893]

منذ اندلاع COVID-19 ، لوحظ التحيز الشديد رهاب الأجانب والعنصرية تجاه السكان الصينيين وغيرهم من أصل شرق آسيا ، كما لوحظت حالات من الخوف والشك والعداء. في العديد من البلدان ، وخاصة في أوروبا وأمريكا الشمالية ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ.[894][895][896] وشهدت بعض الدول في إفريقيا تصاعدًا في المشاعر المعادية للصين أيضًا.[897][898] كان هناك دعم للصينيين ، داخل وخارج الإنترنت ، لأولئك الموجودين في المناطق الموبوءة بالفيروسات ،[899][900][901][902]  لكن العديد من سكان ووهان وهوبي أبلغوا عن تعرضهم للتمييز على أساس أصلهم الإقليمي.[903][904][905] منذ تقدم تفشي المرض إلى بلدان ساخنة جديدة ، تعرض الأشخاص من إيطاليا ، مركز تفشي فيروس كورونا للاشتباه وكراهية الأجانب.[906][907]


وقع مواطنون في العديد من البلدان ، بما في ذلك ماليزيا ونيوزيلندا وسنغافورة وكوريا الجنوبية ، عرائض تضغط على حكومتهم لمنع الصينيين من دخول بلادهم.[908][909][910][911] في اليابان ، كان الهاشتاج #ChineseDontComeToJapan رائجًا على Twitter.[912]  قال الصينيون في المملكة المتحدة إنهم يواجهون مستويات متزايدة من الانتهاكات العنصرية ، مع الإبلاغ عن حالات اعتداء.[913][914] هاجم المتظاهرون في أوكرانيا حافلات تقل أوكرانيين وأجانب تم إجلاؤهم من ووهان.[915] أفيد أن الطلاب من شمال شرق الهند ، التي تشترك في حدود مع الصين ، الذين يدرسون في المدن الهندية الكبرى ، قد تعرضوا لمضايقات تتعلق بتفشي الفيروس التاجي.[916] صرح رئيس وحدة الدولة حزب بهاراتيا جناتا في البنغال الغربية ديليب غوش أن الصينيين دمروا الطبيعة و "لهذا السبب انتقم الله منهم". وأدانت القنصلية الصينية في وقت لاحق هذه التصريحات في كلكتا ، واصفة إياها بأنها "خاطئة".[917] قامت السلطات المحلية في بوليفيا بعزل المواطنين اليابانيين على الرغم من عدم وجود أعراض ذات صلة بفيروس كورونا.[918] في مدينتي موسكو الروسية و يكاترينبورگ ، تم استهداف المواطنين الصينيين من خلال حملات إنفاذ الحجر الصحي ، بالإضافة إلى غارات الشرطة ، التي أدانها المدافعون عن حقوق الإنسان على أنها التنميط العنصري.[919] اعترفت السفارة الصينية في ألمانيا بارتفاع القضايا العدائية ضد مواطنيها منذ تفشي المرض.[920] تم نبذ الأطفال من أصل آسيوي والاستهزاء بأصولهم في المدارس المتوسطة بالقرب من باريس.[921][922]  أفاد العديد من الفيتنامية-الفيتنامية أنهم تعرضوا أيضًا للمضايقة منذ تفشي الفيروس التاجي في ووهان.[923]

مع تقدم الوباء ، كانت هناك أيضًا حالات معزولة من التحيز ضد الغربيين ، وخاصة السياح الغربيين المتهمين باستيراد المرض. والأهم من ذلك ، حث منشور على حساب تويتر لوزير الصحة التايلاندي ، [[أنوتين تشارنفيراكول] ، التايلانديين على أن يكونوا "أكثر حرصًا على الغربيين من الآسيويين".[924] وزعمت أن العديد من السياح الغربيين رفضوا ارتداء الأقنعة و "يرتدون ملابس قذرة ولا يستحمون". [924] جذب المنشور ردود فعل سلبية في تايلاند [925] والمملكة المتحدة [926] وتمت إزالته بسرعة. زعم السيد Charnvirakulk أنه لم يكن مسؤولا عن ذلك.[927]


في 30 يناير ، أصدرت لجنة الطوارئ التابعة لمنظمة الصحة العالمية بيانًا نصحت فيه جميع الدول بأن تضع في اعتبارها "مبادئ المادة 3 من اللوائح الصحية الدولية (اللوائح الصحية الدولية") ، والتي تقول منظمة الصحة العالمية أنها تحذير من "الإجراءات التي تعزيز وصمة العار أو التمييز "عند تنفيذ تدابير الاستجابة الوطنية للفاشية.[514]


الأبحاث

زجاجة تحتوي على أقراص فاڤي‌پيراڤير.

اللقاحات

في يناير 2020، تبعاً لجينوم ڤيروس كورونا الجديد (2019-nCoV) المنشور،[928][929] بدأت عدة مشروعات، ثلاثة منها مدعومة من قبل تحالف ابتكارات التأهب للأوبئة (CEPI)، العمل على تخليق لقاح لڤيروس كورونا ووخان.[930] بدأت معاهد الصحة الوطنية الأمريكية التعاون مع شركة مودرنا للتكنولوجيا الحيوية لتخليق لقاح، أملاً في بدء إنتاجه بحلول مايو 2020. تعتم استراتيجيتهم على جعل لقاح الحمض النووي الريبوزي مطابقاً لتطور ڤيروس كورونا.[928] تهدف جامعة كوينزلاند الأسترالية لتخليق لقاح مشبكي جزيئي يعدل الپروتينات الڤيروسية وراثياً لجعلها تحاكي ڤيروس كورونا وتحفز رد الفعل المناعي للڤيروس. يدعم تحالف ابتاكارات التأهب للأوبئة مشروعي مودرنا وجامعة كوينزلاند ومشروع آخر بدأته إنوڤيو.[930] منحت وكالة الصحة العامة الكندية تصريحاً للمركز الدولي للقاحات-منظمة اللقاحات والأمراض المعدية (VIDO-InterVac) في جامعة ساسكاتشوان لبدء العمل على لقاح ضمن مشروع مستقل.[931] يهدف VIDO-InterVac إلى بىدء انتاج لقاح واختباره على الحيوانات بحلول مارس 2020، وبدء الاختبار على البشر عام 2021.[929]


العلاج

پلاكنيل 200 ملج.

في 17 مارس 2020، أعلنت الصين رسمياً أن عقار فاڤي‌پيراڤير لعلاج الإنفلونزا، والمعتمد من 2014 في اليابان دواءاً فعالاً للقضاء على ڤيروس كورونا.[932]

تم اجراء الاختبارات السريريه في مدينة شن‌ژن، جنوب الصين علي 80 مصاب حيث تم تجربة العقار علي 35 مصاب بالڤيروس ووضع 45 آخرين تحت الحجز والملاحظة بدون استخدام العقار. وبالمتابعة تبين أن مجموعة المصابين الذين تم علاجهم بالعقار قد تعافوا بشكل أسرع من المجموعة الأخرى. رسمياً تم اعتماد شركة أدوية صينية لانتاج كميات ضخمة من العقار.

في 19 مارس 2020، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ عن استخدام الپلاكنيل، أحد أدوية الملاريا كعلاج لمرض ڤيروس كورونا. [933]

كانت فرنسا قد أعلنت في 17 مارس، عن نجاحها في استخدام هذا الدواء على عدد محدود من المرضى، وكذلك الصين التى تعمل على دراسة هذا الدواء مع أدوية أخرى قبل الولايات المتحدة. [934]

وقد بدأ العلماء بجامعة مينيسوتا الأمريكية تجربة هيدروكسي كلوروكوين لعلاج الملاريا على 1500 شخص هذا الأسبوع لمعرفة ما إذا كان الدواء يمكن أن يمنع أو يقلل من شدة كوڤيد-19.

وپلاكنيل هو عقار يستخدم منذ عقود في معالجة الملاريا وأمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة والتهاب المفاصل، وبالإضافة إلى التأثير المباشر المضاد للڤيروسات، يمنع الدواء إنتاج وإطلاق الپروتينات المشاركة في المضاعفات الالتهابية للعديد من الأمراض الڤيروسية.


المدة الزمنية المحتملة

إن توقع الذروة والمدة النهائية للفاشية ، والتي قد تختلف في أماكن مختلفة ، أمر غير مؤكد. صرح ماسيج بوني من جامعة ولاية بنسلفانيا ، "عادةً ما تترك الفاشيات المعدية دون رادع هضبة نموذجية ثم تبدأ في الانخفاض عندما ينفد المرض من المضيفين المتاحين. ولكن يكاد يكون من المستحيل إجراء أي إسقاط منطقي في الوقت الحالي حول موعد ذلك ".[935] ژونگ نان‌شان ، جادل كبير المستشارين الطبيين للحكومة الصينية ، بوجوب اتباع نصيحة منظمة الصحة العالمية في كل مكان ، وأنه "إذا أمكن تعبئة جميع البلدان ، فقد تنتهي بحلول يونيو."[935] صرح جاستين ليسلر من جامعة جون هوبكنز "إذا قمنا بتسوية المنحنى ، فقد يصل ذروته في يوليو أو في أغسطس. إذا لم نسطح المنحنى ، فمن المحتمل أن يكون ذروته في وقت أقرب بكثير ولكن بطريقة غير سارة للغاية "[936].


صرح آدم كوتشارسكي من مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي بأن السارس- CoV-2 "سيتم تداوله ، لمدة عام أو عامين ، لذا نحتاج إلى التفكير في هذه المقاييس الزمنية ... في في اللحظة الراهنة ، يبدو أن الطريقة الوحيدة للحد من انتقال العدوى بشكل مستدام هي إجراءات شديدة غير مستدامة ".[937]  وبحسب كوتشارسكي ، ستحتاج إجراءات التباعد الاجتماعي للاستمرار أثناء تفشي المرض ، حتى يتم تطوير لقاح ، أو حتى تكون مناعة القطيع كافية. وفقًا لدراسة الكلية الملكية التي يقودها نيل فيرغسون ، ستكون هناك حاجة للمسافة البعيدة والتدابير الأخرى "حتى يتوفر اللقاح (ربما 18 شهرًا أو أكثر)".[938]


قد تكون العودة إلى إجراءات ما قبل تفشي المرض تدريجية وفقًا لكروتيكا كوبالي من مركز جامعة جونز هوبكنز للأمن الصحي ، الذي قال ، "بمجرد أن تتحسن الأمور ، سيتعين علينا اتباع نهج تدريجي تجاه السماح هذه الإجراءات ونرى كيف تسير الأمور لمنع الأشياء من التفاقم مرة أخرى."[937]


صرح وليام شافنر من جامعة فاندربيلت ، "أعتقد أنه من غير المحتمل أن يختفي هذا الفيروس التاجي تمامًا - لأنه سريع الانتشار - تمامًا" و "قد يتحول إلى مرض موسمي ، ويعود كل عام". فوعة العودة ستعتمد على مناعة القطيع ومدى الطفرة.[939]


نشر المعلومات

الأبحاث مفتوحة المصدر

بسبب إلحاح الوباء ، جعل العديد من الناشرين العلميين الأوراق العلمية المتعلقة بالفاشية متاحة مع الوصول المفتوح.[940] اختار بعض العلماء مشاركة نتائجهم بسرعة على خوادم preprint مثل bioRxiv ،[941] بينما أنشأ المحفوظات قاعدة بيانات مفتوحة الوصول لأكثر من 5000 ورقة حول الفيروسات التاجية ، والتي تم تنزيلها من Sci-Hub.[942] بالإضافة إلى ذلك ، تم إطلاق منصة Outbreak Science Rapid PREreview لإجراء مراجعة الأقران المفتوحة السريعة للطبعات المسبقة المتعلقة بالفاشيات الناشئة.[943]


قام مقدمو الرعاية الطبية ، بما في ذلك المكثفات و أخصائيو أمراض الرئة ، المشاركين في حركة طب الوصول الحر المجاني ، بتجميع معلومات الأمراض وإجراءات العلاج بسرعة في كتاب الإنترنت للرعاية الحرجة والتي تم تداولها بسرعة من قبل مؤسسات من بينها Princeton و UPenn.[944][945][946]


قواعد البيانات البحثية مفتوحة المصدر

استجابة لوباء COVID-19 ، عقد معهد ألن للذكاء الاصطناعي شراكة مع مجموعات بحثية رائدة لإعداد وتوزيع مجموعة بيانات قابلة للقراءة آليًا باسم "COVID-19 Open Research Dataset (CORD-19)"[947] مصدر مجاني لأكثر من 29000 مقالة علمية ، بما في ذلك أكثر من 13000 مع نص كامل ، حول COVID-19 وعائلة الفيروسات التاجية لاستخدامها من قبل مجتمع الأبحاث العالمية.[948][949]

علم المواطنة

المعلومات المغلوطة

بعد التفشي الأولي ، نظريات المؤامرة والمعلومات الخاطئة [950] انتشر عبر الإنترنت فيما يتعلق بأصل وحجم الفيروس التاجي COVID-19.[951] زعمت منشورات مختلفة على وسائل التواصل الاجتماعي أن الفيروس كان سلاح حيوي ، التحكم في عدد السكان ، أو نتيجة تجسس.[952][953][954]


أعلن Facebook و Google و Twitter أنهم سيتخذون إجراءات صارمة ضد التضليل المحتمل.[955] في منشور على مدونة ، قال Facebook أنهم سيزيلون المحتوى الذي تم الإبلاغ عنه من قبل منظمات الصحة العالمية والسلطات المحلية التي تنتهك سياسة المحتوى الخاصة بها بشأن المعلومات الخاطئة التي تؤدي إلى "الضرر الجسدي."[956]


في 2 فبراير ، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن هناك "وباء ضخم" يرافق التفشي والاستجابة ، مستشهدة بوفرة المعلومات المبلغ عنها ، دقيقة وكاذبة ، حول الفيروس الذي "يجعل من الصعب على الناس العثور على مصادر جديرة بالثقة وإرشادات موثوقة عندما في حاجة إليها." ذكرت منظمة الصحة العالمية أن الطلب المرتفع على المعلومات الموثوقة في الوقت المناسب قد حفز على إنشاء خط ساخن مباشر لخرق الأساطير يعمل على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع حيث تقوم فرق التواصل ووسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بها برصد المعلومات الخاطئة والاستجابة لها من خلال موقعها على الإنترنت وصفحات وسائل التواصل الاجتماعي.[957][958] وقد فضحت منظمة الصحة العالمية على وجه التحديد بعض الادعاءات الخاطئة التي تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي ، بما في ذلك أنه يمكن للشخص أن يعرف ما إذا كان مصابًا بالفيروس أم لا ببساطة عن طريق حبس أنفاسه ؛ أن شرب الكثير من الماء سيحمي من الفيروس ؛ وأن تلك المياه المالحة للغرغرة ستمنع العدوى.[959] الدعاية في الصين تروج لرواية مفادها أن النظام الاستبدادي في الصين قادر بشكل فريد على كبح الفيروس التاجي ويتناقض مع الاستجابة الفوضوية لـ الديمقراطيات الغربية.[960][961][962]


اتهمت السلطات التايوانية حزب الخمسين سنت شبكة الإنترنت بنشر معلومات مضللة عبر الإنترنت لإثارة الخوف والذعر بين التايوانيين.[963][964] كانت نظريات المؤامرة حول كون COVID-19 من صنع وكالة المخابرات المركزية لإبقاء الصين في الأسفل في جميع أنحاء الإنترنت الصيني.[965][966] نشرت وكالة الأنباء [جيش التحرير الشعبي | الجيش الصيني] في 26 كانون الثاني / يناير مقالاً زعم فيه أن الولايات المتحدة قامت بدمج الفيروس بشكل مصطنع "لاستهداف الشعب الصيني بدقة".[967][968] Zhao Lijian ، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ، غرد في مارس 2020 بأن المرض ربما يكون قد أدخله أفراد من الجيش الأمريكي الذين زاروا ووهان في أكتوبر 2019.[969] في 22 فبراير ، قال المسؤولون الأمريكيون إنهم اكتشفوا حسابات وسائل التواصل الاجتماعي المرتبطة بروسيا تروج عمدا نظريات المؤامرة المناهضة للولايات المتحدة ، مثل "شن حرب اقتصادية" على الصين ،[970][971] الذي نفته روسيا.[972] اتُهم كبير المستشارين الاقتصاديين لترامب لاري كودلو وبعض أعضاء كونغرس الولايات المتحدة بتقديم معلومات خاطئة حول الفيروس التاجي.[973][974][975]


اتهم رجل الدين الإيراني سيد محمد سعيدي الرئيس ترامب باستهداف قم بالفيروس التاجي للوفاء بوعده السابق بالانتقام من المواقع الثقافية الإيرانية.[976] زعم الباحث الإيراني علي أكبر ريفيبور أن الفيروس التاجي كان جزءًا من برنامج "الحرب الهجينة" الذي شنته الولايات المتحدة على إيران والصين.[977]  وأكدت الصحافة التلفزيونية الإيرانية أن "العناصر الصهيونية طورت سلالة أكثر فتكا من فيروسات التاجية ضد إيران".[978]  وفقًا لـ معهد الشرق الأوسط للأبحاث الإعلامية ، روّج العديد من الكتاب في الإعلام العربي لنظرية المؤامرة بأن COVID-19 تم إنشاؤها ونشرها عن عمد من قبل الولايات المتحدة ، باعتبارها "جزءًا من اقتصادي ونفسي الحرب التي تشنها الولايات المتحدة ضد الصين بهدف إضعافها وتقديمها كدولة متخلفة ومصدر للأمراض ".[979]


في خطوة يعتبرها المعلقون دعاية الدولة لتجاهل اللوم على سوء التعامل مع الوباء ، احتج بعض المسؤولين ، بما في ذلك المتحدث باسم وزارة الخارجية ، كما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية شينخوا ، على "تسييس مزعوم "تفشي المرض من قبل البلدان. من المحتمل أن يكون ذلك مدفوعًا بمؤتمر صحفي عقد في 27 فبراير حيث قال ژونگ نان‌شان ، الخبير البارز ، أن "الفيروس التاجي ظهر لأول مرة في الصين ولكن ربما لم ينشأ في الصين" ، وقد ردد المسؤولون الأفراد ادعاء شينخوا بأن "منظمة الصحة العالمية قال مرات عديدة أن COVID-19 ظاهرة عالمية ولا يزال مصدرها غير محدد."[980][981][982]


انظر أيضاً

معرض الصور

حالات الإصابة بكوڤيد-19، 21 مارس 2020[983]

مرئيات

سعال مصابة بڤيروس كورونا ووخان.

الرئيس دونالد ترمپ يعلن عن استخدام الهيدروكسي‌كلوروكين كعلاج
لمرض ڤيروس كورونا، مارس 2020.

جهاز اختبار كوڤيد-19، تستغرق النتائج 10 دقائق، إنتاج بيوزيك.

المصادر

  1. ^ Lam, Tommy Tsan-Yuk; Shum, Marcus Ho-Hin; Zhu, Hua-Chen; Tong, Yi-Gang; Ni, Xue-Bing; Liao, Yun-Shi; Wei, Wei; Cheung, William Yiu-Man; Li, Wen-Juan; Li, Lian-Feng; Leung, Gabriel M.; Holmes, Edward C.; Hu, Yan-Ling; Guan, Yi (26 March 2020). "Identifying SARS-CoV-2 related coronaviruses in Malayan pangolins" (PDF). Nature. doi:10.1038/s41586-020-2169-0. PMID 32218527 Check |pmid= value (help). Retrieved 27 March 2020.
  2. ^ أ ب ت ث ج WHO–China Joint Mission (16–24 February 2020). "Report of the WHO-China Joint Mission on Coronavirus Disease 2019 (COVID-19)" (PDF). World Health Organization. Retrieved 8 March 2020.
  3. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة ia56U
  4. ^ "Coronavirus Update (Live) - Worldometer". ncov2019.live.
  5. ^ أ ب ت ث Hui, David S.; Azhar, Esam EI; Madani, Tariq A.; Ntoumi, Francine; Kock, Richard; Dar, Osman; Ippolito, Giuseppe; Mchugh, Timothy D.; Memish, Ziad A.; Drosten, Christian; Zumla, Alimuddin (14 January 2020). "The continuing epidemic threat of novel coronaviruses to global health – the latest novel coronavirus outbreak in Wuhan, China". International Journal of Infectious Diseases (in English). 91: 264–266. doi:10.1016/j.ijid.2020.01.009. ISSN 1201-9712.CS1 maint: unrecognized language (link) خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "Hui14Jan2020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  6. ^ أ ب ت "Undiagnosed pneumonia - China (HU) (01): wildlife sales, market closed, RFI Archive Number: 20200102.6866757". Pro-MED-mail. International Society for Infectious Diseases. Retrieved 13 January 2020. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "promedmail" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  7. ^ أ ب Cohen, Jon; Normile, Dennis (17 January 2020). "New SARS-like virus in China triggers alarm". Science (in الإنجليزية). 367 (6475): 234–235. doi:10.1126/science.367.6475.234. ISSN 0036-8075. PMID 31949058. Archived from the original on 17 January 2020. Retrieved 17 January 2020.
  8. ^ أ ب ت ث Parry, Jane (20 January 2020). "China coronavirus: cases surge as official admits human to human transmission". British Medical Journal (in الإنجليزية). 368. doi:10.1136/bmj.m236. ISSN 1756-1833. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "Parry20Jan2020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  9. ^ "Cases of deadly coronavirus spike as officials confirm human-to-human spread". NBC News (in الإنجليزية). Retrieved 21 January 2020.
  10. ^ أ ب Tan, Weizhen (21 January 2020). "China says coronavirus that killed 6 can spread between people. Here's what we know". CNBC (in الإنجليزية). Retrieved 21 January 2020.
  11. ^ أ ب ت Schnirring, Lisa (20 Jan 2020). "New coronavirus infects health workers, spreads to Korea". CIDRAP (in الإنجليزية). Archived from the original on 21 January 2020. Retrieved 21 January 2020.
  12. ^ "China confirms deadly Wuhan coronavirus can be transmitted by humans". Sky News (in الإنجليزية). Retrieved 21 January 2020.
  13. ^ "Wuhan novel coronavirus (WN-CoV) infection prevention and control guidance". GOV.UK (in الإنجليزية). Retrieved 2020-01-21.
  14. ^ "Wuhan pneumonia virus outbreak: What we know so far". CNA (in الإنجليزية). Retrieved 2020-01-21.
  15. ^ "DOH monitors child from Wuhan, China who manifested flu-like symptoms". ph.news.yahoo.com (in الإنجليزية). Retrieved 2020-01-21.
  16. ^ أ ب ت ث "Coronavirus". www.who.int (in الإنجليزية). Archived from the original on 20 January 2020. Retrieved 16 January 2020. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم ":1" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  17. ^ أ ب Lyons, Amanda (17 January 2020). "Novel coronavirus: What GPs need to know". News GP. RACGP.
  18. ^ "Coronavirus | About | Prevention and Treatment | CDC". www.cdc.gov (in الإنجليزية). 2019-08-09. Archived from the original on 15 December 2019. Retrieved 2020-01-21.
  19. ^ أ ب "Wuhan pneumonia: Hong Kong widens net but can hospitals cope?". South China Morning Post (in الإنجليزية). 2020-01-17. Archived from the original on 21 January 2020. Retrieved 2020-01-21. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "scmp21Jan2020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "scmp21Jan2020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  20. ^ أ ب "Pneumonia of unknown cause – China. Disease outbreak news". World Health Organization. 5 January 2020. Archived from the original on 7 January 2020. Retrieved 6 January 2020.
  21. ^ أ ب Schnirring, Lisa (14 January 2020). "Report: Thailand's coronavirus patient didn't visit outbreak market". CIDRAP (in الإنجليزية). Archived from the original on 14 January 2020. Retrieved 15 January 2020. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "Schnirring14Jan2020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "Schnirring14Jan2020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  22. ^ Schnirring, Lisa (11 January 2020). "China releases genetic data on new coronavirus, now deadly". CIDRAP (in الإنجليزية). Archived from the original on 11 January 2020. Retrieved 12 January 2020.
  23. ^ Lu, Hongzhou; Stratton, Charles W.; Tang, Yi-Wei (16 January 2020). "Outbreak of Pneumonia of Unknown Etiology in Wuhan China: the Mystery and the Miracle". Journal of Medical Virology (in الإنجليزية). doi:10.1002/jmv.25678. ISSN 1096-9071 – via Wiley.
  24. ^ Schnirring, Lisa (15 January 2020). "Second family cluster found in Wuhan novel coronavirus outbreak". CIDRAP (in الإنجليزية). Archived from the original on 16 January 2020. Retrieved 16 January 2020.
  25. ^ Wee, Sui-Lee; Jr, Donald G. McNeil (8 January 2020). "China Identifies New Virus Causing Pneumonialike Illness". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Archived from the original on 14 January 2020. Retrieved 14 January 2020.
  26. ^ Qin, Amy; Hernández, Javier C. (10 January 2020). "China Reports First Death From New Virus". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Archived from the original on 11 January 2020. Retrieved 11 January 2020.
  27. ^ أ ب Schirring, Lisa; 2020 (16 January 2020). "Japan has 1st novel coronavirus case; China reports another death". CIDRAP (in الإنجليزية). Archived from the original on 20 January 2020. Retrieved 16 January 2020. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "Schirring16Jan2020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "Schirring16Jan2020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  28. ^ Kyodo News. "China announces 2nd death from new coronavirus". Kyodo News+. Retrieved 16 January 2020.
  29. ^ "武汉市卫生健康委员会". wjw.wuhan.gov.cn. 16 January 2020. Archived from the original on 20 January 2020. Retrieved 16 January 2020.
  30. ^ "武汉市卫生健康委员会". wjw.wuhan.gov.cn. Archived from the original on 20 January 2020. Retrieved 20 January 2020.
  31. ^ "China reports 136 more cases in two days" (in Chinese). Wuhan Municipal Health Commission. 20 January 2020. Archived from the original on 20 January 2020. Retrieved 20 January 2020.CS1 maint: unrecognized language (link)
  32. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة CNA21Jan
  33. ^ أ ب ت ث Nectar Gan; Yong Xiong; Eliza Mackintosh. "China confirms new coronavirus can spread between humans". CNN. Archived from the original on 20 January 2020. Retrieved 20 January 2020. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم ":0" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  34. ^ Newey, Sarah (14 January 2020). "WHO refuses to rule out human-to-human spread in China's mystery virus outbreak". The Telegraph (in الإنجليزية). ISSN 0307-1235. Archived from the original on 15 January 2020. Retrieved 17 January 2020.
  35. ^ "Health Advisory Regarding 2019 Novel Coronavirus (2019-nCoV) | Columbia Health". health.columbia.edu. Archived from the original on 26 January 2020. Retrieved 26 January 2020.
  36. ^ Field, Field (22 January 2020). "Nine dead as Chinese coronavirus spreads, despite efforts to contain it". The Washington Post. Archived from the original on 31 January 2020. Retrieved 22 January 2020.
  37. ^ Imai, Natsuko; Dorigatti, Ilaria; Cori, Anne; Riley, Steven; Ferguson, Neil M (17 January 2020). "Estimating the potential total number of novel Coronavirus cases in Wuhan City, China (Report 2" (PDF). Imperial College London. Archived (PDF) from the original on 24 January 2020. Retrieved 18 January 2020.
  38. ^ Griffiths, James. "Wuhan coronavirus cases inside China have already overtaken SARS". CNN. Retrieved 29 January 2020.
  39. ^ "Operations Dashboard for ArcGIS". gisanddata.maps.arcgis.com. The Center for Systems Science and Engineering (CSSE) is a research collective housed within the Department of Civil and Systems Engineering (CaSE) at Johns Hopkins University (JHU). 28 January 2020. Archived from the original on 5 September 2019. Retrieved 28 January 2020.
  40. ^ Qin, Amy; Hernández, Javier C. (10 January 2020). "China Reports First Death From New Virus". The New York Times. ISSN 0362-4331. Archived from the original on 11 January 2020. Retrieved 11 January 2020.
  41. ^ "Tracking coronavirus: Map, data and timeline". BNO News. 27 January 2020. Archived from the original on 28 January 2020. Retrieved 28 January 2020.
  42. ^ James Griffiths; Amy Woodyatt. "Death toll from Wuhan coronavirus tops 100 as infection rate accelerates". CNN. Archived from the original on 28 January 2020. Retrieved 28 January 2020.
  43. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Imai21Jan2020
  44. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة hkumed
  45. ^ "China coronavirus: 'family cluster' in Vietnam fuels concerns over human transmission". South China Morning Post. 29 January 2020. Retrieved 29 January 2020.
  46. ^ "Germany confirms human transmission of coronavirus". Deutsche Welle. 28 January 2020. Archived from the original on 28 January 2020. Retrieved 29 January 2020.
  47. ^ James Griffiths; Amy Woodyatt. "Wuhan coronavirus: Thousands of cases confirmed as China goes into emergency mode". CNN. Archived from the original on 28 January 2020. Retrieved 29 January 2020.
  48. ^ Hui, Jane Li, Mary. "China has locked down Wuhan, the epicenter of the coronavirus outbreak". Quartz. Retrieved 23 January 2020.
  49. ^ Hamblin, James (24 January 2020). "A Historic Quarantine – China's attempt to curb a viral outbreak is a radical experiment in authoritarian medicine". The Atlantic. Archived from the original on 28 January 2020.
  50. ^ "China cancels Lunar New Year events over deadly virus fears". Deutsche Welle. 23 January 2020. Retrieved 24 January 2020.
  51. ^ "Hong Kong Chinese New Year | Hong Kong Tourism Board". www.discoverhongkong.com. Archived from the original on 29 November 2019. Retrieved 26 January 2020.
  52. ^ أ ب Lum, Alvin; Sum, Lok-kei (25 January 2020). "China coronavirus: Hong Kong leader hits back at delay criticism as she suspends school classes, cancels marathon and declares city at highest level of emergency". South China Morning Post. South China Morning Post. Archived from the original on 25 January 2020. Retrieved 26 January 2020. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "SCMP25012020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "SCMP25012020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  53. ^ Gilbertson, Jayme Deerwester and Dawn. "Coronavirus: US says 'do not travel' to Wuhan, China, as airlines issue waivers, add safeguards". USA TODAY-US. Archived from the original on 27 January 2020. Retrieved 26 January 2020.
  54. ^ bw_mark-US. "Travelers from China asked to check for flu-like symptoms | BusinessWorld". Archived from the original on 26 January 2020. Retrieved 26 January 2020.
  55. ^ "MOH | Updates on Novel Coronavirus". www.moh.gov.sg. Retrieved 26 January 2020.
  56. ^ "Hotel operators waive fees for Chinese hotel cancellations as Wuhan virus fears grow". CNA. Archived from the original on 24 January 2020. Retrieved 26 January 2020.
  57. ^ "Coronavirus Update: Masks And Temperature Checks In Hong Kong". Nevada Public Radio. Retrieved 26 January 2020.
  58. ^ أ ب Cohen, Jon; Normile, Dennis (17 January 2020). "New SARS-like virus in China triggers alarm". Science. 367 (6475): 234–235. doi:10.1126/science.367.6475.234. ISSN 0036-8075. PMID 31949058.
  59. ^ أ ب ت Huang, Chaolin; Wang, Yeming; Li, Xingwang; Ren, Lili; Zhao, Jianping; Hu, Yi; Zhang, Li; Fan, Guohui; Xu, Jiuyang; Gu, Xiaoying; Cheng, Zhenshun (24 January 2020). "Clinical features of patients infected with 2019 novel coronavirus in Wuhan, China". Lancet. doi:10.1016/S0140-6736(20)30183-5. ISSN 0140-6736. PMID 31986264. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "Huang24Jan2020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "Huang24Jan2020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  60. ^ أ ب Joseph, Andrew (24 January 2020). "New coronavirus can cause infections with no symptoms and sicken otherwise healthy people, studies show". STAT. Archived from the original on 24 January 2020. Retrieved 27 January 2020. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "Joseph24Jan2020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "Joseph24Jan2020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  61. ^ أ ب Chan, Jasper Fuk-Woo; Yuan, Shuofeng; Kok, Kin-Hang; To, Kelvin Kai-Wang; Chu, Hin; Yang, Jin; Xing, Fanfan; Liu, Jieling; Yip, Cyril Chik-Yan; Poon, Rosana Wing-Shan; Tsoi, Hoi-Wah (24 January 2020). "A familial cluster of pneumonia associated with the 2019 novel coronavirus indicating person-to-person transmission: a study of a family cluster". The Lancet. 0. doi:10.1016/S0140-6736(20)30154-9. ISSN 0140-6736. PMID 31986261. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "han24Jan2020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "han24Jan2020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  62. ^ Schnirring, Lisa (25 January 2020). "Doubts rise about China's ability to contain new coronavirus". CIDRAP. Archived from the original on 26 January 2020. Retrieved 26 January 2020.
  63. ^ أ ب Zhu N, Zhang D, Wang W, Li X, Yang B, Song J, et al. (February 2020). "A Novel Coronavirus from Patients with Pneumonia in China, 2019". The New England Journal of Medicine. 382 (8): 727–733. doi:10.1056/NEJMoa2001017. PMID 31978945.
  64. ^ Perlman, Stanley (24 January 2020). "Another Decade, Another Coronavirus". New England Journal of Medicine. 0: null. doi:10.1056/NEJMe2001126. ISSN 0028-4793. PMID 31978944.
  65. ^ "Coronavirus: Shanghai neighbour Zhejiang imposes draconian quarantine". South China Morning Post. 6 February 2020. Archived from the original on 6 February 2020. Retrieved 8 February 2020.
  66. ^ Marsh, Sarah (23 February 2020). "Four cruise ship passengers test positive in UK – as it happened". The Guardian. ISSN 0261-3077. Retrieved 23 February 2020.
  67. ^ 新型肺炎流行の中国、7億8000万人に「移動制限」 [China's new pneumonia epidemic 'restricted movement' to 780 million people]. CNN Japan (in اليابانية).
  68. ^ Nikel, David. "Denmark Closes Border To All International Tourists For One Month". Forbes. Retrieved 13 March 2020.
  69. ^ "Coronavirus: Poland to close borders to foreigners, quarantine returnees". Reuters. 14 March 2020. Retrieved 13 March 2020 – via The Straits Times.
  70. ^ "Coronavirus Update: Masks And Temperature Checks In Hong Kong". Nevada Public Radio. Retrieved 26 January 2020.
  71. ^ "Coronavirus Disease 2019 Information for Travel". US Centers for Disease Control and Prevention (CDC). 3 February 2020. Archived from the original on 30 January 2020. Retrieved 6 February 2020.
  72. ^ Deerwester, Jayme; Gilbertson, Dawn. "Coronavirus: US says 'do not travel' to Wuhan, China, as airlines issue waivers, add safeguards". USA Today. Archived from the original on 27 January 2020. Retrieved 26 January 2020.
  73. ^ "Coronavirus Live Updates: Europe Prepares for Pandemic as Illness Spreads From Italy". The New York Times. 26 February 2020. Retrieved 26 February 2020.
  74. ^ "Coronavirus (COVID-19): latest information and advice". Government of the United Kingdom. Retrieved 27 February 2020.
  75. ^ أ ب ت ث "COVID-19 Educational Disruption and Response". UNESCO. 20 March 2020. Retrieved 22 March 2020.
  76. ^ "Here Comes the Coronavirus Pandemic: Now, after many fire drills, the world may be facing a real fire". Editorial. The New York Times. 29 February 2020. Retrieved 1 March 2020.
  77. ^ "Coronavirus Cancellations: An Updating List". The New York Times. 16 March 2020.
  78. ^ Scipioni, Jade (18 March 2020). "Why there will soon be tons of toilet paper, and what food may be scarce, according to supply chain experts". CNBC. Retrieved 19 March 2020.
  79. ^ "The Coronavirus Outbreak Could Disrupt the U.S. Drug Supply". Council on Foreign Relations. Retrieved 19 March 2020.
  80. ^ Perper, Rosie (5 March 2020). "As the coronavirus spreads, one study predicts that even the best-case scenario is 15 million dead and a $2.4 trillion hit to global GDP". Business Insider – via Yahoo! News.
  81. ^ Clamp, Rachel (5 March 2020). "Coronavirus and the Black Death: spread of misinformation and xenophobia shows we haven't learned from our past". The Conversation. Retrieved 14 March 2020.
  82. ^ Weston, Liz. "Stop panic-buying toilet paper: How to stock up smart, emergency or not". MarketWatch. Retrieved 19 March 2020.
  83. ^ "Coronavirus: Lombardy region announces stricter measures". BBC. Retrieved 20 March 2020.
  84. ^ "Merkel: Coronavirus is Germany's greatest challenge since World War Two". DW. Retrieved 20 March 2020.
  85. ^ Lau H, Khosrawipour V, Kocbach P, Mikolajczyk A, Ichii H, Schubert J, et al. (March 2020). "Internationally lost COVID-19 cases". Journal of Microbiology, Immunology, and Infection [Wei Mian Yu Gan Ran Zia Zhi]. 53 (3): 454–458. doi:10.1016/j.jmii.2020.03.013. PMC 7102572 Check |pmc= value (help). PMID 32205091 Check |pmid= value (help).
  86. ^ "COVID-19 Dashboard by the Center for Systems Science and Engineering (CSSE) at Johns Hopkins University (JHU)". ArcGIS. Johns Hopkins University. Retrieved 3 June 2020.
  87. ^ CDC (7 May 2020). "Cases in U.S." Centers for Disease Control and Prevention.
  88. ^ CDC (23 April 2020). "Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) in the U.S." Centers for Disease Control and Prevention (in الإنجليزية). Retrieved 24 April 2020.
  89. ^ CDC (11 February 2020). "Coronavirus Disease 2019 (COVID-19)". Centers for Disease Control and Prevention (in الإنجليزية). Retrieved 24 April 2020.
  90. ^ CDC (11 February 2020). "Coronavirus Disease 2019 (COVID-19)". Centers for Disease Control and Prevention (in الإنجليزية). Retrieved 24 April 2020.
  91. ^ أ ب Borunda D. "Coronavirus: Fort Bliss stops releasing numbers of COVID-19 cases after Pentagon order". El Paso Times (in الإنجليزية). Retrieved 4 April 2020.
  92. ^ "Naval Station Guantanamo Bay Announces Positive COVID-19 Case". www.navy.mil (in الإنجليزية). Naval Station Guantanamo Bay, Cuba Public Affairs. Retrieved 3 April 2020.
  93. ^ أ ب "COVID-19/Coronavirus Real Time Updates With Credible Sources in US and Canada". 1point3acres. Retrieved 22 September 2020.
  94. ^ "Home – Ministry of Health and Family Welfare – GOI". mohfw.gov.in (in الإنجليزية). Retrieved 21 September 2020.
  95. ^ "Governo deixa de informar total de mortes e casos de Covid-19; Bolsonaro diz que é melhor para o Brasil". Folha de S.Paulo (in البرتغالية). 6 June 2020.
  96. ^ "Secretários de saúde do Brasil lançam site para divulgar dados sobre novo coronavírus". O Estado de S. Paulo Journal (in البرتغالية). 8 June 2020.
  97. ^ "Painel Coronavírus" (in البرتغالية). Ministry of Health (Brazil). Retrieved 22 September 2020.
  98. ^ "Casos e mortes por coronavírus no Brasil em 22 de setembro, segundo consórcio de veículos de imprensa (atualização das 13h)". G1 (in البرتغالية). 22 September 2020. Retrieved 22 September 2020.
  99. ^ Оперативные данные. По состоянию на 23 сентября 10:30. Стопкоронавирус.рф (in الروسية). 23 September 2020. Retrieved 23 September 2020.
  100. ^ "CORONAVIRUS (COVID-19)". covid19.minsalud.gov.co. 21 September 2020. Retrieved 21 September 2020.
  101. ^ "Minsa: Casos confirmados por coronavirus Covid-19 ascienden a 768 895 en el Perú (Comunicado N°245)". gob.pe (in الإسبانية). 22 September 2020. Retrieved 22 September 2020.
  102. ^ Ministry of Health (Peru) (21 September 2020). "Sala Situactional COVID-19 Perú" (in الإسبانية).
  103. ^ "Minsa: Casos confirmados por coronavirus Covid-19 ascienden a 772 896 en el Perú (Comunicado N°247)". gob.pe (in الإسبانية). 21 September 2020. Retrieved 22 September 2020.
  104. ^ "Covid-19 Mexico" (in الإسبانية). Instituciones del Gobierno de México. 18 September 2020. Retrieved 19 September 2020.
  105. ^ أ ب ت ث "La pandemia del coronavirus, en datos, mapas y gráficos". RTVE (in الإسبانية). Retrieved 22 September 2020.
  106. ^ "COVID-19 Statistics in South Africa". sacoronavirus.co.za (in الإنجليزية). 22 September 2020. Retrieved 23 September 2020.
  107. ^ Dr Zweli Mkhize [@DrZweliMkhize] (16 September 2020). "As of today, the total number of confirmed #COVID19 cases is 653 444, the total number of deaths is 15 705 and the total number of recoveries is 584 195" (Tweet) (in الإنجليزية). Retrieved 16 September 2020 – via Twitter.
  108. ^ Niebieskikwiat N (13 April 2020). "Coronavirus en Argentina: los casos de las Islas Malvinas se incluirán en el total nacional". Clarín (in الإسبانية).
  109. ^ "Información epidemiológica" (in الإسبانية). Ministerio de Salud. Retrieved 21 September 2020.
  110. ^ "REPORTE DIARIO MATUTINO NRO 371 SITUACIÓN DE COVID-19 EN ARGENTINA" (PDF) (in الإسبانية). Ministerio de Salud. 16 September 2020. Retrieved 16 September 2020.
  111. ^ أ ب ت "info coronavirus covid-19". Gouvernement.fr (in الفرنسية). Retrieved 22 September 2020.
  112. ^ "COVID-19 : bilan et chiffres clés en France". www.santepubliquefrance.fr (in الفرنسية). Retrieved 22 September 2020.
  113. ^ Vega, Matías (25 May 2020). ""Recuperados" podrían estar en la UCI: Mañalich aclara que cuentan a quienes dejan de contagiar". BioBioChile (in الإسبانية). Retrieved 26 May 2020.
  114. ^ "Gobierno informa 3.069 fallecidos sospechosos de Covid-19". Cooperativa.cl (in الإسبانية). 20 June 2020. Retrieved 20 June 2020.
  115. ^ "Informe Epidemiológico 50 - Enfermedad por SARS-CoV-2 (COVID-19)" (PDF). Department of Statistics and Health Information - Ministry of Health of Chile (in الإسبانية). 11 September 2020. Retrieved 14 September 2020.
  116. ^ "Casos confirmados COVID-19". Gobierno de Chile (in الإسبانية). Retrieved 23 September 2020.
  117. ^ Ministry of Health and Medical Education
  118. ^ "Official: 184 more Iranians die from COVID-19 over past 24 hours". IRNA (in الإنجليزية). Retrieved 23 September 2020.
  119. ^ "Historic data". Public Health England. Retrieved 4 April 2020.
  120. ^ "Coronavirus (COVID-19) in the UK". coronavirus.data.gov.uk. Retrieved 23 September 2020.
  121. ^ করোনা ভাইরাস ইনফো ২০১৯. corona.gov.bd (in Bengali). Retrieved 23 September 2020.
  122. ^ "কোভিড-১৯ ট্র্যাকার | বাংলাদেশ কম্পিউটার কাউন্সিল (বিসিসি)" [COVID-19 Tracker]. covid19tracker.gov.bd. Retrieved 23 September 2020.
  123. ^ "The daily epidemiological situation of registered infections of the emerging coronavirus in Iraq". Facebook (in الإنجليزية). Ministry of Health of Iraq. Retrieved 23 September 2020.
  124. ^ "COVID 19 Dashboard: Saudi Arabia". Ministry of Health (Saudi Arabia). Retrieved 23 September 2020.
  125. ^ "T.C Sağlık Bakanlığı Türkiye Genel Koronavirüs Tablosu". covid19.saglik.gov.tr. 23 September 2020.
  126. ^ "COVID-19 Health Advisory Platform by Ministry of National Health Services Regulations and Coordination". covid.gov.pk. Retrieved 23 September 2020.
  127. ^ "COVID-19 ITALIA" [COVID-19 ITALY]. opendatadpc.maps.arcgis.com (in الإيطالية). Protezione Civile. Retrieved 23 September 2020.
  128. ^ "COVID-19 CASE BULLETIN". Department of Health (Philippines). Retrieved 23 September 2020.
  129. ^ "COVID-19 Tracker". Department of Health (Philippines). Retrieved 23 September 2020.
  130. ^ أ ب ت "Wie sich das Coronavirus in Ihrer Region ausbreitet" [How the coronavirus affects your region] (in الألمانية). Zeit Online. Retrieved 21 September 2020.
  131. ^ أ ب "Corona-Karte Deutschland: COVID-19 live in allen Landkreisen und Bundesländern". Tagesspiegel (in الألمانية). Retrieved 21 September 2020.
  132. ^ נגיף הקורונה בישראל - תמונת מצב כללית [Corona virus in Israel] (in العبرية). Retrieved 21 September 2020.
  133. ^ "Operational information on the spread of coronavirus infection 2019-nCoV". Ministry of Healthcare (Ukraine). Retrieved 23 September 2020.
  134. ^ "МОЗ повідомляє". Ministry of Healthcare (Ukraine). 19 September 2020. Retrieved 19 September 2020.
  135. ^ Shah, Maryam (17 July 2020). "88% of Canada's coronavirus cases are considered recovered". Global News (in الإنجليزية). Archived from the original on 18 July 2020. Retrieved 18 July 2020.
  136. ^ Forani, Jonathan. "Active coronavirus cases in Canada plummet as Quebec changes recovery criteria". CTV News. Archived from the original on 18 July 2020. Retrieved 18 July 2020.
  137. ^ "Tracking every case of COVID-19 in Canada". CTV News. 23 September 2020. Retrieved 23 September 2020.
  138. ^ "Datos Oficiales". Bolivia Segura (in الإسبانية). Retrieved 23 September 2020.
  139. ^ "Las cifras del COVID-19 en Ecuador" (in الإسبانية). Retrieved 21 September 2020.
  140. ^ "Actualización de casos de coronavirus en Ecuador". Ministerio de Salud Pública. Retrieved 21 September 2020.
  141. ^ "Coronavirus Disease 2019 (COVID-19)". Ministry of Public Health Qatar. Retrieved 23 September 2020.
  142. ^ "Comunicate de presă". Ministry of Internal Affairs (in الرومانية). Retrieved 23 September 2020.
  143. ^ "Comunicate de presă". Ministry of Health (in الرومانية). Retrieved 23 September 2020.
  144. ^ "Homepage". Dominican Today (in الإنجليزية). Retrieved 23 September 2020.
  145. ^ Ситуация с коронавирусом официально. coronavirus2020.kz (in الروسية). Kazinform. Retrieved 22 September 2020.
  146. ^ Қазақстан Республикасы Денсаулық сақтау министрлігі (in الكازاخستانية). Kazakhstan Ministry of Healthcare. Retrieved 22 September 2020.
  147. ^ Ministerio de Salud de Panama [@MINSAPma] (22 September 2020). "Compartimos la actualización de datos sobre #COVID19 en nuestro país" (Tweet) (in الإسبانية). Retrieved 23 September 2020 – via Twitter.
  148. ^ "Covid-19: Morocco Records 2,227 New Cases, 1,725 Recoveries over Past 24 Hours". Maghreb Arabe Press. 22 September 2020. Retrieved 22 September 2020.
  149. ^ "Nieuw gemor over Belgische rapportering coronadoden". De Tijd. 20 April 2020.
  150. ^ "Coronavirus COVID-19". info-coronavirus.be (in الهولندية). Retrieved 21 September 2020.
  151. ^ "COVID-19 - Epidemiologische situatie". Sciensano (in الهولندية). Retrieved 21 September 2020.
  152. ^ وزيرة الصحة تتابع مستجدات فيروس كورونا وتوجه بتذليل أي تحديات لسير العمل بالمستشفيات. Facebook. Retrieved 22 September 2020.
  153. ^ "COVID 19 Updates .::. Home". corona.e.gov.kw. Retrieved 23 September 2020.
  154. ^ "Coronavirus in the Netherlands: the questions you want answered". Dutch News. Retrieved 30 March 2020.
  155. ^ "Actuele informatie over het nieuwe coronavirus (COVID-19)" (in الهولندية). RIVM. 21 September 2020. Retrieved 21 September 2020.
  156. ^ "Statistieken over het Coronavirus en COVID-19". allecijfers.nl. Retrieved 21 September 2020.
  157. ^ "Covid-19 cases in Oman". Ministry of Health. Retrieved 23 September 2020.
  158. ^ "Antal fall av covid-19 i Sverige - data uppdateras 11:30 och siffrorna är tillgängliga 14:00". Public Health Agency of Sweden – Official statistics at arcgis (in السويدية). Retrieved 18 September 2020. Lay summaryAntal fall av covid-19 – Statistik – antal fall covid-19. Data updated daily at 11:30 [CEST]
  159. ^ "UAE CORONAVIRUS (COVID-19) UPDATES". UAE's national emergency crisis and disaster management authority. Retrieved 23 September 2020.
  160. ^ "Coronavirus" (in الإسبانية). Ministerio de Salud Pública (Guatemala). Retrieved 23 September 2020.
  161. ^ 截至9月22日24时新型冠状病毒肺炎疫情最新情况 (in الصينية). National Health Commission. 23 September 2020. Retrieved 23 September 2020.
  162. ^ أ ب ت "Coronavirus COVID-19 Global Cases by the Center for Systems Science and Engineering (CSSE) at Johns Hopkins University (JHU)". ArcGIS. Johns Hopkins CSSE. Retrieved 23 September 2020.
  163. ^ "Ministerstwo Zdrowia". Twitter. Ministry of Health (Poland). 23 September 2020. Retrieved 23 September 2020.
  164. ^ 新型コロナウイルス感染症の現在の状況と厚生労働省の対応について(令和2年9月22日版). Ministry of Health, Labour and Welfare (Japan) (in اليابانية). 23 September 2020. Retrieved 23 September 2020.
  165. ^ "В Беларуси за сутки 253 новых случая коронавируса". tut.by (in الروسية). 23 September 2020. Retrieved 23 September 2020.
  166. ^ Secretaría de Salud [@saludhn] (22 September 2020). "COMUNICADO No.198 del Sistema Nacional de Gestión de Riesgos (SINAGER)" (Tweet) (in الإسبانية). Retrieved 23 September 2020 – via Twitter.
  167. ^ "DATOS ESTADÍSTICOS COVID-19" (in الإسبانية). Secretaria de Salud de Honduras. 22 September 2020. Retrieved 23 September 2020.
  168. ^ "Ponto de Situação Atual em Portugal" (in البرتغالية). Direção-Geral da Saúde. Retrieved 23 September 2020.
  169. ^ "Já se encontra disponível o relatório de situação de hoje, 23 de setembro" (in البرتغالية). Direção-Geral da Saúde. Retrieved 23 September 2020.
  170. ^ "Covid-19!". covid19.et (in الأمهرية). 22 September 2020. Retrieved 23 September 2020.
  171. ^ "Estadísticas Venezuela". MPPS COVID Patria (in الإسبانية). 21 September 2020. Retrieved 21 September 2020.
  172. ^ "Situacion Nacional Covid-19" (in الإسبانية). Ministerio de Salud (Costa Rica). Retrieved 23 September 2020.
  173. ^ "Covid-19 Updates". Ministry of Health (Bahrain). 22 September 2020. Retrieved 22 September 2020.
  174. ^ "COVID-19 Dashboard" (in الإنجليزية). Ministry of Health and Population (Nepal). Retrieved 23 September 2020.
  175. ^ "Updates on COVID-19 (Coronavirus Disease 2019) Local Situation". Ministry of Health (Singapore). Retrieved 21 September 2020.
  176. ^ "COVID-19 (Coronavirus Disease 2019)". Ministry of Health (Singapore). 21 September 2020.
  177. ^ "NCDC Covid-19 Page". Nigeria Centre for Disease Control. Retrieved 22 September 2020.
  178. ^ Коронавирусная инфекция (COVID-19) (in الروسية). Retrieved 21 September 2020.
  179. ^ "COVID-19 | Onemocnění aktuálně od MZČR" (in التشيكية). Ministry of Health (Czech Republic). Retrieved 21 September 2020.