المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة

(تم التحويل من ڤيروس سارس)
هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
Severe acute respiratory syndrome (SARS)
SARS virion.gif
Electron micrograph of SARS coronavirus virion
النطق
التخصصInfectious disease
Prognosis9.6% chance of death (all countries)
التردد8,098 cases
الوفيات774

المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس) هي مرض تنفسي فيروسي من أصل حيواني ينجم عن الڤيروس التاجي للمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس - CoV). بين نوفمبر 2002 ويوليو 2003 ، تسبب تفشي السارس في جنوب الصين في نهاية المطاف في 8098 حالة ، مما أدى إلى 774 حالة وفاة تم الإبلاغ عنها في 17 دولة (معدل وفيات 9.6 %,[1] مع غالبية الحالات في البر الرئيسي للصين وهونغ كونغ.[2] في أواخر عام 2017 ، تتبع العلماء الصينيون الفيروس من خلال وسيط الزباد إلى الخفافيش التي تعيش في الكهوف في مقاطعة يون‌نان.[3] لم يتم الإبلاغ عن حالات سارس في جميع أنحاء العالم منذ عام 2004.[4] ومع ذلك ، فإن ڤيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة(SARS-CoV-2 ) هو  سبب جائحة ڤيروس كورونا 2019-2020..[5]

الفيروس الإكليلي؛ سارس

بدأ ظهور فيروس سارس في الصين وأخذ ينتشر في بلدان العالم ولاسيما في دول جنوب شرقي آسيا ليصيب ضحاياه بصعوبة التنفس والتهاب رئوي غامض عُرف لاحقاً بمتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد بالإنگليزية: SARS المسبب للوفاة. يعتبر الطبيب الإيطالي كارلو أورباني هو أول من اكتشف الفيروس وتوفي بسببه . لايوجد له حتى الآن لقاح فعّال للوقاية منه. يعرف علمياً بالمتلازمة التنفسية الحادّة الوخيمة بالإنگليزية: Severe acute respiratory syndrome.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الظهور

ظهر كتهديد عالمي في مارس 2003 وسجلت أولى إصابة في شمال الصين في ديسمبر 2002. يعتبر الطبيب الإيطالي كارلو أورباني هو أول من اكتشف الفيروس وتوفي بسببه. إتخذت مؤخراً السلطات الصحية العالمية إجراءات عاجلة لمواجهة انتشار مرض معد يصيب الجهاز التنفسي انتقل من جنوب شرق آسيا إلى أمريكا الشمالية واصدرت منظمة الصحة العالمية تحذيرا عالميا منذ ظهور هذا النوع غير المعتاد من الالتهاب الرئوي الذي لم تعرف أسبابه بعد في الصين وهونغ كونغ مما أصبح يمثل هلعا وتهديدا عالميا الآن. وهو مرض خطير إذ لم تتم متابعته


طبيعة الفيروس

يتبع لعائلة الفيروسات الإكليلية بالإنگليزية: corona virus ويحتوي على كمية كبيرة من المعلومات الجينية، وفي كل مرة يستنسخ نفسه داخل خلية تحدث أخطاء جينية ضئيلة قد تجعله أكثر قدرة على إصابة البشر واستنساخ نفسه داخلهم. هذه الأخطاء تفيد الفيروس حسب نظرية الاصطفاء الطبيعي وتقوده إلى خلق سلالات جديدة أكثر قدرة على البقاء والانتقال بسهولة من إنسان إلى آخر.

السلالة الجديدة من هذا الفيروس الإكليلي لها خصائص مميزة جعلتها تقفز مؤخراً إلى البشر وتحيى داخل جسم الإنسان. وهناك ثمة سلالات فيروسات. يعرف هذا المرض علميا بالمتلازمة التنفسية الحاد

التشخيص

يُشتبه بالإصابة بمرض السارس عند الأشخاص الذين يعانون من:

  • أي من الأعراض بما في ذلك حمّى من 38 درجة مئوية ومن الممكن ان تصل على 43 درجة مئوية
  • اتصال جنسي أو عادي مع شخص مصاب بالسارس في غضون الأيام العشرة الماضية أو السفر إلى أي من المناطق التي حددتها منظّمة الصحة العالمية كمناطق انتشر فيها السارس حديثاً. (المناطق المتضررة اعتباراً من 10 مايو 2003 تتضمن أجزاء من الصين، هونكونغ، سنغافورة، مقاطعة اونتاريو وكندا).

الأعراض والإصابة

يسبّب هذا المرض من فيروس يهاجم الجهاز التنفسي، وتمتد فترة حضانته من (2-7)أيام ليصبح بعدها الشخص معديًا. تنتقل الإصابة سريعًا من خلال الاتصال المباشر مع المصابين، حيث تنتقل الفيروسات من خلال الرذاذ الذي يخرج من الجهاز التنفسي أثناء السعال وتصل إلى الأنف أو الفم أو حتى العينين وكذلك فإن ملامسة الشخص لسطح ملوث بالرذاذ تؤدي إلى إصابته بالمرض.

ينتشر من شخص لشخص ولاسيما أثناء الزحام ومدة حضانته من يومين لسبعة أيام. وكان العلماء يعتقدون أن العدوى يمكن أن تتم عن طريق "اتصال قريب" مثل العطس.لكنهم قد توصلوا إلى سهولة انتشار المرض على الرغم من عدم وجود اتصال واضح بين المرضى وبين آخرين مصابين بالعدوى. في بعض الحالات على الأقل، يمكن للفيروس الانتشار عن طريق الهواء أو عن طريق الإمساك بأجسام مثل المقابض ممايزيد من صعوبة السيطرة عليه. السلالة الحالية من هذا الفيروس تنتشر عن طريق رذاذ يخرج من الرئة مع السعال والأطباء حالياً غير متأكدين من وجود طرق أخرى لنقل العدوى.

يبدأ المرض بأعراض تشبه نزلة البرد تتحول سريعا إلى التهاب رئوي وقد أصاب العشرات في هونغ كونغ وفيتنام وسنغافورة وتايوان وإندونيسيا وتايلند مما جعل منظمة الصحة العالمية ترسل خبراء إلى آسيا لمحاولة معرفة مصدر المرض واحتوائه.

الوقاية

لا يوجد لقاح ضد السارس .يبقى العزل السريري والحجر الصحي أكثر الوسائل فعالية لمنع انتشار السارس. تشمل التدابير الوقائية الأخرى ما يلي: :

  • غسل اليدين
  • تطهير أسطح أداة العدوى
  • تجنب ملامسة سوائل الجسم
  • غسل الأغراض الشخصية لشخص مصاب بالسارس بالماء الساخن والصابون (الأواني والأطباق والفراش ، إلخ. ).)[6]
  • إبقاء الأطفال الذين يعانون من الأعراض في المنزل من المدرسة
  • تدابير النظافة البسيطة
  • عزل نفسك قدر الإمكان لتقليل فرص انتقال الفيروس

تم إجراء العديد من تدخلات الصحة العامة في محاولة للسيطرة على انتشار المرض ، الذي ينتشر بشكل رئيسي من خلال قطرات الجهاز التنفسي في الهواء ، إما استنشاقه أو ترسبه على الأسطح ونقله لاحقًا إلى الأغشية المخاطية للجسم. وشملت هذه التدخلات الكشف المبكر عن المرض. عزل المصابين. احتياطات الاتصال وتلامس القطرات؛ واستخدام معدات الوقاية الشخصية (PPE) ، بما في ذلك الأقنعة وأثواب العزل .[7] كما تم وضع عملية فحص في المطارات لمراقبة السفر الجوي من وإلى البلدان المتضررة.[8] على الرغم من أنه لم يتم تحديد أي حالات منذ عام 2004 ، اعتبارًا من عام 2017 ، كان مركز السيطرة على الأمراض لا يزال يعمل على وضع إرشادات وتوصيات سريعة اتحادية ومحلية للاستجابة السريعة في حالة ظهور الفيروس مرة أخرى .[9]

يعد السارس - CoV أكثر عدوى في المرضى الذين يعانون من أمراض شديدة ، والذي يحدث عادة خلال الأسبوع الثاني من المرض. هذه الفترة المعدية المتأخرة تعني أن الحجر الصحي كان فعالا للغاية ؛ الأشخاص الذين تم عزلهم قبل اليوم الخامس من مرضهم نادرًا ما ينقلون المرض إلى الآخرين.[10]

العلاج

جائزة لموظفي Hôpital Français de Hanoï لتفانيهم خلال أزمة السارس

بما أن السارس مرض فيروسي ، فإن المضادات الحيوية ليس لها تأثير مباشر ولكن يمكن استخدامها ضد العدوى الثانوية البكتيرية . علاج السارس يدعم بشكل أساسي مضادات الحمى والأكسجين التكميلي والتنفس الصناعي حسب الحاجة . يتم استخدام الأدوية المضادة للفيروسات بالإضافة إلى الجرعات العالية من السترويدات لتقليل التورم في الرئة.[بحاجة لمصدر]

يجب عزل الأشخاص المصابين بالسارس - CoV ، ويفضل أن يكون ذلك في غرف الضغط السلبي ، مع اتخاذ احتياطات الحاجز الكاملة للتمريض الحاجز لأي اتصال ضروري مع هؤلاء المرضى ، للحد من فرص إصابة العاملين الطبيين [بحاجة لمصدر] في حالات معينة ، يتم توثيق التهوية الطبيعية عن طريق فتح الأبواب والنوافذ للمساعدة في تقليل التركيز الداخلي لجزيئات الفيروس. .[11]

قد تكون بعض الأضرار الأكثر خطورة التي يسببها السارس بسبب تفاعل الجهاز المناعي للجسم في ما يعرف باسم عاصفة السيتوكين .[12]

اعتبارا من عام 2020 ، لا يوجد علاج أو لقاح وقائي للسارس ثبت أنه آمن وفعال في البشر .[13][14] وفقا لأبحاث علمية نشرت في 2005 و 2006 ، كان تحديد وتطوير لقاحات وأدوية جديدة لعلاج السارس أولوية بالنسبة للحكومات ووكالات الصحة العامة في جميع أنحاء العالم. .[15][16][17] في أوائل عام 2004 ، تم التخطيط لإجراء تجربة سريرية مبكرة على المتطوعين .[18]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المآل

أظهرت عدة تقارير لاحقة صادرة عن الصين على بعض مرضى السارس المتعافيين عقابيل شديدة طويلة الامد. تشمل الأمراض الأكثر شيوعًا ، من بين أمور أخرى ، التليف الرئوي وهشاشة العظام ونخر الفخذ ، مما أدى في بعض الحالات إلى فقدان كامل للقدرة على العمل أو حتى القدرة على الرعاية الذاتية للأشخاص الذين تعافوا من السارس. نتيجة لإجراءات الحجر الصحي ، تم توثيق بعض مرضى ما بعد السارس على أنهم يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة واضطراب اكتئابي كبير.[19][20]

وبائيات

كان السارس مرضًا نادرًا نسبيًا ؛ في نهاية الوباء في يونيو 2003 ، كان معدل الإصابة 8،422 حالة بمعدل إماتة الحالات (CFR (11٪.[7]

يتراوح معدل إماتة الحالة (CFR) من 0٪ إلى 50٪ حسب الفئة العمرية للمريض.[10] كان احتمال وفاة المرضى الذين تقل أعمارهم عن 24 عامًا (أقل من 1٪) ؛ من المرجح أن يموت أولئك الذين يبلغون من العمر 65 عامًا وأكثر (أكثر من 55٪).[21]

2003 الحالات المحتملة للسارس - على مستوى العالم
الحالات المحتملة للسارس حسب البلد والمنطقة,
1 نوفمبر 2002 - 31 يوليو 2003 [22]
الدولة او المنطقة الحالات الوفيات معدل الإماتة (%)
Flag of the People's Republic of China.svg الصين[أ] 5,327 349 6.6
Flag of Hong Kong.svg هونگ كونگ 1,755 299 17.0
 تايوان[ب] 346 73 [23] [24] 21.1
Flag of Canada.svg كندا 251 43 17.1
Flag of Singapore.svg سنغافورة 238 33 13.9
Flag of Vietnam.svg ڤيتنام 63 5 7.9
 الولايات المتحدة 27 0 0
Flag of the Philippines.svg الفلپين 14 2 14.3
Flag of Thailand.svg تايلند 9 2 22.2
Flag of Germany.svg ألمانيا 9 0 0
Flag of Mongolia.svg منغوليا 9 0 0
Flag of France.svg فرنسا 7 1 14.3
Flag of Australia.svg أستراليا 6 0 0
Flag of Malaysia.svg ماليزيا 5 2 40.0
Flag of Sweden.svg السويد 5 0 0
Flag of the United Kingdom.png المملكة المتحدة 4 0 0
Flag of Italy.svg إيطاليا 4 0 0
Flag of India.png الهند 3 0 0
Flag of South Korea (bordered).svg كوريا الجنوبية 3 0 0
Flag of Indonesia.svg اندونيسيا 2 0 0
Flag of South Africa.gif جنوب أفريقيا 1 1 100.0
Flag of Kuwait.svg الكويت 1 0 0
Flag of Ireland.svg أيرلندا 1 0 0
 مكاو 1 0 0
Flag of New Zealand.svg نيوزيلندا 1 0 0
Flag of Romania.svg رومانيا 1 0 0
Flag of Russia.svg روسيا 1 0 0
Flag of Spain.svg إسپانيا 1 0 0
Flag of Switzerland.svg سويسرا 1 0 0
المجموع باستثناء الصين 2,769 454 16.4
المجموع (29 مقاطعة) 8,096 774 9.6
  1. ^ Figures for China exclude Hong Kong, Macau and Taiwan, which are reported separately by the WHO.
  2. ^ After 11 July 2003, 325 Taiwanese cases were 'discarded'. Laboratory information was insufficient or incomplete for 135 of the discarded cases; 101 of these patients died.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تفشي في جنوب الصين

يمكن تتبع تفشي الفيروس وراثيا إلى مستعمرة من الخفافيش التي تعيش في الكهوف في مقاطعة يون نان الصينية .[25]

يبدو أن وباء السارس قد بدأ في مقاطعة گوانگ‌دونگ ، الصين ، في نوفمبر 2002 حيث تم الإبلاغ عن أول حالة في نفس الشهر. تم علاج المريض ، وهو مزارع من شونده ، فوشان ، گوانگ‌دونگ ، في مستشفى الشعب الأول في فوشان. توفي المريض بعد فترة وجيزة ، ولم يتم إجراء تشخيص محدد لسبب الوفاة. على الرغم من اتخاذ بعض الإجراءات للسيطرة عليه ، لم يبلغ مسؤولو الحكومة الصينية منظمة الصحة العالمية عن تفشي المرض حتى فبراير 2003. وتسبب عدم الانفتاح هذا في تأخير الجهود المبذولة للسيطرة على الوباء ، مما أدى إلى انتقاد المجتمع الدولي لجمهورية الصين الشعبية. اعتذرت الصين رسميا عن البطء المبكر في التعامل مع وباء السارس..[26]

ظهر التفشي الأول مرة في أوساط المجتمع الطبي الدولي في 27 نوفمبر 2002 ، عندما كانت شبكة الاستخبارات العامة للصحة العامة الكندية (GPHIN) ، وهي نظام تحذير إلكتروني جزء من شبكة الإنذار والاستجابة العالمية (GOARN) التابعة لمنظمة الصحة العالمية ، التقطت تقارير عن "تفشي الإنفلونزا" في الصين من خلال رصد وسائل الإعلام على الإنترنت وتحليلها وإرسالها إلى منظمة الصحة العالمية. في حين تم ترقية قدرة GPHIN مؤخرًا لتمكين الترجمة العربية والصينية والإنجليزية والفرنسية والروسية والإسبانية ، كان النظام يقتصر على الإنجليزية أو الفرنسية في تقديم هذه المعلومات. وهكذا ، بينما كانت التقارير الأولى عن تفشي مرض غير عادي باللغة الصينية ، لم يتم إنشاء تقرير باللغة الإنجليزية حتى 21 يناير 2003.[27][28] تم إدخال أول ناقل فائق إلى مستشفى صن يات صن التذكاري في گوانگ‌ژو في 31 يناير ، والتي سرعان ما نشرت المرض إلى المستشفيات القريبة. .[29]

بعد ذلك ، طلبت منظمة الصحة العالمية معلومات من السلطات الصينية في 5 و 11 ديسمبر. على الرغم من النجاحات التي حققتها الشبكة في حالات تفشي الأمراض السابقة ، إلا أنها لم تتلق معلومات استخبارية حتى تقارير وسائل الإعلام من الصين بعد عدة أشهر من تفشي السارس. إلى جانب التنبيه الثاني ، أصدرت منظمة الصحة العالمية الاسم والتعريف ، بالإضافة إلى تنشيط شبكة عالمية منسقة للاستجابة للفاشية التي جلبت الاهتمام الحساس وإجراءات الاحتواء .[30] في الوقت الذي اتخذت فيه منظمة الصحة العالمية إجراءات ، حدثت بالفعل أكثر من 500 حالة وفاة و 2000 حالة إضافية في جميع أنحاء العالم .[28]

في أوائل أبريل ، بعد دفع جيانغ يانيونج لإبلاغ الخطر للصين,[31][32] بدا أن هناك تغييرًا في السياسة الرسمية عندما بدأ السارس في الحصول على أهمية أكبر في وسائل الإعلام الرسمية. وقد عزا البعض ذلك بشكل مباشر إلى وفاة مدرس أمريكي ، جيمس إيرل ساليسبري ، في هونغ كونغ .[33] في نفس الوقت تقريبًا وجهت جيانغ يانيونغ اتهامات بشأن قلة عدد الحالات في المستشفيات العسكرية في بكين .[31][32] بعد ضغوط شديدة ، سمح المسؤولون الصينيون للمسؤولين الدوليين بالتحقيق في الوضع هناك. وكشف ذلك عن مشكلات في نظام الرعاية الصحية الصيني القديم ، بما في ذلك زيادة اللامركزية ، والروتين ، وعدم كفاية الاتصال

خاطر العديد من العاملين في مجال الرعاية الصحية في الدول المتضررة وفقدوا حياتهم من خلال علاج المرضى ، ومحاولة احتواء العدوى قبل معرفة طرق منع العدوى .[34]

الانتشار الي المناطق الاخري

وصل الوباء إلى دائرة الضوء العام في فبراير 2003 ، عندما أصيب رجل أعمال أمريكي مسافر من الصين ، جوني تشن ، بأعراض تشبه الالتهاب الرئوي أثناء طيرانه إلى سنغافورة. توقفت الطائرة في هانوي ، فيتنام ، حيث توفي الضحية في مستشفى هانوي الفرنسي . سرعان ما أصيب العديد من الطاقم الطبي الذي عالجه بالمرض نفسه على الرغم من إجراءات المستشفى الأساسية. حدد الطبيب الإيطالي كارلو أورباني التهديد وأبلغه إلى منظمة الصحة العالمية والحكومة الفيتنامية. توفي في وقت لاحق بهذا المرض.[35]

إن شدة الأعراض والعدوى بين العاملين في المستشفيات قد أزعجت السلطات الصحية العالمية ، التي كانت تخشى من ظهور وباء رئوي جديد. في 12 مارس 2003 ، أصدرت منظمة الصحة العالمية إنذارًا عالميًا ، يليه تنبيه صحي من قبل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC). استغرق انتقال محلي للمرض السارس مكان في تورنتو ، أوتاوا ، سان فرانسسكو ، أولان باتور ، مانيلا ، سنغافورة ، تايوان ، هانوي و هونگ كونگ في حين داخل الصين انها امتدت الىگوانگ‌دونگ، و جي‌لين ، خى‌بـِيْ ، هوبـِيْ ، شآن‌شي ، جيانگ‌سو ، شان‌شي ، تيان‌جين ، و منغوليا الداخلية . .[بحاجة لمصدر]

هونغ كونغ

تخطيط الطابق التاسع لفندق متروبول في هونغ كونغ ، حيث يُظهر مكان حدوث انتشار شديد لمرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس)

انتشر المرض في هونج كونج من ليو جيانلون ، طبيب في گوانگ‌دونگ كان يعالج المرضى في مستشفى صن يات صن التذكاري .[36] [37] وصل في فبراير وبقي في الطابق التاسع من فندق متروبول في كولون ، مما أدى إلى إصابة 16 من زوار الفندق. سافر هؤلاء الزوار إلى كندا وسنغافورة وتايوان وفيتنام ، ونشروا السارس في تلك المواقع.[38]

تركزت مجموعة أخرى أكبر من الحالات في هونغ كونغ على عقار أموي جاردنز السكني. يشتبه في أن انتشاره قد تم تسهيله من خلال العيوب في نظام تصريف الحمام الذي سمح لغازات الصرف الصحي بما في ذلك جزيئات الفيروس بالتنفس في الغرفة. استنفدت مراوح الحمام الغازات وحملت الرياح العدوى إلى مجمعات الرياح المعاكسة المجاورة. قلق المواطنون المهتمون في هونج كونج من أن المعلومات لا تصل إلى الناس بسرعة كافية وأنشأوا موقعًا إلكترونيًا يسمى sosick.org ، مما أجبر حكومة هونغ كونغ في نهاية المطاف على تقديم معلومات تتعلق بالسارس في الوقت المناسب.[39] وقد تم خروج أول مجموعة من المصابين من المستشفى في 29 مارس 2003.[40]

تورنتو

تم تحديد أول حالة إصابة بالسارس فى تورونتو فى 23 فبراير 2003 .[41] بداية من امرأة مسنة ، كوان سوي تشو ، التي عادت من رحلة إلى هونغ كونغ وتوفيت في 5 مارس ، أصاب الفيروس في النهاية 257 شخصًا في مقاطعة أونتاريو. ينقسم مسار هذا التفشي عادة إلى مرحلتين ، الأولى تتمحور حول ابنها تسي تشي كواي ، الذي أصاب مرضى آخرين في مستشفى سكاربورو غريس وتوفي في 13 مارس. تم تجميع الموجة الرئيسية الثانية من الحالات حول التعرض العرضي بين المرضى والزوار والموظفين داخل مستشفى نورث يورك العام . قامت منظمة الصحة العالمية بإزالة تورونتو رسميًا من قائمة المناطق المصابة بنهاية يونيو 2003.[42]

تم انتقاد الرد الرسمي من قبل حكومة مقاطعة أونتاريو والحكومة الفيدرالية الكندية على نطاق واسع في السنوات التي تلت التفشي. ووصف برايان شوارتز ، نائب رئيس اللجنة الاستشارية العلمية للسارس في أونتاريو ، استعداد مسؤولي الصحة العامة والاستجابة لحالات الطوارئ وقت تفشي المرض بأنه "أساسي للغاية وأقل حدًا في أفضل الأحوال". .[43] غالبًا ما يشير منتقدو الاستجابة إلى بروتوكول ضعيف التخطيط والتطبيق لحماية العاملين في مجال الرعاية الصحية وتحديد المرضى المصابين كعامل مساهم رئيسي في استمرار انتشار الفيروس. أدى جو الخوف وعدم اليقين المحيط بالتفشي إلى مشاكل في التوظيف في مستشفيات المنطقة عندما اختار عمال الرعاية الصحية الاستقالة بدلاً من التعرض لمخاطر الإصابة بالسارس .[بحاجة لمصدر]

تحديد الفيروس

في أواخر فبراير 2003 ، تم استدعاء الطبيب الإيطالي كارلو أورباني إلى المستشفى الفرنسي في هانوي للنظر في جوني تشين ، رجل الأعمال الأمريكي الذي أصيب بمرض يعتقد الأطباء أنه حالة سيئة من الإنفلونزا . أدرك أورباني أن مرض تشين ربما كان مرضًا جديدًا ومعدًا للغاية. أخطر منظمة الصحة العالمية على الفور. كما أقنع وزارة الصحة الفيتنامية بالبدء في عزل المرضى وفحص المسافرين ، وبالتالي إبطاء وتيرة الوباء في وقت مبكر. وبعد ذلك أصيب بالمرض بنفسه وتوفي في مارس 2003.   

حدد مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ومختبر علم الأحياء الدقيقة الوطني الكندي جينوم السارس في أبريل 2003 .[44][45] أثبت العلماء في جامعة إيراسموس في روتردام بهولندا أن فيروس السارس التاجي استوفى افتراضات كوخ مما يشير إلى أنه العامل المسبب. في التجارب ، طور قرود المكاك المصابة بالفيروس نفس الأعراض مثل ضحايا السارس البشري .[46]

في أواخر مايو 2003 ، أجريت دراسات باستخدام عينات من الحيوانات البرية التي تم بيعها كغذاء في السوق المحلية في قوانغدونغ ، الصين. وجدت النتائج أنه يمكن عزل فيروس السارس التاجي من الزباد المقنع ( Paguma sp.) ، حتى لو لم تظهر الحيوانات علامات سريرية للفيروس. وكان الاستنتاج الأولي هو أن فيروس السارس عبر الحاجز الزينوغرافي من الزباد الآسيوي إلى البشر ، وقتل أكثر من 10000 زباد نخيل مقنع في مقاطعة هونگ كونگ. كما تم العثور على الفيروس لاحقًا في كلاب الراكون ( Nyctereuteus sp.) ، وغرير النمس ( Melogale spp.) ، والقطط المنزلية. في عام 2005 ، حددت دراستان عددًا من الفيروسات التاجية الشبيهة بالسارس في الخفافيش الصينية.[47][48]

اشار التحليل الوراثي لهذه الفيروسات الى احتمالية عالية بأن فيروس السارس التاجي نشأ في الخفافيش وانتشر الى البشر اما مباشرة او من خلال الحيوانات الموجودة في الاسواق الصينية. لم تظهر الخفافيش أي علامات واضحة للمرض ولكنها المستودعات الطبيعية المحتملة للفيروسات التاجية الشبيهة بالسارس. في أواخر عام 2006 ، أنشأ علماء من المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها بجامعة هونج كونج ومركز هونگ كونگ لمكافحة الأمراض والوقاية منها صلة وراثية بين فيروس السارس التاجي الذي يظهر في الزباد والبشر ، مدعين ادعاءات بأن المرض قد قفز عبر الانواع.[49]

في ديسمبر 2017 ، "بعد سنوات من البحث في جميع أنحاء الصين ، حيث ظهر المرض لأول مرة ، أفاد الباحثون ... أنهم عثروا على كهف بعيد في مقاطعة يونان ، وهو موطن لخفافيش حدوة حصان تحمل سلالة من فيروس معين يعرف باسم فيروس تاجي. تحتوي هذه السلالة على كل البنيات الجينية من النوع الذي أثار اندلاع السارس في عام 2002. " أجرى البحث شي زينغلي ، كوي جي وزملاؤه في معهد ووهان للفيروسات ، الصين ، ونشرت في PLOS Pathogens . ونُقل عن المؤلفين قولهم إن "انتشاراً قاتلاً آخر للسارس يمكن أن يظهر في أي وقت. الكهف الذي اكتشفوا فيه سلالة هم على بعد كيلومتر واحد من أقرب قرية "[3]

الاحتواء

أعلنت منظمة الصحة العالمية عن حدوث متلازمة تنفسية حادة وخيمة في 5 يوليو / تموز 2003. في السنوات التالية ، تم الإبلاغ عن أربع حالات سارس في الصين بين ديسمبر 2003 ويناير 2004. كانت هناك أيضا ثلاثة حوادث مختبرية منفصلة أدت إلى الإصابة. في إحدى هذه الحالات ، نشر عامل مختبر مريض الفيروس إلى عدة أشخاص آخرين .[50][51] تتطلب دراسة عينات السارس الحية منشأة من مستوي التالت للسلامة البيولوجية (BSL-3) ؛ يمكن إجراء بعض الدراسات لعينات السارس المعطل في مرافق السلامة البيولوجية من المستوى الثاني [52]

الحيوانات

أظهر عدد قليل من القطط والكلاب نتائج إيجابية للفيروس أثناء تفشي المرض. ومع ذلك ، فإن هذه الحيوانات لم تنقل الفيروس إلى حيوانات أخرى من نفس النوع أو إلى البشر [53][54]

المجتمع والثقافة

أدى الخوف من الإصابة بالفيروس من استهلاك الحيوانات البرية المصابة إلى حظر عام وتراجع أعمال أسواق اللحوم في جنوب الصين وهونغ كونغ .[55]

انظر أيضاً

المراجع

  1. ^ Smith, Richard D. (2006). "Responding to global infectious disease outbreaks: Lessons from SARS on the role of risk perception, communication and management". Social Science & Medicine. 63 (12): 3113–3123. doi:10.1016/j.socscimed.2006.08.004. PMID 16978751.
  2. ^ "Summary of probable SARS cases with onset of illness from 1 November 2002 to 31 July 2003". World Health Organization (WHO). Retrieved 31 October 2008.
  3. ^ أ ب McKie, Robin (10 December 2017). "Scientists trace 2002 Sars virus to colony of cave-dwelling bats in China". The Guardian. ISSN 0029-7712. Retrieved 10 December 2017.
  4. ^ "SARS (severe acute respiratory syndrome)". NHS Choices. UK National Health Service. 3 October 2014. Retrieved 8 March 2016. Since 2004, there haven't been any known cases of SARS reported anywhere in the world.
  5. ^ "Myth busters". WHO.int. World Health Organization. 2019. Retrieved 15 March 2020.
  6. ^ "SARS: Prevention". MayoClinic.com. 6 January 2011. Retrieved 14 July 2013.
  7. ^ أ ب Chan-Yeung, M; Xu, RH (November 2003). "SARS: epidemiology". Respirology (Carlton, Vic.). 8 Suppl: S9–14. doi:10.1046/j.1440-1843.2003.00518.x. PMID 15018127.
  8. ^ "SARS (severe acute respiratory syndrome)". nhs.uk. 19 October 2017. Retrieved 1 December 2017.
  9. ^ "SARS" (PDF). Retrieved 1 December 2017.
  10. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :2
  11. ^ Nakashima, Ellen (5 May 2003). "Vietnam Took Lead In Containing SARS". Washington Post.
  12. ^ Perlman, Stanley; Dandekar, Ajai A (2005). "Immunopathogenesis of coronavirus infections: Implications for SARS". Nature Reviews Immunology. 5 (12): 917–27. doi:10.1038/nri1732. PMID 16322745.
  13. ^ Jiang, Shibo; Lu, Lu; Du, Lanying (2013). "Development of SARS vaccines and therapeutics is still needed". Future Virology. 8 (1): 1–2. doi:10.2217/fvl.12.126.
  14. ^ "SARS (severe acute respiratory syndrome)". nhs.uk (in الإنجليزية). 19 October 2017. Retrieved 31 January 2020.
  15. ^ Greenough, Thomas C; Babcock, Gregory J; Roberts, Anjeanette; Hernandez, Hector J; Thomas, Jr, William D; Coccia, Jennifer A; Graziano, Robert F; Srinivasan, Mohan; Lowy, Israel; Finberg, Robert W; Subbarao, Kanta; Vogel, Leatrice; Somasundaran, Mohan; Luzuriaga, Katherine; Sullivan, John L; Ambrosino, Donna M (2005). "Development and Characterization of a Severe Acute Respiratory Syndrome–Associated Coronavirus–Neutralizing Human Monoclonal Antibody That Provides Effective Immunoprophylaxis in Mice". The Journal of Infectious Diseases. 191 (4): 507–14. doi:10.1086/427242. PMID 15655773.
  16. ^ Tripp, Ralph A; Haynes, Lia M; Moore, Deborah; Anderson, Barbara; Tamin, Azaibi; Harcourt, Brian H; Jones, Les P; Yilla, Mamadi; Babcock, Gregory J; Greenough, Thomas; Ambrosino, Donna M; Alvarez, Rene; Callaway, Justin; Cavitt, Sheana; Kamrud, Kurt; Alterson, Harold; Smith, Jonathan; Harcourt, Jennifer L; Miao, Congrong; Razdan, Raj; Comer, James A; Rollin, Pierre E; Ksiazek, Thomas G; Sanchez, Anthony; Rota, Paul A; Bellini, William J; Anderson, Larry J (2005). "Monoclonal antibodies to SARS-associated coronavirus (SARS-CoV): Identification of neutralizing and antibodies reactive to S, N, M and E viral proteins". Journal of Virological Methods. 128 (1–2): 21–8. doi:10.1016/j.jviromet.2005.03.021. PMID 15885812.
  17. ^ Roberts, Anjeanette; Thomas, William D; Guarner, Jeannette; Lamirande, Elaine W; Babcock, Gregory J; Greenough, Thomas C; Vogel, Leatrice; Hayes, Norman; Sullivan, John L; Zaki, Sherif; Subbarao, Kanta; Ambrosino, Donna M (2006). "Therapy with a Severe Acute Respiratory Syndrome–Associated Coronavirus–Neutralizing Human Monoclonal Antibody Reduces Disease Severity and Viral Burden in Golden Syrian Hamsters". The Journal of Infectious Diseases. 193 (5): 685–92. doi:10.1086/500143. PMID 16453264.
  18. ^ Miller, John Dudley (20 January 2004). "China in SARS vaccine trial". The Scientist Magazine. Retrieved 31 January 2020.
  19. ^ Hawryluck, Laura; Gold, Wayne L; Robinson, Susan; Pogorski, Stephen; Galea, Sandro; Styra, Rima (2004). "SARS Control and Psychological Effects of Quarantine, Toronto, Canada". Emerging Infectious Diseases. 10 (7): 1206–12. doi:10.3201/eid1007.030703. PMC 3323345. PMID 15324539.
  20. ^ Ma Jinyu (15 July 2009). "(Silence of the Post-SARS Patients)" (in Chinese). Southern People Weekly. Retrieved 3 August 2013.CS1 maint: unrecognized language (link)
  21. ^ Monaghan, Karen J. (2004). SARS: Down But Still a Threat (in الإنجليزية). National Academies Press (US).
  22. ^ "Summary of probable SARS cases with onset of illness from 1 November 2002 to 31 July 2003". World Health Organization. 21 April 2004.
  23. ^ "衛生署針對報載SARS死亡人數有極大差異乙事提出說明" (in الصينية). 台灣衛生福利部疾病管制署.
  24. ^ "十年前SARS流行 346人感染73死亡" (in الصينية). 公視.
  25. ^ McKie, Robin (10 December 2017), "Scientists trace 2002 Sars virus to colony of cave-dwelling bats in China", The Guardian, https://www.theguardian.com/world/2017/dec/10/sars-virus-bats-china-severe-acute-respiratory-syndrome 
  26. ^ "WHO targets SARS 'super spreaders'". CNN. 6 April 2003. Archived from the original on 7 March 2006. Retrieved 5 July 2006.
  27. ^ Mawudeku, Abla; Blench, Michael (2005). "Global Public Health Intelligence Network" (PDF). Public Health Agency of Canada.
  28. ^ أ ب Rodier, G (10 February 2004). "Global Surveillance, National Surveillance, and SARS". Emerging Infectious Diseases. 10 (2): 173–5. doi:10.3201/eid1002.031038. PMC 3322938. PMID 15040346.
  29. ^ Abraham, Thomas (2004). Twenty-first Century Plague: The Story of SARS.
  30. ^ Heymann, 2003[استشهاد ناقص]
  31. ^ أ ب Joseph Kahn (12 July 2007). "China bars U.S. trip for doctor who exposed SARS cover-up". The New York Times. Retrieved 3 August 2013.
  32. ^ أ ب "The 2004 Ramon Magsaysay Awardee for Public Service". Ramon Magsaysay Foundation. 31 August 2004. Archived from the original on 14 June 2007. Retrieved 3 May 2013.
  33. ^ "SARS death leads to China dispute". CNN. 10 April 2003. Archived from the original on 28 November 2007. Retrieved 3 April 2007.
  34. ^ Fong, Kevin (16 August 2013). "They risked their lives to stop Sars" – via www.bbc.co.uk.
  35. ^ "WHO | Dr. Carlo Urbani of the World Health Organization dies of SARS". www.who.int. Retrieved 29 November 2017.
  36. ^ "Inside the hospital where Patient Zero was infected". South China Morning Post. 27 March 2003. Retrieved 23 May 2018.
  37. ^ "Inside the hospital where Patient Zero was infected". South China Morning Post. 27 March 2003. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://www.scmp.com/article/410652/inside-hospital-where-patient-zero-was-infected. Retrieved on 23 May 2018. 
  38. ^ "Sr. Irene Martineau". Oxford Medical School Gazette. Archived from the original on 10 October 2008. Retrieved 10 November 2008. Cite journal requires |journal= (help)
  39. ^ "Hong Kong Residents Share SARS Information Online". NPR.org. Retrieved 11 May 2016.
  40. ^ "Severe Acute Respiratory Syndrome (SARS) overview". News Medical Life Sciences. AZO network. 24 April 2004.
  41. ^ "Update: Severe Acute Respiratory Syndrome --- Toronto, Canada, 2003". www.cdc.gov. Retrieved 11 May 2016.
  42. ^ Low, Donald (2004). Learning from SARS: Preparing for the Next Disease Outbreak: Workshop Summary.
  43. ^ "Is Canada ready for MERS? 3 lessons learned from SARS". www.cbc.ca. Retrieved 11 May 2016.
  44. ^ "Remembering SARS: A Deadly Puzzle and the Efforts to Solve It". Centers for Disease Control and Prevention. 11 April 2013. Retrieved 3 August 2013.
  45. ^ "Coronavirus never before seen in humans is the cause of SARS". United Nations World Health Organization. 16 April 2006. Retrieved 5 July 2006.
  46. ^ Fouchier, Ron A. M; Kuiken, Thijs; Schutten, Martin; Van Amerongen, Geert; Van Doornum, Gerard J. J; Van Den Hoogen, Bernadette G; Peiris, Malik; Lim, Wilina; Stöhr, Klaus; Osterhaus, Albert D. M. E (2003). "Aetiology: Koch's postulates fulfilled for SARS virus". Nature. 423 (6937): 240. Bibcode:2003Natur.423..240F. doi:10.1038/423240a. PMID 12748632.
  47. ^ Li, W; Shi, Zhengli; Yu, Meng; Ren, Wuze; Smith, Craig; Epstein, Jonathan H; Wang, Hanzhong; Crameri, Gary; Hu, Zhihong; Zhang, Huajun; Zhang, Jianhong; McEachern, Jennifer; Field, Hume; Daszak, Peter; Eaton, Bryan T; Zhang, Shuyi; Wang, Lin-Fa (2005). "Bats Are Natural Reservoirs of SARS-Like Coronaviruses". Science. 310 (5748): 676–9. Bibcode:2005Sci...310..676L. doi:10.1126/science.1118391. PMID 16195424.
  48. ^ Lau, S. K. P; Woo, P. C. Y; Li, K. S. M; Huang, Y; Tsoi, H.-W; Wong, B. H. L; Wong, S. S. Y; Leung, S.-Y; Chan, K.-H; Yuen, K.-Y (2005). "Severe acute respiratory syndrome coronavirus-like virus in Chinese horseshoe bats". Proceedings of the National Academy of Sciences. 102 (39): 14040–5. Bibcode:2005PNAS..10214040L. doi:10.1073/pnas.0506735102. PMC 1236580. PMID 16169905.
  49. ^ "Scientists prove SARS-civet cat link". China Daily. 23 November 2006.
  50. ^ "SARS 2013: 10 Years Ago SARS Went Around the World, Where is It Now?". 11 March 2013.
  51. ^ "WHO | SARS outbreak contained worldwide". www.who.int. Retrieved 16 October 2015.
  52. ^ "SARS | Guidance | Lab Biosafety for Handling and Processing Specimens | CDC". www.cdc.gov (in الإنجليزية). Retrieved 11 September 2017.
  53. ^ https://www.bbc.co.uk/news/live/world-51747782
  54. ^ https://www.sciencemediacentre.org/expert-reaction-to-reports-that-the-previously-reported-pet-dog-in-hong-kong-has-repeatedly-tested-weak-positive-for-covid-19-virus/
  55. ^ Zhan, MEI (2005). "Civet Cats, Fried Grasshoppers, and David Beckham's Pajamas: Unruly Bodies after SARS". American Anthropologist. 107 (1): 31–42. doi:10.1525/aa.2005.107.1.031. JSTOR 3567670.

للاستزادة

وصلات خارجية

Classification
V · T · D
External resources


قالب:HKafter1997