خفاش

الخفاش
Temporal range: الپاليوسيني المتأخر- الحاضر
الخفاش مصاص الدماءخفاش حدوة الحصان الكبيرخفاش الفاكهة الكبير قصير الأنفخفاش الفاكهة المصريالخفاش المكسيكي عديم الذيلالخفاش أذن الفأر الكبيرWikipedia-Bats-001-v01.jpg
عن هذه الصورة
التصنيف العلمي
مملكة:
Phylum:
Class:
Infraclass:
Superorder:
الوحوش اللوراسية / الأسلاف (محل جدل، انظر المقال)
Order:
Chiroptera

تحت الرتب

(التقليدي):

(الحاضر):

Bat range.png
انتشار أنواع الخفافيش حول العالم.

الخفافيش هي ثدييات ضمن رتبة الخفاشيات.[أ] مع تكيف أطرافها الأمامية كأجنحة، فالخفافيش هي الثدييات الوحيدة القادرة على الطيران الحقيقي والمستدام. تعد الخفافيش أكثر قدرة على المناورة من معظم الطيور، الطيران بأصابعها الطويلة جدًا المغطاة بالأغشية. أصغر خفاش، ويمكن القول أنه أصغر حيوان ثديي موجود، هو الخفاش الطنان، والذي يصل طوله إلى 29–34 ملم، وباع جناحيه 150 ملم، ويبلغ وزنه 2–2.6 جرام. أما أكبر الخفافيش فهي الثعالب الطائرة، حيث يصل وزن أكبرها، الثعلب الطائر العملاق ذو التاج الذهبي، إلى 1.6 كج وعرض جناحيه 1.7 متر.

وهي ثاني أكبر رتب الثدييات بعد القوارض، تشكل الخفافيش حوالي 20٪ من جميع أنواع الثدييات المصنفة في جميع أنحاء العالم، مع أكثر من 1400 نوع. تم تقسيم هذه تقليدياً إلى فرعين: أكل الفاكهة خفافيش الفاكهة والخفافيش الصغيرة راصدة الصدى. لكن الأدلة الأكثر حداثة قد دعمت تقسيم الرتبة إلى Yinpterochiroptera وYangochiroptera، مع الإبقاء على الخفافيش الكبيرة جنباً إلى جنب مع عدة أنواع من الخفافيش الصغيرة ضمن نفس الرتبة. العديد من الخفافيش هي آكلات للحشرات، ومعظم الأنواع الباقية آكلات للفاكهة أو الرحيق (آكلات الرحيق). يتغذى عدد قليل من الأنواع على الحيوانات بخلاف الحشرات؛ على سبيل المثال، الخفاش مصاص الدماء التي تتغذى على الدم. معظم الخفافيش ليلية، والعديد منها تجثم في الكهوف أو الملاجئ الأخرى؛ من غير المؤكد ما إذا كانت الخفافيش لديها هذه السلوكيات للهروب من المفترسات. تتواجد الخفافيش في جميع أنحاء العالم، باستثناء المناطق شديدة البرودة. إنها مهمة في أنظمتها البيئية من أجل تلقيح الأزهار ونشر البذور؛ تعتمد العديد من النباتات الاستوائية كلياً على الخفافيش في هذه الخدمات.

تزود الخفافيش البشر ببعض الفوائد المباشرة على حساب بعض العيوب. تم استخراج روث الخفافيش كما گوانو من الكهوف واستخدامه كسماد. تستهلك الخفافيش الآفات الحشرية، مما يقلل من الحاجة إلى مبيدات الآفات وغيرها من تدابير إدارة الحشرات. تكون في بعض الأحيان عديدة وقريبة بدرجة كافية من المستوطنات البشرية لتكون بمثابة مناطق جذب سياحي، ويتم استخدامها كغذاء في آسيا و حافة المحيط الهادئ. ومع ذلك، كثيراً ما يعتبر مزارعي الفاكهة خفافيش الفاكهة آفات. بسبب علم وظائف الأعضاء، تعد الخفافيش نوعاً من الحيوانات التي تعمل كـ مستودع طبيعي للعديد من مسببات الأمراض، مثل داء الكلب؛ ونظراً لكونها عالية الحركة، واجتماعية، وطويلة العمر، فإنها يمكن أن تنشر المرض بسهولة فيما بينها. إذا تفاعل البشر مع الخفافيش، فإن هذه السمات قد تصبح خطرة على البشر.

اعتماداً على الثقافة، قد ترتبط الخفافيش رمزياً بالسمات الإيجابية، مثل الحماية من أمراض أو مخاطر معينة، أو إعادة الميلاد، أو العمر الطويل، ولكن في الغرب، ترتبط الخفافيش بشكل عام بالظلام، والحقد، والسحر ومصاصي الدماء والموت.

والخفاش هو الحيوان الثديي الوحيد الذي يستطيع الطيران.والخفافيش نجد أن أيديها وسواعدها تحولت كأجنحة تطير بها. وكانت تنتقل بالسماء المظلمة في العصر الإيوسيني منذ 50 مليون سنة. وأثناء هذه الفترة تغيرت ملامح هذا الحيوان قليلا. وهذا ما بينته الحفائر التي عثر عليها في أوروبا وشمال أمريكا. ويوجد حوالي ألف نوع من الخفافيش وهي تعادل ربع عدد أنواع الثدييات.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أصل الكلمة

الاسم القديم للخفافيش في اللغة الإنگليزية هو flittermouse، والذي يطابق اسمه في اللغات الجرمانية (على سبيل المثال الألمانية "Fledermaus" و "fladdermus" السويدية)، ذات الصلة بـ رفرفة الأجنحة. الإنگليزية الوسطى لها "bakke" ، على الأرجح مشابهة لـ "natbakka" السويدية القديمة ("night-bat")، والتي ربما تكون قد خضعت لتحول من -k- إلى -t- (إلى الإنگليزية الحديثة bat) متأثراً باللاتينية "blatta" "moth night insect". ربما تم استخدام كلمة "بات" لأول مرة في أوائل سبعينيات القرن السادس عشر.[2][3] اسم "Chiroptera" مشتق باليونانية قديمة: χείρ – cheir ، "يد"[4] وπτερόν – pteron, "الجناح".[1][5]


الوصف

Townsends's Big-eared Bat, Corynorhinus townsendii
Common Pipistrelle, Pipistrellus pipistrellus

أطوال الخفافيش تندرج من 3 سنتيمتر كخفاش أنف الخنزير الذي يعتبر أقل الثدييات حجما وخفاش الثعلب الطائر الذي يبلغ طوله 41 سنتيمتر وجناحه عرضه 1,7 مترا .ويبلغ وزنه من 2جرام إلي 1,3 كيلوجرام . ويمكن بسهولة تمييز الذكور البالغة. لأن الذكر له قضيب بارز وواضح والأنثي البالغة تميز بأن حول حلمة الثدي الشعر منحول بواسطة الرضيع . كما يمكن تفرقة كثير من الأنواع من الصوت والحجم والسلوك وتمييز الذكور من الإناث .

التصنيف



الخفاشيات بلومنباخ، 1779
Yinpterochiroptera سپرنگر، تلنگ، مادسن، ستانهوپ، ويونگ، 2001
خفافيش الفاكهة ج. إ. گراي، 1821
الفصيلة الاسم عدد الأنواع صورة
خفافيش الفاكهة ج. إ. گراي، 1821 خفافيش الفاكهة من العالم القديم 191 Pteropus niger three.jpeg
Rhinolophoidea ج. إ. گراي، 1825
الفصيلة الاسم عدد الأنواع صورة
خفافيش ذيل الفأر بوناپرت، 1838 خفافيش ذيل الفأر 6 Mouse-Tailed Bat.jpg
الخفافيش الطنانة Hill, 1974 خفاش أنف الخنزير 1
الخفافيش مصاصة الدماء الكاذبة هـ. ألن، 1864 الخفافيش مصاصة الدماء الكاذبة 6 Greater False Vampire Bat (Megaderma lyra).jpg
Rhinonycteridae ج. إ. گراي، 1866 خفافيش ترايدنت 9 Rhinonicteris aurantia.jpg
خفافيش العالم القديم ورقية الأنف ليدكر، 1891 خفافيش العالم القديم ورقية الأنف 88 Bat in a Cave.jpg
خفافيش حدوة الحصان ج. إ. گراي، 1825 خفافيش حدوة الحصان 109 Bat(20070605).jpg
Yangochiroptera كوپمان، 1984
Emballonuroidea گرڤيا في دى كاستلنو، 1855
الفصيلة الاسم عدد الأنواع صورة
الخفافيش مشقوقة الوجه فان دير هويفن، 1855 الخفافيش مشقوقة الوجه 15 Common Slit-faced Bat (Nycteris thebaica) (7027172215).jpg
الخفافيش غمدية الذيل گرڤيا في دى كاستلنو، 1855 الخفافيش غمدية الذيل 54 Emballonura semicaudata.jpg
Noctilionoidea ج. إ. گراي، 1821
الفصيلة الاسم عدد الأنواع صورة
الخفافيش الماصة توماس، 1904 خفافيش مدغشقر ذات الأقدام الماصة 2 Myzopoda Myzopodidae.jpg
خفافيش نيوزيلندا قصيرة الذيل دبسون، 1875 خفافيش نيوزيلندا قصيرة الذيل 2 Southern short-tailed bats, Mystacina tuberculata.jpg
الخفافيش قرصية الأجنحة ميلر، 1907 الخفافيش قرصية الأجنحة 5 Thyroptera discifera.jpg
الخفافيش الرمادية ج. إ. گراي، 1866 الخفافيش الدخانية والخفافيش عديمة الإبهام 2 Furipterus horrens.jpg
خفافيش بولدوگ ج. إ. گراي، 1821 الخفافيش صيادة الأسماك أو خفافيش بولدوگ 2 Captive Noctilio leporinus.jpg
الخفافيش شبحية الوجه سوسر، 1860 الخفافيش ذات الوجه الشبحي والشارب، عارية الظهر 18 Mormoops megalophylla.JPG
الخفاش ورقي الانف ج. إ. گراي، 1825 خفافيش العالم الجديد ورقية الأنف 217 Phyllostomus discolor b.jpg
Vespertilionoidea ج. إ. گراي، 1821
الفصيلة الاسم عدد الأنواع صورة
الخفافيش قمعية الأذن ج. إ. گراي، 1825 الخفافيش قمعية الأذن 12 Natalus stramineus.jpg
الخفافيش حرة الذيل گرڤيا في دى كاستلنو، 1855 الخفافيش حرة الذيل 126 Mormopterus beccarii astrolabiensis 1.jpg
الخفافيش طويلة الذيل دبسون، 1875 الخفافيش طويلة الذيل 38 Southern bentwing bat.jpg
الخفافيش غدية الأجنحة لاك وزملائه، 2010 الخفافيش غدية الأجنحة 2
خفافيش الليل ج. إ. گراي، 1821 خفافيش الليل 496 Vespertilio murinus 2.jpg


التشريح

الهيكل العظمي لخفاش أذن الفأر الكبير (Myotis myotis))


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أجنحة الخفاش

صورة حرارية لخفاش يستخدم الهواء المحبوس كعازل.

أجنحة الخفافيش مدعمة من الداخل بعظام اليد و وكل جناح مصنوع من طبقتين من الجلد يسمي غشاء الجناح الذي يفرده بين عظام الأصابع ومتصل بجانب الجسم والساق الخلفية . ومخلب الإبهام حر ويستعمله في التعلق بالحيطان ولحاء الأشجار والأسقف أثناء السبات . وتوجد ثلاثة أزواج من عضلات الطيران مثبتة في الساعدين العلويين والصدر لتعطي قوة للطيران .ولما تتقلص هذه العضلات القوية تسحب الجناح ليرتفع الوطواط بالسماء والثلاث أزواج من العضلات بالظهر عندما تتقلص تجعل الجناحين يرتفعان لأعلي لتساعده علي الطيران .والخفاش يطير بسرعة 100كم \ساعة ويرتفع 3كم بالسماء ز وله قدرة علي المناورة في طيرانه.والإبطاء في سرعته . وبعض الخفافيش لها ذيل قصير ولكنه قد يكون بلا غرض . والبعض بلا ذيل أو لها ذيل طويل طوله بطول الخفاش كخفافيش ذيل الفأر. وفي بعض الخفافيش يستعمل كشبكة صيد للحشرات أو يكون كالكيس تخزن به الحشرات لتأكلها .

الفراء

فراء الخفاش طويل وناعم كالحرير ورمادي اللون . لكن يوجد شواذ لونها أبيض باهت كالخفاش الشبح الذي يعيش في المناطق الاستوائية الأمريكية .أو الخفاش الأصفر الفاتح الذي يعيش في أفريقيا أو أسود كخفاش ذات الأنف الرمح (المسحوب )الذي يعيش في أمريكا الوسطي . والخفاش الملون له فراء قرمزي اللون وأجنحة سوداء وبرتقالية ليمكنه التخفي بين الزهور . ويوجد نوع واحد لا شعر له وعاري الجلد . وفراء الخفاش للتدفئة رغم أن الشعر بالوجه والأماكن المكشوفة يستقبل وينقل التأثيرات الحسية كشوارب القطط أو الفئران .

رأس الخفاش

  • وجوه الخفافيش متباينة بشكل ملحوظ. فخفاش الفاكهة fruit bat الذي يعيش في العالم القديم له فم طويل ومسحوب يشبه فم الكلب أو الثعلب .بينما الخفاش مصاص الدماء vampire bat و أقرباؤه له أنف قصير وبه نتوء كالخنزير .
  • آذان الخفاش بما فيها خفافيش الآذان الطويلة نجد أن الأذن طويلة بطول الخفاش نفسه . وعلي جانب آخر نجد خفاش المقابر ذات اللحية السوداء أذنه قصيرة . وتختلف أشكال الأذن . فنجد أذن الخفاش مصاص الدماء الأسترالي واسعة تلتحم وتلتقي فوق الرأس . وكثير من الخفافيش يمكنها استدارة الأذن في اتجاه الأصوات الخافتة . ونجد أن حاسة السمع لدي الخفافيش متطورة للغاية لأنها تسمع بها صوت ارتداد وصدي الصوت .
  • عيون الخفاش بعض الخفافيش لها عيون كبيرة وواضحة بينما الباقي لها عيون صغيرة كالخرزة . وهذا الإختلاف يبين أن الرؤية لدي الخفافيش تلعب دورا كبيرا في حياتها بخلاف ما يشاع عنها في الأمثال القول اعمي كالخفاش . فلايوجد حقيقة نوع من أنواع الخفافيش لايري . بل بالعكس فبعض الخفافيش تري في العتمة احسن من الإنسان . والخفافيش الكبيرة آكلة الفواكه يمكنها رؤية الألوان .
  • أسنان الخفاش الخفافيش لها أسنان .فالخفافيش المولودة حديثا لها 22 من الأسنان اللبنية deciduous teeth وهذه الأسنان سرعان ما تستيدل ب 20 – 28 أسنان دائمة . وشكل الأسنان تختف من نوع لآخر حسب نوعية الأكل. ومن الأسنان يمكن التفرقة بين انواعها . فالخفافيش آكلة اللحوم carnivorous كالخفافيش مصاصة الدماء vampire bats لها أنياب حادة وقوية لتمزيق اللحم . ولها أضراس molars قوية لسحق العظم. والخفافيش آكلة الحشرات لها أضراس حادة حوافها كالمقص لتقطيع الحشرات و لطحنها . والخفافيش آكلة افواكه لها اضراس سطحها مفلطح كبير لتعجنها .

ملاحة الطيران

عندما تطير الخفافيش ليلا للبحث عن الطعام تري وتشم وتسمع وتصدر اصواتا ترددية مرتدة لتهتدي بها وتتعرف علي طريقها ولتتجنب الارتطام بعائق يعترض طريقها .فالخفافيش الصغيرة Microchiroptera الرمامة نجدها تعتمد في طيرانها علي نوع من السونار sonar الذي يعتمد علي التنصت لصدي الصوت ليهتدي به في طريقه . فيصدر الخفاش نبضات صوتية قصيرة لها تردد عال فوق قدرة الإنسان أن يسمعها بأذنيه . فتنتشر موجاتها أمام الخفاش الطائر. فترتطم بأي عائق في طريقه فترتد الأصوات كصدي ليترجمها بسرعة ويقدر المسافة بينه وبين هذا العائق وسرعته بالنسبة للبعد منه وحجم الأشياء من حوله ولاسيما أثناء الظلام . فيدير اتجاهه متجنبا الاصطدام به . وعلي جانب آخر معظم الخفافيش الكبيرة Megachiroptera, or megabats آكلة الفواكه نجدها لا تستعمل وسيلة صدي الصوت باستثناء الخفافيش التي تسكن الكهوف والمغارات فتستخدم جهاز تحديد الصدي داخل الكهوف وعندما تخرج للخارج تعتمد علي الرؤية والشم

التغذية

أكثر من 65% من الخفافيش تعيش علي الحشرات . ففي أمريكا الشمالية وجد أن الخفافيش العادية والبنية يمكنها أن تستهلك 600 ناموسة في الساعة . والخنافس تعتبر ثلث طعام الخفافيش البنية الكبيرة علاوة علي كافة أنواع الذباب والنمل الطائر. بينما نجد بعض الأنواع كمصاص الدماء الكبير يأكل الأسماك الصغيرة والزواحف والبرمائيات كالضفادع والطيور والثدييات بما فيهم الخفافيش الأخري .وهذه الخفافيش القناصة نجد أن أقدامها الخلفية طويلة وبها مخالب مدببة وحادة لتستطيع قنص الفريسة أثناء الطيران . وغير هذه الأنواع المفترسة تعيش علي الفاكهة والرحيق .فهي بدون قصد تنشر بذور النباتات وتلقحها .

وقد لاقت الخفافيش مصاصة الدماء عناية من العلماء للتعرف علي سلوكها في الأكل لأنها تتغذي علي الدم فقط .وتعيش في جنوب ووسط أمريكا . فوجد أن أسنانها كالأمواس الحادة حيث تقوم بعمل فتحة صغيرة في لحم الحيوان الثديي لتلعق الدم المنساب من الجرح ، وليعيش الخفاش يلزمه حوالي ملعقتين كبيرتين من الدم يوميا . وريق الخفاش به مادة تمنع تجلط الدم وهي أقوي 20 مرة من أي مادة أخري معروفة مانعة لتجلط الدم ويحضر منها دواء دراكيولين Draculin الذي يستعمل مع مرضي الجلطات الدماغية والنوبات القلبية .

البيات الشتوي

تعتبر الخفافيش من ذوات الدم الحار ولكنها ليست كمعظم الثدييات لأنها تحافظ علي درجة حرارتها عندما تكون نشيطة . لكنها بالنهار عندما تستريح في مستعمراتها في حالة السبات torpor تنخفض درجة حرارتها لتكون مساوية للوسط المحيط بها . فلو كان باردا فإن الوظائف الحيوية بالجسم والتمثيل الغذائي يقل مما يمكن الخفاش من التوفير والمحافظة علي الطاقة . وبعض الخفافيش قد تدخل في بيات شتوي Hibernation طويل أثناء شهور الشتاء كما تفعل الفئران والسناجب للحفاظ علي الطاقة الثمينة والتي تجعلهم يعيشون في وقت ندرة الطعام .و لكن الخفافيش تمر بالبيات الشتوي . فمعظم الحيوانات التي تمر بالبيات الشتوي تنخفض درجات حرارتها أقل من عشر درجات مئوية. لكن الخفاش قد تصل درجة إلي أقل من درجة التجمد قليلا . فلقد وجد أن الخفاش الأحمر بلغت درجة حرارته ( – 5 درجة مئوية ) . وفي المناطق المعتدلة نجد أن الخفافيش التي لا تمر بمرحلة البيات الشتوي يمكنها الهجرة لمسافات طويلة حيث الدفء والطعام متوفران ، الهجرة تعتمد علي مادة مغناطيسية في مخ بعض أنواع الخفافيش ليمكنها قياس حقول المغناطيسية الأرضية أثناء الهجرة لمسافات بعيدة والعودة لدياره .

التكاثر

قليلا ما يعرف عن دورات تكاثر الخفافيش لتنوع أنواعها وانتشارها بالعالم مما لا يمكن حصر أو دراسة الخفافيش و لاسيما في البراري . لهذا يصعب تعميم القول عن حياتها . ومن بين الأنواع التي درست تماما وجد ان كقيرين لها نشاط جنسي سنوي .ومعظم الأنواع مزواجة فيمكن للفرد أن ينكح العديد. وأنواع كثيرة من الإناث الحوامل تهاجر] إلي مستوطنات تضم مئات الإناث الحوامل . وهذه المستوطنات أكثر دفئا من المستوطنات العادية. وهذا يساعد علي نمو الجنين بسرعة داخل وخارج الرحم.وفترة حمل الخفاش تتراوح ما بين 40 يوم و8 شهور. ومعظمها تلد واحد مرة سنويا والبعض يلد توأما. والخفاش ذات الذيل الشعري يلد ثلاثة.

ودورات الإخصاب للخفافيش التي تبيت بياتا شتويا أحيانا تنقطع. وبعض الخفافيش منها ما يتزاوج في الخريف كالخفافيش البنية الصغيرة وبعدها يبيت بياتا شتويا في شهور الشتاء.وتبقي الحيوانات المنوية كامنة في الإناث حني تنهض في الربيع فتقوم هذه الحيوانات بتخصيب البويضة. وفي خفافيش أخري كخفاش الفاكهة الأصفر الباهت وخفاش الفاكهة المكسيكي يحدث الإخصاب في الحال بعد النكاح لكن تتوقف البويضة المخصبة عن النمو لعدة شهور.

وتلد الخفافيش حيث ينزل الوليد من ناحية المقعد للإقلال من فرصة تعلق الأجنحة بقناة الولادة. والوليد يكون كبيرا نسبيا ويزن من 25 إلي 30% من وزن الأم. ويظل الوليد رأسه من فوق لتحت (بالمقلوب) في الأيام الأولي القليلة ليرضع من ثدي أمه. وحيث معظم الخفافيش تلد واحدا. وهذا سوف يقلق توازنها لو أن وليدها الجديد تعلق من جانب واحد. ولعلاج هذا الخلل يتعلق الوليد بزاوية عبر صدرها .وفمه يمسك ثديا واحدا ورجلاه الخلفيتان تمسك جسم الأم من تحت الإبط . وكل أنواع الخفافيش نجد الأمهات تعتني بوليدها . والأمهات تغذي الوليد فترة رعايته .ولكنها لا يمكنها أن تصطاد وهي حاملة له . لهذا تترك الصغار في الحضانة بالمستوطنة لعدة ساعات كل يوم . وعندما تعود للحضانة فعليها التعرف علي طفلها من بين الزحام الذي يضم أطفالا غرباء وكلهم متشابهون . وتتعرف عليه من تذكرها للمكان الذي تركته به ورائحته المميزة وصوت صياحه . فالخفاشة الأم المكسيكية ذات الذيل الحر يمكنها التقاط طفلها من بين 3000 طفل في المتر المربع بالكهف و كلهم متشابهون . وفي عام 1994 اكتشف العلماء عشر ذكور من خفاش الفاكهة من نوع دياك Dayak بماليزيا . واكتشفوا أن أثداءها مملوءة باللبن . و لا يعرف هل ترضع الصغار ولو كان ، فيعتبر هذا شذوذا لأنه من المعروف أن الذكور من الخفافيش لاتعتني بصغارها . وستكون الحيوان الثديي الذكر الوحيد الذي يرضع مواليده . والخفافيش الصغيرة تنمو بسرعة ، فبعض الأنواع تتعلم الطيران والسعي بعد 18 يوم . عكس صغا ر خفاش مصاص الدماء تحتاج لعناية والرضاعة لمدة 6 – 9 شهور من الولادة . وتتجنب الخفافيش المفترسين كالحداة والصقور والبوم والسناجب والكلاب البرية والقطط والأفاعي . ويمكن الخفافيش التعرض للأمراض وحوادث الطيران . وقد تعيش من 10 – 20 سنة حسب نوعها . والخفاش البني قد تطول حياته إلي 32سنة ، وأخيرا .. لاشك أن الخفافيش في العالم تواجه محنة الانقراض الجماعي لتدمير المراعي ومواطنها وسوء استخدام المبيدات الحشرية السامة . والإنسان يتضايق منها لأنها تسبب له الخوف والإزعاج فيقتلها .و كان يوجد 30 مليون خفاش بكهف بالغابة القومية بجنوب شرق أريزونا . لكن ما بين عامي 1963 و1970 انخفض العدد ليصبح 30 ألف . وقد سجل في كل القارات والجزر أن 99,9% من الخفافيش قد انقرضت .

كناقل للممرضات

الخفاش البني الكبير يقترب من عثة الشمع، والتي تعتبر بمثابة الأنواع الضابطة لدراسات عثة النمر. العثة "شبه مقيدة" فقط، مما يسمح لها بالطيران مراوغة.

الخفافيش هي مستودعات طبيعية أو ناقلات لعدد كبير من الممرضات حيوانية المنشأ[6] بما في ذلك داء الكلب،[7] المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس)،[8] ڤيروس هينيپا (ڤيروس نيپاه، وڤيروس هندرا)[9] وربما ڤيروس إيبولا[10].[11]

قدرتها العالية على الحركة والانتشار واسع النطاق والسلوك الاجتماعي (التجثم الجماعي والبنية الاجتماعية الانشطارية والاندماجية) تجعل الخفافيش مضيفة وناقلة مناسبة للأمراض. يبدو أيضًا أن العديد من الأنواع تتمتع بدرجة عالية من التحمل لإيواء الممرضات وغالبًا لا تصاب بالمرض أثناء نقلها إياه.

0.5% فقط من الخفافيش تحمل داء الكلب. ومع ذلك، من بين الحالات القليلة جدًا المصابة بداء الكلب التي يُبلغ عنها في الولايات المتحدة كل عام، فإن معظمها ناتج عن عضات الخفافيش.[12] على الرغم من أن معظم الخفافيش لا تعاني من داء الكلب، إلا أن الخفافيش التي تصاب بذلك قد تكون خرقاء ومشوشة وغير قادرة على الطيران، مما يزيد من احتمالية احتكاكها بالبشر. على الرغم من أنه لا ينبغي أن يكون لدى المرء خوفاً غير معقولاً من الخفافيش، إلا أنه يجب تجنب التعامل معها أو وضعها في مكان المعيشة، كما هو الحال مع أي حيوان بري. إذا تم العثور على خفاش في أماكن المعيشة بالقرب من طفل أو شخص معاق عقليًا أو شخص مخمور أو نائم أو حيوان أليف، فيجب أن يتلقى الشخص أو الحيوان الأليف رعاية طبية فورية لداء الكلب. تمتلك الخفافيش أسنانًا صغيرة جدًا ويمكنها أن تعض شخصًا نائمًا دون أن يشعر بها بالضرورة. هناك دليل على أنه يمكن لڤيروس داء الكلب في الخفافيش أن يصيب الضحايا فقط من خلال الانتقال جواً، دون الاتصال الجسدي المباشر للضحية بالخفاش نفسه.[13][14]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الجوانب الثقافية

خفاش من حضارة موتشى، عام 100 م، متحف لاركو، ليما، پيرو.


بيت خفاش ضخم، تالاهاسي، فلوريدا.


المصادر

  1. ^ أ ب  Chisholm, Hugh, ed. (1911). "Chiroptera" . دائرة المعارف البريطانية. 6 (eleventh ed.). Cambridge University Press. pp. 239–247. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help); More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  2. ^ "Bat". Dictionary.com. Retrieved 9 September 2017.
  3. ^ "Bat, noun 2". Online Etymology Dictionary. Retrieved 24 June 2013.
  4. ^ Liddell, Henry G.; Scott, Robert (eds.). "χείρ". A Greek-English Lexicon. Retrieved 9 September 2017.
  5. ^ Liddell, Henry G.; Scott, Robert (eds.). "πτερόν". A Greek-English Lexicon. Retrieved 9 September 2017.
  6. ^ Wong, Samson (2006-10-16). "Bats as a continuing source of emerging infections in humans" (Review). Reviews in Medical Virology. John Wiley & Sons. 17 (2): 67–91. doi:10.1002/rmv.520. PMID 17042030. Retrieved 2007-12-29. The currently known viruses that have been found in bats are reviewed and the risks of transmission to humans are highlighted. (from abstract) Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  7. ^ McColl, KA (2000). "Bat lyssavirus infections". Revue scientifique et technique (Review) |format= requires |url= (help). 19 (1): 177–196. PMID 11189715. Bats, which represent approximately 24% of all known mammalian species, frequently act as vectors of lyssaviruses. (from abstract) Unknown parameter |month= ignored (help); Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help); Cite has empty unknown parameter: |laysummary= (help); |access-date= requires |url= (help)
  8. ^ Li, Wendong (2005-10-28). "Bats are natural reservoirs of SARS-like coronaviruses". Science. 310 (5748): 676–679. doi:10.1126/science.1118391. PMID 16195424. Retrieved 2007-12-29. The genetic diversity of bat-derived sequences supports the notion that bats are a natural reservoir host of the SARS cluster of coronaviruses. Unknown parameter |laysummary= ignored (help); Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  9. ^ Halpin, K. (2000). "Isolation of Hendra virus from pteropid bats: a natural reservoir of Hendra virus". Journal of General Virology. 81: 1927–1932. PMID 10900029. Retrieved 2007-12-29. In this paper we describe the isolation of HeV from pteropid bats, corroborating our serological and epidemiological evidence that these animals are a natural reservoir host of this virus. Unknown parameter |month= ignored (help); Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  10. ^ Leroy, Eric M. (2005-12-01). "Fruit bats as reservoirs of Ebola virus" (Brief Communication). Nature. 438: 575–576. doi:10.1038/438575a. PMID 16319873. Retrieved 2007-12-29. We find evidence of asymptomatic infection by Ebola virus in three species of fruit bat, indicating that these animals may be acting as a reservoir for this deadly virus. (from abstract) Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  11. ^ Charles Q. Choi (March 2006). "Going to Bat". Scientific American. pp. 24, 26. Retrieved 2007-12-29. Long known as vectors for rabies, bats may be the origin of some of the most deadly emerging viruses, including SARS, Ebola, Nipah, Hendra and Marburg. Note: This could be considered a lay summary of the various scientific publications cited in the preceding sentence.
  12. ^ Gibbons, Robert V. (2000). "Twelve Common Questions About Human Rabies and Its Prevention" (PDF). Infectious Diseases in Clinical Practice. Lippincott Williams & Wilkins. 9: 202–207. ISSN 1056-9103. Retrieved 2007-12-29. Excluding dog bites that occurred outside of the country, 22 of the 31 (71%) human cases of rabies in the United States since 1980 have been associated with bat rabies virus variants. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help) Note: the 71% figure in the quote would be for the 20 year period from 1980 to c.2000.
  13. ^ Constantine, Denny G. (1962). "Rabies transmission by nonbite route" (PDF). Public Health Reports. Public Health Service. 77 (4): 287–289. PMID 13880956. Retrieved 2007-12-29. These findings support consideration of an airborne medium, such as an aerosol, as the mechanism of rabies transmission in this instance. Unknown parameter |month= ignored (help)
  14. ^ Messenger, Sharon L. (2002-09-15). "Emerging Epidemiology of Bat-Associated Cryptic Cases of Rabies in Humans in the United States". Clinical Infectious Diseases. 35 (6): 738–747. doi:10.1086/342387. PMID 12203172. Retrieved 2007-12-29. Cryptic rabies cases are those in which a clear history of exposure to rabies virus cannot be documented, despite extensive case‐history investigation. Absence of a documented bite history reflects inherent difficulties in obtaining accurate animal‐contact information.... <gap> Thus, absence of bite‐history data does not mean that a bite did not occur. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
مصادر عامة
  • Greenhall, Arthur H. 1961. Bats in Agriculture. A Ministry of Agriculture Publication. Trinidad and Tobago.
  • Nowak, Ronald M. 1994. " Walker's BATS of the World". The John Hopikins University Press, Baltimore and London.
  • John D. Pettigrew's summary on Flying Primate Hypothesis
  • Altringham, J.D. 1998. Bats: Biology and Behaviour. Oxford: Oxford University Press.
  • Dobat, K.; Holle, T.P. 1985. Blüten und Fledermäuse: Bestäubung durch Fledermäuse und Flughunde (Chiropterophilie). Frankfurt am Main: W. Kramer & Co. Druckerei.
  • Fenton, M.B. 1985. Communication in the Chiroptera. Bloomington: Indiana University Press.
  • Findley, J.S. 1995. Bats: a Community Perspective. Cambridge: Press Syndicate of the University of Cambridge.
  • Fleming, T.H. 1988. The Short-Tailed Fruit Bat: a Study in Plant-Animal Interactions. Chicago: The University of Chicago Press.
  • Kunz, T.H. 1982. Ecology of Bats. New York: Plenum Press.
  • Kunz, T.H.; Racey, P.A. 1999. Bat Biology and Conservation. Washington: Smithsonian Institution Press.
  • Kunz, T.H.; Fenton, M.B. 2003. Bat Ecology. Chicago: The University of Chicago Press.
  • Neuweiler, G. 1993. Biologie der Fledermäuse. Stuttgart: Georg Thieme Verlag.
  • Nowak, R.M. 1994. Walker's Bats of the World. Baltimore: The Johns Hopkins University Press.
  • Richarz, K. & Limbruner, A. 1993. The World of Bats. Neptune City: TFH Publications.
  • Twilton, B. 1999. My Life as The Bat. Liverpool Hope University press

وصلات خارجية

يمكنك أن تجد معلومات أكثر عن bat عن طريق البحث في مشاريع المعرفة:

Wiktionary-logo-en.png تعريفات قاموسية في ويكاموس
Wikibooks-logo1.svg كتب من معرفة الكتب
Wikiquote-logo.svg اقتباسات من معرفة الاقتباس
Wikisource-logo.svg نصوص مصدرية من معرفة المصادر
Commons-logo.svg صور و ملفات صوتية من كومونز
Wikinews-logo.png أخبار من معرفة الأخبار.

Wikibooks
Wikibooks' Dichotomous Key has more about this subject:


خطأ استشهاد: وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "lower-alpha"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="lower-alpha"/>