شلل الأطفال

شلل الأطفال
Poliomyelitis
Polio lores134.jpg
رجل يعاني من ضمور في الساق اليمنى نتيجة الإصابة بشلل الأطفال.
التبويب والمصادر الخارجية
التخصص خطأ لوا في وحدة:Wikidata على السطر 446: attempt to index field 'wikibase' (a nil value).
ICD-10 A80., B91.
ICD-9-CM 045, 138
DiseasesDB 10209
MedlinePlus 001402
eMedicine ped/1843 pmr/6
Patient UK شلل الأطفال
MeSH C02.182.600.700
[[[d:خطأ لوا في وحدة:Wikidata على السطر 863: attempt to index field 'wikibase' (a nil value).|edit on Wikidata]]]

شلل الأطفال /pliməltɪs/ Poliomyelitis، هو مرض ڤيروسي معدي حاد ينتشر من شخص لشخص، وبصفة أساسية عن طريق المسار الفموي-الشرجي.[1][2] تتراوح شدته من عدوى بسيطة إلى مرض يصحبه شلل رخوي في الأطراف خصوصا ً الأطراف السفلى من الجسم.

شلل الأطفال التهاب خطير يسببه ڤيروس، يصيب عادة الرضع والأطفال وأحيانًا الكبار ويؤدي إلى الشلل الحركي التام. وشاعت أوبئة شلل الأطفال في الماضي، وكانت مخيفة لكل البشر، لأن هذا المرض ترك كثيرين من ضحاياه مصابين بالشلل مدى الحياة. وظهر أول لقاحٍ ضد هذا المرض في الخمسينيات من القرن العشرين، ومنذ ذلك الحين تم استئصال هذا المرض في الدول المتقدمة.

يصيب هذا المرض الأطفال دون سن الخامسة بالدرجة الأولى، وتؤدي حالة واحدة من أصل 200 حالة عدوى بالمرض إلى شلل عضال. ويلاقي ما يتراوح بين 5% و10% من المصابين بالشلل بسبب توقّف عضلاتهم التنفسية عن أداء وظائفها.

انخفض عدد حالات شلل الأطفال منذ عام 1988، بنسبة تفوق 99%، إذ تشير التقديرات إلى انخفاض ذلك العدد من نحو 000 350 حالة سُجّلت في ذلك العام إلى 223 حالة أبلغ عنها في عام 2012. ويأتي هذا الانخفاض نتيجة ما يُبذل من جهود على الصعيد العالمي من أجل استئصال المرض.

في عام 2013 لم يعد شلل الأطفال يتوطن إلاّ ثلاثة بلدان في العالم (أفغانستان ونيجيريا وباكستان)، بعدما كان يتوطن أكثر من 125 بلداً في عام 1988. طالما يوجد طفل واحد مصاب بعدوى فيروس الشلل فإن الأطفال في جميع البلدان معرضون لخطر الإصابة بالمرض. وقد يسفر الفشل في استئصال شلل الأطفال من هذه المعاقل العتيدة التي لا تزال موبوءة به عن الإصابة بنحو 000 200 حالة جديدة تعم أرجاء العالم في غضون عشر سنوات. في معظم البلدان أتاحت الجهود العالمية لاستئصال شلل الأطفال المجال لزيادة القدرة على التصدي لأمراض معدية أخرى من خلال بناء نُظم فعالة في مجالي الترصد والتمنيع.

في 5 مايو 2014، أعلنت منظمة الصحة العالمية عن حالة طوارئ صحية عامة لمخاوف دولي،[3] بسبب معاودة انتشار شلل الأطفال - وأعتبر تفشي المرض في آسيا، أفريقيا والشرق الأوسط "استثنائي".[4][5] وأوصى المركز الأمريكي لمقاومة الأمراض بتعزيز جرعات لقاح شلل الأطفال للمسافرين ولمن يعيشون في مناطق الإصابة.[6]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التصنيف

نتائج الإصابة بشلل الأطفال
النتائج نسبة الحالات[7]
عرضي 90–95%
مرض طفيف 4–8%
Nonparalytic aseptic
meningitis
1–2%
شلل أطفال شللي 0.1–0.5%
— شلل أطفال قطني 79% من حالات الشلل
— شلل أطفال بصلي قطني 19% من حالات الشلل
— شلل أطفال بصلي 2% من حالات الشلل

قد يصيب ڤيروس الشلل الخلايا العصبية في الدماغ والنخاع الشوكي ويسبب الشلل، إلاّ أن فيروس الشلل هذا لا يؤدي دائما إلى المرض الشديد. وتظهر على بعض المرضى بهذا الشلل أعراض خفيفة، مثل الحمى، والصداع، وألم الحلق والقيء. وربما توجد مثل هذه الأعراض في عدة أنواع من الأمراض، ولذا قد يعجز الطبيب عن التشخيص المؤكد للمرض على أنه مرض شلل الأطفال.

أما الإصابات الشديدة بشلل الأطفال فهي ـ كالإصابات الخفيفة ـ تبدأ بالأعراض نفسها، ولكن الأعراض لاتختفي، إذ يبدأ التيبس في الظهور في كلٍ من الرقبة والظهر، وتصبح العضلات ضعيفة والحركة عسيرة. وربما حدث الألم في كلٍ الظهر والساقين. وبخاصة إذا أصبحت هذه الأعضاء مشدودة أو ممددة. وقد يعجز الإنسان عن الوقوف أو المشي إذا تمكن منه مرض الشلل.

ولا يُعَدُّ معظم مرضى شلل الأطفال مصابين بالشلل الدائم؛ لأن الشلل قد يحدث على درجات وفي عدة مجموعات من العضلات. ويُعَدُّشلل الأطفال الشوكي من أكثر أنواع الشلل شيوعًا. ويحدث هذا النوع من المرض عندما تهاجم فيروسات الشلل الخلايا العصبية التي تتحكم في عضلات كلٍ من الساقين والذراعين والجذع والحجاب الحاجز والبطن والحوض. أما الشلل البصلي فهو يعد من أخطر أنواع الشلل، وينشأ نتيجة تهتك الخلايا العصبية في جذع الدماغ. وتتحكم بعض هذه الأعصاب في عضلات البلع، وتحريك العينين واللسّان والوجه والعنق. وقد تتأثر كذلك الأعصاب التي تتحكم في التنفس ودوران السوائل في الجسم.

ويعاني بعض المرضى بالشلل من أعراض جديدة تظهر بعد مُضي ما يقرب من نحو ثلاثين عامًا أو أكثر من الإصابة الأولى. وأهم هذه الأعراض، الإرهاق، وضعف العضلات، وآلام المفاصل، وصعوبة التنفس. ولم يتيقن الأطباء من معرفة السبب الرئيسي في حدوث الحالة التي تُسمى متلازمة مابعد الشلل.


الأسباب

A TEM micrograph of poliovirus

سبب شلل الأطفال. هناك ثلاثة فيروسات تسبب الشلل، وتُسمى النمط الأول والثاني والثالث.

وبإمكان فيروسات الشلل أن تنمو فقط في الخلايا الحية. وهي تدخل الجسم عبر الأنف والفم وتصل إلى الأمعاء، ثم تسعى عبر الألياف العصبية أو يحملها الدم إلى الجهاز العصبي المركزي. وهنا تدخل في خلية عصبية وتتكاثر بسرعة حتى تتهتك الخلية أو تموت. وينشأ الشلل عندما تتهتك عدة خلايا.[8]

ولا يعرف العلماء بشكل دقيق كيفية انتشار الشلل أو لماذا تحدث الأوبئة. ويعتقد معظم أصحاب الشأن أن الفيروس ينتشر عن طريق كلٍ من الأنف والحلق والأمعاء عند المصابين بالعدوى. والمصابون بالعدوى الفيروسية، لا يصابون دائمًا بالشلل. وقد تم اكتشاف الفيروس عند الأصحاء ظاهريًا أثناء انتشار الأوبئة.

فترة حضانة المرض تترواح مابين 4-14 يوماً. مصادر العدوى تنحصر فقط في الإنسان المريض، أو حامل الفيروس لا غير.


انتقال الڤيروس

مرض شلل الأطفال هو أحد الأمراض الڤيروسية المعدية التي تهاجم الخلايا العصبية في النخاع الشوكي ويمكن أن تؤدي إلى الشلل وحتى إلى الوفاة. وتنتشر أكثر الإصابات بهذا المرض في صفوف الأطفال ونادراً ما يتأثر به البالغون.

تنتقل عدوى ڤيروس شلل الأطفال من شخص إلى آخر عن طريق الفم أو الأنف، إذ إن أصغر قطرة من اللعاب يمكن أن تنشر الفيروس. إضافة إلى ذلك، يمكن الإصابة بڤيروس شلل الأطفال من خلال الاتصال المباشر بين شخص مصاب وآخر سليم. ويدخل الڤيروس الجسم عبر الفم إلى الأمعاء وينتقل عبر الأوعية الدموية إلى الخلايا العصبية.

معظم الأشخاص الذين يصابون بعدوى ڤيروس شلل الأطفال لا تظهر عليهم أعراض واضحة، وبالتالي ربما لا يعلمون بإصابتهم بالڤيروس. في هذه الحالة، تُفرز أجسامهم أجساماً مضادة، وهذا ينطبق على 95 في المئة من المصابين. أما إذا وصلت الڤيروسات إلى النظام العصبي المركزي - الدماغ أو النخاع الشوكي - فإن ذلك قد يؤدي إلى أضرار كبيرة، مثل التهاب حاد للسحايا (الأغشية المغلفة للدماغ والحبل الشوكي). وأسوأ شكل من أشكال هذا المرض يصيب حوالي واحد في المئة من المصابين ويكون مساره أقوى وينتهي بحدوث حالات شلل مختلفة وتشنج حاد في الساقين.[9]

الفسيولوجيا المرضية

A blockage of the lumbar anterior spinal cord artery due to polio (PV3)

يدخل الڤيروس عن طريق الفم والأنف، ويتكاثر في الحلق والقناة المعوية ويتم امتصاصه لينتشر في مجرى الدم والجهاز الليمفي أما عن فترة الحضانة (المدة الزمنية الفاصلة بين وقت التعرض للڤيروس الى ظهور أعراض المرض) بين 5-35 أيام وبمتوسط ​​7 - 14 أيام.

الشللي

Denervation of skeletal muscle tissue secondary to poliovirus infection can lead to paralysis.

يصيب حوالي 1% من المصابين، ويتضمن هذا النوع إصابة النخاع الشوكي أو الدماغ أو كليهما معا، وينتهي هذا النوع بحدوث شلل لدى المصاب، وتشمل أعراضه فقدان الانعكاسات (رد الفعل المنعكس)، ألما وتشنجا حادا في العضلات، ورخاوة في الأطراف ناجمة عن فقدان السيطرة عليها، فتبدو متدلية ورخوة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

القطني

The location of motor neurons in the anterior horn cells of the spinal column


البصلي

موقع وتشريح المنطقة البصرية (بالبرتقالي).


القطني البصلي

التشخيص

يعتمد الطبيب في تشخيصه لشلل الاطفال على:

  • الفحص السريري الذي يكشف عن ردود الفعل الغير طبيعية وصلابة العضلات حيث يعاني المريض من صعوبة رفع الرأس أو الساقين عند الاستلقاء على الظهر وتصلب العنق .
  • الفحوصات المخبرية التي تشمل الزراعة المخبرية لمسحة الحلق و عينة من البراز أو السائل الشوكي.
  • الفحوصات المخبرية للكشف عن تركيز الأجسام المُضادة لفيروس شلل الأطفال.

الأعراض والعلامات

تظهر علامات وأعراض الاصابة بشلل الاطفال على النحو التالي:

  • الاعياء العام.
  • الصداع.
  • احمرار الحلق.
  • ارتفاع درجة الحرارة الطفيف.
  • التهاب الحلق.
  • قيء.
  • ألم وتصلب الظهر.
  • ألم وتصلب العنق أو الذراعين أو الساقين.
  • التشنجات العضلية.


الوقاية

ظلت محاولات علاج شلل الأطفال فاشلة حتى ظهر العالمان يوناس سولك وبعده ألبرت سابين ونجحا في إختراع لقاح ضد شلل الأطفال، وهو واحد من أعظم الاكتشافات الطبية في تاريخ الطب[10].

يمكن الوقاية من الإصابة بالمرض عن طريق أخذ التطعيمات الأساسية الخاصة، فلا يوجد إلى الآن علاج نوعي محدد. التطعيمات الخاصة بالمرض عبارة عن خمس جرعات تعطى على النحو التالي:

  • الجرعة الأولى عند عمر خمس وأربعين يوماً.
  • الجرعة الثانية عند عمر ثلاثة أشهر.
  • الجرعة الثالثة عند عمر خمس أشهرر.
  • الجرعتين الأخيرتين في عمر سنة ونصف والأخيرة بعد الأربع سنوات

في حال انتشار المرض أو في حال الاشتباه ، يتم إعطاء جرعتين منشطتين من اللقاح بفاصل شهر بين الجرعتين لجميع الأطفال دون الخامسة من العمر بغض النظر هل سبق تطعيمهم أم لأ.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

اللقاح

طفل يتلقى لقاح شلل الأطفال الفموي.

يستخدم نوعان من لقاح شلل الأطفال حول العالم، وقد اكتشف العالم الأمريكي جوناس سالك أول لقاح يقي من شلل الأطفال وأجرى أول اختبار عليه في عام 1952. وكان جوناس سالك قد أعلن اكتشاف لقاحه هذا وقدمه للعالم في 12 إبريل عام 1955، وكان يتألف من جرعة من فيروس شلل الأطفال غير النشط (الميت) يتم إعطاؤها عن طريق الحقن العضلي. ثم استطاع ألبرت سابين التوصل إلى لقاح مضاد لشلل الأطفال يُعطى في صورة قطرات عن طريق الفم، وذلك من خلال استخدام فيروس شلل الأطفال الضعيف. وقد بدأ ألبرت سابين في عام 1957 بتطبيق تجارب على البشر من خلال إعطائهم هذا اللقاح، وتم اعتماد هذا اللقاح رسميًا في عام 1962.[11] ونظرًا لأنه لا يوجد على الدوام حامل لفيروس شلل الأطفال بين الأفراد ذوي المناعة القوية، فإن فيروسات شلل الأطفال يكون لها مستودع أولي للعدوى في الطبيعة، كما أن الفيروس لا يمكنه البقاء في البيئة لفترة زمنية طويلة. ونتيجةً لذلك، فإن منع انتقال فيروس شلل الأطفال بين البشر عن طريق التطعيم يعد خطوة حاسمة في القضاء على مرض شلل الأطفال على مستوى العالم.[12] وجدير بالذكر أن اكتشاف هذين اللقاحين قد أدى إلى القضاء على شلل الأطفال واستئصاله في معظم دول العالم،[13][14] فانخفض معدل الإصابة به في جميع أنحاء العالم من 350,000 حالة في عام 1988 إلى 1,652 حالة في عام 2007.[15][16][17]

العلاج

لا يتوافر أي علاج لشلل الاطفال الا أنه يوصى باتباع بعض التدابير للحد من حدوث المضاعفات المرافقة للعدوى:

  • التزام الراحة في الفراش.
  • تناول المضادات الحيوية للالتهابات الثانوية المرافقة لشلل الاطفال.
  • تناول مسكنات الالم.
  • الخضوع لجلسات العلاج الطبيعي لمنع التشوه وفقدان وظيفة العضلات.
  • اتباع نظام غذائي صحي سليم.[18]


توقعات سير المرض

طفلة تعاني من تشوه بالساق اليمنى نتيجة الإصابة بشلل الأطفال.

يعتمد مال الاصابة بشلل الأطفال على مدى إصابة الحبل الشوكي والدماغ والوضع الصحي للمريض وفي حال اصابة الدماغ قد تتسبب العدوى بالوفاة.

عند الإصابة بهذا الڤيروس يوجد ثلاث احتمالات لمراحل المرض وهي تختلف على حسب مناعة الطفل المصاب:

  • الحالة الأولى، قد يصل الڤيروس إلى الحنجرة فقط ويتوقف هناك ولا تظهر أي أعراض على الطفل وذلك بسبب مناعة الطفل الطبيعية أو بسبب إصابة الطفل سابقا ً فأصبح لديه مناعة داخلية أو أن الطفل قد سبق تطعيمه باللقاح المضاد للمرض.

في هذه الحالة، لاتظهر على الطفل المصاب أي علامات مرضية ويكون حامل للڤيروس فقط.

في هذه الحالة، تظهر على المصاب بعض العلامات والأعراض تتمثل في ارتفاع الحرارة والقيء وتصلب عضلات الرقبة والظهر. تختفي هذه الأعراض بعد عدة أيام بلا أي أضرار آخرى.

تظهر على الطفل بعد إصابة الجهاز العصبي بعض الأعراض وتتمثل في ارتفاع درجة الحرارة والصداع مع وجود آلام عامة، عثيان وقيء، وقد يعاني من تشنج العضلات، يعقب ذلك مرحلة الشلل.

تستمر الأعراض العامة للمرض لمدة ثلاث أسابيع تقريبا، تختفي بعدها تاركة الإعاقة الدائمة للطفل في هذه الحالة.

الشفاء

المضاعفات

  • الالتهاب الرئوي.
  • القلب الرئوي (شكل من أشكال فشل القلب في الجانب الأيمن من الجهاز الدوري).
  • محدودية الحركة.
  • اضطرابات تنفسية.
  • التهاب عضلة القلب.
  • فقدان وظيفة الأمعاء.
  • شلل العضلات الدائم وتشوهها.
  • وذمة رئوية.
  • صدمة.
  • التهابات المسالك البولية.

المتلازمة التالية لشلل الاطفال

المتلازمة التالية لشلل الاطفال، وهي مجموعة من الأعراض التي قد تظهر على الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض بعد فترة طويلة من إصابتهم به، وتكون عادة في المتوسط بعد 25 إلى 35 عاما من الإصابة بالفيروس أول مرة، وتؤدي إلى مفاقمة الأعراض السابقة كضعف العضلات، كما قد تقود إلى ضعف وإصابة عضلات أخرى لم تتأثر بالعدوى القديمة، وتشمل أعراضها:

  • ضعف وألم وضمور في العضلات.
  • ألم وضعف في المفاصل.
  • التعب عند بذل أدنى مجهود بدني.
  • عدم القدرة على تحمل الجو البارد.
  • صعوبات في التنفس والبلع.
  • مشاكل في النوم مثل الإصابة باختناق النوم.

علم الأوبئة

منذ أواخر ثمانينيات القرن العشرين انحسرت الإصابات بالمرض عالميا بفضل التطعيم بنسبة أكثر من 99%، ولكنه ما زال موجودا في بعض الدول مثل أفغانستان وباكستان والهند ونيجيريا، كما أشارت بيانات حديثة لمنظمة الصحة العالمية إلى احتمال ظهور حالات منه في سوريا.

حالات الإصابة بشلل الأطفال المبلغ عنها في 2013[19][20]
Polio worldwide 2013.svg
البلد حالات
برية
تعميم
ال-
الحالات
بسبب اللقاح
حالة
الانتقال
الصومال 189 1 importation
پاكستان 91 44 وبائي
نيجريا 53 3 وبائي
سوريا 16 0 importation
كنيا 14 0 importation
أفغانستان 13 3 12 importation
1 وبائي
إثيوپيا 9 0 importation
الكاميرون 4 4 importation
تشاد 0 4 بسبب-
اللقاح فقط
نيجريا 0 1 بسبب-
اللقاح فقط
الإجمالي 385 60


التاريخ

لوحة مصرية قديمة تصور مصاب بشلل الأطفال، الأسرة 18، (1403–1365 ق.م.)


الجهود والتحديات

اليوم العالمي لشلل الأطفال

يوافق 28 من أكتوبر من كل عام اليوم العالمي لشلل الأطفال، وقد تم اختياره لأنه يوم ميلاد العالم الأميركي جوناس سالك (1914- 1995) الذي تمكن من تطوير أول لقاح فعال للمرض أعلن عن نجاحه عام 1955.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Cohen JI (2004). "Chapter 175: Enteroviruses and Reoviruses". In Kasper DL, Braunwald E, Fauci AS, et al. (eds.) (ed.). Harrison's Principles of Internal Medicine (16th ed.). McGraw-Hill Professional. p. 1144. ISBN 0-07-140235-7.CS1 maint: Multiple names: editors list (link) CS1 maint: Extra text: editors list (link)
  2. ^ Chamberlin SL, Narins B (eds.) (2005). The Gale Encyclopedia of Neurological Disorders. Detroit: Thomson Gale. pp. 1859–70. ISBN 0-7876-9150-X.CS1 maint: Extra text: authors list (link)
  3. ^ http://www.newscientist.com/article/dn25518-global-emergency-declared-as-polio-cases-surge.html
  4. ^ Staff (5 May 2014). "UN: Spread of polio now an world health emergency". AP News. Retrieved 5 May 2014.
  5. ^ Gladstone, Rick (5 May 2014). "Polio Spreading at Alarming Rates, World Health Organization Declares". New York Times. Retrieved 5 May 2014.
  6. ^ "Guidance to US Clinicians Regarding New WHO Polio Vaccination Requirements for Travel by Residents of and Long-term Visitors to Countries with Active Polio Transmission". CDC. June 2, 2014. Retrieved 4 June 2014.
  7. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة PinkBook
  8. ^ الموسوعة المعرفية الشاملة
  9. ^ "كيف يصاب الإنسان بفيروس شلل الأطفال؟". إذاعة صوت ألمانيا. 2013-11-03. Retrieved 2014-10-25.
  10. ^ خطأ في استخدام قالب template:cite web: Parameters url and title must be specified
  11. ^ "A Science Odyssey: People and Discoveries". PBS. 1998. Retrieved 2008-11-29.
  12. ^ Fine P, Carneiro I (15 November 1999). "Transmissibility and persistence of oral polio vaccine viruses: implications for the global poliomyelitis eradication initiative". Am J Epidemiol. 150 (10): 1001–21. PMID 10568615.
  13. ^ Aylward RB (2006). "Eradicating polio: today's challenges and tomorrow's legacy". Annals of Tropical Medicine and Parasitology. 100 (5–6): 401–13. doi:10.1179/136485906X97354. PMID 16899145. Retrieved 2009-01-02.
  14. ^ Schonberger L, Kaplan J, Kim-Farley R, Moore M, Eddins D, Hatch M (1984). "Control of paralytic poliomyelitis in the United States". Rev. Infect. Dis. 6 Suppl 2: S424–6. PMID 6740085.CS1 maint: Multiple names: authors list (link)
  15. ^ Centers for Disease Control and Prevention (CDC) (2006). "Update on vaccine-derived polioviruses". MMWR Morb. Mortal. Wkly. Rep. 55 (40): 1093–7. PMID 17035927. Unknown parameter |month= ignored (help)
  16. ^ Kew O, Sutter R, de Gourville E, Dowdle W, Pallansch M (2005). "Vaccine-derived polioviruses and the endgame strategy for global polio eradication". Annu Rev Microbiol. 59: 587–635. doi:10.1146/annurev.micro.58.030603.123625. PMID 16153180.CS1 maint: Multiple names: authors list (link)
  17. ^ "Wild Poliovirus Weekly Update". Global Polio Eradication Initiative. 2008-11-25. Retrieved 2008-11-29.
  18. ^ شلل الأطفال، الطبي.كوم
  19. ^ "Polio Case Count". World Health Organisation. 16 January 2014. Retrieved 24 January 2014.
  20. ^ [1]

قراءات إضافية

وصلات خارجية