فقر

(تم التحويل من الفقر)

الفقر poverty، بمعناه العام، هو حال للفرد أو الأسرة أو الجماعة أو الأمة؛ تضعف فيها القدرات البشرية إلى مستوى ينحرف بها عن الوضع الوسطي أو النمطي في اتجاه الطرف الأدنى الذي يهدّد سعادة الإنسان وحريته وكرامته وبقاءه؛ وهي حال يُعاني الإنسان فيها الحرمان وانعدام الكفاية، فيُقصّر فيها الإنسان عن إشباع حاجاته وتلبية رغباته وتحقيق ذاته، ويخفق جزئياً أو كلياً في مواجهة التحدّيات أو دفع المخاطر والتهديدات إزاء متطلبات الأنا والآخر ومقتضيات الداخل والخارج، لقلة حيلته وضعف وسيلته؛ وهي حال تمنح الإنسان منزلة اجتماعية دونية هامشيّة، تجعله عرضة لانتهاك الحقوق في نطاق مجتمعه المحلّي، ويصبح معها تابعاً للآخر، محتاجاً إليه، مسلوب الإرادة، منقوص الحرية. [1]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

معيار الفقر


تعريفات

النسبة المئوية للسكان الذين يعيشون على أقل من 1.25 دولار يومياً، 2009.
النسبة المئوية للسكان الذين يعانون من الجوع، برنامج الغذاء العالمي، 2008.
The Gini coefficient, a measure of income inequality, 2009.

تشير أدبيات العلوم الاجتماعية إلى صور متعددة من الفقر، منها الثنائيات المتقابلة الآتية: الفقر المطلق والفقر النسبي، والفقر المزمن والفقر العارض، والفقر الفردي والفقر الجماهيري. وربما استُعملت في صور أخرى للفقر على سبيل الاستعارة والمجاز، كالفقر المادي والفقر الروحي والفقر العاطفي والفقر الأخلاقي والفقر المعرفي أو الثقافي.


الفقر المطلق

انظر أيضاً: الفقر المطلق


خريطة الفقر في العالم حسب البلد، توضح نسبة السكان الذين يعيشون على أقل من 1.25 دولار يومياً. ترتيب أستراليا مرتفع جداً مع الكثير من بلدان OECD.

يبيّن الفقر المطلق مستوى الحرمان الإنساني أو عدم كفاية موارد العيش للإنسان في نطاق مجتمع أو جماعة، يُحدد استناداً إلى معيار واحد يدعى خط الفقر. يُعرّف خط الفقر بطرائق متعددة، منها تعريفه بحدّ الكفاف، أي أقل مقدار ممكن من موارد العيش الضروري لبقاء الإنسان (الفرد) على قيد الحياة، ثمّ يحوّل هذا المقدار إلى وحدات الدخل المالية اللازمة لشرائه، لتسهيل عمليات القياس والمقارنة. وقد عرّفت الأمم المتحدة هذا الحد بأنه مستوى دخل الفرد اليومي البالغ دولاراً واحداً أو ما يعادله من العملات الوطنية، حسب الأسعار الرسمية لصرف قيمة الدولار. بيد إن هذا التعريف لا يخلو من مشكلات، أهمها أنه لا يتضمن معياراً واحداً يبرر استعماله على مستوى العالم، بسبب اختلاف القيمة الشرائية للدولار (ما يمكن شراؤه من سلع وخدمات بالدولار أو ما يعادله) بين أمم العالم.

المنطقة 1 دولار يومياً 1.25 دولار يومياً[2]
1990 2002 2004 1981 2008
شرق آسيا والهادي 15.40% 12.33% 9.07% 77.2% 14.3%
اوروپا ووسط آسيا 3.60% 1.28% 0.95% 1.9% 0.5%
أمريكا اللاتينية والكاريبي 9.62% 9.08% 8.64% 11.9% 6.5%
الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2.08% 1.69% 1.47% 9.6% 2.7%
جنوب آسيا 35.04% 33.44% 30.84% 61.1% 36%
الصحراء الكبرى الأفريقية 46.07% 42.63% 41.09% 51.5% 47.5%
World 52.2% 22.4%
Life expectancy has been increasing and converging for most of the world. Sub-Saharan Africa has recently seen a decline, partly related to the AIDS epidemic. Graph shows the years 1950–2005.



الفقر النسبي

This graph shows the proportion of world population in extreme poverty 1981–2008 according to the World Bank.

الفقر النسبي لا يُقاس بمقدار مطلق، بل بمقدار نسبي، كأن يقال: إن الفقراء هم الـ:20% الأقل دخلاً من مجموع سكان مجتمع ما. ويشير الفقر النسبي إلى ذوي المكانة الدنيا في المجتمع، التي يتكشّف عنها توزيع الدخل عند فئات المجتمع المحددة على أساس الجنس أو العمر أو مكان الإقامة أو الانتماء السياسي أو الديني أو القومي. وتشير البحوث الميدانية إلى أن النساء وكبار السن والأطفال والمعوقين والمنتمين إلى أقلّيّات إثنية يؤلفون الشرائح الأساسية الحاضنة للفقر في المجتمع المعاصر. ويُنظر بصفة عامة إلى الفقر النسبي على أنه باعث للتغيرات الاجتماعية.

الفقر المزمن والعارض

An early morning outside the Opera Tavern in Stockholm, with a gang of beggars waiting for delivery of the scraps from the previous day. Sweden, 1868.

يمتد الفقر المزمن على مدى فترة زمنية طويلة نسبياً (أكثر من 5 سنوات) أو يكون فقراً تتوارثه الأجيال في الأسرة الواحدة. وينجم الفقر العارض عن ظروف طارئة (مثل الكوارث العامة والحوادث الشخصية).

الفقر الفردي والفقر الجماهيري

يبيّن الأول السمات الفردية للفقر، وتُولى فيه أهمية خاصة للمسؤولية الفردية؛ أما الفقر الجماهيري فُيولى الاهتمام الأكبر فيه لإبراز السمات العامة للجماعة الفقيرة وللمسؤولية الجمعية. يتحدث اليوم أنصار العولمة عن دور العولمة في إفقار الجماهير، مثلما تحدّث الماركسيون من قبل عن دور تراكم الرأسمال في إفقار الجماهير.

مظاهر الفقر

يتجلى الفقر في ثلاثة مظاهر، عرف بها في كل مكان وزمان، يمكن دعوتها متلازمات الفقر، فكل منها ملازمة للأخرى وملازمة للفقر، وتلك هي:

  • ضعف القدرات الإنسانية: يلازم ضعف القدرة الفقر منذ نشأته الأولى، ويستمر معه في جميع مراحله، إنه السمة الأساس للفقر في جميع مراحله وصوره، وهو أسّ الفقر، وسبب ما عداه من مظاهر وسمات تُنسب إليه.
  • الحرمان أو عدم كفاية موارد العيش المتاحة: يؤدي ضعف القدرات الإنسانية إلى عدم الكفاية والحرمان، أي الحرمان، مع ما يترتّب عليه من إخفاق في إشباع الحاجات وتحقيق الرغبات وبلوغ المآرب والغايات.
  • المنزلة المنخفضة أو الدونية: تنشأ المنزلة نتيجة المقارنة والترتيب بين الأشخاص والجماعات من حيث امتلاك عناصر القوة أو القدرة، ومن ثم تصنيفهم في طبقات وفق نظم التدرّج الاجتماعي social stratification المعروفة. وحسب هذا النظام تعدّ الطبقة الأدنى أفقر من الطبقة أو الطبقات التي تعلوها.

وتُعدّ توزيعات الدخل (أو أيٍّ من عناصر القدرة الإنسانية الأخرى) التي تُرصد وفق معايير اجتماعية كالجنس أو العمر أو العرق أو الدين من الأدوات المناسبة لتعرُّف مستوى اللامساواة وخصائص نظام التدرّج الاجتماعي.

الأسباب

إن ضعف القدرات الإنسانية ـ في المنظور الذي تقدّم ذكره ـــ هو سمة الفقر الأكثر أهمية، وهو سببه الرئيس. وتدعى العناصر المكوّنة لهذه القدرات محدّدات الفقر أو أسبابه القريبة. تشمل محدّدات الفقر أو المكوّنات الأساسية للقدرة البشرية ثلاث مجموعات هي الآتية:

  • القدرة الاقتصادية: تُقاس القدرة الاقتصادية بحجم الدخل وتدفق إمداداته من ثلاثة مصادر: أجور العمل، عائدات الثروات الخاصة ولاسيما المولّدة للدخل، العائدات المتأتّية من إمكانية الوصول إلى الثروات والخدمات العامة.
  • الرأسمال البشري والثقافي: يشمل الرصيد الصحي والتعليمي والمعرفي والقيمي والأخلاقي.
  • قوة التنظيم الاجتماعي والسياسي: يشمل هذا المحدّد عناصر القوة المستمدة من قدرة التنظيم الاجتماعي والسياسي على توفير الأمن والأمان وصيانة الحريات وتحقيق التضامن الاجتماعي وتقديم الرعاية والمساندة وتقليص اللامساواة.

في حين يُنظر وفق هذا المنظور إلى العوامل الأخرى، كالنمو السكاني والتركيب الديمُغرافي ومستوى التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئة والبنية التحتية على أنها أسباب بعيدة تؤثر في الفقر بصورة غير مباشرة من خلال تأثيرها في هذه المحدّدات.

الآثار

لا يقتصر تأثير الفقر على الفقراء، بل يمتد إلى المجتمع كله وسائر شرائحه. يتسبب الفقر لصاحبه بشقاء إنساني كبير، ويُلحق به أذى جسدياً ونفسياً، فيدمّر قوته الإنتاجية والإبداعية ويفسد عليه حياته. تشير نتائج البحوث السكانية والاجتماعية إلى ارتفاع معدلات الوفيات والمرض والجريمة والجنوح والانتحار والتسرّب المدرسي والأميّة وعدم الالتحاق بالمدارس عند الفقراء بصورة لافتة للنظر. كما تشير إلى تميّز الفقراء بنماذج خاصّة لكل من الوفاة والمرض والانحراف الاجتماعي؛ إذ يموت الفقراء غالباً بسبب الأمراض الإنتانية والطفيلية وسوء التغذية أو نقصها، وهم أكثر تعرّضاً لمخاطر الأوبئة والحروب والمجاعات والكوارث.

وللفقراء معدلات ونماذج خاصة من المرض النفسي والعقل، فمع الفقر المطلق الملازم للحرمان ينشأ الإحباط والاكتئاب وينمو الخوف واليأس؛ ويتولّد مع الفقر المزمن الكسل والخمول واللامبالاة وقلّة الدافعية. وينمّي الفقر النسبي أو المقارن مشاعر الحسد والغيرة والشعور بالمرارة ويقود إلى الحطّ من قيمة الذات، ويفضي الفقر بوجه عام إلى المبالغة بقيمة السلع المادية؛ بينما يُسِفّ من القيم الفكرية والاجتماعية.

الصحة

المقالةs الرئيسية: أمراض الفقر and الإعاقة والفقر
صبي صومالي يتلقى علاج سواء التغذية في مرفق صحي.


الجوع

انظر أيضاً: سوء التغذية
People who earn their living by collecting and sorting garbage and selling them for recycling, Payatas, Manila, Philippines.


التعليم


الإسكان

طفل شوارع في بنگلادش

الخدمات

العنف

انظر أيضاً: عبودية و الإتجار بالبشر


الفئات الاجتماعية الحاملة للفقر في المجتمع المعاصر

يمكن القول نسبياً إنه لا أمان من الفقر في المجتمع المعاصر إلا للطبقات العليا، لما يملكه أفرادها من مداخيل عالية ذات مصادر متعدّدة ومتنوعة. إنها الفئة الأقل تعرّضاً للفقر، وكل ما سواها من فئات اجتماعية معرّض للفقر بدرجات متفاوتة. أمّا أكثر الفئات تعرّضاً للفقر فهي الآتية:

  • العاملون بأجر من ذوي الدخل المنخفض الذين يكسبون رزقهم من قوة عملهم.
  • السكان المصنفون خارج القوة البشريّة من كبار السن والأطفال والمعوقين.
  • السكان المعرضون للتمييز كالنساء وأفراد الأقلّيات السياسية والإثنية.
  • أفراد الطبقة الوسطى من الفلاحين مالكي الحيازات الصغيرة والمتوسطة وأصحاب الأعمال الصغيرة والحرفيين المستخدمين ذاتياً، إذ ترتفع معدلات تعرّض هؤلاء للفقر بسبب الهزات الاقتصادية وتقلّبات دورات الأعمال والضرائب وسياسات التسعير والحماية الجمركية والتغيرات الهيكلية وهبوط القوة الشرائية وضعف الرأسمال البشري.

انتشار الفقر في العالم

قُدّر عدد فقراء العالم الذين يعيشون تحت خط الفقر (مستوى دولار واحد لدخل الفرد في اليوم) في عام 2002 نحو 1000 مليون نسمة، وقُدّر أيضاً أن معظم هؤلاء هم من سكان الأقطار النامية المقيمين في مناطق جنوبي الصحراء الأفريقية وجنوبي آسيا والشرق الأوسط. ويمكن القول إن الفقر المطلق المعرّف وفق حد الكفاف هو مشكلة العالم الثالث فقط، فقد أوشك على الاختفاء في الأقطار الأكثر تطوراً، ومازالت أعداد الفقراء ونسبهم في الأقطار الأقل تطوراً تزداد حتى اليوم.

وللفقر المطلق في البلدان المتقدّمـة نموذج شديد الاختلاف عن مثيله في الأقطار النامـية، فقد بلغ عدد من يعيشون في الولايات الأمريكية المتحدة بمستوى 12 دولاراً أمريكياً أو أقل لدخل الفرد في اليوم في عام 2001 نحو 33 مليون نسمة، يؤلفون نحو 12% من السكان. ومن المؤكد أنه لو استُعمل هذا المعيار لتعريف الفقر في بلد متوسط التنمية لكان معظم سكانه دون خط الفقر، بيد أن الاختلاف بين المجمعات المتقدّمة والمجتمعات النامية سيكون حول نموذج الفقر أكبر منه حول مستواه؛ ففي نموذج الفقر للولايات المتحدة يلاحظ أن 70% من الأسر الفقيرة كانت في عام 2001 تملك سيارة وأن 40% منها كانت تملك منزلها الخاص.

وأخيراً، مهما يكن الأمر، فإنه ربما أمكن توقع انتهاء الفقر المطلق المعرّف بحد الكفاف من العالم في غضون خمسة عقود قادمة، لكن من المتعذر توقّع أي نهاية لزوال الفقر النسبي من العالم في الأمد المنظور، ويمكن التوقع أيضاً أن النجاح في مواجهة مشكلتي البطالة واللامساواة سيكون التحدّي الأكبر إزاء العالم وشعوبه للتغلّب على الفقر.

مكافحة الفقر

المقالة الرئيسية: مكافحة الفقر
انظر أيضاً: مساعدة و مساعدة تنموية

خلص النقاش الجديد والقديم لقضية الفقر والتنمية إلى نتائج مهمّة، كان لها كبير الأثر في إرساء التوجّه السائد حاليّاً لوضع سياسات عملية لمكافحة الفقر في العالم تلقى التأييد والاتفاق، يمكن إيجازها بالآتي:

  • الفقر ظاهرة إنسانية غير حتمية يمكن التحرّر منها: زالت الغشاوة وعمّت القناعة اليوم بأن الفقر ظاهرة إنسانية، وأنه غير حتمي، وأنه يمكن الحدّ منه وإزالته؛ بل لقد أصبحت محاربته والقضاء عليه مطلباً ملحاً لحقوق الإنسان وضرورة أخلاقية وأولوية تنموية وقاعدة لإقامة السلم واجتثاث شأفة الحروب والفتن والإرهاب على مستوى العالم أو أيّ من مجتمعاته، فسقطت بذلك نظريات الفقر القائلة بحتمية غيبية، التي يمثلّ معظمها آراء شعبية ذات توجّه ديني؛ أو القائلة بحتمية طبيعية، كالمالتوسية والداروينية الاجتماعية.
  • انتهاء الجدال المثار حول النهج الإصلاحي التدريجي والنهج الثوري لمكافحة الفقر: أنهت الضرورة العملية جدالاً كبيراً واسعاً في امتداده المكاني والزمني أُثير حول أسلوب مواجهة الفقر بين نظريات ذات توجّه ليبرالي، تدعو إلى اتباع نهج إصلاحي جزئي تدريجي (يقوم على إحداث إصلاحات اقتصادية وإنشاء آليات اجتماعية وثقافية تعمل على تعزيز التضامن الاجتماعي وتقليص اللامساواة الاجتماعية وتوسيع نطاق الحريات والمشاركة الشعبية) ونظريات أخرى ذات توجّه ماركسي تأخذ بنهج ثوري انقلابي يؤسّس لمجتمع جديد بكل بناه وعلاقاته، يقوم على المساواة. (يستدعي هذا القيام بجملة إجراءات منها الإطاحة بالبنية الاقتصادية والاجتماعية المتفاوتة والمنقسمة طبقياً وإزالة العلاقات الاستغلالية ومسبّباتها).
  • ليست التنمية كافية بذاتها لمكافحة الفقر: بات جليّاً أن التنمية لا تكفي بذاتها للقضاء على الفقر أو حتى للحدّ منه، بل ربما عملت على توسيع رقعة الفقر عن طريق زيادة التفاوت بين الفئات الاجتماعية، ومردّ ذلك أن المشروع التنموي انتقائي بطبيعته، حيث يفضي إلى ظفر الأغنياء بالنصيب الوافر من مزايا التنمية وثمراتها، بما لهم من قوة ونفوذ، فتلك هي طبيعة الأمور. وهكذا تصبح التنمية غير ذات جدوى لمكافحة الفقر، ولهذا لابد من آليات تسوية اجتماعية لتقريب المسافة بين الطبقات وتقليص اللامساواة، إضافة إلى ضرورة تطهير برامج التنمية من الطابع الانتقائي للمشروعات.
  • أصبح الفقر ظاهرة عالمية وباتت محاربته شأناً عالمياً: وضعت الأمم المتحدة خطة للتنمية، أسمتها خطة التنمية للألفية من أجل إزالة الفقر، تعاهدت بموجبها دول العالم على التعاون من أجل اجتثاث الفقر، بتحقيق الأهداف المحددة لهذه الخطة في غضون الفترة 1995-2015 وتخفيض عدد فقراء العالم إلى النصف وفق جدول زمني محدّد.

زيادة الإمداد بالاحتياجات الأساسية

الغذاء وسلع أخرى

الرعاية الصحية والتعليم

Hardwood surgical tables are commonplace in rural Nigerian clinics.


إزالة القيود المفروضة على الخدمات الحكومية

Local citizens from the Jana bi Village wait their turn to gather goods from the Sons of Iraq (Abna al-Iraq) in a military operation conducted in Yusufiyah, Iraq.


لافتة عن تنظيم الأسرة في إثيوپيا. توضح التأثيرات السلبية على الكثير من الأطفال.


عكس هجرة المفكرين

المقالةs الرئيسية: Reverse brain drain and Human capital flight


مكافحة الإنفجار السكاني

زيادة الدخل الشخصي

منح الدخل

فتاة أفغانية تتسول في كابل.
المقالةs الرئيسية: Guaranteed minimum income, ضمان اجتماعي, and رفاه


الحرية الاقتصادية


الخدمات المالية

انظر أيضاً: Microfinance و Microcredit
Dalit beggars in Jaipur, capital of Rajasthan, India. An “untouchable” or Dalit is considered outside of the caste system.

العوامل الثقافية للانتاجية


تغير المناخ


الفقر الطوعي

انظر أيضاً: حياة بسيطة و Evangelical counsels
St. Francis of Assisi renounces his worldly goods in a painting attributed to Giotto di Bondone.


الهوامش

انظر أيضاً

بلدان

لاهوت

منظمات وحملات

في السينما والأفلام الوثائقية

المصادر

  1. ^ هاني عمران (2013-09-30). "الفقر". الموسوعة العربية. 
  2. ^ "Regional aggregation using 2005 PPP and $1.25 per day poverty line". The World Bank. 2011. 
  3. ^ "Campaign to Reduce Poverty in America". Catholiccharitiesusa.org. Retrieved 2010-10-24. 
  4. ^ "transforming slums". Homeless International. Retrieved 2010-10-24. 
  5. ^ "The ONE Campaign". One.org. Retrieved 2010-10-24. 
  6. ^ "United Nations Millennium Campaign". Endpoverty2015.org. Retrieved 2010-10-24. 
  7. ^ "Stand Against Poverty". Stand Against Poverty. Retrieved 2010-10-24. 

قراءات إضافية

  • الأمم المتحدة، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: «تقرير التنمية البشرية»، الأعداد 2002ـ 2004.
  • صن، أماراتيا: «التنمية حرية»، سلسلة عالم المعرفة، الكويت، العدد 303، مايو 2004.
  • كاسين، روبرت وآخرون، السكان والتنمية: نقاشات قديمة واستنتاجات جديدة، ترجمة علي الحاج (دار البشير، الأردن 2001).
  • J. J.MACIONIS, Sociology, 10th ed. (New Jersey 2005).
  • Adato, Michelle & Meinzen-Dick, Ruth, eds. Agricultural Research, Livelihoods, and Poverty: Studies of Economic and Social Impacts in Six Countries (2007), Johns Hopkins University Press, [http://www.ifpri.org/publication/agricultural-research-livelihoods-and-poverty International Food Policy Research Institute
  • Anzia, Lys "Educate a Woman, You Educate a Nation" – South Africa Aims to Improve its Education for Girls WNN – Women News Network. 28 Aug. 2007.
  • Atkinson, Anthony. Poverty in Europe 1998
  • Babb, Sarah (2009). Behind the Development Banks: Washington Politics, World Poverty, and the Wealth of Nations. University of Chicago Press. ISBN 978-0-226-03365-5. 
  • Banerjee, Abhijit & Esther Duflo, Poor Economics: A Radical Rethinking of the Way to Fight Global Poverty (New York: PublicAffairs, 2011)
  • Bergmann, Barbara. "Deciding Who's Poor", Dollars & Sense, March/April 2000
  • Betson, David M. & Warlick, Jennifer L. "Alternative Historical Trends in Poverty." American Economic Review 88:348–51. 1998. in JSTOR
  • Brady, David "Rethinking the Sociological Measurement of Poverty" Social Forces 81#3 2003, pp. 715–751 Online in Project Muse. Abstract: Reviews shortcomings of the official U.S. measure; examines several theoretical and methodological advances in poverty measurement. Argues that ideal measures of poverty should: (1) measure comparative historical variation effectively; (2) be relative rather than absolute; (3) conceptualize poverty as social exclusion; (4) assess the impact of taxes, transfers, and state benefits; and (5) integrate the depth of poverty and the inequality among the poor. Next, this article evaluates sociological studies published since 1990 for their consideration of these criteria. This article advocates for three alternative poverty indices: the interval measure, the ordinal measure, and the sum of ordinals measure. Finally, using the Luxembourg Income Study, it examines the empirical patterns with these three measures, across advanced capitalist democracies from 1967 to 1997. Estimates of these poverty indices are made available.
  • Buhmann, Brigitte, et al. 1988. "Equivalence Scales, Well-Being, Inequality, and Poverty: Sensitivity Estimates Across Ten Countries Using the Luxembourg Income Study (LIS) Database." Review of Income and Wealth 34:115–42.
  • Cox, W. Michael & Alm, Richard. Myths of Rich and Poor 1999
  • Danziger, Sheldon H. & Weinberg, Daniel H. "The Historical Record: Trends in Family Income, Inequality, and Poverty." Pp. 18–50 in Confronting Poverty: Prescriptions for Change, edited by Sheldon H. Danziger, Gary D. Sandefur, and Daniel. H. Weinberg. Russell Sage Foundation. 1994.
  • Firebaugh, Glenn. "Empirics of World Income Inequality." American Journal of Sociology (2000) 104:1597–1630. in JSTOR
  • Frank, Ellen, Dr. Dollar: How Is Poverty Defined in Government Statistics? Dollars & Sense, January/February 2006
  • Gans, Herbert J., "The Uses of Poverty: The Poor Pay All", Social Policy, July/August 1971: pp. 20–24
  • George, Abraham, Wharton Business School Publications – Why the Fight Against Poverty is Failing: a contrarian view
  • Gordon, David M. Theories of Poverty and Underemployment: Orthodox, Radical, and Dual Labor Market Perspectives. 1972.
  • Haveman, Robert H. Poverty Policy and Poverty Research. Madison: University of Wisconsin Press 1987 ISBN 0-299-11150-4
  • Iceland, John Poverty in America: a handbook University of California Press, 2003
  • McEwan, Joanne, and Pamela Sharpe, eds. Accommodating Poverty: The Housing and Living Arrangements of the English Poor, c. 1600–1850 (Palgrave Macmillan; 2010) 292 pages; scholarly studies of rural and urban poor, as well as vagrants, unmarried mothers, and almshouse dwellers.
  • O'Connor, Alice "Poverty Research and Policy for the Post-Welfare Era" Annual Review of Sociology, 2000
  • Osberg, Lars & Xu, Kuan. "International Comparisons of Poverty Intensity: index decomposition and bootstrap inference." The Journal of Human Resources 2000. 35:51–81.
  • Paugam, Serge. "Poverty and Social Exclusion: a sociological view." Pp. 41–62 in The Future of European Welfare, edited by Martin Rhodes and Yves Meny, 1998.
  • Philippou, Lambros (2010) "Public Space, Enlarged Mentality and Being-In-Poverty", Philosophical Inquiry, Vol. 32, No. 1–2 pp. 103–115.
  • Pressman, Steven, Poverty in America: an annotated bibliography. Metuchen, N.J.: Scarecrow Press, 1994 ISBN 0-8108-2833-2
  • Rothman, David J., (editor). The Almshouse Experience (Poverty U.S.A.: the Historical Record). New York: Arno Press, 1971. ISBN 0-405-03092-4Reprint of Report of the committee appointed by the Board of Guardians of the Poor of the City and Districts of Philadelphia to visit the cities of Baltimore, New York, Providence, Boston, and Salem (published in Philadelphia, 1827); Report of the Massachusetts General Court's Committee on Pauper Laws (published in [Boston?], 1821); and the 1824 Report of the New York Secretary of State on the relief and settlement of the poor (from the 24th annual report of the New York State Board of Charities, 1901).
  • Sen, Amartya Poverty and Famines: an essay on entitlement and deprivation. Oxford: Clarendon Press, 1981
  • Sen, Amartya. Development as Freedom. New York: Knopf, 1999
  • Smeeding, Timothy M., O'Higgins, Michael & Rainwater, Lee. Poverty, Inequality and Income Distribution in Comparative Perspective. Urban Institute Press 1990.
  • Smith, Stephen C., Ending Global Poverty: a guide to what works, New York: Palgrave Macmillan, 2005
  • Triest, Robert K. "Has Poverty Gotten Worse?" Journal of Economic Perspectives 1998. 12:97–114.
  • Wilson, Richard & Pickett, Kate. The Spirit Level, London: Allen Lane, 2009
  • World Bank: "Can South Asia End Poverty in a Generation?"
  • World Bank, "World Development Report 2004: Making Services Work For Poor People", 2004.

وصلات خارجية